http://www.almoumnoon.com/
عن عبادة بن الصامت ، عن رسول الله - صلى الله عليه وعلى آله وسلم -
أنه قال :
من قتل مؤمنا فاغتبط بقتله لم يقبل الله منه صرفا ولا عدلا

فأتاهُ رجلٌ فَناداهُ : يا عبدَ اللَّهِ بنَ عبَّاسٍ ، ما تَرى في رجُلٍ قتلَ مُؤمنًا متعمِّدًا ؟ فقالَ : جَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا قالَ : أفرأيتَ إِن تابَ وعملَ صالحًا ثمَّ اهتَدى ؟ قالَ ابنُ عبَّاسٍ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، وأنَّى لَهُ التَّوبةُ والهُدى ؟ والَّذي نَفسي بيدِهِ ! لقَد سَمِعْتُ نبيَّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ يقولُ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، قاتِلُ مؤمنٍ متعمِّدًا ، جاءَ يومَ القيامةِ آخذَهُ بيمينِهِ أو بشمالِهِ ، تشخَبُ أوداجُهُ في قِبَلِ عرشِ الرَّحمنِ ، يلزمُ قاتلَهُ بيدِهِ الأخرى ، يقولُ : يا ربِّ سَل هذا فيمَ قتلَني ؟ وأيمُ الَّذي نفسُ عبدِ اللَّهِ بيدِهِ ! لقد أُنْزِلَت هذِهِ الآيةُ ، فما نسخَتها مِن آيةٍ حتَّى قُبِضَ نبيُّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ ، وما نَزل بعدَها مِن بُرهانٍ
الراوي: عبدالله بن عباس المحدث: أحمد شاكر - المصدر: عمدة التفسير - الصفحة أو الرقم: 1/552
خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح







http://www.almoumnoon.com/

-- قال صلى الله عليه وسلم وايم الله لقد تركتكم على مثل البيضاء ليلها و نهارها سواء “
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخولفيسبوك المؤمنون والمؤمنات
{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ
فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ }. ...
فهذه رسالة مختصرة إلى أهل الثغور في الشام،
وكما لهم حق النصرة فلهم حق النصيحة، فأقول:١
1--
عليكم بالاجتماع، فإن لم تجتمعوا على كمالٍ في الحق فلا تتفرقوا
بسبب نقص بعضكم، لا تفرقكم بدعة ومعصية فإنكم تقابلون كفرًا،
فقد اجتمع المسلمون على قتال العبيديين وقائدهم خارجي،
وقاتل ابن تيمية التتار ومعه أهل بدع.




٢---
بالفرقة تُهزم الكثرة، وبالاجتماع تنصر القلة، ولن تنتصروا حتى تقتلوا هوى النفس قبل قتل العدو، فالهوى يقلب موازين العداوات فتنتصر النفوس لهواها وتظن أنها تنتصر لربها،
وقليل الذنوب يُفرق القلوب، قال النبي ﷺ: (لتقيمن صفوفكم أو ليخالفن الله بين قلوبكم) لم يمتثلوا باستواء صفوف الصلاة فتسبب بانـحراف القلوب،
فكيف بانـحراف صفوف الجهاد ولقاء العدو، فإن اختلفت القلوب فالتمسوا سبب ذلك في سوء الأعمال .



3----

إنكم في مقام اصطفاء ومقام ابتلاء، فمن أعلى مراتب الجنة جُعلت لمقاتلٍ قاتل لله، وأول مَن تُسَّعَر بهم النار مقاتل قاتل لهواه .

٤)----
إياكم وحب الاستئثار بالأمر وقد حذّر النبي ﷺ من (الأثَرَة) فاجعلوا همّكم نصرة الدين لا صدارة حزب وجماعة .

٥) ----
لا تخدعكم الألقاب فتوالوا لها وتعادوا عليها، فالله لا ينظر إلى ألويتكم وراياتكم وأسماء جماعاتكم، بل ينظر إلى قلوبكم وأعمالكم،
لا تختصموا على اسمٍ فمهما بلغت أسماؤكم شرفاً فلن تكون أعظم شرفاً من كلمة (رسول الله) حيث محاها رسول الله بيده من صلح الحديبية
عندما نازعه المشركون عليها وذلك حتى يُمضي الحق وصالح الأمة .

٦)
----

ألقابكم اليوم لا تُفضّل أحد على أخيه ولا جماعة على أخرى وإن تنوّعت، فلا تسموا أنفسكم بأسماء فتجعلوا منها تشريعًا،
وولاءً وعداءً فإن كان منكم (أحرارًا) فليس البقية عبيدًا، أو (نصرة) فليس البقية خذلة، أو (دولة) فتقسموا الناس إلى تابعين أو مارقين،
فهذه أسماء ليس لكم منها إلا حروفها تتعارفون بها وتجمعكم لا تفرقكم، والعبرة بأعمالكم، فما ينفع (حزب الله) اسمه عند الله

٧)
 
لا يجوز لأحدٍ أن يجعل جماعته وحزبه قطبَ رحى الولاء والعداء، فلا يرى البيعة إلا له ولا يرى الإمارة إلا فيه،
ومن رأى في نفسه ذلك من دون بقية المسلمين فهو من الذين قال الله فيهم (إن الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعًا لست منهم في شيء)
قال ابن عباس لما قرأ هذه الآية: أمر الله المؤمنين بالجماعة، ونهاهم عن الاختلاف والفرقة، وأخبرهم
إنما هلك من كان قبلهم بالمراء والخصومات في دين الله
وبالاختلاف والتنازع يذهب النصر (ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم) قال قتادة: لا تختلفوا فتجبنوا ويذهب نصركم .
٨) ---
لا يصح فيكم اليوم وأنتم في قتال وجماعات أن ينفرد أحدٌ ببيعة عامة يستأثر بها ولوازمها عن غيره وإنما هي بيعة جهاد
وقتال وثبات وصبر وإصلاح ونـحو ذلك، ولا يصح من أحدٍ أن ينفرد بجماعة منكم فيُسمى (أمير المؤمنين) وإنما أمير الجيش
أو الجند أو الغزو، فالولايات العامة مردّها إلى شورى المؤمنين لا إلى آحادٍ منهم، والألقاب استئثار تفضي إلى نزاع وقتال
وفتنة وشر، وإنما صحت الولاية الكبرى من النبي ﷺ لأنه ليس في الأرض مسلم سواه ومن معه، وليس في
الأرض خير من نبي ولا أحق بالأمر منه، فلو استأثر فهو نبي لا يرجع لأحدٍ ويرجع إليه كل أحد .

9---- لا يضرب بعضكم رقاب بعضٍ، فاتقوا الله في دمائكم، واحذروا مداخل الشيطان في تسويغ القتل وتبريره فتأخذوا أحداً بظن العمالة أو التجسس
أو التخذيل فالله حذر من الظنون التي تفسد أمر الأمة وتفرق شملها (اجتنبوا كثيرًا من الظن إن بعض الظن إثم)
ولا تجوز طاعة أميرٍ في قتل مسلم معصوم ومن أُمر بحرام كقتل معصومٍ فلا تجوز طاعته ولا بيعته حتى بيعة قتال،
 ولو بايعه فبيعته منقوضة، ولا يجوز لأحدٍ أن يمتثل أمرًا ظاهره التحريم  حتى يتيقن من جوازه بعلمٍ وإن جهل سأل من يعلم،
حتى لا يلقى الله بدم أو مال حرام، فيُفسد آخرته بجهل أو تأويل غيره، فالله يؤاخذ كل نفس بما كسبت (كل نفس بما كسبت رهينةٍ)
ولا أعظم بعد الشرك من الدم الحرام .

تابع 9 ----

فقد صح من حديث ابن عمر، أن النبي ﷺ أمّر خالد بن الوليد إلى جذيمة فدعاهم إلى الإسلام، فلم يحسنوا أن يقولوا: أسلمنا، فجعلوا يقولون:

صبأنا، صبأنا، فأمر خالد بقتل أسراهم، فقال ابن عمر: والله لا أقتل أسيري، ولا يقتل رجل من أصحابي أسيره،

قال: فقدموا على النبي ﷺ فذكروا له صنيع خالد، فقال النبي ﷺ ورفع يديه: (اللهم إني أبرأ إليك مما صنع خالد) مرتين .

فقد عصوا خالدًا لما اشتبه عليهم الأمر، وهذا في دماءِ من الأصل فيه الكفر فكيف بدم من الأصل فيه الإسلام ؟!

10 ----

عند النزاع انزلوا إلى حكم الله كما أمر الله (وما اختلفتم فيه من شيء فحكمه إلى الله)
وقال: (فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر)
فالنزول عند حكم الله إيمان والنفرة منه نفاق، وإن اختلف اثنان أو جماعتان فليتحاكموا
إلى ثالث من غيرهم، دفعاً لتهمة المحاباة، فقد ورد في الحديث عنه ﷺ قال: (لا تجوز شهادة خصم ولا ظنّين)
وفي الحديث الآخر: (لا تجوز شهادة ذي غمر (عداوة) لأخيه، ولا مجرب شهادة،
ولا القانع (أي التابع) لأهل البيت، ولا ظنين في ولاء ولا قرابة)
وقد جاء معناه من طرق متعددة يشد بعضه بعضاً، وهذا في الشهادة وفي القضاء من باب أولى

١١)

احفظوا ألسنتكم فإن الوقيعة في أعراض بعضكم تزيد من أحقادكم على بعضكم، فما يزال الواحد واقعاً
في عرض أخيه حتى يمتلىء قلبه حقدًا وغلاً عليه فيُصدّق فيه ظن السوء ويُكذّب فيه يقين الخير .



١٢)
أحسنوا الظن بالعلماء ورثة الأنبياء واحفظوا قدرهم بالرجوع إليهم والصدور عن قولهم،
وأحسنوا الظن بهم واحملوا أقوالهم على أحسن المحامل، فمدادهم في نصرة الحق أثرها عظيم
وقد جاء عن جماعة من السلف (مداد العلماء أثقل في الميزان من دماء الشهداء)

13)

لا تُرحم الأمة إلا إذا تراحمت فيما بينها، ومحبة الله للمجاهدين ونصرته لهم معقودة
برحمتهم بالمؤمنين وتواضعهم لهم، وعزتهم على الكافرين، فإن من صفات المجاهدين
ما ذكره الله في قوله تعالى
: (فسوف يأتي الله بقوم يحبهم ويحبونه أذلة على المؤمنين أعزة على الكافرين يجاهدون في سبيل الله ولا يخافون لومة لائم).



ومن الله استمدوا النصر والعون هو المولى فنعم المولى ونعم النصير .



الشيخ عبدالعزيز الطريفي ١٧/ من ذي القعدة / ١٤٣٤ هـ
.

شاطر | 
 

 نحو أسرة ناجحة ( أسرار .. كوني حورية .❤.)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المشتاقة لربها
المشرفه العامه
المشرفه العامه



مُساهمةموضوع: نحو أسرة ناجحة ( أسرار .. كوني حورية .❤.)   13/3/2016, 9:28 am

بسم الله الرحمن الرحيم 
الحمدلله رب العالمين والصلاة والسلام على نبينا محمد صلى الله عليه وسلم .



المقدمة
منقولة من مقال الفتاة والحياة الجديدة  



عندما نتكلم عن هذه الحياة خاصة، فنحن نتكلم إذًا عن آية من آيات الله
العظيمة في هذه الحياة، نتكلم عن وصفٍ كان له البيانُ والقوة في المعاني
والمشاعر، فلا نجد لهذه الحياة كهذا الوصف في إيصال المعنى الدقيق كما
وصفه عز وجل في كتابه: ( وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِتَسْكُنُوا
إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُمْ مَوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ ) [الروم: 21].

انظري بقلبك لا بعينكِ فقط، وتأمَّلي بتفكيري في معاني هذه الآية، بل انظري لحروفه
وألفاظه؛ لتجدي كمية ما تحمله من جمال الألفاظ، مع قوة وعمق المعاني:
( مِنْ أَنْفُسِكُمْ ) [الروم: 21]،( لِتَسْكُنُوا إِلَيْهَا ) [الروم: 21]، و( مَوَدَّةً وَرَحْمَةً )
[الروم: 21].
وإليكِ غاليتي الآية الأخرى وما تحمله من معانٍ ضخمة؛ قال تعالى:
( هُنَّ لِبَاسٌ لَكُمْ وَأَنْتُمْ لِبَاسٌ لَهُنَّ )[البقرة: 187].
لن تنتهي المعاني لمن أطلق قلبه وتفكيره في جمال هذه الحياة تحت
ظل شريعة الإسلام.

وبعد أن يصوِّر الإسلام الحياة العامة بين الزوجين وما تحمله من معانٍ، شرع في
ذكر ما لكلٍّ من الزوجين من صفات، وحقوق وواجبات؛ يبيِّن من خلالها سبيل
التوفيق والنجاح.
وقد وصَف النبي صلى الله عليه وسلم الزوجة بأهم الصفات التي بها يكون نجاحها
وفوزها؛ فقال صلى الله عليه وسلم: ((الدُّنيا كلُّها متاعٌ، وخيرُ متاعِ الدنيا المرأةُ الصالحةُ)).
ووصيته للخاطب بعد أن عدَّد ما تُنكح الفتاة لأجله، فقال: ((... فاظفَرْ بذاتِ الدِّين
تَرِبَت يَداك)).
و((الصالحة))، و((ذات الدين)) معنى شامل كامل عميق، يتفرَّع عنه الكثير من
الصفات التي تتصف بها الزوجة التي ينبغي أن تكون في مجتمعاتنا الإسلامية،
ونسعى للتبصير نحوها.

عن أبي هريرة قال: قيل لرسول الله صلى الله عليه وسلم: أي النساء خيرٌ؟ قال:
((التي تسرُّه إذا نظر، وتطيعه إذا أمر، ولا تخالفه في نفسها ومالها بما يكره)).

((تسرُّه إذا نظر)) تشمل معانيَ كثيرة؛ تسره في أخلاقها ودينها ومظهرها ومعاملاتها.
((وتطيعه إذا أمر)) وهذا من قوامة الرجل التي هي من طبيعته، ومن طبيعة المرأة أن
تكون تحت وليٍّ وقوامة؛ لما تتطلب فطرتها وطبيعتها ذلك، وبها تسير السفينة بصورة
صحيحة طيبة.
((ولا تخالفه في نفسها ومالها بما يكره))؛ أن تكون سببًا في إعانة زوجها في دينه
ودنياه، وأن تكون خيرَ مُعين له وباذلة له سبل الخير والصلاح في نفسها، ولزوجها
ورعيتها.



حيّاكنً الله أخواتي الغاليات مع
* سلسلة أسرار كوني حورية  *


نأخذكِ فيها بين أسرار رآقية ومعاني دافئة نهمس بها في قلب الزوجة الساعية
نحو مملكة عامرة صالحة 
وسنتناول في هذه السلسلة أربع محاور بإذن الله 

سلسلة معاني الربيع ..

1/ السر الأول = عناية قلبية ( العلاقة مع الله والعبادات ) .
2/ السر الثاني = اريد حلاً  ( المشكلات وماتحتاجه الزوجة من صفات ).
3/السر الثالث = عناية جمالية ( العناية الشاملة للمرأة بنفسها ومظهرها ).
4/ السر الرابع = مهارة وفن ( طرق لتنظيم وقتها واعمالها ).


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
المشتاقة لربها
المشرفه العامه
المشرفه العامه



مُساهمةموضوع: رد: نحو أسرة ناجحة ( أسرار .. كوني حورية .❤.)   13/3/2016, 9:29 am



بسم الله الرحمن الرحيم 
الحمدلله رب العالمين والصلاة والسلام على نبينا محمد صلى الله عليه وسلم .




السر الأول = عناية قلبية
( العلاقة مع الله والعبادات )






لماذا العناية بالقلب ؟ ولما الحديث به  مع الزوجة  ؟
لماذا العناية بالقلب :  سنعرف ذلك من قول النبي صلى الله عليه وسلم
".. ألا وإنَّ في الجَسَدِ مُضْغَةً، إذا صَلَحَتْ صَلَحَ الجَسَدُ كُلُّهُ وإذَا فَسَدَتْ ،
فسدَ الجَسدُ كُلُّهُ . ألا وهِيَ القَلبُ "
وقول أبو هريرة رضي الله عنه: "القلب ملك، والأعضاء جنوده، فإذا طاب
الملك طابت جنوده، وإذا خبث القلب خبثت جنوده"


أم لما الحديث به مع الزوجة ... العناية بالقلب هو حديث كل قلب مؤمن
علم أن للقلب حياة بصلاحه سيكون صلاح دنياه وأخرته
أم اختصاصه بالزوجة هنا فلأن الزوجة هي ملكة  تتولى مكانة لها من التأثير
الكبير التي تحتاج معه لتجديد هذه العناية القلبية التي قد تكون قد أهملت بصورة
غير مباشرة او اتخذت طريق فيه من الميل والهوى ما لا يحقق لها ما تسعى نحوه
من حياة الحب والسعادة .....  
حيث أن أول ماتسعى له الزوجة كثيراً من بداية زواجها هو الحب الحلال
وقلب زوجها  وتبحث عن الطرق الموصلة نحوه باذله جهدها ووقتها بل
وجل تفكيرها في ذلك وللأسف فإن اغلب محاولاتها لا تخرج من مظاهر
فعلية او قلبية ..
فلا فستان فاتن ولا كلمات وتعامل حسن بلا نية  ينفع او يدوم  لها ..


وفي الوقت  هذا ومع انغماسها في ذلك  نجدها في غفلة تامة أو شبه تامة
نحو قلبها .. نعم قلبها الذي أهملت العناية به ؟!
أهملت غذائه ومائه فلا يجد له غداء ولا ماء إلا بمن حوله من البشر وهنا
نجد الخيبات وكثير من  الانكسارات
والتي  في الحقيقة هي السبب في ذلك .. فواحات السراب  لا تجلب
غير زيادة العطش .. والحسرة أن تكون قربة الماء في يدها وهي لا تدرك
تحت غفلة جمال واحات السراب والوهم ..


ولن تصل الزوجة نحو منشودها ومطلبها من هذا الحب إلا عن طريق
"العناية القلبية" هذه الحقيقة التي تغفل عنها او لا تدركها
فهي إلا لم تصل لمطلبها وبغيتها بذاته فلن يعيش قلبها أزمة نقص العواطف  في
ذل الانكسار والحزن  والحرمان ..
بل ستكون العناية التي أوكلتها بفضل الله لقلبها  مثل الماء يغسل ما يلاقيه
فيبقى للقلب صفائه وحياته وحبه .
لو تدرك الزوجة هذا المعنى لاختصرت الكثير من السعي ولأبرزت الكثير من
المعاني الجميلة الدافئة المدفونة ولكن للأسف فبعض الزوجات مابين تفريط أو
إفراط  فإما أن تجعل من زوجها العشيق القاتل بسيف التضحية او السلطان الجائر
بسيف الطاعة  او الدمية المتحركة بسيف الشهوة .
وكل ذلك من أجل هوى نفسها و أنانية حبها الذي لم تربطه بمعاني الحب الحقيقي
فحرمها من أن تعيش لذة الحب بل وقد يكون باب شقاء وعذاب .
وهذا لتفريطها وإهمالها في حق قلبها الذي لم يخلقه الله عزوجل لأجل أن
يقتله حب زوج او حب ولد او حب دنيا ..


*******


لو تدرك هذه الملكة أن أجل وأكبر حق هو عنايتها بقلبها
وأنه مفتاح النجاح والفلاح نحو حياة سعيدة في الدنيا و الآخرة
و لن تجد لها نحو مسؤولياتها ومملكتها في ذلك خير معين كعنايتها بقلبها
الذي هو مكمن الحياة .


اعتناكِ بقلبكِ سيعلمكِ كيف تحبي زوجكِ وتعيشي لذة الحب ومعاني المشاعر .
وكيف تحبي مملكتكِ وتعيشي معاني الدفء والفرح والسعادة
سيعلمكِ كيف سيكون تعاملكِ مع زوجكِ وقت الخلاف او عند الأزمات في مملكتكِ
سيعلمكِ أن حب الله عزوجل هو الغاية العظمى وأن ما دونه  من الحب ما هو إلا
محطات وسبل لتعظيم حب الله في قلوبنا
اعتناكِ بقلبكِ سيشعركِ أن لا انكسار يدوم وهناك جبار يجبر الخواطر وينزل على
القلوب السكينة والطمأنينة .


لذلك كان حديثا لكِ عن " العناية القلبية "




يتبع إن شاء الله



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
المشتاقة لربها
المشرفه العامه
المشرفه العامه



مُساهمةموضوع: رد: نحو أسرة ناجحة ( أسرار .. كوني حورية .❤.)   13/3/2016, 9:32 am

كيف اعتني بقلبي ؟


الاعتناء بالقلب وذلك بالبحث عن كل ما يطهره ويزكيه  ويقربه من خالقه
وتذكيره بكل ما يوجب محبة الله عزوجل فإن سعيه في ذلك يحصل معه
صلاح قلبه وازدهاره وتربيته وسلامته ..
وفي كلام شيخنا ابن القيم رحمه الله ما يشمل معاني الإلمام بهذا القلب
وجلب محبة الله عزوجل وهي الغاية والمطلب الأساسي والتي من خلالها
تشرق أنوار السعادة والفلاح ..



*******


قال رحمه الله في (مدارج السالكين)
في الأسباب الجالبة للمحبة ، والموجبة لها وهي عشرة .


أحدها : قراءة القرآن بالتدبر والتفهم لمعانيه وما أريد به ، كتدبر الكتاب
الذي يحفظه العبد ويشرحه . ليتفهم مراد صاحبه منه .


الثاني : التقرب إلى الله بالنوافل بعد الفرائض . فإنها توصله إلى درجة
المحبوبية بعد المحبة .


الثالث : دوام ذكره على كل حال : باللسان والقلب ، والعمل والحال .
فنصيبه من المحبة على قدر نصيبه من هذا الذكر .


الرابع : إيثار محابه على محابك عند غلبات الهوى ، والتسنم إلى محابه ،
وإن صعب المرتقى .


الخامس : مطالعة القلب لأسمائه وصفاته ، ومشاهدتها ومعرفتها . وتقلبه في رياض
هذه المعرفة ومباديها . فمن عرف الله بأسمائه وصفاته وأفعاله : أحبه لا محالة .
ولهذا كانت المعطلة والفرعونية والجهمية قطاع الطريق على القلوب بينها وبين
الوصول إلى المحبوب .


السادس : مشاهدة بره وإحسانه وآلائه ، ونعمه الباطنة والظاهرة . فإنها داعية
إلى محبته .


السابع : وهو من أعجبها ، انكسار القلب بكليته بين يدي الله تعالى .
وليس في التعبير عن هذا المعنى غير الأسماء والعبارات .


الثامن : الخلوة به وقت النزول الإلهي ، لمناجاته وتلاوة كلامه ، والوقوف
بالقلب والتأدب بأدب العبودية بين يديه . ثم ختم ذلك بالاستغفار والتوبة .


التاسع : مجالسة المحبين الصادقين ، والتقاط أطايب ثمرات كلامهم كما
ينتقي أطايب الثمر . ولا تتكلم إلا إذا ترجحت مصلحة الكلام ، وعلمت أن فيه
مزيدا لحالك ، ومنفعة لغيرك .


العاشر : مباعدة كل سبب يحول بين القلب وبين الله عز وجل .




فمن هذه الأسباب العشرة : وصل المحبون إلى منازل المحبة .
ودخلوا على الحبيب .



وملاك ذلك كله أمران :
استعداد الروح لهذا الشأن ، وانفتاح عين البصيرة .
وبالله التوفيق .


والوصول لهذه المنازل أيتها الزوجة هي السعادة وخير ما يعتني بها
القلب وخير زاد  يتغذى به .



يتبع إن شاء الله



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
المشتاقة لربها
المشرفه العامه
المشرفه العامه



مُساهمةموضوع: رد: نحو أسرة ناجحة ( أسرار .. كوني حورية .❤.)   13/3/2016, 9:33 am

همسات ..

,،


اعتنائكِ بقلبكِ !.. يعني أنكِ ستدركِ تجارة النيات .. فإعفافكِ لزوجكِ ونظرة
سرور منه منكِ وعنايتكِ بنفسكِ ومظهركِ , ووقوفكِ في مطبخكِ وغسل
الأطباق وترتيبكِ لبيتكِ ووو
كل ذلك سيكون في ميزان حسناتكِ ...


,،


اعتنائكِ بقلبكِ !.. سيجعلك تعيشي معنى الحب الحقيقي وتنعمي وتتلذذي
به بعيدا عن جرح المشاعر وكسر الخواطر..
لأنكِ تدركِ أين تضعي مشاعركِ وكيف تتحكمي بها  بحيث تتجنبي ما يخدشها .
وتميزي معها حين يميل قلبكِ مندفعا من العواطف الفطرية الطبيعية  التي فطرها
الله لتتحول لمشاعر تعلق وهوى فلا تجد غير التعب والحزن .


,،


اعتنائكِ بقلبكِ !.. سيفتح لكِ  ألوان و إشرقات نحو الحياة الطيبة الجميلة  
وذلك حين يدرك قلبكِ أن التعامل الحسن والتغافل والأخلاق الحسنة
والدعوة والنصيحة  خير منهج تبني عليه مملكتها ..
وتتعامل به مع أقاربها وأقارب زوجها .


,،


اعتنائكِ بقلبكِ !.. يجعلكِ لا تشاركِ زوجكِ الخطأ تحت مسمى الحب او الطاعة بل
سيجعلكِ تستشعري مسؤليتكِ نحو طرح الحلول بلمسه حب صادقة وشفقة محب ..
تزيد الحب حبًا فخير ما تعين وتقدمه الزوجة لزوجها هو إعانته على الصلاح .
,،


اعتنائكِ بقلبكِ !.. ستدركِ من خلاله ما عليها من عظيم مسؤولية وكثير من الواجبات
التي تستطيع أن تجعلها عبادات كأجور الجهاد ...
إلى جانب ما تجده من دافع وتشجيع وتجديد ومواساة لما تعانيه من تعب
ونصب في خضم مملكتها ...
لا تنتظر معه جبر او شكر من البشر .


,،


والحمدلله رب العالمين والصلاة والسلام على نبينا محمد صلى الله عليه وسلم





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
المشتاقة لربها
المشرفه العامه
المشرفه العامه



مُساهمةموضوع: رد: نحو أسرة ناجحة ( أسرار .. كوني حورية .❤.)   13/3/2016, 9:35 am

سر الجمال


نعم سر قد يخفى على كثير من النساء او قد تتهاون به
أن الجمال لا يكتمل بل قد لا يكون جمال حقيقي إن لم يكن
هناكجمال داخلي باطني..
ممكن أشبه الأمربتفاحة حمراءباهرة الجمال مغرية لتناولها
فإذا بصاحبها يتقرب منها فما أن وضع السكين حتى ظهر سوادها
من الداخل فكان من المستحيل أن يكمل حتى قطعة واحدة منها
على عكس لو كان مظهرها ينفر إلا أنه قد يعلم ما في داخلها
فيزيل تلك القشرة البالية ويتغاضى
عنهالما في داخلهامن جوهرة أصيلة وبياض ناصع يطمئن معها قلبه .
ونحن لا نبرر لها ذلك طبعا .. فلأجمل أن يكون الظاهر والباطن جميل .
ولكن حتى نوضح فقط أهمية جمال الباطن وانعكاسه في الحياة والمعاملات
وانه لا يقل عن جمال الظاهر بل إنه هو الأغلى والأثمن والأدوم .
ومع ذلك فإن أهمية الظاهر أيضا مهمة وما نحن الآن بصدده  إلا دليل لذلك
ولكن أحببت أن أقول أن جمال الظاهر لا يكتمل  بل لا يكون إلا بجمال الباطن
وأن الأنوثة هي تنبع من الباطن ليكتسي الظاهر جماله وبهائه ..
فلو كانت الأنوثة ظاهر لكانت الفاسقات أكثر أنوثة ..
فكلما سعيت لجمال ظاهرك أسعي مع ذلك لجمال باطنك  لتكوني حورية
فقد قال ابن تيمية : إذا حسنت السرائر أصلح الله الظواهر .
وهذا هو سر الجمال.



*******


نصائح مهمة :
1/النية : النية الصادقة هي من تحدد الفائز بخير الدنيا والآخرة
وكما قيل النية روح الأعمال ..
والإخلاصللهأن يكون الله هو مقصود المرء ومراده ، فحينئذ تتفجر
ينابيع الحكمة من قلبه على لسانه . ابن تيمية /النبوات ص / 147
تذكري عندما تُحلِّقين في عالم الزينة أن تكوني جميلة نظيفة؛
لأن الله - عز وجل–جميل يحب الجمال؛ ففي حديث
النبي صلى الله عليه وسلم: ((إنَّ الله جميلٌ يحبُّ الجمالَ..)
وتختص الزوجة في عالم الزينة " بنيَّة حُسنِ التبعُّل لزوجها " التي
تسعى منخلالها إلى رضا الله عزوجل وتطبيق أمره في حق زوجها .


2/ نعمة فلا نهملها ويجب إكرامها
إن اهتمامك بمظهركِ من نظافة وزينة يعتبر بنيتكِ مظهر من شكر
نعمة الله عليكِ وإكراملما منه عليكِ كما ورد في الحديث
( منْ أنعمَ اللهُ عليهِ نعمةً ؛ فإنَّ اللهَ يحبُّ أن يرى أثرَ نعمتِهِ على عبدِهِ  )  



*******


الذوق .. يا أنيقة


على الزوجة أن تراعي اختلاف الأذواق وليس الإتباع الأعمى
حين تتلقف كل ما يطرح عليها لواقع حياتها الزوجية الخاصة
وتنفيذه بصورة عمياء ..
تدوس بذلك على ذوقها هي وذوق زوجها وقد تقع في أخطاء او أمور
تزيد من الفجوة بينها وبين زوجها بجهل منها وتحت هوس التقليد .
فتلبس من اللباس ما لا يليق بجسمها فيظهر ما كان أولى بإخفائه
كونه ُطرح لحال المتزوجات دون مراعاة لحال جسدها مما قد
يؤثر على منظرها أمام زوجها
فمن النساء من يناسبها هيئة وتميزها دون أخرى حسب نوعية جسدها
فاللباس فن له قواعده ولمساته


كذلك الحال نحو أشكال و قصات الشعر وألوان الصبغات .


وعلى الزوجة أن تميز ذوقها وما يناسب جسدها مع مراعاتها
لذوق زوجها وحاجته وطبيعة إستقباله لهذه الأشكال دون الالتفات
لتعميم الأذواق وحصر لباس الزوجة الجذاب والمغري بصورة
وهيئة معينة وطريقة ما فلأمر هذا يختلف من بيت لبيت ..  
ولذلك أنبه وبشدة أن الأذواق تختلف أيَضاً بين حاجات ورغبات
الأزواج أنفسهم ,فلا تكلف الزوجة ما لا تطيق على نفسها بشيء
قد لا يحتاجه زوجها وليس من ذوقه هو أصلا إنما مجرد تقليد
وإيحاء بأنه لابد من ذلك للزوجة وإلا فهي مقصرة.
لذلك للزوجة أن تحاول أن تتعرف على مايحبه زوجها بصورة
منفصلة عن الآخرايات .



*******


إتقان بشكل جديد
لا لا أقصد إتقان الإختيار او الألوان ومطابقتها أو إتقان رسم العين لا
هنا لدينا إتقان بشكل جديد إتقانكِ في زينتك هو مدى اختيارك ومراعاتك
لحدود الشرع و الالتزام بها .
قبل فعلكِ واستخدامكِ للزينة ينبغي أن تَسْعَيْ لمعرفة: هل هو يُرضي الله؟
أم يُغضِب الله؟ فهذه عبادة!
ينبغي أن تكون زينتها وجمالها في مرضاة الله - عز وجل - فلا تضع
ولا تستخدم مِن الزينة ما هو محرَّم ممنوع شرعًا، وتبتعِد عن استخدامها أمام
الأجانب وفي الأماكن المختلطة، وألا تجرَّها الزينة نحو مستنقعات الكبر
والغرور والتعالي؛ لحديث النبي صلى الله عليه وسلم: ((بينما رجلٌ يجرُّ
إزارَه مِن الخُيلاءِ خُسِف به، فهو يتجَلْجَلُ في الأرضِ إلى يوم القيامةِ))
الراوي: عبدالله بن عمر، المحدِّث: البخاري؛ المصدر: صحيح البخاري،
الصفحة أو الرقم: 3485 خلاصة حكم المحدِّث: [صحيح].
منقول من مقال زينتكِ عبادة  "



يتبع إن شاء الله



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
المشتاقة لربها
المشرفه العامه
المشرفه العامه



مُساهمةموضوع: رد: نحو أسرة ناجحة ( أسرار .. كوني حورية .❤.)   13/3/2016, 9:36 am

قانون الجمال
النظافة ... لو قلنا أن الجمال كله في النظافة لم يكن في ذلك أي مبالغة .
بل على العكس النظافة هي سر الجاذبية نظافة البدن والملبس والمكان
فأي مكياج او عطر مع جسد غير نظيف ؟!
ومن أولى مميزات النظافة هي سنن الفطرة
جاء في صحيح مسلم من حديث أبي هريرة رضي الله عنه، عن النبي
صلى الله عليه وسلم قال: ((الفِطرة خمس، أو خمس من الفطرة: الختان،
والاستحداد، وتقليم الأظافر، ونتف الإبط، وقص الشارب)).



*******


أ /  إزالة الشعر


1/ من السنة في إزالة شعر :


- الاستحداد " حلق العانة " / - نتف الأبط  
" المسنون في إزالة هذا الشعر هو النتف للإبط والحلق للعانة ، وبأي شيء
أزاله صح. حيث إن الغرض هو إزالة هذا الشعر فمن لم يقو على نتف
الإبط جاز له الحلق بالموسى أو غيره ، ويجوز إزالة شعر العانة بالنورة
والموسى وغير ذلك .منقول من إسلام ويب "



لا تنسي أُخيتي الغالية
احتسبي معنى الفطرة في ذلك .. وما قد يعود على نفسكِ فيها
وإليكِ المراد بالفطرة :
" والمراد بالفطرة هنا أن هذه الأشياء إذا فعلت اتصف فاعلها بالفطرة التي فطر
الله عليها عباده ، و حثهم عليها واستحبها لهم ، ليكونوا على أكمل الصفات ،
و أشرفها صورة ، وقال البيضاوي في الفطرة : هي السنة القديمة التي اختارها الأنبياء
واتفقت عليها الشرائع فكأنها أمر جبلي ينطوون عليها . منقولة من إسلام ويب ".


2/ إزالة الشعر غير المرغوب :
الشعر الغير مرغوب في بقية الجسد للمرأة أن تزيله بأي طريق تناسبها وتلائمها
وتناسب بشرتها ..
فقد يكون شعر تلكِ كثيف والأخرى خفيف وتلك بشرتها حساسة
فلتحاول ولتبحث كل إمرة عن ما يناسبها والطرق في ذلك منوعة .


*******


ب / الأظافر


وهي من سنن الفطرة أيضًا لليدين والقدمين
فكان لها من الاهتمام لمنظرها المهم في الإحساس بالنظافة وأثره على الآخرين
فيكمن جمالها في تقليمها  وفي الاهتمام بمنظرها وصحتها
وتتزين الأظافر : بالحناء او بصباغات خاصة لا يكون فيها ضرر ولا تمنع وصول الماء .
أيضا طلا الأظافر وهو بأنواع كثيرة وألوان جميلة يمكن استخدامها مع التنبيه
المهم في مراعاة وصول الماء لها أوقات الوضوء والاغتسال   .
وأنها زينة لا تظهر للأجانب .


*******


د/ الاستحمام .
من الأمور المهم وذلك لكثرة دخول المرأة للمطبخ والأعمال المنزلية
التي ينتج معها الغبار او لا يتوفر معها التكيف والتهوية
ويعتبر الاستحمام بعد الأعمال المتعبة مجدد ويعطي للنفس والجسد الحيوية
والراحة ويزيل عنها الروائح الغير مرغوبة التي تتأذى حتى الملائكة منها
وليس بالضرورة أن يكون هناك سبب واجب للاستحمام وإلا يترك
وانظري لهذا الأحكام المنقولة من
" الغُسْل وأنواعه وموجباته وأحكامهأ.د. حسن عبد الغني أبوغدة"
( الغسل للحاجة إلى النظافة في لقاءات الناس: ذكر بعض الحنفية والشافعية
والحنابلة: أنه يندب للمسلم الغسل حال الحاجة إلى النظافة, وبخاصة حين
مخالطته الناس واجتماعه بهم, وظاهر كلامهم أن هذا الغسل مشروع سواء كان
هذا اللقاء لأمر ديني أو دنيوي، كحضور الصلاة للاستسقاء، ولكسوف الشمس,
ولخسوف القمر, ولرمي الجمرات, أو حضور ندوة أو محاضرة علمية, أو حفلة,
أو اجتماع بالناس في مجالسهم العامة والخاصة, ونحو ذلك في الحالات التي
يُحِسُّ المسلم فيها بحاجته إلى النظافة, قبل مزاحمته الناس واجتماعه بهم، في
أفراحهم ولقاءاتهم ومناسباتهم الدينية والاجتماعية.
ويستند هذا الأمر إلى عموم المقاصد والغايات المرجوة من مشروعية غسل الجمعة
والعيدين والإحرام ونحوه مما تقدم بيانه, حيث دعا الإسلام إلى التحلي بأعلى
قدر ممكن من النظافة وحسن المظهر, وبخاصة حال مخالطة الناس, كما هو
واضح في مجموع الأحاديث السابقة, وفيما رواه أحمد والحاكم وصححه وحسَّنه
النووي:" إنكم قادمون على إخوانكم, فأصلحوا رحالكم، وأحسنوا لباسكم, فإن
الله عز وجل لا يحب الفُحْشَ  ولا التفحُّش ". وجاء في أحد طرقه: " حتى تكونوا
كأنكم شامة في الناس ".)


فإن كان هذا حق مع مخالطة الناس فمن باب أولى أن يكون مع
مخالطه الزوجة لزوجها و لأهل بيتها  



*******
و/ نظافة الفم
إن أول ما يرد على النفس عند ذلك هو السواك
ولو تكلمنا عنه وعن هدي النبي صلى الله عليه وسلم في ذلك لوجدنا الكثير
مما يدل على الاهتمام  بنظافة الفم .. بل أن الشخص لا يذهب لصلاة الجماعة
لو كان قد أكل ما يسبب رائحة مؤذية في فمه
ومن هدي النبي صلى الله عليه وسلم عند دخول بيته كما عن شريح بن هانئ
قال: قلت لعائشة رضي الله عنها : "بأي شيء كان يبدأ النبي  صلى الله عليه وسلم
إذا دخل بيته ؟ قالت : بالسواك "
وإن لم يتوفر السواك فهناك مطهرات ومواد عطرية تستطيع استخدامها
بل وهناك من الأعشاب المتوفرة في البيوت ما يقوم بالعرض ويعطي فوائد أيضا



*******


هـ/ الرائحة
من الأمور المهمة الطيب وقد كان النبي صلى الله وسلم يحبه وقد صرح بذلك
وقال أبن القيم في زاد المعاد ... وفي الطيب من الخاصية أن الملائكة تحبه ،
والشياطين تنفر منه، وأحب شيءٍ إلى الشياطين الرائحة المنتنة الكريهة ، فالأرواح
الطيبة تحب الرائحة الطيبة ، والأرواح الخبيثة تحب الرائحة الخبيثة ، وكل روح
تميل إلى ما يُناسبها ، فالخبيثات للخبيثين ،والخبيثون للخبيثات ، والطيبات للطيبين ,
والطيبون للطيبات " .
فحري بالزوجة أن لا تهمل هذا الجانب لما له أثر كبير في النفس والقرب
فكما نعلم يحرم عليها الخروج متعطرة  بل وذكر انها زانية لو شم
رجل أجنبي رائحتها ؟!
لما تؤثر في نفسه هذه الرائحة وما يحدث من فساد وتعلق
فكان أولى أن تستخدم الزوجة هذا السلاح في بيتها ولزوجها .
والرائحة تشمل البيت أيضا فلها أن تستخدم المواد المعطرة والبخور وغيرها .
ولا تنسى استحضار النية فالتجارة بها فرصة عظيمة



يتبع إن شاء الله






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
المشتاقة لربها
المشرفه العامه
المشرفه العامه



مُساهمةموضوع: رد: نحو أسرة ناجحة ( أسرار .. كوني حورية .❤.)   13/3/2016, 9:37 am

الوصفات والخلطات


من الأمور الجميلة والطيبة أن تهتم المرأة بجسمها من رشاقته
ونعومته وتنظيفه وترطيبه وشعرها كذلك وتستخدم بذلك
خلطات ووصفات مضمونة صالحة لا تسبب أثار ومشاكل وهذا مهم
وقد تكون بعض هذه الطرق انفع ومضمونة أكثر من بعض المستحضرات الحديثة


*******


المكياج و الإكسسوارات


هنا دوحة خلابة ولوعة من الجمال والمتعة
وأشكال من فرح ومهجة
دون إفراط أو تفريط
الأقراط / العقد / السوار / الخلخال / الخاتم / إكسسوارات الشعر وغيرها ..
ولتعلم أيتها الزوجة مدى أثر هذه الإكسسوارات
لننظر إلى قصة ( رأيت بياض حجليها في القمر)
" الخلخال أسورة القدم "
عن عكرمة عن ابن عباس - رضي الله عنهما - : أن رجلا ظاهر من امرأته
فغشيها قبل أن يكفر ، فأتى النبي - صلى الله عليه وسلم - فذكر ذلك له .
فقال : ما حملك على ذلك ؟ ! " قال : يا رسول الله ! رأيت بياض حجليها
في القمر ; فلم أملك نفسي أن وقعت عليها . فضحك رسول الله - صلى
الله عليه وسلم - وأمره أن لا يقربها حتى يكفر . رواه ابن ماجه . وروى
الترمذي نحوه ، وقال : هذا حديث حسن صحيح غريب . وروى أبو داود ،
والنسائي نحوه مسندا ومرسلا . وقال النسائي : المرسل أولى بالصواب
من المسند .



أم المكياج ..   فأنواعه كثيره أيضا والأجمل فيها ما زادتكِ جمالا ورقة
لا من جعلت منكِ شكل أخر ..
ولتكون لكِ لمسات بسيطة رقيقة جذابة كل يوم .


*******
اللباس
للزوجة أن تلبس أمام زوجها ما شاءت وما تتبعل به أمامه فهذا
من حسن العشرة ومأمورة به
ولتجعل لها طريقة معينة مميزة في لبسها كلا حسب الوضع المناسب له
فلباس العمل المنزلي و لباس الاستقبال و لباس النوم وهكذا
أهتمي بالمظهر الداخلي والأناقة الرقيقة بعيدا عن التكلف المنفر
فقليل دائم خير من التكلف الذي قد ينعكس بطريقة سلبية فتترك معه الجميع
خاصة لو لم تجد التشجيع .


*******
غرفة النوم
قد تغفل بعض النساء في أن غرفة النوم أكثر خصوصية من البيت وإنها
والتي تمثل جزء من زينتها التي يجب الاهتمام بها وبمظهرها وعدم إهمالها
من الناحية الجمالية والنظافة والرائحة.



*******


أسأل الله القبول والنفع
والحمدلله رب العالمين والصلاة والسلام على نبينا محمد صلى الله عليه وسلم







الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
المشتاقة لربها
المشرفه العامه
المشرفه العامه



مُساهمةموضوع: رد: نحو أسرة ناجحة ( أسرار .. كوني حورية .❤.)   13/3/2016, 9:39 am


بسم الله الرحمن الرحيم 
الحمدلله رب العالمين والصلاة والسلام على نبينا محمد صلى الله عليه وسلم .



السر الرابع مهارة وفن
( طرق لتنظيم وقتها واعمالها )




المقدمة


إن البيت الذي يضم زوجين حبيبين هو جنة بالنسبة لهما
والجنة جمالها وبهائها بصفاء ومودة هذه الأرواح والألفة
والمحبة بينها.


ويزيد جمالها الذي بالطبع سيؤثر في بناء بهجة هذه الأسرة
هو إدارة هذه المملكة من حيث الاهتمام الخارجي بهذه الجنة
والاعتناء بزواياه وأركانه مع مراعاة متطلبات أفراده الأسرة  
والذي كلما زاد عدد أفرادها زادت المسؤولية والأعمال


فكان من الجميل على الزوجة أن تكون مستعدة لما ستتحمله
بحيث تسيطر هي على الوضع بحزم ونظام واجتهاد  
قبل أن يسيطر الوضع والحال عليها ويقيدها
مما قد يسبب لها بعض المضايقات او المشاكل


*******


فكان لهذه المملكة ماتحتاجه من مهارة وفن في تدبيره والعناية به
فأحببنا أن نضع بين يديكِ بعض التنبيهات التي تساعدكِ بإذن الله في إدارة
هذه المملكة وتعينكِ على الإلمام ببعض الأمور التي قد تكون منسية أو مهملة




يتبع إن شاء الله





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
المشتاقة لربها
المشرفه العامه
المشرفه العامه



مُساهمةموضوع: رد: نحو أسرة ناجحة ( أسرار .. كوني حورية .❤.)   13/3/2016, 9:40 am

الاستعانة بالله  ~


تتكرر معنا في اليوم كثيراً في جميع الصلوات بل في جميع الركعات
وذلك لحاجتنا الكبيرة نحوها
( وإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ )
هل ندرك معناها في حياتنا وتطبيقها في جميع النواحي وحاجتنا إليها
لننظر لقول ابن رجب رحمه الله عن حاجة العباد لهذه العبادة
قال ابن رجب- رحمه الله تعالى-: «العبد محتاج إلى الاستعانة بالله في
فعل المأمورات وترك المحظورات، والصبر على المقدورات كلها في
الدنيا وعند الموت وبعده من أهوال البرزخ ويوم القيامة، ولا يقدرعلى
الإعانة على ذلك إلا الله- عز وجل-. فمن حقق الاستعانة عليه في ذلك كله
أعانه الله، ومن ترك الاستعانة بالله واستعان بغيره وكله الله إلى من استعان به،
فصار مخذولا
وهو كذلك في أمور الدنيا لأنه عاجز عن الاستقلال بجلب مصالحه ودفع
مضاره، ولا معين له على مصالح دينه ودنياه جميعا إلا الله- عز وجل-
فمن أعانه الله فهو المعان ومن خذله الله فهو المخذول. وهذا هو تحقيق معنى
قول العبد «لا حول ولا قوة إلا بالله » .


فأول ما تحققيه أختي الغالية في تنظيم مملكتكِ هو الاستعانة بالله في ذلك
وطلب العون منه بالدعاء ..
لا تركني لقدرتكِ الباهرة أو بخططك الدقيقة فهذه مجرد أسباب لها مكانه
ولكن راقبي قلبكِ واربطي حولكِ وقوتكِ به واطلبي العون من الله عزوجل
كتب الحسن إلى عمر بن العزيز : لا تستعن بغير الله ، فيكِلَكَ الله إليه .



*******



وقفة جدية  ~


الجدية والاجتهاد مع النفس والالتزام من الأمور المهمة في تنفيذ
أي خطة او مهمة


قال تعالى : (  يَا يَحْيَى خُذِ الْكِتَابَ بِقُوَّةٍ ) سورة مريم 12
فلما ولد يحيى، وبلغ مبلغًا يفهم فيه الخطاب، أمره اللَّه أن يأخذ
التوراة بجدٍّ واجتهاد بقوله: يا يحيى خذ التوراة بجد واجتهاد
بحفظ ألفاظها، وفهم معانيها، والعمل بها ... من تفسير الميسر .


لابد أن يكون لديكِ إحساس المسؤولية ودافع في التغيير والإنجاز
والالتزام ..
استشعري ذلك بقوة لتطبيقه بقوة  




*******


محاسبة النفس وترتيب الأولويات  ~


امسكِ ورقة وقلم .. و أنظري  لوضعكِ وحالكِ
حاسبي نفسكِ بكل صراحة أي الجوانب فيكِ مصيرها دائمًا الإهمال
انظري للسلبيات من كثرة الخروج من المنزل
الانشغال بمواقع التواصل التي كثيرا ما تسرق الأوقات
تكثري من الاهتمام بجانب دون غيره بصورة مفرطة
وغيرها من الأمور التي تحتاج لمحاسبة ووقفة تغيير
بعد ذلك انظري للأولويات وترتيبها بصورة مناسبة
فهناك جوانب هي أولى من جوانب ..وهناك أمور تحتاج طريقة معينة
نعطي الجوانب والنواحي مقدارها المطلوب بعد تعيين الأولوية فيها
بحيث تعطيها حقها في الإتقان


قال الإمام ابن القيم  " يأمُره بالأعمال المفضولة من الطاعات، فيُحسِّنها
في نظره،ويُريه ما فيها من الفضل ليشغله عما هو أفضل، ويشغله بما هو
محبوب عند الله  عمَّا هو أحبُّ إليه".






واجعلي شعاركِ كما قال قال الإمام أبو عبيدة:
"مَن شغل نفسَه بغير المهمِّ أضرَّ بالأهمِّ"




يتبع إن شاء الله



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
المشتاقة لربها
المشرفه العامه
المشرفه العامه



مُساهمةموضوع: رد: نحو أسرة ناجحة ( أسرار .. كوني حورية .❤.)   13/3/2016, 9:42 am

جوانب منسية   ~


قد تكون هناك جوانب مهملة ومنسية عند بعض الزوجات بسبب
كثرة انشغالاتها وهي من أهم الجوانب التي يجب أن تهتم بها بل هي
الدافع والمشجع على الإتقان والإنجاز في بقية جوانبها
1/ الجانب المهم والذي هو بمثابة الطاقة والقوة الداخلية المؤثرة  
هو جانب غذاء الروح .
الجانب الديني علاقتكِ مع الله .. الصلوات وقراءة القرآن والنوافل
والسنن والأخلاق الحسنة وغيرها ..
كثيرًا ما تحتاج الزوجة مع خضم الأعمال والأشغال إلى طاقة وغذاء
روحي وللأسف قد تهمله ولا تعطيه حقه  وهي لا تشعر أن ذلك مما يؤثر
على قوتها وعطائها كما هو الحال مع الجسد إذا منع عن الطعام والشراب
تعب وقلة حركته فلتهتمي بعلاقتكِ مع الله وتراجعي نفسكِ
كيف صلاتكِ
كيف حالكِ مع القرآن مع الأذكار مع السنن
كيف أخلاقكِ وتعاملكِ مع الغير هل تراعي الله فيها






2/ ومن الجوانب المنسية والمهملة أيضا بسبب الانشغالات الاهتمام
بنفسها سواء في صحتها او مظهرها مما يؤثر على حياتها
فلابد أن يكون لها وقت تعتني بنفسها وحالها بل هو حق عليها
حق لنفسها وبدنها او لزوجها .
وسيعود عليها بإذن الله براحة نفسية أيضا لان فيه ترويح عن
النفس و اعتناء.


*******


الأعمال  ~


* اجعلي معكِ قائمة بالأعمال التي تقومي فيها وقسميها على
حسب العمل مابين أعمال عامة كل شهر او أسبوع
وأعمال يومية .
* حاولي أن تكوني سريعة في الأداء بدون إخلال بالإتقان
خاصة في الأعمال اليومية
* إن كان لديكِ أبناء فجعلي لهم جزء من الأعمال مناسب
لأعمارهم ولا يؤثر على دارستهم
* لا تؤجلي أي عمل إلا لحاجة او لتضارب الأولويات
قال أحد الحكماء : لا تؤجل عمل يومك إلى غدك ,
وإنما يكفيك عمل غدك ..
حاولي أن لا تنامي ولا تخرجي من البيت إلا ومملكتك في
حالة من التنظيم والترتيب .


*******


مهارة وفن   ~


مما قد لا تدركه الزوجة أن بيتها كلوحة فنية ترسمها كيفما شاءت
مع مراعاة الظروف العامة ,وليس بالضرورة أن ذلك لا يتوفر إلا بالمال
بل هناك أعمال ومهارات بسيطة من أدوات سهلة متوفرة
تستطيع أن تبتكر منها إكسسوارات للبيت
كعلبة مناديل او مفرشه او لوحة أو زينة على الباب
اوعلى طاولة الاستقبال وغيرها
قد تقولي أنكِ لستِ من هواة هذه الأعمال
أقول لكِ ممكن أن تبدلي بعض الأثاث الخفيف في أركان البيت
و تنسيقه من جديد ويكون لك فيه لمسات رقيقة وهكذا .






يتبع إن شاء الله


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
المشتاقة لربها
المشرفه العامه
المشرفه العامه



مُساهمةموضوع: رد: نحو أسرة ناجحة ( أسرار .. كوني حورية .❤.)   13/3/2016, 9:45 am

الخاتمة   ~

تذكري أختي الحبيبة أننا في هذه الدنيا في طريق
نحو الأخرة الحياة الآبدية وأن كل من حولنا هم

وسائل وسبل للوصول للغاية العظمى رضا الله عزوجل
وعبادته ..
فلا تجعلي احدًا ينسيكِ المعنى الحقيق لوجودكِ
ولما بين يديك من مسؤليات .

واوصيكِ بقول الإمام ابن القيم " أفضل ما اكتسبته النفوس

وحصّلته القلوب ونال به العبد الرفعه في الدنيا والأخره هو
العلم والإيمان ولهذا قرن بينهما سبحانه في قوله ( يرفع الله
الذين آمنوا منكم والذين أوتوا العلم درجات ) وهؤلاء هم
خلاصة الوجود ولبه والمؤهلون للمراتب العاليه "

فمن هنا ياغالية تستطيعي أن تديري مملكتكِ
وتكون لديكِ ملكة وحكمة في التعامل والتصرف مع المواقف


*******


أسأل الله القبول والنفع
والحمدلله رب العالمين والصلاة والسلام على نبينا محمد صلى الله عليه وسلم



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Ahora Jihad
عضو متميز وفعال ونشيط
عضو متميز وفعال ونشيط



مُساهمةموضوع: رد: نحو أسرة ناجحة ( أسرار .. كوني حورية .❤.)   13/3/2016, 2:31 pm

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
جزاك الله خيرا كثيرا
قرأته قراءة متعجلة بإذن الله يكون له نصيب بقراءة جيدة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
نحو أسرة ناجحة ( أسرار .. كوني حورية .❤.)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
http://www.almoumnoon.com/ :: {{{{{{{{{{منتدى المؤمنات العام}}}}}}}}}} :: قسم الاسرة المؤمنة وتربية الاولاد في الاسلام-
انتقل الى: