http://www.almoumnoon.com/
عن عبادة بن الصامت ، عن رسول الله - صلى الله عليه وعلى آله وسلم -
أنه قال :
من قتل مؤمنا فاغتبط بقتله لم يقبل الله منه صرفا ولا عدلا

فأتاهُ رجلٌ فَناداهُ : يا عبدَ اللَّهِ بنَ عبَّاسٍ ، ما تَرى في رجُلٍ قتلَ مُؤمنًا متعمِّدًا ؟ فقالَ : جَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا قالَ : أفرأيتَ إِن تابَ وعملَ صالحًا ثمَّ اهتَدى ؟ قالَ ابنُ عبَّاسٍ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، وأنَّى لَهُ التَّوبةُ والهُدى ؟ والَّذي نَفسي بيدِهِ ! لقَد سَمِعْتُ نبيَّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ يقولُ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، قاتِلُ مؤمنٍ متعمِّدًا ، جاءَ يومَ القيامةِ آخذَهُ بيمينِهِ أو بشمالِهِ ، تشخَبُ أوداجُهُ في قِبَلِ عرشِ الرَّحمنِ ، يلزمُ قاتلَهُ بيدِهِ الأخرى ، يقولُ : يا ربِّ سَل هذا فيمَ قتلَني ؟ وأيمُ الَّذي نفسُ عبدِ اللَّهِ بيدِهِ ! لقد أُنْزِلَت هذِهِ الآيةُ ، فما نسخَتها مِن آيةٍ حتَّى قُبِضَ نبيُّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ ، وما نَزل بعدَها مِن بُرهانٍ
الراوي: عبدالله بن عباس المحدث: أحمد شاكر - المصدر: عمدة التفسير - الصفحة أو الرقم: 1/552
خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح







http://www.almoumnoon.com/

-- قال صلى الله عليه وسلم وايم الله لقد تركتكم على مثل البيضاء ليلها و نهارها سواء “
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخولفيسبوك المؤمنون والمؤمنات
{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ
فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ }. ...
فهذه رسالة مختصرة إلى أهل الثغور في الشام،
وكما لهم حق النصرة فلهم حق النصيحة، فأقول:١
1--
عليكم بالاجتماع، فإن لم تجتمعوا على كمالٍ في الحق فلا تتفرقوا
بسبب نقص بعضكم، لا تفرقكم بدعة ومعصية فإنكم تقابلون كفرًا،
فقد اجتمع المسلمون على قتال العبيديين وقائدهم خارجي،
وقاتل ابن تيمية التتار ومعه أهل بدع.




٢---
بالفرقة تُهزم الكثرة، وبالاجتماع تنصر القلة، ولن تنتصروا حتى تقتلوا هوى النفس قبل قتل العدو، فالهوى يقلب موازين العداوات فتنتصر النفوس لهواها وتظن أنها تنتصر لربها،
وقليل الذنوب يُفرق القلوب، قال النبي ﷺ: (لتقيمن صفوفكم أو ليخالفن الله بين قلوبكم) لم يمتثلوا باستواء صفوف الصلاة فتسبب بانـحراف القلوب،
فكيف بانـحراف صفوف الجهاد ولقاء العدو، فإن اختلفت القلوب فالتمسوا سبب ذلك في سوء الأعمال .



3----

إنكم في مقام اصطفاء ومقام ابتلاء، فمن أعلى مراتب الجنة جُعلت لمقاتلٍ قاتل لله، وأول مَن تُسَّعَر بهم النار مقاتل قاتل لهواه .

٤)----
إياكم وحب الاستئثار بالأمر وقد حذّر النبي ﷺ من (الأثَرَة) فاجعلوا همّكم نصرة الدين لا صدارة حزب وجماعة .

٥) ----
لا تخدعكم الألقاب فتوالوا لها وتعادوا عليها، فالله لا ينظر إلى ألويتكم وراياتكم وأسماء جماعاتكم، بل ينظر إلى قلوبكم وأعمالكم،
لا تختصموا على اسمٍ فمهما بلغت أسماؤكم شرفاً فلن تكون أعظم شرفاً من كلمة (رسول الله) حيث محاها رسول الله بيده من صلح الحديبية
عندما نازعه المشركون عليها وذلك حتى يُمضي الحق وصالح الأمة .

٦)
----

ألقابكم اليوم لا تُفضّل أحد على أخيه ولا جماعة على أخرى وإن تنوّعت، فلا تسموا أنفسكم بأسماء فتجعلوا منها تشريعًا،
وولاءً وعداءً فإن كان منكم (أحرارًا) فليس البقية عبيدًا، أو (نصرة) فليس البقية خذلة، أو (دولة) فتقسموا الناس إلى تابعين أو مارقين،
فهذه أسماء ليس لكم منها إلا حروفها تتعارفون بها وتجمعكم لا تفرقكم، والعبرة بأعمالكم، فما ينفع (حزب الله) اسمه عند الله

٧)
 
لا يجوز لأحدٍ أن يجعل جماعته وحزبه قطبَ رحى الولاء والعداء، فلا يرى البيعة إلا له ولا يرى الإمارة إلا فيه،
ومن رأى في نفسه ذلك من دون بقية المسلمين فهو من الذين قال الله فيهم (إن الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعًا لست منهم في شيء)
قال ابن عباس لما قرأ هذه الآية: أمر الله المؤمنين بالجماعة، ونهاهم عن الاختلاف والفرقة، وأخبرهم
إنما هلك من كان قبلهم بالمراء والخصومات في دين الله
وبالاختلاف والتنازع يذهب النصر (ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم) قال قتادة: لا تختلفوا فتجبنوا ويذهب نصركم .
٨) ---
لا يصح فيكم اليوم وأنتم في قتال وجماعات أن ينفرد أحدٌ ببيعة عامة يستأثر بها ولوازمها عن غيره وإنما هي بيعة جهاد
وقتال وثبات وصبر وإصلاح ونـحو ذلك، ولا يصح من أحدٍ أن ينفرد بجماعة منكم فيُسمى (أمير المؤمنين) وإنما أمير الجيش
أو الجند أو الغزو، فالولايات العامة مردّها إلى شورى المؤمنين لا إلى آحادٍ منهم، والألقاب استئثار تفضي إلى نزاع وقتال
وفتنة وشر، وإنما صحت الولاية الكبرى من النبي ﷺ لأنه ليس في الأرض مسلم سواه ومن معه، وليس في
الأرض خير من نبي ولا أحق بالأمر منه، فلو استأثر فهو نبي لا يرجع لأحدٍ ويرجع إليه كل أحد .

9---- لا يضرب بعضكم رقاب بعضٍ، فاتقوا الله في دمائكم، واحذروا مداخل الشيطان في تسويغ القتل وتبريره فتأخذوا أحداً بظن العمالة أو التجسس
أو التخذيل فالله حذر من الظنون التي تفسد أمر الأمة وتفرق شملها (اجتنبوا كثيرًا من الظن إن بعض الظن إثم)
ولا تجوز طاعة أميرٍ في قتل مسلم معصوم ومن أُمر بحرام كقتل معصومٍ فلا تجوز طاعته ولا بيعته حتى بيعة قتال،
 ولو بايعه فبيعته منقوضة، ولا يجوز لأحدٍ أن يمتثل أمرًا ظاهره التحريم  حتى يتيقن من جوازه بعلمٍ وإن جهل سأل من يعلم،
حتى لا يلقى الله بدم أو مال حرام، فيُفسد آخرته بجهل أو تأويل غيره، فالله يؤاخذ كل نفس بما كسبت (كل نفس بما كسبت رهينةٍ)
ولا أعظم بعد الشرك من الدم الحرام .

تابع 9 ----

فقد صح من حديث ابن عمر، أن النبي ﷺ أمّر خالد بن الوليد إلى جذيمة فدعاهم إلى الإسلام، فلم يحسنوا أن يقولوا: أسلمنا، فجعلوا يقولون:

صبأنا، صبأنا، فأمر خالد بقتل أسراهم، فقال ابن عمر: والله لا أقتل أسيري، ولا يقتل رجل من أصحابي أسيره،

قال: فقدموا على النبي ﷺ فذكروا له صنيع خالد، فقال النبي ﷺ ورفع يديه: (اللهم إني أبرأ إليك مما صنع خالد) مرتين .

فقد عصوا خالدًا لما اشتبه عليهم الأمر، وهذا في دماءِ من الأصل فيه الكفر فكيف بدم من الأصل فيه الإسلام ؟!

10 ----

عند النزاع انزلوا إلى حكم الله كما أمر الله (وما اختلفتم فيه من شيء فحكمه إلى الله)
وقال: (فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر)
فالنزول عند حكم الله إيمان والنفرة منه نفاق، وإن اختلف اثنان أو جماعتان فليتحاكموا
إلى ثالث من غيرهم، دفعاً لتهمة المحاباة، فقد ورد في الحديث عنه ﷺ قال: (لا تجوز شهادة خصم ولا ظنّين)
وفي الحديث الآخر: (لا تجوز شهادة ذي غمر (عداوة) لأخيه، ولا مجرب شهادة،
ولا القانع (أي التابع) لأهل البيت، ولا ظنين في ولاء ولا قرابة)
وقد جاء معناه من طرق متعددة يشد بعضه بعضاً، وهذا في الشهادة وفي القضاء من باب أولى

١١)

احفظوا ألسنتكم فإن الوقيعة في أعراض بعضكم تزيد من أحقادكم على بعضكم، فما يزال الواحد واقعاً
في عرض أخيه حتى يمتلىء قلبه حقدًا وغلاً عليه فيُصدّق فيه ظن السوء ويُكذّب فيه يقين الخير .



١٢)
أحسنوا الظن بالعلماء ورثة الأنبياء واحفظوا قدرهم بالرجوع إليهم والصدور عن قولهم،
وأحسنوا الظن بهم واحملوا أقوالهم على أحسن المحامل، فمدادهم في نصرة الحق أثرها عظيم
وقد جاء عن جماعة من السلف (مداد العلماء أثقل في الميزان من دماء الشهداء)

13)

لا تُرحم الأمة إلا إذا تراحمت فيما بينها، ومحبة الله للمجاهدين ونصرته لهم معقودة
برحمتهم بالمؤمنين وتواضعهم لهم، وعزتهم على الكافرين، فإن من صفات المجاهدين
ما ذكره الله في قوله تعالى
: (فسوف يأتي الله بقوم يحبهم ويحبونه أذلة على المؤمنين أعزة على الكافرين يجاهدون في سبيل الله ولا يخافون لومة لائم).



ومن الله استمدوا النصر والعون هو المولى فنعم المولى ونعم النصير .



الشيخ عبدالعزيز الطريفي ١٧/ من ذي القعدة / ١٤٣٤ هـ
.

شاطر | 
 

 قبل فوات الاوان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
aziz flash
عضو مشارك وفعال
عضو مشارك وفعال



مُساهمةموضوع: قبل فوات الاوان    28/2/2012, 12:56 am

بسم الله الرحمن الرحيم اقول ان الجزيرة العربية في امس الحاجة الى حروب وقتال قبل ان يرتد الشباب ويغير دينه صراحة يحتاج الشباب الى ان يرى الدماء كي يعود الى رشده ودينه والقضاء على تلك النفس الاستهلاكية والشهوانية التي تسكنه ان البذخ والترف من اشد الامراض فتكا والتي سلطها الله عزوجل على ابناء وبنات شبه الجزيرة العربية وفتحت عليهم الدنيا ونسوا دينهم ونصرته واصيبوا بالوهن وصدق الله العظيم الذي قال:كتب عليكم القتال وهو كره لكم وعسى أن تكرهوا شيئا وهو خير لكم وعسى أن تحبوا شيئا وهو شر لكم والله يعلم وأنتم لا تعلمون والسلام عليكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أبو أحمَد
المدير العام
المدير العام



مُساهمةموضوع: رد: قبل فوات الاوان    28/2/2012, 7:18 am

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

لا تتمنى هذا يا عبد العزيز

بل هم يحتاجون لم يخاذ بايديهم الى هدي العزيز الحكيم
هم يحتاجون الى من ينير طريقهم
هم يحتاجون الى رجال صالحين يدعونهم ولا ملون من دعوتهم

يامرونهم وباخذونهم باللين والرفق وليس بالدم والنار

اللهم رد ايناء المسلمين الى دينهم ردا جميلا
اللهم امين



حمل سلسلة البراء ولولاء للشيخ ابا اسحاق الحويني حفظه الله
http://www.almoumnoon.com/t3881-topic

اللهم رب جبرائيل وميكائيل وإسرافيل، فاطر السماوات والأرض،
عالم الغيب والشهادة
أنت تحكم بين عبادك فيما كانوا فيه يختلفون،
اهدني لما اختلف فيه من الحق بإذنك،
إنك تهدي من تشاء إلى صراطٍ مستقيم

     مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُم مَّن قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلاً
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
aziz flash
عضو مشارك وفعال
عضو مشارك وفعال



مُساهمةموضوع: رد: قبل فوات الاوان    28/2/2012, 12:19 pm

اخي ابو ساجدة ليس الحكمة دائما ان نستخدم لين ابو بكر الصديق رضي الله عنه فلقد ان الاوان لنستخدم شدة عمر بن الخطاب رضي الله عنه والامة لم يبقى لها وقت كبير لتعلم فيه شبابها وخصوصا مع شباب لم يعد يصدق مشايخ الفضائيات ولا علماء البلاط الجهاد اليوم لا يحتاج المؤمن الصادق فتوى فيه مع وجود علماء عفوا رؤوسا جهالا سئلوا فافتوا فضلوا وأضلوا الم ترى معي اخي الكريم ان الفتاوي اصبحت سياسية محضة لاعلاقة لها بدين ولا برفع كلمةى الحق فمن فتاوي الجهاد الواجب في افغنستان قديما مع الروس الى اعتباره انتحارا ضد الامريكان ومن تحريمه في العراق الى استباحته في الشام وعلى ايران .الشباب اليون المخلص لم تتلطخ اذناه بكلام السياسة وبمثل هذه الفتوى التي لا تتحرك إلا بأمر من الغرب ومن اسيادهم وكن على يقين ان شهادة في سبيل الله خير من الف عالم مات شهيدا في بلاط القصر اومات شهيدا من التخمة .اليوم نحتاج فيه الى عمل وليس الى كلام صفير الرياح افضل منه والله العظيم وجدت ناسا يملكون ايمانا اقوى من الصخر رغمان زادهم في قراءة الكتب قليل ورأيت علماء بين قوسين يمرقون من الدين وكم قرؤوامن كتاب المهم اقول في النهاية اللهم اني اعوذ بك من علم لا ينفع ودعاء لا يسمع بالله عليك من نبت جسده من سحت كيف يسمع له ويقبل له دعاء .والسلام عليكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الجنة دار السعادة
وسام الخلافه الراشده
وسام الخلافه الراشده



مُساهمةموضوع: رد: قبل فوات الاوان    28/2/2012, 4:47 pm

جزاك الله خيرا فعلا نحن نحتاج الى شدة هلكنا الترف والميوعة حتى كرهنا القتال أتفق معك نحن نحتاج لشىء يوقظنا من سبتنا حب الدنيا وكرهية الموت ..

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أبو أحمَد
المدير العام
المدير العام



مُساهمةموضوع: رد: قبل فوات الاوان    28/2/2012, 6:54 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

كان لين ابو بكر الصديق رضي الله عنه مع اخوانه لكنه كان شديدا
في الحق لا تاخذه لومة لائم وكان سيدنا عمر رضي الله عنه
شديدا في الحق لكنه كان هينا لينا من المسلمين رحماء بينهم

ليس المهم الشده واللين الان ولكن المهم الرجوع الى الدين ونتزود بالايمان
الا ترى ان ثلث جيش المهدي يفر يا عزيز وهو مع المهدي ويعرفون انه
المهدي
فالنسأل الله الثبات اولا واخرا على الحق



حمل سلسلة البراء ولولاء للشيخ ابا اسحاق الحويني حفظه الله
http://www.almoumnoon.com/t3881-topic

اللهم رب جبرائيل وميكائيل وإسرافيل، فاطر السماوات والأرض،
عالم الغيب والشهادة
أنت تحكم بين عبادك فيما كانوا فيه يختلفون،
اهدني لما اختلف فيه من الحق بإذنك،
إنك تهدي من تشاء إلى صراطٍ مستقيم

     مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُم مَّن قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلاً
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أسد الاسلام
اذكر الله وصلي على رسول الله
اذكر الله وصلي على رسول الله



مُساهمةموضوع: رد: قبل فوات الاوان    28/2/2012, 10:06 pm

انا اضيف لكم ان الجيش اللي مع المهدي الذي يفر من المعارك انما هم المنافقون المنافقون خرجوا معا المهدي على بالهم انهم سوف يأخذون من الغنائم والسبي والجواري ولكن اللي راح يلاقونه الموت والرصاص والسيوف والدماء وقتها راح يفرون ويرتدون ولاخير في من ادبر وقت المعركة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابومحمد
وسام الخلافه الراشده
وسام الخلافه الراشده



مُساهمةموضوع: رد: قبل فوات الاوان    29/2/2012, 4:12 am

جزاك الله عنا خير الجزاء اخي المبارك

aziz flash

واشكرك من اعماق قلبي على موضوعك القيم وعلى غيرتك على دينك وعلى امتك الحبيبه واهلها الطيبين وعلى تحسرك على حال شباب بلدك
.

وكم ذكرتني ايها الاخ الحبيب شبابي ايام الفتوه والحماس والغيره الشبابيه
على الدين والامه وكأنني انا من سيصلحها ويزيل منكراتها ويقتل مجرميها وملاحدتها
والله المستعان الان خلاص راحت علي وعلى امثالي حماس الشباب
ودخلنا اواخر الشباب واقبلنا على المشيب والهرم ودخلت قبل ايام 53عام من عمري
ونسأل الله ان نكون واياكم ممن طال عمره وحسن عمله

اخي الحبيب aziz flash حفظك الله وجميع المسلمين

قال الله تبارك وتعالى

اعوذ بالله من الشيطان الرجيم

( ان عليك الا البلاغ ... الايه )

ويقول تبارك وتعالى

اعوذ بالله من الشيطان الرجيم

( انك لاتهدي من احببت ولكن الله يهدي من يشاء ...الايه )


ويقول صلى الله عليه واله وصحبه وسلم


(بشروا ولاتنفروا يسروا ولاتعسروا ...الحديث )

اوكما قال عليه الصلاه والسلام

ويقول صلى الله عليه وسلم

( من قال هلك الناس فهو اهلكهم .. وفي روايه فقد هلك ...الحديث )

اوكما قال عليه الصلاه والسلام

يقول الرسول صلى الله عليه وسلم


( امتي كالغيث لايدرى الخير في اوله ام في آخره ..)

اوكما قال عليه الصلاه والسلام

اخي الحبيب

مع ان وضع كثير من شباب امتنا عامه وبلادي بلاد الحرمين خاصه وضعا مزري ومخيف وينبئ عن خطر وشر ظهر وبدأ يتفشى ويزداد ويمكن اهله ويتجرأ صغارهم وكبارهم على رفع الصوت بمنكرهم واجرامهم والحادهم وكفرهم وزندقتهم بدون حسيب ولارقيب ولااسكات لهم ولااقامة حدود الله عليهم !
ومع هذا كله الا ؟!
ان الذي يراقب وينظر بعين الحكمه والعقل والعدل والانصاف ويشاهد وضع بلادنا وتوجه اهلها العام هذه الايام يجد ان هناك عوده غير مسبوقه ولله الحمد من الجميع وعلى كل المستويات العمريه والفئويه والاجتماعيه تقريبا
فوالله ان شبابنا وشيبنا الان بدأوا يصحون ويفيقوا من نومهم وغيبوبتهم المقصوده ؟!
والحمد لله ربا ضارة نافعه وسبحان الله القائل

(ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين )

فهذه الحملات الامنيه وهذه الحروب الصليبيه والقتل والارجاف والتخويف والتخوين للمشايخ والعلماء الربانيين الاحرار المخلصين وايضا في المقابل نشر وتمكين والدفاع عن الالحاد واهله والمنافقين والعلمانيين والاستهزاء بالله ورسوله ودينه واتهام عباده الصالحين والمجاهدين الصادقين بكل نقيصه وتهمه والزج بهم في غياهب السجون
سبحان الله كل هذا وغيره مما خفي علينا نحن عامه المسلمين السنه
الا اننا نرى ملامح وبشائر جيل وشباب وشياب قادم قادم قادم بكل قوه واندفاع وثبات
ولايزحزحه المرجفين والمنافقين والمطبلين والمزمرين
والله ان شباب الامه والصحوه الاسلاميه السنيه في العالم كله صارت امر محير وملفت للنظر بل واصبح الكفره وصناع القرار العالمي يضربون حسابات لامتنا القادمه وبدأ الخوف والقلق يدب في اعماقهم على مصيرهم ومستقبلهم وحياتهم مما هو قادم لامحاله من الاسلام واهله وشبابه الذين بدأوا يتحركون بخطوات ثابته الان ,

فلايهمك كثرت الهالكين من القريب والبعيد
ولكن المهم هو ان تكون من الناجين والفائزين والمنصورين


عليه :


فالواجب علينا جميعا نحن المسلمين الامر بالمعروف والنهي عن المنكر والدعوه الى الله بالحكمه والموعظه الحسنه والمجادله بالتي هي احسن مع عدم الخوف او التهاون او التراخي في ذلك ونستغل كلما اتيح لنا من قوه ووقت ومكان وزمان ومستوى
مع الاخلاص لله وحده والابتعاد عن حطام الدنيا وزخرفها وحضوض النفس والهوى وايضا اجتناب الاحزاب المسيسه الحاليه التي تسببت في اختراق العدو لاكثر المسلمين
وعلينا الاكثار من الدعاء والالحاح على الله بان يسددنا ويوفقنا ويعلمنا ويفقهنا ويرزقنا الحكمه ويهدينا ويهدي بنا اخواننا وشباب امتنا بل والعالمين اجمعين
وعلينا البلاغ وعلى الله الهدايه والتوفيق

آسف للاطاله ولكن شئ في النفس لااريد ان اكتمه فان وفقت فمن الله وحده وله الحمد والشكر
وان اخطأت فمن نفسي والهوى والشيطان
والله الهادي الى سواء السبيل


وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
aziz flash
عضو مشارك وفعال
عضو مشارك وفعال



مُساهمةموضوع: رد: قبل فوات الاوان    29/2/2012, 4:52 pm

أخي ابو محمد ادع لي بظهر الغيب أخي جزاك الله كل خير فعلامات صلاحك واضحة حتى للعميان وان يصلح الله حالي وحالك وحال جميع المسلمين وبان يجعلني الله واياك ممن ينصر الله بهم هذاالدين صراحة من اجمل أحلامي ان أحقق شيئا للاسلام قبل ان يظهر الشيب في رأسي وأشهدك الله كم تمنيت ان اكون كمحمد الفاتح حينما أخذ المبادرة لنصرة هذا الدين فالبدار البدار قبل تقضي الاعمار أخي ابو محمد اطال الله عمرك في العبادة وطاعة الله ورسوله وتذكر ان عمر الانسان بما قدمه لدينه وهذه هي بركة الاعمار عمر قصير واعمال جليلة واليك نماذج كثيرة من السلف .أخي ا لكريم عمرك لم ينقضي مادمت تقول لا اله الا الله محمد رسول الله والحمد لله الامل في امثالك كبير فنوح عليه السلام لم يسأم من دعوة قومه مع كبره في السن فلا تيأس وان قدر الله ان لا تنصر الاسلام بجسدك وسيفك فدعواتك تكفي المجاهدين والسلام عليكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
قبل فوات الاوان
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
http://www.almoumnoon.com/ :: {{{{{{{{{{منتديــات المؤمنيــن والمؤمنــات الشرعيــه}}}}}}}}}} :: المنتديات الشرعيه :: منتدى المهدى وعلامات الساعة-
انتقل الى: