http://www.almoumnoon.com/
عن عبادة بن الصامت ، عن رسول الله - صلى الله عليه وعلى آله وسلم -
أنه قال :
من قتل مؤمنا فاغتبط بقتله لم يقبل الله منه صرفا ولا عدلا

فأتاهُ رجلٌ فَناداهُ : يا عبدَ اللَّهِ بنَ عبَّاسٍ ، ما تَرى في رجُلٍ قتلَ مُؤمنًا متعمِّدًا ؟ فقالَ : جَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا قالَ : أفرأيتَ إِن تابَ وعملَ صالحًا ثمَّ اهتَدى ؟ قالَ ابنُ عبَّاسٍ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، وأنَّى لَهُ التَّوبةُ والهُدى ؟ والَّذي نَفسي بيدِهِ ! لقَد سَمِعْتُ نبيَّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ يقولُ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، قاتِلُ مؤمنٍ متعمِّدًا ، جاءَ يومَ القيامةِ آخذَهُ بيمينِهِ أو بشمالِهِ ، تشخَبُ أوداجُهُ في قِبَلِ عرشِ الرَّحمنِ ، يلزمُ قاتلَهُ بيدِهِ الأخرى ، يقولُ : يا ربِّ سَل هذا فيمَ قتلَني ؟ وأيمُ الَّذي نفسُ عبدِ اللَّهِ بيدِهِ ! لقد أُنْزِلَت هذِهِ الآيةُ ، فما نسخَتها مِن آيةٍ حتَّى قُبِضَ نبيُّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ ، وما نَزل بعدَها مِن بُرهانٍ
الراوي: عبدالله بن عباس المحدث: أحمد شاكر - المصدر: عمدة التفسير - الصفحة أو الرقم: 1/552
خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح







http://www.almoumnoon.com/

-- قال صلى الله عليه وسلم وايم الله لقد تركتكم على مثل البيضاء ليلها و نهارها سواء “
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخولفيسبوك المؤمنون والمؤمنات
{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ
فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ }. ...
فهذه رسالة مختصرة إلى أهل الثغور في الشام،
وكما لهم حق النصرة فلهم حق النصيحة، فأقول:١
1--
عليكم بالاجتماع، فإن لم تجتمعوا على كمالٍ في الحق فلا تتفرقوا
بسبب نقص بعضكم، لا تفرقكم بدعة ومعصية فإنكم تقابلون كفرًا،
فقد اجتمع المسلمون على قتال العبيديين وقائدهم خارجي،
وقاتل ابن تيمية التتار ومعه أهل بدع.




٢---
بالفرقة تُهزم الكثرة، وبالاجتماع تنصر القلة، ولن تنتصروا حتى تقتلوا هوى النفس قبل قتل العدو، فالهوى يقلب موازين العداوات فتنتصر النفوس لهواها وتظن أنها تنتصر لربها،
وقليل الذنوب يُفرق القلوب، قال النبي ﷺ: (لتقيمن صفوفكم أو ليخالفن الله بين قلوبكم) لم يمتثلوا باستواء صفوف الصلاة فتسبب بانـحراف القلوب،
فكيف بانـحراف صفوف الجهاد ولقاء العدو، فإن اختلفت القلوب فالتمسوا سبب ذلك في سوء الأعمال .



3----

إنكم في مقام اصطفاء ومقام ابتلاء، فمن أعلى مراتب الجنة جُعلت لمقاتلٍ قاتل لله، وأول مَن تُسَّعَر بهم النار مقاتل قاتل لهواه .

٤)----
إياكم وحب الاستئثار بالأمر وقد حذّر النبي ﷺ من (الأثَرَة) فاجعلوا همّكم نصرة الدين لا صدارة حزب وجماعة .

٥) ----
لا تخدعكم الألقاب فتوالوا لها وتعادوا عليها، فالله لا ينظر إلى ألويتكم وراياتكم وأسماء جماعاتكم، بل ينظر إلى قلوبكم وأعمالكم،
لا تختصموا على اسمٍ فمهما بلغت أسماؤكم شرفاً فلن تكون أعظم شرفاً من كلمة (رسول الله) حيث محاها رسول الله بيده من صلح الحديبية
عندما نازعه المشركون عليها وذلك حتى يُمضي الحق وصالح الأمة .

٦)
----

ألقابكم اليوم لا تُفضّل أحد على أخيه ولا جماعة على أخرى وإن تنوّعت، فلا تسموا أنفسكم بأسماء فتجعلوا منها تشريعًا،
وولاءً وعداءً فإن كان منكم (أحرارًا) فليس البقية عبيدًا، أو (نصرة) فليس البقية خذلة، أو (دولة) فتقسموا الناس إلى تابعين أو مارقين،
فهذه أسماء ليس لكم منها إلا حروفها تتعارفون بها وتجمعكم لا تفرقكم، والعبرة بأعمالكم، فما ينفع (حزب الله) اسمه عند الله

٧)
 
لا يجوز لأحدٍ أن يجعل جماعته وحزبه قطبَ رحى الولاء والعداء، فلا يرى البيعة إلا له ولا يرى الإمارة إلا فيه،
ومن رأى في نفسه ذلك من دون بقية المسلمين فهو من الذين قال الله فيهم (إن الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعًا لست منهم في شيء)
قال ابن عباس لما قرأ هذه الآية: أمر الله المؤمنين بالجماعة، ونهاهم عن الاختلاف والفرقة، وأخبرهم
إنما هلك من كان قبلهم بالمراء والخصومات في دين الله
وبالاختلاف والتنازع يذهب النصر (ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم) قال قتادة: لا تختلفوا فتجبنوا ويذهب نصركم .
٨) ---
لا يصح فيكم اليوم وأنتم في قتال وجماعات أن ينفرد أحدٌ ببيعة عامة يستأثر بها ولوازمها عن غيره وإنما هي بيعة جهاد
وقتال وثبات وصبر وإصلاح ونـحو ذلك، ولا يصح من أحدٍ أن ينفرد بجماعة منكم فيُسمى (أمير المؤمنين) وإنما أمير الجيش
أو الجند أو الغزو، فالولايات العامة مردّها إلى شورى المؤمنين لا إلى آحادٍ منهم، والألقاب استئثار تفضي إلى نزاع وقتال
وفتنة وشر، وإنما صحت الولاية الكبرى من النبي ﷺ لأنه ليس في الأرض مسلم سواه ومن معه، وليس في
الأرض خير من نبي ولا أحق بالأمر منه، فلو استأثر فهو نبي لا يرجع لأحدٍ ويرجع إليه كل أحد .

9---- لا يضرب بعضكم رقاب بعضٍ، فاتقوا الله في دمائكم، واحذروا مداخل الشيطان في تسويغ القتل وتبريره فتأخذوا أحداً بظن العمالة أو التجسس
أو التخذيل فالله حذر من الظنون التي تفسد أمر الأمة وتفرق شملها (اجتنبوا كثيرًا من الظن إن بعض الظن إثم)
ولا تجوز طاعة أميرٍ في قتل مسلم معصوم ومن أُمر بحرام كقتل معصومٍ فلا تجوز طاعته ولا بيعته حتى بيعة قتال،
 ولو بايعه فبيعته منقوضة، ولا يجوز لأحدٍ أن يمتثل أمرًا ظاهره التحريم  حتى يتيقن من جوازه بعلمٍ وإن جهل سأل من يعلم،
حتى لا يلقى الله بدم أو مال حرام، فيُفسد آخرته بجهل أو تأويل غيره، فالله يؤاخذ كل نفس بما كسبت (كل نفس بما كسبت رهينةٍ)
ولا أعظم بعد الشرك من الدم الحرام .

تابع 9 ----

فقد صح من حديث ابن عمر، أن النبي ﷺ أمّر خالد بن الوليد إلى جذيمة فدعاهم إلى الإسلام، فلم يحسنوا أن يقولوا: أسلمنا، فجعلوا يقولون:

صبأنا، صبأنا، فأمر خالد بقتل أسراهم، فقال ابن عمر: والله لا أقتل أسيري، ولا يقتل رجل من أصحابي أسيره،

قال: فقدموا على النبي ﷺ فذكروا له صنيع خالد، فقال النبي ﷺ ورفع يديه: (اللهم إني أبرأ إليك مما صنع خالد) مرتين .

فقد عصوا خالدًا لما اشتبه عليهم الأمر، وهذا في دماءِ من الأصل فيه الكفر فكيف بدم من الأصل فيه الإسلام ؟!

10 ----

عند النزاع انزلوا إلى حكم الله كما أمر الله (وما اختلفتم فيه من شيء فحكمه إلى الله)
وقال: (فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر)
فالنزول عند حكم الله إيمان والنفرة منه نفاق، وإن اختلف اثنان أو جماعتان فليتحاكموا
إلى ثالث من غيرهم، دفعاً لتهمة المحاباة، فقد ورد في الحديث عنه ﷺ قال: (لا تجوز شهادة خصم ولا ظنّين)
وفي الحديث الآخر: (لا تجوز شهادة ذي غمر (عداوة) لأخيه، ولا مجرب شهادة،
ولا القانع (أي التابع) لأهل البيت، ولا ظنين في ولاء ولا قرابة)
وقد جاء معناه من طرق متعددة يشد بعضه بعضاً، وهذا في الشهادة وفي القضاء من باب أولى

١١)

احفظوا ألسنتكم فإن الوقيعة في أعراض بعضكم تزيد من أحقادكم على بعضكم، فما يزال الواحد واقعاً
في عرض أخيه حتى يمتلىء قلبه حقدًا وغلاً عليه فيُصدّق فيه ظن السوء ويُكذّب فيه يقين الخير .



١٢)
أحسنوا الظن بالعلماء ورثة الأنبياء واحفظوا قدرهم بالرجوع إليهم والصدور عن قولهم،
وأحسنوا الظن بهم واحملوا أقوالهم على أحسن المحامل، فمدادهم في نصرة الحق أثرها عظيم
وقد جاء عن جماعة من السلف (مداد العلماء أثقل في الميزان من دماء الشهداء)

13)

لا تُرحم الأمة إلا إذا تراحمت فيما بينها، ومحبة الله للمجاهدين ونصرته لهم معقودة
برحمتهم بالمؤمنين وتواضعهم لهم، وعزتهم على الكافرين، فإن من صفات المجاهدين
ما ذكره الله في قوله تعالى
: (فسوف يأتي الله بقوم يحبهم ويحبونه أذلة على المؤمنين أعزة على الكافرين يجاهدون في سبيل الله ولا يخافون لومة لائم).



ومن الله استمدوا النصر والعون هو المولى فنعم المولى ونعم النصير .



الشيخ عبدالعزيز الطريفي ١٧/ من ذي القعدة / ١٤٣٤ هـ
.

شاطر | 
 

 الاعجاز النبوي فى علاج عرق النسا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المشتاقة لربها
المشرفه العامه
المشرفه العامه



مُساهمةموضوع: الاعجاز النبوي فى علاج عرق النسا   8/11/2015, 8:54 am

الإعجاز في علاج عرق النسا


مقدمة:


يصاب الإنسان بأمراض كثيرة بعضها علاجه معروف عند الأطباء بل أحيانا حتى عند عامة الناس، وبعضها علاجه غير معروف عند عامة الناس حتى عند الأطباء وذلك إما أن يكون هذا المرض قد نشأ حديثا بسبب ما أحدثه الناس من معاص لما ورد في الحديث، عن عبد الله بن عمر قال أقبل علينا رسول الله -صلى الله عليه وسلم-, فقال: «يا معشر المهاجرين خمس إذا ابتليتم بهن وأعوذ بالله أن تدركوهن لم تظهر الفاحشة في قوم قط حتى يعلنوا بها إلا فشا فيهم الطاعون والأوجاع التي لم تكن مضت في أسلافهم الذين مضوا، ولم ينقصوا المكيال والميزان إلا أخذوا بالسنين وشدة المئونة وجور السلطان عليهم ولم يمنعوا زكاة أموالهم إلا منعوا القطر من السماء ولولا البهائم لم يمطروا ولم ينقضوا عهد الله وعهد رسوله إلا سلط الله عليهم عدوا من غيرهم فأخذوا بعض ما في بأيديهم وما لم تحكم أئمتهم بكتاب الله ويتخيروا مما أنزل الله إلا جعل الله بأسهم بينهم»(1).


والشاهد في الحديث قوله: «إلا فشا فيهم الطاعون والأوجاع التي لم تكن مضت في أسلافهم الذين مضوا» فيكون علاجه لم يعرف بعد لنشوئه حديثا، أو قد يكون المرض معروفا عند الناس من زمن بعيد ولكن لم يجد له الأطباء علاجا بعد، ولا يعود هذا لاستحالة وجود علاج له؛ لأن نبينا أخبرنا في الحديث بأنه ما نزل داء إلا وجعل الله له شفاء.


فعن أبي هريرة رضي الله عنه: عن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: «ما أنزل الله داء إلا أنزل له شفاء»(2), وإنما لصعوبة ذلك المرض إما لاستفحاله أو لاستعصائه وإما لعدم وجود الوسائل اللازمة للوصول لعلاجه.


أما مرض عرق النسا فهو مرض ليس بالجديد بل هو مرض قديم ومعروف، وأما علاجه فإن العلماء اليوم قد وجدوا له ما يخففه أو يعالجه ويزيله, إلا أن هذا المرض القديم لم يكن يعرف له علاج ناجع ومفيد سوى النوم بالفراش والاستسلام له، ولكن نجد أن رسولنا -صلى الله عليه وسلم- وقد عاش في القرن السادس الميلادي أي قبل أكثر من ألف وأربعمائة سنة أوصى المريض بعرق النسا بعلاج لم يعرفه من قبله أحد، فهل يا ترى أن محمدا -صلى الله عليه وسلم- كان طبيبا؟ أم أن ذلك كان من وحي أوحاه الله تعالى إليه؟.


والجواب عن الأول فهو أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- لم يعرف بالطب ولا تعلمه، ولا يخفى أنه لو تعلمه لعرف به فكل من اشتهر بشيء عرف به، إلا أن رسولنا عرف بالصدق والأمانة فكان يلقب بالصادق الأمين.


فهل يا ترى أنه وحي من الله الخالق سبحانه؟


الجواب عن هذا السؤال سنوضحه في هذا البحث من خلال استعراض العلاج النبوي لعرق النسا مع ما أثبته العلم الحديث من خصائص ومميزات اتصف بها العلاج النبوي لعرق النسا بإذن الله تعالى.


النص النبوي:


عن أنس بن مالك رضي الله عنه: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «في عرق النسا يأخذ إلية كبش عربي ليست بأعظمها ولا أصغرها فيتقطعها صغارا ثم يذيبها فيجيد إذابتها ويجعلها ثلاثة أجزاء فيشرب كل يوم جزءا على ريق النفس»(3).


من وصايا الحديث النبوي هذا نستخلص بأن الإلية يجب أن تكون لكبش عربي ويتم تقطيعها إلى أوصال صغيرة ثم تذاب ثم يقسم زيتها إلى ثلاثة أقسام ثم يشرب كل قسم في يوم على الريق أي قبل تناول أي شيء قبله.


ما هو عرق النسا؟


عرق النسا (بفتح النون) هو مرض يصيب الإنسان فيقعده تقريبا عن الحركة بسبب آلام شديدة تقع في أسفل الظهر عند الورك الأيمن أو الأيسر أو كلاهما.


جاء في فقه اللغة: عِرْقُ النَّسَا مَفْتُوح مَقْصُورٌ وَجَع يَمْتَدُّ من لَدُنِ الوَرِكِ إلى الفَخِذِ كُلِّها في مكانٍ منْها بالطُّولِ ورُبَّما بَلَغَ السَّاقَ والقَدَمَ مُمْتَدّاً(4).


وصفه ابن القيم صاحب كتاب زاد المعاد الذي ضمنه الطب النبوي قائلا: عرق النساء: وجع يبتدئ من مفصل الورك وينزل من خلف على الفخذ وربما على الكعب وكلما طالت مدته زاد نزوله وتهزل معه الرجل والفخذ.


وسمي بذلك: لأن ألمه ينسي ما سواه(5)، فكم ممن ابتلى بعرق النسا وبأوجاع الوركين والركبتين وترهلت أوراكه وأعضاؤه ووجهه وأطرافه(6).


وهذا العرق ممتد من مفصل الورك وينتهي إلى آخر القدم وراء الكعب من الجانب الوحشي فيما بين عظم الساق والوتر(7).


سبب تعين العلاج بشاة عربية:


جاء في علاج عرق النسا أن تكون إلية شاة عربية فما المراد بالشاة العربية؟ هل هي الشاة التي تعيش في الجزيرة العربية فقط أم المراد بها شيء آخر؟ يقول ابن القيم بعد وصف العلاج بالإلية بأنه من أنفع العلاج حيث أن المرض يحدث من يبس وقد يحدث من مادة غليظة لزجة فعلاجها بالإسهال.


ولذلك يقول ابن القيم: والألية فيها الخاصيتان: الإنضاج والتليين ففيها الإنضاج والإخراج وهذا المرض يحتاج علاجه إلى هذين الأمرين(8).


فالشاة العربية إذن هي التي ترعى في الطبيعة وتعيش على النباتات الطبيعية والحشائش الغنية بمادة أميغا 3 مثل نبات الشيح والقَيْصُوم فالشاة الأعرابية بالغريزة ترعى الأعشاب المفيدة، وتبتعد عن الأعشاب السامة.


ولقد أكتشف العلم الحديث أكثر من 700 دواء من الأعشاب البرية فالشاة الأعرابية ترعى على النباتات البرية المفيدة وتهضمها وتحول زيوتها المفيدة إلى دهون تتركز في إليتها(9).


وفي تعيين الشاة الأعرابية فوائد جمة يعرفها من كان له عناية بالطب الشعبي أو ما يسمى بالطب البديل اليوم، فالشاة العربية إذن مقدمة على غيرها بل لا يصح العلاج المراد إلا بها لقلة فضولها وصغر مقدارها ولطف جوهرها وخاصية مرعاها لأنها ترعى أعشاب البر الحارة كالشيح والقيصوم ونحوهما وهذه النباتات إذا تغذى بها الحيوان صار في لحمه من طبعها بعد أن يلطفها تغذيه بها ويكسبها مزاجا ألطف منها ولا سيما الإلية، وظهور فعل هذه النباتات في اللبن أقوى منه في اللحم ولكن الخاصية التي في الإلية من الإنضاج والتليين لا توجد في اللبن، وهذا كما تقدم أن أدوية غالب الأمم والبوادي هي الأدوية المفردة (10).


أعراض عرق النسا:


تقدم أن عِرْقُ النَّسَاء: وجعٌ يبتدأ مِن مَفْصِل الوَرِك، وينزل مِن خلفٍ على الفخذ، وربما على الكعب، وكلما طالت مدتُه، زاد نزولُه، وتُهزَلُ معه الرجلُ والفَخِذُ وقد يرافق بالتنميل وضعف قوة الرجل(الطرف السفلي للجسم) وقد يترافق مع هذه الأعراض ألم بأسفل الظهر وقد تكون الأعراض خطيرة إذا رافقها عدم التحكم في إخراج الفضلات من الجسم، وامتداد ضعف الحركة أو التنميل إلى أعلى الرجل.


بيان الشروط الواردة في الحديث النبوي الشريف:


سبق بأن الإلية يجب أن تكون لكبش عربي ويتم تقطيعها إلى أوصال صغيرة ثم تذاب ثم يقسم زيتها إلى ثلاثة أقسام ثم يشرب كل قسم في يوم على الريق أي قبل تناول أي شيء قبله، فما الحكمة العلمية المستقاة من هذه الشروط التفصيلية؟


أما في قوله (تذاب) ففائدة ذلك هو لتعقيم الإلية برفع درجة الحرارة إلى درجة متوسطة كافية لقتل البكتريا والجراثيم إضافة لتذويب الدهون الغير مشبعة، ولكن دون الوصول إلى درجة حرارة عالية مثل ما يحدث في عملية القلي بالزيوت، حيث يتغير الشكل الهندسي للدهون الغير المشبعة من شكل الجيد للجسم البشري والمتوفر في الحالة الطبيعية للزيوت النباتية، إلى الشكل الغير طبيعي والذي تتحول فيه هذه الدهون إلى مواد ضارة بصحة الإنسان.


أما تقسيمها إلى ثلاثة أقسام لا أكثر ولا أقل فإن زيادة الجرعة إلى أكثر من ثلاثة قد يؤدي إلى تزنخ تزنخ وفساد الدهن بتعرضه للتأكسد الذي يكتشف بتغير طعمه، وأما إنقاص الجرعات إلى أقل من ثلاث فهو لأن الكمية الكبيرة من هذا الزيت الحيواني قد يؤدي تناولها دفعة واحدة إلى حدوث أعراض أو إصابة بتصلب الشرايين المفاجئ أو ما يسمى بالجلطة،


وأما قوله (على ريق النفس) فيبين أهمية أن يتناول الإنسان السائل الدهني على الريق حيث أن تناول الإنسان السائل على الريق يعني عدم وجود دهن آخر يمكن أن ينافس دهن الإلية ويعرقل استئثارها بالعديد من السوائل والأنزيمات المهمة، مثل سوائل المرارة والبنكرياس التي تعمل على تسهيل مرور الدهون عن طريق جدار القناة الهضمية إلى داخل الجسم، ومثل الأنزيمات التي تعمل ضمن الجدار الخلوي كي تحول دهون الإلية من نوع أوميغا ثلاثة إلى البرستجلندينات النافعة من الصنف الثالث والتي تخفف الالتهابات والآلام النتيجة عن مرض عرق النسا(11).


أسباب عرق النسا:


ولعرق النسا أسباب عدة يخبرنا بها الأطباء اليوم حيث أن أكثر حوادثه تنجم عن فتق النواة اللبية للغضاريف بين الفقرات والذي يؤدي إلى انضغاط الجذور العصبية، كما أن التعرض للبرد يسبب الاحتقان الدموي داخل السيساء المؤدي إلى ذلك الانضغاط، وقد تنجم عن الإنسمامات أو الإصابة بداء المفاصل الفقرية أو الأنتان بالعصيات الكولونية التي تستوطن الأمعاء وتصبح ممرضة في ظروف خاصة وهذا يؤدي إلى التهابات في بعض الأعصاب مما يؤدي إلى حدوث آلام عرق النسا(12).


دور الدهون في علاج عرق النسا:


أما من الناحية العلمية التفصيلية الدقيقة فقد وجد اليوم من يستطيع الغوص في مكونات المركبات الدهنية المتناهية في الصغر ليخبرنا عن أسرار الدهون بأنواعها وعلاقتها في علاج عرق النسا، يقول الدكتور زهير بن رابح قرامي: إن استقلاب الدهون في الغذاء يتفرع إلى ثلاثة مسارات، ترتبط كل واحدة منها بنوع الغذاء الدهني الذي يتناوله الإنسان بكمية عالية، بحيث نحصل على ثلاثة مركبات كيميائية تتباين أو حتى تتناقض في طبيعة مفعولها، وهذه المركبات هي شبيهة بالهورمونات وتسمى برستجلندينات، ومرد هذا التنوع هو اختلاف مفعول كل واحدة منها على الآلام والالتهابات في جسم الإنسان.


فهنالك البرستجلندين من الصنف الأول وهي تمنع الآلام، وهذه البرستجلندينات تنتج عن نوع من الأحماض الدهونية تسمى جاما لينولينيك GLA التي تنتمي للدهون من مجموعة أوميغا ستة، وتوجد بصفة محدودة في بعض النباتات وخاصة نبتتين هما زهرة الربيع المسائية ونبات لسان الثور، ولذلك تباع المنتجات الدوائية المحتوية على هذين النبتتين بأسعار مرتفعة.


وتنفع هذه المنتجات من لا يملك أنزيمات فعالة لتحويل حامض اللينولييك إلى حامض جاما لينولينيك ثم برستجلندين من الصنف الثالث.


أما البرستجلندين من الصنف الثاني فهي تزيد من الآلام، وهي تنتج عن الدهون من مجموعة أوميغا ستة أيضا، وعلى رأسها حامض اللينولييك LA، الموجود في الغذاء العصري مثل الكيك والمرجرين وغيرها، والزيوت النباتية السائلة التي حولتها صناعة الأغذية بالهدرجة إلى دهون ترانس الصلبة لتتماسك الكيكات والشكولاتات والحلويات في درجة حرارة الغرفة.


وتتميز البرستجلندينات من الصنف الثالث بخاصية تخفيف الآلام والإلتهابات ويتم تصنيعها انطلاقا من حامض ألفا لينولينيك ALA الذي يتحول إلى مادتي EPA و DHA، وهما ينتجان من حامض ألفا لينولينيك الذي يوجد بكثرة في الزيوت الدهنية المكونة من الأعشاب الطبيعية والأوراق الخضراء، لذلك فهي ميزة للغذاء النباتي الطبيعي الذي يتغذى منه الإنسان والشاة الأعرابية.


والزيوت المحتوية على ألفا لينولينيك هي رخيصة الثمن وفي متناول الجميع، وتنتمي هذه الزيوت الدهنية إلى مجموعة أوميغا ثلاثة الشهيرة بمنافعها الجمة، والتي تبقى سائلة في درجة حرارة الغرفة، وللدهون من نوع أوميغا ثلاثة منافع متعددة ومن هذه المنافع: خفض الكلسترول والحماية من جلطة القلب والدماغ، والذبحة الصدرية، وارتفاع ضغط الدم، والروماتويد، والتصلب المتعدد في الجهاز العصبي، والصدفية والإكزيما، والسرطان، كما ثبت أن الدهون من نوع سيس لها دور في تخفيف الشحوم في الجسم وتخفيف الوزن.


وعلى عكس الدهون التي في إلية الشاة الأعرابية من نوع أوميغا ثلاثة، فإن الدهون الحيوانية المشبعة والدهون النباتية المهدرجة التي تحولها الصناعة الغذائية إلى دهون من صنف ترانس، والدهون من نوع أوميغا ستة، لا يوجد فيها مثل المنافع التي ذكرناها في دهون أوميغا ثلاثة بل تسبب أضرارا عديدة.


ويمكن فهم هذا التنوع الكبير في منافع الدهون أوميغا ثلاثة بتوضيح التأثير الفزيولوجي للأحماض الدهنية الأساسية، ومن هذا التأثير تكوين المادة الخام في نسيج الدماغ والعين، والأذن، والغدد التناسلية والغدة الكظرية، وتدخل هذه الأحماض الأساسية في تكوين الغشاء المحيط بكل خلية في الجسم والذي يقوم بدور حمايتها وكما ثبت أن لها دورا في ترميم الأنسجة العصبية ومنها الأضرار الناتجة عن فتق النواة اللبية التي هي من أهم أسباب آلام عرق النسا كما أثبت العلم الحديث أن للدهون من نوع أوميغا ثلاثة فوائد جمة في علاج التهابات الأنسجة العصبية، والتي هي السبب الثاني لآلام عرق النسا.


حيث صدر كتاب متخصص في هذا المجال في سنة 1998، ألفه جويل كريمر أستاذ الطب ورئيس قسم الروماتزم في كلية الطب بنيويورك، ونشر هذا الكتاب بعنوان الدهون الطبية والإلتهابات وصدر عن دار بركهاوزر فيرلاق ويحتوي الكتاب على تفاصيل واسعة عن الكيمياء الحيوية في موضوع علاج الالتهاب بالدهون من نوع أوميغا ثلاثة(13).


وجه الإعجاز:


ذكرنا أن من يعطي وصفة طبية لآخر فهو أحد اثنين إما أن يكون طبيبا وإما أن يكون قد أخبر من مصدر آخر أعلم بهذا المرض منه! وقد بينا أن رسولنا محمد -صلى الله عليه وسلم- لم يكن طبيبا ولم يعرف عنه أنه كان يمارسه بل لا يعرف من في زمنه من كان يصف العلاج بهذه الصورة ممن كان يمارس الطب في زمنه فإن وصفة العلاج التي مرت بنا هي فريدة من نوعها لم يسبق أن دونها أحد من الحكماء ولا الأطباء.


بقي إذن الاحتمال الآخر وهو هل أخبر محمدا أحد ممن له خبرة في الطب؟ نعم إنه الله الذي ﴿إِذَا مَرِضْتُ فَهُوَ يَشْفِينِ﴾ [الشعراء: 80].


فقد أخبرنا نبينا بأنه رسول أرسله الله واصطفاه ليكون شاهدا ومبشرا ونذيرا وداعيا إلى الله بإذنه وسراجا منيرا، فكان بالفعل سراجا منيرا أخرج الله من آمن به من الظلمات إلى النور وصاروا يعبدون خالقهم على بصيرة وعلى حجة وبرهان لا على بدع وأهواء وخرافات ونظريات ابتدعها البشر وأرادوا من غيرهم أن يتبعوها قسرا وإلزاما.


جاءنا محمد -صلى الله عليه وسلم- بهذا القرآن وزكاه الله فيه فقال: ﴿وَمَا يَنطِقُ عَنِ الْهَوَى * إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْيٌ يُوحَى﴾ [النجم: 3, 4].


ولم يقتصر الأمر عند هذا الحد بل إن الله تعالى جعل في هذا القرآن من الأسرار التي صارت تنكشف لنا في عصر العلم يوما بعد يوم حتى يكون المؤمنون على يقين بأن هذا القرآن جاء من عند الله سبحانه وليس هو أساطير الأولين وزاده حجة وبرهانا بأن جعله محفوظا من التحريف والتبديل، فهو ذا محفوظ لم يطرأ عليه التبديل منذ ألف وأربعمائة عام بل وإلى يوم القيامة فقال تعالى: ﴿إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ﴾ [الحجر: 9].


ونحن نرى كتب أهل الكتاب كيف حرفت وبدلت وزادوا فيها ونقصوا حتى صار بدل الأنجيل أربعة أناجيل إن لم تكن ثمانية، فأين عقول أهل العقول الذين أعطاهم الله العلم وصاروا بأنفسهم يشهدون أن هذا القرآن هو من عند خالق يخلق بيده مقاليد السماوات والأرض فسبحان الله القائل: ﴿وَلِيَعْلَمَ الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ أَنَّهُ الْحَقُّ مِن رَّبِّكَ فَيُؤْمِنُوا بِهِ فَتُخْبِتَ لَهُ قُلُوبُهُمْ وَإِنَّ اللَّهَ لَهَادِ الَّذِينَ آمَنُوا إِلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ﴾ [الحج: 54].


إعداد وترتيب: قسطاس إبراهيم النعيمي


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الاعجاز النبوي فى علاج عرق النسا
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
http://www.almoumnoon.com/ :: {{{{{{{{{{استراحة المؤمنين والمؤمنات}}}}}}}}}} :: الطب النبوي و التداوي بالاعشاب-
انتقل الى: