http://www.almoumnoon.com/
عن عبادة بن الصامت ، عن رسول الله - صلى الله عليه وعلى آله وسلم -
أنه قال :
من قتل مؤمنا فاغتبط بقتله لم يقبل الله منه صرفا ولا عدلا

فأتاهُ رجلٌ فَناداهُ : يا عبدَ اللَّهِ بنَ عبَّاسٍ ، ما تَرى في رجُلٍ قتلَ مُؤمنًا متعمِّدًا ؟ فقالَ : جَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا قالَ : أفرأيتَ إِن تابَ وعملَ صالحًا ثمَّ اهتَدى ؟ قالَ ابنُ عبَّاسٍ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، وأنَّى لَهُ التَّوبةُ والهُدى ؟ والَّذي نَفسي بيدِهِ ! لقَد سَمِعْتُ نبيَّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ يقولُ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، قاتِلُ مؤمنٍ متعمِّدًا ، جاءَ يومَ القيامةِ آخذَهُ بيمينِهِ أو بشمالِهِ ، تشخَبُ أوداجُهُ في قِبَلِ عرشِ الرَّحمنِ ، يلزمُ قاتلَهُ بيدِهِ الأخرى ، يقولُ : يا ربِّ سَل هذا فيمَ قتلَني ؟ وأيمُ الَّذي نفسُ عبدِ اللَّهِ بيدِهِ ! لقد أُنْزِلَت هذِهِ الآيةُ ، فما نسخَتها مِن آيةٍ حتَّى قُبِضَ نبيُّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ ، وما نَزل بعدَها مِن بُرهانٍ
الراوي: عبدالله بن عباس المحدث: أحمد شاكر - المصدر: عمدة التفسير - الصفحة أو الرقم: 1/552
خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح







http://www.almoumnoon.com/

-- قال صلى الله عليه وسلم وايم الله لقد تركتكم على مثل البيضاء ليلها و نهارها سواء “
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخولفيسبوك المؤمنون والمؤمنات
{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ
فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ }. ...
فهذه رسالة مختصرة إلى أهل الثغور في الشام،
وكما لهم حق النصرة فلهم حق النصيحة، فأقول:١
1--
عليكم بالاجتماع، فإن لم تجتمعوا على كمالٍ في الحق فلا تتفرقوا
بسبب نقص بعضكم، لا تفرقكم بدعة ومعصية فإنكم تقابلون كفرًا،
فقد اجتمع المسلمون على قتال العبيديين وقائدهم خارجي،
وقاتل ابن تيمية التتار ومعه أهل بدع.




٢---
بالفرقة تُهزم الكثرة، وبالاجتماع تنصر القلة، ولن تنتصروا حتى تقتلوا هوى النفس قبل قتل العدو، فالهوى يقلب موازين العداوات فتنتصر النفوس لهواها وتظن أنها تنتصر لربها،
وقليل الذنوب يُفرق القلوب، قال النبي ﷺ: (لتقيمن صفوفكم أو ليخالفن الله بين قلوبكم) لم يمتثلوا باستواء صفوف الصلاة فتسبب بانـحراف القلوب،
فكيف بانـحراف صفوف الجهاد ولقاء العدو، فإن اختلفت القلوب فالتمسوا سبب ذلك في سوء الأعمال .



3----

إنكم في مقام اصطفاء ومقام ابتلاء، فمن أعلى مراتب الجنة جُعلت لمقاتلٍ قاتل لله، وأول مَن تُسَّعَر بهم النار مقاتل قاتل لهواه .

٤)----
إياكم وحب الاستئثار بالأمر وقد حذّر النبي ﷺ من (الأثَرَة) فاجعلوا همّكم نصرة الدين لا صدارة حزب وجماعة .

٥) ----
لا تخدعكم الألقاب فتوالوا لها وتعادوا عليها، فالله لا ينظر إلى ألويتكم وراياتكم وأسماء جماعاتكم، بل ينظر إلى قلوبكم وأعمالكم،
لا تختصموا على اسمٍ فمهما بلغت أسماؤكم شرفاً فلن تكون أعظم شرفاً من كلمة (رسول الله) حيث محاها رسول الله بيده من صلح الحديبية
عندما نازعه المشركون عليها وذلك حتى يُمضي الحق وصالح الأمة .

٦)
----

ألقابكم اليوم لا تُفضّل أحد على أخيه ولا جماعة على أخرى وإن تنوّعت، فلا تسموا أنفسكم بأسماء فتجعلوا منها تشريعًا،
وولاءً وعداءً فإن كان منكم (أحرارًا) فليس البقية عبيدًا، أو (نصرة) فليس البقية خذلة، أو (دولة) فتقسموا الناس إلى تابعين أو مارقين،
فهذه أسماء ليس لكم منها إلا حروفها تتعارفون بها وتجمعكم لا تفرقكم، والعبرة بأعمالكم، فما ينفع (حزب الله) اسمه عند الله

٧)
 
لا يجوز لأحدٍ أن يجعل جماعته وحزبه قطبَ رحى الولاء والعداء، فلا يرى البيعة إلا له ولا يرى الإمارة إلا فيه،
ومن رأى في نفسه ذلك من دون بقية المسلمين فهو من الذين قال الله فيهم (إن الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعًا لست منهم في شيء)
قال ابن عباس لما قرأ هذه الآية: أمر الله المؤمنين بالجماعة، ونهاهم عن الاختلاف والفرقة، وأخبرهم
إنما هلك من كان قبلهم بالمراء والخصومات في دين الله
وبالاختلاف والتنازع يذهب النصر (ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم) قال قتادة: لا تختلفوا فتجبنوا ويذهب نصركم .
٨) ---
لا يصح فيكم اليوم وأنتم في قتال وجماعات أن ينفرد أحدٌ ببيعة عامة يستأثر بها ولوازمها عن غيره وإنما هي بيعة جهاد
وقتال وثبات وصبر وإصلاح ونـحو ذلك، ولا يصح من أحدٍ أن ينفرد بجماعة منكم فيُسمى (أمير المؤمنين) وإنما أمير الجيش
أو الجند أو الغزو، فالولايات العامة مردّها إلى شورى المؤمنين لا إلى آحادٍ منهم، والألقاب استئثار تفضي إلى نزاع وقتال
وفتنة وشر، وإنما صحت الولاية الكبرى من النبي ﷺ لأنه ليس في الأرض مسلم سواه ومن معه، وليس في
الأرض خير من نبي ولا أحق بالأمر منه، فلو استأثر فهو نبي لا يرجع لأحدٍ ويرجع إليه كل أحد .

9---- لا يضرب بعضكم رقاب بعضٍ، فاتقوا الله في دمائكم، واحذروا مداخل الشيطان في تسويغ القتل وتبريره فتأخذوا أحداً بظن العمالة أو التجسس
أو التخذيل فالله حذر من الظنون التي تفسد أمر الأمة وتفرق شملها (اجتنبوا كثيرًا من الظن إن بعض الظن إثم)
ولا تجوز طاعة أميرٍ في قتل مسلم معصوم ومن أُمر بحرام كقتل معصومٍ فلا تجوز طاعته ولا بيعته حتى بيعة قتال،
 ولو بايعه فبيعته منقوضة، ولا يجوز لأحدٍ أن يمتثل أمرًا ظاهره التحريم  حتى يتيقن من جوازه بعلمٍ وإن جهل سأل من يعلم،
حتى لا يلقى الله بدم أو مال حرام، فيُفسد آخرته بجهل أو تأويل غيره، فالله يؤاخذ كل نفس بما كسبت (كل نفس بما كسبت رهينةٍ)
ولا أعظم بعد الشرك من الدم الحرام .

تابع 9 ----

فقد صح من حديث ابن عمر، أن النبي ﷺ أمّر خالد بن الوليد إلى جذيمة فدعاهم إلى الإسلام، فلم يحسنوا أن يقولوا: أسلمنا، فجعلوا يقولون:

صبأنا، صبأنا، فأمر خالد بقتل أسراهم، فقال ابن عمر: والله لا أقتل أسيري، ولا يقتل رجل من أصحابي أسيره،

قال: فقدموا على النبي ﷺ فذكروا له صنيع خالد، فقال النبي ﷺ ورفع يديه: (اللهم إني أبرأ إليك مما صنع خالد) مرتين .

فقد عصوا خالدًا لما اشتبه عليهم الأمر، وهذا في دماءِ من الأصل فيه الكفر فكيف بدم من الأصل فيه الإسلام ؟!

10 ----

عند النزاع انزلوا إلى حكم الله كما أمر الله (وما اختلفتم فيه من شيء فحكمه إلى الله)
وقال: (فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر)
فالنزول عند حكم الله إيمان والنفرة منه نفاق، وإن اختلف اثنان أو جماعتان فليتحاكموا
إلى ثالث من غيرهم، دفعاً لتهمة المحاباة، فقد ورد في الحديث عنه ﷺ قال: (لا تجوز شهادة خصم ولا ظنّين)
وفي الحديث الآخر: (لا تجوز شهادة ذي غمر (عداوة) لأخيه، ولا مجرب شهادة،
ولا القانع (أي التابع) لأهل البيت، ولا ظنين في ولاء ولا قرابة)
وقد جاء معناه من طرق متعددة يشد بعضه بعضاً، وهذا في الشهادة وفي القضاء من باب أولى

١١)

احفظوا ألسنتكم فإن الوقيعة في أعراض بعضكم تزيد من أحقادكم على بعضكم، فما يزال الواحد واقعاً
في عرض أخيه حتى يمتلىء قلبه حقدًا وغلاً عليه فيُصدّق فيه ظن السوء ويُكذّب فيه يقين الخير .



١٢)
أحسنوا الظن بالعلماء ورثة الأنبياء واحفظوا قدرهم بالرجوع إليهم والصدور عن قولهم،
وأحسنوا الظن بهم واحملوا أقوالهم على أحسن المحامل، فمدادهم في نصرة الحق أثرها عظيم
وقد جاء عن جماعة من السلف (مداد العلماء أثقل في الميزان من دماء الشهداء)

13)

لا تُرحم الأمة إلا إذا تراحمت فيما بينها، ومحبة الله للمجاهدين ونصرته لهم معقودة
برحمتهم بالمؤمنين وتواضعهم لهم، وعزتهم على الكافرين، فإن من صفات المجاهدين
ما ذكره الله في قوله تعالى
: (فسوف يأتي الله بقوم يحبهم ويحبونه أذلة على المؤمنين أعزة على الكافرين يجاهدون في سبيل الله ولا يخافون لومة لائم).



ومن الله استمدوا النصر والعون هو المولى فنعم المولى ونعم النصير .



الشيخ عبدالعزيز الطريفي ١٧/ من ذي القعدة / ١٤٣٤ هـ
.

شاطر | 
 

 الظواهري حزين ونحيف

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سراج الدين الشامي
عضو متميز وفعال ونشيط
عضو متميز وفعال ونشيط



مُساهمةموضوع: الظواهري حزين ونحيف    10/6/2016, 11:44 pm

من حوالي 7 شهور تقريبا رأيت في الرؤيا الشيخ الظواهري وكان نحيفا ووجهه نحيف وذقنه خفيفة أو محلوقة لم أعد أذكر جيداً
وعندما رأيته لم أتمالك نفسي وأرتفع صوتي عليه وقلت له يا شيخ إلى متى ستسكت عما يجري للامة ,ألا ترى ما يجري من تفرق وتشتت في صفوف المجاهدين
لماذا لا تخرج بخطاب وتعلن توحد المجاهدين , فرأيت الحزن على وجهه وقال لي سأفعل بعد ( 13 يوم أو دقيقة ) لم أعد أتذكر تماما
الرؤيا لي شخصيا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
راجية الشهادة
المشرفه العامه
المشرفه العامه



مُساهمةموضوع: رد: الظواهري حزين ونحيف    16/6/2016, 8:06 am

عجبي لهذه الرؤيا وسبحان الله
لكن هلّا حاولت التذكر جيداً هل الرؤيا خفيفة بحيث يتضح أنها تساقطت وخفت بدون تدخل بشري
أم أنها حليقة تماماً ؟
ومالذي كنت تفكر فيه قبل رؤيتك لها؟




حَدَّثَنَا الْحَكَمُ بْنُ نَافِعٍ، عَنْ سَعِيدِ بْنِ سِنَانٍ، عَنْ أَبِي الزَّاهِرِيَّةِ، عَنْ كَثِيرِ بْنِ مُرَّةَ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «مِنْ عَلَامَاتِ الْبَلَاءِ وَأَشْرَاطِ السَّاعَةِ أَنْ تَغْرُبَ الْعُقُولُ، وَتُنْقُصَ الْأَحْلَامُ، وَيَكْثُرَ الْهَمُّ، وَتُرْفَعَ عَلَامَاتُ الْحَقِّ، وَيَظْهَرَ الظُّلْمُ»
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سراج الدين الشامي
عضو متميز وفعال ونشيط
عضو متميز وفعال ونشيط



مُساهمةموضوع: رد: الظواهري حزين ونحيف    17/6/2016, 12:08 am

@راجية الشهادة كتب:
عجبي لهذه الرؤيا وسبحان الله
لكن هلّا حاولت التذكر جيداً هل الرؤيا خفيفة بحيث يتضح أنها تساقطت وخفت بدون تدخل بشري
أم أنها حليقة تماماً ؟
ومالذي كنت تفكر فيه قبل رؤيتك لها؟
حياك الله اختي راجية الشهادة وبارك الله بك
انا مجاهد في الشام وكل همي ان تعود النصرة الى الدولة لمواجهة ما يحدث للامة اليوم
واحمل هم المسلمين ودائم التفكير بأحوال الامة
هناك أمر أود ان اضيفه : الرؤى التي اراها كلها تقع وعندما ارى رؤيا اخاف جدا اذا كانت منذرة ولا أتحدث بها وقد وقعت رؤى كثيرة رأيتها .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سراج الدين الشامي
عضو متميز وفعال ونشيط
عضو متميز وفعال ونشيط



مُساهمةموضوع: رد: الظواهري حزين ونحيف    17/6/2016, 12:11 am

@راجية الشهادة كتب:
عجبي لهذه الرؤيا وسبحان الله
لكن هلّا حاولت التذكر جيداً هل الرؤيا خفيفة بحيث يتضح أنها تساقطت وخفت بدون تدخل بشري
أم أنها حليقة تماماً ؟
ومالذي كنت تفكر فيه قبل رؤيتك لها؟
الحقيقة لا اتذكر جيدا هل سقطت بفعل فاعل أم هي خفيفة اصلا ولكن الاقرب لي انها محلوقة والله اعلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
دار الأرقم
معبر الرؤى للمنتدى
معبر  الرؤى للمنتدى



مُساهمةموضوع: رد: الظواهري حزين ونحيف    20/6/2016, 3:51 am

السلام عليكم ورحمة الله ..
هذه الرؤيا من النوع الرؤى الزمنية ..
.
نبدأ بأن الظواهري ضعيف = فالضعف = هزال = والهزيل قليل الوزن .. والقائد ضعيف الوزن وهزيل جسده = ضعف في قوته وقلة جنده .
حزين = قال تعالى { إِذْ تُصْعِدُونَ وَلاَ تَلْوُونَ عَلَى أحَدٍ وَالرَّسُولُ يَدْعُوكُمْ فِي أُخْرَاكُمْ فَأَثَابَكُمْ غُمَّاً بِغَمٍّ لِّكَيْلاَ تَحْزَنُواْ عَلَى مَا فَاتَكُمْ وَلاَ مَا أَصَابَكُمْ وَاللَّهُ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ }
الأية السابقة تعاتب المجاهدين في يوم أحد وتتحدث عن أخطاء وقعت منهم : وهذه مناسبة للأخطاء التي وقعت من المجاهدين الآن .
فحزن الظواهري من = حزن مما فات + حزن مما أصابه .
فالرسول يدعوكم = إشارة لنداء الدولة الاسلامية : لأن أحق الناس برمز النبي عليه الصلاة والسلام هو خليفته .
.
الرؤيا تخبر بحلقه للحيته = فهو في الشام وقد أنتقل لها منذ سبعة أشهر والله أعلم .. ولو حسبنا :
13-7 = 6 .. أي قرابة ستة أشهر وسيبايع أمير المؤمنين بإذن الله وسيخرج للناس منهياً للخلاف
والله تعالى أعلم


قال شيخ الإسلام : (ومتى ترك العالم ما علمه من كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم، واتبع حكم الحاكم المخالف لحكم الله ورسـوله؛ كان مرتدا كافرا يستحق العقوبة في الدنيا والآخرة) [مجموع الفتاوي].
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سراج الدين الشامي
عضو متميز وفعال ونشيط
عضو متميز وفعال ونشيط



مُساهمةموضوع: رد: الظواهري حزين ونحيف    20/6/2016, 11:01 pm

سبحان الله
وقع في قلبي ان الظواهري سيبايع الدولة خلال فترة زمنية لا تتعدى ما قلت يا اخي دار الارقم
ولكن انا اعلم ان الظواهري أرسل مندوب عنه الى الشام من 7 اشهر تقريبا وهو سيف العدل المصري
وارسل رجلا اخر بعده لان سيف لم يستطع انجاز المهمة ولكن للرجل الاخر قصة لا استطيع ذكرها هنا
والله المستعان
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
راجية الشهادة
المشرفه العامه
المشرفه العامه



مُساهمةموضوع: رد: الظواهري حزين ونحيف    21/6/2016, 8:39 am

بِسْم الله الرحمن الرحيم
بل الرؤى تخبر بأن القاعدة ستبايع الدولة وستنضوي تحت رايتها
ونحن ظاهرياً نحكم بالفعل من خلال ما نراه من هجوم كلا الطرفين على بعض استحالة الأمر
لكن الرؤى تخبر بعكس ذلك
وقد أخبرت بذلك من بداية حدوث الاختلاف بين الجبهة والدولة
يعني قبل حتى أن يهاجم أحدهم الآخر بمثل هذه القوة
صدقاً نعجب ولكن لا يوجد عند الله ما هو مستحيل لأنه الأعلم بصدق هؤلاء المجاهدون
وقد ذكرت الصحابية بعد أن رأت في نظرة عمر بن الخطاب حال سؤاله لها عندما أرادت الهجرة ما جعلها تأمل في إسلامه
فكان رد زوجها بحسب ما يظهر من بطش وشدة عداوة عمر بن الخطاب للإسلام ما يخالف ما تراه الزوجة بأن قال : لو أسلم حمار الخطاب ما أسلم عمر .
فهو حكم بالظاهر وما علم لا هو ولا عمر بأن الله قد قدر لعمر الإسلام وبأن يكون ثاني أفضل الصحابة بعد أبي بكر الصديق رضي الله عنهما وأن تنتفع به الأمة أكثر مما انتفعت بغيره بعد النبي محمد عليه أفضل الصلاة والتسليم
فنحن حين نحكم بالظواهر ليس علينا أن نجزم بالغيب فالله أعلى وأعلم كيف ستأول الأمور
والرؤى إن صدق أصحابها والله أعلم بهم وبصدقهم تواترت لتخبر عن التحام ببن هذين الفريقين
ومبايعة من القاعدة للبغدادي وفرح بذلك
فمتى؟ وكيف؟
الله أعلى وأعلم
.......
أعود للرؤيا
الرائي أولاً من معرفتي له من خلال رؤى له سابقة وبياناته خلالها ومشاركاته هو ليس ممن يعادي القاعدة ويبايع الدولة بشكل تام
بل هو ممن كان يقود كتيبة مجاهدة في الشام ويؤيد الدولة الإسلامية ويرغب بصدق أن تتوحد الدولة والنصرة وهو من أهل الشام
فرؤياه لم تنبثق عن نفس متعصبة لفريق ومعادية لآخر بل هي والله أعلى وأعلم أتت لشخص حريص كل الحرص على توحد صفوف أهل الجهاد وحقن الدماء بينهم والله حسيبه
هذا ما أحسب أني أعرفه عن الرائي والله حسيبه
وهذه ليست الرؤيا الوحيدة له في حال هذين الفريقين
أما الرؤيا فتذكر أن الظواهري كان هزيلاً
والهزل بالنسبة للقائد تعني الضعف والهوان وقلة الحيلة
وهذه هي حال الظواهري حالياً في قيادته لمن تحته
وكان حزيناً ففيه دلالة على عدم الرضى والألم من هذه الحال
وكان حليقاٌ للحية ولذلك ركزت على مسألة عل اللحية كانت خفيفة أم أنها حليقة بفعل فاعل
لأن حلق اللحية معصية بخلاف لو خفت لحية أحدهم بدون تدخل منه فهذا قضاء رباني
ومعصية حلق اللحية ليست من الكبائر
فإذاً الظواهري وقع في أمر خالف به أمر رسول الله عليه الصلاة والسلام فكان فيه آثماً لكنه يظل إثم لم يتجاوز فيه لكبيرة من الكبائر
ففي هذه الرؤيا إثبات معصية
ونفي تهمة عظيمة البعض يتهم بها الظواهري لدرجة جعله في خانة ليست خانته وهو من هو في تاريخ الجهاد والثبات وتقديم المال والنفس والأهل في سبيل ذلك
فلعل الله حفظ له سابقته وهو العليم الحكيم الرحمن الرحيم الحميد
وما وقع فيه من إثم خالف فيه أمر رسول الله عليه الصلاة والسلام قد يأوب منه بدلالة رده على الرائي
والرؤيا تخبر بالفعل أنه سيكون لقادة القاعدة مبايعة علنية للبغدادي
ولكن هناك أمر ما مازال يدور في كواليسهم بدلالة تأجيل الأمر وتحديد موعد لذلك
وأما التاريخ فلا أعلم حقيقته فهل تعني الأيام حقيقة أم هي ترمز لفترة زمنية معينة الله أعلى وأعلم
هذا والله أعلى وأعلم
..........
بخصوص معلومات الرائي عن أخبار من أرسله الظواهري شخصياً أستبشر بهذا الأمر خيراً
فالظواهري اعتمد في مواقفه تجاه الدولة على ما يصله من أخبار من بعض الأطراف المجاهدة في الشام وما زيادة معاداته للدولة إلا بناءاً على تلك الأخبار من مصادر أظنه كان يثق بها
فلعل في إرساله بعد كل هذه الفترة لأحدهم من قبله دلالة على أنه بدأ في الشك وعدم الثقة بما يصله وأنه يرغب أن يكون مصدره شخص مقرب منه ويعرفه جيداً يذهب لأرض الواقع فيكون حلقة الوصل الحقيقية له
وفي هذا الأمر خير كثير لأَنِّي متأكدة أن ليس من سمع كمن رأى
فإن كان صادقاً هذا المرسول فحتماً سيوصل الحقيقة كما هي لمن أرسله وعندها سنرى نتاج ذلك
ولنا أمل في ذلك
وأحذر الإخوة الذين ينالون من الظواهري بأن يتقوا الله فالصحابة اختلفوا ومنهم من كان يتهم الآخر ولم يسقط ذلك الفضل عن أحدهم
والظواهري كان عرف الجهاد وبذل في سبيله مالم يبذله أغلب القادة ممن نعرفهم الآن
وعاش طريداً في سبيل رفعة الدين فشاب رأسه وهو مازال في جهاده
وما كان الله ليضيع أجر المؤمنين
فإن ابتلي أو فُتن في أمرٍ ببعض ما اكتسبت يداه فلعل له من المكانة والمنزلة عند الله ما ستكون له شفيعة لأن يرحمه الله ويغفر له
فعندما تولى عثمان بن عفان في غزوة أحد بعد أن سمع بمقتل رسول الله عليه الصلاة والسلام
قال تعالى ( إِنَّ الَّذِينَ تَوَلَّوْا مِنكُمْ يَوْمَ الْتَقَى الْجَمْعَانِ إِنَّمَا اسْتَزَلَّهُمُ الشَّيْطَانُ بِبَعْضِ مَا كَسَبُوا ۖ وَلَقَدْ عَفَا اللَّهُ عَنْهُمْ ۗ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ حَلِيمٌ)
ومعلوم أن التولي يوم الزحف من أكبر الكبائر أيّاً كان السبب مالم يكن تحرفاً لقتال أو تحيزاً لفئة
لكن الله أعلى وأعلم بمن يتولى خوفاً وهروباً ومن يتولى وهو مُؤْمِنٌ حقّاً وإنما توليه لسبب خاص أوقعه في الإثم
......
ومع ذلك فعل عثمان بن عفان رضي الله عنه لم يجعل منزلته تختل
فقد كان ثالث أفضل الصحابة وأعلاهم منزلة بشهادة الصحابة رضوان الله عنهم أجمعين وعند البعض الآخر هو الرابع بعد علي رضي الله عنهما
وقد كان له من الفضل ما جعله ينال العتق وهو في حياته حين قال رسول الله عليه الصلاة والسلام ( ما ضر عثمان ما صنع بعد ذلك) لأنه تكفل بجيش العسرة
.......
والظواهري قدم الأهل والْبَنُون والمال والشباب والجاه والعز في سبيل إعلاء كلمة الله والجهاد في سبيل الله
فهل يُقال بعد ذلك كله أنه ضال وأنه سفيه وأنه مرتد وأنه وأنه وأنه
اتقوا الله بألسنتكم وادعوا له فالله أَعْلَمُ به وهو أرحم الراحمين سبحانه
اللهم أرنا الحق حقا وارزقنا اتباعه وأرنا الباطل باطلاً وارزقنا اجتنابه
اللهم صَل وبارك على محمد وآله كما صليت وباركت على إبراهيم وآله إنك حميد مجيد




حَدَّثَنَا الْحَكَمُ بْنُ نَافِعٍ، عَنْ سَعِيدِ بْنِ سِنَانٍ، عَنْ أَبِي الزَّاهِرِيَّةِ، عَنْ كَثِيرِ بْنِ مُرَّةَ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «مِنْ عَلَامَاتِ الْبَلَاءِ وَأَشْرَاطِ السَّاعَةِ أَنْ تَغْرُبَ الْعُقُولُ، وَتُنْقُصَ الْأَحْلَامُ، وَيَكْثُرَ الْهَمُّ، وَتُرْفَعَ عَلَامَاتُ الْحَقِّ، وَيَظْهَرَ الظُّلْمُ»
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سراج الدين الشامي
عضو متميز وفعال ونشيط
عضو متميز وفعال ونشيط



مُساهمةموضوع: رد: الظواهري حزين ونحيف    22/6/2016, 12:42 am

تعقيبا على الاخت راجية الشهادة :
انا من فصيل مقرب جدا من الدولة
احب الدولة كثيرا وأدافع عنها بكل قوة
عندي اسبابي التي منعتني من اللحاق بالدولة وهي مؤقتة وستزول قريبا ان شاء الله
وهنا أريد أن اذكر شيء مهم :
أحد شرعيي القاعدة  الكبار وهو يثق بي جدا أرسل معي رسالة الى الشيخ ابو بكر البغدادي لرأب الصدع بين الدولة والنصرة
علما ان الكثير من قادة النصرة رافضين لللامر وانا اعرف عقيدتهم الفاسدة بل انا اجزم ان بعضهم له دور خبيث وخلفية مخابراتية
لكن في ذات الوقت هناك ايضا قادة في الدولة رافضين للتقارب مع النصرة ويصرون على ان الحل مع النصرة ان تعود لبيعة الدولة بدون شروط
فالحكماء في القاعدة يعملون على أن تعود النصرة للدولة ولكن يبدو ان صوتهم ضعيف وخاصة مع الاختراق المنهجي الذي تغلغل في صفوف النصرة وعلى مستوى الشرعيين الكبار وانا اعرفهم جيدا
والله المستعان ..ولله الامر من قبل ومن بعد وله في ذلك حكمة لا نعلمها ..
نسأل الله ان يطهر صفوف المجاهدين من المنافقين وأن يوحد كلمتهم عاجلا غير آجل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
قلب نابض
المشرفه العامه
المشرفه العامه



مُساهمةموضوع: رد: الظواهري حزين ونحيف    22/6/2016, 6:04 pm

نسال الله ان يوحد الصفوف ويؤلف القلوب  وانها لقرة اعيننا  ان تتوحد كلمتهم  ففي توحدهم قوة ضاربة



كقطرة مطر ,,,
نزلت على ارض سبخة
لا التراب احتواها,,,
ولا هي عادت لتعانق الغيم,
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
جمال الدين
ايقاف مؤقت
ايقاف مؤقت



مُساهمةموضوع: رد: الظواهري حزين ونحيف    25/6/2016, 2:01 am

السلام عليكم اخواني الكرام وتقبل الله منا ومنكم صالح الاعمال

وهو رأي أقول به والعلم عند الله أن النصرة خاصة والقاعدة عامة

لا خير فيها إن لم تبايع الخلافة ومن يمثل الأمر الحاصل بين القاعدة والخلافة

كما حصل بين علي ومعاوية رضي الله عنهما نقول له صحيح كلامك لو كانوا اقتدوا بمعاوية رضي لله عنه

فبرغم ما حصل بينه وبين علي رضي الله عنه الا انه لما طلب منه الروم يومها (وهم امريكا ومن في فلكها اليوم)

لما طلبوا منه التحالف ضده رفض الامر رفضا قاطعا لا وبل هدد الصليبيين بغزوهم في ديارهم

لكن مخالفي الدولة الاسلامية اليوم تحالفوا مع شياطين الانس ولو كان لهم طريق ليتحالفوا مع شسياطين الجن لفعلوا

وليس عنا بعيد رفض الظواهري مبايعة امير المؤمنين ابي بكر البغدادي وهو من هو وبالمقابل يأمر أتباعه

ويدعو الامة لمبايعة مجاهيل القابعين تحت رعاية قتلة اسامة بن لادن تقبله الله وهم مخابرات باكستان

فالامر الآن لا أظن والله اعلم قابل للترقيع فالخلافة ماضية في طريقها لا يضرها من خالفها ولا من خذلها

حتى يأتيها أمر الله وهي كذلك ونحن الانصار خلفها ندعوا لها بالنصر والتمكين ولو قدر الله لنا اللحاق

للحقنا ونسأل الله ان يستعملنا ولا يبدلنا وان ينعم علينا بالحاق بالركب فلعل تقصيرنا ومعاصينا ما يمنعنا باللحاق

فاللهم اغفر لنا واهدنا وانعم علينا باللحاق بركب الخلافة اللهم آمين اللهم آمين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الظواهري حزين ونحيف
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
http://www.almoumnoon.com/ :: {{{{{{{{{{منتدى المؤمنين والمؤمنات لتعبير الرؤى}}}}}}}}}} :: تعبير الرؤى لاعضاء المنتدى-
انتقل الى: