منتدى المؤمنين والمؤمنات
عن عبادة بن الصامت ، عن رسول الله - صلى الله عليه وعلى آله وسلم -
أنه قال :
من قتل مؤمنا فاغتبط بقتله لم يقبل الله منه صرفا ولا عدلا

فأتاهُ رجلٌ فَناداهُ : يا عبدَ اللَّهِ بنَ عبَّاسٍ ، ما تَرى في رجُلٍ قتلَ مُؤمنًا متعمِّدًا ؟ فقالَ : جَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا قالَ : أفرأيتَ إِن تابَ وعملَ صالحًا ثمَّ اهتَدى ؟ قالَ ابنُ عبَّاسٍ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، وأنَّى لَهُ التَّوبةُ والهُدى ؟ والَّذي نَفسي بيدِهِ ! لقَد سَمِعْتُ نبيَّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ يقولُ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، قاتِلُ مؤمنٍ متعمِّدًا ، جاءَ يومَ القيامةِ آخذَهُ بيمينِهِ أو بشمالِهِ ، تشخَبُ أوداجُهُ في قِبَلِ عرشِ الرَّحمنِ ، يلزمُ قاتلَهُ بيدِهِ الأخرى ، يقولُ : يا ربِّ سَل هذا فيمَ قتلَني ؟ وأيمُ الَّذي نفسُ عبدِ اللَّهِ بيدِهِ ! لقد أُنْزِلَت هذِهِ الآيةُ ، فما نسخَتها مِن آيةٍ حتَّى قُبِضَ نبيُّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ ، وما نَزل بعدَها مِن بُرهانٍ
الراوي: عبدالله بن عباس المحدث: أحمد شاكر - المصدر: عمدة التفسير - الصفحة أو الرقم: 1/552
خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح







منتدى المؤمنين والمؤمنات

-- قال صلى الله عليه وسلم وايم الله لقد تركتكم على مثل البيضاء ليلها و نهارها سواء “
 
الرئيسيةمكتبة المنتدىالمنشوراتالتسجيلدخولفيسبوك المؤمنون والمؤمنات
{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ
فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ }. ...
فهذه رسالة مختصرة إلى أهل الثغور في الشام،
وكما لهم حق النصرة فلهم حق النصيحة، فأقول:١
1--
عليكم بالاجتماع، فإن لم تجتمعوا على كمالٍ في الحق فلا تتفرقوا
بسبب نقص بعضكم، لا تفرقكم بدعة ومعصية فإنكم تقابلون كفرًا،
فقد اجتمع المسلمون على قتال العبيديين وقائدهم خارجي،
وقاتل ابن تيمية التتار ومعه أهل بدع.




٢---
بالفرقة تُهزم الكثرة، وبالاجتماع تنصر القلة، ولن تنتصروا حتى تقتلوا هوى النفس قبل قتل العدو، فالهوى يقلب موازين العداوات فتنتصر النفوس لهواها وتظن أنها تنتصر لربها،
وقليل الذنوب يُفرق القلوب، قال النبي ﷺ: (لتقيمن صفوفكم أو ليخالفن الله بين قلوبكم) لم يمتثلوا باستواء صفوف الصلاة فتسبب بانـحراف القلوب،
فكيف بانـحراف صفوف الجهاد ولقاء العدو، فإن اختلفت القلوب فالتمسوا سبب ذلك في سوء الأعمال .



3----

إنكم في مقام اصطفاء ومقام ابتلاء، فمن أعلى مراتب الجنة جُعلت لمقاتلٍ قاتل لله، وأول مَن تُسَّعَر بهم النار مقاتل قاتل لهواه .

٤)----
إياكم وحب الاستئثار بالأمر وقد حذّر النبي ﷺ من (الأثَرَة) فاجعلوا همّكم نصرة الدين لا صدارة حزب وجماعة .

٥) ----
لا تخدعكم الألقاب فتوالوا لها وتعادوا عليها، فالله لا ينظر إلى ألويتكم وراياتكم وأسماء جماعاتكم، بل ينظر إلى قلوبكم وأعمالكم،
لا تختصموا على اسمٍ فمهما بلغت أسماؤكم شرفاً فلن تكون أعظم شرفاً من كلمة (رسول الله) حيث محاها رسول الله بيده من صلح الحديبية
عندما نازعه المشركون عليها وذلك حتى يُمضي الحق وصالح الأمة .

٦)
----

ألقابكم اليوم لا تُفضّل أحد على أخيه ولا جماعة على أخرى وإن تنوّعت، فلا تسموا أنفسكم بأسماء فتجعلوا منها تشريعًا،
وولاءً وعداءً فإن كان منكم (أحرارًا) فليس البقية عبيدًا، أو (نصرة) فليس البقية خذلة، أو (دولة) فتقسموا الناس إلى تابعين أو مارقين،
فهذه أسماء ليس لكم منها إلا حروفها تتعارفون بها وتجمعكم لا تفرقكم، والعبرة بأعمالكم، فما ينفع (حزب الله) اسمه عند الله

٧)
 
لا يجوز لأحدٍ أن يجعل جماعته وحزبه قطبَ رحى الولاء والعداء، فلا يرى البيعة إلا له ولا يرى الإمارة إلا فيه،
ومن رأى في نفسه ذلك من دون بقية المسلمين فهو من الذين قال الله فيهم (إن الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعًا لست منهم في شيء)
قال ابن عباس لما قرأ هذه الآية: أمر الله المؤمنين بالجماعة، ونهاهم عن الاختلاف والفرقة، وأخبرهم
إنما هلك من كان قبلهم بالمراء والخصومات في دين الله
وبالاختلاف والتنازع يذهب النصر (ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم) قال قتادة: لا تختلفوا فتجبنوا ويذهب نصركم .
٨) ---
لا يصح فيكم اليوم وأنتم في قتال وجماعات أن ينفرد أحدٌ ببيعة عامة يستأثر بها ولوازمها عن غيره وإنما هي بيعة جهاد
وقتال وثبات وصبر وإصلاح ونـحو ذلك، ولا يصح من أحدٍ أن ينفرد بجماعة منكم فيُسمى (أمير المؤمنين) وإنما أمير الجيش
أو الجند أو الغزو، فالولايات العامة مردّها إلى شورى المؤمنين لا إلى آحادٍ منهم، والألقاب استئثار تفضي إلى نزاع وقتال
وفتنة وشر، وإنما صحت الولاية الكبرى من النبي ﷺ لأنه ليس في الأرض مسلم سواه ومن معه، وليس في
الأرض خير من نبي ولا أحق بالأمر منه، فلو استأثر فهو نبي لا يرجع لأحدٍ ويرجع إليه كل أحد .

9---- لا يضرب بعضكم رقاب بعضٍ، فاتقوا الله في دمائكم، واحذروا مداخل الشيطان في تسويغ القتل وتبريره فتأخذوا أحداً بظن العمالة أو التجسس
أو التخذيل فالله حذر من الظنون التي تفسد أمر الأمة وتفرق شملها (اجتنبوا كثيرًا من الظن إن بعض الظن إثم)
ولا تجوز طاعة أميرٍ في قتل مسلم معصوم ومن أُمر بحرام كقتل معصومٍ فلا تجوز طاعته ولا بيعته حتى بيعة قتال،
 ولو بايعه فبيعته منقوضة، ولا يجوز لأحدٍ أن يمتثل أمرًا ظاهره التحريم  حتى يتيقن من جوازه بعلمٍ وإن جهل سأل من يعلم،
حتى لا يلقى الله بدم أو مال حرام، فيُفسد آخرته بجهل أو تأويل غيره، فالله يؤاخذ كل نفس بما كسبت (كل نفس بما كسبت رهينةٍ)
ولا أعظم بعد الشرك من الدم الحرام .

تابع 9 ----

فقد صح من حديث ابن عمر، أن النبي ﷺ أمّر خالد بن الوليد إلى جذيمة فدعاهم إلى الإسلام، فلم يحسنوا أن يقولوا: أسلمنا، فجعلوا يقولون:

صبأنا، صبأنا، فأمر خالد بقتل أسراهم، فقال ابن عمر: والله لا أقتل أسيري، ولا يقتل رجل من أصحابي أسيره،

قال: فقدموا على النبي ﷺ فذكروا له صنيع خالد، فقال النبي ﷺ ورفع يديه: (اللهم إني أبرأ إليك مما صنع خالد) مرتين .

فقد عصوا خالدًا لما اشتبه عليهم الأمر، وهذا في دماءِ من الأصل فيه الكفر فكيف بدم من الأصل فيه الإسلام ؟!

10 ----

عند النزاع انزلوا إلى حكم الله كما أمر الله (وما اختلفتم فيه من شيء فحكمه إلى الله)
وقال: (فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر)
فالنزول عند حكم الله إيمان والنفرة منه نفاق، وإن اختلف اثنان أو جماعتان فليتحاكموا
إلى ثالث من غيرهم، دفعاً لتهمة المحاباة، فقد ورد في الحديث عنه ﷺ قال: (لا تجوز شهادة خصم ولا ظنّين)
وفي الحديث الآخر: (لا تجوز شهادة ذي غمر (عداوة) لأخيه، ولا مجرب شهادة،
ولا القانع (أي التابع) لأهل البيت، ولا ظنين في ولاء ولا قرابة)
وقد جاء معناه من طرق متعددة يشد بعضه بعضاً، وهذا في الشهادة وفي القضاء من باب أولى

١١)

احفظوا ألسنتكم فإن الوقيعة في أعراض بعضكم تزيد من أحقادكم على بعضكم، فما يزال الواحد واقعاً
في عرض أخيه حتى يمتلىء قلبه حقدًا وغلاً عليه فيُصدّق فيه ظن السوء ويُكذّب فيه يقين الخير .



١٢)
أحسنوا الظن بالعلماء ورثة الأنبياء واحفظوا قدرهم بالرجوع إليهم والصدور عن قولهم،
وأحسنوا الظن بهم واحملوا أقوالهم على أحسن المحامل، فمدادهم في نصرة الحق أثرها عظيم
وقد جاء عن جماعة من السلف (مداد العلماء أثقل في الميزان من دماء الشهداء)

13)

لا تُرحم الأمة إلا إذا تراحمت فيما بينها، ومحبة الله للمجاهدين ونصرته لهم معقودة
برحمتهم بالمؤمنين وتواضعهم لهم، وعزتهم على الكافرين، فإن من صفات المجاهدين
ما ذكره الله في قوله تعالى
: (فسوف يأتي الله بقوم يحبهم ويحبونه أذلة على المؤمنين أعزة على الكافرين يجاهدون في سبيل الله ولا يخافون لومة لائم).



ومن الله استمدوا النصر والعون هو المولى فنعم المولى ونعم النصير .



الشيخ عبدالعزيز الطريفي ١٧/ من ذي القعدة / ١٤٣٤ هـ
.
شاطر | 
 

 خــاطرة قصيــرة ..

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
رُقيَّة
اذكر الله وصلي على رسول الله
اذكر الله وصلي على رسول الله
avatar


مُساهمةموضوع: خــاطرة قصيــرة ..   26/5/2017, 11:20 am

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. اللهم ارزقنا الصدق معك.
وصلِّ اللهم على نبينا محمد، وعلى آله وصحبه وسلِّم. 
.


كثيراً ما يشكو بعض الناس من تغيُّر بعضهم عليهم فجأةً ومن دون مُقدِّمات .. 
بينما كان يُرحِّبُ به ويستقبله ويبتسمُ في وجهه ويسأل عنه ؛ إذا به قد تغيَّر من دون سابق إنذار !!
.
فما السبب في هذا التغيُّر المُفاجئ ؟!
الحقيقة أنَّه لا يتغيَّر عليك غالباً إلاَّ مَنْ أساء الظنَّ بك ؛ إذ لا معنى لهذا التغيُّر المُفاجئ ..
إلاَّ بسبب أفكارٍ خاطئة..أو أوهامٍ وخيالات ، أو تصوُّرات مغلوطة ، أو سماعٍ لوشايةٍ ونميمة .
.
كل هذه الأسباب وغيرها أثمرت سُوء الظنِّ ببعضنا ، وليس هناك وسيلة للتعبير عن سوء الظنِّ الذي سكن قلوبنا 
إلاَّ بالتغيُّر المُفاجئ ؛ فتدخل الحيرة قلوب أحبابنا وأصدقائنا وأقاربنا ، وتتزاحم الأسئلة في نفوسهم عن سبب هذا التغيُّر المُفاجئ .
وأنَّى لهم أن يعرفوا السبب ما دام أنَّنا تغيَّرنا عليهم من دون أن نذكر لهم السبب ؟!
.
هذا التذبذبُ في طبيعة علاقاتنا الاجتماعيَّة أصبح ظاهرةً يشكو منها كثير ، وكم حزن بعضنا بسبب هذا التغيُّر المُفاجئ..
وكم أشغله التفكير بحثاً عن سببه ، وكم ساورته الظنون خوفاً من أن يكون هو السبب في التغيُّر المُفاجئ عليه وهو لا يشعر ..
.
ولهذا ؛ فلا سبيل للعلاج من هذه الآفة إلاَّ بالوضوح والمُصارحة ، وإحسان الظنِّ ببعضنا ، ومُجاهدة النفس الأمَّارة بالسوء..
والإعراض عن وسوسة الشيطان ونزغاته ، والاجتهاد أن يكون تعاملنا مع بعضنا ممَّا يُقرِّبنا إلى الله ..
.
وأمَّا ذاك الذي عانى من التغيُّر المُفاجئ من صديقه وقريبه فعليه أن يصبر على مرارة هذا التغيُّر ؛ 
فهو ابتلاء للقلوب الصادقة النظيفة التي لا تحملُ غِلاًّ ولا حقداً على أحد..
.
وهو تمحيصٌ للنفوس الصافية التي تتعاملُ بكل حُبٍ واحترامٍ وإكرام ؛ وليُوطِّن الواحد نفسه على أنَّ هذا من طبيعة الناس
إلاَّ من رحم الله ؛ ومن عرَف حقيقة الناس استراح . وليكن همُّه إرضاء الله ، وليُعامِل الله ففي مُعاملته الربح والسعادة ..
د. سلطان العَرَابي .
* * *
(رَبَّنَا ظَلَمْنَا أَنْفُسَنَا وَإِنْ لَمْ تَغْفِرْ لَنَا وَتَرْحَمْنَا لَنَكُونَنَّ مِنَ الْخَاسِرِينَ)
.
اللهم يا سامع الصوت! ويا سابق الفوت! ويا كاسي العظام لحماً بعد الموت! اعتق رقابنا من النار
ورقاب والدينا..وجميع المسلمين، برحمتك يا أرحم الراحمين!
.
اللهم لا تدع لنا في مقامنا هذا ذنباً إلا غفرته، ولا هماً إلا فرجته، ولا كرباً إلا نفَّسته، ولا مريضاً إلا شفيته، ولا مبتلىً إلا عافيته، 
ولا ميتاً إلا رحمته ولا عدواً إلا خذلته، ولا تائباً إلا قبلته، ولا جاهلاً إلا علمته، ولا مجاهداً في سبيلك إلا نصرته،
ولا ولداً إلا أصلحته، ولا عيباً إلا سترته ولا عسيراً إلا يسرته، ولا حقاً إلا استخرجته، ولا حاجة من حوائج الدنيا والآخرة 
هي لك رضاً ولنا فيها صلاح إلا أعنتنا على قضائها ويسرتها، برحمتك يا أرحم الراحمين! اللهم آمين.
اللهم إنا نعوذ برضاك من سخطك، وبمعافاتك من عقوبتك، وبك منك لا نحصي ثناءً عليك، أنت كما أثنيت على نفسك.
وصلِّ اللهم على نبينا محمد، وعلى آله وصحبه وسلِّم.






(فَمَا ظَنُّكُم بِرَبِّ الْعَالَمِينَ)
رب رحيم، غفور، شكور، جميل، حليم، كريم، لايرد سائل 
ولا يظلم مثال ذرة، وشديد العقاب للمجرمين٠
(وَمَا كَانَ رَبُّكَ نَسِيًّا )  
.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ضياء-2
اذكر الله وصلي على رسول الله
اذكر الله وصلي على رسول الله
avatar


مُساهمةموضوع: رد: خــاطرة قصيــرة ..   26/5/2017, 1:35 pm

جزاك الله خيرا على هذه الخاطرة
فكم من سوء الظن يجتاح القلوب من فترة الى اخرى وكلنا بشر
اتمنى ان تكملي على هذا النوال من المواضيع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
المشتاقة لربها
المشرفه العامه
المشرفه العامه
avatar


مُساهمةموضوع: رد: خــاطرة قصيــرة ..   26/5/2017, 4:49 pm

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

اللهم آآمييين
احسنت اختى رقية احسن الله اليك
وكم يستغل الشيطان عليه لعنة الله سوء الظن فى التفريق بين الزوجين
وكثير من قضايا الطلاق سببها سوء الظن ولا حول ولا قوة الا بالله
وحسن الظن يحتاج الى كثير من المجاهدة لتعويد النفس عليه لان الشيطان يجرى من ابن آدم مجرى الدم
ولا يمل من التفريق بين المؤمنين والتحريش بينهم  خاصة الزوجين 
واعظم سبب لقطع حبائله هو الاستعانة بالله اولا وحسن الظن بالآخرين
اللهم ارزقنا قلوبا صافية خالية من الحقد والغل اتجاه المؤمنين ومليئة بالخوف والخشية منك يارب العالمييين


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
رُقيَّة
اذكر الله وصلي على رسول الله
اذكر الله وصلي على رسول الله
avatar


مُساهمةموضوع: رد: خــاطرة قصيــرة ..   26/5/2017, 7:10 pm

ضياء-2 كتب:
جزاك الله خيرا على هذه الخاطرة
فكم من سوء الظن يجتاح القلوب من فترة الى اخرى وكلنا بشر
اتمنى ان تكملي على هذا النوال من المواضيع

وجزاك الله خيرا  ضياء-2 .
أسأل الله الكريم أن يرزقنا حسن الظن بالناس، وسلامة الصدر .
اللهم ارزقنا الصدق والإخلاص في القول والعمل.
ووفقنا لما تحبه وترضاه. بارك الله فيكم.






(فَمَا ظَنُّكُم بِرَبِّ الْعَالَمِينَ)
رب رحيم، غفور، شكور، جميل، حليم، كريم، لايرد سائل 
ولا يظلم مثال ذرة، وشديد العقاب للمجرمين٠
(وَمَا كَانَ رَبُّكَ نَسِيًّا )  
.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
رُقيَّة
اذكر الله وصلي على رسول الله
اذكر الله وصلي على رسول الله
avatar


مُساهمةموضوع: رد: خــاطرة قصيــرة ..   26/5/2017, 7:17 pm

المشتاقة لربها كتب:
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

اللهم آآمييين
احسنت اختى رقية احسن الله اليك
وكم يستغل الشيطان عليه لعنة الله سوء الظن فى التفريق بين الزوجين
وكثير من قضايا الطلاق سببها سوء الظن ولا حول ولا قوة الا بالله
وحسن الظن يحتاج الى كثير من المجاهدة لتعويد النفس عليه لان الشيطان يجرى من ابن آدم مجرى الدم
ولا يمل من التفريق بين المؤمنين والتحريش بينهم  خاصة الزوجين 
واعظم سبب لقطع حبائله هو الاستعانة بالله اولا وحسن الظن بالآخرين
اللهم ارزقنا قلوبا صافية خالية من الحقد والغل اتجاه المؤمنين ومليئة بالخوف والخشية منك يارب العالمييين

اللهم آمين والله المستعان..
نعم صدقت أختي .. حسن الظن بالآخرين يحتاج الى كثير من المجاهدة.
اللهم ارزقنا القلب السليم.






(فَمَا ظَنُّكُم بِرَبِّ الْعَالَمِينَ)
رب رحيم، غفور، شكور، جميل، حليم، كريم، لايرد سائل 
ولا يظلم مثال ذرة، وشديد العقاب للمجرمين٠
(وَمَا كَانَ رَبُّكَ نَسِيًّا )  
.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
رُقيَّة
اذكر الله وصلي على رسول الله
اذكر الله وصلي على رسول الله
avatar


مُساهمةموضوع: رد: خــاطرة قصيــرة ..   16/8/2017, 10:54 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
.
كرامة النفس تعلُوا على كُل المشاعر ...
 الكرامة‬ قيمة كبرى، لا يتنازل عنها إلا معدوم ‏المروءة‬...
الكرامة‬ أن تقول :لا في وجه الطاغوت وهو يحاول بشتى جهوده أن يجعلك عبداً...






(فَمَا ظَنُّكُم بِرَبِّ الْعَالَمِينَ)
رب رحيم، غفور، شكور، جميل، حليم، كريم، لايرد سائل 
ولا يظلم مثال ذرة، وشديد العقاب للمجرمين٠
(وَمَا كَانَ رَبُّكَ نَسِيًّا )  
.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
رُقيَّة
اذكر الله وصلي على رسول الله
اذكر الله وصلي على رسول الله
avatar


مُساهمةموضوع: رد: خــاطرة قصيــرة ..   16/8/2017, 11:32 pm

.
ستزداد الصعوبات التي نواجهنا.. 
ما دامت أقدام الهروب منها نشيطة ! 
.
  






(فَمَا ظَنُّكُم بِرَبِّ الْعَالَمِينَ)
رب رحيم، غفور، شكور، جميل، حليم، كريم، لايرد سائل 
ولا يظلم مثال ذرة، وشديد العقاب للمجرمين٠
(وَمَا كَانَ رَبُّكَ نَسِيًّا )  
.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
رُقيَّة
اذكر الله وصلي على رسول الله
اذكر الله وصلي على رسول الله
avatar


مُساهمةموضوع: رد: خــاطرة قصيــرة ..   6/11/2017, 9:22 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
.
مهما كان الطريق طويـــل وموحش وشاق!
تذكر بأنك مختبر، في قوة استعانتــك!
فالزم الصبر..
.
.
=====
.
إن تطاول ليلنا أو تمادى في الظلام
أو تعثر ركبنا وسط أرتاب الركام
إن تضاءل حلمنا أو تناثر في الزحام
عندها نعلي الجباه
عزمنا أنتم مداه
.
للعلا نسعى جميعا نحن صناع الحياة
لن تحاصرنا الهموم فقرنا لا لن يدوم
إن زرعنا واتجرنا أو صنعنا 
جهلنا ينزاح حتما إن تلقينا العلوم
.
أمتي فاستبشري
وامسحي دمع الأسى
وارسميها بسمة ً رغم آلام ٍعسى
أن يعود الفجر فجرا كي يغادرنا المساء
.







(فَمَا ظَنُّكُم بِرَبِّ الْعَالَمِينَ)
رب رحيم، غفور، شكور، جميل، حليم، كريم، لايرد سائل 
ولا يظلم مثال ذرة، وشديد العقاب للمجرمين٠
(وَمَا كَانَ رَبُّكَ نَسِيًّا )  
.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
رُقيَّة
اذكر الله وصلي على رسول الله
اذكر الله وصلي على رسول الله
avatar


مُساهمةموضوع: رد: خــاطرة قصيــرة ..   7/11/2017, 2:42 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
.
والصلاة والسلام على رسوله الصادق الأمين المكين، مطهر العقول من أدران الوثنية
 وسائق ركب الإنسانية إلى السعادة الأبدية وعلى آله وصحبه أحلاف السيوف، وقادة الزحوف، 
وأئمة الصفوف وعلى التابعين لآثارهم في نصرة الدين إلى يوم الدين.
.
 الصدق هو شرط من شروط لا إله إلا الله
الشخص الذي يبذل جهده لابد أن يكون صادق وليس صاحب دعوى 
.
وحتى تفهم: جهدك الذي ستبذله، هذا نوع من أنواع العبادة..
طيب ما دمنا ننظر إلى قلوبنا، القلب ما ميزانه في الشريعة؟ ما مكانته ؟
.
( أَلا وَإِنَّ فِي الْجَسَدِ مُضْغَةً إِذَا صَلَحَتْ صَلَحَ الْجَسَدُ كُلُّهُ وَإِذَا فَسَدَتْ فَسَدَ الْجَسَدُ كُلُّهُ أَلا وَهِيَ الْقَلْبُ )
وغيرها من النصوص ... هناك أحاديث كثيرة في القلب، ونحن نحفظها جيدًا
.
طيب الآن، حتى تنجح في الاتصال مع الآخرين، وتكون مثلاً في مكتبك في العمل..
 ما الذي يؤثر على نجاحك؟
.
الله تعالى في سورة محمد يقول: 
{ أَمْ حَسِبَ الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ أَنْ لَنْ يُخْرِجَ اللَّهُ أَضْغَانَهُمْ }
.
هذه قاعدة في الاتصال: أن تتعامل مع الآخرين بقلبٍ سليم:
فأي أحد تتعامل معه وأنت في قلبك ضغينة عليه إلا تخرج هذه الضغينة.. 
.
إذن اتصالك بالآخرين دون قلب سليم: يحصل أحياناً: أني أتصور أنني أنجح في التعامل مع الناس 
وقلبي ليس صافيًا تجاههم؛ هذا ممكن لكنه لزمن؛ و لزمن محدود فقط. 
وكذلك أي أحد يعتقد أنه يمكنه التعامل مع الآخرين وسينجح في الاتصال بهم دون قلب.
.
هذه الضغينة سيخرجها الله في قسمات وجهه، وفي لحن القول
 في لحظة؛ في فلتة من فلتات لسانك؛ ألم يقل الله تعالى في سورة محمد: 
{ وَلَوْ نَشَاءُ لأرَيْنَاكَهُمْ فَلَعَرَفْتَهُمْ بِسِيمَاهُمْ وَلَتَعْرِفَنَّهُمْ فِي لَحْنِ الْقَوْلِ وَاللَّهُ يَعْلَمُ أَعْمَالَكُمْ }
.
إذن القلب هو سبب نجاحك في الاتصال بالآخرين
هو سبب نجاحك عمومًا...
.
قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله تعالى: 
( فإنَّ أسْرَ القلبِ أعظمُ من أسر البدن، واستعبادَ القلب أعظمُ من استعباد البدن؛ فإن من استُعْبِد بدنُه
واستُرِقّ وأُسِر لا يبالي إذا كانَ قلبُه مستريحاً من ذلك مطمئناً، بل يمكنه الاحتيالُ في الخلاص؛ 
.
وأما إذا كان القلب _الذي هو مَلِك الجسم  رقيقاً مستعبداً متيَّماً لغير الله؛ فهذا هو الذلُّ، والأسرُ المَحْضُ
والعبوديةُ الذليلة لما استعْبَدَ القلبَ.وعبوديةُ القلب، وأسرُه هي التي يترتب عليها الثواب والعقاب؛ 
فإن المسلمَ لو أسره كافرٌ أو استرقّه فاجرٌ بغير حق؛ لم يضرَّه ذلك إذا كان قائماً بما يقدر عليه من الواجبات
.
ومن استُعْبِد بحق إذا أدّى حقَّا لله وحقَّ مواليه فله أجران، و لو أُكره على التكلّم بالكفر وقلبه مطمئن بالإيمان
 لم يضرَّه ذلك وأما من استُعْبِد قلبُه، فصار عبداً لغير الله، فهذا يضره ذلك
ولو كان في الظاهر ملكَ الناس؛ فالحريةُ حريةُ القلب
 والعبوديةُ عبودية القلب، كما أن الغنى غنى النفس 
...
أناهيد السميري.
.







(فَمَا ظَنُّكُم بِرَبِّ الْعَالَمِينَ)
رب رحيم، غفور، شكور، جميل، حليم، كريم، لايرد سائل 
ولا يظلم مثال ذرة، وشديد العقاب للمجرمين٠
(وَمَا كَانَ رَبُّكَ نَسِيًّا )  
.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
خــاطرة قصيــرة ..
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى المؤمنين والمؤمنات :: {{{{{{{{{{منتدى المؤمنين والمؤمنات العام}}}}}}}}}} :: القسم العام-
انتقل الى: