منتدى المؤمنين والمؤمنات
عن عبادة بن الصامت ، عن رسول الله - صلى الله عليه وعلى آله وسلم -
أنه قال :
من قتل مؤمنا فاغتبط بقتله لم يقبل الله منه صرفا ولا عدلا

فأتاهُ رجلٌ فَناداهُ : يا عبدَ اللَّهِ بنَ عبَّاسٍ ، ما تَرى في رجُلٍ قتلَ مُؤمنًا متعمِّدًا ؟ فقالَ : جَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا قالَ : أفرأيتَ إِن تابَ وعملَ صالحًا ثمَّ اهتَدى ؟ قالَ ابنُ عبَّاسٍ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، وأنَّى لَهُ التَّوبةُ والهُدى ؟ والَّذي نَفسي بيدِهِ ! لقَد سَمِعْتُ نبيَّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ يقولُ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، قاتِلُ مؤمنٍ متعمِّدًا ، جاءَ يومَ القيامةِ آخذَهُ بيمينِهِ أو بشمالِهِ ، تشخَبُ أوداجُهُ في قِبَلِ عرشِ الرَّحمنِ ، يلزمُ قاتلَهُ بيدِهِ الأخرى ، يقولُ : يا ربِّ سَل هذا فيمَ قتلَني ؟ وأيمُ الَّذي نفسُ عبدِ اللَّهِ بيدِهِ ! لقد أُنْزِلَت هذِهِ الآيةُ ، فما نسخَتها مِن آيةٍ حتَّى قُبِضَ نبيُّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ ، وما نَزل بعدَها مِن بُرهانٍ
الراوي: عبدالله بن عباس المحدث: أحمد شاكر - المصدر: عمدة التفسير - الصفحة أو الرقم: 1/552
خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح







منتدى المؤمنين والمؤمنات

-- قال صلى الله عليه وسلم وايم الله لقد تركتكم على مثل البيضاء ليلها و نهارها سواء “
 
الرئيسيةمكتبة المنتدىالمنشوراتالتسجيلدخولفيسبوك المؤمنون والمؤمنات
{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ
فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ }. ...
فهذه رسالة مختصرة إلى أهل الثغور في الشام،
وكما لهم حق النصرة فلهم حق النصيحة، فأقول:١
1--
عليكم بالاجتماع، فإن لم تجتمعوا على كمالٍ في الحق فلا تتفرقوا
بسبب نقص بعضكم، لا تفرقكم بدعة ومعصية فإنكم تقابلون كفرًا،
فقد اجتمع المسلمون على قتال العبيديين وقائدهم خارجي،
وقاتل ابن تيمية التتار ومعه أهل بدع.




٢---
بالفرقة تُهزم الكثرة، وبالاجتماع تنصر القلة، ولن تنتصروا حتى تقتلوا هوى النفس قبل قتل العدو، فالهوى يقلب موازين العداوات فتنتصر النفوس لهواها وتظن أنها تنتصر لربها،
وقليل الذنوب يُفرق القلوب، قال النبي ﷺ: (لتقيمن صفوفكم أو ليخالفن الله بين قلوبكم) لم يمتثلوا باستواء صفوف الصلاة فتسبب بانـحراف القلوب،
فكيف بانـحراف صفوف الجهاد ولقاء العدو، فإن اختلفت القلوب فالتمسوا سبب ذلك في سوء الأعمال .



3----

إنكم في مقام اصطفاء ومقام ابتلاء، فمن أعلى مراتب الجنة جُعلت لمقاتلٍ قاتل لله، وأول مَن تُسَّعَر بهم النار مقاتل قاتل لهواه .

٤)----
إياكم وحب الاستئثار بالأمر وقد حذّر النبي ﷺ من (الأثَرَة) فاجعلوا همّكم نصرة الدين لا صدارة حزب وجماعة .

٥) ----
لا تخدعكم الألقاب فتوالوا لها وتعادوا عليها، فالله لا ينظر إلى ألويتكم وراياتكم وأسماء جماعاتكم، بل ينظر إلى قلوبكم وأعمالكم،
لا تختصموا على اسمٍ فمهما بلغت أسماؤكم شرفاً فلن تكون أعظم شرفاً من كلمة (رسول الله) حيث محاها رسول الله بيده من صلح الحديبية
عندما نازعه المشركون عليها وذلك حتى يُمضي الحق وصالح الأمة .

٦)
----

ألقابكم اليوم لا تُفضّل أحد على أخيه ولا جماعة على أخرى وإن تنوّعت، فلا تسموا أنفسكم بأسماء فتجعلوا منها تشريعًا،
وولاءً وعداءً فإن كان منكم (أحرارًا) فليس البقية عبيدًا، أو (نصرة) فليس البقية خذلة، أو (دولة) فتقسموا الناس إلى تابعين أو مارقين،
فهذه أسماء ليس لكم منها إلا حروفها تتعارفون بها وتجمعكم لا تفرقكم، والعبرة بأعمالكم، فما ينفع (حزب الله) اسمه عند الله

٧)
 
لا يجوز لأحدٍ أن يجعل جماعته وحزبه قطبَ رحى الولاء والعداء، فلا يرى البيعة إلا له ولا يرى الإمارة إلا فيه،
ومن رأى في نفسه ذلك من دون بقية المسلمين فهو من الذين قال الله فيهم (إن الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعًا لست منهم في شيء)
قال ابن عباس لما قرأ هذه الآية: أمر الله المؤمنين بالجماعة، ونهاهم عن الاختلاف والفرقة، وأخبرهم
إنما هلك من كان قبلهم بالمراء والخصومات في دين الله
وبالاختلاف والتنازع يذهب النصر (ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم) قال قتادة: لا تختلفوا فتجبنوا ويذهب نصركم .
٨) ---
لا يصح فيكم اليوم وأنتم في قتال وجماعات أن ينفرد أحدٌ ببيعة عامة يستأثر بها ولوازمها عن غيره وإنما هي بيعة جهاد
وقتال وثبات وصبر وإصلاح ونـحو ذلك، ولا يصح من أحدٍ أن ينفرد بجماعة منكم فيُسمى (أمير المؤمنين) وإنما أمير الجيش
أو الجند أو الغزو، فالولايات العامة مردّها إلى شورى المؤمنين لا إلى آحادٍ منهم، والألقاب استئثار تفضي إلى نزاع وقتال
وفتنة وشر، وإنما صحت الولاية الكبرى من النبي ﷺ لأنه ليس في الأرض مسلم سواه ومن معه، وليس في
الأرض خير من نبي ولا أحق بالأمر منه، فلو استأثر فهو نبي لا يرجع لأحدٍ ويرجع إليه كل أحد .

9---- لا يضرب بعضكم رقاب بعضٍ، فاتقوا الله في دمائكم، واحذروا مداخل الشيطان في تسويغ القتل وتبريره فتأخذوا أحداً بظن العمالة أو التجسس
أو التخذيل فالله حذر من الظنون التي تفسد أمر الأمة وتفرق شملها (اجتنبوا كثيرًا من الظن إن بعض الظن إثم)
ولا تجوز طاعة أميرٍ في قتل مسلم معصوم ومن أُمر بحرام كقتل معصومٍ فلا تجوز طاعته ولا بيعته حتى بيعة قتال،
 ولو بايعه فبيعته منقوضة، ولا يجوز لأحدٍ أن يمتثل أمرًا ظاهره التحريم  حتى يتيقن من جوازه بعلمٍ وإن جهل سأل من يعلم،
حتى لا يلقى الله بدم أو مال حرام، فيُفسد آخرته بجهل أو تأويل غيره، فالله يؤاخذ كل نفس بما كسبت (كل نفس بما كسبت رهينةٍ)
ولا أعظم بعد الشرك من الدم الحرام .

تابع 9 ----

فقد صح من حديث ابن عمر، أن النبي ﷺ أمّر خالد بن الوليد إلى جذيمة فدعاهم إلى الإسلام، فلم يحسنوا أن يقولوا: أسلمنا، فجعلوا يقولون:

صبأنا، صبأنا، فأمر خالد بقتل أسراهم، فقال ابن عمر: والله لا أقتل أسيري، ولا يقتل رجل من أصحابي أسيره،

قال: فقدموا على النبي ﷺ فذكروا له صنيع خالد، فقال النبي ﷺ ورفع يديه: (اللهم إني أبرأ إليك مما صنع خالد) مرتين .

فقد عصوا خالدًا لما اشتبه عليهم الأمر، وهذا في دماءِ من الأصل فيه الكفر فكيف بدم من الأصل فيه الإسلام ؟!

10 ----

عند النزاع انزلوا إلى حكم الله كما أمر الله (وما اختلفتم فيه من شيء فحكمه إلى الله)
وقال: (فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر)
فالنزول عند حكم الله إيمان والنفرة منه نفاق، وإن اختلف اثنان أو جماعتان فليتحاكموا
إلى ثالث من غيرهم، دفعاً لتهمة المحاباة، فقد ورد في الحديث عنه ﷺ قال: (لا تجوز شهادة خصم ولا ظنّين)
وفي الحديث الآخر: (لا تجوز شهادة ذي غمر (عداوة) لأخيه، ولا مجرب شهادة،
ولا القانع (أي التابع) لأهل البيت، ولا ظنين في ولاء ولا قرابة)
وقد جاء معناه من طرق متعددة يشد بعضه بعضاً، وهذا في الشهادة وفي القضاء من باب أولى

١١)

احفظوا ألسنتكم فإن الوقيعة في أعراض بعضكم تزيد من أحقادكم على بعضكم، فما يزال الواحد واقعاً
في عرض أخيه حتى يمتلىء قلبه حقدًا وغلاً عليه فيُصدّق فيه ظن السوء ويُكذّب فيه يقين الخير .



١٢)
أحسنوا الظن بالعلماء ورثة الأنبياء واحفظوا قدرهم بالرجوع إليهم والصدور عن قولهم،
وأحسنوا الظن بهم واحملوا أقوالهم على أحسن المحامل، فمدادهم في نصرة الحق أثرها عظيم
وقد جاء عن جماعة من السلف (مداد العلماء أثقل في الميزان من دماء الشهداء)

13)

لا تُرحم الأمة إلا إذا تراحمت فيما بينها، ومحبة الله للمجاهدين ونصرته لهم معقودة
برحمتهم بالمؤمنين وتواضعهم لهم، وعزتهم على الكافرين، فإن من صفات المجاهدين
ما ذكره الله في قوله تعالى
: (فسوف يأتي الله بقوم يحبهم ويحبونه أذلة على المؤمنين أعزة على الكافرين يجاهدون في سبيل الله ولا يخافون لومة لائم).



ومن الله استمدوا النصر والعون هو المولى فنعم المولى ونعم النصير .



الشيخ عبدالعزيز الطريفي ١٧/ من ذي القعدة / ١٤٣٤ هـ
.
شاطر | 
 

 الامة تريد النصر و تسير في طريق الهزيمة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
قطمير 968
اذكر الله وصلي على رسول الله
اذكر الله وصلي على رسول الله
avatar


مُساهمةموضوع: الامة تريد النصر و تسير في طريق الهزيمة   27/10/2017, 11:23 pm

السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته
الحمد لله و الصلاة و السلام على رسول الله
كثير من التساؤلات يدعها المرء دون جواب فتنهش العقل و تنهشه رويدا رويدا  كما تعث السوسة الصوف حتى يخرب اساس المنطق و الحكمة ثم ينهار العقل و
يستسلم للمنطق المقابل الوحيد الذي يجده امامه وهو يتبعه ليل نهار ويصطاد الهفوات و العثرات

إِنْ يَدْعُونَ مِنْ دُونِهِ إِلَّا إِنَاثًا وَإِنْ يَدْعُونَ إِلَّا شَيْطَانًا مَرِيدًا () لَعَنَهُ اللَّهُ وَقَالَ لَأَتَّخِذَنَّ مِنْ عِبَادِكَ نَصِيبًا مَفْرُوضًا () وَلَأُضِلَّنَّهُمْ وَلَأُمَنِّيَنَّهُمْ وَلَآَمُرَنَّهُمْ فَلَيُبَتِّكُنَّ آَذَانَ الْأَنْعَامِ وَلَآَمُرَنَّهُمْ فَلَيُغَيِّرُنَّ خَلْقَ اللَّهِ وَمَنْ يَتَّخِذِ الشَّيْطَانَ وَلِيًّا مِنْ دُونِ اللَّهِ فَقَدْ خَسِرَ خُسْرَانًا مُبِينًا () يَعِدُهُمْ وَيُمَنِّيهِمْ وَمَا يَعِدُهُمُ الشَّيْطَانُ إِلَّا غُرُورًا () أُولَئِكَ مَأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ وَلَا يَجِدُونَ عَنْهَا مَحِيصًا



وكثير من الذنوب و العادات السيئة والكلمات الجارحة التي يخالها المرء هينة وكل واحدة منها تنكت في القلب نكتة سوداء حتى يصبح قاسيا لا ينكر منكرا و لا يميز بين الحق و الباطل قال عليه الصلاة و السلام:
" تعرض الفتن على القلوب كالحَصِير عوداً عوداً، فأي قلب أشْرِبها، نُكِتَتْ فيه نُكْتَة سوداء، وأي قلب أنْكَرَها نكتت فيه نكتة بيضاء، حتى تصير على قلبين : أبيض مثل الصفا فلا تضره فتنة ما دامت السموات والأرض، والآخر أسود : مُرْبَادّا، كالْكُوز مُجَخِّياً، لا يعرف معروفاً ولا ينكر منكراً إلا ما أشرب هواه "
فكل سيئة تفتح الباب لسيئة اخرى  و مجموعة السيئات تفتح الباب الى الحرام و كثرة الحرام تفتح باب الكبائر الى ان يكتب المرء من المفسدين الظالمين المعتدين
وذالك الدرك الاسفل

وذاك الران الذنب على الذنب حتى يموت القلب
{ كَلا بَلْ رَانَ عَلَى قُلُوبِهِمْ مَا كَانُوا يَكْسِبُونَ }

فكيف يعرف المرء مكانه من هؤلاء دون السقوط في فخ تزكية النفس الذي قضى به الشيطان على كل محاولة لاصلاح النفس و المجتمع:

*هناك من يشتري العلم بالمال و هناك من امامه العلم و لا يحاول ان يقرأ حرفا منه وذالك دليل على ان سيئاته فاقت حسناته فحرمه الله من السير على الصراط

السوي لانه من اراد الله به خيرا يفقهه في الدين

*لو لاحظت جيدا دليل اخر امامك في المنتديات المواضيع الاكثر قراءة هي مواضيع الشحناء و الجدل العقيم حول الاحزاب و الفرق او ما يسمونه بالفصائل...
او ما يفتح باب الطمع من رؤى و اخبار المهدي  فلو كتبت موضوعا عنوانه (قال عليه الصلاة و السلام) لقرأه عشرون ولوكتبت اخر عنوانه قال القائد الفلاني.. لقرأه الفين؟؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
قطمير 968
اذكر الله وصلي على رسول الله
اذكر الله وصلي على رسول الله
avatar


مُساهمةموضوع: رد: الامة تريد النصر و تسير في طريق الهزيمة   27/10/2017, 11:25 pm

*قال تعالى:{ وَمِنْهُمْ مَنْ يَسْتَمِعُ إِلَيْكَ حَتَّى إِذَا خَرَجُوا مِنْ عِنْدِكَ قَالُوا لِلَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ مَاذَا قَالَ آنِفًا أُولَئِكَ الَّذِينَ طَبَعَ اللَّهُ عَلَى قُلُوبِهِمْ وَاتَّبَعُوا أَهْوَاءَهُمْ () وَالَّذِينَ اهْتَدَوْا زَادَهُمْ هُدًى وَآتَاهُمْ تَقْوَاهُمْ () فَهَلْ يَنْظُرُونَ إِلا السَّاعَةَ أَنْ تَأْتِيَهُمْ بَغْتَةً فَقَدْ جَاءَ أَشْرَاطُهَا فَأَنَّى لَهُمْ إِذَا جَاءَتْهُمْ ذِكْرَاهُمْ () فَاعْلَمْ أَنَّهُ لا إِلَهَ إِلا اللَّهُ وَاسْتَغْفِرْ لِذَنْبِكَ وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ وَاللَّهُ يَعْلَمُ مُتَقَلَّبَكُمْ وَمَثْوَاكُمْ () }

اولئك ليس همهم البحث عن الحقيقة بل يتكبرون عليها او على من يقولها بحجة انه ليس من حزبهم او اي حجة اخرى يضنون ان الله هداهم اليها ولكن اهوائهم هي التي سيطرت على افكارهم و تصرفاتهم  لان الله تعالى طبع على قلوبهم وانذاك يستحيل ان يميزوا بين الباطل و الحق لانه سبحانه و تعالى يضل الظالمين

و اما من يسرهم الحق الهادي لليسرى فلا يمر يوم الا و قد كسبوا فيه الاف الحسنات من اعمالهم الصالحة التي لا تنتهي حتى يصبحوا ممن يروا بنور الله
فلا يسيرون الا في الصراط المستقيم و لو تكالبت عليهم الامم و الشياطين ليحيدوا ما اسطاعوا لهم صرفا
وطبعا الشيطان يوهم اغلب الناس ان حسناتهم اكثر من السيئات فلو حسبت عملية تقويمية بسيطة لعلمت اننا في خطر دون ان ندري:
فلو فرضنا اننا جنينا مئة حسنة من الصلوات و اعمال اخرى فلنرى كم سيئة اذهبت حسناتنا و لنتحدث مرة في حياتنا بصراحة و نواجه الواقع و نستمع:

*كم مرة في اليوم نفسه اسئت الضن بشخص ما فلنقل   عشر مرات
*كم مرت سرقت النظر الى البنات  ستقول لي لم افعل و اجيبك :تكذب

*كم مرة تكلمت في من تعرف و حتى فيمن لا تعرف و حينئذ يكون الذنب اعظم فهو بهتان و العياذ بالله لو حسبنا هذه النقطة فقط لذهبت كل الحسنات التي جمعناها في اليوم لماذا لان الغيبة سيئات وليست سيئة واحدة انظر الى نتائجها فكل ما نقل احد كلامك وكلما كره احد من اغتبت او ربما حتى يعتدي عليه
بسبب كلامك ....قد تكون بالف سيئة او الفين....
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
قطمير 968
اذكر الله وصلي على رسول الله
اذكر الله وصلي على رسول الله
avatar


مُساهمةموضوع: رد: الامة تريد النصر و تسير في طريق الهزيمة   27/10/2017, 11:26 pm

*هل فهمت ان السيئات ايظا يذهبن الحسنات ؟؟؟ ان لم تفهم فاقرا حديث من المفلس ؟؟ و ان لم تفهم فساكمل لك ما عده العداد الذي لا يتوقف ولو للحظة
الى يوم الحساب
*تعلم ان المرء يحاسب على وقته فيما اضاعه  فكم من دقيقة اضعتها اليوم نحسبها ساعتين في الشوارع و الاسواق ساعتين في القيل و القال ساعتين في المبارة الحاسمة لكرة القدم ساعتين في اليوتوب ساعتين بين الهاتف و التلفزيون ساعتين في السهر مع الاصدقاء ساعتين في المقهى ساعتين في الجدال مع ابن بطوطة
ساعتين في السياسة ساعتين التخطيط لمستقبلي و حساب ما بقي لي من فلوس ساعتين ....اثنا عشر ساعة للنوم و القيلولة و الراحة و تهدئة الاعصاب و التمدد
و الاعتناء بالنفس و الاسترخاء و الانبطاح و ...ثم يقول لك الله اكبر النصر قريب ؟؟؟؟
*و على المال فيما اضاعه كم دينار صرف في سبيل الله و كم دينار في الانترنت و الشكولاتة والالبسة الفاخرة و السياحة و السيارات و ..
فلو تاملنا الانترنت فقط كم تصب من مالك في حساب اعداء الله لرأيت العجب؟؟؟ اتعلم ان الفيسبوك تربح ثلاثة عشر الف دولار في كل دقيقة

غير ارباح شبكات المواصلات الامريكية و الاوروبية و ان شركة قوقل وحدها تربح ستة و عشرين مليار دولار في الثلاثي هذه في مجرد بحث قبل ان تدخل

اصلا للانترنت....ثم يقول لك الله اكبر النصر قريب؟؟؟؟
*اني اخاف لو اكملت لما استطاع احد ان يقرأ مواضيعي مرة أخرى فاتوقف عند هذا الحد واترك لكم باب التفكير فيما بقي فما لم أذكره اكثر مما سردته لكم
علمتم الان كيف يرفع الله الصالحين درجات بما كسبوا من حسنات وهاهو عثمان رضي الله عنه يختم القرأن في ليلة اكثر من ثلاثين مليون حسنة يكسبها في ليلة

واحدة و لا يبطلها بالسيئات ملايين المسلمين مجتمعين لا يستطيعون ان يصلوا الى تلك الدرجة  الان اضن هناك من فهم معنى الحديث:
(رأيت آنفا كأني أعطيت المقاليد والموازين فأما المقاليد فهي المفاتيح فوضعت في كفة ووضعت أمتي في كفة فرجحت لهم ثم جيء بأبي بكر فرجع بهم ثم جيء بعمر فرجح بهم ثم جيء بعثمان فرجح ثم رفعت فقال له رجل فأين نحن قال أنتم حيث جعلتم أنفسكم)



وقد اقام الله الحجة على المسلمين اجمعين بهذا الحديث حيث ان كل الناس سمعته
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
قطمير 968
اذكر الله وصلي على رسول الله
اذكر الله وصلي على رسول الله
avatar


مُساهمةموضوع: رد: الامة تريد النصر و تسير في طريق الهزيمة   27/10/2017, 11:27 pm

له عز و جل : من عمل حسنة فله عشر أمثالها أو أزيد ومن عمل سيئة فجزاؤها مثلها أو أغفر ومن عمل قراب الأرض خطيئة ثم لقيني لا يشرك بي شيئا ؛ جعلت له مثلها مغفرة و[color=#ff0000]من اقترب إلي شبرا اقتربت إليه ذراعا ومن اقترب إلي ذراعا اقتربت إليه باعا ومن أتاني يمشي أتيته هرولة ]

كل مرة احيط بالموضوع من زاوية عسى ان يفهم المسلمون ان شرط النصر لا يوفى الا اذا :
*تجاوزت حسناتنا سيئاتنا هنالك نصبح ممن نصروا الله تعالى فنصرهم

*و ما النصر الا من عند الله اي لا يكون النصر الا بمعية الله كيف ذالك الاية تفسر:
 إِنَّ اللَّهَ مَعَ الَّذِينَ اتَّقَوْا وَالَّذِينَ هُمْ مُحْسِنُونَ

لا نصر الا بالتقوى و الاحسان في كل شيئ في القول في العمل في الطريق باعطائه حقه في ...

لا ترمي القمامة في الشارع ثم تقول انا محسن لا تدخل الى مكتبك على العاشرة ثم تقول انا محسن لا تكفر مؤمنا لمجرد انه لم يتفق مع هواك ثم تقول انا
محسن...
ولمن يلجأ الى كل شيئ باحثا عن النصر يلجأ الى المخططين و المحللين السياسيين و الى الاطلاع  على الاخبار العالمية الى التاريخ ليبحث فيه كيف ينتصر
يلجأ الى السلاح المتطور يلجأ الى الموالاة و الائتلاف مع اي كان ...يلجأ الى التفلسف و الجدال عن اسباب الهزيمة اتسائل كيف عميت بصيرته عن ايات الله

الجلية  القاهرة تلجأ الى كل شيئ ما عدا الله لذالك ستبقى في الهزيمة و لن تخرج منها حتى تعلم اولا ان لا لا لا نصر الا من عند الله:
- وَمَا النَّصْرُ إِلَّا مِنْ عِنْدِ اللَّهِ الْعَزِيزِ الْحَكِيمِ
-فَلَمْ تَقْتُلُوهُمْ وَلَكِنَّ اللَّهَ قَتَلَهُمْ وَمَا رَمَيْتَ إِذْ رَمَيْتَ وَلَكِنَّ اللَّهَ رَمَى وَلِيُبْلِيَ الْمُؤْمِنِينَ مِنْهُ بَلَاءً حَسَنًا إِنَّ اللَّهَ سَمِيعٌ عَلِيمٌ

-ذَلِكُمْ وَأَنَّ اللَّهَ مُوهِنُ كَيْدِ الْكَافِرِينَ
- لِيُحِقَّ الْحَقَّ وَيُبْطِلَ الْبَاطِلَ وَلَوْ كَرِهَ الْمُجْرِمُونَ.....
عشرات الايات تذكر بان لا نصر الا من عند الله و سورة كاملة تتكلم عن ذالك و الامة باقية تدور في حلقة مفرغة و يبحثون عن النصر في مكان لن يجدوا فيه الا الخراب انظر و تامل بداية السورة
يَسْأَلُونَكَ عَنِ الْأَنْفَالِ قُلِ الْأَنْفَالُ لِلَّهِ وَالرَّسُولِ فَاتَّقُوا اللَّهَ وَأَصْلِحُوا ذَاتَ بَيْنِكُمْ وَأَطِيعُوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ

لايكون النصر و حب الدنيا قد طغا على القلوب

هيهات يكون النصر والعداوة و البغضاء و التشيع يسقيها كل الناس بكلامهم و فعلهم

لا نصر الا بطاعة الله و رسوله في كل مكان و ليس في المسجد فقط؟؟ الايات الاولى فيها ما علينا فعله ثم الاية الثامنة ما الله كفيل به و هو على كل شيئ وكيل:
 لِيُحِقَّ الْحَقَّ وَيُبْطِلَ الْبَاطِلَ وَلَوْ كَرِهَ الْمُجْرِمُونَ



*وَأَطِيعُوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلَا تَنَازَعُوا فَتَفْشَلُوا وَتَذْهَبَ رِيحُكُمْ وَاصْبِرُوا إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ

لا نصر الا بملازمة جماعة المسلمين و عدم التفرقة بتسميات و احزاب من وحي الشيطان لان اكبر هدف للشيطان هو تشتيت الامة و طرقه لذالك كثيره
بنشر العداوة و البغضاء و التفريق بين المرء و زوجه لتكسير العائلة التي هي اساس المجتمع...
*ذَلِكَ بِأَنَّ اللَّهَ لَمْ يَكُ مُغَيِّرًا نِعْمَةً أَنْعَمَهَا عَلَى قَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنْفُسِهِمْ وَأَنَّ اللَّهَ سَمِيعٌ عَلِيمٌ
نعمة النصر التي دامت ثلاثة عشر قرنا ذهبت فما السبب الجواب في الاية لان النفوس تغيرت و الشكر قل و الاخلاق فسدت و الاحسان انعدم
والعلم تحول الى شهادة رياء و افتخار والمحسن جعلوه غريبا في دياره و الناصح هجروه و العالم نسبوه الى السلطان او الى الهوى ...فلم يبق لهم الا الشيطان

اكرموه و اطاعوه



فهل من مدكر


اللهم اغفر لي و لوالدي و للمؤمنين و المؤمنات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمد الليثى
اذكر الله وصلي على رسول الله
اذكر الله وصلي على رسول الله
avatar


مُساهمةموضوع: رد: الامة تريد النصر و تسير في طريق الهزيمة   28/10/2017, 12:39 am

السلام عليكم
جزاك الله خيرا اخى الكريم واحسن اليك ونفع بك
كلمات تكتب بماء الذهب واتفق معك كليا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
قطمير 968
اذكر الله وصلي على رسول الله
اذكر الله وصلي على رسول الله
avatar


مُساهمةموضوع: رد: الامة تريد النصر و تسير في طريق الهزيمة   28/10/2017, 7:39 am

و عليكم السلام و رحمة الله تعالى و بركاته
امين امين
الله يخفف عليك العبئ و يسخر لك مالك و اهلك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
رُقيَّة
اذكر الله وصلي على رسول الله
اذكر الله وصلي على رسول الله
avatar


مُساهمةموضوع: رد: الامة تريد النصر و تسير في طريق الهزيمة   28/10/2017, 4:47 pm

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.
جزاكم الله خيرا وبارك الله فيكم.
اللهم ردنا إليك ردا جميلا، واستعملنا ولا تستبدلنا ياربي آمين.






(فَمَا ظَنُّكُم بِرَبِّ الْعَالَمِينَ)
رب رحيم، غفور، شكور، جميل، حليم، كريم، لايرد سائل 
ولا يظلم مثقال ذرة، وشديد العقاب للمجرمين٠
(وَمَا كَانَ رَبُّكَ نَسِيًّا )  
.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
المشتاقة لربها
المشرفه العامه
المشرفه العامه
avatar


مُساهمةموضوع: رد: الامة تريد النصر و تسير في طريق الهزيمة   28/10/2017, 11:48 pm

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته


الله المستعاااان واقع مؤلم نعيشه 
اللهم ردنا اليك ردا جميلا وتجاوز عنا يارب
قال الله تعالى
(قل ان صلاتى ونسكى ومحياي ومماتى لله رب العالمين)
الكثير من الناس يعرف كيف يصلى ويحج...
والقليل من يدرك كيف يحيا لله ويموت لله
ولو طبقنا هذه الآية فقط لكفتنا
جزاكم الله خيرا على الموضوع القيم


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمد الليثى
اذكر الله وصلي على رسول الله
اذكر الله وصلي على رسول الله
avatar


مُساهمةموضوع: رد: الامة تريد النصر و تسير في طريق الهزيمة   29/10/2017, 2:01 pm

السلام عليكم

جزاك الله خيرا اخى الكريم

الا تتفق معى ان باب رؤى المهدى فى منتديات الرؤى والاحلام قد جلب الى الناس فتنه جديده تضاف الى ما سبق ؟
كذلك فساد ذات البين هى الحالقه كما اخبر بذلك المعصوم صلى الله عليه وسلم

حيث قال فساد ذات البين هى الحالقه لا اقول تحلق الشعر بل تحلق الدين

وفى ما اعتقد ان اصلاح ذات البين ومحبه السلامه للمسلمين والبعد عن البغضاء والتشاحن والحقد والحسد من اهم ما يطهر ويزكى النفس بل انها تفعل فى النفوس ما لا تفعله الصلاه والزكاه والحج مجتمعين بدليل انها تحلق الدين وتهدم كل العمل بما فيها الصلاه كما ان حديث المفلس يدل على ذلك ايضا

اسال الله ان يصلح ذات بيننا ولا يجعل فى قلوبنا غلا للذين امنو ا.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
قطمير 968
اذكر الله وصلي على رسول الله
اذكر الله وصلي على رسول الله
avatar


مُساهمةموضوع: رد: الامة تريد النصر و تسير في طريق الهزيمة   10/11/2017, 7:33 am

بارك الله في الاخت الكريمة رقية
امين امين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
قطمير 968
اذكر الله وصلي على رسول الله
اذكر الله وصلي على رسول الله
avatar


مُساهمةموضوع: رد: الامة تريد النصر و تسير في طريق الهزيمة   10/11/2017, 7:36 am

بارك الله في الاخت الكريمة المشتاقة لربها
صدقت لو كان الامتحان سهلا لما كان امتحانا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
قطمير 968
اذكر الله وصلي على رسول الله
اذكر الله وصلي على رسول الله
avatar


مُساهمةموضوع: رد: الامة تريد النصر و تسير في طريق الهزيمة   10/11/2017, 7:59 am

صدقت الاخ الكريم محمد
القلب السليم يفتح ابواب العمل و الهداية لصاحبه
والله يجازي صاحبه بان يحبب اليه الايمان و يكره اليه الكفر و الفسوق و العصيان
وكلما سلم القلب اكثر كلما ارتقى المرء في المنازل

يصبح مسلما ثم يرقى اذا سلم القلب اكثر الى منزلة المجاهد ولو لم يكن في ساحة الملحمة ثم يصفى القلب اكثر ان زاد المرء في احسانه و عمله الصالح و فعل الخيرفيرفعه الله تعالى الى درجة الصالحين و الشهداء

فعثمان رضي الله عنه وصلته الشهادة الى بيته فوفاه الله حسابه ورفعه في تلك اللحظة

بما كان من المحسنين العابدين القائمين الخاتمين لكتاب الله في ركعة واحدة
و تصدق بالقافلة تلو الاخرى في سبيل الله...
كي نتخيل الموقف حاول ان تقف فقط في مكانك لمدة عشر ساعات المدة الكافية الادنى

لختم القران

ّ؟؟؟؟؟؟؟؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الامة تريد النصر و تسير في طريق الهزيمة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى المؤمنين والمؤمنات :: {{{{{{{{{{منتدى المؤمنين والمؤمنات العام}}}}}}}}}} :: القسم العام-
انتقل الى: