http://www.almoumnoon.com/
عن عبادة بن الصامت ، عن رسول الله - صلى الله عليه وعلى آله وسلم -
أنه قال :
من قتل مؤمنا فاغتبط بقتله لم يقبل الله منه صرفا ولا عدلا

فأتاهُ رجلٌ فَناداهُ : يا عبدَ اللَّهِ بنَ عبَّاسٍ ، ما تَرى في رجُلٍ قتلَ مُؤمنًا متعمِّدًا ؟ فقالَ : جَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا قالَ : أفرأيتَ إِن تابَ وعملَ صالحًا ثمَّ اهتَدى ؟ قالَ ابنُ عبَّاسٍ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، وأنَّى لَهُ التَّوبةُ والهُدى ؟ والَّذي نَفسي بيدِهِ ! لقَد سَمِعْتُ نبيَّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ يقولُ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، قاتِلُ مؤمنٍ متعمِّدًا ، جاءَ يومَ القيامةِ آخذَهُ بيمينِهِ أو بشمالِهِ ، تشخَبُ أوداجُهُ في قِبَلِ عرشِ الرَّحمنِ ، يلزمُ قاتلَهُ بيدِهِ الأخرى ، يقولُ : يا ربِّ سَل هذا فيمَ قتلَني ؟ وأيمُ الَّذي نفسُ عبدِ اللَّهِ بيدِهِ ! لقد أُنْزِلَت هذِهِ الآيةُ ، فما نسخَتها مِن آيةٍ حتَّى قُبِضَ نبيُّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ ، وما نَزل بعدَها مِن بُرهانٍ
الراوي: عبدالله بن عباس المحدث: أحمد شاكر - المصدر: عمدة التفسير - الصفحة أو الرقم: 1/552
خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح







http://www.almoumnoon.com/

-- قال صلى الله عليه وسلم وايم الله لقد تركتكم على مثل البيضاء ليلها و نهارها سواء “
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخولفيسبوك المؤمنون والمؤمنات
{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ
فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ }. ...
فهذه رسالة مختصرة إلى أهل الثغور في الشام،
وكما لهم حق النصرة فلهم حق النصيحة، فأقول:١
1--
عليكم بالاجتماع، فإن لم تجتمعوا على كمالٍ في الحق فلا تتفرقوا
بسبب نقص بعضكم، لا تفرقكم بدعة ومعصية فإنكم تقابلون كفرًا،
فقد اجتمع المسلمون على قتال العبيديين وقائدهم خارجي،
وقاتل ابن تيمية التتار ومعه أهل بدع.




٢---
بالفرقة تُهزم الكثرة، وبالاجتماع تنصر القلة، ولن تنتصروا حتى تقتلوا هوى النفس قبل قتل العدو، فالهوى يقلب موازين العداوات فتنتصر النفوس لهواها وتظن أنها تنتصر لربها،
وقليل الذنوب يُفرق القلوب، قال النبي ﷺ: (لتقيمن صفوفكم أو ليخالفن الله بين قلوبكم) لم يمتثلوا باستواء صفوف الصلاة فتسبب بانـحراف القلوب،
فكيف بانـحراف صفوف الجهاد ولقاء العدو، فإن اختلفت القلوب فالتمسوا سبب ذلك في سوء الأعمال .



3----

إنكم في مقام اصطفاء ومقام ابتلاء، فمن أعلى مراتب الجنة جُعلت لمقاتلٍ قاتل لله، وأول مَن تُسَّعَر بهم النار مقاتل قاتل لهواه .

٤)----
إياكم وحب الاستئثار بالأمر وقد حذّر النبي ﷺ من (الأثَرَة) فاجعلوا همّكم نصرة الدين لا صدارة حزب وجماعة .

٥) ----
لا تخدعكم الألقاب فتوالوا لها وتعادوا عليها، فالله لا ينظر إلى ألويتكم وراياتكم وأسماء جماعاتكم، بل ينظر إلى قلوبكم وأعمالكم،
لا تختصموا على اسمٍ فمهما بلغت أسماؤكم شرفاً فلن تكون أعظم شرفاً من كلمة (رسول الله) حيث محاها رسول الله بيده من صلح الحديبية
عندما نازعه المشركون عليها وذلك حتى يُمضي الحق وصالح الأمة .

٦)
----

ألقابكم اليوم لا تُفضّل أحد على أخيه ولا جماعة على أخرى وإن تنوّعت، فلا تسموا أنفسكم بأسماء فتجعلوا منها تشريعًا،
وولاءً وعداءً فإن كان منكم (أحرارًا) فليس البقية عبيدًا، أو (نصرة) فليس البقية خذلة، أو (دولة) فتقسموا الناس إلى تابعين أو مارقين،
فهذه أسماء ليس لكم منها إلا حروفها تتعارفون بها وتجمعكم لا تفرقكم، والعبرة بأعمالكم، فما ينفع (حزب الله) اسمه عند الله

٧)
 
لا يجوز لأحدٍ أن يجعل جماعته وحزبه قطبَ رحى الولاء والعداء، فلا يرى البيعة إلا له ولا يرى الإمارة إلا فيه،
ومن رأى في نفسه ذلك من دون بقية المسلمين فهو من الذين قال الله فيهم (إن الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعًا لست منهم في شيء)
قال ابن عباس لما قرأ هذه الآية: أمر الله المؤمنين بالجماعة، ونهاهم عن الاختلاف والفرقة، وأخبرهم
إنما هلك من كان قبلهم بالمراء والخصومات في دين الله
وبالاختلاف والتنازع يذهب النصر (ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم) قال قتادة: لا تختلفوا فتجبنوا ويذهب نصركم .
٨) ---
لا يصح فيكم اليوم وأنتم في قتال وجماعات أن ينفرد أحدٌ ببيعة عامة يستأثر بها ولوازمها عن غيره وإنما هي بيعة جهاد
وقتال وثبات وصبر وإصلاح ونـحو ذلك، ولا يصح من أحدٍ أن ينفرد بجماعة منكم فيُسمى (أمير المؤمنين) وإنما أمير الجيش
أو الجند أو الغزو، فالولايات العامة مردّها إلى شورى المؤمنين لا إلى آحادٍ منهم، والألقاب استئثار تفضي إلى نزاع وقتال
وفتنة وشر، وإنما صحت الولاية الكبرى من النبي ﷺ لأنه ليس في الأرض مسلم سواه ومن معه، وليس في
الأرض خير من نبي ولا أحق بالأمر منه، فلو استأثر فهو نبي لا يرجع لأحدٍ ويرجع إليه كل أحد .

9---- لا يضرب بعضكم رقاب بعضٍ، فاتقوا الله في دمائكم، واحذروا مداخل الشيطان في تسويغ القتل وتبريره فتأخذوا أحداً بظن العمالة أو التجسس
أو التخذيل فالله حذر من الظنون التي تفسد أمر الأمة وتفرق شملها (اجتنبوا كثيرًا من الظن إن بعض الظن إثم)
ولا تجوز طاعة أميرٍ في قتل مسلم معصوم ومن أُمر بحرام كقتل معصومٍ فلا تجوز طاعته ولا بيعته حتى بيعة قتال،
 ولو بايعه فبيعته منقوضة، ولا يجوز لأحدٍ أن يمتثل أمرًا ظاهره التحريم  حتى يتيقن من جوازه بعلمٍ وإن جهل سأل من يعلم،
حتى لا يلقى الله بدم أو مال حرام، فيُفسد آخرته بجهل أو تأويل غيره، فالله يؤاخذ كل نفس بما كسبت (كل نفس بما كسبت رهينةٍ)
ولا أعظم بعد الشرك من الدم الحرام .

تابع 9 ----

فقد صح من حديث ابن عمر، أن النبي ﷺ أمّر خالد بن الوليد إلى جذيمة فدعاهم إلى الإسلام، فلم يحسنوا أن يقولوا: أسلمنا، فجعلوا يقولون:

صبأنا، صبأنا، فأمر خالد بقتل أسراهم، فقال ابن عمر: والله لا أقتل أسيري، ولا يقتل رجل من أصحابي أسيره،

قال: فقدموا على النبي ﷺ فذكروا له صنيع خالد، فقال النبي ﷺ ورفع يديه: (اللهم إني أبرأ إليك مما صنع خالد) مرتين .

فقد عصوا خالدًا لما اشتبه عليهم الأمر، وهذا في دماءِ من الأصل فيه الكفر فكيف بدم من الأصل فيه الإسلام ؟!

10 ----

عند النزاع انزلوا إلى حكم الله كما أمر الله (وما اختلفتم فيه من شيء فحكمه إلى الله)
وقال: (فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر)
فالنزول عند حكم الله إيمان والنفرة منه نفاق، وإن اختلف اثنان أو جماعتان فليتحاكموا
إلى ثالث من غيرهم، دفعاً لتهمة المحاباة، فقد ورد في الحديث عنه ﷺ قال: (لا تجوز شهادة خصم ولا ظنّين)
وفي الحديث الآخر: (لا تجوز شهادة ذي غمر (عداوة) لأخيه، ولا مجرب شهادة،
ولا القانع (أي التابع) لأهل البيت، ولا ظنين في ولاء ولا قرابة)
وقد جاء معناه من طرق متعددة يشد بعضه بعضاً، وهذا في الشهادة وفي القضاء من باب أولى

١١)

احفظوا ألسنتكم فإن الوقيعة في أعراض بعضكم تزيد من أحقادكم على بعضكم، فما يزال الواحد واقعاً
في عرض أخيه حتى يمتلىء قلبه حقدًا وغلاً عليه فيُصدّق فيه ظن السوء ويُكذّب فيه يقين الخير .



١٢)
أحسنوا الظن بالعلماء ورثة الأنبياء واحفظوا قدرهم بالرجوع إليهم والصدور عن قولهم،
وأحسنوا الظن بهم واحملوا أقوالهم على أحسن المحامل، فمدادهم في نصرة الحق أثرها عظيم
وقد جاء عن جماعة من السلف (مداد العلماء أثقل في الميزان من دماء الشهداء)

13)

لا تُرحم الأمة إلا إذا تراحمت فيما بينها، ومحبة الله للمجاهدين ونصرته لهم معقودة
برحمتهم بالمؤمنين وتواضعهم لهم، وعزتهم على الكافرين، فإن من صفات المجاهدين
ما ذكره الله في قوله تعالى
: (فسوف يأتي الله بقوم يحبهم ويحبونه أذلة على المؤمنين أعزة على الكافرين يجاهدون في سبيل الله ولا يخافون لومة لائم).



ومن الله استمدوا النصر والعون هو المولى فنعم المولى ونعم النصير .



الشيخ عبدالعزيز الطريفي ١٧/ من ذي القعدة / ١٤٣٤ هـ
.

شاطر | 
 

 نافذه ......على ذكريات الماضي وطرائفه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
شموخ النسر
مشرف اول
مشرف اول



مُساهمةموضوع: نافذه ......على ذكريات الماضي وطرائفه   13/3/2012, 7:17 pm

عندما كنا طلاب في السنه الأولى قمنا بأيجار شقه وسط حي راقي في المدينه
وطلبنا من الجيران الهنود مساعدتنا في أيجاد خادمه تنظف البيت ففعلوا وأحضروا
لنا أمرأة من الريف وبعد مرور عدة أيام من العمل لدينا جائنا بعض الطلاب العرب
للزياره والتعارف فقمت بأعداد الشاي (أسود) سليماني هكذا يسمونه بالهند وقمت
بالنداء على الخادمه لسكبه في الفناجين وأحضاره للضيوف فأمتثلت للطلب وذهبت
للمطبخ لتجهيزه ومضى أكثر من نصف ساعه ولم تحضر الخادمه حتى بدأ يتذمر ضيوفنا
فقمت بالنداء عليها ولكن عبثا لا حياة لمن تنادي فتوجهت للمطبخ ولم أجدها وبحثت عنها
في كل أرجاء المنزل ولكنها أختفت كالسراب ووجدت باب المنزل مشرعا عن أخره
أين ذهبت هذه المرأه ...لا أدري أعددت الشاي وقدمته للضيوف وبعد ساعة تقريبا قرع جرس
الباب وتوجهت لأنظر من القارع وأذ بأثنين من ضباط الشرطه يقفون يطلبون الأذن بالدخول فسمحت
لهم بالدخول وأخذ أحدهم يجول بنظره في أنحاء البيت وشاهد فناجين الشاي الأسود يحتسيها الضيوف
فوجه سؤاله لي هل أنت صاحب البيت فقلت نعم قال أنت مطلوب القبض عليك فقلت ولماذا يا حضرة الضابط
ما الجرم اللذي أرتكبته قال أنتم تحتسون الخمر بكثره وهناك شكوى من الجيران والخادمه فلم أتمالك نفسي
من الضحك وقلت للضابط نحن مسلمون والخمر حرام في ديننا وما نحتسيه هو الشاي وأنظر بنفسك أو حتى تذوقه
لتعرف أن كنت صادقا فتناول الضابط الفنجان وأخذ يشمه ومن ثم أرتشف منه القليل وأنخرط هو الأخر بالضحك
وعلق قائلا أرجوا منكم المعذره فالمرأة من الريف وهم معتادون أن يشربوه ممزوجا بالحليب ..فأعتذر وغادر
وأنخرطنا جميعا في الضحك ......الحمدلله على الأسلام
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
شموخ النسر
مشرف اول
مشرف اول



مُساهمةموضوع: رد: نافذه ......على ذكريات الماضي وطرائفه   13/3/2012, 7:21 pm

كنت في أحد اسفاري متوجها الى مدينة دلهي العاصمه
وكان قد نصحني أحد الأخوة الطلاب العرب من تناول الطعام
في قلب العاصمه لدى مطعم مشهور أسمه مطعم العرب
وعلى مدخل المطعم هناك نقش لرأس جمل يلبس طربوش تركي
وفعلا أخذت بالنصيحة وتوجهت للمطعم أمني النفس بتناول وجبة
شهية من اكله شهيره عندنا نحن العرب ومحرمون منها في الهند
وهي أكلة محاشي كوسا وباذنجان وعند دخولي المطعم فؤجت بالطابع
الغربي اللذي يبدو عليه تنظيم المطعم من الداخل ولكني لاحظت وجود سلالم
تصعد بك للدور الثاني فسألت النادل فقال نعم الدور الارضي مخصص للطعام
الغربي والطابق العلوي مخصص للأكلات العربيه بنظام البوفيه المفتوح
فشعرت بسعاده عظيمه تغمرني نظرا لتنوع الوجبات فتسلقت السلالم مسرعا
للدور العلوي ودخلت لصالة البوفيه وبالفعل هناك مائده طويله عليها ما لذ وطاب
من الطعام الشرقي بكل أنواعه فأخذت مكاني على أحد الطاولات ولاحظت أن أغلب
الزبائن هم من الطلبه العرب اللذين يعج بهم المكان وعندها توجهت الى موقع البوفيه
لابدا بتشكيل الطبق من كافة الأطعمه المنوعه وكان يقف شاب قبلي على الدور يستعد
لأخذ دوره وكان الصحن الأول يحتوي على المحاشي اللذي سال لعابي وأنا أنظر أليه
فحصل ما لم يكن يخطر لي على بال لقد قام الشاب اللذي سبقني بأخذ الصحن كاملا
والتوجه به الى مقعده فنظرت أليه وأنا كلي حزن شديد لما حصل ولسان حالي يقول
حرام عليك يا رجل أترك لي ولو القليل ومن شدة الجوع أخذت القليل من طبق أخر وأنا أحدث
نفسي بأن النادل سيحضر طبق أخر من المحاشي فأنتظر قليلا ولن تندم ولكن هذا الأمر لم يحدث
فقلت في نفسي خلاص أذهب يا ولد وخذ من ذلك الصحن الممتلئ بالأرز الشهي باللحم (الأوزي)
وعندما ههممت لأفعل ذلك وأذا بنفس الشاب يذهب لنفس الطيق ويحمله كله ويتوجه لمكانه
ليفتك به وحده كالأسد الشره لصيد غزال وبدأت أنعي حظي السيئ فللمره الثانيه لا أحصل على ما أشتهيه
وعدت أفكر بالخيار الثالث ماذا يكون فقلت في نفسي أجل هناك فرصه لتناول الباستا (المعكرونه بالباشميل)
وتوجهت لأقتنص حصتي ولكن كان الليث أقرب مني ليعاود فعلته الشنيعه ويحمل كل ما تبقى منها الى معدته
اللتي لا تمتلئ أبدا فعندها صرخت من لوعة القهر ما هذا يا أبن الحلال ألا تترك لنا شيئا وقبل أن يرد علي دخلت سيده
في الأربعين من عمرها تسأل النادل أين هو الشاب فأشار لها النادل على صاحبنا الليث وعندها عرفت بأنها مالكة
المطعم وبلهجة مصريه بلديه قالت له لو سمحت هل تأتي لحظه لأكلمك فقام عن طعامه وتوجه ناحيتها وكلنا نراقب
ماذا سيحدث !!! فقالت له بصفتي مالكة المطعم أنت ممنوع من الدخول الى هذا البوفيه مرة أخرى وخذ مالك اللذي دفعته
فالوجبه على حسابي وأذا أردت القدوم مرة أخرى تجلس بالدور الأرضي ونحضر لك وجبة طعام مجانا على حسابنا
وعندها أنفجر الجميع من الضحك ......فتلك المرأه ذكيه حسبتها صح فخسارة وجبه أفضل من خسارة بوفيه بالكامل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
شموخ النسر
مشرف اول
مشرف اول



مُساهمةموضوع: رد: نافذه ......على ذكريات الماضي وطرائفه   13/3/2012, 7:23 pm

ذات يوم أرسل شقيق لرفيقي في السكن أيام الدراسه بدلة مقاتلي النينجا الأصليه
من أمريكاوفرح بها رفيقي مفتول العضلات والرياضي المتمرس في الفنون القتاليه
وعند حلول المساء جائته فكره شيطانيه بعمل مقلب ثقيل في أحد الطلاب العرب المعروف
عنهم الرهبة الشديده من الجن وبلاويهم وأسمه باسم وطلب مني أن أرافقه لتنفيذ المقلب
بدقه فحاولت أن أثنيه عن قراره فقال يا أخي أنها دعابه ولن أؤذيه فأقنعني وذهبت
معه وكنا نستخدم الدراجه الناريه في تنقلنا وطلب مني أن أركن الدراجه بعيدا عن منزل
ذاك الشاب المدعوا باسم حتى لا ينتبه لضجيج صوت الدراجه وكنت أنا أقودها ففعلت
وتوجهنا الى منزله فطلب مني أن أقرع الباب وأدخل على أفتراض أني قادم لزيارته
لوحدي وأن أقوم لاحقا بترك الباب مفتوحا قليلا دون أن يلاحظ أحد ذلك فقمت بتنفيذ
الخطه تماما ومن سؤ حظ الشاب باسم أنه كان نائما وقتها ورفيقه بالسكن هو الوحيد
الموجود في الشقه ويجلس على الشرفه فجلست أحادث رفيقه بالسكن محاولا أشغاله
لكي لا ينتبه لدخول رفيقي النينجا ودخل رفيقي بعد لحظات وبعد دقائق قليله دوت صرخه
عاليه في غرفة باسم وهرعنا أنا ورفيق باسم لنرى سبب الصرخه وفي تلك الأثناء غادر
رفيقي النينجا الشقه بكل خفه دون أن ينتبه له أحد وعند دخولنا غرفه باسم وجدناه جالسا
يرتعد من الخوف ويهذي كالسكران لقد هاجمني جني من النينجا وأراد أن يقتلني بسيفه
فصرخت عليه وهرب وأثناء ذلك أردت أن أنفجر من الضحك ومسكت نفسي وكتمتها
فقال له رفيقه يا أخي أصبحت ترى كوابيس كثيره هذه الأيام من أين سيأتي النينجا
هداك الله هيا أخلد الى النوم ودع عنك هذه التخيلات ... وبعد لحظات ودعت مضيفي وانطلقت
فوجدت رفيقي النينجا ينتظرني على مقربه من بيت الضحيه وكان يضحك بشده غير متمالك نفسه
فقلت حرام عليك يا رجل فقد تركناه يهذي والنكته الكبيره في اليوم الثاني وفي كفتيريا الطلاب
جلسنا على مقربه من موضع جلوسه وسمعناه يروي لبعض الطلاب العرب حكاية الجني النينجا
اللذي هاجمه بالأمس ولكنه واجهه ببساله .....
حقا ذكريات طريفه لا تنسى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حکمة هي النجاح
نائب المدير العام
نائب المدير العام



مُساهمةموضوع: رد: نافذه ......على ذكريات الماضي وطرائفه   13/3/2012, 10:14 pm



أضحك الله سنك
فعلا ذکريات طريفة أخي شموخ
ولکنکم فعلا قسوتم على رفيقکم النائم ....المسکين !





رَبَّنَا لَا تُزِغْ قُلُوبَنَا بَعْدَ إِذْ هَدَيْتَنَا وَهَبْ لَنَا مِن لَّدُنكَ رَحْمَةً ۚ إِنَّكَ أَنتَ الوَهَّابُ
ْ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
شموخ النسر
مشرف اول
مشرف اول



مُساهمةموضوع: رد: نافذه ......على ذكريات الماضي وطرائفه   14/3/2012, 6:58 am

الأخت الكريمه الحكمه أهلا وسهلا بك في هذه الأستراحه
أملين أن نرسم البسمه على محيا كل عابر ....

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
شموخ النسر
مشرف اول
مشرف اول



مُساهمةموضوع: رد: نافذه ......على ذكريات الماضي وطرائفه   14/3/2012, 7:00 am

ها أنا أعود أخوتي بحكاية طريفه أخرى ولكنها حدثت
لي بعد التخرج من بلاد العجائب وعندها كنت قد توفقت بعمل
مميز مع شركة دوليه عالميه وكنت كالعاده حسب طبيعة وظيفتي
أزور العديد من الشركات الزبائن لتنفيذ عمل مراجعة الحسابات
وكنت متعودا أن أذهب الى مطعم قرييب من موقع العمل لأتناول
ساندوش خفيف على عجالة وفي أحد الأيام دخلت الى ذلك المطعم
وكان يقف أمامي شاب عريض المنكبين عرفته على الفور أنه سهيل
أحد أكثر الطلاب عملا بالمقالب وقد أذاقنا الويلات من مقالبه العجيبه
أيام الدراسه بالهند فعاجلته بضربه كف على سحسوح رقبته قائلا
ماذا تفعل هنا يا سهيل وعندها أستدار الشاب والغضب يتفجر من عينيه
الله يلعن سهيل واللي خلّفوا سهيل ....أنا لم أرى أحط وأوقح من طلاب الهند
يا حبيبي أنا عبدالعزيز والله عبد العزيز الشقيق التوأم للوضيع سهيل
وهذه بطاقتي الشخصيه لكي تصدق ...فنظرت بها وتيقنت مما يقوله
هذا الشاب المسكين ... اللذي من الواضح أنه يعاني من الشبه الكبير
بينه وبين شقيقه التوأم سهيل وكيف لا فأخاه ملك المقالب بلا منازع
وعندها أحمر وجهي خجلا مما صنعت لهذا المسكين وأخذت أعتذر بشده
موضحا أن شقيقه سهيل لم يخبر أحدا أن له أخ توأم ...فتقبل أعتذاري على مضض
ومضى يتمتم ببعض الشتائم على شقيقه اللذي عرضه للكثير من المشاكل
ومضيت في طريقي وأخذت أضحك بشده من فظاعة الموقف ......
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الجنة دار السعادة
وسام الخلافه الراشده
وسام الخلافه الراشده



مُساهمةموضوع: رد: نافذه ......على ذكريات الماضي وطرائفه   14/3/2012, 5:41 pm

طرائف ماتعة .. حسنا لما كنت صغيرة كنت مولعة بالمسلسلات الدينية ففكرت أسوي مثلهم
فناديت أخي يصغرني فقلت له هيا فلنتكلم فصحى وسأبدأ .. فبادرة بالسؤال من أين يا أخى العرب ؟؟ فرد قائلا : من جغرافيا .. فضحكت منه ومن بدايتها خربت !!!!!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
شموخ النسر
مشرف اول
مشرف اول



مُساهمةموضوع: رد: نافذه ......على ذكريات الماضي وطرائفه   15/3/2012, 7:22 am

نعم أختاه ذكريات لطيفه ممتعه كلما تذكرناها ضحكنا كثيرا


نعود أخوتي من جديد مع طرفه أخرى
في أحد الأيام تعين موظف جديد في قسم المحاسبه
وعمره في أواخر الثلاثينات وكان من الواضح قلة
خبرته في الحياة الدنيا في أمور كثيره مثل الأجتماعيات
والرحلات والصداقات يعني أبيض وعلى باب الله ولكنه كان يحب الطعام
كثيرا وعلته الكبيره أنه لا بد ومهما كان نوع الطعام يجب أن يأكل معه الخبز
فتولدت لأحد الخبثاء من الزملاء فكرة مقلب من النوع الجامد ... فقام بدعوته
لتناول طعام العشاء في مطعم بوبايز (أحد مطاعم البروستد الشهيره) وكنت
أنا وصاحب الدعوه وأسمه عبدالرحمن وصاحبنا الغشيم الملقب بالتايجر
وقمنا بطلب الوجبات وجلسنا في صالة المطعم أنتظارا لوصول الطلب
وعندما أحضر النادل الطلب نظر في وجبته ولم يجد سوى الدجاج والبسكت
وطبعا هذه أول مره في تاريخ حياته يدخل مطعم بوبايز وعندها نادى النادل
وقال له أين الخبز ؟ نظر أليه النادل مبتسما وأشار الى البسكت وغادر
عندها أحمر وجه صاحبنا الغشيم من الغضب وقال لنا ما هذا المطعم أرأيتم
كيف تصرف النادل أسأله عن الخبز ويشير لي الى قطعة الكيك ....لمعت نظره خبيثه
من رفيقنا عبدالرحمن مع أبتسامه بنجاح المقلب ولعلمه أن رفيقه الغشيم سريع
الغضب بدأ يعزف على هذا الوتر فقال لصاحبنا الغشيم أسمع يا تايجر الظاهر أن
النادل أستخف بك كثيرا كيف له أن يهزأ بك هكذا ويقول لك أن قطعة الحلوى هذه
هي الخبز اللذي طلبته نادي عليه وعنفه وهدده بأنك ستشكوه للمدير وعندها أزداد
غضب صاحبنا الغشيم ونادى على النادل مره أخرى وجاء وهو مبتسم لأنه يبدوا
له أن في الأمر سرا وأعاد صاحبنا طلب الخبز مرة أخرى وعندها لم يحتمل النادل
وأنفجر من الضحك قائلا له أين تظن نفسك جالسا في مطعم مندي أو كبسه وتركه
ومضى وحدث ما لم يكن في الحسبان فقد جرى خلفه رفيقنا والغضب يتفجر من عينيه
وما أن أقترب منه حتى دفعه من ظهره وأذا بالنادل يتقلب على الدرجات وقد كان يحمل
بيده طلب لزبون أخر . وعندها عاصفة من الضحك داخل المطعم وهرع مدير المطعم يصرخ
على صاحبنا الغشيم ما بك يا أخي ولما فعلت ذلك فأجاب بأن هذا النادل النذل لا يريد
أن يحضر له خبزا عندها نظر المدير أليه مذهولا غير مصدق لما يقول وأختصار للشر
أمر نادلا أخر فذهب لمخبز مجاور وأحضر له الخبز وعندها أبتسم صاحبنا وأخذ
يفترس قطع الدجاج المقرمشه واللذيذه ونحن نغط بالضحك وهو لم يفهم ما حدث
معتقدا أنه على حق وعندما أنهى طعامه وضع حبة البسكت في فمه بسرعه وأبتلعها
وعلق قائلا حتى الحلويات عندهم غريبه فطعمها مالحا .....هاهاهاهاهاها
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
شموخ النسر
مشرف اول
مشرف اول



مُساهمةموضوع: رد: نافذه ......على ذكريات الماضي وطرائفه   19/3/2012, 1:26 pm

نعود أخوتي الى حكاية واقعيه أخرى طريفه من الحياة وتجاربها أملين
أن تدخل البهجه على الأعضاء الكرام ولحسن الحظ تتعلق بأخينا التايجر نفسه
أعلاه صاحبنا التايجر كان يعمل معنا بنفس الشركه بقسم المحاسبه ولأنه
شخص بسيط وعلى نياته تعرض للكثير من المقالب أثناء العمل من الزملاء
وأحد تلك المقالب اللتي لا تنسى أنه أحد الزملاء أتصل به على الهاتف الأرضي
أثناء ساعات العمل وحدثه على أساس أنه المدير العام وطلب منه أن يعد تقريرا
ويسلمه لسكرتيرة المدير العام والمسكين شرب المقلب وأخذ يعد التقرير وكلفه
ذلك ساعات طويله وجهد كبير وعند الأنتهاء من التقرير ذهب به الى السكرتيره
وأعطاه أياها لطلب المدير العام وبعد مضي يومين أتصلت عليه السكرتيره
لتبلغه أن المدير لم يطلب مثل هذا التقرير فلماذا أرسله وأخذ المسكين يضرب
أخماس بأسداس ويقسم أن المدير قد طلبه وكل زملائه يعلمون بالمقلب
ولم يخبروه به واشتد غضبه وأخذ يقسم بأنه سيعاقب كل من تسول نفسه
أن يفعلها معه مرة أخرى وشاء القدر في نفس اليوم أن يتصل المدير العام
فعليا به ليطلب تقريرا فماذا كان جواب صاحبنا أسمع يا هذا أنت شخص
وقح وقليل الأدب وأهلك لم يربوك وانا سأعلمك درسا لن تنساه عندها
أستشاط المدير العام غضبا وسأله هل أنت مدرك لما تقول أجاب بأصرار
نعم ومن الأفضل لك أن لا أراك لأنه ساعلمك درسا في الأدب لن تنساه
أيه الوقح وأخذ المدير يصرخ أنت لا تدري مع من تتكلم أيه الأبله......
قال صاحبنا بلا أعرف أنت أفشل موظف بهذه الشركه وأقلهم أدبا
عندها لم يحتمل المدير العام واغلق سماعة الهاتف وخرج من مكتبه
مسرعا ناحية قسم المحاسبه ودخل القسم وهو يكاد ينفجر من الغضب
فقال بطريقة مضحكة أين هو سبع البرمبه اللي عاوز يربيني لأنه أهلي
لم يحسنوا تربيتي ...وعندها لم يتمالك كافة الموظفين أنفسهم من الضحك
وأشار أحدهم الى صاحبنا اللذي شعر أنه أرتكب مصيبه كبيره بحق مديره
وبحق نفسه وأخذ يتلعثم ولا يدري ما سيقول وعندها أشفقت على حاله وتدخلت
لدى المدير العام لأشرح له حقيقة الأمر وكان الرجل للحقيقه أنسان مهذب ومحترم
وتفهم الموضوع وعندها أبتسم وقال له يا أبني أنتبه مرة أخرى لا تفلت لسانك
دون أن تتأكد مع من تتكلم وغادر وعاد كل الحاضرين لينفجروا من الضحك من جديد
تاركين صاحبنا المسكين يشكر الله لأنه نجا من الفصل من العمل ......
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
شموخ النسر
مشرف اول
مشرف اول



مُساهمةموضوع: رد: نافذه ......على ذكريات الماضي وطرائفه   26/3/2012, 7:46 am

حسنا أخوتي ليس لديكم مواقف طريفه أتابع معكم مما في جعبتي

صديقنا الظريف محمد تمكن من قراءة الفاتحه على أحدى الفاضلات

وفرحت والدته العجوز أيما فرح لأنه أخر العنقود وقد بلغ الأربعين ولم يتزوج

وفي أنظمة الزواج المدنيه في الأردن وقبل عقد القران في المحكمه على العريس

والعروس أن يتوجها الى مركز طبي وأجراء فحوصات الدم لأختبار مدى الملائمه

وبالفعل أتفق صاحبنا مع خطيبته في أحد الأيام وتوجه الى المركز ووجد خطيبته

بأنتظاره هناك وأجرى كلا منهما الأختبار الخاص به وودع خطيبته على أن يعود

بعد ساعه لأستلام النتيجه وألتقيت به في السوق وأخذنا نتمشى قليلا ومن ثم جلسنا

في أحد المقاهي القريبه نتناول كأس من الشاي ونتجاذب الحديث ومضت الساعه

وأتجهنا الى المركز الطبي لأخذ نتيجة الأختبار وسبحان الله شاء القدر أن يستلم

رفيقي محمد المظروف الخاص بفحص عروسين أخرين والعريس يحمل نفس الاسم

ولكن رفيقي المسكين لم ينتبه لأسم العروس ودخل بالنتيجه الى مكتب الدكتور

وعندما فتح الدكتور النتيجه صمت قليلا وقال هل تحبها ....فتفاجأ رفيقي المسكين

بسؤال الطبيب وقال ليس الى هذا الحد فأنا قد تعرفت عليها منذ أيام فقط .....

فقال الطبيب أن الفتاة مصابة بسرطان بالدم وعليه أن يقرر ان كان سيقبل الأرتباط بها أم لا

خرج رفيقي محمد مصدوما من عيادة الطبيب وسألني ماذا أفعل يا رفيقي أخبرني

قلت له المشكله بسيطه الأن أنت عرفت حالة الفتاة شفاها الله والقرار بيدك وأنت لم تعقد

قرانك فما المشكله قال حسنا سأفكر بالأمر لم يستشرني فيما سيصنع وفي اليوم التالي

توجه الى المحكمه حسب الموعد المتفق مع أهل الفتاة وعندما طلب المأذون الشرعي البطاقه

الشخصيه أدعى رفيقي بأنه قد نسيها في البيت فقال المأذون لن يتم عقد القران يا ولدي

فغضب والد الفتاة لتعطل الأمر وشدد عليه أن لا يفعل ذلك في الغد ....وفي صباح اليوم التالي

فعل صاحبنا قليل الحيله نفس الموقف فأشتد غضب والد الفتاة أكثر وقال كيف تفعل ذلك وتحرجنا

أمام المأذون ....فقال رفيقي المسكين غدا سيتم الأمر يا عمي فلا تقلق وفي نفس اليوم ذهبت لزيارته

لأنظر فيما صنع بالأمر فلما أخبرني ضحكت من أسلوبه وقلت ليس هكذا تورد الأبل يا رفيق فقال لا أريد

أن أصدم الفتاة بنتيجة الأختبار أريد الأمر أن ينتهي من طرفهم قلت أنا أعلم بقلبك الطيب ولكن هذا ليس الحل

المناسب للأمر .....نظرت الى الطاوله القريبه من حيث كنت أجلس فوجدت المظروف الخاص بالنتيجه فأخذت أنظر

فيه فرأيت أسم الفتاة حنان فقلت لرفيقي مهلا انت قلت لي أن أسم خطيبتك فاطمه هل كنت تكذب علي فقال :

كلا أسمها فاطمه ....!! قلت أنظر الى الأسم وعندما نظر رفيقي المسكين أكتشف بأن النتيجه هذه لا تخصه وتخص

خطيبته فعانقني فرحا وقال ان الله أرسلك لتنقذني مما كنت سأفعله بخطيبتي المسكينه لذا عليك أن تاتي الى

المحكمه الشرعيه في الغد لتشهد على عقد الزواج فقلت يشرفني ذلك وفي صباح الغد حضرت في الموعد ورأيت

رفيقي مشرق الوجه سعيدا ودخلنا على المأذون وكالعاده طلب الهوية الشخصيه فمد رفيقي المسكين يده الى جيبه

وكانت الطامه الكبرى هذه المرة بالفعل قد نسي بطاقته الشخصيه فثار والد خطيبته وأقسم أمام المأذون بأنه لن

يزوجه أبنته طالما هو على قيد الحياة .....ههههههه لقد كان موقفا دراميا فكاهيا ورفيقي بدأ رحلة البحث عن

عروس من جديد

أتمنى من الأخوة أن يشاركونا بمواقف فريده وطريفه الى الملتقى أحبتي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الجنة دار السعادة
وسام الخلافه الراشده
وسام الخلافه الراشده



مُساهمةموضوع: رد: نافذه ......على ذكريات الماضي وطرائفه   26/3/2012, 3:25 pm

حسنا سأخرج ما في جعبتي ... لي صديقة ظريفة جدا وتحكي لنا مايحدث لهم من طرائف وقصت عن أخيها فقالت :

أنه ذهب هو وأصدقاؤء الى عزاء أحد رفاقهم في وفاة قريبه .. ولكنهم ضيعوا المنزل فكلما طرقوا باب يسألون حتى انتهوا عند بيت فلم ينزل أخيها وكان ينتظر في السيارة فأرادوا رفاقه أن يدبروا مقلبا .. فلما رجعوا قالوا له انزل هذا هو البيت .. فما كان منه الا أن نزل ودخل البيت .
فوجد أهل البيت يتناولون الغداء فراح يقبل رؤؤسهم ويقول عظم الله أجركم وأصحاب البيت ينظرون باستغراب فقالوا له ما الخطب .. فشعر أخوها بالخجل فقال ألستم اهل فلان .. فردوا بلطف لا أخطأت العنوان ولكنهم كانوا كرماء طلبوا منه أن يتغدى معهم فشكرهم وخرج فوجد رفاقه عند السيارة يغرقون في الضحك لأنه أكل المقلب ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
نافذه ......على ذكريات الماضي وطرائفه
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
http://www.almoumnoon.com/ :: {{{{{{{{{{استراحة المؤمنين والمؤمنات}}}}}}}}}} :: استراحة المؤمنين والمؤمنات-
انتقل الى: