http://www.almoumnoon.com/
عن عبادة بن الصامت ، عن رسول الله - صلى الله عليه وعلى آله وسلم -
أنه قال :
من قتل مؤمنا فاغتبط بقتله لم يقبل الله منه صرفا ولا عدلا

فأتاهُ رجلٌ فَناداهُ : يا عبدَ اللَّهِ بنَ عبَّاسٍ ، ما تَرى في رجُلٍ قتلَ مُؤمنًا متعمِّدًا ؟ فقالَ : جَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا قالَ : أفرأيتَ إِن تابَ وعملَ صالحًا ثمَّ اهتَدى ؟ قالَ ابنُ عبَّاسٍ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، وأنَّى لَهُ التَّوبةُ والهُدى ؟ والَّذي نَفسي بيدِهِ ! لقَد سَمِعْتُ نبيَّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ يقولُ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، قاتِلُ مؤمنٍ متعمِّدًا ، جاءَ يومَ القيامةِ آخذَهُ بيمينِهِ أو بشمالِهِ ، تشخَبُ أوداجُهُ في قِبَلِ عرشِ الرَّحمنِ ، يلزمُ قاتلَهُ بيدِهِ الأخرى ، يقولُ : يا ربِّ سَل هذا فيمَ قتلَني ؟ وأيمُ الَّذي نفسُ عبدِ اللَّهِ بيدِهِ ! لقد أُنْزِلَت هذِهِ الآيةُ ، فما نسخَتها مِن آيةٍ حتَّى قُبِضَ نبيُّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ ، وما نَزل بعدَها مِن بُرهانٍ
الراوي: عبدالله بن عباس المحدث: أحمد شاكر - المصدر: عمدة التفسير - الصفحة أو الرقم: 1/552
خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح







http://www.almoumnoon.com/

-- قال صلى الله عليه وسلم وايم الله لقد تركتكم على مثل البيضاء ليلها و نهارها سواء “
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخولفيسبوك المؤمنون والمؤمنات
{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ
فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ }. ...
فهذه رسالة مختصرة إلى أهل الثغور في الشام،
وكما لهم حق النصرة فلهم حق النصيحة، فأقول:١
1--
عليكم بالاجتماع، فإن لم تجتمعوا على كمالٍ في الحق فلا تتفرقوا
بسبب نقص بعضكم، لا تفرقكم بدعة ومعصية فإنكم تقابلون كفرًا،
فقد اجتمع المسلمون على قتال العبيديين وقائدهم خارجي،
وقاتل ابن تيمية التتار ومعه أهل بدع.




٢---
بالفرقة تُهزم الكثرة، وبالاجتماع تنصر القلة، ولن تنتصروا حتى تقتلوا هوى النفس قبل قتل العدو، فالهوى يقلب موازين العداوات فتنتصر النفوس لهواها وتظن أنها تنتصر لربها،
وقليل الذنوب يُفرق القلوب، قال النبي ﷺ: (لتقيمن صفوفكم أو ليخالفن الله بين قلوبكم) لم يمتثلوا باستواء صفوف الصلاة فتسبب بانـحراف القلوب،
فكيف بانـحراف صفوف الجهاد ولقاء العدو، فإن اختلفت القلوب فالتمسوا سبب ذلك في سوء الأعمال .



3----

إنكم في مقام اصطفاء ومقام ابتلاء، فمن أعلى مراتب الجنة جُعلت لمقاتلٍ قاتل لله، وأول مَن تُسَّعَر بهم النار مقاتل قاتل لهواه .

٤)----
إياكم وحب الاستئثار بالأمر وقد حذّر النبي ﷺ من (الأثَرَة) فاجعلوا همّكم نصرة الدين لا صدارة حزب وجماعة .

٥) ----
لا تخدعكم الألقاب فتوالوا لها وتعادوا عليها، فالله لا ينظر إلى ألويتكم وراياتكم وأسماء جماعاتكم، بل ينظر إلى قلوبكم وأعمالكم،
لا تختصموا على اسمٍ فمهما بلغت أسماؤكم شرفاً فلن تكون أعظم شرفاً من كلمة (رسول الله) حيث محاها رسول الله بيده من صلح الحديبية
عندما نازعه المشركون عليها وذلك حتى يُمضي الحق وصالح الأمة .

٦)
----

ألقابكم اليوم لا تُفضّل أحد على أخيه ولا جماعة على أخرى وإن تنوّعت، فلا تسموا أنفسكم بأسماء فتجعلوا منها تشريعًا،
وولاءً وعداءً فإن كان منكم (أحرارًا) فليس البقية عبيدًا، أو (نصرة) فليس البقية خذلة، أو (دولة) فتقسموا الناس إلى تابعين أو مارقين،
فهذه أسماء ليس لكم منها إلا حروفها تتعارفون بها وتجمعكم لا تفرقكم، والعبرة بأعمالكم، فما ينفع (حزب الله) اسمه عند الله

٧)
 
لا يجوز لأحدٍ أن يجعل جماعته وحزبه قطبَ رحى الولاء والعداء، فلا يرى البيعة إلا له ولا يرى الإمارة إلا فيه،
ومن رأى في نفسه ذلك من دون بقية المسلمين فهو من الذين قال الله فيهم (إن الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعًا لست منهم في شيء)
قال ابن عباس لما قرأ هذه الآية: أمر الله المؤمنين بالجماعة، ونهاهم عن الاختلاف والفرقة، وأخبرهم
إنما هلك من كان قبلهم بالمراء والخصومات في دين الله
وبالاختلاف والتنازع يذهب النصر (ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم) قال قتادة: لا تختلفوا فتجبنوا ويذهب نصركم .
٨) ---
لا يصح فيكم اليوم وأنتم في قتال وجماعات أن ينفرد أحدٌ ببيعة عامة يستأثر بها ولوازمها عن غيره وإنما هي بيعة جهاد
وقتال وثبات وصبر وإصلاح ونـحو ذلك، ولا يصح من أحدٍ أن ينفرد بجماعة منكم فيُسمى (أمير المؤمنين) وإنما أمير الجيش
أو الجند أو الغزو، فالولايات العامة مردّها إلى شورى المؤمنين لا إلى آحادٍ منهم، والألقاب استئثار تفضي إلى نزاع وقتال
وفتنة وشر، وإنما صحت الولاية الكبرى من النبي ﷺ لأنه ليس في الأرض مسلم سواه ومن معه، وليس في
الأرض خير من نبي ولا أحق بالأمر منه، فلو استأثر فهو نبي لا يرجع لأحدٍ ويرجع إليه كل أحد .

9---- لا يضرب بعضكم رقاب بعضٍ، فاتقوا الله في دمائكم، واحذروا مداخل الشيطان في تسويغ القتل وتبريره فتأخذوا أحداً بظن العمالة أو التجسس
أو التخذيل فالله حذر من الظنون التي تفسد أمر الأمة وتفرق شملها (اجتنبوا كثيرًا من الظن إن بعض الظن إثم)
ولا تجوز طاعة أميرٍ في قتل مسلم معصوم ومن أُمر بحرام كقتل معصومٍ فلا تجوز طاعته ولا بيعته حتى بيعة قتال،
 ولو بايعه فبيعته منقوضة، ولا يجوز لأحدٍ أن يمتثل أمرًا ظاهره التحريم  حتى يتيقن من جوازه بعلمٍ وإن جهل سأل من يعلم،
حتى لا يلقى الله بدم أو مال حرام، فيُفسد آخرته بجهل أو تأويل غيره، فالله يؤاخذ كل نفس بما كسبت (كل نفس بما كسبت رهينةٍ)
ولا أعظم بعد الشرك من الدم الحرام .

تابع 9 ----

فقد صح من حديث ابن عمر، أن النبي ﷺ أمّر خالد بن الوليد إلى جذيمة فدعاهم إلى الإسلام، فلم يحسنوا أن يقولوا: أسلمنا، فجعلوا يقولون:

صبأنا، صبأنا، فأمر خالد بقتل أسراهم، فقال ابن عمر: والله لا أقتل أسيري، ولا يقتل رجل من أصحابي أسيره،

قال: فقدموا على النبي ﷺ فذكروا له صنيع خالد، فقال النبي ﷺ ورفع يديه: (اللهم إني أبرأ إليك مما صنع خالد) مرتين .

فقد عصوا خالدًا لما اشتبه عليهم الأمر، وهذا في دماءِ من الأصل فيه الكفر فكيف بدم من الأصل فيه الإسلام ؟!

10 ----

عند النزاع انزلوا إلى حكم الله كما أمر الله (وما اختلفتم فيه من شيء فحكمه إلى الله)
وقال: (فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر)
فالنزول عند حكم الله إيمان والنفرة منه نفاق، وإن اختلف اثنان أو جماعتان فليتحاكموا
إلى ثالث من غيرهم، دفعاً لتهمة المحاباة، فقد ورد في الحديث عنه ﷺ قال: (لا تجوز شهادة خصم ولا ظنّين)
وفي الحديث الآخر: (لا تجوز شهادة ذي غمر (عداوة) لأخيه، ولا مجرب شهادة،
ولا القانع (أي التابع) لأهل البيت، ولا ظنين في ولاء ولا قرابة)
وقد جاء معناه من طرق متعددة يشد بعضه بعضاً، وهذا في الشهادة وفي القضاء من باب أولى

١١)

احفظوا ألسنتكم فإن الوقيعة في أعراض بعضكم تزيد من أحقادكم على بعضكم، فما يزال الواحد واقعاً
في عرض أخيه حتى يمتلىء قلبه حقدًا وغلاً عليه فيُصدّق فيه ظن السوء ويُكذّب فيه يقين الخير .



١٢)
أحسنوا الظن بالعلماء ورثة الأنبياء واحفظوا قدرهم بالرجوع إليهم والصدور عن قولهم،
وأحسنوا الظن بهم واحملوا أقوالهم على أحسن المحامل، فمدادهم في نصرة الحق أثرها عظيم
وقد جاء عن جماعة من السلف (مداد العلماء أثقل في الميزان من دماء الشهداء)

13)

لا تُرحم الأمة إلا إذا تراحمت فيما بينها، ومحبة الله للمجاهدين ونصرته لهم معقودة
برحمتهم بالمؤمنين وتواضعهم لهم، وعزتهم على الكافرين، فإن من صفات المجاهدين
ما ذكره الله في قوله تعالى
: (فسوف يأتي الله بقوم يحبهم ويحبونه أذلة على المؤمنين أعزة على الكافرين يجاهدون في سبيل الله ولا يخافون لومة لائم).



ومن الله استمدوا النصر والعون هو المولى فنعم المولى ونعم النصير .



الشيخ عبدالعزيز الطريفي ١٧/ من ذي القعدة / ١٤٣٤ هـ
.

شاطر | 
 

 أحكام مختصرة في الأضحية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابو احمد
المدير العام
المدير العام



مُساهمةموضوع: أحكام مختصرة في الأضحية    10/9/2016, 4:59 pm

أحكام مختصرة في الأضحية 

 
بسم الله الرحمن الرحيم

حكم الأضحية
1-حكم الأضحية مع الاستطاعة؟
قال ابن باز:

سنة مؤكدة
 تشرع للرجل والمرأة وتجزئ عن الرجل وأهل بيته، وعن المرأة وأهل بيتها. مجموع الفتاوى (18-38)

قال ابن عثيمين:

الأضحية سنة مؤكدة للقادر عليها
، فيضحي الإنسان عن نفسه وأهل بيته.
 مجموع الفتاوى
 (25-10)
 
الإشراك في ثواب الأضحية
2- هل تجزئ الشاة عن الرجل وأهل بيته؟
قال ابن باز:

تجزئ الشاة الواحدة عن الرجل وأهل بيته
 ؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم كان يضحي كل سنة بكبشين أملحين أقرنين يذبح أحدهما عنه وعن أهل بيته، والثاني عمن وحد الله من أمته. مجموع الفتاوى (18-38)

3- هل للمضحي أن يشرك أحد في ثواب أضحيته؟

قال ابن باز:

له أن يشرك في ثوابها من شاء
 من الأحياء والأموات. مجموع الفتاوى (18-37)
 
الإخوة والأولاد في البيت هل تغني أضحية واحدة عنهم
4-هل تجزئ أضحية الوالد عني وعن زوجتي وأولادي؟
قال ابن باز:

إذا كنت في بيت مستقل
 أيها السائل فإنه يشرع لك أن تضحي عنك وعن أهل بيتك، ولا تكفي عنك أضحية والدك عنه وعن أهل بيته لأنك لست معهم في البيت
مجموع الفتاوى
 (18-37)

5-هل تجوز أضحية واحدة لأخوين شقيقين في بيت واحد مع أولادهم أكلهم وشربهم واحد؟

قال ابن عثيمين:

يجوز أن يقتصر أهل البيت الواحد
 ولو كانوا عائلتين على أضحية واحدة 
مجموع الفتاوى
 (25-37)

6-أب يسكن معه في بيته ثلاثة أبناء متزوجون، ولكل واحد منهم جزء مستقل في البيت فهل تجزئ أضحية واحدة عنهم؟
قال ابن عثيمين:

الذي أرى أن على كل بيت أضحية
 لأن لكل بيت مستقل مجموع الفتاوى (25-38)

7-من يسكن مع والده وهو متزوج وله مال فهل يكتفي بأضحية والده؟

قال ابن عثيمين:

أ- السنة أن الرجل يضحي عنه وعن أهل بيته صغاراً أو كباراً
ب- أما 
إذا كان الإنسان منفصلاً عنه أبيه، هو في بيت، وأبوه في بيت فلكل واحد منهما أضحية مجموع الفتاوى (25-38)

8- إذا كان الأب له أولاد وبعض الأولاد متزوج، فهل تكفي أضحية الأب عن الأبناء مع أن لهم زوجات؟

قال ابن عثيمين:

أ-إذا كانوا عائلة في بيت واحد 
كفتهم أضحية واحدة
ب-أما إذا كان هؤلاء الأبناء 
كل واحد في بيت منفردًا عن الآخر فإن على كل واحد منهم أضحية ولا تكفي أضحية الوالد عنهم. مجموع الفتاوى (25-41)

9-ثلاثة أخوة في بيت لهم رواتب وكلهم متزوج فهل تجزئهم أضحية واحدة أم لكل واحد أضحية؟

قال ابن عثيمين:

أ-إذا كان 
طعامهم واحدًا وأكلهم واحدًا فإن الواحدة تكفيهم، يضحي الأكبر عنه وعمن في بيته
ب-وأما إذا كان كل واحد له طعام خاص (
مطبخ خاص به) فهنا كل واحد منهم يضحي مجموع الفتاوى (25-42)

10-رجل متزوج بزوجتين الأولى عنده والأخرى عند أهلها هل يلزم أضحية أم أضحيتين؟

قال ابن عثيمين:

الأضحية في البيت الذي هو فيه تكفي لأنها من أهله وإن كانت هي عند أهلها

مجموع الفتاوى
 (25-43)
 
الاستدانة من أجل الأضحية
11-هل يجوز أخذ الأضحية دينا على الراتب ؟
قال ابن باز:

لا حرج أن يستدين المسلم ليضحي إذا كان عنده 
قدرة على الوفاء. 
مجموع الفتاوى
 (18-38).

قال ابن عثيمين:

أ-الفقير الذي ليس بيده شيء عند حلول عيد الأضحى لكنه يأمل أن يحصل كإنسان له راتب شهري فهذا له أن 
يستقرض ويضحي ثم يوفي
ب-أما إذا 
كان لا يأمل الوفاء عن قريب فلا نستحب له أن يستقرض ليضحي لأن هذا يستلزم إشغال ذمته بالدين مجموع الفتاوى (25-110)
 
وقت الأضحية
12-متى يكون وقت ذبح الأضحية؟
قال ابن باز:

يوم النحر وأيام التشريق
 في كل سنة. مجموع الفتاوى (18-38)

قال ابن عثيمين:

من فراغ صلاة العيد إلى مغيب الشمس ليلة الثالث عشرة
، فتكون الأيام أربعة: هي يوم العيد.وثلاثة أيام بعده. مجموع الفتاوى (25-12)

13-ما الذي يترتب على وقت الأضحية؟

قال ابن عثيمين:

أ-إن 
ضحى قبل الصلاة فشاته شاة لحم لا تجزئ عن الأضحية، وعليه أن يذبح بدلها
ب-إن ضحى بعد غروب الشمس في اليوم الثالث عشر 
لم تجزِ عن الأضحية إلا أن يكون معذورًامجموع الفتاوى (25-12)
 
الشروط التي يجب توافرها في الأضحية
14- ما هي شروط الاضحية؟
قال ابن عثيمين:

أ- 
أن تكون من بهيمة الأنعام: وهي الإبل والبقر والغنم
ب- أن تبلغ 
السن المعتبر شرعًا:
في الضأن
: ستة أشهر وفي المعز: سنة
وفي البقر:
 سنتان وفي الإبل: خمس سنوات.
ج- أن تكون سليمة من 
العيوب المانعة من الإجزاء وهي:
العوراء
 البيِّن عورها
والمريضة
 البيّن مرضها
والعرجاء
 البيِّن عرجها
والعجفاء
 التي لا تُنقي (ليس فيها مُخ، لهزالها وضعفها). مجموع الفتاوى (25-12)

15- حكم الأضحية بمقطوعة الأذن أو القرن؟

قال ابن عثيمين:

جائزة مجزئة
 لكنها مكروهة؛ لأنها ناقصة الخلقة مجموع الفتاوى (25-40)

16-هل يجوز ذبح الخصي في الأضحية؟

قال ابن عثيمين:

يجوز
 أن يذبح الخصي في الأضحية حتى إن بعض أهل العلم قد فضَّله على الفحل لأن لحمه يكون أطيب  مجموع الفتاوى (25-50)

17-هل تصح الأضحية بالأغنام الموسومة في أذنيها؟

قال ابن عثيمين:

الصحيح أن ذلك لا يضر وأن مقطوعة الأذن ومقطوعة القرن والذيل 
كلها تجزئلكن لا ينبغي أن يضحي بها لنقصهامجموع الفتاوى (25-54)
 
طريقة تقسيم الأضحية
18-كيف يقسم المضحي لحم الأضحية؟
قال ابن باز:

السنة للمضحي 
أ-
أن يأكل منها 
ب- 
ويهدي لأقاربه وجيرانه منها 
ج- 
ويتصدق منها.  مجموع الفتاوى (18-38)

19-كيف يوزع لحم الأضحية؟

قال ابن عثيمين:

1-
يأكل الإنسان منها 
2-
يتصدق منها على الفقراء
3-
يُهدي منها للأغنياء تألُّفًا وتحبُّبًا مجموع الفتاوى (25-14)

20- الحكمة من تقسيم لحم الأضحية أثلاثا؟

قال ابن عثيمين:

حتى يجتمع في الأضحية 
ثلاثة أمور مقصودة شرعية:
الأول: 
التمتع بنعمة الله وذلك في الأكل منها.
الثاني: 
رجاء ثواب الله وذلك بالصدقة منها.
الثالث: 
التودّد إلى عباد الله وذلك بالهدية منها. مجموع الفتاوى (25-14).

21-أيهما أفضل في الأضحية كبيرة الحجم كثيرة الشحم واللحم أم غالية الثمن؟

قال ابن عثيمين:

أ-إذا نظرنا إلى 
منفعة الأضحية الكبيرة ذات اللحم الكثير تكون أفضل
ب- وإن نظرنا إلى صدق التعبد لله عزوجل قلنا 
كثيرة الثمن أفضل
ج- لكن انظر ما هو 
أصلح لقلبك فافعله فإن رأيت أن النفس يزداد إيمانها وذلها لله عز وجل ببذل الثمن فابذل. مجموع الفتاوى (25-35)

22- هل اهداء لحم الأضحية  يكون نيء أم مطبوخ؟

قال ابن عثيمين:

الإهداء والصدقة إنما يكون في 
اللحم النيء دون المطبوخ. مجموع الفتاوى (25-132)

23-هل يجوز أن يجمع لحم الأضاحي ثم يوزع على الفقراء ولو تأخر عن يوم العيد؟

قال ابن عثيمين:

لا بأس به أكل اللحم وتوزيعه 
لا حد له. مجموع الفتاوى (25-137)
 
الأضحية عن الميت
24-حكم الأضحية عن الميت؟
قال ابن باز:

أ-إن كان أوصى بها في ثلث ماله مثلا، أو جعلها في وقف له 
وجب على القائم على الوقف أو الوصية تنفيذه.
ب-
وإن لم يكن أوصى بها ولا جعل لها وقفا وأحب إنسان أن يضحي عن أبيه أو أمه أو غيرهما فهو حسن مجموع الفتاوى (18-40)

قال ابن عثيمين:

أ-الأضحية للأحياء فالنبي صلى الله عليه وسلم 
مات له أقارب ولم يضحِّ عنهم
ب- إن أوصى الميت أن يضحَّى عنه 
فهنا تُتبع وصيته ويَضحى عنه
ج-أن يضحي الإنسان عنه وعن أهل بيته، 
وينوي بذلك الأحياء والأموات
د- أن يُفردَ الميت بأضحية من عنده، 
فهذا ليس من السنة مجموع الفتاوى (25-11)

25-هل نعيب على يضحي عن الميت؟

قال ابن عثيمين:

لو أن إنسانًا فعل فإننا لا نعيبه بل نرشده إلى ما هو أفضل
، وهو الدعاء للميت.
 
مجموع الفتاوى (25-122)

26- حكم التصدق بثمن الأضحية ؟

قال ابن باز:

أ-
إن كانت الأضحية منصوصا عليها في الوقف أو الوصية لم يجز للوكيل العدول عن ذلك إلى الصدقة بثمنها.
ب-إن كانت 
تطوعا عن غيره فالأمر في ذلك واسع
ج-
وذبحها أفضل من الصدقة بثمنها مجموع الفتاوى (18-41)

27- أضحي عني وعن زوجتي والأضحية من مالي، هل يجوز لزوجتي أن تشرك أباها وأمها الميتين ؟
قال ابن باز:

أ-إذا رأيت أن 
تشرك أبا زوجتك أو أم زوجتك فلا بأس
ب- وأما 
هي  فليس لها التصرف في أضحيتكمجموع الفتاوى (18-43)
 
ما الأفضل في الأضحية
28-أيهما أفضل في الأضحية، الكبش أم البقرة؟
قال ابن باز

أ-الأضحية من 
الغنم أفضل
ب-وإذا ضحى 
بالبقر أو بالإبل فلا حرج. مجموع الفتاوى (18-43)

قال ابن عثيمين:

 أ-إذا 
ضحى بالبهيمة كاملة فالأفضل الإبل، ثم البقر، ثم الغنم، والضأن أفضل من الماعز
ب-أما إذا 
ضحى بسبع من البدنة أو البقرة فإن الغنم أفضل والضأن
أفضل من الماعز.
 مجموع الفتاوى (25-34)
 
الإشتراك في الأضحية
29-هل يجزئ السبع من البقرة أو البدنة عن الرجل وأهل بيته؟
قال ابن باز:

أ-دلت السنة الصحيحة عن النبي صلى الله عليه وسلم أن 
الرأس الواحد من الإبل والبقر والغنم يجزئ عن الرجل وأهل بيته وإن كثروا
ب-أما السبع من البدنة والبقرة ففيه خلاف 
والأرجح أنه يجزئ عن الرجل وأهل بيته ؛ لأن الرجل وأهل بيته كالشخص الواحد. مجموع الفتاوى (18-44).

30- هل يجوز اشتراك خمسة أفراد في أضحية واحدة؟

قال ابن عثيمين:

أ-
لا يجزئ أن يشترك اثنان فأكثر اشتراك ملك في الأضحية الواحدة من الغنم 
ب- 
أما الاشتراك في البقرة أو البعير فيجوز أن يشترك سبعة في الواحدة. 
مجموع الفتاوى
 (25-21)

31- هل يجوز أن يشترك ثلاثة جيران بأضحية (شاة واحدة)؟

قال ابن عثيمين:

لا يجزئ
 لأن من شروط الأضحية أن تكون على وفق الشرع ولم يرد في الشريعة اشتراك اثنين فأكثر في شاة واحدة مجموع الفتاوى (25-44)

32-هل يمكن أن يشترك الرجل وزوجته في أضحية واحدة من هذا نصف المال ومن هذا نصف المال؟

قال ابن عثيمين:

أ-
إذا اشترك الإنسان وزوجته في قيمة شاة فلا يصح؛ لأنه لا يشترك اثنان في القيمة في شاة واحدة
ب-وإنما الاشتراك 
المتعدد في الإبل والبقر يكون البعير عن سبعة والبقرة عن سبعة مجموع الفتاوى (25-46)

33- عند شراء الرجل البعير أو البقرة للأضحية هل لابد أن يتفقوا الشركاء قبل ذلك؟

قال ابن عثيمين:

أ- إذا اشترى بعيرا أو بقرة ولم يرد الأضحية إلا 
بسبعه فلا بأس أن يشرك فيه من جاء من بعده حتى يكمل السبعة
ب- أما 
إن اشتراه ونيته أن يضحي بجميعه وعينه لذلك فلا يجوز أن يشرك فيه بعد ذلك أحدا مجموع الفتاوى (25-98)

34-هل يجوز للمقتدر أن يذبح أكثر من أضحية له؟

قال ابن عثيمين:

الأفضل الاقتصار على شاة واحدة
 للرجل وأهل بيته ومن كان عنده فضل مال فليبذله دراهم، أو أطعمة في البلاد الأخرى المحتاجة أو للمحتاجين مجموع الفتاوى (25-46)
 
الأخذ من الشعر والظفر والبشرة للمضحي
35-هل يشترط لصاحب الأضحية عدم أخذ شيء من أظافره وشعره قبل ذبحها؟
قال ابن باز:

لا يجوز لمن أراد أن يضحي أن يأخذ من شعره ولا من أظفاره ولا من بشرته شيئا،
 بعد دخول شهر ذي الحجة حتى يضحي. مجموع الفتاوى (18-38).

36- هل النهي لمن أراد أن يضحي أن يمسك عن شعره وأظفاره وبشرته للتحريم؟

قال ابن عثيمين:

الأصل في نهي النبي التحريم،
 حتى يرد دليل يصرفه إلى الكراهة أو غيرها فيحرم على من أراد أن يضحي أن يأخذ في العشر من شعره، أو ظفره، أو بشرته شيئَا، حتى يضحي. مجموع الفتاوى (25-139)

37- جاء في الحديث عند مسلم في الأضحية (فلا يمس من شعره ولا بشره شيئا)؟

قال ابن عثيمين:

البشر الجلد
 يعني: أنه لا ينتف شيئًا من جلده، كما يفعله بعض الناس ينتف من عرقوبه ونحوه. مجموع الفتاوى (25-139)

38- ماهي الحكمة لمن أراد  أن يضحي أن يمسك عن شعره وأظفاره وبشرته؟

قال ابن عثيمين:

أ- من نعمة الله سبحانه على عباده؛ أنه 
لما فات أهل المدن والقرى الحج والتعبد لله سبحانه بترك الترفه، شرع لمن في الأمصار هذا الأمر ليشاركوا الحجاج في بعض ما يتعبدون لله تعالى بتركه.
ب- أن 
المضحي لما شارك الحاج في بعض أعمال النسك وهو التقرب إلى الله بذبح القربان، شاركه في بعض خصائص الإحرام من الإمساك عن الشعر والظفر
مجموع الفتاوى
 (25-139)

39- هل يعم التحريم في الامساك عن الشعر والظفر والبشرة  للمضحي جميع أهل البيت الذي ضحى عنهم؟ 

قال ابن عثيمين:

هذا الحكم خاص بمن يضحي
 أما من يضحي عنه فلا يتعلق به هذا الحكم لأن النبي كان يضحي عن أهل بيته ولم ينقل عنه أنه أمرهم بالإمساك عن ذلك 
مجموع الفتاوى
 (25-140)

40- هل يمسك من أراد أن يضحي لوصية شخص ميت؟

قال ابن عثيمين:

هذا ليس مضحيًا في الحقيقة، ولكنه نائب عن غيره،
 فلا يتعلق به حكم الأضحية ويثاب عليها ثواب المحسن الذي أحسن إلى أمواته، وقام بتنفيذ وصاياهم.
مجموع الفتاوى
 (25-140)

41- حكم من تعمد قص شعره أو ظفره في عشر ذي الحجة هل تجزئ أضحيته؟
قال ابن عثيمين:
إذا أخذ شيئًا من ذلك عمدًا فهو عاص لرسول الله
  صلى الله عليه وسلم لكنالأضحية مجزئة مجموع الفتاوى  (25-146)

42-من يحلق لحيته هل تجزئ أضحيته؟

قال ابن عثيمين:

إعفاء اللحية من هدي النبي وحلقها من هدي المشركين 
فتضحي ولو عصيت الله بحلق اللحية لأن الأضحية شيء، وحلق اللحية شيء اخر. مجموع الفتاوى (25-149)

43-منْ لم ينو الأضحية إلا بعد دخول العشر وقد أخذ من شعره فهل تجزئ أضحيته؟
قال ابن عثيمين:

لا حرج عليه أن يضحي
 ولا يكون آثمًا بأخذ ما أخذ من أظفاره وشعره لأنه قبل أن ينوي. مجموع الفتاوى (25-150)

44-إلى متى يمتد النهي عن الأخذ من الشعر والظفر والبشرة في عشر ذي الحجة؟

قال ابن عثيمين:

يمتد إلى أن يضحي،
 فإذ ضحى زال النهي. مجموع الفتاوى (25-152)

45-هل يلزم الوكيل ما يلزم الموكل (صاحب الأضحية) من تجنب الأخذ من الشعر والظفر والبشرة؟

قال ابن عثيمين:

أحكام الأضحية تتعلق بالموكِّل
(صاحب الأضحية)  فلا يلزم الوكيل تجنب الأخذ من الشعر والظفر والبشرة. مجموع الفتاوى (25-155)

قال ابن باز:

لا يلزمه
 ترك شعره ولا ظفره ولا بشرته ؛ لأنه ليس بمضح، وإنما هذا على المضحي الذي وكله في ذلك. مجموع الفتاوى (18-39)

46-يتوهم بعض العامة أن من أراد الأضحية ثم أخذ من شعره أو ظفره أو بشرته شيئًا في أيام العشر لم تقبل أضحيته؟

قال ابن عثيمين:

أ-هذا خطأ بيِّن فلا علاقة بين قبول الأضحية والأخذ مما ذكر
ب-لكن من أخذ بدون عذر فقد خالف أمر النبي بالإمساك
 
مجموع الفتاوى
 (25-161)

47- حكم من من احتاج إلى أخذ الشعر والظفر والبشرة فأخذها وهو يريد أن يضحي؟

قال ابن عثيمين:

لا حرج عليه مثل
أ- أن يكون به 
جرح فيحتاج إلى قص الشعر عنه
ب-أو 
ينكسر ظفره فيؤذيه فيقص ما يتأذى به
ج-أو 
تتدلى قشرة من جلده فتؤذيه فيقصها. مجموع الفتاوى (25-161)

48- نهي المضحي عن أخذ الشعر والظفر والبشرة يشمل من؟

قال ابن عثيمين:

أ- من 
نوى الأضحية عن نفسه، أو تبرع بها عن غيره
ب- أما من 
ضحى عن غيره بوكالة أو وصية فلا يشمله النهي بلا ريب 
مجموع الفتاوى
 (25-161).

49-هل إذا تساقط شيء من شعر المرأة يؤثر على الأضحية؟

قال ابن عثيمين:

إذا كان يشق عليها أن تبقى بدون تسريح عشرة أيام فإن لها أن 
تسرحه، لكن برفق،فإذا سقط شيء من التسريح بدون قصد فلا شيء عليها. 
مجموع الفتاوى
 (25-151)

50-ما حكم مشط الشعر للمرأة في شهر ذي الحجة قبل ذبح الأضحية؟

قال ابن عثيمين:

إذا احتاجت المرأة إلى المشط في هذه الأيام 
وهي تريد أن تضحي فلا حرج عليها، لكن تكده برفق فإن سقط شيء من الشعر بغير قصد فلا إثم عليها 
مجموع الفتاوى
 (25-146)

51-ماذا تفعل المرأة التي تنوي الأضحية بشعرها إذا دخلت عشر ذي الحجة؟

قال ابن باز:

يجوز لها أن تنقض شعرها وتغسله
 ولكن "لا تكده" وما سقط من الشعر عند نقضه وغسله فلا يضر. مجموع الفتاوى (18-47)

52- إذا اغتسلت المرأة من الحيض أو النفاس لابد وأن يسقط شيء من شعرها وهي تريد أن تضحي؟

قال ابن عثيمين:

إذا حرصت على ألا يسقط شيء 
فسقط بغير اختيارها فلا شيء عليها.
مجموع الفتاوى
 (25-154)
 
إعطاء الكافر من الأضحية
53-حكم إعطاء غير المسلم من لحم الأضحية؟
قال ابن باز:

لاحرج
 كالمستأمن أو المعاهد يعطى من الأضحية ومن الصدقة. 
مجموع الفتاوى
 (18-47).

قال ابن عثيمين:

يجوز للإنسان أن يُعطي الكافر من لحم أضحيته صدقة
 بشرط: ألا يكون هذا الكافر ممن يقتلون المسلمين مجموع الفتاوى (25-133)
 
المضحي الحاج
54- كيف يجمع الإنسان بين الحج والأضحية؟ 
قال ابن عثيمين:

الحاج لا يضحي لكن من له أهل فإنه يجعل عندهم القيمة يضحون عنهم،
 وأما هو فله الهدي. مجموع الفتاوى (25-19)

55- حكم من أراد الحج والأضحية هل يأخذ من شعره؟

قال ابن عثيمين:

لا حرج أن يأخذ من شعره إذا تحلل من العمرة لأنه نسك
 والذي ورد به النهي إنما هو الأخذ لغير النسك. مجموع الفتاوى (25-20)

56-إذا وكل من يريد أن يحج رجلا ليذبح أضحيته فعند الميقات أراد أن يقلم أظفاره ويقص شعره فهل يجوز ذلك؟

لا يفعل عند الإحرام وهو يريد الأضحية، 
فإذا كان في عمرة وقد طاف وسعى وقصر فلا بأس لأن التقصير حينئذ واجب مجموع الفتاوى (25-144)

57-كيف يعمل من أراد أن يضحي في بلده وهو حاج وما يترتب عليه؟

قال ابن عثيمين:

أ- يبتعد عن تقليم الأظفار ونتف الإبط وأخذ الشارب وحلق العانة 
ما دام أنه سوف يضحي
ب-أما حلق الرأس أو تقصيره في الحج أو في العمرة 
فهذا لا يضر لأن هذا نسك فلابد من فعله. مجموع الفتاوى (25-149)

58-  هل على الحاج أضحية؟

قال ابن عثيمين:

أ- الحاج يعطي أهله المقيمون دراهم يضحون بها فهذا لا بأس به.

ب- أما في الحج فليس في الحج إلا الهدي 
مجموع الفتاوى (25-20)

59-هل الأفضل ذبح الأضحية  في بلدك؟

قال ابن عثيمين:

أ-
الأفضل أن تضحي في بلدك إذا كان أهلك عندك
ب-إذا كان أهلك في مكان آخر وليس عندهم من يضحي لهم 
فأرسل دراهم لهم يضحوا هناك. مجموع الفتاوى (24-208).
 
تعيين الأضحية
60- من اشترى الأضحية لرعايتها ثم مرضت أو انكسرت رجلها فهل يضحي بها؟
قال ابن عثيمين:

من عيّن الأضحية وقال: 
هذه أضحيتي صارت أضحية
أ-فإذا 
أصابها مرض أو كسر فإن كنت أنت السبب فإنها لا تجزئ ويجب عليك أنتشتري بدلها مثلها أو أحسن منها
ب- وإن لم تكن السبب فإنها تجزئ. 
مجموع الفتاوى (25-99)

61- هل الأفضل أن يعين الإنسان أضحيته بوقت مبكر؟

قال ابن عثيمين:

الأولى أن الإنسان يصبر في تعيينها فيشتريها 
مبكرا من أجل أن يغذيها بغذاء طيب، ولكن لا يعينها لفائدة مهمة وهي:لو طرأ أن يدعها ويشتري غيرها فله ذلك لأنه لم يعينها. مجموع الفتاوى (25-99)

62-ما حكم تعليم الأضحية بالحناء وبالقلائد؟

قال ابن عثيمين:

الأضاحي 
لا حاجة لأن تعلم بالحناء ولا بقلائد. مجموع الفتاوى (25-100)

63-شخص نذر أن يذبح كبشًا معينًا فمات الكبش المعين؟

قال ابن عثيمين:

أ-
إذا عين الإنسان الأضحية، ثم ماتت بغير تفريط منه ولا تعدي فلا شيء عليه
ب-إلا إذا كانت منذورة يعني 
قد نذر الأضحية فعليه أن يوفي بنذره. 
مجموع الفتاوى
 (25-100)

64-هل يجوز جعل الضحايا وليمة للعرس بعد تعيينها؟

قال ابن عثيمين:

لا يجوز ذلك ولا يجوز صرفها في غيرها
 بل ولا إبدالها بغيرها. 
مجموع الفتاوى
 (25-107)
 
صفة ذبح الأضحية
65- ماذا يقول عند ذبح الأضحية؟
قال ابن عثيمين:

يقول عند الذبح: 
بسم الله، الله أكبر اللهم هذا منك ولك، اللهم هذه عني وعن أهل بيتي. مجموع الفتاوى (25-55)

66-ما وقت التسمية في الأضحية وما صفتها؟ 

قال ابن عثيمين:

وقت التسمية 
عند الذبح إذا أضجع الذبيحة 
وصفتها أن يقول: 
بسم الله والله أكبر اللهم هذا منك ولك، اللهم هذا عن فلان.مجموع الفتاوى (25-56)

67-من نسي التسمية عند ذبح الأضاحي فماذا يلزمه؟

قال ابن عثيمين:
إذا نسي التسمية فليس عليه إثم
 والذبيحة حرام ولا يجوز الآكل منها (25-56)

68-هل يشترط أن يذكر عند ذبح الأضحية أنها عن فلان؟

قال ابن عثيمين:

أ-إن ذكر أنها 
عن فلان فهو أفضل
ب-وإن لم يذكره 
كفت النية (25-59)

69-ما هي الكيفية الصحيحة لذبح الأضحية من الإبل؟

قال ابن عثيمين:

أ-أن ينحر الإبل 
قائمة 
ب-معقولة اليد 
اليسرى 
ج- فإن لم يتيسر نحرها قائمة جاز له نحرها 
باركة. مجموع الفتاوى (25-55)

70- ما هي الكيفية الصحيحة لذبح الأضحية من الغنم؟

قال ابن عثيمين:

أ-يضجعها على 
الجانب الأيسر 
ب-ويضع رجله على 
رقبتها 
ج-ويمسك بيده اليسرى رأسها 
حتى يتبين الحلقوم
د-ثم يمر السكين على 
الحلقوم والودجين والمريء بقوة فينهر الدم. 
مجموع الفتاوى
 (25-55)

71-هل يجوز أن تقوم المرأة بذبح الأضحية؟

قال ابن عثيمين:

يجوز للمرأة أن تذبح الأضحية
 لأن الأصل تشارك الرجال والنساء في العبادات
مجموع الفتاوى
 (25-81)

72-ما حكم ذبح الأضحية في مصلى العيد؟

قال ابن عثيمين:

ذبح الأضاحي في 
مصلى العيد من السنة. مجموع الفتاوى (25-94)

73-حكم ذبح الأضحية بمكة؟

قال ابن باز:

أ-كل الأعمال الصالحة 
بمكة أفضل
ب-لكن إذا لم يجد في مكة 
من يأكل الضحية فإن ذبحها في مكان آخر فيه فقراءيكون أولى. مجموع الفتاوى (18-48)

74- ما الفرق بين الهدي والأضحية والفدية؟

قال ابن عثيمين:

الأضحية:
 ما يذبح في أيام عيد الأضحى تقربًا إلى الله عز وجل في عامة البلدان
الهدي:
 ما يهدى إلى الحرم، من الإبل والبقر والغنم تذبح في مكة، وتوزع على فقراء الحرم أو يوكل من يشتري ويذبح عنه
 الفدية : ما كانت عن ترك واجب (رمي الجمرات) أو فعل محظور(يحلق رأسه وهو محرم). مجموع الفتاوى (25-9)

الوكيل في الأضحية
5-هل يشترط أن يذبح الإنسان أضحيته بنفسه أو يحضر عند ذبح الوكيل للأضحية؟
قال ابن عثيمين:

أ-
الأفضل للإنسان أن يتولى ذبح الهدي بنفسه لأنه في عبادة يتقرب بها إلى الله
ب-
لا حرج عليه أن يوكل ثقة يتولى ذبحه وتوزيعه ولا يشترط مع ذلك أن يشاهد ذبحه. مجموع الفتاوى (25-60)

76-هل يغرم الوكيل إذا ذبح الأضحية قبل صلاة العيد ناسيًا أو جاهلاً؟

قال ابن عثيمين:

أ-إذا 
ذبحت الأضحية قبل صلاة العيد فهي شاة لحم ولا تجزئ الأضحية
واللحم للموكل وكذلك يذبح بدل الأضحية 

ب-
ويضمن الوكيل ما نقص الشاة  أي ما بين قيمتها مذبوحة وحية.
مجموع الفتاوى
 (25-93)

77-إذا نسي الوكيل الأضحية ولم يذكر إلا بعد أيام التشريق فما الحكم؟

قال ابن عثيمين:

لا شيء عليه وإذا أراد الموكل الأضحية فيضحي في العام المقبل.
 
مجموع الفتاوى
 (25-93)

إرسال الأضاحي خارج البلد
78- حكم بعث قيمة الأضاحي إلى لجنة لتتولى شراء ذبائح الأضاحي خارج بلدي؟
قال ابن عثيمين:

لا أرى جواز بعث قيمة الأضاحي إلى
 هذه اللجنة لتتولى شراء الأضاحي في بلد آخر
 مجموع الفتاوى (25-62)

79-ما المصالح  التي تفوت عند إرسال قيمة الأضاحي خارج البلد ؟

قال ابن عثيمين:

إرسال قيمة الأضاحي إلى البلاد الإسلامية 
 تفوت به مصالح كثيرة منها:
1-
ظهور شعائر الله تعالى في البلاد الإسلامية، فإن الناس إذا أرسلوا قيمة ضحاياهم لبلاد أخرى خليت بلادهم من هذه الشعيرة وفات ظهورها
2-
المشروع أن يباشر المضحي ذبح أضحيته بنفسه كما كان النبي يفعل ذلك فإذا أرسلت القيمة إلى بلاد أخرى فاتت هذه السنة
3-
التعبد لله تعالى بذكر اسمه على الذبيحة، وهذا عبادة أمر الله بها فإذا أرسلت القيمة ليضحي في بلاد أخرى فات على المضحي ذلك 
4- 
التعبد لله تعالى بالأكل من الأضحية، فإن الآكل من الأضحية عبادة أمر الله تعالى بها فإذا أرسلت القيمة إلى بلاد أخرى ليضحي بها هناك فات هذا التعبد.
مجموع الفتاوى
 (25-69)

ادخار الأضحية
80- ما معنى حديث " لا يدخر أحدكم من أضحيته فوق ثلاثة أيام"؟
قال ابن عثيمين:

هذا الحديث له سبب
 وهو أن الناس أصابهم مجاعة فنهى النبي  أن يدخروا لحوم الأضاحي فوق ثلاث، وفي العام التالي زالت المجاعة فقال النبي - صلى الله عليه وسلم: "كنت نهيتكم عن الادخار فوق ثلاثة من أجل الدّافّة- يعني التي دفت بسبب الجوع- فادخروا ما شئتم وكلوا ما شئتم" رواه مسلم مجموع الفتاوى (25-134)

بيع شيء من الأضحية
81- هل يجوز أن يبيع شيئَا من الأضحية من لحم، أو شحم، أو دهن أو جلد؟
قال ابن عثيمين:

يحرم أن يبيع شيئَا من الأضحية
 لأنها مال أخرجه لله فلا يجوز الرجوع فيه كالصدقة مجموع الفتاوى (25-161)

المـراجـع:

مجموع فتاوى 
العلامة ابن باز
مجموع فتاوى 
العلامة ابن عثيمين

تويتر وانستقرام: 
feqheyat@

نُشر في تاريخ:

28 
ذو القعدة 1435 هجري
الموافق: 22-
9-2014 


من قال رضيت بالله ربا و بالإسلام دينا و بمحمد نبيا وجبت له الجنة .
[ من قرأ { قل هو الله أحد } حتى يختمها عشر مرات ؛ بنى الله له قصرا في الجنة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ضياء-2
عضو متميز وفعال ونشيط
عضو متميز وفعال ونشيط



مُساهمةموضوع: رد: أحكام مختصرة في الأضحية    10/9/2016, 5:05 pm

افدتنا بها ابو احمد...  جزاك الله خير الجزاء
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سراج الدين الشامي
عضو متميز وفعال ونشيط
عضو متميز وفعال ونشيط



مُساهمةموضوع: رد: أحكام مختصرة في الأضحية    10/9/2016, 9:05 pm

بارك الله فيك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ام المستجير بالله
عضو مشارك وفعال
عضو مشارك وفعال



مُساهمةموضوع: رد: أحكام مختصرة في الأضحية    10/9/2016, 11:18 pm

جزاكم الله خير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
أحكام مختصرة في الأضحية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
http://www.almoumnoon.com/ :: {{{{{{{{{{منتدى المؤمنين والمؤمنات العام}}}}}}}}}} :: القسم العام-
انتقل الى: