http://www.almoumnoon.com/
عن عبادة بن الصامت ، عن رسول الله - صلى الله عليه وعلى آله وسلم -
أنه قال :
من قتل مؤمنا فاغتبط بقتله لم يقبل الله منه صرفا ولا عدلا

فأتاهُ رجلٌ فَناداهُ : يا عبدَ اللَّهِ بنَ عبَّاسٍ ، ما تَرى في رجُلٍ قتلَ مُؤمنًا متعمِّدًا ؟ فقالَ : جَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا قالَ : أفرأيتَ إِن تابَ وعملَ صالحًا ثمَّ اهتَدى ؟ قالَ ابنُ عبَّاسٍ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، وأنَّى لَهُ التَّوبةُ والهُدى ؟ والَّذي نَفسي بيدِهِ ! لقَد سَمِعْتُ نبيَّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ يقولُ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، قاتِلُ مؤمنٍ متعمِّدًا ، جاءَ يومَ القيامةِ آخذَهُ بيمينِهِ أو بشمالِهِ ، تشخَبُ أوداجُهُ في قِبَلِ عرشِ الرَّحمنِ ، يلزمُ قاتلَهُ بيدِهِ الأخرى ، يقولُ : يا ربِّ سَل هذا فيمَ قتلَني ؟ وأيمُ الَّذي نفسُ عبدِ اللَّهِ بيدِهِ ! لقد أُنْزِلَت هذِهِ الآيةُ ، فما نسخَتها مِن آيةٍ حتَّى قُبِضَ نبيُّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ ، وما نَزل بعدَها مِن بُرهانٍ
الراوي: عبدالله بن عباس المحدث: أحمد شاكر - المصدر: عمدة التفسير - الصفحة أو الرقم: 1/552
خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح







http://www.almoumnoon.com/

-- قال صلى الله عليه وسلم وايم الله لقد تركتكم على مثل البيضاء ليلها و نهارها سواء “
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخولفيسبوك المؤمنون والمؤمنات
{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ
فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ }. ...
فهذه رسالة مختصرة إلى أهل الثغور في الشام،
وكما لهم حق النصرة فلهم حق النصيحة، فأقول:١
1--
عليكم بالاجتماع، فإن لم تجتمعوا على كمالٍ في الحق فلا تتفرقوا
بسبب نقص بعضكم، لا تفرقكم بدعة ومعصية فإنكم تقابلون كفرًا،
فقد اجتمع المسلمون على قتال العبيديين وقائدهم خارجي،
وقاتل ابن تيمية التتار ومعه أهل بدع.




٢---
بالفرقة تُهزم الكثرة، وبالاجتماع تنصر القلة، ولن تنتصروا حتى تقتلوا هوى النفس قبل قتل العدو، فالهوى يقلب موازين العداوات فتنتصر النفوس لهواها وتظن أنها تنتصر لربها،
وقليل الذنوب يُفرق القلوب، قال النبي ﷺ: (لتقيمن صفوفكم أو ليخالفن الله بين قلوبكم) لم يمتثلوا باستواء صفوف الصلاة فتسبب بانـحراف القلوب،
فكيف بانـحراف صفوف الجهاد ولقاء العدو، فإن اختلفت القلوب فالتمسوا سبب ذلك في سوء الأعمال .



3----

إنكم في مقام اصطفاء ومقام ابتلاء، فمن أعلى مراتب الجنة جُعلت لمقاتلٍ قاتل لله، وأول مَن تُسَّعَر بهم النار مقاتل قاتل لهواه .

٤)----
إياكم وحب الاستئثار بالأمر وقد حذّر النبي ﷺ من (الأثَرَة) فاجعلوا همّكم نصرة الدين لا صدارة حزب وجماعة .

٥) ----
لا تخدعكم الألقاب فتوالوا لها وتعادوا عليها، فالله لا ينظر إلى ألويتكم وراياتكم وأسماء جماعاتكم، بل ينظر إلى قلوبكم وأعمالكم،
لا تختصموا على اسمٍ فمهما بلغت أسماؤكم شرفاً فلن تكون أعظم شرفاً من كلمة (رسول الله) حيث محاها رسول الله بيده من صلح الحديبية
عندما نازعه المشركون عليها وذلك حتى يُمضي الحق وصالح الأمة .

٦)
----

ألقابكم اليوم لا تُفضّل أحد على أخيه ولا جماعة على أخرى وإن تنوّعت، فلا تسموا أنفسكم بأسماء فتجعلوا منها تشريعًا،
وولاءً وعداءً فإن كان منكم (أحرارًا) فليس البقية عبيدًا، أو (نصرة) فليس البقية خذلة، أو (دولة) فتقسموا الناس إلى تابعين أو مارقين،
فهذه أسماء ليس لكم منها إلا حروفها تتعارفون بها وتجمعكم لا تفرقكم، والعبرة بأعمالكم، فما ينفع (حزب الله) اسمه عند الله

٧)
 
لا يجوز لأحدٍ أن يجعل جماعته وحزبه قطبَ رحى الولاء والعداء، فلا يرى البيعة إلا له ولا يرى الإمارة إلا فيه،
ومن رأى في نفسه ذلك من دون بقية المسلمين فهو من الذين قال الله فيهم (إن الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعًا لست منهم في شيء)
قال ابن عباس لما قرأ هذه الآية: أمر الله المؤمنين بالجماعة، ونهاهم عن الاختلاف والفرقة، وأخبرهم
إنما هلك من كان قبلهم بالمراء والخصومات في دين الله
وبالاختلاف والتنازع يذهب النصر (ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم) قال قتادة: لا تختلفوا فتجبنوا ويذهب نصركم .
٨) ---
لا يصح فيكم اليوم وأنتم في قتال وجماعات أن ينفرد أحدٌ ببيعة عامة يستأثر بها ولوازمها عن غيره وإنما هي بيعة جهاد
وقتال وثبات وصبر وإصلاح ونـحو ذلك، ولا يصح من أحدٍ أن ينفرد بجماعة منكم فيُسمى (أمير المؤمنين) وإنما أمير الجيش
أو الجند أو الغزو، فالولايات العامة مردّها إلى شورى المؤمنين لا إلى آحادٍ منهم، والألقاب استئثار تفضي إلى نزاع وقتال
وفتنة وشر، وإنما صحت الولاية الكبرى من النبي ﷺ لأنه ليس في الأرض مسلم سواه ومن معه، وليس في
الأرض خير من نبي ولا أحق بالأمر منه، فلو استأثر فهو نبي لا يرجع لأحدٍ ويرجع إليه كل أحد .

9---- لا يضرب بعضكم رقاب بعضٍ، فاتقوا الله في دمائكم، واحذروا مداخل الشيطان في تسويغ القتل وتبريره فتأخذوا أحداً بظن العمالة أو التجسس
أو التخذيل فالله حذر من الظنون التي تفسد أمر الأمة وتفرق شملها (اجتنبوا كثيرًا من الظن إن بعض الظن إثم)
ولا تجوز طاعة أميرٍ في قتل مسلم معصوم ومن أُمر بحرام كقتل معصومٍ فلا تجوز طاعته ولا بيعته حتى بيعة قتال،
 ولو بايعه فبيعته منقوضة، ولا يجوز لأحدٍ أن يمتثل أمرًا ظاهره التحريم  حتى يتيقن من جوازه بعلمٍ وإن جهل سأل من يعلم،
حتى لا يلقى الله بدم أو مال حرام، فيُفسد آخرته بجهل أو تأويل غيره، فالله يؤاخذ كل نفس بما كسبت (كل نفس بما كسبت رهينةٍ)
ولا أعظم بعد الشرك من الدم الحرام .

تابع 9 ----

فقد صح من حديث ابن عمر، أن النبي ﷺ أمّر خالد بن الوليد إلى جذيمة فدعاهم إلى الإسلام، فلم يحسنوا أن يقولوا: أسلمنا، فجعلوا يقولون:

صبأنا، صبأنا، فأمر خالد بقتل أسراهم، فقال ابن عمر: والله لا أقتل أسيري، ولا يقتل رجل من أصحابي أسيره،

قال: فقدموا على النبي ﷺ فذكروا له صنيع خالد، فقال النبي ﷺ ورفع يديه: (اللهم إني أبرأ إليك مما صنع خالد) مرتين .

فقد عصوا خالدًا لما اشتبه عليهم الأمر، وهذا في دماءِ من الأصل فيه الكفر فكيف بدم من الأصل فيه الإسلام ؟!

10 ----

عند النزاع انزلوا إلى حكم الله كما أمر الله (وما اختلفتم فيه من شيء فحكمه إلى الله)
وقال: (فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر)
فالنزول عند حكم الله إيمان والنفرة منه نفاق، وإن اختلف اثنان أو جماعتان فليتحاكموا
إلى ثالث من غيرهم، دفعاً لتهمة المحاباة، فقد ورد في الحديث عنه ﷺ قال: (لا تجوز شهادة خصم ولا ظنّين)
وفي الحديث الآخر: (لا تجوز شهادة ذي غمر (عداوة) لأخيه، ولا مجرب شهادة،
ولا القانع (أي التابع) لأهل البيت، ولا ظنين في ولاء ولا قرابة)
وقد جاء معناه من طرق متعددة يشد بعضه بعضاً، وهذا في الشهادة وفي القضاء من باب أولى

١١)

احفظوا ألسنتكم فإن الوقيعة في أعراض بعضكم تزيد من أحقادكم على بعضكم، فما يزال الواحد واقعاً
في عرض أخيه حتى يمتلىء قلبه حقدًا وغلاً عليه فيُصدّق فيه ظن السوء ويُكذّب فيه يقين الخير .



١٢)
أحسنوا الظن بالعلماء ورثة الأنبياء واحفظوا قدرهم بالرجوع إليهم والصدور عن قولهم،
وأحسنوا الظن بهم واحملوا أقوالهم على أحسن المحامل، فمدادهم في نصرة الحق أثرها عظيم
وقد جاء عن جماعة من السلف (مداد العلماء أثقل في الميزان من دماء الشهداء)

13)

لا تُرحم الأمة إلا إذا تراحمت فيما بينها، ومحبة الله للمجاهدين ونصرته لهم معقودة
برحمتهم بالمؤمنين وتواضعهم لهم، وعزتهم على الكافرين، فإن من صفات المجاهدين
ما ذكره الله في قوله تعالى
: (فسوف يأتي الله بقوم يحبهم ويحبونه أذلة على المؤمنين أعزة على الكافرين يجاهدون في سبيل الله ولا يخافون لومة لائم).



ومن الله استمدوا النصر والعون هو المولى فنعم المولى ونعم النصير .



الشيخ عبدالعزيز الطريفي ١٧/ من ذي القعدة / ١٤٣٤ هـ
.

شاطر | 
 

 بقرة تأكل من راية الخلافة!!!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محب الشيخين
وسام الخلافه الراشده
وسام الخلافه الراشده



مُساهمةموضوع: بقرة تأكل من راية الخلافة!!!   28/7/2016, 9:27 pm

هل ممكن يعني سنة من انكماش في مساحة الدولة الاسلامية؟؟!!
اذا ممكن يعني لو ادلو بدلوي



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

رأيت بقرة كبيرة تاكل راية الخلافة وبقية قطعة صغيرة من الراية ثم جائو شباب مسرعين فسحبو القطعة الصغيرة من فم البقرة
تنويه :- تعذر علينا معرفة بلد الرائي 


نُشرت في
يوليو 2016
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
طلب تعبير
ايقاف مؤقت
ايقاف مؤقت



مُساهمةموضوع: رد: بقرة تأكل من راية الخلافة!!!   1/8/2016, 1:32 am

لا يوجد مسلم عاقل يتصور بأن هذا التنظيم خلافة أصلا ...


و الكثير من هذه المناطق و المساحات حررها المجاهدون من كل الكتائب وجاء التنظيم و أفسد عليهم و سلبها و هذا من أشنع الأمور في الشرع .. وهي الآن تسقط بأيدي الكفار .. ولايزال الفجار الحمقى في التنظيم يحاولون سلب مناطق إضافية من المجاهدين و الكفار يتقدمون وكأنهم خدم لهم بحمقهم الشديد ...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مقتحم
اذكر الله وصلي على رسول الله
اذكر الله وصلي على رسول الله



مُساهمةموضوع: رد: بقرة تأكل من راية الخلافة!!!   1/8/2016, 6:18 am

لقد قام الجهاد وقامت الخلافة وانتهى الأمر ،ولو أن كل جنود و قادة الدولة الإسلامية قتلوا عن آخرهم ،فسيأتي من خلفهم من يقيم الخلافة بإذن الله خلال أعوام قليلة جدا.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
راجية الشهادة
المشرفه العامه
المشرفه العامه



مُساهمةموضوع: رد: بقرة تأكل من راية الخلافة!!!   1/8/2016, 10:00 pm

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
هي بالفعل سنة صعبة ستمر بها الأراضي التي هي تحت حكم الدولة الإسلامية وسينال هذه المناطق نصيبها من القصف والحرب ولن ينج ويأمن من هذا القصف وهذه الشدة إلا بعض المناطق الصغيرة
ولكن الرؤيا تدل على سنة واحدة فقط بمعنى أن بعد هذه السنة لم تكون الحال كما كان عليه في هذه السنة بل أظنه سيأتي الفرج لأن يوسف عليه السلام بعد أن انتهى من تعبير السبع سنوات بشر من بعدها بعام يغاث فيه الناس ويعصرون
هذا والله أعلى وأعلم




حَدَّثَنَا الْحَكَمُ بْنُ نَافِعٍ، عَنْ سَعِيدِ بْنِ سِنَانٍ، عَنْ أَبِي الزَّاهِرِيَّةِ، عَنْ كَثِيرِ بْنِ مُرَّةَ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «مِنْ عَلَامَاتِ الْبَلَاءِ وَأَشْرَاطِ السَّاعَةِ أَنْ تَغْرُبَ الْعُقُولُ، وَتُنْقُصَ الْأَحْلَامُ، وَيَكْثُرَ الْهَمُّ، وَتُرْفَعَ عَلَامَاتُ الْحَقِّ، وَيَظْهَرَ الظُّلْمُ»
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ربان العاصفة
ايقاف مؤقت
ايقاف مؤقت



مُساهمةموضوع: رد: بقرة تأكل من راية الخلافة!!!   1/8/2016, 10:24 pm

راية العقاب هي راية رسول الله صلى الله وعليه وسلم فلماذا نربطها بداعش

أتمنى أن تطلعوا على تعبير المبدع طارق محمد عن هذه الرؤيا وتفصيلها بشكل مترابط لاتدع مجالا للشك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سراج الدين الشامي
عضو متميز وفعال ونشيط
عضو متميز وفعال ونشيط



مُساهمةموضوع: رد: بقرة تأكل من راية الخلافة!!!   1/8/2016, 10:42 pm

أنا أتوقع أن تبقى الرقة وبادية الشام وريف حلب الشرقي واجزاء صغيرة من العراق بين الدولة ومنها ستنطلق الفتوحات الى جميع انحاء العالم
والله اعلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبير الجنة1
اذكر الله وصلي على رسول الله
اذكر الله وصلي على رسول الله



مُساهمةموضوع: رد: بقرة تأكل من راية الخلافة!!!   2/8/2016, 4:40 am

أنا أشوف الرؤيا مبشرة
الشدة التي تمر بها الدوله الإسلامية الآن لن تستمر 
أكثر من سنه ثم ترون الانتصارات والفتوحات تتوالى  
بإذن الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مقتحم
اذكر الله وصلي على رسول الله
اذكر الله وصلي على رسول الله



مُساهمةموضوع: رد: بقرة تأكل من راية الخلافة!!!   2/8/2016, 5:36 am

@راجية الشهادة كتب:
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
هي بالفعل سنة صعبة ستمر بها الأراضي التي هي تحت حكم الدولة الإسلامية وسينال هذه المناطق نصيبها من القصف والحرب ولن ينج ويأمن من هذا القصف وهذه الشدة إلا بعض المناطق الصغيرة
ولكن الرؤيا تدل على سنة واحدة فقط بمعنى أن بعد هذه السنة لم تكون الحال كما كان عليه في هذه السنة بل أظنه سيأتي الفرج لأن يوسف عليه السلام بعد أن انتهى من تعبير السبع سنوات بشر من بعدها بعام يغاث فيه الناس ويعصرون
هذا والله أعلى وأعلم
جزاكم الله خيرا وبشركم بالفردوس الأعلى.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محب الشيخين
وسام الخلافه الراشده
وسام الخلافه الراشده



مُساهمةموضوع: رد: بقرة تأكل من راية الخلافة!!!   2/8/2016, 9:57 am

هناك رؤى اخرى توافقها والله اعلم
ه
كانت هناك رؤيا ان من اعلان الخلافة لثلاث سنوات ستعاني دولة الخلافة ثم الفتوحات ... ان شاء الله الرمضان القادم و انا اتوقعع قبله بشهور سنرى بدأ الفتوحات 
وتحديدا شهر فبراير القادم والله اعلم...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ربان العاصفة
ايقاف مؤقت
ايقاف مؤقت



مُساهمةموضوع: رد: بقرة تأكل من راية الخلافة!!!   3/8/2016, 1:12 am

داعش انتهت خلاص
وحتى هيبتها التي كانت في قلوب الناس في بداية ظهورها قد انتزع وحتى في الساحة الشامية الآن لم يعد لها تأثير كبير
 
المنافسة الكبرى تدور الآن بين جبهة أحرار الشام وجبهة فتح الشام ( النصرة سابقا )

ولاتهون حركة نور الدين زنكي وأسود الشرقية ( دير الزور )
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مقتحم
اذكر الله وصلي على رسول الله
اذكر الله وصلي على رسول الله



مُساهمةموضوع: رد: بقرة تأكل من راية الخلافة!!!   3/8/2016, 5:45 am

لابد من المحن والزلازل حتى ترى كثيرا من مدعي الجهاد رضخوا لعبدة الصليب الأمريكيين والاوروبيين ، يخافون من قصفهم ، ويرجون رحمتهم، يظنون أن النصر يأتي من مسالمتهم وارضائهم، وأن الهزيمة تأتي من معادتهم وحربهم، حيينا لنرى اليوم الذي أصبح فيه المقيمين للدين الرافعين لرايته الخالصة ، أصبحوا عملاء!، وأصبح المتبعين للقومية والوطنية المحافظين على حدود عبدة الصليب ، أصبحوا مجاهدين !! ،فإنها لاتعمى الأبصار ولكن تعمى القلوب التي في الصدور.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابو احمد
المدير العام
المدير العام



مُساهمةموضوع: رد: بقرة تأكل من راية الخلافة!!!   3/8/2016, 3:20 pm

فَانقَلَبُوا بِنِعْمَةٍ مِّنَ اللَّهِ وَفَضْلٍ لَّمْ يَمْسَسْهُمْ سُوءٌ وَاتَّبَعُوا رِضْوَانَ اللَّهِ ۗ وَاللَّهُ ذُو فَضْلٍ عَظِيمٍ (174إِنَّمَا ذَٰلِكُمُ الشَّيْطَانُ يُخَوِّفُ أَوْلِيَاءَهُ فَلَا تَخَافُوهُمْ وَخَافُونِ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ (175وَلَا يَحْزُنكَ الَّذِينَ يُسَارِعُونَ فِي الْكُفْرِ ۚ إِنَّهُمْ لَن يَضُرُّوا اللَّهَ شَيْئًا ۗ يُرِيدُ اللَّهُ أَلَّا يَجْعَلَ لَهُمْ حَظًّا فِي الْآخِرَةِ ۖ وَلَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ (176إِنَّ الَّذِينَ اشْتَرَوُا الْكُفْرَ بِالْإِيمَانِ لَن يَضُرُّوا اللَّهَ شَيْئًا وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ (177)وَلَا يَحْسَبَنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا أَنَّمَا نُمْلِي لَهُمْ خَيْرٌ لِّأَنفُسِهِمْ ۚ إِنَّمَا نُمْلِي لَهُمْ لِيَزْدَادُوا إِثْمًا ۚ وَلَهُمْ عَذَابٌ مُّهِينٌ (178مَّا كَانَ اللَّهُ لِيَذَرَ الْمُؤْمِنِينَ عَلَىٰ مَا أَنتُمْ عَلَيْهِ حَتَّىٰ يَمِيزَ الْخَبِيثَ مِنَ الطَّيِّبِ ۗ وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيُطْلِعَكُمْ عَلَى الْغَيْبِ وَلَٰكِنَّ اللَّهَ يَجْتَبِي مِن رُّسُلِهِ مَن يَشَاءُ ۖ فَآمِنُوا بِاللَّهِ وَرُسُلِهِ ۚ وَإِن تُؤْمِنُوا وَتَتَّقُوا فَلَكُمْ أَجْرٌ عَظِيمٌ (179) وَلَا يَحْسَبَنَّ الَّذِينَ يَبْخَلُونَ بِمَا آتَاهُمُ اللَّهُ مِن فَضْلِهِ هُوَ خَيْرًا لَّهُم ۖ بَلْ هُوَ شَرٌّ لَّهُمْ ۖ سَيُطَوَّقُونَ مَا بَخِلُوا بِهِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ ۗ وَلِلَّهِ مِيرَاثُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ ۗ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ (180)







مَّا كَانَ اللَّهُ لِيَذَرَ الْمُؤْمِنِينَ عَلَىٰ مَا أَنتُمْ عَلَيْهِ حَتَّىٰ يَمِيزَ الْخَبِيثَ مِنَ الطَّيِّبِ ۗ وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيُطْلِعَكُمْ عَلَى الْغَيْبِ وَلَٰكِنَّ اللَّهَ يَجْتَبِي مِن رُّسُلِهِ مَن يَشَاءُ ۖ فَآمِنُوا بِاللَّهِ وَرُسُلِهِ ۚ وَإِن تُؤْمِنُوا وَتَتَّقُوا فَلَكُمْ أَجْرٌ عَظِيمٌ (179)
القول في تأويل قوله : مَا كَانَ اللَّهُ لِيَذَرَ الْمُؤْمِنِينَ عَلَى مَا أَنْتُمْ عَلَيْهِ حَتَّى يَمِيزَ الْخَبِيثَ مِنَ الطَّيِّبِ
قال أبو جعفر: يعني بقوله: " ما كان الله ليذر المؤمنين "، ما كان الله ليدع المؤمنين (31) =" على ما أنتم عليه " من التباس المؤمن منكم بالمنافق، فلا يعرف هذا من هذا=" حتى يميز الخبيث من الطيب "، يعنى بذلك: " حتى يميز الخبيث " وهو المنافق المستسرُّ للكفر (32) =" من الطيب "، وهو المؤمن المخلص الصادق الإيمان، (33) بالمحن والاختبار، كما ميَّز بينهم يوم أحد عند لقاء العدوّ عند خروجهم إليهم.
* * *
واختلف أهل التأويل في" الخبيث " الذي عنى الله بهذه الآية.
فقال بعضهم فيه، مثل قولنا.
* ذكر من قال ذلك:
8268 - حدثني محمد بن عمرو قال، حدثني أبو عاصم، عن عيسى، عن ابن أبي نجيح، عن مجاهد في قول الله: " ما كان الله ليذر المؤمنين على ما أنتم عليه حتى يميز الخبيث من الطيب "، قال: ميز بينهم يوم أحد، المنافقَ من المؤمن.
8269 - حدثنا القاسم قال، حدثنا الحسين قال، حدثني حجاج، عن ابن جريج: " ما كان الله ليذر المؤمنين على ما أنتم عليه حتى يميز الخبيث من الطيب "، قال: ابن جريج، يقول: ليبين الصادق بإيمانه من الكاذب= قال ابن جريج، قال مجاهد: يوم أحد، ميز بعضهم عن بعض، المنافق عن المؤمن.
8270 - حدثنا ابن حميد قال، حدثنا سلمة، عن ابن إسحاق: " ما كان الله ليذر المؤمنين على ما أنتم عليه حتى يميز الخبيث من الطيب "، أي: المنافقين. (34)
* * *
وقال آخرون: معنى ذلك: حتى يميز المؤمن من الكافر بالهجرة والجهاد.
* ذكر من قال ذلك:
8271 - حدثنا بشر قال، حدثنا يزيد قال، حدثنا سعيد، عن قتادة قوله: " ما كان الله ليذر المؤمنين على ما أنتم عليه "، يعني الكفار. يقول: لم يكن الله ليدع المؤمنين على ما أنتم عليه من الضلالة: " حتى يميز الخبيث من الطيب "، يميز بينهم في الجهاد والهجرة.
8272 - حدثنا الحسن بن يحيى قال، أخبرنا عبد الرزاق قال، أخبرنا معمر، عن قتادة في قوله: " حتى يميز الخبيث من الطيب "، قال: حتى يميز الفاجر من المؤمن.
8273 - حدثنا محمد قال، حدثنا أحمد قال، حدثنا أسباط، عن السدي،" ما كان الله ليذر المؤمنين على ما أنتم عليه حتى يميز الخبيث من الطيب " قالوا: " إن كان محمدٌ صادقًا، فليخبرنا بمن يؤمن بالله ومن يكفر "!! فأنـزل الله: " ما كان الله ليذر المؤمنين على ما أنتم عليه حتى يميز الخبيث من الطيب "، حتى يخرج المؤمن من الكافر.
* * *
قال أبو جعفر: والتأويل الأول أولى بتأويل الآية، لأن الآيات قبلها في ذكر المنافقين، وهذه في سياقتها. فكونها بأن تكون فيهم، أشبه منها بأن تكون في غيرهم.
* * *
القول في تأويل قوله : وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيُطْلِعَكُمْ عَلَى الْغَيْبِ وَلَكِنَّ اللَّهَ يَجْتَبِي مِنْ رُسُلِهِ مَنْ يَشَاءُ
قال أبو جعفر: اختلف أهل التأويل في تأويل ذلك.
فقال بعضهم بما:-
8274 - حدثنا به محمد بن الحسين قال، حدثنا أحمد بن المفضل قال، حدثنا أسباط، عن السدي: " وما كان الله ليطلعكم على الغيب "، وما كان الله ليطلع محمدًا على الغيب، ولكن الله اجتباه فجعله رسولا.
* * *
وقال آخرون بما:-
8275 - حدثنا به ابن حميد قال، حدثنا سلمة، عن ابن إسحاق: " وما كان الله ليطلعكم على الغيب "، أي: فيما يريد أن يبتليكم به، لتحذروا ما يدخل عليكم فيه=" ولكنّ الله يجتبي من رسله من يشاء "، يعلمه. (35)
* * *
قال أبو جعفر: وأولى الأقوال في ذلك بتأويله: وما كان الله ليطلعكم على ضمائر قلوب عباده، فتعرفوا المؤمن منهم من المنافق والكافر، ولكنه يميز بينهم بالمحن والابتلاء= كما ميز بينهم بالبأساء يوم أحد= وجهاد عدوه، وما أشبه ذلك من صنوف المحن، حتى تعرفوا مؤمنهم وكافرهم ومنافقهم. غير أنه تعالى ذكره يجتبي من رسله من يشاء فيصطفيه، فيطلعه على بعض ما في ضمائر بعضهم، بوحيه ذلك إليه ورسالته، كما:-
8276 - حدثنا محمد بن عمرو قال، حدثنا أبو عاصم، عن عيسى، عن ابن أبي نجيح، عن مجاهد في قوله: " ولكن الله يجتبي من رسله من يشاء "، قال: يخلصهم لنفسه.
* * *
وإنما قلنا هذا التأويل أولى بتأويل الآية، لأنّ ابتداءها خبرٌ من الله تعالى ذكره أنه غير تارك عباده (36) -يعني بغير محن- حتى يفرق بالابتلاء بين مؤمنهم وكافرهم وأهل نفاقهم. ثم عقب ذلك بقوله: " وما كان الله ليطلعكم على الغيب "، فكان فيما افتتح به من صفة إظهار الله نفاق المنافق وكفر الكافر، دلالةٌ واضحةٌ على أن الذي ولي ذلك هو الخبر عن أنه لم يكن ليطلعهم على ما يخفى عنهم من باطن سرائرهم، إلا بالذي ذكر أنه مميِّزٌ به نعتَهم إلا من استثناه من رسله الذي خصه بعلمه.
* * *
القول في تأويل قوله : فَآمِنُوا بِاللَّهِ وَرُسُلِهِ وَإِنْ تُؤْمِنُوا وَتَتَّقُوا فَلَكُمْ أَجْرٌ عَظِيمٌ (179)
قال أبو جعفر: يعني جل ثناؤه بقوله: (37) " وإن تؤمنوا "، وإن تصدِّقوا من اجتبيته من رُسلي بعلمي وأطلعته على المنافقين منكم=" وتتقوا " ربكم بطاعته فيما أمركم به نبيكم محمد صلى الله عليه وسلم وفيما نهاكم عنه=" فلكم أجر عظيم "، يقول: فلكم بذلك من إيمانكم واتقائكم ربكم، ثوابٌ عظيم، كما:-
8277 - حدثنا ابن حميد قال، حدثنا سلمة، عن ابن إسحاق: " فآمنوا بالله ورسله وإن تؤمنوا وتتقوا "، أي: ترجعوا وتتوبوا=" فلكم أجر عظيم ". (38)


من قال رضيت بالله ربا و بالإسلام دينا و بمحمد نبيا وجبت له الجنة .
[ من قرأ { قل هو الله أحد } حتى يختمها عشر مرات ؛ بنى الله له قصرا في الجنة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
wa9ef.lileh
عضو مشارك وفعال
عضو مشارك وفعال



مُساهمةموضوع: رد: بقرة تأكل من راية الخلافة!!!   4/8/2016, 1:15 am

السلام عليكم \\ والله لا أستطيع ان أفهم كيف لأناس يدعون نصرة المجاهدين والجهاد الشامى ويزكون ما يسمى\ بجبهة الشام وأحرار الشام \وهذان الأثنين يقاتلان فى سبيل الكذبوقراطية وأرضاء  اسيادهم الغربيين ثم ينتظرون الله أن ينصرهم ..حاشى لله ان ينصر الباصل ؟ قابل الأيام سيصدم الكثير وسنشهد الكثير من الأزمات القلبية... ربان العاصفة قد تضطر لأرساء سفينتك بأحد السواحل الغربية فالعواصف القادمة هوجاء جدا وليس لأشرار الشام أو غيرهم من الفصائل 
  قدرة على أحتمالها بهكذا عقيدة ؟؟؟؟؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ربان العاصفة
ايقاف مؤقت
ايقاف مؤقت



مُساهمةموضوع: رد: بقرة تأكل من راية الخلافة!!!   4/8/2016, 2:53 am

عموما هذه الرؤيا لاعلاقة لها بداعش ألبتة وسأنقل لكم التعبير الصحيح
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
راجية الشهادة
المشرفه العامه
المشرفه العامه



مُساهمةموضوع: رد: بقرة تأكل من راية الخلافة!!!   4/8/2016, 3:52 am

@ربان العاصفة كتب:
عموما هذه الرؤيا لاعلاقة لها بداعش ألبتة وسأنقل لكم التعبير الصحيح
ومن أجل أسلوبك هذا وطريقة تحقيرك قمت بحذف ما نقلته من تعبير
إن رأيت أننا في هذا المنتدى لا نجيد التعبير فلماذا تدخل لأقسامه ولماذا تساهم في رؤاه ؟ 
هل ذلك للتقليل من شأننا؟؟؟
من جاء لهذا المنتدى وطلب التعبير حتماً ليس جاهل بالنت ولديه القدرة على التسجيل في المنتديات التي ترى أن معبريها أكثر فقهاً وعلماً من معبري هذا المنتدى فلماذا إذاً ينقلون لنا الرؤى هنا أو يكتبون لنا رؤاهم ويطالبوننا بالتعبير ؟ 
ألا يدلك ذلك على أنهم يرغبون تحديداً في سماع رأينا؟
 وعلى أي أساس تقوم بتقييم التعبيرات لتقول فلان أصاب وفلان مخطئ؟
هل يوحى إليك؟؟؟؟
أراك تتمادى في هجومك وكوني مشرفة ومسؤولة عن قسم الرؤى ومعبرة أيضاً فيه فيُعتبر قسم خاص كالبيت بالنسبة لي ولذلك أحرّج عليك الدخول إليه أو المشاركة فيه إلا إذا كنت ستضع رؤيا خاصة بك وتطلب تعبيرها من معبر آخر هنا 
دونك أقسام المنتدى الأخرى وهناك قسم خاص للآراء والنقاش بث فيه ما تشاء من أفكار وتعاطى فيه مع الأعضاء وهاجم إن شئت من تشاء من الفصائل والفرق فذاك شأنك وتلك حريتك ولن يحاسبك عليها إلا من خلقك 
ولكن لن أسمح لك أن تدخل لمنتدى الرؤى وتقوم بتحقير القائمين عليه لمجرد أن التعبير لم يكن على هواك 
سأقوم بحذف أي مشاركة قادمة لك في هذه الأقسام إن تدخلت في التعبير وقد نبهتك




حَدَّثَنَا الْحَكَمُ بْنُ نَافِعٍ، عَنْ سَعِيدِ بْنِ سِنَانٍ، عَنْ أَبِي الزَّاهِرِيَّةِ، عَنْ كَثِيرِ بْنِ مُرَّةَ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «مِنْ عَلَامَاتِ الْبَلَاءِ وَأَشْرَاطِ السَّاعَةِ أَنْ تَغْرُبَ الْعُقُولُ، وَتُنْقُصَ الْأَحْلَامُ، وَيَكْثُرَ الْهَمُّ، وَتُرْفَعَ عَلَامَاتُ الْحَقِّ، وَيَظْهَرَ الظُّلْمُ»
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سراج الدين الشامي
عضو متميز وفعال ونشيط
عضو متميز وفعال ونشيط



مُساهمةموضوع: رد: بقرة تأكل من راية الخلافة!!!   4/8/2016, 10:56 pm

@ربان العاصفة كتب:
داعش انتهت خلاص
وحتى هيبتها التي كانت في قلوب الناس في بداية ظهورها قد انتزع وحتى في الساحة الشامية الآن لم يعد لها تأثير كبير
 
المنافسة الكبرى تدور الآن بين جبهة أحرار الشام وجبهة فتح الشام ( النصرة سابقا )

ولاتهون حركة نور الدين زنكي وأسود الشرقية ( دير الزور )
انت بعيد كل البعد عن الواقع ...
عناصر هذه الفصائل اغلقوا الطرقات المؤدية الى ولايات الدولة خوفا على عناصرهم من مبايعة الدولة
لو فتح الطريق لما رأيت أحدا معهم الا من يعشق ال $$$$$$$$$$$$
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
إبراهيم الباحث
اذكر الله وصلي على رسول الله
اذكر الله وصلي على رسول الله



مُساهمةموضوع: رد: بقرة تأكل من راية الخلافة!!!   6/8/2016, 2:13 pm

اللهم  أنصر دولة الإسلام
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابو احمد
المدير العام
المدير العام



مُساهمةموضوع: رد: بقرة تأكل من راية الخلافة!!!   27/8/2016, 12:15 am

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الظاهر لي الان ان البقره هي تركيا


من قال رضيت بالله ربا و بالإسلام دينا و بمحمد نبيا وجبت له الجنة .
[ من قرأ { قل هو الله أحد } حتى يختمها عشر مرات ؛ بنى الله له قصرا في الجنة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
قلب نابض
المشرفه العامه
المشرفه العامه



مُساهمةموضوع: رد: بقرة تأكل من راية الخلافة!!!   27/8/2016, 1:32 am

@ابو احمد كتب:
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الظاهر لي الان ان البقره هي تركيا
سبحان الله ممكن جدا



كقطرة مطر ,,,
نزلت على ارض سبخة
لا التراب احتواها,,,
ولا هي عادت لتعانق الغيم,
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
بقرة تأكل من راية الخلافة!!!
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
http://www.almoumnoon.com/ :: {{{{{{{{{{منتدى المؤمنين والمؤمنات لتعبير الرؤى}}}}}}}}}} :: الرؤى المنقوله من خارج المنتدى-
انتقل الى: