http://www.almoumnoon.com/
عن عبادة بن الصامت ، عن رسول الله - صلى الله عليه وعلى آله وسلم -
أنه قال :
من قتل مؤمنا فاغتبط بقتله لم يقبل الله منه صرفا ولا عدلا

فأتاهُ رجلٌ فَناداهُ : يا عبدَ اللَّهِ بنَ عبَّاسٍ ، ما تَرى في رجُلٍ قتلَ مُؤمنًا متعمِّدًا ؟ فقالَ : جَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا قالَ : أفرأيتَ إِن تابَ وعملَ صالحًا ثمَّ اهتَدى ؟ قالَ ابنُ عبَّاسٍ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، وأنَّى لَهُ التَّوبةُ والهُدى ؟ والَّذي نَفسي بيدِهِ ! لقَد سَمِعْتُ نبيَّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ يقولُ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، قاتِلُ مؤمنٍ متعمِّدًا ، جاءَ يومَ القيامةِ آخذَهُ بيمينِهِ أو بشمالِهِ ، تشخَبُ أوداجُهُ في قِبَلِ عرشِ الرَّحمنِ ، يلزمُ قاتلَهُ بيدِهِ الأخرى ، يقولُ : يا ربِّ سَل هذا فيمَ قتلَني ؟ وأيمُ الَّذي نفسُ عبدِ اللَّهِ بيدِهِ ! لقد أُنْزِلَت هذِهِ الآيةُ ، فما نسخَتها مِن آيةٍ حتَّى قُبِضَ نبيُّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ ، وما نَزل بعدَها مِن بُرهانٍ
الراوي: عبدالله بن عباس المحدث: أحمد شاكر - المصدر: عمدة التفسير - الصفحة أو الرقم: 1/552
خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح







http://www.almoumnoon.com/

-- قال صلى الله عليه وسلم وايم الله لقد تركتكم على مثل البيضاء ليلها و نهارها سواء “
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخولفيسبوك المؤمنون والمؤمنات
{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ
فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ }. ...
فهذه رسالة مختصرة إلى أهل الثغور في الشام،
وكما لهم حق النصرة فلهم حق النصيحة، فأقول:١
1--
عليكم بالاجتماع، فإن لم تجتمعوا على كمالٍ في الحق فلا تتفرقوا
بسبب نقص بعضكم، لا تفرقكم بدعة ومعصية فإنكم تقابلون كفرًا،
فقد اجتمع المسلمون على قتال العبيديين وقائدهم خارجي،
وقاتل ابن تيمية التتار ومعه أهل بدع.




٢---
بالفرقة تُهزم الكثرة، وبالاجتماع تنصر القلة، ولن تنتصروا حتى تقتلوا هوى النفس قبل قتل العدو، فالهوى يقلب موازين العداوات فتنتصر النفوس لهواها وتظن أنها تنتصر لربها،
وقليل الذنوب يُفرق القلوب، قال النبي ﷺ: (لتقيمن صفوفكم أو ليخالفن الله بين قلوبكم) لم يمتثلوا باستواء صفوف الصلاة فتسبب بانـحراف القلوب،
فكيف بانـحراف صفوف الجهاد ولقاء العدو، فإن اختلفت القلوب فالتمسوا سبب ذلك في سوء الأعمال .



3----

إنكم في مقام اصطفاء ومقام ابتلاء، فمن أعلى مراتب الجنة جُعلت لمقاتلٍ قاتل لله، وأول مَن تُسَّعَر بهم النار مقاتل قاتل لهواه .

٤)----
إياكم وحب الاستئثار بالأمر وقد حذّر النبي ﷺ من (الأثَرَة) فاجعلوا همّكم نصرة الدين لا صدارة حزب وجماعة .

٥) ----
لا تخدعكم الألقاب فتوالوا لها وتعادوا عليها، فالله لا ينظر إلى ألويتكم وراياتكم وأسماء جماعاتكم، بل ينظر إلى قلوبكم وأعمالكم،
لا تختصموا على اسمٍ فمهما بلغت أسماؤكم شرفاً فلن تكون أعظم شرفاً من كلمة (رسول الله) حيث محاها رسول الله بيده من صلح الحديبية
عندما نازعه المشركون عليها وذلك حتى يُمضي الحق وصالح الأمة .

٦)
----

ألقابكم اليوم لا تُفضّل أحد على أخيه ولا جماعة على أخرى وإن تنوّعت، فلا تسموا أنفسكم بأسماء فتجعلوا منها تشريعًا،
وولاءً وعداءً فإن كان منكم (أحرارًا) فليس البقية عبيدًا، أو (نصرة) فليس البقية خذلة، أو (دولة) فتقسموا الناس إلى تابعين أو مارقين،
فهذه أسماء ليس لكم منها إلا حروفها تتعارفون بها وتجمعكم لا تفرقكم، والعبرة بأعمالكم، فما ينفع (حزب الله) اسمه عند الله

٧)
 
لا يجوز لأحدٍ أن يجعل جماعته وحزبه قطبَ رحى الولاء والعداء، فلا يرى البيعة إلا له ولا يرى الإمارة إلا فيه،
ومن رأى في نفسه ذلك من دون بقية المسلمين فهو من الذين قال الله فيهم (إن الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعًا لست منهم في شيء)
قال ابن عباس لما قرأ هذه الآية: أمر الله المؤمنين بالجماعة، ونهاهم عن الاختلاف والفرقة، وأخبرهم
إنما هلك من كان قبلهم بالمراء والخصومات في دين الله
وبالاختلاف والتنازع يذهب النصر (ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم) قال قتادة: لا تختلفوا فتجبنوا ويذهب نصركم .
٨) ---
لا يصح فيكم اليوم وأنتم في قتال وجماعات أن ينفرد أحدٌ ببيعة عامة يستأثر بها ولوازمها عن غيره وإنما هي بيعة جهاد
وقتال وثبات وصبر وإصلاح ونـحو ذلك، ولا يصح من أحدٍ أن ينفرد بجماعة منكم فيُسمى (أمير المؤمنين) وإنما أمير الجيش
أو الجند أو الغزو، فالولايات العامة مردّها إلى شورى المؤمنين لا إلى آحادٍ منهم، والألقاب استئثار تفضي إلى نزاع وقتال
وفتنة وشر، وإنما صحت الولاية الكبرى من النبي ﷺ لأنه ليس في الأرض مسلم سواه ومن معه، وليس في
الأرض خير من نبي ولا أحق بالأمر منه، فلو استأثر فهو نبي لا يرجع لأحدٍ ويرجع إليه كل أحد .

9---- لا يضرب بعضكم رقاب بعضٍ، فاتقوا الله في دمائكم، واحذروا مداخل الشيطان في تسويغ القتل وتبريره فتأخذوا أحداً بظن العمالة أو التجسس
أو التخذيل فالله حذر من الظنون التي تفسد أمر الأمة وتفرق شملها (اجتنبوا كثيرًا من الظن إن بعض الظن إثم)
ولا تجوز طاعة أميرٍ في قتل مسلم معصوم ومن أُمر بحرام كقتل معصومٍ فلا تجوز طاعته ولا بيعته حتى بيعة قتال،
 ولو بايعه فبيعته منقوضة، ولا يجوز لأحدٍ أن يمتثل أمرًا ظاهره التحريم  حتى يتيقن من جوازه بعلمٍ وإن جهل سأل من يعلم،
حتى لا يلقى الله بدم أو مال حرام، فيُفسد آخرته بجهل أو تأويل غيره، فالله يؤاخذ كل نفس بما كسبت (كل نفس بما كسبت رهينةٍ)
ولا أعظم بعد الشرك من الدم الحرام .

تابع 9 ----

فقد صح من حديث ابن عمر، أن النبي ﷺ أمّر خالد بن الوليد إلى جذيمة فدعاهم إلى الإسلام، فلم يحسنوا أن يقولوا: أسلمنا، فجعلوا يقولون:

صبأنا، صبأنا، فأمر خالد بقتل أسراهم، فقال ابن عمر: والله لا أقتل أسيري، ولا يقتل رجل من أصحابي أسيره،

قال: فقدموا على النبي ﷺ فذكروا له صنيع خالد، فقال النبي ﷺ ورفع يديه: (اللهم إني أبرأ إليك مما صنع خالد) مرتين .

فقد عصوا خالدًا لما اشتبه عليهم الأمر، وهذا في دماءِ من الأصل فيه الكفر فكيف بدم من الأصل فيه الإسلام ؟!

10 ----

عند النزاع انزلوا إلى حكم الله كما أمر الله (وما اختلفتم فيه من شيء فحكمه إلى الله)
وقال: (فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر)
فالنزول عند حكم الله إيمان والنفرة منه نفاق، وإن اختلف اثنان أو جماعتان فليتحاكموا
إلى ثالث من غيرهم، دفعاً لتهمة المحاباة، فقد ورد في الحديث عنه ﷺ قال: (لا تجوز شهادة خصم ولا ظنّين)
وفي الحديث الآخر: (لا تجوز شهادة ذي غمر (عداوة) لأخيه، ولا مجرب شهادة،
ولا القانع (أي التابع) لأهل البيت، ولا ظنين في ولاء ولا قرابة)
وقد جاء معناه من طرق متعددة يشد بعضه بعضاً، وهذا في الشهادة وفي القضاء من باب أولى

١١)

احفظوا ألسنتكم فإن الوقيعة في أعراض بعضكم تزيد من أحقادكم على بعضكم، فما يزال الواحد واقعاً
في عرض أخيه حتى يمتلىء قلبه حقدًا وغلاً عليه فيُصدّق فيه ظن السوء ويُكذّب فيه يقين الخير .



١٢)
أحسنوا الظن بالعلماء ورثة الأنبياء واحفظوا قدرهم بالرجوع إليهم والصدور عن قولهم،
وأحسنوا الظن بهم واحملوا أقوالهم على أحسن المحامل، فمدادهم في نصرة الحق أثرها عظيم
وقد جاء عن جماعة من السلف (مداد العلماء أثقل في الميزان من دماء الشهداء)

13)

لا تُرحم الأمة إلا إذا تراحمت فيما بينها، ومحبة الله للمجاهدين ونصرته لهم معقودة
برحمتهم بالمؤمنين وتواضعهم لهم، وعزتهم على الكافرين، فإن من صفات المجاهدين
ما ذكره الله في قوله تعالى
: (فسوف يأتي الله بقوم يحبهم ويحبونه أذلة على المؤمنين أعزة على الكافرين يجاهدون في سبيل الله ولا يخافون لومة لائم).



ومن الله استمدوا النصر والعون هو المولى فنعم المولى ونعم النصير .



الشيخ عبدالعزيز الطريفي ١٧/ من ذي القعدة / ١٤٣٤ هـ
.

شاطر | 
 

 تدبر (2) اية واذ اخذنا ميثاق بني اسرائيل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابو يحي
المراقب العام للمنتدى
المراقب العام للمنتدى



مُساهمةموضوع: تدبر (2) اية واذ اخذنا ميثاق بني اسرائيل   20/5/2016, 12:06 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


الاية 83 من سورة البقرة تكمل الحديث عن بني اسرائيل و علاقتهم بربهم سبحانه وبنبيهم موسى عليه السلام...

( وإذ أخذنا ميثاق بني إسرائيل لا تعبدون إلا الله وبالوالدين إحسانا وذي القربى واليتامى والمساكين وقولوا للناس حسنا وأقيموا الصلاة وآتوا الزكاة ثم توليتم إلا قليلا منكم وأنتم معرضون ( 83 ) ) البقرة


ومن اجل تدبر هذه الايات نقوم بطرح الاسئلة التالية:
1-هل هناك ميثاق بيننا و بين الله نحن اتباع محمد صلى الله عليه وسلم؟ ماهو؟
2-قارن بين ميثاقنا و ميثاق بني اسرائيل؟
3-ما معنى كلمة و 'اقيموا'الصلاة؟

3-على ماذا يدل تتابع 'و بالوالدينإحسانا وذي القربى واليتامى والمساكين وقولوا للناس حسنا وأقيموا الصلاة وآتوا الزكاة' مباشرة بعد التوحيد..؟






جزاكم الله عنا كل خير


و السلام عليكم


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الرميساء
عضو مشارك وفعال
عضو مشارك وفعال



مُساهمةموضوع: رد: تدبر (2) اية واذ اخذنا ميثاق بني اسرائيل   22/5/2016, 3:32 am

ﻭﻗﺪ ﺃﻣﺮ ﺗﻌﺎﻟﻰ ﻫﺬﻩ ﺍﻷ‌ﻣﺔ ﺑﻨﻈﻴﺮ ميثاق بني اسرائيل على امة محمد ﻓﻲ ﺳﻮﺭﺓ ﺍﻟﻨﺴﺎﺀ ، ﺑﻘﻮﻟﻪ تعالى: ((ﻭﺍﻋﺒﺪﻭﺍ ﺍﻟﻠﻪ ﻭﻻ‌ ﺗﺸﺮﻛﻮﺍ ﺑﻪ ﺷﻴﺌﺎ ﻭﺑﺎﻟﻮﺍﻟﺪﻳﻦ ﺇﺣﺴﺎﻧﺎ ﻭﺑﺬﻱ ﺍﻟﻘﺮﺑﻰ ﻭﺍﻟﻴﺘﺎﻣﻰ ﻭﺍﻟﻤﺴﺎﻛﻴﻦ ﻭﺍﻟﺠﺎﺭ ﺫﻱ ﺍﻟﻘﺮﺑﻰ ﻭﺍﻟﺠﺎﺭ ﺍﻟﺠﻨﺐ ﻭﺍﻟﺼﺎﺣﺐ ﺑﺎﻟﺠﻨﺐ ﻭﺍﺑﻦ ﺍﻟﺴﺒﻴﻞ ﻭﻣﺎ ﻣﻠﻜﺖ ﺃﻳﻤﺎﻧﻜﻢ ﺇﻥ ﺍﻟﻠﻪ ﻻ‌ ﻳﺤﺐ ﻣﻦ ﻛﺎﻥ ﻣﺨﺘﺎﻻ‌ ﻓﺨﻮﺭﺍ ))


لفرق يكون في الميثاق اللذي اخذ على بني اسرائيل وذالك بسبب قسوتهم فكل امر امروا به يستعصوا ولا يقبلونه إلى بالإمان الغليظه والعهود الموثقه
اما زكاتهم فتختلف عما هي عليه امة محمد فكانوا يضعونها فتنزل النار على ما يتقبل ولا تنزل على مالم يتقبل

ﺍﻟﻤﻔﻬﻮﻡ ﺍﻟﺤﻘﻴﻘﻲ ﻹ‌ﻗﺎﻣﺔ ﺍﻟﺼﻼ‌ﺓ: ﻫﻮ ﺃﺩﺍﺀ ﺍﻟﺼﻼ‌ﺓ ﺑﺄﻓﻌﺎﻟﻬﺎ، ﻭﺭﻛﻮﻋﻬﺎ، ﻭﺳﺠﻮﺩﻫﺎ، ﻭﺧﺸﻮﻋﻬﺎ، ﻭﺍﻟﺘﺬﻟﻞ ﺑﻴﻦ ﻳﺪﻱ ﺍﻟﻤﻠﻚ ﺍﻟﺤﻖ- ﻋﺰ ﻭﺟﻞ- ﻭﺍﻟﺘﻔﻜﺮ ﻓﻴﻤﺎ ﻳﻘﺮﺃ ﻣﻦ ﺍﻟﻘﺮﺁﻥ ﻭﺍﻷ‌ﺫﻛﺎﺭ، ﻓﻲ ﻣﺨﺘﻠﻒ ﺃﺭﻛﺎﻥ ﺍﻟﺼﻼ‌ﺓ، ﺛﻢ ﺃﺩﺍﺀ ﺍﻟﺼﻼ‌ﺓ ﻣﻊ ﺍﻟﺠﻤﺎﻋﺔ ﻓﻲ ﺑﻴﻮﺕ ﺍﻟﻠﻪ، ﻭﺇﻟﻘﺎﺀ ﺍﻟﺪﻧﻴﺎ ﻭﺭﺍﺀ ﺍﻟﻈﻬﻮﺭ، ﻭﺍﻹ‌ﻗﺒﺎﻝ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ... ﺛﻢ ﺍﻟﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺼﻠﻮﺍﺕ ﺍﻟﺨﻤﺲ ﺣﻴﻦ ﻳﻨﺎﺩﻯ ﺑﻬﻦ.. ﻫﺬا معنى إقامة الصلاة ﺗﻘﺮﻳﺒﺎً
وتتابعت بعد امر التوحيد
اوامر وبالوالدين احسانا وذى القربى واليتامى والمساكين وقولوا للناس حسنا واقيموا الصلاة واتوا الزكاه
اتتت هذه الأوامر ﺍﻟﺤﺴﻨﺔ بعد امر التوحيد ﺍﻟﺘﻲ ﺇﺫﺍ ﻧﻈﺮ ﺇﻟﻴﻬﺎ ﺍﻟﺒﺼﻴﺮ ﺍﻟﻌﺎﻗﻞ, ﻋﺮﻑ ﺃﻥ ﻣﻦ ﺇﺣﺴﺎﻥ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻰ ﻋﺒﺎﺩﻩ ﺃﻥ ﺃﻣﺮﻫﻢ ﺑﻬﺎ ﻭﺗﻔﻀﻞ ﺑﻬﺎ ﻋﻠﻴﻬﻢ
ولأن الصلاة متضمنه للأخلاص للمعبود والزكاه للأحسان على العبيد
هذا ما استطعت عله
والله اعلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الرئيس حمدي
ايقاف دائم
ايقاف دائم



مُساهمةموضوع: رد: تدبر (2) اية واذ اخذنا ميثاق بني اسرائيل   25/5/2016, 12:28 am

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته 

بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على اشرف خلق الله محمد بن عبدالله الصادق الامين خاتم الأنبياء والمرسلين والحمد والشكر لله رب العالمين
واستغفر الله العظيم 

 الاجابة على اسألة التدبر للأيات الكريمة 
و الله اعلى واعلم


1-هل هناك ميثاق بيننا و بين الله نحن اتباع محمد صلى الله عليه وسلم؟ ماهو؟

ج1- نعم ان هاذا الميثاق الذي ذكر في الأية الكريمة من كتاب الله عز وجل
 
ليس ميثاق لبنو اسرائيل فقط .

انه والله اعلى واعلم ميثاق كل الأمم 
وجميع الأمم أمرت به ومن بينها امة محمد نبي الله ورسوله صلى الله عليه وسلم

ج 2- وليس الفرق والله اعلم في  الميثاق 

 ميثاق بنو اسرائيل او ميثاق هاذه الامه 

امة محمد صلى الله عليه وسلم 

ولكن الفرق بين هاذه الامه و بنو اسرائيل 
هوا في التمسك والعمل و التطبيق  لهاذا الميثاق
 وارضاء الله عز وجل


والله اعلى واعلم  
أن الامة المحمدية أمة محمد صلى الله عليه وسلم
 هي أعظم الأمم تمسكا بهذا الميثاق و أعظم من غيرها و قد وقع الشرك في هذه الأمة 
وقد اشرك من هاذه الامة الكثيرين والعياذ بالله الا من رحم الله منهم من المحسنين والمؤمنين والمسلمين 

ولكن من حيث التقييم والميزان 

والله اعلى واعلم
أن أعظم الأمم تطبيقا لهذا الميثاق وتنفيذا له هي أمة محمد عليه الصلاة والسلام 
وهي اكثر الامم دخولآ للجنة ان شاء الله



 3- ما معنى كلمة و 'اقيموا'الصلاة؟

ج3- اولآ الصلاة من العبادات التي أقرتها جميع الشرائع السماوية، وإن اختلفت صور أدائها من شريعة إلى أخرى. قال القرطبي نقلاً عن القشيري: "إن الله تعالى لم يُخلِ زماناً من شرع، ولم يَخلُ شرع من صلاة". 

(واقيموا )

لنفهم معنى كلمة(اقم ).معنى اقيموا في معجم اللغة العربية: قام يقوم واستقام يستقيم
القيام بمعنى المحافظة والإصلاح؛ ويأتي كذلك بمعنى الملازمة والمحافظة والثبات والعزم.

في سورة النساء

يعلم الله المؤمنين صلاة الخوف في قوله (وَإِذَا كُنْتَ فِيهِمْ فَأَقَمْتَ لَهُمُ الصَّلَاةَ فَلْتَقُمْ طَائِفَةٌ مِنْهُمْ مَعَكَ وَلْيَأْخُذُوا أَسْلِحَتَهُمْ فَإِذَا سَجَدُوا
فَلْيَكُونُوا مِنْ وَرَائِكُمْ وَلْتَأْتِ طَائِفَةٌ أُخْرَىٰ لَمْ يُصَلُّوا فَلْيُصَلُّوا .. الايه)

يعلم الله خوف المؤمنين وان هناك قلوب وجله غير حاضرة ولا مستشعرة معنى( الله اكبر)
فامرهم بعد انقضاء الصلاة بذكر الله تعالى ..

لماذا؟؟

لجبر الكسر الذي وقع في الصلاة يقول (فَإِذَا قَضَيْتُمُ الصَّلَاةَ فَاذْكُرُوا اللَّهَ قِيَامًا وَقُعُودًا وَعَلَىٰ جُنُوبِكُمْ )
ثم ذكر الله بعدها فقال ( فَإِذَا اطْمَأْنَنْتُمْ ) اي زال الخوف والقلق وكان الامن

هل قال الله صلوا؟ ؟ لا بل قال (فَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ )

فيجب ان نصلي بحضور وقلب خاشع ولنعلم ونستشعر معاني الصلاة في قولنا  ( الله أكبر ) و(سبحان ربي العظيم )و(سبحان ربي الاعلى) 
ولا نكون كمن قال الله عنهم في سورة مريم( فخلف من بعدهم خلف أضاعوا الصلاة واتبعوا الشهوات فسوف يلقون غيا )
يقسم ابو بكر الصديق و يقول والله ما تركوها انما صلوا خمسا ولكن ضيعوا مواقيتها واركانهاوواجباتها
فإن تركنا هذة الاستقامة في الصلاة وأديناها حركات فقط ثم نجري وراء دنيانا نجد الدنيا معقدة متعسرة 
والقلق يملأنا والامراض النفسيه والروحيه نجدها في كل جسد 
الا من رحم الله عز وجل
فلو اقمناها حق إقامتها وصرفناها لله كما يريد لأعطانا ما نريد ( وهل جزاء الإحسان الا الإحسان)؟
( رضي الله عنهم ورضوا عنه) ارضى في  الله تعالى في صلاتك يرضيك ويرضى عنك في الدنيا والاخرة ان شاء الله  . 



4-على ماذا يدل تتابع 'و بالوالدينإحسانا وذي القربى واليتامى والمساكين وقولوا للناس حسنا وأقيموا الصلاة وآتوا الزكاة' مباشرة بعد التوحيد..؟

ج4- والله اعلم يدل التتابع بعد توحيد الله في الايه الكريمة 
والله اعلى واعلم 




اولآ - ان الاعمال المذكورة في الاية لن تكون مقبولة عند الله 
الا اذا كانت من الموحدين لله عز وجل 
وخالصة لوجه الله عز وجل ولا تقبل ممن يؤدونها وهم مشركون ولا يبتغون بعملهم وجه الله عز وجل 



ثانيآ يذكرنا التتابع في الاية الكريمة والله اعلم 


بحديث رسول الله صلى الله عليه وسلم
قال الإمام أحمد : حدثنا روح ، حدثنا أبو عامر الخزاز ، عن أبي عمران الجوني ، عنعبد الله بن الصامت ، عن أبي ذر ، رضي الله عنه ، عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : " لا تحقرن من المعروف شيئا ، وإن لم تجد فالق‏ أخاك بوجه منطلق " .


 فيجب على المسلم ان يحرص على القيام بطاعات ما استطاع ولا يستصغر بعض الطاعات
فجميع الطاعات لله بمختلفها وصغيرها وكبيرها مقبولة عند الله عز وجل 



ثالثآ والله اعلى واعلم 
يجب على المسلم ان يرتب الاولويات في عبادته لله و طاعته لله عز وجل وفعل المعروف
وخاصتآ كمى هوا مذكورآ في الاية الكريمة والله اعلم 

ويذكرنا التتابع في الاية الكريمة ببعض الاحديث الصحيحه والله اعلم 


ففي صحيح مسلم عن أبي هريرة قال: قال رجل: يا رسول الله من أحق الناس بحسن الصحبة: قال: أمك، ثم أمك، ثم أمك، ثم أبوك، ثم أدناك أدناك.


وفي سنن النسائي عن طارق المحاربي قال: قدمنا المدينة فإذا رسول الله صلى الله عليه وسلم قائم على المنبر يخطب الناس وهو يقول: يد المعطي العليا، وابدأ بمن تعول أمك وأباك وأختك وأخاك، ثم أدناك أدناك. والحديث صححه الألباني.


وفي الحديث: إن الله يوصيكم بأمهاتكم ثلاثا، إن الله تعالى يوصيكم بآبائكم مرتين، إن الله تعالى يوصيكم بالأقرب فالأقرب. رواه أحمد وابن ماجه والبخاري في الأدب وصححه الألباني

هاذا والله اعلم 



وساعود اليكم باذن  لاطرح بعض الاستنتاجات من الايات الكريمه وارجو طرح ارائكم ان شاء الله

 
وصل اللهم وسلم على نبينا محمد صل الله عليه وسلم 

والسلام عليكم ورحمة الله


اللهم لا تجعلني من الظالمين و سلطني و ذريتي عليهم يا رب العالمين و جعلنا من اهل الجنة يا اكرم الأكرمين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابو يحي
المراقب العام للمنتدى
المراقب العام للمنتدى



مُساهمةموضوع: رد: تدبر (2) اية واذ اخذنا ميثاق بني اسرائيل   25/5/2016, 12:58 am

السلام عليكم
جزاكم الله عنا كل خير على هذه الاضافات القيمة
اختي رميساء و الاخ الرئيس حمدي

غفر الله لنا ولكم

و في انتظار باقي الاخوة و الاخوات

و السلام عليكم


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
المشتاقة لربها
المشرفه العامه
المشرفه العامه



مُساهمةموضوع: رد: تدبر (2) اية واذ اخذنا ميثاق بني اسرائيل   25/5/2016, 7:00 pm

السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته 


بسم الله ابدىء وبه استعيين
قبل ان اجيب عن الاسئلة استشعرت وانا اقرا التفاسير عظم نعمة الله علينا ان جعلنا من امة الحبيب صلى الله عليه وسلم وخاطبت نفسى كيف بك يا امة الله لو انك كنت من بنى اسرائيل ...كيف بك لو ان قلبك كان قاسيا اقسى من الحجر مثل هذه القلوب التى كذبت الرسالة رغم البراهين والحجج الساطعة بصدق النبوة ؟...من انت حتى اصطفاك الله وجعلك من المسلمين الموحدين من آخر وافضل الامم ...انه فضل الله الذى مهما فعلنا ومهما عبدنا فلن نوفى ولو القليل القليل 
فاللهم لك الحمد على ما تفضلت ولك الحمد على ما اوليت ولك الحمد عدد خلقك وزنة عرشك ومداد كلماتك ولك الحمد حتى ترضى وفوق الرضى ولك الحمد كما ينبغى لجلال وجهك وعظيم سلطان ..اللهم اجعل قوتى فى طاعتك ونشاطى فى عبادتك ورغبتى فى ثوابك وتجاوز عنا فانت اهل التقوى واهل المغفرة
1-هل هناك ميثاق بيننا و بين الله نحن اتباع محمد صلى الله عليه وسلم؟ ماهو؟

نعم هناك ميثاق بيننا وبين الله سبحانه وتعالى قد اخذه الله منا حينما اخرجنا من صلب  آدم كالذر
وميثاقنا هو نفس الميثاق لان دين  الاسلام هو دين كل الانبياء وهم متفقون فى كلياته وانما يكمن الفرق فى بعض الجزئيات فى التشريع وقد امرنا الله تعالى بما امر به بنو اسرائيل فى آية اخرى من سورة النساء فى قوله تعالى'' واعبدوا الله ولا تشركوا به شيئا وبالوالدين احسانا وبذى القربى واليتامى والمساكين والجارى ذى القربى والجار الجنب وابن السبيل وما ملكت ايمانكم ان الله لا يحب من كان مختالا فخورا ''


والفرق يكمن فى مدى تطبيق الشرائع فنحن اكثر الامم تطبيقا وتمسكا بالدين مقارنة مع الامم السابقة ولله الفضل والمنة ...وهذا وجه المقارنة والله اعلم
فليعرض كل واحد منا نفسه على هذه الاوامر لعلنا نهتدى ونتقى الله


3-ما معنى كلمة و 'اقيموا'الصلاة؟

المعنى اتمام السجود والركوع فيها والتلاوة بخشوع وتدبروالاقبال على الله فيها ...فاين نحن من كل هذا... ولا حول ولا قوة الا بالله


4-على ماذا يدل تتابع 'و بالوالدينإحسانا وذي القربى واليتامى والمساكين وقولوا للناس حسنا وأقيموا الصلاة وآتوا الزكاة' مباشرة بعد التوحيد..؟
التتابع يدل والله اعلى واعلم على تكامل الدين فلا يكفى توحيد الله تعالى وعدم الشرك به فلا اله الا الله لها مقتضيات وهي فعل الاوامر وترك النواهى ومجاهدة النفس على ذلك وعدم اتباع الهوى 
وتدل ايضا على عظم حق هؤلاء الذين ذكرهم الله تعالى بالترتيب بعد عبادته   
  لنعرض انفسنا على هذه الاوامر

'وبالوالدين احسانا' هناك لطيفة فى احدى التفاسير ان الله تعالى قرن عبادته ببر الوالدين لان النشاة الاولى من عند الله والنشىء الثانى وهو التربية من جهة الوالدين لذلك قرن الله تعالى الشكر لهما بشكره سبحانه وتعالى حيث قال (ان اشكرلى ولوالديك)
والاحسان اليهما ﻣﻌﺎﺷﺮﺗﻬﻤﺎ ﺑﺎﻟﻤﻌﺮﻭﻑ  ﻭﺍﻟﺘﻮﺍﺿﻊ ﻟﻬﻤﺎ ﻭﺍﻣﺘﺜﺎﻝ ﺃﻣﺮﻫﻤﺎ  ﻭﺍﻟﺪﻋﺎﺀ ﺑﺎﻟﻤﻐﻔﺮﺓ ﺑﻌﺪ ﻣﻤﺎﺗﻬﻤﺎ  ﻭﺻﻠﺔ ﺃرحامهما....فاين نحن من هذا يا ترى ؟؟؟ 


(وذى القربى )..وهي صلة الارحام والاحسان اليهم حتى وان قاطعوننا ...فاين نحن من هذا؟
(واليتامى والمساكين)...وهي دعوة للبذل والعطاء والانفاق فى سبيل الله لهؤلاء المحتاجين فاين نحن من هذا ؟
(وقولو للناس حسنا ) ...ويدخل فيها الامر بالمعروف والنهي عن المنكر والقول اللين ومخاطبة الناس بالكلام الطيب فما اجمل ديننا واين نحن من هذا ؟
(وآتوا الزكاة)...هذه العبادة المهجورة التى ضيعت حتى وان صرفت لا تصرف فى ابوابها الحقيقية المذكورة فى القرآن 
هذا والله اعلم فان احسنت فمن الله وان اسات واخطات فمنى ومن الشيطان واستغفر الله العظيم واتوب اليه 


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الرئيس حمدي
ايقاف دائم
ايقاف دائم



مُساهمةموضوع: رد: تدبر (2) اية واذ اخذنا ميثاق بني اسرائيل   26/5/2016, 9:57 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته 

اعوذبالله السميع العليم
من الشطان الرجيم  

( وإذ أخذنا ميثاق بني إسرائيل لا تعبدون إلا الله وبالوالدين إحسانا وذي القربى واليتامى والمساكين وقولوا للناس حسنا وأقيموا الصلاة وآتوا الزكاة ثم توليتم إلا قليلا منكم وأنتم معرضون ( 83 )  

الاخوة الكرم اضع بين ايديكم ماحضرني بفضل الله والله اعلى واعلم من تفصيلآ بسيط في توضيح أمر الله تعالى  في الأية الكريمه 


(وأقيموا الصلاة )

والله اعلى واعلم 

أمر الله بنوا اسرائيل ان يقيموا الصلاة  وكذالك يشمل الأمر من الله أمة محمد صلى الله عليه وسلم

الواضح من الاية الكريمة أن الامر واجب علا جميع بنوا اسرائيل اقامة الصلاة وكذالك على امة محمد صلى الله عليه وسلم 
ولكن مانريد توضيحه والله اعلم 
ان على بنوا اسرائيل وامة محمد صلى الله عليه وسلم ان يقيموا الصلاة 
كلآ  حسب مهمته  وكانته في هاذه الامه

لتوضيح اكثر 

تنقسم كل امة من الامم الى ثلاث فئات 

الأولى :   اولياء الأمور  

الثانية : العلماء والدعاة 

الثالثه : عامة الناس 


اولياء الامور 

يجب عليهم ان يقيموا الصلاة ويكونون محافظين عليها 
ثم يجب عليهم بناء المساجد واجبار العامه من الناس على ادائها 
ومعاقبة تاركها .....الخ

العلماء والدعاة : ويجب عليهم حث الناس على اداء الصلاة وتذكيرهم بها وبفضل ادائها عندالله والاثم على من تركها وترغيبهم في ادائها والمداومة عليها و تهويلهم من تركها ........الخ 

عامة الناس : يجب عليهم ادائها كما امرهم الله عز وجل بها 
والانكار على تاركها والنصح  على ادائها ........الخ 

ومن هاذا الشرح المبسط يجب على كل شخص حسب مكانته في الحياه ان يقيم الصلاة والله اعلم 

ووددت ان اطرح الكثير والكثير من التفصيل 
ولكن اكتفي بذالك والله اعلى واعلم


واليكم الموضوع الاخر 

قال عز وجل :

  ( لا تعبدون إلا الله وبالوالدين إحسانا وذي القربى واليتامى والمساكين وقولوا للناس حسنا وأقيموا الصلاة وآتوا الزكاة)

والله اعلى واعلم 
هاذا التتابع لهاذه الاعمال الصالحة في الاية الكريمة 

يذكرنا كثيرآ بحياة رسول الله صلى الله عليه وسلم منذ طفولته الى ان بداء دعوته في نشر الاسلام  وحتى وافته المنية صلى الله عليه وسلم 

فسبحان الله العظيم 
والله اعلى واعلم 

حين كان رسول الله صلى الله عليه وسلم 
طفلآ صغيرآ والى توفاه الله عز وجل لم يعبد غير الله ورغم وجود الاصنام والاوثان في ذالك الزمان فسبحان الله الذي عصم نبيه ورسوله صلى الله عليه وسلم في صغره من الشرك به والعياذ بالله 
ثم كان اول اعمال الرسول صلى الله عليه وسلم هو بره واحسانه بامه ومرضعته حليمة السعدية وعمه الذي تبناه ابو طالب 

وحين كبرا قليلآ وبلغ من عمره صلى الله عليه وسلم بدء في الاحسان بذي القربى و اليتامى و المساكين وكان عليه الصلاة والسلام يقول لناس حسنا ويعاملهم باحسان حتى اطلقوا عليه لقب الصادق الامين 
ثم ان تقدم في العمر بداء في عبادة الله والصلاه في الغار وكان كريم ينفق في سبيل الله عزوجل ويعطي عطاء من لم يخشى الفقر صلواة ربي وسلامه عليه 

سبحان الله الذي وصف نبيه ورسوله واحب خلقه اليه وقال عنه ( وَإِنَّكَ لَعَلَىٰ خُلُقٍ عَظِيمٍ )

والرسول صلى الله عليه وسلم قال (  إن من أحبكم إليَّ وأقربكم مني مجلسا يوم القيامة أحاسنكم أخلاقا . رواه الترمذي .

فسبحان الله حياة النبي صلى الله عليه وسلم الى قبل نزول الوحي كانت كلها اخلاقيات في العمل والتعامل مع من حوله من الناس اربعون عامآ كان صلى الله عليه وسلم يعلم الناس الاخلاق وحين نزل عليه  الوحي وامره بنشر الدعوة قام بشرها بين الناس بكل ادب واخلاق
وعلم الناس امور دينهم بأرقى واعظم الأخلاق واحبها الى الله عز وجل
فسبحان الله كان حسن الخلق اكثر ما نشره وعلمه رسول الله صلى الله عليه وسلم لأمته 

بأبي انت وامي يارسول الله صلواة ربي وسلامه عليك 

فسبحان الله الذي امرنا بأن نأتسي برسول الله صلى الله عليه وسلم 
وقال عز وجل ( لقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة )

فأنصحكم اخوتي ونفسي بتقوئ الله وحسن الخلق 
عليكم با التحلي با الاخلاق في كل اعمالكم الدينيه والدنيوية 
والابتغاء بذالك وجه الله عز وجل 

وددت ان اتوسع قليلآ في الطرح ولكني اخشى ان اطيل عليكم
واسال الله عزوجل لي ولكم العفوا والعافيه في الدنيا والاخرة 


في انتظار التعقيب  على الطرح من قبل جميع الاخوة في الدوره 
والسلام عليكم ورحمة الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابو يحي
المراقب العام للمنتدى
المراقب العام للمنتدى



مُساهمةموضوع: رد: تدبر (2) اية واذ اخذنا ميثاق بني اسرائيل   27/5/2016, 8:17 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بارك الله فيكم اخواني و اخواتي

خواطر قيمة جدا اخي الرئيس حمدي بارك الله فيك
خاصة ربطك للاية بحياة النبي صلى الله عليه وسلم

و احب ان اضيف ان الاية تتكلم عن الميثاق و قد ذكر الميثاق في كثير من الايات في كتاب الله وهو يبين ان العلاقة بين الله عزوجل وعباده علاقة جد و حزم وعزم وليست علاقة هزل و لعب وهزئ...
ان مما نعاني منه من فتن في هذه الايام انه تم تحوير دين الله الى دين يهتم بالحياة الدنيا اكثر من الاخرة...فتوسع الناس في ابواب المباحات على حساب الواجبات...لنقع اغلبنا في مصيدة من مصائد الشيطان...وهي اظهار امر الدين على انه هين ان الدنيا طريق للاخرة ليس بالاجتهاد في الطاعات الواجبات البينات وانما بالاجتهاد في المباحات وذلك كله اتباعا للغرب الكافر من النصارى و اليهود...فاصبحنا نحاول ايجاد بدائل لما عليه الغرب من متاع الدنيا حتى وصلنا الى ديسكو اسلامي في ماليزيا والى حجاب كاس عار فيتركيا و الى احكام تتلبس باسم الدين وهي بعيدة بريئة منه...

و الله المستعان


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابو يحي
المراقب العام للمنتدى
المراقب العام للمنتدى



مُساهمةموضوع: رد: تدبر (2) اية واذ اخذنا ميثاق بني اسرائيل   27/5/2016, 8:21 pm

السلام عليكم

اختي مشتاقة...بارك الله فيك على التنويه بصلة شهادة ان لا اله الا الله و التوحيد بالعمل...فالاسلام اعتقاد بالقلب و عمل بالجوارح...وما عمل الجوارح الا لتصديق اعتقاد القلب...فان عقدت نية القلب الايمان بالله وحده لا بد للجوارح ان تصدق هذا الايمان بعد معرفة ما يتبعه من اوامر...

وربط لا اله الا الله بهاته الاعمال دلالة علة اهميتها...واغلبها متعلقة بالاخلاق مثل ما ذكر الاخ رئيس حمدي و ايضا بالانفاق في سبيل الله و بالصلاة و الزكاة

اللهم ارزقنا الاخلاص في القول و العمل و الصدق و الصواب فيهما وخشيتك في السر و العلن

و السلام عليكم


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
المشتاقة لربها
المشرفه العامه
المشرفه العامه



مُساهمةموضوع: رد: تدبر (2) اية واذ اخذنا ميثاق بني اسرائيل   28/5/2016, 1:27 am

@ابو يحي كتب:
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بارك الله فيكم اخواني و اخواتي

خواطر قيمة جدا اخي الرئيس حمدي بارك الله فيك
خاصة ربطك للاية بحياة النبي صلى الله عليه وسلم

و احب ان اضيف ان الاية تتكلم عن الميثاق و قد ذكر الميثاق في كثير من الايات في كتاب الله وهو يبين ان العلاقة بين الله عزوجل وعباده علاقة جد و حزم وعزم وليست علاقة هزل و لعب وهزئ...
ان مما نعاني منه من فتن في هذه الايام انه تم تحوير دين الله الى دين يهتم بالحياة الدنيا اكثر من الاخرة...فتوسع الناس في ابواب المباحات على حساب الواجبات...لنقع اغلبنا في مصيدة من مصائد الشيطان...وهي اظهار امر الدين على انه هين ان الدنيا طريق للاخرة ليس بالاجتهاد في الطاعات الواجبات البينات وانما بالاجتهاد في المباحات وذلك كله اتباعا للغرب الكافر من النصارى و اليهود...فاصبحنا نحاول ايجاد بدائل لما عليه الغرب من متاع الدنيا حتى وصلنا الى ديسكو اسلامي في ماليزيا والى حجاب كاس عار فيتركيا و الى احكام تتلبس باسم الدين وهي بعيدة بريئة منه...

و الله المستعان

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته 
نعم اخى الكريم صدقت فى هذه الاضافة المباركة 
اللهم ردنا اليك ردا جميلا 
وقد ذكر الميثاق فى القرآن الكريم ايضا فى عقد الزواج حيث قال تعالى
(واخذن منكم ميثاقا غليظا)
ولو علم الازواج معنى كلام الله تعالى لما تعدى احدهم على الآخر ولو بشطر كلمة
ولعمل كل واحد منهم على تثبيت هذا الميثاق والحفاظ عليه طاعة لرب العالمين
واشكر الاخ الكريم الرئيس حمدى على الخواطر الجميلة 
بابى انت وامى يا رسول الله 
اللهم ارزقنا اتباع سنته ولا تحرمنا من شفاعته


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الرئيس حمدي
ايقاف دائم
ايقاف دائم



مُساهمةموضوع: رد: تدبر (2) اية واذ اخذنا ميثاق بني اسرائيل   28/5/2016, 2:07 am

@ابو يحي كتب:
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بارك الله فيكم اخواني و اخواتي

خواطر قيمة جدا اخي الرئيس حمدي بارك الله فيك
خاصة ربطك للاية بحياة النبي صلى الله عليه وسلم

و احب ان اضيف ان الاية تتكلم عن الميثاق و قد ذكر الميثاق في كثير من الايات في كتاب الله وهو يبين ان العلاقة بين الله عزوجل وعباده علاقة جد و حزم وعزم وليست علاقة هزل و لعب وهزئ...
ان مما نعاني منه من فتن في هذه الايام انه تم تحوير دين الله الى دين يهتم بالحياة الدنيا اكثر من الاخرة...فتوسع الناس في ابواب المباحات على حساب الواجبات...لنقع اغلبنا في مصيدة من مصائد الشيطان...وهي اظهار امر الدين على انه هين ان الدنيا طريق للاخرة ليس بالاجتهاد في الطاعات الواجبات البينات وانما بالاجتهاد في المباحات وذلك كله اتباعا للغرب الكافر من النصارى و اليهود...فاصبحنا نحاول ايجاد بدائل لما عليه الغرب من متاع الدنيا حتى وصلنا الى ديسكو اسلامي في ماليزيا والى حجاب كاس عار فيتركيا و الى احكام تتلبس باسم الدين وهي بعيدة بريئة منه...

و الله المستعان
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته 
جزاكم الله عنا الخير والثواب في الدنيا والاخرة يا ابا يحي وسدد للخير خطاكم ان شاء الله 
جزاكم الله الخير على طرحكم الصحيح والصريح الذي لا غبار عليه اسال الله ان يزيدك من علمه ونعمه ويمن عليك من فضله ان شاء الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الرئيس حمدي
ايقاف دائم
ايقاف دائم



مُساهمةموضوع: رد: تدبر (2) اية واذ اخذنا ميثاق بني اسرائيل   28/5/2016, 2:55 am

@المشتاقة لربها كتب:
@ابو يحي كتب:
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بارك الله فيكم اخواني و اخواتي

خواطر قيمة جدا اخي الرئيس حمدي بارك الله فيك
خاصة ربطك للاية بحياة النبي صلى الله عليه وسلم

و احب ان اضيف ان الاية تتكلم عن الميثاق و قد ذكر الميثاق في كثير من الايات في كتاب الله وهو يبين ان العلاقة بين الله عزوجل وعباده علاقة جد و حزم وعزم وليست علاقة هزل و لعب وهزئ...
ان مما نعاني منه من فتن في هذه الايام انه تم تحوير دين الله الى دين يهتم بالحياة الدنيا اكثر من الاخرة...فتوسع الناس في ابواب المباحات على حساب الواجبات...لنقع اغلبنا في مصيدة من مصائد الشيطان...وهي اظهار امر الدين على انه هين ان الدنيا طريق للاخرة ليس بالاجتهاد في الطاعات الواجبات البينات وانما بالاجتهاد في المباحات وذلك كله اتباعا للغرب الكافر من النصارى و اليهود...فاصبحنا نحاول ايجاد بدائل لما عليه الغرب من متاع الدنيا حتى وصلنا الى ديسكو اسلامي في ماليزيا والى حجاب كاس عار فيتركيا و الى احكام تتلبس باسم الدين وهي بعيدة بريئة منه...

و الله المستعان

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته 
نعم اخى الكريم صدقت فى هذه الاضافة المباركة 
اللهم ردنا اليك ردا جميلا 
وقد ذكر الميثاق فى القرآن الكريم ايضا فى عقد الزواج حيث قال تعالى
(واخذن منكم ميثاقا غليظا)
ولو علم الازواج معنى كلام الله تعالى لما تعدى احدهم على الآخر ولو بشطر كلمة
ولعمل كل واحد منهم على تثبيت هذا الميثاق والحفاظ عليه طاعة لرب العالمين
واشكر الاخ الكريم الرئيس حمدى على الخواطر الجميلة 
بابى انت وامى يا رسول الله 
اللهم ارزقنا اتباع سنته ولا تحرمنا من شفاعته


[size=53]وقد ذكر الميثاق فى القرآن الكريم ايضا فى عقد الزواج حيث قال تعالى[/size]
[size=53](واخذن منكم ميثاقا غليظا)[/size]
[size=53]ولو علم الازواج معنى كلام الله تعالى لما تعدى احدهم على الآخر ولو بشطر كلمة[/size]
[size=53]ولعمل كل واحد منهم على تثبيت هذا الميثاق والحفاظ عليه طاعة لرب العالمين[/size]




[size=53]نعم يا اختاه صدقتي والذي نفسي بيده ماتفضلتي من طرح للآيه وتذكيرنا لها والميثاق الذي بها  اذا  عملنا بهي  كما ينبغي وخاصة نحن الرجال لنخفضت اغلب المشاكل العائليه  في منازلنا الم تكن جميعها [/size]






[size=53]جزاك الله الخير والثواب اختنا الكريمة المشتاقة لربها اسال الله ان يزيدكي شوقآ اليه حتى تجديه وهوا راضآ عنكي ان شاء الله  [/size]


[size=53]والسلام عليكم ورحمة الله[/size]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Ahora Jihad
عضو متميز وفعال ونشيط
عضو متميز وفعال ونشيط



مُساهمةموضوع: رد: تدبر (2) اية واذ اخذنا ميثاق بني اسرائيل   8/6/2016, 11:56 am

السلام عليكم و رحمة الله وبركاته
تأخرت كثيرًا لظروفي كنت لا استطيع ان اجد اكثر من خمس دقائق أقرأ عناوين الموضوعات الجديدة و أقرأ جزء من احد التفاسير و أخرج للاسف
بالكاد انهيت تفسير الاية التي بين أيدينا و لم ترتاح نفسي للمشاركة في التدبر الا حينما يمن الله علي بشيء من صفاء الذهن
و اعتذر عن تاخري عما تلى هذا من ايات و باذن الله الحق بكم تفسيرا و تدبرا و لكن المعذرة قد اتاخر قليلا
بسم الله
1-هل هناك ميثاق بيننا و بين الله نحن اتباع محمد صلى الله عليه وسلم؟ ماهو؟
2-قارن بين ميثاقنا و ميثاق بني اسرائيل؟
نعم هناك ميثاق بين الله تعالى و عباده و هو الميثاق الذي به استخلف الإنسان في الأرض و هو ميثاق العبادة لله وحده الذي اخذه الله علينا و نحن في اصلاب آدم عليه السلام و هو الميثاق الذي أخذ على جميع البشر و نسلهم
و ما ميثاق بني إسرائيل الا امتداد لهذا الميثاق و تذكير به و إقامة الحجة عليهم به
و قد أمرنا بمثل هذا الميثاق في سورة النساء كما أسلف الإخوة و الأخوات الكرام في مشاركاتهم
و الفارق بين المواثيق إن وجد لا يكون في مقتضى الميثاق فشريعة الله واحدة و سنته في خلقه واحدة و هدف خلقه لعباده واستخلافهم في الأرض واحد
و إنما الفارق في مقدار حفظ الميثاق و العمل به و السعي لتمامه على أفضل و أتم وجه
و ما قام بذلك قدر ما قامت به أمة محمد صلى الله عليه و اله و سلم
و ذلك من منة الله و فضله و تمام نعمته على أمتنا "كنتم خير أمة أخرجت للناس"
فالميثاق واحد من قبل خلق آدم و الفارق صنعته الأمم بما كسبت و اكتسبت
و من تمام شكر نعمة الله تعالى على هذه الأمة أن ننشر دين الله تعالى و نعلي كلمة الله في الأرض بجهاد النفس و جهاد الكافرين و المنافقين و الساعين فسادًا في دين الله و أرضه
حتى نكون خير أمة كما قال فينا رب العالمين 
و مما يحضرني في هذه الآية أن بني إسرائيل قد أعيد أخذ الميثاق عليهم من رسول لهم من أولي العزم هو موسى عليه السلام 
و أضاعوا الميثاق و تولوا عنه و عصوا الله و رسوله بعدما كانوا ذوي الأفضلية على العالمين فاستخلف الله غيرهم في الأرض بأمة هي خير منهم بل هي خير أمة على الإطلاق اخرجت للناس من بين عباده
فما بال هذه الأمة إن ركنت إلى أفضلية سلفها و أضاعت ميثاقها و صارت إلى ما صار إليه من ذمهم الله من قبلها في كتاب يتلى إلى يوم الدين
(وَإِنْ تَتَوَلَّوْا يَسْتَبْدِلْ قَوْمًا غَيْرَكُمْ ثُمَّ لا يَكُونُوا أَمْثَالَكُمْ)
فاللهم استعملنا و لا تستبدلنا و ذكرنا و اجعل ما تعلمنا حجة لنا لا علينا


3-ما معنى كلمة و 'اقيموا'الصلاة؟

لا حول و لا قوة إلا بالله و إنا لله و إنا إليه راجعون
إقامة الصلاة و ما إقامة الصلاة اللهم اغفر لنا اللهم تب علينا و لا تعذبنا بما فرطنا و قصرنا 
اقامة الصلاة اتمام اركانها و المحافظة على اوقاتها و اتمام خشوعها و التدبر في معاني ايات التلاوة و التسبيح و التكبير و التذلل التام بين يدي خالقها و فارضها الله الواحد الفرد الصمد القهار 
فالعبد المقهور متذلل بيد يدي خالقه يناجيه و يسبحه ليرضى عنه
و الصلاة المقامة هي الصلاة التي تنهى عن الفحشاء و المنكر لا غيرها لذلك اتعجب من تعجب بعض الناس ممن يصلي كل الفروض و قد يحافظ عليها في المسجد و في اول وقتها و تجده يأكل حق هذا و يهين ذاك و يغلظ مع هؤلاء فهذا ما اقامها و ان اقام جزءًا منها و حافظ على وقتها
الا ان اقامتها ناقصة فلا عجب ان لم تنهه عن الفحشاء و المنكر
فاللهم اغفر لنا و اكرمنا ووفقنا لتمام اركانها و تب علينا و اهدنا صراطك المستقيم

3-على ماذا يدل تتابع 'و بالوالدينإحسانا وذي القربى واليتامى والمساكين وقولوا للناس حسنا وأقيموا الصلاة وآتوا الزكاة' مباشرة بعد التوحيد..؟

يدل على عظم حقهم و الا تمام للايمان بدونهم
و يدل على ان الايمان بالله و حسن الخلق لا يفترقان "بعثت لأتمم مكارم الأخلاق"
و هما رسالة ووسيلة لنشر الايمان و تحبيبه بين الناس
و بتمام الايمان بالله و الاحسان للوالدين و العباد تستقيم الحياة 
فلا استقامة للحياة الدنيا و لا الاخرة باحدهما دون الاخر
فلا الكافر المحسن للخلق ناج
و لا المؤمن المضيع لحق الناس ناج
فهما ليستا كفتان ترجح احداهما على الاخرى بل جناحان لا يطير صاحبهما للجنة باحدهما دون الاخر فاذا عاب احدهما او انكسر سقط و لا قيام له دون اصلاحه


اللهم اغفر لنا و تب علينا و تجاوز عن سيئاتنا و اعف عنا و اكرمنا بكرمك و ارفع درجاتنا و تقبل اعمالنا 

و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
تدبر (2) اية واذ اخذنا ميثاق بني اسرائيل
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
http://www.almoumnoon.com/ :: {{{{{{{{{{ علوم القرآن الكريم والحديث النبوي}}}}}}} :: القرآن الكريم وعلومه وتفسيره-
انتقل الى: