http://www.almoumnoon.com/
عن عبادة بن الصامت ، عن رسول الله - صلى الله عليه وعلى آله وسلم -
أنه قال :
من قتل مؤمنا فاغتبط بقتله لم يقبل الله منه صرفا ولا عدلا

فأتاهُ رجلٌ فَناداهُ : يا عبدَ اللَّهِ بنَ عبَّاسٍ ، ما تَرى في رجُلٍ قتلَ مُؤمنًا متعمِّدًا ؟ فقالَ : جَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا قالَ : أفرأيتَ إِن تابَ وعملَ صالحًا ثمَّ اهتَدى ؟ قالَ ابنُ عبَّاسٍ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، وأنَّى لَهُ التَّوبةُ والهُدى ؟ والَّذي نَفسي بيدِهِ ! لقَد سَمِعْتُ نبيَّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ يقولُ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، قاتِلُ مؤمنٍ متعمِّدًا ، جاءَ يومَ القيامةِ آخذَهُ بيمينِهِ أو بشمالِهِ ، تشخَبُ أوداجُهُ في قِبَلِ عرشِ الرَّحمنِ ، يلزمُ قاتلَهُ بيدِهِ الأخرى ، يقولُ : يا ربِّ سَل هذا فيمَ قتلَني ؟ وأيمُ الَّذي نفسُ عبدِ اللَّهِ بيدِهِ ! لقد أُنْزِلَت هذِهِ الآيةُ ، فما نسخَتها مِن آيةٍ حتَّى قُبِضَ نبيُّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ ، وما نَزل بعدَها مِن بُرهانٍ
الراوي: عبدالله بن عباس المحدث: أحمد شاكر - المصدر: عمدة التفسير - الصفحة أو الرقم: 1/552
خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح







http://www.almoumnoon.com/

-- قال صلى الله عليه وسلم وايم الله لقد تركتكم على مثل البيضاء ليلها و نهارها سواء “
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخولفيسبوك المؤمنون والمؤمنات
{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ
فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ }. ...
فهذه رسالة مختصرة إلى أهل الثغور في الشام،
وكما لهم حق النصرة فلهم حق النصيحة، فأقول:١
1--
عليكم بالاجتماع، فإن لم تجتمعوا على كمالٍ في الحق فلا تتفرقوا
بسبب نقص بعضكم، لا تفرقكم بدعة ومعصية فإنكم تقابلون كفرًا،
فقد اجتمع المسلمون على قتال العبيديين وقائدهم خارجي،
وقاتل ابن تيمية التتار ومعه أهل بدع.




٢---
بالفرقة تُهزم الكثرة، وبالاجتماع تنصر القلة، ولن تنتصروا حتى تقتلوا هوى النفس قبل قتل العدو، فالهوى يقلب موازين العداوات فتنتصر النفوس لهواها وتظن أنها تنتصر لربها،
وقليل الذنوب يُفرق القلوب، قال النبي ﷺ: (لتقيمن صفوفكم أو ليخالفن الله بين قلوبكم) لم يمتثلوا باستواء صفوف الصلاة فتسبب بانـحراف القلوب،
فكيف بانـحراف صفوف الجهاد ولقاء العدو، فإن اختلفت القلوب فالتمسوا سبب ذلك في سوء الأعمال .



3----

إنكم في مقام اصطفاء ومقام ابتلاء، فمن أعلى مراتب الجنة جُعلت لمقاتلٍ قاتل لله، وأول مَن تُسَّعَر بهم النار مقاتل قاتل لهواه .

٤)----
إياكم وحب الاستئثار بالأمر وقد حذّر النبي ﷺ من (الأثَرَة) فاجعلوا همّكم نصرة الدين لا صدارة حزب وجماعة .

٥) ----
لا تخدعكم الألقاب فتوالوا لها وتعادوا عليها، فالله لا ينظر إلى ألويتكم وراياتكم وأسماء جماعاتكم، بل ينظر إلى قلوبكم وأعمالكم،
لا تختصموا على اسمٍ فمهما بلغت أسماؤكم شرفاً فلن تكون أعظم شرفاً من كلمة (رسول الله) حيث محاها رسول الله بيده من صلح الحديبية
عندما نازعه المشركون عليها وذلك حتى يُمضي الحق وصالح الأمة .

٦)
----

ألقابكم اليوم لا تُفضّل أحد على أخيه ولا جماعة على أخرى وإن تنوّعت، فلا تسموا أنفسكم بأسماء فتجعلوا منها تشريعًا،
وولاءً وعداءً فإن كان منكم (أحرارًا) فليس البقية عبيدًا، أو (نصرة) فليس البقية خذلة، أو (دولة) فتقسموا الناس إلى تابعين أو مارقين،
فهذه أسماء ليس لكم منها إلا حروفها تتعارفون بها وتجمعكم لا تفرقكم، والعبرة بأعمالكم، فما ينفع (حزب الله) اسمه عند الله

٧)
 
لا يجوز لأحدٍ أن يجعل جماعته وحزبه قطبَ رحى الولاء والعداء، فلا يرى البيعة إلا له ولا يرى الإمارة إلا فيه،
ومن رأى في نفسه ذلك من دون بقية المسلمين فهو من الذين قال الله فيهم (إن الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعًا لست منهم في شيء)
قال ابن عباس لما قرأ هذه الآية: أمر الله المؤمنين بالجماعة، ونهاهم عن الاختلاف والفرقة، وأخبرهم
إنما هلك من كان قبلهم بالمراء والخصومات في دين الله
وبالاختلاف والتنازع يذهب النصر (ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم) قال قتادة: لا تختلفوا فتجبنوا ويذهب نصركم .
٨) ---
لا يصح فيكم اليوم وأنتم في قتال وجماعات أن ينفرد أحدٌ ببيعة عامة يستأثر بها ولوازمها عن غيره وإنما هي بيعة جهاد
وقتال وثبات وصبر وإصلاح ونـحو ذلك، ولا يصح من أحدٍ أن ينفرد بجماعة منكم فيُسمى (أمير المؤمنين) وإنما أمير الجيش
أو الجند أو الغزو، فالولايات العامة مردّها إلى شورى المؤمنين لا إلى آحادٍ منهم، والألقاب استئثار تفضي إلى نزاع وقتال
وفتنة وشر، وإنما صحت الولاية الكبرى من النبي ﷺ لأنه ليس في الأرض مسلم سواه ومن معه، وليس في
الأرض خير من نبي ولا أحق بالأمر منه، فلو استأثر فهو نبي لا يرجع لأحدٍ ويرجع إليه كل أحد .

9---- لا يضرب بعضكم رقاب بعضٍ، فاتقوا الله في دمائكم، واحذروا مداخل الشيطان في تسويغ القتل وتبريره فتأخذوا أحداً بظن العمالة أو التجسس
أو التخذيل فالله حذر من الظنون التي تفسد أمر الأمة وتفرق شملها (اجتنبوا كثيرًا من الظن إن بعض الظن إثم)
ولا تجوز طاعة أميرٍ في قتل مسلم معصوم ومن أُمر بحرام كقتل معصومٍ فلا تجوز طاعته ولا بيعته حتى بيعة قتال،
 ولو بايعه فبيعته منقوضة، ولا يجوز لأحدٍ أن يمتثل أمرًا ظاهره التحريم  حتى يتيقن من جوازه بعلمٍ وإن جهل سأل من يعلم،
حتى لا يلقى الله بدم أو مال حرام، فيُفسد آخرته بجهل أو تأويل غيره، فالله يؤاخذ كل نفس بما كسبت (كل نفس بما كسبت رهينةٍ)
ولا أعظم بعد الشرك من الدم الحرام .

تابع 9 ----

فقد صح من حديث ابن عمر، أن النبي ﷺ أمّر خالد بن الوليد إلى جذيمة فدعاهم إلى الإسلام، فلم يحسنوا أن يقولوا: أسلمنا، فجعلوا يقولون:

صبأنا، صبأنا، فأمر خالد بقتل أسراهم، فقال ابن عمر: والله لا أقتل أسيري، ولا يقتل رجل من أصحابي أسيره،

قال: فقدموا على النبي ﷺ فذكروا له صنيع خالد، فقال النبي ﷺ ورفع يديه: (اللهم إني أبرأ إليك مما صنع خالد) مرتين .

فقد عصوا خالدًا لما اشتبه عليهم الأمر، وهذا في دماءِ من الأصل فيه الكفر فكيف بدم من الأصل فيه الإسلام ؟!

10 ----

عند النزاع انزلوا إلى حكم الله كما أمر الله (وما اختلفتم فيه من شيء فحكمه إلى الله)
وقال: (فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر)
فالنزول عند حكم الله إيمان والنفرة منه نفاق، وإن اختلف اثنان أو جماعتان فليتحاكموا
إلى ثالث من غيرهم، دفعاً لتهمة المحاباة، فقد ورد في الحديث عنه ﷺ قال: (لا تجوز شهادة خصم ولا ظنّين)
وفي الحديث الآخر: (لا تجوز شهادة ذي غمر (عداوة) لأخيه، ولا مجرب شهادة،
ولا القانع (أي التابع) لأهل البيت، ولا ظنين في ولاء ولا قرابة)
وقد جاء معناه من طرق متعددة يشد بعضه بعضاً، وهذا في الشهادة وفي القضاء من باب أولى

١١)

احفظوا ألسنتكم فإن الوقيعة في أعراض بعضكم تزيد من أحقادكم على بعضكم، فما يزال الواحد واقعاً
في عرض أخيه حتى يمتلىء قلبه حقدًا وغلاً عليه فيُصدّق فيه ظن السوء ويُكذّب فيه يقين الخير .



١٢)
أحسنوا الظن بالعلماء ورثة الأنبياء واحفظوا قدرهم بالرجوع إليهم والصدور عن قولهم،
وأحسنوا الظن بهم واحملوا أقوالهم على أحسن المحامل، فمدادهم في نصرة الحق أثرها عظيم
وقد جاء عن جماعة من السلف (مداد العلماء أثقل في الميزان من دماء الشهداء)

13)

لا تُرحم الأمة إلا إذا تراحمت فيما بينها، ومحبة الله للمجاهدين ونصرته لهم معقودة
برحمتهم بالمؤمنين وتواضعهم لهم، وعزتهم على الكافرين، فإن من صفات المجاهدين
ما ذكره الله في قوله تعالى
: (فسوف يأتي الله بقوم يحبهم ويحبونه أذلة على المؤمنين أعزة على الكافرين يجاهدون في سبيل الله ولا يخافون لومة لائم).



ومن الله استمدوا النصر والعون هو المولى فنعم المولى ونعم النصير .



الشيخ عبدالعزيز الطريفي ١٧/ من ذي القعدة / ١٤٣٤ هـ
.

شاطر | 
 

 اخبار دولة الخلافة الإسلامية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3 ... 8 ... 14  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
محب السنة
عضو متميز وفعال ونشيط
عضو متميز وفعال ونشيط



مُساهمةموضوع: اخبار دولة الخلافة الإسلامية   4/11/2016, 2:32 pm

تذكير بمساهمة فاتح الموضوع :

الإخوة و الأخوات في المنتدى، السلام عليكم.
لم أجد تحت "منتدى المجاهدين و أهل الثغور" عنواناً مستقلاً لأخبار الدولة الإسلامية بل يلجأ الإخوة إلى فتح المواضيع المتعلقة بذلك في "قسم المجاهدين العام".
لذا أرجو من إدارة المنتدى التكرم و رفع هذا العنوان الى قسم خاص بالدولة الإسلامية فقط.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

كاتب الموضوعرسالة
محب السنة
عضو متميز وفعال ونشيط
عضو متميز وفعال ونشيط



مُساهمةموضوع: رد: اخبار دولة الخلافة الإسلامية   5/11/2016, 2:59 pm

بسم الله الرحمن الرحيم

حول كلمة البغدادي


كثُرت التعليقات المقروءة والمسموعة والمرئية على كلمة الأمير أبي بكر البغدادي – حفظه الله - الأخيرة والتي هي بعنوان {هذا ما وعدنا الله ورسوله} ، وأكثرها لا ترقى لمستوى الخطاب الذي جاء في أكثر من نصف ساعة مشحونة بقضايا كلية تناولت أزمة الأمة في عصرنا ، ولعل باختصار الكلمة وبيان ما فيها تتضح ملامح الصورة أكثر ..
إن اختيار العنوان له دلالة كبيرة ، فبعض الناس ظن بأن هذه الكلمة دلالة يأس واستسلام للواقع المرير ، ولكن العنوان {هذا ما وعدنا الله ورسوله} يدل على استشراف للنصر بعد الإبتلاء والزلزلة التي أحدثتها الأحزاب المحاصرة لمدينة الموصل ، فمن أراد معرفة دلالة هذا العنوان فعليه بقراءة آيات سورة الأحزاب (من الآية التاسعة حتى الآية السابعة والعشرين) لمعرفة سبب اختيار البغدادي لهذا العنوان ، فقد ذكر الله تعالى في هذه الآيات مواقف أربعة أصناف من الناس كانوا محاور هذه الغزوة :
الصنف الأوّل : جيش الأحزاب الكافر المحاصر للمسلمين ..
الصنف الثاني : المنافقون وموقفهم المخزي من هذا الحصار الخانق على الدولة الإسلامية ، وأكثر الآيات في بيان حقيقة المنافقين ..
الصنف الثالث : المؤمنون الموقنون بنصر الله تعالى ..
الصنف الرابع : أهل الكتاب ، وهزيمتهم على أيدي المؤمنين ..
هذه الآيات التي جاءت في سورة الأحزاب تجسّد حال الأمة اليوم في هذه المعركة المصيرية ضد الحملة الصليبية وأحلافها وأحزابها ، وقد تقرر تأريخياً أن النفاق لا يُطلّ برأسه إلا في حال ظهور ضعف المسلمين أو تكالب الأمم عليهم وتحزّبهم ، ففهي هذه الأوقات العصيبة من تاريخ الأمة يظهر النفاق وتظهر الردّة ويُعرف أهل الإيمان حقيقة ، فأوقات الإبتلاء هي لحظات تمحيص واختبار وصهر للشوائب المحيطة بأصل المعادن ، فيُعرف الذهب من الزرنيخ ، وتتمايز الصفوف ، ويكتشف الإنسان حقيقة إيمانه ودرجته التي ربما لم يكن يعرفها من قبل ، فلينظر أحدنا اليوم إلى قلبه وإلى فعله ليرى أين هو من هذه المعركة فيعرف حقيقة إيمانه ..

وهذا مختصر ما جاء في الكلمة :
1- بعد حمد الله والثناء عليه والصلاة على رسوله صلى الله عليه وسلم ، بدأ البغدادي خطابه بمقارنة بين وضع الدولة الإسلامية في الموصل ووضعها في المدينة إبان غزوة الأحزاب ، وأن فكرة الأحزاب الكافرة وحصارها للمسلمين قائمة ..
2- ثم استبشر بالنصر بذكر قصة فرعون مع بني إسرائيل ، وكيف أن النصر حليف أهل الإيمان وأصحاب الرسالات في كل زمان ، وربْطه الأحداث بالآيات هنا يستحق النظر والتأمل ..
3- ثم قرر أن الابتلاء ضروري لصفاء قلوب أهل الإيمان ..
4- ثم ذكر سبب حرب أهل الكفر لقاعدة المسلمين في نينوى ..
5- ثم خاطب أهل نينوى وجنود "الخلافة" والمهاجرين والأنصار وحثّهم على الثبات ..
6- ثم عاتب أهل السنة في العراق على عدم قيامهم بواجبهم تجاه أنفسهم ودينهم بعد أن رأوا أصناف الذل والمهانة على يد الرافضة ..
7- ثم خاطب عموم أهل السنة وبيّن حقيقة خيانة زعماءهم وحثهم على الخروج عليهم ، خاصة في جزيرة العرب حيث "آل سعود" الذين يشاركون في الحرب الصليبية ضد المسلمين في العراق والشام ، فحثّ على استهداف الأمراء والوزراء والعساكر والشرط والإعلاميين ..
8- ثم بيّن لأهل السنة أهمية الدولة الإسلامية في حفظ كرامتهم ودينهم ..
9- ثم شن هجمة شرسة على تركيا التي دخلت الحرب ضد الدولة الإسلامية تحت مظلة التحالف الصليبي ، وأمر جنده بحربها ..
10- ثم هاجم جماعة "الإخوان المسلمين" متهماً إياها بالكفر والردّة لرضاها بالدساتير والقوانين الكفرية ، وقتالها المجاهدين تحت الرايات الكفرية ..
11- ثم حث جنود الدولة على التزام طاعة الله تعالى ، ونقَل وصية الخليفة الراشد عمر بن الخطاب رضي الله عنه للصحابيّ الجليل سعد بن أبي وقّاص رضي الله عنه ..
12- ثم حث جند الدولة على الصبر والثبات في المعارك ، وحثهم على استرجاع ما فقدوه من الأراضي مستعينين بطاعة الله تعالى ، والتوبة والإنباة إليه ..
13- ثم حذّر جنود الدولة من النزاع والخلاف فيما بينهم ، وحذرهم من مخالفة أمراءهم في غير معصية ، وحثهم على الاجتماع والطاعة ..
14- ثم ذكّر الناس بامتداد الدولة الإسلامية إلى خراسان وبنغلاديش وأندونيسيا والقوقاز والفلبين واليمن وجزيرة العرب وسيناء ومصر والجزائر وتونس وليبيا والصومال وغرب أفريقيا ، وأمر هؤلاء بالاجتماع وعدم الفرقة ، وعلى الثبات والصبر ..
15- ثم خصَّ جند الدولة في سِرْت بكلمات : فأثنى عليهم وعلى جهادهم ..
16- ثمَّ حث المسلمين في كل مكان - إن لم يستطيعوا الهجرة إلى العراق والشام - أن يهاجروا إلى هذه المناطق حيث جنود الدولة الإسلامية ..
17- ثم ذكَر أسرى المسلمين وأوصاهم بالدعاء لتمكين الدولة الإسلامية من فكاك أسرهم ..
18- ثم أرسل برقية عزاء لجميع المسلمين لمقتل بعض القيادات في الدولة الإسلامية "وعلى رأسهم الشيخ أبي محمد العدناني والشيخ أبي محمد الفرقان رحمهم الله وأعلى في الفردوس مسكنهم" ، وقال بأن الخلافة لم تتأثر بمقتلهم ..
19- ثم ختم كلمته بالدعاء بالنصر للدولة الإسلامية ، وبهلاك أعداء الإسلام ..
هذا مختصر ما جاء في كلمة الشيخ أبي عمر البغدادي حفظه الله وأيّده بنصره ، وهي كلمات جميلة معبّرة قويّة مزلزلة ، وقد صدرت من قلب رجل واثق ثقة تامة بنصر الله تعالى ، ورغم هذا الحصار الشديد الخانق ، ورغم هذه الحشود وهذه الأسلحة الفتاكة ، إلا أن الشيخ البغدادي تكلّم بنبرة هادئة واثقة وكأنه هو الذي يحاصر أعداءه ..
البعض قال بأن هذه خطبة شرعية وليست كلمة سياسية ، وهذا جهل كبير بالشرع !! وهل السياسة إلا قال الله وقال رسوله صلى الله عليه وسلم !! إن الآيات التي ذكرها البغدادي في طي كلماته هي خطوط عريضة في السياسة الشرعية التي لا يعرف حقيقتها من يجهل الشرع ، واختيار البغدادي الحوْم حول معاني غزوة الأحزاب هو في حد ذاته رسالة سياسية قوية تُظهر مدى التفائل الذي في قلب هذا الرجل بنتيجة هذه المعركة ..
أما مسألة اليأس فهذه ليست في قاموس أهل الجهاد ، فهم بين أمرين لا ثالث لهما : إما النصر على الأعداء ، وهو النصر الأصغر في نظر كثير منهم ، وإما الشهادة ، وهي الظفر الأكبر عند أكثرهم ، فليس فيهم من تغيب عنه معاني قول الله تعالى {قُلْ هَلْ تَرَبَّصُونَ بِنَا إِلاَّ إِحْدَى الْحُسْنَيَيْنِ وَنَحْنُ نَتَرَبَّصُ بِكُمْ أَنْ يُصِيبَكُمُ اللهُ بِعَذَابٍ مِنْ عِنْدِهِ أَوْ بِأَيْدِينَا فَتَرَبَّصُوا إِنَّا مَعَكُمْ مُتَرَبِّصُونَ} (التوبة : 52) ، نحسب ذلك ولا نزكيهم على الله ..
كثير من الناس تسائلوا : لمَ يُعلن البغدادي الحرب على تركيا وآل سعود !! الجواب : هو لم يُعلن الحرب عليهم ، بل هم الذين أعلنوا الحرب عليه منذ البداية ، فآل سعود هم الذين مكّنوا لأمريكا من احتلال العراق ، وهم الذين أمدوا العبادي والمالكي بالمليارات وبالعتاد والطائرات ، وتركيا تشارك في الحرب على الدولة الإسلامية بقاعدة أنجرليك الجوية وبتدريب القوات العراقية الرافضية ومدّهم بالسلاح ، وقد دخل الجيش التركي مؤخراً داخل أراضي الدولة الإسلامية في الشام تحت مظلة القصف الجوي الصليبي وبمعيّة أعداء الدولة الإسلامية فاحتلّت أراضي الدولة ..
قرأت لأحد الفضلاء تغريدة تقول بأن أكبر أخطاء الدولة الإسلامية هو : استعداء الدول والجماعات لحربها ، ولعل من يقول ذلك يذكر لنا اسم دولة واحدة قاتلتها الدولة الإسلامية ابتداءً !! جميع هذه الدول والجماعات هي التي بدأت الدولة الإسلامية بالقتال ، على اختلاف في التفاصيل ، فالدولة الإسلامية في جهاد دفع منذ احتلال الأمريكان للعراق ، وليس هذا من باب إنكار "جهاد الطلب" المفروض على الأمة ، ولكنه من باب ذكر الحقائق ، وهذه الدولة ليست كبقية الجماعات كما يظن البعض ، بل هي دولة عزّة وأنفة وكرامة وقوّة لا ترضى بالضيم والذلّ والمهانة ، فمن حاربها : تحاربه ، ومن اعتدى عليها : تقاتله في عقر داره إن استطاعت ، فرسالتها أعظم من الإبقاء على رجالها ، رسالتها تكمن في إحياء مظاهر القوة والعزّة في الإسلام بعد اندثار ، وكثير من الناس لا يُدركون أهمية هذا الأمر بالنسبة للمسلمين في هذا الزمان ، فهذا من باب قول النبي صلى الله عليه وسلم : "سيد الشهداء حمزة بن عبد المطلب ، ورجل قام إلى إمام جائر فأمره ونهاه فقتله" (أخرجه الحاكم وحسّنه الألباني في صحيح الجامع 3675) ، لم يقل : داهنه أو صانعه ليبقي على حياته أخذاً بالرخصة ، فهذه مرتبة عظيمة مطلوبة في الشرع قام بها قادة عظام في الأمة خلّدهم التأريخ : كقادة الصحابة - رضوان الله عليهم - في حروب الردة وبداية حرب فارس والروم ، وكألب أرسلان ، ومحمود بن سبكتكين ، ويوسف بن تاشفين ، وقطز ، وبيبرس ، وغيرهم كثير رحمهم الله ..
البعض يشغب بكلام لا معنى له ، من قبيل : لماذا لم يذكر البغدادي "إيران" الرافضية في كلمته وذكر تركيا والسعودية وهم من أهل السنة ؟ أليس هذا دليل على أن الدولة الإسلامية صنيعة إيران !! هذا الكلام من السُّخف بمكان ، خاصة بعد كل هذه الأحداث ، وبعد قتل عشرات الآلاف من الرافضة في العراق وسوريا وبعد قتل مئات الضباط الإيرانين على يد الدولة الإسلامية ، ورغم ذلك نقول رداً على هذا القول السخيف : البغدادي لم يذكر فرنسا أو استراليا أو ألمانيا أو الأكراد أو الأردن أو قطر التي تنطلق منها الطائرات لقصف الدولة الإسلامية ، فهل هو عميل لهذه الدول !! تركيا دولة علمانية بشهادة حكومتها ، وآل سعود موالون للصليبيين بشهادتهم ، فهل هؤلاء من أهل السنّة !! ثم أليس في ذكر الرافضة ذكر لإيران ، أم أن إيران صارت من أهل السنة كما تركيا وآل سعود !! هل عميل إيران ينقل كلمات الخليفة الراشد "عمر بن الخطاب" رضي الله عنه !! مثل هذه السخافات ينبغي أن يستحي من ذكرها من له ذرّة عقل أو حياء ، ومن صدقها فلا عقل له ، ومثلها قولهم : الدولة الإسلامية بعثية أو خارجية ، فهذا لم يعد ينطلي على أكثر الناس لظهور بطلانه ..
أما المآخذ على كلمة البغدادي - حفظه الله – فثلاثة :
المأخذ الأول : إطلاق الألفاظ في حق جماعة الإخوان المسلمين .. لا اعتراض على تكفير من يقاتل المسلمين تحت راية كافرة ويظاهر الكفار على قتال المسلمين أو يرضى بتحكيم غير شرع رب العالمين .. أما بقية الأفراد أو بقية الجماعة فلا ينبغي إدخالهم في هذا التعميم ، فليت الشيخ قيّد وخصّ من يرى ردتهم وذكر العلّة بوضوح كما فعل مع الجماعات المقاتلة في الشام حيث قال "وسط خيانة الفصائل المرتدّة المنشغلة بقتال الدولة الإسلامية ، والساعية لإزاحة حكم الله من الأرض في سبيل مصالح أسيادهم وداعميهم من دول الكفر" (إنتهى) ، فهذا القيد جيّد لو استخدمه الشيخ البغدادي في حق الإخوان بدل الإطلاق ، فليس كل من ينتسب إلى الإخوان مثل بعض قادة إخوان العراق وتونس وليبيا والشام ، فالبقية : باقون على إسلامهم ، فلا ينبغي تعميم التكفير في حقهم ..
هناك الكثير ممن هم ليسوا من الإخوان - ممن ينتسبون لأهل السنة - ويقاتلون المجاهدين تحت راية الصليب ، فالتعميم هنا يقتضي تكفير جميع أهل السنة لكون بعض من ينتسب إليهم يقاتل تحت راية كفرية ، فمسألة التعميم هذه تخلق الكثير من المشاكل ، والصحيح أن نفرّق بين هؤلاء على أساس أفعالهم وراياتهم وليس انتمائهم الإسمي ، ذلك أن أهل السنة لا يرضون أن يقاتل من ينتمي إليهم تحت راية الصليب ، وكذلك الإخوان لا يرضى كثير منهم أن يقاتل من ينتمي إليهم تحت راية الصليب أو الرفض ، وكثير منهم أنكروا على رباني وسياف القتال تحت راية أمريكا ، وكثير منهم أنكر على البعض قتالهم المجاهدين تحت راية أمريكا في العراق ، والحقيقة أن التفريق فيه مصلحة كبيرة للمجاهدين ، كما أن التعميم فيه مفاسد كثيرة ، من أهمها : وقوف الجميع في موقف دفاع ضد المجاهدين ..
الثاني : الدعوة لاستهداف العساكر والشرطة في جزيرة العرب ، فهذا لا يكون على إطلاقه .. كثير من هؤلاء مسلمون ، حتى الإعلاميون أكثرهم مسلمون ، أما من ثبتت ردّته - وهؤلاء قلة قليلة مشهورة معروفة - فلا بأس ، ولكن ينبغي استهداف رؤوسهم المعروفين المشهورين بالردّة عند الناس ، فهذا سيزيد من رصيد الدولة الإسلامية في جزيرة العرب ، بعكس استهداف الجنود والعساكر : فآل سعود يتمنون هذا ويطمعون فيه لتشويه صورة الدولة الإسلامية .. الصحيح في هذا كله : أنه من اشتهر منهم بحرب الإسلام والمسلمين ودعى للكفر واستهزأ بالدين وعرفه العامة والخاصة وأبضغوه وعادوه وتمنّوا هلاكه : فلا بأس بقصده ، أما غيرهم ، فضرر استهدافهم أكبر من نفعه ..
الثالث : قال تعالى {ادْعُوهُمْ لآبَائِهِمْ هُوَ أَقْسَطُ عِنْدَ اللهِ} (الأحزاب : 5) .. نسبة "آل سعود" إلى "آل سلول" إجحاف بـحق "آل سلول" الذين منهم الصحابي الجليل "عبد الله بن عبد الله بن أبيّ" .. "آل سعود" يعودون إلى بني حنيفة (رهط مسيلمة الكذاب) ، قاله ابن بشر في إحدى رواياته ، وابن عيسى ، وصرّح به عبد الله بن عبد الرحمن آل سعود شقيق الملك عبد العزيز (ذكره العجلاني) ، وآل سعود قبل هذه التسمية كان يطلق عليهم "آل مقرن" نسبة إلى مقرن بن مرخان جد الإمام محمد بن سعود (انظر تاريخ المملكة العربية السعودية لعبد الله الصالح العثيمين) أو "المُريْدي" نسبة إلى مانع المريدي ، وممن صرح بأن آل سعود من بني حنيفة : الشيخ عبد الله البسام رحمه الله في كتابه "علماء نجد خلال ثمانية قرون" (ذكره في ترجمة الإمام محمد بن عبد الوهاب) ، وكذلك أشار إليه الشيخ طاهر بن صالح الجزائري في تذكرته فقال "ويُذكَر أنهم [آل سعود] من بني حنيفة ، ثم من ربيعة ، والله أعلم" (انتهى) ، وهذا ما قرره مؤلِّفا كتاب "نسَب آل سعود" الذي أخرجته دارة الملك عبد العزيز ، فآل سعود من بني حنيفة ثم من ربيعة الذين قال قائلهم "كذّاب ربيعة أحبّ إلينا من صادق مُضر" ، وكذلك يقول أتباع "آل سعود" اليوم من الجامية وغيرهم : "كذاب آل سعود أحب إلينا من صادق العلماء والمجاهدين" !! فنسبة آل سعود إلى "آل سلول" تشريف لآل سعود بعكس مراد قائله ، والصحيح أن ننسبهم إلى بني حنيفة رهط مسيلمة الكذاب ، فهذا هو نسبهم وأصلهم ..

اللهم أعز الدولة الإسلامية بالإسلام ، وأعز المسلمين بالدولة الإسلامية ، واحفظ جنودها وقادتها وانصرهم على أعداء الدين يا رب العالمين .. اللهم فك حصار حلب والموصل والرقة وغزّة وجميع ديار المسلمين .. اللهم وحّد صفوف المجاهدين واجمع شملهم وشتّت شمل أعدائهم واجعل الدائرة على من حارب دينك وآذى أولياءك يا قويّ يا متين ..

والله أعلم .. وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم ..
كتبه
حسين بن محمود
3 صفر 1438هـ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محب السنة
عضو متميز وفعال ونشيط
عضو متميز وفعال ونشيط



مُساهمةموضوع: رد: اخبار دولة الخلافة الإسلامية   5/11/2016, 3:04 pm





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محب السنة
عضو متميز وفعال ونشيط
عضو متميز وفعال ونشيط



مُساهمةموضوع: رد: اخبار دولة الخلافة الإسلامية   5/11/2016, 3:48 pm

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محب السنة
عضو متميز وفعال ونشيط
عضو متميز وفعال ونشيط



مُساهمةموضوع: رد: اخبار دولة الخلافة الإسلامية   5/11/2016, 3:49 pm

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محب السنة
عضو متميز وفعال ونشيط
عضو متميز وفعال ونشيط



مُساهمةموضوع: رد: اخبار دولة الخلافة الإسلامية   5/11/2016, 3:51 pm

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محب السنة
عضو متميز وفعال ونشيط
عضو متميز وفعال ونشيط



مُساهمةموضوع: رد: اخبار دولة الخلافة الإسلامية   5/11/2016, 3:52 pm

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محب السنة
عضو متميز وفعال ونشيط
عضو متميز وفعال ونشيط



مُساهمةموضوع: رد: اخبار دولة الخلافة الإسلامية   5/11/2016, 3:54 pm





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محب السنة
عضو متميز وفعال ونشيط
عضو متميز وفعال ونشيط



مُساهمةموضوع: رد: اخبار دولة الخلافة الإسلامية   5/11/2016, 4:20 pm





















الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محب السنة
عضو متميز وفعال ونشيط
عضو متميز وفعال ونشيط



مُساهمةموضوع: رد: اخبار دولة الخلافة الإسلامية   5/11/2016, 4:48 pm


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محب السنة
عضو متميز وفعال ونشيط
عضو متميز وفعال ونشيط



مُساهمةموضوع: رد: اخبار دولة الخلافة الإسلامية   5/11/2016, 4:50 pm

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محب السنة
عضو متميز وفعال ونشيط
عضو متميز وفعال ونشيط



مُساهمةموضوع: رد: اخبار دولة الخلافة الإسلامية   5/11/2016, 5:07 pm

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محب السنة
عضو متميز وفعال ونشيط
عضو متميز وفعال ونشيط



مُساهمةموضوع: رد: اخبار دولة الخلافة الإسلامية   5/11/2016, 6:12 pm



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محب السنة
عضو متميز وفعال ونشيط
عضو متميز وفعال ونشيط



مُساهمةموضوع: رد: اخبار دولة الخلافة الإسلامية   5/11/2016, 6:14 pm




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محب السنة
عضو متميز وفعال ونشيط
عضو متميز وفعال ونشيط



مُساهمةموضوع: رد: اخبار دولة الخلافة الإسلامية   5/11/2016, 6:17 pm

نشرة أخبار الدولة الإسلامية
إذاعة البيان
السبت 05 صفر 1438
MP3 - PDF - DOCX
https://archive.org/details/ar05Safar
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محب السنة
عضو متميز وفعال ونشيط
عضو متميز وفعال ونشيط



مُساهمةموضوع: رد: اخبار دولة الخلافة الإسلامية   5/11/2016, 6:19 pm

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محب السنة
عضو متميز وفعال ونشيط
عضو متميز وفعال ونشيط



مُساهمةموضوع: رد: اخبار دولة الخلافة الإسلامية   5/11/2016, 6:27 pm






لم أضع صور الأشلاء لأني أعتقد أن الفكرة وصلت Smile
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محب السنة
عضو متميز وفعال ونشيط
عضو متميز وفعال ونشيط



مُساهمةموضوع: رد: اخبار دولة الخلافة الإسلامية   5/11/2016, 6:31 pm

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محب السنة
عضو متميز وفعال ونشيط
عضو متميز وفعال ونشيط



مُساهمةموضوع: رد: اخبار دولة الخلافة الإسلامية   5/11/2016, 6:37 pm

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محب السنة
عضو متميز وفعال ونشيط
عضو متميز وفعال ونشيط



مُساهمةموضوع: رد: اخبار دولة الخلافة الإسلامية   5/11/2016, 6:43 pm



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
a7lasadiyar
عضو مشارك وفعال
عضو مشارك وفعال



مُساهمةموضوع: رد: اخبار دولة الخلافة الإسلامية   5/11/2016, 6:56 pm

تمنيت لو كنت وضعت تعليقك على كلمة امير المومنين ابي بكر البغدادي مفردة لوحدها لان هناك من سيرد على بعض ما جاء فيها فتفسد الغرض الذي من اجله انشات هذا الموضوع وهو نقل الاخبار ونحثك على اكماله فلك اجر على ذلك ان شاء الله 
اقول لك تفتح الباب للنزاع فهذا باب شر لان الاختلاف في الاراء لا بد ان يؤدي الى الخصومة واضعاف الصف وكلمة امير المومنين هي الفاصلة في المسائل الخلافية ان كانت كذلك وهي ليست كذلك
لو ادخلتنا في متاهة من يقع عليه الكفر ومن لا يقع فلن ننتهي وفي الاخير ستميع القضية 
نحن كنا نتوقف في شيوخ اخوان الشياطين مثل وجدي غنيم ولكن بعد هذه الكلمة كاناها ايقظتنا من الغفلة فنقول ان وجدي غنيم وامثاله كفار 
الدولة واضحة في فكرها ولا تخشى احدا غير الله وبهذا سننتصر هذا العامي الذي تتكلم عنه هل راى مظاهر ة الاخوان للكفار على المسلمين وهل راى الشرك في التشريع وغيره بماذا تعذره 
اسامة بن لادن رحمه الله في غزو العراق كان يقول لو اعان احد الكفار بنصف كلمة كفر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محب السنة
عضو متميز وفعال ونشيط
عضو متميز وفعال ونشيط



مُساهمةموضوع: رد: اخبار دولة الخلافة الإسلامية   5/11/2016, 7:02 pm

الحرب الإعلامية على الدولة الاسلامية.. طرق ووسائل وأساليب التضليل والتشويه

الحمد لله رب العالمين حمداً كثيراً طيباً مباركاً فيه لا ابتداءَ له ولا انقطاعَ، باقياً بقاء وجهك الكريم يا رب العالمين، والصلاة والسلام على سيد المرسلين محمد بن عبد الله المبعوثِ بين يديّ الساعة رحمة للعالمين؛ وبعد:
مع اشتداد المعارك الحربية والسياسية والاجتماعية في ساحات الثغور وسقوط القتلى والجرحى وتراجع التأثير السياسي والمعنوي على الجماهير ذات الصلة، وتغيُّر الأنماط الاجتماعية إلى سلوك يبغضه القائمون على الدعاية والحرب النفسية؛ تلجأ الحكومات والأحزاب السياسية والهيئات الاجتماعية في المجتمعات التي لا تحتكم إلى شريعة الله المنزلة على نبيه محمد صلى الله عليه وسلم إلى ممارسة سياسة التضليل الإعلامي بما فيها من كذب وافتراء للتأثير على الرأي العام وخلق صورة ذهنية تساعدهم في تحقيق أهدافهم.
وتندفع تلك الجهات نحو تضليل جمهورها المؤيد لها قبل المعارض، لأن أهدافها غالباً ما تكون غير مقبولة في نفوس المتلقّين (القُرّاء، المستمعين، المشاهدين) إلا بالتزيين والتلبيس الشيطاني.
وتندرج تحت سياسة التضليل الإعلامي أساليب عديدة، تزداد وتنقص مع تطور علم الاتصال الذي يندرج تحته علم الإعلام الحديث، إذ أن نظريات هذا العلم ليست ثابتة وتطرأ عليها تغييراتٌ بناءً على البحوث والدراسات التي تُجريها الجهات المتخصصة.

وترتكز سياسة التضليل الإعلامي في عملها على ركائز أساسية من أهمها:

1- التحريف الإعلامي ويعبر عنه أيضاً بالتضليل الإعلامي.
2- الدعاية.
3- الحرب النفسية.

التحريف أو التضليل الإعلامي:
يُراد منه حرف وتحويل المعلومات عن مؤدَّاها الطبيعي ومسارها الحقيقي؛ بغرض التأثير على الرأي العام الذي لا يتحقق بسير المعلومات في اتجاهها الطبيعي؛ لذلك تلجأ شياطين وسائل الإعلام إلى التحريف والتضليل وليِّ أعناق المعلومات حتى تتلاءم مع الأهداف التي وضعتها الجهات الداعمة والمسيطرة والمالكة للمؤسسات الإعلامية.
ومن أساليب التضليل أو التحريف الإعلامي:

– التحريف:
وهذا العملُ احترافُ أهل الكتاب من اليهود والنصارى “أَفَتَطْمَعُونَ أَن يُؤْمِنُواْ لَكُمْ وَقَدْ كَانَ فَرِيقٌ مِّنْهُمْ يَسْمَعُونَ كَلاَمَ اللّهِ ثُمَّ يُحَرِّفُونَهُ مِن بَعْدِ مَا عَقَلُوهُ وَهُمْ يَعْلَمُونَ” (75) سورة البقرة.
ومن أمثلة ذلك ما تقوم به قناة الجزيرة الفضائية من تحريف لكلمات قادةِ الدوله الإسلامية بالقصِّ والحذفِ. وآخر ما جاء به الأفاقون في الجزيرة الافتراء على الشيخ ابو محمد العدناني رحمه الله بأنه يوجه دعوته لتنظيمه حسب ادعائهم الكاذب.

– التكتيم أو التعتيم:
تعمد وسائل الإعلام إلى إخفاء المعلومات التي يؤدي نشرها إلى تعذر أو صعوبة في تحقيق أهدافها المرسومة لها؛ كمثل أنباء المعارك التي توقع الخسائر الفادحة في صفوف المليشيات الرافضيه والبشمركه
فبالنظر إلى تقارير العدو الصليبي، والتي تشير إلى وقوع أكثر من 23 عملية مثلا، لا نشاهد منها شيئاً، ونسمع عن حصيلة أكثر عدد قتلى دون أن نكون تلقينا معلومات عن العمليات التي أوقعتهم، لأن ذلك من شأنه أن يرفع المعنويات، فمئة خبرٍ -مثلاً- عن عمليات يمكن أن يحدث انقلابا في الرأي العام لصالح المجاهدين، في حين أن خبراً واحداً عن إحصائية القتلى يمر سريعاً في الأذهان، فكما أسلفنا الإعلام جهد تراكمي.

– التنكير:
يقوم الكاتب بصياغة الأخبار والمعلومات بصيغة المبني للمجهول، أو ما يسمى كذا، أو ما يطلق على نفسه كذا، أو المدعو فلان بن فلان، بحيث يظهر الشخص أو الجهة مدار الحديث نكرة وكأن الناس لا يعرفونها، وكأنها جهة وهمية غير واقعية وتطلق على نفسها ألقابا لا تحق لها؛ فمثلا تقول قناة الحرة الفضائية (ما يسمى بالدولة الإسلامية)، أو (ما يسمى بالمتحدث باسم الدوله الإسلامية)…

– التهويل أو التضخيم:
يسعى العدو جاهداً لخلقِ صورة نمطية لنفسه تجعل منه قوة خارقة عبر التهويل من قدراته العسكرية ومستوى أسلحته وتطورها، وبث الأكاذيب عن المعارك التي يخوضها الجنود في الميدان؛ مثالُ ذلك الحديثُ عن الأسلحة التي تخترق الجبال، والحديث عن أسلحة بيولوجية تستهدف العرب دون غيرهم.

– لفت الأنظار:
عند وقوع أحداث كبيرة تهدد تحقيق الأهداف المرسومة تلجأ وسائل الإعلام إلى أسلوب لفت الأنظار، بحيث تغير مجرى الحديث وتسلط الأضواء على متعلقات أخرى غير أصل المعلومات، لتحصر التفكير فيما يخفف من الآثار المترتبة على الأحداث الواقعة.

– التخويف (الإرجاف):
يسبق التخويفُ أو الإرجافُ عادةً العمليات العسكرية الكبرى التي تنفذها الجيوش، كما أن التخويف مستمر بالتهديد والتلويح باستخدام القوة لمنع فعل ما أو دفع إلى فعل ما.

– التجاهل:
يحب الجمهور أن تتفاعل المؤسسات والهيئات والشخصيات مع القضايا التي يهتمون بها ويحتاجون إلى معرفة معلومات عن الجهات المتعددة ومواقفها المتلاقية والمختلفة إزاء تلك القضايا، وهنا تعبث وسائل الإعلام الممارسة للتضليل الإعلامي بالأمر وتتجاهل المواقف التي يعرقل نشرها تنفيذ أهدافها الرامية إلى التأثير في الرأي العام بشكل معين.

– الكذب أو التشويه:
عندما تعجز وسائل الإعلام المعادية عن تحقيق مرادها بالتأثير في الرأي العام، تلجأ إلى التشويه ونشر الأكاذيب وتلفيق الأخبار غير الحقيقية.

– قلب الصورة:
عند وقوع جريمة مخجلة تضرّ بالصورة العامة، تذهب وسائل الإعلام المعادية إلى قلب الصورة؛ بحيث يجعل من نفسه الضحية ويجعل من الضحية مجرم، أو يرتكب الجريمة ويرمي بها بريئاً..

– الإثارة:
عندما يثير أمر ما اهتمام المتلقي فإنه يظل مشدوداً إلى معرفة التفاصيل والمزيد طالما يشعر بالإثارة النفسية، وتحت تأثير الإثارة يسمع ويقرأ ويشاهد جميع المعلومات الواردة إليه، وتصاغ المعلومات بشكل تسلسلي على هيئة قصة، ويرش الملح الذي هو عبارة عن الكشف أنها جديدة وتنشر لأول مرة مثلاً، أو أنها جاءت في وثائق عثر عليها في مكان ما.

– الإيهام والتدليس:
تبث وسائل الإعلام الوهم وتدلس على المتلقين من خلال استخدام ألفاظ تحمل معان متعددة أو تتلاعب بالألفاظ ليتوهم المتلقي بأمور غير صحيحة، ويبقى موقفها سليما، أو تعمل على منح نفسها المصداقية، تمارس وسائل الإعلام التدليس على المتلقين وتقوم بإيهام الجمهور أنها تأتي بالأخبار من مصادرها الأصلية، بحيث يظن القارئ أو المستمع أو المشاهد أن الوسيلة الإعلامية حصلت على المعلومات من مصدرها الأصلي.

– التخليط أو إثارة البلبلة:
من أهم موانع اتخاذ المواقف الحاسمة هو ضبابية الأوضاع واختلاط الأمور، وهذا ما تمارسه وسائل الإعلام المعادية لتحقيق مآربها، وتصنع حالة من البلبلة وخلط الأمور من خلال تضارب الأنباء ونشر المعلومات والأخبار التي يكذب بعضها بعضاً في الزمن الواحد، أو التي تكون غير مؤكدة.

– دس السم في العسل:
وهذه أخطر الأساليب المستخدمة في التضليل الإعلامي وهي طريقة إبليس -عليه لعنة الله- عندما وسوس لأبوينا ليأكلوا من الشجرة التي نهيا عنها، فقد أخذ يزين لهما الفعل وقاسمهما أنه من الناصحين. فتأتي وسائل الإعلام التي تمارس دس السم في العسل وتصنع الخبر على أسس سليمة، وتضع فيه ما نسبته 90-95% من الصدق والحقائق الدامغات بينما تدس فيما تبقى السم الزعاف.

– التكرار:
من الثوابت في النظريات الإعلامية أن الإعلام يحقق نتائج إيجابية لصالح المخططات الإعلامية بجهود تراكمية يرفد بعضها بعضا، ويتأتى ذلك من خلال تكرار الرسالة الإعلامية بوسائط متعددة ووسائل مختلفة وعلى ألسنة شخصيات وجهات متعددة التوجهات.

– التهوين أو التقليل:
يحتاج القائم بالدعاية إلى التهوين والتقليل من شأن الأخطار التي تحدق بجماعته، ويوهم المتلقين بأن تلك الأخطار الكبيرة وكأنها لا تضرّه ولا تؤثر فيه، تماما كما يفعل الشيطان الملتبس بالإنسان عندما تقرأ عليه آيات الرقية الشرعية وآيات من القرآن في بداية أمره، ولو شددنا عليه أكثر فإنه يبدأ بالصراخ والعويل حتى يغادر الجسد.

– السخرية:
من أهم أسباب الهزيمة هو الشعور النفسي بعظمة العدو، لذلك يلجأ القائم على الدعاية الممارس لسياسة التضليل الإعلامي إلى السخرية من العدو (مبدأ هام من مبادئ الدعاية) لأن ذلك يقلل من حجم الشعور بالرهبة من العدو ويساعد في مواجهته على صعد مختلفة.

– عرض الحقائق:
إنّ الاستمرارَ في التضليل الدائم، وبالأساليب المذكورة سابقا، يمكن أن يؤدي مع مرور الوقت إلى فقدان جمهور المستهدفين الثقة في الرسالة الإعلامية الواردة إليهم من الجهة القائمة بالتضليل، وبذلك يفقد مصداقيته، وبالتالي تأثيره في الرأي العام، لذلك فإنه بحاجة بين الحين والآخر إلى عرض الحقائق كما هي بدون شوائب، وطبعاً ينتقي منها ما يناسب أهدافه الموضوعة مسبقاً.

* هذه أساليب يمكن القول بأنها دعائم أساسية للتضليل أو التحريف الإعلامي كسياسة متبعة في وسائل الإعلام الرأسمالية الديمقراطية التي تعتمد التضليل لتحقيق أهدافها وذلك لتيقنها أنها تعمل عكس الحقيقة وأن الحقيقة تحول دون نجاحها في إقناع الناس برسالتها الإعلامية.

– الاستخفاف أو الاستغفال:
يعد الاستخفاف من أهم أسباب تجرأ وسائل الإعلام على ممارسة الدعاية وقلب الحقائق واستخدام أساليب التضليل الإعلامي المتعددة؛ إذ أن المتلقين الذين يدققون في الرسائل الإعلامية سيتوصلون بمتابعة تراكمية لها مع شيء من التركيز الواعي إلى أنهم يتعرضون إلى دعاية موجهة وسيكتشفون أنهم لا يتلقون معلومات مجردة يمكن الاعتماد عليها في التحليل وبناء المواقف؛ وتعد هذه الشريحة من فئة المتلقين قليلة بل ونادرة فالغالبية يطلقون القياد لوسائل الإعلام ويتلقون منها المعلومات دون تركيز أو تدقيق فتستغل هذه الصفة الذميمة في متابعيها وتلقي بالكلمات التي تحمل تناقضا بينا أو خفيا؛ وتلقي بالمعلومات التي إذا قورنت مع غيرها في نفس الخبر أو أخبار أخرى فإنها لا تستقيم في الوعي.

– برمجة اللغة العصبية:
تعتمد هذه الركيزة على الفهم النفسي العصبي للكلمات والعبارات التي يسمعها أفراد الجمهور المستهدف، وتندرج تحتها الصورة والصوت والمكتوبات بحيث تدفعه دفعا نحو الفهم الذي يقصد القائم على التحرير والإخراج في الوسيلة الإعلامية ؛ بمعنى أنك لو قلت لشخص ما ((أداؤك رائع ويستحق التقدير)) يتأثر بشكل معين، ولو قلت لذات الشخص على ذات الفعل ((أداؤك سيء وتستحق التوبيخ)) يتأثر بشكل مختلف، ويفصل في ذلك مدى وعي الشخص ومدى ثقته بنفسه وبأدائه ومدى صبره واحتماله واقتناعه بحسن فعله، هذا في حال كانت برمجة اللغة العصبية تتحدث عنه شخصياً، فكيف الحال إذن سيتأثر تجاه أشخاص وجماعات يتعرّف عليها من خلال ما تبثه وسائل الإعلام ورسائلها الإعلامية المضللة؟.

الدعاية:
يقصد بالدعاية عمليات نشر معلومات باتجاه معين من جانب فرد أو جماعة، في محاولة منظمة للتأثير في الرأي العام وتغيير اتجاه الأفراد والجماعات، باستخدام وسائل الإعلام والاتصال بالجماهير.
وتعرف الدعاية بأنها «استخدام أي وسيلة من وسائل الإعلام العامة أو الشعبية بقصد التأثير في عقول وأفراد جماعة معينة أو عواطفهم، من أجل تحقيق غرض عام معين، سواء كان هذا الغرض عسكرياً أمِ اقتصادياً أمْ سياسياً، وذلك في إطار خطة منظمة».
والدعاية في عرف الإعلاميين مليئة بالأكاذيب، وهي عدوة الحقيقة، وإنما بناها أصحابها وفقاً للنظام الديمقراطي لأنهم زعموا أن رأي الفرد له أهميته، والمسؤولية الاجتماعية تقع على عاتق الجماعات، ولذلك فإنهم يريدون أن يظهروا بمظهر حضاري يجذب أصحاب الثقافات التي تتخبط في الظلمات ليعتنقوا دينهم، ولكنهم اختلقوا الدعاية التي بها يؤثرون في الرأي العام اعتماداً على التزيين والتشويه بحسب الحاجة.

خصائص الدعاية:
– نشاط تخاطبي يمكن أن يشمل كافة مقومات النشاط التخاطبي ومكوناته.
– تعرض معلوماتٍ وتنشر أفكاراً وآراءً معينة بعد إعدادها جيداً وتحريف مضمونها وشكلها بطريقة تخدم أهداف الدعاية.
– هي تعبير ذاتي يتجسد فيها شخصية الجهة القائمة بالدعاية ولا تعتمد الموضوعية في رسالتها.
– تسعى الدعاية إلى تحقيق أهداف مدبرة ومحددة ومستهدفة ومحسوبة، تتمثل بالأساس في التأثير المتعمَّد في المعلومات والآراء والاتجاهات والمعتقدات والسلوك، وذلك في الاتجاه الذي تستهدفه الجهة القائمة على الدعاية.
– تتسم بأنها فن التأثير والسيطرة والإلحاح الذي يسعى إلى الترغيب في قبول وجهات نظر الجهة القائمة على الدعاية وآرائها وأفكارها ومعتقداتها.
– تخلق الدعاية حالة من التشتت الذهني والغموض الفكري تسمح بتسهيل الاقتناع بالفكرة المعروضة، وهو ما لم يمكن تحقيقه لو تُرِكَ الفرد يطوِّر منطقه الذاتي تلقائياً دون ضغط معنوي أو توجيه فكري ناتج عن الدعاية.
– تتسم أيضا بأنها فن إقناع الآخرين لسلوك اتجاه معين تحت تأثير الأفكار الدعائية.

المبادئ الأساسية للدعاية الإعلامية (سبعة مبادئ):
(1) الدعاية تستخدم هجومية اعتدائية، ويجب أن يكون هدفها الأشخاص دون الموضوعات، وتحشد كل جهودها ضد الأشخاص، لأن ذلك يبسّط ويسهّل المسألة، ولأن معالجة الموضوعات والأفكار أمر معقّد والتعقيد لا يفيد الدعاية.
(2) الدعاية يجب أن تكون مخفية مموّهة حتى تنجح في تحقيق أهدافها.
(3) يجب أن تستند الدعاية إلى المعلومات ذات القيمة وإلى المعرفة الدقيقة بمجريات الأمور، ويجب أن تـتـسق تماماً مع الاتجاهات السياسية والثقافية والعسكرية والاقتصادية والعاطفية للجمهور المستهدف.
ومن أهم مقومات التنسيق التام: المعرفة الدقيقة بلغة الخصوم أو المستهدفين، وحتى إجادة اللكنة التي يتحدثون بها، فضلاً عن اللغة، وهو ما نشاهده في قنوات مثل الحرة الأمريكية وروسيا اليوم والتلفزيون الإسرائيلي التي تتحدث بلغة عربية فصيحة ولكنة عربية متقنة.
(4) لا يصح أبداً أن تظهر الدعاية وكأنها تخلق موضوعات جديدة، ولكنها تعنى بالموضوعات القائمة وتعالجها وفقا لأهداف الدعاية.
(5) صيغة الدعاية مرنة تجعلها قادرة على ملاحقة التطورات اليومية، وتبقى دوماً متأهبة لتحوير تفسيرها للموضوعات بما يتماشى مع التطورات اليومية التي تحدث في أماكن نشاطها.
(6) الدعاية لا تدار بطريقة آلية، أي أن التوجيهات الأساسية تأتي من الجهة المركزية القائمة للدعاية، ولكن التفاصيل كالأسلوب والوسيلة تترك للمنفذين في ميدان المعركة الدعائية.
(7) يجب أن تستخدم الدعاية كل التسهيلات الممكنة المستطاعة وخاصة مواطني الدولة التي توجه إليها، ومثال ذلك عراقيون يعملون مذيعين في قناة الحرة الأمريكية.

الحرب النفسية:

تعريف الحرب النفسية:
هي استخدام مخطط من جانب دولة أو مجموعة من الدول للدعاية وغيرها من الإجراءات الإعلامية الموجهة إلى جماعات عدائية أو محايدة أو صديقة؛ للتأثير على آرائها وعواطفها ومواقفها واتجاهاتها وسلوكها بطريقة تعين على تحقيق سياسة الدولة وأهدافها المستخدمة أو الدولة المستخدمة.
وبتعريف أبسط: هي استخدام الدعاية ضد العدو مع إجراءات عملية ذات طبيعة عسكرية أو اقتصادية أو عسكرية مما تتطلبه الدعاية.

أهداف الحرب النفسية:
1) بث اليأس والرغبة في الاستسلام والكفّ عن الصراع في نفوس العدو، وذلك عن طريق:
– التهوين من إمكاناتهم وإقناعهم أن مصالحهم تتحقق بالاستسلام.
– التهويل من قوة وإمكانات الجهة القائمة بالحرب النفسية وإقناعهم بأن المواجهة معها تعد عبثا وانتحاراً.
2) تضخيم أخطاء قيادات العدو لزعزعة الثقة بينهم وبين مناصريهم والعاملين معهم، مما يؤدي إلى تفسخ العلاقات الرابطة بينهم وضعف الانضباط والتماسك.
3) إضعاف الجبهة الداخلية للعدو وإحداث الثغرات فيها؛ وذلك من خلال:
– تشجيع الفئات والجماعات المناهضة لنظام الحكم على الانشقاق.
– تشكيك الجماهير في قدرة قيادتها السياسية.
– تشكيك الأفراد في قدرة القوات المسلحة.
4) العمل على تفتيت الوحدة بين عامة الشعب والقوات المسلحة بحيث لا يثق أحدهما بالآخر.

أنواع الحرب النفسية:
(1) الحرب النفسية الاستراتيجية.
تسعى عمليات الحرب النفسية الاستراتيجية إلى تحقيق أهداف شاملة بعيدة المدى، وتنسق عادة مع الخطط الاستراتيجية العامة للحرب، وتوجه غالبا إلى القوات المسلحة المقاتلة وإلى الشعوب بصفة جماعية شاملة، وتتميز بالشمول والامتداد في المكان والزمان وقد تمتد إلى عشرات بل مئات السنين.
(2) الحرب النفسية التكتيكية.
هي حرب الصدام المباشر مع العدو والالتحام به وجها لوجه، سواء بالحرب السياسية أو الاقتصادية أو المعنوية أو العسكرية، أو بمجموعة من هذه الحروب، أو بها مجتمعة، حسب الهدف المرسوم.
(3) الحرب النفسية التعزيزية.
تثبيت دعائم النصر الذي تكون الحرب التكتيكية ومن قبلها ومعها الحرب الاستراتيجية قد حققته، ثم تحويل النصر إلى أمر واقع يأخذ صفة الشرعية والدوام، وتلجأ الحرب التعزيزية في المقام الأول إلى تصنيع مزيج من الترهيب والترغيب لإقناع الخصم بأن هزيمته نهائية ومؤبدة، وأن مصلحته في حياة ومستقبل آمنين ترتبط مباشرة بتسليمه بهذه الهزيمة ثم بتعاونه مع المنتصر.

وبفضل من الله وحده لا شريك له هُزم جمع الكفار وهاهم يولّون الدبر، يتساقطون حليف على إثر حليف فلا مقام لهم في ديار المسلمين، وتبقى الولايات المتحدة الأمريكية وحدها في الميدان بلا نصير ولا ولي..
نعم ألم يقل ربنا سبحانه وتعالى: “وَمَا أَنتُم بِمُعْجِزِينَ فِي الأَرْضِ وَلا فِي السَّمَاء وَمَا لَكُم مِّن دُونِ اللَّهِ مِن وَلِيٍّ وَلا نَصِيرٍ” [سورة العنكبوت: 22]، بلى؛ فلا دباباتهم في الأرض تمنعهم من المؤمنين الموحدين ولا طائراتهم في السماء، الله أكبر الله أكبر الله أكبر لا إله إلا الله، الله أكبر الله أكبر ولله الحمد.

ومع معركة الموصل الحدباء اشتدت الحملة الإعلامية ضد المجاهدين واستخدمت كل الأساليب القذرة في تشويه المجاهدين، لصرف الأنظار عن النموذج الحي للأمة الإسلامية الذي حقق انتصارا في بضع سنين.
وشاركت في هذه الحملة وسائل الإعلام الواضحة في العداء وأيضا المموهة على نفسها، ولأن المجاهدين والدولة الإسلامية القائمة وهم منّا ونحن منهم؛ كان واجبا علينا نصرتهم بما نستطيع؛ لذلك ظهرت فكرة مشروع أمسك وسيلة إعلامية الذي أسأل الله تعالى أن يبارك فيها وأن ينفع المسلمين بها.

مؤسسة دعوة الحق للدراسات و البحوث
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محب السنة
عضو متميز وفعال ونشيط
عضو متميز وفعال ونشيط



مُساهمةموضوع: رد: اخبار دولة الخلافة الإسلامية   5/11/2016, 7:13 pm

@a7lasadiyar كتب:
تمنيت لو كنت وضعت تعليقك على كلمة امير المومنين ابي بكر البغدادي مفردة لوحدها لان هناك من سيرد على بعض ما جاء فيها فتفسد الغرض الذي من اجله انشات هذا الموضوع وهو نقل الاخبار ونحثك على اكماله فلك اجر على ذلك ان شاء الله 
اقول لك تفتح الباب للنزاع فهذا باب شر لان الاختلاف في الاراء لا بد ان يؤدي الى الخصومة واضعاف الصف وكلمة امير المومنين هي الفاصلة في المسائل الخلافية ان كانت كذلك وهي ليست كذلك
لو ادخلتنا في متاهة من يقع عليه الكفر ومن لا يقع فلن ننتهي وفي الاخير ستميع القضية 
نحن كنا نتوقف في شيوخ اخوان الشياطين مثل وجدي غنيم ولكن بعد هذه الكلمة كاناها ايقظتنا من الغفلة فنقول ان وجدي غنيم وامثاله كفار 
الدولة واضحة في فكرها ولا تخشى احدا غير الله وبهذا سننتصر هذا العامي الذي تتكلم عنه هل راى مظاهر ة الاخوان للكفار على المسلمين وهل راى الشرك في التشريع وغيره بماذا تعذره 
اسامة بن لادن رحمه الله في غزو العراق كان يقول لو اعان احد الكفار بنصف كلمة كفر

جزاك الله خيراً.  كلامك فيه الكثير من الصحة و انا هنا لن أرد على أحد و أتمنى من الأعضاء عدم الرد؛ و سأطلب ممن يعلق أن يفتح موضوعه في رابط مستقل ليجيبه من أراد.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محب السنة
عضو متميز وفعال ونشيط
عضو متميز وفعال ونشيط



مُساهمةموضوع: رد: اخبار دولة الخلافة الإسلامية   5/11/2016, 7:15 pm

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محب السنة
عضو متميز وفعال ونشيط
عضو متميز وفعال ونشيط



مُساهمةموضوع: رد: اخبار دولة الخلافة الإسلامية   5/11/2016, 7:29 pm






















الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محب السنة
عضو متميز وفعال ونشيط
عضو متميز وفعال ونشيط



مُساهمةموضوع: رد: اخبار دولة الخلافة الإسلامية   5/11/2016, 7:33 pm

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
اخبار دولة الخلافة الإسلامية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 2 من اصل 14انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3 ... 8 ... 14  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
http://www.almoumnoon.com/ :: {{{{{{{{{{منتدى المجاهدين واهل الثغور}}}}}}}}}} :: قسم المجاهدين العام-
انتقل الى: