http://www.almoumnoon.com/
عن عبادة بن الصامت ، عن رسول الله - صلى الله عليه وعلى آله وسلم -
أنه قال :
من قتل مؤمنا فاغتبط بقتله لم يقبل الله منه صرفا ولا عدلا

فأتاهُ رجلٌ فَناداهُ : يا عبدَ اللَّهِ بنَ عبَّاسٍ ، ما تَرى في رجُلٍ قتلَ مُؤمنًا متعمِّدًا ؟ فقالَ : جَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا قالَ : أفرأيتَ إِن تابَ وعملَ صالحًا ثمَّ اهتَدى ؟ قالَ ابنُ عبَّاسٍ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، وأنَّى لَهُ التَّوبةُ والهُدى ؟ والَّذي نَفسي بيدِهِ ! لقَد سَمِعْتُ نبيَّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ يقولُ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، قاتِلُ مؤمنٍ متعمِّدًا ، جاءَ يومَ القيامةِ آخذَهُ بيمينِهِ أو بشمالِهِ ، تشخَبُ أوداجُهُ في قِبَلِ عرشِ الرَّحمنِ ، يلزمُ قاتلَهُ بيدِهِ الأخرى ، يقولُ : يا ربِّ سَل هذا فيمَ قتلَني ؟ وأيمُ الَّذي نفسُ عبدِ اللَّهِ بيدِهِ ! لقد أُنْزِلَت هذِهِ الآيةُ ، فما نسخَتها مِن آيةٍ حتَّى قُبِضَ نبيُّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ ، وما نَزل بعدَها مِن بُرهانٍ
الراوي: عبدالله بن عباس المحدث: أحمد شاكر - المصدر: عمدة التفسير - الصفحة أو الرقم: 1/552
خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح







http://www.almoumnoon.com/

-- قال صلى الله عليه وسلم وايم الله لقد تركتكم على مثل البيضاء ليلها و نهارها سواء “
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخولفيسبوك المؤمنون والمؤمنات
{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ
فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ }. ...
فهذه رسالة مختصرة إلى أهل الثغور في الشام،
وكما لهم حق النصرة فلهم حق النصيحة، فأقول:١
1--
عليكم بالاجتماع، فإن لم تجتمعوا على كمالٍ في الحق فلا تتفرقوا
بسبب نقص بعضكم، لا تفرقكم بدعة ومعصية فإنكم تقابلون كفرًا،
فقد اجتمع المسلمون على قتال العبيديين وقائدهم خارجي،
وقاتل ابن تيمية التتار ومعه أهل بدع.




٢---
بالفرقة تُهزم الكثرة، وبالاجتماع تنصر القلة، ولن تنتصروا حتى تقتلوا هوى النفس قبل قتل العدو، فالهوى يقلب موازين العداوات فتنتصر النفوس لهواها وتظن أنها تنتصر لربها،
وقليل الذنوب يُفرق القلوب، قال النبي ﷺ: (لتقيمن صفوفكم أو ليخالفن الله بين قلوبكم) لم يمتثلوا باستواء صفوف الصلاة فتسبب بانـحراف القلوب،
فكيف بانـحراف صفوف الجهاد ولقاء العدو، فإن اختلفت القلوب فالتمسوا سبب ذلك في سوء الأعمال .



3----

إنكم في مقام اصطفاء ومقام ابتلاء، فمن أعلى مراتب الجنة جُعلت لمقاتلٍ قاتل لله، وأول مَن تُسَّعَر بهم النار مقاتل قاتل لهواه .

٤)----
إياكم وحب الاستئثار بالأمر وقد حذّر النبي ﷺ من (الأثَرَة) فاجعلوا همّكم نصرة الدين لا صدارة حزب وجماعة .

٥) ----
لا تخدعكم الألقاب فتوالوا لها وتعادوا عليها، فالله لا ينظر إلى ألويتكم وراياتكم وأسماء جماعاتكم، بل ينظر إلى قلوبكم وأعمالكم،
لا تختصموا على اسمٍ فمهما بلغت أسماؤكم شرفاً فلن تكون أعظم شرفاً من كلمة (رسول الله) حيث محاها رسول الله بيده من صلح الحديبية
عندما نازعه المشركون عليها وذلك حتى يُمضي الحق وصالح الأمة .

٦)
----

ألقابكم اليوم لا تُفضّل أحد على أخيه ولا جماعة على أخرى وإن تنوّعت، فلا تسموا أنفسكم بأسماء فتجعلوا منها تشريعًا،
وولاءً وعداءً فإن كان منكم (أحرارًا) فليس البقية عبيدًا، أو (نصرة) فليس البقية خذلة، أو (دولة) فتقسموا الناس إلى تابعين أو مارقين،
فهذه أسماء ليس لكم منها إلا حروفها تتعارفون بها وتجمعكم لا تفرقكم، والعبرة بأعمالكم، فما ينفع (حزب الله) اسمه عند الله

٧)
 
لا يجوز لأحدٍ أن يجعل جماعته وحزبه قطبَ رحى الولاء والعداء، فلا يرى البيعة إلا له ولا يرى الإمارة إلا فيه،
ومن رأى في نفسه ذلك من دون بقية المسلمين فهو من الذين قال الله فيهم (إن الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعًا لست منهم في شيء)
قال ابن عباس لما قرأ هذه الآية: أمر الله المؤمنين بالجماعة، ونهاهم عن الاختلاف والفرقة، وأخبرهم
إنما هلك من كان قبلهم بالمراء والخصومات في دين الله
وبالاختلاف والتنازع يذهب النصر (ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم) قال قتادة: لا تختلفوا فتجبنوا ويذهب نصركم .
٨) ---
لا يصح فيكم اليوم وأنتم في قتال وجماعات أن ينفرد أحدٌ ببيعة عامة يستأثر بها ولوازمها عن غيره وإنما هي بيعة جهاد
وقتال وثبات وصبر وإصلاح ونـحو ذلك، ولا يصح من أحدٍ أن ينفرد بجماعة منكم فيُسمى (أمير المؤمنين) وإنما أمير الجيش
أو الجند أو الغزو، فالولايات العامة مردّها إلى شورى المؤمنين لا إلى آحادٍ منهم، والألقاب استئثار تفضي إلى نزاع وقتال
وفتنة وشر، وإنما صحت الولاية الكبرى من النبي ﷺ لأنه ليس في الأرض مسلم سواه ومن معه، وليس في
الأرض خير من نبي ولا أحق بالأمر منه، فلو استأثر فهو نبي لا يرجع لأحدٍ ويرجع إليه كل أحد .

9---- لا يضرب بعضكم رقاب بعضٍ، فاتقوا الله في دمائكم، واحذروا مداخل الشيطان في تسويغ القتل وتبريره فتأخذوا أحداً بظن العمالة أو التجسس
أو التخذيل فالله حذر من الظنون التي تفسد أمر الأمة وتفرق شملها (اجتنبوا كثيرًا من الظن إن بعض الظن إثم)
ولا تجوز طاعة أميرٍ في قتل مسلم معصوم ومن أُمر بحرام كقتل معصومٍ فلا تجوز طاعته ولا بيعته حتى بيعة قتال،
 ولو بايعه فبيعته منقوضة، ولا يجوز لأحدٍ أن يمتثل أمرًا ظاهره التحريم  حتى يتيقن من جوازه بعلمٍ وإن جهل سأل من يعلم،
حتى لا يلقى الله بدم أو مال حرام، فيُفسد آخرته بجهل أو تأويل غيره، فالله يؤاخذ كل نفس بما كسبت (كل نفس بما كسبت رهينةٍ)
ولا أعظم بعد الشرك من الدم الحرام .

تابع 9 ----

فقد صح من حديث ابن عمر، أن النبي ﷺ أمّر خالد بن الوليد إلى جذيمة فدعاهم إلى الإسلام، فلم يحسنوا أن يقولوا: أسلمنا، فجعلوا يقولون:

صبأنا، صبأنا، فأمر خالد بقتل أسراهم، فقال ابن عمر: والله لا أقتل أسيري، ولا يقتل رجل من أصحابي أسيره،

قال: فقدموا على النبي ﷺ فذكروا له صنيع خالد، فقال النبي ﷺ ورفع يديه: (اللهم إني أبرأ إليك مما صنع خالد) مرتين .

فقد عصوا خالدًا لما اشتبه عليهم الأمر، وهذا في دماءِ من الأصل فيه الكفر فكيف بدم من الأصل فيه الإسلام ؟!

10 ----

عند النزاع انزلوا إلى حكم الله كما أمر الله (وما اختلفتم فيه من شيء فحكمه إلى الله)
وقال: (فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر)
فالنزول عند حكم الله إيمان والنفرة منه نفاق، وإن اختلف اثنان أو جماعتان فليتحاكموا
إلى ثالث من غيرهم، دفعاً لتهمة المحاباة، فقد ورد في الحديث عنه ﷺ قال: (لا تجوز شهادة خصم ولا ظنّين)
وفي الحديث الآخر: (لا تجوز شهادة ذي غمر (عداوة) لأخيه، ولا مجرب شهادة،
ولا القانع (أي التابع) لأهل البيت، ولا ظنين في ولاء ولا قرابة)
وقد جاء معناه من طرق متعددة يشد بعضه بعضاً، وهذا في الشهادة وفي القضاء من باب أولى

١١)

احفظوا ألسنتكم فإن الوقيعة في أعراض بعضكم تزيد من أحقادكم على بعضكم، فما يزال الواحد واقعاً
في عرض أخيه حتى يمتلىء قلبه حقدًا وغلاً عليه فيُصدّق فيه ظن السوء ويُكذّب فيه يقين الخير .



١٢)
أحسنوا الظن بالعلماء ورثة الأنبياء واحفظوا قدرهم بالرجوع إليهم والصدور عن قولهم،
وأحسنوا الظن بهم واحملوا أقوالهم على أحسن المحامل، فمدادهم في نصرة الحق أثرها عظيم
وقد جاء عن جماعة من السلف (مداد العلماء أثقل في الميزان من دماء الشهداء)

13)

لا تُرحم الأمة إلا إذا تراحمت فيما بينها، ومحبة الله للمجاهدين ونصرته لهم معقودة
برحمتهم بالمؤمنين وتواضعهم لهم، وعزتهم على الكافرين، فإن من صفات المجاهدين
ما ذكره الله في قوله تعالى
: (فسوف يأتي الله بقوم يحبهم ويحبونه أذلة على المؤمنين أعزة على الكافرين يجاهدون في سبيل الله ولا يخافون لومة لائم).



ومن الله استمدوا النصر والعون هو المولى فنعم المولى ونعم النصير .



الشيخ عبدالعزيز الطريفي ١٧/ من ذي القعدة / ١٤٣٤ هـ
.

شاطر | 
 

 نهاية حكم سلمان ..

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الرميساء
عضو مشارك وفعال
عضو مشارك وفعال



مُساهمةموضوع: نهاية حكم سلمان ..   24/5/2016, 6:46 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

تقول الناقله للرؤى عن الرائيه
ﺃﺭﺑﻌﺔ ﺭﺅﻯ ﻷ‌ﺧﺖ ﻓﺎﺿﻠﻪ ﻋﻠﻰ ﺧﻴﺮ ﻣﻦ ﺃﻫﻞ ﻣﺼﺮ ﻭﻫﻰ ﻣﺆﻳﺪﻩ ﻟﻠﺤﻖ ﻭﻟﺸﺮﻉ ﺍﻟﻠﻪ ﻭﻗﺪ ﻛﻠﻤﺘﻬﺎ ﺷﺨﺼﻴﺎ ﻭﺃﺳﺘﻔﺴﺮﺕ ﻣﻨﻬﺎ ﻋﻦ ﺍﻟﺮﺅﻯ ﻭﺃﻗﺴﻤﺖ ﻟﻰ ﺑﺎﻟﻠﻪ ﻋﻠﻰ ﺻﺪﻗﻬﺎ 




ﺍﻟﺮﺅﻳﺎ ﺃﻻ‌ﻭﻟﻰ 


ﻛﺎﻧﺖ ﻗﺒﻞ ﻭﻓﺎﺓ ﺍﻟﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪ ﺍﻟﻠﻪ ﺑﺘﺎﺭﻳﺦ 5-8-2014

ﺭﺍﻳﺖ ﺃﻧﻪ ﻋﻨﺪﻯ ﺿﻴﻔﻴﻦ ﻣﻦ ﺍﻻ‌ﻣﺎﺭﺍﺕ ﻭﻛﺎﻧﻮ ﺍ ﺧﺎﺋﻔﻴﻦ ﻣﻦ ﺍﻟﻌﺎﺻﻔﻪ ﺍﻟﺘﻰ ﺑﺎﻟﺨﺎﺭﺝ ﻭﻫﺬﻩ ﺍﻟﻌﺎﺻﻔﻪ ﻓﻰ ﻣﺼﺮ ﻭﻛﻨﺖ ﻓﻰ ﺑﻴﺘﻰ ﻓﺄﻏﻠﻘﺖ ﺍﻟﻨﻮﺍﻓﺬ ﻭﻗﺎﻟﻮ ﻟﻰ ﺳﻮﻑ ﺗﻜﺴﺮ ﺍﻟﻌﺎﺻﻔﻪ ﺍﻟﺰﺟﺎﺝ ﻓﻘﻠﺖ ﻟﻬﻢ ﻻ‌ ﺳﻮﻑ ﻳﺮﺝ ﻓﻘﻂ ﻭﻳﻬﺘﺰ ﺑﻘﻮﻩ ﺷﺪﻳﺪﻩ ﻟﻜﻨﻪ ﻟﻦ ﻳﻜﺴﺮ ﺛﻢ ﻗﻠﺖ ﻭﻟﻜﻦ ﺍﻟﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪ ﺍﻟﻠﻪ ﺳﻴﻤﻮﺕ ﻭﺳﻠﻤﺎﻥ ﺳﻴﻤﻮﺕ


ﺍﻟﺮﺅﻳﺎ ﺍﻟﺜﺎﻧﻴﻪ 


ﺗﻘﻮﻝ ﺍﻻ‌ﺧﺖ ﺍﻟﻔﺎﺿﻠﻪ : ﻫﺬﻩ ﺍﻟﺮﺅﻳﺎ ﺑﺘﺎﺭﻳﺦ 15 ﻓﺒﺮﺍﻳﺮ 2015

ﻧﻤﺖ ﺑﻌﺪ ﺍﻟﺪﻋﺎﺀ :
ﻭﺭﺍﻳﺖ ﺍﻧﻰ ﻓﻰ ﻭﺍﺩﻯ ﻓﻰ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﻪ ﺑﻪ ﺟﺒﺎﻝ ﺻﻐﻴﺮﻩ ﻣﺜﻞ ﺍﻟﺘﻼ‌ﻝ ﻭﻳﻘﻒ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﺍﻝ ﺳﻌﻮﺩ ﻭﻛﺎﻥ ﻛﻮﺻﻒ ﺷﻌﺐ ﺍﺑﻰ ﻃﺎﻟﺐ ﻭﻛﻨﺖ ﻫﻨﺎ ﻛﺄﻧﻰ ﺍﺣﺪ ﺯﻭﺟﺎﺕ ﺍﻟﻤﻠﻚ ﺳﻠﻤﺎﻥ ﻭﺳﻘﻄﺖ ﻭﺭﻗﺘﻴﻦ ﻣﻠﻔﻮﻓﺘﻴﻦ ﻣﺜﻞ ﺍﻟﻜﻮﺭﻩ ﺍﻟﺼﻐﻴﺮﻩ ﻭﻗﺮﺍﺕ ﻣﺎ ﻓﻴﻬﻤﺎ ﻭﺍﺫﺍ ﺑﺎﻟﻤﻠﻚ ﺳﻠﻤﺎﻥ ﻳﺠﺮﻯ ﻻ‌ﺧﺬﻫﻢ ﻭﻻ‌ ﻳﺮﻳﺪ ﺍﻥ ﻳﻌﺮﻑ ﻣﺎ ﺑﺪﺍﺧﻞ ﺍﻟﻮﺭﻗﺘﻴﻦ ﻭﺍﻧﺎ ﻛﻨﺖ ﻗﺮﺍﺗﻬﺎ ﻓﻘﻠﺖ ﻟﻪ ﻟﻪ ﺳﺎﻋﻄﻴﻚ ﺍﻟﻮﺭﻗﺘﻴﻦ ﺑﺲ ﻟﻰ ﻃﻠﺐ ﻗﺎﻝ ﻟﻰ ﻣﺎﺫﺍ ؟؟ 

ﻗﻠﺖ ﻻ‌ ﺍﺭﻳﺪ ﺍﻥ ﺍﻋﻴﺶ ﻓﻰ ﺍﻟﻘﺼﺮ ﺍﻟﺬﻯ ﺗﻌﻴﺸﻮﺍ ﻓﻴﻪ ﻻ‌ﻥ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﺍﻟﺘﻰ ﺑﻪ ﺗﻀﺎﻳﻘﻨﻰ ﻭﺍﺭﻳﺪ ﺍﻥ ﺍﻋﻴﺶ ﻓﻰ ﻗﺼﺮﺍ ﺍﺧﺮ ﻓﻮﺍﻓﻖ ﻓﻘﻠﺖ ﻟﻪ ﻣﺎ ﺍﻟﺬﻯ ﻛﺘﺐ ﻓﻰ ﺍﻟﻮﺭﻗﻪ ؟ ﻓﻘﺎﻝ ﺳﻴﻨﺘﻬﻰ ﻋﻬﺪﻯ ﺑﻌﺪ ﺍﺭﺑﻊ ﺳﻨﻮﺍﺕ ﻓﻘﻠﺖ ﻟﻪ ﻛﻴﻒ ﻓﻘﺎﻝ ﺑﺎﻟﻤﻮﺕ ﺭﻏﻢ ﻋﻠﻤﻰ ﺑﻤﺎ ﻓﻰ ﺍﻟﻮﺭﻗﻪ ﻟﻠﻌﻠﻢ ﺍﻟﻮﺭﻗﻪ ﺳﻘﻄﺖ ﻣﻦ ﻓﻮﻕ ﺟﺒﻞ ﻭﺍﻇﻦ ﺍﻧﻬﺎ ﻣﻦ ﺍﻟﺴﻤﺎﺀ ﻭﺍﻟﻠﻪ ﺍﻋﻠﻢ ﻭﺍﺟﻞ



ﺍﻟﺮﺅﻳﺎ ﺍﻟﺜﺎﻟﺜﻪ 

ﺭﺃﻳﺖ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﺮﺅﻳﺎ ﻳﻮﻡ ﺍﻟﺠﻤﻌﻪ 17 ﺍﺑﺮﻳﻞ 2015

ﺭﺃﻳﺖ ﺃﻧﻰ ﺍﺗﺤﺪﺙ ﻣﻊ ﺍﺧﻮﺗﻰ ﻋﺰﺓ ﻭﻧﺎﺩﻳﻪ ﻭﻛﻨﺖ ﺍﻭﺟﻪ ﺍﻟﺤﺪﻳﺚ ﺍﻟﻰ ﻧﺎﺩﻳﻪ ﻭﺣﻜﻴﺖ ﻟﻬﺎ ﻧﻔﺲ ﺍﻟﺮﺅﻳﺘﻴﻦ ﺍﻟﺴﺎﺑﻘﺘﻴﻦ ﺑﺎﻟﺘﻔﺼﻴﻞ ... ﺛﻢ ﻗﻠﺖ ﺍﻧﻪ ﺑﻌﺪ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﺮﺅﻳﺘﻴﻦ ﻣﺎﺕ ﺍﻟﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪﻟﻠﻪ ﺑﺎﺭﺑﻌﻪ ﺍﺷﻬﺮ ﺑﺎﻟﻀﺒﻂ ﻭﻛﺎﻥ ﻣﻮﺗﻪ ﺍﻳﻪ ﻣﻦ ﺍﻟﻠﻪ ... ﺛﻢ ﺳﺄﻟﺘﻨﻰ ﻫﻞ ﺳﻴﻤﻮﺕ ﺍﻟﻤﻠﻚ ﺳﻠﻤﺎﻥ ﺑﻌﺪ ﺍﺭﺑﻌﻪ ﺍﺷﻬﺮ ﺍﻯ ﻳﻮﻡ 15 /6 ﺍﻡ ﺍﻥ ﺫﻟﻚ ﺑﻌﺪ ﺍﺭﺑﻌﻪ ﺳﻨﻮﺍﺕ ؟؟ 

ﻓﻘﻠﺖ ﻟﻬﺎ ﺍﻧﺎ ﻻ‌ ﺍﻋﻠﻢ ﻭﻟﻜﻨﻰ ﺍﻋﻠﻢ ﺍﻥ ﺍﻟﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪﺍﻟﻠﻪ ﻛﺎﻥ ﻳﺤﺎﺭﺏ ﺍﻟﻠﻪ ﻭﺭﺳﻮﻟﻪ ﻭﻫﻮ ﺧﻠﻒ ﺳﻘﻮﻁ ﺍﻟﻌﺮﺍﻕ ﻓﻈﻬﺮ ﺍﺧﻰ ﺍﺣﻤﺪ ﻳﺸﻜﻚ ﻓﻰ ﻛﻼ‌ﻣﻰ ﻭﻳﻘﻮﻝ ﻛﻴﻒ ﻭﻛﺎﻥ ﺫﻟﻚ ﻓﻰ ﻋﻬﺪ ﻓﻬﺪ ﻓﺎﺟﺒﺖ ﻭﻗﻠﺖ ﺍﻥ ﻛﻞ ﺷﻲﺀ ﻓﻰ ﻳﺪ ﺍﻟﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪﺍﻟﻠﻪ ﻻ‌ﻥ ﻓﻬﺪ ﻛﺎﻥ ﻣﺮﻳﺾ ﻣﻨﺬ ﻋﺎﻡ 1994.....

ﻭﻗﻠﺖ ﻭﺍﻥ ﺳﻠﻤﺎﻥ ﻟﻪ ﻣﻴﻮﻝ ﺍﺳﻼ‌ﻣﻴﻪ ﺍﻛﺜﺮ ﻭﺍﻧﻪ ﺍﺧﺮ ﻣﻦ ﺳﻴﺠﺘﻤﻊ ﻋﻠﻴﻪ ﺍﻝ ﺳﻌﻮﺩ ﻭﺑﺪﺍﺕ ﺍﻭﺟﻪ ﻛﻼ‌ﻣﻰ ﺍﻟﻰ ﻧﺎﺩﻳﻪ ﻭﻛﺎﻧﺖ ﺗﺘﻔﺎﺩﻯ ﺍﻟﺤﺪﻳﺚ ﻭﻟﻜﻦ ﺍﺻﺮﺭﺕ ﺍﻥ ﺍﺳﻤﻌﻬﺎ ﻛﻼ‌ﻡ ﺍﻟﺮﺳﻮﻝ ﻭﺑﺪﺍﺕ ﺍﻗﻮﻝ ﺍﻥ ﺍﻟﺮﺳﻮﻝ ﺍﺑﻠﻐﻨﺎ ﺑﺎﻥ ﻫﻨﺎﻙ ﺛﻼ‌ﺙ ﻣﻦ ﺍﻝ ﺳﻌﻮﺩ ﺳﻴﺘﻨﺎﺣﺮﻭﻥ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻤﻠﻚ ﺑﻌﺪ ﻣﻮﺕ ﺍﺧﺮ ﻣﻠﻚ ﺳﻴﺠﺘﻤﻌﻮﺍ ﻋﻠﺒﻪ ﻭﺃﻧﺎ ﺃﻗﺼﺪ ﻫﻨﺎ ﺳﻠﻤﺎﻥ ﻭﻛﺎﻧﺖ ﻻ‌ ﺗﺮﻳﺪ ﺳﻤﺎﻉ ﻗﻮﻝ ﺍﻟﺮﺳﻮﻝ ﻭﻗﻠﺖ ﺍﻥ ﻣﻘﺮﻥ ﻟﻴﺲ ﻣﻨﻬﻢ ﻻ‌ﻧﻪ ﻳﺸﻌﺮ ﺑﺎﻟﺪﻧﻮ ﻻ‌ﻥ ﺃﻣﻪ ﻛﺎﻧﺖ ﺍﻣﻪ ( ﻋﺒﺪﻩ ) ﻭﻋﻨﺪﻫﺎ ﺳﻴﻨﺘﻬﻰ ﺍﻝ ﺳﻌﻮﺩ .. ﺍﻧﺘﻬﺖ ﺍﻟﺮﺅﻳﺎ



ﺍﻟﺮﺅﻳﺎ ﺍﻟﺮﺍﺑﻌﻪ 
ﺑﺘﺎﺭﻳﺦ 22 ﺍﺑﺮﻳﻞ 2015 ﺭﺍﻳﺖ ﻓﻰ ﺭﺅﻳﺎ 

ﺍﻧﻰ ﺍﻗﻮﻝ ﺧﻤﺴﻪ ﺷﻌﺒﺎﻥ 2015 ﻳﻤﻮﺕ ﺳﻠﻤﺎﻥ ﻭﺍﺧﺬﺕ ﺍﻗﻮﻝ ﺳﻠﻤﺎﻥ ﺷﻌﺒﺎﻥ ﺳﻠﻤﺎﻥ ﺷﻌﺒﺎﻥ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ضياء-2
عضو متميز وفعال ونشيط
عضو متميز وفعال ونشيط



مُساهمةموضوع: رد: نهاية حكم سلمان ..   24/5/2016, 7:02 pm

بانتظار التعبيى....
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
جمال الدين
ايقاف مؤقت
ايقاف مؤقت



مُساهمةموضوع: رد: نهاية حكم سلمان ..   24/5/2016, 10:52 pm

نسأل الله عز وجل ان يكون زوال الطواغيت وآل سلول في القريب العاجل


فاقسم بالله لو سقطت جيوش الكفر والردة جيوش الطواغيت فلن يكون بعدها


تحرير بيت المقدس الا قاب قوسين او ادنى فما وضعت هذه الجيوش الطاغوتية الا نصرة لبين صهيون


وكلاب حراسة لحدود بني صهيون فيا رب افتح بيننا وبين القوم الظالمين واجعل اللهم الفتح والنصر قريبا


يا رب العالمين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الرميساء
عضو مشارك وفعال
عضو مشارك وفعال



مُساهمةموضوع: رد: نهاية حكم سلمان ..   31/5/2016, 1:53 am

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
هل نستطيع ان نستبشر من تأويل هذه الرؤى خيرا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
نهاية حكم سلمان ..
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
http://www.almoumnoon.com/ :: {{{{{{{{{{منتدى المؤمنين والمؤمنات لتعبير الرؤى}}}}}}}}}} :: الرؤى المنقوله من خارج المنتدى-
انتقل الى: