http://www.almoumnoon.com/
عن عبادة بن الصامت ، عن رسول الله - صلى الله عليه وعلى آله وسلم -
أنه قال :
من قتل مؤمنا فاغتبط بقتله لم يقبل الله منه صرفا ولا عدلا

فأتاهُ رجلٌ فَناداهُ : يا عبدَ اللَّهِ بنَ عبَّاسٍ ، ما تَرى في رجُلٍ قتلَ مُؤمنًا متعمِّدًا ؟ فقالَ : جَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا قالَ : أفرأيتَ إِن تابَ وعملَ صالحًا ثمَّ اهتَدى ؟ قالَ ابنُ عبَّاسٍ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، وأنَّى لَهُ التَّوبةُ والهُدى ؟ والَّذي نَفسي بيدِهِ ! لقَد سَمِعْتُ نبيَّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ يقولُ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، قاتِلُ مؤمنٍ متعمِّدًا ، جاءَ يومَ القيامةِ آخذَهُ بيمينِهِ أو بشمالِهِ ، تشخَبُ أوداجُهُ في قِبَلِ عرشِ الرَّحمنِ ، يلزمُ قاتلَهُ بيدِهِ الأخرى ، يقولُ : يا ربِّ سَل هذا فيمَ قتلَني ؟ وأيمُ الَّذي نفسُ عبدِ اللَّهِ بيدِهِ ! لقد أُنْزِلَت هذِهِ الآيةُ ، فما نسخَتها مِن آيةٍ حتَّى قُبِضَ نبيُّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ ، وما نَزل بعدَها مِن بُرهانٍ
الراوي: عبدالله بن عباس المحدث: أحمد شاكر - المصدر: عمدة التفسير - الصفحة أو الرقم: 1/552
خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح







http://www.almoumnoon.com/

-- قال صلى الله عليه وسلم وايم الله لقد تركتكم على مثل البيضاء ليلها و نهارها سواء “
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخولفيسبوك المؤمنون والمؤمنات
{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ
فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ }. ...
فهذه رسالة مختصرة إلى أهل الثغور في الشام،
وكما لهم حق النصرة فلهم حق النصيحة، فأقول:١
1--
عليكم بالاجتماع، فإن لم تجتمعوا على كمالٍ في الحق فلا تتفرقوا
بسبب نقص بعضكم، لا تفرقكم بدعة ومعصية فإنكم تقابلون كفرًا،
فقد اجتمع المسلمون على قتال العبيديين وقائدهم خارجي،
وقاتل ابن تيمية التتار ومعه أهل بدع.




٢---
بالفرقة تُهزم الكثرة، وبالاجتماع تنصر القلة، ولن تنتصروا حتى تقتلوا هوى النفس قبل قتل العدو، فالهوى يقلب موازين العداوات فتنتصر النفوس لهواها وتظن أنها تنتصر لربها،
وقليل الذنوب يُفرق القلوب، قال النبي ﷺ: (لتقيمن صفوفكم أو ليخالفن الله بين قلوبكم) لم يمتثلوا باستواء صفوف الصلاة فتسبب بانـحراف القلوب،
فكيف بانـحراف صفوف الجهاد ولقاء العدو، فإن اختلفت القلوب فالتمسوا سبب ذلك في سوء الأعمال .



3----

إنكم في مقام اصطفاء ومقام ابتلاء، فمن أعلى مراتب الجنة جُعلت لمقاتلٍ قاتل لله، وأول مَن تُسَّعَر بهم النار مقاتل قاتل لهواه .

٤)----
إياكم وحب الاستئثار بالأمر وقد حذّر النبي ﷺ من (الأثَرَة) فاجعلوا همّكم نصرة الدين لا صدارة حزب وجماعة .

٥) ----
لا تخدعكم الألقاب فتوالوا لها وتعادوا عليها، فالله لا ينظر إلى ألويتكم وراياتكم وأسماء جماعاتكم، بل ينظر إلى قلوبكم وأعمالكم،
لا تختصموا على اسمٍ فمهما بلغت أسماؤكم شرفاً فلن تكون أعظم شرفاً من كلمة (رسول الله) حيث محاها رسول الله بيده من صلح الحديبية
عندما نازعه المشركون عليها وذلك حتى يُمضي الحق وصالح الأمة .

٦)
----

ألقابكم اليوم لا تُفضّل أحد على أخيه ولا جماعة على أخرى وإن تنوّعت، فلا تسموا أنفسكم بأسماء فتجعلوا منها تشريعًا،
وولاءً وعداءً فإن كان منكم (أحرارًا) فليس البقية عبيدًا، أو (نصرة) فليس البقية خذلة، أو (دولة) فتقسموا الناس إلى تابعين أو مارقين،
فهذه أسماء ليس لكم منها إلا حروفها تتعارفون بها وتجمعكم لا تفرقكم، والعبرة بأعمالكم، فما ينفع (حزب الله) اسمه عند الله

٧)
 
لا يجوز لأحدٍ أن يجعل جماعته وحزبه قطبَ رحى الولاء والعداء، فلا يرى البيعة إلا له ولا يرى الإمارة إلا فيه،
ومن رأى في نفسه ذلك من دون بقية المسلمين فهو من الذين قال الله فيهم (إن الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعًا لست منهم في شيء)
قال ابن عباس لما قرأ هذه الآية: أمر الله المؤمنين بالجماعة، ونهاهم عن الاختلاف والفرقة، وأخبرهم
إنما هلك من كان قبلهم بالمراء والخصومات في دين الله
وبالاختلاف والتنازع يذهب النصر (ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم) قال قتادة: لا تختلفوا فتجبنوا ويذهب نصركم .
٨) ---
لا يصح فيكم اليوم وأنتم في قتال وجماعات أن ينفرد أحدٌ ببيعة عامة يستأثر بها ولوازمها عن غيره وإنما هي بيعة جهاد
وقتال وثبات وصبر وإصلاح ونـحو ذلك، ولا يصح من أحدٍ أن ينفرد بجماعة منكم فيُسمى (أمير المؤمنين) وإنما أمير الجيش
أو الجند أو الغزو، فالولايات العامة مردّها إلى شورى المؤمنين لا إلى آحادٍ منهم، والألقاب استئثار تفضي إلى نزاع وقتال
وفتنة وشر، وإنما صحت الولاية الكبرى من النبي ﷺ لأنه ليس في الأرض مسلم سواه ومن معه، وليس في
الأرض خير من نبي ولا أحق بالأمر منه، فلو استأثر فهو نبي لا يرجع لأحدٍ ويرجع إليه كل أحد .

9---- لا يضرب بعضكم رقاب بعضٍ، فاتقوا الله في دمائكم، واحذروا مداخل الشيطان في تسويغ القتل وتبريره فتأخذوا أحداً بظن العمالة أو التجسس
أو التخذيل فالله حذر من الظنون التي تفسد أمر الأمة وتفرق شملها (اجتنبوا كثيرًا من الظن إن بعض الظن إثم)
ولا تجوز طاعة أميرٍ في قتل مسلم معصوم ومن أُمر بحرام كقتل معصومٍ فلا تجوز طاعته ولا بيعته حتى بيعة قتال،
 ولو بايعه فبيعته منقوضة، ولا يجوز لأحدٍ أن يمتثل أمرًا ظاهره التحريم  حتى يتيقن من جوازه بعلمٍ وإن جهل سأل من يعلم،
حتى لا يلقى الله بدم أو مال حرام، فيُفسد آخرته بجهل أو تأويل غيره، فالله يؤاخذ كل نفس بما كسبت (كل نفس بما كسبت رهينةٍ)
ولا أعظم بعد الشرك من الدم الحرام .

تابع 9 ----

فقد صح من حديث ابن عمر، أن النبي ﷺ أمّر خالد بن الوليد إلى جذيمة فدعاهم إلى الإسلام، فلم يحسنوا أن يقولوا: أسلمنا، فجعلوا يقولون:

صبأنا، صبأنا، فأمر خالد بقتل أسراهم، فقال ابن عمر: والله لا أقتل أسيري، ولا يقتل رجل من أصحابي أسيره،

قال: فقدموا على النبي ﷺ فذكروا له صنيع خالد، فقال النبي ﷺ ورفع يديه: (اللهم إني أبرأ إليك مما صنع خالد) مرتين .

فقد عصوا خالدًا لما اشتبه عليهم الأمر، وهذا في دماءِ من الأصل فيه الكفر فكيف بدم من الأصل فيه الإسلام ؟!

10 ----

عند النزاع انزلوا إلى حكم الله كما أمر الله (وما اختلفتم فيه من شيء فحكمه إلى الله)
وقال: (فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر)
فالنزول عند حكم الله إيمان والنفرة منه نفاق، وإن اختلف اثنان أو جماعتان فليتحاكموا
إلى ثالث من غيرهم، دفعاً لتهمة المحاباة، فقد ورد في الحديث عنه ﷺ قال: (لا تجوز شهادة خصم ولا ظنّين)
وفي الحديث الآخر: (لا تجوز شهادة ذي غمر (عداوة) لأخيه، ولا مجرب شهادة،
ولا القانع (أي التابع) لأهل البيت، ولا ظنين في ولاء ولا قرابة)
وقد جاء معناه من طرق متعددة يشد بعضه بعضاً، وهذا في الشهادة وفي القضاء من باب أولى

١١)

احفظوا ألسنتكم فإن الوقيعة في أعراض بعضكم تزيد من أحقادكم على بعضكم، فما يزال الواحد واقعاً
في عرض أخيه حتى يمتلىء قلبه حقدًا وغلاً عليه فيُصدّق فيه ظن السوء ويُكذّب فيه يقين الخير .



١٢)
أحسنوا الظن بالعلماء ورثة الأنبياء واحفظوا قدرهم بالرجوع إليهم والصدور عن قولهم،
وأحسنوا الظن بهم واحملوا أقوالهم على أحسن المحامل، فمدادهم في نصرة الحق أثرها عظيم
وقد جاء عن جماعة من السلف (مداد العلماء أثقل في الميزان من دماء الشهداء)

13)

لا تُرحم الأمة إلا إذا تراحمت فيما بينها، ومحبة الله للمجاهدين ونصرته لهم معقودة
برحمتهم بالمؤمنين وتواضعهم لهم، وعزتهم على الكافرين، فإن من صفات المجاهدين
ما ذكره الله في قوله تعالى
: (فسوف يأتي الله بقوم يحبهم ويحبونه أذلة على المؤمنين أعزة على الكافرين يجاهدون في سبيل الله ولا يخافون لومة لائم).



ومن الله استمدوا النصر والعون هو المولى فنعم المولى ونعم النصير .



الشيخ عبدالعزيز الطريفي ١٧/ من ذي القعدة / ١٤٣٤ هـ
.

شاطر | 
 

 نظرات في علم تعبير الرؤى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : 1, 2  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
عبد الرحيم
معبر الرؤى للمنتدى
معبر  الرؤى للمنتدى



مُساهمةموضوع: نظرات في علم تعبير الرؤى   21/3/2012, 12:35 am

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
سوف نضع في هذا الموضوع المتجدد بإذن الله تعالى
كل ما يتعلق بالأمور الشرعية او الفتاوى الخاصة بعلم التعبير
و كذلك نطرح مختلف النظريات و وجهات تناول الرؤيا لدى المعبرين أو الدارسين و أهل العلم
و الله الموفق

أخوكم عبد الرحيم


________________________
قبل إرسال الرؤيا الرجاء النظر في شروط التعبير من هنا
http://www.almoumnoon.com/t31-topic
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبد الرحيم
معبر الرؤى للمنتدى
معبر  الرؤى للمنتدى



مُساهمةموضوع: رد: نظرات في علم تعبير الرؤى   21/3/2012, 12:42 am

بسم الله و الحمد لله و الصلاة و السلام على رسول الله
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
إخوتي في الله..
سأحاول أن أجمل في كلمات معدودات عصارة علم التعبير و أسسه الأجمع
و الله الموفق

كما هو معلوم فإن أصل الأصول في علم التعبير أن الرؤيا إشارات يفهمها الرائي بالأساس استنادا إلى حياته الخاصة و مفاهيمه و غير ذلك.

طيب بما أننا نتحدث عن الرموز هنا فنحن مضطرون للحديث على ضرب الأمثال
لأن التشبيه في لغة العرب أو الاستعارة أو الكناية هي في حقيقة الأمر من ضروب الترميز

كما نقول فلان بحر في العلم
شبهنا الشخص بالبحر و وجه تشبيه هو السعة و الاتساع و كثرة الخيرات
فجعلنا من البحر رمزا ذلك الإنسان و هذا كما ترى في لغة العرب دون الرؤيا

فنحن كما ترى كلما تكلمنا على الرموز تكلمنا على الأمثال.
فنأتي الآن إلى مسألة التعبير بالقرآن الكريم أو بالسنة النبوية الشريفة
فإن القوم منهم من جعلها جامدة ميتة لا حراك فيها خذها أو اتركها و هذا حتما حيف و أجحاف.

و لكننا نستطيع أن نجعل من الكتاب و السنة من أصول التعبير من وجهة نظر أخرى

بمعنى أن نستنبط منهما الأمثال و ما تدل عليه
و السبب أن الله تعالى قد قال: "و تلك الأمثال نضربها للناس و ما يعقلها إلا العالمون" و قال: "و لقد صرفنا للناس في هذا القرآن من كل مثل"

فقوله تعالى "من كل مثل" مهم جدا لأننا سنجد فهما لكل الرموز. ليس بطريقة جاهزة لكن مع التدبر

فأمثال القرآن تصبح عندئذ مرجعا لاستنباط معاني الرموز. لا من باب أن القرآن هو كتاب في التعبير و إنما من باب أن القرآن أحسن الحديث و كذلك قول رسول الله صلى الله عليه و سلم.

و الرؤيا هي كلام كذلك و هو كلام بليغ و معجز لمن أدركها.
و كذلك القرآن

هذا رأيي و الله أعلم


________________________
قبل إرسال الرؤيا الرجاء النظر في شروط التعبير من هنا
http://www.almoumnoon.com/t31-topic
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبد الرحيم
معبر الرؤى للمنتدى
معبر  الرؤى للمنتدى



مُساهمةموضوع: رد: نظرات في علم تعبير الرؤى   8/4/2012, 9:48 pm

الشيخ العلاّمة محمد الحسن ولد الدّدو


________________________
قبل إرسال الرؤيا الرجاء النظر في شروط التعبير من هنا
http://www.almoumnoon.com/t31-topic
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مؤمنة بالله
وسام الخلافه الراشده
وسام الخلافه الراشده



مُساهمةموضوع: رد: نظرات في علم تعبير الرؤى   8/4/2012, 10:08 pm

بارك الله فيك اخي عبد الرحيم
وعودا حميدا باذن الله تعالى


رتبت "أمنياتي " في طابور الدعاء وأرسلتها عاليا إلى السماء
واثقة بانها ستصبح يوما ما غيوما يُبللني مطرها بإذن الله



اللهم احرسني بعينك التي لا تنام واكنفني بكنفك الذي لا يرام
لا أَهْلَكُ وأنت رجائي كم من نعمة أنعمت بها عليَّ قلَّ عندها شكري
فَلَمْ تحرُمْني وكم من بلية ابتليتني بها قل عندها صبري فلم تخذلني
اللهم ثبت رجاءك في قلبي
واقطعني عمن سواك
حتى لا أرجو أحداً غيرك

يا أرحم الراحمين..



[/center]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبد الرحيم
معبر الرؤى للمنتدى
معبر  الرؤى للمنتدى



مُساهمةموضوع: رد: نظرات في علم تعبير الرؤى   8/4/2012, 11:11 pm

و فيك بارك الله

أرجو تثبيت الموضوع

لا تنسونا من صالح دعائكم


________________________
قبل إرسال الرؤيا الرجاء النظر في شروط التعبير من هنا
http://www.almoumnoon.com/t31-topic
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مؤمنة بالله
وسام الخلافه الراشده
وسام الخلافه الراشده



مُساهمةموضوع: رد: نظرات في علم تعبير الرؤى   9/4/2012, 12:27 am

تم التثبيت اخي ... بارك الله فيك.


رتبت "أمنياتي " في طابور الدعاء وأرسلتها عاليا إلى السماء
واثقة بانها ستصبح يوما ما غيوما يُبللني مطرها بإذن الله



اللهم احرسني بعينك التي لا تنام واكنفني بكنفك الذي لا يرام
لا أَهْلَكُ وأنت رجائي كم من نعمة أنعمت بها عليَّ قلَّ عندها شكري
فَلَمْ تحرُمْني وكم من بلية ابتليتني بها قل عندها صبري فلم تخذلني
اللهم ثبت رجاءك في قلبي
واقطعني عمن سواك
حتى لا أرجو أحداً غيرك

يا أرحم الراحمين..



[/center]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبد الرحيم
معبر الرؤى للمنتدى
معبر  الرؤى للمنتدى



مُساهمةموضوع: رد: نظرات في علم تعبير الرؤى   11/4/2012, 12:02 am

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

نواصل نظراتنا في علم التعبير.

من حسن تعبير المعبّر و دقته و إتقانه

ألا يهمل أي رمز في الرؤيا

و لذلك لا أرى ما يراه بعض إخواننا فيقولون "و أما الرمز المتعلق بكذا فنهمله لأنه ضعيف أو لأنه أضغاث"

لأن الرؤيا من الوحي الرباني و الوحي الرباني معجز فضلا عن أن يكون فيه ما يهمل

إذن من تمام التعبير أن يشمل جميع الرموز

و قد تُعبر الرؤيا بإهمال بعض من رموزها فيأتي تعبيرها مخطئا و في أفضل الأحيان ناقصا

أو قريبا فقط من المعنى المقصود

نواصل بإذن الله تعالى ..

لا تنسونا من صالح دعائكم

أخوكم عبد الرحيم.

و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته


________________________
قبل إرسال الرؤيا الرجاء النظر في شروط التعبير من هنا
http://www.almoumnoon.com/t31-topic
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبد الرحيم
معبر الرؤى للمنتدى
معبر  الرؤى للمنتدى



مُساهمةموضوع: رد: نظرات في علم تعبير الرؤى   14/4/2012, 1:52 pm

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

حديث النفس أحد ثلاثة أقسام مما يراه النائم إلى جانب الرؤيا الصادقة و حلم الشيطان

و هي كما جاء في الحديث: "مما يهم به الرجل في يقظته فيراه في منامه"

إذا نعرف حديث النفس بأمارات و منها
أن لا نجد خطا واضحا يجمع مشاهد الرؤيا
فالنفس مشتتة الهموم و متفرقة
مثل من يرى نفسه يأكل طعاما ثم يلاعب ابنه ثم يكلم صديقه يسأله عن حال التجارة ثم يرى نفسه يطير

هذا المنام جمع علامتين من علامات حديث النفس
الأولى أن المشاهد كلها تتركز على هموم الشخص و مشاهد يعيشها في يومه
و الثانية أنه لا رابط موحد لها بحيث يمكن صياغة فكرة عامة مفيدة منها
كذلك تكون أحاديث النفس

و في مواطن أخرى يعسر تمييز حديث النفس من الرؤيا الصادقة
خاصة في المنامات القصيرة جدا

مثل من يرى أنه يأكل حلوى من النوع الأوروبي مثلا
أو من يرى نفسه يأكل خبز قمح

قد تكون هذه رؤيا صادقة تعبر على حسب حال الرائي و من ذلك أنه يسمع كلاما معسولا أو يرزق رزقا حلالا طيبا

و قد تكون محض حديث نفس إذا أخبرنا الرائي أنه استمتع البارحة بخبز من القمح جاء به والده من مخبزة فتحت أبوابها حديثا

و لن يستطيع المعبر عادة معرفة هذه التفاصيل الدقيقة

و لذلك فإن الخطأ دائما وارد
و لذلك نطلب من الرائي إن علم أمرا مهما و شديد التعلق بالرؤيا أن يذكره معها


هذا و الله تعالى أعلم

و السلام عليكم


________________________
قبل إرسال الرؤيا الرجاء النظر في شروط التعبير من هنا
http://www.almoumnoon.com/t31-topic
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مؤمنة بالله
وسام الخلافه الراشده
وسام الخلافه الراشده



مُساهمةموضوع: رد: نظرات في علم تعبير الرؤى   14/4/2012, 2:35 pm

متابعين معك اخي ... بارك الله فيك


رتبت "أمنياتي " في طابور الدعاء وأرسلتها عاليا إلى السماء
واثقة بانها ستصبح يوما ما غيوما يُبللني مطرها بإذن الله



اللهم احرسني بعينك التي لا تنام واكنفني بكنفك الذي لا يرام
لا أَهْلَكُ وأنت رجائي كم من نعمة أنعمت بها عليَّ قلَّ عندها شكري
فَلَمْ تحرُمْني وكم من بلية ابتليتني بها قل عندها صبري فلم تخذلني
اللهم ثبت رجاءك في قلبي
واقطعني عمن سواك
حتى لا أرجو أحداً غيرك

يا أرحم الراحمين..



[/center]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبد الرحيم
معبر الرؤى للمنتدى
معبر  الرؤى للمنتدى



مُساهمةموضوع: رد: نظرات في علم تعبير الرؤى   19/4/2012, 3:37 am

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

من الرموز الهامة في رؤى كثيرة
هي رمز يدلك على الإطار العام
و هو من أهم ما يكون
فتعرف أن الرؤيا تحكي واقعا عسكريا أو سياسيا أو عائليا أو زوجيا أو ماليا..

مهم لأنه عن طريق هذا الرمز "الأم" ستعطي المعنى المناسب لبقية الرموز و ليس العكس

فمثلا لو كان الرمز الأصل هو السماء
و جاء من سياق الرؤيا أنها البلاد أو المملكة..
يصبح ربما النجوم وزراء أو جنود كبار و القمر الوزير أو الملكة و الشمس الملك
و الشهب أو المذنبات معارك أو ما شابهها

لكن إن جاء من سياق الرؤيا أن السماء هي مجتمع للصالحين
فالشمس عالم القوم و القمر تلميذه الأبرز و النجوم بقية الشيوخ و الشهب هي إبطال للباطل و حرق لشياطين الضلالة..

و هكذا قس عليه أشياء كثيرة: الطاولة و ما تحويه من أدوات أكل و شرب و كعام
أو ربما البيت و ما يحويه من جدران و غرف و سقف..

و استخراج الرمز الأم-الأصل أعسر شيء في الرؤيا

لاحظ أنه عليك واجبان:
استخراج الرمز الأصل بصفة تجريدية
أي الذي يمكنك نسبة بقية الرموز إليه وفق ترتيب معنوي مقبول - منطقا -
(مثل سماء-أجرام أو بحر-أسماك..)

و بعد ذلك استخراج معنى ذلك الرمز الأم بالاستعانة بسياق الرؤيا
بحر = سياسة..علم..أماني عاطفية..
فكل هذه المعاني الثلاثة يصح أن نشبهها بالبحر
لأن الإنسان يخوض فيها

و كيف تعرف المناسب منها؟
بالانتباه إلى أشياء بسيطة
فوجود أفراد الأسرة المقربين يشير عادة أن السياق عائلي
و وجود اسم أو صورة لشخصية سياسية يجعلنا نفكر في السياسة
و كذلك -مثلا- صورة أو اسم ممثلة مشهورة بأفلام أو مسلسلات يجعلنا نرجح السياق العاطفي..

في النهاية نذكر أن هذه الطريقة لا تعمل دائما أيضا (ابتسامة)
لكن على الأقل تعمل غالبا
لماذا؟

لأن عالم الرؤى شبه متحرر من كل القيود
و حتى الأصول الموضوعة فيه
هي من باب التقريب فقط

و الله تعالى أعلم

لا تنسونا من صالح دعائكم


________________________
قبل إرسال الرؤيا الرجاء النظر في شروط التعبير من هنا
http://www.almoumnoon.com/t31-topic
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبد الرحيم
معبر الرؤى للمنتدى
معبر  الرؤى للمنتدى



مُساهمةموضوع: رد: نظرات في علم تعبير الرؤى   14/5/2012, 1:30 pm

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

نواصل مع بعض النظرات و الإيضاحات المتعلقة بعلم التعبير.

مقدمة في تبيان جنس رؤيا الحق و مميزاتها:
------------------------------

إذا أردت أن تجوّد تعبيرك فعليك مراعاة الدقّة. و كما ذكرنا في أوّل مشاركة فإن الرؤيا ليست صنعا بشريا. بل كل ما مصدره النفس البشرية و آمالها و آلامها يدخل تحت قسم "حديث النفس و الأضغاث" و الذي يكون غالبا عديم التعبير المجدي. و أما ما كان من الشيطان فلا طائل منه سوى التحزين و التخويف .

فالذي يهمنا هو الرؤيا الصادقة و التي تكون من الله تعالى.
و ما كان من ضروب النبوّة الصادقة كما ثبت في الصحيح من الحديث فوجب التسليم بكونه "متقن الصياغة".
نعم إن كل شيء على وجه الأرض حتى الأحلام المفزعة من خلق الله. و لكن لا ننسبها إلى الله كما لا ننسب الشر عموما إليه. و جاء في الحديث " لبيك وسعديك والخير في يديك ، الشر ليس إليك" (صحّحه الألباني)

فما كان إلى الله نسبته نتعامل معه موقنين بشدة إتقانه و بتضمنه الحكمة البالغة و بخلوّه من العبث أو الحشو و عدم الفائدة.

ما يترتب عن هذا الأصل المقرّر:
-----------------------

إذا ما يترتب عن ذلك هو قاعدة و أصل مفيد جدا للمعبّر.
أن يسلّم بداية أن كل رمز ورد في الرؤيا - إن قلنا بأنها رؤيا حق صادقة من ضروب النبوة - لم يأت إلا لأنه الأنسب و الأكثر ملائمة للمعنى المراد إفهامه للرائي.

فالمعبّر إذا أراد أن يجوّد تعبيره عليه مراعاة ذلك. و لعلّي أطرح و ألخص ما بسطته بقولي: إن على المعبر أن يسأل نفسه في كل رمز يمرّ به في الرؤيا: "لماذا هذا الرمز بالذات و ليس رمز يشبهه أو يقرب منه و يفيد نفس المعنى"؟ و إذا وفقه الله تعالى في الإجابة عن هذا السؤال كما يجب مع كل الرموز فإنه غالبا سيقع على التعبير المفصل على مقاس الرؤيا تماما. و يكون أبعد ما يكون عن التعبير الفضفاض الذي لا يصيب كبد الحقيقة و إنما ينحرف عنها كل حسب توفيق الله له.

و لعلي أضرب مثالا:
يقول لك الرائي: "رأيت مريم عليها السلام تحفّها أجنحة من نور" انتهى.

فالرمز الأوضح الذي عليه مدار الرؤيا وهي قصيرة هو مريم عليها السلام.
و المعاني المستخلصة منكرها في الرؤيا شتى: المعجزة.. الطهر..الانتماء لبيت و عشيرة نبيلة (آل عمران).. الصبر على البهتان.. و غير ذلك
ثم أجنحة الملائكة. و لأننا اعتبرنا مريم عليها السلام الرمز المحوري فلن ننظر في معاني الملائكة بشكل مستقلّ و لكن باعتباره تابعا مرتبطا برمز مريم عليها السلام.
و هنا يسهل علينا القرآن الكريم و قصصه الفهم. قال تعالى: "إذ قالت الملائكة يا مريم إن الله اصطفاك و طهرك" و قال تعالى: "كلما دخل عليها زكريا المحراب وجد عندها رزقا قال يا مريم أنى لك هذا قالت هو من عند الله"

فالملائكة إذا بمعنى التأييد الإلاهي و العطاء الذي لا يكون للعوام. أو بمعنى البشرى.
و لاحظوا يا إخوة أن المعنى ما يزال مفتوحا في الرؤيا و لم يغلق بعد. و هذا لا يجب أن يكون. فالمعنى الذي يراد من الرؤيا تأديته يجب أن يكون واضحا محددا.

فلنفترض أن الرائي ذكر متزوج و بقي حينا من الدهر لم يرزق فيه بولد.

إذا هنا يتحدد لنا المعنى الرئيسي للرؤيا: "بشرى بولد بعد طول انتظار"
و انظروا كيف يدخل حال الرائي بقوة في تقرير التعبير.

فإذا انتقل المعنى الأساسي إلى قولنا: "بشرى بولد بعد طول انتظار". وجب انتقاء من المعاني السابق ذكرها من الرموز ما يناسبه.
فلو كانت الرائية أنثى.. نقول أن المعنى هو : "ولد صالح بر بوالدته ينالها من ورائه ابتلاء و محنة"
لماذا أضفنا كلمة: "ينالها من ورائه ابتلاء و محنة؟"
هذا ما أشرنا إليه في بداية حديثنا. وهو أن نسأل أنفسنا: "هل هناك رموز أخرى يمكن لها تأدية معنى البشرى بالولد"؟ نقول نعم. مثلا أن ترى الرائية زوجة إبراهيم عليه السلام و هي تضحك. قال تعالى: "و امرأته قائمة فضحكت فبشرناها بإسحاق و من وراء إسحاق يعقوب" و ربما كان يستطيع أن يرى أصابعه مبتورة في الرؤيا (و هي سليمة في الواقع) ثم يرى أحدها ينمو و يصير إصبعا سليما. فهذا أيضا يؤدي معنى الولد و لكن فيه هو الآخر فائدة أخرى و هكذا..
فنقول: ما هو الشيء المميز في رؤية مريم عليها السلام كرمز للولد.. زيادة على المعنى الواضح وهو البشرى بالولد؟
نقول: هو ما يحفّ قصتها من محنة بسببه و كونه صالحا مميزا و حفظه من الشيطان
انتبهوا.. ليس بالضرورة أن تجتمع كل هذه الفوائد.. وقد تجتمع.. وقد تصدق واحدة منها فحسب.
و ما أراه أنه كلما كان الرائي قريبا من القرآن الكريم في حياته فإن هذه الأمارات تصدق كلها. لماذا؟ لأن أصل الأصول في الرؤيا كما ذكرنا هو أنها إشارات موجهة إلى الرائي بالتحديد ليفهمها وفق علمه هو ابتداء.

إذن هذا إذا افترضنا أن الرائية أنثى.. و لكن قلنا إنه ذكر. فيتغير التعبير.
و نقول حينها أنه يرزق بولد بعد دون انتظار أيضا.. و مع شبه يأس من ذلك. و ننصحه أيضا بكفالة اليتيم.

انظروا يا إخوة إلى الفرق بين الحالتين:
لو كان أنثى فالأقوى من بين المعاني هو مطابقة الرائية لحال مريم و هي أنثى. و المطابقة تكون في شيئين: "الولد الصالح و المحنة به"
لكن أن يكون الرائي ذكرا فلا يحسن مطابقة حاله بحال رمز لأنثى (مريم عليها السلام). فنمعن النظر في الرمز و ما يحيط به وهي الملائكة
و نرجع للقصة فنجد قوله تعالى:"كلما دخل عليها زكريا المحراب وجد عندها رزقا قال يا مريم أنى لك هذا قالت هو من عند الله" (آل عمران)
فنطابق حينئذ حال الرائي بحال زكريا عليه السلام و وجه الشبه هو العقم و طول انتظار الولد. و لكن ما فائدة إرسال رمز زكريا عليه السلام مرتبطا بالملائكة و بمريم عليها السلام؟
الجواب أن أوان رؤيته عليه السلام لمريم كان سببا في اجتهاده في الدعاء حتى رزقه الله تعالى البشرى بيحيى
قال تعالى: "هنالك دعا زكريا ربه قال رب هب من لدنك ذرية طيبة إنك سميع الدعاء. فنادته الملائكة و هو قائم يصلي في المحراب أن الله يبشرك بيحيى" (آل عمران). و هكذا يستقيم لنا التعبير و يناسب الرموز و حال الرائي معا.
ثم نأتي إلى فوائد ظهور رمزي الملائكة و مريم ابنة عمران عليهما السلام.. دون غيرهما من الرموز.
فنقول كما ذكرنا بداية أنه لعله من الأنسب و الأوفق أن يكون ذلك علامة علا أمرين:
أولا على الرائي الاجتهاد بالدعاء الشديد ليرزقه الله تعالى الولد لقوله تعالى: "هنالك دعا زكريا ربه" أي بعد رؤية مريم و الرزق الذي لا تأي به إلا الملائكة.
ثانيا: ننصح الرائي بكفالة يتيم إن استطاع. و هذا فيه وجهان
أحدهما ليلائم القصة كاملة لأن زكريا عليه السلام إنما كان كافلا لمريم. قال تعالى: "و كفلها زكريا كلما دخل عليها زكريا المحراب وجد عندها رزقا"
و بسبب كفالته لمريم شاهدها و شاهد كراماتها فدعا ربه فكان له الولد و الجزاء من جنس العمل.
و الآخر أنه حتى إن لم يكن ذلك حتميا.. فإن كفالة اليتيم من أوسع أبواب الجنة . قال صلى الله عليه و سلم: "أنا و كافل اليتيم كهاتين في الجنة" و أشار بالسبابة و الوسطى. فحسب الرائي الأجر عند الله و لو اقتصر الأمر على ذلك. و كذلك نحن لا نأمره بذلك من باب الفتوى الشرعية . بل مجرد استحباب و نصيحة و استئناس بالرؤيا.

هذا ما تيسر لي كتابته و الله أسأل الأجر من ورائه
و لا تنسونا من صالح دعائكم و الدعاء بالبركة لي و لكم جميعا.
آمين
السلام عليكم.
أخوكم عبد الرحيم


________________________
قبل إرسال الرؤيا الرجاء النظر في شروط التعبير من هنا
http://www.almoumnoon.com/t31-topic
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
راجية الشهادة
المشرفه العامه
المشرفه العامه



مُساهمةموضوع: رد: نظرات في علم تعبير الرؤى   14/5/2012, 2:05 pm

جزاك الله خيراً ونفع الله ما تُقدمه




حَدَّثَنَا الْحَكَمُ بْنُ نَافِعٍ، عَنْ سَعِيدِ بْنِ سِنَانٍ، عَنْ أَبِي الزَّاهِرِيَّةِ، عَنْ كَثِيرِ بْنِ مُرَّةَ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «مِنْ عَلَامَاتِ الْبَلَاءِ وَأَشْرَاطِ السَّاعَةِ أَنْ تَغْرُبَ الْعُقُولُ، وَتُنْقُصَ الْأَحْلَامُ، وَيَكْثُرَ الْهَمُّ، وَتُرْفَعَ عَلَامَاتُ الْحَقِّ، وَيَظْهَرَ الظُّلْمُ»
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبد الرحيم
معبر الرؤى للمنتدى
معبر  الرؤى للمنتدى



مُساهمةموضوع: رد: نظرات في علم تعبير الرؤى   18/5/2012, 8:36 pm

@راجية الشهادة كتب:
جزاك الله خيراً ونفع الله ما تُقدمه

و فيكم بارك الله


________________________
قبل إرسال الرؤيا الرجاء النظر في شروط التعبير من هنا
http://www.almoumnoon.com/t31-topic
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبد الرحيم
معبر الرؤى للمنتدى
معبر  الرؤى للمنتدى



مُساهمةموضوع: رد: نظرات في علم تعبير الرؤى   18/5/2012, 9:19 pm

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

-- (1) الأسماء و ما ترمز إليه في الرؤى --
-- (2) الفوائد و الزوائد في الرؤى --


نتناول في سلسلة نظراتنا اليوم مسألة هامة في التعبير ألا و هي الأسماء
و نظرا لضيق الوقت عندي سأبسط منها نقطة فقط على أن أتم البقية في مشاركات أخرى إن شاء الله

أولا التعبير بالأسماء أصل ثابت في هذا العلم و مرجعنا في ذلك هو المصطفى صلى الله عليه و سلم.
عن أنس - رضي الله عنه - قال : قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم:
" رأيت ذات ليلة فيما يرى النائم كأنا في دار عقبة بن رافع ، فأوتينا برطب من رطب ابن طاب ، فأولت أن الرفعة لنا في الدنيا ، والعاقبة في الآخرة ، وأن ديننا قد طاب " . رواه مسلم .

فمتى قرّرنا هذا الأصل فلنا فيه إيضاحات.

الأول منها يتناول المشار إليه برمز الإسم من حيث كونه معنويا أو حسّيّا. و الراجح و الشائع في الرؤى هو المعنويّ.
فإذا ورد اسم "صفاء" فهو رمز لمعنى الصفاء و اسم "قابيل" للقبول و "مراد" لما يريده الرائي و "سليم" للسلامة و هكذا.
و قد يكون من الأسماء غير ذلك و هو أقل و أندر. أن يدل الإسم على أمر حسّيّ مثله و ليس معنويّا مثلما تقدّم. و مثال ذلك ما حكاه لنا أحد الأعضاء في رؤيا أنه رأى شخصا اسمه "ماجد المهيري" يقتّل الناس و كأن الرؤيا تتعلق بسوريا فكان التعبير أن هذا الرجل هو "ماهر النصيري" و ذلك للمشاكلة في الوزن الصرفي "فاعل الفعيلي" و لوجود مادة "م-هـ-ر" في اللقب..

و قد مررت على رؤيا جاء فيها ذكر وزير اسمه "الباهي الأدغم" فكان تعبيره "رجب أردغان" الرئيس التركي.
و تعليل ذلك بأمرين: أولا مطابقة الاسمين: باهي من البهاء و طيب من الطيبة و ثانيا تقارب النطق باللقبين و هما "أدغم" و "أردغان"

و لاحظوا يا إخوة و هذا أيضا أصل مشاهد في التعبير أنه ليس بالضرورة أن ينطبق اللفظان تماما بل يكفي القرب الشديد "أردغان" إذا أدغمنا حرفي الراء و الدال و هما قريبان في النطق و عوضنا النون بالميم و هما قريبان في الصوت صارت أردغان مثل أدغم. و قد يقول معترض أن هذا من ضرب ليّ أعناق الرموز لتوافق هوى المعبر أقول الاعتراض مقبول و أنا شخصيا من أشد الكارهين لذلك و لكن تعال أقنعك بأمر.

وهو أن مثل هذا مستساغ في حالة توفر شرطين على الأقل: أن يكون هناك قاعدة أو تناسب غير عشوائي لما ستقوم به من "تحريف" مثل الذي ذكرناه من قرب الدال و الراء و النون و الميم. و ثانيا و هو الأهم أن التحوير الذي ستقوم به يكون الحلقة المفقودة في تعبيرك. أي أنه إذا ضممت طيب أردغان إلى بقية رموز الرؤيا أعطتك تعبيرا في غاية التناسق بحيث لا شيء أنسب منه..
حسنا نغلق القوس و نواصل في مسألة التعبير بالأسماء..
وهو أن يكون هاجس المعبر الأسماء ببحيث يطلبها كاملة في كل رؤيا بل هناك من يجعلها من شروط التعبير إطلاقا فيقول: ذكر عمر الرائي و حالة تدينه و أشياء أخرى ثم يقول: و ذكر جميع الأسماء الواردة في الرؤيا.
فنقول هذا فيه شطط من وجهين: الأول هو الإحراج الذي قد يسببه للرائي خاصة إن كان التعبير عاما مثلا
و الثاني وهو في صلب علم التعبير أن الأسماء مثل بقية الرموز تقوى و تضعف بحسب الرؤيا و إطارها العام.

فإن كان الأشخاص هم والد الرائي ووالدته أو ابنه أو غيرهم من الذين يعايشهم كل يوم و لا يكاد يفارقهم فعند ذلك يكون اسم الشخص ضعيفا جدا بل في أغلب الأحيان منعدم الفاعلية في التعبير إلا أن يكون من باب الفوائد و سنفصل هذه في خاتمة كلامنا. نعم. و في الغالب الشخص هنا يرمز إلى ذاته حقيقة و يجب على المعبر النظر في علاقاته الحياتية مع الرائي بدل ما يرمز إليه اسمه.

و الدليل على كلامي هو الرجوع إلى أصل أصول التعبير وهو أن الرؤيا "إشارات ذات رموز يفهمها الرائي أساسا وفق علمه و أموره الخاصة به". فإذا رأى الرائي أمه فأول ما تعنيه له أنها أمه و ليس أن اسمها فلانة بل الاسم أبعد ما يخطر على باله منها. فيجب مراعاة ذلك لئلا يشط المعبر بتعبيره و يبعد.

ثم نأتي على مسألة الفوائد و قد ذكرنا منها شيئا في نظراتنا السابقة. و هي أخبار نستخلصها من الرؤيا و تكون زائدة على المعنى الرئيسي المراد إفهامه للرائي. بل ربما كانت خارج مدارك الرائي و علمه فهمه أصلا. و لكنها بخصوص أمر عام أو شيء آخر لا يفهمه إلا معبر قد جود تعبيره و دقق فيه و وفقه الله في ذلك أولا و آخرا. و ذلك يكون عادة عندما يكون في اسم الوالد أو الوالدة ميزة واضحة ظاهرة لا يمكن إغفال الطرف عنها. كأن يكون اسما نادرا جدا. أو يكون مطابقا في الاسم و اسم الأب و اللقب لاسم شخصية مشهورة معروفة. أو تكون مركبة بطريقة ما إذا نظرت فيها استخلصت منها فائدة.
فالفائدة يا إخوة هي باختصار: "معنى إضافي يدل عليه رمز من رموز الرؤيا و يستلزم شرطين: أن يستقيم التعبير و يكون متكاملا تاما بدون هذه الفائدة و أن تكون الفائدة منسجمة مع التعبير العام غير خارجة عن السياق في العموم"

و قد يستخلص المعبر إن فتح الله عليه من الرؤيا فائدة أو اثنتين أو حتى أكثر و هذا من إعجاز الله عز و جل في الرؤى.
و نذكر مثالا على ذلك و قد صدق وهو ما ذكرناه في آخر مشاركة في نظراتنا من رؤيا مريم عليها السلام و الأجنحة..
و قلنا أن التعبير هو "بشرى بولد صالح بعد يأس" فهذا معنى مستقيم كامل مفيد للرائي كاف له.

ثم أخبرنا بفائدة أولى وهي نصيحتنا للرائي بكفالة اليتيم لكون زكريا كفل مريم عليهما السلام فكان له الولد بسببها
ثم استنبطنا فائدة ثانية وهي أبعد وهي أن الرائي قد يكون من آل البيت النبوي الشريف.. و قد كان كذلك و الحمد لله
و السبب أن زكريا و مريم عليهما السلام كلاهما من آل عمران و الله تعالى قال: "إن الله اصطفى آدم و نوحا و آل إبراهيم و آل عمران على العالمين" فوجه المقاربة في البيت الشريف الطاهر..

فانظروا يا إخوة كيف جاءت الزيادتان و الله حكيم عليم
هذا ما يسر الله تعالى لي كتابته و لا حول و لا قوة إلا بالله
أخوكم في الله عبد الرحيم
لا تنسونا من صالح دعائكم
و الدعاء لي بالبركة و الأجر
السلام عليكم و رحمة الله



________________________
قبل إرسال الرؤيا الرجاء النظر في شروط التعبير من هنا
http://www.almoumnoon.com/t31-topic
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حفيدة الزهراء
عضو مشارك وفعال
عضو مشارك وفعال



مُساهمةموضوع: رد: نظرات في علم تعبير الرؤى   19/5/2012, 1:31 am

بارك الله لك وزادك من فضله


إِنَّ ٱللَّهَ وَمَلَـٰٓئِكَتَهُۥ يُصَلُّونَ عَلَى ٱلنَّبِىِّ ۚ يَـٰٓأَيُّهَا ٱلَّذِينَ ءَامَنُوا۟ صَلُّوا۟ عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا۟ تَسْلِيمًا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
قلب نابض
المشرفه العامه
المشرفه العامه



مُساهمةموضوع: رد: نظرات في علم تعبير الرؤى   19/5/2012, 10:47 am

بارك الله فيك اخي واحسن اليك فلقد يسرت عسيرا
واتيتنا بامور كنت اقراها بصياغة تثعب علي الفهم لكنك اختصرتها واوجزتها فجزاك الله خيرا



كقطرة مطر ,,,
نزلت على ارض سبخة
لا التراب احتواها,,,
ولا هي عادت لتعانق الغيم,
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبد الرحيم
معبر الرؤى للمنتدى
معبر  الرؤى للمنتدى



مُساهمةموضوع: رد: نظرات في علم تعبير الرؤى   21/5/2012, 10:21 pm

@قلب نابض كتب:
بارك الله فيك اخي واحسن اليك فلقد يسرت عسيرا
واتيتنا بامور كنت اقراها بصياغة تثعب علي الفهم لكنك اختصرتها واوجزتها فجزاك الله خيرا

و فيكم بارك الله و أعاننا و إياكم على الفهم و رزقنا الأجر و العلم النافع


________________________
قبل إرسال الرؤيا الرجاء النظر في شروط التعبير من هنا
http://www.almoumnoon.com/t31-topic
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبد الرحيم
معبر الرؤى للمنتدى
معبر  الرؤى للمنتدى



مُساهمةموضوع: رد: نظرات في علم تعبير الرؤى   22/5/2012, 12:09 am


السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

هذه التوصيات أساسية عند حديثنا عن الرؤى و المنامات

نفعنا الله و إياكم بها





________________________
قبل إرسال الرؤيا الرجاء النظر في شروط التعبير من هنا
http://www.almoumnoon.com/t31-topic
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبد الرحيم
معبر الرؤى للمنتدى
معبر  الرؤى للمنتدى



مُساهمةموضوع: رد: نظرات في علم تعبير الرؤى   31/5/2012, 10:14 am

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

*** المعبّر و سؤاله للرائي**

نظرة سريعة في مسألة مهمة في علم التعبير.

ألا وهي الأسئلة التي يطرحها المعبر على الرائي

فهذه الأسئلة منها ما هو ضروري و منها ما هو اختياري و منها ما هو إسراف

أما الضروري فهو الذي لا يستطيع المعبر.. بل أي معبر كان (إلا أن يكون نبيا يعلم الغيب) أن يخرج بمعنى الرؤيا دون معرفة الإجابات المناسبة على هذه الأسئلة. و قد ذكرنا بعض الأمثلة على ذلك.

و الاختياري فهو ما يستطيع المعبر الحاذق المدقق الموفق من الله تعالى أن يعبر دون الحاجة إلى إجابات عليها

و أما الإسراف فهو عادة ما يستطيع أكثر الناس تعبير الرؤيا به إذا تحصل على كل هذه الإجابات

فلنبدأ بالقسم الأخير. فيقول المعبر للرائي: كم عمرك. (40) ثم يسأله متزوج أم لا؟ ثم يسأله عندك كم من الأولاد؟ ثم يسأله هذه الفتاة متزوجة أم مطلقة؟ ثم يسأله هذه المتزوجة زوجها ماذا يعمل؟ و هكذا..

بحيث أن الرؤيا تكون للمعبر في هذه الحالة مجرد إشارة ضعيفة ينطلق منها عبر سلسلة طويلة مضنية من الأسئلة تكون أولا علامة على قلة اجتهاده في فهم الرؤيا و ثانيا سببا في إزعاج الرائي بكشف تفاصيل كثيرة من أسرار حياته

و أنصح نفسي أولا و إخواني المعبرين أن يجتهدوا بعد التوكل و الاستعانة بالله في استنباط الأجوبة المناسبة من الرؤيا ذاتها قدر المستطاع. فهو أستر للرائي.. ثم إنه تدريب ممتاز للمعبر على الغوص في الرؤيا و استنباط المعاني منها.

أما القسمان الأولان: الأسئلة الضرورية و الأسئلة الاختيارية.
فالضروري كما ذكرنا لا بد من معرفته.
وهنا نعود لأصل آخر من أصول التعبير. وهو أن الرؤيا من الله و كل ما كان من الله كان متقن الصياغة تام المعنى واضح المراد.
و أعبر دائما عن هذا بقولي أن الرؤيا لا بد أن تكون "مغلقة" المعاني.

عندما يركب أحدنا آلة أو جهازا لن يشتغل هذا الجهاز حتى يأخذ كل برغي و كل حلقة و كل مسمار مكانه المناسب.
فإذا أخطأ المركب في ذلك أو غفل عن إكمال جزء بقي الجهاز "مفتوحا" بحيث يكون عرضة للتفكك و التكسر أو ربما كان التركيب مقلوبا مغلوطا بحيث لا تشتغل الآلة ابتداء.

هذا أمثل و أشبه به الرؤيا. فكل رمز و كل معلومة في الرؤيا يجب وضعها في مكانها و مفهومها المناسب. لتأتي الصياغة النهائية مفيدة متقنة و اضحة.

لماذا ذكرت كل هذا في تطرقنا لموضوع الأسئلة.. خاصة الضروري منها؟
ما أريد قوله أن المعبر..بل كل المعبرين أحيانا.. مهما دققوا و نظروا و استنبطوا من الرؤيا يجدونها مفتوحة المعاني في النهاية
و أن هذه الثغرة في البناء لا تسدّ إلا بمعرفة معلومة أو معلومتين عن الرائي: "جنسه..بلاده..متزوج أو لا.."
فيكون المعبر أصلا أتم التعبير في نفسه فتجده يقول: "إن كانت أنثى فالتعبير كذا و كان ذكرا فالتعبير كذا". و يعلم من نفسه أنه لا يحتاج لأكثر من هذه المعلومات.

فهذا هو عندي الضروري من الأسئلة.
أما الاختياري فهو مثل الضروري لكن مع اختلاف بسيط. وهو أن المعبر لو دقق أكثر في الرؤيا و استعمل النظر و الفكرة لوجد الإجابة على سؤاله و لكن ربما بطريقة دقيقة خفية و على سبيل الترجيح لا القطع و اليقين.

في هذه الحالة لا ننكر على المعبر سؤاله

و أما الأسئلة التي هي من قبيل الإسراف فغالبا ما يطرحها المعبر قبل النظر في الرؤيا أصلا. بل تجد أنه في نفسه و في نيته ابتداءا إمطار الرائي بالأسئلة و محاصرته بها حتى يخرج بتقييم عام لمشكلته و ما يشغله. و هذا طبعا يستطيع كل إنسان فعله ولو لم يكن معبرا. ثم بعد هذا الترف و الإسراف من المعلومات يبدأ بالنظر في الرؤيا و محاولة تقريب معانيها على ضوء كيس المعلومات الذي جمعه عن الرائي. فهذا كما تلاحظون عمل محقق في الشرطة و ليس عمل معبر (ابتسامة).

فخلاصة نقول: "الأصل في الرؤى أن كل رؤيا تخبر في ذاتها بالأسئلة الواجب طرحها على صاحبها دون زيادة أو نقصان"

هذا ما تيسر لي أن أكتبه بعون الله و فضله
لا تنسونا من صالح دعائكم
بالتوفيق و البركة و الأجر و المثوبة
أخوكم في الله عبد الرحيم


________________________
قبل إرسال الرؤيا الرجاء النظر في شروط التعبير من هنا
http://www.almoumnoon.com/t31-topic
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبد الرحيم
معبر الرؤى للمنتدى
معبر  الرؤى للمنتدى



مُساهمةموضوع: رد: نظرات في علم تعبير الرؤى   5/6/2012, 1:30 pm

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

العديد من الرؤى تكون ذات صبغة خاصة
و هي رؤى المصاب بسحر أو عين أو مس من الجان
و هذه الرؤى لها أصول مختلفة قليلا في التعبير
و يجب فيها استشارة مختص في العلاج بالقرآن و الرقية الشرعية
للخروج بالتعبير المناسب.

أسأل الله تعالى أن ييسر لنا كتابة في هذا المجال
و في انتظار ذلك أضع بين أيديكم رقية في العين و أخرى في السحر و أخرى في المس

و هي من أجود ما وجدته و نافعة جدا في تشخيص الحالات
فعلى كل الإخوة و الأخوات الذين فسر منامهم بأنه مس أو عين أو سحر
أن يستمعوا لهذه الرقى

يُفضّل الاستماع بسماعات الأذنين مع التركيز و الخشوع
سجّل ملاحظاتك
شفاكم الله و عافاكم - لا تنسونا من صالح دعائكم

أخوكم في الله عبد الرحيم

رقية للشيخ صلاح الصيعري في العين



رقية للشيخ صلاح الصيعري في المسّ



رقية للشيخ صلاح الصيعري في السحر







________________________
قبل إرسال الرؤيا الرجاء النظر في شروط التعبير من هنا
http://www.almoumnoon.com/t31-topic
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبد الرحيم
معبر الرؤى للمنتدى
معبر  الرؤى للمنتدى



مُساهمةموضوع: رد: نظرات في علم تعبير الرؤى   18/6/2012, 8:11 pm

أقوى تأصيل شرعي سمعته حتى الآن في مسائل الرؤى و المنامات

المتحدث غني عن التعريف وهو الشيخ المحدث عبد العزيز الطريفي حفظه الله

هذا التأصيل لا بد للمعبر منه. و فيه عصارة شرح فتح الباري لابن حجر في كتاب الرؤيا و شرح السنة باب الرؤى للبغوي و غيرها

ناهيك أن الشيخ من أهل الحديث..

و بالتمكن من هذا التأصيل يستطيع المعبر الانطلاق في أصول التعبير انطلاقا آمنا من الزيغ الشرعي بإذن الله

لا تنسونا من صالح دعائكم

أخوكم في الله عبد الرحيم





________________________
قبل إرسال الرؤيا الرجاء النظر في شروط التعبير من هنا
http://www.almoumnoon.com/t31-topic
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
المشتاقة لربها
المشرفه العامه
المشرفه العامه



مُساهمةموضوع: شكر وتقدير   26/7/2012, 4:25 pm

السلام عليكم ورحمة الله و بركاته
بارك الله فيك اخى عبد الرحيم وعلى كل القائمين على هذا المنتدى فقد استفدنا كثيرا
وجزاكم الله كل خير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
المشتاقة لربها
المشرفه العامه
المشرفه العامه



مُساهمةموضوع: رد: نظرات في علم تعبير الرؤى   27/7/2012, 12:35 am

السلام عليكم انا مولعة بتفسير الرؤى لقد اثلجتم صدرى ووجدت ضالتى فى منتداكم واستفدت كثيرا رغم اننى قرات القليل الى حد الان فجازى الله الجميع كل خير وشكر سعيكم والمجهود الذى تبذلونه


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبد الرحيم
معبر الرؤى للمنتدى
معبر  الرؤى للمنتدى



مُساهمةموضوع: رد: نظرات في علم تعبير الرؤى   11/8/2012, 7:29 pm

السلام عليكم ورحمة الله و بركاته

و مع نظرة جديدة في علم التعبير بعنوان:

** التعبير الحيّ و التعبير الميّت **

أقول باختصار إخوتي الكرام.

أن الرؤيا ليست صنعا بشريا كما تقدم بل هي من ضروب الوحي الرباني الإلاهي

و ما كانت إلى الله نسبته تجلّت فيه حكمته و قدرته و إعجازه و إتقانه..

و صانه عن العبث و البلادة و النقص و العيب و إن بدا ظاهرا فيه من ذلك شيء.

و الرؤيا هي أشبه ما يكون بضرب الأمثال كما بيّنّا سابقا. و ما يضربه الله تعالى لعباده من الأمثال هو أكمل و أحسن ما يكون منها

كما قال تعالى في كتابه العزيز: "و لله المثل الأعلى في السماوات و الأرض"

فمما يجب على المعبّر الحاذق مراعاته في تعبيره هو هذا الأصل. و ما يترتب عليه أن تتعامل مع الرؤيا كما يتعامل الطبيب مع كائن

حيّ يعالجه لا كما يتعامل جزّار مع جثة هامدة يقطّع أوصالها.

و لعلّي أفصح فأقول: ليس التعبير أن تقسّم الرؤيا إلى ثلاثة أو أربعة رموز ثم تستخرج من كل رمز المعنى الأشهر أو المتبادر إلى

الذهن دون غيره (البدر عالم و البحر حاكم و المرأة دنيا و الماء حياة..) ثم تكون من هذه المعاني جملة ميتة فاقدة للحياة و المعنى المفيد

فهل نسيت أن الرؤيا تحمل في طياتها حكمة و نصحا قبل أن تكون خبرا؟

لا يجب على المعبر أن يقع في هذا الفخ. بل ربما أدمنه البعض حتى أصبح كالآلة تدخل إليها رموزا فتخرج لك تعبيرا.

فالرؤيا أعمق من هذا. تعامل مع الرؤيا مثل الكائن الحيّ. تعامل معها على أن فيها ما يسمّى اليوم بالحسّ الفنّيّ أو الجمال الأدبي. و كلما

راعيت هذه القاعدة زادت ملكة التعبير الحقيقي عندك. و لذلك تجد من المعبرين من يحجم عن تأويل رؤيا هي أوضح ما يكون لعامة

الناس. لا لجهل منه و لكن لأنه يرى أنه تعبير ناقص أو تعبير ميّت.

و لتعلم أخي أن مراعاة هذه الجزئية يستلزم منك تعبا إضافيا و تفكّرا و تدبّرا حتى في الرؤى البسيطة. لكن إن صبرت تنال ملكة حسنة

رفيعة في هذا العلم.

و من أشدّ و أعظم منافع مراعاة هذا الأصل - أقصد فائدة غير مباشرة - هي أن تتكون عند المعبّر حاسّة التمييز بين حديث النفس و بين الرؤى الصادقة. كيف ذلك؟

ببساطة لأن من راعى في تعبيره أن الرؤيا كائن جميل متناسق حسن من باب أولى أن تظهر له أحاديث النفس خليطا هجينا من

المتنافرات التي لا يجمعها جامع و لا ينظمها ناظم.

نسأل الله تعالى أن ينفعنا و إياكم بما علمنا و أن يخلص النيّة منا و أن يجعلنا من أحبّة خلقه و أنفعهم إليهم
آمين

كتبه أخوكم عبد الرحيم

لا تنسونا من صالح دعائكم

و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته


________________________
قبل إرسال الرؤيا الرجاء النظر في شروط التعبير من هنا
http://www.almoumnoon.com/t31-topic
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابو يحي
المراقب العام للمنتدى
المراقب العام للمنتدى



مُساهمةموضوع: رد: نظرات في علم تعبير الرؤى   11/8/2012, 7:50 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بارك الله فيك اخي الكريم على هذه الفوائد وارى عند اتمامها ان تجمع في ملف وورد ان شاء الله لتعم الفائدة

فجزاك الله عنا كل خير

واريد ان اضيف ان العلماء ورثة الانبياء
والرؤيا جزء من النبوة
فمن اوتي علم الرؤيا فكانما اوتي علم النبوة

فبارك الله فيكم وفي علمكم وحفظكم الله من كل سوء وابعد عنكم كل هم وغم

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
نظرات في علم تعبير الرؤى
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 2انتقل الى الصفحة : 1, 2  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
http://www.almoumnoon.com/ :: {{{{{{{{{{منتدى المؤمنين والمؤمنات لتعبير الرؤى}}}}}}}}}} :: {{{{ قسم الرؤى والتعليمات }}}-
انتقل الى: