http://www.almoumnoon.com/
عن عبادة بن الصامت ، عن رسول الله - صلى الله عليه وعلى آله وسلم -
أنه قال :
من قتل مؤمنا فاغتبط بقتله لم يقبل الله منه صرفا ولا عدلا

فأتاهُ رجلٌ فَناداهُ : يا عبدَ اللَّهِ بنَ عبَّاسٍ ، ما تَرى في رجُلٍ قتلَ مُؤمنًا متعمِّدًا ؟ فقالَ : جَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا قالَ : أفرأيتَ إِن تابَ وعملَ صالحًا ثمَّ اهتَدى ؟ قالَ ابنُ عبَّاسٍ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، وأنَّى لَهُ التَّوبةُ والهُدى ؟ والَّذي نَفسي بيدِهِ ! لقَد سَمِعْتُ نبيَّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ يقولُ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، قاتِلُ مؤمنٍ متعمِّدًا ، جاءَ يومَ القيامةِ آخذَهُ بيمينِهِ أو بشمالِهِ ، تشخَبُ أوداجُهُ في قِبَلِ عرشِ الرَّحمنِ ، يلزمُ قاتلَهُ بيدِهِ الأخرى ، يقولُ : يا ربِّ سَل هذا فيمَ قتلَني ؟ وأيمُ الَّذي نفسُ عبدِ اللَّهِ بيدِهِ ! لقد أُنْزِلَت هذِهِ الآيةُ ، فما نسخَتها مِن آيةٍ حتَّى قُبِضَ نبيُّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ ، وما نَزل بعدَها مِن بُرهانٍ
الراوي: عبدالله بن عباس المحدث: أحمد شاكر - المصدر: عمدة التفسير - الصفحة أو الرقم: 1/552
خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح







http://www.almoumnoon.com/

-- قال صلى الله عليه وسلم وايم الله لقد تركتكم على مثل البيضاء ليلها و نهارها سواء “
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخولفيسبوك المؤمنون والمؤمنات
{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ
فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ }. ...
فهذه رسالة مختصرة إلى أهل الثغور في الشام،
وكما لهم حق النصرة فلهم حق النصيحة، فأقول:١
1--
عليكم بالاجتماع، فإن لم تجتمعوا على كمالٍ في الحق فلا تتفرقوا
بسبب نقص بعضكم، لا تفرقكم بدعة ومعصية فإنكم تقابلون كفرًا،
فقد اجتمع المسلمون على قتال العبيديين وقائدهم خارجي،
وقاتل ابن تيمية التتار ومعه أهل بدع.




٢---
بالفرقة تُهزم الكثرة، وبالاجتماع تنصر القلة، ولن تنتصروا حتى تقتلوا هوى النفس قبل قتل العدو، فالهوى يقلب موازين العداوات فتنتصر النفوس لهواها وتظن أنها تنتصر لربها،
وقليل الذنوب يُفرق القلوب، قال النبي ﷺ: (لتقيمن صفوفكم أو ليخالفن الله بين قلوبكم) لم يمتثلوا باستواء صفوف الصلاة فتسبب بانـحراف القلوب،
فكيف بانـحراف صفوف الجهاد ولقاء العدو، فإن اختلفت القلوب فالتمسوا سبب ذلك في سوء الأعمال .



3----

إنكم في مقام اصطفاء ومقام ابتلاء، فمن أعلى مراتب الجنة جُعلت لمقاتلٍ قاتل لله، وأول مَن تُسَّعَر بهم النار مقاتل قاتل لهواه .

٤)----
إياكم وحب الاستئثار بالأمر وقد حذّر النبي ﷺ من (الأثَرَة) فاجعلوا همّكم نصرة الدين لا صدارة حزب وجماعة .

٥) ----
لا تخدعكم الألقاب فتوالوا لها وتعادوا عليها، فالله لا ينظر إلى ألويتكم وراياتكم وأسماء جماعاتكم، بل ينظر إلى قلوبكم وأعمالكم،
لا تختصموا على اسمٍ فمهما بلغت أسماؤكم شرفاً فلن تكون أعظم شرفاً من كلمة (رسول الله) حيث محاها رسول الله بيده من صلح الحديبية
عندما نازعه المشركون عليها وذلك حتى يُمضي الحق وصالح الأمة .

٦)
----

ألقابكم اليوم لا تُفضّل أحد على أخيه ولا جماعة على أخرى وإن تنوّعت، فلا تسموا أنفسكم بأسماء فتجعلوا منها تشريعًا،
وولاءً وعداءً فإن كان منكم (أحرارًا) فليس البقية عبيدًا، أو (نصرة) فليس البقية خذلة، أو (دولة) فتقسموا الناس إلى تابعين أو مارقين،
فهذه أسماء ليس لكم منها إلا حروفها تتعارفون بها وتجمعكم لا تفرقكم، والعبرة بأعمالكم، فما ينفع (حزب الله) اسمه عند الله

٧)
 
لا يجوز لأحدٍ أن يجعل جماعته وحزبه قطبَ رحى الولاء والعداء، فلا يرى البيعة إلا له ولا يرى الإمارة إلا فيه،
ومن رأى في نفسه ذلك من دون بقية المسلمين فهو من الذين قال الله فيهم (إن الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعًا لست منهم في شيء)
قال ابن عباس لما قرأ هذه الآية: أمر الله المؤمنين بالجماعة، ونهاهم عن الاختلاف والفرقة، وأخبرهم
إنما هلك من كان قبلهم بالمراء والخصومات في دين الله
وبالاختلاف والتنازع يذهب النصر (ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم) قال قتادة: لا تختلفوا فتجبنوا ويذهب نصركم .
٨) ---
لا يصح فيكم اليوم وأنتم في قتال وجماعات أن ينفرد أحدٌ ببيعة عامة يستأثر بها ولوازمها عن غيره وإنما هي بيعة جهاد
وقتال وثبات وصبر وإصلاح ونـحو ذلك، ولا يصح من أحدٍ أن ينفرد بجماعة منكم فيُسمى (أمير المؤمنين) وإنما أمير الجيش
أو الجند أو الغزو، فالولايات العامة مردّها إلى شورى المؤمنين لا إلى آحادٍ منهم، والألقاب استئثار تفضي إلى نزاع وقتال
وفتنة وشر، وإنما صحت الولاية الكبرى من النبي ﷺ لأنه ليس في الأرض مسلم سواه ومن معه، وليس في
الأرض خير من نبي ولا أحق بالأمر منه، فلو استأثر فهو نبي لا يرجع لأحدٍ ويرجع إليه كل أحد .

9---- لا يضرب بعضكم رقاب بعضٍ، فاتقوا الله في دمائكم، واحذروا مداخل الشيطان في تسويغ القتل وتبريره فتأخذوا أحداً بظن العمالة أو التجسس
أو التخذيل فالله حذر من الظنون التي تفسد أمر الأمة وتفرق شملها (اجتنبوا كثيرًا من الظن إن بعض الظن إثم)
ولا تجوز طاعة أميرٍ في قتل مسلم معصوم ومن أُمر بحرام كقتل معصومٍ فلا تجوز طاعته ولا بيعته حتى بيعة قتال،
 ولو بايعه فبيعته منقوضة، ولا يجوز لأحدٍ أن يمتثل أمرًا ظاهره التحريم  حتى يتيقن من جوازه بعلمٍ وإن جهل سأل من يعلم،
حتى لا يلقى الله بدم أو مال حرام، فيُفسد آخرته بجهل أو تأويل غيره، فالله يؤاخذ كل نفس بما كسبت (كل نفس بما كسبت رهينةٍ)
ولا أعظم بعد الشرك من الدم الحرام .

تابع 9 ----

فقد صح من حديث ابن عمر، أن النبي ﷺ أمّر خالد بن الوليد إلى جذيمة فدعاهم إلى الإسلام، فلم يحسنوا أن يقولوا: أسلمنا، فجعلوا يقولون:

صبأنا، صبأنا، فأمر خالد بقتل أسراهم، فقال ابن عمر: والله لا أقتل أسيري، ولا يقتل رجل من أصحابي أسيره،

قال: فقدموا على النبي ﷺ فذكروا له صنيع خالد، فقال النبي ﷺ ورفع يديه: (اللهم إني أبرأ إليك مما صنع خالد) مرتين .

فقد عصوا خالدًا لما اشتبه عليهم الأمر، وهذا في دماءِ من الأصل فيه الكفر فكيف بدم من الأصل فيه الإسلام ؟!

10 ----

عند النزاع انزلوا إلى حكم الله كما أمر الله (وما اختلفتم فيه من شيء فحكمه إلى الله)
وقال: (فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر)
فالنزول عند حكم الله إيمان والنفرة منه نفاق، وإن اختلف اثنان أو جماعتان فليتحاكموا
إلى ثالث من غيرهم، دفعاً لتهمة المحاباة، فقد ورد في الحديث عنه ﷺ قال: (لا تجوز شهادة خصم ولا ظنّين)
وفي الحديث الآخر: (لا تجوز شهادة ذي غمر (عداوة) لأخيه، ولا مجرب شهادة،
ولا القانع (أي التابع) لأهل البيت، ولا ظنين في ولاء ولا قرابة)
وقد جاء معناه من طرق متعددة يشد بعضه بعضاً، وهذا في الشهادة وفي القضاء من باب أولى

١١)

احفظوا ألسنتكم فإن الوقيعة في أعراض بعضكم تزيد من أحقادكم على بعضكم، فما يزال الواحد واقعاً
في عرض أخيه حتى يمتلىء قلبه حقدًا وغلاً عليه فيُصدّق فيه ظن السوء ويُكذّب فيه يقين الخير .



١٢)
أحسنوا الظن بالعلماء ورثة الأنبياء واحفظوا قدرهم بالرجوع إليهم والصدور عن قولهم،
وأحسنوا الظن بهم واحملوا أقوالهم على أحسن المحامل، فمدادهم في نصرة الحق أثرها عظيم
وقد جاء عن جماعة من السلف (مداد العلماء أثقل في الميزان من دماء الشهداء)

13)

لا تُرحم الأمة إلا إذا تراحمت فيما بينها، ومحبة الله للمجاهدين ونصرته لهم معقودة
برحمتهم بالمؤمنين وتواضعهم لهم، وعزتهم على الكافرين، فإن من صفات المجاهدين
ما ذكره الله في قوله تعالى
: (فسوف يأتي الله بقوم يحبهم ويحبونه أذلة على المؤمنين أعزة على الكافرين يجاهدون في سبيل الله ولا يخافون لومة لائم).



ومن الله استمدوا النصر والعون هو المولى فنعم المولى ونعم النصير .



الشيخ عبدالعزيز الطريفي ١٧/ من ذي القعدة / ١٤٣٤ هـ
.

شاطر | 
 

  أبا بكر البغدادي في الجزائر ومعه أخت خالد ابن الوليد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2
كاتب الموضوعرسالة
ابومعاذ
اذكر الله وصلي على رسول الله
اذكر الله وصلي على رسول الله



مُساهمةموضوع: أبا بكر البغدادي في الجزائر ومعه أخت خالد ابن الوليد   2/2/2016, 12:04 am

تذكير بمساهمة فاتح الموضوع :

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الرؤيا لأخي
يقول رأيت فيما يرى النائم أنا أبا بكر البغدادي أتى إلى الجزائر وكان معه 3 نسوة يحملنا سيوف فاستقبلته وسألته كيف حال النبي صلى الله عليه وسلم وكأنه جاء من مكة وكأن الزمان زمان النبي صلى الله عليه وسلم فقال لي هو بخير
ثم قلت في نفسي لم يجد أبا بكرالبغدادي إلى النساء لترفقه وتحميه فانظرت إليا إحداهن وكأنها سمعتني نظرت غضب
ثم سألني أبا بكر هل تعلم من هذه فقلت لا لاأعرف فقال هذه أخت خالد ابن الوليد
ثم إستيقضت على هذا الكلام

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

كاتب الموضوعرسالة
الغلام الأزرق
اذكر الله وصلي على رسول الله
اذكر الله وصلي على رسول الله



مُساهمةموضوع: رد: أبا بكر البغدادي في الجزائر ومعه أخت خالد ابن الوليد   21/6/2016, 6:42 am

لاحول ولاقوة الا بالله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
راجية الشهادة
المشرفه العامه
المشرفه العامه



مُساهمةموضوع: رد: أبا بكر البغدادي في الجزائر ومعه أخت خالد ابن الوليد   21/6/2016, 7:40 am

بِسْم الله الرحمن الرحيم
فلنرى الرؤيا ونتأمل فيها جيداً
فالرائي أصلاً من محبي الخلافة والمؤيدين لها
والرؤيا تتحدث عن عتب للرائي تجاه الخلافة وليس مخالفة لمنهجها بل بالعكس أظن الرائي يرغب بدخول الدولة بشكل شامل لبلاده وأن تكون مسيطرة بشكل أكبر
فهو قد على أبا بكر أن دخل البلاد بثلاث نسوة وكأنها يرغب بأن يدخل بمن يرى هو أنهم أكثر قوة
وسأُفصِّل الآن بعد الاستعانة بالله
أولاً جاء أبو بكر البغدادي للجزائر ومعه ثلاث نسوة منقبات
فتلك ثلاث رايات تقوم بعمليات بطريقة خفية بما يسمى بقتال شوارع تدخل بلدان المغرب الإسلامي بما فيها الجزائر وتتبع أبا بكر البغدادي
والرائي لا يُحبذ أن يكون وجود الدولة الإسلامية بهذه الطريقة في منطقته ويرى أن في ذلك ضعف وهوان ويرغب بأن يكون هناك قوة أكبر من ذلك أو يظن في نفسه أن وجود مثل هذه الرايات بهذه الطريقة منقصة للخلافة
وفي رد أبو بكر البغدادي على الرجل بسؤاله هل تدري من هذه
فيه إشارة أو توضيح سيصل للرائي تجاه راية من تلك الرايات بحيث يعرف قيمتها الحقيقية أو قدرتها الحقيقية من خلال أفعالها وعملياتها
وفي قوله إنها أخت خالد بن الوليد بشارة لتلك الراية تحديداً
فهي شبيهة في قدرتها العسكرية وفي توفيق الله لقادتها بعبقرية خالد بن الوليد رضي الله عنه
وسيكون لها من الشأن ومن شهادة القادة لقدرة أمراءها وحنكتهم العسكرية كما كان من الشهادة لخالد بن الوليد رضي الله عنه
وفي وجود السيوف بأيدي النسوة دلالة على أنها رايات حق يفصل الله بها بين الحق والباطل
وكون الزمن كأنه زمن رسول الله عليه الصلاة والسلام وكأن أبا بكر البغدادي جاء من مكة من عند رسول الله فيه رمزية قوية
فهنا ثناء وإخبار
أولاً الثناء بأن منهج ( أبو بكر البغدادي) هو منهج النبوة لأنه في زمن النبوة وسؤال الرائي لأبي بكر عن النبي ورد أبو بمر يثبت ذلك والله أعلى وأعلم
وكون المكان الذي جاء منه الرجل مكة والذي فيه رسول الله وكلنا يعلم أن بناء البلد الإسلامي إنما كان في المدينة وأن حقبة مكة كانت حقبة الابتلاء الشديد والإشاعات الكاذبة وعدم التمكين والاستضعاف للإسلام
فهذا هو العهد الذي تمضي به الدولة الإسلامية حالياً
فهي تمر بما مر به الأولون في زمن الغربة الأولى في العهد المكي
من التنكيل للأتباع
والكذب والافتراء على الدعوة وقادتها
وغربة الدين
وتزوير الحقائق
ومحاولة منع شرع الله أن يحل بأرضه ويطبق فيه
فهذا هو ما ظهر لي من الرؤيا والله أعلى وأعلم
.........
وللذين سيتهموني بأني دولاوية أو أني أُعير بناء على الهوى فلتعلموا جيدااااااا أني لا أعبر إلا بما يظهر لي من الرؤيا
وما الذي أصنعه إن كانت غالب ما يرد لي من الرؤى وبالذات ممن أعرف صلاحهم وحيادهم في الحقيقة يكون فيها دفاع وثناء على أولئك القوم
والرؤى التي ترد بالذم إنما تكون ممن هم أصلاً مخالفين لها مناصبين لها العداء
فهل أكذب حتى لا يقال عني دولاوية أم أصدق وإن اتُّهمت بما ليس في؟
صدقوني أن الجميع
الجميع عندي يقعون تحت ما ورد في كتاب الله وسنة رسوله
وأني أضع جميع أفعالهم في ذلك الميزان
وأن الجميع يؤخذ منهم ويرد
لكن أكثر من وافق ذاك الميزان بالرغم من بعض المخالفة هي راية الدولة الإسلامية
وأنها الأقرب للحق بحسب ذاك الميزان
فما أكاد أنكر عليهم أمر ثم أعود للقرآن والسنة وسير الصحابة وأقوال العلماء الراسخون من السلف إلا وأجد لهم أساساً عندهم من دليل
فهنا أفعل ما أخبر عنه الحق سبحانه وتعالى حين قال( سمعنا وأطعنا غفرانك ربنا وإليك المصير)
ولا يعني ذلك أن ليس للدولة ما أرى أنها خالفت به فعل الرسول عليه الصلاة والسلام
ولكنه غالباً يكون ليس في الأصول وإنما في الفروع مما يتم في الاجتهاد
وليعلم الجميع أني مقتنعة أن الزمن هو زمن المهدي وأنه سيخرج قريباً بدلالة العلامات على ذلك واجتهاد في بعض الأحاديث
وأن الخلافة الحالية هي نواة فقط للخلافة الحقيقية التي ستجتمع تحت رايتها جميع الأمة وتسقط فيها الرايات والأحزاب والفرق وتعود الأمة لتكون وحدة واحدة تحت حكم المهدي
لأن الرسول عليه الصلاة والسلام أخبر أنه يخرج في فترة جور وظلم السلطان
ومن يقول أن الخلافة ستقوم وأن المهدي ليس أول الخلفاء فيها يجانبون الحقيقة لأن الخلافة على منهاج النبوة لا يكون فيها ظلم ولا تسلط ولا يُقال عن خليفتها سلطان
والرسول عليه الصلاة والسلام أخبر أن بعد الحكم الجبري مباشرة خلافة على منهاج النبوة
وسكت بعدها فإذاً لن يكون هناك خلافة ثم يعود حكم جائر ثم تعود خلافة
فكيف يخرج المهدي في زمن سلطان جائر ويكثر فيه الظلم مع أن الحكم خلافة على منهاج النبوة؟
إذاً المهدي سيكون أول خليفة في زمن الخلافة على منهاج النبوة
والخلافة هنا تعني حكم الأمة الإسلامية جميعها
وإنما الخلافة الحالية تحكم بقعة صغيرة من خريطة هذه الأمة جمعاء فلذلك هي ليست الخلافة وإنما هي النواة لتلك الخلافة وهؤلاء بدمائهم وجهادهم وما يبذلونه من مواجهة العالم لترسيخ مفهوم الخلافة في وجدان الأمة خاصة والعالم عامة هم السابقون ولن يضيع الله عملهم وهم من سيكونون أول من يناصر المهدي حال ظهوره بإذن الله والله أعلى وأعلم
وهذا أيضاً بحسب ما ورد في الأحاديث وليس قولاً من لدنّي
والله أعلى وأعلم
وبالعموم جميعنا سواءاً المؤيد للدولة الإسلامية والمخالف لها طالما كان مقصدنا ورغبتنا وغايتنا أن يكون حكم الله هو القائم في الأرض فما علينا الرضوخ لحبائل الشيطان باتهام بَعضُنَا البعض
بل علينا سؤال المولى بما علم من صدق نيتنا ومحبتنا لشرعه أن يُرينا الحق حقّاً ويرزقنا اتباعه ويرينا الباطل باطلاً ويرزقنا اجتنابه ويكفينا شر الفتن والمحن ما ظهر منها وما بطن
ونسأله وهو الحميد المجيد أن يصل ويسلم ويبارك على محمد وآله كما صلى وسلم وبارك على إبراهيم وآله




حَدَّثَنَا الْحَكَمُ بْنُ نَافِعٍ، عَنْ سَعِيدِ بْنِ سِنَانٍ، عَنْ أَبِي الزَّاهِرِيَّةِ، عَنْ كَثِيرِ بْنِ مُرَّةَ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «مِنْ عَلَامَاتِ الْبَلَاءِ وَأَشْرَاطِ السَّاعَةِ أَنْ تَغْرُبَ الْعُقُولُ، وَتُنْقُصَ الْأَحْلَامُ، وَيَكْثُرَ الْهَمُّ، وَتُرْفَعَ عَلَامَاتُ الْحَقِّ، وَيَظْهَرَ الظُّلْمُ»
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
طلب تعبير
ايقاف مؤقت
ايقاف مؤقت



مُساهمةموضوع: رد: أبا بكر البغدادي في الجزائر ومعه أخت خالد ابن الوليد   23/6/2016, 9:20 am

أبو بكر البغدادي يكفر عشرات الآلاف من المجاهدين .. فضلا عن عدد أضخم من المسلمين .. ويتهم زوجاتهم الطاهرات العفيفات بالفاحشة و العياذ بالله .. ويجب على من إنخدع بالشعارات المضللة أن يعي هذا الأمر جيد ويفيق .. وقد بدأ الآن يكفر أعضاء التنظيم الرافضين لتكفير الكتائب المجاهدة ...


هذا الشخص و متحزبيه عميان وأشرار لايعقلون .. وقد ناقشت الكثير منهم في تويتر ففوجئت بمدى التحزب والتعامي والجهل والتكفير العشوائي للمجاهدين و الثوار بدون عقل ولا دين .. وقد لفت نظري كثيرا أنهم يكفرون كتائب مسلمة ومجاهدة ولايعرفون أسماءها ولا أين هي وبدون سبب ...


 يرددون وينعقون بكلمة صحوات صحوات ويعبثون إتباعا للظنون والتخيلات ولأهواء غيرهم ...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
طلب تعبير
ايقاف مؤقت
ايقاف مؤقت



مُساهمةموضوع: رد: أبا بكر البغدادي في الجزائر ومعه أخت خالد ابن الوليد   23/6/2016, 9:36 am

قصيدة لعضو سابق في التنظيم ...

https://www.youtube.com/watch?v=ZTdGYPaJcg0
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابومعاذ
اذكر الله وصلي على رسول الله
اذكر الله وصلي على رسول الله



مُساهمةموضوع: رد: أبا بكر البغدادي في الجزائر ومعه أخت خالد ابن الوليد   23/6/2016, 6:34 pm

جزاك الله خيرا أختي على هذا التعبير الطيب وشكرا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
جمال الدين
ايقاف مؤقت
ايقاف مؤقت



مُساهمةموضوع: رد: أبا بكر البغدادي في الجزائر ومعه أخت خالد ابن الوليد   25/6/2016, 2:24 am

السلام عليكم اخواني الكرام وتقبل الله منا ومنكم صالح الاعمال


هل يجوز ان تكون رمزية النساء الثلاثة هي ثلاث جهات تاتي منها الرايات لتحرر المغرب الاسلامي .؟؟


ربما من ليبيا ومالي وتونس او موريتانيا فلو تمكنت الدولة الاسلامية من هذه الاماكن المحتملة


فسيكون المغرب الاسلامي بما فيه الجزائر على موعد مع معارك تذكرنا بمعارك خالد بن الوليد رضي الله عنه وارضاه


وسيكون التحرير عقبها ان شاء الله هذا ما خطر ببالي لما قرات تفسير الاخت راجية والله اعلم !!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
أبا بكر البغدادي في الجزائر ومعه أخت خالد ابن الوليد
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 2 من اصل 2انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
http://www.almoumnoon.com/ :: {{{{{{{{{{منتدى المؤمنين والمؤمنات لتعبير الرؤى}}}}}}}}}} :: تعبير الرؤى لاعضاء المنتدى-
انتقل الى: