تسببت التصريحات التي أدلى بها الدكتور سالم عبد الجليل وكيل وزارة الأوقاف السابق التي وصف فيها المسيحيين بالكفار ومصيرهم جهنم وأن العقيدة المسيحية عقيدة فاسدة مستشهدًا بالقرآن بقوله تعالى "لقد كفر الذين قالوا إن الله ثالث ثلاثة" إثارة الرأي العام المصري، الأمر الذي أكد عليه رجال الدين أنها غير مقبولة.

* محاكمة سالم

طالب النائب محمد أبو حامد عضو مجلس النواب بمحاكمة وكيل وزارة الأوقاف الأسبق، بتهمة ازدراء الأديان، مشيرًا إلى أنه تقدم ببيان عاجل لوزير الأوقاف، بصفته المسئول عن المساجد في مصر.

وقال أبو حامد، إن المجتمع يستند للدستور والمواطنة وحرية الاعتقاد ولا يحق لأحد محاكمة معتقدات الآخرين، مضيفاً أن عبد الجليل خالف الدستور.

* منعه بصعود المنبر

قال الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف، إن الشيخ سالم عبد الجليل ليس له علاقة بالأوقاف لا من قريب أو بعيد فهو مستقيل، لافتاً إلى أنه لن يسمح له بصعود المنبر حتى يبدى اعتذارا واضحا وتصحيحا لما قال.

وأضاف وزير الأوقاف، أنها قناعات سالم عبد الجليل بعيداً عن الأوقاف والمساجد والمنابر، لافتاً إلى أن من يثير فتنة وبلبلة لن يسمح له بصعود المنبر ويجب على الفضائيات ألا تستضيفه أو تسمح له بمداخلة.

وأشار إلى أنه ليس من الحكمة تناول عقائد الآخرين أياً كانت، والعاقل يعمل على ما يجمع ولا يفرق، موضحاً أن ما يفترض الحديث فيه هى المشتركات الإنسانية بين الأديان.

* رد الشيخ

كما رد الشيخ سالم عبدالجليل على قرار الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف بمنعه من الصعود إلى المنابر حتى يعتذر، قائلًا: "عن أي شيء أعتذر؟ هل أعتذر عن قول الله تعالى ( ومن يبتغ غير الإسلام دينًا فلن يُقبل منه وهو في الآخرة من الخاسرين؟)".

* كلام غير لائق

وعلق الدكتور عبد الله النجار عضو مجمع البحوث الإسلامية على تصريحات الشيخ سالم عبد الجليل التي تعرض فيها للديانة المسيحية، قائلًا: "هذا الكلام لا يعتبر فتوى ولا حتى كلام لائق في الدين".

وأضاف "النجار"، أن الدين هدفه توحيد الناس على هدف واحد ولا يجوز لأحد أن يسفه عقيدة الآخر لأن الذي يفصل في أمر العقائد هو الله عز وجل في يوم القيامة، متابعًا: "نحن لسنا آلهة، فمن يكفر أحد أو يسفه عقيدته يضع نفسه مكان الله سبحانه وتعالى، وهذا خطأ شنيع وجهل مريع يقع فيه الكثيرون، ظنًا أنهم يفسرون الدين وهم أجهل ما يكونون بهذه النقطة".

* غير مقبولة

من جانبه، علق الدكتور محمد عبدالعاطي رئيس قسم الدراسات الإسلامية بجامعة الأزهر في تصريح خاص لـ"الفجر" على التصريحات التي أدلى بها الدكتور سالم عبد الجليل وكيل وزارة الأوقاف السابق التي وصف فيها المسيحيين بالكفار وأن العقيدة المسيحية عقيدة فاسدة وأن المسيحيين كفرة قائلا:"غير مقبولة على الإطلاق".

* إثارة الفتنة

وقال عبدالعاطي، إن تلك التصريحات تستهدف الفتنة والوقيعة بين مسلمو ومسيحيو مصر وهذا ما لا نتمناه على الإطلاق، مؤكدًا أنه في ظل الأزمات التي تشهدها مصر في تلك الآونة لابد من التلاحم بين كافة المواطنين لخروج مصر من كبوتها.

* الوحدة دائمة

وفي نفس السياق، قال النائب عبد الكريم زكريا عضو اللجنة الدينية بمجلس النواب في تصريح خاص لـ"الفجر"، إنه على مر العصور لم تكن هناك تفرقة بين المسلمين والمسيحيين في مصر بأي شكل من الأشكال وتربطنا أعراف وتقاليد لمدى الدهر.

* تستهدف الوقيعة

وأضاف عبدالكريم، أن التصريحات التي أدلى بها الدكتور سالم عبد الجليل وكيل وزارة الأوقاف السابق التي وصف فيها المسيحيين بالكفار وأن العقيدة المسيحية عقيدة فاسدة لا يقبلها أحد على الإطلاق، مؤكدًا أنها تستهدف الوقيعة بين المصريين.
 
هذا الخبر منقول من : جريده الفجر