http://www.almoumnoon.com/
عن عبادة بن الصامت ، عن رسول الله - صلى الله عليه وعلى آله وسلم -
أنه قال :
من قتل مؤمنا فاغتبط بقتله لم يقبل الله منه صرفا ولا عدلا

فأتاهُ رجلٌ فَناداهُ : يا عبدَ اللَّهِ بنَ عبَّاسٍ ، ما تَرى في رجُلٍ قتلَ مُؤمنًا متعمِّدًا ؟ فقالَ : جَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا قالَ : أفرأيتَ إِن تابَ وعملَ صالحًا ثمَّ اهتَدى ؟ قالَ ابنُ عبَّاسٍ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، وأنَّى لَهُ التَّوبةُ والهُدى ؟ والَّذي نَفسي بيدِهِ ! لقَد سَمِعْتُ نبيَّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ يقولُ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، قاتِلُ مؤمنٍ متعمِّدًا ، جاءَ يومَ القيامةِ آخذَهُ بيمينِهِ أو بشمالِهِ ، تشخَبُ أوداجُهُ في قِبَلِ عرشِ الرَّحمنِ ، يلزمُ قاتلَهُ بيدِهِ الأخرى ، يقولُ : يا ربِّ سَل هذا فيمَ قتلَني ؟ وأيمُ الَّذي نفسُ عبدِ اللَّهِ بيدِهِ ! لقد أُنْزِلَت هذِهِ الآيةُ ، فما نسخَتها مِن آيةٍ حتَّى قُبِضَ نبيُّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ ، وما نَزل بعدَها مِن بُرهانٍ
الراوي: عبدالله بن عباس المحدث: أحمد شاكر - المصدر: عمدة التفسير - الصفحة أو الرقم: 1/552
خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح







http://www.almoumnoon.com/

-- قال صلى الله عليه وسلم وايم الله لقد تركتكم على مثل البيضاء ليلها و نهارها سواء “
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخولفيسبوك المؤمنون والمؤمنات
{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ
فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ }. ...
فهذه رسالة مختصرة إلى أهل الثغور في الشام،
وكما لهم حق النصرة فلهم حق النصيحة، فأقول:١
1--
عليكم بالاجتماع، فإن لم تجتمعوا على كمالٍ في الحق فلا تتفرقوا
بسبب نقص بعضكم، لا تفرقكم بدعة ومعصية فإنكم تقابلون كفرًا،
فقد اجتمع المسلمون على قتال العبيديين وقائدهم خارجي،
وقاتل ابن تيمية التتار ومعه أهل بدع.




٢---
بالفرقة تُهزم الكثرة، وبالاجتماع تنصر القلة، ولن تنتصروا حتى تقتلوا هوى النفس قبل قتل العدو، فالهوى يقلب موازين العداوات فتنتصر النفوس لهواها وتظن أنها تنتصر لربها،
وقليل الذنوب يُفرق القلوب، قال النبي ﷺ: (لتقيمن صفوفكم أو ليخالفن الله بين قلوبكم) لم يمتثلوا باستواء صفوف الصلاة فتسبب بانـحراف القلوب،
فكيف بانـحراف صفوف الجهاد ولقاء العدو، فإن اختلفت القلوب فالتمسوا سبب ذلك في سوء الأعمال .



3----

إنكم في مقام اصطفاء ومقام ابتلاء، فمن أعلى مراتب الجنة جُعلت لمقاتلٍ قاتل لله، وأول مَن تُسَّعَر بهم النار مقاتل قاتل لهواه .

٤)----
إياكم وحب الاستئثار بالأمر وقد حذّر النبي ﷺ من (الأثَرَة) فاجعلوا همّكم نصرة الدين لا صدارة حزب وجماعة .

٥) ----
لا تخدعكم الألقاب فتوالوا لها وتعادوا عليها، فالله لا ينظر إلى ألويتكم وراياتكم وأسماء جماعاتكم، بل ينظر إلى قلوبكم وأعمالكم،
لا تختصموا على اسمٍ فمهما بلغت أسماؤكم شرفاً فلن تكون أعظم شرفاً من كلمة (رسول الله) حيث محاها رسول الله بيده من صلح الحديبية
عندما نازعه المشركون عليها وذلك حتى يُمضي الحق وصالح الأمة .

٦)
----

ألقابكم اليوم لا تُفضّل أحد على أخيه ولا جماعة على أخرى وإن تنوّعت، فلا تسموا أنفسكم بأسماء فتجعلوا منها تشريعًا،
وولاءً وعداءً فإن كان منكم (أحرارًا) فليس البقية عبيدًا، أو (نصرة) فليس البقية خذلة، أو (دولة) فتقسموا الناس إلى تابعين أو مارقين،
فهذه أسماء ليس لكم منها إلا حروفها تتعارفون بها وتجمعكم لا تفرقكم، والعبرة بأعمالكم، فما ينفع (حزب الله) اسمه عند الله

٧)
 
لا يجوز لأحدٍ أن يجعل جماعته وحزبه قطبَ رحى الولاء والعداء، فلا يرى البيعة إلا له ولا يرى الإمارة إلا فيه،
ومن رأى في نفسه ذلك من دون بقية المسلمين فهو من الذين قال الله فيهم (إن الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعًا لست منهم في شيء)
قال ابن عباس لما قرأ هذه الآية: أمر الله المؤمنين بالجماعة، ونهاهم عن الاختلاف والفرقة، وأخبرهم
إنما هلك من كان قبلهم بالمراء والخصومات في دين الله
وبالاختلاف والتنازع يذهب النصر (ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم) قال قتادة: لا تختلفوا فتجبنوا ويذهب نصركم .
٨) ---
لا يصح فيكم اليوم وأنتم في قتال وجماعات أن ينفرد أحدٌ ببيعة عامة يستأثر بها ولوازمها عن غيره وإنما هي بيعة جهاد
وقتال وثبات وصبر وإصلاح ونـحو ذلك، ولا يصح من أحدٍ أن ينفرد بجماعة منكم فيُسمى (أمير المؤمنين) وإنما أمير الجيش
أو الجند أو الغزو، فالولايات العامة مردّها إلى شورى المؤمنين لا إلى آحادٍ منهم، والألقاب استئثار تفضي إلى نزاع وقتال
وفتنة وشر، وإنما صحت الولاية الكبرى من النبي ﷺ لأنه ليس في الأرض مسلم سواه ومن معه، وليس في
الأرض خير من نبي ولا أحق بالأمر منه، فلو استأثر فهو نبي لا يرجع لأحدٍ ويرجع إليه كل أحد .

9---- لا يضرب بعضكم رقاب بعضٍ، فاتقوا الله في دمائكم، واحذروا مداخل الشيطان في تسويغ القتل وتبريره فتأخذوا أحداً بظن العمالة أو التجسس
أو التخذيل فالله حذر من الظنون التي تفسد أمر الأمة وتفرق شملها (اجتنبوا كثيرًا من الظن إن بعض الظن إثم)
ولا تجوز طاعة أميرٍ في قتل مسلم معصوم ومن أُمر بحرام كقتل معصومٍ فلا تجوز طاعته ولا بيعته حتى بيعة قتال،
 ولو بايعه فبيعته منقوضة، ولا يجوز لأحدٍ أن يمتثل أمرًا ظاهره التحريم  حتى يتيقن من جوازه بعلمٍ وإن جهل سأل من يعلم،
حتى لا يلقى الله بدم أو مال حرام، فيُفسد آخرته بجهل أو تأويل غيره، فالله يؤاخذ كل نفس بما كسبت (كل نفس بما كسبت رهينةٍ)
ولا أعظم بعد الشرك من الدم الحرام .

تابع 9 ----

فقد صح من حديث ابن عمر، أن النبي ﷺ أمّر خالد بن الوليد إلى جذيمة فدعاهم إلى الإسلام، فلم يحسنوا أن يقولوا: أسلمنا، فجعلوا يقولون:

صبأنا، صبأنا، فأمر خالد بقتل أسراهم، فقال ابن عمر: والله لا أقتل أسيري، ولا يقتل رجل من أصحابي أسيره،

قال: فقدموا على النبي ﷺ فذكروا له صنيع خالد، فقال النبي ﷺ ورفع يديه: (اللهم إني أبرأ إليك مما صنع خالد) مرتين .

فقد عصوا خالدًا لما اشتبه عليهم الأمر، وهذا في دماءِ من الأصل فيه الكفر فكيف بدم من الأصل فيه الإسلام ؟!

10 ----

عند النزاع انزلوا إلى حكم الله كما أمر الله (وما اختلفتم فيه من شيء فحكمه إلى الله)
وقال: (فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر)
فالنزول عند حكم الله إيمان والنفرة منه نفاق، وإن اختلف اثنان أو جماعتان فليتحاكموا
إلى ثالث من غيرهم، دفعاً لتهمة المحاباة، فقد ورد في الحديث عنه ﷺ قال: (لا تجوز شهادة خصم ولا ظنّين)
وفي الحديث الآخر: (لا تجوز شهادة ذي غمر (عداوة) لأخيه، ولا مجرب شهادة،
ولا القانع (أي التابع) لأهل البيت، ولا ظنين في ولاء ولا قرابة)
وقد جاء معناه من طرق متعددة يشد بعضه بعضاً، وهذا في الشهادة وفي القضاء من باب أولى

١١)

احفظوا ألسنتكم فإن الوقيعة في أعراض بعضكم تزيد من أحقادكم على بعضكم، فما يزال الواحد واقعاً
في عرض أخيه حتى يمتلىء قلبه حقدًا وغلاً عليه فيُصدّق فيه ظن السوء ويُكذّب فيه يقين الخير .



١٢)
أحسنوا الظن بالعلماء ورثة الأنبياء واحفظوا قدرهم بالرجوع إليهم والصدور عن قولهم،
وأحسنوا الظن بهم واحملوا أقوالهم على أحسن المحامل، فمدادهم في نصرة الحق أثرها عظيم
وقد جاء عن جماعة من السلف (مداد العلماء أثقل في الميزان من دماء الشهداء)

13)

لا تُرحم الأمة إلا إذا تراحمت فيما بينها، ومحبة الله للمجاهدين ونصرته لهم معقودة
برحمتهم بالمؤمنين وتواضعهم لهم، وعزتهم على الكافرين، فإن من صفات المجاهدين
ما ذكره الله في قوله تعالى
: (فسوف يأتي الله بقوم يحبهم ويحبونه أذلة على المؤمنين أعزة على الكافرين يجاهدون في سبيل الله ولا يخافون لومة لائم).



ومن الله استمدوا النصر والعون هو المولى فنعم المولى ونعم النصير .



الشيخ عبدالعزيز الطريفي ١٧/ من ذي القعدة / ١٤٣٤ هـ
.

شاطر | 
 

 سقوط أمريكا وانهيارها

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الثائر الحق
عضو مشارك وفعال
عضو مشارك وفعال



مُساهمةموضوع: سقوط أمريكا وانهيارها   3/8/2016, 1:34 pm

السلام عليكم ورحمة الله
خيرا رأيت بعد فجر اليوم كأن هناك مؤتمر عالمى يحضره فى المقدمة أوباما وجميع القادة الأمريكان ثم حان الدور فى الحديث على ملك البحرين وما إن صعد ملك البحرين على المنصة وبدأ فى الحديث حتى رأيت أوباما ومن معه من إدارته قد سقطوا جميعا على وجوههم واختفوا عن الأنظار فقلت الله أكبر سقطت أمريكا ثم رأيت الشعب الأمريكى فى حالة هرج ومرج كبير يهجمون على البيوت والمحلات فيسرقونها ورأيت بعض الإخوة من العرب فى حيرة من أمرهم ماذا يفعلون ثم كأنى سمعت منادٍ يقرأ قول الله عز وجل ( إذا السماء انشقت... ) انتهت



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محب الشيخين
وسام الخلافه الراشده
وسام الخلافه الراشده



مُساهمةموضوع: رد: سقوط أمريكا وانهيارها   3/8/2016, 7:20 pm

الله اكبر 
رؤيا عظيمة
اكيد ملك البحرين هو رمز قوي؟؟!!و لا اظن انه يرمز الى الطرطور المرتد الذي اعطى سيف فتح دمشق الى بوتين لعائن الله عليه الى يوم القيامة!!

ما شاء .. ننتظر ماذا يقول المعبرون
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الثائر الحق
عضو مشارك وفعال
عضو مشارك وفعال



مُساهمةموضوع: رد: سقوط أمريكا وانهيارها   3/8/2016, 9:45 pm

والله يا أخى الرؤيا كانت قصيرة لكنها قوية واستيقظت من النوم مستبشرا وأنا أردد الحمد لله



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
راجية الشهادة
المشرفه العامه
المشرفه العامه



مُساهمةموضوع: رد: سقوط أمريكا وانهيارها   4/8/2016, 4:32 am

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
هرج ومرج الشعب الامريكي وسرقته للبيوت والمحلات هل كان ذلك وكأنه في أمريكا أم أنه في البلاد العربية ؟؟




حَدَّثَنَا الْحَكَمُ بْنُ نَافِعٍ، عَنْ سَعِيدِ بْنِ سِنَانٍ، عَنْ أَبِي الزَّاهِرِيَّةِ، عَنْ كَثِيرِ بْنِ مُرَّةَ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «مِنْ عَلَامَاتِ الْبَلَاءِ وَأَشْرَاطِ السَّاعَةِ أَنْ تَغْرُبَ الْعُقُولُ، وَتُنْقُصَ الْأَحْلَامُ، وَيَكْثُرَ الْهَمُّ، وَتُرْفَعَ عَلَامَاتُ الْحَقِّ، وَيَظْهَرَ الظُّلْمُ»
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الثائر الحق
عضو مشارك وفعال
عضو مشارك وفعال



مُساهمةموضوع: رد: سقوط أمريكا وانهيارها   4/8/2016, 4:48 am

هرج الشعب الأمريكى كان فى أمريكا بعد سقوطها والإخوة العرب المقيمين فى أمريكا كانوا محتارين لأن ليس من طباعهم السرقة والاختلاس



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابو احمد
المدير العام
المدير العام



مُساهمةموضوع: رد: سقوط أمريكا وانهيارها   4/8/2016, 12:43 pm

الله اكبر بشرك الله بالجنه
 إذا السماء انشقت ( 1 ) وأذنت لربها وحقت ( 2 ) وإذا الأرض مدت ( 3 ) وألقت ما فيها وتخلت ( 4 ) وأذنت لربها وحقت ( 5 )
اللهم اشغل امريكا بنفسها  واجعل باسهم  بينهم شديد 


اللهم احصهم عددهم  واقتلهم بددا ولا تغادر منهم احدا 
 اللهم انهم فتنوا المؤمنين والمؤمنات  واهلكوا الحرث والنسل ومكروا مكرا كبارا
اللهم 
وفرق جمعهم  واذقهم   مكرهم للمجاهدين واهل الاسلام


اللهم عجل  لهم الهلاك  يا قوي يا جبار




===================================
ص: 355 ] تفسير سورة الانشقاق وهي مكية 


قال مالك عن عبد الله بن يزيد عن أبي سلمة أن أبا هريرة قرأ بهم : ( إذا السماء انشقت " فسجد فيها فلما انصرف أخبرهم أن رسول الله صلى الله عليه وسلم سجد فيها رواه مسلم والنسائي من طريق مالك به 


وقال البخاري حدثنا أبو النعمان حدثنا معتمر عن أبيه عن بكر عن أبي رافع قال صليت مع أبي هريرة العتمة فقرأ : ( إذا السماء انشقت " فسجد فقلت له قال سجدت خلف أبي القاسم صلى الله عليه وسلم فلا أزال أسجد بها حتى ألقاه 


ورواه أيضا عن مسدد عن معتمر به ثم رواه عن مسدد عن يزيد بن زريع عن التيمي عن بكر عن أبي رافع فذكره وأخرجه مسلم وأبو داود والنسائي من طرق ، عن سليمان بن طرخان التيمي به وقد روى مسلم وأهل السنن من حديث سفيان بن عيينة زاد النسائي وسفيان الثوري كلاهما عن أيوب بن موسى عن عطاء بن ميناء عن أبي هريرة قال سجدنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في " إذا السماء انشقت " و " اقرأ باسم ربك الذي خلق . 


بسم الله الرحمن الرحيم 


( إذا السماء انشقت ( 1 ) وأذنت لربها وحقت ( 2 ) وإذا الأرض مدت ( 3 ) وألقت ما فيها وتخلت ( 4 ) وأذنت لربها وحقت ( 5 ) يا أيها الإنسان إنك كادح إلى ربك كدحا فملاقيه ( 6 ) فأما من أوتي كتابه بيمينه ( 7 ) فسوف يحاسب حسابا يسيرا ( 8 ) وينقلب إلى أهله مسرورا ( 9 ) وأما من أوتي كتابه وراء ظهره ( 10 ) فسوف يدعو ثبورا ( 11 ) ويصلى سعيرا ( 12 ) إنه كان في أهله مسرورا ( 13 ) إنه ظن أن لن يحور ( 14 ) بلى إن ربه كان به بصيرا ( 15 ) ) 






يقول تعالى ( إذا السماء انشقت ) وذلك يوم القيامة ( وأذنت لربها ) أي استمعت لربها [ ص: 356 ] وأطاعت أمره فيما أمرها به من الانشقاق ( وحقت ) أي وحق لها أن تطيع أمره لأنه العظيم الذي لا يمانع ولا يغالب بل قد قهر كل شيء وذل له كل شيء 


ثم قال ( وإذا الأرض مدت ) أي بسطت وفرشت ووسعت 


قال ابن جرير رحمه الله : حدثنا ابن عبد الأعلى حدثنا ابن ثور عن معمر عن الزهري عن علي بن الحسين أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : إذا كان يوم القيامة مد الله الأرض مد الأديم حتى لا يكون لبشر من الناس إلا موضع قدميه فأكون أول من يدعى وجبريل عن يمين الرحمن والله ما رآه قبلها فأقول يا رب إن هذا أخبرني أنك أرسلته إلي فيقول الله عز وجل - صدق ثم أشفع فأقول يا رب عبادك عبدوك في أطراف الأرض قال وهو المقام المحمود " 






=============




الانشقاق : هذا هو الانفطار الذي تقدم في قوله : إذا السماء انفطرت وهو انشقاق يلوح للناس في جو السماء من جراء اختلال تركيب الكرة الهوائية أو من ظهور أجرام كوكبية تخرج عن دوائرها المعتادة في الجو الأعلى فتنشق القبة الهوائية فهو انشقاق يقع عند اختلال نظام هذا العالم . 

وقدم المسند إليه على المسند الفعلي في قوله : إذا السماء انشقت دون أن يقال : إذا انشقت السماء لإفادة تقوي الحكم وهو التعليق الشرطي ، أي أن هذا الشرط محقق الوقوع ، زيادة على ما يقتضيه إذا في الشرطية من قصد الجزم بحصول الشرط بخلاف إن . 

و أذنت أي : استمعت ، وفعل أذن مشتق من اسم جامد وهو اسم [ ص: 219 ] الأذن بضم الهمزة آلة السمع في الإنسان يقال أذن له كما يقال : استمع له ، أي : أصغى إليه أذنه . 

وهو هنا مجاز مرسل في التأثر لأمر الله التكويني بأن تنشق . وليس هو باستعارة تبعية ولا تمثيلية . 

والتعبير بـ ربها دون ذلك من أسماء الله وطرق تعريفه ، لما يؤذن به وصف الرب من الملك والتدبير . 

وجملة وحقت معترضة بين المعطوفة والمعطوف عليها . 

والمعنى : وهي محقوقة بأن تأذن لربها لأنها لا تخرج عن سلطان قدرته وإن عظم سمكها واشتد خلقها وطال زمان رتقها فما ذلك كله إلا من تقدير الله لها ، فهو الذي إذا شاء أزالها . 


تعليق
=====
ارجوا ان يساعد هذا المعبرين
فو الله اني لارى  والعلم عند الله ان الامر نزل بامريكا 
وسيكون عذابها  بشيء من السماء ويخترق الغلاف الجوي
وسيكون وقعه في امريكا بالذات مما يسبب لهم الهرج والمرج
والفوضى العارمه 


اللهم اجعلها حقا وصدقا 


من قال رضيت بالله ربا و بالإسلام دينا و بمحمد نبيا وجبت له الجنة .
[ من قرأ { قل هو الله أحد } حتى يختمها عشر مرات ؛ بنى الله له قصرا في الجنة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الثائر الحق
عضو مشارك وفعال
عضو مشارك وفعال



مُساهمةموضوع: رد: سقوط أمريكا وانهيارها   14/8/2016, 9:40 am

السلام عليكم ورحمة اللّه
هل ما رأيته اليوم هو تأويل لتلك الرؤيا
خيرا رأيت البحر وبه طوفان عظيم كطوفان نوح عليه السلام يصل ارتفاعه إلى قمة الجبال وقد أغرق أمريكا راعية الصليب



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
رُقيَّة
عضو مشارك وفعال
عضو مشارك وفعال



مُساهمةموضوع: رد: سقوط أمريكا وانهيارها   14/8/2016, 12:10 pm

@الثائر الحق كتب:
السلام عليكم ورحمة اللّه
هل ما رأيته اليوم هو تأويل لتلك الرؤيا
خيرا رأيت البحر وبه طوفان عظيم كطوفان نوح عليه السلام يصل ارتفاعه إلى قمة الجبال وقد أغرق أمريكا راعية الصليب


يارب سلم سلم..
قال تعالى: ظهَرَ الْفَسَادُ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ بِمَا كَسَبَتْ أَيْدِي النَّاسِ لِيُذِيقَهُمْ بَعْضَ الَّذِي عَمِلُوا لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ.  .

المسلمون في أمريكا تقريبا 3 مليون..

اللهم احسن ختيمتنا وتوفنا وأنت راض عنا ربنا.اللهم ردنا إليك ردا جميلا.
اللهم احفظنا من بين أيدينا، ومن خلفنا، وعن أيماننا، وعن شمائلنا، ومن فوقنا، ونعوذ بعظمتك أن نُغتال من تحتنا.



  * 
 اللهم اغفر لي، وارحمني، وعافني، وارزقني٠



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
رُقيَّة
عضو مشارك وفعال
عضو مشارك وفعال



مُساهمةموضوع: رد: سقوط أمريكا وانهيارها   14/8/2016, 12:37 pm

ما أهون الخلق على الله إذا تركوا أمره!!!
أكثر ما يحارب به الله.. وأكثر انتشار عند ''المسلمين..''  هو الرِبَا.


﴿ الَّذِينَ يَأكُلُونَ الرِّبَا لاَ يَقُومُونَ إِلاَّ كَمَا يَقُومُ الَّذِي يَتَخَبَّطُهُ الشَّيطَانُ مِنَ المَسِّ ذَلِكَ بِأَنَّهُم قَالُوا إِنَّمَا البَيعُ مِثلُ الرِّبَا 
وَأَحَلَّ اللهُ البَيعَ وَحَرَّمَ الرِّبَا فَمَن جَاءَهُ مَوعِظَةٌ مِن رَبِّهِ فَانتَهَى فَلَهُ مَا سَلَفَ وَأَمرُهُ إِلى اللهِ 
وَمَن عَادَ فَأُولَئِكَ أَصحَابُ النَّارِ هُم فِيهَا خَالِدُونَ * 


يمحَقُ اللهُ الرِّبَا وَيُربي الصَّدَقَاتِ وَاللهُ لاَ يُحِبُّ كُلَّ كَفَّارٍ أَثِيمٍ * إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ 
وَأَقَامُوا الصَّلاَةَ وَآتَوُا الزَّكَاةَ لَهُم أَجرُهُم عِندَ رَبِّهِم وَلاَ خَوفٌ عَلَيهِم وَلاَ هُم يَحزَنُونَ *
 يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللهَ وَذَرُوا مَا بَقِيَ مِنَ الرِّبَا إِن كُنتُم مُؤمِنِينَ * 



  * 
 اللهم اغفر لي، وارحمني، وعافني، وارزقني٠



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
رُقيَّة
عضو مشارك وفعال
عضو مشارك وفعال



مُساهمةموضوع: رد: سقوط أمريكا وانهيارها   14/8/2016, 1:47 pm

@ابو احمد كتب:
الله اكبر بشرك الله بالجنه
 إذا السماء انشقت ( 1 ) وأذنت لربها وحقت ( 2 ) وإذا الأرض مدت ( 3 ) وألقت ما فيها وتخلت ( 4 ) وأذنت لربها وحقت ( 5 )
اللهم اشغل امريكا بنفسها  واجعل باسهم  بينهم شديد 


اللهم احصهم عددهم  واقتلهم بددا ولا تغادر منهم احدا 
 اللهم انهم فتنوا المؤمنين والمؤمنات  واهلكوا الحرث والنسل ومكروا مكرا كبارا
اللهم 
وفرق جمعهم  واذقهم   مكرهم للمجاهدين واهل الاسلام


اللهم عجل  لهم الهلاك  يا قوي يا جبار

 ....
فو الله اني لارى  والعلم عند الله ان الامر نزل بامريكا 
وسيكون عذابها  بشيء من السماء ويخترق الغلاف الجوي
وسيكون وقعه في امريكا بالذات مما يسبب لهم الهرج والمرج
والفوضى العارمه 


اللهم اجعلها حقا وصدقا 

 
اللهم آمين يارب
 
الرؤى القصيرة غالبا تكون أقوى وأصدق .



  * 
 اللهم اغفر لي، وارحمني، وعافني، وارزقني٠



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الثائر الحق
عضو مشارك وفعال
عضو مشارك وفعال



مُساهمةموضوع: رد: سقوط أمريكا وانهيارها   24/9/2016, 11:50 pm

السلام عليكم ورحمة اللّه
هذة الرؤيا لها أكثر من شهر فهل يتكرم الإخوة المعبرون بتأويلها... جزاكم اللّه خيرا



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
دار الأرقم
معبر الرؤى للمنتدى
معبر  الرؤى للمنتدى



مُساهمةموضوع: رد: سقوط أمريكا وانهيارها   26/9/2016, 10:23 am

السلام عليكم
قلنا مرارا .. إن الرؤى تواطأت على أن الله تعالى هو من يتكفل بتدمير أمريكا بعذاب من عنده ..

والرؤيا الأولى والثانية تتحدث عن عذاب البحر الذي سيرسله لأمريكا ثم تدبّ الفوضى ببلادهم .
الاولى : التحالف الصليبي واجتماعهم وعلوهم بالأرض : يأتي بعدهم ملك البحرين هو الله تعالى فيهلكهم وينتقم منهم ويجعل وبلادهم نهبا .
والله أعلم


قال شيخ الإسلام : (ومتى ترك العالم ما علمه من كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم، واتبع حكم الحاكم المخالف لحكم الله ورسـوله؛ كان مرتدا كافرا يستحق العقوبة في الدنيا والآخرة) [مجموع الفتاوي].
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محب السنة
عضو متميز وفعال ونشيط
عضو متميز وفعال ونشيط



مُساهمةموضوع: رد: سقوط أمريكا وانهيارها   26/9/2016, 4:03 pm

ما شاء الله


كفيت و وفيت يا دار الأرقم، و لكن لدي عتب بخصوص عدم نقل الرؤى العامة التي تم تفسيرها للموسوعة و تحديثها بشكل دوري بعد طرحها هنا، ففرزها هناك تحت المواضيع يسهل الرجوع لها و يعكس النقاط الرئيسة و يوضح أين تتوارد الرؤى.

جزاك الله عنا خير الجزاء
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الثائر الحق
عضو مشارك وفعال
عضو مشارك وفعال



مُساهمةموضوع: رد: سقوط أمريكا وانهيارها   27/9/2016, 10:16 pm

بارك الله فيك أخى دار الأرقم



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبدالرحمن عبدالله
عضو مشارك وفعال
عضو مشارك وفعال



مُساهمةموضوع: رد: سقوط أمريكا وانهيارها   30/9/2016, 9:26 am

و عليكم السلام و رحمة الله و بركاته.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محب الشيخين
وسام الخلافه الراشده
وسام الخلافه الراشده



مُساهمةموضوع: رد: سقوط أمريكا وانهيارها   30/9/2016, 10:26 am

السلام عليكم.. لي تعليق هنا اخوتي
والله من متابعة الرؤى من سنين و الرؤى التي لها علاقة بدمار امريكا شملت الاتي
- فوضى و حرب اهلية و تقسيم في بلادهم 
انواع عذاب من الله تنزل عليهم و تشمل:
- زلازل وبراكين
- تسونامي
- انفجارات نووية الله اعلم من هجوم عليها من الخارج ام داخليا ام ان رمز النووي في الرؤى قد تكون لامور اخرى والله اعلم
- قذف بالنيازك 

وايضا هجرة المسلمين منها 

فكما رأينا من الرؤى يمكن المتابع يحتار في تعدد اسباب الهلاك و العقاب القادم و لكن في رأيي المتواضع اخوتي

امريكا هي اكبر دولة في التاريخ طغت و تجبرت واتت بانواع الفواحش التي لم تتواجد من فبل وتسببت في قتل ملايين البشر...
فالنراجع القرآن الذي بين ايدينا و الذي نقرأه بشكل دوري لكي نعتبر ... والله ان ذكر الداء و الدواء موجود فيه ولكن انى لنا ان نعتبر
فرأينا ماذا حصل بقوم نوح
و قوم هود
و قوم صالح
و قوم لوط

اتوا بأنواع المنكرات والفواحش فخلد الله ذكراهم الى يوم القيامة للعبرة و كل من هؤلاء اتوا بجزء مما تأتي به طاغية العصر امريكا
فلنرى ماذا تفعل امريكا:
- ليس فقط استحلال فعل قوم لوط بل وتقنينه و المزاوجة الرسمية و اعطائهم حقوق الزوجية و الموارثة و الطلاق!!!!
- ليس استحلال الربا فقط بل الاتيان بأمور تعتبر تجارية عندهم بل والله فيه من الظلم الشديد للفقراء و التعدي في امور البيع والشراء من مبايعة الاوراق التي لا قيمة لها و بيع الاصل الواحد عشرات المرات بدون معرفة صاحبه الاصلي ...واصلا كل دولار الذي بأيدينا عليه دين ربوي للبنك الفيديرالي في امريكا ... و انواع و اشكال الربا..فقارنوا اخوتي الفحش في المعاملات المالية في هذا اليوم و هل يستحق العذاب و بين ما فعله قوم شعيب و لكن استحقوا عليه العذاب
- جبروت قوم هود و استحقاقهم للعذاب و هل هناك تجبر اكثر من تجبر طاغية العصر

والله ان العذاب الذي استحقوه قادم لا محالة و لكن رحمة من الله لعل البعض يعتبر و يهاجر منها... و يمكن والله رحمة  للمسلمين هناك والله اعلم اتوقع بعد خروج المسلمين من هناك لسبب او اخر فسنبدأ نرى بعض الايات الكبرى فيهم
و لا تنسوا ايضا ان امريكا قارة كبرى فعذاب واحد من الله عليهم قد لا يعم امريكا كلها والله قادر ان يطبق كل الارض على اهليها لو شاء انما امره اذا اراد شيئا ان يقول له كن فيكون و لكن قد يشاء الله ان كل جزء منها بعذاب يناسب المنطقة او اهل تلك المنطقة... 
ولكن الذي يبدو لي والله العالم بالامور ان كوكتيل من العذاب سيرسله الله عليهم ليهلكهم عن بكرة ابيهم و لن تقوم لهم قائمة بعدها و لن تسكن اراضيهم باذن الله من بعدهم
وايضااتوقع ان اول العذاب عليهم سيكون داخليا و بدأنا نرى بوادرها بين البيض والسود.. ودائما كنت اتساءل كيف لاي دولة من هزيمتهم حربيا و احتلال بلادهم و هذا من شبه المستحيلات لبعدهم عن بقية الدولة و لضخامة بلادهم و لكون الدول المحيطة بهم دول صديقة لهم.. ولكن ترامب بدا باستعداء المكسيكان و كما نعلم تاريخيا فان جزء كبير من امريكا خاصة من الجنوب على حدود المكسيك الى غرب امريكا كانت تابعة للمكسيكان و لكن امريكا احتلتها فهل نرى مثلا حربا تقوم بينهم اذا تمادى الاخرق ترامب في عدائه للمكسيكان لو فاز بالانتخابات؟؟ الله اعلم.. ولكن القادم ملي بالبشريات للمسلمين بإذنه تعالى...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محب السنة
عضو متميز وفعال ونشيط
عضو متميز وفعال ونشيط



مُساهمةموضوع: رد: سقوط أمريكا وانهيارها   1/10/2016, 11:51 am

اسأل الله أن يعجل بهلاكهم.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
سقوط أمريكا وانهيارها
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
http://www.almoumnoon.com/ :: {{{{{{{{{{منتدى المؤمنين والمؤمنات لتعبير الرؤى}}}}}}}}}} :: تعبير الرؤى لاعضاء المنتدى-
انتقل الى: