http://www.almoumnoon.com/
عن عبادة بن الصامت ، عن رسول الله - صلى الله عليه وعلى آله وسلم -
أنه قال :
من قتل مؤمنا فاغتبط بقتله لم يقبل الله منه صرفا ولا عدلا

فأتاهُ رجلٌ فَناداهُ : يا عبدَ اللَّهِ بنَ عبَّاسٍ ، ما تَرى في رجُلٍ قتلَ مُؤمنًا متعمِّدًا ؟ فقالَ : جَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا قالَ : أفرأيتَ إِن تابَ وعملَ صالحًا ثمَّ اهتَدى ؟ قالَ ابنُ عبَّاسٍ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، وأنَّى لَهُ التَّوبةُ والهُدى ؟ والَّذي نَفسي بيدِهِ ! لقَد سَمِعْتُ نبيَّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ يقولُ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، قاتِلُ مؤمنٍ متعمِّدًا ، جاءَ يومَ القيامةِ آخذَهُ بيمينِهِ أو بشمالِهِ ، تشخَبُ أوداجُهُ في قِبَلِ عرشِ الرَّحمنِ ، يلزمُ قاتلَهُ بيدِهِ الأخرى ، يقولُ : يا ربِّ سَل هذا فيمَ قتلَني ؟ وأيمُ الَّذي نفسُ عبدِ اللَّهِ بيدِهِ ! لقد أُنْزِلَت هذِهِ الآيةُ ، فما نسخَتها مِن آيةٍ حتَّى قُبِضَ نبيُّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ ، وما نَزل بعدَها مِن بُرهانٍ
الراوي: عبدالله بن عباس المحدث: أحمد شاكر - المصدر: عمدة التفسير - الصفحة أو الرقم: 1/552
خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح







http://www.almoumnoon.com/

-- قال صلى الله عليه وسلم وايم الله لقد تركتكم على مثل البيضاء ليلها و نهارها سواء “
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخولفيسبوك المؤمنون والمؤمنات
{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ
فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ }. ...
فهذه رسالة مختصرة إلى أهل الثغور في الشام،
وكما لهم حق النصرة فلهم حق النصيحة، فأقول:١
1--
عليكم بالاجتماع، فإن لم تجتمعوا على كمالٍ في الحق فلا تتفرقوا
بسبب نقص بعضكم، لا تفرقكم بدعة ومعصية فإنكم تقابلون كفرًا،
فقد اجتمع المسلمون على قتال العبيديين وقائدهم خارجي،
وقاتل ابن تيمية التتار ومعه أهل بدع.




٢---
بالفرقة تُهزم الكثرة، وبالاجتماع تنصر القلة، ولن تنتصروا حتى تقتلوا هوى النفس قبل قتل العدو، فالهوى يقلب موازين العداوات فتنتصر النفوس لهواها وتظن أنها تنتصر لربها،
وقليل الذنوب يُفرق القلوب، قال النبي ﷺ: (لتقيمن صفوفكم أو ليخالفن الله بين قلوبكم) لم يمتثلوا باستواء صفوف الصلاة فتسبب بانـحراف القلوب،
فكيف بانـحراف صفوف الجهاد ولقاء العدو، فإن اختلفت القلوب فالتمسوا سبب ذلك في سوء الأعمال .



3----

إنكم في مقام اصطفاء ومقام ابتلاء، فمن أعلى مراتب الجنة جُعلت لمقاتلٍ قاتل لله، وأول مَن تُسَّعَر بهم النار مقاتل قاتل لهواه .

٤)----
إياكم وحب الاستئثار بالأمر وقد حذّر النبي ﷺ من (الأثَرَة) فاجعلوا همّكم نصرة الدين لا صدارة حزب وجماعة .

٥) ----
لا تخدعكم الألقاب فتوالوا لها وتعادوا عليها، فالله لا ينظر إلى ألويتكم وراياتكم وأسماء جماعاتكم، بل ينظر إلى قلوبكم وأعمالكم،
لا تختصموا على اسمٍ فمهما بلغت أسماؤكم شرفاً فلن تكون أعظم شرفاً من كلمة (رسول الله) حيث محاها رسول الله بيده من صلح الحديبية
عندما نازعه المشركون عليها وذلك حتى يُمضي الحق وصالح الأمة .

٦)
----

ألقابكم اليوم لا تُفضّل أحد على أخيه ولا جماعة على أخرى وإن تنوّعت، فلا تسموا أنفسكم بأسماء فتجعلوا منها تشريعًا،
وولاءً وعداءً فإن كان منكم (أحرارًا) فليس البقية عبيدًا، أو (نصرة) فليس البقية خذلة، أو (دولة) فتقسموا الناس إلى تابعين أو مارقين،
فهذه أسماء ليس لكم منها إلا حروفها تتعارفون بها وتجمعكم لا تفرقكم، والعبرة بأعمالكم، فما ينفع (حزب الله) اسمه عند الله

٧)
 
لا يجوز لأحدٍ أن يجعل جماعته وحزبه قطبَ رحى الولاء والعداء، فلا يرى البيعة إلا له ولا يرى الإمارة إلا فيه،
ومن رأى في نفسه ذلك من دون بقية المسلمين فهو من الذين قال الله فيهم (إن الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعًا لست منهم في شيء)
قال ابن عباس لما قرأ هذه الآية: أمر الله المؤمنين بالجماعة، ونهاهم عن الاختلاف والفرقة، وأخبرهم
إنما هلك من كان قبلهم بالمراء والخصومات في دين الله
وبالاختلاف والتنازع يذهب النصر (ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم) قال قتادة: لا تختلفوا فتجبنوا ويذهب نصركم .
٨) ---
لا يصح فيكم اليوم وأنتم في قتال وجماعات أن ينفرد أحدٌ ببيعة عامة يستأثر بها ولوازمها عن غيره وإنما هي بيعة جهاد
وقتال وثبات وصبر وإصلاح ونـحو ذلك، ولا يصح من أحدٍ أن ينفرد بجماعة منكم فيُسمى (أمير المؤمنين) وإنما أمير الجيش
أو الجند أو الغزو، فالولايات العامة مردّها إلى شورى المؤمنين لا إلى آحادٍ منهم، والألقاب استئثار تفضي إلى نزاع وقتال
وفتنة وشر، وإنما صحت الولاية الكبرى من النبي ﷺ لأنه ليس في الأرض مسلم سواه ومن معه، وليس في
الأرض خير من نبي ولا أحق بالأمر منه، فلو استأثر فهو نبي لا يرجع لأحدٍ ويرجع إليه كل أحد .

9---- لا يضرب بعضكم رقاب بعضٍ، فاتقوا الله في دمائكم، واحذروا مداخل الشيطان في تسويغ القتل وتبريره فتأخذوا أحداً بظن العمالة أو التجسس
أو التخذيل فالله حذر من الظنون التي تفسد أمر الأمة وتفرق شملها (اجتنبوا كثيرًا من الظن إن بعض الظن إثم)
ولا تجوز طاعة أميرٍ في قتل مسلم معصوم ومن أُمر بحرام كقتل معصومٍ فلا تجوز طاعته ولا بيعته حتى بيعة قتال،
 ولو بايعه فبيعته منقوضة، ولا يجوز لأحدٍ أن يمتثل أمرًا ظاهره التحريم  حتى يتيقن من جوازه بعلمٍ وإن جهل سأل من يعلم،
حتى لا يلقى الله بدم أو مال حرام، فيُفسد آخرته بجهل أو تأويل غيره، فالله يؤاخذ كل نفس بما كسبت (كل نفس بما كسبت رهينةٍ)
ولا أعظم بعد الشرك من الدم الحرام .

تابع 9 ----

فقد صح من حديث ابن عمر، أن النبي ﷺ أمّر خالد بن الوليد إلى جذيمة فدعاهم إلى الإسلام، فلم يحسنوا أن يقولوا: أسلمنا، فجعلوا يقولون:

صبأنا، صبأنا، فأمر خالد بقتل أسراهم، فقال ابن عمر: والله لا أقتل أسيري، ولا يقتل رجل من أصحابي أسيره،

قال: فقدموا على النبي ﷺ فذكروا له صنيع خالد، فقال النبي ﷺ ورفع يديه: (اللهم إني أبرأ إليك مما صنع خالد) مرتين .

فقد عصوا خالدًا لما اشتبه عليهم الأمر، وهذا في دماءِ من الأصل فيه الكفر فكيف بدم من الأصل فيه الإسلام ؟!

10 ----

عند النزاع انزلوا إلى حكم الله كما أمر الله (وما اختلفتم فيه من شيء فحكمه إلى الله)
وقال: (فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر)
فالنزول عند حكم الله إيمان والنفرة منه نفاق، وإن اختلف اثنان أو جماعتان فليتحاكموا
إلى ثالث من غيرهم، دفعاً لتهمة المحاباة، فقد ورد في الحديث عنه ﷺ قال: (لا تجوز شهادة خصم ولا ظنّين)
وفي الحديث الآخر: (لا تجوز شهادة ذي غمر (عداوة) لأخيه، ولا مجرب شهادة،
ولا القانع (أي التابع) لأهل البيت، ولا ظنين في ولاء ولا قرابة)
وقد جاء معناه من طرق متعددة يشد بعضه بعضاً، وهذا في الشهادة وفي القضاء من باب أولى

١١)

احفظوا ألسنتكم فإن الوقيعة في أعراض بعضكم تزيد من أحقادكم على بعضكم، فما يزال الواحد واقعاً
في عرض أخيه حتى يمتلىء قلبه حقدًا وغلاً عليه فيُصدّق فيه ظن السوء ويُكذّب فيه يقين الخير .



١٢)
أحسنوا الظن بالعلماء ورثة الأنبياء واحفظوا قدرهم بالرجوع إليهم والصدور عن قولهم،
وأحسنوا الظن بهم واحملوا أقوالهم على أحسن المحامل، فمدادهم في نصرة الحق أثرها عظيم
وقد جاء عن جماعة من السلف (مداد العلماء أثقل في الميزان من دماء الشهداء)

13)

لا تُرحم الأمة إلا إذا تراحمت فيما بينها، ومحبة الله للمجاهدين ونصرته لهم معقودة
برحمتهم بالمؤمنين وتواضعهم لهم، وعزتهم على الكافرين، فإن من صفات المجاهدين
ما ذكره الله في قوله تعالى
: (فسوف يأتي الله بقوم يحبهم ويحبونه أذلة على المؤمنين أعزة على الكافرين يجاهدون في سبيل الله ولا يخافون لومة لائم).



ومن الله استمدوا النصر والعون هو المولى فنعم المولى ونعم النصير .



الشيخ عبدالعزيز الطريفي ١٧/ من ذي القعدة / ١٤٣٤ هـ
.

إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوع
شاطر | 
 

 المارقون نصرة ودوله وغيرها

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابو سفيان
زائر



مُساهمةموضوع: المارقون نصرة ودوله وغيرها    14/10/2015, 5:04 pm

بسم الله الرحمن الرحيم 
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته 
صحيح البخاري (6/ 197)
حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ كَثِيرٍ، أَخْبَرَنَا سُفْيَانُ، حَدَّثَنَا الأَعْمَشُ، عَنْ خَيْثَمَةَ، عَنْ سُوَيْدِ بْنِ غَفَلَةَ، قَالَ عَلِيٌّ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ: سَمِعْتُ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ: «يَأْتِي فِي آخِرِ الزَّمَانِ قَوْمٌ حُدَثَاءُ الأَسْنَانِ، سُفَهَاءُ الأَحْلاَمِ، يَقُولُونَ مِنْ خَيْرِ قَوْلِ البَرِيَّةِ، يَمْرُقُونَ مِنَ الإِسْلاَمِ كَمَا يَمْرُقُ السَّهْمُ مِنَ الرَّمِيَّةِ، لاَ يُجَاوِزُ إِيمَانُهُمْ حَنَاجِرَهُمْ، فَأَيْنَمَا لَقِيتُمُوهُمْ فَاقْتُلُوهُمْ، فَإِنَّ قَتْلَهُمْ أَجْرٌ لِمَنْ قَتَلَهُمْ يَوْمَ القِيَامَةِ»
أيها الأخوة الأفاضل 
ربما تمضي أسابيع لا أدخل خلالها إلى المنتدى 
لكن حين يتيسر لي الدخول و أتمكن من تقليب صفحات بعض المواضيع التي تناقش 
الأحداث الساخنة التي تعيشها أمتنا المسلمة 
لا أتفاجأ حين أجد أن قراءة الواقع لم تتغير و أن التحليلات التي كتبت عن أفغانستان 
ثم العراق هي نفسها التي تكتب عن سوريا 
مع فارق المسميات فقط 
و أن أبطال الأمة (القاعدة و من لف لفيفها ) لم يزالوا في نظر المدافعين عن إجرامهم 
و بغض النظر عن توجهات هؤلاء ما بين شخص منفصل عن الواقع يعيش في أضغاث أحلام المقلات المنشورة على الشبكة و التي دأبت بعض الأقلام المأجورة على ترويجها 
خلال السنوات الماضية 
و بين أشخاص حاولوا توصيف الواقع بشكل صحيح 
لكنهم لم يستطيعوا الاستمرار أمام طوفان الأقلام المأجورة 
و التي يُضخ في جيوبها ملايين الدولارات من كل حدب و صوب 
لا تتعجبوا أيها الأحبة و لا يغرنكم ما تبثه تلك الأقلام من مقالات مرصعة بالآيات و النصوص النبوية 
فو الذي لا إله إلا هو إن أمتكم اليوم لهي في أتون نار أوقدت نارها كل ملل الكفر 
و تكالب على تسعيرها كل حكام الأرض ابتداء بمن يسمى حكام المسلمين و انتهاء
بحاكم أفقر دولة كافرة
كلهم يعمل كمنظومة واحدة لا يعلم إلا الله من يرأسها 
و انظروا يرحمكم الله إلى ما حصل مع أمير قطر و وزير خارجيته 
لتعلموا أن ما تمارسه هذه الجوقة لا يقبل أي خطأ بسيط و كل حاكم 
يحيد عما رُسم له يتم عزله بسهولة 
و من قال أن بشار الكلب مازال رئيسا بقوته أو بمساعدة روسيا و إيران فهوا واهم جدا 
اللعبة أكبر من كل هؤلاء و المسألة لن تنتهي إلا بأحداث جسام لا يعلم شكلها إلا الله 
فلكل دولة في سوريا اليوم قاعدة 
الأردن لها قاعدة و إيران و العراق لها قاعدة 
و السعودية و دول الخليج لها قاعدة 
و دول الكفر تدير اللعبة و تحرك الممولين 
أيها الأحبة 
اعلم أن الكثير منكم لا يعرف عن القاعدة و ما ينضوي تحتها من مسميات 
إلا القليل الذي ينقل إليه عبر الشبكة
و بشكل منمق يضفي 
على تلك الجماعات هالة روحية
تجعل من المتلقي يحلق في عالم الجهاد الأول 
و الحقيقة مع الأسف غير ذلك تماما 
فهذه المجموعات و أقصد النصرة و دولة العراق 
تتكون على الأرض
من رؤوس مأجورة من ضباط الاستخبارات الأردنية و العراقية و الإيرانية و الأوربية و غيرها 
ثم تأتي الكوادر من الصف الثاني و هم الجنود 
و هؤلاء يكون معظمهم من أهل البلد الذي تدار اللعبة داخله 
و يتم اختيارهم على عدة سويات 
السوية الأولى و هي تضم حثالة المجتمعات من القتلة و المجرمين و اللصوص 
و هؤلاء هم اليد الضاربة داخل المجتمع و هم الذين يقع على عاتقهم إرهاب المجتمع 
و ترويعه و هم لا يتوانون عن عمل أي شيء من سرقة أو نهب أو قتل 
و هؤلاء إما أن يكونوا مسجلين بشكل مباشر في التنظيم أو أنهم محسوبين عليهم و يتمتعون بالحماية من خلال محاكمهم الشرعية التي لا تعرف من الشريعة إلا اسمها 
فهم يتفننون في تنفيذ الأحكام الظالمة و كأنهم يتقصدون تنفير المجتمع منهم 
السوية الثانية من كوادرهم و هم أيضا من البلد المضيف 
و هؤلاء هم المنتفعة من كلاب الدنيا و هؤلاء يمكن تسميتهم بمجرمي الكلمة و الحرف 
ثم تأتي السوية الثالثة و هي من المغرر بهم سواء من أهل البلد أو من البلدان الإسلامية الآخرة و هؤلاء هم صواعق العربات المتفجرة 
,,,,,,,,
تعيش طبقة القادة و السوية الأولى و الثانية داخل المجتمع يتمتعون برفاهية منقطعة النظير 
و ينفقون بشكل لا يصدق 
خصوصا من ذوي السوية الأولى و الثانية 
بينما تعيش السوية الثالثة في معسكرات منعزلة عن المجتمع لإعدادها كقنابل موقوتة 
جاهزة للتفجير في أي مكان 
حتى لو كان روضة أطفال أو مسجد 
و مع الأسف الشديد ينطلي على الكثيرين ما يروج له أزلامهم (جيش النت و المحطات التلفزيونية المشبوهة )
و التي أخذت على عاتقه تقديم هذه التنظيمات التي تتبع في حقيقة الأمر لفكر الخوارج
على أنها تنظيمات سلفية جهادية و هي بعيدة عن السلف بعد المشرق عن المغرب 
و هم في حقيقة الأمر أتباع فكرة لقيطة بثها أبو الأعلى المودودي 
و تلقفها سيد قطب و تدور في محورها حول توحيد الحاكمية 
و التي بمقتضى فهمهم لها أصبحت المجتمعات الإسلامية بحكم الكافرة 
يمكن لهم أن يستحلوا دماءها و أعراضها و أموالها 
و بالتالي فهم لا يجدون غضاضة في قتل البشر من أي ملة كانت أو من أي جنس 
و بالتالي لو بحثت في تاريخ البشرية كله
لما وجدت جماعة تستحل قتل أبناء ملتها و قوميته إلا هذه الجماعة
لذلك عمل الغرب على تبني هذا الفكر و أنفقوا عليه بسخاء و اصطنعوا لها المسرحية 
التي ولدوا من خلالها شاركهم بها أزلامهم من حكام المسلمين
ثم عكفت جميع الحكومات على اقتناص حاملي هذا الفكر و زجهم في السجون ريثما يتم استخدامهما في أي مكان حيث يتطلب الأمر 
فيمكن لسجن أبو غريب مثلا أن يفر منه ألف عنصر بمنتهى السهولة 
و يمكن للنظام السوري أن يطلق ما يزيد عن الألف منهم محبة بالإسلام 
كل شيء جائز 
لكن الغير جائز و الذي لا يخطئه البصر و لا يمكن أن تجد له العذر
هو أن يوجه من يدعي الإسلام بندقيته إلى صدور المسلمين 
أن يقف للمسلمين على الطرقات ليسلبهم مركباتهم 
أن يكون الشرعي الأول لديهم كاذب و أفاق و ذا وجوه 
أن تكون ثمرة تحركاتهم تصب في مصلحة النظام 
أن تقصف المدارس و المشافي الميدانية و لا تقصف مقراتهم 
أن يلتزموا بهدنة أطلاق النار مع من يحتل بيت المقدس و هم على بعد أمتار منهم 
و هم من غزى أمريكا في عقر دارها كما يكذبون 
أن يكون الغرب و إسرائيل في قمة الراحة و هم يشاهدونهم يتمددون على الأرض التي يستردها الجيش الحر من النظام 
أن يكون الطريق معبد عبر الحدود لرموزهم و لكبار المحسوبين عليهم 
بينما يعتقل أو يقتل كل من يحاول المرور عبر الحدود للجهاد في سوريا إذا لم يكن منهم 
هذا شيء مختصر عن تنظيمات القاعدة المشبوهة 
و التي ولدت سفاحا من رحم المخابرات الأمريكية لفكر لقيط هو فكر 
نافع بن الأزرق 
أعلم أن هذه المشاركة ستغضب الكثير لكن هي شهادة 
لا ابتغي من وراءها إلا رضا الله 
و السلام عليكم رحمة الله و بركاته
ابو سفيان رحمه الله منتدى الملاحم والفتن 
__________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
فايز الخميس
اذكر الله وصلي على رسول الله
اذكر الله وصلي على رسول الله



مُساهمةموضوع: رد: المارقون نصرة ودوله وغيرها    14/10/2015, 8:09 pm



لافض فوك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محب السنة
عضو متميز وفعال ونشيط
عضو متميز وفعال ونشيط



مُساهمةموضوع: رد: المارقون نصرة ودوله وغيرها    17/10/2015, 12:05 am

و كأن كاتب المقال يرد على نفسه.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
فايز الخميس
اذكر الله وصلي على رسول الله
اذكر الله وصلي على رسول الله



مُساهمةموضوع: رد: المارقون نصرة ودوله وغيرها    17/10/2015, 9:55 pm

لست أنا من كتبت المقال ياداعشي ياسفيه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
منير2
عضو متميز وفعال ونشيط
عضو متميز وفعال ونشيط



مُساهمةموضوع: رد: المارقون نصرة ودوله وغيرها    18/10/2015, 2:19 pm

اتصلت احدى الاخوات ببرنامج على قناة الرسالة وكان يتناول قضية فلسطينو قد تكلمت بحماسة فقالت ان واجبنا نحن كنساء ان نمنع الرجال من الجلوس في البيت بل علينا ان ندفعهم الى الذهاب للجهاد في فلسطين وما ان قالت هذه الكلمة الا وقد قطع عليها الخط وبدأ الشيخ الحاضر يقول ان الوقت ليس وقت الجهاد بل علينا ان نرسل الزيت كما امر الرسول صلى الله عليه وسلم ليسرج به المسجد الاقصى فما كان مني الا ان لعنت هذه الشرذمة وغيرت المحطة مع انني لم اشاهد الا هذا المشهد بقدر الله 
عندكم جيوش مجيشة وطائرات اف 16 الحديثة وتريدون ترسلون زيت ليسرج به المسجد الاقصى 
ثم قال نحن لا نريد ان نقول عن المقاومة جهاد حتى لا يغضب المجتمع الدولي علينا 
والله سمعتها باذني ألا تفو عليكم وعلى امثالكم الاقذار 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابو يحي
المراقب العام للمنتدى
المراقب العام للمنتدى



مُساهمةموضوع: رد: المارقون نصرة ودوله وغيرها    18/10/2015, 4:33 pm

السلام عليكم...
الله يهدينا و يهديكم..
ما هذا السب و الاخلاق الدنيئة...
اتقوا الله عباد الله...

و السلام عليكم


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
فايز الخميس
اذكر الله وصلي على رسول الله
اذكر الله وصلي على رسول الله



مُساهمةموضوع: رد: المارقون نصرة ودوله وغيرها    19/10/2015, 12:37 pm

@منير2 كتب:
اتصلت احدى الاخوات ببرنامج على قناة الرسالة وكان يتناول قضية فلسطينو قد تكلمت بحماسة فقالت ان واجبنا نحن كنساء ان نمنع الرجال من الجلوس في البيت بل علينا ان ندفعهم الى الذهاب للجهاد في فلسطين وما ان قالت هذه الكلمة الا وقد قطع عليها الخط وبدأ الشيخ الحاضر يقول ان الوقت ليس وقت الجهاد بل علينا ان نرسل الزيت كما امر الرسول صلى الله عليه وسلم ليسرج به المسجد الاقصى فما كان مني الا ان لعنت هذه الشرذمة وغيرت المحطة مع انني لم اشاهد الا هذا المشهد بقدر الله 
عندكم جيوش مجيشة وطائرات اف 16 الحديثة وتريدون ترسلون زيت ليسرج به المسجد الاقصى 
ثم قال نحن لا نريد ان نقول عن المقاومة جهاد حتى لا يغضب المجتمع الدولي علينا 
والله سمعتها باذني ألا تفو عليكم وعلى امثالكم الاقذار 




المشكلة يأخ منير إن داعش تريد تقضي على المقاومة في فلسطين

وتقول إنهم مرتدين .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
منير2
عضو متميز وفعال ونشيط
عضو متميز وفعال ونشيط



مُساهمةموضوع: رد: المارقون نصرة ودوله وغيرها    19/10/2015, 2:34 pm

انا لا اتكلم عن العلميلات التي يقوم بها المسلمون من دهس لليهود بالسيارات فهذا جهاد مبارك 
ولكن انظر جهاد حماس حتى التسمية لا يريد ان يغضب الغرب عليه فالمكتوب بين من عنوانه كما يقال وهم مرتدون ولا كرامة ولكن لا نكفر كل من دخل تحت رايتهم ولكن في المجموع هي فئة ممتنعة عن الشرائع وموالية للغرب وانظر فعلهم في المجاهدين المخلصين فعندهم اكبر عدو هم السلفية الجهادية 
المشكلة عندما نكون سماعين لاعلام ولا نعلم امر ديننا وما اكثر الرويبضة الذين هم اتباع كل ناعق 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
المارقون نصرة ودوله وغيرها
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
http://www.almoumnoon.com/ :: {{{{{{{{{{منتدى المؤمنين والمؤمنات العام}}}}}}}}}} :: منتدى الحوار اعضاء وزوار-
إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوعانتقل الى: