منتدى المؤمنين والمؤمنات
عن عبادة بن الصامت ، عن رسول الله - صلى الله عليه وعلى آله وسلم -
أنه قال :
من قتل مؤمنا فاغتبط بقتله لم يقبل الله منه صرفا ولا عدلا

فأتاهُ رجلٌ فَناداهُ : يا عبدَ اللَّهِ بنَ عبَّاسٍ ، ما تَرى في رجُلٍ قتلَ مُؤمنًا متعمِّدًا ؟ فقالَ : جَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا قالَ : أفرأيتَ إِن تابَ وعملَ صالحًا ثمَّ اهتَدى ؟ قالَ ابنُ عبَّاسٍ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، وأنَّى لَهُ التَّوبةُ والهُدى ؟ والَّذي نَفسي بيدِهِ ! لقَد سَمِعْتُ نبيَّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ يقولُ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، قاتِلُ مؤمنٍ متعمِّدًا ، جاءَ يومَ القيامةِ آخذَهُ بيمينِهِ أو بشمالِهِ ، تشخَبُ أوداجُهُ في قِبَلِ عرشِ الرَّحمنِ ، يلزمُ قاتلَهُ بيدِهِ الأخرى ، يقولُ : يا ربِّ سَل هذا فيمَ قتلَني ؟ وأيمُ الَّذي نفسُ عبدِ اللَّهِ بيدِهِ ! لقد أُنْزِلَت هذِهِ الآيةُ ، فما نسخَتها مِن آيةٍ حتَّى قُبِضَ نبيُّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ ، وما نَزل بعدَها مِن بُرهانٍ
الراوي: عبدالله بن عباس المحدث: أحمد شاكر - المصدر: عمدة التفسير - الصفحة أو الرقم: 1/552
خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح







منتدى المؤمنين والمؤمنات

-- قال صلى الله عليه وسلم وايم الله لقد تركتكم على مثل البيضاء ليلها و نهارها سواء “
 
الرئيسيةمكتبة المنتدىالمنشوراتالتسجيلدخولفيسبوك المؤمنون والمؤمنات
{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ
فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ }. ...
فهذه رسالة مختصرة إلى أهل الثغور في الشام،
وكما لهم حق النصرة فلهم حق النصيحة، فأقول:١
1--
عليكم بالاجتماع، فإن لم تجتمعوا على كمالٍ في الحق فلا تتفرقوا
بسبب نقص بعضكم، لا تفرقكم بدعة ومعصية فإنكم تقابلون كفرًا،
فقد اجتمع المسلمون على قتال العبيديين وقائدهم خارجي،
وقاتل ابن تيمية التتار ومعه أهل بدع.




٢---
بالفرقة تُهزم الكثرة، وبالاجتماع تنصر القلة، ولن تنتصروا حتى تقتلوا هوى النفس قبل قتل العدو، فالهوى يقلب موازين العداوات فتنتصر النفوس لهواها وتظن أنها تنتصر لربها،
وقليل الذنوب يُفرق القلوب، قال النبي ﷺ: (لتقيمن صفوفكم أو ليخالفن الله بين قلوبكم) لم يمتثلوا باستواء صفوف الصلاة فتسبب بانـحراف القلوب،
فكيف بانـحراف صفوف الجهاد ولقاء العدو، فإن اختلفت القلوب فالتمسوا سبب ذلك في سوء الأعمال .



3----

إنكم في مقام اصطفاء ومقام ابتلاء، فمن أعلى مراتب الجنة جُعلت لمقاتلٍ قاتل لله، وأول مَن تُسَّعَر بهم النار مقاتل قاتل لهواه .

٤)----
إياكم وحب الاستئثار بالأمر وقد حذّر النبي ﷺ من (الأثَرَة) فاجعلوا همّكم نصرة الدين لا صدارة حزب وجماعة .

٥) ----
لا تخدعكم الألقاب فتوالوا لها وتعادوا عليها، فالله لا ينظر إلى ألويتكم وراياتكم وأسماء جماعاتكم، بل ينظر إلى قلوبكم وأعمالكم،
لا تختصموا على اسمٍ فمهما بلغت أسماؤكم شرفاً فلن تكون أعظم شرفاً من كلمة (رسول الله) حيث محاها رسول الله بيده من صلح الحديبية
عندما نازعه المشركون عليها وذلك حتى يُمضي الحق وصالح الأمة .

٦)
----

ألقابكم اليوم لا تُفضّل أحد على أخيه ولا جماعة على أخرى وإن تنوّعت، فلا تسموا أنفسكم بأسماء فتجعلوا منها تشريعًا،
وولاءً وعداءً فإن كان منكم (أحرارًا) فليس البقية عبيدًا، أو (نصرة) فليس البقية خذلة، أو (دولة) فتقسموا الناس إلى تابعين أو مارقين،
فهذه أسماء ليس لكم منها إلا حروفها تتعارفون بها وتجمعكم لا تفرقكم، والعبرة بأعمالكم، فما ينفع (حزب الله) اسمه عند الله

٧)
 
لا يجوز لأحدٍ أن يجعل جماعته وحزبه قطبَ رحى الولاء والعداء، فلا يرى البيعة إلا له ولا يرى الإمارة إلا فيه،
ومن رأى في نفسه ذلك من دون بقية المسلمين فهو من الذين قال الله فيهم (إن الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعًا لست منهم في شيء)
قال ابن عباس لما قرأ هذه الآية: أمر الله المؤمنين بالجماعة، ونهاهم عن الاختلاف والفرقة، وأخبرهم
إنما هلك من كان قبلهم بالمراء والخصومات في دين الله
وبالاختلاف والتنازع يذهب النصر (ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم) قال قتادة: لا تختلفوا فتجبنوا ويذهب نصركم .
٨) ---
لا يصح فيكم اليوم وأنتم في قتال وجماعات أن ينفرد أحدٌ ببيعة عامة يستأثر بها ولوازمها عن غيره وإنما هي بيعة جهاد
وقتال وثبات وصبر وإصلاح ونـحو ذلك، ولا يصح من أحدٍ أن ينفرد بجماعة منكم فيُسمى (أمير المؤمنين) وإنما أمير الجيش
أو الجند أو الغزو، فالولايات العامة مردّها إلى شورى المؤمنين لا إلى آحادٍ منهم، والألقاب استئثار تفضي إلى نزاع وقتال
وفتنة وشر، وإنما صحت الولاية الكبرى من النبي ﷺ لأنه ليس في الأرض مسلم سواه ومن معه، وليس في
الأرض خير من نبي ولا أحق بالأمر منه، فلو استأثر فهو نبي لا يرجع لأحدٍ ويرجع إليه كل أحد .

9---- لا يضرب بعضكم رقاب بعضٍ، فاتقوا الله في دمائكم، واحذروا مداخل الشيطان في تسويغ القتل وتبريره فتأخذوا أحداً بظن العمالة أو التجسس
أو التخذيل فالله حذر من الظنون التي تفسد أمر الأمة وتفرق شملها (اجتنبوا كثيرًا من الظن إن بعض الظن إثم)
ولا تجوز طاعة أميرٍ في قتل مسلم معصوم ومن أُمر بحرام كقتل معصومٍ فلا تجوز طاعته ولا بيعته حتى بيعة قتال،
 ولو بايعه فبيعته منقوضة، ولا يجوز لأحدٍ أن يمتثل أمرًا ظاهره التحريم  حتى يتيقن من جوازه بعلمٍ وإن جهل سأل من يعلم،
حتى لا يلقى الله بدم أو مال حرام، فيُفسد آخرته بجهل أو تأويل غيره، فالله يؤاخذ كل نفس بما كسبت (كل نفس بما كسبت رهينةٍ)
ولا أعظم بعد الشرك من الدم الحرام .

تابع 9 ----

فقد صح من حديث ابن عمر، أن النبي ﷺ أمّر خالد بن الوليد إلى جذيمة فدعاهم إلى الإسلام، فلم يحسنوا أن يقولوا: أسلمنا، فجعلوا يقولون:

صبأنا، صبأنا، فأمر خالد بقتل أسراهم، فقال ابن عمر: والله لا أقتل أسيري، ولا يقتل رجل من أصحابي أسيره،

قال: فقدموا على النبي ﷺ فذكروا له صنيع خالد، فقال النبي ﷺ ورفع يديه: (اللهم إني أبرأ إليك مما صنع خالد) مرتين .

فقد عصوا خالدًا لما اشتبه عليهم الأمر، وهذا في دماءِ من الأصل فيه الكفر فكيف بدم من الأصل فيه الإسلام ؟!

10 ----

عند النزاع انزلوا إلى حكم الله كما أمر الله (وما اختلفتم فيه من شيء فحكمه إلى الله)
وقال: (فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر)
فالنزول عند حكم الله إيمان والنفرة منه نفاق، وإن اختلف اثنان أو جماعتان فليتحاكموا
إلى ثالث من غيرهم، دفعاً لتهمة المحاباة، فقد ورد في الحديث عنه ﷺ قال: (لا تجوز شهادة خصم ولا ظنّين)
وفي الحديث الآخر: (لا تجوز شهادة ذي غمر (عداوة) لأخيه، ولا مجرب شهادة،
ولا القانع (أي التابع) لأهل البيت، ولا ظنين في ولاء ولا قرابة)
وقد جاء معناه من طرق متعددة يشد بعضه بعضاً، وهذا في الشهادة وفي القضاء من باب أولى

١١)

احفظوا ألسنتكم فإن الوقيعة في أعراض بعضكم تزيد من أحقادكم على بعضكم، فما يزال الواحد واقعاً
في عرض أخيه حتى يمتلىء قلبه حقدًا وغلاً عليه فيُصدّق فيه ظن السوء ويُكذّب فيه يقين الخير .



١٢)
أحسنوا الظن بالعلماء ورثة الأنبياء واحفظوا قدرهم بالرجوع إليهم والصدور عن قولهم،
وأحسنوا الظن بهم واحملوا أقوالهم على أحسن المحامل، فمدادهم في نصرة الحق أثرها عظيم
وقد جاء عن جماعة من السلف (مداد العلماء أثقل في الميزان من دماء الشهداء)

13)

لا تُرحم الأمة إلا إذا تراحمت فيما بينها، ومحبة الله للمجاهدين ونصرته لهم معقودة
برحمتهم بالمؤمنين وتواضعهم لهم، وعزتهم على الكافرين، فإن من صفات المجاهدين
ما ذكره الله في قوله تعالى
: (فسوف يأتي الله بقوم يحبهم ويحبونه أذلة على المؤمنين أعزة على الكافرين يجاهدون في سبيل الله ولا يخافون لومة لائم).



ومن الله استمدوا النصر والعون هو المولى فنعم المولى ونعم النصير .



الشيخ عبدالعزيز الطريفي ١٧/ من ذي القعدة / ١٤٣٤ هـ
.
شاطر | 
 

 السِّحر

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ماجد تيم
اذكر الله وصلي على رسول الله
اذكر الله وصلي على رسول الله
avatar


مُساهمةموضوع: السِّحر   3/2/2018, 2:33 pm
















السِّحْر













أعوذ بالله من الشيطان الرجيم من همزه ونفثه ونفخه ...



الحمد لله رب العالمين أن حفظنا بحفظه وقدر ذلك على جيمع خلقه في كتاب من قبل

فما أصابنا من مصيبة إلا بما كسبت أيدينا

أسأله الله مولاي أن يثبتنا على الإيمان ويهد قلوبنا ويعفوا عنا ويغفر لنا ويجعل لنا القرآن سترا من كيد كل أفاك أثيم ...



بتوفيق الله وبحمده وفضله يسر لي أن أكتب هذه السطور على عجالة وسأتكلم فيها عن السحر بتوصيف ظاهري... أما الكيفية التي يتبعها السحراء والآلية والأدوات التي يتحكموا بها بحواس الناس وكيفية بث سمومهم من رسائل تجعلهم يتحكموا بفرائسهم كدمية بين أيديهم الله أعلم بها ... فالعلم بها كفر.































السحر : تحكم و سيطرة بطرق دقيقة ووسائل وأدوات غير مباشرة مستترة ومخفية على

1- الحواس [‌أ]

أ‌- جزئيا ( التشويه و التشويش والتغيير )

ب‌- أو كليا ( التبديل [‌ب] )

فهي نسبية من شخص لآخر

2- وفي نوع وكم الرسائل الحسية المستقبلة والتي تمر إلى قلبه [‌ج] وعقله من خلال ( الحواس ) التي ينتج نتيجة عنها (رد فعل منعكس ) استجابات معينة ومضبوطة ( مُتَحكم بها ومسيطر عليها ذات نوعية معينة ) وبالتالي التمويه وخداع العقل وإدراك وإحساس أمر ما وتخيله على غير حقيقته فتكون استجاباته المدركة على خلاف الواقع و الحقيقة .




...ما وصف أهل الكفر أنبياؤهم بالسحرة إلا لأنهم خلبوا عقول أتباعهم وكأنهم تحكموا بهم وسيطروا عليهم ... كما يفعل السحرة [‌د]

... فالسحر هو تحكم بحواس المسحور (عن طريق توجيه المسحور " الهدف " بتركيز مراكز إحساسه على مكان معين بدقة وعدم تشتيه لكي يستقبل الهدف مستقبلات الساحر فقط – " الإسترهاب " ) وعلى الرسائل الحسية لضبط نوعية الإستجابات ( تسيير المسحور عن طريق التحكم في استجاباته ) ... ... فالمسحور يرى العالم كما يريد الساحر ( وكما تحدده رسائله الحسية المدركة ) فيظن أنه يعرف والحقيقة أنه لا يعرف .



فالساحر عند اختراقه لحواس فريسته يكون أشبه بالهاكرز ( المتسللين ) وما إن يبدأ ببث رسائله يصبح كالكراكرز ( المخربين ) للوصول إلى عقول الناس والعبث فيها ... فساحة لعب الساحر عقل المسحور واستجابته فالسحر لا يغير أو يبدل في تركيب المواد أو القوانين الكونية الكيميائية و الفيزيائية أو حتى ينقلها من مكان لآخر أو يستحدث موادا من العدم أو ينفي أخرى من الوجود .



والسحر

- إفك : فاستجابات صاحبها المسحور مخلوق مختلف الصفات والخصائص عن استجابات صاحبها الحقيقية

- وكيد : لأنه يكون فيه التخطيط والتدبير سرا والتنفيذ علنا بدهاء وغيلة باستخدام طرق ملتوية ومتوارية وحيل للنيل والحصول على مبتغى وحاجة وبغية معينة من المكيد به تسبب له الضرر و الشرور

1. وَأَوْحَيْنَا إِلَىٰ مُوسَىٰ أَنْ أَلْقِ عَصَاكَ فَإِذَا هِيَ تَلْقَفُ مَا يَأْفِكُونَ ﴿الأعراف: ١١٧﴾

2. وَأَلْقِ مَا فِي يَمِينِكَ تَلْقَفْ مَا صَنَعُوا إِنَّمَا صَنَعُوا كَيْدُ سَاحِرٍ وَلَا يُفْلِحُ السَّاحِرُ حَيْثُ أَتَىٰ ﴿طه: ٦٩﴾

3. فَأَلْقَىٰ مُوسَىٰ عَصَاهُ فَإِذَا هِيَ تَلْقَفُ مَا يَأْفِكُونَ ﴿الشعراء: ٤٥﴾



التأثير المكاني والزماني على قدرات الحواس وعلى قدرة تسلل الساحر واختراق فريسته

أولا : من البدهي أن الساحر يتسلل خلسة من خلال أعضاء الحس من أماكن ضعفها أو من المكان التي لا تستطيع العمل فيها فأعضاء الحس يعتريها القصور فمثلا العين لا ترى كل ألوان الطيف الضوئي وترى لبعد ومدى معين وكذلك الأذن فإنها تسمع مدى معين من الترددات وقس كثيرا مثل هذه الأمور على قدرات الحواس الأخرى ... )

ثانيا : يشترط لحدوث السحر مكان وزمان معين ( في المناطق الحدية وعند الأوقات الطرفية) – وهو الوقت الذي ينشط فيه الشياطين [‌ه]

· مكانيا - المناطق الحدية : مثلا منطقة الأفق التي تفصل بين السماء والأرض أو بين لونين الأبيض والأسود ( فالعين البشرية عاجزة عن التنقل بين لونين متعاكسين بسبب التباين الشديد بينهما وقس عليها باقي الحواس عند التنقل بين صوتين أو رائحتين أو طعمين أو ملمسين التباين شديد ما بينهما ... فكل الحواس تحتاج إلى فترة تاقلم حتى يعود الإحساس إلى طبيعته )

· زمانيا – الأوقات الطرفية : مثلا وقت نهاية الليل وأول النهار أو وقت نهاية النهار وأول الليل



الشيطان ووسوساته وتهاويله [‌و] في الأحلام :

لا يستطيع الشيطان التلاعب بأحلام الناس أو يوسوس لهم إلا بالسحر ، فهو يمتلك أداة لا يمتلكها الساحر فهو يستطيع الولوج لقلب وعقل فرائسه فورا لأنه يجري في بني آدم مجرى الدم أما الساحر فعليه أن يجهز أداة لإختراق الحواس للوصول لقلب الإنسان وعقله ثم بث سمومه وفي الغالب يلجأ الساحر للشيطان ويستعين به بعدما يؤدي للشيطان فروض الولاء والطاعة له ليسهل عليه مهمة الولوج للمسحور علما أنه قد يلجأ الساحر إلى طرق خبيثة أخرى للولوج إلى قلب وعقل المسحور عن طريق سقيه أو الأغاني و الموسيقى أو الصور أو الهواء الفاسد المسحور [‌ز].

· الجمع بين الصحيحين (4/ 259)

عَن صَفِيَّة بنت حييّ، قَالَت: كَانَ النَّبِي صلى الله عَلَيْهِ وَسلم معتكفاً، فَأَتَيْته أَزورهُ لَيْلًا، فَحَدَّثته ثمَّ قُمْت لأنقلب، فَقَامَ معي لِيقلبنِي، وَكَانَ مَسْكَنهَا فِي دَار أُسَامَة بن زيد، فَمر رجلَانِ من الْأَنْصَار، فَلَمَّا رَأيا الني صلى الله عَلَيْهِ وَسلم أَسْرعَا، فَقَالَ النَّبِي صلى الله عَلَيْهِ وَسلم: " على رِسْلكُمَا، إِنَّهَا صَفِيَّة بنت حييّ " فَقَالَا: سُبْحَانَ الله يَا رَسُول الله. فَقَالَ: " إِن الشَّيْطَان يجْرِي من ابْن آدم مجْرى الدَّم، وَإِنِّي خشيت أَن يقذف فِي قُلُوبكُمَا أمرا " أَو قَالَ: " شَيْئا ".

· مسند الصحابة في الكتب التسعة (16/ 432)

عن علي بن عبد الرحمن المعاوي أن رجلا صلى إلى جنب ابن عمر فجعل يعبث بالحصى فقال لا تعبث بالحصى فإنه من الشيطان ولكن اصنع كما كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يصنع قال هكذا وأرانا وهيب وصفه عفان وضع يده اليسرى وبسط أصابعه على ركبته اليسرى ووضع يده اليمنى على ركبته اليمنى وكأنه عقد وأشار بالسبابة "

· جامع الأحاديث (35/ 447)

"عن ابن عباس قال : إذا تثاءب أحدكم فى الصلاة فليضع يده على فيه فإنه من الشيطان "

· الجمع بين الصحيحين (2/ 403)

عَن اللَّيْث عَن أبي الزبير عَن جَابر: أَن رَسُول الله صلى الله عَلَيْهِ وَسلم قَالَ: " من رَآنِي فِي النّوم فقد رَآنِي، إِنَّه لَا يَنْبَغِي للشَّيْطَان أَن يتَمَثَّل فِي صُورَتي " وَقَالَ: " إِذا حلم أحدكُم فَلَا يخبر أحدا بتلعب الشَّيْطَان بِهِ فِي الْمَنَام "



حضارة ما بين النهرين والكهانة و السحر و الرقم ( 6 ) ( فرضية لا أعلم مدى صحتها )

إِنَّ رَبَّكُمُ اللَّـهُ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَىٰ عَلَى الْعَرْشِ يُغْشِي اللَّيْلَ النَّهَارَ يَطْلُبُهُ حَثِيثًا وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ وَالنُّجُومَ مُسَخَّرَاتٍ بِأَمْرِهِ أَلَا لَهُ الْخَلْقُ وَالْأَمْرُ تَبَارَكَ اللَّـهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ ﴿الأعراف: ٥٤﴾

في القرآن الكريم نظام الخلق الكوني بني على ( ستة أيام ) فهل نظام عد الوقت على الأرض بني اعتمادا على هذا الناموس الإلهي والرقم ( 6 ) بشكل متوافق ومترابط ومتسلل فقد لا حظت أن النظام السداسي في عد الأيام عند الحضارات القديمة وخاصة حضارات ما بين النهرين تعتمد على الرقم 6 وقد استخدمه الأشوريون و البابليون في نظام الأبراج والكهانة و السحر عندهم ......

الدقيقة = 10 ´ 6 = 60 ثانية

الساعة = 10 ´ 6 = 60 دقيقة

اليوم = 4´ 6 = 24 ساعة

الشهر = 5´ 6 = 30 يوم

عدد الأشهر = 2´ 6 = 12 شهر = عدد الأبراج التي كانوا يستخدمونها أهل ما بين النهرين في الكهانة والسحر

السنة = 60 ´ 6 = 360 يوم



وقد لاحظت أن أصحاب الخدع البصرية يعتمدون على الرقم 6 من حيث عدد الأشكال أو الزمن المستخدم في الخدعة أو حتى مساحة الشكل وعدد زواياه أو طوله ( فكلها محسوبة وفق عمليات رياضية دقيقة مبنية على الرقم 6... )

فهل هناك علاقة رقمية بين السحر و الرقم ( 6 ) علما أن كلمة "السحر" ذكرت في القرآن الكريم 6 مرات ؟؟ الله أعلم



الأمم المسحورة

إن من أعظم إنجازات أعدائنا الفكرية سحر الأمم ... فأمتنا مسحورة... فإننا نعيش في وهم كما يخطط لنا من أعداء الأمة وأبالستها فنحن نرى العالم ونسير فيه كما يريدون ويخططون ( فهم يحددون لنا الرسائل الحسية المدركة عن طريق وسائل الإعلام والأجهزة التقنية الحديثة وبالتالي يتحكموا في استجاباتنا التي يرغبونها ويحيدوا منها ما لا يرغبون )

فكل أداة تتحكم في الإنسان وفي حواسه وعقله وقلبه ووعيه وملكاته يسمى سحرا

فقد تسللوا إلى وعي الأمة كالهاكرز وأعملوا فيها تخريبا وتدميرا كالكراكرز ... فأمتنا تتحرك كالرجل الآلي المبرمج لتحقيق كل ما فيه فائدة لأعدائها ... ومضرة لها

... فهي تسير نحو الهاوية بإشارات وهمزات ونفثات ونفخ شياطينهم ...



خواطر

· السحر علم يُتعلم ... أربابه الشياطين ثم من يلونهم الذين تعلموا على أيدهم من البشر ...

يُعَلِّمُونَ النَّاسَ السِّحْرَ ...﴿البقرة: ١٠٢﴾ فالسحر قديم بزمن وجود الشيطان على الأرض

· ما سمي وقت الفجر الكاذب بوقت السَحَر : إلا بسبب أن ما تدركه العين ( رؤية الفجر الكاذب ) ( وهم وخيال ) والحقيقة ( عدم دخوال الفجر الصادق ) وهو أشبه بالسِّحر لأن السِّحر يريك وهم وخيال مخالف ومغاير للحقيقة و الواقع

· ما بين تسعى وتلقف ... سبب إيمان سحرة فرعون

حبال وعصي السحرة ( تسعى )

السعي : الحركة بسرعة وبقوة وباتجاه معين ثابت

1. السحرة تحكموا في حركتها وهي تسعى في اتجاه معين ثابت فقط

2. عصي وحبال السحرة بقيت على طبيعتها ( حبال وعصي ) وأقصى ما جاؤوا به من السحر كان في إيهام العيون بحركتها ( تسعى ) أي أن سحرهم لم يحول الحبال والعصي إلى أفاعي ، فسحرهم كان بإيهام المشاهد أن الحبال و العصي بدت وكأنها تتحرك ( بسرعة وبقوة ) باتجاه معين ثابت . وهي في الحقيقة ملقاة مكانها عصي وحبال لم تتحرك نهائيا .

قَالَ أَلْقُوا فَلَمَّا أَلْقَوْا سَحَرُوا أَعْيُنَ النَّاسِ وَاسْتَرْهَبُوهُمْ [‌ح] وَجَاءُوا بِسِحْرٍ عَظِيمٍ﴿الأعراف: ١١٦﴾

قَالَ بَلْ أَلْقُوا فَإِذَا حِبَالُهُمْ وَعِصِيُّهُمْ يُخَيَّلُ إِلَيْهِ مِن سِحْرِهِمْ أَنَّهَا تَسْعَىٰ ﴿طه: ٦٦﴾

عصى موسى عليه السلام تلقف :

فَلَمَّا أَلْقَوْا قَالَ مُوسَىٰ مَا جِئْتُم بِهِ السِّحْرُ إِنَّ اللَّـهَ سَيُبْطِلُهُ إِنَّ اللَّـهَ لَا يُصْلِحُ عَمَلَ الْمُفْسِدِينَ ﴿يونس: ٨١﴾

1- عصى موسى عليه السلام كانت تتحرك حقيقة في جميع الاتجاهات ليست ثابتة

2- بما أن حبال وعصي السحرة كانت متوزعة ومتفرقة على الأرض وفي الحقيقة ثابتة لا تتحرك كانت عصى موسى عليه السلام التي تحولت إلى ثعبان حقيقي تلتف نحو الحبال والعصي الواحد بعد الآخر تلقمها وتلتهمها وتبتلعها بسرعة

3- تحولت عصا موسى عليه السلام من طبيعة ( عصا ) إلى طبيعة أخرى ( ثعبان مبين )

· فَأَلْقَىٰ عَصَاهُ فَإِذَا هِيَ ثُعْبَانٌ مُّبِينٌ ﴿الأعراف: ١٠٧﴾

· فَأَلْقَىٰ عَصَاهُ فَإِذَا هِيَ ثُعْبَانٌ مُّبِينٌ ﴿الشعراء: ٣٢﴾

...والله أعلم



--------------------------------------------------------------------------------

[‌أ] أدوات الإدراك والإتصال مع العالم الخارجي وهي الحواس الخمسة وأكثرها استغلالا وشيوعا البصر والسمع ، فهي الطريق

وبوابة السحر ، بمعنى لو استطعنا غلق منافذ السحر بالطرق المادية لما كان للسحر أي تاثير على الجسد ، وهناك طرق التحصين الرباني لهذه المنافذ ومنها ( التي أنزلت على الملكين ببابل هاروت وماروت )

[‌ب]

- التغيير : يكون جزئيا لشيء ( جزء ) من شيء ( كل )

- التبديل : يكون كليا إحلال شيء ( بكل جزئياته ) مكان شيء ( بكل جزئياته )

[‌ج] لقد وضحت في بحث سابق أهمية القلب في بحث ( القلب والفؤاد )

[‌د] كَذَٰلِكَ مَا أَتَى الَّذِينَ مِن قَبْلِهِم مِّن رَّسُولٍ إِلَّا قَالُوا سَاحِرٌ أَوْ مَجْنُونٌ ﴿الذاريات: ٥٢﴾



[‌ه] جاء في الروايات الصحيحة

- الجامع الصغير وزيادته (ص: 77) "إذا كان جنح الليل فكفوا صبيانكم فإن الشياطين تنتشر حينئذ فإذا ذهب ساعة من الليل فخلوهم و أغلقوا الأبواب و اذكروا اسم الله فإن الشيطان لا يفتح بابا مغلقا و أوكئوا قربكم و اذكروا اسم الله و خمروا آنيتكم و اذكروا اسم الله و لو أن تعرضوا عليه شيئا و أطفئوا مصابيحكم "

- الجامع الصغير وزيادته (ص: 70) " إذا غابت الشمس فكفوا صبيانكم فإنها ساعة ينتشر فيها الشياطين "

- صحيح الأدب المفرد (ص: 477) " كُفُوًا صِبْيَانَكُمْ حَتَّى تَذْهَبَ فَحْمَةُ - أَوْ فَوْرَةُ - الْعِشَاءِ؛ سَاعَةَ تَهَبُّ الشَّيَاطِينُ"

- الجامع الصغير وزيادته (ص: 19) " احبسوا صبيانكم حتى تذهب فوعة العشاء فإنها ساعة تخترق فيها الشياطين"



[‌و]

- الجامع الصغير من حديث البشير النذير (1/ 442) "الرؤيا ثلاثة : منها تهاويل من الشيطان ليحزن ابن آدم، ومنها ما يهم بها الرجل في يقظته فيراه في منامه، ومنها جزء من ستة وأربعين جزءا من النبوة"

- الفتح الكبير في ضم الزيادة إلى الجامع الصغير (2/ 133) " الرُّؤيا مِنَ الله والحُلْمُ مِنَ الشَّيْطانِ، فَإِذَا رَأَى أَحَدُكُمْ شَيئاً يَكْرَهُهُ فَلْيَبْصُقْ عَنْ يَسَارِهِ ثَلاَثاً وَلْيَسْتَعِذْ بِاللَّه مِنَ الشَّيْطانِ الرَّجِيمِ ثَلاَثاً، وَلْيَتَحَوَّلْ عَنْ جَنْبِهِ الَّذِي كَانَ عَلَيْهِ "

[‌ز] فلا تتعجب ... فحتى الكلام البليغ يلعب بالعقل وويتحكم به

الجامع الصغير وزيادته (ص: 398) "إن من البيان سحرا و إن من الشعر حكما "( صحيح )

[‌ح] المسترهب : مخوف من شيء يجعله ينظر باتجاهه لا يزيل عنه نظره ( ينظر باتجاه ما يخيفه "ناحية معينة وثابتة" ) كأنه تجمد في مكانه خوفا باتجاه ما يخيفه لا يتحرك كالذي يطلبه المنوم المغاطيسي ( الساحر ) من المسحور أن يركز نظره باتجاه شيء ثابت لكي يتحكم في استجاباته ، وهذا في كل السحر وحتى ما يسمى بالخدع البصرية يطلب منك التركيز باتجاه معين نحو شيء معين .

وقد يكون سبب تسمية الراهب بالراهب : لأجل مكوثه في صومعته خائفا من الله عز وجل ولا يوجه عبادته إلا لله عز وجل .


وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين أخوكم في الله ماجد تيم / أبو عبد الرحمن المقدسي


 


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
وبشر الصابرين
اذكر الله وصلي على رسول الله
اذكر الله وصلي على رسول الله
avatar


مُساهمةموضوع: رد: السِّحر   5/2/2018, 10:46 pm

{ما جئتم به السحر إن الله سيبطله إن الله لا يصلح عمل المفسدين¤ويحق الله الحق بكلماته ولو كره المجرمون}

ما دام الحق بيد الله فلا يخاف مسحور ولا يفرح ساحر بفعله ،فالله عدْل عَدَل وحكم فصل .
جزاك الله خيرا ونفع بك


عن عقبة بن عامر رضي الله عنه قال: قلت يا رسول الله ما النجاة؟، قال صلى الله عليه وسلم: "أمسـك عليكَ لسانكَ وليَســعْـكَ بَـيـتـُـك وابـكِ على خطــيـئـتـكَ". رواه  الترمذي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
السِّحر
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى المؤمنين والمؤمنات :: {{{{{{{{{{منتدى المؤمنين والمؤمنات العام}}}}}}}}}} :: القسم العام-
انتقل الى: