http://www.almoumnoon.com/
عن عبادة بن الصامت ، عن رسول الله - صلى الله عليه وعلى آله وسلم -
أنه قال :
من قتل مؤمنا فاغتبط بقتله لم يقبل الله منه صرفا ولا عدلا

فأتاهُ رجلٌ فَناداهُ : يا عبدَ اللَّهِ بنَ عبَّاسٍ ، ما تَرى في رجُلٍ قتلَ مُؤمنًا متعمِّدًا ؟ فقالَ : جَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا قالَ : أفرأيتَ إِن تابَ وعملَ صالحًا ثمَّ اهتَدى ؟ قالَ ابنُ عبَّاسٍ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، وأنَّى لَهُ التَّوبةُ والهُدى ؟ والَّذي نَفسي بيدِهِ ! لقَد سَمِعْتُ نبيَّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ يقولُ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، قاتِلُ مؤمنٍ متعمِّدًا ، جاءَ يومَ القيامةِ آخذَهُ بيمينِهِ أو بشمالِهِ ، تشخَبُ أوداجُهُ في قِبَلِ عرشِ الرَّحمنِ ، يلزمُ قاتلَهُ بيدِهِ الأخرى ، يقولُ : يا ربِّ سَل هذا فيمَ قتلَني ؟ وأيمُ الَّذي نفسُ عبدِ اللَّهِ بيدِهِ ! لقد أُنْزِلَت هذِهِ الآيةُ ، فما نسخَتها مِن آيةٍ حتَّى قُبِضَ نبيُّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ ، وما نَزل بعدَها مِن بُرهانٍ
الراوي: عبدالله بن عباس المحدث: أحمد شاكر - المصدر: عمدة التفسير - الصفحة أو الرقم: 1/552
خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح







http://www.almoumnoon.com/

-- قال صلى الله عليه وسلم وايم الله لقد تركتكم على مثل البيضاء ليلها و نهارها سواء “
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخولفيسبوك المؤمنون والمؤمنات
{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ
فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ }. ...
فهذه رسالة مختصرة إلى أهل الثغور في الشام،
وكما لهم حق النصرة فلهم حق النصيحة، فأقول:١
1--
عليكم بالاجتماع، فإن لم تجتمعوا على كمالٍ في الحق فلا تتفرقوا
بسبب نقص بعضكم، لا تفرقكم بدعة ومعصية فإنكم تقابلون كفرًا،
فقد اجتمع المسلمون على قتال العبيديين وقائدهم خارجي،
وقاتل ابن تيمية التتار ومعه أهل بدع.




٢---
بالفرقة تُهزم الكثرة، وبالاجتماع تنصر القلة، ولن تنتصروا حتى تقتلوا هوى النفس قبل قتل العدو، فالهوى يقلب موازين العداوات فتنتصر النفوس لهواها وتظن أنها تنتصر لربها،
وقليل الذنوب يُفرق القلوب، قال النبي ﷺ: (لتقيمن صفوفكم أو ليخالفن الله بين قلوبكم) لم يمتثلوا باستواء صفوف الصلاة فتسبب بانـحراف القلوب،
فكيف بانـحراف صفوف الجهاد ولقاء العدو، فإن اختلفت القلوب فالتمسوا سبب ذلك في سوء الأعمال .



3----

إنكم في مقام اصطفاء ومقام ابتلاء، فمن أعلى مراتب الجنة جُعلت لمقاتلٍ قاتل لله، وأول مَن تُسَّعَر بهم النار مقاتل قاتل لهواه .

٤)----
إياكم وحب الاستئثار بالأمر وقد حذّر النبي ﷺ من (الأثَرَة) فاجعلوا همّكم نصرة الدين لا صدارة حزب وجماعة .

٥) ----
لا تخدعكم الألقاب فتوالوا لها وتعادوا عليها، فالله لا ينظر إلى ألويتكم وراياتكم وأسماء جماعاتكم، بل ينظر إلى قلوبكم وأعمالكم،
لا تختصموا على اسمٍ فمهما بلغت أسماؤكم شرفاً فلن تكون أعظم شرفاً من كلمة (رسول الله) حيث محاها رسول الله بيده من صلح الحديبية
عندما نازعه المشركون عليها وذلك حتى يُمضي الحق وصالح الأمة .

٦)
----

ألقابكم اليوم لا تُفضّل أحد على أخيه ولا جماعة على أخرى وإن تنوّعت، فلا تسموا أنفسكم بأسماء فتجعلوا منها تشريعًا،
وولاءً وعداءً فإن كان منكم (أحرارًا) فليس البقية عبيدًا، أو (نصرة) فليس البقية خذلة، أو (دولة) فتقسموا الناس إلى تابعين أو مارقين،
فهذه أسماء ليس لكم منها إلا حروفها تتعارفون بها وتجمعكم لا تفرقكم، والعبرة بأعمالكم، فما ينفع (حزب الله) اسمه عند الله

٧)
 
لا يجوز لأحدٍ أن يجعل جماعته وحزبه قطبَ رحى الولاء والعداء، فلا يرى البيعة إلا له ولا يرى الإمارة إلا فيه،
ومن رأى في نفسه ذلك من دون بقية المسلمين فهو من الذين قال الله فيهم (إن الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعًا لست منهم في شيء)
قال ابن عباس لما قرأ هذه الآية: أمر الله المؤمنين بالجماعة، ونهاهم عن الاختلاف والفرقة، وأخبرهم
إنما هلك من كان قبلهم بالمراء والخصومات في دين الله
وبالاختلاف والتنازع يذهب النصر (ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم) قال قتادة: لا تختلفوا فتجبنوا ويذهب نصركم .
٨) ---
لا يصح فيكم اليوم وأنتم في قتال وجماعات أن ينفرد أحدٌ ببيعة عامة يستأثر بها ولوازمها عن غيره وإنما هي بيعة جهاد
وقتال وثبات وصبر وإصلاح ونـحو ذلك، ولا يصح من أحدٍ أن ينفرد بجماعة منكم فيُسمى (أمير المؤمنين) وإنما أمير الجيش
أو الجند أو الغزو، فالولايات العامة مردّها إلى شورى المؤمنين لا إلى آحادٍ منهم، والألقاب استئثار تفضي إلى نزاع وقتال
وفتنة وشر، وإنما صحت الولاية الكبرى من النبي ﷺ لأنه ليس في الأرض مسلم سواه ومن معه، وليس في
الأرض خير من نبي ولا أحق بالأمر منه، فلو استأثر فهو نبي لا يرجع لأحدٍ ويرجع إليه كل أحد .

9---- لا يضرب بعضكم رقاب بعضٍ، فاتقوا الله في دمائكم، واحذروا مداخل الشيطان في تسويغ القتل وتبريره فتأخذوا أحداً بظن العمالة أو التجسس
أو التخذيل فالله حذر من الظنون التي تفسد أمر الأمة وتفرق شملها (اجتنبوا كثيرًا من الظن إن بعض الظن إثم)
ولا تجوز طاعة أميرٍ في قتل مسلم معصوم ومن أُمر بحرام كقتل معصومٍ فلا تجوز طاعته ولا بيعته حتى بيعة قتال،
 ولو بايعه فبيعته منقوضة، ولا يجوز لأحدٍ أن يمتثل أمرًا ظاهره التحريم  حتى يتيقن من جوازه بعلمٍ وإن جهل سأل من يعلم،
حتى لا يلقى الله بدم أو مال حرام، فيُفسد آخرته بجهل أو تأويل غيره، فالله يؤاخذ كل نفس بما كسبت (كل نفس بما كسبت رهينةٍ)
ولا أعظم بعد الشرك من الدم الحرام .

تابع 9 ----

فقد صح من حديث ابن عمر، أن النبي ﷺ أمّر خالد بن الوليد إلى جذيمة فدعاهم إلى الإسلام، فلم يحسنوا أن يقولوا: أسلمنا، فجعلوا يقولون:

صبأنا، صبأنا، فأمر خالد بقتل أسراهم، فقال ابن عمر: والله لا أقتل أسيري، ولا يقتل رجل من أصحابي أسيره،

قال: فقدموا على النبي ﷺ فذكروا له صنيع خالد، فقال النبي ﷺ ورفع يديه: (اللهم إني أبرأ إليك مما صنع خالد) مرتين .

فقد عصوا خالدًا لما اشتبه عليهم الأمر، وهذا في دماءِ من الأصل فيه الكفر فكيف بدم من الأصل فيه الإسلام ؟!

10 ----

عند النزاع انزلوا إلى حكم الله كما أمر الله (وما اختلفتم فيه من شيء فحكمه إلى الله)
وقال: (فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر)
فالنزول عند حكم الله إيمان والنفرة منه نفاق، وإن اختلف اثنان أو جماعتان فليتحاكموا
إلى ثالث من غيرهم، دفعاً لتهمة المحاباة، فقد ورد في الحديث عنه ﷺ قال: (لا تجوز شهادة خصم ولا ظنّين)
وفي الحديث الآخر: (لا تجوز شهادة ذي غمر (عداوة) لأخيه، ولا مجرب شهادة،
ولا القانع (أي التابع) لأهل البيت، ولا ظنين في ولاء ولا قرابة)
وقد جاء معناه من طرق متعددة يشد بعضه بعضاً، وهذا في الشهادة وفي القضاء من باب أولى

١١)

احفظوا ألسنتكم فإن الوقيعة في أعراض بعضكم تزيد من أحقادكم على بعضكم، فما يزال الواحد واقعاً
في عرض أخيه حتى يمتلىء قلبه حقدًا وغلاً عليه فيُصدّق فيه ظن السوء ويُكذّب فيه يقين الخير .



١٢)
أحسنوا الظن بالعلماء ورثة الأنبياء واحفظوا قدرهم بالرجوع إليهم والصدور عن قولهم،
وأحسنوا الظن بهم واحملوا أقوالهم على أحسن المحامل، فمدادهم في نصرة الحق أثرها عظيم
وقد جاء عن جماعة من السلف (مداد العلماء أثقل في الميزان من دماء الشهداء)

13)

لا تُرحم الأمة إلا إذا تراحمت فيما بينها، ومحبة الله للمجاهدين ونصرته لهم معقودة
برحمتهم بالمؤمنين وتواضعهم لهم، وعزتهم على الكافرين، فإن من صفات المجاهدين
ما ذكره الله في قوله تعالى
: (فسوف يأتي الله بقوم يحبهم ويحبونه أذلة على المؤمنين أعزة على الكافرين يجاهدون في سبيل الله ولا يخافون لومة لائم).



ومن الله استمدوا النصر والعون هو المولى فنعم المولى ونعم النصير .



الشيخ عبدالعزيز الطريفي ١٧/ من ذي القعدة / ١٤٣٤ هـ
.

شاطر | 
 

 تفسير 5 والهكم اله واحد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابو يحي
المراقب العام للمنتدى
المراقب العام للمنتدى



مُساهمةموضوع: تفسير 5 والهكم اله واحد   12/8/2016, 4:25 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته







رجعنا باذن الله لتفسير كتاب الله عزوجل....وبين ايدينا اليوم ايتين عظيمتين من سورة البقرة...







في انتظار وضع التفاسير...







جزاكم الله عنا كل خير







اعوذ بالله من الشيطان الرجيم




















( وإلهكم إله واحد لا إله إلا هو الرحمن الرحيم إن في خلق السماوات والأرض واختلاف الليل والنهار والفلك التي تجري في البحر بما ينفع الناس وما أنزل الله من السماء من ماء فأحيا به الأرض بعد موتها وبث فيها من كل دابة وتصريف الرياح والسحاب المسخر بين السماء والأرض لآيات لقوم يعقلون ) .













و السلام عليكم


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
المشتاقة لربها
المشرفه العامه
المشرفه العامه



مُساهمةموضوع: رد: تفسير 5 والهكم اله واحد   13/8/2016, 12:13 am

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته


بسم الله ...
تفسير ابن كثير للآية الكريمة


وإلهكم إله واحد لا إله إلا هو الرحمن الرحيم ( 163 ) ) 

يخبر تعالى عن تفرده بالإلهية ، وأنه لا شريك له ولا عديل له ، بل هو الله الواحد الأحد الفرد الصمد ، الذي لا إله إلا هو وأنه الرحمن الرحيم . وقد تقدم تفسير هذين الاسمين في أول السورة . وفي الحديث عن شهر بن حوشب ، عن أسماء بنت يزيد بن السكن ، عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال : " اسم الله الأعظم في هاتين الآيتين : ( وإلهكم إله واحد لا إله إلا هو الرحمن الرحيم ) و ( الم الله لا إله إلا هو الحي القيوم ) [ آل عمران : 1 ، 2 ] " 



إن في خلق السماوات والأرض واختلاف الليل والنهار والفلك التي تجري في البحر بما ينفع الناس وما أنزل الله من السماء من ماء فأحيا به الأرض بعد موتها وبث فيها من كل دابة وتصريف الرياح والسحاب المسخر بين السماء والأرض لآيات لقوم يعقلون ( 164 ) ) 

ثم ذكر الدليل على تفرده بالإلهية [ بتفرده ] بخلق السماوات والأرض وما فيهما ، وما بين ذلك مما ذرأ وبرأ من المخلوقات الدالة على وحدانيته ، فقال : ( إن في خلق السماوات والأرض واختلاف الليل والنهار والفلك التي تجري في البحر بما ينفع الناس وما أنزل الله من السماء من ماء فأحيا به الأرض بعد موتها وبث فيها من كل دابة وتصريف الرياح والسحاب المسخر بين السماء والأرض لآيات لقوم يعقلون ) يقول تعالى : ( إن في خلق السماوات والأرض ) تلك في [ لطافتها و ] ارتفاعها واتساعها وكواكبها السيارة والثوابت ودوران فلكها ، وهذه الأرض في [ كثافتها و ] انخفاضها وجبالها وبحارها وقفارها ووهادها وعمرانها وما فيها من المنافع ( واختلاف الليل والنهار ) هذا يجيء ثم يذهب ويخلفه الآخر ويعقبه ، لا يتأخر عنه لحظة ، كما قال تعالى : ( لا الشمس ينبغي لها أن تدرك القمر ولا الليل سابق النهار وكل في فلك يسبحون ) [ يس : 40 ] وتارة يطول هذا ويقصر هذا ، وتارة يأخذ هذا من هذا ثم يتقارضان ، كما قال تعالى : ( يولج الليل في النهار ويولج النهار في الليل ) [ الحج : 61 ] أي : يزيد من هذا في هذا ، ومن هذا في هذا ( والفلك التي تجري في البحر بما ينفع الناس ue]ص: 475 ] أي : في تسخير البحر لحمل السفن من جانب إلى جانب لمعاش الناس ، والانتفاع بما عند أهل ذلك الإقليم ، ونقل هذا إلى هؤلاء وما عند أولئك إلى هؤلاء ( وما أنزل الله من السماء من ماء فأحيا به الأرض بعد موتها ) كما قال تعالى : ( وآية لهم الأرض الميتة أحييناها وأخرجنا منها حبا فمنه يأكلون وجعلنا فيها جنات من نخيل وأعناب وفجرنا فيها من العيون ليأكلوا من ثمره وما عملته أيديهم أفلا يشكرون سبحان الذي خلق الأزواج كلها مما تنبت الأرض ومن أنفسهم ومما لا يعلمون ) [ يس : 33 - 36 ] ( وبث فيها من كل دابة ) أي : على اختلاف أشكالها وألوانها ومنافعها وصغرها وكبرها ، وهو يعلم ذلك كله ويرزقه لا يخفى عليه شيء من ذلك ، كما قال تعالى : ( وما من دابة في الأرض إلا على الله رزقها ويعلم مستقرها ومستودعها كل في كتاب مبين ) [ هود : 6 ] ( وتصريف الرياح ) أي : تارة تأتي بالرحمة وتارة تأتي بالعذاب ، تارة تأتي مبشرة بين يدي السحاب ، وتارة تسوقه ، وتارة تجمعه ، وتارة تفرقه ، وتارة تصرفه ، [ ثم تارة تأتي من الجنوب وهي الشامية ، وتارة تأتي من ناحية اليمن وتارة صبا ، وهي الشرقية التي تصدم وجه الكعبة ، وتارة دبور وهي غربية تفد من ناحية دبر الكعبة ، والرياح تسمى كلها بحسب مرورها على الكعبة . وقد صنف الناس في الرياح والمطر والأنواء كتبا كثيرة فيما يتعلق بلغاتها وأحكامها ، وبسط ذلك يطول هاهنا ، والله أعلم ] . ( والسحاب المسخر بين السماء والأرض ) [ أي : سائر بين السماء والأرض ] يسخر إلى ما يشاء الله من الأراضي والأماكن ، كما يصرفه تعالى : ( لآيات لقوم يعقلون ) أي : في هذه الأشياء دلالات بينة على وحدانية الله تعالى ، كما قال تعالى : ( إن في خلق السماوات والأرض واختلاف الليل والنهار لآيات لأولي الألباب الذين يذكرون الله قياما وقعودا وعلى جنوبهم ويتفكرون في خلق السماوات والأرض ربنا ما خلقت هذا باطلا سبحانك فقنا عذاب النار ) [ آل عمران : 190 ، 191 ] . وقال الحافظ أبو بكر بن مردويه : أخبرنا محمد بن أحمد بن إبراهيم ، حدثنا أبو سعيد الدشتكي ، حدثني أبي ، عن أبيه ، عن أشعث بن إسحاق ، عن جعفر بن أبي المغيرة ، عن سعيد بن جبير ، عن ابن عباس قال : أتتقريش محمدا صلى الله عليه وسلم فقالوا : يا محمد إنما نريد أن تدعو ربك أن يجعل لنا الصفا ذهبا ، فنشتري به الخيل والسلاح ، فنؤمن بك ونقاتل معك . قال : " أوثقوا لي لئن دعوت ربي فجعل لكم الصفا ذهبا لتؤمنن بي " فأوثقوا له ، فدعا ربه ، فأتاه جبريل فقال : إن ربك قد أعطاهم الصفا ذهبا على أنهم إن لم يؤمنوا بك عذبهم عذابا لم يعذبه أحدا من العالمين . قال محمد صلى الله عليه وسلم : " رب لا ، بل دعني وقومي فلأدعهم يوما بيوم " . فأنزل الله هذه الآية : ( إن في خلق السماوات والأرض واختلاف الليل والنهار والفلك التي تجري في البحر بما ينفع الناس ) الآية . 

ue]ص: 476 ] 

ورواه ابن أبي حاتم من وجه آخر ، عن جعفر بن أبي المغيرة ، به . وزاد في آخره : وكيف يسألونك عن الصفا وهم يرون من الآيات ما هو أعظم من الصفا . 

وقال ابن أبي حاتم أيضا : حدثنا أبي ، حدثنا أبو حذيفة ، حدثنا شبل ، عن ابن أبي نجيح ، عن عطاء ، قال : نزلت على النبي صلى الله عليه وسلم بالمدينة : ( وإلهكم إله واحد لا إله إلا هو الرحمن الرحيم ) فقال كفار قريش بمكة : كيف يسع الناس إله واحد ؟ فأنزل الله تعالى : ( إن في خلق السماوات والأرض واختلاف الليل والنهار والفلك التي تجري في البحر بما ينفع الناس ) إلى قوله : ( لآيات لقوم يعقلون 

فبهذا يعلمون أنه إله واحد ، وأنه إله كل شيء وخالق كل شيء . 

وقال وكيع : حدثنا سفيان ، عن أبيه ، عن أبي الضحى قال : لما نزلت : ( وإلهكم إله واحد ) إلى آخر الآية ، قال المشركون : إن كان هكذا فليأتنا بآية . فأنزل الله عز وجل : ( إن في خلق السماوات والأرض واختلاف الليل والنهار ) إلى قوله : ( يعقلون ) 

ورواه آدم بن أبي إياس ، عن أبي جعفر هو الرازي عن سعيد بن مسروق ، والد سفيان ، عن أبي الضحى ، به . 

*************


تمت قراءة هذا التفسير وما وجدت الا قلبى  يلهج بلا اله الا الله تبارك الله احسن الخالقيييين
اتمنى من الاخوة ام المستجير- وضياء -وعادل ان يشاركونا فى الدورة 
كما شاركونا فى المرة السابقة فما اجمل ان نتدارس كلام الله
واين هي اختى الرميساء وام عبد الرحمن انا قلقة عليهما
اسال الله ان يحفظ الجميع 
جزاكم الله خيرا


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ضياء-2
عضو متميز وفعال ونشيط
عضو متميز وفعال ونشيط



مُساهمةموضوع: رد: تفسير 5 والهكم اله واحد   13/8/2016, 5:36 am

بارك الله فيك على هذه المواضيع الجميلة ابا يحيى.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابو يحي
المراقب العام للمنتدى
المراقب العام للمنتدى



مُساهمةموضوع: رد: تفسير 5 والهكم اله واحد   13/8/2016, 3:42 pm

السلام عليكم

وفيك بارك الله ايها الاخ الكريم...
يمكنك المشاركة معنا باضافة تفسير البغوي للاية في مكان الريس حمدي الى ان يعود ان شاء الله...

نحن في انتظارك...
و السلام عليكم


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
المشتاقة لربها
المشرفه العامه
المشرفه العامه



مُساهمةموضوع: رد: تفسير 5 والهكم اله واحد   13/8/2016, 4:47 pm

السلام عليكم ورحمة الله 

نسعد بمن اراد الالتحاق بنا فى الدورة وهذا الرابط يشرح كيفية العمل 
وفيه رابط آخر لمجموعة كتب التفسير المتنوعة لمن شاء ان ينقل منه

http://www.almoumnoon.com/t13326-topic

وفقكم الله جميعا


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
المشتاقة لربها
المشرفه العامه
المشرفه العامه



مُساهمةموضوع: رد: تفسير 5 والهكم اله واحد   17/8/2016, 9:07 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ما زلنا ننتظر وضع التفاسير 
اين انتم يا اخوتى واخواتى؟
عسى المانع خير....


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ضياء-2
عضو متميز وفعال ونشيط
عضو متميز وفعال ونشيط



مُساهمةموضوع: رد: تفسير 5 والهكم اله واحد   17/8/2016, 9:34 pm

لا علم عندي حتى افيدكم!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
المشتاقة لربها
المشرفه العامه
المشرفه العامه



مُساهمةموضوع: رد: تفسير 5 والهكم اله واحد   17/8/2016, 9:48 pm

السلام عليكم ورحمة الله
بني ...قد وضعت رابط فى الاعلى يشرح طريقة العمل
سهل جدا ما عليك الا ان تختار مفسر وتضع تفسيره للاية التى وضعها المشرف ابا يحيا
وهذا الرابط فيه مجموعة لكتب المفسرين المعروفين 
[url=http://library.islamweb.net/newlibrary/bookslist.php?subject=%CA%DD%D3%ED%D1 %C7%E1%DE%D1%C2%E4]http://library.islamweb.net/newlibrary/bookslist.php?subject=%CA%DD%D3%ED%D1%20%C7%E1%DE%D1%C2%E4[/url]

يمكنك اختيار تفسير البغوى كما قال اخى ابا يحيا لحين عودة الاخ الرئيس حمدى

ثم تقرا التفسير وستستفيد كثيرا وتقرا التفسير الذى وضعته انا ايضا
موفق باذن الله



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الرميساء
عضو مشارك وفعال
عضو مشارك وفعال



مُساهمةموضوع: رد: تفسير 5 والهكم اله واحد   18/8/2016, 3:48 am

ﻭَﺇِﻟَٰﻬُﻜُﻢْ ﺇِﻟَٰﻪٌ ﻭَﺍﺣِﺪٌ ۖ ﻟَّﺎ ﺇِﻟَٰﻪَ ﺇِﻟَّﺎ ﻫُﻮَ ﺍﻟﺮَّﺣْﻤَٰﻦُ ﺍﻟﺮَّﺣِﻴﻢُ (163)_________________________________________ﻗﻮﻟﻪ ﺗﻌﺎﻟﻰ : ﻭﺇﻟﻬﻜﻢ ﺇﻟﻪ ﻭﺍﺣﺪ ﻻ‌ ﺇﻟﻪ ﺇﻻ‌ ﻫﻮ ﺍﻟﺮﺣﻤﻦ ﺍﻟﺮﺣﻴﻢ ﻓﻴﻪ ﻣﺴﺄﻟﺘﺎﻥ :


ﺍﻷ‌ﻭﻟﻰ : ﻗﻮﻟﻪ ﺗﻌﺎﻟﻰ : ﻭﺇﻟﻬﻜﻢ ﺇﻟﻪ ﻭﺍﺣﺪ ﻟﻤﺎ ﺣﺬﺭ ﺗﻌﺎﻟﻰ ﻣﻦ ﻛﺘﻤﺎﻥ ﺍﻟﺤﻖ ﺑﻴﻦ ﺃﻥ ﺃﻭﻝ ﻣﺎ ﻳﺠﺐ ﺇﻇﻬﺎﺭﻩ ﻭﻻ‌ ﻳﺠﻮﺯ ﻛﺘﻤﺎﻧﻪ ﺃﻣﺮ ﺍﻟﺘﻮﺣﻴﺪ ، ﻭﻭﺻﻞ ﺫﻟﻚ ﺑﺬﻛﺮ ﺍﻟﺒﺮﻫﺎﻥ ، ﻭﻋﻠﻢ ﻃﺮﻳﻖ ﺍﻟﻨﻈﺮ ، ﻭﻫﻮ ﺍﻟﻔﻜﺮ ﻓﻲ ﻋﺠﺎﺋﺐ ﺍﻟﺼﻨﻊ ، ﻟﻴﻌﻠﻢ ﺃﻧﻪ ﻻ‌ ﺑﺪ ﻟﻪ ﻣﻦ ﻓﺎﻋﻞ ﻻ‌ ﻳﺸﺒﻬﻪ ﺷﻲﺀ . ﻗﺎﻝ ﺍﺑﻦ ﻋﺒﺎﺱ ﺭﺿﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻨﻬﻤﺎ : ﻗﺎﻟﺖ ﻛﻔﺎﺭ ﻗﺮﻳﺶ : ﻳﺎ ﻣﺤﻤﺪ ﺍﻧﺴﺐ ﻟﻨﺎ ﺭﺑﻚ ، ﻓﺄﻧﺰﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﺗﻌﺎﻟﻰ ﺳﻮﺭﺓ" ﺍﻹ‌ﺧﻼ‌ﺹ " ﻭﻫﺬﻩ ﺍﻵ‌ﻳﺔ . ﻭﻛﺎﻥ ﻟﻠﻤﺸﺮﻛﻴﻦ ﺛﻼ‌ﺛﻤﺎﺋﺔ ﻭﺳﺘﻮﻥ ﺻﻨﻤﺎ ، ﻓﺒﻴﻦ ﺍﻟﻠﻪ ﺃﻧﻪ ﻭﺍﺣﺪ .


ﺍﻟﺜﺎﻧﻴﺔ : ﻗﻮﻟﻪ ﺗﻌﺎﻟﻰ : ﻻ‌ ﺇﻟﻪ ﺇﻻ‌ ﻫﻮ ﻧﻔﻲ ﻭﺇﺛﺒﺎﺕ . ﺃﻭﻟﻬﺎ ﻛﻔﺮ ﻭﺁﺧﺮﻫﺎ ﺇﻳﻤﺎﻥ ، ﻭﻣﻌﻨﺎﻩ ﻻ‌ ﻣﻌﺒﻮﺩ ﺇﻻ‌ ﺍﻟﻠﻪ . ﻭﺣﻜﻲ ﻋﻦ ﺍﻟﺸﺒﻠﻲ ﺭﺣﻤﻪ ﺍﻟﻠﻪ ﺃﻧﻪ ﻛﺎﻥ ﻳﻘﻮﻝ : ﺍﻟﻠﻪ ، ﻭﻻ‌ ﻳﻘﻮﻝ : ﻻ‌ ﺇﻟﻪ ، ﻓﺴﺌﻞ ﻋﻦ ﺫﻟﻚ ﻓﻘﺎﻝ ﺃﺧﺸﻰ ﺃﻥ ﺁﺧﺬ ﻓﻲ ﻛﻠﻤﺔ ﺍﻟﺠﺤﻮﺩ ﻭﻻ‌ ﺃﺻﻞ ﺇﻟﻰ ﻛﻠﻤﺔ ﺍﻹ‌ﻗﺮﺍﺭ .
ﻗﻠﺖ : ﻭﻫﺬﺍ ﻣﻦ ﻋﻠﻮﻣﻬﻢ ﺍﻟﺪﻗﻴﻘﺔ ، ﺍﻟﺘﻲ ﻟﻴﺴﺖ ﻟﻬﺎ ﺣﻘﻴﻘﺔ ، ﻓﺈﻥ ﺍﻟﻠﻪ ﺟﻞ ﺍﺳﻤﻪ ﺫﻛﺮ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻤﻌﻨﻰ ﻓﻲ ﻛﺘﺎﺑﻪ ﻧﻔﻴﺎ ﻭﺇﺛﺒﺎﺗﺎ ﻭﻛﺮﺭﻩ ، ﻭﻭﻋﺪ ﺑﺎﻟﺜﻮﺍﺏ ﺍﻟﺠﺰﻳﻞ ﻟﻘﺎﺋﻠﻪ ﻋﻠﻰ ﻟﺴﺎﻥ ﻧﺒﻴﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ، ﺧﺮﺟﻪ ﺍﻟﻤﻮﻃﺄ ﻭﺍﻟﺒﺨﺎﺭﻱ ﻭﻣﺴﻠﻢ ﻭﻏﻴﺮﻫﻢ . ﻭﻗﺎﻝ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ : ﻣﻦ ﻛﺎﻥ ﺁﺧﺮ ﻛﻼ‌ﻣﻪ ﻻ‌ ﺇﻟﻪ ﺇﻻ‌ ﺍﻟﻠﻪ ﺩﺧﻞ ﺍﻟﺠﻨﺔ ﺧﺮﺟﻪ ﻣﺴﻠﻢ . ﻭﺍﻟﻤﻘﺼﻮﺩ ﺍﻟﻘﻠﺐ ﻻ‌ ﺍﻟﻠﺴﺎﻥ ، ﻓﻠﻮ ﻗﺎﻝ : ﻻ‌ ﺇﻟﻪ ﻭﻣﺎﺕ ﻭﻣﻌﺘﻘﺪﻩ ﻭﺿﻤﻴﺮﻩ ﺍﻟﻮﺣﺪﺍﻧﻴﺔ ﻭﻣﺎ ﻳﺠﺐ ﻟﻪ ﻣﻦ ﺍﻟﺼﻔﺎﺕ ﻟﻜﺎﻥ ﻣﻦ ﺃﻫﻞ ﺍﻟﺠﻨﺔ ﺑﺎﺗﻔﺎﻕ ﺃﻫﻞ ﺍﻟﺴﻨﺔ . ﻭﻗﺪ ﺃﺗﻴﻨﺎ ﻋﻠﻰ ﻣﻌﻨﻰ ﺍﺳﻤﻪ ﺍﻟﻮﺍﺣﺪ ، ﻭﻻ‌ ﺇﻟﻪ ﺇﻻ‌ ﻫﻮ ﻭﺍﻟﺮﺣﻤﻦ ﺍﻟﺮﺣﻴﻢ ﻓﻲ ﺍﻟﻜﺘﺎﺏ ﺍﻷ‌ﺳﻨﻰ ﻓﻲ ﺷﺮﺡ ﺃﺳﻤﺎﺀ ﺍﻟﻠﻪ ﺍﻟﺤﺴﻨﻰ . ﻭﺍﻟﺤﻤﺪ ﻟﻠﻪ .""


قوله تعالى ( ﺇِﻥَّ ﻓِﻲ ﺧَﻠْﻖِ ﺍﻟﺴَّﻤَﺎﻭَﺍﺕِ ﻭَﺍﻟْﺄَﺭْﺽِ ﻭَﺍﺧْﺘِﻠَﺎﻑِ ﺍﻟﻠَّﻴْﻞِ ﻭَﺍﻟﻨَّﻬَﺎﺭِ ﻭَﺍﻟْﻔُﻠْﻚِ ﺍﻟَّﺘِﻲ ﺗَﺠْﺮِﻱ ﻓِﻲ ﺍﻟْﺒَﺤْﺮِ ﺑِﻤَﺎ ﻳَﻨﻔَﻊُ ﺍﻟﻨَّﺎﺱَ ﻭَﻣَﺎ ﺃَﻧﺰَﻝَ ﺍﻟﻠَّﻪُ ﻣِﻦَ ﺍﻟﺴَّﻤَﺎﺀِ ﻣِﻦ ﻣَّﺎﺀٍ ﻓَﺄَﺣْﻴَﺎ ﺑِﻪِ ﺍﻟْﺄَﺭْﺽَ ﺑَﻌْﺪَ ﻣَﻮْﺗِﻬَﺎ ﻭَﺑَﺚَّ ﻓِﻴﻬَﺎ ﻣِﻦ ﻛُﻞِّ ﺩَﺍﺑَّﺔٍ ﻭَﺗَﺼْﺮِﻳﻒِ ﺍﻟﺮِّﻳَﺎﺡِ ﻭَﺍﻟﺴَّﺤَﺎﺏِ ﺍﻟْﻤُﺴَﺨَّﺮِ ﺑَﻴْﻦَ ﺍﻟﺴَّﻤَﺎﺀِ ﻭَﺍﻟْﺄَﺭْﺽِ ﻟَﺂﻳَﺎﺕٍ ﻟِّﻘَﻮْﻡٍ ﻳَﻌْﻘِﻠُﻮﻥ)َ (164)_________________________________________

ﻓﻴﻪ ﺃﺭﺑﻊ ﻋﺸﺮﺓ ﻣﺴﺄﻟﺔ :


ﺍﻷ‌ﻭﻟﻰ : ﻗﺎﻝ ﻋﻄﺎﺀ : ﻟﻤﺎ ﻧﺰﻟﺖ ﻭﺇﻟﻬﻜﻢ ﺇﻟﻪ ﻭﺍﺣﺪ ﻗﺎﻟﺖ ﻛﻔﺎﺭ ﻗﺮﻳﺶ : ﻛﻴﻒ ﻳﺴﻊ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﺇﻟﻪ ﻭﺍﺣﺪ ، ﻓﻨﺰﻟﺖ ﺇﻥ ﻓﻲ ﺧﻠﻖ ﺍﻟﺴﻤﺎﻭﺍﺕ ﻭﺍﻷ‌ﺭﺽ . ﻭﺭﻭﺍﻩ ﺳﻔﻴﺎﻥ ﻋﻦ ﺃﺑﻴﻪ ﻋﻦ ﺃﺑﻲ ﺍﻟﻀﺤﻰ ﻗﺎﻝ : ﻟﻤﺎ ﻧﺰﻟﺖ ﻭﺇﻟﻬﻜﻢ ﺇﻟﻪ ﻭﺍﺣﺪ ﻗﺎﻟﻮﺍ ﻫﻞ ﻣﻦ ﺩﻟﻴﻞ ﻋﻠﻰ ﺫﻟﻚ ؟ ﻓﺄﻧﺰﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﺗﻌﺎﻟﻰ ﺇﻥ ﻓﻲ ﺧﻠﻖ ﺍﻟﺴﻤﺎﻭﺍﺕ ﻭﺍﻷ‌ﺭﺽ ﻓﻜﺄﻧﻬﻢ ﻃﻠﺒﻮﺍ ﺁﻳﺔ ﻓﺒﻴﻦ ﻟﻬﻢ ﺩﻟﻴﻞ ﺍﻟﺘﻮﺣﻴﺪ ، ﻭﺃﻥ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻌﺎﻟﻢ ﻭﺍﻟﺒﻨﺎﺀ ﺍﻟﻌﺠﻴﺐ ﻻ‌ ﺑﺪ ﻟﻪ ﻣﻦ ﺑﺎﻥ ﻭﺻﺎﻧﻊ . ﻭﺟﻤﻊ ﺍﻟﺴﻤﺎﻭﺍﺕ ﻷ‌ﻧﻬﺎ ﺃﺟﻨﺎﺱ ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ ، ﻛﻞ ﺳﻤﺎﺀ ﻣﻦ ﺟﻨﺲ ﻏﻴﺮ ﺟﻨﺲ ﺍﻷ‌ﺧﺮﻯ . ﻭﻭﺣﺪ ﺍﻷ‌ﺭﺽ ﻷ‌ﻧﻬﺎ ﻛﻠﻬﺎ ﺗﺮﺍﺏ ، ﻭﺍﻟﻠﻪ ﺗﻌﺎﻟﻰ ﺃﻋﻠﻢ .
ﻓﺂﻳﺔ ﺍﻟﺴﻤﺎﻭﺍﺕ : ﺍﺭﺗﻔﺎﻋﻬﺎ ﺑﻐﻴﺮ ﻋﻤﺪ ﻣﻦ ﺗﺤﺘﻬﺎ ﻭﻻ‌ ﻋﻼ‌ﺋﻖ ﻣﻦ ﻓﻮﻗﻬﺎ ، ﻭﺩﻝ ﺫﻟﻚ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻘﺪﺭﺓ ﻭﺧﺮﻕ ﺍﻟﻌﺎﺩﺓ . ﻭﻟﻮ ﺟﺎﺀ ﻧﺒﻲ ﻓﺘﺤﺪﻱ ﺑﻮﻗﻮﻑ ﺟﺒﻞ ﻓﻲ ﺍﻟﻬﻮﺍﺀ ﺩﻭﻥ ﻋﻼ‌ﻗﺔ ﻛﺎﻥ ﻣﻌﺠﺰﺍ . ﺛﻢ ﻣﺎ ﻓﻴﻬﺎ ﻣﻦ ﺍﻟﺸﻤﺲ ﻭﺍﻟﻘﻤﺮ ﻭﺍﻟﻨﺠﻮﻡ ﺍﻟﺴﺎﺋﺮﺓ ﻭﺍﻟﻜﻮﺍﻛﺐ ﺍﻟﺰﺍﻫﺮﺓ ﺷﺎﺭﻗﺔ ﻭﻏﺎﺭﺑﺔ ﻧﻴﺮﺓ ﻭﻣﻤﺤﻮﺓ ﺁﻳﺔ ﺛﺎﻧﻴﺔ .
ﻭﺁﻳﺔ ﺍﻷ‌ﺭﺽ : ﺑﺤﺎﺭﻫﺎ ﻭﺃﻧﻬﺎﺭﻫﺎ ﻭﻣﻌﺎﺩﻧﻬﺎ ﻭﺷﺠﺮﻫﺎ ﻭﺳﻬﻠﻬﺎ ﻭﻭﻋﺮﻫﺎ .


ﺍﻟﺜﺎﻧﻴﺔ : ﻗﻮﻟﻪ ﺗﻌﺎﻟﻰ : ﻭﺍﺧﺘﻼ‌ﻑ ﺍﻟﻠﻴﻞ ﻭﺍﻟﻨﻬﺎﺭ ﻗﻴﻞ : ﺍﺧﺘﻼ‌ﻓﻬﻤﺎ ﺑﺈﻗﺒﺎﻝ ﺃﺣﺪﻫﻤﺎ ﻭﺇﺩﺑﺎﺭ ﺍﻵ‌ﺧﺮ ﻣﻦ ﺣﻴﺚ ﻻ‌ ﻳﻌﻠﻢ . ﻭﻗﻴﻞ : ﺍﺧﺘﻼ‌ﻓﻬﻤﺎ ﻓﻲ ﺍﻷ‌ﻭﺻﺎﻑ ﻣﻦ ﺍﻟﻨﻮﺭ ﻭﺍﻟﻈﻠﻤﺔ ﻭﺍﻟﻄﻮﻝ ﻭﺍﻟﻘﺼﺮ . ﻭﺍﻟﻠﻴﻞ ﺟﻤﻊ ﻟﻴﻠﺔ ، ﻣﺜﻞ ﺗﻤﺮﺓ ﻭﺗﻤﺮ ﻭﻧﺨﻠﺔ ﻭﻧﺨﻞ . ﻭﻳﺠﻤﻊ ﺃﻳﻀﺎ ﻟﻴﺎﻟﻲ ﻭﻟﻴﺎﻝ ﺑﻤﻌﻨﻰ ، ﻭﻫﻮ ﻣﻤﺎ ﺷﺬ ﻋﻦ ﻗﻴﺎﺱ ﺍﻟﺠﻤﻮﻉ ، ﻛﺸﺒﻪ ﻭﻣﺸﺎﺑﻪ ﻭﺣﺎﺟﺔ ﻭﺣﻮﺍﺋﺞ ﻭﺫﻛﺮ ﻭﻣﺬﺍﻛﺮ ، ﻭﻛﺄﻥ ﻟﻴﺎﻟﻲ ﻓﻲ ﺍﻟﻘﻴﺎﺱ ﺟﻤﻊ ﻟﻴﻼ‌ﺓ . ﻭﻗﺪ ﺍﺳﺘﻌﻤﻠﻮﺍ ﺫﻟﻚ ﻓﻲ ﺍﻟﺸﻌﺮ ﻗﺎﻝ :
ﻓﻲ ﻛﻞ ﻳﻮﻡ [ ﻭﻣﺎ ] ﻭﻛﻞ ﻟﻴﻼ‌ﺓ
ﻭﻗﺎﻝ ﺁﺧﺮ :
ﻓﻲ ﻛﻞ ﻳﻮﻡ ﻣﺎ ﻭﻛﻞ ﻟﻴﻼ‌ﻩ ﺣﺘﻰ ﻳﻘﻮﻝ ﻛﻞ ﺭﺍﺀ ﺇﺫ ﺭﺁﻩ
ﻳﺎ ﻭﻳﺤﻪ ﻣﻦ ﺟﻤﻞ ﻣﺎ ﺃﺷﻘﺎﻩ
ﻗﺎﻝ ﺍﺑﻦ ﻓﺎﺭﺱ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺠﻤﻞ : ﻭﻳﻘﺎﻝ ﺇﻥ ﺑﻌﺾ ﺍﻟﻄﻴﺮ ﻳﺴﻤﻰ ﻟﻴﻼ‌ ، ﻭﻻ‌ ﺃﻋﺮﻓﻪ ﻭﺍﻟﻨﻬﺎﺭ ﻳﺠﻤﻊ ﻧﻬﺮ ﻭﺃﻧﻬﺮﺓ . ﻗﺎﻝ ﺃﺣﻤﺪ ﺑﻦ ﻳﺤﻴﻰ ﺛﻌﻠﺐ : ﻧﻬﺮ ﺟﻤﻊ ﻧﻬﺮ ﻭﻫﻮ ﺟﻤﻊ ﺍﻟﺠﻤﻊ ﻟﻠﻨﻬﺎﺭ ، ﻭﻗﻴﻞ ﺍﻟﻨﻬﺎﺭ ﺍﺳﻢ ﻣﻔﺮﺩ ﻟﻢ ﻳﺠﻤﻊ ﻷ‌ﻧﻪ ﺑﻤﻌﻨﻰ ﺍﻟﻤﺼﺪﺭ ، ﻛﻘﻮﻟﻚ ﺍﻟﻀﻴﺎﺀ ، ﻳﻘﻊ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻘﻠﻴﻞ ﻭﺍﻟﻜﺜﻴﺮ . ﻭﺍﻷ‌ﻭﻝ ﺃﻛﺜﺮ ، ﻗﺎﻝ ﺍﻟﺸﺎﻋﺮ :
ﻟﻮﻻ‌ ﺍﻟﺜﺮﻳﺪﺍﻥ ﻫﻠﻜﻨﺎ ﺑﺎﻟﻀﻤﺮ ﺛﺮﻳﺪ ﻟﻴﻞ ﻭﺛﺮﻳﺪ ﺑﺎﻟﻨﻬﺮ
ﻗﺎﻝ ﺍﺑﻦ ﻓﺎﺭﺱ : ﺍﻟﻨﻬﺎﺭ ﻣﻌﺮﻭﻑ ، ﻭﺍﻟﺠﻤﻊ ﻧﻬﺮ ﻭﺃﻧﻬﺎﺭ . ﻭﻳﻘﺎﻝ : ﺇﻥ ﺍﻟﻨﻬﺎﺭ ﻳﺠﻤﻊ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻨﻬﺮ . ﻭﺍﻟﻨﻬﺎﺭ : ﺿﻴﺎﺀ ﻣﺎ ﺑﻴﻦ ﻃﻠﻮﻉ ﺍﻟﻔﺠﺮ ﺇﻟﻰ ﻏﺮﻭﺏ ﺍﻟﺸﻤﺲ . ﻭﺭﺟﻞ ﻧﻬﺮ : ﺻﺎﺣﺐ ﻧﻬﺎﺭ . ﻭﻳﻘﺎﻝ ﺇﻥ ﺍﻟﻨﻬﺎﺭ ﻓﺮﺥ ﺍﻟﺤﺒﺎﺭﻯ . ﻗﺎﻝ ﺍﻟﻨﻀﺮ ﺑﻦ ﺷﻤﻴﻞ : ﺃﻭﻝ ﺍﻟﻨﻬﺎﺭ ﻃﻠﻮﻉ ﺍﻟﺸﻤﺲ ، ﻭﻻ‌ ﻳﻌﺪ ﻣﺎ ﻗﺒﻞ ﺫﻟﻚ ﻣﻦ ﺍﻟﻨﻬﺎﺭ . ﻭﻗﺎﻝ ﺛﻌﻠﺐ : ﺃﻭﻟﻪ ﻋﻨﺪ ﺍﻟﻌﺮﺏ ﻃﻠﻮﻉ ﺍﻟﺸﻤﺲ ، ﻭﺍﺳﺘﺸﻬﺪ ﺑﻘﻮﻝ ﺃﻣﻴﺔ ﺑﻦ ﺃﺑﻲ ﺍﻟﺼﻠﺖ .
ﻭﺍﻟﺸﻤﺲ ﺗﻄﻠﻊ ﻛﻞ ﺁﺧﺮ ﻟﻴﻠﺔ ﺣﻤﺮﺍﺀ ﻳﺼﺒﺢ ﻟﻮﻧﻬﺎ ﻳﺘﻮﺭﺩ
ﻭﺃﻧﺸﺪ ﻗﻮﻝ ﻋﺪﻱ ﺑﻦ ﺯﻳﺪ :
ﻭﺟﺎﻋﻞ ﺍﻟﺸﻤﺲ ﻣﺼﺮﺍ ﻻ‌ ﺧﻔﺎﺀ ﺑﻪ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﻨﻬﺎﺭ ﻭﺑﻴﻦ ﺍﻟﻠﻴﻞ ﻗﺪ ﻓﺼﻼ‌
ﻭﺃﻧﺸﺪ ﺍﻟﻜﺴﺎﺋﻲ :
ﺇﺫﺍ ﻃﻠﻌﺖ ﺷﻤﺲ ﺍﻟﻨﻬﺎﺭ ﻓﺈﻧﻬﺎ ﺃﻣﺎﺭﺓ ﺗﺴﻠﻴﻤﻲ ﻋﻠﻴﻚ ﻓﺴﻠﻤﻲ
ﻗﺎﻝ ﺍﻟﺰﺟﺎﺝ ﻓﻲ ﻛﺘﺎﺏ ﺍﻷ‌ﻧﻮﺍﺀ : ﺃﻭﻝ ﺍﻟﻨﻬﺎﺭ ﺫﺭﻭﺭ ﺍﻟﺸﻤﺲ . ﻭﻗﺴﻢ ﺍﺑﻦ ﺍﻷ‌ﻧﺒﺎﺭﻱ ﺍﻟﺰﻣﻦ ﺛﻼ‌ﺛﺔ ﺃﻗﺴﺎﻡ : ﻗﺴﻤﺎ ﺟﻌﻠﻪ ﻟﻴﻼ‌ ﻣﺤﻀﺎ ، ﻭﻫﻮ ﻣﻦ ﻏﺮﻭﺏ ﺍﻟﺸﻤﺲ ﺇﻟﻰ ﻃﻠﻮﻉ ﺍﻟﻔﺠﺮ . ﻭﻗﺴﻤﺎ ﺟﻌﻠﻪ ﻧﻬﺎﺭﺍ ﻣﺤﻀﺎ ، ﻭﻫﻮ ﻣﻦ ﻃﻠﻮﻉ ﺍﻟﺸﻤﺲ ﺇﻟﻰ ﻏﺮﻭﺑﻬﺎ . ﻭﻗﺴﻤﺎ ﺟﻌﻠﻪ ﻣﺸﺘﺮﻛﺎ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﻨﻬﺎﺭ ﻭﺍﻟﻠﻴﻞ ، ﻭﻫﻮ ﻣﺎ ﺑﻴﻦ ﻃﻠﻮﻉ ﺍﻟﻔﺠﺮ ﺇﻟﻰ ﻃﻠﻮﻉ ﺍﻟﺸﻤﺲ ، ﻟﺒﻘﺎﻳﺎ ﻇﻠﻤﺔ ﺍﻟﻠﻴﻞ ﻭﻣﺒﺎﺩﺉ ﺿﻮﺀ ﺍﻟﻨﻬﺎﺭ .
ﻗﻠﺖ : ﻭﺍﻟﺼﺤﻴﺢ ﺃﻥ ﺍﻟﻨﻬﺎﺭ ﻣﻦ ﻃﻠﻮﻉ ﺍﻟﻔﺠﺮ ﺇﻟﻰ ﻏﺮﻭﺏ ﺍﻟﺸﻤﺲ ، ﻛﻤﺎ ﺭﻭﺍﻩ ﺍﺑﻦ ﻓﺎﺭﺱ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺠﻤﻞ ، ﻳﺪﻝ ﻋﻠﻴﻪ ﻣﺎ ﺛﺒﺖ ﻓﻲ ﺻﺤﻴﺢ ﻣﺴﻠﻢ ﻋﻦ ﻋﺪﻱ ﺑﻦ ﺣﺎﺗﻢ ﻗﺎﻝ : ﻟﻤﺎ ﻧﺰﻟﺖ ﺣﺘﻰ ﻳﺘﺒﻴﻦ ﻟﻜﻢ ﺍﻟﺨﻴﻂ ﺍﻷ‌ﺑﻴﺾ ﻣﻦ ﺍﻟﺨﻴﻂ ﺍﻷ‌ﺳﻮﺩ ﻣﻦ ﺍﻟﻔﺠﺮ ﻗﺎﻝ ﻟﻪ ﻋﺪﻱ : ﻳﺎ ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ ، ﺇﻧﻲ ﺃﺟﻌﻞ ﺗﺤﺖ ﻭﺳﺎﺩﺗﻲ ﻋﻘﺎﻟﻴﻦ : ﻋﻘﺎﻻ‌ ﺃﺑﻴﺾ ﻭﻋﻘﺎﻻ‌ ﺃﺳﻮﺩ ، ﺃﻋﺮﻑ ﺑﻬﻤﺎ ﺍﻟﻠﻴﻞ ﻣﻦ ﺍﻟﻨﻬﺎﺭ . ﻓﻘﺎﻝ ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ : ﺇﻥ ﻭﺳﺎﺩﻙ ﻟﻌﺮﻳﺾ ﺇﻧﻤﺎ ﻫﻮ ﺳﻮﺍﺩ ﺍﻟﻠﻴﻞ ﻭﺑﻴﺎﺽ ﺍﻟﻨﻬﺎﺭ . ﻓﻬﺬﺍ ﺍﻟﺤﺪﻳﺚ ﻳﻘﻀﻲ ﺃﻥ ﺍﻟﻨﻬﺎﺭ ﻣﻦ ﻃﻠﻮﻉ ﺍﻟﻔﺠﺮ ﺇﻟﻰ ﻏﺮﻭﺏ ﺍﻟﺸﻤﺲ ، ﻭﻫﻮ ﻣﻘﺘﻀﻰ ﺍﻟﻔﻘﻪ ﻓﻲ ﺍﻷ‌ﻳﻤﺎﻥ ، ﻭﺑﻪ ﺗﺮﺗﺒﻂ ﺍﻷ‌ﺣﻜﺎﻡ . ﻓﻤﻦ ﺣﻠﻒ ﺃﻻ‌ ﻳﻜﻠﻢ ﻓﻼ‌ﻧﺎ ﻧﻬﺎﺭﺍ ﻓﻜﻠﻤﻪ ﻗﺒﻞ ﻃﻠﻮﻉ ﺍﻟﺸﻤﺲ ﺣﻨﺚ ، ﻭﻋﻠﻰ ﺍﻷ‌ﻭﻝ ﻻ‌ ﻳﺤﻨﺚ . ﻭﻗﻮﻝ ﺍﻟﻨﺒﻲ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻫﻮ ﺍﻟﻔﻴﺼﻞ ﻓﻲ ﺫﻟﻚ ﻭﺍﻟﺤﻜﻢ . ﻭﺃﻣﺎ ﻋﻠﻰ ﻇﺎﻫﺮ ﺍﻟﻠﻐﺔ ﻭﺃﺧﺬﻩ ﻣﻦ ﺍﻟﺴﻨﺔ ﻓﻬﻮ ﻣﻦ ﻭﻗﺖ ﺍﻹ‌ﺳﻔﺎﺭ ﺇﺫﺍ ﺍﺗﺴﻊ ﻭﻗﺖ ﺍﻟﻨﻬﺎﺭ ، ﻛﻤﺎ ﻗﺎﻝ [ ﻫﻮ ﻗﻴﺲ ﺑﻦ ﺍﻟﺨﻄﻴﻢ ] :
ﻣﻠﻜﺖ ﺑﻬﺎ ﻛﻔﻲ ﻓﺄﻧﻬﺮﺕ ﻓﺘﻘﻬﺎ ﻳﺮﻯ ﻗﺎﺋﻢ ﻣﻦ ﺩﻭﻧﻬﺎ ﻣﺎ ﻭﺭﺍﺀﻫﺎ
ﻭﻗﺪ ﺟﺎﺀ ﻋﻦ ﺣﺬﻳﻔﺔ ﻣﺎ ﻳﺪﻝ ﻋﻠﻰ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻘﻮﻝ ، ﺧﺮﺟﻪ ﺍﻟﻨﺴﺎﺋﻲ . ﻭﺳﻴﺄﺗﻲ ﻓﻲ ﺁﻱ ﺍﻟﺼﻴﺎﻡ ﺇﻥ ﺷﺎﺀ ﺍﻟﻠﻪ ﺗﻌﺎﻟﻰ .


ﺍﻟﺜﺎﻟﺜﺔ : ﻗﻮﻟﻪ ﺗﻌﺎﻟﻰ : ﻭﺍﻟﻔﻠﻚ ﺍﻟﺘﻲ ﺗﺠﺮﻱ ﻓﻲ ﺍﻟﺒﺤﺮ ﺍﻟﻔﻠﻚ : ﺍﻟﺴﻔﻦ ، ﻭﺇﻓﺮﺍﺩﻩ ﻭﺟﻤﻌﻪ ﺑﻠﻔﻆ ﻭﺍﺣﺪ ، ﻭﻳﺬﻛﺮ ﻭﻳﺆﻧﺚ . ﻭﻟﻴﺴﺖ ﺍﻟﺤﺮﻛﺎﺕ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻔﺮﺩ ﺗﻠﻚ ﺑﺄﻋﻴﺎﻧﻬﺎ ﻓﻲ ﺍﻟﺠﻤﻊ ، ﺑﻞ ﻛﺄﻧﻪ ﺑﻨﻰ ﺍﻟﺠﻤﻊ ﺑﻨﺎﺀ ﺁﺧﺮ ، ﻳﺪﻝ ﻋﻠﻰ ﺫﻟﻚ ﺗﻮﺳﻂ ﺍﻟﺘﺜﻨﻴﺔ ﻓﻲ ﻗﻮﻟﻬﻢ : ﻓﻠﻜﺎﻥ . ﻭﺍﻟﻔﻠﻚ ﺍﻟﻤﻔﺮﺩ ﻣﺬﻛﺮ ، ﻗﺎﻝ ﺗﻌﺎﻟﻰ : ﻓﻲ ﺍﻟﻔﻠﻚ ﺍﻟﻤﺸﺤﻮﻥ ﻓﺠﺎﺀ ﺑﻪ ﻣﺬﻛﺮﺍ ، ﻭﻗﺎﻝ : ﻭﺍﻟﻔﻠﻚ ﺍﻟﺘﻲ ﺗﺠﺮﻱ ﻓﻲ ﺍﻟﺒﺤﺮ ﻓﺄﻧﺚ . ﻭﻳﺤﺘﻤﻞ ﻭﺍﺣﺪﺍ ﻭﺟﻤﻌﺎ ، ﻭﻗﺎﻝ : ﺣﺘﻰ ﺇﺫﺍ ﻛﻨﺘﻢ ﻓﻲ ﺍﻟﻔﻠﻚ ﻭﺟﺮﻳﻦ ﺑﻬﻢ ﺑﺮﻳﺢ ﻃﻴﺒﺔ ﻓﺠﻤﻊ ، ﻓﻜﺄﻧﻪ ﻳﺬﻫﺐ ﺑﻬﺎ ﺇﺫﺍ ﻛﺎﻧﺖ ﻭﺍﺣﺪﺓ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻤﺮﻛﺐ ﻓﻴﺬﻛﺮ ، ﻭﺇﻟﻰ ﺍﻟﺴﻔﻴﻨﺔ ﻓﻴﺆﻧﺚ .
ﻭﻗﻴﻞ : ﻭﺍﺣﺪﻩ ﻓﻠﻚ ، ﻣﺜﻞ ﺃﺳﺪ ﻭﺃﺳﺪ ، ﻭﺧﺸﺐ ﻭﺧﺸﺐ ، ﻭﺃﺻﻠﻪ ﻣﻦ ﺍﻟﺪﻭﺭﺍﻥ ، ﻭﻣﻨﻪ : ﻓﻠﻚ ﺍﻟﺴﻤﺎﺀ ﺍﻟﺘﻲ ﺗﺪﻭﺭ ﻋﻠﻴﻪ ﺍﻟﻨﺠﻮﻡ . ﻭﻓﻠﻜﺖ ﺍﻟﺠﺎﺭﻳﺔ ﺍﺳﺘﺪﺍﺭ ﺛﺪﻳﻬﺎ ، ﻭﻣﻨﻪ ﻓﻠﻜﺔ ﺍﻟﻤﻐﺰﻝ . ﻭﺳﻤﻴﺖ ﺍﻟﺴﻔﻴﻨﺔ ﻓﻠﻜﺎ ﻷ‌ﻧﻬﺎ ﺗﺪﻭﺭ ﺑﺎﻟﻤﺎﺀ ﺃﺳﻬﻞ ﺩﻭﺭ .
ﻭﻭﺟﻪ ﺍﻵ‌ﻳﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﻔﻠﻚ : ﺗﺴﺨﻴﺮ ﺍﻟﻠﻪ ﺇﻳﺎﻫﺎ ﺣﺘﻰ ﺗﺠﺮﻱ ﻋﻠﻰ ﻭﺟﻪ ﺍﻟﻤﺎﺀ ﻭﻭﻗﻮﻓﻬﺎ ﻓﻮﻗﻪ ﻣﻊ ﺛﻘﻠﻬﺎ . ﻭﺃﻭﻝ ﻣﻦ ﻋﻤﻠﻬﺎ ﻧﻮﺡ ﻋﻠﻴﻪ ﺍﻟﺴﻼ‌ﻡ ﻛﻤﺎ ﺃﺧﺒﺮ ﺗﻌﺎﻟﻰ ، ﻭﻗﺎﻝ ﻟﻪ ﺟﺒﺮﻳﻞ : ﺍﺻﻨﻌﻬﺎ ﻋﻠﻰ ﺟﺆﺟﺆ ﺍﻟﻄﺎﺋﺮ ، ﻓﻌﻤﻠﻬﺎ ﻧﻮﺡ ﻋﻠﻴﻪ ﺍﻟﺴﻼ‌ﻡ ﻭﺭﺍﺛﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﻌﺎﻟﻤﻴﻦ ﺑﻤﺎ ﺃﺭﺍﻩ ﺟﺒﺮﻳﻞ . ﻓﺎﻟﺴﻔﻴﻨﺔ ﻃﺎﺋﺮ ﻣﻘﻠﻮﺏ ﻭﺍﻟﻤﺎﺀ ﻓﻲ ﺃﺳﻔﻠﻬﺎ ﻧﻈﻴﺮ ﺍﻟﻬﻮﺍﺀ ﻓﻲ ﺃﻋﻼ‌ﻫﺎ ، ﻗﺎﻟﻪ ﺍﺑﻦ ﺍﻟﻌﺮﺑﻲ .


ﺍﻟﺮﺍﺑﻌﺔ : ﻫﺬﻩ ﺍﻵ‌ﻳﺔ ﻭﻣﺎ ﻛﺎﻥ ﻣﺜﻠﻬﺎ ﺩﻟﻴﻞ ﻋﻠﻰ ﺟﻮﺍﺯ ﺭﻛﻮﺏ ﺍﻟﺒﺤﺮ ﻣﻄﻠﻘﺎ ﻟﺘﺠﺎﺭﺓ ﻛﺎﻥ ﺃﻭ ﻋﺒﺎﺩﺓ ، ﻛﺎﻟﺤﺞ ﻭﺍﻟﺠﻬﺎﺩ . ﻭﻣﻦ ﺍﻟﺴﻨﺔ ﺣﺪﻳﺚ ﺃﺑﻲ ﻫﺮﻳﺮﺓ ﻗﺎﻝ : ﺟﺎﺀ ﺭﺟﻞ ﺇﻟﻰ ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻓﻘﺎﻝ : ﻳﺎ ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ ، ﺇﻧﺎ ﻧﺮﻛﺐ ﺍﻟﺒﺤﺮ ﻭﻧﺤﻤﻞ ﻣﻌﻨﺎ ﺍﻟﻘﻠﻴﻞ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﺎﺀ . ﺍﻟﺤﺪﻳﺚ .
ﻭﺣﺪﻳﺚ ﺃﻧﺲ ﺑﻦ ﻣﺎﻟﻚ ﻓﻲ ﻗﺼﺔ ﺃﻡ ﺣﺮﺍﻡ ، ﺃﺧﺮﺟﻬﻤﺎ ﺍﻷ‌ﺋﻤﺔ : ﻣﺎﻟﻚ ﻭﻏﻴﺮﻩ . ﺭﻭﻯ ﺣﺪﻳﺚ ﺃﻧﺲ ﻋﻨﻪ ﺟﻤﺎﻋﺔ ﻋﻦ ﺇﺳﺤﺎﻕ ﺑﻦ ﻋﺒﺪ ﺍﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﺃﺑﻲ ﻃﻠﺤﺔ ﻋﻦ ﺃﻧﺲ ، ﻭﺭﻭﺍﻩ ﺑﺸﺮ ﺑﻦ ﻋﻤﺮ ﻋﻦ ﻣﺎﻟﻚ ﻋﻦ ﺇﺳﺤﺎﻕ ﻋﻦ ﺃﻧﺲ ﻋﻦ ﺃﻡ ﺣﺮﺍﻡ ﺟﻌﻠﻪ ﻣﻦ ﻣﺴﻨﺪ ﺃﻡ ﺣﺮﺍﻡ ﻻ‌ ﻣﻦ ﻣﺴﻨﺪ ﺃﻧﺲ . ﻫﻜﺬﺍ ﺣﺪﺙ ﻋﻨﻪ ﺑﻪ ﺑﻨﺪﺍﺭ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﺑﺸﺎﺭ ، ﻓﻔﻴﻪ ﺩﻟﻴﻞ ﻭﺍﺿﺢ ﻋﻠﻰ ﺭﻛﻮﺏ ﺍﻟﺒﺤﺮ ﻓﻲ ﺍﻟﺠﻬﺎﺩ ﻟﻠﺮﺟﺎﻝ ﻭﺍﻟﻨﺴﺎﺀ ، ﻭﺇﺫﺍ ﺟﺎﺯ ﺭﻛﻮﺑﻪ ﻟﻠﺠﻬﺎﺩ ﻓﺮﻛﻮﺑﻪ ﻟﻠﺤﺞ ﺍﻟﻤﻔﺘﺮﺽ ﺃﻭﻟﻰ ﻭﺃﻭﺟﺐ . ﻭﺭﻭﻱ ﻋﻦ ﻋﻤﺮ ﺑﻦ ﺍﻟﺨﻄﺎﺏ ﻭﻋﻤﺮ ﺑﻦ ﻋﺒﺪ ﺍﻟﻌﺰﻳﺰ ﺭﺿﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻨﻬﻤﺎ ﺍﻟﻤﻨﻊ ﻣﻦ ﺭﻛﻮﺑﻪ . ﻭﺍﻟﻘﺮﺁﻥ ﻭﺍﻟﺴﻨﺔ ﻳﺮﺩ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻘﻮﻝ ، ﻭﻟﻮ ﻛﺎﻥ ﺭﻛﻮﺑﻪ ﻳﻜﺮﻩ ﺃﻭ ﻻ‌ ﻳﺠﻮﺯ ﻟﻨﻬﻰ ﻋﻨﻪ ﺍﻟﻨﺒﻲ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﺍﻟﺬﻳﻦ ﻗﺎﻟﻮﺍ ﻟﻪ : ﺇﻧﺎ ﻧﺮﻛﺐ ﺍﻟﺒﺤﺮ . ﻭﻫﺬﻩ ﺍﻵ‌ﻳﺔ ﻭﻣﺎ ﻛﺎﻥ ﻣﺜﻠﻬﺎ ﻧﺺ ﻓﻲ ﺍﻟﻐﺮﺽ ﻭﺇﻟﻴﻬﺎ ﺍﻟﻤﻔﺰﻉ . ﻭﻗﺪ ﺗﺆﻭﻝ ﻣﺎ ﺭﻭﻱ ﻋﻦ ﺍﻟﻌﻤﺮﻳﻦ ﻓﻲ ﺫﻟﻚ ﺑﺄﻥ ﺫﻟﻚ ﻣﺤﻤﻮﻝ ﻋﻠﻰ ﺍﻻ‌ﺣﺘﻴﺎﻁ ﻭﺗﺮﻙ ﺍﻟﺘﻐﺮﻳﺮ ﺑﺎﻟﻤﻬﺞ ﻓﻲ ﻃﻠﺐ ﺍﻟﺪﻧﻴﺎ ﻭﺍﻻ‌ﺳﺘﻜﺜﺎﺭ ﻣﻨﻬﺎ ، ﻭﺃﻣﺎ ﻓﻲ ﺃﺩﺍﺀ ﺍﻟﻔﺮﺍﺋﺾ ﻓﻼ‌ . ﻭﻣﻤﺎ ﻳﺪﻝ ﻋﻠﻰ ﺟﻮﺍﺯ ﺭﻛﻮﺑﻪ ﻣﻦ ﺟﻬﺔ ﺍﻟﻤﻌﻨﻰ ﺃﻥ ﺍﻟﻠﻪ ﺗﻌﺎﻟﻰ ﺿﺮﺏ ﺍﻟﺒﺤﺮ ﻭﺳﻂ ﺍﻷ‌ﺭﺽ ﻭﺟﻌﻞ ﺍﻟﺨﻠﻖ ﻓﻲ ﺍﻟﻌﺪﻭﺗﻴﻦ ، ﻭﻗﺴﻢ ﺍﻟﻤﻨﺎﻓﻊ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﺠﻬﺘﻴﻦ ﻓﻼ‌ ﻳﻮﺻﻞ ﺇﻟﻰ ﺟﻠﺒﻬﺎ ﺇﻻ‌ ﺑﺸﻖ ﺍﻟﺒﺤﺮ ﻟﻬﺎ ، ﻓﺴﻬﻞ ﺍﻟﻠﻪ ﺳﺒﻴﻠﻪ ﺑﺎﻟﻔﻠﻚ ، ﻗﺎﻟﻪ ﺍﺑﻦ ﺍﻟﻌﺮﺑﻲ . ﻗﺎﻝ ﺃﺑﻮ ﻋﻤﺮ : ﻭﻗﺪ ﻛﺎﻥ ﻣﺎﻟﻚ ﻳﻜﺮﻩ ﻟﻠﻤﺮﺃﺓ ﺍﻟﺮﻛﻮﺏ ﻟﻠﺤﺞ ﻓﻲ ﺍﻟﺒﺤﺮ ، ﻭﻫﻮ ﻟﻠﺠﻬﺎﺩ ﻟﺬﻟﻚ ﺃﻛﺮﻩ . ﻭﺍﻟﻘﺮﺁﻥ ﻭﺍﻟﺴﻨﺔ ﻳﺮﺩ ﻗﻮﻟﻪ ، ﺇﻻ‌ ﺃﻥ ﺑﻌﺾ ﺃﺻﺤﺎﺑﻨﺎ ﻣﻦ ﺃﻫﻞ ﺍﻟﺒﺼﺮﺓ ﻗﺎﻝ : ﺇﻧﻤﺎ ﻛﺮﻩ ﺫﻟﻚ ﻣﺎﻟﻚ ﻷ‌ﻥ ﺍﻟﺴﻔﻦ ﺑﺎﻟﺤﺠﺎﺯ ﺻﻐﺎﺭ ، ﻭﺃﻥ ﺍﻟﻨﺴﺎﺀ ﻻ‌ ﻳﻘﺪﺭﻥ ﻋﻠﻰ ﺍﻻ‌ﺳﺘﺘﺎﺭ ﻋﻨﺪ ﺍﻟﺨﻼ‌ﺀ ﻓﻴﻬﺎ ﻟﻀﻴﻘﻬﺎ ﻭﺗﺰﺍﺣﻢ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﻓﻴﻬﺎ ، ﻭﻛﺎﻥ ﺍﻟﻄﺮﻳﻖ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔ ﺇﻟﻰ ﻣﻜﺔ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺒﺮ ﻣﻤﻜﻨﺎ ، ﻓﻠﺬﻟﻚ ﻛﺮﻩ ﻣﺎﻟﻚ ﺫﻟﻚ . ﻭﺃﻣﺎ ﺍﻟﺴﻔﻦ ﺍﻟﻜﺒﺎﺭ ﻧﺤﻮ ﺳﻔﻦ ﺃﻫﻞ ﺍﻟﺒﺼﺮﺓ ﻓﻠﻴﺲ ﺑﺬﻟﻚ ﺑﺄﺱ . ﻗﺎﻝ : ﻭﺍﻷ‌ﺻﻞ ﺃﻥ ﺍﻟﺤﺞ ﻋﻠﻰ ﻛﻞ ﻣﻦ ﺍﺳﺘﻄﺎﻉ ﺇﻟﻴﻪ ﺳﺒﻴﻼ‌ ﻣﻦ ﺍﻷ‌ﺣﺮﺍﺭ ﺍﻟﺒﺎﻟﻐﻴﻦ ، ﻧﺴﺎﺀ ﻛﺎﻧﻮﺍ ﺃﻭ ﺭﺟﺎﻻ‌ ، ﺇﺫﺍ ﻛﺎﻥ ﺍﻷ‌ﻏﻠﺐ ﻣﻦ ﺍﻟﻄﺮﻳﻖ ﺍﻷ‌ﻣﻦ ، ﻭﻟﻢ ﻳﺨﺺ ﺑﺤﺮﺍ ﻣﻦ ﺑﺮ .
ﻗﻠﺖ : ﻓﺪﻝ ﺍﻟﻜﺘﺎﺏ ﻭﺍﻟﺴﻨﺔ ﻭﺍﻟﻤﻌﻨﻰ ﻋﻠﻰ ﺇﺑﺎﺣﺔ ﺭﻛﻮﺑﻪ ﻟﻠﻤﻌﻨﻴﻴﻦ ﺟﻤﻴﻌﺎ : ﺍﻟﻌﺒﺎﺩﺓ ﻭﺍﻟﺘﺠﺎﺭﺓ ، ﻓﻬﻲ ﺍﻟﺤﺠﺔ ﻭﻓﻴﻬﺎ ﺍﻷ‌ﺳﻮﺓ . ﺇﻻ‌ ﺃﻥ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﻓﻲ ﺭﻛﻮﺏ ﺍﻟﺒﺤﺮ ﺗﺨﺘﻠﻒ ﺃﺣﻮﺍﻟﻬﻢ ، ﻓﺮﺏ ﺭﺍﻛﺐ ﻳﺴﻬﻞ ﻋﻠﻴﻪ ﺫﻟﻚ ﻭﻻ‌ ﻳﺸﻖ ، ﻭﺁﺧﺮ ﻳﺸﻖ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﻳﻀﻌﻒ ﺑﻪ ، ﻛﺎﻟﻤﺎﺋﺪ ﺍﻟﻤﻔﺮﻁ ﺍﻟﻤﻴﺪ ، ﻭﻣﻦ ﻟﻢ ﻳﻘﺪﺭ ﻣﻌﻪ ﻋﻠﻰ ﺃﺩﺍﺀ ﻓﺮﺽ ﺍﻟﺼﻼ‌ﺓ ﻭﻧﺤﻮﻫﺎ ﻣﻦ ﺍﻟﻔﺮﺍﺋﺾ ، ﻓﺎﻷ‌ﻭﻝ ﺫﻟﻚ ﻟﻪ ﺟﺎﺋﺰ ، ﻭﺍﻟﺜﺎﻧﻲ ﻳﺤﺮﻡ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﻳﻤﻨﻊ ﻣﻨﻪ . ﻭﻻ‌ ﺧﻼ‌ﻑ ﺑﻴﻦ ﺃﻫﻞ ﺍﻟﻌﻠﻢ ﻭﻫﻲ :


ﺍﻟﺨﺎﻣﺴﺔ : ﺇﻥ ﺍﻟﺒﺤﺮ ﺇﺫﺍ ﺍﺭﺗﺞ ﻟﻢ ﻳﺠﺰ ﺭﻛﻮﺑﻪ ﻷ‌ﺣﺪ ﺑﻮﺟﻪ ﻣﻦ ﺍﻟﻮﺟﻮﻩ ﻓﻲ ﺣﻴﻦ ﺍﺭﺗﺠﺎﺟﻪ ﻭﻻ‌ ﻓﻲ ﺍﻟﺰﻣﻦ ﺍﻟﺬﻱ ﺍﻷ‌ﻏﻠﺐ ﻓﻴﻪ ﻋﺪﻡ ﺍﻟﺴﻼ‌ﻣﺔ ، ﻭﺇﻧﻤﺎ ﻳﺠﻮﺯ ﻋﻨﺪﻫﻢ ﺭﻛﻮﺑﻪ ﻓﻲ ﺯﻣﻦ ﺗﻜﻮﻥ ﺍﻟﺴﻼ‌ﻣﺔ ﻓﻴﻪ ﺍﻷ‌ﻏﻠﺐ ، ﻓﺈﻥ ﺍﻟﺬﻳﻦ ﻳﺮﻛﺒﻮﻧﻪ ﺣﺎﻝ ﺍﻟﺴﻼ‌ﻣﺔ ﻭﻳﻨﺠﻮﻥ ﻻ‌ ﺣﺎﺻﺮ ﻟﻬﻢ ، ﻭﺍﻟﺬﻳﻦ ﻳﻬﻠﻜﻮﻥ ﻓﻴﻪ ﻣﺤﺼﻮﺭﻭﻥ .


ﺍﻟﺴﺎﺩﺳﺔ : ﻗﻮﻟﻪ ﺗﻌﺎﻟﻰ : ﺑﻤﺎ ﻳﻨﻔﻊ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﺃﻱ ﺑﺎﻟﺬﻱ ﻳﻨﻔﻌﻬﻢ ﻣﻦ ﺍﻟﺘﺠﺎﺭﺍﺕ ﻭﺳﺎﺋﺮ ﺍﻟﻤﺂﺭﺏ ﺍﻟﺘﻲ ﺗﺼﻠﺢ ﺑﻬﺎ ﺃﺣﻮﺍﻟﻬﻢ . ﻭﺑﺮﻛﻮﺏ ﺍﻟﺒﺤﺮ ﺗﻜﺘﺴﺐ ﺍﻷ‌ﺭﺑﺎﺡ ، ﻭﻳﻨﺘﻔﻊ ﻣﻦ ﻳﺤﻤﻞ ﺇﻟﻴﻪ ﺍﻟﻤﺘﺎﻉ ﺃﻳﻀﺎ . ﻭﻗﺪ ﻗﺎﻝ ﺑﻌﺾ ﻣﻦ ﻃﻌﻦ ﻓﻲ ﺍﻟﺪﻳﻦ : ﺇﻥ ﺍﻟﻠﻪ ﺗﻌﺎﻟﻰ ﻳﻘﻮﻝ ﻓﻲ ﻛﺘﺎﺑﻜﻢ : ﻣﺎ ﻓﺮﻃﻨﺎ ﻓﻲ ﺍﻟﻜﺘﺎﺏ ﻣﻦ ﺷﻲﺀ ﻓﺄﻳﻦ ﺫﻛﺮ ﺍﻟﺘﻮﺍﺑﻞ ﺍﻟﻤﺼﻠﺤﺔ ﻟﻠﻄﻌﺎﻡ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﻠﺢ ﻭﺍﻟﻔﻠﻔﻞ ﻭﻏﻴﺮ ﺫﻟﻚ ؟ ﻓﻘﻴﻞ ﻟﻪ ﻓﻲ ﻗﻮﻟﻪ : ﺑﻤﺎ ﻳﻨﻔﻊ ﺍﻟﻨﺎﺱ .


ﺍﻟﺴﺎﺑﻌﺔ : ﻗﻮﻟﻪ ﺗﻌﺎﻟﻰ : ﻭﻣﺎ ﺃﻧﺰﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﻣﻦ ﺍﻟﺴﻤﺎﺀ ﻣﻦ ﻣﺎﺀ ﻳﻌﻨﻲ ﺑﻬﺎ ﺍﻷ‌ﻣﻄﺎﺭ ﺍﻟﺘﻲ ﺑﻬﺎ ﺇﻧﻌﺎﺵ ﺍﻟﻌﺎﻟﻢ ﻭﺇﺧﺮﺍﺝ ﺍﻟﻨﺒﺎﺕ ﻭﺍﻷ‌ﺭﺯﺍﻕ ، ﻭﺟﻌﻞ ﻣﻨﻪ ﺍﻟﻤﺨﺰﻭﻥ ﻋﺪﺓ ﻟﻼ‌ﻧﺘﻔﺎﻉ ﻓﻲ ﻏﻴﺮ ﻭﻗﺖ ﻧﺰﻭﻟﻪ ، ﻛﻤﺎ ﻗﺎﻝ ﺗﻌﺎﻟﻰ : ﻓﺄﺳﻜﻨﺎﻩ ﻓﻲ ﺍﻷ‌ﺭﺽ .


ﺍﻟﺜﺎﻣﻨﺔ : ﻗﻮﻟﻪ ﺗﻌﺎﻟﻰ : ﻭﺑﺚ ﻓﻴﻬﺎ ﻣﻦ ﻛﻞ ﺩﺍﺑﺔ ﺃﻱ ﻓﺮﻕ ﻭﻧﺸﺮ ، ﻭﻣﻨﻪ ﻛﺎﻟﻔﺮﺍﺵ ﺍﻟﻤﺒﺜﻮﺙ ﻭﺩﺍﺑﺔ ﺗﺠﻤﻊ ﺍﻟﺤﻴﻮﺍﻥ ﻛﻠﻪ ، ﻭﻗﺪ ﺃﺧﺮﺝ ﺑﻌﺾ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﺍﻟﻄﻴﺮ ، ﻭﻫﻮ ﻣﺮﺩﻭﺩ ، ﻗﺎﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﺗﻌﺎﻟﻰ : ﻭﻣﺎ ﻣﻦ ﺩﺍﺑﺔ ﻓﻲ ﺍﻷ‌ﺭﺽ ﺇﻻ‌ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﺭﺯﻗﻬﺎ ﻓﺈﻥ ﺍﻟﻄﻴﺮ ﻳﺪﺏ ﻋﻠﻰ ﺭﺟﻠﻴﻪ ﻓﻲ ﺑﻌﺾ ﺣﺎﻻ‌ﺗﻪ ، ﻗﺎﻝ ﺍﻷ‌ﻋﺸﻰ :
ﺩﺑﻴﺐ ﻗﻄﺎ ﺍﻟﺒﻄﺤﺎﺀ ﻓﻲ ﻛﻞ ﻣﻨﻬﻞ
ﻭﻗﺎﻝ ﻋﻠﻘﻤﺔ ﺑﻦ ﻋﺒﺪﺓ :
ﺻﻮﺍﻋﻘﻬﺎ ﻟﻄﻴﺮﻫﻦ ﺩﺑﻴﺐ


ﺍﻟﺘﺎﺳﻌﺔ : ﻗﻮﻟﻪ ﺗﻌﺎﻟﻰ : ﻭﺗﺼﺮﻳﻒ ﺍﻟﺮﻳﺎﺡ ﺗﺼﺮﻳﻔﻬﺎ : ﺇﺭﺳﺎﻟﻬﺎ ﻋﻘﻴﻤﺎ ﻭﻣﻠﻘﺤﺔ ، ﻭﺻﺮﺍ ﻭﻧﺼﺮﺍ ﻭﻫﻼ‌ﻛﺎ ، ﻭﺣﺎﺭﺓ ﻭﺑﺎﺭﺩﺓ ، ﻭﻟﻴﻨﺔ ﻭﻋﺎﺻﻔﺔ . ﻭﻗﻴﻞ : ﺗﺼﺮﻳﻔﻬﺎ ﺇﺭﺳﺎﻟﻬﺎ ﺟﻨﻮﺑﺎ ﻭﺷﻤﺎﻻ‌ ، ﻭﺩﺑﻮﺭﺍ ﻭﺻﺒﺎ ، ﻭﻧﻜﺒﺎﺀ ، ﻭﻫﻲ ﺍﻟﺘﻲ ﺗﺄﺗﻲ ﺑﻴﻦ ﻣﻬﺒﻲ ﺭﻳﺤﻴﻦ . ﻭﻗﻴﻞ : ﺗﺼﺮﻳﻔﻬﺎ ﺃﻥ ﺗﺄﺗﻲ ﺍﻟﺴﻔﻦ ﺍﻟﻜﺒﺎﺭ ﺑﻘﺪﺭ ﻣﺎ ﺗﺤﻤﻠﻬﺎ ، ﻭﺍﻟﺼﻐﺎﺭ ﻛﺬﻟﻚ ، ﻭﻳﺼﺮﻑ ﻋﻨﻬﻤﺎ ﻣﺎ ﻳﻀﺮ ﺑﻬﻤﺎ ، ﻭﻻ‌ ﺍﻋﺘﺒﺎﺭ ﺑﻜﺒﺮ ﺍﻟﻘﻼ‌ﻉ ﻭﻻ‌ ﺻﻐﺮﻫﺎ ، ﻓﺈﻥ ﺍﻟﺮﻳﺢ ﻟﻮ ﺟﺎﺀﺕ ﺟﺴﺪﺍ ﻭﺍﺣﺪﺍ ﻟﺼﺪﻣﺖ ﺍﻟﻘﻼ‌ﻉ ﻭﺃﻏﺮﻗﺖ . ﻭﺍﻟﺮﻳﺎﺡ ﺟﻤﻊ ﺭﻳﺢ ﺳﻤﻴﺖ ﺑﻪ ﻷ‌ﻧﻬﺎ ﺗﺄﺗﻲ ﺑﺎﻟﺮﻭﺡ ﻏﺎﻟﺒﺎ . ﺭﻭﻯ ﺃﺑﻮ ﺩﺍﻭﺩ ﻋﻦ ﺃﺑﻲ ﻫﺮﻳﺮﺓ ﻗﺎﻝ ﺳﻤﻌﺖ ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻳﻘﻮﻝ : ﺍﻟﺮﻳﺢ ﻣﻦ ﺭﻭﺡ ﺍﻟﻠﻪ ﺗﺄﺗﻲ ﺑﺎﻟﺮﺣﻤﺔ ﻭﺗﺄﺗﻲ ﺑﺎﻟﻌﺬﺍﺏ ﻓﺈﺫﺍ ﺭﺃﻳﺘﻤﻮﻫﺎ ﻓﻼ‌ ﺗﺴﺒﻮﻫﺎ ﻭﺍﺳﺄﻟﻮﺍ ﺍﻟﻠﻪ ﺧﻴﺮﻫﺎ ﻭﺍﺳﺘﻌﻴﺬﻭﺍ ﺑﺎﻟﻠﻪ ﻣﻦ ﺷﺮﻫﺎ . ﻭﺃﺧﺮﺟﻪ ﺃﻳﻀﺎ ﺍﺑﻦ ﻣﺎﺟﻪ ﻓﻲ ﺳﻨﻨﻪ ﺣﺪﺛﻨﺎ ﺃﺑﻮ ﺑﻜﺮ ﺑﻦ ﺃﺑﻲ ﺷﻴﺒﺔ ﺣﺪﺛﻨﺎ ﻳﺤﻴﻰ ﺑﻦ ﺳﻌﻴﺪ ﻋﻦ ﺍﻷ‌ﻭﺯﺍﻋﻲ ﻋﻦ ﺍﻟﺰﻫﺮﻱ ﺣﺪﺛﻨﺎ ﺛﺎﺑﺖ ﺍﻟﺰﺭﻗﻲ ﻋﻦ ﺃﺑﻲ ﻫﺮﻳﺮﺓ ﻗﺎﻝ ﻗﺎﻝ ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ : ﻻ‌ ﺗﺴﺒﻮﺍ ﺍﻟﺮﻳﺢ ﻓﺈﻧﻬﺎ ﻣﻦ ﺭﻭﺡ ﺍﻟﻠﻪ ﺗﺄﺗﻲ ﺑﺎﻟﺮﺣﻤﺔ ﻭﺍﻟﻌﺬﺍﺏ ﻭﻟﻜﻦ ﺳﻠﻮﺍ ﺍﻟﻠﻪ ﻣﻦ ﺧﻴﺮﻫﺎ ﻭﺗﻌﻮﺫﻭﺍ ﺑﺎﻟﻠﻪ ﻣﻦ ﺷﺮﻫﺎ . ﻭﺭﻭﻱ ﻋﻦ ﺍﻟﻨﺒﻲ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﺃﻧﻪ ﻗﺎﻝ : ﻻ‌ ﺗﺴﺒﻮﺍ ﺍﻟﺮﻳﺢ ﻓﺈﻧﻬﺎ ﻣﻦ ﻧﻔﺲ ﺍﻟﺮﺣﻤﻦ . ﺍﻟﻤﻌﻨﻰ : ﺃﻥ ﺍﻟﻠﻪ ﺗﻌﺎﻟﻰ ﺟﻌﻞ ﻓﻴﻬﺎ ﺍﻟﺘﻔﺮﻳﺞ ﻭﺍﻟﺘﻨﻔﻴﺲ ﻭﺍﻟﺘﺮﻭﻳﺢ ، ﻭﺍﻹ‌ﺿﺎﻓﺔ ﻣﻦ ﻃﺮﻳﻖ ﺍﻟﻔﻌﻞ . ﻭﺍﻟﻤﻌﻨﻰ : ﺃﻥ ﺍﻟﻠﻪ ﺗﻌﺎﻟﻰ ﺟﻌﻠﻬﺎ ﻛﺬﻟﻚ . ﻭﻓﻲ ﺻﺤﻴﺢ ﻣﺴﻠﻢ ﻋﻦ ﺍﺑﻦ ﻋﺒﺎﺱ ﻋﻦ ﺍﻟﻨﺒﻲ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﺃﻧﻪ ﻗﺎﻝ : ﻧﺼﺮﺕ ﺑﺎﻟﺼﺒﺎ ﻭﺃﻫﻠﻜﺖ ﻋﺎﺩ ﺑﺎﻟﺪﺑﻮﺭ . ﻭﻫﺬﺍ ﻣﻌﻨﻰ ﻣﺎ ﺟﺎﺀ ﻓﻲ ﺍﻟﺨﺒﺮ ﺃﻥ ﺍﻟﻠﻪ ﺳﺒﺤﺎﻧﻪ ﻭﺗﻌﺎﻟﻰ ﻓﺮﺝ ﻋﻦ ﻧﺒﻴﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﺑﺎﻟﺮﻳﺢ ﻳﻮﻡ ﺍﻷ‌ﺣﺰﺍﺏ ، ﻓﻘﺎﻝ ﺗﻌﺎﻟﻰ : ﻓﺄﺭﺳﻠﻨﺎ ﻋﻠﻴﻬﻢ ﺭﻳﺤﺎ ﻭﺟﻨﻮﺩﺍ ﻟﻢ ﺗﺮﻭﻫﺎ . ﻭﻳﻘﺎﻝ : ﻧﻔﺲ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻦ ﻓﻼ‌ﻥ ﻛﺮﺑﺔ ﻣﻦ ﻛﺮﺏ ﺍﻟﺪﻧﻴﺎ ، ﺃﻱ ﻓﺮﺝ ﻋﻨﻪ . ﻭﻓﻲ ﺻﺤﻴﺢ ﻣﺴﻠﻢ ﻣﻦ ﺣﺪﻳﺚ ﺃﺑﻲ ﻫﺮﻳﺮﺓ ﺭﺿﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻨﻪ : ﻣﻦ ﻧﻔﺲ ﻋﻦ ﻣﺴﻠﻢ ﻛﺮﺑﺔ ﻣﻦ ﻛﺮﺏ ﺍﻟﺪﻧﻴﺎ ﻧﻔﺲ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻨﻪ ﻛﺮﺑﺔ ﻣﻦ ﻛﺮﺏ ﻳﻮﻡ ﺍﻟﻘﻴﺎﻣﺔ . ﺃﻱ ﻓﺮﺝ ﻋﻨﻪ . ﻭﻗﺎﻝ ﺍﻟﺸﺎﻋﺮ :
ﻛﺄﻥ ﺍﻟﺼﺒﺎ ﺭﻳﺢ ﺇﺫﺍ ﻣﺎ ﺗﻨﺴﻤﺖ ﻋﻠﻰ ﻛﺒﺪ ﻣﻬﻤﻮﻡ ﺗﺠﻠﺖ ﻫﻤﻮﻣﻬﺎ
ﻗﺎﻝ ﺍﺑﻦ ﺍﻷ‌ﻋﺮﺍﺑﻲ : ﺍﻟﻨﺴﻴﻢ ﺃﻭﻝ ﻫﺒﻮﺏ ﺍﻟﺮﻳﺢ . ﻭﺃﺻﻞ ﺍﻟﺮﻳﺢ ﺭﻭﺡ ، ﻭﻟﻬﺬﺍ ﻗﻴﻞ ﻓﻲ ﺟﻤﻊ ﺍﻟﻘﻠﺔ ﺃﺭﻭﺍﺡ ، ﻭﻻ‌ ﻳﻘﺎﻝ : ﺃﺭﻳﺎﺡ ; ﻷ‌ﻧﻬﺎ ﻣﻦ ﺫﻭﺍﺕ ﺍﻟﻮﺍﻭ ، ﻭﺇﻧﻤﺎ ﻗﻴﻞ : ﺭﻳﺎﺡ ﻣﻦ ﺟﻬﺔ ﺍﻟﻜﺜﺮﺓ ﻭﻃﻠﺐ ﺗﻨﺎﺳﺐ ﺍﻟﻴﺎﺀ ﻣﻌﻬﺎ . ﻭﻓﻲ ﻣﺼﺤﻒ ﺣﻔﺼﺔ " ﻭﺗﺼﺮﻳﻒ ﺍﻷ‌ﺭﻭﺍﺡ " .


ﺍﻟﻌﺎﺷﺮﺓ : ﻭﺗﺼﺮﻳﻒ ﺍﻟﺮﻳﺎﺡ ﻗﺮﺃ ﺣﻤﺰﺓ ﻭﺍﻟﻜﺴﺎﺋﻲ " ﺍﻟﺮﻳﺢ " ﻋﻠﻰ ﺍﻹ‌ﻓﺮﺍﺩ ، ﻭﻛﺬﺍ ﻓﻲ ﺍﻷ‌ﻋﺮﺍﻑ ﻭﺍﻟﻜﻬﻒ ﻭﺇﺑﺮﺍﻫﻴﻢ ﻭﺍﻟﻨﻤﻞ ﻭﺍﻟﺮﻭﻡ ﻭﻓﺎﻃﺮ ﻭﺍﻟﺸﻮﺭﻯ ﻭﺍﻟﺠﺎﺛﻴﺔ ، ﻻ‌ ﺧﻼ‌ﻑ ﺑﻴﻨﻬﻤﺎ ﻓﻲ ﺫﻟﻚ . ﻭﻭﺍﻓﻘﻬﻤﺎ ﺍﺑﻦ ﻛﺜﻴﺮ ﻓﻲ ﺍﻷ‌ﻋﺮﺍﻑ ﻭﺍﻟﻨﻤﻞ ﻭﺍﻟﺮﻭﻡ ﻭﻓﺎﻃﺮ ﻭﺍﻟﺸﻮﺭﻯ . ﻭﺃﻓﺮﺩ ﺣﻤﺰﺓ " ﺍﻟﺮﻳﺢ ﻟﻮﺍﻗﺢ " . ﻭﺃﻓﺮﺩ ﺍﺑﻦ ﻛﺜﻴﺮ " ﻭﻫﻮ ﺍﻟﺬﻱ ﺃﺭﺳﻞ ﺍﻟﺮﻳﺢ " ﻓﻲ ﺍﻟﻔﺮﻗﺎﻥ ﻭﻗﺮﺃ ﺍﻟﺒﺎﻗﻮﻥ ﺑﺎﻟﺠﻤﻊ ﻓﻲ ﺟﻤﻴﻌﻬﺎ ﺳﻮﻯ ﺍﻟﺬﻱ ﻓﻲ ﺇﺑﺮﺍﻫﻴﻢ ﻭﺍﻟﺸﻮﺭﻯ ﻓﻠﻢ ﻳﻘﺮﺃﻫﻤﺎ ﺑﺎﻟﺠﻤﻊ ﺳﻮﻯ ﻧﺎﻓﻊ ﻭﻟﻢ ﻳﺨﺘﻠﻒ ﺍﻟﺴﺒﻌﺔ ﻓﻴﻤﺎ ﺳﻮﻯ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻤﻮﺍﺿﻊ . ﻭﺍﻟﺬﻱ ﺫﻛﺮﻧﺎﻩ ﻓﻲ ﺍﻟﺮﻭﻡ ﻫﻮ ﺍﻟﺜﺎﻧﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﺍﻟﺬﻱ ﻳﺮﺳﻞ ﺍﻟﺮﻳﺎﺡ . ﻭﻻ‌ ﺧﻼ‌ﻑ ﺑﻴﻨﻬﻢ ﻓﻲ ﺍﻟﺮﻳﺎﺡ ﻣﺒﺸﺮﺍﺕ . ﻭﻛﺎﻥ ﺃﺑﻮ ﺟﻌﻔﺮ ﻳﺰﻳﺪ ﺑﻦ ﺍﻟﻘﻌﻘﺎﻉ ﻳﺠﻤﻊ ﺍﻟﺮﻳﺎﺡ ﺇﺫﺍ ﻛﺎﻥ ﻓﻴﻬﺎ ﺃﻟﻒ ﻭﻻ‌ﻡ ﻓﻲ ﺟﻤﻴﻊ ﺍﻟﻘﺮﺁﻥ ، ﺳﻮﻯ ﺗﻬﻮﻱ ﺑﻪ ﺍﻟﺮﻳﺢ ﻭﺍﻟﺮﻳﺢ ﺍﻟﻌﻘﻴﻢ ﻓﺈﻥ ﻟﻢ ﻳﻜﻦ ﻓﻴﻪ ﺃﻟﻒ ﻭﻻ‌ﻡ ﺃﻓﺮﺩ . ﻓﻤﻦ ﻭﺣﺪ ﺍﻟﺮﻳﺢ ﻓﻸ‌ﻧﻪ ﺍﺳﻢ ﻟﻠﺠﻨﺲ ﻳﺪﻝ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻘﻠﻴﻞ ﻭﺍﻟﻜﺜﻴﺮ . ﻭﻣﻦ ﺟﻤﻊ ﻓﻼ‌ﺧﺘﻼ‌ﻑ ﺍﻟﺠﻬﺎﺕ ﺍﻟﺘﻲ ﺗﻬﺐ ﻣﻨﻬﺎ ﺍﻟﺮﻳﺎﺡ . ﻭﻣﻦ ﺟﻤﻊ ﻣﻊ ﺍﻟﺮﺣﻤﺔ ﻭﻭﺣﺪ ﻣﻊ ﺍﻟﻌﺬﺍﺏ ﻓﺈﻧﻪ ﻓﻌﻞ ﺫﻟﻚ ﺍﻋﺘﺒﺎﺭﺍ ﺑﺎﻷ‌ﻏﻠﺐ ﻓﻲ ﺍﻟﻘﺮﺁﻥ ، ﻧﺤﻮ : ﺍﻟﺮﻳﺎﺡ ﻣﺒﺸﺮﺍﺕ ﻭﺍﻟﺮﻳﺢ ﺍﻟﻌﻘﻴﻢ ﻓﺠﺎﺀﺕ ﻓﻲ ﺍﻟﻘﺮﺁﻥ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻊ ﺍﻟﺮﺣﻤﺔ ﻣﻔﺮﺩﺓ ﻣﻊ ﺍﻟﻌﺬﺍﺏ ، ﺇﻻ‌ ﻓﻲ ﻳﻮﻧﺲ ﻓﻲ ﻗﻮﻟﻪ : ﻭﺟﺮﻳﻦ ﺑﻬﻢ ﺑﺮﻳﺢ ﻃﻴﺒﺔ . ﻭﺭﻭﻱ ﺃﻥ ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻛﺎﻥ ﻳﻘﻮﻝ ﺇﺫﺍ ﻫﺒﺖ ﺍﻟﺮﻳﺢ : ﺍﻟﻠﻬﻢ ﺍﺟﻌﻠﻬﺎ ﺭﻳﺎﺣﺎ ﻭﻻ‌ ﺗﺠﻌﻠﻬﺎ ﺭﻳﺤﺎ . ﻭﺫﻟﻚ ﻷ‌ﻥ ﺭﻳﺢ ﺍﻟﻌﺬﺍﺏ ﺷﺪﻳﺪﺓ ﻣﻠﺘﺌﻤﺔ ﺍﻷ‌ﺟﺰﺍﺀ ﻛﺄﻧﻬﺎ ﺟﺴﻢ ﻭﺍﺣﺪ ، ﻭﺭﻳﺢ ﺍﻟﺮﺣﻤﺔ ﻟﻴﻨﺔ ﻣﺘﻘﻄﻌﺔ ﻓﻠﺬﻟﻚ ﻫﻲ ﺭﻳﺎﺡ . ﻓﺄﻓﺮﺩﺕ ﻣﻊ ﺍﻟﻔﻠﻚ ﻓﻲ " ﻳﻮﻧﺲ " ; ﻷ‌ﻥ ﺭﻳﺢ ﺇﺟﺮﺍﺀ ﺍﻟﺴﻔﻦ ﺇﻧﻤﺎ ﻫﻲ ﺭﻳﺢ ﻭﺍﺣﺪﺓ ﻣﺘﺼﻠﺔ ﺛﻢ ﻭﺻﻔﺖ ﺑﺎﻟﻄﻴﺐ ﻓﺰﺍﻝ ﺍﻻ‌ﺷﺘﺮﺍﻙ ﺑﻴﻨﻬﺎ ﻭﺑﻴﻦ ﺭﻳﺢ ﺍﻟﻌﺬﺍﺏ .


ﺍﻟﺤﺎﺩﻳﺔ ﻋﺸﺮﺓ : ﻗﺎﻝ ﺍﻟﻌﻠﻤﺎﺀ : ﺍﻟﺮﻳﺢ ﺗﺤﺮﻙ ﺍﻟﻬﻮﺍﺀ ، ﻭﻗﺪ ﻳﺸﺘﺪ ﻭﻳﻀﻌﻒ . ﻓﺈﺫﺍ ﺑﺪﺕ ﺣﺮﻛﺔ ﺍﻟﻬﻮﺍﺀ ﻣﻦ ﺗﺠﺎﻩ ﺍﻟﻘﺒﻠﺔ ﺫﺍﻫﺒﺔ ﺇﻟﻰ ﺳﻤﺖ ﺍﻟﻘﺒﻠﺔ ﻗﻴﻞ ﻟﺘﻠﻚ ﺍﻟﺮﻳﺢ : " ﺍﻟﺼﺒﺎ " . ﻭﺇﺫﺍ ﺑﺪﺕ ﺣﺮﻛﺔ ﺍﻟﻬﻮﺍﺀ ﻣﻦ ﻭﺭﺍﺀ ﺍﻟﻘﺒﻠﺔ ﻭﻛﺎﻧﺖ ﺫﺍﻫﺒﺔ ﺇﻟﻰ ﺗﺠﺎﻩ ﺍﻟﻘﺒﻠﺔ ﻗﻴﻞ ﻟﺘﻠﻚ ﺍﻟﺮﻳﺢ : " ﺍﻟﺪﺑﻮﺭ " . ﻭﺇﺫﺍ ﺑﺪﺕ ﺣﺮﻛﺔ ﺍﻟﻬﻮﺍﺀ ﻋﻦ ﻳﻤﻴﻦ ﺍﻟﻘﺒﻠﺔ ﺫﺍﻫﺒﺔ ﺇﻟﻰ ﻳﺴﺎﺭﻫﺎ ﻗﻴﻞ ﻟﻬﺎ : " ﺭﻳﺢ ﺍﻟﺠﻨﻮﺏ " . ﻭﺇﺫﺍ ﺑﺪﺕ ﺣﺮﻛﺔ ﺍﻟﻬﻮﺍﺀ ﻋﻦ ﻳﺴﺎﺭ ﺍﻟﻘﺒﻠﺔ ﺫﺍﻫﺒﺔ ﺇﻟﻰ ﻳﻤﻴﻨﻬﺎ ﻗﻴﻞ ﻟﻬﺎ : " ﺭﻳﺢ ﺍﻟﺸﻤﺎﻝ " . ﻭﻟﻜﻞ ﻭﺍﺣﺪﺓ ﻣﻦ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﺮﻳﺎﺡ ﻃﺒﻊ ، ﻓﺘﻜﻮﻥ ﻣﻨﻔﻌﺘﻬﺎ ﺑﺤﺴﺐ ﻃﺒﻌﻬﺎ ، ﻓﺎﻟﺼﺒﺎ ﺣﺎﺭﺓ ﻳﺎﺑﺴﺔ ، ﻭﺍﻟﺪﺑﻮﺭ ﺑﺎﺭﺩﺓ ﺭﻃﺒﺔ ، ﻭﺍﻟﺠﻨﻮﺏ ﺣﺎﺭﺓ ﺭﻃﺒﺔ ، ﻭﺍﻟﺸﻤﺎﻝ ﺑﺎﺭﺩﺓ ﻳﺎﺑﺴﺔ . ﻭﺍﺧﺘﻼ‌ﻑ ﻃﺒﺎﻋﻬﺎ ﻛﺎﺧﺘﻼ‌ﻑ ﻃﺒﺎﺋﻊ ﻓﺼﻮﻝ ﺍﻟﺴﻨﺔ . ﻭﺫﻟﻚ ﺃﻥ ﺍﻟﻠﻪ ﺗﻌﺎﻟﻰ ﻭﺿﻊ ﻟﻠﺰﻣﺎﻥ ﺃﺭﺑﻌﺔ ﻓﺼﻮﻝ ﻣﺮﺟﻌﻬﺎ ﺇﻟﻰ ﺗﻐﻴﻴﺮ ﺃﺣﻮﺍﻝ ﺍﻟﻬﻮﺍﺀ ، ﻓﺠﻌﻞ ﺍﻟﺮﺑﻴﻊ ﺍﻟﺬﻱ ﻫﻮ ﺃﻭﻝ ﺍﻟﻔﺼﻮﻝ ﺣﺎﺭﺍ ﺭﻃﺒﺎ ، ﻭﺭﺗﺐ ﻓﻴﻪ ﺍﻟﻨﺶﺀ ﻭﺍﻟﻨﻤﻮ ﻓﺘﻨﺰﻝ ﻓﻴﻪ ﺍﻟﻤﻴﺎﻩ ، ﻭﺗﺨﺮﺝ ﺍﻷ‌ﺭﺽ ﺯﻫﺮﺗﻬﺎ ﻭﺗﻈﻬﺮ ﻧﺒﺎﺗﻬﺎ ، ﻭﻳﺄﺧﺬ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﻓﻲ ﻏﺮﺱ ﺍﻷ‌ﺷﺠﺎﺭ ﻭﻛﺜﻴﺮ ﻣﻦ ﺍﻟﺰﺭﻉ ، ﻭﺗﺘﻮﺍﻟﺪ ﻓﻴﻪ ﺍﻟﺤﻴﻮﺍﻧﺎﺕ ﻭﺗﻜﺜﺮ ﺍﻷ‌ﻟﺒﺎﻥ . ﻓﺈﺫﺍ ﺍﻧﻘﻀﻰ ﺍﻟﺮﺑﻴﻊ ﺗﻼ‌ﻩ ﺍﻟﺼﻴﻒ ﺍﻟﺬﻱ ﻫﻮ ﻣﺸﺎﻛﻞ ﻟﻠﺮﺑﻴﻊ ﻓﻲ ﺇﺣﺪﻯ ﻃﺒﻴﻌﺘﻴﻪ ﻭﻫﻲ ﺍﻟﺤﺮﺍﺭﺓ ، ﻭﻣﺒﺎﻳﻦ ﻟﻪ ﻓﻲ ﺍﻷ‌ﺧﺮﻯ ﻭﻫﻲ ﺍﻟﺮﻃﻮﺑﺔ ; ﻷ‌ﻥ ﺍﻟﻬﻮﺍﺀ ﻓﻲ ﺍﻟﺼﻴﻒ ﺣﺎﺭ ﻳﺎﺑﺲ ، ﻓﺘﻨﻀﺞ ﻓﻴﻪ ﺍﻟﺜﻤﺎﺭ ﻭﺗﻴﺒﺲ ﻓﻴﻪ ﺍﻟﺤﺒﻮﺏ ﺍﻟﻤﺰﺭﻭﻋﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﺮﺑﻴﻊ . ﻓﺈﺫﺍ ﺍﻧﻘﻀﻰ ﺍﻟﺼﻴﻒ ﺗﺒﻌﻪ ﺍﻟﺨﺮﻳﻒ ﺍﻟﺬﻱ ﻫﻮ ﻣﺸﺎﻛﻞ ﻟﻠﺼﻴﻒ ﻓﻲ ﺇﺣﺪﻯ ﻃﺒﻴﻌﺘﻴﻪ ﻭﻫﻲ ﺍﻟﻴﺒﺲ ، ﻭﻣﺒﺎﻳﻦ ﻟﻪ ﻓﻲ ﺍﻷ‌ﺧﺮﻯ ﻭﻫﻲ ﺍﻟﺤﺮﺍﺭﺓ ; ﻷ‌ﻥ ﺍﻟﻬﻮﺍﺀ ﻓﻲ ﺍﻟﺨﺮﻳﻒ ﺑﺎﺭﺩ ﻳﺎﺑﺲ ، ﻓﻴﺘﻨﺎﻫﻰ ﻓﻴﻪ ﺻﻼ‌ﺡ ﺍﻟﺜﻤﺎﺭ ﻭﺗﻴﺒﺲ ﻭﺗﺠﻒ ﻓﺘﺼﻴﺮ ﺇﻟﻰ ﺣﺎﻝ ﺍﻻ‌ﺩﺧﺎﺭ ، ﻓﺘﻘﻄﻒ ﺍﻟﺜﻤﺎﺭ ﻭﺗﺤﺼﺪ ﺍﻷ‌ﻋﻨﺎﺏ ﻭﺗﻔﺮﻍ ﻣﻦ ﺟﻤﻌﻬﺎ ﺍﻷ‌ﺷﺠﺎﺭ . ﻓﺈﺫﺍ ﺍﻧﻘﻀﻰ ﺍﻟﺨﺮﻳﻒ ﺗﻼ‌ﻩ ﺍﻟﺸﺘﺎﺀ ﻭﻫﻮ ﻣﻼ‌ﺋﻢ ﻟﻠﺨﺮﻳﻒ ﻓﻲ ﺇﺣﺪﻯ ﻃﺒﻴﻌﺘﻴﻪ ﻭﻫﻲ ﺍﻟﺒﺮﻭﺩﺓ ، ﻭﻣﺒﺎﻳﻦ ﻟﻪ ﻓﻲ ﺍﻷ‌ﺧﺮﻯ ﻭﻫﻮ ﺍﻟﻴﺒﺲ ; ﻷ‌ﻥ ﺍﻟﻬﻮﺍﺀ ﻓﻲ ﺍﻟﺸﺘﺎﺀ ﺑﺎﺭﺩ ﺭﻃﺐ ، ﻓﺘﻜﺜﺮ ﺍﻷ‌ﻣﻄﺎﺭ ﻭﺍﻟﺜﻠﻮﺝ ﻭﺗﻬﻤﺪ ﺍﻷ‌ﺭﺽ ﻛﺎﻟﺠﺴﺪ ﺍﻟﻤﺴﺘﺮﻳﺢ ، ﻓﻼ‌ ﺗﺘﺤﺮﻙ ﺇﻻ‌ ﺃﻥ ﻳﻌﻴﺪ ﺍﻟﻠﻪ ﺗﺒﺎﺭﻙ ﻭﺗﻌﺎﻟﻰ ﺇﻟﻴﻬﺎ ﺣﺮﺍﺭﺓ ﺍﻟﺮﺑﻴﻊ ، ﻓﺈﺫﺍ ﺍﺟﺘﻤﻌﺖ ﻣﻊ ﺍﻟﺮﻃﻮﺑﺔ ﻛﺎﻥ ﻋﻨﺪ ﺫﻟﻚ ﺍﻟﻨﺶﺀ ﻭﺍﻟﻨﻤﻮ ﺑﺈﺫﻥ ﺍﻟﻠﻪ ﺳﺒﺤﺎﻧﻪ ﻭﺗﻌﺎﻟﻰ . ﻭﻗﺪ ﺗﻬﺐ ﺭﻳﺎﺡ ﻛﺜﻴﺮﺓ ﺳﻮﻯ ﻣﺎ ﺫﻛﺮﻧﺎﻩ ، ﺇﻻ‌ ﺃﻥ ﺍﻷ‌ﺻﻮﻝ ﻫﺬﻩ ﺍﻷ‌ﺭﺑﻊ . ﻓﻜﻞ ﺭﻳﺢ ﺗﻬﺐ ﺑﻴﻦ ﺭﻳﺤﻴﻦ ﻓﺤﻜﻤﻬﺎ ﺣﻜﻢ ﺍﻟﺮﻳﺢ ﺍﻟﺘﻲ ﺗﻜﻮﻥ ﻓﻲ ﻫﺒﻮﺑﻬﺎ ﺃﻗﺮﺏ ﺇﻟﻰ ﻣﻜﺎﻧﻬﺎ ﻭﺗﺴﻤﻰ " ﺍﻟﻨﻜﺒﺎﺀ " .


ﺍﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﻋﺸﺮﺓ : ﻗﻮﻟﻪ ﺗﻌﺎﻟﻰ : ﻭﺍﻟﺴﺤﺎﺏ ﺍﻟﻤﺴﺨﺮ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﺴﻤﺎﺀ ﻭﺍﻷ‌ﺭﺽ ﺳﻤﻲ ﺍﻟﺴﺤﺎﺏ ﺳﺤﺎﺑﺎ ﻻ‌ﻧﺴﺤﺎﺑﻪ ﻓﻲ ﺍﻟﻬﻮﺍﺀ . ﻭﺳﺤﺒﺖ ﺫﻳﻠﻲ ﺳﺤﺒﺎ . ﻭﺗﺴﺤﺐ ﻓﻼ‌ﻥ ﻋﻠﻰ ﻓﻼ‌ﻥ : ﺍﺟﺘﺮﺃ . ﻭﺍﻟﺴﺤﺐ : ﺷﺪﺓ ﺍﻷ‌ﻛﻞ ﻭﺍﻟﺸﺮﺏ . ﻭﺍﻟﻤﺴﺨﺮ : ﺍﻟﻤﺬﻟﻞ ، ﻭﺗﺴﺨﻴﺮﻩ ﺑﻌﺜﻪ ﻣﻦ ﻣﻜﺎﻥ ﺇﻟﻰ ﺁﺧﺮ . ﻭﻗﻴﻞ : ﺗﺴﺨﻴﺮﻩ ﺛﺒﻮﺗﻪ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﺴﻤﺎﺀ ﻭﺍﻷ‌ﺭﺽ ﻣﻦ ﻏﻴﺮ ﻋﻤﺪ ﻭﻻ‌ ﻋﻼ‌ﺋﻖ ، ﻭﺍﻷ‌ﻭﻝ ﺃﻇﻬﺮ . ﻭﻗﺪ ﻳﻜﻮﻥ ﺑﻤﺎﺀ ﻭﺑﻌﺬﺍﺏ ، ﺭﻭﻯ ﻣﺴﻠﻢ ﻋﻦ ﺃﺑﻲ ﻫﺮﻳﺮﺓ ﺭﺿﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻨﻪ ﻋﻦ ﺍﻟﻨﺒﻲ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻗﺎﻝ : ﺑﻴﻨﻤﺎ ﺭﺟﻞ ﺑﻔﻼ‌ﺓ ﻣﻦ ﺍﻷ‌ﺭﺽ ﻓﺴﻤﻊ ﺻﻮﺗﺎ ﻓﻲ ﺳﺤﺎﺑﺔ ﺍﺳﻖ ﺣﺪﻳﻘﺔ ﻓﻼ‌ﻥ ﻓﺘﻨﺤﻰ ﺫﻟﻚ ﺍﻟﺴﺤﺎﺏ ﻓﺄﻓﺮﻍ ﻣﺎﺀﻩ ﻓﻲ ﺣﺮﺓ ﻓﺈﺫﺍ ﺷﺮﺟﺔ ﻣﻦ ﺗﻠﻚ ﺍﻟﺸﺮﺍﺝ ﻗﺪ ﺍﺳﺘﻮﻋﺒﺖ ﺫﻟﻚ ﺍﻟﻤﺎﺀ ﻛﻠﻪ ﻓﺘﺘﺒﻊ ﺍﻟﻤﺎﺀ ﻓﺈﺫﺍ ﺭﺟﻞ ﻗﺎﺋﻢ ﻓﻲ ﺣﺪﻳﻘﺘﻪ ﻳﺤﻮﻝ ﺍﻟﻤﺎﺀ ﺑﻤﺴﺤﺎﺗﻪ ﻓﻘﺎﻝ ﻟﻪ ﻳﺎ ﻋﺒﺪ ﺍﻟﻠﻪ ﻣﺎ ﺍﺳﻤﻚ ﻗﺎﻝ ﻓﻼ‌ﻥ ﻟﻼ‌ﺳﻢ ﺍﻟﺬﻱ ﺳﻤﻊ ﻓﻲ ﺍﻟﺴﺤﺎﺑﺔ ﻓﻘﺎﻝ ﻟﻪ ﻳﺎ ﻋﺒﺪ ﺍﻟﻠﻪ ﻟﻢ ﺗﺴﺄﻟﻨﻲ ﻋﻦ ﺍﺳﻤﻲ ﻓﻘﺎﻝ ﺇﻧﻲ ﺳﻤﻌﺖ ﺻﻮﺗﺎ ﻓﻲ ﺍﻟﺴﺤﺎﺏ ﺍﻟﺬﻱ ﻫﺬﺍ ﻣﺎﺅﻩ ﻳﻘﻮﻝ ﺍﺳﻖ ﺣﺪﻳﻘﺔ ﻓﻼ‌ﻥ ﻻ‌ﺳﻤﻚ ﻓﻤﺎ ﺗﺼﻨﻊ ﻓﻴﻬﺎ ؟ ﻗﺎﻝ ﺃﻣﺎ ﺇﺫ ﻗﻠﺖ ﻫﺬﺍ ﻓﺈﻧﻲ ﺃﻧﻈﺮ ﺇﻟﻰ ﻣﺎ ﻳﺨﺮﺝ ﻣﻨﻬﺎ ﻓﺄﺗﺼﺪﻕ ﺑﺜﻠﺜﻪ ﻭﺁﻛﻞ ﺃﻧﺎ ﻭﻋﻴﺎﻟﻲ ﺛﻠﺜﺎ ﻭﺃﺭﺩ ﻓﻴﻬﺎ ﺛﻠﺜﻪ . ﻭﻓﻲ ﺭﻭﺍﻳﺔ ﻭﺃﺟﻌﻞ ﺛﻠﺜﻪ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺴﺎﻛﻴﻦ ﻭﺍﻟﺴﺎﺋﻠﻴﻦ ﻭﺍﺑﻦ ﺍﻟﺴﺒﻴﻞ . ﻭﻓﻲ ﺍﻟﺘﻨﺰﻳﻞ : ﻭﺍﻟﻠﻪ ﺍﻟﺬﻱ ﺃﺭﺳﻞ ﺍﻟﺮﻳﺎﺡ ﻓﺘﺜﻴﺮ ﺳﺤﺎﺑﺎ ﻓﺴﻘﻨﺎﻩ ﺇﻟﻰ ﺑﻠﺪ ﻣﻴﺖ ، ﻭﻗﺎﻝ : ﺣﺘﻰ ﺇﺫﺍ ﺃﻗﻠﺖ ﺳﺤﺎﺑﺎ ﺛﻘﺎﻻ‌ ﺳﻘﻨﺎﻩ ﻟﺒﻠﺪ ﻣﻴﺖ ﻭﻫﻮ ﻓﻲ ﺍﻟﺘﻨﺰﻳﻞ ﻛﺜﻴﺮ . ﻭﺧﺮﺝ ﺍﺑﻦ ﻣﺎﺟﻪ ﻋﻦ ﻋﺎﺋﺸﺔ ﺃﻥ ﺍﻟﻨﺒﻲ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻛﺎﻥ ﺇﺫﺍ ﺭﺃﻯ ﺳﺤﺎﺑﺎ ﻣﻘﺒﻼ‌ ﻣﻦ ﺃﻓﻖ ﻣﻦ ﺍﻵ‌ﻓﺎﻕ ﺗﺮﻙ ﻣﺎ ﻫﻮ ﻓﻴﻪ ﻭﺇﻥ ﻛﺎﻥ ﻓﻲ ﺻﻼ‌ﺓ ﺣﺘﻰ ﻳﺴﺘﻘﺒﻠﻪ ﻓﻴﻘﻮﻝ : ﺍﻟﻠﻬﻢ ﺇﻧﺎ ﻧﻌﻮﺫ ﺑﻚ ﻣﻦ ﺷﺮ ﻣﺎ ﺃﺭﺳﻞ ﺑﻪ ﻓﺈﻥ ﺃﻣﻄﺮ ﻗﺎﻝ : ﺍﻟﻠﻬﻢ ﺳﻴﺒﺎ ﻧﺎﻓﻌﺎ ﻣﺮﺗﻴﻦ ﺃﻭ ﺛﻼ‌ﺛﺎ ، ﻭﺇﻥ ﻛﺸﻔﻪ ﺍﻟﻠﻪ ﻭﻟﻢ ﻳﻤﻄﺮ ﺣﻤﺪ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻰ ﺫﻟﻚ . ﺃﺧﺮﺟﻪ ﻣﺴﻠﻢ ﺑﻤﻌﻨﺎﻩ ﻋﻦ ﻋﺎﺋﺸﺔ ﺯﻭﺝ ﺍﻟﻨﺒﻲ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻗﺎﻟﺖ : ﻛﺎﻥ ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﺇﺫﺍ ﻛﺎﻥ ﻳﻮﻡ ﺍﻟﺮﻳﺢ ﻭﺍﻟﻐﻴﻢ ﻋﺮﻑ ﺫﻟﻚ ﻓﻲ ﻭﺟﻬﻪ ﻭﺃﻗﺒﻞ ﻭﺃﺩﺑﺮ ، ﻓﺈﺫﺍ ﻣﻄﺮﺕ ﺳﺮ ﺑﻪ ﻭﺫﻫﺐ ﻋﻨﻪ ﺫﻟﻚ . ﻗﺎﻟﺖ ﻋﺎﺋﺸﺔ : ﻓﺴﺄﻟﺘﻪ ﻓﻘﺎﻝ : ﺇﻧﻲ ﺧﺸﻴﺖ ﺃﻥ ﻳﻜﻮﻥ ﻋﺬﺍﺑﺎ ﺳﻠﻂ ﻋﻠﻰ ﺃﻣﺘﻲ . ﻭﻳﻘﻮﻝ ﺇﺫﺍ ﺭﺃﻯ ﺍﻟﻤﻄﺮ  ( ﺭﺣﻤﺔ ) . ﻓﻲ ﺭﻭﺍﻳﺔ ﻓﻘﺎﻝ : ﻟﻌﻠﻪ ﻳﺎ ﻋﺎﺋﺸﺔ ﻛﻤﺎ ﻗﺎﻝ ﻗﻮﻡ ﻋﺎﺩ : ﻓﻠﻤﺎ ﺭﺃﻭﻩ ﻋﺎﺭﺿﺎ ﻣﺴﺘﻘﺒﻞ ﺃﻭﺩﻳﺘﻬﻢ ﻗﺎﻟﻮﺍ ﻫﺬﺍ ﻋﺎﺭﺽ ﻣﻤﻄﺮﻧﺎ . ﻓﻬﺬﻩ ﺍﻷ‌ﺣﺎﺩﻳﺚ ﻭﺍﻵ‌ﻱ ﺗﺪﻝ ﻋﻠﻰ ﺻﺤﺔ ﺍﻟﻘﻮﻝ ﺍﻷ‌ﻭﻝ ﻭﺃﻥ ﺗﺴﺨﻴﺮﻫﺎ ﻟﻴﺲ ﺛﺒﻮﺗﻬﺎ ، ﻭﺍﻟﻠﻪ ﺗﻌﺎﻟﻰ ﺃﻋﻠﻢ . ﻓﺈﻥ ﺍﻟﺜﺒﻮﺕ ﻳﺪﻝ ﻋﻠﻰ ﻋﺪﻡ ﺍﻻ‌ﻧﺘﻘﺎﻝ ، ﻓﺈﻥ ﺃﺭﻳﺪ ﺑﺎﻟﺜﺒﻮﺕ ﻛﻮﻧﻬﺎ ﻓﻲ ﺍﻟﻬﻮﺍﺀ ﻟﻴﺴﺖ ﻓﻲ ﺍﻟﺴﻤﺎﺀ ﻭﻻ‌ ﻓﻲ ﺍﻷ‌ﺭﺽ ﻓﺼﺤﻴﺢ ، ﻟﻘﻮﻟﻪ ﺑﻴﻦ ﻭﻫﻲ ﻣﻊ ﺫﻟﻚ ﻣﺴﺨﺮﺓ ﻣﺤﻤﻮﻟﺔ ، ﻭﺫﻟﻚ ﺃﻋﻈﻢ ﻓﻲ ﺍﻟﻘﺪﺭﺓ ، ﻛﺎﻟﻄﻴﺮ ﻓﻲ ﺍﻟﻬﻮﺍﺀ ، ﻗﺎﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﺗﻌﺎﻟﻰ : ﺃﻟﻢ ﻳﺮﻭﺍ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻄﻴﺮ ﻣﺴﺨﺮﺍﺕ ﻓﻲ ﺟﻮ ﺍﻟﺴﻤﺎﺀ ﻣﺎ ﻳﻤﺴﻜﻬﻦ ﺇﻻ‌ ﺍﻟﻠﻪ ﻭﻗﺎﻝ : ﺃﻭﻟﻢ ﻳﺮﻭﺍ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻄﻴﺮ ﻓﻮﻗﻬﻢ ﺻﺎﻓﺎﺕ ﻭﻳﻘﺒﻀﻦ ﻣﺎ ﻳﻤﺴﻜﻬﻦ ﺇﻻ‌ ﺍﻟﺮﺣﻤﻦ .


ﺍﻟﺜﺎﻟﺜﺔ ﻋﺸﺮﺓ : ﻗﺎﻝ ﻛﻌﺐ ﺍﻷ‌ﺣﺒﺎﺭ : ﺍﻟﺴﺤﺎﺏ ﻏﺮﺑﺎﻝ ﺍﻟﻤﻄﺮ ، ﻟﻮﻻ‌ ﺍﻟﺴﺤﺎﺏ ﺣﻴﻦ ﻳﻨﺰﻝ ﺍﻟﻤﺎﺀ ﻣﻦ ﺍﻟﺴﻤﺎﺀ ﻷ‌ﻓﺴﺪ ﻣﺎ ﻳﻘﻊ ﻋﻠﻴﻪ ﻣﻦ ﺍﻷ‌ﺭﺽ ، ﺭﻭﺍﻩ ﻋﻨﻪ ﺍﺑﻦ ﻋﺒﺎﺱ . ﺫﻛﺮﻩ ﺍﻟﺨﻄﻴﺐ ﺃﺑﻮ ﺑﻜﺮ ﺃﺣﻤﺪ ﺑﻦ ﻋﻠﻲ ﻋﻦ ﻣﻌﺎﺫ ﺑﻦ ﻋﺒﺪ ﺍﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﺧﺒﻴﺐ ﺍﻟﺠﻬﻨﻲ ﻗﺎﻝ : ﺭﺃﻳﺖ ﺍﺑﻦ ﻋﺒﺎﺱ ﻣﺮ ﻋﻠﻰ ﺑﻐﻠﺔ ﻭﺃﻧﺎ ﻓﻲ ﺑﻨﻲ ﺳﻠﻤﺔ ﻓﻤﺮ ﺑﻪ ﺗﺒﻴﻊ ﺍﺑﻦ ﺍﻣﺮﺃﺓ ﻛﻌﺐ ﻓﺴﻠﻢ ﻋﻠﻰ ﺍﺑﻦ ﻋﺒﺎﺱ ﻓﺴﺄﻟﻪ ﺍﺑﻦ ﻋﺒﺎﺱ : ﻫﻞ ﺳﻤﻌﺖ ﻛﻌﺐ ﺍﻷ‌ﺣﺒﺎﺭ ﻳﻘﻮﻝ ﻓﻲ ﺍﻟﺴﺤﺎﺏ ﺷﻴﺌﺎ ؟ ﻗﺎﻝ : ﻧﻌﻢ ، ﻗﺎﻝ : ﺍﻟﺴﺤﺎﺏ ﻏﺮﺑﺎﻝ ﺍﻟﻤﻄﺮ ، ﻟﻮﻻ‌ ﺍﻟﺴﺤﺎﺏ ﺣﻴﻦ ﻳﻨﺰﻝ ﺍﻟﻤﺎﺀ ﻣﻦ ﺍﻟﺴﻤﺎﺀ ﻷ‌ﻓﺴﺪ ﻣﺎ ﻳﻘﻊ ﻋﻠﻴﻪ ﻣﻦ ﺍﻷ‌ﺭﺽ . ﻗﺎﻝ : ﺳﻤﻌﺖ ﻛﻌﺒﺎ ﻳﻘﻮﻝ ﻓﻲ ﺍﻷ‌ﺭﺽ ﺗﻨﺒﺖ ﺍﻟﻌﺎﻡ ﻧﺒﺎﺗﺎ ، ﻭﺗﻨﺒﺖ ﻋﺎﻣﺎ ﻗﺎﺑﻼ‌ ﻏﻴﺮﻩ ؟ ﻗﺎﻝ ﻧﻌﻢ ، ﺳﻤﻌﺘﻪ ﻳﻘﻮﻝ : ﺇﻥ ﺍﻟﺒﺬﺭ ﻳﻨﺰﻝ ﻣﻦ ﺍﻟﺴﻤﺎﺀ . ﻗﺎﻝ ﺍﺑﻦ ﻋﺒﺎﺱ : ﻭﻗﺪ ﺳﻤﻌﺖ ﺫﻟﻚ ﻣﻦ ﻛﻌﺐ .


ﺍﻟﺮﺍﺑﻌﺔ ﻋﺸﺮﺓ : ﻵ‌ﻳﺎﺕ ﺃﻱ ﺩﻻ‌ﻻ‌ﺕ ﺗﺪﻝ ﻋﻠﻰ ﻭﺣﺪﺍﻧﻴﺘﻪ ﻭﻗﺪﺭﺗﻪ ، ﻭﻟﺬﻟﻚ ﺫﻛﺮ ﻫﺬﻩ ﺍﻷ‌ﻣﻮﺭ ﻋﻘﻴﺐ ﻗﻮﻟﻪ : ﻭﺇﻟﻬﻜﻢ ﺇﻟﻪ ﻭﺍﺣﺪ ﻟﻴﺪﻝ ﻋﻠﻰ ﺻﺪﻕ ﺍﻟﺨﺒﺮ ﻋﻤﺎ ﺫﻛﺮﻩ ﻗﺒﻠﻬﺎ ﻣﻦ ﻭﺣﺪﺍﻧﻴﺘﻪ ﺳﺒﺤﺎﻧﻪ ، ﻭﺫﻛﺮ ﺭﺣﻤﺘﻪ ﻭﺭﺃﻓﺘﻪ ﺑﺨﻠﻘﻪ . ﻭﺭﻭﻱ ﻋﻦ ﺍﻟﻨﺒﻲ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﺃﻧﻪ ﻗﺎﻝ : ﻭﻳﻞ ﻟﻤﻦ ﻗﺮﺃ ﻫﺬﻩ ﺍﻵ‌ﻳﺔ ﻓﻤﺞ ﺑﻬﺎ ﺃﻱ ﻟﻢ ﻳﺘﻔﻜﺮ ﻓﻴﻬﺎ ﻭﻟﻢ ﻳﻌﺘﺒﺮﻫﺎ .
ﻓﺈﻥ ﻗﻴﻞ : ﻓﻤﺎ ﺃﻧﻜﺮﺕ ﺃﻧﻬﺎ ﺃﺣﺪﺛﺖ ﺃﻧﻔﺴﻬﺎ . ﻗﻴﻞ ﻟﻪ : ﻫﺬﺍ ﻣﺤﺎﻝ ; ﻷ‌ﻧﻬﺎ ﻟﻮ ﺃﺣﺪﺛﺖ ﺃﻧﻔﺴﻬﺎ ﻟﻢ ﺗﺨﻞ ﻣﻦ ﺃﻥ ﺗﻜﻮﻥ ﺃﺣﺪﺛﺘﻬﺎ ﻭﻫﻲ ﻣﻮﺟﻮﺩﺓ ﺃﻭ ﻫﻲ ﻣﻌﺪﻭﻣﺔ ، ﻓﺈﻥ ﺃﺣﺪﺛﺘﻬﺎ ﻭﻫﻲ ﻣﻌﺪﻭﻣﺔ ﻛﺎﻥ ﻣﺤﺎﻻ‌ ، ﻷ‌ﻥ ﺍﻹ‌ﺣﺪﺍﺙ ﻻ‌ ﻳﺘﺄﺗﻰ ﺇﻻ‌ ﻣﻦ ﺣﻲ ﻋﺎﻟﻢ ﻗﺎﺩﺭ ﻣﺮﻳﺪ ، ﻭﻣﺎ ﻟﻴﺲ ﺑﻤﻮﺟﻮﺩ ﻻ‌ ﻳﺼﺢ ﻭﺻﻔﻪ ﺑﺬﻟﻚ ، ﻭﺇﻥ ﻛﺎﻧﺖ ﻣﻮﺟﻮﺩﺓ ﻓﻮﺟﻮﺩﻫﺎ ﻳﻐﻨﻲ ﻋﻦ ﺇﺣﺪﺍﺙ ﺃﻧﻔﺴﻬﺎ . ﻭﺃﻳﻀﺎ ﻓﻠﻮ ﺟﺎﺯ ﻣﺎ ﻗﺎﻟﻮﻩ ﻟﺠﺎﺯ ﺃﻥ ﻳﺤﺪﺙ ﺍﻟﺒﻨﺎﺀ ﻧﻔﺴﻪ ﻭﻛﺬﻟﻚ ﺍﻟﻨﺠﺎﺭﺓ ﻭﺍﻟﻨﺴﺞ ، ﻭﺫﻟﻚ ﻣﺤﺎﻝ ، ﻭﻣﺎ ﺃﺩﻯ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻤﺤﺎﻝ ﻣﺤﺎﻝ . ﺛﻢ ﺇﻥ ﺍﻟﻠﻪ ﺗﻌﺎﻟﻰ ﻟﻢ ﻳﻘﺘﺼﺮ ﺑﻬﺎ ﻓﻲ ﻭﺣﺪﺍﻧﻴﺘﻪ ﻋﻠﻰ ﻣﺠﺮﺩ ﺍﻷ‌ﺧﺒﺎﺭ ﺣﺘﻰ ﻗﺮﻥ ﺫﻟﻚ ﺑﺎﻟﻨﻈﺮ ﻭﺍﻻ‌ﻋﺘﺒﺎﺭ ﻓﻲ ﺁﻱ ﻣﻦ ﺍﻟﻘﺮﺁﻥ ، ﻓﻘﺎﻝ ﻟﻨﺒﻴﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ : ﻗﻞ ﺍﻧﻈﺮﻭﺍ ﻣﺎﺫﺍ ﻓﻲ ﺍﻟﺴﻤﺎﻭﺍﺕ ﻭﺍﻷ‌ﺭﺽ ﻭﺍﻟﺨﻄﺎﺏ ﻟﻠﻜﻔﺎﺭ ، ﻟﻘﻮﻟﻪ ﺗﻌﺎﻟﻰ : ﻭﻣﺎ ﺗﻐﻨﻲ ﺍﻵ‌ﻳﺎﺕ ﻭﺍﻟﻨﺬﺭ ﻋﻦ ﻗﻮﻡ ﻻ‌ ﻳﺆﻣﻨﻮﻥ ، ﻭﻗﺎﻝ : ﺃﻭﻟﻢ ﻳﻨﻈﺮﻭﺍ ﻓﻲ ﻣﻠﻜﻮﺕ ﺍﻟﺴﻤﺎﻭﺍﺕ ﻭﺍﻷ‌ﺭﺽ ﻳﻌﻨﻲ ﺑﺎﻟﻤﻠﻜﻮﺕ ﺍﻵ‌ﻳﺎﺕ . ﻭﻗﺎﻝ : ﻭﻓﻲ ﺃﻧﻔﺴﻜﻢ ﺃﻓﻼ‌ ﺗﺒﺼﺮﻭﻥ . ﻳﻘﻮﻝ : ﺃﻭﻟﻢ ﻳﻨﻈﺮﻭﺍ ﻓﻲ ﺫﻟﻚ ﻧﻈﺮ ﺗﻔﻜﺮ ﻭﺗﺪﺑﺮ ﺣﺘﻰ ﻳﺴﺘﺪﻟﻮﺍ ﺑﻜﻮﻧﻬﺎ ﻣﺤﻼ‌ ﻟﻠﺤﻮﺍﺩﺙ ﻭﺍﻟﺘﻐﻴﻴﺮﺍﺕ ﻋﻠﻰ ﺃﻧﻬﺎ ﻣﺤﺪﺛﺎﺕ ، ﻭﺃﻥ ﺍﻟﻤﺤﺪﺙ ﻻ‌ ﻳﺴﺘﻐﻨﻲ ﻋﻦ ﺻﺎﻧﻊ ﻳﺼﻨﻌﻪ ، ﻭﺃﻥ ﺫﻟﻚ ﺍﻟﺼﺎﻧﻊ ﺣﻜﻴﻢ ﻋﺎﻟﻢ ﻗﺪﻳﺮ ﻣﺮﻳﺪ ﺳﻤﻴﻊ ﺑﺼﻴﺮ ﻣﺘﻜﻠﻢ ، ﻷ‌ﻧﻪ ﻟﻮ ﻟﻢ ﻳﻜﻦ ﺑﻬﺬﻩ ﺍﻟﺼﻔﺎﺕ ﻟﻜﺎﻥ ﺍﻹ‌ﻧﺴﺎﻥ ﺃﻛﻤﻞ ﻣﻨﻪ ﻭﺫﻟﻚ ﻣﺤﺎﻝ . ﻭﻗﺎﻝ ﺗﻌﺎﻟﻰ : ﻭﻟﻘﺪ ﺧﻠﻘﻨﺎ ﺍﻹ‌ﻧﺴﺎﻥ ﻣﻦ ﺳﻼ‌ﻟﺔ ﻣﻦ ﻃﻴﻦ ﺍﻟﻤﺆﻣﻨﻮﻥ : 12 ] ﻳﻌﻨﻲ ﺁﺩﻡ ﻋﻠﻴﻪ ﺍﻟﺴﻼ‌ﻡ ، ﺛﻢ ﺟﻌﻠﻨﺎﻩ ﺃﻱ ﺟﻌﻠﻨﺎ ﻧﺴﻠﻪ ﻭﺫﺭﻳﺘﻪ ﻧﻄﻔﺔ ﻓﻲ ﻗﺮﺍﺭ ﻣﻜﻴﻦ ﺇﻟﻰ ﻗﻮﻟﻪ ﺗﺒﻌﺜﻮﻥ . ﻓﺎﻹ‌ﻧﺴﺎﻥ ﺇﺫﺍ ﺗﻔﻜﺮ ﺑﻬﺬﺍ ﺍﻟﺘﻨﺒﻴﻪ ﺑﻤﺎ ﺟﻌﻞ ﻟﻪ ﻣﻦ ﺍﻟﻌﻘﻞ ﻓﻲ ﻧﻔﺴﻪ ﺭﺁﻫﺎ ﻣﺪﺑﺮﺓ ﻭﻋﻠﻰ ﺃﺣﻮﺍﻝ ﺷﺘﻰ ﻣﺼﺮﻓﺔ . ﻛﺎﻥ ﻧﻄﻔﺔ ﺛﻢ ﻋﻠﻘﺔ ﺛﻢ ﻣﻀﻐﺔ ﺛﻢ ﻟﺤﻤﺎ ﻭﻋﻈﻤﺎ ، ﻓﻴﻌﻠﻢ ﺃﻧﻪ ﻟﻢ ﻳﻨﻘﻞ ﻧﻔﺴﻪ ﻣﻦ ﺣﺎﻝ ﺍﻟﻨﻘﺺ ﺇﻟﻰ ﺣﺎﻝ ﺍﻟﻜﻤﺎﻝ ; ﻷ‌ﻧﻪ ﻻ‌ ﻳﻘﺪﺭ ﻋﻠﻰ ﺃﻥ ﻳﺤﺪﺙ ﻟﻨﻔﺴﻪ ﻓﻲ ﺍﻟﺤﺎﻝ ﺍﻷ‌ﻓﻀﻞ ﺍﻟﺘﻲ ﻫﻲ ﻛﻤﺎﻝ ﻋﻘﻠﻪ ﻭﺑﻠﻮﻍ ﺃﺷﺪﻩ ﻋﻀﻮﺍ ﻣﻦ ﺍﻷ‌ﻋﻀﺎﺀ ، ﻭﻻ‌ ﻳﻤﻜﻨﻪ ﺃﻥ ﻳﺰﻳﺪ ﻓﻲ ﺟﻮﺍﺭﺣﻪ ﺟﺎﺭﺣﺔ ، ﻓﻴﺪﻟﻪ ﺫﻟﻚ ﻋﻠﻰ ﺃﻧﻪ ﻓﻲ ﺣﺎﻝ ﻧﻘﺼﻪ ﻭﺃﻭﺍﻥ ﺿﻌﻔﻪ ﻋﻦ ﻓﻌﻞ ﺫﻟﻚ ﺃﻋﺠﺰ . ﻭﻗﺪ ﻳﺮﻯ ﻧﻔﺴﻪ ﺷﺎﺑﺎ ﺛﻢ ﻛﻬﻼ‌ ﺛﻢ ﺷﻴﺨﺎ ﻭﻫﻮ ﻟﻢ ﻳﻨﻘﻞ ﻧﻔﺴﻪ ﻣﻦ ﺣﺎﻝ ﺍﻟﺸﺒﺎﺏ ﻭﺍﻟﻘﻮﺓ ﺇﻟﻰ ﺣﺎﻝ ﺍﻟﺸﻴﺨﻮﺧﺔ ﻭﺍﻟﻬﺮﻡ ، ﻭﻻ‌ ﺍﺧﺘﺎﺭﻩ ﻟﻨﻔﺴﻪ ﻭﻻ‌ ﻓﻲ ﻭﺳﻌﻪ ﺃﻥ ﻳﺰﺍﻳﻞ ﺣﺎﻝ ﺍﻟﻤﺸﻴﺐ ﻭﻳﺮﺍﺟﻊ ﻗﻮﺓ ﺍﻟﺸﺒﺎﺏ ، ﻓﻴﻌﻠﻢ ﺑﺬﻟﻚ ﺃﻧﻪ ﻟﻴﺲ ﻫﻮ ﺍﻟﺬﻱ ﻓﻌﻞ ﺗﻠﻚ ﺍﻷ‌ﻓﻌﺎﻝ ﺑﻨﻔﺴﻪ ، ﻭﺃﻥ ﻟﻪ ﺻﺎﻧﻌﺎ ﺻﻨﻌﻪ ﻭﻧﺎﻗﻼ‌ ﻧﻘﻠﻪ ﻣﻦ ﺣﺎﻝ ﺇﻟﻰ ﺣﺎﻝ ، ﻭﻟﻮﻻ‌ ﺫﻟﻚ ﻟﻢ ﺗﺘﺒﺪﻝ ﺃﺣﻮﺍﻟﻪ ﺑﻼ‌ ﻧﺎﻗﻞ ﻭﻻ‌ ﻣﺪﺑﺮ . ﻭﻗﺎﻝ ﺑﻌﺾ ﺍﻟﺤﻜﻤﺎﺀ : ﺇﻥ ﻛﻞ ﺷﻲﺀ ﻓﻲ ﺍﻟﻌﺎﻟﻢ ﺍﻟﻜﺒﻴﺮ ﻟﻪ ﻧﻈﻴﺮ ﻓﻲ ﺍﻟﻌﺎﻟﻢ ﺍﻟﺼﻐﻴﺮ ، ﺍﻟﺬﻱ ﻫﻮ ﺑﺪﻥ ﺍﻹ‌ﻧﺴﺎﻥ ، ﻭﻟﺬﻟﻚ ﻗﺎﻝ ﺗﻌﺎﻟﻰ : ﻟﻘﺪ ﺧﻠﻘﻨﺎ ﺍﻹ‌ﻧﺴﺎﻥ ﻓﻲ ﺃﺣﺴﻦ ﺗﻘﻮﻳﻢ ﻭﻗﺎﻝ : ﻭﻓﻲ ﺃﻧﻔﺴﻜﻢ ﺃﻓﻼ‌ ﺗﺒﺼﺮﻭﻥ . ﻓﺤﻮﺍﺱ ﺍﻹ‌ﻧﺴﺎﻥ ﺃﺷﺮﻑ ﻣﻦ ﺍﻟﻜﻮﺍﻛﺐ ﺍﻟﻤﻀﻴﺌﺔ ، ﻭﺍﻟﺴﻤﻊ ﻭﺍﻟﺒﺼﺮ ﻣﻨﻬﺎ ﺑﻤﻨﺰﻟﺔ ﺍﻟﺸﻤﺲ ﻭﺍﻟﻘﻤﺮ ﻓﻲ ﺇﺩﺭﺍﻙ ﺍﻟﻤﺪﺭﻛﺎﺕ ﺑﻬﺎ ، ﻭﺃﻋﻀﺎﺅﻩ ﺗﺼﻴﺮ ﻋﻨﺪ ﺍﻟﺒﻠﻰ ﺗﺮﺍﺑﺎ ﻣﻦ ﺟﻨﺲ ﺍﻷ‌ﺭﺽ ، ﻭﻓﻴﻪ ﻣﻦ ﺟﻨﺲ ﺍﻟﻤﺎﺀ ﺍﻟﻌﺮﻕ ﻭﺳﺎﺋﺮ ﺭﻃﻮﺑﺎﺕ ﺍﻟﺒﺪﻥ ، ﻭﻣﻦ ﺟﻨﺲ ﺍﻟﻬﻮﺍﺀ ﻓﻴﻪ ﺍﻟﺮﻭﺡ ﻭﺍﻟﻨﻔﺲ ، ﻭﻣﻦ ﺟﻨﺲ ﺍﻟﻨﺎﺭ ﻓﻴﻪ ﺍﻟﻤﺮﺓ ﺍﻟﺼﻔﺮﺍﺀ . ﻭﻋﺮﻭﻗﻪ ﺑﻤﻨﺰﻟﺔ ﺍﻷ‌ﻧﻬﺎﺭ ﻓﻲ ﺍﻷ‌ﺭﺽ ، ﻭﻛﺒﺪﻩ ﺑﻤﻨﺰﻟﺔ ﺍﻟﻌﻴﻮﻥ ﺍﻟﺘﻲ ﺗﺴﺘﻤﺪ ﻣﻨﻬﺎ ﺍﻷ‌ﻧﻬﺎﺭ ; ﻷ‌ﻥ ﺍﻟﻌﺮﻭﻕ ﺗﺴﺘﻤﺪ ﻣﻦ ﺍﻟﻜﺒﺪ . ﻭﻣﺜﺎﻧﺘﻪ ﺑﻤﻨﺰﻟﺔ ﺍﻟﺒﺤﺮ ، ﻻ‌ﻧﺼﺒﺎﺏ ﻣﺎ ﻓﻲ ﺃﻭﻋﻴﺔ ﺍﻟﺒﺪﻥ ﺇﻟﻴﻬﺎ ﻛﻤﺎ ﺗﻨﺼﺐ ﺍﻷ‌ﻧﻬﺎﺭ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺒﺤﺮ . ﻭﻋﻈﺎﻣﻪ ﺑﻤﻨﺰﻟﺔ ﺍﻟﺠﺒﺎﻝ ﺍﻟﺘﻲ ﻫﻲ ﺃﻭﺗﺎﺩ ﺍﻷ‌ﺭﺽ . ﻭﺃﻋﻀﺎﺅﻩ ﻛﺎﻷ‌ﺷﺠﺎﺭ ، ﻓﻜﻤﺎ ﺃﻥ ﻟﻜﻞ ﺷﺠﺮ ﻭﺭﻗﺎ ﻭﺛﻤﺮﺍ ﻓﻜﺬﻟﻚ ﻟﻜﻞ ﻋﻀﻮ ﻓﻌﻞ ﺃﻭ ﺃﺛﺮ . ﻭﺍﻟﺸﻌﺮ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺒﺪﻥ ﺑﻤﻨﺰﻟﺔ ﺍﻟﻨﺒﺎﺕ ﻭﺍﻟﺤﺸﻴﺶ ﻋﻠﻰ ﺍﻷ‌ﺭﺽ ﺛﻢ ﺇﻥ ﺍﻹ‌ﻧﺴﺎﻥ ﻳﺤﻜﻲ ﺑﻠﺴﺎﻧﻪ ﻛﻞ ﺻﻮﺕ ﺣﻴﻮﺍﻥ ، ﻭﻳﺤﺎﻛﻲ ﺑﺄﻋﻀﺎﺋﻪ ﺻﻨﻴﻊ ﻛﻞ ﺣﻴﻮﺍﻥ ، ﻓﻬﻮ ﺍﻟﻌﺎﻟﻢ ﺍﻟﺼﻐﻴﺮ ﻣﻊ ﺍﻟﻌﺎﻟﻢ ﺍﻟﻜﺒﻴﺮ ﻣﺨﻠﻮﻕ ﻣﺤﺪﺙ ﻟﺼﺎﻧﻊ ﻭﺍﺣﺪ ، ﻻ‌ ﺇﻟﻪ ﺇﻻ‌ ﻫﻮ .""
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
قلب نابض
المشرفه العامه
المشرفه العامه



مُساهمةموضوع: رد: تفسير 5 والهكم اله واحد   18/8/2016, 7:54 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
سافوم بنقل تفسير التحرير والتنوير في مكان اختنا ام عمارة حفظها الله اينما كانت



كقطرة مطر ,,,
نزلت على ارض سبخة
لا التراب احتواها,,,
ولا هي عادت لتعانق الغيم,


عدل سابقا من قبل قلب نابض في 18/8/2016, 8:06 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
قلب نابض
المشرفه العامه
المشرفه العامه



مُساهمةموضوع: رد: تفسير 5 والهكم اله واحد   18/8/2016, 8:20 pm

@قلب نابض كتب:
وإلهكم إله واحد لا إله إلا هو الرحمن الرحيم معطوف على جملة إن الذين كفروا وماتوا وهم كفار .

والمناسبة أنه لما ذكر ما ينالهم على الشرك من اللعنة والخلود في النار بين أن الذي كفروا به وأشركوا هو إله واحد وفي هذا العطف زيادة ترجيح لما انتميناه من كون المراد من الذين كفروا المشركين لأن أهل الكتاب يؤمنون بإله واحد .

والخطاب بكاف الجمع لكل من يتأتى خطابه وقت نزول الآية أو بعده من كل قارئ للقرآن وسامع فالضمير عام ، والمقصود به ابتداء المشركون لأنهم جهلوا أن الإله لا يكون إلا واحدا .

والإله في كلام العرب هو المعبود ولذلك تعددت الآلهة عندهم وأطلق لفظ الإله على كل صنم عبدوه وهو إطلاق ناشئ عن الضلال في حقيقة الإله لأن عبادة من لا يغني عن نفسه ولا عن عابده شيئا عبث وغلط ، فوصف الإله هنا بالواحد لأنه في نفس الأمر هو المعبود بحق فليس إطلاق الإله على المعبود بحق نقلا في لغة الإسلام ولكنه تحقيق للحق .

وما ورد في القرآن من إطلاق جمع الآلهة على أصنامهم فهو في مقام التغليط لزعمهم نحو فلولا نصرهم الذين اتخذوا من دون الله قربانا آلهة بل ضلوا عنهم وذلك إفكهم وما كانوا يفترون ، والقرينة هي الجمع ، ولذلك لم يطلق في القرآن الإله بالإفراد على المعبود بغير حق ، وبهذا تستغني عن إكداد عقلك في تكلفات تكلفها بعض المفسرين في معنى وإلهكم إله واحد .

والإخبار عن إلهكم بـ إله تكرير ليجري عليه الوصف بواحد والمقصود : وإلهكم واحد لكنه وسط لفظ إله بين المبتدأ والخبر لتقرير معنى الألوهية في المخبر عنه كما تقول : عالم المدينة عالم فائق . وليجيء ما كان أصله خبرا مجيء النعت فيفيد أنه وصف ثابت للموصوف لأنه صار نعتا

e]ص: 75 ] إذ أصل النعت أن يكون وصفا ثابتا وأصل الخبر أن يكون وصفا حادثا ، وهذا استعمال متبع في فصيح الكلام أن يعاد الاسم أو الفعل بعد ذكره ليبنى عليه وصف أو متعلق كقوله إلها واحدا وقوله وإذا مروا باللغو مروا كراما وقد تقدم عند قوله تعالى . . . . والتنكير في إله للنوعية لأن المقصود منه تقرير معنى الألوهية ، وليس للإفراد لأن الإفراد استفيد من قوله واحد خلافا لصاحب المفتاح في قوله تعالى إنما هو إله واحد إذ جعل التنكير في إله للإفراد وجعل تفسيره بالواحد بيانا للوحدة لأن المصير إلى الإفراد في القصد من التنكير مصير لا يختاره البليغ ما وجد عنه مندوحة .

وقوله لا إله إلا هو تأكيد لمعنى الوحدة وتنصيص عليها لرفع احتمال أن يكون المراد الكمال كقولهم في المبالغة : هو نسيج وحده ، أو أن يكون المراد إله المسلمين خاصة كما يتوهمه المشركون ألا ترى إلى قول أبي سفيان : لنا العزى ولا عزى لكم .

وقد أفادت جملة لا إله إلا هو التوحيد لأنها نفت حقيقة الألوهية عن غير الله تعالى . وخبر " لا " محذوف دل عليه ما في " لا " من معنى النفي لأن كل سامع يعلم أن المراد نفي هذه الحقيقة فالتقدير : لا إله إلا هو . وقد عرضت حيرة للنحاة في تقدير الخبر في هاته الكلمة لأن تقدير موجود يوهم أنه قد يوجد إله ليس هو موجودا في وقت التكلم بهاته الجملة ، وأنا أجيب بأن المقصود إبطال وجود إله غير الله ردا على الذين ادعوا آلهة موجودة الآن وأما انتفاء وجود إله في المستقبل فمعلوم لأن الأجناس التي لم توجد لا يترقب وجودها من بعد لأن مثبتي الآلهة يثبتون لها القدم فلا يتوهم تزايدها ، ونسب إلى الزمخشري أنه لا تقدير لخبر هنا وأن أصل لا إله إلا هو هو إله فقدم إله وأخر هو لأجل الحصر بإلا وذكروا أنه ألف في ذلك رسالة ، وهذا تكلف والحق عندي أن المقدرات لا مفاهيم لها فليس تقدير : لا إله موجود بمنزلة النطق بقولك لا إله موجود بل إن التقدير لإظهار معاني الكلام وتقريب الفهم وإلا فإن " لا " النافية إذا نفت النكرة فقد دلت على نفي الجنس أي نفي تحقق الحقيقة فمعنى لا إله انتفاء الألوهية إلا الله أي إلا لله .

وقوله الرحمن الرحيم وصفان للضمير ، أي المنعم بجلائل النعم ودقائقها وهما وصفان للمدح وفيهما تلميح لدليل الألوهية والانفراد بها لأنه منهم ، وغيره ليس بمنعم وليس في الصفتين دلالة على الحصر ولكنهما تعريض به هنا لأن الكلام مسوق لإبطال ألوهية غيره e]ص: 76 ] فكان ما يذكر من الأوصاف المقتضية للألوهية هو في معنى قصرها عليه تعالى ، وفي الجمع بين وصفي الرحمن الرحيم ما تقدم ذكره في سورة الفاتحة على أن في ذكر صفة الرحمن إغاظة للمشركين فإنهم أبوا وصف الله بالرحمن كما حكى الله عنهم بقوله قالوا وما الرحمن .

واعلم أن قوله إلا هو استثناء من الإله المنفي أي أن جنس الإله منفي إلا هذا الفرد ، وخبر " لا " في مثل هاته المواضع يكثر حذفه لأن لا التبرئة مفيدة لنفي الجنس فالفائدة حاصلة منها ولا تحتاج للخبر إلا إذا أريد تقييد النفي بحالة نحو : لا رجل في الدار غير أنهم لما كرهوا بقاء صورة اسم وحرف بلا خبر ذكروا مع اسم لا خبرا ألا ترى أنهم إذا وجدوا شيئا يسد مسد الخبر في الصورة حذفوا الخبر مع " لا " نحو الاستثناء في : لا إله إلا الله ، ونحو التكرير في قوله : لا نسب اليوم ولا خلة . ولأبي حيان هنا تكلفات .

وقوله الرحمن الرحيم زيادة في الرد على المشركين لأنهم قالوا وما الرحمن .

إن في خلق السماوات والأرض واختلاف الليل والنهار والفلك التي تجري في البحر بما ينفع الناس وما أنزل الله من السماء من ماء فأحيا به الأرض بعد موتها وبث فيها من كل دابة وتصريف الرياح والسحاب المسخر بين السماء والأرض لآيات لقوم يعقلون .

موقع هاته الآية عقب سابقتها موقع الحجة من الدعوى ، ذلك أن الله تعالى أعلن أن الإله إله واحد لا إله غيره ، وهي قضية من شأنها أن تتلقى بالإنكار من كثير من الناس فناسب إقامة الحجة لمن لا يقتنع فجاء بهذه الدلائل الواضحة التي لا يسع الناظر إلا التسليم إليها .

فـ إن هنا لمجرد الاهتمام بالخبر للفت الأنظار إليه ، ويحتمل أنهم نزلوا منزلة من ينكر أن يكون في ذلك آيات لقوم يعقلون لأنهم لم يجروا على ما تدل عليه تلك الآيات .

وليست إن هنا بمؤذنة بتعليل للجملة التي قبلها لأن شرط ذلك أن يكون مضمون الجملة التي بعدها صالحا لتعليل مضمون التي قبلها بحيث يكون الموقع لفاء العطف فحينئذ يغني وقوع [ ص: 77 ] " إن " عن الإتيان بفاء العطف كما ذكره الشيخ عبد القاهر في دلائل الإعجاز وقد بسطنا القول فيه عند قوله تعالى اهبطوا مصرا فإن لكم ما سألتم .

والمقصود من هاته الآية إثبات دلائل وجود الله تعالى ووحدانيته ولذلك ذكرت إثر ذكر الوحدانية لأنها إذا أثبتت بها الوحدانية ثبت الوجود بالضرورة .

فالآية صالحة للرد على كفار قريش دهريهم ومشركهم والمشركون هم المقصود ابتداء ، وقد قرر الله في هاته الآية دلائل كلها واضحة من أصناف المخلوقات وهي مع وضوحها تشتمل على أسرار يتفاوت الناس في دركها حتى يتناول كل صنف من العقلاء مقدار الأدلة منها على قدر قرائحهم وعلومهم .

والخلق هنا بمعنى المصدر واختير هنا لأنه جامع لكل ما فيه عبرة من مخلوقات السماوات والأرض ، وللعبرة أيضا في نفس الهيئة الاجتماعية من تكوين السماوات والأرض والنظام الجامع بينها فكما أن كل مخلوق منها أو فيها هو آية وعبرة فكذلك مجموع خلقها ، ولعل الآية تشير إلى ما يعبر عنه في علم الهيئة بالنظام الشمسي وهو النظام المنضبط في أحوال الأرض مع الكواكب السيارة المعبر عنها بالسماوات .

والسماوات جمع سماء والسماء إذا أطلقت مفردة فالمراد بها الجو المرتفع فوقنا الذي يبدو كأنه قبة زرقاء وهو الفضاء العظيم الذي تسبح فيه الكواكب وذلك المراد في نحو قوله تعالى ولقد زينا السماء الدنيا بمصابيح إنا زينا السماء الدنيا بزينة الكواكب ، وأنزل من السماء ماء .

وإذا جمعت فالمراد بها أجرام عظيمة ذات نظام خاص مثل الأرض وهي السيارات العظيمة المعروفة والتي عرفت من بعد والتي ستعرف : عطارد ، والزهرة ، والمريخ ، والشمس ، والمشتري ، وزحل ، وأرانوس ، ونبتون . ولعلها هي السماوات السبع والعرش العظيم ، وهذا السر في جمع السماوات هنا وإفراد الأرض لأن الأرض عالم واحد وأما جمعها في بعض الآيات فهو على معنى طبقاتها أو أقسام سطحها .

والمعنى أن في خلق مجموع السماوات مع الأرض آيات ، فلذلك أفرد الخلق وجعلت الأرض معطوفا على السماوات ليتسلط المضاف عليهما .

والآية في هذا الخلق لقوم يعقلون آية عظيمة لمن عرف أسرار هذا النظام وقواعد [ ص: 78 ] الجاذبية التي أودعها الله تعالى في سير مجموع هاته السيارات على وجه لا يعتريه خلل ولا خرق لا الشمس ينبغي لها أن تدرك القمر ولا الليل سابق النهار وكل في فلك يسبحون ، وأعظم تلك الأسرار تكوينها على هيئة كرية ، قال الفخر : كان عمر بن الحسام يقرأ كتاب المجسطي على عمر الأبهري فقال لهما بعض الفقهاء يوما : ما الذي تقرءونه فقال الأبهري أفسر قوله تعالى أفلم ينظروا إلى السماء فوقهم كيف بنيناها فأنا أفسر كيفية بنائها ولقد صدق الأبهري فيما قال فإن كل من كان أكثر توغلا في بحار المخلوقات كان أكثر علما بجلال الله تعالى وعظمته اهـ .

قلت : ومن بديع هذا الخلق أن جعله الله تعالى يمد بعضه بعضا بما يحتاجه كل فلا ينقص من الممد شيء ، لأنه يمده غيره بما يخلف له ما نقص ، وهكذا نجد الموجودات متفاعلة ، فالبحر يمد الجو بالرطوبة فتكون منه المياه النازلة ثم هو لا ينقص مع طول الآباد لأنه يمده كل نهر وواد .

وهي آية لمن كان في العقل دون هاته المرتبة فأدرك من مجموع هذا الخلق مشهدا بديعا في طلوع الشمس وغروبها وظهور الكواكب في الجو وغروبها .

وأما الاعتبار بما فيها من المخلوقات وما يحف بها من الموجودات كالنجوم الثوابت والشهب وما في الأرض من جبال وبحار وأنهار وحيوان فذلك من تفاريع تلك الهيئة الاجتماعية .

وقوله واختلاف الليل والنهار تذكير بآية أخرى عظيمة لا تخفى على أحد العقلاء وهي اختلاف الليل والنهار أعني اختلاف حالتي الأرض في ضياء وظلمة ، وما في الضياء من الفوائد للناس وما في الظلمة من الفوائد لهم لحصول سكونهم واسترجاع قواهم المنهوكة بالعمل .

وفي ذلك آية لخاصة العقلاء إذ يعلمون أسباب اختلاف الليل والنهار على الأرض وأنه من آثار دوران الأرض حول الشمس في كل يوم لهذا جعلت الآية في اختلافهما وذلك يقتضي أن كلا منهما آية .

والاختلاف افتعال من الخلف وهو أن يجيء شيء عوضا عن شيء آخر يخلفه في مكانه والخلفة بكسر الخاء الخلف قال زهير :



بها العين والآرام يمشين خلفة
.

[ ص: 79 ] وقد أضيف الاختلاف لكل من الليل والنهار لأن كل واحد منهما يخلف الآخر فتحصل منه فوائد تعاكس فوائد الآخر بحيث لو دام أحدهما لانقلب النفع ضرا قل أرأيتم إن جعل الله عليكم الليل سرمدا إلى يوم القيامة من إله غير الله يأتيكم بضياء أفلا تسمعون قل أرأيتم إن جعل الله عليكم النهار سرمدا إلى يوم القيامة من إله غير الله يأتيكم بليل تسكنون فيه أفلا تبصرون .

وللاختلاف معنى آخر هو مراد أيضا وهو تفاوتهما في الطول والقصر فمرة يعتدلان ومرة يزيد أحدهما على الآخر وذلك بحسب أزمنة الفصول وبحسب أمكنة الأرض في أطوال البلاد وأعراضها كما هو مقرر في علم الهيئة ، وهذا أيضا من مواضع العبرة لأنه آثار الصنع البديع في شكل الأرض ومساحتها للشمس قربا وبعدا .

ففي اختيار التعبير بالاختلاف هنا سر بديع لتكون العبارة صالحة للعبرتين . والليل اسم لعرض الظلمة والسواد الذي يعم مقدار نصف من كرة الأرض الذي يكون غير مقابل للشمس فإذا حجب قرص الشمس عن مقدار نصف الكرة الأرضية بسبب التقابل الكروي تقلص شعاع الشمس عن ذلك المقدار من الكرة الأرضية فأخذ النور في الضعف وعادت إليه الظلمة الأصلية التي ما أزالها إلا شعاع الشمس ويكون تقلص النور مدرجا من وقت مغيب قرص الشمس عن مقابلة الأفق ابتداء من وقت الغروب ثم وقت الشفق الأحمر ثم الشفق الأبيض إلى أن يحلك السواد في وقت العشاء حين بعد قرص الشمس عن الأفق الذي ابتدأ منه المغيب ، وكلما اقترب قرص الشمس من الأفق الآخر أكسبه ضياء من شعاعها ابتداء من وقت الفجر إلى الإسفار إلى الشروق إلى الضحى ، حيث يتم نور أشعة الشمس المتجهة إلى نصف الكرة تدريجا .

وذلك الضياء هو المسمى بالنهار وهو النور التام المنتظم على سطح الكرة الأرضية وإن كان قد يستنير سطح الكرة بالقمر في معظم لياليه استنارة غير تامة ، وبضوء بعض النجوم استنارة ضعيفة لا تكاد تعتبر .

فهذا هو المراد باختلاف الليل والنهار أي تعاقبهما وخلف أحدهما الآخر ، ومن بلاغة علم القرآن أن سمى ذلك اختلافا تسمية مناسبة لتعاقب الأعراض على الجوهر لأنه شيء غير [ ص: 80 ] ذاتي فإن ما بالذات لا يختلف فأومأ إلى أن الليل والنهار ليسا ذاتين ولكنهما عرضان خلاف معتقد الأمم الجاهلة أن الليل جسم أسود كما صوره المصريون القدماء على بعض الهياكل ، وكما قال امرؤ القيس في الليل :



فقلت له لما تمطى بصلبه     وأردف أعجازا وناء بكلكل

وقال تعالى في سورة الشمس والنهار إذا جلاها والليل إذا يغشاها .

وقوله والفلك عطف على خلق واختلاف فهو معمول لـ في أي : وفي الفلك ، ووصفها بالتي تجري الموصول لتعليل العطف أي أن عطفها على خلق السماوات والأرض في كونها آية من حيث إنها تجري في البحر ، وفي كونها نعمة من حيث إنها تجري بما ينفع الناس ، فأما جريها في البحر فهو يتضمن آيتين ، إحداهما آية خلق البحر الذي تجري فيه الفلك خلقا عجيبا عظيما إذ كان ماء غامرا لأكثر الكرة الأرضية وما فيه من مخلوقات وما ركب في مائه من الأملاح والعقاقير الكيمياوية ليكون غير متعفن ، بل بالعكس يخرج للهواء أجزاء نافعة للأحياء على الأرض ، والثانية آية سير السفن فيه وهو ماء من شأنه أن يتعذر المشي عليه فجري السفن آية من آيات إلهام الله تعالى الإنسان للتفطن لهذا التسخير العجيب الذي استطاع به أن يسلك البحر كما يمشي في الأرض ، وصنع الفلك من أقدم مخترعات البشر ألهمه الله تعالى نوحا عليه السلام في أقدم عصور البشر ، ثم إن الله تعالى سخر للفلك الرياح الدورية وهي رياح تهب في الصباح إلى جهة وفي المساء إلى جهة في السواحل تنشأ عن إحماء أشعة الشمس في رابعة النهار الهواء الذي في البر حتى يخف الهواء فيأتي هواء من جهة البحر ليخلف ذلك الهواء البري الذي تصاعد فتحدث ريح رخاء من جهة البحر ويقع عكس ذلك بعد الغروب فتأتي ريح من جهة البر إلى البحر ، وهذه الريح ينتفع بها الصيادون والتجار ، وهي تكون أكثر انتظاما في مواقع منها في مواقع أخرى .

وسخر للفلك رياحا موسمية وهي تهب إلى جهة واحدة في أشهر من السنة وإلى عكسها في أشهر أخرى تحدث من اتجاه حرارة أشعة الشمس على الأماكن الواقعة بين مدار السرطان ومدار الجدي من الكرة الأرضية عند انتقال الشمس من خط الاستواء إلى جهة مدار السرطان وإلى جهة مدار الجدي ، فتحدث هاته الريح مرتين في السنة وهي كثيرة في شطوط اليمن وحضرموت والبحر الهندي وتسمى الريح التجارية .

[ ص: 81 ] وأما كونها نعمة فلأن في التسخير نفعا للتجارة والزيارة والغزو وغير ذلك ولذلك قال بما ينفع الناس لقصد التعميم مع الاختصار .

والفلك هنا جمع لا محالة لأن العبرة في كثرتها ، وهو ومفرده سواء في الوزن فالتكسير فيه اعتباري وذلك أن أصل مفرده فلك بضمتين كعنق وكسر على فلك مثل عرب وعجم وأسد ، وخفف المفرد بتسكين عينه لأن ساكن العين في مضموم الفاء فرع مضموم العين قصد منه التخفيف على ما بينه الرضي فاستوى في اللفظ المفرد والجمع ، وقيل المفرد بفتح الفاء وسكون اللام والجمع بضم الفاء وضم اللام قيل أسد وأسد وخشب وخشب ثم سكنت اللام تخفيفا ، والاستعمال الفصيح في المفرد والجمع ضم الفاء وسكون اللام قال تعالى واصنع الفلك و الفلك المشحون وقال والفلك التي تجري في البحر وقال والفلك تجري في البحر بأمره حتى إذا كنتم في الفلك وجرين ، ثم إن أصل مفرده التذكير قال تعالى و الفلك المشحون ويجوز تأنيثه على تأويله بمعنى السفينة قال تعالى وقال اركبوا فيها وهي تجري بهم كل ذلك بعد قوله ويصنع الفلك .

وكأن هذا هو الذي اعتمده ابن الحاجب إذ عد لفظ الفلك مما أنث بدون تاء ولا ألف ، فقال في قصيدته :

والفلك تجري وهي في القرآن
لأن العبرة باستعماله مؤنثا وإن كان تأنيثه بتأويل ، وقد قيل إنه يجوز في مفرده فقط ضم اللام مع ضم الفاء ، وقرئ به شاذا والقول به ضعيف ، وقال الكواشي : وهو بضم اللام أيضا للمفرد والجمع وهو مردود إذ لم ينص عليه أهل اللغة ولا داعي إليه وكأنه قاله بالقياس على الساكن .

وفي امتنان الله تعالى بجريان الفلك في البحر دليل على جواز ركوب البحر من غير ضرورة مثل ركوبه للغزو والحج والتجارة ، وقد أخرج مالك في الموطأ وتبعه أهل الصحيح حديث أم حرام بنت ملحان في باب الترغيب في الجهاد الثاني من الموطأ عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا ذهب إلى قباء يدخل على أم حرام بنت ملحان فتطعمه وكانت تحت عبادة بن الصامت فدخل عليها رسول الله صلى الله عليه وسلم فنام يوما ثم استيقظ وهو يضحك قالت فقلت ما يضحكك قال ناس من أمتي عرضوا علي غزاة في سبيل الله يركبون ثبج هذا البحر ملوكا على الأسرة فقلت ادع الله أن يجعلني منهم فدعا لها الحديث .

[ ص: 82 ] وفي حديث أبي هريرة جاء رجل إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال إنا نركب البحر ونحمل معنا القليل من الماء الحديث ، وعليه فلما روي عن عمر بن الخطاب أنه كتب إلى عمرو بن العاص أن لا يحمل جيش المسلمين في البحر مؤول على الاحتياط وترك التغرير وأنا أحسبه قد قصد منه خشية تأخر نجدات المسلمين في غزواتهم ، لأن السفن قد يتأخر وصولها إذا لم تساعفها الرياح التي تجري بما لا تشتهي السفن ، ولأن ركوب العدد الكثير في سفن ذلك العصر مظنة وقوع الغرق ، ولأن عدد المسلمين يومئذ قليل بالنسبة للعدو فلا ينبغي تعريضه للخطر فذلك من النظر في المصلحة العامة في أحوال معينة فلا يحتج به في أحكام خاصة للناس .

ولما مات عمر استأذن معاوية عثمان فأذن له في ركوبه فركبه لغزو قبرص ثم لغزو القسطنطينية وفي غزوة قبرص ظهر تأويل رؤيا النبيء صلى الله عليه وسلم في حديث أم حرام ، وقد قيل إن عمر بن عبد العزيز لما ولي الخلافة نهى عن ركوبه ثم ركبه الناس بعده وروي عن مالك كراهية سفر المرأة في البحر للحج والجهاد ، قال ابن عبد البر : وحديث أم حرام يرد هذه الرواية ولكن تأولها أصحابه بأنه كره ذلك لخشية اطلاعهن على عورات الرجال لعسر الاحتراز من ذلك فخصه أصحابه بسفن أهل الحجاز لصغرها وضيقها وتزاحم الناس فيها مع كون الطريق من المدينة إلى مكة من البر ممكنا سهلا ، وأما السفن الكبار كسفن أهل البصرة التي يمكن فيها الاستتار وقلة التزاحم فليس بالسفر فيها للمرأة بأس عند مالك .

وما أنزل الله من السماء من ماء معطوف على الأسماء التي قبله جيء به اسم موصول ليأتي عطف صلة على صلة فتبقى الجملة بمقصد العبرة والنعمة ، فالصلة الأولى وهي أنزل الله من السماء من ماء تذكير بالعبرة ، لأن في الصلة من استحضار الحالة ما ليس في نحو كلمة المطر والغيث ، وإسناد الإنزال إلى الله لأنه الذي أوجد أسباب نزول الماء بتكوينه الأشياء عند خلق هذا العالم على نظام محكم .

والسماء المفرد هو الجو والهواء المحيط بالأرض كما تقدم آنفا ، وهو الذي يشاهده جميع السامعين .

[ ص: 83 ] ووجه العبرة أن شأن الماء الذي يسقي الأرض أن ينبع منها فجعل الماء نازلا عليها من ضدها وهو السماء عبرة عجيبة . وفي الآية عبرة علمية لمن يجيء من أهل العلم الطبيعي ، وذلك أن جعل الماء نازلا من السماء يشير إلى أن بخار الماء يصير ماء في الكرة الهوائية عندما يلامس الطبقة الزمهريرية وهذه الطبقة تصير زمهريرا عندما تقل حرارة أشعة الشمس ، ولعل في بعض الأجرام العلوية وخاصة القمر أهوية باردة يحصل بها الزمهرير في ارتفاع الجو فيكون لها أثر في تكوين البرودة في أعلى الجو فأسند إليها إنزال الماء مجازا عقليا ، وربما يستروح لهذا بحديث مروي وهو : أن المطر ينزل من بحر تحت العرش أي أن عنصر المائية يتكون هنالك ويصل بالمجاور حتى يبلغ إلى جونا قليل منه ، فإذا صادفته الأرض تكون من ازدواجها الماء وقد قال تعالى وينزل من السماء من جبال فيها من ، ولعلها جبال كرة القمر وقد ثبت في الهيئة أن نهار القمر يكون خمسة عشر يوما ، وليله كذلك ، فيحصل فيه تغيير عظيم من شدة الحر إلى شدة البرد فإذا كانت مدة شدة البرد هي مدة استقباله الأرض أحدث في جو الأرض عنصر البرودة .

وقوله فأحيا به الأرض معطوف على الصلة بالفاء لسرعة حياة الأرض إثر نزول الماء ، وكلا الأمرين الفعل والفاء موضع عبرة وموضع منة . وأطلقت الحياة على تحرك القوى النامية من الأرض وهي قوة النبات استعارة لأن الحياة حقيقة هي ظهور القوى النامية في الحيوان فشبهت الأرض به .

وإذا جعلنا الحياة حقيقة في ظهور قوى النماء وجعلنا النبات يوصف بالحياة حقيقة وبالموت فقوله فأحيا به الأرض مجاز عقلي والمراد إحياء ما تراد له الأرض وهو النبات .

وفي الجمع بين السماء والأرض وبين أحيا وموت طباقان .

وقوله وبث فيها من كل دابة عطف إما على أنزل فيكون صلة ثانية وباعتبار ما عطف قبله على الصلة صلة ثالثة ، وإما عطف على " أحيا " فيكون معطوفا ثانيا على الصلة ، وأيا ما كان فهو آية ومنة مستقلة ، فإن جعلته عطفا على الصلة فمن في قوله من كل دابة بيانية وهي في موضع الحال ظرف مستقر ، وإن جعلته عطفا على المعطوف على الصلة وهو " أحيا " فمن [ ص: 84 ] في قوله من كل دابة تبعيضية وهي ظرف لغو ، أي أكثر فيها عددا من كل نوع من أنواع الدواب بمعنى أن كل نوع من أنواع الدواب ينبث بعض كثير من كل أنواعه ، فالتنكير في دابة للتنويع أي أكثر من كل الأنواع لا يختص ذلك بنوع دون آخر .

والبث في الأصل نشر ما كان خفيا ومنه بث الشكوى وبث السر ; أي أظهره . قالت الأعرابية : لقد أبثثتك مكتومي وأطعمتك مأدومي ، وفي حديث أم زرع قالت السادسة ولا يولج الكف ليعلم البث أي لا يبحث عن سر زوجته لتفشوه له ، فمثلت البحث بإدخال الكف لإخراج المخبوء ، ثم استعمل مجازا في انتشار الشيء بعد أن كان كامنا كما في هاته الآية واستعمل أيضا في مطلق الانتشار ، قال الحماسي :



وهلا أعدوني لمثلي تفاقدوا     وفي الأرض مبثوث شجاع وعقرب

وبث الدواب على وجه عطفه على فعل أنزل هو خلق أنواع الدواب على الأرض فعبر عنه بالبث لتصوير ذلك الخلق العجيب المتكاثر فالمعنى : وخلق فبث فيها من كل دابة .

وعلى وجه عطف وبث على فأحيا فبث الدواب انتشارها في المراعي بعد أن كانت هازلة جاثمة وانتشار نسلها بالولادة ، وكل ذلك انتشار وبث وصفه لبيد بقوله :



رزقت مرابيع النجوم وصابها     ودق الرواعد جودها فرهامها
فعلا فروع الأيهقان وأطفلت     بالجلهتين ظباؤها ونعامها

والآية أوجز من بيتي لبيد وأوفر معنى ، فإن قوله تعالى وما أنزل الله من السماء من ماء أوجز من البيت الأول ، وقوله فأحيا به الأرض بعد موتها أوجز من قوله : فعلا فروع الأيهقان ، وأعم وأبرع بما فيه من استعارة الحياة ، وقوله وبث فيها من كل دابة أوجز من قوله : وأطفلت . . البيت مع كونه أعم لعدم اقتصاره على الظباء والنعام .

والدابة ما دب على وجه الأرض وقد آذنت كلمة كل بأن المراد جميع الأنواع فانتفى احتمال أن يراد من الدابة خصوص ذوات الأربع .

وقد جمع قوله تعالى فأحيا به الأرض بعد موتها وبث فيها من كل دابة أصول علم التاريخ الطبيعي وهو المواليد الثلاثة المعدن والنبات والحيوان ، زيادة على ما في بقية الآية سابقا ولاحقا من الإشارات العلمية الراجعة لعلم الهيئة وعلم الطبيعة وعلم الجغرافيا الطبيعية وعلم حوادث الجو .

[ ص: 85 ] وقوله وتصريف الرياح عطف على مدخول " في " ، وهو من آيات وجود الخالق وعظيم قدرته لأن هبوب الريح وركودها آية ، واختلاف مهابها آية ، فلولا الصانع الحكيم الذي أودع أسرار الكائنات لما هبت الريح أو لما ركدت ، ولما اختلفت مهابها بل دامت من جهة واحدة وهذا موضع العبرة ، وفي تصريف الرياح موضع نعمة وهو أن هبوبها قد يحتاج إليه أهل موضع للتنفيس من الحرارة أو لجلب الأسلحة أو لطرد حشرات كالجراد ونحوه أو لجلب منافع مثل الطير .

وقد يحتاج أهل مكة إلى اختلاف مهابها لتجيء ريح باردة بعد ريح حارة أو ريح رطبة بعد ريح يابسة ، أو لتهب إلى جهة الساحل فيرجع أهل السفن من الأسفار أو من الصيد ، فكل هذا موضع نعمة ، وهذا هو المشاهد للناس كلهم ، ولأهل العلم في ذلك أيضا موضع عبرة أعجب وموضع نعمة ، وذلك أن سبب تصريف الرياح أن الله أحاط الكرة الأرضية بهواء خلقه معها ، به يتنفس الحيوان وهو محيط بجميع الكرة بحرها وبرها متصل بسطحها ويشغل من فوق سطحها ارتفاعا لا يعيش الحيوان لو صعد إلى أعلاه ، وقد خلقه الله تعالى مؤلفا من غازين هما النيتروجين والأكسجين وفيه جزء آخر عارض فيه هو جانب من البخار المائي المتصاعد له من تبخر البحار ورطوبة الأرض بأشعة الشمس وهذا البخار هو غاز دقيق لا يشاهد ، وهذا الهواء قابل للحرارة والبرودة بسبب مجاورة حار أو بارد ، وحرارته تأتي من أشعة الشمس ومن صعود حرارة الأرض حين تسخنها الشمس وبرودته تجيء من قلة حرارة الشمس ومن برودة الثلوج الصاعدة من الزمهرير الذي يتزايد بارتفاع الجو كما تقدم .

ولما كانت الحرارة من طبعها أن تمدد أجزاء الأشياء فتتلطف بذلك التمدد كما تقرر في الكيمياء ، والبرودة بالعكس ، فإذا كان هواء في جهة حارة كالصحراء وهواء في جهة باردة كالمنجمد وقع اختلاف بين الهواءين في الكثافة فصعد الخفيف وهو الحار إلى الأعلى وانحدر الكثيف إلى الأسفل وبصعود الخفيف يترك فراغا يخلفه فيه الكثيف طلبا للموازنة ، فتحدث حركة تسمى ريحا ، فإذا كانت الحركة خفيفة لقرب التفاوت بين الهواءين سميت الحركة نسيما ، وإذا اشتدت الحركة وأسرعت فهي الزوبعة .

[ ص: 86 ] فالريح جنس لهاته الحركة والنسيم والزوبعة والزعزع أنواع له .

ومن فوائد هاته الرياح الإعانة على تكوين السحاب ونقله من موضع إلى موضع وتنقية الكرة الهوائية مما يحل بها من الجراثيم المضرة ، وهذان الأمران موضع عبرة ونعمة لأهل العلم .

وقد اختير التعبير بلفظ التصريف هنا دون نحو لفظ التبديل أو الاختلاف لأنه اللفظ الذي يصلح معناه لحكاية ما في الأمر من حال الرياح ، لأن التصريف تفعيل من الصرف للمبالغة وقد علمت أن منشأ الريح هو صرف بعض الهواء إلى مكان وصرف غيره إلى مكانه الذي كان فيه فيجوز أن تقدر : وتصريف الله تعالى الرياح ، وجعل التصريف للريح مع أن الريح تكونت بذلك التصريف فهو من إطلاق الاسم على الحاصل وقت الإطلاق كما في قوله تعالى ويلعنهم اللاعنون وهو ضرب من مجاز الأول ، وأن تجعل التصريف بمعنى التغيير أي تبديل ريح من جهة إلى جهة فتبقى الحقيقة ويفوت الإعجاز العلمي ويكون اختيار لفظ التصريف دون التغيير لأنه أخف .

وجمع الرياح هنا لأن التصريف اقتضى التعدد لأنها كلما تغير مهبها فقد صارت ريحا غير التي سبقت ، وقرأ الجمهور الرياح بالجمع وقرأه حمزة والكسائي الريح بالإفراد على إرادة الجنس ، واستفادة العموم من اسم الجنس المعرف سواء كان مفردا أو جمعا سواء ، وقد قيل إن الرياح بصيغة الجمع يكثر استعماله في ريح الخير وأن الريح بإفراد يكثر استعماله في ريح الشر ، واعتضدوا في ذلك بما رووه عن النبيء صلى الله عليه وسلم أنه كان يقول إذا رأى الريح : اللهم اجعلها رياحا لا ريحا وهي تفرقة أغلبية وإلا فقد غير بالإفراد في موضع الجمع ، والعكس في قراءة كثير من القراء . والحديث لم يصح ، وعلى القول بالتفرقة فأحسن ما يعلل به أن الريح النافعة للناس تجيء خفيفة وتتخلل موجاتها فجوات فلا تحصل منها مضرة فباعتبار تخلل الفجوات لهبوبها جمعت ، وأما الريح العاصف فإنه لا يترك للناس فجوة فلذلك جعل ريحا واحدة وهذا مأخوذ من كلام القرطبي .

والرياح جمع ريح والريح بوزن فعل بكسر الفاء وعينها واو انقلبت ياء لأجل الكسرة بدليل قولهم في الجمع أرواح ، وأما قولهم في الجمع رياح فانقلاب الواو فيه ياء كانقلابها في المفرد لسبب الكسرة كما قالوا ديمة وديم وحيلة وحيل وهما من الواوي .

[ ص: 87 ] وقوله والسحاب المسخر عطف على وتصريف الرياح أو على الرياح ويكون التقدير : وتصريف السحاب المسخر أي نقله من موضع إلى موضع .

وهو عبرة ومنة أما العبرة ففي تكوينه بعد أن لم يكن وتسخيره وكونه في الفضاء ، وأما المنة ففي جميع ذلك فتكوينه منة وتسخيره من موضع إلى موضع منة وكونه بين السماء والأرض منة ، لأنه ينزل منه المطر على الأرض من ارتفاع فيفيد اختراق الماء في الأرض ، ولأنه لو كان على سطح الأرض لاختنق الناس فهذا ما يبدو لكل أحد ، وفي ذلك أيضا عبرة ومنة لأهل العلم فتكوينه عبرة لهم ، وذلك أنه يتكون من تصاعد أبخرة البحار ورطوبة الأرض التي تبخرها أشعة الشمس ، ولذا لم يخل الهواء من بخار الماء كما قدمناه إلا أن بخار الماء شفاف غازي فإذا جاور سطحا باردا ثقل وتكاثف فصار ضبابا أو ندى أو سحابا ، وإنما تكاثف لأن أجزاء البخار تجتمع فتقل قدرة الهواء على حمله ، ثم إذا تكامل اجتماعه نزل مطرا ، ولكون البخار الصاعد إلى الجو أكثر بخار البحر; لأن البحر أكثر سطح الكرة الأرضية كانت السحب أكثر ما تتكون من جهة البحار ، وكانوا يظنون أن المطر كله من ماء البحر وأن خراطيم السحاب تتدلى إلى أمواج البحر فتمتص منه الماء ثم ينزل مطرا . قال أبو ذؤيب الهذلي :



سقى أم عمرو كل آخر ليلة     حناتم سود ماؤهن ثجيج
شربن بماء البحر ثم ترفعت     متى لجج خضر لهن نئيج

وقال البديع الإصطرلابي :

أهدي لمجلسك الشريف وإنما     أهدي له ما حزت من نعمائه
كالبحر يمطره السحاب وما له     فضل عليه لأنه من مائه

فلولا الرياح تسخره من موضع إلى موضع لكان المطر لا ينزل إلا في البحار .

وموضع المنة في هذا في تكوينه حتى يحمل الماء ليحيي الأرض ، وفي تسخيره لينتقل ، وفي كونه بين السماء والأرض فهو مسخر بين السماء والأرض حتى يتكامل ما في الجو من الماء فيثقل السحاب فينزل ماء إذا لم تبق في الهواء مقدرة على حمله ، قال تعالى وينشئ السحاب الثقال .

وقوله تعالى لآيات لقوم يعقلون أي دلائل وقد تقدم الكلام على الآية والآيات ، [ ص: 88 ] وجمع الآيات لأن في كل ما ذكر من خلق السماوات والأرض وما عطف عليه آيات .

فإن أريد الاستدلال بها على وجود الله تعالى فقط كانت دلائل واضحة وكان ردا على الدهريين من العرب وكان ذكرهم بعد الذين كفروا وماتوا وهم كفار المراد بهم المشركون تكميلا لأهل النحل في العرب ، ويكون قوله بعد ذلك ومن الناس من يتخذ من دون الله أندادا رجوعا إلى المشركين وهذا الوجه يرجع إلى الاستدلال بالعالم على الصانع وهو دليل مشهور في كتب الكلام ، وإن أريد الاستدلال بهاته الدلائل على وحدانية الله تعالى المستلزمة لوجوده وهو الظاهر من قوله لقوم يعقلون لأن الاستدلال بهاته الدلائل وأمثالها على وجود الصانع لا يدل على كمال عقل بخلاف الاحتجاج بها على وجه الوحدانية ، ولأنه ذكر بعد قوله وإلهكم إله واحد لا إله إلا هو ، ولأن دهماء العرب كانوا من المشركين لا من المعطلين الدهريين .

وكفاية هذه الدلائل في الرد على المشركين من حيث إنهم لم يكونوا يدعون للأصنام قدرة على الخلق كما أشار إليه قوله تعالى أفمن يخلق كمن لا يخلق أفلا تذكرون ، وإن أريد الاستدلال بهذه الآثار لوحدانية الله على الأمم التي تثبت الاشتراك للآلهة في الإيجاد مثل مجوس الفرس ومشركي اليونان .

فوجه دلالة هاته الآيات على الوحدانية أن هذا النظام البديع في الأشياء المذكورة وذلك التدبير في تكوينها وتفاعلها وذهابها وعودها ومواقيتها كل ذلك دليل على أن لها صانعا حكيما متصفا بتمام العلم والقدرة والحكمة والصفات التي تقتضيها الألهانية ، ولا جرم أن يكون الإله الموصوف بهاته الصفات واحدا لاعتراف المشركين بأن نواميس الخلق وتسيير العالم من فعل الله تعالى ، إذ لم يدعوا لشركائهم الخلق ولذلك قال تعالى أفمن يخلق كمن لا يخلق أفلا تذكرون ، وذكر في سورة النمل الاستدلال ببعض ما هنا على أن لا إله مع الله ، فالمقصود التذكير بانتفاء حقيقة الإلهية عن شركائهم ، وأما طريقة الاستدلال العلمية فهي بالبرهان الملقب في علم الكلام ببرهان التمانع ، وسيأتي عند قوله لو كان فيهما آلهة إلا الله لفسدتا في سورة الأنبياء .

والقوم : الجماعة من الرجال ويطلق على قبيلة الرجل كما قال عمرو بن معدي كرب :



فلو أن قومي أنطقتني رماحهم
e]ص: 89 ] ويطلق على الأمة ، وذكر لفظ " قوم يعقلون " دون أن يقال للذين يعقلون أو للعاقلين لأن إجراء الوصف على لفظ قوم ، يومئ إلى أن ذلك الوصف سجية فيهم ، ومن مكملات قوميتهم ، فإن للقبائل والأمم خصائص تميزها وتشتهر بها كما قال تعالى وما هم منكم ولكنهم قوم يفرقون وقد تكرر هذا في مواضع كثيرة من القرآن ومن كلام العرب ، فالمعنى : أن في ذلك آيات للذين سجيتهم العقل ، وهو تعريض بأن الذين لم ينتفعوا بآيات ذلك ليست عقولهم براسخة ولا هي ملكات لهم وقد تكرر هذا في سورة يونس .




كقطرة مطر ,,,
نزلت على ارض سبخة
لا التراب احتواها,,,
ولا هي عادت لتعانق الغيم,
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابو يحي
المراقب العام للمنتدى
المراقب العام للمنتدى



مُساهمةموضوع: رد: تفسير 5 والهكم اله واحد   19/8/2016, 3:31 pm

لا اله الا الله
سبحانك ربنا ما خلقت كل هذا باطلا
انت الواحد الااحد الخالق المدبر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
المشتاقة لربها
المشرفه العامه
المشرفه العامه



مُساهمةموضوع: رد: تفسير 5 والهكم اله واحد   19/8/2016, 7:06 pm

السلام عليكم ورحمة الله

تمت قراءة التفاسير المتبقية بفضل الله تعالى وعونه 
تبارك الله احسن الخالقين 
يقول الله تعالى فى موضع آخر من القرآن الكريم
(وما اوتيتم من العلم الا قليلا)
فالذى توصل اليه علم الانسان فى خلق الله الا قليل من قليل وجزء لا يساوى شيىء من كثير مما يعلمه الله من اسرر هذا الكون العجيب
سبحانك سبحانك ربى ما عبدناك حق عبادتك وما قدرناك حق قدرك


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابو يحي
المراقب العام للمنتدى
المراقب العام للمنتدى



مُساهمةموضوع: رد: تفسير 5 والهكم اله واحد   20/8/2016, 4:25 pm

السلام عليكم

لا عليك الاخ ضياء...ان شاء الله خير...ابق بيننا قارئا فقط...



تفسير البغوي...


---------


قوله تعالى : ( وإلهكم إله واحد لا إله إلا هو الرحمن الرحيم ) سبب نزول هذه الآية أن كفار قريش قالوا يا محمد صف لنا ربك وانسبه فأنزل الله تعالى هذه الآية وسورة الإخلاص والواحد الذي لا نظير له ولا شريك له .

أخبرنا عبد الواحد بن أحمد المليحي أخبرنا أبو منصور السمعاني أخبرنا أبو جعفر الرياني أخبرنا حميد بن زنجويه أخبرنا بكر بن إبراهيم وأبو عاصم عن عبد الله بن أبي زياد عن شهر بن حوشب عن أسماء بنت يزيد أنها قالت سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول إن في هاتين الآيتين اسم الله الأعظم ( الله لا إله إلا هو الحي القيوم ) e]ص: 177 ]


قال أبو الضحى لما نزلت هذه الآية قال المشركون إن محمدا يقول إن إلهكم إله واحد فليأتنا بآية إن كان من الصادقين فأنزل الله عز وجل



( إن في خلق السماوات والأرض واختلاف الليل والنهار والفلك التي تجري في البحر بما ينفع الناس وما أنزل الله من السماء من ماء فأحيا به الأرض بعد موتها وبث فيها من كل دابة وتصريف الرياح والسحاب المسخر بين السماء والأرض لآيات لقوم يعقلون ( 164 ) )

( إن في خلق السماوات والأرض ) ذكر السماوات بلفظ الجمع والأرض بلفظ الواحد لأن كل سماء ليست من جنس واحد بل من جنس آخر والأرضون كلها من جنس واحد وهو التراب فالآية في السماوات سمكها وارتفاعها من غير عمد ولا علاقة وما ترى فيها من الشمس والقمر والنجوم والآية في الأرض مدها وبسطها وسعتها وما ترى فيها من الأشجار والأنهار والجبال والبحار والجواهر والنبات

قوله تعالى : ( واختلاف الليل والنهار ) أي تعاقبهما في الذهاب والمجيء يخلف أحدهما صاحبه إذا ذهب أحدهما جاء الآخر خلفه أي بعده نظيره قوله تعالى : " وهو الذي جعل الليل والنهار خلفة " ( 62 - الفرقان ) قال عطاء : أراد اختلافهما في النور والظلمة والزيادة والنقصان . والليل جمع ليلة والليالي جمع الجمع . والنهار جمعه نهر وقدم الليل على النهار في الذكر لأنه أقدم منه قال الله تعالى ( وآية لهم الليل نسلخ منه النهار ) ( 37 - يس )

( والفلك التي تجري في البحر ) يعني السفن واحده وجمعه سواء فإذا أريد به الجمع يؤنث وفي الواحد يذكر قال الله تعالى في الواحد والتذكير : إذ أبق إلى الفلك المشحون " ( 140 - الصافات ) وقال في الجمع والتأنيث " حتى إذا كنتم في الفلك وجرين بهم بريح طيبة " ( 22 - يونس )

( والفلك التي تجري في البحر ) الآية في الفلك تسخيرها وجريانها على وجه الماء وهي موقرة لا ترسب تحت الماء ( بما ينفع الناس ) يعني ركوبها والحمل عليها في التجارات والمكاسب وأنواع المطالب ( وما أنزل الله من السماء من ماء ) يعني المطر قيل أراد بالسماء السحاب يخلق الله الماء في السحاب ثم من السحاب ينزل وقيل أراد به السماء المعروفة يخلق الله تعالى الماء في السماء ثم ينزل من السماء إلى السحاب ثم من السحاب ينزل إلى الأرض ( فأحيا به ) أي بالماء ( الأرض بعد موتها ) أي e]ص: 178 ] بعد يبوستها وجدوبتها ( وبث فيها ) أي فرق فيها ( من كل دابة وتصريف الرياح )

قرأ حمزة والكسائي " الريح " بغير ألف وقرأ الباقون بالألف وكل ريح في القرآن ليس فيها ألف ولا لام اختلفوا في جمعها وتوحيدها إلا في الذاريات " الريح العقيم " ( 41 - الذاريات ) اتفقوا على توحيدها وفي الحرف الأول من سورة الروم " الرياح مبشرات " ( 46 - الروم ) اتفقوا على جمعها وقرأ أبو جعفر سائرها على الجمع والقراء مختلفون فيها والريح يذكر ويؤنث وتصريفها أنها تتصرف إلى الجنوب والشمال والقبول والدبور والنكباء .

وقيل تصريفها أنها تارة تكون لينا وتارة تكون عاصفا وتارة تكون حارة وتارة تكون باردة قال ابن عباس : أعظم جنود الله الريح والماء وسميت الريح ريحا لأنها تريح النفوس قال شريح القاضي : ما هبت ريح إلا لشفاء سقيم أو لسقم صحيح والبشارة في ثلاث من الرياح في الصبا والشمال والجنوب أما الدبور فهي الريح العقيم لا بشارة فيها وقيل الرياح ثمانية أربعة للرحمة وأربعة للعذاب . فأما التي للرحمة المبشرات والناشرات والذاريات والمرسلات وأما التي للعذاب فالعقيم والصرصر في البر والعاصف والقاصف في البحر ( والسحاب المسخر ) أي الغيم المذلل سمي سحابا لأنه ينسحب أي يسير في سرعة كأنه يسحب أي يجر ( بين السماء والأرض لآيات لقوم يعقلون ) فيعلمون أن لهذه الأشياء خالقا وصانعا قال وهب بن منبه : ثلاثة لا يدرى من أين تجيء الرعد والبرق والسحاب .


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابو يحي
المراقب العام للمنتدى
المراقب العام للمنتدى



مُساهمةموضوع: رد: تفسير 5 والهكم اله واحد   20/8/2016, 4:48 pm

السلام عليكم

تمت القراءة و لله الحمد....اللهم انفعنا بما قرانا يا رب العالمين

و السلام عليكم


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
المشتاقة لربها
المشرفه العامه
المشرفه العامه



مُساهمةموضوع: رد: تفسير 5 والهكم اله واحد   22/8/2016, 6:22 pm

@قلب نابض كتب:
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
سافوم بنقل تفسير التحرير والتنوير في مكان اختنا ام عمارة حفظها الله اينما كانت

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

اهلا بك اختى الحبيبة قلب نابض 
سررت بانضمامك الينا
اللهم افتح علينا فى التدبر واجعل القرآن الكريم ربيع قلوبنا ونور صدورنا وجلاء همومنا
*****
تمت قراءة التفسير الاخير بفضل الله وعونه 
جزاكم الله خيرا جميعا


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
قلب نابض
المشرفه العامه
المشرفه العامه



مُساهمةموضوع: رد: تفسير 5 والهكم اله واحد   23/8/2016, 1:44 pm

تمت القراءة والحمد لله



كقطرة مطر ,,,
نزلت على ارض سبخة
لا التراب احتواها,,,
ولا هي عادت لتعانق الغيم,
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
قلب نابض
المشرفه العامه
المشرفه العامه



مُساهمةموضوع: رد: تفسير 5 والهكم اله واحد   23/8/2016, 1:45 pm

@المشتاقة لربها كتب:
@قلب نابض كتب:
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
سافوم بنقل تفسير التحرير والتنوير في مكان اختنا ام عمارة حفظها الله اينما كانت

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

اهلا بك اختى الحبيبة قلب نابض 
سررت بانضمامك الينا
اللهم افتح علينا فى التدبر واجعل القرآن الكريم ربيع قلوبنا ونور صدورنا وجلاء همومنا
*****
تمت قراءة التفسير الاخير بفضل الله وعونه 
جزاكم الله خيرا جميعا
اللهم امين  
بارك الله فيك اختي الفاضلة مشتاقة لربها



كقطرة مطر ,,,
نزلت على ارض سبخة
لا التراب احتواها,,,
ولا هي عادت لتعانق الغيم,
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
تفسير 5 والهكم اله واحد
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
http://www.almoumnoon.com/ :: {{{{{{{{{{ علوم القرآن الكريم والحديث النبوي}}}}}}} :: القرآن الكريم وعلومه وتفسيره-
انتقل الى: