http://www.almoumnoon.com/
عن عبادة بن الصامت ، عن رسول الله - صلى الله عليه وعلى آله وسلم -
أنه قال :
من قتل مؤمنا فاغتبط بقتله لم يقبل الله منه صرفا ولا عدلا

فأتاهُ رجلٌ فَناداهُ : يا عبدَ اللَّهِ بنَ عبَّاسٍ ، ما تَرى في رجُلٍ قتلَ مُؤمنًا متعمِّدًا ؟ فقالَ : جَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا قالَ : أفرأيتَ إِن تابَ وعملَ صالحًا ثمَّ اهتَدى ؟ قالَ ابنُ عبَّاسٍ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، وأنَّى لَهُ التَّوبةُ والهُدى ؟ والَّذي نَفسي بيدِهِ ! لقَد سَمِعْتُ نبيَّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ يقولُ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، قاتِلُ مؤمنٍ متعمِّدًا ، جاءَ يومَ القيامةِ آخذَهُ بيمينِهِ أو بشمالِهِ ، تشخَبُ أوداجُهُ في قِبَلِ عرشِ الرَّحمنِ ، يلزمُ قاتلَهُ بيدِهِ الأخرى ، يقولُ : يا ربِّ سَل هذا فيمَ قتلَني ؟ وأيمُ الَّذي نفسُ عبدِ اللَّهِ بيدِهِ ! لقد أُنْزِلَت هذِهِ الآيةُ ، فما نسخَتها مِن آيةٍ حتَّى قُبِضَ نبيُّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ ، وما نَزل بعدَها مِن بُرهانٍ
الراوي: عبدالله بن عباس المحدث: أحمد شاكر - المصدر: عمدة التفسير - الصفحة أو الرقم: 1/552
خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح







http://www.almoumnoon.com/

-- قال صلى الله عليه وسلم وايم الله لقد تركتكم على مثل البيضاء ليلها و نهارها سواء “
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخولفيسبوك المؤمنون والمؤمنات
{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ
فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ }. ...
فهذه رسالة مختصرة إلى أهل الثغور في الشام،
وكما لهم حق النصرة فلهم حق النصيحة، فأقول:١
1--
عليكم بالاجتماع، فإن لم تجتمعوا على كمالٍ في الحق فلا تتفرقوا
بسبب نقص بعضكم، لا تفرقكم بدعة ومعصية فإنكم تقابلون كفرًا،
فقد اجتمع المسلمون على قتال العبيديين وقائدهم خارجي،
وقاتل ابن تيمية التتار ومعه أهل بدع.




٢---
بالفرقة تُهزم الكثرة، وبالاجتماع تنصر القلة، ولن تنتصروا حتى تقتلوا هوى النفس قبل قتل العدو، فالهوى يقلب موازين العداوات فتنتصر النفوس لهواها وتظن أنها تنتصر لربها،
وقليل الذنوب يُفرق القلوب، قال النبي ﷺ: (لتقيمن صفوفكم أو ليخالفن الله بين قلوبكم) لم يمتثلوا باستواء صفوف الصلاة فتسبب بانـحراف القلوب،
فكيف بانـحراف صفوف الجهاد ولقاء العدو، فإن اختلفت القلوب فالتمسوا سبب ذلك في سوء الأعمال .



3----

إنكم في مقام اصطفاء ومقام ابتلاء، فمن أعلى مراتب الجنة جُعلت لمقاتلٍ قاتل لله، وأول مَن تُسَّعَر بهم النار مقاتل قاتل لهواه .

٤)----
إياكم وحب الاستئثار بالأمر وقد حذّر النبي ﷺ من (الأثَرَة) فاجعلوا همّكم نصرة الدين لا صدارة حزب وجماعة .

٥) ----
لا تخدعكم الألقاب فتوالوا لها وتعادوا عليها، فالله لا ينظر إلى ألويتكم وراياتكم وأسماء جماعاتكم، بل ينظر إلى قلوبكم وأعمالكم،
لا تختصموا على اسمٍ فمهما بلغت أسماؤكم شرفاً فلن تكون أعظم شرفاً من كلمة (رسول الله) حيث محاها رسول الله بيده من صلح الحديبية
عندما نازعه المشركون عليها وذلك حتى يُمضي الحق وصالح الأمة .

٦)
----

ألقابكم اليوم لا تُفضّل أحد على أخيه ولا جماعة على أخرى وإن تنوّعت، فلا تسموا أنفسكم بأسماء فتجعلوا منها تشريعًا،
وولاءً وعداءً فإن كان منكم (أحرارًا) فليس البقية عبيدًا، أو (نصرة) فليس البقية خذلة، أو (دولة) فتقسموا الناس إلى تابعين أو مارقين،
فهذه أسماء ليس لكم منها إلا حروفها تتعارفون بها وتجمعكم لا تفرقكم، والعبرة بأعمالكم، فما ينفع (حزب الله) اسمه عند الله

٧)
 
لا يجوز لأحدٍ أن يجعل جماعته وحزبه قطبَ رحى الولاء والعداء، فلا يرى البيعة إلا له ولا يرى الإمارة إلا فيه،
ومن رأى في نفسه ذلك من دون بقية المسلمين فهو من الذين قال الله فيهم (إن الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعًا لست منهم في شيء)
قال ابن عباس لما قرأ هذه الآية: أمر الله المؤمنين بالجماعة، ونهاهم عن الاختلاف والفرقة، وأخبرهم
إنما هلك من كان قبلهم بالمراء والخصومات في دين الله
وبالاختلاف والتنازع يذهب النصر (ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم) قال قتادة: لا تختلفوا فتجبنوا ويذهب نصركم .
٨) ---
لا يصح فيكم اليوم وأنتم في قتال وجماعات أن ينفرد أحدٌ ببيعة عامة يستأثر بها ولوازمها عن غيره وإنما هي بيعة جهاد
وقتال وثبات وصبر وإصلاح ونـحو ذلك، ولا يصح من أحدٍ أن ينفرد بجماعة منكم فيُسمى (أمير المؤمنين) وإنما أمير الجيش
أو الجند أو الغزو، فالولايات العامة مردّها إلى شورى المؤمنين لا إلى آحادٍ منهم، والألقاب استئثار تفضي إلى نزاع وقتال
وفتنة وشر، وإنما صحت الولاية الكبرى من النبي ﷺ لأنه ليس في الأرض مسلم سواه ومن معه، وليس في
الأرض خير من نبي ولا أحق بالأمر منه، فلو استأثر فهو نبي لا يرجع لأحدٍ ويرجع إليه كل أحد .

9---- لا يضرب بعضكم رقاب بعضٍ، فاتقوا الله في دمائكم، واحذروا مداخل الشيطان في تسويغ القتل وتبريره فتأخذوا أحداً بظن العمالة أو التجسس
أو التخذيل فالله حذر من الظنون التي تفسد أمر الأمة وتفرق شملها (اجتنبوا كثيرًا من الظن إن بعض الظن إثم)
ولا تجوز طاعة أميرٍ في قتل مسلم معصوم ومن أُمر بحرام كقتل معصومٍ فلا تجوز طاعته ولا بيعته حتى بيعة قتال،
 ولو بايعه فبيعته منقوضة، ولا يجوز لأحدٍ أن يمتثل أمرًا ظاهره التحريم  حتى يتيقن من جوازه بعلمٍ وإن جهل سأل من يعلم،
حتى لا يلقى الله بدم أو مال حرام، فيُفسد آخرته بجهل أو تأويل غيره، فالله يؤاخذ كل نفس بما كسبت (كل نفس بما كسبت رهينةٍ)
ولا أعظم بعد الشرك من الدم الحرام .

تابع 9 ----

فقد صح من حديث ابن عمر، أن النبي ﷺ أمّر خالد بن الوليد إلى جذيمة فدعاهم إلى الإسلام، فلم يحسنوا أن يقولوا: أسلمنا، فجعلوا يقولون:

صبأنا، صبأنا، فأمر خالد بقتل أسراهم، فقال ابن عمر: والله لا أقتل أسيري، ولا يقتل رجل من أصحابي أسيره،

قال: فقدموا على النبي ﷺ فذكروا له صنيع خالد، فقال النبي ﷺ ورفع يديه: (اللهم إني أبرأ إليك مما صنع خالد) مرتين .

فقد عصوا خالدًا لما اشتبه عليهم الأمر، وهذا في دماءِ من الأصل فيه الكفر فكيف بدم من الأصل فيه الإسلام ؟!

10 ----

عند النزاع انزلوا إلى حكم الله كما أمر الله (وما اختلفتم فيه من شيء فحكمه إلى الله)
وقال: (فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر)
فالنزول عند حكم الله إيمان والنفرة منه نفاق، وإن اختلف اثنان أو جماعتان فليتحاكموا
إلى ثالث من غيرهم، دفعاً لتهمة المحاباة، فقد ورد في الحديث عنه ﷺ قال: (لا تجوز شهادة خصم ولا ظنّين)
وفي الحديث الآخر: (لا تجوز شهادة ذي غمر (عداوة) لأخيه، ولا مجرب شهادة،
ولا القانع (أي التابع) لأهل البيت، ولا ظنين في ولاء ولا قرابة)
وقد جاء معناه من طرق متعددة يشد بعضه بعضاً، وهذا في الشهادة وفي القضاء من باب أولى

١١)

احفظوا ألسنتكم فإن الوقيعة في أعراض بعضكم تزيد من أحقادكم على بعضكم، فما يزال الواحد واقعاً
في عرض أخيه حتى يمتلىء قلبه حقدًا وغلاً عليه فيُصدّق فيه ظن السوء ويُكذّب فيه يقين الخير .



١٢)
أحسنوا الظن بالعلماء ورثة الأنبياء واحفظوا قدرهم بالرجوع إليهم والصدور عن قولهم،
وأحسنوا الظن بهم واحملوا أقوالهم على أحسن المحامل، فمدادهم في نصرة الحق أثرها عظيم
وقد جاء عن جماعة من السلف (مداد العلماء أثقل في الميزان من دماء الشهداء)

13)

لا تُرحم الأمة إلا إذا تراحمت فيما بينها، ومحبة الله للمجاهدين ونصرته لهم معقودة
برحمتهم بالمؤمنين وتواضعهم لهم، وعزتهم على الكافرين، فإن من صفات المجاهدين
ما ذكره الله في قوله تعالى
: (فسوف يأتي الله بقوم يحبهم ويحبونه أذلة على المؤمنين أعزة على الكافرين يجاهدون في سبيل الله ولا يخافون لومة لائم).



ومن الله استمدوا النصر والعون هو المولى فنعم المولى ونعم النصير .



الشيخ عبدالعزيز الطريفي ١٧/ من ذي القعدة / ١٤٣٤ هـ
.

شاطر | 
 

 في فتح بيت المقدس الخطبة لابن زكي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الاداره
مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ
مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ



مُساهمةموضوع: في فتح بيت المقدس الخطبة لابن زكي   30/9/2015, 5:20 pm

أن ابن الزكي
 تولى قضاء دمشق في ربيع الأول من سنة 587هـ()، 
عوضاً عن القاضي ابن أبي عصرون.
ويذكر الأسدي، في حوادث سنة 587هـ، أنه فيها "عزل السلطان
أبا حامد ابن أبي عصرون عن قضاء دمشق، وولى محيي الدين بن الزكي).
 ثم أصبح ابن الزكي قاضياً للقضاة، في سنة 588هـ، واستمر يتولى منصبه هذا إلى أن توفي سنة 598هـ().




وهذا نص خطبته الشهيره
 عندما تم فتح بيت المقدس
من قبل المسلمين بقيادة 
صلاح الدين الايوبي رحمه الله 




*      *      *




لما([1]) رقي ابن الزكي المنبر استفتح بسورة الفاتحة، وقرأها إلى آخرها، ثم قال([2]):




"فَقُطِعَ دابرُ القوم الذين ظلموا، والحمدُ للّه ربِّ العالمين"([3]).




"الحمدُ لله ربّ العالمين، الرحمن الرحيم، مالك يوم الدين"([4]).




"الحمد للّه الذي خلَقَ السّمواتِ والأرضَ، وجعلَ الظُّلماتِ والنورَ، ثُمَّ الذين كفروا بربِّهم يَعْدِلون"([5]).




 "وقُلِ الحمدُ للّه الذي لم يتخذْ ولداً، ولم يكُنْ له شريكٌ في المُلْكِ، ولم يكُنْ له وليٌّ من الذُّلِّ، وكَبِّرْهُ تكبيراً"([6]).  




"الحمدُ للَّه الذي أنزلَ على عَبْدهِ الكتابَ ولم يجعلْ له عِوجاً، قيّماً لينذرَ بأساً شديداً من لَدُنْه، ويُبشِّر المؤمنين الذين يعملون الصالحاتِ أنَّ لهم أجراً حسناً، ماكثين فيه أبداً، ويُنْذرَ الذين قالوا اتَّخذ اللَّه ولداً، ما لهم به من عِلْمٍ ولا لآبائهم، كَبُرتْ كلمةً تخرجُ من أفواههم إن يقولون إلا كذباً"([7]).




"قل([8]) الحمدُ للَّه وسلامٌ على عباده الذين اصطفى اللَّه خيرٌ أمّا يُشركون"([9]).




"الحمدُ للَّه الذي له ما في السَّموات وما في الأرضِ، وله الحمدُ في الآخرةِ، وهو الحكيمُ الخبيرُ، يَعْلمُ ما يَلِجُ في الأرْض، وما يَخْرجُ منها، وما يَنْزلُ من السَّماءِ، وما يَعْرجُ فيها، وهو الرحيمُ الغَفورُ"([10]).




"الحمدُ للَّه فاطر السَّموات والأرضِ، جاعلِ الملائكةِ رُسُلاً"([11]).




ثم شرع في الخطبة فقال:([12])




"الحمدُ لله مُعزِّ الإسلام( [13]) بنصْرِه، ومُذِلِّ الشِّرْكِ بقهْره، ومُصرِّفِ الأمورِ([14]) بأمْرِه، ومُديمِ النِّعمِ بشكْرِه، ومُسْتدرجِ الكافرين([15]) بِمَكرِه، الذي قَدَّرَ الأيَّامَ دُولاً بِعدْلهِ، وجعلَ العاقبةَ للمتقين بفَضْلهِ، وأفاءَ([16]) على عبادِهِ من ظِلِّه([17])، وأظهرَ دينَهُ على الدّينِ كُلِّه. القاهر فوقَ عبادِه فلا يُمَانَعُ، والظاهر على خليقته([18]) فلا يُنازَعُ، والآمر بما يشاءُ([19])  فلا يُراجَعُ، والحاكم بما يريدُ فلا يُدافَعُ.




أحْمَدُهُ على إظفارِهِ وإظهارِهِ، وإعزازِهِ لأوليائِهِ([20]) ونصْرِهِ لأنْصارِهِ، وتطهير([21]) بيتِهِ([22]) المُقدَّسِ من أدْناسِ الشّرْكِ وأوْضارِهِ([23])، حمْدَ من استشْعرَ الحَمْدَ باطنَ سِرِّهِ، وظاهرَ جِهارِهِ([24]).




وأشهدُ أنْ لا إلهَ إلّا الله وحدهُ لا شريكَ له ]الواحدُ[([25])الأحدُ ]الفردُ[([26]) الصَّمدُ، الذي "لم يَلدْ ولم يُولدْ، ولم يكنْ له كُفًواً أحدٌ"([27]). شهادة مَنْ طهَّر([28]) بالتوحيدِ قلْبَهُ، وأرْضى به ربَّهُ، وأشْهدُ أن ]سيدنا[([29]) محمداً، صلى الله عليه وسلم، عبده ورسوله، رافع([30]) الشَّك،([31]) ودافع الشِّرْكِ، وداحِض([32]) الإِفك، الذي أسْرَى بعبده([33]) ليلاً من المسجدِ الحرامِ إلى هذا المسجدِ الأقصى، وعرج به منه إلى السمواتِ العُلى، إلى سِدْرةِ المُنْتهَى، عِنْدهَا جنَّةُ المأوَى، إذْ يَغْشى السِّدْرَة ما يَغْشى. ما زاغَ البصر وما طغى"([34]).




صلَّى الله عليه ]وسلم[([35])، وعلَى خليفتِهِ أبي بكرِ الصِّديقِ، السابقِ إلى الإيمانِ، وعلى أميرِ المؤمنين عمر بنِ الخطابِ، أول من رفَعَ عن هذا البيتِ المُقدَّس([36]) شعارَ الصُّلْبان، وعلى أميرِ المؤمنين عثمان] بن عفان[([37]) ذي النُّوريْن، جامعِ القرآن، وعلى أميرِ المؤمنين عليّ بن أبي طالب ]مُبيد الكفر[([38]) ومُزلزِلِ الشِّركِ، ومُكسِّرِ الأوْثَان، وعلى آله وأصحابه([39]) والتابعين لهم بإحسان. ]وسلم[([40]).




أيُّها([41]) الناسُ: أبشروا برضوانِ الله([42]) الذي هو الغايةُ القُصوى، والدرَجة العُلْيا، لِمَا يَسَّرهُ([43]) الله على أيْديكُم([44]) من استردادِ هذه الضالةِ، من الأمةِ الضالّةِ، وردِّها إلى مَقرِّها من الإِسلام، بعد ابتذالِها في([45]) أيْدي المشركين قريباً من مائةِ عامٍ، وتطهير هذا البيت الذي أذِن الله أنْ يُرْفَع، ويذكرَ فيه([46]) اسمُهُ، وإماطةِ الشِّركِ عن طُرُقِه([47])، بعد أن امتدَّ عليها([48]) رِواقُهُ، واستقرَّ([49]) فيها رَسْمهُ، ورفع قواعده بالتوحيد([50])، فإنه بُني عليه وشيد بنيانه بالتمجيد،([51]) وإنَّه([52]) أسِّس على التقوى([53]) من خَلْفهِ ومن بيْن يدَيْهِ. وهو([54]) موطنُ أبيكم إبراهيم، ومعراجُ نبيكم محمد عليه السلام([55]). وقبلتكم التي كُنْتم تُصَلُّون إليها في ابتداء الإِسلام، وهو مَقَرُّ الأَنبياء، ومقصدُ([56]) الأَولياء،   ومدفن([57]) الرُّسُلِ، ومهبطُ الوحي، ومنزلُ([58]) تنزُّلِ([59]) الأَمرِ والنَّهْي، وهو أَرض المحشرِ، وصعيد المنشرِ، وهو في([60]) الأرضِ المُقَدَّسةِ التي ذكرها الله ]تعالى[([61]) في كتابه المبين. وهو المسجد ]الأقصى[([62]) الذي صلى فيه رسولُ الله([63]) - صلى الله عليه وسلم- بالملائكة([64]) المُقَرَّبين، وهو البلدُ الذي بعثَ إليه([65]) عبَدهُ ورسولهُ وكلمتهُ التي ألقاها إلى مريم وروحه عيسى الذي شَرَّفَهُ الله برسالتِهِ، وكَرَّمَهُ بنُبُوَّتِه([66])، ولم يُزَحْزِحْهُ عن رُتبةِ عُبوديته، فقال تعالى: "لن يستنكفَ المسيحُ أن يكون عبداً لله، ولا الملائكةُ المُقَرَّبون"([67]) وقال: "لقد كفر الذين قالوا: إنَّ اللّه هو المسيحُ ابن مريم"([68]). كذبَ العادلون بالله، وضلّوا ضلالاً بعيداً([69]). "ما اتَّخذ اللَّه من ولدٍ، وما كان معه من إله إذاً لذهبَ كُلُّ إلهٍ بما خَلَقَ، ولعلا([70]) بعضهم على بعض سبحانَ اللَّه عما يصفون. عالم الغيْبِ والشَّهادةِ، فتعالى عَمَّا يُشْرِكون"([71]).




وهو أولُ القبلتين، وثاني المسجدين، وثالثُ الحرمين، لا تُشَّدُ الرِّحالُ بعدَ المسْجديْن إلّا إليه، ولا تُعْقَدُ([72]) الخناصِرُ([73]) بعد الموطنين إلّا عليه([74])، ولولا([75]) أنكم ممن اختارهُ الله من عباده، واصْطَفَاهُ من سُكّان بلاده، لما خَصّكم الله بهذه الفضيلة التي([76]) لا يُجاريكم فيها مُجارٍ([77])، ولا يُباريكم في شرفها مُبار([78])، فطوبى لكم من جيش ظهرتْ على أيديكم المعجزاتُ النبويّة، والوقعات([79]) البدْريّةُ، والعزماتُ([80]) الصدّيقيّة، والفتوح([81]) العُمريّة. والجيوشُ العثمانيّةُ، والفتكاتُ العلويّة، جددتم للإسلام أيام القادسية، والوقعات( [82]) اليرموكية، والمنازلاتِ الخيّبرِيةِ، والهَجَماتِ( [83]) الخالدية،  فَجَزَاكُمُ( [84]) الله عن نَبِيِّه محمد( [85])، صلى الله عليه وسلَّم، أفضلَ الجزاءِ، وشكرَ لكم ما بَذَلْتُموه من مُهَجكُم في مقارعة الأعداء، وتقبَّل ]منا[ ( [86]) ومنكم ما تقرَّبْتُم به إليه من مِهراقِ( [87]) الدِّماء، وأثابكم الجنة فهي( [88]) دارُ السُّعداء، فاقدروا، رحمكم الله، هذه النعمة حقّ قدْرِها، وقوموا لله قانتين بواجب شكرها( [89])، فله ]تعالى[([90]) النعمة ([91]) عليكم بتخصيصكم بهذه النعمة ،وترشيحكم لهذه الخدمة، فهذا هو الفتح الذي فُتِّحتْ له أبوابُ السَّماءِ، وتبلَّجتْ( [92]) بأنوار وجوهُ الظَّلْماء، وابتهج به الملائكةُ المُقرَّبون، وقَرَّ به عيناً الأنبياءُ والمرسلون( [93])، فماذا  ]له[( [94]) من النعمةِ بأنْ جعلكمُ الجيشَ الذي يُفْتَحُ عليه( [95]) البيتُ المُقدَّسُ في آخرِ الزمانِ، والجند الذي تقوم( [96]) بسيوفهم بعد فترة من النبوةِ( [97]) أعلامُ الإيمان، فيوشك أنْ يفتح الله على أيديكم أمثاله([98]) وأن تكونَ التهاني به بين أهِل( [99]) الخضراء أكثر من التهاني به بين أهلِ( [100]) الغبراءَ.




أليسَ هو( [101]) البيتُ الذي ذكره الله ]تعالى[( [102]) في كتابه، ونَصَّ عليه          في] محكمِ[( [103]) خطابه؟( [104]) فقال تعالى: " سبحان الذي أسرى بعبده ليلاً من المسجد الحرامِ إلى المسجد الأقصى الذي باركنا حوله" الآية( [105]).




 أليس هو البيت( [106])  الذي عَظّمَتْه المِلَلُ( [107])، وأثنتْ عليه الرُّسُلُ، وتليتْ فيه الكتب الأربعة المنزلة( [108]) من إلهكم( [109])، عزَّ وجلَّ([110])؟




أليسَ هو البيتُ الذي أمْسكَ الله، عز وجل( [111]) فيه( [112]) الشمس( [113]) على يوشعَ لأَجله أنْ تَغْربَ( [114])، وباعد بين خطواتِها( [115]) ليتيسر( [116]) فتْحُهُ ويَقْرُب؟.




أليسَ هو البيتُ الذي أمَرَ الله  ]عزّ وجلّ[ ( [117]) موسى أن يأمرَ قوْمهُ باستنقاذه( [118])، فلم يُجبه إلّا رَجُلان، وغضبَ عليهم لأجله( [119])، فألقاهم( [120]) في التيه عقوبةً العصيان( [121])؟.




فاحمدوا( [122]) الله الذي أَمضى عزائمكم لما قعد( [123]) عنه بنو إسرائيل، وقد فَضَّلَهُم([124]) على العالمين، ووفَّقكُم لما خُذِل فيه من( [125]) كان قبْلكُم من الأُمم الماضين( [126])، وجمعَ لأَجله كلمتكم، وكانت( [127]) شَتَّى، وأَغناكم بما أمْضَتْهُ ( [128]) (كان) و(قد( عن( [129])  )سوف)( [130]) و(حتى(( [131]).




فَلْيَهْنِكُم( [132]) أنَّ الله ]تعالى[( [133]) قد ذكركم به فيمن عنده، وجعلكم بعد أنْ كنتم جنوداً لأهويتكم( [134]) جُنْده، وشكَرَكُم( [135]) الملائكة المنزلون على ما أهْديتم إلى هذا( [136])  البيت من طب التوحيدِ، ونشر التقديس والتمجيد( [137])، وما أمطتم عن طُرُقهم فيه( [138])  من أذى الشِّرك والتثليث، والاعتقاد الفاجر( [139]) الخبيث، فالآن( [140]) يستغفر لكم( [141]) أملاك السمواتِ، وتُصلّى عليكم الصلوات المباركاتِ، فاحفظوا( [142])، رحمكم الله، هذه الموهبة فيكم، واحرسوا هذه النعمة( [143]) عندكم، بتقوى الله ]تعالى[( [144]) التي( [145]) من تمسَّك بها سلِمَ، ومن اعتصم بعُرْوَتِها( [146]) نجا وعُصمَ( [147])، واحذروا من اتباع الهوى، ومواقعه( [148]) الرَّدى، ورجوع القهقرى، والنكول( [149]) عن العِدا، وخُذُوا( [150]) في انتهاز الفرصة، وإزالة ما بَقِي من الغُصَّة( [151]) ،وجاهدوا في الله حقَّ جهاده، وبيعوا عبادَ الله أنفسكم( [152]) في رِضاه إذ( [153]) جعلكم من خير( [154]) عباده، وإياكم( [155]) أنْ  يستزلكم( [156]) الشيطان( [157])، وأنْ يتداخلكُم الطغيان( [158])، فيخيل لكم( [159]) أن هذا النصر بسيوفكم الحِداد، وبخيولكم( [160]) الجياد، وبجلادكم( [161]) في موطن( [162]) الجلاد، والله([163]) ما النصرُ إلّا من عند الله، إن الله عزيزٌ حكيم( [164]).




واحذروا( [165]) عبادَ الله، بعد أنْ شرّفكم الله بهذا الفتح الجليل، والمنْح الجزيل، وخَصّكم( [166]) بهذا النصر( [167]) المبين،  ]وأعْلَق أيديكم بحبْله المتين)( [168])، أن تقترفوا كبيراً([169]) من مناهيه( [170])، وأن تأتوا عظيماً من معاصيه، فتكونوا كالتي نقضتْ غَزْلها من بعد قوةٍ أنْكاثاً، والذي( [171]) آتيناه آياتنا فانسلخ منها فاتبعه الشيطان فكان من الغاوين. والجهادَ الجهادَ، فهو من( [172]) أفضلِ عباداتكم، وأشرف عاداتكم، انصروا([173]) الله ينصركم، ]احفظوا الله يحفظكم[( [174]) اذكروا( [175]) الله يَذْكُرْكُم، اشكروا( [176]) الله يَزِدْكُم([177]) ويشكركم، جدُّوا في( [178]) حسم الداءِ، وقطع( [179]) شأفة الأعداء، وتطهير( [180]) بقية الأرض ]من هذه الأنجاس([181]) [التي([182]) أغضبت الله ورسوله، واقطعوا فروع([183]) الكفر، واجتثوا أصوله، فقد نادت([184]) الأيام بالثارات([185]) الإِسلامية والملة المحمدية.




الله أكبر، فتح الله ونصر، غلب([186]) الله وقهر، أذل([187]) الله من كفر. واعلموا، رحمكم الله، أنّ هذه فرصة فانتهزوها، وفريسة فناجزوها([188])] ،وغنيمة فحوزوها[ ومهمة([189]) فأخرجوا لها([190]) هممكم وأبرزوها، وسيروا إليها([191]) ]سرايا[ ([192])عزماتكم( [193]) وجهزوها، فالأمورُ بأواخرها([194])، والمكاسب بذخائرها، فقد ([195]) أظفركم([196]) الله  ]تعالى[([197]) بهذا العدو المخذول([198])، وهم مثلكم أو  يزيدون( [199])، فكيف([200]) وقد أَضحى في( [201]) قبالة الواحد منهم( [202]) منكم عشرون، وقد قال تعالى: ﴿إن يكن منكم عشرون صابرون يغلبوا مائتين. وإن يكنْ منكم مئة يغلبوا ألفاً من الذين كفروا بأنهم قومٌ لا يفقهون"( [203]). أعاننا الله وإياكم على اتباع أوامره والازدجار([204]) بزواجره، وأيدنا معشر( [205]) المسلمين بنصر من عنده. إِن ينصركم اللّه فلا غالب لكم، وإن يَخْذُلكم فمن ذا الذي ينصركم من بعده.( [206]).




]  إن( [207]) أشرف مقال يقال في مقام، وأنفذ سهام تمرق( [208]) عن قسيّ الكلام، وأمضى قول تحل( [209]) به الأفهام، كلام( [210]) الواحد الفرد العزيز العلام( [211]). قال الله تعالى: "وإذَا قُرِىء القرآن فاستمعوا له وأنصتوا لعلكم ترحمون"( [212]). أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. بسم الله الرحمن الرحيم. وقرأ أول سورة الحشر، ثم قال: آمركم وإيّاي عباد الله بما أمرَ الله به من حسن الطاعة فأطيعوه، وأنهاكم وإيّاي عما نهى الله عنه من قُبح المعصية فلا تعصوه، وأستغفر الله العظيم لي ولجميع  المسلمين فاستغفروه[( [213]).




*   *   *




وتمام الخطبة الثانية قريب مما جرت به العادة. وقال بعد الدعاء للخليفة([214]): "اللّهم وأدم سلطان عبدِكَ الخاضع لهيبتك، الشاكر لنعمتك، المعترفِ بموهبتك( [215])، سيفك القاطع وشهابك( [216]) اللامع والمحامي( [217]) عن دينك( [218]) المدافع( [219])، والذاب( [220]) عن حرمك ]وحرم رسولك[( [221]) الممانع، السيد الأجل ]والكهف الأظل]([222]) الملك الناصر،( [223]) جامع كلمة الإيمان، وقامع عبدة الصلبان( [224]) صلاح الدنيا والدين([225])، سلطان الإِسلام والمسلمين( [226])، مطهر البيت( [227]) المقدس من أيدي المشركين مع([228]) أبي المظفر يوسف بن أيوب، محيي دولة أمير المؤمنين.




اللهم عمَّ بدولته البسيطة، واجعل ملائكتك المُقرّبين( [229]) براياته محيطة، وأحسن عن الدّين الحنفيّ جزاءه، واشكر عن المِلة المُحمدية عَزْمَةُ ومضاءه( [230]). اللهم أبق( [231]) للإسلام( [232]) ]والمسلمين[( [233]) مهجته، ووقِ للإيمان( [234]) حوزته، وانشر في المغارب والمشارق( [235]) دعوته.




اللهم فكما( [236]) فتحت على يده( [237]) البيت( [238]) المقدس، بعد أن ظنت( [239]) الظنون وابتلي المؤمنون، فافتح على يده( [240]) أداني الأرض وأقاصيها( [241])، ومَلِّكْهُ([242]) صياصي الكفرة( [243]) ونواصيها( [244])، فلا تلقاه منه( [245]) كتيبة( [246]) إلّا مزَّقها( [247])، ولا جماعة( [248]) إلا فرّقها( [249]) ولا طائفة بعد طائفة إلا ألحَقَها( [250]) بمن سبقها.




اللّهم اشكر( [251]) عن محمد، صلى الله عليه وسلم، سعيه( [252])،، وأنفذ في المشارقِ والمغارب ]أمره ونهيه[( [253]) اللهم وأصلح به أوساط البلاد           وأطرافها، ]وأرجاء الممالك وأكنافها[( [254]).




اللّهم ]ذلِّل به معاطسَ( [255]) الكُفّار، وأَرغم به أُنوفَ( [256])[ الفُجّار، وانْشُر ذاوئب([257]) مُلكه( [258]) على الأمصار، ]وابثث سرايا جنوده في سبل الأقطار[( [259]).




اللهم ثبِّت الملكَ فيه وفي عقبه( [260]) إلى يوم الدين، واحفظه في بنيه وبني أيوب( [261]) الملوك( [262]) الميامين، واشددْ عَضُدَه ببقائهم( [263])، واقض بإعزاز أوليائه وأوليائهم.




اللهم كما( [264]) أَجْرَيْتَ على يده( [265]) في الإِسلام( [266]) هذه الحسنةَ التي تبقى على الأيام، وتتخلَّد على مَرَّ( [267]) الشهور والأعوام، فارزقه( [268]) الملك الأبدي الذي لا ينفدُ في دار المتقين( [269]). وأجبْ( [270]) دعاءه في قوله: "رَبِّ أوزعْني أَنْ أَشكرَ نعْمتكَ التي أنعَمْتَ عليَّ وعلى والديّ وأنْ أعمل صالحاً ترضاه، وأدخلني برحمتكَ في عبادِك الصالحين( [271])"( [272]).  


{مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ 
فَمِنْهُمْ مَنْ قَضَى نَحْبَهُ 
وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْتَظِرُ 
وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلاً }
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
في فتح بيت المقدس الخطبة لابن زكي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
http://www.almoumnoon.com/ :: {{{{{{{{{{منتدى المؤمنين والمؤمنات العام}}}}}}}}}} :: القسم العام-
انتقل الى: