http://www.almoumnoon.com/
عن عبادة بن الصامت ، عن رسول الله - صلى الله عليه وعلى آله وسلم -
أنه قال :
من قتل مؤمنا فاغتبط بقتله لم يقبل الله منه صرفا ولا عدلا

فأتاهُ رجلٌ فَناداهُ : يا عبدَ اللَّهِ بنَ عبَّاسٍ ، ما تَرى في رجُلٍ قتلَ مُؤمنًا متعمِّدًا ؟ فقالَ : جَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا قالَ : أفرأيتَ إِن تابَ وعملَ صالحًا ثمَّ اهتَدى ؟ قالَ ابنُ عبَّاسٍ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، وأنَّى لَهُ التَّوبةُ والهُدى ؟ والَّذي نَفسي بيدِهِ ! لقَد سَمِعْتُ نبيَّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ يقولُ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، قاتِلُ مؤمنٍ متعمِّدًا ، جاءَ يومَ القيامةِ آخذَهُ بيمينِهِ أو بشمالِهِ ، تشخَبُ أوداجُهُ في قِبَلِ عرشِ الرَّحمنِ ، يلزمُ قاتلَهُ بيدِهِ الأخرى ، يقولُ : يا ربِّ سَل هذا فيمَ قتلَني ؟ وأيمُ الَّذي نفسُ عبدِ اللَّهِ بيدِهِ ! لقد أُنْزِلَت هذِهِ الآيةُ ، فما نسخَتها مِن آيةٍ حتَّى قُبِضَ نبيُّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ ، وما نَزل بعدَها مِن بُرهانٍ
الراوي: عبدالله بن عباس المحدث: أحمد شاكر - المصدر: عمدة التفسير - الصفحة أو الرقم: 1/552
خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح







http://www.almoumnoon.com/

-- قال صلى الله عليه وسلم وايم الله لقد تركتكم على مثل البيضاء ليلها و نهارها سواء “
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخولفيسبوك المؤمنون والمؤمنات
{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ
فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ }. ...
فهذه رسالة مختصرة إلى أهل الثغور في الشام،
وكما لهم حق النصرة فلهم حق النصيحة، فأقول:١
1--
عليكم بالاجتماع، فإن لم تجتمعوا على كمالٍ في الحق فلا تتفرقوا
بسبب نقص بعضكم، لا تفرقكم بدعة ومعصية فإنكم تقابلون كفرًا،
فقد اجتمع المسلمون على قتال العبيديين وقائدهم خارجي،
وقاتل ابن تيمية التتار ومعه أهل بدع.




٢---
بالفرقة تُهزم الكثرة، وبالاجتماع تنصر القلة، ولن تنتصروا حتى تقتلوا هوى النفس قبل قتل العدو، فالهوى يقلب موازين العداوات فتنتصر النفوس لهواها وتظن أنها تنتصر لربها،
وقليل الذنوب يُفرق القلوب، قال النبي ﷺ: (لتقيمن صفوفكم أو ليخالفن الله بين قلوبكم) لم يمتثلوا باستواء صفوف الصلاة فتسبب بانـحراف القلوب،
فكيف بانـحراف صفوف الجهاد ولقاء العدو، فإن اختلفت القلوب فالتمسوا سبب ذلك في سوء الأعمال .



3----

إنكم في مقام اصطفاء ومقام ابتلاء، فمن أعلى مراتب الجنة جُعلت لمقاتلٍ قاتل لله، وأول مَن تُسَّعَر بهم النار مقاتل قاتل لهواه .

٤)----
إياكم وحب الاستئثار بالأمر وقد حذّر النبي ﷺ من (الأثَرَة) فاجعلوا همّكم نصرة الدين لا صدارة حزب وجماعة .

٥) ----
لا تخدعكم الألقاب فتوالوا لها وتعادوا عليها، فالله لا ينظر إلى ألويتكم وراياتكم وأسماء جماعاتكم، بل ينظر إلى قلوبكم وأعمالكم،
لا تختصموا على اسمٍ فمهما بلغت أسماؤكم شرفاً فلن تكون أعظم شرفاً من كلمة (رسول الله) حيث محاها رسول الله بيده من صلح الحديبية
عندما نازعه المشركون عليها وذلك حتى يُمضي الحق وصالح الأمة .

٦)
----

ألقابكم اليوم لا تُفضّل أحد على أخيه ولا جماعة على أخرى وإن تنوّعت، فلا تسموا أنفسكم بأسماء فتجعلوا منها تشريعًا،
وولاءً وعداءً فإن كان منكم (أحرارًا) فليس البقية عبيدًا، أو (نصرة) فليس البقية خذلة، أو (دولة) فتقسموا الناس إلى تابعين أو مارقين،
فهذه أسماء ليس لكم منها إلا حروفها تتعارفون بها وتجمعكم لا تفرقكم، والعبرة بأعمالكم، فما ينفع (حزب الله) اسمه عند الله

٧)
 
لا يجوز لأحدٍ أن يجعل جماعته وحزبه قطبَ رحى الولاء والعداء، فلا يرى البيعة إلا له ولا يرى الإمارة إلا فيه،
ومن رأى في نفسه ذلك من دون بقية المسلمين فهو من الذين قال الله فيهم (إن الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعًا لست منهم في شيء)
قال ابن عباس لما قرأ هذه الآية: أمر الله المؤمنين بالجماعة، ونهاهم عن الاختلاف والفرقة، وأخبرهم
إنما هلك من كان قبلهم بالمراء والخصومات في دين الله
وبالاختلاف والتنازع يذهب النصر (ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم) قال قتادة: لا تختلفوا فتجبنوا ويذهب نصركم .
٨) ---
لا يصح فيكم اليوم وأنتم في قتال وجماعات أن ينفرد أحدٌ ببيعة عامة يستأثر بها ولوازمها عن غيره وإنما هي بيعة جهاد
وقتال وثبات وصبر وإصلاح ونـحو ذلك، ولا يصح من أحدٍ أن ينفرد بجماعة منكم فيُسمى (أمير المؤمنين) وإنما أمير الجيش
أو الجند أو الغزو، فالولايات العامة مردّها إلى شورى المؤمنين لا إلى آحادٍ منهم، والألقاب استئثار تفضي إلى نزاع وقتال
وفتنة وشر، وإنما صحت الولاية الكبرى من النبي ﷺ لأنه ليس في الأرض مسلم سواه ومن معه، وليس في
الأرض خير من نبي ولا أحق بالأمر منه، فلو استأثر فهو نبي لا يرجع لأحدٍ ويرجع إليه كل أحد .

9---- لا يضرب بعضكم رقاب بعضٍ، فاتقوا الله في دمائكم، واحذروا مداخل الشيطان في تسويغ القتل وتبريره فتأخذوا أحداً بظن العمالة أو التجسس
أو التخذيل فالله حذر من الظنون التي تفسد أمر الأمة وتفرق شملها (اجتنبوا كثيرًا من الظن إن بعض الظن إثم)
ولا تجوز طاعة أميرٍ في قتل مسلم معصوم ومن أُمر بحرام كقتل معصومٍ فلا تجوز طاعته ولا بيعته حتى بيعة قتال،
 ولو بايعه فبيعته منقوضة، ولا يجوز لأحدٍ أن يمتثل أمرًا ظاهره التحريم  حتى يتيقن من جوازه بعلمٍ وإن جهل سأل من يعلم،
حتى لا يلقى الله بدم أو مال حرام، فيُفسد آخرته بجهل أو تأويل غيره، فالله يؤاخذ كل نفس بما كسبت (كل نفس بما كسبت رهينةٍ)
ولا أعظم بعد الشرك من الدم الحرام .

تابع 9 ----

فقد صح من حديث ابن عمر، أن النبي ﷺ أمّر خالد بن الوليد إلى جذيمة فدعاهم إلى الإسلام، فلم يحسنوا أن يقولوا: أسلمنا، فجعلوا يقولون:

صبأنا، صبأنا، فأمر خالد بقتل أسراهم، فقال ابن عمر: والله لا أقتل أسيري، ولا يقتل رجل من أصحابي أسيره،

قال: فقدموا على النبي ﷺ فذكروا له صنيع خالد، فقال النبي ﷺ ورفع يديه: (اللهم إني أبرأ إليك مما صنع خالد) مرتين .

فقد عصوا خالدًا لما اشتبه عليهم الأمر، وهذا في دماءِ من الأصل فيه الكفر فكيف بدم من الأصل فيه الإسلام ؟!

10 ----

عند النزاع انزلوا إلى حكم الله كما أمر الله (وما اختلفتم فيه من شيء فحكمه إلى الله)
وقال: (فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر)
فالنزول عند حكم الله إيمان والنفرة منه نفاق، وإن اختلف اثنان أو جماعتان فليتحاكموا
إلى ثالث من غيرهم، دفعاً لتهمة المحاباة، فقد ورد في الحديث عنه ﷺ قال: (لا تجوز شهادة خصم ولا ظنّين)
وفي الحديث الآخر: (لا تجوز شهادة ذي غمر (عداوة) لأخيه، ولا مجرب شهادة،
ولا القانع (أي التابع) لأهل البيت، ولا ظنين في ولاء ولا قرابة)
وقد جاء معناه من طرق متعددة يشد بعضه بعضاً، وهذا في الشهادة وفي القضاء من باب أولى

١١)

احفظوا ألسنتكم فإن الوقيعة في أعراض بعضكم تزيد من أحقادكم على بعضكم، فما يزال الواحد واقعاً
في عرض أخيه حتى يمتلىء قلبه حقدًا وغلاً عليه فيُصدّق فيه ظن السوء ويُكذّب فيه يقين الخير .



١٢)
أحسنوا الظن بالعلماء ورثة الأنبياء واحفظوا قدرهم بالرجوع إليهم والصدور عن قولهم،
وأحسنوا الظن بهم واحملوا أقوالهم على أحسن المحامل، فمدادهم في نصرة الحق أثرها عظيم
وقد جاء عن جماعة من السلف (مداد العلماء أثقل في الميزان من دماء الشهداء)

13)

لا تُرحم الأمة إلا إذا تراحمت فيما بينها، ومحبة الله للمجاهدين ونصرته لهم معقودة
برحمتهم بالمؤمنين وتواضعهم لهم، وعزتهم على الكافرين، فإن من صفات المجاهدين
ما ذكره الله في قوله تعالى
: (فسوف يأتي الله بقوم يحبهم ويحبونه أذلة على المؤمنين أعزة على الكافرين يجاهدون في سبيل الله ولا يخافون لومة لائم).



ومن الله استمدوا النصر والعون هو المولى فنعم المولى ونعم النصير .



الشيخ عبدالعزيز الطريفي ١٧/ من ذي القعدة / ١٤٣٤ هـ
.

شاطر | 
 

 طريق .......الأوهام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : 1, 2, 3  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
شموخ النسر
مشرف اول
مشرف اول



29022012
مُساهمةطريق .......الأوهام



طريق الأوهام تجربه حياتيه واقعيه عمرها ثمانية عشر عاما أطل بها للمره الأولى
على هذا المنتدى الكريم برجاله وسيداته الرائعين أهديكم هذا العمل راجيا أن يكون فيه الفائده
حكايه أروي بها رحلتي في الوطن بعد أحداث حرب الخليج الأولى حكاية فيها الكثير من الأحداث العجيبه والغريبه

]وأحيانا تصل الى حد الخيال سأسرد بها جانب أخر من تجاربي الفريده والمشوقه بأحداثها واللتي قدرها لي الله


لأخرج منها دوما كما عهدتموني صلب قوي وذو خبره عاليه علو موج المحيط الهادر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

طريق .......الأوهام :: تعاليق

رد: طريق .......الأوهام
مُساهمة في 29/2/2012, 6:40 pm من طرف شموخ النسر
بعد أن وضعت حرب الخليج أرتالها ....وعانت الأمه جمعاء وبالها ....فيما يسمى بأم المعارك وفي الحقيقة هي أم المهالك...!!!

جاء موعد التحرير 25 فبراير 1991 ووجد الكثير من البشر من شتى المنابت حالهم كحال المهاجر تتلاطمه الأمواج

عند كل المعابر ....!! وقبل أن تنشب الحرب وبتاريخ 18-12-1990 مثلهم أنا لملمت أشلاء عفشي وما تبقى من الذكريات

وشحنته الى موطني...الى تلك المدينة المكتظه بالمهاجرين من أهوال الحرب المنتظره الى المجهول ورحمة رب العالمين

وهم مثلي ......بلا عمل أو مصدر رزق أو حتى رأس مال صغير يبدأ به عمل يدر منه بعض الدنانير

كانت زوجتي الحامل بأبني البكر تنتظرني هناك في منزلنا اللذي شيده الوالد في أواخر السبيعنات يا ألهي الوضع

في غاية الصعوبه ولكن علينا أن نتأقلم مع الوضع الجديد قدمت الى حيث تسكن عائلتي وأحمل على كتفي أرتال

من الهموم والألام ......أيماني بالله كبير وأنه لن يخذلني أبدا جلست في فناء الشرفه الواسعه واللتي لطالما كنت أجالس

جدتي عليها رحمة الله وعلى أموات المسلمين وأستمع لنصائحها الرائعه لقد كانت تتمتع بعقل كبير راجح وكلامها يوزن

بميزان الذهب .....رحت في تفكير عميق وبدأت أرتب أفكاري وأنشأ في عقلي أجندة عمل لقادم الأيام فجاء في نفسي

بأنه علي أولا أن أبحث عن وظيفه وبشكل عاجل وبعدها مباشرة أبحث لي عن سكن مستقل لأضع فيه عفشي المخبأ في

مخزن ملحق بمنزل العائله .....نعم سأبدأ بتنفيذ هذه الأجنده أعتبارا من صباح الغد ......

وفي صباح اليوم التالي وبعد أن تناولت طعام الأفطار خرجت لأبتاع جريده أتصفحها بحثا عن أعلانات الوظائف

وعلى الصفحة الأولى وفي البنط العريض منشور بأن على جميع البالغين سن الثامنه عشره مراجعة وحدات الألتحاق

بالخدمه العسكريه وذلك قبل تاريخ 31-12-1990 لقد كان وقع الخبر على رأسي كالصاعقه ما العمل الأن .....!!

الألتحاق بالخدمه العسكريه لمده عامين (هكذا هو نظام الخدمة العسكريه ) معناه الأنتحار لأن الراتب الشهري

المخصص للمجند المكلف 18 دينارا فقط لاغير وهذا المبلغ الزهيد لا يكفي بالطبع لتغطية نفقات أيجار مسكن

وخصوصا أن أسعار الشقق بأرتفاع حاد ....لزيادة الطلب المفاجئ على الشقق لنزوح نصف مليون شخص مرة واحده

يا ألهي لقد أسودت الدنيا في وجهي وأحسست بغيبوبه تجتاح دهاليز عقلي المشلول وعدت لأكمل الخبر بعد أن أستفقت

من هول الخبر الصاعق لأجد في نهاية التعميم بأن المكلف يستطيع أن يدفع مبلغ 6000 دولار للحصول على أعفاء من

الخدمه ......يا الله ومن أين أحصل على هذا المبلغ لأفتدي به نفسي ...لقد أسودت الدنيا أمام ناظري ولا أدري كيف

أبلغ زوجتي بالخبر فموضوع التعويض وتصفية مكافأت نهاية الخدمه سيأخذ وقت طويل ولن أستطيع الأستدانه

فأغلب أحوال الناس في تلك الفتره صعبه ولا أريد أن أستنزف أبي بطلب مثل ذلك المبلغ الكبير منه والأحوال المعيشيه

صعبه والمنطقه مقبله على حرب ضروس .............


رد: طريق .......الأوهام
مُساهمة في 29/2/2012, 6:42 pm من طرف شموخ النسر
شاهدت جدتي الحنون تجلس في الشرفه تدندن ببعض الأهازيج الشعبيه اللتي تحفظها

عن ظهر قلب لأنها كانت أميه لا تقرأ ولا تكتب ولكنها كانت تمتلك عقل لقمان .....

ما نسيتك يا دار أهلي وما أنساكي يا دار

كني بنسى دمي وجرحي ما أنساكي يا دار

ما بنسى ليالي الشتوية وليالي كانون

وادلاو القهوة المغلية على جمر الكانون

وإمي لما تنادي علية بصوتها الحنون

يللا يا بني من الصبحية بدنا نرش الدار

ما نسيتك يا دار أهلي وما أنساكي يا دار

كني بنسى دمي وجرحي ما أنساكي يا دار

يا لهذا الشجن واللحن الحنون ...!! أشتم منه عبق زهر الليمون ....

أه ...!! يا جدتي

اي روحٍ هي ؟.. واي مشاعر تختلج فيها؟

أقتربت منها وطوقتها بذراعي حبا وعطفا فأستدارت لتعانقني بحنانها الدافئ

وقالت ما بك يا جدتي ....؟؟ تبدوا مهموما ....!!

فقلت : لا أدري ماذا أصنع أفكر بمستقبلي وكيف أل أليه حالي ...!!

شرحت لها ما حدث بأختصار ......فصمتت لوهله ومن ثم أبتسمت

فخرجت من ثغرها كلمات .....حفرت في وجداني شهور وسنوات .....

قالت : لاتحزن ...فالأيام مثل البحر أنت به مركب وشراع ...!!

تجدف يمينا ويسارا حتى تحفظ توازنك من العواصف ....

وأبقى متقد الذهن يقظا ....فلا تركن للعواطف ....

ولا تذرف دمعه ....أو تحرق شمعه ...فالأمر عظيم..

فأسلك سبيل المتقين .....وظن خير بالكريم ......

هذا الحديث اليقين .....جلب الى نفسي السكينه ...!! وأيقنت بأن الله مقدر الأقدار لن ينساني ....

وقبلت جبين جدتي وغادرت على وقع كلمات لامست أذني وهي تدعوا لي بالتوفيق ....

توكلت على الله وأخترت أن أذهب الى منطقة تجاريه تغص بالشركات والمكاتب الأستشاريه

وأقسم لكم بأن أول مكتب أستشاري للضريبه وتدقيق الحسابات دخلته وتقدمت بطلب الوظيفه

أدخلتني السكرتيره فورا الى مكتب المدير العام وكان يدخن سيجارا كوبيا فمد يده يصافحني

وقال : حدثني عن تجربتك في العمل لدى مكاتب التدقيق

فقلت نعم انا املك خبرة ثلاث سنوات ولكن مع أكبر شركة أستشاريه في العالم أنذاك

ومقرها الرئيس في نيويورك في الولايات المتحده ....أعجبه ما رويته له وقال أسمع

أذا أردت أن تعمل معي عليك أن تواجه تحديا كبيرا ....في الحقيقه ليس لدي موظفين

متخصصين بأعمال التدقيق ومراجعة الحسابات وتركيزنا هنا على الأستشارات الضريبيه

لذا أن أردت العمل ستحمل مسئولية تاسيس قسم التدقيق والمراجعه وتستطيع لاحقا أن تعين

موظفا أو أثنين أن حصلنا على المزيد من العملاء ....فوافقت على الفور ....ولكن أليكم المفاجأة ...!!

لقد كان الراتب 150 دينارا على أن يتم منحي علاوة تنقل وزيادات على الراتب تباعا أن حصلنا

على عملاء جدد لا أدري ماذا أقول لقد كنت أحصل على خمسة أضعاف هذا الراتب في الكويت

ما العمل ....قلت في نفسي سأقبل هذا التحدي وعلى ربي توكلت وهو خير الرازقين ...

وقعت العقد وعدت الى المنزل لأجد جدتي لا زالت تجلس في الشرفه بأبتسامتها الوادعه

أستطيع أن أقرأ من ع**** أنك قد حصلت على وظيفه .....فقلت لها نعم يا جدتي ....

فتهلل وجهها بأحمرار وعانقتني بحنان وقالت ربي يسهل دربك ويرزقك قادر يا كريم .....

جلست بجانبها في الشرفه ...وتذكرت فجأة أمر جعلني أنتزع من قلبي بهجته بما حصل اليوم ...!!

رد: طريق .......الأوهام
مُساهمة في 29/2/2012, 6:43 pm من طرف شموخ النسر
وتذكرت فجأة أمر جعلني أنتزع من قلبي بهجته بما حصل لي اليوم ....

الوظيفه توفرت ....ولكن الخدمه العسكريه ما العمل ...!!

يا ألهي لم يتبقى سوى أيام معدوده على أنتهاء المهله المعطاه

من المؤسسه العسكريه أما بالألتحاق وأما الدفع عوضا عن الخدمه

وبحسبه بسيطه 6000 دولار مقابل خدمه سنتين مبلغ كبير

لن أستطيع ان أتحصله براتب 150 دينار المقدم لي بالوظيفة الجديده

ماذا عساي أن أفعل ....أخذت أشاور والداي ولأنهم الملاذ الأمن لكل الأبناء

عرض علي والدي أن يعطيني المبلغ لأدفعه عوضا عن الخدمه .....نفسي لم تتقبل الأمر

فالجميع في ضيق شديد وهناك أخوة لي يدرسون بالجامعه هم أولى مني بهذا المبلغ.....

وكان جوابي لا .....سأذهب في الغد لأسجل في الخدمه العسكريه وليفعل الله ما يريد

لم أستطع النوم في تلك الليله وبنات أفكاري تنازعني .....سنتين من عمري خارج السجل .....

خشيت بعد الأنتهاء من الخدمه أن أخسر الكثير من معلوماتي والخبرات اللتي أكتسبتها .....

ولكن ليس هناك باليد حيله .....لن أستدين المبلغ من أحد .....توكلت على الله وأغمضت جفني

أمنع قطرات قليله من الدموع أن تنساب من المأقي .....شفقة على ما أل أليه حالي .....والحمدلله

وفي الصباح صحوت على صوت قرع بائع أسطوانات الغاز ...... وقمت بالصلاة وحمدت الله

على كل حال ودعوته أن يسهل دربي .....بعد دقائق دخلت أمي بوجهها الباسم تطلب مني أن أتقدم

من مائده الأفطار ولمحت شفتيها تتمتم بدعوات أن يرزقني الله الخلاص وأن يكون التوفيق حليفي

تحلق جميع أفراد الأسره حول المائده العامره بخيرات الله ....وبدا الجميع يسمعني كلمات تشد من أزري

ثم نهضت من مجلسي وأرتديت ملابسي أستعداد للذهاب الى مركز التسجيل بالخدمه العسكريه ....!!

تقدمت مني جدتي رحمها الله وعانقتني وقالت أسمع يا ولدي أياك أن تفقد ثقتك بالله أو تستسلم .....

وسيقضي الله أمرا كان مقضيا ....أذهب في رعاية الله .....وقبلت يدها وهممت بالمغادره فلمحت

قطرات الدموع تنساب من عيني زوجتي ....كانت قلقة جدا ولا تريدني أن ألتحق بالخدمه العسكريه

فنظرت أليها وودعتها بأبتسامة المتوكل على الله ومضيت في طريقي الى الباب وأذ بي أسمع صوت

أبن عمي من الطابق العلوي يناديني ويقول أصعد عندنا هناك شخص على الهاتف يطلبك لأمر هام ....

قلت عسى خير ....حسنا سأصعد الأن وتبعتني زوجتي لأن الفضول يقتلها .....لتعرف ما الأمر ...!!

صباح الخير ...من المتحدث ..... معك السكرتير الأداري لشركة المحاسبون المتحدون .....

أهلا بك ....ما الموضوع ....نعم هناك رسالة لك قد وصلت من الشركه الأم في أمريكا ...!!

فقلت بأندهاش هل تقصد المركز الرئيس لشركتنا الكويتيه في أمريكا ..!! قال نعم تمام

قلت أعطني العنوان وسأصل فورا ....وكان لي ما طلبت ....!!

تقدمت زوجتي تستعلم الأمر فشرحت لها ما سمعت وأصابها الأندهاش .....!!

فقلت أني متفائل دعيني أنطلق الأن وسأعود سريعا لأطمأنك ...فقالت هيا أنطلق ...!!

وخلال عشرون دقيقه كنت أقف أمام مكتب السكرتير ....وعرفته بنفسي وقال :

نعم أليك هذا المغلف وهو مغلق ......لأنه خاص وسري .....نظرت بأستغراب

وغادرت مكتب السكرتير متوجها نحو السلم وأخذت أقفز فوق درجاته كالهر....!!

لم أستطع الصبر حتى أخرج من المبنى وقمت بفتح المغلف .....لأجد رسالة

خطت بكلمات ......كانت الروح اللتي أعادت لي الحياة من جديد .......


رد: طريق .......الأوهام
مُساهمة في 29/2/2012, 6:44 pm من طرف شموخ النسر
بدأت أقرأ بالرسالة على عجالة وبدت الكلمات كالسلسبيل اللذي يداوي

الجروح .....عزيزي شموخ لقد ورد الى علمنا بأن بلادكم قد أستدعتكم للخدمه العسكريه

لمدة عامين وانه لتلافي هذا الأمر وجب تسديد مبلغ 6000 دولار ....مرفق المبلغ بشيك

لكي تقوموا بتسديده للجهات المختصه ومن ثم عليكم مراجعة السفارة الأستراليه لتقديم

أوراق الهجره بداعي العمل وسيصلكم عقد عمل مصدق من الجهات الرسميه وذلك لتقديمه

مع باقي المستندات المطلوبه من السفارة الأستراليه لأكمال أجراءات أستخراج التأشيره ....

مددت يدي داخل المغلف لأجد الشيك المنقذ .....حمدت الله وتوجهت لأقرب مسجد وصليت ركعتين

شكر لله لم يتبقى سوى ثلاثة أيام للدفع أو الخدمه أخذت تاكسي على عجالة وتوجهت للبيت

لأبشر زوجتي ووالدي ....وكانت الجميع ينتظر على أحر من الجمر ....وعندما وصلت أستقبلني

الجميع بشوق ولهفه لمعرفه الأخبار ....وعندما اعلنتها عم الفرح قلوب الجميع فنظرت الى جدتي

وكانت تبتسم ابتسامة الواثق من رحمة الله وكرمه فقالت أسمع يا بني لقد أكرمك الله فتذكر فضله

عليك ما حييت ....قلت سأفعل يا جدتي ....حسنا عليك أن تنطلق بعد الغداء الى البنك المركزي

لتسديد المبلغ فقلت نعم جدتي سأفعل ........
رد: طريق .......الأوهام
مُساهمة في 29/2/2012, 6:45 pm من طرف شموخ النسر
بعد الغداء صعدت الى منزل عمي في الطابق الثالث لأن لديه هاتف أرضي

وفي تلك الفترة من يمتلك هاتف أرضي محظوظ لصعوبة الحصول عليه أنذاك

وقمت بالأتصال بصديق لي كان قد قدم من قطر لغايات تسديد بدل الخدمه

واردت الأستعلام منه عن الأجراءات الخاصه بذلك وما هي ساعات الدوام المعتمده

لدى البنك المركزي والخاصه بأستقبال طلبات التسديد بدل الخدمه العسكريه ....

وكانت المفاجاة أن البنك يعمل حتى الساعه الثانيه عشره في منتصف الليل .....!!!

فقلت أذا لدي متسع من الوقت ولم يخطر ببالي الأسباب الكامنه وراء ذلك .....

ومنطقيا هذا يعني أزدحام الأعداد الكبيره من البشر القادمه لتسديد المبلغ والخلاص

من شبح الخدمه العسكريه في فترة زمنيه الكل كان يعلم أن المنطقه العربيه مهيأة

لحرب ضروس (تشبه كثيرا حال المنطقه هذه الأيام ) فقلت في نفسي سأخذ بعض القيلوله

وأرتاح لسويعات قليله بعدها أنطلق الى حيث يقع البنك المركزي في قلب العاصمه عمان

وأخبرت زوجتي أن توقظني لأجل ذلك ...وبالفعل عند صلاة العصر أستيقظت وبعد دقائق ....

كنت أقف عند عتبة المنزل أسمع كلمات جميله ألا وهي الدعاء لي بالتوفيق قادم من ثلات نساء

الحمدلله أنهن زوجتي وأمي وجدتي .....كلمات تشد من عزمي وترفع من همتي ......تاكسي أين أنت

أيها الدبور هكذا كنت أسميه لأن لونه الأصفر الفاقع يشبه الدبور ....وما هي ألا دقائق معدوده

لأكون على مقربه من أطول طابور من بشر رأيته في حياتي يا ألهي مشهد أكيد لن يتكرر في حياتي ....

والله أعلم .....ما هذا السيل الجارف من البشر أخذت موقعي في الطابور واحدث نفسي قائلا عجيب أمر

هؤلاء الشباب كلهم أتى ليدفع 6000 دولار وهو مبلغ ليس صغير في ذلك الوقت للخلاص من الخدمه

العسكريه لماذا .....!! هل كلهم حصل على فرصه عمل مميزه مثلي ولا يريد أن يخسرها ...!!

فبدأت أتحدث مع من هم امامي وخلفي بالطابور وكانت الأعمار مختلفه أذ وقتها كان المطلوب للخدمه

من هم مواليد 1958 وفوق وجل الشباب من حولي كان هم من اللذين يقيمون في دول الخليج ووجدوا أنها

فرصه للتخلص من شبح الخدمه العسكريه وأجراءات أبراء الذمه كلما قدموا للأردن في الأجازات الصيفيه

ولم أجد حالة واحده مشابهة لحالتي أبدا ولكن لربما في موقع أخر من الطابور أقول ربما ......يا الله مضت

أربع ساعات حتى تمكنت من الأقتراب من نافذة أمين الصندوق وكنت كل فترة أنظر خلفي لأجد الطابور يزداد

ولا ينقص أبدا ....دقائق وانتهى كل شيئ أخذت أيصالا لأقدمه لمركز الخدمه لاحقا وأستصدار بطاقه الأعفاء

من الخدمه ....وقفلت عائدا الى المنزل أفكر في الخطوات القادمه واحلم بالهجره الى أستراليا للعمل هناك

لقد كان يوما مرهقا وطويلا وصلت للمنزل وانا في غاية التعب والقيت بجسدي المنهك على الفراش وذهبت

في غيبوبة النوم لأصحوا على شقشقة العصافير في فجر يوم جديد ويملئ صدري تفائل كبير بغد مشرق

ومستقبل واعد .......كنت في غاية الشوق لسماع رنين الهاتف يخطرني بوصول الكتاب من الشركه الأم

واللذي بموجبه أستطيع التقدم الى السفارة الأستراليه بطلب الحصول على تاشيره الهجره .........

وكأني على موعد مع اللحظات الجميله دائما .....عند الساعه التاسعه صباحا جاء الهاتف يخبرني

بوصول الكتاب وعلي أن أذهب لنفس الشركه أياها لأستلامه وكان لي ما تمنيت أخذت أفتح المغلف

ويداي ترتعشان من الفرح .......نعم لقد ألتهمت كلمات الخطاب بنهم شديد وأخذت دقات قلبي تعزف أجمل الالحان

لا اخفيكم كنت قبل وصول الكتاب أشك بصدق ما قرأته في رسالة المعونه السابقه .....ولكن الأمنيات تحولت

الى حقيقه أعيشها الأن ....لم أرد أن أضيع ثانيه .....أين أنت أيها الدبور ...دبوري الجميل هيا خذني على

جناحيك كالطير الى حيث تقع السفارة الأستراليه .....لقد كان سائق التاكسي شاب يرتدي نظارة

يبدوا أنه من الشباب الناقم على كل شيئ .....لقد بدا يحدثني عن حظه العاثر فهو حاصل على الماجستير

في الأدارة ولم يحصل على فرصة عمل منذ أكثر من سنتين ......ومع عودة مئات ألاف من البشر الى الأردن

في تلك الفتره بسبب أجتياح الكويت أصبحت الفرص شبه معدومه ...... وأخذ يهزأ بي قائلا هل تظن أنت

وأمثالك من الشباب الحالم بالهجره الى الخارج أن الطريق سلس وممهد لهم فقط لحظات وسترى الكارثه

بأم عينك ....أن السفارات الأجنبيه تعج بمن هم مثلك الحالمون بالهجرة والثراء ...فقلت له يا أخي أنا أمري

مختلف عن الشباب الأخرين فقاطعني قائلا : كلهم يقولون نفس الكلام ......ها نحن الأن قد وصلنا ...!!

انظر بنفسك يا عزيزي الى هذه الطوابير ......!! يا الهي ما هذا ....وعاد يضحك بسخريه الأن صدقتني ..!!

هيا أذهب وجرب حظك .....أن كان لديك حظ .........!!!


رد: طريق .......الأوهام
مُساهمة في 29/2/2012, 6:46 pm من طرف شموخ النسر
طابور طويل من البشر يصطف أمام السفارة الأستراليه

مشهد عجيب وغريب ...!! وعندما أقتربت وأخذت موقعي من الطابور

تبين لي بأن جل الشباب من العراق الشقيق وهذا كان طبيعيا لوضع العراق

المأساوي أنذاك .....ساعتين من الأنتظار لأصل الى نافذة الموظف ليمنحني طلب

هجرة والرسم كان فقط 200 دينار .....وكأن بك تحجز تذكرة الى الجنه ....!!!

تعبئة البيانات تحتاج الى سرد تاريخ حياتك لذا أثرت أن أجهز البيانات والأوراق

الأخرى المطلوبه ومن ثم أعود مرة أخرى لتسليم الطلب ....قفلت عائدا الى المنزل

منهكا بعد يوم طويل .....وأستقبلتني زوجتي ووالدتي بلهفه ....طبعا الجميع قلق

ويريدون الأطمئنان شرحت ما حدث على عجالة وتناولت طعام الغداء وأخذت قليلا

من النوم لأصحو على صلاة المغرب ....وجلست في شرفة المنزل الواسعه قرب شجرة التين

أفكر بما يدور حولي وقلت لفسي لماذا لا أقبل العمل لدى ذلك المكتب الأستشاري وأن

كان الراتب صغيرا الى أن أحصل على تأشيرة الهجره الى أستراليا ....فوجدت هذا الحل

معقولا وعقدت العزم على الذهاب في صباح الغد لأوقع على العقد وكان لي ما نويت على فعله

لقد كان المكتب صغيرا وموظفيه من المدير والمالك وشقيقه المحامي وسكرتيرة المدير أبوحسن

وموظف واحد للمحاسبه والتدقيق ......كان المطلوب مني أن أؤسس قسم التدقيق المالي وبل أن أعين

من أجده مناسب لمساعدتي وبفضل الله مع مرور الأيام حصلنا على عملاء أكثر وأصبح للمكتب أسم

جيد في السوق وقد منحني زياده على الراتب كما وعدني .....لقد مضى على تقديم المعامله للسفارة

ثلاثة أشهر ولم يحدث شيئ فقررت مراجعة السفارة للأستعلام وأذ بالسكرتير يخبرني بأن هناك

ورقة ناقصه يجب أدراجها مع الطلب فقلت ما هي ..؟؟ أجاب خطاب تعريف من مواطن أسترالي

فقلت له : هذا تعجيز من أين أحضر لك مواطن أسترالي ؟؟ قال عليك أن تفعل وألا طلبك لن يرسل

الى دائرة الهجرة ...!! غادرت المكان وأنا في غاية الكأبه أفكر من هو الشخص الأسترالي

اللذي أعرفه أو يعرفه أحد أقاربي وفي منتصف الطريق تذكرت المشرف على مجموعة التدقيق

اللتي كنت أعمل بها في فرع الكويت المستر جون ليفنز ..!! ولكن أين هو الأن وهل عاد الى الكويت

بعد التحرير سأجرب أن أتصل بفرع الكويت وأسأل عنه ...!! يا لحظي الجيد أنه موجود ووعدني أن

يرسل لي الخطاب على عنوان الفرع في عمان خلال يومين .....

وكان صادقا وأوفى بوعده وأرسل لي خطاب أعدت قرأة فحواه أكثر من عشر مرات

لقد صدمني ما كتبه هذا الرجل ولا زلت أحتفظ بنسخه عن الخطاب الى هذه اللحظه .....

سعادة السفير أنه لمن الفخر لي كمواطن أسترالي أن يحصل السيد .......................!!

على تأشيرة هجرة الى بلدي أستراليا ولعلمي المؤكد بأنه سيكون أضافة في عالم الأعمال

والأستشارات الماليه راجيا منكم تسهيل أجراءات منح التأشيرة له ......ولكم كل الأحترام والتقدير

طبعا أنا أوردت موجز لهذا الخطاب ولن أدخل في تفاصيله الواسعه ....لقد ترك في نفسي أثرا كبيرا

وعرفت أن الله لا يضيع جهد أنسان قط ......

رد: طريق .......الأوهام
مُساهمة في 29/2/2012, 6:47 pm من طرف شموخ النسر
بعد أن حصلت على الخطاب المطلوب لأتمام معامله الهجرة توجهت مجددا الى السفارة

وسلمتهم الخطاب وبعد التدقيق والمراجعه وافق الموظف على الخطاب ومنحني تذكرة

مراجعه بعد شهرين ....فقلت يا ألهي لماذا دوما هكذا فترات بعيده للأنجاز .....وعدت

لأقول أني أعذرهم ......أفواج الراغبين والحالمين بالهجرة بالالاف .....أعداد ضخمه

لا يعلم من سيوفق بها ألا الله .....عدت الى عملي اللذي مع مرور الأيام تحسن كثيرا واصبح لدي

مجموعه ممتازه من العملاء وكان المدير سعيدا جدا لذلك ...... لقد كان لديه سكرتيره يعتز بها

كثيرا بل لاحظت بأنه يدللها ويتعامل معها بموده شديده وفي أحد الأيام كنت عائدا من زيارة عميل

لنا في نفس المنطقه اللتي يقع بها مكتبنا ....لم أجد السكرتيره اللتي مكتبها يواجه المدخل الرئيسي

للشركه وعلى ما يبدوا انها كانت تعد فنجان من القهوة لمديرها أبوحسن واللذي يحب دوما أن يحتسي

قهوته من يد سكرتيرته الحسناء ....!! وللمرة الأولى أسمع مديرنا ينادي على سكرتيرته بدلع ........يا سوسو

وفي عقلي قلت ....ألهي يرسل زوجتك أم حسن لتسمعك تناديها هكذا بدلال .......يا سوسو ..!!

يا الله وكأن طاقة السماء مفتوحه واستجاب الله لدعائي ....ها هي ام حسن تدخل وتسمع بأذنها

صاحبنا وهو يدلل سكرتيرته يا سوسو ......فدخلت عليه مسرعة والشرر يتطاير من عينيها ....!!

وأغلقت الباب من خلفها بقوة ......وخرجت سوسو من البوفيه تحمل فنجان القهوة ....!!

فقلت لها أنصحك بأن لا تدخلي على المدير ...!! فتعجبت وسألت لماذا ...؟؟

لأن جنابه يتعرض للتحقيق الأن ووزارة الداخليه بمكتبه .....!! فقالت أذا خذها أنت وأشربها ..!!

ففعلت وكان بالفعل مذاق القهوة مميزا .....وبعد لحظات صوت باب المدير يفتح وتخرج اللبؤة

وعيناها تقدح شررا ......ونظرت بأتجاه السكرتيره وقالت هل أنت سوسو ......!!

فأنعقد لسان المسكينه .....ولم تفهم المقصود ....ولم تنبس ببنت شفاه ...!!

فرمقتها بنظرة تهديد ......تحمل الكثير من الوعيد ......وماذا كان في صباح الغد الجديد ...!!

هذا ما سنعرفه بالقريب العاجل .......هاهاهاها مسكين أبا حسن لقد تجمد الدم بالوريد ...!!


رد: طريق .......الأوهام
مُساهمة في 29/2/2012, 6:48 pm من طرف شموخ النسر
وفي صباح اليوم التالي وصلت في الساعة الثامنه صباحا

وفي العاده تكون السكرتيره الحسناء موجوده قبل الجميع

ولكن هذه المره فلا .......وحده الفراش أبورامي كان موجودا

ينظف المكاتب ويجهز قهوة الصباح فسألته عن سوسو فأجاب بأنه لا يعرف

عنها شيئ .......وبدأ باقي الموظفين بالتوافد وجلهم يسأل عن السكرتيره الغائبه

ولكن ......لا جواب .....وفجأة دخلت بنت في العشرينات من عمرها لتأخذ مكان

الفقيده سوسو وسط أستغراب الجميع وبدا كلا منهم تفسير ما حدث ولكن عبث

أن يكتشفوا ما حصل ....وحدي أنا فقط من كان يعرف بما حصل ....!!

ولدينا شاب فضولي جدا .....أقترب من الفتاة وسألها (بلازغرا ) مصطلح أردني عجيب

يفيد الأستئذان ولكن عنوة ......هل أنت السكرتيره الجديده ....!! تفاجأت من سؤاله المباشر

وقالت نعم ....فقال بأستعباط شديد .......ماذا حل بسكرتيرتنا سوسو ....هل ماتت ....!!

وعادت الفتاة لترمقه بأزدراء لوقاحته الشديده ومن الواضح انها من كلاس هاي ...!!

وبعد لحظات وصل المدير أبوحسن ومن ملامحه يبدوا بأنه غير سعيد وتوجه مباشره

الى مكتبه حتى دون أن يلقي تحية الصباح كعادته على الموظفين ......!! أردت أن أرى

علامات الحزن على وجه أبوحسن عن قرب لفراق سوسو .....فدخلت عليه وقد رتبت موضوعا

خاصا بأحد العملاء لأسأله عن موعد الأعتراض في محكمة الضريبه .....وعندما ولجت الى مكتبه

وجدته شاردا يدخن سيجارا كوبيا فاخرا وينفث دخان سيجاره في أرجاء الغرفه ..........في الحقيقه

أبو حسن رجل مرح في أواخر الأربعينات من عمره أنذاك وأنيق الملبس ويهتم بنفسه وهدامه كثيرا ....

ولكن كل هذا من أجل عيون من ........؟؟

عند منتصف الظهيرة وصلت أم حسن وسط أستغراب الجميع وتوجهت مباشرة الى حيث تجلس

السكرتيرة الجديده وسلمت عليها وتبادلت معها بعض العبارات همسا وتركتها لتدخل الى مكتب

المدير العام وقضت وقتا قصيرا وعندما همت بالخروج ....وأذ بالأنسه الحسناء سوسو تدخل الى

المكتب ولكن بصحبة والدتها وتواجهت مع أم حسن مباشرة وأقتربت منها وطلبت منها الأذن أن

تحادثها في مكتب زوجها أبوالحسن ....وصمتت أم الحسن للحظات كأن بها تفكر ومن ثم أجابت

بالموافقه ودخل الجميع مكتب الشهيد أبوحسن ......!!! فماذا كانت النتيجه .....!!


رد: طريق .......الأوهام
مُساهمة في 29/2/2012, 6:49 pm من طرف شموخ النسر
وأذ بالأنسه الحسناء سوسو تدخل الى

المكتب ولكن بصحبة والدتها وتواجهت مع أم حسن مباشرة وأقتربت منها وطلبت منها الأذن أن

تحادثها في مكتب زوجها أبوالحسن ....وصمتت أم الحسن للحظات كأن بها تفكر ومن ثم أجابت

بالموافقه ودخل الجميع مكتب الشهيد أبوحسن ......!!! فماذا كانت النتيجه .....!!

نظرا لصعوبة ظروف الفتاة الماديه وكون والدها متوفي رضخت أم حسن لمطلب والدة سوسو

بأعادتها الى العمل ولكن بشرط ........!! أبقاء الفتاة الجديده بجانبها ....ولكن لماذا هذا الشرط ...؟

لأن الفتاة الجديده هي أبنة شقيقتها ........!! وسيكون لها عين دائمه على تصرفات أل باتشينو ......

لم تمر هذه الحادثه هكذا كما تشاء أم حسن .....دون أن يفكر أبوحسن بطريقة للتخلص من برج

المراقبه المتواجد بشكل دائم على أم رأسه .....!! ولكنه صبر لفترة من الزمن ....وهو يطبخ خطه طوارئ

وخارطة طريق للتخلص من برج المراقبه تلك الفتاة قليلة الخبره والصغيره في السن وقد كانت خطه ذكيه

من هذا الداهيه أذ مع مرور الأيام وجدنا شابا يدخل الى المكتب ويعرفنا عليه أبوالحسن على أنه محامي

حديث التخرج وسيتدرب في المكتب علاوة على أنه من أبناء عمومة أبا الحسن وأوصانا بتدريبه بشكل ممتاز

لقد أستوعبت هذه الخطوة الذكيه والمدروسه من أبوالحسن لأنه بعد مرور عام تقدم الشاب لخطبة الفتاة

وأزاحها من التواجد المستمر في المكتب ....لقد كان هذا المدير المراهق في قمة السعادة فأردت تلقينه درسا

بمداعبة جيبه اللذي هو عزيز وغالي عليه .....فقمت بالأتصال بالمطعم اللذي يقبع أسفل البنايه اللتي نستأجر

بها مكاتب شركتنا وهو مشهور بتحضير المشاوي وقمت بطلب عشرة كيلوا غرامات من المشاوي المشكله

وتوابعها من الحمص والتبوله وبابا غنوج والمشروبات الغازيه والعصائر المتنوعه بأسم أبوالحسن والفاتوره

مرتفعة الثمن كانت على مكتبه بعد ساعتين وعليها كرت مكتوب فيه ألف مبروك .....وعقبال العرس

أقدم الموظفين على ألتهام الطعام الشهي وجميعهم ومن ضمنهم العريس يشكرون أبوالحسن على هذه الوليمه

اللذيذه بمناسبة خطوبة المحامي الشاب ......لقد كان أبوالحسن في حالة ذهول تام والصدمه قد حيرته لم يستطع

أنكار أنه لم يقدم على هذه الخطوة ......عزة نفسه تمنعه ...ولكن الأهم كان تفكيره المشلول في من فعل به ذلك

وحدي أنا من كان يضحك في نفسه على هذا المقلب الساخن .......ويومها كل موظف أخذ معه كيس من المشاوي

ليفرح عائلته لأن الطعام كثير وعدد الموظفين قليل ....... أيام تبقى للذكرى ....ومع أتساع عدد العملاء كان لابد

من تعيين موظفين جدد ......وفي صباح أحد الأيام تفاجأت بدخول شاب الى المكتب يسأل السكرتيره عني .....
رد: طريق .......الأوهام
مُساهمة في 29/2/2012, 6:50 pm من طرف شموخ النسر
ومع أتساع عدد العملاء كان لابد

من تعيين موظفين جدد ......وفي صباح أحد الأيام تفاجأت بدخول شاب الى المكتب يسأل السكرتيره عني .....

عندما أستدار ليدخل الغرفة حيث يقع مكتبي لم أتمالك نفسي ودموعي ووثبت كالليث أعانقه بحراره

لقد كان صديقي الحميم ورفيق الدراسه الجامعيه حسن .....ياه لقد مضى سنوات طويله منذ أخر مرة أفترقنا

لم نلتقي أبدا منذ تخرجت من الجامعه لأنه حصل على فرصه عمل بالسعوديه وانا كنت مقيم بالكويت ومن ثم

رحلت الى الأردن بعد أجتياح الكويت ....بادرته بسؤال خاطف كيف عرفت بأني أعمل هنا ...أبتسم وقال

من يسأل يصل ..... قلت نعم هيا خبرني كيف أحوالك وكيف هو العمل بالرياض ......لكنه أطرق رأسه

وتغير لون وجهه وقال لقد تركت العمل هناك وقدمت أستقالتي ...فقلت لماذا ..؟ قال لأنني لست سعيدا

بوظيفتي حيث أني أعمل بوظيفه مندوب مبيعات بمطبعه بالرياض ....ولأنني تخرجت مثلك من العلوم الماليه

أرغب أن أعمل في هذا المجال .....نعم ولدي الفرصه لك نحن نبحث الأن عن موظفين وما أن أنتهيت حتى عانقني

وقال ليتك تنجح في مسعاك ....أخذته من يده ودخلت الى مكتب أبوحسن المنتشي من الأنتصار على أم الحسن

بأزاحة الكابوس المتمثل بأبنة أختها ....... لم يمانع أبوالحسن وهذه المرة كان أكثر جرأة ليعود بالنداء

على سكرتيرته بدلع سوسو ....هكذا علنا أمامنا أحضري طلب التوظيف ودعي الموظف الجديد يكمل كافة

أجراءات التعيين .....بدا صديقي حسن متعجبا من أسلوب مديرنا في التعامل مع الموظفين ولكنه في نهاية الأمر

كان سعيدا لذلك ......!! عدنا أنا ورفيق الدراسه الى مكتبي وأخذت أشرح له طبيعة العمل والعملاء وكان متيقظا

يستمع بتركيز عال وعندما أتى أبورامي ليقدم لنا وجبة القهوة ....خرجت قليلا من أجواء العمل وسألته هل تزوجت

أبتسم وقال نعم هل تعلم من يكون صهري....؟؟ قلت له وهل أعرفه ....قال عز المعرفه ...!!

قلت ومن يكون ..؟ قال هل تذكر معاذ .....قلت نعم أنه رفيقنا أيام الدراسه في بلاد العجائب ...!!

قال هو بذاته ....قلت ما شاء الله هل تزوجت شقيقته .....؟ قال أبنة عمه ...!! قلت ما شاء الله ونعم النسب

فهم عائلة متدينه ومعروفه بالعلم ووالده أستاذ جامعي بالشريعه ....!! قال نعم هم كذلك ....وزوجتي

تعمل في البنك المركزي ....قلت ما شاء الله ....هل لديك أبناء أجاب ليس بعد ...!! الله كريم

قلت دعنا نعود للعمل ومنذ الغد سأعمل لك برنامج خاص لزيارة العملاء والتعرف عليهم ......

كان رفيقي حسن بغاية السعاده وبعد مضي فترة من الزمن أتقن رفيقي حسن العمل وتعلم

بسرعه ونال أستحسان المدير العام .....وبالنسبة لي أقترب موعد مراجعة السفارة الأستراليه

فقمت بأطلاع رفيقي حسن للمرة الأولى على ما صنعت .....فتجهم وجهه وبدا منزعجا لما سمع

لأن هذا يعني بأن الفراق قد حان أن أفلح الأمر .....وقال أنا سأكون سعيدا أن تحقق لك ما تحلم

به ولو أني سأحزن لفراقك ......فقلت هي أرزاق وما تدري نفس ماذا تكسب غدا ......!!

بعد ثلاثة أيام عندما حان موعد مراجعة السفارة الأستراليه .....توجهت وأنا قلبي يدق بعنف

لأن مستقبلي معلقا بهذه النتيجه ...!! وعندما دخلت لمقابلة السفير .......نظر ألي السفير بوجه

بائس وقال أسمع يا بني ......!!

ماذا كانت نتيجة اللقاء ..؟ وهل حصلت على تأشيرة الهجره ...؟


رد: طريق .......الأوهام
مُساهمة في 29/2/2012, 6:51 pm من طرف شموخ النسر
نظر السفير ألي وبوجه بائس كأن لسان حاله يقول وأسفاه على حظك

يا شموخ ......قبل أن تتحرك شفتاه وتنطق مد يده الى درج مكتبه وأخرج

كتاب مطبوع وأخذ يتكلم قائلا أنا أعلم أن وضعك مختلف عن الحالة اللتي

يتكلم عنها الكتاب ولكن هناك دوما يأخذ الطالح معه بتياره الصالح ....

لقد أستلمت قبل ثلاثه أيام كتاب من دائرة الهجرة بكانبيرا العاصمه

يقول بأنه يمنع منح المحاسبين والماليين الأردنيين تأشيرة هجرة أو عمل

وذلك لعدم التزامهم بالتلعيمات الخاصه بالمهاجرين وهي أخذ كورس لمدة ثلاث

أشهر في غرفة التجارة والصناعه للتعرف على القوانين التجاريه الأستراليه لكي

تتمكن من دخول سوق العمل الأسترالي ....قالها بأسف وهو يعلن بأن حالتي تختلف

كليا عن تلك الحالات وأن هناك عقد عمل جاهز وسكن وكافة الترتيبات جاهزة ....

ولكن أنها مشيئة الله حمدت الله وقلت لا أعتراض يا رب على حكمك .....لربما تعوضني خيرا منها ....

في قادم الأيام ......وعدت الى رفيقي حسن أخبره بما حدث لم يستطع أن يخفي أبتسامه خاطفه خشية

أن أغضب منه ولكنني أعلم بأنه سعيد لبقائي معه ......وأخذ يطيب خاطري ويقول بأن الله سيعوضني

بأفضل منها في قادم الأيام ....أرجوك لا تحزن يا رفيقي قلت لا بأس قدر الله ما شاء وكان ولله الحمد

مضى على هذه الحادثه ثلاث سنوات وكان العمل يزدهر ويزداد العملاء أكثر وأكثر وأصبح راتبي ممتازا

وأيضا رفيقي حسن وأصبح لدينا مساعدين كثر وفي صباح أحد الأيام كنت أسير في الشارع الرئيسي

حيث يقع مكاتب الشركه وهي منطقه تجاريه وأثناء المسير قابلت مصادفة زميل للعمل أيام الكويت

ويدعى أرسين وكان يحمل بيديه مجموعه من الأكياس ممتلئه بالأغراض وذهل عندما رأني ....!!

فقلت له ما بك أرسين ...؟ قال هل أنت هنا في عمان ..؟ قلت نعم ولم أغادرها منذ قدمت من الكويت

أخذ ينظر ألي بأسف وقال غير معقول ....لقد قدم من أمريكا رجلين يمثلان الشركه الأم وأخذا يبحثان

عن الموظفين ضمن قائمه من عشر ة أسماء ليتم تعيينهم في الفرع الجديد اللذي تم أفتتاحه في جده

ولقد قاموا بالأتصال بالمكتب اللذي تعمل به وأسم مديره أبوحسن أليس كذلك قلت نعم ....!!

فأخبرهم بأنك قد سافرت الى الأمارات منذ عام من الأن وأنه لا يعلم عنك أي شيئ .......

مما أضطرهم لأستبدالك بموظف أخر ....... وقد أنهينا أجراءات التأشيرات

وأشتري بعض الحاجيات الأن حيث السفر بالغد .........عندها بدأت أشعر بأن الدنيا تدور بي .......

وأن قدمي لم تعد تحملاني .......فتركته لأجلس على كرسي قريب لأنني لم أتمالك قدمي

فأخذ أرسين بقلق يقول ما بك .....هل أخذك الى مستوصف قريب ...قلت لا أنا بخير ولكني أريد

أن أرتاح قليلا بأمكانك أن تتابع شراء حاجياتك وقمت وودعته بعناق سريع وتركته بسرعه .....

لأن قدمي أخذتني عنوة الى مكتب المدير أبوحسن ......

كيف كان اللقاء ...؟؟ وماذا كانت النتيجه ....!!


رد: طريق .......الأوهام
مُساهمة في 29/2/2012, 6:52 pm من طرف شموخ النسر
دخلت الى مكتب أبوالحسن ولا أذكر أنني طوال حياتي كنت في حالة

من الغضب مثل تلك اللحظات وأخذت أكيل له سيل من القدح والذم والشتائم

حالة من الهستيريا تملكتني والعياذ بالله لم أستطع أن أسيطر على نفسي

والعجيب أنه كان في غاية الهدؤ وتركني أسترسل في الكلام المسيئ دون

أن ينبس ببنت شفاه ....أكتفى ينظر وهو يدخن سيجاره الكوبي وينفث دخانه

في هواء الغرفه مع الأحتفاظ بهدؤه وعندما انهيت كلامي قال أسمع يا ولدي

أنت شاب في مقتبل العمر ومستقبلك المهني رائع وأنا أعلم جيدا بأن فرصتك

بالأرتقاء هي البقاء هنا ......فقاطعته قائلا ومن تكون أنت لتقرر بالنيابة عني

خيارات المستقبل أن والدي لم يفعل ذلك .....!! فعاد ليبتسم ويقول أسمع أهدأ الأن

وستعرف ماذا خبيت لك من مفاجأة ...!! ضحكت بسخريه وقلت أحتفظ بها لنفسك

أنتظرني دقيقه ....غادرت مكتبه وتوجهت الى مكتبي وبدأت أخط أستقالتي ....

فأقترب رفيقي حسن يرجوني أن لا أفعل ....!! فقلت له أرجوك أن تبتعد عني الأن ....

أنهيت الأستقالة وتقدمت بها الى حيث مكتب أبوالحسن وألقيت بها على مكتبه ......

وقلت له الأن أريدك أن تنهي مستحقاتي حالا ......فقال أرجوك أن تسمعني قليلا ....

أخرج من درج مكتبه عقد وقال أنظر .....أنظر أنه عقد أيجار المكتب المقابل لنا ....

أستأجرته لأني قررت توسيع العمل وأدخالك شريك وهذا ما كنت أخطط له لذا

لم أسمح لشركتك الأمريكيه من تدمير ما كنت أعمل لأجله وأخطط له لسنوات

فقلت له بعصبيه ....هذا لا يعطيك الحق بالتصرف في مستقبلي أنت كما تشاء ...

وأقسم لك بأني لن أقبل ما عرضته ولو كان سيجعلني أثرى رجل على وجه الأرض

أنها كرامتي ولا أقايضها بثمن .....هيا وقع أستقالتي فورا الأن .....عاد ليقول أرجوا

أن تذهب الأن الى منزلك وتشاور أهل بيتك وفي الغد لنا حديث ....!! عدت لأقول لن يكون

هذا أبدا .....لن أمنح نفسي أية فرصه للتفكير بالأمر ......لقد أتخذت قراري النهائي وأنا

بكامل قواي العقليه ولن أتراجع ....عندها أدرك أبوالحسن بأني مصمم على الأستقاله

أخذ ينادي على زميلي حسن وطلب منه التدخل لأقناعي بالعدول عن فكرة الأستقالة

وأذ برفيقي حسن يفجر مفاجأة من العيار الثقيل ......لقد أحضر أستقالته أيضا وألقى

بها على مكتب أبوالحسن اللذي لم يصدق ما يحدث أمامه ..... أخرست المفاجأة لسان

المدير ولم يعد يقدر على الكلام ......فقال له حسن لن أنتظرك لتفعل بي كما فعلت برفيقي

شموخ .....لذا أرجوا أن تباشر بأنهاء أجراءات الأستقاله لنا معا ......!!

أخذ ينظر الرجل المصدوم لكلينا غير مصدق لما يسمعه وقال بأن العمل سيتأثر

أن غادرنا سويا ....علينا أعطائه فرصه على الأقل شهرين لأيجاد بدائل لكلينا ....

فقلت له بالنسبة لي لن أبقى دقيقة واحده وأرجوا أن لا تضغط على كيلا أتقدم

بشكوى الى الجمعيه المهنيه بما جرى ......فعاد ليقول حسنا لن أضغط عليك ولكن

أنت يا حسن لا يمكن أن تغادر مع رفيقك فورا ....لن ترضى لي الضرر .....!!

فقال رفيقي حسن بأنه سيبقى لشهر الأنذار ليس أكثر وحسب قانون العمل ....

فقبل أبوحسن بما عرضناه ....وغادرنا مكتبه والرجل في حالة من الصدمه ....!

لأن حساباته كلها تدمرت وأخذنا نتمشى أنا ورفيقي حسن ونتحادث فيما جرى

فعرضت على رفيقي حسن فكرة أن نقوم بتسجيل شركه للأستشارات الماليه ......

نديرها بأنفسنا .....فماذا ينقصنا ...؟ ووجدت موافقه وأستحسان رفيقي حسن ....

فقررنا أن نجلس في مقهى قريب نخطط للخطوة التاليه .......!! وكيف سنبدا مشروعنا

الجديد .......!! كيف كانت الخطوة القادمه ...؟ وهل تابعنا تنفيذ فكرة تسجيل شركه للأستشارات

الماليه ......!! أم كان هناك شيئ أخر ....!!
رد: طريق .......الأوهام
مُساهمة في 29/2/2012, 6:53 pm من طرف شموخ النسر
لقد أسميت حكايتي طريق ....الأوهام ولعلكم بدأتم تدركون لماذا أسميتها كذلك

الوهم الأول كان الهجرة الى بلاد بعيده وبناء مستقبل واعد حلم كل الشباب في ذلك الأيام

بل 99% من الشباب ألا من رحم ربي كان منصبا على ذلك ولكن كل أمواج أحلامي بالهجرة

قد تحطم على شاطئ الواقع والقدر المكتوب واللذي لا مفر منه ......

والأن سأسرد لكم وهم أخر وهو الأنطلاق في عمل حر دون ضوابط أو دراسه أنية وواقعيه

لطبيعة السوق والمنطقه والثقه الزائده في الأخرين دون توخي الحذر اللازم والغايه الفائده لشبابنا

والتعلم من تجارب الغير ......

جلست ورفيقي حسن نتدارس الخطوة القادمه وكان الأمل بتاسيس شركه أستشاريه ماليه هو الحلم

اللذي يداعب خيالنا وأخذنا نحسب كم من العملاء نستطيع الحصول عليهم لو بدانا الأن مع أحتساب

تكلفة تأجير مكتب وتجهيزه من أثاث ومعدات وبالفعل وخلال يومين قمنا بتسجيل شركه أستشاريه

وأخذنا نبحث عن مكتب ووفقنا في الحصول عليه في موقع ممتاز وبقيمه معقوله وشرعنا بشراء

الأثاث والمعدات وخلال أسبوع كنت أجلس أنا ورفيقي حسن في مكاتبنا ننظر بأعجاب لما صنعناه

خلال فترة قصيره ومن ثم قمنا بتنزيل أعلان سكرتيرة مكتب وقمت بأختيار فتاة محجبه ومتدينه

وظروفها الماديه صعبه أي محتاجة للوظيفه جدا .....ولكن أختياري لم يعجب رفيقي حسن لأنه كان

يبحث عن سكرتيرة مودرن ...عصريه وحجته بأنها واجهة المكتب ولكنه رضخ لخياري أخيرا على مضض

سارت الأمور على خير ما يرام وبدأنا بالحصول على عملاء كثيرون وهناك بعضهم قد لغى تعاقده مع أبوحسن

وتحول الى مكتبنا....... في داخلي كنت أشعر ببعض الضيق لذلك لأني لم أريد أن أسرق عملاء أبا حسن ولكن

رفيقي حسن كان له رأي أخر وقال أن العملاء يأتون ألينا بأختيارهم ونحن لا نجبر أحد على ذلك وهذه أرزاق

قبلت رأي شريكي حسن ولكن في القلب غصه ومضت الأيام وتحسنت ظروف العمل وأصبح لدينا شبكة من العملاء

جيده بالمقارنه مع حداثة الشركه وأسمها الغير المعروف بالسوق ولكن طبيعة المهنه تعتمد بشكل رئيسي على جوده

أداء الخدمه المقدمه للعميل وكنت أجلس بين الحين والأخر مع رفيقي حسن نتدارس كيفية تطوير الشركه وتوسعة

قاعده العملاء وتوصلنا بأنه علينا الحصول على ترخيص بممارسه المحاسبه القانونيه وذلك من خلال أختبار يقدم

في مبنى الجامعه الأردنيه تحت أشراف ديوان المحاسبه (هيئه حكوميه ) وجمعية مدققي الحسابات الأردنيه

وبالفعل توجهنا الى مبنى الديوان وأخذنا بتعبئه الأستمارات المخصصه لتقديم الأمتحان وتوجهنا الى الجمعيه

لأخذ فكرة عن طبيعة الأمتحان والمنهج المعتمد في الأختبار فوجدنا أن المشكله الرئيسيه هي في مادة القانون

التجاري والتأمين وتشجيع الأستثمار والمناطق الحره حيث لم يسبق لي ولا لرفيقي حسن دراسة هذه الماده

لأن كلينا متخرج من بلاد العجائب أما باقي المواد الأربع فأمرها سهل لأنها تتعلق بصميم الدراسه وهي المحاسبه

والضرائب ومراجعة الحسابات وقررنا التسجيل في معهد متخصص لدراسة القوانين سالفة الذكر وأنجزنا المهمه

على خير ما يرام وكان الأمر رائعا لأن لغه التحدي بيني وبين رفيقي حسن كانت حاضرة .......

من سيحرز درجات أفضل من الأخر .....والأختبار بعد ثلاثة أشهر ومع مرور الأيام ولم يتبقى على موعد الأمتحان

سوى ثلاثة أيام ولأننا متفقين أنا وحسن على تقسيم العملاء بيننا فمواعيد العمل والتنقل ما بين المكتب والعملاء

مختلفه وهناك أوقات يتواجد بها رفيقي حسن لا أكون متواجدا بها ....وفي أحد الأيام كنت عائدا الى المكتب

لم تكن سيارة رفيقي حسن متواجده فصعدت الى المكتب ودخلت من الباب فأرتبكت السكرتيره ووجهها أحمر

لا أدري خوفا أم خجلا .....لقد كانت فتاة شابة صغيرة في العمر لم تتجاوز العشرون ...ولكني عندما أقتربت

منها بدأت يديها ترتعشان ....لقد كان الأمر في غاية الغرابه فقلت لها هوني عليك أختاه هل هناك مشكلة

أستطيع أن أساعدك بها تمتمت بكلمات مرتعشه لم أفهم ما قالت وعدت لأكرر عليها السؤال ولكنها لم تجب

ولسان حالي يقول ما بال هذه المسكينه ...!! يبدوا أن لديها مشكله تخجل أن تصارحني بها لذا لم أشأ أن أضغط

عليها أكثر وتركتني ودخلت الى المطبخ تحضر لي فنجان من القهوة وخطر ببالي أن أعرض عليها سلفة ماليه

أن كانت بحاجه لذلك وعندما تبعتها الى المطبخ أرتبكت وألقت ما بيدها على الأرض وأنكمشت في زاوية المطبخ

وعينيها أغرورقت بالدموع .....لا أدري كيف حدث ذلك من ينظر اليها يحسب بأن هناك أمر خطير قد واجهته هذا

الفتاة جعلها تعيش برعب كبير ....فتركتها على الفور لتهدأ وتوجهت الى مكتبي وأنا في غاية الحيرة مما حدث

وبعد لحظات ناديتها فجاءت وقد جففت دموعها وقالت هل تريد أن أخدمك بشيئ أخر ......

فقلت لها هل أستطيع أنا أساعدك بشيئ ....!! هل تحتاجين لبعض المال ....فقالت على الفور كلا ...كلا

لا أحتاج لشيئ وأنا أسفه لما بدر مني من تصرفات أرجوك أغفر لي ما صنعت ....فقلت لا بأس عليك

أذهبي الى مكتبك .....تركتني محتارا أفكر بما جرى .........

ما قصة هذه الفتاة الغامضه......!! وهل هناك حكاية ما لتصرفاتها الغريبه ....!!

رد: طريق .......الأوهام
مُساهمة في 29/2/2012, 6:56 pm من طرف شموخ النسر
أخذت أفكر بما حدث ولم أستوعب أن هذه السكرتيره الغلبانه كانت تعاني

من أمر ما حتى تلك اللحظه لم أكن أعرف عنه شيئ ...... باقي لناية الشهر يومين

ربما أرادت أن تصبر لتقبض معاشها ولا تطلب سلفه ماليه ....هكذا قلت في نفسي ...

وعندما أردت الخروج من المكتب ....سمعت صوتها تناديني وتطلب مني أن انتظر

لتحادثني فتوجهت الى مكتبها وعادت المسكينه تعتذر عما بدر منها وأنها تمر بظروف

عائليه سيئه ووالدها متوفى وهي تقوم بالأنفاق على أسرتها لأنها الأبنه الكبرى ....

فقلت لا بأس عليك وان أحتجت سلفه ماليه سأعطيك ما تطلبين ....فعادت لترفض ذلك

فقلت لها هل زميلي حسن يعاملك بشكل جيد ......؟ صمتت لوهله كأن بها تفكر بالأجابه وقالت كلا .....

أنه يعاملني بشكل أعتيادي ولكن ليس مثلك أنت تعطف علي وتتحمل تقصيري بينما هو لا يغفر لي أي خطأ

لا أريد أن أسبب أي أختلاف بينك وبين شريكك ..... ولكني بحاجة العمل ولا أستطيع تركه الأن .......فقلت

لها هل يضغط عليك حسن لتقديم أستقالتك .....فعادت الى صمتها ولم تجب فقلت لها لا عليك سأعالج الأمر

مع شريكي لا تقلقي كثيرا ....ومع نهاية الشهر تم تسديد راتب السكرتيره بحوالة بنكيه كالمعتاد وفي الظهيره

عدت الى المكتب فوجدته مغلقا ......فأندهشت ...!! وأذ بالسكرتيره العامله بالشركه المجاوره لنا تناديني

قائلا تفضل يا سيدي مفتاح المكتب ....وسألت هل أنت السيد شموخ ....فقلت نعم ...أخرجت ورقة مطوية

من جيبها وناولتني أياها .....أنها كلمات خطتها أنامل البنت المسكينه تخبرني بأنها أتخذت قرار الأستقاله

وترك العمل لدينا وأنها تشكرني لطيب المعامله خلال مدة خدمتها ......تنهدت وأنا أفكر لماذا صنعت ذلك ...!!

فعدت لأسأل السكرتيره لماذا سألتني أولا عن أسمي ...فأبتسمت وقالت أنت دقيق الملاحظه .....!!

فقلت هل لو كان شريكي حسن هو من سأل عن الفتاة ....هل كنت ستعطينه هذه الورقه أبتسمت وقالت

كلا ...!! فقلت ولما فهي مجرد أستقاله ...!! قالت لأن ما جاء بها هو شكر خاص بك وليس لشريكك

فقلت أذا أنت على علاقه بتلك الفتاة لأنها أختارتك لأعطائي هذه الورقه لن أسألك عن سبب الأستقاله

ولن أسألك أين ذهبت .....ولكن أرجوا أن تنقلي لها تمنياتي لها بالتوفيق أن كان ما فعلته أفضل لها...

فأبتسمت وقالت سأفعل .....وعندما عاد رفيقي حسن وعلم بخبر الأستقاله لمحت أمارات الفرح على وجهه

وقال والضحكه تملأ فاه ....أحسن يا شيخ تخلصنا منها .....فقلت الى هذه الدرجه تلك الفتاة المسكينه

وجودها يزعجك .....فقال أنها فتاة معقده ومشاكلها كثيره وعتبتها ليست خضراء ........

هيا نعلن في الجريده اليوميه عن وظيفة سكرتيره وهذه المره أنا من سيختار .....فنظرت أليه

وقلت سنختار سويا يا شريكي فنظر ألي وقال ولكن على شرطي أنا .....فقلت وهل أختياري

سيئ لهذه الدرجه ....فصمت وقال ....كلا ولكن دعنا نختار فتاة عصريه تتكلم لغات ورشيقه

فقلت لك ذلك .....!! أضمرت في نفسي أمرا ما ....... وقمنا بالأعلان وطلبنا الحضور بعد يومين

لأننا في الغد سنذهب لتقديم الأمتحان ....وفي صباح اليوم التالي توجهنا الى مبنى الجامعه الأردنيه

وكان مجموعه من الشباب لا يتجاوز عددهم الخمسون حاضرين للأمتحان .....لحظات والأوراق تم نوزيعها

ودقات قلبي تزداد .....سبحان الله الأمتحان هو الأمتحان ..... وعندما أستلمت ورقة الأسئلة بدأت أشرع

بالأجابات وكلي سعاده لأنني تمكنت من تقديم الأمتحان بشكل ممتاز .....ياه يوم شاق وطويل

ست ساعات من الجلوس على الدكه والتفكير والأجابه على فترتين صباحيه ومسائيه لم تفصلهم سوى

أستراحه غداء لمدة ساعتين ....وخرجت من الأمتحان وكان رفيقي حسن أيضا سعيد وكنا في غاية التفائل

رد: طريق .......الأوهام
مُساهمة في 29/2/2012, 6:58 pm من طرف مؤمنة بالله
اخي الفاضل....شموخ النسر
صدقا ....ابكيتني...
من بين دموع نزلت حزنا على ماوصلنا اليه
نزلت دمعة فرح لما قرات موضوعك هاهنا...
وهذا يجعلني ازيد تقديرا لك واحتراما .....
وحقا من له خبرة بالحياة ليس كمن ليس له خبرة

وصلت رسالتك اخي من بين سطور حكايتك
احييك....واسجل متابعة معك لهذه القصة المشوقة الرائعه....

شكرا لك.
اللهم اهد المسلمين جميعا لما فيه الخير.
رد: طريق .......الأوهام
مُساهمة في 29/2/2012, 7:01 pm من طرف شموخ النسر
وخرجت من الأمتحان وكان رفيقي حسن أيضا سعيد وكنا في غاية التفائل

بالحصول على درجات رفيعه بكافة الأختبارات الأربعه فعلامة النجاح 60 من 100

وأدائي في الأختبار جدا ممتاز والنجاح بأذن الله قياسا على الأداء مضمون ......

عدت الى المنزل منهكا وأردت أن أخذ قسطا من الراحه فغدا موعد المقابلات

وكالعاده أعداد كبيره من المتقدمات للحصول على وظيفه ولكن المهم هو كيف سيكون

أختيار رفيقي حسن هذه المره ....ما أن وصلت الى البيت حتى أستقبلتني زوجتي بوجه مبتسم

وسألتني كيف كان الأختبار ....فقلت أديت بشكل ممتاز فقالت لدي خبر مفرح .....فقلت هيا أخبرني

على الفور وأخذت زوجتي تناكفني وتقول وما هي مكافئتي أن كانت المفاجأة سعيده ....قلت هي لك

ما تشائين ....قالت لقد وصلت التعويضات الخاصه بحرب الخليج ومستحقات الخدمه .....فقفزت في الهواء

فرحا ....ياه أربع سنوات منذ أن أنتهت الحرب لا بأس الأن توقيتها ممتاز ...أستطيع أن أطور المكتب

والعمل أستغرقت بالنوم لأصحوا في صباح يوم جديد وكلي تفائل بأن الأمور تسير على خير ما يرام ....

وبدأت جموع الفتيات تتوافد وكل واحده تأمل أن تظفر بالوظيفه .....جلست أراقب رفيقي حسن أثناء

المقابلات ووجدت أنه يركز على الفتيات المودرن الغير ملتزمات ......وبعد لحظات رأيت فتاة في العشرين

تدخل من باب المكتب وبصحبتها والدتها ....أني أعرف وجه هذه المرأة اللتي بصحبة الفتاة أوه .....

أنها أم أحمد ....دخلت والأبتسامه على محياها عندما رأتني وسلمت قائله أنا لا أصدق عيني ....

هل انت صاحب هذا المكتب .......!! قلت نعم يا خالتي هل أستطيع أن أخدمك قالت نعم وليس غيرك

فقلت تفضلي خالة بماذا أقدر أن أخدمك ....قالت أليك أبنتي هناء .....قلت حقا لقد أصبحت شابه

ما شاء الله كبرت بسرعه .....قلت وكيف حال عمي أبوأحمد ....صمتت أم أحمد وأحمرت عينيها واغرورقت

بالدموع حزنا لذكرى رحيل رجل كان يعيل أسره كبيره ويسكن جارا لعمتي في الكويت ......

لا أستطيع أن أنسى ذلك الرجل الطيب عندما قابلني أول مره في بيت عمتي وكنت متخرجا حديثا ...

وعلم مني بأني عاطل عن العمل ووعدني أن يجد لي وظيفه بتلك الشركه الأمريكيه ووفى بوعده ....

رحمة الله عليك يا أبوأحمد ...أيها الرجل الطيب ....وعادت زوجته لتقول بأن الحال أصبح صعبا

بعد وفاة زوجها وأولادها صغارا وأبنتها هناء هي أكبر عيالها .... لذا هي تبحث عن وظيفه الأن

بعد أن تخرجت من معهد السايت الشهير للسكرتاريه ....لقد كانت الفتاة محتشمه في ملبسها ومتحجبه

ووجدت في نفسي فرصه لأسدد الدين اللذي في رقبتي للمرحوم والدها ......ولكن المشكله رفيقي حسن

هل سيقتنع بما أفكر فيه .......!!

هذا ما سنعرفه بقادم الساعات .....أستودعكم الله
رد: طريق .......الأوهام
مُساهمة في 29/2/2012, 7:24 pm من طرف شموخ النسر
الأخت الفاضله أسعدني أن تكوني أول من يعلق على القصه ويعلم الله كم أكن لك ولأخوتي هنا
وعلى رأسهم أخي أبوساجده كل الأحترام والتقدير أملا أن أكون قد وفقت في أيصال ما هو مكنون في القلب
والعقل سعيد لتواجدي بينكم من جديد وأقبلوا أحترامي وتقديري لكم
رد: طريق .......الأوهام
مُساهمة في 29/2/2012, 8:00 pm من طرف حکمة هي النجاح
السلام عليکم ورحمة الله وبرکاته

بارك الله فيك أخي شموخ وسررت برٶية موضوعك هنا
لأني کنت متابعة لها الى حين دخلت أم سوسو مع أبنتها سوسو الى غرفة المدير حيث أنتظراهما المدير وزوجته الغاضبة وبعدها لم أتابع لأنشغالي،،،،،

وبأذن سأکمل القراأ ة القصة من هنا
وأريد أن أقول لك عندما رأيت موضوعك لأول مرة وبدأت أسطرها الأولى بحکايتك مع بدأ الحرب الخليچ....أردت أن أقول ما رأيك لو أضيف لقصتك الاحداث الجسيمة حصلت لنا في نفس الوقت وبنفس الضروف ومع نفس الاحداث التي کانت في قصتك والفرق هنا کنت سأکمل لك من جهة الاخرى وهو من الشمال العراق وما حدث هناك في تلك الفترة ..
ومررت بشريط ذکرياتي لتلك الفترة فرأيت بأنها مليئة بالمآسي ..والدموع......
ولذا تابعت بشوق ما کتبت لأنه کان طرف الاخر للحدث الذي أعرفه جيدا

وما زلت أاتابع
فسجلني من المتابعين بأذن الله

رد: طريق .......الأوهام
مُساهمة في 29/2/2012, 8:01 pm من طرف حکمة هي النجاح
ظننت بأني أنا الاولى من کتبت ردا على موضوعك
أبتسامة

حيا الله الاخت الغالية

ومرحبا مجددا بأخي شموخ
رد: طريق .......الأوهام
مُساهمة في 29/2/2012, 9:21 pm من طرف أبو أحمَد
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اخي شموخ في بيتنا

والله ان زيارتك هذه في وقتها وحقا اسعدتني

سوف اقرا ما كتبت حرفا حرفا

اسال الله ان يجعل مدخلك مدخل خير وبركه على هذ المنتدى واخوانه

فيا اخي لا تبتعد كثيرا واجعل لنا من وقتك هنا نصيبا

فكما تعلم احيانا الواحد يغلق عليه بيته لا يرد ان يكلم احد

مما نجد من فتن هذه الايام في انفسنا وفي بلاد الاسلام

فلا تحرمنا هذه الزيارات واشعر انها زياره في الله

فحياك الله اخي الحبيب
واسال الله ان يحشرنا واخواننا في هذا المنتدى من المؤمنين والمؤمنات
مع الذين انعم الله عليهم

فاهلا ومرحبا بك اخي شموخ

رد: طريق .......الأوهام
مُساهمة في 29/2/2012, 9:36 pm من طرف شموخ النسر
كل الشكر لأطلالة الأخت الحكمه هي النجاح وأقول لك ليتك فعلت ودونت لنا الأحداث
اللتي عاصرتها أبان الحرب أنا أعلم أن بها لحظات مؤلمه ولكن لا بد من توثيقها وسردها ليعرفها
كلا مما لم يعرف عنها شيئ وأشكرك لكلماتك الطيبه والمشجعه وأنا أفتخر بالأنتماء لمنتداكم الرائع
أخي الحبيب أبوساجده أشكرك لهذه الكلمات الطيبه وترحابك بي هو من أصيل معدنك اللذي لا يصدأ
أعدك بأن أخصص لكم من وقتي لمشاركات تكون عند حسن نكم أمنياتي لكم بالأزدهار والتوفيق
وسدد الله خطاكم
رد: طريق .......الأوهام
مُساهمة في 1/3/2012, 3:05 pm من طرف الجنة دار السعادة
نثر قلمك طاب وأثمر حروف تستحق المطالعة .. وأوراق الحياة دروس وعبرة ..
شكرًا لك اطلالة مميزة ...

جزاك الله خيرا ...
رد: طريق .......الأوهام
مُساهمة في 3/3/2012, 11:36 pm من طرف شموخ النسر
شكرا لك أختاه على المرور الطيب ولكلماتك وتشجيعك بارك الله فيك لاوسدد خطاك
رد: طريق .......الأوهام
مُساهمة في 3/3/2012, 11:39 pm من طرف شموخ النسر
بعد أن أنتهينا من مقابلة جميع الفتيات جلست مع شريكي حسن

نتناقش ونتداول كافة السير الذاتيه لكل الشابات المتقدمات للوظيفه

ولأنني لا أحب اللف والدوران أطلعت شريكي على ما يدور بنفسي من رغبه

بتعيين أبنة المرحوم أبواحمد وهي مناسبه للوظيفه لأنها لديها المؤهلات المناسبه

نظر ألي بأمتعاض شديد ولكنه لم يشأ أن يخالف رغبتي لشعوره بأني صاحب

فضل عليه أيضا فقال كما تشاء يا شريكي ولكن أرجوا أن لا تنال أمتياز أن تبقى

بالرغم من سؤ الأداء ....نمهلها ثلاثة أشهر .....للتجربه ومن ثم نقيم أدائها ...قلت هذا عدل

ومضت الأمور على خير ما يرام وعندما خلوت الى نفسي أخذت أفكر بالطريقه اللتي نطور بها

الشركه بعد أن أستلمت كافة مستحقاتي من تعويضات فأرتايت أن أنتظر الى ما بعد النتيجه

ولكل حادث حديث ......مع مرور الأيام وعندما كنت أعود الى المكتب كنت ألاحظ السكرتيره الجديده

غير سعيده بوجودها في المكتب وأستطيع أن أقرأ كلام مخفي على أطراف لسانها فأقتربت منها

وقلت أسمعي يا هناء أنتي فتاة مواظبه ومجتهده بالعمل ولكني أستطيع أن أقرأ الحزن على وجهك

البائس .....بالله عليك لماذا كل هذا وأصدقيني القول .....هل تحتاجين الى مساعده ماليه ....أرجوا أن

لا تخجلي من ذلك .....نظرت ألي والحمرة تعلوا وجنتيها خجلا من الرد .....وقالت كلا ليس هناك أي أحتياج

مادي وصمتت فقلت لها أرجوا أن تعتبريني أخاك الكبير وتصارحيني هل شريكي حسن يعاملك بأحترام

أم هو فظ التعامل ......!! تغير لون وجهها وكأن بي قد أصبت الهدف بسؤالي ....ولكنها عبثا لم تصارحني

بما ينغص عليها حياتها ووجودها في العمل لدينا ....غادرت بأتجاه مكتبي وقلت لها أرجوا أن تصارحيني

بالقريب العاجل ......وبعد عدة أيام وقبل ظهور النتيجه بيومين عدت الى المكتب في فترة الظهيره ....

ولم أجد سوى شريكي حسن وأختفاء السكرتيره هناء .....نظرت الى شريكي حسن قائلا أين الفتاة ...؟

فأستقام من مجلسه وقال أرأيت يا شريكي ....هكذا هم دوما من تصنع المعروف معهم لقد ألقت بأستقالتها

وغادرت دون أية أسباب ....أظن أنها وجدت وظيفة أخرى ربما بزيادة لبعض الدنانير ..... فقلت أين هي الأستقاله

ناولني أياها وأخذت أقرا الكلام ....جمل عاديه ليس بها أية أسباب مذيلة بشكرها لنا على منحها فرصة أكتساب

الخبره ...!! وعاد ليؤكد حسن بأننا هذه المرة علينا أختيار نمط مختلف من السكرتيرات ....فقلت له وهل الفتيات

العصريات سبب للنجاح والبقاء في العمل ...فقال أتراهن ...؟؟ قلت نعم ....فقال أذا هذه المره أنا من سيختار ..!!

فقلت له حسنا سأقبل بهذا الخيار .....وغادرت المكتب لأنني كنت أشعر بضيق شديد .....يا ألهي أنها حساسية

الأنف وتوجهت لأقرب صيدليه .....وعندما ولجت الى داخلها قلت للفتاة اللتي تعطيني ظهرها لو سمحتي أختاه

أريد أوفتالين قطرة أنف فأستدارت وأذ بها ......يا ألهي ....يا للمفاجأة ...!!!

من تكون هذه الفتاة .....!! وما حكايتها ....!!


 

طريق .......الأوهام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 

صفحة 1 من اصل 3انتقل الى الصفحة : 1, 2, 3  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
http://www.almoumnoon.com/ :: {{{{{{{{{{مواضيع مميزه وتعليمات اداريه وابحاث}}}}}}}}}} :: قسم المتفرقات :: ابحاث المؤمنين والمواضيع المميزه-
انتقل الى: