http://www.almoumnoon.com/
عن عبادة بن الصامت ، عن رسول الله - صلى الله عليه وعلى آله وسلم -
أنه قال :
من قتل مؤمنا فاغتبط بقتله لم يقبل الله منه صرفا ولا عدلا

فأتاهُ رجلٌ فَناداهُ : يا عبدَ اللَّهِ بنَ عبَّاسٍ ، ما تَرى في رجُلٍ قتلَ مُؤمنًا متعمِّدًا ؟ فقالَ : جَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا قالَ : أفرأيتَ إِن تابَ وعملَ صالحًا ثمَّ اهتَدى ؟ قالَ ابنُ عبَّاسٍ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، وأنَّى لَهُ التَّوبةُ والهُدى ؟ والَّذي نَفسي بيدِهِ ! لقَد سَمِعْتُ نبيَّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ يقولُ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، قاتِلُ مؤمنٍ متعمِّدًا ، جاءَ يومَ القيامةِ آخذَهُ بيمينِهِ أو بشمالِهِ ، تشخَبُ أوداجُهُ في قِبَلِ عرشِ الرَّحمنِ ، يلزمُ قاتلَهُ بيدِهِ الأخرى ، يقولُ : يا ربِّ سَل هذا فيمَ قتلَني ؟ وأيمُ الَّذي نفسُ عبدِ اللَّهِ بيدِهِ ! لقد أُنْزِلَت هذِهِ الآيةُ ، فما نسخَتها مِن آيةٍ حتَّى قُبِضَ نبيُّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ ، وما نَزل بعدَها مِن بُرهانٍ
الراوي: عبدالله بن عباس المحدث: أحمد شاكر - المصدر: عمدة التفسير - الصفحة أو الرقم: 1/552
خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح







http://www.almoumnoon.com/

-- قال صلى الله عليه وسلم وايم الله لقد تركتكم على مثل البيضاء ليلها و نهارها سواء “
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخولفيسبوك المؤمنون والمؤمنات
{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ
فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ }. ...
فهذه رسالة مختصرة إلى أهل الثغور في الشام،
وكما لهم حق النصرة فلهم حق النصيحة، فأقول:١
1--
عليكم بالاجتماع، فإن لم تجتمعوا على كمالٍ في الحق فلا تتفرقوا
بسبب نقص بعضكم، لا تفرقكم بدعة ومعصية فإنكم تقابلون كفرًا،
فقد اجتمع المسلمون على قتال العبيديين وقائدهم خارجي،
وقاتل ابن تيمية التتار ومعه أهل بدع.




٢---
بالفرقة تُهزم الكثرة، وبالاجتماع تنصر القلة، ولن تنتصروا حتى تقتلوا هوى النفس قبل قتل العدو، فالهوى يقلب موازين العداوات فتنتصر النفوس لهواها وتظن أنها تنتصر لربها،
وقليل الذنوب يُفرق القلوب، قال النبي ﷺ: (لتقيمن صفوفكم أو ليخالفن الله بين قلوبكم) لم يمتثلوا باستواء صفوف الصلاة فتسبب بانـحراف القلوب،
فكيف بانـحراف صفوف الجهاد ولقاء العدو، فإن اختلفت القلوب فالتمسوا سبب ذلك في سوء الأعمال .



3----

إنكم في مقام اصطفاء ومقام ابتلاء، فمن أعلى مراتب الجنة جُعلت لمقاتلٍ قاتل لله، وأول مَن تُسَّعَر بهم النار مقاتل قاتل لهواه .

٤)----
إياكم وحب الاستئثار بالأمر وقد حذّر النبي ﷺ من (الأثَرَة) فاجعلوا همّكم نصرة الدين لا صدارة حزب وجماعة .

٥) ----
لا تخدعكم الألقاب فتوالوا لها وتعادوا عليها، فالله لا ينظر إلى ألويتكم وراياتكم وأسماء جماعاتكم، بل ينظر إلى قلوبكم وأعمالكم،
لا تختصموا على اسمٍ فمهما بلغت أسماؤكم شرفاً فلن تكون أعظم شرفاً من كلمة (رسول الله) حيث محاها رسول الله بيده من صلح الحديبية
عندما نازعه المشركون عليها وذلك حتى يُمضي الحق وصالح الأمة .

٦)
----

ألقابكم اليوم لا تُفضّل أحد على أخيه ولا جماعة على أخرى وإن تنوّعت، فلا تسموا أنفسكم بأسماء فتجعلوا منها تشريعًا،
وولاءً وعداءً فإن كان منكم (أحرارًا) فليس البقية عبيدًا، أو (نصرة) فليس البقية خذلة، أو (دولة) فتقسموا الناس إلى تابعين أو مارقين،
فهذه أسماء ليس لكم منها إلا حروفها تتعارفون بها وتجمعكم لا تفرقكم، والعبرة بأعمالكم، فما ينفع (حزب الله) اسمه عند الله

٧)
 
لا يجوز لأحدٍ أن يجعل جماعته وحزبه قطبَ رحى الولاء والعداء، فلا يرى البيعة إلا له ولا يرى الإمارة إلا فيه،
ومن رأى في نفسه ذلك من دون بقية المسلمين فهو من الذين قال الله فيهم (إن الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعًا لست منهم في شيء)
قال ابن عباس لما قرأ هذه الآية: أمر الله المؤمنين بالجماعة، ونهاهم عن الاختلاف والفرقة، وأخبرهم
إنما هلك من كان قبلهم بالمراء والخصومات في دين الله
وبالاختلاف والتنازع يذهب النصر (ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم) قال قتادة: لا تختلفوا فتجبنوا ويذهب نصركم .
٨) ---
لا يصح فيكم اليوم وأنتم في قتال وجماعات أن ينفرد أحدٌ ببيعة عامة يستأثر بها ولوازمها عن غيره وإنما هي بيعة جهاد
وقتال وثبات وصبر وإصلاح ونـحو ذلك، ولا يصح من أحدٍ أن ينفرد بجماعة منكم فيُسمى (أمير المؤمنين) وإنما أمير الجيش
أو الجند أو الغزو، فالولايات العامة مردّها إلى شورى المؤمنين لا إلى آحادٍ منهم، والألقاب استئثار تفضي إلى نزاع وقتال
وفتنة وشر، وإنما صحت الولاية الكبرى من النبي ﷺ لأنه ليس في الأرض مسلم سواه ومن معه، وليس في
الأرض خير من نبي ولا أحق بالأمر منه، فلو استأثر فهو نبي لا يرجع لأحدٍ ويرجع إليه كل أحد .

9---- لا يضرب بعضكم رقاب بعضٍ، فاتقوا الله في دمائكم، واحذروا مداخل الشيطان في تسويغ القتل وتبريره فتأخذوا أحداً بظن العمالة أو التجسس
أو التخذيل فالله حذر من الظنون التي تفسد أمر الأمة وتفرق شملها (اجتنبوا كثيرًا من الظن إن بعض الظن إثم)
ولا تجوز طاعة أميرٍ في قتل مسلم معصوم ومن أُمر بحرام كقتل معصومٍ فلا تجوز طاعته ولا بيعته حتى بيعة قتال،
 ولو بايعه فبيعته منقوضة، ولا يجوز لأحدٍ أن يمتثل أمرًا ظاهره التحريم  حتى يتيقن من جوازه بعلمٍ وإن جهل سأل من يعلم،
حتى لا يلقى الله بدم أو مال حرام، فيُفسد آخرته بجهل أو تأويل غيره، فالله يؤاخذ كل نفس بما كسبت (كل نفس بما كسبت رهينةٍ)
ولا أعظم بعد الشرك من الدم الحرام .

تابع 9 ----

فقد صح من حديث ابن عمر، أن النبي ﷺ أمّر خالد بن الوليد إلى جذيمة فدعاهم إلى الإسلام، فلم يحسنوا أن يقولوا: أسلمنا، فجعلوا يقولون:

صبأنا، صبأنا، فأمر خالد بقتل أسراهم، فقال ابن عمر: والله لا أقتل أسيري، ولا يقتل رجل من أصحابي أسيره،

قال: فقدموا على النبي ﷺ فذكروا له صنيع خالد، فقال النبي ﷺ ورفع يديه: (اللهم إني أبرأ إليك مما صنع خالد) مرتين .

فقد عصوا خالدًا لما اشتبه عليهم الأمر، وهذا في دماءِ من الأصل فيه الكفر فكيف بدم من الأصل فيه الإسلام ؟!

10 ----

عند النزاع انزلوا إلى حكم الله كما أمر الله (وما اختلفتم فيه من شيء فحكمه إلى الله)
وقال: (فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر)
فالنزول عند حكم الله إيمان والنفرة منه نفاق، وإن اختلف اثنان أو جماعتان فليتحاكموا
إلى ثالث من غيرهم، دفعاً لتهمة المحاباة، فقد ورد في الحديث عنه ﷺ قال: (لا تجوز شهادة خصم ولا ظنّين)
وفي الحديث الآخر: (لا تجوز شهادة ذي غمر (عداوة) لأخيه، ولا مجرب شهادة،
ولا القانع (أي التابع) لأهل البيت، ولا ظنين في ولاء ولا قرابة)
وقد جاء معناه من طرق متعددة يشد بعضه بعضاً، وهذا في الشهادة وفي القضاء من باب أولى

١١)

احفظوا ألسنتكم فإن الوقيعة في أعراض بعضكم تزيد من أحقادكم على بعضكم، فما يزال الواحد واقعاً
في عرض أخيه حتى يمتلىء قلبه حقدًا وغلاً عليه فيُصدّق فيه ظن السوء ويُكذّب فيه يقين الخير .



١٢)
أحسنوا الظن بالعلماء ورثة الأنبياء واحفظوا قدرهم بالرجوع إليهم والصدور عن قولهم،
وأحسنوا الظن بهم واحملوا أقوالهم على أحسن المحامل، فمدادهم في نصرة الحق أثرها عظيم
وقد جاء عن جماعة من السلف (مداد العلماء أثقل في الميزان من دماء الشهداء)

13)

لا تُرحم الأمة إلا إذا تراحمت فيما بينها، ومحبة الله للمجاهدين ونصرته لهم معقودة
برحمتهم بالمؤمنين وتواضعهم لهم، وعزتهم على الكافرين، فإن من صفات المجاهدين
ما ذكره الله في قوله تعالى
: (فسوف يأتي الله بقوم يحبهم ويحبونه أذلة على المؤمنين أعزة على الكافرين يجاهدون في سبيل الله ولا يخافون لومة لائم).



ومن الله استمدوا النصر والعون هو المولى فنعم المولى ونعم النصير .



الشيخ عبدالعزيز الطريفي ١٧/ من ذي القعدة / ١٤٣٤ هـ
.

شاطر | 
 

 سنة الهدام - طوفان نجد الكبير‎

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابومحمد
وسام الخلافه الراشده
وسام الخلافه الراشده



مُساهمةموضوع: سنة الهدام - طوفان نجد الكبير‎   9/3/2012, 10:55 pm


بسم الله الرحمن الرحيم


الحمد لله وحده


والصلاة والسلام على من لانبي بعده سيدنا وحبيبنا وقرة عيوننا ونبينا
محمد بن عبدالله
وعلى آله وصحبه وسلم تسليما كثيرا



اخواني واخواتي الكرام الطيبين




السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


وبـعـــــــــد :





مضى على « الكارثة » 57 عاماً وبقيت ذكرى سيئة لجيل لم يعرف المستحيل




سنة الهدام - طوفان نجد الكبير




آثار السيول اجتاحت عددا من قرى وهجر المملكة قبل أكثر من خمسين عاماً


الأسياح - سعود المطيري


تبقى سنة 1376ه رغم مضي قرابة (57) عاماً إحدى السنوات التي ظلت وستظل زمناً طويلاً محفورة بذاكرة النجديين الذين عاشوا أحداثها بكل مرارة، أو نُقلت لهم بكافة تفاصيلها، وتحديداً عندما انحل وكاء السماء وغمرهم الطوفان (طوفان نجد الكبير) على مدى (58) يوماً تواصل هطول المطر ليل نهار؛ فحاصرتهم الأودية، وتجاوز السيل أعتاب المباني فانهار أكثر البيوت والمساجد والمتاجر على كل ما فيها من أنفس ومتاع، وأغلبها إن لم يكن جميعها من الطين؛ فغادر الناس بيوتهم في المدن والقرى هرباً إلى الاماكن المرتفعة، ولجأوا إلى ما تبقى عندهم من بسط وزوال رفعوها فوق أغصان الشجر للاحتماء تحتها من زخات المطر المباشر.

استمر هطول الأمطار «ليل نهار» على مدى 58 يوماً وانهارت أكثر البيوت والمساجد والمتاجر



توثيق تاريخي

عُرفت هذه السنة ب"سنة الهدام" أو "الغرقة"، وشملت بعض مناطق الجزيرة بمعدلات متفاوتة، إلاّ أن الضرر الأكثر تركز على القصيم وسدير، وكانت بريدة وما جاورها من مدن وقرى هي المتضرر الأكبر، وكان ضمن من كان موجوداً في قلب الحدث في بريدة فضيلة الشيخ "إبراهيم بن عبيد العبدالمحسن" -رحمه الله- الذي رصد هول الحادثة وما جرى بها ضمن كتابه (حوادث الزمان)، وقال عن بعض تفاصيلها:

لما كان في 12/5 /1376هـ ( في أول المربعانية) من هذه السنة هطلت أمطار على القصيم واستمرت طيلة ذلك اليوم ومن الغد وبعد الغد وهكذا خمسة أيام لم يتوقف نزول الماء؛ حتى (انماعت) رؤوس الحيطان وجعلت تنهار من كثرة نزول مياه الأمطار.

ومضى على الأمة خمسة أيام متوالية والأهالي في القصيم ينتظرون بفارغ الصبر أن يمسك الله السماء عنهم، وبما أن بريدة وضواحيها لا تزال مهددة من خطر السيول؛ نتيجة (120) ساعة لم تتوقف الديمة عنها، وكانت سائر القصيم كذلك، غير أن شدة وقعه كانت على بريدة وضواحيها كان مما يعجب له خوف أوقعه الله في القلوب من سكنى البيوت، حيث كانوا يتوقعون أنها ستنطبق عليهم، وفي يوم الأربعاء 17 جمادى الأولى هطلت أمطار وسيول زيادة عما هم فيه من الديمة المتواصلة؛ فتعطلت الدراسة منذ ذلك اليوم ولم يستطع البشر الجلوس داخل المنازل؛ لشدة خرير السقوف، ولما كان في 18 /5 خرجت الأمة إلى البراري خوفاً من سقوط البيوت، وأصبحوا مهددين بالأخطار، هذا ولا تزال السماء منطلقة الوكاء تصب المياه صباً، وكان قد أنخاط الجو وأظلمت الدنيا لفقدهم ضياء الشمس، وكان القوي من يملك بساطاً يرفعه بأعواد فيجلس وعائلته تحته!.

الشيخ «العبدالمحسن» وثّق أحداث القصيم لحظة فرار الأهالي من منازلهم واللجوء إلى الجبال والشجر

وفي ليلة 19 ليلة الجمعة أقبلت سحب متراكمة وجعل البرق يخرج من خلالها زيادة على ما هم فيه وقعقعت الصواعق ولمعت البروق وجعلت البيوت تتساقط يسمع لها دوي عظيم كصوت المدافع، ولما أن اشتدت الضربة ووقعت الكربة وضاقت الحيلة فتح المسلمون أبواب البيوت وفروا هاربين إلى الصحراء لا يلوي أحد على أحد، وذهلوا أموالهم ونسوا أولادهم وهنالك لا ترى أحداً يلتفت إلى أحد، وعجّت الخليقة إلى ربها وفاطرها فلا تسمع بإذن من الصراخ والبكاء والضجة، واختلط الحابل بالنابل، وقام ضعفاء الناس متشوشين فصعدوا إلى رؤوس المنائر وجعلوا يكبرون وينادون بالأذان في منتصف الليل، وسمعت ضجة عظيمة للخلائق هذا يؤذن وذاك يصرخ والآخر يئن ويصيح من البلل وشدة البرد، ونزلوا في الفضاء والتجؤوا إلى شجر الأثل الذي لا يغني عنهم شيئاً يهطل عليهم الماء من فوقهم ويفيض من تحتهم، والقليل منهم التجؤوا إلى ظل خيام صارت أشبه شيء بزرائب الحيوانات من كثرة من ينطوي تحت سقوفها، وكنت لما ذهبت إلى مسجدي لصلاة الفجر وجدت القوم صفوفاً في رحبة المسجد تهطل الأمطار عليهم فلما استفهمت منهم أجابوا بأن العوائل من النساء والأطفال في الخلوة، والمصابيح لا تغني شيئاً من الخرير، ولما خرجت الأمة إلى الصحاري افترشوا الغبراء فكان غالبهم الأرض فراشهم والسماء غطاؤهم بعد التقلب على الأرائك الأثيرة، وأصبحوا جياعاً بعد التلذذ بصنوف المأكولات، وأصبحت منازلهم أطلالاً بعدما كانت قصوراً شامخة، وانقطعت بهم السبل فلا السيارات تصلهم ولا الطائرات تهبط عليهم، هذا وقد تهدمت مساكنهم على أموالهم وأثاثهم وأرزاقهم، وأصبحوا معدمين إلاّ من رحمة الله، ثم عطف حكومتهم وبني جنسهم ممن لم يصابوا بمثل مصيبتهم.



جريان الأودية والشعاب استمر أكثر من شهرين في «سنة الهدام»





مواطنون يساهمون في تصريف السيول إلى مجاري الأودية





استمرار هطول الأمطار

واستمر هطول الأمطار إلى يوم 27/ 5، ثم أعقب ذلك ظل وغيوم، وما كان الناس يستطيعون دخول البيوت إلاّ لأخذ الطعام ثم يعودون، وهجرت البيوت والمساكن وظلت خاوية على عروشها، وحاول البريد الجوي الهبوط في مطار بريدة فلم يستطع إلى ذلك سبيلا وانقطع البريد، وبعثت الحكومة بعض الخيام والمأكولات إلى المنكوبين في غرة جمادى الثانية، واستمرت السحب متلاحمة قد أنخاط الجو كقطعة من حديد ويتوقف المطر ثم يعود.

واستمر المطر والظل إلى 18/ 6 ولما كان في 21/ 6 الموافق ليوم الثلاثاء اشتد البرْد وتراكم السحاب ثم نزل في غده جليد وبرْد لم يعهد مثله ثم في 4/ 7، وتراكمت الغيوم وهطلت أمطار واشتد البرْد ثلاثة أيام، فشهران سوى يومين لم تر الشمس فيها.




قوة السيول أجبرت الأهالي على الفرار من منازلهم إلى الجبال المحيطة


وتقدر البيوت التي سقطت من هذه السيول في بريدة نفسها بثلاثة آلاف بيت، وجرى وادي الرمة وكان جرياً عظيماً، وكان لا يجري إلاّ إذا عظم هطول الأمطار، كما أن الوادي الذي كان مجراه في قلب الخبيب جرى ومنع الداخلات والخارجات من السيارات.

وقد كثر نزول الأمطار في سائر الجهات، وكانت غالب مدن القصيم قد نُكبت بخسائر من هذه السيول كعنيزة والرس والبكيرية وغيرها، كما هطلت أمطار على الزلفي من تاريخ نزول الأمطار على القصيم 12/ 5 إلى تاريخ 2/ 6 فنتج عنها ما لم ير مثله منذ عشرات السنين من أضرار بالغة في المباني والأموال، فقد انهار كثير من البيوت والدكاكين وغيرهما.

كما هطل في يوم الأحد الموافق 28/ 5 صيبٌ من الأمطار على الغاط وضواحيها سالت على إثر ذلك جميع الأودية، وقبله في 14/ 5 استمرت الأمطار لمدة ثمانية أيام وحصلت بعض الأضرار على المزارع والسدود، أما البيوت فقد خرج الكثير من أهالي البلدة عن مساكنهم نظراً لما حصل من سقوط الكثير من المنازل، وبعثت الحكومة من الخيام والطعام لمنكوبي السيول الذين أصبحوا بلا مأوى ولا طعام، كما بعثت لجنة لتقويم الخسائر التي نجمت عن تلك الكوارث.





«سنة الهدام» في الكويت عام 1353 تكررت في بعض مناطق وقرى المملكة عام 1376منزل يقبر أسرة

وعاشت الأسياح -التي يصب بها أكثر من ثلاثة عشر وادياً، بالإضافة إلى وادي الرمة العملاق- أيام هطول المطر ال (58) فيها، وإن كان أغلبهم ممن يمتلكون بيوت شعر خرجوا بها إلى البراري في الأيام الأولى، إلا أن الآخرين حاصرتهم السيول وقطعت إمدادات الغذاء لصعوبة الوصول اليها، وتهاوت كثير من البيوت على من فيها، ويتذكر كبار السن ما حصل لامرأة تسكن مع ابنتها في إحدى القرى الجنوبية داخل غرفة من الطين غمرتها السيول وسقطت ليلاً على المرأتين ولم يتمكن المنقذون من الوصول إليهن إلاّ بعد بضعة أيام.

وفي عين "ابن فهيد" سقطت غرفة على أسرة من سبعة أفراد، وكان من بينهم عروس لم يمض على زواجها سوى أيام قليلة بعدما أنقذت القدرة الإلهية زوجها الذي جاء إلى المنزل بعد صلاة العشاء ليبات مع عروسته كالعادة في الروشن المخصص لهم (غرفة علوية)، حيث كان من العادات آنذك أن تبقى العروس في منزل أهلها، ويتردد عليها الزوج في غرفة تخصص لهم في المنزل لفترة من الزمن، وفي تلك الليلة جاء العريس وصعد إلى الروشن، ثم طلب عروسته فترجته والدتها أن يسمح لها للمبيت معها هذه الليلة ويبات هو في الروشن أعلى الغرفة فحقق لها رغبتها، إلاّ انه ترك المنزل وعاد ليبات في منزل أسرته، وفي منتصف الليل سقط الروشن على الغرفة التي يبات فيها أفراد الأسرة السبعة وماتوا جميعا -رحمهم الله-.

سنة هدامة الكويت

وفي سنة 1353هطلت أمطار غزيرة على أجزاء من الصمان والدبدبة والمناطق الحدودية مع دولة الكويت، وتضررت الكويت العاصمة بشكل كبير بعد أن بلغت كمية المطر في الساعة والنصف الساعة الأولى 300 مللتر، وهو رقم قياسي لم يسبق أن حدث في الكويت، واصطلح الكويتيون على تسمية سنتهم تلك بسنة (هدامة) بعدما تهدمت مئات المنازل وشرد الآلاف الذين فتحت أمامهم المساجد والمدارس كدور إيواء، ونزل كثير من الكويتيين بمساعدة من سيارات شركة النفط كمتطوعين لنزح المياه من الشوارع.

وتناول وصف الحادثة بعض شعراء الكويت الكبار ومنهم الشاعر "محمد الصابري" في قصيدة تقريرية على وزن المربوع وثّق من خلالها صفة وحجم الكارثة، وذكر ضمن ما ذكر أن السيل داهمهم ليلاً على حين غرة في شهر رمضان المبارك؛ فكان المنقذ لهم بعد الله قيامهم للسحور وخروجهم من المنازل في هذا الوقت،





هذه رسالة وصلتني بالبريد الالكتروني فاحببت ان اشارككم بها لعل بها عبره


وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حکمة هي النجاح
نائب المدير العام
نائب المدير العام



مُساهمةموضوع: رد: سنة الهدام - طوفان نجد الكبير‎   9/3/2012, 11:58 pm



السلام عليکم ورحمة الله وبرکاته

سبحان الله أخي الفاضل

والله هذه لکربة عظيمة وأنا لم أسمع بها قط من قبل....
فعلا سنة الهدام لاحول ولا قوة إلا بالله

سبحان الله
أسأل الله أن يجنب المسلمين وبلاد المسلمين مثل هذ‌ه المصائب والکوارث بأذنه تعالى

اللهم آميين






رَبَّنَا لَا تُزِغْ قُلُوبَنَا بَعْدَ إِذْ هَدَيْتَنَا وَهَبْ لَنَا مِن لَّدُنكَ رَحْمَةً ۚ إِنَّكَ أَنتَ الوَهَّابُ
ْ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
سنة الهدام - طوفان نجد الكبير‎
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
http://www.almoumnoon.com/ :: {{{{{{{{{{منتدى المؤمنين والمؤمنات العام}}}}}}}}}} :: القسم العام-
انتقل الى: