http://www.almoumnoon.com/
عن عبادة بن الصامت ، عن رسول الله - صلى الله عليه وعلى آله وسلم -
أنه قال :
من قتل مؤمنا فاغتبط بقتله لم يقبل الله منه صرفا ولا عدلا

فأتاهُ رجلٌ فَناداهُ : يا عبدَ اللَّهِ بنَ عبَّاسٍ ، ما تَرى في رجُلٍ قتلَ مُؤمنًا متعمِّدًا ؟ فقالَ : جَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا قالَ : أفرأيتَ إِن تابَ وعملَ صالحًا ثمَّ اهتَدى ؟ قالَ ابنُ عبَّاسٍ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، وأنَّى لَهُ التَّوبةُ والهُدى ؟ والَّذي نَفسي بيدِهِ ! لقَد سَمِعْتُ نبيَّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ يقولُ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، قاتِلُ مؤمنٍ متعمِّدًا ، جاءَ يومَ القيامةِ آخذَهُ بيمينِهِ أو بشمالِهِ ، تشخَبُ أوداجُهُ في قِبَلِ عرشِ الرَّحمنِ ، يلزمُ قاتلَهُ بيدِهِ الأخرى ، يقولُ : يا ربِّ سَل هذا فيمَ قتلَني ؟ وأيمُ الَّذي نفسُ عبدِ اللَّهِ بيدِهِ ! لقد أُنْزِلَت هذِهِ الآيةُ ، فما نسخَتها مِن آيةٍ حتَّى قُبِضَ نبيُّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ ، وما نَزل بعدَها مِن بُرهانٍ
الراوي: عبدالله بن عباس المحدث: أحمد شاكر - المصدر: عمدة التفسير - الصفحة أو الرقم: 1/552
خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح







http://www.almoumnoon.com/

-- قال صلى الله عليه وسلم وايم الله لقد تركتكم على مثل البيضاء ليلها و نهارها سواء “
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخولفيسبوك المؤمنون والمؤمنات
{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ
فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ }. ...
فهذه رسالة مختصرة إلى أهل الثغور في الشام،
وكما لهم حق النصرة فلهم حق النصيحة، فأقول:١
1--
عليكم بالاجتماع، فإن لم تجتمعوا على كمالٍ في الحق فلا تتفرقوا
بسبب نقص بعضكم، لا تفرقكم بدعة ومعصية فإنكم تقابلون كفرًا،
فقد اجتمع المسلمون على قتال العبيديين وقائدهم خارجي،
وقاتل ابن تيمية التتار ومعه أهل بدع.




٢---
بالفرقة تُهزم الكثرة، وبالاجتماع تنصر القلة، ولن تنتصروا حتى تقتلوا هوى النفس قبل قتل العدو، فالهوى يقلب موازين العداوات فتنتصر النفوس لهواها وتظن أنها تنتصر لربها،
وقليل الذنوب يُفرق القلوب، قال النبي ﷺ: (لتقيمن صفوفكم أو ليخالفن الله بين قلوبكم) لم يمتثلوا باستواء صفوف الصلاة فتسبب بانـحراف القلوب،
فكيف بانـحراف صفوف الجهاد ولقاء العدو، فإن اختلفت القلوب فالتمسوا سبب ذلك في سوء الأعمال .



3----

إنكم في مقام اصطفاء ومقام ابتلاء، فمن أعلى مراتب الجنة جُعلت لمقاتلٍ قاتل لله، وأول مَن تُسَّعَر بهم النار مقاتل قاتل لهواه .

٤)----
إياكم وحب الاستئثار بالأمر وقد حذّر النبي ﷺ من (الأثَرَة) فاجعلوا همّكم نصرة الدين لا صدارة حزب وجماعة .

٥) ----
لا تخدعكم الألقاب فتوالوا لها وتعادوا عليها، فالله لا ينظر إلى ألويتكم وراياتكم وأسماء جماعاتكم، بل ينظر إلى قلوبكم وأعمالكم،
لا تختصموا على اسمٍ فمهما بلغت أسماؤكم شرفاً فلن تكون أعظم شرفاً من كلمة (رسول الله) حيث محاها رسول الله بيده من صلح الحديبية
عندما نازعه المشركون عليها وذلك حتى يُمضي الحق وصالح الأمة .

٦)
----

ألقابكم اليوم لا تُفضّل أحد على أخيه ولا جماعة على أخرى وإن تنوّعت، فلا تسموا أنفسكم بأسماء فتجعلوا منها تشريعًا،
وولاءً وعداءً فإن كان منكم (أحرارًا) فليس البقية عبيدًا، أو (نصرة) فليس البقية خذلة، أو (دولة) فتقسموا الناس إلى تابعين أو مارقين،
فهذه أسماء ليس لكم منها إلا حروفها تتعارفون بها وتجمعكم لا تفرقكم، والعبرة بأعمالكم، فما ينفع (حزب الله) اسمه عند الله

٧)
 
لا يجوز لأحدٍ أن يجعل جماعته وحزبه قطبَ رحى الولاء والعداء، فلا يرى البيعة إلا له ولا يرى الإمارة إلا فيه،
ومن رأى في نفسه ذلك من دون بقية المسلمين فهو من الذين قال الله فيهم (إن الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعًا لست منهم في شيء)
قال ابن عباس لما قرأ هذه الآية: أمر الله المؤمنين بالجماعة، ونهاهم عن الاختلاف والفرقة، وأخبرهم
إنما هلك من كان قبلهم بالمراء والخصومات في دين الله
وبالاختلاف والتنازع يذهب النصر (ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم) قال قتادة: لا تختلفوا فتجبنوا ويذهب نصركم .
٨) ---
لا يصح فيكم اليوم وأنتم في قتال وجماعات أن ينفرد أحدٌ ببيعة عامة يستأثر بها ولوازمها عن غيره وإنما هي بيعة جهاد
وقتال وثبات وصبر وإصلاح ونـحو ذلك، ولا يصح من أحدٍ أن ينفرد بجماعة منكم فيُسمى (أمير المؤمنين) وإنما أمير الجيش
أو الجند أو الغزو، فالولايات العامة مردّها إلى شورى المؤمنين لا إلى آحادٍ منهم، والألقاب استئثار تفضي إلى نزاع وقتال
وفتنة وشر، وإنما صحت الولاية الكبرى من النبي ﷺ لأنه ليس في الأرض مسلم سواه ومن معه، وليس في
الأرض خير من نبي ولا أحق بالأمر منه، فلو استأثر فهو نبي لا يرجع لأحدٍ ويرجع إليه كل أحد .

9---- لا يضرب بعضكم رقاب بعضٍ، فاتقوا الله في دمائكم، واحذروا مداخل الشيطان في تسويغ القتل وتبريره فتأخذوا أحداً بظن العمالة أو التجسس
أو التخذيل فالله حذر من الظنون التي تفسد أمر الأمة وتفرق شملها (اجتنبوا كثيرًا من الظن إن بعض الظن إثم)
ولا تجوز طاعة أميرٍ في قتل مسلم معصوم ومن أُمر بحرام كقتل معصومٍ فلا تجوز طاعته ولا بيعته حتى بيعة قتال،
 ولو بايعه فبيعته منقوضة، ولا يجوز لأحدٍ أن يمتثل أمرًا ظاهره التحريم  حتى يتيقن من جوازه بعلمٍ وإن جهل سأل من يعلم،
حتى لا يلقى الله بدم أو مال حرام، فيُفسد آخرته بجهل أو تأويل غيره، فالله يؤاخذ كل نفس بما كسبت (كل نفس بما كسبت رهينةٍ)
ولا أعظم بعد الشرك من الدم الحرام .

تابع 9 ----

فقد صح من حديث ابن عمر، أن النبي ﷺ أمّر خالد بن الوليد إلى جذيمة فدعاهم إلى الإسلام، فلم يحسنوا أن يقولوا: أسلمنا، فجعلوا يقولون:

صبأنا، صبأنا، فأمر خالد بقتل أسراهم، فقال ابن عمر: والله لا أقتل أسيري، ولا يقتل رجل من أصحابي أسيره،

قال: فقدموا على النبي ﷺ فذكروا له صنيع خالد، فقال النبي ﷺ ورفع يديه: (اللهم إني أبرأ إليك مما صنع خالد) مرتين .

فقد عصوا خالدًا لما اشتبه عليهم الأمر، وهذا في دماءِ من الأصل فيه الكفر فكيف بدم من الأصل فيه الإسلام ؟!

10 ----

عند النزاع انزلوا إلى حكم الله كما أمر الله (وما اختلفتم فيه من شيء فحكمه إلى الله)
وقال: (فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر)
فالنزول عند حكم الله إيمان والنفرة منه نفاق، وإن اختلف اثنان أو جماعتان فليتحاكموا
إلى ثالث من غيرهم، دفعاً لتهمة المحاباة، فقد ورد في الحديث عنه ﷺ قال: (لا تجوز شهادة خصم ولا ظنّين)
وفي الحديث الآخر: (لا تجوز شهادة ذي غمر (عداوة) لأخيه، ولا مجرب شهادة،
ولا القانع (أي التابع) لأهل البيت، ولا ظنين في ولاء ولا قرابة)
وقد جاء معناه من طرق متعددة يشد بعضه بعضاً، وهذا في الشهادة وفي القضاء من باب أولى

١١)

احفظوا ألسنتكم فإن الوقيعة في أعراض بعضكم تزيد من أحقادكم على بعضكم، فما يزال الواحد واقعاً
في عرض أخيه حتى يمتلىء قلبه حقدًا وغلاً عليه فيُصدّق فيه ظن السوء ويُكذّب فيه يقين الخير .



١٢)
أحسنوا الظن بالعلماء ورثة الأنبياء واحفظوا قدرهم بالرجوع إليهم والصدور عن قولهم،
وأحسنوا الظن بهم واحملوا أقوالهم على أحسن المحامل، فمدادهم في نصرة الحق أثرها عظيم
وقد جاء عن جماعة من السلف (مداد العلماء أثقل في الميزان من دماء الشهداء)

13)

لا تُرحم الأمة إلا إذا تراحمت فيما بينها، ومحبة الله للمجاهدين ونصرته لهم معقودة
برحمتهم بالمؤمنين وتواضعهم لهم، وعزتهم على الكافرين، فإن من صفات المجاهدين
ما ذكره الله في قوله تعالى
: (فسوف يأتي الله بقوم يحبهم ويحبونه أذلة على المؤمنين أعزة على الكافرين يجاهدون في سبيل الله ولا يخافون لومة لائم).



ومن الله استمدوا النصر والعون هو المولى فنعم المولى ونعم النصير .



الشيخ عبدالعزيز الطريفي ١٧/ من ذي القعدة / ١٤٣٤ هـ
.

شاطر | 
 

 * كشــف حســاب* ( تنظيــم الدولــة )

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3
كاتب الموضوعرسالة
أمازيغية المغرب
عضو متميز وفعال ونشيط
عضو متميز وفعال ونشيط



مُساهمةموضوع: * كشــف حســاب* ( تنظيــم الدولــة )   4/6/2016, 3:58 am

تذكير بمساهمة فاتح الموضوع :

 بسم الله، والحمد لله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. 
.


 لأنني أؤمن أن من حق القارئ أن يعرف، وأن يفهم.. وأن تكون هناك شفافية كاملة واضحة لمن يقرأ لأي أحد، 
فهذا كشف حساب خلال الفترة التي كتبت فيها نصرة لـ "تنظيم الدولة".
المرحلة الأولى (التأييد): في أثناء ظهور وإعلان الدولة بالعراق والشام.. كان الإخوان المسلمون يكتبون أحد فصول التيه
 في عالم "البرجماتية السياسية" وكنا نبحث عن بريق أمل ينقذ ما تبقى من المشروع الإسلامي، 
بعد فشل الثورات في تحقيق أهدافها المرجوة، 


وكنت على المستوى الشخصي لا أنتمي لأي جماعة - ومازلت - بل نبحث عن الحق أينما 
كان وندور معه حيث دار، وننصر إخواننا المسلمين من أي فصيل كانوا إذا احتاجوا إلى نصرة أو مساعدة، 
وكنت - ومازلت - أرى في مدرسة سيد قطب الثورية طريق للتغيير لم ينهض بها أحد بعد كما ينبغي، ولم يُكمل أحد طريقه - 
في صورة مشروع متكامل - ولستُ قطبياً ولا سرورياً.. بل إن خلط فكر قطب بالفكر السلفي عطله وأفسده !
ظهرت الدولة.. وأعلنت عن وجودها، قلت في نفسي: لقد ظهر مشروع إسلامي جديد، لا يحل لك أن لا تنصره، 
بعيداً عن رد فعل من يُتابعك - في حينها - ورغم اختلافي الفكري والسياسي والفقهي - 


وقد ذكرت ذلك في المقالات الأولى لنصرة الدولة - 
قلت: ليس شرطاً للنصرة أن يكون هناك "تطابقاً كلياً" وبالفعل قررت نصرتها.. فكانت الكتابات الأولى 
منذ سنتين تقريباً وكنت متحمساً جداً لهذا المشروع، حتى ولو لم يكن على هوى مني، وأجبرت نفسي 
على النصرة اتباعاً للحق لا للهوى - 
كما كنت أظن - فجاءت المقالات: "الدولة الإسلامية.. عبقرية الفكرة"، وشرحت فيه ما آلت إليه الحركة الإسلامية 
والتحديات التي ستواجه الدولة، ثم اتبعته بعشرات المقالات. واجهت صعوبات بالغة في معرفة ما يجري.. 


ومن ثم الحكم عليه. وظهرت ردة فعل عنيفة من خصوم الدولة، ومن الإخوان، ومن غيرهم، وانزلقت في حماسة 
لرد هذه "الحرب النفسية" كانت - ولازالت - الأمور غاية في الصعوبة من حيث التحليل والنظر المتجرد، 
وكان التحالف الستيني على الدولة يستجلب تعاطف المسلمين وأنا منهم، فالدولة - في النهاية - تحتها ملايين المسلمين،
 لم يكن يعنيني الخلاف الأيديولوجي بين الجماعات الإسلامية، وانتصار كل فريق لنفسه، واتهام الآخر.


كنت أرى في الدولة أنها المشروع الأكمل والأجدر، وعلى الجميع الانضواء تحت رايتها.. ولم يكن غيرها يحمل مثل بريقها،
 فـ "جبهة النصرة" صاحبة اليد البيضاء في ثورة الشام تقف في مهب الريح، بين خطر الدولة التي نقضت بيعتها، 
وبين الجماعات الأخرى التي استسلمت للتمويل الأجنبي وشروطه وحدوده، هذا غير النظام العلوي 
النصيري الذي يتربص بالجميع. 
فالشرع والعقل والمنطق والإنسانية والتاريخ والجغرافيا تشير إلى ضرورة الوقوف يداً واحدة ضد العدوان الأمريكي 
والإيراني والنصيري،
 
لكن جذور الخلاف كانت أعمق من ذلك بكثير - ومشكلاتنا الداخلية أكبر مما كنا نتصور - كنت في حالة انبهار بانتصارات الدولة، 
وتمنيت أن أكون معهم، وأموت تحت رايتهم.. كرغبة أي مسلم فطرية في نصرة الحق، والشهادة في سبيل الله. 
وما شهدت إلا بما علمت.وأعترف أنني في هذه المرحلة حصل مني "تجاوزات عاطفية" 
في الرد على الخصوم.. بحكم سخونة الأحداث، 
فاللهم غفرة ورحمة. وأخذت هذه المرحلة الشهور الأولى من السنة الأولى من إعلان قيام الدولة.
**
المرحلة الثانية ( النقد التوجيهي ): كنا نقول إن الدولة ليست تنظيماً نتحول فيه إلى آلة لتبرير الأخطاء، والمشايعة 
بالحق والباطل.. فإذا وجدنا خللاً ذكرناه، وأن نقول الحق لا نخش في الله لومة لائم، 
ولم أعرف خطئاً أو حتى شبه خطأ إلا وذكرته.. ففرض الدولة النقاب على النساء، اعتبرته تعسفاً لا داعي له، 
طالما في الشرع ما يسمح بكشف الوجه، وكتبت في ذلك، وفي أداء المحاكم الإسلامية كتبت مقالاً عن: 
"المحكمة الإسلامية" وفي التكلف في مسألة نهاية التاريخ كتبت: 
"مشكلات في تناول الفقه الإسلامي" و"الخلافة والمهدي"، وفي التكفير.. كتبت: "الغلو في التكفير" "المسلمون والطواغيت" 
وفي مسألة الشورى.. كتبت: "خريطة تحكيم الشريعة، ومقاصد الشريعة" وفي الدعوة والرأفة بالناس.. كتبت: "فرق السرعات"،
 وفي نقد الإعلام كتبت: "الرسالة الإعلامية".. وكانت هذه - تقريباً - المرحلة الأولى من النقد التوجيهي فيما أرى.


والمرحلة الثانية من النقد ( مرحلة البراءة من الفعل ): 
وفي هذه المرحلة بدأت تتكشف لي خيوط سياسية معقدة حول تقسيم المنطقة، فخشيت أن تقع الدولة في مصير 
"إخوان من طاع الله" فكتبت: "الشرق الأوسط الجديد" وللقارئ أن يعرف أن هذا المقال
 على سبيل المثال جلست أكثر من عشر ساعات لكتابته، والبحث في الخرائط الجغرافية والعسكرية، وحذرت وأشفقت 
كمسلم غيور على دينه وأمته، وفي مرحلة دعوة النساء للهجرة وترك أهليهن.. وقفت وقفة حاسمة لقطع دابر هذه الفتنة 
فكتبت: 
"أحكام الهجرة والديار" "أم سلمة وهجرة النساء" و"أحكام الديار وقيام الدول" "هجرة النساء" وتم سبي وشتمي 
واتهامي بالصحونة من قِبل بعض أنصار الدولة بسبب هذه المقالات، والرفض القاطع لهذا التأصيل 
الذي يدعو إلى تكفير الأهل والديار. 


وفي مرحلة تفجير عسير.. كتبت: "الدولة الإسلامية وتفجير عسير" وبيّنت أوجه الاتفاق والاختلاف مع الدولة. 
وفي تفجير مساجد الشيعة..أعلنت البراءة من ذلك، وأنكرت تفجير النفس في مصلى أو مكان عبادة، 
وبينت ذلك في مقال: "براءة وبيان" وبعدها خرج من كفرني واستحل دمي!.


ورغم ذلك.. كنت أرجو أن يستدرك العقلاء في الدولة انزلاقهم إلى هذه المرحلة من الفعل والفكر. وإنه بدلاً عن التفكير 
في كيفية قيام الدول، والتصنيع الحربي، وتأليف قلوب الأمة، والخطاب الإعلامي الهادئ والمتوازن، وكيفية تفكيك خطط العدو، 
وبناء الدولة.. وجدنا أنفسنا نخوض في قضايا "العذر بالجهل" و"تكفير العاذر" و"من لم يُكفر الكافر" وهذه طبيعة 
"التنظيمات الأيديولوجية" لا فكر "قيام الدول".
من خلال المواجهة الفكرية في رد أنصار الدولة على المقالات النقدية، وفي حجج الخصوم في بيان انحرافاتها.. 
انتبهت إلى طبيعة "الأصول المرجعية للدولة" ووجدتها على "السلفية النجدية" الخالصة، 
ووجدت الدولة تسير عليها حذو النعل بالنعل..
 
إذن من أراد أن ينتقد الدولة فلينقض الأصل المرجعي لها، وبالفعل ظللت انتقل إلى البحث في الأصول المرجعية 
للسلفية كلها، وخاصة السلفية النجدية، ووجدت أن هذا النقد يحتاج إلى سنين طويلة من البحث والاستقصاء، 
ووجدت بالفعل أن هذا الفكر السلفي لا بد وأن يُفضي إلى "نظام استبدادي" جديد كما حصل مع الدولة السعودية الأولى.
 وكتبت في ذلك: "إشكاليات السلفية". 


ولكن لماذا الناس تنتقد الدولة؟ ولا تنقد الأصل المرجعي لها؟ بل تزعم أنها تلتزمه وأنه المنهج القويم؟ 
هنا حصل التناقض واستبان الخلل.. وإن الدعوة السلفية الوهابية صخرة ليس الاصطدام بها أمراً سهلاً - 
إضافة إلى روافدها في القرن الثالث والسابع الهجري - بل هناك ملايين من المسلمين يتابعون على ذلك، 
فالأمر بحاجة لبيان تفصيلي، وبالفعل شرعت في ذلك 
حتى وصلت ساعات العمل الأسبوعية في بعض الفترات إلى أربعين ساعة من البحث والكتابة - 
ولم يُنشر منها شيئاً بعد - بحثاً عن الحق وحده، 


والحقيقة تكشف لي أمور كثيرة منها من هو حق، ومن ما هو محض باطل، ووجدت محاباة وشهادة زور 
على دين الله في مواطن كثيرة ! وشرعت في النهاية إلى الوقوف على الحياد تجاه الدولة 
داعياً الله لهم التوفيق والراشد. 
وما شهدت إلا بما علمت.
***
 بقلم الشيخ أحمد طه.


تابع..


...
.
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.  
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

كاتب الموضوعرسالة
أمازيغية المغرب
عضو متميز وفعال ونشيط
عضو متميز وفعال ونشيط



مُساهمةموضوع: رد: * كشــف حســاب* ( تنظيــم الدولــة )   9/6/2016, 8:08 pm

@جمال الدين كتب:
 بجنود الصحوات والنصرة


وخاصة المهاجرين الذين اما مغرر بهم مخدوعين او الذين تحت التهديد وهم يقاتلون ويبذلون انفسهم


لتكون دولة مدنية كفرية او يقاتلون الدولة مرغمين تحت التهديد وقد شاهدنا كم الذين قتلوا ومنهم قادة وامراء


في صفوف النصرة والصحوات فقط لمجرد ميول عاطفية اتجاه الخلافة ناهيك ان يوالونها او يقاتلون معها

 
على كل حال قد قلتها في ردي السابق الفسطاطان لازمان لهذه الامة حتى يموت من يموت عن بينة


ويحيى من يحيى عن بينة وحسبنا الله ونعم الوكيل


 لا أعرف كيف مرت راجية على هذا التصريح مرور الكرام!
.
 
 غير صحيح كلامك هذا كذب وافتراء على المجاهدين
النصرة وأحرار الشام وجيش الفتح وغيرهم لم يقاتلون ويبذلون انفسهم 
لتكون دولة مدنية كفرية .  كــــــلا
من يريدها مدنية... هؤلاء معروفون للجميع
والكل يعلم أن النصرة وأحرار الشام وجيش الفتح ليسوا كذلك. 
هات دليل رسمي كما جئتك بالبيان من تنظيمك . 
 
 الجولاني لم يمنع أحدا ممن أراد أن ينظم الى الدولة ولقد انظم إليها الكثير من قبل . 
فهل صدر بيان من النصر بتهديدهم  بالإستتابة؟ 


يكون في علمك 
  إذا كانت النصرة تعامل أسراها معاملة بالحسنى كما حث الله عليها ووصى بها رسولنا صلى الله عليه وسلم .
طيب فما بالك بمعاملتها لجنودها؟
 هناك الشدة ..في تدريبات الجنود
وليس بيان ..في تهديداتهم باستتابة .!!!
 


...
.
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.  
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
جمال الدين
ايقاف مؤقت
ايقاف مؤقت



مُساهمةموضوع: رد: * كشــف حســاب* ( تنظيــم الدولــة )   9/6/2016, 9:40 pm

اولا قولك ان الدولة تكفر المسلمين هذا كلام لا يردده مسلم يخاف الله عز وجل حتى ولو كان مخالف للدولة


واظن انني وضعت اصدار بينت فيها لدولة موقفها من الغلاة الذين يكفرون المسلمين واظن انك رايته


وان لم تكوني رايته اعيد وضعه لك لتكون حجة عليك فلا تكرري القول ان الدولة تكفر المسلمين


فهذا كلام يردده اعلام الطواغيت والصليبيين فهل انتك تعون ماذا تفعلون انتم ترددون افتراءات الاعداء


فافيقوا يرحمنا ويرحمكم الله افيقوا قبل ان تندموا ولات حين مندم يومها :



ثم قولك ان الاخوة والاخوات يميلون لمن يؤيد الدولة

ويهملون من يخالفها اظن ان كل الاخوة هنا والاخوات يدحضون هذه التهمة

فما رأينا من الاخوة والاخوات الا خيرا وانصافا مع الجميع ودونك المواضيع

فهل حذف لك رد او موضوع تنشرينه عن مخالفي الدولة من النصرة وغيرها ؟؟

المهم قولك ان تهديد اي منتسب للصحوات والنصرة ان كان متعاطفا مع الدولة

هذا امر معلوم وقد كتبت لك بعضهم فهل تعرفين ما حصل للمجاهدين

التركستان على ما اظن وهم ليسوا مبايعين للدولة وكانوا يقاتلون النظام

وهم موجودون في مناطق النصرة ولما قامت الدولة بمعركة طريق خناصر

ساندها هؤلاء الاخوة ونسقوا معها فماذا فعلت بهم النصرة ؟؟

حاصرتهم في مقراتهم ونزعت اسلحتهم فما قولك في هذا ؟؟

والساروت وشهداء البياضة ألم تسألي نفسك دماء هؤلاء الشباب

لماذا سكبتها جبهة النصرة ولأجل من ؟؟

وقد اشرت لك في رد سابق عن كلمة امير النصرة بالقلمون

وهو يصف من يتورع عن قتال الدولة الاسلامية بانه صاحب هوى ؟؟

يعني جنود النصرة الذين لا يحبذون قتال جنود الخلافة هم اصحاب هوى عند هذا الشخص ثم السؤال الذي يطرح نفسه لماذا لا نرى هذه الفتاوى

والاندفاع والتحريض في قتال النصيرية فقط حين يكون الامر بخصوص الخلافة

نرى امراء النصرة وامراء فصائل الصحوات يحرضون فهذا يعد جنوده

بانه من قتل برصاص الخلافة فله اجر شهيدين وآخر يصفهم بانهم

يحملون وصية النبي عليه الصلاة والسلام بقتالهم الخلافة قتل عاد !!!

فاين هذه الهمة ضد النصيرية بل العكس يهادنونهم ويفاوضنهم

لا وبل يسلمون لهم نسائهم كما فعل الصحوات مع الملاحدة البككة

وبالمقابل يعادون الخلافة كما لم يعادوا ابليس الرجيم !!!


يعني صراحة انا احيانا كثيرة أحار وأستغرب من مخالفي الدولة الاسلامية

من يناصرونهم يفعلون الطامات وكل نقيصة وصفوا بها الخلافة زورا

الا وافعلوا مثلها واكثر ومع ذلك ياتي من يقول عنهم مجاهدين

وانهم بمناصرته لهم يناصر الجهاد والله المستعان ؟؟؟

واقسم بالله هداية هؤلاء وانضمامهم للخلافة أحب الينا

مما هم فيه من ردة وبيع للعرض والشرف والقضية للأعداء

لكن ماذا نفعل انك لا تهدي من احببت والله المستعان
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أمازيغية المغرب
عضو متميز وفعال ونشيط
عضو متميز وفعال ونشيط



مُساهمةموضوع: رد: * كشــف حســاب* ( تنظيــم الدولــة )   9/6/2016, 10:08 pm

نعم كفرت جبهة النصر وأحرار الشام وغيرهم الفصائل وكفرت الإخوان وكفرت علماء وأبو اسماعيل 
وسآتيك باللآئحة إن شاء الله 
هل هؤلاء ليسوا مسلمين  ؟
.
( ودونك المواضيع فهل حذف لك رد او موضوع تنشرينه عن مخالفي
 الدولة من النصرة وغيرها ؟؟)


 مشكلتك أن أحيانا تخلط الأوراق! مادخل الإدارة التي الوحيدة لها الحق في حذف المواضيع وغير ذلك مما تراه مخالف لقوانينها التي وضعتها في المنتدى 
 عن رأيي الشخصي في قسم تعبير الرؤى عن معبرين  راجية ودار الأرقم إلى أن يظهر لي العكس .حتما سأعتذر لهما . إن أخطأت فيهما.


...
.
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.  
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أمازيغية المغرب
عضو متميز وفعال ونشيط
عضو متميز وفعال ونشيط



مُساهمةموضوع: رد: * كشــف حســاب* ( تنظيــم الدولــة )   9/6/2016, 10:14 pm

 لا أريد اصدار من الدولة 
هات بيان من النصرة على  اتهاماتك لها
دليل رسمي كما جئتك بالبيان من تنظيمك 


...
.
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.  
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أمازيغية المغرب
عضو متميز وفعال ونشيط
عضو متميز وفعال ونشيط



مُساهمةموضوع: رد: * كشــف حســاب* ( تنظيــم الدولــة )   9/6/2016, 10:25 pm

@جمال الدين كتب:
  فهل تعرفين ما حصل للمجاهدين

التركستان على ما اظن وهم ليسوا مبايعين للدولة وكانوا يقاتلون النظام

وهم موجودون في مناطق النصرة ولما قامت الدولة بمعركة طريق خناصر

ساندها هؤلاء الاخوة ونسقوا معها فماذا فعلت بهم النصرة ؟؟

حاصرتهم في مقراتهم ونزعت اسلحتهم فما قولك في هذا ؟؟

والساروت وشهداء البياضة ألم تسألي نفسك دماء هؤلاء الشباب

لماذا سكبتها جبهة النصرة ولأجل من ؟؟

وقد اشرت لك في رد سابق عن كلمة امير النصرة بالقلمون

وهو يصف من يتورع عن قتال الدولة الاسلامية بانه صاحب هوى ؟؟

يعني جنود النصرة الذين لا يحبذون قتال جنود الخلافة هم اصحاب هوى عند هذا الشخص ثم السؤال الذي يطرح نفسه لماذا لا نرى هذه الفتاوى

والاندفاع والتحريض في قتال النصيرية فقط حين يكون الامر بخصوص الخلافة

نرى امراء النصرة وامراء فصائل الصحوات يحرضون فهذا يعد جنوده

بانه من قتل برصاص الخلافة فله اجر شهيدين وآخر يصفهم بانهم

يحملون وصية النبي عليه الصلاة والسلام بقتالهم الخلافة قتل عاد !!!

فاين هذه الهمة ضد النصيرية بل العكس يهادنونهم ويفاوضنهم

لا وبل يسلمون لهم نسائهم كما فعل الصحوات مع الملاحدة البككة

وبالمقابل يعادون الخلافة كما لم يعادوا ابليس الرجيم !!!


يعني صراحة انا احيانا كثيرة أحار وأستغرب من مخالفي الدولة الاسلامية

من يناصرونهم يفعلون الطامات وكل نقيصة وصفوا بها الخلافة زورا

الا وافعلوا مثلها واكثر ومع ذلك ياتي من يقول عنهم مجاهدين

وانهم بمناصرته لهم يناصر الجهاد والله المستعان ؟؟؟

واقسم بالله هداية هؤلاء وانضمامهم للخلافة أحب الينا

مما هم فيه من ردة وبيع للعرض والشرف والقضية للأعداء

لكن ماذا نفعل انك لا تهدي من احببت والله المستعان


تفضلي راجية ردي على هذه الإتهمات التي وجهت للنصرة بدون دليل ولا بيان .
 وحسبنا الله وكفى


...
.
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.  
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
جمال الدين
ايقاف مؤقت
ايقاف مؤقت



مُساهمةموضوع: رد: * كشــف حســاب* ( تنظيــم الدولــة )   9/6/2016, 10:55 pm

سؤال اختي الكريمة امازيغية المغرب


هل قرأت اعترافات العطوي وقد كان اميرا في النصرة ؟؟؟


وهل قرأت اعترافات حذيفة عزام وقد كان في يوم مصدر من مصادر النصرة في الطعن على الدولة الاسلامية ؟؟؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابو يحي
المراقب العام للمنتدى
المراقب العام للمنتدى



مُساهمةموضوع: رد: * كشــف حســاب* ( تنظيــم الدولــة )   9/6/2016, 11:23 pm

السلام عليكم
اتقوا الله في هذا الشهر الكريم وكفو السنتكم و دعوا عنكم الجدال و المراء....
غفر الله لنا ولكم...

و الاخت امازيغية...ما علمنا الا خيرا في معبري المنتدى فدعي عنك سوء الظن...و ان كنت وضعت رؤيا واحدة كما تقولين فلعلها ضاعت من بين الرؤى...اما اتهام الاخوة بالتحيز فهذا مما لا نقبله 

و السلام عليكم


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
راجية الشهادة
المشرفه العامه
المشرفه العامه



مُساهمةموضوع: رد: * كشــف حســاب* ( تنظيــم الدولــة )   10/6/2016, 10:59 am

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
من حـسن اسلام المرء تركه ما لا يعنيه
والصائم يجب أن يتجنب الجدال والرد على من يؤذيه ويكتفي بالقول اللهم إني صائم
وقد أعجز الشيطان أن يُعبد فأنشغل بالتحريش بين المؤمنين فيجب أن نقطع عليه الطريق ولا نمكنه من تحقيق هدفه وهو أن نكون معه حطباً لجهنم وبئس المصير 
فأعوذ بالله من الشيطان الرجيم
عموما وجب تنبيه الأخت لأمرين
أولاً قسم الرؤى الخاص والعام فيهما الرد على زعمكِ أَنِّي لا أعبر إلا لمن كان دولاوي 
والإدارة ليست دولاوية بل إنها لتعارض الدولة في كثير من منهجها فهل تظنين أنها سترتضي أن يكون منتداها مخصص للدولاوية فقط ناهيكِ عن أن أكثر أعضاء هذا المنتدى ليسوا انصاراً للدولة بل منهم كُثر يناصبون الدولة العداء فهل قرأتِ لأحدهم شكوى يتهمني فيها أني لا أعبر رؤاه ؟
ثُم هل أنا كما تزعمين دولاوية ؟ أنا مسلمة قبلتي كتاب الله وسنة رسوله وسنة الخلفاء الراشدين من بعده ( أبو بكر وعمر رضي الله عنهما) وجميع الناس عندي تبع لهذين المصدرين في محبتي ونصرتي وعدائي وجفائي لهم فمن وافقهما فستلاحظين محبتي ونصرتي ومن خالفهما فستلاحظين نقدي وتبرأي 
ويعلمُ الله وهو شاهدي أَنِّي في تعبير الرؤى أحاول ما استطعت أن أزيح عواطفي وأفكاري ومواقفي لأعبر بحياد ما استطعت لذلك سبيلاً لأن التعبير مسؤولية ومن يتعمد الكذب أو الافتراء أو التلاعب فيه فهو إنما يكذب على الله لأن الرؤى من الله ومن أظلمُ ممن افترى على الله كذباً
.....
ثانياً :أنا لستُ فقط معبرة في المنتدى بل لدي صلاحيات إشراف وأستطيع حذف المواضيع ونقلها وغير ذلك وليس الأمر كما تفضلتي 
ولتعلمي أخيتي أني أُعبر لهذا المنتدى من قبل ظهور كل هذه الأحداث فأنا قديمة في هذا المنتدى ومن اختارني للتعبير هي الإدارة وكنت الثانية بعد الأخ عبدالرحيم والذي هو أول معبر لمنتدى المؤمنين والمؤمنات ونتسائلُ أين هو الآن وكيف حاله
فكنتُ لفترة غير يسيرة المعبرة الوحيدة للمنتدى حال غياب الأخ عبدالرحيم حتى وفد الأخ عبدالله مسلم( دار الأرقم لاحقاً) فصار هناك ثلاث أقسام لكل معبر قسم خاص به وللأعضاء حرية اختيار المعبر الذي يرتاح لتعبيره 
ثم غادر الإخوة وعدتُ لأكون الوحيدة وبالرغم من ظروفي والتي لا يعلم بها سوى الله والمسببة لطول غيابي عن المنتدى في فترات كثيرة وطويلة إلا أنه متى ما زالت عني تلك الظروف قليلاً أسارع للدخول والتعبير اخلاصاً مني ووفاءاً لهذا المنتدى الغالي كثيراً على قلبي 
وسأظل بإذن الله وفية له لأَنِّي أحسبه مؤسس على صدق محبة لله ولرسوله والله حسيبه ولم يكن يوماً المؤسس له من محبي التسلط ولا الظلم ولا استغلاله لأغراض شخصية له ولفكره ولذلك مهما غاب أحدهم عن هذا المنتدى تجديه يعود إليه في النهاية لمعرفته بحسن أخلاق إدارته 

.......
أما بخصوص رؤيتكِ كما تقولين فإن كنتِ أنت قد اعترفتِ أنكِ نسيتِ المعرف الذي كنت مسجلة به في المنتدى فكيف ترغبين مني أن أتذكركِ أو حتى أعرف عن أي رؤيا تتحدثين؟؟؟؟؟؟؟
وهل تظنين أني أتذكر رؤى الأعضاء وهم كُثر؟؟؟؟
وعموماً كيف تطلبين التعبير ممن لا تثقين في صدقه ولا علمه ولا عقيدته وترينه مدلساً متعصباً؟
أستغفر الله لي ولكِ ولجميع المؤمنين والمؤمنات الأحياء منهم والأموات من الإنس والجن أجمعين 
والصلاة والسلام على المبعوث رحمة للعالمين وعلى آله وصحبه أجمعين
سبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن لا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك
الحمد لله الذي لم يتخذ ولداً ولم يكن له شريكٌ في الملك ولم يكن له وليٌّ من الذل والله أكبر كبيراً 
اللهم أرنا الحق حقّاً وارزقنا اتباعه وأرنا الباطل باطلاً وارزقنا اجتنابه
ربنا اغفر لنا ولإخواننا الذين سبقونا بالإيمان ولا تجعل في قلوبنا غِلّاً للذين آمنوا ربنا إنك رؤوف رحيم




حَدَّثَنَا الْحَكَمُ بْنُ نَافِعٍ، عَنْ سَعِيدِ بْنِ سِنَانٍ، عَنْ أَبِي الزَّاهِرِيَّةِ، عَنْ كَثِيرِ بْنِ مُرَّةَ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «مِنْ عَلَامَاتِ الْبَلَاءِ وَأَشْرَاطِ السَّاعَةِ أَنْ تَغْرُبَ الْعُقُولُ، وَتُنْقُصَ الْأَحْلَامُ، وَيَكْثُرَ الْهَمُّ، وَتُرْفَعَ عَلَامَاتُ الْحَقِّ، وَيَظْهَرَ الظُّلْمُ»
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
* كشــف حســاب* ( تنظيــم الدولــة )
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 3 من اصل 3انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
http://www.almoumnoon.com/ :: {{{{{{{{{{منتدى المؤمنين والمؤمنات العام}}}}}}}}}} :: القسم العام-
انتقل الى: