http://www.almoumnoon.com/
عن عبادة بن الصامت ، عن رسول الله - صلى الله عليه وعلى آله وسلم -
أنه قال :
من قتل مؤمنا فاغتبط بقتله لم يقبل الله منه صرفا ولا عدلا

فأتاهُ رجلٌ فَناداهُ : يا عبدَ اللَّهِ بنَ عبَّاسٍ ، ما تَرى في رجُلٍ قتلَ مُؤمنًا متعمِّدًا ؟ فقالَ : جَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا قالَ : أفرأيتَ إِن تابَ وعملَ صالحًا ثمَّ اهتَدى ؟ قالَ ابنُ عبَّاسٍ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، وأنَّى لَهُ التَّوبةُ والهُدى ؟ والَّذي نَفسي بيدِهِ ! لقَد سَمِعْتُ نبيَّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ يقولُ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، قاتِلُ مؤمنٍ متعمِّدًا ، جاءَ يومَ القيامةِ آخذَهُ بيمينِهِ أو بشمالِهِ ، تشخَبُ أوداجُهُ في قِبَلِ عرشِ الرَّحمنِ ، يلزمُ قاتلَهُ بيدِهِ الأخرى ، يقولُ : يا ربِّ سَل هذا فيمَ قتلَني ؟ وأيمُ الَّذي نفسُ عبدِ اللَّهِ بيدِهِ ! لقد أُنْزِلَت هذِهِ الآيةُ ، فما نسخَتها مِن آيةٍ حتَّى قُبِضَ نبيُّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ ، وما نَزل بعدَها مِن بُرهانٍ
الراوي: عبدالله بن عباس المحدث: أحمد شاكر - المصدر: عمدة التفسير - الصفحة أو الرقم: 1/552
خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح







http://www.almoumnoon.com/

-- قال صلى الله عليه وسلم وايم الله لقد تركتكم على مثل البيضاء ليلها و نهارها سواء “
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخولفيسبوك المؤمنون والمؤمنات
{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ
فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ }. ...
فهذه رسالة مختصرة إلى أهل الثغور في الشام،
وكما لهم حق النصرة فلهم حق النصيحة، فأقول:١
1--
عليكم بالاجتماع، فإن لم تجتمعوا على كمالٍ في الحق فلا تتفرقوا
بسبب نقص بعضكم، لا تفرقكم بدعة ومعصية فإنكم تقابلون كفرًا،
فقد اجتمع المسلمون على قتال العبيديين وقائدهم خارجي،
وقاتل ابن تيمية التتار ومعه أهل بدع.




٢---
بالفرقة تُهزم الكثرة، وبالاجتماع تنصر القلة، ولن تنتصروا حتى تقتلوا هوى النفس قبل قتل العدو، فالهوى يقلب موازين العداوات فتنتصر النفوس لهواها وتظن أنها تنتصر لربها،
وقليل الذنوب يُفرق القلوب، قال النبي ﷺ: (لتقيمن صفوفكم أو ليخالفن الله بين قلوبكم) لم يمتثلوا باستواء صفوف الصلاة فتسبب بانـحراف القلوب،
فكيف بانـحراف صفوف الجهاد ولقاء العدو، فإن اختلفت القلوب فالتمسوا سبب ذلك في سوء الأعمال .



3----

إنكم في مقام اصطفاء ومقام ابتلاء، فمن أعلى مراتب الجنة جُعلت لمقاتلٍ قاتل لله، وأول مَن تُسَّعَر بهم النار مقاتل قاتل لهواه .

٤)----
إياكم وحب الاستئثار بالأمر وقد حذّر النبي ﷺ من (الأثَرَة) فاجعلوا همّكم نصرة الدين لا صدارة حزب وجماعة .

٥) ----
لا تخدعكم الألقاب فتوالوا لها وتعادوا عليها، فالله لا ينظر إلى ألويتكم وراياتكم وأسماء جماعاتكم، بل ينظر إلى قلوبكم وأعمالكم،
لا تختصموا على اسمٍ فمهما بلغت أسماؤكم شرفاً فلن تكون أعظم شرفاً من كلمة (رسول الله) حيث محاها رسول الله بيده من صلح الحديبية
عندما نازعه المشركون عليها وذلك حتى يُمضي الحق وصالح الأمة .

٦)
----

ألقابكم اليوم لا تُفضّل أحد على أخيه ولا جماعة على أخرى وإن تنوّعت، فلا تسموا أنفسكم بأسماء فتجعلوا منها تشريعًا،
وولاءً وعداءً فإن كان منكم (أحرارًا) فليس البقية عبيدًا، أو (نصرة) فليس البقية خذلة، أو (دولة) فتقسموا الناس إلى تابعين أو مارقين،
فهذه أسماء ليس لكم منها إلا حروفها تتعارفون بها وتجمعكم لا تفرقكم، والعبرة بأعمالكم، فما ينفع (حزب الله) اسمه عند الله

٧)
 
لا يجوز لأحدٍ أن يجعل جماعته وحزبه قطبَ رحى الولاء والعداء، فلا يرى البيعة إلا له ولا يرى الإمارة إلا فيه،
ومن رأى في نفسه ذلك من دون بقية المسلمين فهو من الذين قال الله فيهم (إن الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعًا لست منهم في شيء)
قال ابن عباس لما قرأ هذه الآية: أمر الله المؤمنين بالجماعة، ونهاهم عن الاختلاف والفرقة، وأخبرهم
إنما هلك من كان قبلهم بالمراء والخصومات في دين الله
وبالاختلاف والتنازع يذهب النصر (ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم) قال قتادة: لا تختلفوا فتجبنوا ويذهب نصركم .
٨) ---
لا يصح فيكم اليوم وأنتم في قتال وجماعات أن ينفرد أحدٌ ببيعة عامة يستأثر بها ولوازمها عن غيره وإنما هي بيعة جهاد
وقتال وثبات وصبر وإصلاح ونـحو ذلك، ولا يصح من أحدٍ أن ينفرد بجماعة منكم فيُسمى (أمير المؤمنين) وإنما أمير الجيش
أو الجند أو الغزو، فالولايات العامة مردّها إلى شورى المؤمنين لا إلى آحادٍ منهم، والألقاب استئثار تفضي إلى نزاع وقتال
وفتنة وشر، وإنما صحت الولاية الكبرى من النبي ﷺ لأنه ليس في الأرض مسلم سواه ومن معه، وليس في
الأرض خير من نبي ولا أحق بالأمر منه، فلو استأثر فهو نبي لا يرجع لأحدٍ ويرجع إليه كل أحد .

9---- لا يضرب بعضكم رقاب بعضٍ، فاتقوا الله في دمائكم، واحذروا مداخل الشيطان في تسويغ القتل وتبريره فتأخذوا أحداً بظن العمالة أو التجسس
أو التخذيل فالله حذر من الظنون التي تفسد أمر الأمة وتفرق شملها (اجتنبوا كثيرًا من الظن إن بعض الظن إثم)
ولا تجوز طاعة أميرٍ في قتل مسلم معصوم ومن أُمر بحرام كقتل معصومٍ فلا تجوز طاعته ولا بيعته حتى بيعة قتال،
 ولو بايعه فبيعته منقوضة، ولا يجوز لأحدٍ أن يمتثل أمرًا ظاهره التحريم  حتى يتيقن من جوازه بعلمٍ وإن جهل سأل من يعلم،
حتى لا يلقى الله بدم أو مال حرام، فيُفسد آخرته بجهل أو تأويل غيره، فالله يؤاخذ كل نفس بما كسبت (كل نفس بما كسبت رهينةٍ)
ولا أعظم بعد الشرك من الدم الحرام .

تابع 9 ----

فقد صح من حديث ابن عمر، أن النبي ﷺ أمّر خالد بن الوليد إلى جذيمة فدعاهم إلى الإسلام، فلم يحسنوا أن يقولوا: أسلمنا، فجعلوا يقولون:

صبأنا، صبأنا، فأمر خالد بقتل أسراهم، فقال ابن عمر: والله لا أقتل أسيري، ولا يقتل رجل من أصحابي أسيره،

قال: فقدموا على النبي ﷺ فذكروا له صنيع خالد، فقال النبي ﷺ ورفع يديه: (اللهم إني أبرأ إليك مما صنع خالد) مرتين .

فقد عصوا خالدًا لما اشتبه عليهم الأمر، وهذا في دماءِ من الأصل فيه الكفر فكيف بدم من الأصل فيه الإسلام ؟!

10 ----

عند النزاع انزلوا إلى حكم الله كما أمر الله (وما اختلفتم فيه من شيء فحكمه إلى الله)
وقال: (فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر)
فالنزول عند حكم الله إيمان والنفرة منه نفاق، وإن اختلف اثنان أو جماعتان فليتحاكموا
إلى ثالث من غيرهم، دفعاً لتهمة المحاباة، فقد ورد في الحديث عنه ﷺ قال: (لا تجوز شهادة خصم ولا ظنّين)
وفي الحديث الآخر: (لا تجوز شهادة ذي غمر (عداوة) لأخيه، ولا مجرب شهادة،
ولا القانع (أي التابع) لأهل البيت، ولا ظنين في ولاء ولا قرابة)
وقد جاء معناه من طرق متعددة يشد بعضه بعضاً، وهذا في الشهادة وفي القضاء من باب أولى

١١)

احفظوا ألسنتكم فإن الوقيعة في أعراض بعضكم تزيد من أحقادكم على بعضكم، فما يزال الواحد واقعاً
في عرض أخيه حتى يمتلىء قلبه حقدًا وغلاً عليه فيُصدّق فيه ظن السوء ويُكذّب فيه يقين الخير .



١٢)
أحسنوا الظن بالعلماء ورثة الأنبياء واحفظوا قدرهم بالرجوع إليهم والصدور عن قولهم،
وأحسنوا الظن بهم واحملوا أقوالهم على أحسن المحامل، فمدادهم في نصرة الحق أثرها عظيم
وقد جاء عن جماعة من السلف (مداد العلماء أثقل في الميزان من دماء الشهداء)

13)

لا تُرحم الأمة إلا إذا تراحمت فيما بينها، ومحبة الله للمجاهدين ونصرته لهم معقودة
برحمتهم بالمؤمنين وتواضعهم لهم، وعزتهم على الكافرين، فإن من صفات المجاهدين
ما ذكره الله في قوله تعالى
: (فسوف يأتي الله بقوم يحبهم ويحبونه أذلة على المؤمنين أعزة على الكافرين يجاهدون في سبيل الله ولا يخافون لومة لائم).



ومن الله استمدوا النصر والعون هو المولى فنعم المولى ونعم النصير .



الشيخ عبدالعزيز الطريفي ١٧/ من ذي القعدة / ١٤٣٤ هـ
.

شاطر | 
 

 اخي (المهاجر)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الرميساء
عضو مشارك وفعال
عضو مشارك وفعال



مُساهمةموضوع: اخي (المهاجر)   8/7/2015, 7:59 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة
قد تواتر علينا رؤى تخص اخي المهاجر للجهاد في سبيل للة إلى الشام مع ركب الدولة الأسلاميةوهاذه بعض منها
رأى اخي وكما نقلة لي
رأيت : كأني بغرفه فيها سرير واحد مستلقي عليه اخي ومعه جواله وكانت امي موجوده ترتب ملابس وثلاث من اخواتي واخ موجودين ايضا واحسست انا في الدولة الأسلامية وقلت لأمي اريد ان ارى اخي (المهاجر)وامير المؤمنين اخبرتني عن مكانهم ثم ذهبت ورأيت درج كبيير وواسع صعدت الدرج و رأيت دورات مياه وكان به احد إما اخي وإما امير المؤمنين وكنت انتظر خروج أحدهما ...انتهى
علما ان جميع من كان بالغرفه يعرفون حقيقة الدولة الأسلامية الى امي .
الرؤيا الثانية لأبي
رأى انه كان نائم واستيقظ على اصواتنا ونحن نقول جاء اخي(المهاجر) ثم ذهب لرؤيته وكان
في الصاله ووجهه شديد البياض وكنا فرحانين ونزغرط ...
الرؤيا الثالثة لأختي
رأيت وكأني في البيت ولاكن البيت القديم اللذي نقلنا منه من حوالي 9 سنوات اقفلت باب البيت وذهبت ثم
احسست بأن الباب انفتح رجعت ورأيته مفتوح ثم نظرت إلى المجلس
وإذا به اخي(المهاجر) وكانه مستلقي على فراشه ذهبت له وكنت فرحانه واقول رجعت ! نظر إلى وابتسم ولم يتكلم بشئ ... انتهى
الرؤيا اخرى
رأيت ان اخي عاد إلينا وعندما رأيته استغربت وأسأله لماذا عدت واجاب انه انتهى من الفتره الأولى وسيرجع للفتره الثانية . ثم كأن انا واثنتين من اخواتي ذهبنا إلى سوريا للجهاد وكلا منا كانت معها حقيبه لونها احمر واسود وصلنا سوريا ورأيت الطائرات الأمريكيه تقصف على الأراضي السوريه ونحن نهرب ونختبئ منها ثم رأيت اختي الأصغر ذهبت لتلعب مع بنات جماعتنا ورأيتها معهم ورأيت اقارب لنا بسوريا وخشيت ان يرونا وماذا يقولون عنا وناديتها وكانت معها حقيبتين واقولها ليه الحقيبة الثانيه معك لأنها ستثقل علينا ثم قررت ان نعود إلى البيت وعند عودتنا رأينا الطرق مزدحمه جدا بالسيارات .انتهى
ورأت اختي الأخرى رأيته عاد إلينا وكان لباسه اخضر (بنطلون اخضر وفنيله بيضاء وفوقها اخرى خضراء ) وكان لا يتكلم فقط مبتسم وذهبت انا واختي لكي نخبي المفتاح حتى لا يخرج وضعناه في دلاب الملابس في جيب لفنيله حمراء وهناك عديد من الرؤى عنه وكأنه عاد ! وهذي اهمها اأسف على كثرة الرؤى ولاكنها في موضوع واحد وربما مرتبطه ببعضها علما ان اخي ليس له إلى 3 اشهر تقريبا في سوريا وانظم إلى الدولة ووالداي يبغضونها وايضا بعض من اخوتي وجزاك الله خير  
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الرميساء
عضو مشارك وفعال
عضو مشارك وفعال



مُساهمةموضوع: رد: اخي (المهاجر)   13/8/2015, 1:26 pm

ننتظر تعبيرك اختنا راجية بفارغ الصبر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الرميساء
عضو مشارك وفعال
عضو مشارك وفعال



مُساهمةموضوع: رد: اخي (المهاجر)   19/8/2015, 8:45 pm

ارجوا منك اختي راجيه تفسير ولو رؤيا واحده تدلني على شئ لأخي انقطع عنا ولا نعلم اهو حي ام ميت او سنراه مجددا ام لا كل يوم ارتاد ع المنتدى لأرى هل عبرتي ! اسأل الله ان يعينك ويصبرك على عجلتنا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الرميساء
عضو مشارك وفعال
عضو مشارك وفعال



مُساهمةموضوع: رد: اخي (المهاجر)   21/9/2015, 5:38 pm

سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
راجية الشهادة
المشرفه العامه
المشرفه العامه



مُساهمةموضوع: رد: اخي (المهاجر)   21/9/2015, 7:08 pm

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
لا تحزني صغيرتي فما تعمدت الغياب ولا تأخير التعبير مع القدرة
أرغب في معرفة الآتي قبل التعبير
هل الأخ صاحب الرؤيا الأولى يمنعه عن النفير للجهاد برا بوالدتك؟
وعندما قال أن جميع من في الغرفة يعرفون حقيقة الدولة إلا أمي هل يقصد أنهم في الواقع من مؤيدي الدولة إلا الوالدة أم يقصد في الحلم أن الوالدة لا تعرف حقيقة الدولة؟؟؟
رؤيا الوالد
ما هي أحوال الوالد وهل هو من النوع الصامت الذي لا ينشغل بمحاولة تتبع أخبار الأخ ويغرق نفسه في أعماله وشؤونه الخاصة؟
رؤيا الأخت
هل الأخت حال الرؤيا كانت تفكر في الأخ وتفكر في أحوال مجتمعها وتشاطر أختها التي رأتها معها في المنام نفس الأفكار تجاه القضية السورية وهل لهن مساهمات كتابية أو أقوال في القضية السورية بعضها يظهرونها والبعض الآخر يحتفظون به في أنفسهن؟
وما اسم الأخت التي رأت الرؤيا وأختها التي معها مع ذكر أحوال أقاربكم وما نوع آراءهم في الدولة وفي رايات سوريا؟




حَدَّثَنَا الْحَكَمُ بْنُ نَافِعٍ، عَنْ سَعِيدِ بْنِ سِنَانٍ، عَنْ أَبِي الزَّاهِرِيَّةِ، عَنْ كَثِيرِ بْنِ مُرَّةَ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «مِنْ عَلَامَاتِ الْبَلَاءِ وَأَشْرَاطِ السَّاعَةِ أَنْ تَغْرُبَ الْعُقُولُ، وَتُنْقُصَ الْأَحْلَامُ، وَيَكْثُرَ الْهَمُّ، وَتُرْفَعَ عَلَامَاتُ الْحَقِّ، وَيَظْهَرَ الظُّلْمُ»
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الرميساء
عضو مشارك وفعال
عضو مشارك وفعال



مُساهمةموضوع: رد: اخي (المهاجر)   21/9/2015, 9:29 pm

الأخ لا يفكر بالجهاد والنفير على محمل الجد، نعم المقصد انهم جميعهم مؤيدين للدولة إلى امي
كما أن والدي حقا لا يتتبع اخبار اخي ومنشغل عنه
الروياء الثالثه لأخت لي ضد الدولة تماما
الرؤيا الرابعه نعم هي ومن معها في الرؤياء لهن نفس الأفكار وكانت لهن اراء يضهرونها ويساهمون فيها كتابيا كما قلتي ولاكن ليست كثيرة اما بالنسبة لما كان يشغلها فلا تعلم لاكن الموضوع المهم خصوصا في تلك الفتره هو اخي المهاجر
اما بالنسبة لأقارب الذين رأتهم
لا تعلم عن موقفهم تجاه القضية السوريه وبالأحرى جميعهم معارضين للدولة الأسلامية
والتي رأت الرؤياء قبل الأخيرة ساره واختها عائشة ذا كنتي هي اللتي تقصدينها واتمنى حذف مساهمتي هذه بعد قرائتها.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الرميساء
عضو مشارك وفعال
عضو مشارك وفعال



مُساهمةموضوع: رد: اخي (المهاجر)   21/9/2015, 9:31 pm

والأخت الثالثه المذكوره في الرؤياء قبل الأخيره الصغرى اللتي كانت تلعب واللتي لها الرؤياء الأخيره اسمها عهود
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الرميساء
عضو مشارك وفعال
عضو مشارك وفعال



مُساهمةموضوع: رد: اخي (المهاجر)   28/9/2015, 1:44 am

لا إله إلى انت سبحانك اني كنت من الظالمين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
راجية الشهادة
المشرفه العامه
المشرفه العامه



مُساهمةموضوع: رد: اخي (المهاجر)   6/10/2015, 1:16 am

بِسْم الله الرحمن الرحيم
الرؤيا الأولى
الرائي سيتوجه في قادم الأيام إما لأرض الجهاد أو لمكان فيه ترد أخبار الجهاد وأهله
وسيتدرج في بحثه وطلبه لأخبار الأخ المهاجر وسيطلع على بعض علوم وأخبار أصحاب المراتب العليا من قادة الجهاد وفي خضم ذلك لعله يلتقي بمن يرغب في ملاقاتهم إن شاء الله ذلك
والله أعلى وأعلم
الرؤيا الثانية
فيها بشارة لكم بعودة تواصلكم مع الأخ المهاجر وما نوم الوالد إلا دلالة على انشغاله وبعده عن طلب معرفة أخبار الأخ وستأتيكم الأخبار بما يسركم عنه وما بياض وجهه إلا دلالة على حُسن جهاده وعمله وتوجهه وزغاريدكم تدل على بشارة مرتبطة بهذا الأخ المهاجر إما شهادة أو زواج والله أعلى وأعلم
الرؤيا الثالثة
أخبار قديمة تصل إليكم عن الأخ ولا تتيقنون من صحتها والله أعلى وأعلم
الرؤيا الرابعة
بشكل مختلط رأيت فيها مرحلتين من مراحل الجهاد ستكون في أرض الشام
والأخت ومن معها سيكون لهم آراء في القضية السورية تعارض المفهوم العام في بيئتهم وسيكون من أثر ذلك أن يحاولوا اخفاء آراءهن خشية على أنفسهن ممن حولهن وسيقررن ترك الخوض في القضية السورية حماية لأنفسهن والله أعلى وأعلم
الرؤيا الأخيرة
أحسبها تبشر بأن الأخ المهاجر سينال ما تمناه من الشهادة في نهاية المطاف بإذن الله والله أعلى وأعلم




حَدَّثَنَا الْحَكَمُ بْنُ نَافِعٍ، عَنْ سَعِيدِ بْنِ سِنَانٍ، عَنْ أَبِي الزَّاهِرِيَّةِ، عَنْ كَثِيرِ بْنِ مُرَّةَ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «مِنْ عَلَامَاتِ الْبَلَاءِ وَأَشْرَاطِ السَّاعَةِ أَنْ تَغْرُبَ الْعُقُولُ، وَتُنْقُصَ الْأَحْلَامُ، وَيَكْثُرَ الْهَمُّ، وَتُرْفَعَ عَلَامَاتُ الْحَقِّ، وَيَظْهَرَ الظُّلْمُ»
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الرميساء
عضو مشارك وفعال
عضو مشارك وفعال



مُساهمةموضوع: رد: اخي (المهاجر)   6/10/2015, 2:03 am

الله يعطيك العافية اختي راجية
اتمنى تحذف المساهمات اللتي ذكرت فيها اسماء ان امكن
وشكرا.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
اخي (المهاجر)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
http://www.almoumnoon.com/ :: {{{{{{{{{{منتدى المؤمنين والمؤمنات لتعبير الرؤى}}}}}}}}}} :: تعبير الرؤى لاعضاء المنتدى-
انتقل الى: