http://www.almoumnoon.com/
عن عبادة بن الصامت ، عن رسول الله - صلى الله عليه وعلى آله وسلم -
أنه قال :
من قتل مؤمنا فاغتبط بقتله لم يقبل الله منه صرفا ولا عدلا

فأتاهُ رجلٌ فَناداهُ : يا عبدَ اللَّهِ بنَ عبَّاسٍ ، ما تَرى في رجُلٍ قتلَ مُؤمنًا متعمِّدًا ؟ فقالَ : جَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا قالَ : أفرأيتَ إِن تابَ وعملَ صالحًا ثمَّ اهتَدى ؟ قالَ ابنُ عبَّاسٍ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، وأنَّى لَهُ التَّوبةُ والهُدى ؟ والَّذي نَفسي بيدِهِ ! لقَد سَمِعْتُ نبيَّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ يقولُ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، قاتِلُ مؤمنٍ متعمِّدًا ، جاءَ يومَ القيامةِ آخذَهُ بيمينِهِ أو بشمالِهِ ، تشخَبُ أوداجُهُ في قِبَلِ عرشِ الرَّحمنِ ، يلزمُ قاتلَهُ بيدِهِ الأخرى ، يقولُ : يا ربِّ سَل هذا فيمَ قتلَني ؟ وأيمُ الَّذي نفسُ عبدِ اللَّهِ بيدِهِ ! لقد أُنْزِلَت هذِهِ الآيةُ ، فما نسخَتها مِن آيةٍ حتَّى قُبِضَ نبيُّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ ، وما نَزل بعدَها مِن بُرهانٍ
الراوي: عبدالله بن عباس المحدث: أحمد شاكر - المصدر: عمدة التفسير - الصفحة أو الرقم: 1/552
خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح







http://www.almoumnoon.com/

-- قال صلى الله عليه وسلم وايم الله لقد تركتكم على مثل البيضاء ليلها و نهارها سواء “
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخولفيسبوك المؤمنون والمؤمنات
{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ
فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ }. ...
فهذه رسالة مختصرة إلى أهل الثغور في الشام،
وكما لهم حق النصرة فلهم حق النصيحة، فأقول:١
1--
عليكم بالاجتماع، فإن لم تجتمعوا على كمالٍ في الحق فلا تتفرقوا
بسبب نقص بعضكم، لا تفرقكم بدعة ومعصية فإنكم تقابلون كفرًا،
فقد اجتمع المسلمون على قتال العبيديين وقائدهم خارجي،
وقاتل ابن تيمية التتار ومعه أهل بدع.




٢---
بالفرقة تُهزم الكثرة، وبالاجتماع تنصر القلة، ولن تنتصروا حتى تقتلوا هوى النفس قبل قتل العدو، فالهوى يقلب موازين العداوات فتنتصر النفوس لهواها وتظن أنها تنتصر لربها،
وقليل الذنوب يُفرق القلوب، قال النبي ﷺ: (لتقيمن صفوفكم أو ليخالفن الله بين قلوبكم) لم يمتثلوا باستواء صفوف الصلاة فتسبب بانـحراف القلوب،
فكيف بانـحراف صفوف الجهاد ولقاء العدو، فإن اختلفت القلوب فالتمسوا سبب ذلك في سوء الأعمال .



3----

إنكم في مقام اصطفاء ومقام ابتلاء، فمن أعلى مراتب الجنة جُعلت لمقاتلٍ قاتل لله، وأول مَن تُسَّعَر بهم النار مقاتل قاتل لهواه .

٤)----
إياكم وحب الاستئثار بالأمر وقد حذّر النبي ﷺ من (الأثَرَة) فاجعلوا همّكم نصرة الدين لا صدارة حزب وجماعة .

٥) ----
لا تخدعكم الألقاب فتوالوا لها وتعادوا عليها، فالله لا ينظر إلى ألويتكم وراياتكم وأسماء جماعاتكم، بل ينظر إلى قلوبكم وأعمالكم،
لا تختصموا على اسمٍ فمهما بلغت أسماؤكم شرفاً فلن تكون أعظم شرفاً من كلمة (رسول الله) حيث محاها رسول الله بيده من صلح الحديبية
عندما نازعه المشركون عليها وذلك حتى يُمضي الحق وصالح الأمة .

٦)
----

ألقابكم اليوم لا تُفضّل أحد على أخيه ولا جماعة على أخرى وإن تنوّعت، فلا تسموا أنفسكم بأسماء فتجعلوا منها تشريعًا،
وولاءً وعداءً فإن كان منكم (أحرارًا) فليس البقية عبيدًا، أو (نصرة) فليس البقية خذلة، أو (دولة) فتقسموا الناس إلى تابعين أو مارقين،
فهذه أسماء ليس لكم منها إلا حروفها تتعارفون بها وتجمعكم لا تفرقكم، والعبرة بأعمالكم، فما ينفع (حزب الله) اسمه عند الله

٧)
 
لا يجوز لأحدٍ أن يجعل جماعته وحزبه قطبَ رحى الولاء والعداء، فلا يرى البيعة إلا له ولا يرى الإمارة إلا فيه،
ومن رأى في نفسه ذلك من دون بقية المسلمين فهو من الذين قال الله فيهم (إن الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعًا لست منهم في شيء)
قال ابن عباس لما قرأ هذه الآية: أمر الله المؤمنين بالجماعة، ونهاهم عن الاختلاف والفرقة، وأخبرهم
إنما هلك من كان قبلهم بالمراء والخصومات في دين الله
وبالاختلاف والتنازع يذهب النصر (ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم) قال قتادة: لا تختلفوا فتجبنوا ويذهب نصركم .
٨) ---
لا يصح فيكم اليوم وأنتم في قتال وجماعات أن ينفرد أحدٌ ببيعة عامة يستأثر بها ولوازمها عن غيره وإنما هي بيعة جهاد
وقتال وثبات وصبر وإصلاح ونـحو ذلك، ولا يصح من أحدٍ أن ينفرد بجماعة منكم فيُسمى (أمير المؤمنين) وإنما أمير الجيش
أو الجند أو الغزو، فالولايات العامة مردّها إلى شورى المؤمنين لا إلى آحادٍ منهم، والألقاب استئثار تفضي إلى نزاع وقتال
وفتنة وشر، وإنما صحت الولاية الكبرى من النبي ﷺ لأنه ليس في الأرض مسلم سواه ومن معه، وليس في
الأرض خير من نبي ولا أحق بالأمر منه، فلو استأثر فهو نبي لا يرجع لأحدٍ ويرجع إليه كل أحد .

9---- لا يضرب بعضكم رقاب بعضٍ، فاتقوا الله في دمائكم، واحذروا مداخل الشيطان في تسويغ القتل وتبريره فتأخذوا أحداً بظن العمالة أو التجسس
أو التخذيل فالله حذر من الظنون التي تفسد أمر الأمة وتفرق شملها (اجتنبوا كثيرًا من الظن إن بعض الظن إثم)
ولا تجوز طاعة أميرٍ في قتل مسلم معصوم ومن أُمر بحرام كقتل معصومٍ فلا تجوز طاعته ولا بيعته حتى بيعة قتال،
 ولو بايعه فبيعته منقوضة، ولا يجوز لأحدٍ أن يمتثل أمرًا ظاهره التحريم  حتى يتيقن من جوازه بعلمٍ وإن جهل سأل من يعلم،
حتى لا يلقى الله بدم أو مال حرام، فيُفسد آخرته بجهل أو تأويل غيره، فالله يؤاخذ كل نفس بما كسبت (كل نفس بما كسبت رهينةٍ)
ولا أعظم بعد الشرك من الدم الحرام .

تابع 9 ----

فقد صح من حديث ابن عمر، أن النبي ﷺ أمّر خالد بن الوليد إلى جذيمة فدعاهم إلى الإسلام، فلم يحسنوا أن يقولوا: أسلمنا، فجعلوا يقولون:

صبأنا، صبأنا، فأمر خالد بقتل أسراهم، فقال ابن عمر: والله لا أقتل أسيري، ولا يقتل رجل من أصحابي أسيره،

قال: فقدموا على النبي ﷺ فذكروا له صنيع خالد، فقال النبي ﷺ ورفع يديه: (اللهم إني أبرأ إليك مما صنع خالد) مرتين .

فقد عصوا خالدًا لما اشتبه عليهم الأمر، وهذا في دماءِ من الأصل فيه الكفر فكيف بدم من الأصل فيه الإسلام ؟!

10 ----

عند النزاع انزلوا إلى حكم الله كما أمر الله (وما اختلفتم فيه من شيء فحكمه إلى الله)
وقال: (فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر)
فالنزول عند حكم الله إيمان والنفرة منه نفاق، وإن اختلف اثنان أو جماعتان فليتحاكموا
إلى ثالث من غيرهم، دفعاً لتهمة المحاباة، فقد ورد في الحديث عنه ﷺ قال: (لا تجوز شهادة خصم ولا ظنّين)
وفي الحديث الآخر: (لا تجوز شهادة ذي غمر (عداوة) لأخيه، ولا مجرب شهادة،
ولا القانع (أي التابع) لأهل البيت، ولا ظنين في ولاء ولا قرابة)
وقد جاء معناه من طرق متعددة يشد بعضه بعضاً، وهذا في الشهادة وفي القضاء من باب أولى

١١)

احفظوا ألسنتكم فإن الوقيعة في أعراض بعضكم تزيد من أحقادكم على بعضكم، فما يزال الواحد واقعاً
في عرض أخيه حتى يمتلىء قلبه حقدًا وغلاً عليه فيُصدّق فيه ظن السوء ويُكذّب فيه يقين الخير .



١٢)
أحسنوا الظن بالعلماء ورثة الأنبياء واحفظوا قدرهم بالرجوع إليهم والصدور عن قولهم،
وأحسنوا الظن بهم واحملوا أقوالهم على أحسن المحامل، فمدادهم في نصرة الحق أثرها عظيم
وقد جاء عن جماعة من السلف (مداد العلماء أثقل في الميزان من دماء الشهداء)

13)

لا تُرحم الأمة إلا إذا تراحمت فيما بينها، ومحبة الله للمجاهدين ونصرته لهم معقودة
برحمتهم بالمؤمنين وتواضعهم لهم، وعزتهم على الكافرين، فإن من صفات المجاهدين
ما ذكره الله في قوله تعالى
: (فسوف يأتي الله بقوم يحبهم ويحبونه أذلة على المؤمنين أعزة على الكافرين يجاهدون في سبيل الله ولا يخافون لومة لائم).



ومن الله استمدوا النصر والعون هو المولى فنعم المولى ونعم النصير .



الشيخ عبدالعزيز الطريفي ١٧/ من ذي القعدة / ١٤٣٤ هـ
.

شاطر | 
 

 معركة الموصل الفاصلة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
دار الأرقم
معبر الرؤى للمنتدى
معبر  الرؤى للمنتدى



مُساهمةموضوع: معركة الموصل الفاصلة    21/10/2016, 8:51 pm

بسم الله الرحمن الرحيم

أعتذر بدايةً من عدم تأويل الرؤى وذلك بسبب معركة الموصل التي يخوضها المسلمين ضد التحالف الصليبي المجوسي والملاحدة

ويجب أن يتفرغ المسلمين بالدعاء وبنصرة المجاهدين ويأثم من يستطيع نصرتهم ولا يفعل والله المستعان .

.

في عدد 51 لمجلة النبأ الرسمية للخلافة نُشر مقالا مهما فيها تستطيع استخلاص الكثير من الأمور المهمة


ومنها أن معركة الموصل هي معركة كسر عظم للفريقين .. والمنتصر فيها سيفتح بلاداً كثيرة :


.







بعنوان : وإن تصبروا وتتقوا .. لا يضرّكم كيدهم شيئا


.


استعجل مشركو أمريكا عملاءهم المرتدين لبدء الهجوم على الموصل، وهم يعلمون يقينا أنهم
غير مؤهلين لخوضها، ولكنها ضرورات الحملة الانتخابية الرئاسية في أمريكا، والمشاكل
الاقتصادية المتفجرة في وجه الحكومات المرتدة في بغداد وأربيل، والنزاعات المتجدّدة بين
الأحزاب والميليشيات المشكّلة لتلك الحكومات.
.
إن الصليبيين والمرتدين يقامرون اليوم في معركة الموصل بكل ما لديهم من إمكانيات،
إذ دفع مرتدو الروافض والبيشمركة بكل ما استطاعوا جمعه من جنود وحديد في هذه
المعركة، وهم يعلمون يقينا أن فشلهم في حسم المعركة بوقت قصير سيعني دخولهم في
دوامة استنزافٍ مُتلِفة للرجال والأموال، باتوا عاجزين عن تحمّل تكاليفها بعد 30 شهرا من
الحرب المُهلِكة لهم، مع جنود الخلافة، كما يعلمون أن كسر حملتهم على الموصل -وهو ما
سيكون بإذن الله- سيعني بالنسبة لهم كارثة هي أكبر عليهم من الكارثة التي حلّت بهم
عندما اقتحم المدينة ثلاثمائة أو يزيدون من مجاهدي الصحراء الشعث الغبر، ففتح الله
لهم، وزعزعوا بنيان جيش الرافضة بأيديهم، فانهار ذلك الجيش الكبير ولم تتوقف تداعيات
انهياره على الموصل، بل اندفعت الموجة لتلطم أسوار بغداد وأربيل وتهزّها هزّا، وكاد أن
يأتي على بنيان المرتدين من القواعد لولا نجدة الصليبيين لهم بالطائرات، ومدد روافض
إيران لهم بالسلاح والرجال.
.
وإن الموحّدين في الموصل يعلمون يقينا أنهم في معركة الأحزاب هذه أمام إحدى الحسنيين،
إما شهادة ينالون بها فوزا عظيما في الآخرة، وإما فتحا قريبا ينزّله الله على الصابرين
منهم، يشفي به صدور قوم مؤمنين، ويعلمون يقينا أن ابتلاء المؤمنين بالبأساء والضراء
والزلزلة قبل أن يتنزّل نصر الله عليهم، سنّة ربانية ستصيبهم كما أصابت الموحّدين في كل
زمان ومكان، قال الله تعالى: }أمَْ حَسِبْتمُْ أنَْ تدَْخُلُوا الْجَنةََّ وَلَمَّا يأَتِْكُمْ مَثلَُ الَّذِينَ خَلَوْا مِنْ
قَبْلِكُمْ مَسَّتْهُمُ الْبَأسَْاءُ وَالضََّّاءُ وَزُلْزِلُوا حَتَّى يَقُولَ الرَّسُولُ وَالَّذِينَ آمََنوُا مَعَهُ مَتَى نصَُْ اللَّهِ
ألََ إنَِّ نصََْ اللَّهِ قَرِيبٌ{ ]البقرة: 214 [، وقد جرّبوا هم ذلك في السنوات العجاف القاسيات
عليهم قبل أن يأذن الله لهم بالفتح، فمن كان منهم في المدينة فخائف يترقّب لا يدري متى
يتخطّفه المرتدون، ومن كان في الصحراء ففي فقر في الحال، وشدّة في العيش، تلفحهم
شمس الصيف، وتصفعهم ريح الشتاء، فصبروا على الابتلاء، وثبتوا أمام الفتن والمغريات،
وتابعوا جهادهم، فلم تلن لهم قناة، ولم يُغمد لهم سيف، فأعقبهم الله بذلك فتحا مبينا،
فهَزَم على أيديهم الجيوش الجرارة، وأورثهم ديارهم وأموالهم وأسلحتهم، ومنحهم أكتافهم،
يذبحونهم ذبح النعاج، ويسوقونهم إلى حتوفهم سوق الغنم، فشفى صدورهم منهم، وأذهب
غيظ قلوبهم، والله عزيز ذو انتقام.
إن معركة الموصل هذه قد لا تكون معركةيوم ويومين أو شهر وشهرين، إلا أن يأذن الله
بهزيمتهم وكسر قرنهم فيما هو أقل من ذلك، وما ذلك على الله بعزيز، وإن الحرب لا
يصلحها إلا الرجل المِكِّيث، وإن استطالة أمد المعركة هو في غير صالح الصليبيين والمرتدين،
لأن كل يوم عليهم يكلفهم عشرات الملايين من الدولارات، والعشرات، بل المئات من القتلى
والمعوَّقين والمفقودين، والمزيد المزيد من الضغوط عليهم من جنودهم وأنصارهم وحلفائهم،
هذا عدا عن المشكلات الكبرى التي تخلخل بنيان بلدانهم وحكوماتهم ويؤجّلون حلّها إلى
ما بعد «معركة الموصل »، كل هذا سيدفعهم دفعا إلى التهوّر في الهجوم استعجالا لحسم
المعركة وتكبُّد كثيرٍ من الخسائر في سبيل ذلك، ثم الزج بالمزيد والمزيد من الأموال والرجال
في هذه المعركة التي ستمتص -بإذن الله- كل إمكانياتهم المتبقية، حتى ينهاروا تماما وتجف
الدماء في عروق حكوماتهم المريضة الهزيلة، فلا يبقى أمامهم إلّ سحب ما تبقى من قواتهم
إلى عواصمهم لحفظ رؤوس أموالهم، وهو ما لن يكون لهم، بإذن الله.
إن كل مجاهد في سبيل الله من جنود الدولة الإسلامية في الموصل وما حولها، وكل مسلم من
رعايا أمير المؤمنين في تلك الديار، ينبغي أن يضع في حسابه أن معركة الموصل بين الدولة
الإسلامية والمرتدين والصليبيين حولها قد تطول.
كما ينبغي أن يضع كل مجاهد من جنود الدولة الإسلامية في الأرض كلها في حسابه أن كل
رصاصة يضعها في جبهة كافر، وكل عبوة يمزّق بها آلية لمرتد، وكل صاروخ أو قذيفة
يسقطها على مقر لمشرك، وكل سكين يغرسها في صدر صليبي، أو يحزّ بها عنق أحد من
أوليائهم إنما هي مساندة لإخوانه في الموصل، وتخذيل عنهم، ونصرة لهم، ومشاركة في
انتصارهم على الصليبيين والمرتدين، والله ولي المتقين.


قال شيخ الإسلام : (ومتى ترك العالم ما علمه من كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم، واتبع حكم الحاكم المخالف لحكم الله ورسـوله؛ كان مرتدا كافرا يستحق العقوبة في الدنيا والآخرة) [مجموع الفتاوي].
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
دار الأرقم
معبر الرؤى للمنتدى
معبر  الرؤى للمنتدى



مُساهمةموضوع: رد: معركة الموصل الفاصلة    21/10/2016, 9:00 pm


إن معركة الموصل هذه قد لا تكون معركةيوم ويومين أو شهر وشهرين، إلا أن يأذن الله
بهزيمتهم وكسر قرنهم فيما هو أقل من ذلك، وما ذلك على الله بعزيز، وإن الحرب لا
يصلحها إلا الرجل المِكِّيث، وإن استطالة أمد المعركة هو في غير صالح الصليبيين والمرتدين،
لأن كل يوم عليهم يكلفهم عشرات الملايين من الدولارات، والعشرات، بل المئات من القتلى
والمعوَّقين والمفقودين، والمزيد المزيد من الضغوط عليهم من جنودهم وأنصارهم وحلفائهم،
هذا عدا عن المشكلات الكبرى التي تخلخل بنيان بلدانهم وحكوماتهم ويؤجّلون حلّها إلى
ما بعد «معركة الموصل »، كل هذا سيدفعهم دفعا إلى التهوّر في الهجوم استعجالا لحسم
المعركة وتكبُّد كثيرٍ من الخسائر في سبيل ذلك، ثم الزج بالمزيد والمزيد من الأموال والرجال
في هذه المعركة التي ستمتص -بإذن الله- كل إمكانياتهم المتبقية، حتى ينهاروا تماما وتجف
الدماء في عروق حكوماتهم المريضة الهزيلة، فلا يبقى أمامهم إلّ سحب ما تبقى من قواتهم
إلى عواصمهم لحفظ رؤوس أموالهم،
وهو ما لن يكون لهم، بإذن الله.

.
المقصود : أن هروب وهزيمة الروافض والبيشمركة سيجعل المعركة على أبواب عواصمهم وهي بغداد وأربيل ..
إذا مسألة الحسم لأحد الفريقين واقع لا محالة .. فإن أنتصرت الخلافة - وستنتصر بإذن الله - فأربيل ثم بغداد قريبا بإذن الله .
.


قال شيخ الإسلام : (ومتى ترك العالم ما علمه من كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم، واتبع حكم الحاكم المخالف لحكم الله ورسـوله؛ كان مرتدا كافرا يستحق العقوبة في الدنيا والآخرة) [مجموع الفتاوي].
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ضياء-2
عضو متميز وفعال ونشيط
عضو متميز وفعال ونشيط



مُساهمةموضوع: رد: معركة الموصل الفاصلة    21/10/2016, 9:37 pm

اللهم نصرك الذي وعدت
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ضياء-2
عضو متميز وفعال ونشيط
عضو متميز وفعال ونشيط



مُساهمةموضوع: رد: معركة الموصل الفاصلة    21/10/2016, 9:38 pm

اكتب لنا الاخبار يا شيخ اول باول
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سراج الدين الشامي
عضو متميز وفعال ونشيط
عضو متميز وفعال ونشيط



مُساهمةموضوع: رد: معركة الموصل الفاصلة    21/10/2016, 9:49 pm

انا كتبت في بداية المعركة :
معركة الموصل ستنتهي بمعجزة وأية من الله وستكون آخر رفسة لمعسكر الكفر وبعدها ستعلو راية الايمان ولن يقف شيء في طريقها بإذن الواحد الاحد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابو محمد 2018
وسام الخلافه الراشده
وسام الخلافه الراشده



مُساهمةموضوع: رد: معركة الموصل الفاصلة    22/10/2016, 9:59 am

رأيت رؤيا قصيره عن الموصل وهي رأيت ان الافعى شرق الموصل انتهت الرؤيا .

الله ينصر الدوله الاسلاميه فلو انتصر الاحزاب سيعيثوا فسادا في الارض والشام والجزيره ليست منهم ببعيد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
@boutagant
اذكر الله وصلي على رسول الله
اذكر الله وصلي على رسول الله



مُساهمةموضوع: رد: معركة الموصل الفاصلة    22/10/2016, 7:49 pm

الدولة الاسلامية منصورة ان شاء الله ...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محب السنة
عضو متميز وفعال ونشيط
عضو متميز وفعال ونشيط



مُساهمةموضوع: رد: معركة الموصل الفاصلة    23/10/2016, 10:06 am

أسأل الله أن تكون بداية تفكك تحالف آل سلول، فقد رأينا هشاشة جنود الطواغيت في كركوك و غيرها بدون الغطاء الجوي.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابو محمد 2018
وسام الخلافه الراشده
وسام الخلافه الراشده



مُساهمةموضوع: رد: معركة الموصل الفاصلة    12/11/2016, 10:01 pm

ابو محمد 2018 كتب:
رأيت رؤيا قصيره عن الموصل وهي رأيت ان الافعى شرق الموصل انتهت الرؤيا .

الله ينصر الدوله الاسلاميه فلو انتصر الاحزاب سيعيثوا فسادا في الارض والشام والجزيره ليست منهم ببعيد
هذه الرؤيا وقعت لقد تقدم الرافضه شرق الموصل ولقد سيطروا على عدة احياء شرق الموصل منها حي السماح
الرؤيا منذره ان شرق الموصل اكثر ناحيه سيتعرض للضغط ووقعت .اما الجنوب والشمال تراجع فيه الشيعه والاكراد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أبو يزيد المغربي الأنصاري
اذكر الله وصلي على رسول الله
اذكر الله وصلي على رسول الله



مُساهمةموضوع: رد: معركة الموصل الفاصلة    15/11/2016, 11:16 am

الحمد لله محده والصلاة والسلام على من لانبي بعده وآله وصحبه 

اللهم انصر دولة الاسلام وأمير المؤمنين البغدادي وجند الاسلام على آل سلول الكفار والشيعة المجوس والملاحدة البيشمركة والأمريكان الصليبيين ومن عاونهم من طواغيت العرب .

اللهم إن تهلك هذه العصابة لا تعبد في أرض العراق والجزيرة , اللهم نصرك يارب للمستضعفين والمظلومين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مقتحم
اذكر الله وصلي على رسول الله
اذكر الله وصلي على رسول الله



مُساهمةموضوع: رد: معركة الموصل الفاصلة    15/11/2016, 8:42 pm

هناك رؤيا في منتدى مبشرات مباحث أن السعودية دخلت الموصل ،انظروا ماذا قال علامة فارقة :
ان صدقت الرؤيا فان السعوديه سيكون لها يد بتحرير الموصل والله اعلم
------------------------------------------------------------------------------------------------
!!!!!!!! الحقيقة أنا لا أستطيع أن أدرك بعقلي مدى الدياثة التي يستطيع البعض الوصول إليها، ولن أزيد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مقتحم
اذكر الله وصلي على رسول الله
اذكر الله وصلي على رسول الله



مُساهمةموضوع: رد: معركة الموصل الفاصلة    15/11/2016, 8:43 pm

يا مشايخنا المعبرين إلى متى الغياب؟؟؟؟ إلى متى يتم ترك الساحة للمتلاعبين بالرؤى العامة !!!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محب السنة
عضو متميز وفعال ونشيط
عضو متميز وفعال ونشيط



مُساهمةموضوع: رد: معركة الموصل الفاصلة    16/11/2016, 4:58 pm

مقتحم كتب:
هناك رؤيا في منتدى مبشرات مباحث أن السعودية دخلت الموصل ،انظروا ماذا قال علامة فارقة :
ان صدقت الرؤيا فان السعوديه سيكون لها يد بتحرير الموصل والله اعلم
------------------------------------------------------------------------------------------------
!!!!!!!! الحقيقة أنا لا أستطيع أن أدرك بعقلي مدى الدياثة التي يستطيع البعض الوصول إليها، ولن أزيد

أخي مقتحم، إذا كان لديك حساب في مبشرات المباحث (أو أي عضو آخر هنا) أرجوا منك تفضلاً وضع هذة الرؤيتين هناك لأرى ما بجعبة العلَّامة علامة فارقة. الرؤيتين طبعاً لي و قد قامت الأخت راجية الشهادة جزاها الله خيراً بتعبيرها.

http://www.almoumnoon.com/t12522-topic#59488
http://www.almoumnoon.com/t12557-topic#59712
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مقتحم
اذكر الله وصلي على رسول الله
اذكر الله وصلي على رسول الله



مُساهمةموضوع: رد: معركة الموصل الفاصلة    16/11/2016, 8:02 pm

محب السنة كتب:
مقتحم كتب:
هناك رؤيا في منتدى مبشرات مباحث أن السعودية دخلت الموصل ،انظروا ماذا قال علامة فارقة :
ان صدقت الرؤيا فان السعوديه سيكون لها يد بتحرير الموصل والله اعلم
------------------------------------------------------------------------------------------------
!!!!!!!! الحقيقة أنا لا أستطيع أن أدرك بعقلي مدى الدياثة التي يستطيع البعض الوصول إليها، ولن أزيد

أخي مقتحم، إذا كان لديك حساب في مبشرات المباحث (أو أي عضو آخر هنا) أرجوا منك تفضلاً وضع هذة الرؤيتين هناك لأرى ما بجعبة العلَّامة علامة فارقة. الرؤيتين طبعاً لي و قد قامت الأخت راجية الشهادة جزاها الله خيراً بتعبيرها.

http://www.almoumnoon.com/t12522-topic#59488
http://www.almoumnoon.com/t12557-topic#59712
ليس لدي عضوية في مبشرات مباحث ، إنما كنت أتصفحه ،العجيب أن علامة فارقة هذا قد سبق أن عبر بعض الرؤى بانتصار دولة الخلافة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مقتحم
اذكر الله وصلي على رسول الله
اذكر الله وصلي على رسول الله



مُساهمةموضوع: رد: معركة الموصل الفاصلة    16/11/2016, 8:12 pm

قرأت الرؤيا التي في الحرم وهي والله رؤيا عجيبة جدا سبحان الله ، وقرأت الأخرى أيضا وتذكرت الآن أني قد قرأتها منذ مدة طويلة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
معركة الموصل الفاصلة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
http://www.almoumnoon.com/ :: {{{{{{{{{{منتدى المؤمنين والمؤمنات العام}}}}}}}}}} :: القسم العام-
انتقل الى: