http://www.almoumnoon.com/
عن عبادة بن الصامت ، عن رسول الله - صلى الله عليه وعلى آله وسلم -
أنه قال :
من قتل مؤمنا فاغتبط بقتله لم يقبل الله منه صرفا ولا عدلا

فأتاهُ رجلٌ فَناداهُ : يا عبدَ اللَّهِ بنَ عبَّاسٍ ، ما تَرى في رجُلٍ قتلَ مُؤمنًا متعمِّدًا ؟ فقالَ : جَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا قالَ : أفرأيتَ إِن تابَ وعملَ صالحًا ثمَّ اهتَدى ؟ قالَ ابنُ عبَّاسٍ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، وأنَّى لَهُ التَّوبةُ والهُدى ؟ والَّذي نَفسي بيدِهِ ! لقَد سَمِعْتُ نبيَّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ يقولُ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، قاتِلُ مؤمنٍ متعمِّدًا ، جاءَ يومَ القيامةِ آخذَهُ بيمينِهِ أو بشمالِهِ ، تشخَبُ أوداجُهُ في قِبَلِ عرشِ الرَّحمنِ ، يلزمُ قاتلَهُ بيدِهِ الأخرى ، يقولُ : يا ربِّ سَل هذا فيمَ قتلَني ؟ وأيمُ الَّذي نفسُ عبدِ اللَّهِ بيدِهِ ! لقد أُنْزِلَت هذِهِ الآيةُ ، فما نسخَتها مِن آيةٍ حتَّى قُبِضَ نبيُّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ ، وما نَزل بعدَها مِن بُرهانٍ
الراوي: عبدالله بن عباس المحدث: أحمد شاكر - المصدر: عمدة التفسير - الصفحة أو الرقم: 1/552
خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح







http://www.almoumnoon.com/

-- قال صلى الله عليه وسلم وايم الله لقد تركتكم على مثل البيضاء ليلها و نهارها سواء “
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخولفيسبوك المؤمنون والمؤمنات
{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ
فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ }. ...
فهذه رسالة مختصرة إلى أهل الثغور في الشام،
وكما لهم حق النصرة فلهم حق النصيحة، فأقول:١
1--
عليكم بالاجتماع، فإن لم تجتمعوا على كمالٍ في الحق فلا تتفرقوا
بسبب نقص بعضكم، لا تفرقكم بدعة ومعصية فإنكم تقابلون كفرًا،
فقد اجتمع المسلمون على قتال العبيديين وقائدهم خارجي،
وقاتل ابن تيمية التتار ومعه أهل بدع.




٢---
بالفرقة تُهزم الكثرة، وبالاجتماع تنصر القلة، ولن تنتصروا حتى تقتلوا هوى النفس قبل قتل العدو، فالهوى يقلب موازين العداوات فتنتصر النفوس لهواها وتظن أنها تنتصر لربها،
وقليل الذنوب يُفرق القلوب، قال النبي ﷺ: (لتقيمن صفوفكم أو ليخالفن الله بين قلوبكم) لم يمتثلوا باستواء صفوف الصلاة فتسبب بانـحراف القلوب،
فكيف بانـحراف صفوف الجهاد ولقاء العدو، فإن اختلفت القلوب فالتمسوا سبب ذلك في سوء الأعمال .



3----

إنكم في مقام اصطفاء ومقام ابتلاء، فمن أعلى مراتب الجنة جُعلت لمقاتلٍ قاتل لله، وأول مَن تُسَّعَر بهم النار مقاتل قاتل لهواه .

٤)----
إياكم وحب الاستئثار بالأمر وقد حذّر النبي ﷺ من (الأثَرَة) فاجعلوا همّكم نصرة الدين لا صدارة حزب وجماعة .

٥) ----
لا تخدعكم الألقاب فتوالوا لها وتعادوا عليها، فالله لا ينظر إلى ألويتكم وراياتكم وأسماء جماعاتكم، بل ينظر إلى قلوبكم وأعمالكم،
لا تختصموا على اسمٍ فمهما بلغت أسماؤكم شرفاً فلن تكون أعظم شرفاً من كلمة (رسول الله) حيث محاها رسول الله بيده من صلح الحديبية
عندما نازعه المشركون عليها وذلك حتى يُمضي الحق وصالح الأمة .

٦)
----

ألقابكم اليوم لا تُفضّل أحد على أخيه ولا جماعة على أخرى وإن تنوّعت، فلا تسموا أنفسكم بأسماء فتجعلوا منها تشريعًا،
وولاءً وعداءً فإن كان منكم (أحرارًا) فليس البقية عبيدًا، أو (نصرة) فليس البقية خذلة، أو (دولة) فتقسموا الناس إلى تابعين أو مارقين،
فهذه أسماء ليس لكم منها إلا حروفها تتعارفون بها وتجمعكم لا تفرقكم، والعبرة بأعمالكم، فما ينفع (حزب الله) اسمه عند الله

٧)
 
لا يجوز لأحدٍ أن يجعل جماعته وحزبه قطبَ رحى الولاء والعداء، فلا يرى البيعة إلا له ولا يرى الإمارة إلا فيه،
ومن رأى في نفسه ذلك من دون بقية المسلمين فهو من الذين قال الله فيهم (إن الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعًا لست منهم في شيء)
قال ابن عباس لما قرأ هذه الآية: أمر الله المؤمنين بالجماعة، ونهاهم عن الاختلاف والفرقة، وأخبرهم
إنما هلك من كان قبلهم بالمراء والخصومات في دين الله
وبالاختلاف والتنازع يذهب النصر (ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم) قال قتادة: لا تختلفوا فتجبنوا ويذهب نصركم .
٨) ---
لا يصح فيكم اليوم وأنتم في قتال وجماعات أن ينفرد أحدٌ ببيعة عامة يستأثر بها ولوازمها عن غيره وإنما هي بيعة جهاد
وقتال وثبات وصبر وإصلاح ونـحو ذلك، ولا يصح من أحدٍ أن ينفرد بجماعة منكم فيُسمى (أمير المؤمنين) وإنما أمير الجيش
أو الجند أو الغزو، فالولايات العامة مردّها إلى شورى المؤمنين لا إلى آحادٍ منهم، والألقاب استئثار تفضي إلى نزاع وقتال
وفتنة وشر، وإنما صحت الولاية الكبرى من النبي ﷺ لأنه ليس في الأرض مسلم سواه ومن معه، وليس في
الأرض خير من نبي ولا أحق بالأمر منه، فلو استأثر فهو نبي لا يرجع لأحدٍ ويرجع إليه كل أحد .

9---- لا يضرب بعضكم رقاب بعضٍ، فاتقوا الله في دمائكم، واحذروا مداخل الشيطان في تسويغ القتل وتبريره فتأخذوا أحداً بظن العمالة أو التجسس
أو التخذيل فالله حذر من الظنون التي تفسد أمر الأمة وتفرق شملها (اجتنبوا كثيرًا من الظن إن بعض الظن إثم)
ولا تجوز طاعة أميرٍ في قتل مسلم معصوم ومن أُمر بحرام كقتل معصومٍ فلا تجوز طاعته ولا بيعته حتى بيعة قتال،
 ولو بايعه فبيعته منقوضة، ولا يجوز لأحدٍ أن يمتثل أمرًا ظاهره التحريم  حتى يتيقن من جوازه بعلمٍ وإن جهل سأل من يعلم،
حتى لا يلقى الله بدم أو مال حرام، فيُفسد آخرته بجهل أو تأويل غيره، فالله يؤاخذ كل نفس بما كسبت (كل نفس بما كسبت رهينةٍ)
ولا أعظم بعد الشرك من الدم الحرام .

تابع 9 ----

فقد صح من حديث ابن عمر، أن النبي ﷺ أمّر خالد بن الوليد إلى جذيمة فدعاهم إلى الإسلام، فلم يحسنوا أن يقولوا: أسلمنا، فجعلوا يقولون:

صبأنا، صبأنا، فأمر خالد بقتل أسراهم، فقال ابن عمر: والله لا أقتل أسيري، ولا يقتل رجل من أصحابي أسيره،

قال: فقدموا على النبي ﷺ فذكروا له صنيع خالد، فقال النبي ﷺ ورفع يديه: (اللهم إني أبرأ إليك مما صنع خالد) مرتين .

فقد عصوا خالدًا لما اشتبه عليهم الأمر، وهذا في دماءِ من الأصل فيه الكفر فكيف بدم من الأصل فيه الإسلام ؟!

10 ----

عند النزاع انزلوا إلى حكم الله كما أمر الله (وما اختلفتم فيه من شيء فحكمه إلى الله)
وقال: (فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر)
فالنزول عند حكم الله إيمان والنفرة منه نفاق، وإن اختلف اثنان أو جماعتان فليتحاكموا
إلى ثالث من غيرهم، دفعاً لتهمة المحاباة، فقد ورد في الحديث عنه ﷺ قال: (لا تجوز شهادة خصم ولا ظنّين)
وفي الحديث الآخر: (لا تجوز شهادة ذي غمر (عداوة) لأخيه، ولا مجرب شهادة،
ولا القانع (أي التابع) لأهل البيت، ولا ظنين في ولاء ولا قرابة)
وقد جاء معناه من طرق متعددة يشد بعضه بعضاً، وهذا في الشهادة وفي القضاء من باب أولى

١١)

احفظوا ألسنتكم فإن الوقيعة في أعراض بعضكم تزيد من أحقادكم على بعضكم، فما يزال الواحد واقعاً
في عرض أخيه حتى يمتلىء قلبه حقدًا وغلاً عليه فيُصدّق فيه ظن السوء ويُكذّب فيه يقين الخير .



١٢)
أحسنوا الظن بالعلماء ورثة الأنبياء واحفظوا قدرهم بالرجوع إليهم والصدور عن قولهم،
وأحسنوا الظن بهم واحملوا أقوالهم على أحسن المحامل، فمدادهم في نصرة الحق أثرها عظيم
وقد جاء عن جماعة من السلف (مداد العلماء أثقل في الميزان من دماء الشهداء)

13)

لا تُرحم الأمة إلا إذا تراحمت فيما بينها، ومحبة الله للمجاهدين ونصرته لهم معقودة
برحمتهم بالمؤمنين وتواضعهم لهم، وعزتهم على الكافرين، فإن من صفات المجاهدين
ما ذكره الله في قوله تعالى
: (فسوف يأتي الله بقوم يحبهم ويحبونه أذلة على المؤمنين أعزة على الكافرين يجاهدون في سبيل الله ولا يخافون لومة لائم).



ومن الله استمدوا النصر والعون هو المولى فنعم المولى ونعم النصير .



الشيخ عبدالعزيز الطريفي ١٧/ من ذي القعدة / ١٤٣٤ هـ
.

شاطر | 
 

 سلسلة العلامة عبدالرحمن الدوسري

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أرطبون العرب
عضو متميز وفعال ونشيط
عضو متميز وفعال ونشيط



مُساهمةموضوع: سلسلة العلامة عبدالرحمن الدوسري    7/6/2016, 5:09 am

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
كام عام وأنتم بخير
كل رمضان وأنتم لله أقرب 
حبيت أعرفكم بعالم وعلامة عبقري وسابق لزمانة  ، وتذكير لمن يعرف الشيخ وتعريف بالشيخ لمن لا يعرفه
وشدني موضوع محاضرة للشيخ عجيبه ، وكيف تحس من كلامه الصدق والحرقة لحال الأمة ، للآسف
علي رغم قدم التسجيل لها ، بس كانه يصف كل ما نعيشه ونعاني منه الأن ! 
والموضوع بيكون إن شاء الله ، سلسلة لنشر علم العلامة عبدالرحمن الدوسري ، رحمه الله برحمته
والبداية مع محاضرة : المنافقون 
ولـ أهميتها !
http://ar.islamway.net/lesson/11576/المنافقون
والسلام عليكم



عدل سابقا من قبل أرطبون العرب في 7/6/2016, 5:21 am عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أرطبون العرب
عضو متميز وفعال ونشيط
عضو متميز وفعال ونشيط



مُساهمةموضوع: رد: سلسلة العلامة عبدالرحمن الدوسري    7/6/2016, 5:14 am

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
نبذة عن الشيخ رحمه الله:
عبد الرحمن الدوسري. . العلامة الذي سبق زمانه
كان على الشيخ الدوسري الذي امتلأ وعيا وإدراكا لمخططات أعداء الإسلام واختراقهم الصف الإسلامي أن يوصل رسـالته إلـى
مجتمعات بعيدةكل البعد عن هذا الوعي وذلك الإدراك ، دون أن يفرط رحمـه الله قيـد شعرة في الانضباط التام بالمنهج الشرعي الملتزم بالكتاب والسنة ، وكانت مهمته 
رحمــه الله عسيرة فعلا ، فكيف للمجتمع الذي عاش مغلقا في تلك الأزمان أن يتابع مع الشيـخ قصة الماسونية ونفوذها في العالم الإسلامي من خلال أذنابها من الحكام 
والأحزاب العلمانية المنحرفة. لقد شهد كل من عرف الدوسري أنه شخصية عظيمة وله علينا رحمه الله حق التعريـف
بسيرته وشخصيته حتى نثبت للدعاة والعلماء أن هناك من صبر أشد من صبرهم وتحمل أكثر من تحملهم.
أصله ونشأته ودراسته:
الشيخ عبدالرحمن بن محمد بن خلف بن عبدالله الفهد آل نادر الدوسري من أسـرة هم أمراء بلدة" السليل" المشهورة من قبيلة الوادعين. نسبة إلى بطن من قبيلة الدواسر.
ولد الشيخ في مدينة بريدة عام 1332هـ عاصمة القصيم وسافر به والده إلى الكويـت. بعد شهور قليلة من مولده.
نشأ الشيخ رحمه الله في بيئة صالحة محافظة على الدين ، وفي محلة من حارات الكويت يسكنها النجديون تدعى" المرقاب" ، وفي بيئة صالحة يحض الناس فيها بعضهم 
بعضا على الخير والفضيلة ويتعاونون على البر والتقوى يأتمرون بالمعروف ويتنـاهون عن المنكر نشأ شيخنا. طلب العلم في مدرسة المباركية وكان اسمها مطابقا لمعناها 
في السابق لأنهـا مدرسـة أهلية لا علاقة لها بالحكم ولم ترتبط بالمناهج الرسمية. قامت المدرسة المباركية في أول
نشأتها مقام بعض المعاهد والكليات العلمية الدينية في البلاد السعودية. كان سريع البديهة حافظا ، يروى عنه رحمه الله قوله: ( حفظت القــرآن الكـريم فــي
شهرين، انقطعت عن الناس وأغلقت علي مكتبتي ولم أخرج منها إلاللصلاة).
صفاته:
كان رحمه الله قوي الشخصية شديدا في الحق مع الحكام والولاة متواضعا مـع إخوانـه وتلاميذه، ورغم قوة شخصيته وشد ته في الحق فقد كان رقيق القلب كثير البكــاء ، 
قـد عرف عنه رحمه الله بعض الصعوبة في النطق لكنه مع ذلك فقد كان متقنا للعربية ، وقد أعجب كل من سمع كلامه إحاطته بكثير من علوم عصره إضافة إلى العلوم 
الشرعية. الشيخ رحمه الله يطلب العلم خارج المدرسة: تخرج رحمه الله من المدرسة المباركية مسلحا بسلاح العلم والمعرفة وأخذ يطلب العلـم
من كبار العلماء فقرأ على الشيخ عبدالله بن خلف الدحيان الفقه والتوحيد ولازمه سـنتين وتأثر به كثيرا كما أخذ عن الشيخ صالح بن عبدالرحمن الدويش. فقرأ عليه 
ولازمهمدة طويلة في مسجد ابن حمود في حي المرقاب بعد الصلاة.
فراسته:
كان رحمه الله ذا فراسة قوية وكان بعيد النظر ، ومن أمثلة فراسته رحمه الله لما تولـى جمال عبدالناصر رئاسة مصر عام 1954م، وعلا صراخه بتحرير الأمة العربية من
الاستعمار وتحرير فلسطين من إسرائيل وتهريجه بالباطل من الوعود ، حذر الشيخ رحمه الله فوق المنابر وفي المجالس من خداع الرجل فعاداه كثير من الناس ونوى أحد 
أقربائه إلحاق الضرر به فأراد أن يقتله. وبعد تبين حقيقة عبدالناصر وانكشافه للناس وذلك بعد نكسة حزيران أخذ الناس يعتذرون له وبالذات ذلك الذي نوى إلحاق الضرر 
به. كان رحمه الله قد صرح في محاضرة ألقاها في معهد الرياض العلمي عام 1399هـ: ( إنه إذا كانت حرب فسوف تكوننكسة للأمة الإسلامية وتذهب الضفة الغربية 
والجولان وسيناء وتحصل بعد ذلك مفاوضات للحصول على الاعتراف وتبدأ به مصر). ولقد حصل ما توقعه هذا الشيخ الجليل ونكس طواغيت القومية العربية رؤوسهم 
أمام هذا الخزي والعار وهذه نتيجة الانحرافات عن طريق النور والذكر الحكيم. بل إن الشيخ توقع حرب الخليج الأخيرة وتوقع أن تستعين دول الخليج بالأمريكان من
أجل عدوان بعثي ودعا الله أن لا يشهد ذلك اليوم. وكلامه هذا مسجل في أحد أشرطته.

.

منقول : )
والسلام عليكم

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أرطبون العرب
عضو متميز وفعال ونشيط
عضو متميز وفعال ونشيط



مُساهمةموضوع: رد: سلسلة العلامة عبدالرحمن الدوسري    7/6/2016, 6:06 am

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته





والسلام عليكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
جمال الدين
ايقاف مؤقت
ايقاف مؤقت



مُساهمةموضوع: رد: سلسلة العلامة عبدالرحمن الدوسري    7/6/2016, 10:44 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


تقبل الله منا ومنكم صالح الاعمال اخي الكريم ارطبون العرب


صحيح أن الامة ولادة واقسم بالله امثال هذا الشيخ هم من ينصر دولة الخلافة ويقفون في صفها


ولأن الطواغيت يعلمون ذلك يطاردونهم ويضيقون عليهم ويسجنونهم ويطمسون علمهم


وبالمقابل يقدمون شياطينهم الانسية التي تدعي العلم ويفتحون لها القنوات والاعلام والله المستعان


ذكرني هذا الشيخ بالشيخ كشك رحمه الله فهؤلاء برغم التضييق والطمس ولكن علمهم وصل لكل مكان


بفضل الله وببركة صدقهم واخلاصهم نحسبهم والله حسيبهم فرحم الله ميتهم وثبت حيهم وشافى مريضهم


اللهم آمين اللهم آمين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أرطبون العرب
عضو متميز وفعال ونشيط
عضو متميز وفعال ونشيط



مُساهمةموضوع: رد: سلسلة العلامة عبدالرحمن الدوسري    7/6/2016, 11:43 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
حياك الله أخي في الله ، جمال الدين ، حفظك الله وين ما كنت ، أنت وكل اخواني واخواتي في الله
وهدانا وهداكم الله لكل ماهو خير ونافع . وجزاك الله خير وتقبل الله منا ومنكم صالح الأعمال وأعاننا عليها ، اللهم أمين
.
والسلام عليكم 

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أرطبون العرب
عضو متميز وفعال ونشيط
عضو متميز وفعال ونشيط



مُساهمةموضوع: رد: سلسلة العلامة عبدالرحمن الدوسري    8/6/2016, 12:01 am

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الحمد لله حصلت محاضرة المنافقون (1) علي ( اليوتوب ) بس بآسم ثاني : )
‎الشيخ عبد الرحمن الدوسري - الدين والعلم- جودة عاليه




نقطة


(1)  كل ما أسمع كلام عن المنافقين أحس بألم ثاقب ....... كانه الكلام عني وكاني اشوف نفسي : (



اللهم أهدينا وعلمنا وثبتنا بالإيمان والإسلام قول وعمل ولا نرغب ولا ننظر لشئ في الوجود غيرك يـ الله ( L )
وهو الإحسان في الإسلام ، اللهم أرزقنا الإحسان في كل شئ .
والسلام عليكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أرطبون العرب
عضو متميز وفعال ونشيط
عضو متميز وفعال ونشيط



مُساهمةموضوع: رد: سلسلة العلامة عبدالرحمن الدوسري    8/6/2016, 12:59 am

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
سبحان الله من أعطاه الفراسة وحتي عنده قصف للجبهات بكل قوة  : )
المحاضرة قوية ومهمة وأنصح بها ، وأنصح بتوزيعها ونشرها  .
رحم الله الشيخ عبدالرحمن بن محمد الدوسري ، برحمته وجزاه الله كل الخير عنا .

والسلام عليكم 

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أرطبون العرب
عضو متميز وفعال ونشيط
عضو متميز وفعال ونشيط



مُساهمةموضوع: رد: سلسلة العلامة عبدالرحمن الدوسري    8/6/2016, 1:21 am

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الرجاء من الادارة ، ولو تكرمو وعلي عليهم أمر ، خدف المشاركة رقم 3
واللي فيها فديو الماسونية ( ولسبب الترتيب والتنسيق لا تسمح لطرحها في مقدمة الموضوع وهي غلطتي وتسرعي )
والرجاء ، حدف مشاركتي هذي كمان : ) وجزاكم الله خير وأعانكم ووفقكم الله لكل ماهو خير ونافع .
والسلام عليكم

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
سلسلة العلامة عبدالرحمن الدوسري
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
http://www.almoumnoon.com/ :: {{{{{{{{{{منتدى المؤمنين والمؤمنات العام}}}}}}}}}} :: القسم العام-
انتقل الى: