http://www.almoumnoon.com/
عن عبادة بن الصامت ، عن رسول الله - صلى الله عليه وعلى آله وسلم -
أنه قال :
من قتل مؤمنا فاغتبط بقتله لم يقبل الله منه صرفا ولا عدلا

فأتاهُ رجلٌ فَناداهُ : يا عبدَ اللَّهِ بنَ عبَّاسٍ ، ما تَرى في رجُلٍ قتلَ مُؤمنًا متعمِّدًا ؟ فقالَ : جَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا قالَ : أفرأيتَ إِن تابَ وعملَ صالحًا ثمَّ اهتَدى ؟ قالَ ابنُ عبَّاسٍ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، وأنَّى لَهُ التَّوبةُ والهُدى ؟ والَّذي نَفسي بيدِهِ ! لقَد سَمِعْتُ نبيَّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ يقولُ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، قاتِلُ مؤمنٍ متعمِّدًا ، جاءَ يومَ القيامةِ آخذَهُ بيمينِهِ أو بشمالِهِ ، تشخَبُ أوداجُهُ في قِبَلِ عرشِ الرَّحمنِ ، يلزمُ قاتلَهُ بيدِهِ الأخرى ، يقولُ : يا ربِّ سَل هذا فيمَ قتلَني ؟ وأيمُ الَّذي نفسُ عبدِ اللَّهِ بيدِهِ ! لقد أُنْزِلَت هذِهِ الآيةُ ، فما نسخَتها مِن آيةٍ حتَّى قُبِضَ نبيُّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ ، وما نَزل بعدَها مِن بُرهانٍ
الراوي: عبدالله بن عباس المحدث: أحمد شاكر - المصدر: عمدة التفسير - الصفحة أو الرقم: 1/552
خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح







http://www.almoumnoon.com/

-- قال صلى الله عليه وسلم وايم الله لقد تركتكم على مثل البيضاء ليلها و نهارها سواء “
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخولفيسبوك المؤمنون والمؤمنات
{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ
فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ }. ...
فهذه رسالة مختصرة إلى أهل الثغور في الشام،
وكما لهم حق النصرة فلهم حق النصيحة، فأقول:١
1--
عليكم بالاجتماع، فإن لم تجتمعوا على كمالٍ في الحق فلا تتفرقوا
بسبب نقص بعضكم، لا تفرقكم بدعة ومعصية فإنكم تقابلون كفرًا،
فقد اجتمع المسلمون على قتال العبيديين وقائدهم خارجي،
وقاتل ابن تيمية التتار ومعه أهل بدع.




٢---
بالفرقة تُهزم الكثرة، وبالاجتماع تنصر القلة، ولن تنتصروا حتى تقتلوا هوى النفس قبل قتل العدو، فالهوى يقلب موازين العداوات فتنتصر النفوس لهواها وتظن أنها تنتصر لربها،
وقليل الذنوب يُفرق القلوب، قال النبي ﷺ: (لتقيمن صفوفكم أو ليخالفن الله بين قلوبكم) لم يمتثلوا باستواء صفوف الصلاة فتسبب بانـحراف القلوب،
فكيف بانـحراف صفوف الجهاد ولقاء العدو، فإن اختلفت القلوب فالتمسوا سبب ذلك في سوء الأعمال .



3----

إنكم في مقام اصطفاء ومقام ابتلاء، فمن أعلى مراتب الجنة جُعلت لمقاتلٍ قاتل لله، وأول مَن تُسَّعَر بهم النار مقاتل قاتل لهواه .

٤)----
إياكم وحب الاستئثار بالأمر وقد حذّر النبي ﷺ من (الأثَرَة) فاجعلوا همّكم نصرة الدين لا صدارة حزب وجماعة .

٥) ----
لا تخدعكم الألقاب فتوالوا لها وتعادوا عليها، فالله لا ينظر إلى ألويتكم وراياتكم وأسماء جماعاتكم، بل ينظر إلى قلوبكم وأعمالكم،
لا تختصموا على اسمٍ فمهما بلغت أسماؤكم شرفاً فلن تكون أعظم شرفاً من كلمة (رسول الله) حيث محاها رسول الله بيده من صلح الحديبية
عندما نازعه المشركون عليها وذلك حتى يُمضي الحق وصالح الأمة .

٦)
----

ألقابكم اليوم لا تُفضّل أحد على أخيه ولا جماعة على أخرى وإن تنوّعت، فلا تسموا أنفسكم بأسماء فتجعلوا منها تشريعًا،
وولاءً وعداءً فإن كان منكم (أحرارًا) فليس البقية عبيدًا، أو (نصرة) فليس البقية خذلة، أو (دولة) فتقسموا الناس إلى تابعين أو مارقين،
فهذه أسماء ليس لكم منها إلا حروفها تتعارفون بها وتجمعكم لا تفرقكم، والعبرة بأعمالكم، فما ينفع (حزب الله) اسمه عند الله

٧)
 
لا يجوز لأحدٍ أن يجعل جماعته وحزبه قطبَ رحى الولاء والعداء، فلا يرى البيعة إلا له ولا يرى الإمارة إلا فيه،
ومن رأى في نفسه ذلك من دون بقية المسلمين فهو من الذين قال الله فيهم (إن الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعًا لست منهم في شيء)
قال ابن عباس لما قرأ هذه الآية: أمر الله المؤمنين بالجماعة، ونهاهم عن الاختلاف والفرقة، وأخبرهم
إنما هلك من كان قبلهم بالمراء والخصومات في دين الله
وبالاختلاف والتنازع يذهب النصر (ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم) قال قتادة: لا تختلفوا فتجبنوا ويذهب نصركم .
٨) ---
لا يصح فيكم اليوم وأنتم في قتال وجماعات أن ينفرد أحدٌ ببيعة عامة يستأثر بها ولوازمها عن غيره وإنما هي بيعة جهاد
وقتال وثبات وصبر وإصلاح ونـحو ذلك، ولا يصح من أحدٍ أن ينفرد بجماعة منكم فيُسمى (أمير المؤمنين) وإنما أمير الجيش
أو الجند أو الغزو، فالولايات العامة مردّها إلى شورى المؤمنين لا إلى آحادٍ منهم، والألقاب استئثار تفضي إلى نزاع وقتال
وفتنة وشر، وإنما صحت الولاية الكبرى من النبي ﷺ لأنه ليس في الأرض مسلم سواه ومن معه، وليس في
الأرض خير من نبي ولا أحق بالأمر منه، فلو استأثر فهو نبي لا يرجع لأحدٍ ويرجع إليه كل أحد .

9---- لا يضرب بعضكم رقاب بعضٍ، فاتقوا الله في دمائكم، واحذروا مداخل الشيطان في تسويغ القتل وتبريره فتأخذوا أحداً بظن العمالة أو التجسس
أو التخذيل فالله حذر من الظنون التي تفسد أمر الأمة وتفرق شملها (اجتنبوا كثيرًا من الظن إن بعض الظن إثم)
ولا تجوز طاعة أميرٍ في قتل مسلم معصوم ومن أُمر بحرام كقتل معصومٍ فلا تجوز طاعته ولا بيعته حتى بيعة قتال،
 ولو بايعه فبيعته منقوضة، ولا يجوز لأحدٍ أن يمتثل أمرًا ظاهره التحريم  حتى يتيقن من جوازه بعلمٍ وإن جهل سأل من يعلم،
حتى لا يلقى الله بدم أو مال حرام، فيُفسد آخرته بجهل أو تأويل غيره، فالله يؤاخذ كل نفس بما كسبت (كل نفس بما كسبت رهينةٍ)
ولا أعظم بعد الشرك من الدم الحرام .

تابع 9 ----

فقد صح من حديث ابن عمر، أن النبي ﷺ أمّر خالد بن الوليد إلى جذيمة فدعاهم إلى الإسلام، فلم يحسنوا أن يقولوا: أسلمنا، فجعلوا يقولون:

صبأنا، صبأنا، فأمر خالد بقتل أسراهم، فقال ابن عمر: والله لا أقتل أسيري، ولا يقتل رجل من أصحابي أسيره،

قال: فقدموا على النبي ﷺ فذكروا له صنيع خالد، فقال النبي ﷺ ورفع يديه: (اللهم إني أبرأ إليك مما صنع خالد) مرتين .

فقد عصوا خالدًا لما اشتبه عليهم الأمر، وهذا في دماءِ من الأصل فيه الكفر فكيف بدم من الأصل فيه الإسلام ؟!

10 ----

عند النزاع انزلوا إلى حكم الله كما أمر الله (وما اختلفتم فيه من شيء فحكمه إلى الله)
وقال: (فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر)
فالنزول عند حكم الله إيمان والنفرة منه نفاق، وإن اختلف اثنان أو جماعتان فليتحاكموا
إلى ثالث من غيرهم، دفعاً لتهمة المحاباة، فقد ورد في الحديث عنه ﷺ قال: (لا تجوز شهادة خصم ولا ظنّين)
وفي الحديث الآخر: (لا تجوز شهادة ذي غمر (عداوة) لأخيه، ولا مجرب شهادة،
ولا القانع (أي التابع) لأهل البيت، ولا ظنين في ولاء ولا قرابة)
وقد جاء معناه من طرق متعددة يشد بعضه بعضاً، وهذا في الشهادة وفي القضاء من باب أولى

١١)

احفظوا ألسنتكم فإن الوقيعة في أعراض بعضكم تزيد من أحقادكم على بعضكم، فما يزال الواحد واقعاً
في عرض أخيه حتى يمتلىء قلبه حقدًا وغلاً عليه فيُصدّق فيه ظن السوء ويُكذّب فيه يقين الخير .



١٢)
أحسنوا الظن بالعلماء ورثة الأنبياء واحفظوا قدرهم بالرجوع إليهم والصدور عن قولهم،
وأحسنوا الظن بهم واحملوا أقوالهم على أحسن المحامل، فمدادهم في نصرة الحق أثرها عظيم
وقد جاء عن جماعة من السلف (مداد العلماء أثقل في الميزان من دماء الشهداء)

13)

لا تُرحم الأمة إلا إذا تراحمت فيما بينها، ومحبة الله للمجاهدين ونصرته لهم معقودة
برحمتهم بالمؤمنين وتواضعهم لهم، وعزتهم على الكافرين، فإن من صفات المجاهدين
ما ذكره الله في قوله تعالى
: (فسوف يأتي الله بقوم يحبهم ويحبونه أذلة على المؤمنين أعزة على الكافرين يجاهدون في سبيل الله ولا يخافون لومة لائم).



ومن الله استمدوا النصر والعون هو المولى فنعم المولى ونعم النصير .



الشيخ عبدالعزيز الطريفي ١٧/ من ذي القعدة / ١٤٣٤ هـ
.

شاطر | 
 

 الفرق بين التفسير والتأويل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مؤمنة بالله
وسام الخلافه الراشده
وسام الخلافه الراشده



مُساهمةموضوع: الفرق بين التفسير والتأويل   2/3/2012, 6:25 pm

التفسير والتأويل

التفسير : -

تلتقي مادة فسر وسفر في الكشف المادي ، وقال صاحب اللسان في سفر وأصله الكشف ، وقد سفره أي كشطه ، وقوله سفرت الريح الغيم عن وجه السماء سفرا فانسفر ،أما فسر فيقول أيضا والفسر كشف المغطي ، وفسر الشيء يفسره ، وفسره إبانه
وقد وردت كلمة تفسير في القران الكريم مرة واحدة وذلك في قوله تعالي ( ولا يأتونك بمثل إلا جئناك بالحق وأحسن تفسيرا ) والمراد هنا البيان
وفرق المعنيون بدراسة التفسير في هذا الصدد بين كلمتي التفسير والتأويل فأصله في الحس اللغوي الأول الرجوع إلي الشيء ، ثم تدرجت هذه الكلمة في الاستعمال حتى كانت بمعني تفسير ما يؤول إليه الشيء ، وقد وردت هذه الكلمة في القران الكريم في مواطن كثيرة ولم يستعمل منها إلا المصدر أيضا مضافا أو مفردا
وقد أدار القران الكريم استعمالها علي أسس مختلفة فتارة يستعملها في تأويل الكلام أي المعاني كما في قوله تعالي ( هو الذي انزل عليك الكتاب منه آيات محكمات هن ام الكتاب وأخر متشابهات ) إلي قوله تعالي وما يعلم تأويله إلا الله *والراسخون في العلم ... الآية ) .
ويستعملها في تأويل الرؤى والأحلام في سورة يوسف عليه السلام .كما استعملها في تأويل الإعمال كما في قصة موسي وفتاه .
والقران في استعماله لها كما رأينا يتحرى المواطن الدقيقة التي لا يظهر فيها المعني إلا بإعمال والفكر وإجالة النظر .وعليه فان التفسير بيان معاني الألفاظ وما تدل عليه التراكيب جملة
هذا ما حدده كثير من العلماء لمعني التفسير والذي هو أول مراحل التفسير ألقراني ، غير أن تحديد دلالة اللفظ ألقراني يرجع فيها إلي أمور ثلاث وهو ما ذكره ابن القيم في كتابه ( أعلام الموقعين )
1 -القران نفسه
فإذا حدد القران معني للفظ في مكان آخر وجب الوقوف عند تحديد القران لمعني ذلك اللفظ
ففي قوله تعالي عما حرم ( ....والميتة والدم ولحم الخنزير ......الآية ) فكانت كلمة ميتة هنا مجملة فسرها القران الكريم في موضع آخر في قوله تعالي (والمنخنقة والموقوذة والمتردية والنطيحة وما أكل السبع ...... الآية ) المائدة
2 - السنة النبوية الشريفة
إذ أن بيانها هو بيان لهذه الدلالة و لا يكاد يخلو دين من الأديان من السنة سواء منها السماوية ام غير السماوية ، وذلك أن يكون بجانب النص الديني تفسير ممن نزل عليه هذا النص أو بيان له
3 - ما ورد من الشعر العربي عصر نزول القران
وهذا الذي اعتمد عليه الصحابة في تفسير بعض النصوص وترتب علي ذلك اختلاف في التفسير والأحكام
وهناك تتمة لهذا ( تحديد دلالة اللفظ ) وهو العرف
وهو ما تواضع عليه الناس فيما يتصل بالحكم نفسه وتصريفه ، ومن ذلك أن الفقهاء قرروا أن الأيمان كلها علي العرف ، فمثلا من حلف ألا يأكل الخبز ثم أكل القطايف فلا يحنث ،ومن حلف ألا يأكل الشواء ثم أكل البطاطس المشوية فلا يحنث

التأويل :

هو حمل اللفظ علي معني مرجوح لدليل يعضده سواء كان الدليل عقلي أو نقلي ، أو هو صرف اللفظ إلي معني آخر بدليل
واستعمل القران الكريم هاتين الكلمتين - تفسير وتأويل – غير أن استعماله لكلمة تأويل كان أكثر وأشيع ، واستخدمت كلمة تأويل في القران الكريم في
- الحديث المتشابهة
- في الرؤيا والأحلام
علي أن كلمة تأويل كانت لا تذكر في القران ألا حين يدق المعني ويحبل فلا تصل إليه إلا الإفهام والعقول الراجحة .
وقد ذكر الآمدي في كتابه ( الإحكام ) أن التأويل كان معمولا به في عصر الصحابة وظل العمل به حتى انقسم المسلمون
إلا إن الظاهرية ممن ينفون التأويل وكذلك كثير من الحنابلة ومنهم ابن تيمية ، وعليه فقد أوّل ابن تيمية التأويل بمعنيين: إما يراد به التفسير أو نفس المعني المدلول عليه بالنص وهو في هذا يعتمد علي ما ذكره الطبري إذ يقول القول في تأويل الآية ويستظهر من ذلك أن التأويل والتفسير لفظان مترادفان لمعني واحد .
ولان التأويل يعتمد علي التجوز والنقل ، والنقل في اللغة نوعان
1 - نقل بطريق التشبيه وهو الاستعارة
2 - نقل بطريقة التجوز
وهو خاص بالمجاز في اللفظة المفردة ، علي أن (المجاز المرسل ) ليس لأحد الحق في التصرف فيه إلا أصحاب اللغة الأولين
ولذلك هناك من ينكر المجاز المرسل أمثال ابن تيمية والظاهرية كما أن ابن القيم يسميه بالطاغوت الثالث
وابن تيمية يمنع المجاز في تأويل النص فقط وليس في اللغة وقد فسر ابن تيمية ذلك في كتابه ( الإكليل في المتشابه والتأويل )
والمجاز المرسل
وهو اللفظ المستخدم في غير ما وُضع له لعلاقة غير المشابهة.ويجب أن تكون هناك قرينة تمنع المعنى الأصلي للفظ
أو هو كلمة لها معنى أصلي لكنها تستعمل في معنى آخر على أن يوجد علاقة بين المعنيين دون أن تكون علاقة مشابهة،وتعرف تلك العلاقة من المعنى الجديد المستخدمة فيه الكلمة
مثال لذلك : " قبضنا على عين من عيون الأعداء" فلفظ "عين " هنا ليس المقصود منها العين الحقيقية وإنما المقصود منها الجاسوس، و القرينة التي تمنع المعنى الأصلي للفظ هنا أنهلا يمكن القبض على العين فقط دون بقية جسد الجاسوس ! وللمجاز المرسل علاقات متعددة أهمها
علاقة كلية: " يجعلون أصابعهم في آذانهم "حيث أطلق الكل وأراد الجزء. ومثل: شربت ماء النيل
علاقة جزئية: " فتحرير رقبة ". حيث أطلق الجزء وأراد الكل. ومثل: قال كلمة أغضبتني
علاقة محلية: " واسأل القرية ". أي اسأل أهل القرية. ومثل: سلمتُ على بلدتي وأنا عائدٌ مِنَ السفر.
اعتبار ما كان: " وآتوا اليتامى أموالهم ". باعتبار أنهم كانوا أيتاماً. ومثل: " إنه مَنْ يأتِ ربه مجرماً".
اعتبار ما سيكون: كأن يقولون لك في البيت: أهلاً يا دكتور. أي باعتبار ما سيكون. ومثل: زرعت اليوم شجرةً
ولان التأويل ينبغي أن يلجأ إليه لتوسيع إقامة النص ولتمكينه من الاحتكام فيما يجد من حياة وإحداث ، كان قول الراغب الأصفهاني إن الكتب الدينية أمس الحاجة إلي التأويل ، ومن هنا عني الفلاسفة المسلمين وعلي رأسهم ابن رشد بهذا الأمر فكتب كتابه ( فصل المقال ).
كما مقدمة ابن خلدون فيها مقالة عن التفسير وهي مقدمة يعتمد عليها .
مما سبق نستخلص أن القران الكريم خالف النحو والعربية في القواعد مثل الجزم والحذف والإثبات من غير أدوات جازمة أو أدوات نصب ومن أمثلة ذلك قوله تعالي ( مما تدعونا إليه مريب ) وكان القول (تدعوننا ) فحذفت النون بدون أداة ومثل قوله تعالي ( يغفر لكم ذنوبكم ) وقوله تعالي ( وان منكم لمن ليبطئن ) وكان القول لمن يبطئن ، وهناك مشكلات لغوية حار فيها علماء اللغة ووضعوا لها تفسيرات مختلفة مثل قوله تعالي ( إن هذان لسحران ) وقوله تعالي (والمقيمين الصلاة والمؤتون الزكاة ) والأمثلة في القران الكريم علي ذلك كثيرة ، ولهذا كان القران الكريم تطويرا للغة العربية وإثراء لها .
ورغم مخالفة القران الكريم لقواعد اللغة في بعض آياته إلا أن العرب في ذلك الوقت لم يقولوا بخطأ فيه أو تناقض ولم ينكر العرب أسلوبه ولم يطعنوا فيه بل فتنوا فيه وباسلوبه وكلامه و بهرهم ، وكان نصه معجزا لهم ،بل وتحداهم أن يأتوا بمثله لقوله تعالي في سورة البقرة ( وان كنتم في ريب مما نزلنا علي عبدنا * فأتوا بسورة من مثله ) وكان التحدي مقرونا بأنهم لن يستطيعوا لو حاولوا ذلك لقوله تعالي ( فان لم تفعلوا ولن تفعلوا * فاتقوا النار التي وقودها الناس والحجارة .... الآية ) وهذا التحدي لايزال قائما وحتى تقوم الساعة ، كما كان التحدي للإنس والجن معا لقوله تعالي ( قل لئن اجتمعت الإنس والجن علي أن يأتوا بمثل هذا القران * لا يأتون بمثله ولو كان بعضهم لبعض ظهيرا) الإسراء 88.
فلقد كان في القران الكريم إعجاز وإيجاز ، وهو ذلك الإيجاز في لغة الأعراب في البادية .
كما نقلهم القران الكريم إلي القرون السابقة وذكرهم بها ، وما كان بها من عبر وسير وإخبار وهو ما كان ليس عندهم بالأساطير ، فلقد وجدوا الاختلاف بينه وبين الأساطير السابقة التي يرونها .
والقران كتاب يختلف عن الكتب الاخري من حيث الإعداد ، فهو قران وهذا هو رأي أبو الاعلي المودودي ، والقران يجمع خصائص يختلف بها عن غيره لذلك قسم ابن خلدون الكلام إلي ثلاثة أقسام هي :
شعر ونثر وقران .
كما أن الخيال في القران غير موجود ،مخالفا بذلك كل الكتب ، ولهذا قال المسلمون أن ترتيب القران توقيفي لا دخل للبشر فيه .
ولهذا فسر القران الكريم بترتيبه الموجود من أول سورة إلي آخر سورة ولكن البعض قال أن تفسير القران يجب أن يكون علي صورة أبواب ، فظهر من ذلك كتب أحكام القران وقصص القران وما إلي ذلك .
كما فرقوا بين القراءة والقران وبناءا علي ذلك رويت القراءات الشاذة ، علما بأن القراءة التي تتفق مع خط المصحف منكرها كافر
وهذا القران الكريم فيه الهدي وفيه حكم الله كتاب لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه يقول عبد القاهر الجرجاني مبينا في القران ناحية الإعجاز ( أعجزتهم مزايا ظهرت في نظمه وخصائص صادفوها في سياق لفظه وبدائع راعتهم من مبادئ آيه ومقاطعها ومجاري ألفاظه ومواقعها وفي مضرب كل مثل ، ومساق كل خبر ، وصورة كل عظة ، وتنبيه وإعلام وترغيب وترهيب مع كل حجة ، وبرهان وصفة وبيان ) .
والقران الكريم حفظ اللغة العربية من الاندثار والتغير ويقول علماء اللغة ان القران الكريم استخدم ثلاثة رباع مفردات اللغة وهو ما لا يوجد في كتاب آخر .
كما حفظ القران الكريم بعض الكلمات من الاندثار علي سبيل المثال ما أتي في الآية الكريمة (ما جعل الله من بحيرة ولا سائبة ولا وصيلة ولا حام ) المائدة 103 .
هذا كتاب الله حبل الله المتين فلنتمسك به
________________________________________

http://www.attaweel.com/vb/showthread.php?t=31905


رتبت "أمنياتي " في طابور الدعاء وأرسلتها عاليا إلى السماء
واثقة بانها ستصبح يوما ما غيوما يُبللني مطرها بإذن الله



اللهم احرسني بعينك التي لا تنام واكنفني بكنفك الذي لا يرام
لا أَهْلَكُ وأنت رجائي كم من نعمة أنعمت بها عليَّ قلَّ عندها شكري
فَلَمْ تحرُمْني وكم من بلية ابتليتني بها قل عندها صبري فلم تخذلني
اللهم ثبت رجاءك في قلبي
واقطعني عمن سواك
حتى لا أرجو أحداً غيرك

يا أرحم الراحمين..



[/center]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الفرق بين التفسير والتأويل
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
http://www.almoumnoon.com/ :: {{{{{{{{{{منتديــات المؤمنيــن والمؤمنــات الشرعيــه}}}}}}}}}} :: المنتديات الشرعيه :: قسم المؤمنين الشرعي العام-
انتقل الى: