منتدى المؤمنين والمؤمنات
عن عبادة بن الصامت ، عن رسول الله - صلى الله عليه وعلى آله وسلم -
أنه قال :
من قتل مؤمنا فاغتبط بقتله لم يقبل الله منه صرفا ولا عدلا

فأتاهُ رجلٌ فَناداهُ : يا عبدَ اللَّهِ بنَ عبَّاسٍ ، ما تَرى في رجُلٍ قتلَ مُؤمنًا متعمِّدًا ؟ فقالَ : جَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا قالَ : أفرأيتَ إِن تابَ وعملَ صالحًا ثمَّ اهتَدى ؟ قالَ ابنُ عبَّاسٍ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، وأنَّى لَهُ التَّوبةُ والهُدى ؟ والَّذي نَفسي بيدِهِ ! لقَد سَمِعْتُ نبيَّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ يقولُ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، قاتِلُ مؤمنٍ متعمِّدًا ، جاءَ يومَ القيامةِ آخذَهُ بيمينِهِ أو بشمالِهِ ، تشخَبُ أوداجُهُ في قِبَلِ عرشِ الرَّحمنِ ، يلزمُ قاتلَهُ بيدِهِ الأخرى ، يقولُ : يا ربِّ سَل هذا فيمَ قتلَني ؟ وأيمُ الَّذي نفسُ عبدِ اللَّهِ بيدِهِ ! لقد أُنْزِلَت هذِهِ الآيةُ ، فما نسخَتها مِن آيةٍ حتَّى قُبِضَ نبيُّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ ، وما نَزل بعدَها مِن بُرهانٍ
الراوي: عبدالله بن عباس المحدث: أحمد شاكر - المصدر: عمدة التفسير - الصفحة أو الرقم: 1/552
خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح







منتدى المؤمنين والمؤمنات

-- قال صلى الله عليه وسلم وايم الله لقد تركتكم على مثل البيضاء ليلها و نهارها سواء “
 
الرئيسيةمكتبة المنتدىالمنشوراتالتسجيلدخولفيسبوك المؤمنون والمؤمنات
{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ
فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ }. ...
فهذه رسالة مختصرة إلى أهل الثغور في الشام،
وكما لهم حق النصرة فلهم حق النصيحة، فأقول:١
1--
عليكم بالاجتماع، فإن لم تجتمعوا على كمالٍ في الحق فلا تتفرقوا
بسبب نقص بعضكم، لا تفرقكم بدعة ومعصية فإنكم تقابلون كفرًا،
فقد اجتمع المسلمون على قتال العبيديين وقائدهم خارجي،
وقاتل ابن تيمية التتار ومعه أهل بدع.




٢---
بالفرقة تُهزم الكثرة، وبالاجتماع تنصر القلة، ولن تنتصروا حتى تقتلوا هوى النفس قبل قتل العدو، فالهوى يقلب موازين العداوات فتنتصر النفوس لهواها وتظن أنها تنتصر لربها،
وقليل الذنوب يُفرق القلوب، قال النبي ﷺ: (لتقيمن صفوفكم أو ليخالفن الله بين قلوبكم) لم يمتثلوا باستواء صفوف الصلاة فتسبب بانـحراف القلوب،
فكيف بانـحراف صفوف الجهاد ولقاء العدو، فإن اختلفت القلوب فالتمسوا سبب ذلك في سوء الأعمال .



3----

إنكم في مقام اصطفاء ومقام ابتلاء، فمن أعلى مراتب الجنة جُعلت لمقاتلٍ قاتل لله، وأول مَن تُسَّعَر بهم النار مقاتل قاتل لهواه .

٤)----
إياكم وحب الاستئثار بالأمر وقد حذّر النبي ﷺ من (الأثَرَة) فاجعلوا همّكم نصرة الدين لا صدارة حزب وجماعة .

٥) ----
لا تخدعكم الألقاب فتوالوا لها وتعادوا عليها، فالله لا ينظر إلى ألويتكم وراياتكم وأسماء جماعاتكم، بل ينظر إلى قلوبكم وأعمالكم،
لا تختصموا على اسمٍ فمهما بلغت أسماؤكم شرفاً فلن تكون أعظم شرفاً من كلمة (رسول الله) حيث محاها رسول الله بيده من صلح الحديبية
عندما نازعه المشركون عليها وذلك حتى يُمضي الحق وصالح الأمة .

٦)
----

ألقابكم اليوم لا تُفضّل أحد على أخيه ولا جماعة على أخرى وإن تنوّعت، فلا تسموا أنفسكم بأسماء فتجعلوا منها تشريعًا،
وولاءً وعداءً فإن كان منكم (أحرارًا) فليس البقية عبيدًا، أو (نصرة) فليس البقية خذلة، أو (دولة) فتقسموا الناس إلى تابعين أو مارقين،
فهذه أسماء ليس لكم منها إلا حروفها تتعارفون بها وتجمعكم لا تفرقكم، والعبرة بأعمالكم، فما ينفع (حزب الله) اسمه عند الله

٧)
 
لا يجوز لأحدٍ أن يجعل جماعته وحزبه قطبَ رحى الولاء والعداء، فلا يرى البيعة إلا له ولا يرى الإمارة إلا فيه،
ومن رأى في نفسه ذلك من دون بقية المسلمين فهو من الذين قال الله فيهم (إن الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعًا لست منهم في شيء)
قال ابن عباس لما قرأ هذه الآية: أمر الله المؤمنين بالجماعة، ونهاهم عن الاختلاف والفرقة، وأخبرهم
إنما هلك من كان قبلهم بالمراء والخصومات في دين الله
وبالاختلاف والتنازع يذهب النصر (ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم) قال قتادة: لا تختلفوا فتجبنوا ويذهب نصركم .
٨) ---
لا يصح فيكم اليوم وأنتم في قتال وجماعات أن ينفرد أحدٌ ببيعة عامة يستأثر بها ولوازمها عن غيره وإنما هي بيعة جهاد
وقتال وثبات وصبر وإصلاح ونـحو ذلك، ولا يصح من أحدٍ أن ينفرد بجماعة منكم فيُسمى (أمير المؤمنين) وإنما أمير الجيش
أو الجند أو الغزو، فالولايات العامة مردّها إلى شورى المؤمنين لا إلى آحادٍ منهم، والألقاب استئثار تفضي إلى نزاع وقتال
وفتنة وشر، وإنما صحت الولاية الكبرى من النبي ﷺ لأنه ليس في الأرض مسلم سواه ومن معه، وليس في
الأرض خير من نبي ولا أحق بالأمر منه، فلو استأثر فهو نبي لا يرجع لأحدٍ ويرجع إليه كل أحد .

9---- لا يضرب بعضكم رقاب بعضٍ، فاتقوا الله في دمائكم، واحذروا مداخل الشيطان في تسويغ القتل وتبريره فتأخذوا أحداً بظن العمالة أو التجسس
أو التخذيل فالله حذر من الظنون التي تفسد أمر الأمة وتفرق شملها (اجتنبوا كثيرًا من الظن إن بعض الظن إثم)
ولا تجوز طاعة أميرٍ في قتل مسلم معصوم ومن أُمر بحرام كقتل معصومٍ فلا تجوز طاعته ولا بيعته حتى بيعة قتال،
 ولو بايعه فبيعته منقوضة، ولا يجوز لأحدٍ أن يمتثل أمرًا ظاهره التحريم  حتى يتيقن من جوازه بعلمٍ وإن جهل سأل من يعلم،
حتى لا يلقى الله بدم أو مال حرام، فيُفسد آخرته بجهل أو تأويل غيره، فالله يؤاخذ كل نفس بما كسبت (كل نفس بما كسبت رهينةٍ)
ولا أعظم بعد الشرك من الدم الحرام .

تابع 9 ----

فقد صح من حديث ابن عمر، أن النبي ﷺ أمّر خالد بن الوليد إلى جذيمة فدعاهم إلى الإسلام، فلم يحسنوا أن يقولوا: أسلمنا، فجعلوا يقولون:

صبأنا، صبأنا، فأمر خالد بقتل أسراهم، فقال ابن عمر: والله لا أقتل أسيري، ولا يقتل رجل من أصحابي أسيره،

قال: فقدموا على النبي ﷺ فذكروا له صنيع خالد، فقال النبي ﷺ ورفع يديه: (اللهم إني أبرأ إليك مما صنع خالد) مرتين .

فقد عصوا خالدًا لما اشتبه عليهم الأمر، وهذا في دماءِ من الأصل فيه الكفر فكيف بدم من الأصل فيه الإسلام ؟!

10 ----

عند النزاع انزلوا إلى حكم الله كما أمر الله (وما اختلفتم فيه من شيء فحكمه إلى الله)
وقال: (فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر)
فالنزول عند حكم الله إيمان والنفرة منه نفاق، وإن اختلف اثنان أو جماعتان فليتحاكموا
إلى ثالث من غيرهم، دفعاً لتهمة المحاباة، فقد ورد في الحديث عنه ﷺ قال: (لا تجوز شهادة خصم ولا ظنّين)
وفي الحديث الآخر: (لا تجوز شهادة ذي غمر (عداوة) لأخيه، ولا مجرب شهادة،
ولا القانع (أي التابع) لأهل البيت، ولا ظنين في ولاء ولا قرابة)
وقد جاء معناه من طرق متعددة يشد بعضه بعضاً، وهذا في الشهادة وفي القضاء من باب أولى

١١)

احفظوا ألسنتكم فإن الوقيعة في أعراض بعضكم تزيد من أحقادكم على بعضكم، فما يزال الواحد واقعاً
في عرض أخيه حتى يمتلىء قلبه حقدًا وغلاً عليه فيُصدّق فيه ظن السوء ويُكذّب فيه يقين الخير .



١٢)
أحسنوا الظن بالعلماء ورثة الأنبياء واحفظوا قدرهم بالرجوع إليهم والصدور عن قولهم،
وأحسنوا الظن بهم واحملوا أقوالهم على أحسن المحامل، فمدادهم في نصرة الحق أثرها عظيم
وقد جاء عن جماعة من السلف (مداد العلماء أثقل في الميزان من دماء الشهداء)

13)

لا تُرحم الأمة إلا إذا تراحمت فيما بينها، ومحبة الله للمجاهدين ونصرته لهم معقودة
برحمتهم بالمؤمنين وتواضعهم لهم، وعزتهم على الكافرين، فإن من صفات المجاهدين
ما ذكره الله في قوله تعالى
: (فسوف يأتي الله بقوم يحبهم ويحبونه أذلة على المؤمنين أعزة على الكافرين يجاهدون في سبيل الله ولا يخافون لومة لائم).



ومن الله استمدوا النصر والعون هو المولى فنعم المولى ونعم النصير .



الشيخ عبدالعزيز الطريفي ١٧/ من ذي القعدة / ١٤٣٤ هـ
.
شاطر | 
 

 ليس في مصطلحات الفقهاء:"علماء الجهاد"

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمد الحسني
المشرف العام
المشرف العام
avatar


مُساهمةموضوع: ليس في مصطلحات الفقهاء:"علماء الجهاد"   28/3/2017, 1:26 am

السلام عليكم ورحمة الله 
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم 
وبعد
فلا يعرف في ديننا و شريعتنا ما يسمى ب "علماء الجهاد" 
هذه بدعة اصطلاحية أحدثها أتباع المقاتلين ليعطوا شرعية عليا لما يصدر عن مفتيهم من فتاوى و احكام بحيث يلزم أتباعهم قبولها و الانقياد لها 
فإنهم رأوا علماء الأمة و مصابيح الدجى و كبار طلبة العلم البارزين لم يدخلوا في تنظيمهم و لم يفتوا بما يقومون به من أعمال و أحوال، فقالوا هؤلاء لا يصلحون لنا، فلجأوا إلى أشخاص يفتونهم و جعلوهم عمدتهم فيما يقومون به و سمحوا لأنفسهم بأن سموهم "علماء الجهاد ".
و هذه بدعة في الشرع و خدعة شيطانية أرادوا بذلك فصل علمائنا عن مسائل الجهاد و أنهم ليسوا عمدة في ذلك، و جعلوا المرجع فيها إلى غيرهم 
و كل ذلك ضلال مبين و تلبيس من إبليس و صد عن سبيل الله عز وجل، فإن فقهاء الإسلام من لدن الصحابة إلى يومنا و كذا علماء أصول الفقه لا يعرفون ما يسمى بعلماء الجهاد، و لم يتكلم أحد منهم عن ذلك اصلا، فليس لديهم إلا عالم على وجه الإطلاق أو فقيه أو مجتهد يتكلم في جميع مسائل الشرع بما فيها الطهارة والصلاة و الحج و البيوع و الجهاد و احكام النكاح و الإجارة و الحوالة و الوقف و غير ذلك مما هو مرتب في كتب الفقه السائرة المتداولة...
ثم هؤلاء الذين سموهم بعلماء الجهاد لا يجوز لهم أن يفتوا الأمة في دم البعوض هل هو طاهر أم نجس، فضلا عن مسائل الطهارة فضلا عن عويص مسائل المواريث و الديات فضلا عن مسائل و نوازل القتال و الخروج و الجهاد و فروعه المعروفة 
فإنه لا بد للمفتي أن يكون محيطا بجميع معاني القرآن الكريم محيطا بأكثر السنة الصحيحة مطلعا على اختلاف الصحابة و التابعين و له إلمام بالاجماعات الفقهية و اختلاف فقهاء الأمصار و علم تام بالناسخ و المنسوخ و تضلع من علم أصول الفقه و القواعد الفقهية و عقيدة السلف و من خالفهم إلى غير ذلك مما بسطه العلماء في كتب أصول الفقه 
فهذا أمر ينبغي التنبيه عليه حتى لا يضلوا الشباب بغير علم 
و كذا فيما يستدلون به من الآيات فلهم تخليط فاحش و تحريف لكثير من الآيات و حملها على ظاهرها من غير مراعاة و لا مبالاة بكلام الرسول صلى الله عليه وسلم و صحابته و التابعين و علماء التفسير 
و سأشرح إن شاء الله هذه المسألة في موضوع خاص 
لذلك فينبغي طلب العلم الشرعي الصحيح من الكتب المعتمدة و معرفة القواعد العلمية العامة الشاملة التي تضبط لنا جميع مسائل الدين الحنيف، حتى نعبد الله على بصيرة و نعرف أين نضع أقدامنا و حتى لا يلعب بنا أحد من اللاعبين ممن أوتوا جدلا و حجج مزيفة يعرفها الراسخون في العلم و الإيمان 
و بالله التوفيق. ....
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الشريف الإدريسي
اذكر الله وصلي على رسول الله
اذكر الله وصلي على رسول الله
avatar


مُساهمةموضوع: رد: ليس في مصطلحات الفقهاء:"علماء الجهاد"   28/3/2017, 1:43 am

السلام عليكم ورحمة الله

جزاك الله خيرا، نعم لا يوجد مصطلح " علماء الجهاد " و لا علماء القعود " هذه  بدعة في زمن الفتن و الهرج   . Cool
هناك علماء ربانيين ورثة الأنبياء من يتبع قال الله، قال الرسول  و هناك علماء سلاطين هو أشد على المومنين من الدجال.
يوالون السلاطين مثل أحبار اليهود يحملون اسفارا،و هناك صنف اخطر و هم الجهال و الروبيضات بنو لكع بن لكع من يتصدرون الفتوى ليضلوا الناس..


 سَمِعْتُ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم يقول : إن اللهَ لا يقبضُ العلمَ انتزاعًا ينتزِعُهُ من العبادِ، ولكن يقبضُ العلمَ بقبضِ العلماءِ، حتى إذا لم يُبْقِ عالمًا، اتخذَ الناسُ رُؤوسًا جُهَّالًا، فسُئِلوا، فأفْتَوا بغيرِ علمٍ، فضلوا وأضلوا .
الراوي: عبدالله بن عمرو المحدث:البخاري – المصدر: صحيح البخاري – الصفحة أو الرقم: 100
خلاصة حكم المحدث: [صحيح]


أَخْبَرَنَا سُلَيْمَانُ بْنُ حَرْبٍ حَدَّثَنَا حَمَّادُ بْنُ زَيْدٍ عَنْ أَيُّوبَ عَنْ أَبِى قِلاَبَةَ عَنْ أَبِى أَسْمَاءَ عَنْ ثَوْبَانَ عَنِ النَّبِىِّ صلى الله عليه وسلم أَنَّهُ قَالَ « إِنَّمَا أَخَافُ عَلَى أُمَّتِى الأَئِمَّةَ الْمُضِلِّينَ »



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبد الله أبو بكر
اذكر الله وصلي على رسول الله
اذكر الله وصلي على رسول الله
avatar


مُساهمةموضوع: رد: ليس في مصطلحات الفقهاء:"علماء الجهاد"   28/3/2017, 2:50 am

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته،

أخي محمد الحسني، أي عالم دين يصدع بالحق يسجنونه و يخفونه عن الناس.

أين هم علماءنا مما يحدث اليوم للمسلمين في كل بقاع العالم من تشريد و قتل و تجويع و اغتصاب و تفرقة و هدا يكفر داك و الآخر يخرج المسلم من الملة و يقول عنه خارجي؟ العلماء الساكتون عن الحق ينتظرهم حساب عسير و عقاب أليم؟

نحن أمة المليار و نصف مسلم، كيف نقبل بهدا الهوان؟

أين هو جهاد رسول الله صلى الله عليه و سلم؟

كيف لا يؤنبنا ضميرنا على تضييع جهاد رسول الله صلى الله عليه و سلم؟

هل نخاف من القنابل النووية و من الموت، أم غرقنا في شهوات الدنيا و في معاصينا؟

أين هم علماءنا أخي محمد الحسني؟

علماءنا يعيشون في قصورهم و أرصدتهم ممتلئة بالدولار. يفتون فتاوى تؤمن لهم استقرارهم و استقرار الحال على ما هو حتى يهنأ اليهود و النصارى بحكمهم الجائر على المسلمين.

قال الله في سورة الأنعام الآية 129:

بسم الله الرحمة الرحيم
وَكَذَٰلِكَ نُوَلِّي بَعْضَ الظَّالِمِينَ بَعْضًا بِمَا كَانُوا يَكْسِبُونَ (129)



[rtl]
قال الألوسي في تفسيره عند قول الله تعالى: [color:1f91=6600cc]وكذلك نولي بعض الظالمين بعضا بما كانوا يكسبون. إن الرعية إذا كانوا ظالمين سلط الله تعالى عليهم ظالما مثلهم. انتهى.

[size=13] وفي تفسير القرطبي عند هذه الآية عن ابن عباس قال: [color:1f91=6600cc]إذا رضي الله عن قوم ولي أمرهم خيارهم، وإذا سخط الله على قوم ولي أمرهم شرارهم، وفي الخبر عن النبي صلى الله عليه وسلم: من أعان ظالما سلطه الله عليه. 
[color:1f91=6600cc]اهـ . [/rtl][/size]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الشريف الإدريسي
اذكر الله وصلي على رسول الله
اذكر الله وصلي على رسول الله
avatar


مُساهمةموضوع: رد: ليس في مصطلحات الفقهاء:"علماء الجهاد"   28/3/2017, 3:19 am

السلام عليكم ورحمة الله و بركاته.

الاخ عبد الله، الموضوع حول شرعية مصطلح " علماء جهاد " و هي تزكية معلبة ، لا يوجد علماء جهاد، هذا تبديع في الدين، لا يوجد نص اجتهادي من السلف على تصنيف العلماء على حسب ميولاتهم للجهاد او القعود. يوجد عالم رباني، عالم ضال و روبيضات يتصدرون الفتاوي.
فهذا المصطلح فيه شرعنة التنظيمات و الاحزاب بغض النظر عن صحة المنهج من فساده.يعني كل عالم يوافق منهج التنظيم فهو عالم مجاهد و كل من اجتهد و خالف التنظيم فهو عالم سوء ضال الخ...
كلام العلماء يستدل له و لا يستدل به، الاصل هو قال الله، قال الرسول و اي اجتهاد يرد للكتاب و السنة ، ان وافقهما ناخذ به و الاجر للمجتهد و ان خالفهما نتركه مع حفظ مكانة العالم.
و الله اعلم.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبد الله أبو بكر
اذكر الله وصلي على رسول الله
اذكر الله وصلي على رسول الله
avatar


مُساهمةموضوع: رد: ليس في مصطلحات الفقهاء:"علماء الجهاد"   28/3/2017, 3:42 am

و عليكم السلام و رحمة الله و بركاته،

الأخ الادريسي، لقد كان الرسول مجاهدا و هو الدي علم الصحابة رضوان الله عليهم دين الاسلام و بالتالي هو امامهم و قائدهم المجاهد و أعلمهم بالدين.

ادا كان يتواجد بين المجاهدين عالم دين يجاهد معهم فهو يكون أعلم من علماء قاعدين عن الجهاد و بالتالي يفتي بعلمه الشرعي الدي علمه الله اياه و يتقي الله في حكمه و يمكن تسمية هدا العالم بالعالم المجاهد.

لا تستنقصوا من قدر العلماء المتواجدين مع الدولة فقد يكونون عند الله خيرا من علماء حكامنا نحن العرب المخدولون.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
العبادي
ايقاف دائم
ايقاف دائم
avatar


مُساهمةموضوع: رد: ليس في مصطلحات الفقهاء:"علماء الجهاد"   28/3/2017, 9:15 am

السلام عليك

بارك الله فيك الأخ محمد الحسني على هذا الطرح . أنت تنقل كلام العلماء ثم يأتي الرويبضة ليفتي لنا في الدين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمد الحسني
المشرف العام
المشرف العام
avatar


مُساهمةموضوع: رد: ليس في مصطلحات الفقهاء:"علماء الجهاد"   28/3/2017, 9:25 am

السلام عليكم ورحمة الله 
اعلم أخي عبد الله أن المسائل العلمية مضبوطة ضبطا علميا دقيقا محكما لا دخل للعاطفة و الدولارات فيها بتاتا، و ذلك أن الله سبحانه قد تكفل لهذه الأمة الإسلامية المحمدية بأن جعل فيها في كل زمان أئمة هدى يحيون بكتاب الله الموتى و يضيئون السبيل للتائهين، فإنهم بفضل الله كم من قتيل لابليس قد احيوه و كم من ضال قد هدوه ،فبهم الله تعالى يقيم الدين و يحييه و ينشره...
فإن الناس لا يزالون بحاجة إلى علماء مفتين يهتدى بهم، فمن رحمة الله أنه ما من شيء يحتاج إليه عباده إلا أعطاهم اياه و جعله موجودا فيهم، فما بالك بدينهم و شؤون عباداتهم 
و أمتنا و لله الحمد أمة لها شأنها و جلالتها حسب ما قصه الله علينا في القرآن الكريم و السنة النبوية المطهرة، لذلك فلا يزال فيها علماء يخشون ربهم و يتكلمون في المسائل العلمية المختلفة من غير خوف و لا وجل 
انا معك تماما أن في الناس من يشبه العلماء في كلامه و لباسه و تقلباته و ليس عالما في الحقيقة، لا يهمني ما يفعله في السر و العلن، الذي يهمنا هل اكتملت فيه شرائط الاجتهاد أم لا، هذا الشبيه بالعالم تجده ناقص الشروط غير مؤهل للفتوى و الإمامة في الدين، فيكون حكمه انه ليس عالما من أهل الاجتهاد فبالتالي لا تؤخذ منه الفتاوي...
أما من داهن السلاطين و اقترف الآثام و خلط في دينه من أشباه العلماء فحكه إلى الله لا دخل لنا في الموضوع و ليس لنا وقت للاشتغال به اللهم إلا دعوة شفقة و رحمة نرفعها له بأن يهديه الله و يصلحه فإنه مسلم و أخ لنا بظهر الغيب له ما لنا و عليه ما علينا، و ما يدريك أن يكون جارك في الجنة و جليسا و حبيبا لك فيها...
ثم العلماء المعتمدون لا يزال الرب تبارك وتعالى يقيمهم و ينبتهم و يتولاهم، فنحن علينا إحسان الظن بهم و ترك غيبتهم فإنهم نجومنا الذين نهتدي بهم في الظلمات، فإذا اسقطناهم جلسنا في الظلمات و تهنا و هلكنا و انقضى الأمر. ..
و ليس من شرط العالم أن يكون ممن يقاتل في سبيل الله، هذا أمر متفق عليه بين علماء الإسلام قاطبة، أو أن يكون عدوا للحكام أو ملقى به في السجن أو نحو ذلك، هذا ليس شرطا و لا ميزانا نزن به علماءنا المحترمين، و إنما الميزان أن نزنهم بميزان العلم و بضاعته و ما في صدورهم من الكتاب و الحكمة و قوة الفهم و الاستنباط لا غير 
و انظر الى الأئمة الكبار أمثال شيخنا الشيخ ابن باز و الشيخ ابن عثيمين و الشيخ ابن جبرين رضي الله عنهم  هؤلاء ما دخلوا السجن و ما كانت لهم مشاكل مع الملوك، و لكنهم كانوا من كبار العلماء المعتمد عليهم بالإجماع المعتد بقولهم، و كانت لهم نصائح للامراء و ردود عليهم في جلسات خاصة فيما بينهم و بين الأمراء، فكانوا يعظونهم و ينصحونهم لله و لما فيه خير للجميع، لم يكونوا كمن يسب فوق المنابر و يثير الفتن و يكفر. ..و...و...و...فإن هذا لا يأتي بخير،فهم كانوا في ذلك على طريقة السلف في نصح السلاطين و ارشادهم بالتي هي أحسن للذي هو أسلم لا بالتي هي اخشن للذي هو أندم 
فعدم علمنا بأن علماءنا ينكرون على الحكام و عدم سماعنا بذلك لا يدل ابدا على العلم بالعدم و الجزم به، فليس كل شيء يبلغنا، و لا دخل لنا في الموضوع و لسنا مسؤولين عن ذلك لا في القبر و لا في المحشر 
فلنتق الله و لنقل قولا سديدا و لنترك الخلق للحق سبحانه فإنه يعلم ما الذي يفعله فلا نتدخل في شؤونه و لنبتعد بعيدا من الطريق..


(...و علمتني من تأويل الأحاديث فاطر السموات و الأرض أنت وليي في الدنيا و الآخرة توفني مسلما و ألحقني بالصالحين)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الشريف الإدريسي
اذكر الله وصلي على رسول الله
اذكر الله وصلي على رسول الله
avatar


مُساهمةموضوع: رد: ليس في مصطلحات الفقهاء:"علماء الجهاد"   28/3/2017, 2:15 pm

و عليكم السلام و رحمة الله و بركاته

الاخ عبد الله.
مازال عندك لبس كبير، هناك فرق شرعي بين " علماء الجهاد " و " عالم مجاهد" .
من يستعمل مصطلح " علماء الجهاد"اما جهلا او عمدا هذفه التلبيس على العوام من المسلمين لانه يريد ان يزكي علماء نفروا مع تنظيمات و ميليشيات الله اعلم بمنهجها هل سليم ام سقيم و يزعم ان العلماء المهاجرين هم الاخص بالفتوى في الجهاد، مجرد نفيرهم يشفع لهم و يعطيهم حصانة شرعية و هذا هو التبديع في الدين و فتح باب للشر في الفتاوي، 
لا يوجد مصطلح " علماء الجهاد" ، كل عالم درس العلم الشرعي من البديهيات ان يتعلم فقه القتال و احكام القتال سواء في جهاد الدفع، جهاد الطلب، دفع الصاءل، احكام الاسر، المفاسد و المنافع، قتال الطواءف الممتنعة، قتال الخوارج و البغاة، القتال تحت راية كافرة، اقسام الكفار و التعامل معهم في الحرب الخ...
هناك حسب علمي علماء حديث، علماء تفسير قران، علماء مقاصد شريعة، علماء في المواريث الخ
عندما قلت " عالم مجاهد" ، نعم هذا هو الاصوب عالم مجاهد و الله اعلم بمن يجاهد فيه، لا نزكي احدا، اول من تسعر به النار ثلاث : عالم ضال، مدعي جهاد و غني مراءي، فالعالم المجاهد اما ان يكون من الصديقين و ياخذ اجره مضاعفا او ياخذ العذاب مضاعفا لتضليله الناس في الفتوى و ادعاءه الجهاد و هو مجرم سفاك دماء في اعناقه دماء معصومة.
هذا رايي و اعتقادي لا الزم به احدا.
و الله اعلم.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
ليس في مصطلحات الفقهاء:"علماء الجهاد"
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى المؤمنين والمؤمنات :: {{{{{{{{{{منتدى المؤمنين والمؤمنات العام}}}}}}}}}} :: القسم العام-
انتقل الى: