http://www.almoumnoon.com/
عن عبادة بن الصامت ، عن رسول الله - صلى الله عليه وعلى آله وسلم -
أنه قال :
من قتل مؤمنا فاغتبط بقتله لم يقبل الله منه صرفا ولا عدلا

فأتاهُ رجلٌ فَناداهُ : يا عبدَ اللَّهِ بنَ عبَّاسٍ ، ما تَرى في رجُلٍ قتلَ مُؤمنًا متعمِّدًا ؟ فقالَ : جَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا قالَ : أفرأيتَ إِن تابَ وعملَ صالحًا ثمَّ اهتَدى ؟ قالَ ابنُ عبَّاسٍ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، وأنَّى لَهُ التَّوبةُ والهُدى ؟ والَّذي نَفسي بيدِهِ ! لقَد سَمِعْتُ نبيَّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ يقولُ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، قاتِلُ مؤمنٍ متعمِّدًا ، جاءَ يومَ القيامةِ آخذَهُ بيمينِهِ أو بشمالِهِ ، تشخَبُ أوداجُهُ في قِبَلِ عرشِ الرَّحمنِ ، يلزمُ قاتلَهُ بيدِهِ الأخرى ، يقولُ : يا ربِّ سَل هذا فيمَ قتلَني ؟ وأيمُ الَّذي نفسُ عبدِ اللَّهِ بيدِهِ ! لقد أُنْزِلَت هذِهِ الآيةُ ، فما نسخَتها مِن آيةٍ حتَّى قُبِضَ نبيُّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ ، وما نَزل بعدَها مِن بُرهانٍ
الراوي: عبدالله بن عباس المحدث: أحمد شاكر - المصدر: عمدة التفسير - الصفحة أو الرقم: 1/552
خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح







http://www.almoumnoon.com/

-- قال صلى الله عليه وسلم وايم الله لقد تركتكم على مثل البيضاء ليلها و نهارها سواء “
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخولفيسبوك المؤمنون والمؤمنات
{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ
فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ }. ...
فهذه رسالة مختصرة إلى أهل الثغور في الشام،
وكما لهم حق النصرة فلهم حق النصيحة، فأقول:١
1--
عليكم بالاجتماع، فإن لم تجتمعوا على كمالٍ في الحق فلا تتفرقوا
بسبب نقص بعضكم، لا تفرقكم بدعة ومعصية فإنكم تقابلون كفرًا،
فقد اجتمع المسلمون على قتال العبيديين وقائدهم خارجي،
وقاتل ابن تيمية التتار ومعه أهل بدع.




٢---
بالفرقة تُهزم الكثرة، وبالاجتماع تنصر القلة، ولن تنتصروا حتى تقتلوا هوى النفس قبل قتل العدو، فالهوى يقلب موازين العداوات فتنتصر النفوس لهواها وتظن أنها تنتصر لربها،
وقليل الذنوب يُفرق القلوب، قال النبي ﷺ: (لتقيمن صفوفكم أو ليخالفن الله بين قلوبكم) لم يمتثلوا باستواء صفوف الصلاة فتسبب بانـحراف القلوب،
فكيف بانـحراف صفوف الجهاد ولقاء العدو، فإن اختلفت القلوب فالتمسوا سبب ذلك في سوء الأعمال .



3----

إنكم في مقام اصطفاء ومقام ابتلاء، فمن أعلى مراتب الجنة جُعلت لمقاتلٍ قاتل لله، وأول مَن تُسَّعَر بهم النار مقاتل قاتل لهواه .

٤)----
إياكم وحب الاستئثار بالأمر وقد حذّر النبي ﷺ من (الأثَرَة) فاجعلوا همّكم نصرة الدين لا صدارة حزب وجماعة .

٥) ----
لا تخدعكم الألقاب فتوالوا لها وتعادوا عليها، فالله لا ينظر إلى ألويتكم وراياتكم وأسماء جماعاتكم، بل ينظر إلى قلوبكم وأعمالكم،
لا تختصموا على اسمٍ فمهما بلغت أسماؤكم شرفاً فلن تكون أعظم شرفاً من كلمة (رسول الله) حيث محاها رسول الله بيده من صلح الحديبية
عندما نازعه المشركون عليها وذلك حتى يُمضي الحق وصالح الأمة .

٦)
----

ألقابكم اليوم لا تُفضّل أحد على أخيه ولا جماعة على أخرى وإن تنوّعت، فلا تسموا أنفسكم بأسماء فتجعلوا منها تشريعًا،
وولاءً وعداءً فإن كان منكم (أحرارًا) فليس البقية عبيدًا، أو (نصرة) فليس البقية خذلة، أو (دولة) فتقسموا الناس إلى تابعين أو مارقين،
فهذه أسماء ليس لكم منها إلا حروفها تتعارفون بها وتجمعكم لا تفرقكم، والعبرة بأعمالكم، فما ينفع (حزب الله) اسمه عند الله

٧)
 
لا يجوز لأحدٍ أن يجعل جماعته وحزبه قطبَ رحى الولاء والعداء، فلا يرى البيعة إلا له ولا يرى الإمارة إلا فيه،
ومن رأى في نفسه ذلك من دون بقية المسلمين فهو من الذين قال الله فيهم (إن الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعًا لست منهم في شيء)
قال ابن عباس لما قرأ هذه الآية: أمر الله المؤمنين بالجماعة، ونهاهم عن الاختلاف والفرقة، وأخبرهم
إنما هلك من كان قبلهم بالمراء والخصومات في دين الله
وبالاختلاف والتنازع يذهب النصر (ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم) قال قتادة: لا تختلفوا فتجبنوا ويذهب نصركم .
٨) ---
لا يصح فيكم اليوم وأنتم في قتال وجماعات أن ينفرد أحدٌ ببيعة عامة يستأثر بها ولوازمها عن غيره وإنما هي بيعة جهاد
وقتال وثبات وصبر وإصلاح ونـحو ذلك، ولا يصح من أحدٍ أن ينفرد بجماعة منكم فيُسمى (أمير المؤمنين) وإنما أمير الجيش
أو الجند أو الغزو، فالولايات العامة مردّها إلى شورى المؤمنين لا إلى آحادٍ منهم، والألقاب استئثار تفضي إلى نزاع وقتال
وفتنة وشر، وإنما صحت الولاية الكبرى من النبي ﷺ لأنه ليس في الأرض مسلم سواه ومن معه، وليس في
الأرض خير من نبي ولا أحق بالأمر منه، فلو استأثر فهو نبي لا يرجع لأحدٍ ويرجع إليه كل أحد .

9---- لا يضرب بعضكم رقاب بعضٍ، فاتقوا الله في دمائكم، واحذروا مداخل الشيطان في تسويغ القتل وتبريره فتأخذوا أحداً بظن العمالة أو التجسس
أو التخذيل فالله حذر من الظنون التي تفسد أمر الأمة وتفرق شملها (اجتنبوا كثيرًا من الظن إن بعض الظن إثم)
ولا تجوز طاعة أميرٍ في قتل مسلم معصوم ومن أُمر بحرام كقتل معصومٍ فلا تجوز طاعته ولا بيعته حتى بيعة قتال،
 ولو بايعه فبيعته منقوضة، ولا يجوز لأحدٍ أن يمتثل أمرًا ظاهره التحريم  حتى يتيقن من جوازه بعلمٍ وإن جهل سأل من يعلم،
حتى لا يلقى الله بدم أو مال حرام، فيُفسد آخرته بجهل أو تأويل غيره، فالله يؤاخذ كل نفس بما كسبت (كل نفس بما كسبت رهينةٍ)
ولا أعظم بعد الشرك من الدم الحرام .

تابع 9 ----

فقد صح من حديث ابن عمر، أن النبي ﷺ أمّر خالد بن الوليد إلى جذيمة فدعاهم إلى الإسلام، فلم يحسنوا أن يقولوا: أسلمنا، فجعلوا يقولون:

صبأنا، صبأنا، فأمر خالد بقتل أسراهم، فقال ابن عمر: والله لا أقتل أسيري، ولا يقتل رجل من أصحابي أسيره،

قال: فقدموا على النبي ﷺ فذكروا له صنيع خالد، فقال النبي ﷺ ورفع يديه: (اللهم إني أبرأ إليك مما صنع خالد) مرتين .

فقد عصوا خالدًا لما اشتبه عليهم الأمر، وهذا في دماءِ من الأصل فيه الكفر فكيف بدم من الأصل فيه الإسلام ؟!

10 ----

عند النزاع انزلوا إلى حكم الله كما أمر الله (وما اختلفتم فيه من شيء فحكمه إلى الله)
وقال: (فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر)
فالنزول عند حكم الله إيمان والنفرة منه نفاق، وإن اختلف اثنان أو جماعتان فليتحاكموا
إلى ثالث من غيرهم، دفعاً لتهمة المحاباة، فقد ورد في الحديث عنه ﷺ قال: (لا تجوز شهادة خصم ولا ظنّين)
وفي الحديث الآخر: (لا تجوز شهادة ذي غمر (عداوة) لأخيه، ولا مجرب شهادة،
ولا القانع (أي التابع) لأهل البيت، ولا ظنين في ولاء ولا قرابة)
وقد جاء معناه من طرق متعددة يشد بعضه بعضاً، وهذا في الشهادة وفي القضاء من باب أولى

١١)

احفظوا ألسنتكم فإن الوقيعة في أعراض بعضكم تزيد من أحقادكم على بعضكم، فما يزال الواحد واقعاً
في عرض أخيه حتى يمتلىء قلبه حقدًا وغلاً عليه فيُصدّق فيه ظن السوء ويُكذّب فيه يقين الخير .



١٢)
أحسنوا الظن بالعلماء ورثة الأنبياء واحفظوا قدرهم بالرجوع إليهم والصدور عن قولهم،
وأحسنوا الظن بهم واحملوا أقوالهم على أحسن المحامل، فمدادهم في نصرة الحق أثرها عظيم
وقد جاء عن جماعة من السلف (مداد العلماء أثقل في الميزان من دماء الشهداء)

13)

لا تُرحم الأمة إلا إذا تراحمت فيما بينها، ومحبة الله للمجاهدين ونصرته لهم معقودة
برحمتهم بالمؤمنين وتواضعهم لهم، وعزتهم على الكافرين، فإن من صفات المجاهدين
ما ذكره الله في قوله تعالى
: (فسوف يأتي الله بقوم يحبهم ويحبونه أذلة على المؤمنين أعزة على الكافرين يجاهدون في سبيل الله ولا يخافون لومة لائم).



ومن الله استمدوا النصر والعون هو المولى فنعم المولى ونعم النصير .



الشيخ عبدالعزيز الطريفي ١٧/ من ذي القعدة / ١٤٣٤ هـ
.

شاطر | 
 

 الصوفية هي دين ومذهب الأعور الدجال القادم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3
كاتب الموضوعرسالة
عبدالعزيز
عضو متميز وفعال ونشيط
عضو متميز وفعال ونشيط



مُساهمةموضوع: الصوفية هي دين ومذهب الأعور الدجال القادم    21/9/2016, 5:10 am

تذكير بمساهمة فاتح الموضوع :

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
حبيت الزم نفسي بالكتابة عنهم بكتابة هالموضوع للتذكير وحث النفس : )
وهو مثل التذكير لنفسي عشان اكتب الموضوع عن ( الصوفية مذهب ودين الأعور الدجال القادم )
وتبيان دور الصوفية القادم وتبني الصهيونية العالمية للصوفية الان !
والصوفية بتكون هي الإسلام القادم اللي يبونه ويبيه الدجال ( وهي حدس خاص فيني )
بس الحقيقي والحقيقة أمامنا باينة !
وهي كمية الدعم اللي تتلقاه الصوفية الان !
الموضوع : علي عجالة كتبته عشان احث نفسي لكتابة ، إن شاء الله قريب

وهو عبارة عن لمحة ومزحة : )
.
والان مع المزحة والشي والمقارنة العجيبة 
وهي تبين مدي وقاحة الصوفية وجهلهم وتخلفهم وأنحطاط فكرهم ودينهم الشيطاني 
وهو فكر الصوفية الشيطاني 
شوف كيف يتراقصون مثل الشياطين ! وأين هنا العجب والقرف والأنحطاط الصوفي !

أين يفعلها الصوفية الانذال ؟ !
.
تخيلو جلسات الزار وتحضير الجن والشياطين = معروفه من قديم ومنتشرة بشكل عجيب عند جميع شعوب العالم !
كل شعوب العالم تقريبآ عندهم شكل من أشكال طقوس الزار ! ( من مكر إبليس بالإنسان وحيله ومن يبي الدليل تتبع وابحث في الموضوع )
وعندنا في بلدي الكثير من الاشكال منها وكل منظقة شكل وأقدر اجيب لك الدليل
واليوتوب مليان سامري دواسر : )  ------>  دوسري الاخ  : )  
.
ونرجع لحقارة وانحطاط الصوفية ( إاللهم عافنا ولا تبتلينا ) 
تخيلو : 
كل من يمارس الزار وتحضير الجن والشياطين وتقريبآ الكل ( لحد علمي ) = أين يمارس هوايته الزار ؟ 
لا يمارسونها في أماكن العبادة والمساجد = بل تجدهم يبعدون عنها أحترام وتقدير ( علي الاقل )  إلا الصوفية !
الصوفية جلساتهم لتحضير الشياطين في المساجد وفي اقدس الأماكن !
وهنا أقرب دليل شوف الرئيس الشيشاني كلب بوتين ، لعنهم الله الجبناء 
شوف كيف يتراقصون في المساجد وكيف هي حركات شيطانية بحق !
شوف : مؤتمر الشيشان  تقرير لقناة الجزيرة
شوف وركز علي الدقيقة  07 : 2 !



أنتهي  : )
والموضوع مزحة وتذكير لنفسي وراح أمسحه قبل كتابة الموضوع الأصلي ، إن شاء الله : )

وأخيرآ : إللهم عافنا وأهدينا وثبتنا ولا تبتلينا 
والسلام عليكم

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

كاتب الموضوعرسالة
ام المستجير بالله
عضو مشارك وفعال
عضو مشارك وفعال



مُساهمةموضوع: رد: الصوفية هي دين ومذهب الأعور الدجال القادم    6/10/2016, 9:43 pm

جزاکم الله خیر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبدالعزيز
عضو متميز وفعال ونشيط
عضو متميز وفعال ونشيط



مُساهمةموضوع: رد: الصوفية هي دين ومذهب الأعور الدجال القادم    7/10/2016, 8:10 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
لاخي في الله ، ابو يحي ، جزاك الله خير ورفع الله قدرك في الدنيا والآخرة
وكلماتك رفعت من معنويات اخيك ، رفعك الله اعلي الدرجات في الجنان ، انت وكل من تحب
ورزقنا وزقك الله صحبة ، محمد رسول الله ، صلى الله عليه وسلم في الفردوس الاعلي ، وكل من تحب
.
ولاختي في الله ، ام المستجير بالله كذالك 

.

ولاختي في الله ، المشتاقة لربها كذالك 
.
ولاخي في الله ، محمد الحسني كذالك 

.

جزاكم الله خير 
.
والسلام عليكم

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبدالعزيز
عضو متميز وفعال ونشيط
عضو متميز وفعال ونشيط



مُساهمةموضوع: رد: الصوفية هي دين ومذهب الأعور الدجال القادم    7/10/2016, 8:35 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الموضوع كبير وليس كما تخيلت ، وبس الواحد يحاول يتبع الصوفية في الوطن العربي يتعب !
وكيف عاد في كل البلاد الإسلامية كلها 
وحتي في دول الكفر موجودين !

ولما قلت تعدادهم بحدود 200 مليون ( شكله صحيح الرقم او قريب منه ولكم الحكم بعد أستكمال الموضوع )

.
راح ابتدي إن شاء الله انزل مقاطع وافلام وثائقية حصلتها عن الصوفية وتواجدهم في البلاد الإسلامية
وتخيلوا في كل بلد تحصل لهم اكثر من طريقة !
وكل طريقة لها شيخ !
وكل شيخ طريقة ( كبير الشياطين حقهم ) له اتباع ويتسمون باسمه !
.
والله مصيبة وكارثة !
والمصيبة انهم كثر كثر بشكل غير متوقع بدون مبالغة !
إنا لله وإنا إليه راجعون
.
ومن هنا البداية من الجزائر الحبيبة 
.
‎الطريقة التيجانية سبب احتلال الجزائر ( الشيخ الالباني )  (1)

.
وهنا 
.
‎فيلم الصوفية فى الجزائر انتاج قناة الجزيرة الوثائقية

(1) للامانة بداية الصوفية كانت مقاومة للفرنسيين 
 بس مكر الفرنسيين جعل المتاخرين الصوفية ينقلبو أداة بيد العدو ومساعد له علي احتلال الجزائر !
لاني حصلت بحوث ( عن صوفية الجزائر ) وكلام وشهادة من أهل الجزائر والفرنسسين انفسهم 

والله اعلم بصحة الكلام ! ( والمعلومة تحتاج بحث وتدقيق اكثر )
.
والسلام عليكم

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبدالعزيز
عضو متميز وفعال ونشيط
عضو متميز وفعال ونشيط



مُساهمةموضوع: رد: الصوفية هي دين ومذهب الأعور الدجال القادم    7/10/2016, 8:50 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته 



وهنا بتعرف انهم مدعومين من الدولة
حتي يقال ابوتفليقة ( المعاق ) قبل احدي الانتخابات الرئاسة اعتكف اسبوعين في معبد للصوفية !
.
تم نشره في 23‏/08‏/2016
كلمة الخليفة العام للطريقة التجانية سيدنا علي بلعرابي رضي الله عنه ، بمناسبة الملتقى الدولي السنوي الحادي العشر للخليفة العام للطريقة التجانية الشيخ سيدي عبد الجبار التجاني رضي الله عنه ، والذي انعقد يومي الاربعاء والخميس 22 / 23 شوال 1437 هـ ، الموافق لـ 27 / 28 يوليو ( جويليه ) 2016م .. وهو ملتقى ذو طابع علمي ثقافي واجتماعي عمد مقر خلافته على عقده كل سنة بعد رحيله رضي الله عنه . 
هذا الملتقى بطبعته الحادية عشر هذه السنة اكتسى طابعا دوليا ، وكان تحت رعاية فخامة رئيس الجمهورية السيد عبد العزيز بوتفليقة حفظه الله . كما تم بمشاركة كل من مركز البحث في العلوم الاسلامية والحضارة بالاغواط ، وكذا جامعة عمار ثليجي بالأغوط .
.
‎كلمة الخليفة العام للطريقة التجانية سيدنا علي بلعرابي بمناسبة الملتقى


.

وهنا 

.
المؤتمر العالمي الأول في التصوف بمستغانم من تنظيم الاتحاد الوطني للزوايا الجزائرية






والسلام عليكم

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبدالعزيز
عضو متميز وفعال ونشيط
عضو متميز وفعال ونشيط



مُساهمةموضوع: رد: الصوفية هي دين ومذهب الأعور الدجال القادم    10/10/2016, 8:53 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


الصوفية في مملكة المغرب 


في كل بلد تجد الصوفية مدعومين من الملوك و الرؤساء = الروس الكبيرة كبار القوم  ! 
ولانهم لا يشكلون خطر علي دول الكفر وعلي الحكام والملوك العرب !
 وكل الصوفية لا يوجد في عرفهم وثقافتهم لمفهوم الجهاد في الإسلام 
واولهم عرابهم ومن يدعون انه كبير الصوفية الإمام ابوحامد الغزالي ! 
.
وهنا ملك المغرب ( ملك الزوامل ) مثل ما يسميه حبايبي شباب المغرب : )
.
مدي 1 تي في - الأخبار - انطلاقة أشغال بناء معهد محمد السادس لتكوين الأئمة والمرشدين والمرشدات
.
أشرف أمير المؤمنين الملك محمد السادس الاثنين بالرباط، على إعطاء انطلاقة أشغال بناء معهد محمد السادس لتكوين الأئمة والمرشدين والمرشدات
ويندرج هذا المعهد المستقبلي، الذي رصدت له استثمارات بقيمة 140 مليون درهم، والموجه لاستقبال الطلبة المغاربة والطلبة المنحدرين من بلدان عربية وإفريقية، في إطار تنفيذ استراتيجية ترمي إلى تلقين الأجيال الجديدة من الأئمة و المرشدين و المرشدات قيم الإسلام الوسطي، بهدف تحصين المغرب من أخطار التشدد، والحفاظ على هويته القائمة على الاعتدال والانفتاح والتسامح، وكذا تعزيز إشعاعه الديني. 

وتقوم هذه الاستراتيجية المندمجة والشمولية ومتعددة الأبعاد على ثلاثة أركان، هي الركن المؤسساتي، والتأطير الفعال، والتربية الإسلامية السليمة والتكوين العلمي الحديثو تفعيلا  لهذا الركن الأخير، فإن من شأن إحداث معهد محمد السادس لتكوين الأئمة والمرشدين والمرشدات، المساهمة عبر برامجه التكوينية، في تكريس الثوابت الدينية والروحية للمملكة، لاسيما العقيدة الأشعرية والمذهب المالكي والصوفية السنية. وهي ثوابت إسلامية يتقاسمها المغرب مع عدد من بلدان غرب إفريقيا.  

وسيشتمل معهد محمد السادس لتكوين الأئمة والمرشدين والمرشدات، الذي سيشيد على قطعة أرضية مساحتها 28 ألف و687 متر مربع، على جناح بيداغوجي وإداري، وجناح للإقامة والإطعام ، وجناح سوسيو- رياضي.    
وعلاوة على دوره المتمثل في الحفاظ على الأمن الروحي للمغرب ووحدة المذهب المالكي، سيمكن المعهد المستقبلي من مواكبة المملكة في تطلعها إلى تعزيز الشراكة مع بلدان غرب إفريقيا، لاسيما بعد قرار صاحب الجلالة الملك محمد السادس، أمير المؤمنين، القاضي بالاستجابة للطلبات المتعلقة بتكوين الأئمة والواعظين الدينيين المنتمين لهذه البلدان بالمغرب. 
وهكذا، سيوفر هذا المعهد الرائد، بفضل طاقم بيداغوجي وإداري من مستوى عال، تكوينات لفائدة الأئمة المنحدرين من بلدان عربية وإفريقية (تونس، ليبيا، جزر المالديف، مالي، غينيا، الغابون، الكوت ديفوار).
.
الرابط هنا للمهتم ولمن لا يحب الراوبط ابحث بنفس عنوان الخبر
رابط الخبر هنا
.
والسلام عليكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبدالعزيز
عضو متميز وفعال ونشيط
عضو متميز وفعال ونشيط



مُساهمةموضوع: رد: الصوفية هي دين ومذهب الأعور الدجال القادم    10/10/2016, 9:01 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


الصوفية في المغرب _ وثائقي



.
وهنا حقيقة الطريقة التجانية بالمغرب

.



.وثائقي مهم جداحقيقة الطريقة التجانية بالمغرب| (1).




الوثائقي خطير جدآ وجزاهم الله خير  
.
والسلام عليكم

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبدالعزيز
عضو متميز وفعال ونشيط
عضو متميز وفعال ونشيط



مُساهمةموضوع: رد: الصوفية هي دين ومذهب الأعور الدجال القادم    10/10/2016, 9:21 pm

@عبدالعزيز كتب:

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته






الصوفية في مملكة المغرب 






في كل بلد تجد الصوفية مدعومين من الملوك و الرؤساء = الروس الكبيرة كبار القوم  ! 
ولانهم لا يشكلون خطر علي دول الكفر وعلي الحكام والملوك العرب !
 وكل الصوفية لا يوجد في عرفهم وثقافتهم لمفهوم الجهاد في الإسلام 
واولهم عرابهم ومن يدعون انه كبير الصوفية الإمام ابوحامد الغزالي ! 



تصحيح للأمانة العلمية : الأغلبية من الصوفية لا يؤمنون بالجهاد ( راح اثبت هالشئ إن شاء الله )

والان وفي تاريخنا الحاضر لا يوجد صوفية يجاهدون أعداء الله ومن يعرف وعنده خير يعلمنا ويطلعنا علي جهاد الصوفية !

.
والتصحيح لان بنفس الموضوع وفي المشاركة عن صوفية الجزائر تم ذكر وثبت آنهم جاهدوا الفرنسيين في البداية فقط !
.
والسلام عليكم

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبدالعزيز
عضو متميز وفعال ونشيط
عضو متميز وفعال ونشيط



مُساهمةموضوع: رد: الصوفية هي دين ومذهب الأعور الدجال القادم    10/10/2016, 9:36 pm

هَلْ لِلصُّوفِيَّةِ دَوْرٌ يُذْكَرُ فِي الجِهَادِ ضِدَّ المُسْتَعْمِرِ؟


  • التصنيف:
     مذاهب باطلة





  • تاريخ النشر:
     1 جمادى الأولى 1433 (24‏/3‏/2012)





يَتَشَدَّقُ الصُّوفِيَّةُ وَمِنْهُمُ ُ الجِفرِي بِأَنَّ لَهُمْ تَارِيْخاً فِي جِهَادِ أَعْدَاءِ الإِسْلاَمِ، وَهَذِهِ دَعوَى مُجَرَّدَة عَنِ الدَّلِيْلِ، بَلِ الدَّلِيْلُ بضِدِّها، فَهُم كَانُوا اليَدَ اليُمْنَى لِلغَرْبِ الصَّلِيْبِي، وَلِذَلِكَ نَرَى عُبَّادَ الصَّليبِ يُشَجِعُونَ الطُّرَقَ الصُّوفِيَّةِ لِعِلْمِهِم أَنَّهَا سَبِيْلٌ إِلَى تَخدِيرِ الأُمَّةِ، وَقَتلِ رُوْحِ الجِهَادِ فِيْهَا.

الحَمْدُ للهِ وَبَعْدُ؛


يَتَشَدَّقُ الصُّوفِيَّةُ وَمِنْهُمُ ُ الجِفرِي بِأَنَّ لَهُمْ تَارِيْخاً فِي جِهَادِ أَعْدَاءِ الإِسْلاَمِ، وَهَذِهِ دَعوَى مُجَرَّدَة عَنِ الدَّلِيْلِ، بَلِ الدَّلِيْلُ بضِدِّها، فَهُم كَانُوا اليَدَ اليُمْنَى لِلغَرْبِ الصَّلِيْبِي، وَلِذَلِكَ نَرَى عُبَّادَ الصَّليبِ يُشَجِعُونَ الطُّرَقَ الصُّوفِيَّةِ لِعِلْمِهِم أَنَّهَا سَبِيْلٌ إِلَى تَخدِيرِ الأُمَّةِ، وَقَتلِ رُوْحِ الجِهَادِ فِيْهَا.
قَدْ يَقُوْلُ البَعْضُ: "إِنَّكَ تُبالِغُ"، فَأَقُوْلُ: "تَعَالَوْا مَعِي أُبَيِّنُ لَكُمْ بِالدَّلِيْلِ وَالبُرهَانِ".


قَالَ الشَّيْخُ عَبْدُ الرَّحْمَنِ الوُكَيِّل فِي "هَذِهِ هِي الصُّوفِيَّةُ" ( ص 170 - 171 ): "وَيَزْعُمُوْنَ أَنّ الصُّوفِيَّةَ جَاهَدْتْ حَتَّى نَشَرَتْ الإِسْلاَمَ فِي بِقَاعٍ كَثِيْرَةٍ، وَلَقَدْ عَلِمْت مَا دِيْنُ الصُّوفِيَّةِ؟ فَمَا نَشَرُوا إِلا أَسَاطِيْرَ حَمْقاء، وَخُرَافَاتٍ بَلْهاء، وَبِدْعاً بَلْقاء شَوْهَاء...".ا.هـ.


نَأْخُذُ زَعِيمَ الصُّوفِيَّةِ أَبَا حَامِدٍ الغزَالِيَّ مِثالاً، فَقَدْ عاصَرَ الحُرُوْبَ الصَّليبِيةَ وَلم يُشِرِ الغزَالِيُّ إِلَيْهَا، وَلا أَظْهَرَ اهتمَاماً بِهَا.


قَالَ ابْنُ كَثِيْرٍ فِي "البِدَايَةِ والنِّهايَةِ" (12/166 - 167) وَهُو يَصِفُ مَا فَعَلَهُ الفِرَنْجُ فِي بَيْتِ المَقْدِسِ فِي شَعْبَانَ، سَنَةَ 492 هـ: "أخذت الفرنجُ -لعنهم اللهُ- بيتَ المقدسِ -شرفهُ اللهُ-، وكانوا في نحو ألفِ ألفِ مقاتلٍ، وقتلوا في وسطهِ أزيدَ من ستين ألفِ قتيلٍ من المسلمين، وجاسوا خلالَ الديارِ، وتبروا ما علوا تتبيراً.


قال ابنُ الجوزي: وأخذوا من حولِ الصخرةِ اثنين وأربعين قنديلاً من فضةٍ، زنةُ كل واحد منها ثلاثة آلاف وستمائة درهم، وأخذوا تنوراً من فضة زنته أربعون رطلاً بالشامي، وثلاثة وعشرين قنديلاً من ذهب، وذهب الناس على وجوههم هاربين من الشام إلى العراق، مستغيثين على الفرنج إلى الخليفة والسلطان، منهم القاضي أبو سعد الهروي، فلما سمع الناس ببغداد هذا الأمر الفظيع هالهم ذلك وتباكوا، وقد نظم أبو سعد الهروي كلاماً قرئ في الديوان وعلى المنابر، فارتفع بكاء الناس، وندب الخليفة الفقهاء إلى الخروج إلى البلاد ليحرضوا الملوك على الجهاد، فخرج ابن عقيل وغير واحد من أعيان الفقهاء فساروا في الناس فلم يفد ذلك شيئاً، فإنا لله وإنا إليه راجعون.
فقال في ذلك أبو المظفر الأبيوردي شعراً:
 
مزجنا دمانا بالدموع السواجم * * * فلم يبق منا عرضة للمراجم
وشر سلاح المرء دمع يريقه * * * إذا الحرب شبت نارها بالصوارم
فأيهاً بني الإسلام إن وراءكم * * * وقائع يلحقن الذرى بالمناسم
وكيف تنام العين ملء جفونها * * * على هفوات أيقظت كل نائم
وإخوانكم بالشام يضحي مقيلهم * * * ظهور المذاكي أو بطون القشاعم
تسومهم الروم الهوان وأنتم * * * تجرون ذيل الخفض فعل المسالم


قَالَ الشَّيْخُ عَبْدُ الرَّحْمَنِ الوُكَيِّل فِي "هَذِهِ هِي الصُّوفِيَّةُ" (ص 170 - 171) تَعْلِيْقاً: "لقد عاش الغزاليُّ بعد ذلك ثلاثةَ عشر عاماً، إذ مات سنة 505 هـ فما ذرف دمعةً واحدةً، ولا استنهض همةَ مسلمٍ، ليذود عن الكعبةِ الأولى، بينما سواهُ يقولُ:
 
أحل الكفرُ بالإسلامِ ضيماً * * * يطولُ عليه للدينِ النحيبُ
وكم من مسجدٍ جعلوه ديراً * * * على محرابهِ نصب الصليبُ
دمُ الخنزيرِ فيه لهم خلوف * * * وتحريقُ المصاحفِ فيه طيب

أهزَّ هذا الصريخُ الموجعُ زعامة الغزالي؟


كلا، إذ كان عاكفاً على كتبهِ يقررُ فيها أن الجمادات تخاطب الأولياءَ، ويتحدثُ عن الصحو والمحو، دون أن يقاتلَ، أو يدعو حتى غيرهُ إلى قتالٍ!".ا.هـ.


وَقَالَ الدكتور زكي المبارك في "الأخلاق عند الغزاليّ" (ص 25): "أتدري لماذا ذكرتُ لك هذه الكلمةَ عن الحروبِ الصليبيةِ؟ لتعرف أنه بينما بطرسُ الناسكُ يقضي ليله ونهاره في إعدادِ الخطبِ وتحبيرِ الرسائلِ لحث أهلِ أوروبا على امتلاكِ أقطارِ المسلمين، كان الغزاليُّ " حجةُ الإسلامِ " غارقاً في خلوتهِ، منكباً على أورادهِ، لا يعرفُ ما يجبُ عليه من الدعوةِ والجهادِ".ا.هـ.


وَقَالَ الدكتور عُمرُ فروخ في "التصوف في الإسلام" (ص 109): ألا يعجبُ القارئ إذا علم أن حجةَ الإسلامِ أبا حامدٍ الغزالي شهد القدس تسقطُ في أيدي الفرنجةِ الصليبين، وعاش اثنتي عشرة سنة بعد ذلك ولم يشر إلى هذا الحادثِ العظيمِ، ولو أنه أهاب بسكانِ العراقِ وفارس وبلادِ التركِ لنصرةِ إخوانهم في الشامِ لنفر مئاتُ الألوفِ منهم للجهادِ في سبيلِ اللهِ... وما غفلةُ الغزالي عن ذلك إلا لأنه كان في ذلك الحين قد انقلب صوفياً، واقتنع على الأقل بأن الصوفيةَ سبيلٌ من سبلِ الحياةِ بل هي أسدى تلك السبلِ وأسعدها".ا.هـ.


نَخْتِمُ بِسُؤَالٍ مُهِمٍ وَهُو: "بِمَاذَا يُعَلِّلُ الصُّوفِيَّةُ سُكُوْتَهُم وَرِضَاهُم عَنِ المَصَائِبِ الَّتِي تُصِيْبُ الأُمَّةَ؟
يُجِيْبُ الدكتور عُمرُ فروخ بِقَوْلِهِ: "ولكن المتصوفة يعللون سكوتهم ورضاهم بما ينزلُ بقومهم من المصائبِ بأن هذه المصائب عقابٌ من الله للمذنبين من خلقهِ، فإذا كان اللهُ قد سلط على قومٍ ظالماً فليس لأحدٍ أن يقاومَ إرادةَ اللهِ أو أن يتأففَ منها".ا.هـ.


تَعَالَوْا نَعِيْشُ مَعَ التَّارِيْخِ المُعَاصِرِ، وَفِي فَتْرَةٍ كَانَ الاستِعمارُ جاثِماً عَلَى صَدْرِ الأُمَّةِ الإِسلاَمِيَةِ فِي كَثِيْرٍ مِنْ بِلادِها، وَكَيْفَ تَعَامَلتِ الطُّرُقُ الصُّوفِيَّةُ مَعَ المُستَعمِرِ؟

ذَكَرَ مُصْطَفَى كَامِل فِي كِتَابِهِ "المَسْأَلَة الشَّرْقِيَّة" قِصَّةً غَرِيْبَةً عَجِيْبَةً، َأَوْرَدَهَا الشَّيْخُ عَبْدُ الرَّحْمَنِ الوُكَيِّل فِي "هَذِهِ هِي الصُّوفِيَّةُ" (ص 170) فَقَالَ: "وَمِنَ الأُمُوْرِ المَشْهُوْرَةِ عَنِ احتِلالِ فَرنسا لِلقَيْرَوَان فِي تُوْنُسَ أَنّ رَجُلاً فَرنسياً دَخَلَ الإِسْلاَمَ، وَسَمَّى نَفْسَهُ سَيِّد أَحْمَد الهَادِي، وَاجْتَهَدَ فِي تَحْصِيْلِ الشَّرِيْعَةِ حَتَّى وَصَلَ إِلَى دَرَجَةٍ عَالِيَةٍ، وَعُيِّنَ إِمَاماً لِمَسْجِدٍ كَبِيْرٍ فِي القَيْرَوَان.


فَلَمَّا اقْتَرَبَ الجُنُوْدُ الفَرنسِاوِيونَ مِنَ المَدِيْنَةِ اسْتَعَدَّ أَهْلُهَا لِلدِّفاعِ عَنْهَا، وَجَاؤُوا يَسْأَلُوْنَهُ أَنْ يَسْتَشِيْرَ لَهُم ضَرِيحَ شَّيْخٍ فِي المَسْجِدِ يَعْتَقِدُوْنَ فِيْهِ، فَدَخَلَ سَيِّد أَحْمَد الضَرِيحَ، ثُمَّ خَرَجَ مُهَوِلاً لَهُم بِمَا سَيَنَالُهُمْ مِنْ المَصَائِبِ، وَقَالَ لَهُم بِأَنّ الشَّيْخَ يَنْصَحُكُم بِالتَّسْلِيْمِ، لِأَنّ وُقُوْعَ البِلاَدِ صَارَ مُحَتماً، فَاتَّبعَ القَوْمُ البُسَطَاءُ قَوْلَهُ، وَلَم يُدَافِعُوا عَنْ مَدِيْنَةِ القَيْرَوَان أَقَلُّ دِّفاعٍ بَل دَخَلَهَا الفَرنسِاوِيونَ آمِنِيْنَ فِي 26 أكتوبر سَنَةَ 1881 م".ا.هـ.


وَخِدْمَةُ الصُّوفِيَّةِ لِلاستِعمَارِ الفرنسي فِي مِصْرَ مَعْرُوْفَةٌ، وَكَذَلِكَ خَدَمْتُهُمْ لِلإنجليز -وَالكَلاَمُ عَنْ مَجَلَّةِ التَّوْحِيْدِ المِصْرِيَةِ- السَّبَبُ الحَقِيقيُّ فِي هَزِيْمَةِ عُرَابِي فِي مِصْرَ ؛ فَقَدْ شَغَلَ الصُّوفِيَّةُ الجُنُوْدَ فِي التَّلِّ الكَبِيْرِ فِي أَذْكَارٍ حَتَّى نِصْفِ اللَّيْلِ، ثُمَّ نَامَ الجُنُوْدُ، فَدَخَلَ الإنجليزُ فِي الفَجْرِ.


وَجَاءَ فِي كِتَابِ: "كُتُبٌ لَيْسَتْ مِنَ الإِسْلاَمِ" للإِستانبولي (ص 78): "إِنّ الفرنسيين إبّانَ استعمارهم لِتُوْنُس كَانُوا يَجِدُوْنَ مُعَارَضَةً شَدِيْدَةً مِنَ النَّاسِ، فَتَفَاهَم الفرنسيون مَعَ شَّيْخِ الصُّوفِيَّةِ عَلَى أَنْ يَدْخُلُوا البِلاَدَ، فَلَمَّا أَصْبَحَ الصَّبَاحُ قَعَدَ الشَّيْخُ مُطْرِقاً رَأْسَهُ وَهُو يَقُوْلُ: " لاَ حَوْلَ وَلاَ قُوَّةَ إِلاَّ بِاللهِ "، فَلَمَّا سَأَلَهُ أَتْبَاعُهُ عَنِ الأَمْرِ الَّذِي يُقْلِقُهُ، قَالَ لَهُمْ: " لَقَدْ رَأَيْتُ الخَضِرِ وَسَيِّدِي أَبَا العَبَّاسِ الشَّاذلِي وَهُمَا قَابِضَانِ بِحصَانِ جِنرالِ فرنسا، ثُمّ أَوكَلا الجِنرالَ أَمرَ تُوْنُس. يَا جَمَاعَة ؛ هَذَا أَمرُ اللهِ فَمَا العَمَلُ؟ فَقَالُوا لَهُ: "إِذَا كَانَ سَيِّدِي أَبُو العَبَّاسِ رَاضِياً، وَنَحْنُ نُحَاربُ فِي سَبِيْلَهِ، فَلا دَاعِي لِلْحَرْبِ، ثُمّ دَخَلَ الجَيْشُ الفرنسي تُوْنُس دُوْنَ مُقَاومَةٍ.


قَالَ أَبُو رُقَيْبَةَ: "إِنَّنِي اطَّلَعْتُ عَلَى المِيزَانِيةِ الفرنسيةِ، فَوَجَدْتُ فِيهَا مُخَصَّصَاتٍ ضَخْمَةً للطُّرُق الصُّوفِيَّةِ، لأَنَّهَا تُخْدَرُ المُسْلِمِيْنَ عَنِ الجِهَادِ".ا.هـ.

بَيْنَمَا كُنْتُ أُقَلِّبُ فِي بَعْضِ الكُتُبِ الَّتِي تَكَلَّمْتَ عَنْ دَوْرِ الصُّوفِيَّةِ فِي الجِهَادِ ضِدَّ الاسْتِعْمَارِ، وَقَعْتُ عَلَى بَحثٍ فِي كِتَابِ "الانْحِرَافَاتُ العَقَدِيةُ وَالعِلْمِيَّةُ فِي القَرْنين الثَّالِث عَشَر وَالرَّابِع عَشَر" (1/537 - 546) عُنْوانُهُ: "الصُّوفِيَّةُ وَالجِهَادُ وَمُقَاومَةُ الاسْتِعْمَارِ "أَقتَصِرُ عَلَى ذِكرِ بَعْضِ مَا فِيْهِ.


قَالَ عَلِيُّ بنُ بَخَيْتٍ الزَّهْرَانِيُّ مُؤَلِّف الكِتَابِ: "أما بالنسبةِ لموقفِ الصوفيةِ من الجهادِ ومقاومةِ الاستعمارِ، فإنهُ موقفٌ متباينٌ، يسودهُ التذبذبُ والاضطرابُ، فبينما نرى طائفةً منهم أعلنتِ الجهادَ وقاومتِ الاستعمارَ، وأقضت مضاجعَ المستعمرين، نرى على النقيضِ الآخر طائفةً أخرى نكصت عن الجهادِ ونكلت عنِ الحربِ، وانزوت على نفسها فَرقاً وهرباً.


وبين هاتين الطائفتين طائفتان أخريان، الأولى منها حاربت المستعمرَ وقاومتهُ ردحاً من الزمنِ، فلما طال أمدُ القتالِ، ولم تفلح في طردِ المستعمر، بل كان هو الظاهرُ عليها في كثير من الوقائعِ، استسلمت له في نهايةِ المطافِ، ولم تكتف بالاستسلامِ للمستعمرِ، وإبرامِ المعاهداتِ المخزيةِ معه، بل صارت تشنعُ على من يحاولُ رفع رايةِ الجهادِ ضده من جديدٍ، وينقضُ ما أبرمتهُ من معاهداتٍ، والطائفةُ الثانيةُ، وهي شرُ طوائفِ الصوفيةِ جميعاً، وهي الطائفةُ التي وقفت معهُ منذُ البدايةِ جنباً إلى جنبٍ، تؤازرهُ، وتناصرهُ، وتقاتلُ في صفوفهِ، وتحت رايتهِ، وتدعو الناسَ إلى الرضوخِ له، وتحذرُ من مغبةِ مقاومتهِ.


ومن الطائفةِ الأولى يعتبرُ أتباعُ الطريقةِ السنوسيةِ الذين جاهدوا الاستعمارَ الإيطالي في ليبيا من أوضحِ الأمثلةِ على ذلك. ويقابلهم في الناحية الأخرى كثيرٌ من المتصوفةِ الذين كانوا يعيشون في غير واقعهم، ولا يرون الانشغال بغير الذكرِ والزهدِ.


أما الطائفةُ التي قاتلت ثم نكلت، وجاهدت ثم نكصت، فأوضحُ من يمثلها هو الأمير "عبد القادر الجزائري"... أما الطائفةُ التي والتِ المستعمرَ، وقاتلتِ المسلمين في سبيلهِ، فكثيرٌ من زعماءِ الطريقةِ التيجانيةِ يعتبرون من أبرزِ الأمثلةِ عليها.


... فأما الأميرُ عبدُ القادرِ الجزائري فقد بايعهُ الجزائريون بعد دخولِ الفرنسيين الجزائر، فقادهم إلى جهادِ الفرنسيين طيلةَ سبعة عشر عاماً، ولكنه استسلم في آخرِ الأمرِ، وسلم نفسهُ إلى الفرنسيين فنفوهُ إلى خارجِ البلادِ، ثم أطلقوا سراحهُ، بعد أن اشترطوا عليه أن لا يعودَ إلى الجزائرِ، ورتبوا له مبلغاً من المالِ يأخذهُ كل عامٍ، وزار باريس، ثم استقر في دمشق حتى توفي بها.


وحين انهزمت فرنسا سنة 1870 م أظهر كمالَ الأسفِ، وتزين بنيشانها الأكبر، وكان قد أهدي له لدى زيارته باريس سنة 1867 م، إظهاراً لاعترافِ مصادقتها، وتخلى عن ملاقاة الناسِ مدةً. واعتبر السنوسي ذلك من أخبارِ وفائهِ، وكان الأولى بهِ أن يعتبرها من أخبارِ ضعفِ ولائهِ وبرائهِ.


وحين قام ابنهُ محي الدين بإعلانِ الجهادِ ضد الفرنسيين مرةً أخرى، واتفق مع بعضِ زعماءِ القبائلِ في الجزائرِ، تبرأ عبدُ القادر منهُ، وكان ذلك سبباً في انفضاضِ القبائلِ عنه، وفشل حركته ".ا.هـ.
وَقَالَ عَلِيُّ بنُ بَخَيْتٍ الزَّهْرَانِيُّ فِي كِتَابِ "الانْحِرَافَاتُ العَقَدِيةُ وَالعِلْمِيَّةُ فِي القَرْنين الثَّالِث عَشَر وَالرَّابِع عَشَر" (1/541): "وكان شيوخُ الطرقِ الخائنون يقومون بكتابةِ عرائض بتوقيعاتهم، وتوقيعاتِ أتباعهم، يملؤونها بالثناءِ والشكرِ لفرنسا، التي كانت تعتبرهم ممثلين للشعبِ...


وفي عامِ 1870 م حمل سيدي أحمد تشكرات الجزائريين، وبرهن على ارتباطه بفرنسا، فتزوج "أوريلي بيكار" وبفضلها تحولت منطقةُ " كودران " من أرضٍ صحراويةٍ إلى قصرٍ منيفٍ رائعٍ، وهو أولُ مسلمٍ تزوج بأجنبيةٍ...


وقد كافأتها السلطاتُ الفرنسيةُ لقاء ما قدمتهُ من خدماتٍ بوسامِ جوقة الشرف، وقالت عنها في براءةِ التوجيه: "إن هذه السيدةَ قد أدارت الزاويةَ التيجانية إدارةً حسنةً كما تحبُ فرنسا وترضى، وساقت إلينا جنودا مجندةً من أحبابِ هذه الطريقة ومريديها، يجاهدون في سبيل فرنسا كأنهم بنيانٌ مرصوصٌ".ا.هـ.


وقالَ الرئيسُ فيليب فواندس المستعمرُ الفرنسي في "الاستعمار الفرنسي في أفريقيا السوداء" (ص 52): "لقد اضطر حكامنا الإداريون وجنودنا في أفريقيا إلى تنشيطِ دعوةِ الطرقِ الدينيةِ الإسلاميةِ لأنها أطوعُ للسلطةِ الفرنسيةِ وأكثرُ تفهماً وانتظاماً من الطرقِ الوثنيةِ".


وقال مؤلفو كتاب ِ "تاريخِ العربِ الحديثِ والمعاصرِ" (ص 373) تحت عنوانِ:



 "المتعاونون مع فرنسا في الجزائرِ": "وتتألفُ هذهِ الفئةُ من بعضِ الشبابِ الذين تثقفوا في المدارسِ الفرنسيةِ، وقضى الاستعمارُ على كلِ صلةٍ لهم بالعروبةِ يضافُ إليهم بعضُ أصحابِ الطرقِ الصوفيةِ الذين أشاعوا الخرافاتِ والبدعَ وبثوا روحَ الانهزاميةِ والسلبيةِ في النضالِ فاستعملهم الاستعمارُ كجواسيس ثم فئةٌ من الموظفين والنوابِ والعسكريين الذين شاركوا الإدارةَ الفرنسيةَ في أعمالها".


وقالَ الشيخُ طنطاوي جوهري في كتابهِ "الجواهر في تفسيرِ القرآنِ" (9/137 - 138):



 "إن كثيراً من الصوفيةِ قد تنعموا وعاشوا في رغدٍ من العيشِ، وأغدق الناسُ عليهم المالَ من كلٍ جانبٍ، وحُببت إليهم الثمراتُ وهوت إليهم القلوبُ لما ركز في النفوسِ من قربهم إلى اللهِ فلما رأوا الفرنجةَ أحاطوا بالمسلمين لم يسعهم إلا أن يسلموا لهم القيادةَ ليعيشوا في أمنٍ وسلامٍ، وهذا هو الذي حصل في أيامنا، وذكرهُ الفرنسيون في جرائدهم قبل الهجومِ على مراكش، وقرأنا نحن فيها؛ إذ صرحوا بأن المسلمين خاضعون لمشائخِ الطرقِ، وأن الشرفاءَ القائمين في تلك البلادِ ورجالَ الصوفيةِ هم الذين يسلموننا البضاعةَ فعلى رجالِ السياسيةِ أن يغدقوا النعمَ على مشائخِ الطرقِ، وعلى الشريفِ الذي يملكُ السلطةَ في تلك البلادِ".


وقالوا هكذا بصريحِ العبارةِ:


"إن هؤلاءِ جميعاً متمتعون بالعيشِ الهنيء، ورغد المعيشةِ في ظلالِ جهلِ المسلمين وغفلتهم، فمتى أكرمناهم وأنعمنا عليهم فهم يكونون معنا، ويشاركوننا في جر المغنمِ، وبصريحِ العبارةِ يكونون أشبهَ بالغربانِ والنسورِ والعقبان التي تأكلُ ما فضل من فرائسِ الآسادِ والنمورِ".ا.هـ.
قَالَ عَلِيُّ بنُ بَخَيْتٍ الزَّهْرَانِيُّ فِي كِتَابِ "الانْحِرَافَاتُ العَقَدِيةُ وَالعِلْمِيَّةُ فِي القَرْنين الثَّالِث عَشَر وَالرَّابِع عَشَر" (1/544 - 545): "وحين تأسست جمعيةُ العلماءِ المسلمين في الجزائرِ سنة 1931 م، وانطلقت تؤدي دورها التربوي، وتنشىءُ المدارسَ، وتنشرُ اللغةَ العربيةَ، أقلقتِ السلطاتَ الفرنسيةَ، وكان سلاحها الماضي في القضاءِ على تلك الجمعيةِ رجالَ الطرقِ الصوفيةِ.


فقد تألب كلُ أتباعِ الطرقِ العليوية والطريقةِ الشاذليةِ والطريقةِ القادريةِ وغيرها من الطرقِ الصوفيةِ الأخرى - ضد الجمعيةِ - محاولين القضاءَ عليها وتنفيرَ الناسِ منها، ووصل الأمرُ ببعضهم إلى القيامِ بمحاولةِ اغتيالِ مؤسسها المجاهدِ الشيخِ عبدِ الحميدِ بنِ باديس رحمهُ اللهُ. - وقد توفي الشيخُ بن باديس عام 1359 هـ عن نحو خمسة وخمسين عاماً، أوذي من القريبِ والبعيدِ، وجفاهُ أبوه، وقاطعهُ إخوتهُ، واضطهدتهُ السلطةُ المحتلةُ، وظل صابراً محتسباً ينشرُ دعوتهُ، ويجاهدُ بقلمهِ حتى لبى نداءَ ربهِ، بعد حياةٍ حافلةٍ بالجهادِ والتربيةِ والعملِ المثمرِ".ا.هـ.


والتصفيةُ الجسديةُ كما حصل مع بن باديس ليست بالمستغربةِ على الصوفيةِ القبوريةِ وغيرهم، وقد ذكر صاحبُ كتابِ "القبوريةِ في اليمن" أحمد المعلم (ص 533 - 550) بعضاً من طرقِ القبورية في استخدامِ القوةِ في محاربةِ الخصمِ ومنها اعتمادُ التصفيةِ الجسديةِ للخصومِ وخاصةً ممن كتب اللهُ لهم القبولَ عند الناس، وتحملُ دعوتهم العقيدةَ الصحيحةَ، فإنهم يلجأون إلى تصفيتهِ جسدياً إما بالاغتيالِ أو بدس السم، ونقل أحمدُ المعلم صوراً من التصفية الجسدية فقال (ص 546): "حاول جماعةٌ من آل باعلوي اغتيالَ الشيخِ أحمد محمد السوركتي، وذلك بدسِ السمِ داخل فاكهةٍ تسمى: "بلمنبنق"، وكان الشيخُ مولعاً بأكلها فابتاع منها كميةً وأكلها، وبعد لحظاتٍ شعر بمغصٍ شديدٍ وأخذ يئنُ من شدةِ الألمِ فاستدعى طبيباً، وبعد الفحصِ قرر الطبيبُ أنهُ مسمومٌ، ولو لم يسعفهُ الطبيبُ بالدواءِ لذهب الشيخُ إلى رحمةِ ربهِ، وهكذا أراد اللهُ تعالى للشيخِ أن يعيشَ ليستمرَ في تأديةِ رسالةِ الإسلامِ. وفي مدينةِ بوقور هاجم جماعةٌ من العلويين وأنصارهم الشيخَ عبدَ العزيزِ الكويتي ضيفَ إندونيسيا ومؤيد الحركةِ الإرشاديةِ وضربوهُ بآلةٍ حادةٍ في رأسهِ ولكن عناية اللهِ أحاطت بهِ وأنقذتهُ منالموتِ".ا.هـ.
 
www.islamway.net
 الرابط هنا
.
والسلام عليكم

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبدالعزيز
عضو متميز وفعال ونشيط
عضو متميز وفعال ونشيط



مُساهمةموضوع: رد: الصوفية هي دين ومذهب الأعور الدجال القادم    10/10/2016, 9:44 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


هنا كتاب مهم للشيخ الوكيل وتم ذكر الكتاب في المقال السابق وتم تزكية الكتاب من الشيخ ابن عثيمين ، رحمهم الله برحمته






  • عنوان الكتاب: هذه هى الصوفية

  •  المؤلف: عبد الرحمن الوكيل

  •  حالة الفهرسة: غير مفهرس

  •  الناشر: دار الكتب العلمية




الرابط من المكتبة الوقفية للكتب المصورة  PDF
http://waqfeya.com/book.php?bid=5173
.
والسلام عليكم

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبدالعزيز
عضو متميز وفعال ونشيط
عضو متميز وفعال ونشيط



مُساهمةموضوع: رد: الصوفية هي دين ومذهب الأعور الدجال القادم    10/10/2016, 10:55 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
للفائدة هنا كتب  للمهتم يتعمق اكثر في الموضوع 
كتب تم ذكرها في المقالة السابقة
.
كتاب الدكتور زكي المبارك في الأخلاق عند الغزاليّ

http://mybook4u.com/ألادب-العربى/كتب-الشعر-والفنون/download/1217





كتَابِ: "كُتُبٌ لَيْسَتْ مِنَ الإِسْلاَمِ" للإِستانبولي

https://archive.org/details/KtbLaestMeEslam







كتاب   "الانْحِرَافَاتُ العَقَدِيةُ وَالعِلْمِيَّةُ فِي القَرْنين الثَّالِث عَشَر وَالرَّابِع عَشَر".

http://waqfeya.com/book.php?bid=10657





الشيخُ طنطاوي جوهري في كتابهِ "الجواهر في تفسيرِ القرآنِ".

https://archive.org/details/JawaherQuran





كتابِ "القبوريةِ في اليمن" أحمد المعلم

http://www.almoslim.net/documents/goborih.pdf



.

كتب تم ذكرها ولم اقدر احصل عليهم وهم :

كتاب الاستعمار الفرنسي في أفريقيا السوداء
و
كتاب ِ "تاريخِ العربِ الحديثِ والمعاصرِ"
و
كتاب الدكتور عُمرُ فروخ في "التصوف في الإسلام"

.
والسلام عليكم

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبدالعزيز
عضو متميز وفعال ونشيط
عضو متميز وفعال ونشيط



مُساهمةموضوع: رد: الصوفية هي دين ومذهب الأعور الدجال القادم    11/10/2016, 12:27 am

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
حبيت اتأسف لاخواني واخواتي في الله من اهل المغرب العربي الحبيب علي قلبي جدآ جدآ 
وبدون مبالغة لو فيه بلد أختار العيش فيه بعد بلدي اللي فيها اهلي : بيكون بلاد المغرب العربي ومن حبي لها ولأهلها
.
وأتاسف لاني ذكرت في المشاركة السابقة عن ملك المغرب ( ملك الزوامل )
وهالكلمة انا سمعتها بأذني من اكثر من شاب مغربي وبالتحديد في القصبة المدينة القديمة ولن اذكر اسم المدينة !
.
وسبحان الله جلست ابحث الان عن موضوع الشذوذ الجنسي في الوطن العربي كله وحصلت مفاجات كثيرة !
.
وتذكرت أشياء حصلت في بلدي ( وعشان ما يزعلون علي اهلنا في المغرب )
في بلدي كان ولي العهد شاذ ومعروف ولا احتاج اذكر اسمه وكبار السن اللي اعمارهم فوق الـ 90 سنه ( أهل نجد والرياض ) 
يعرفون منهو ومشهور بينهم !
.
والشئ الثاني الشذوذ الجنسي ( هو مرض شيطاني وأعتبره مثل المرض النفسي ) بس زيادة عليه يطلع منه ومعاه امراض معدية جنسية 
والموضوع ( لو تسمح الادارة افتح موضوع فيه ) كان اقول كل شئ اعرفه ولاني سبق بحثت في الموضوع 
بس ما اعرف اذا ممكن الادرة تسمح اتكلم في موضوع الشذوذ الجنسي واسبابه !
.
وتخيلو حتي في مكة المكرمة الله يشرفها ، فيها شذوذ واعرف شخص يحلف بالله انه تم دعوته وبكرت دعوة مطبوع !

 لحضور زواج في قصر افراح لشابين تزوجوا !  ( عن طريق شباب يعرفهم ويقسم علي ذالك )

إنا لله وإنا إليه راجعون 
ومستعد احلف علي هالكلام ويشهد الله انه حقيقة 

( والان جلست ابحث وانا ابحث علي السريع حصلت طوام ولهم نشاط في النت كمان للاسف وبدون رقابه )
وخاصة بعد وقف يد الهيئة في القرار الاخير ، كثير منهم ماعاد يخاف مثل اول !
واي شخص يبحث عن تاريخ ( التفحيط والدرباوية الجدد ) بيعرف قصدي والشباب اللي يفحطون أكثرهم للأسف شواذ  !
وسبحان الله ( الشاذ الجنسي الفاعل = مصيرة يصير مفعول به والسبب الجرثومة تنتقل له ويصير هو يطلب هالشي )
واقدر اثبته علمي وبالطب وليس مجرد ادعاء كلامي !
.
ومثل ما قلت الشذوذ موجود في كل بلد بل ما توصلت له ( انه كل إنسان قابل لشذوذ ) ولانه مرض شيطاني ( ونفس اسباب الامراض النفسية )

والدليل كلام علماء وشيوخ الإسلام عن المردان ( الشاب الصغير )
وخطورة الاجتماع بهم وخاصة لما تنفرد ( تجتمع مع شاب امرد لم يبلغ سن الرجولة ) 

ولمن يحب يتعمق في الموضوع ابحث تحت هالعنوان



الحَذَر مِنْ فِتْنَةِ الحَدَث والأمْرَدَ 



قال سفيان الثوري و بشر الحافي – رحمهما الله – : " إن مع المرأة شيطاناً ، ومع الحَدث شيطانين" و"كان سفيان الثوري لا يدع أمرداً يجالسه " .
.
ولو سمحت الادرة تكلمت اكثر وبالتفصيل ؟ !
.
وانا اسف اني فتحت الموضوع وتكلمت فيه ، والسبب هو طول لساني لما تكلمت في موضوع ملك المغرب : )
 بس لازم ان نواجه الحقيقة 
وداء الشذوذ ( الله سبحانه وتعالى حذر منه وفيه عذاب شديد وبعث نبي خاص لقوم معيينين بسببه ) والقصة كلنا نعرفها 
ومثل ما قيل لا حياء في الدين ( والمقصود لا حياء في العلم لما يكون بنية صادقة للتعلم  )
.
والسلام عليكم

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الصوفية هي دين ومذهب الأعور الدجال القادم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 3 من اصل 3انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
http://www.almoumnoon.com/ :: {{{{{{{{{{منتدى المؤمنين والمؤمنات العام}}}}}}}}}} :: القسم العام-
انتقل الى: