http://www.almoumnoon.com/
عن عبادة بن الصامت ، عن رسول الله - صلى الله عليه وعلى آله وسلم -
أنه قال :
من قتل مؤمنا فاغتبط بقتله لم يقبل الله منه صرفا ولا عدلا

فأتاهُ رجلٌ فَناداهُ : يا عبدَ اللَّهِ بنَ عبَّاسٍ ، ما تَرى في رجُلٍ قتلَ مُؤمنًا متعمِّدًا ؟ فقالَ : جَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا قالَ : أفرأيتَ إِن تابَ وعملَ صالحًا ثمَّ اهتَدى ؟ قالَ ابنُ عبَّاسٍ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، وأنَّى لَهُ التَّوبةُ والهُدى ؟ والَّذي نَفسي بيدِهِ ! لقَد سَمِعْتُ نبيَّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ يقولُ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، قاتِلُ مؤمنٍ متعمِّدًا ، جاءَ يومَ القيامةِ آخذَهُ بيمينِهِ أو بشمالِهِ ، تشخَبُ أوداجُهُ في قِبَلِ عرشِ الرَّحمنِ ، يلزمُ قاتلَهُ بيدِهِ الأخرى ، يقولُ : يا ربِّ سَل هذا فيمَ قتلَني ؟ وأيمُ الَّذي نفسُ عبدِ اللَّهِ بيدِهِ ! لقد أُنْزِلَت هذِهِ الآيةُ ، فما نسخَتها مِن آيةٍ حتَّى قُبِضَ نبيُّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ ، وما نَزل بعدَها مِن بُرهانٍ
الراوي: عبدالله بن عباس المحدث: أحمد شاكر - المصدر: عمدة التفسير - الصفحة أو الرقم: 1/552
خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح







http://www.almoumnoon.com/

-- قال صلى الله عليه وسلم وايم الله لقد تركتكم على مثل البيضاء ليلها و نهارها سواء “
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخولفيسبوك المؤمنون والمؤمنات
{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ
فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ }. ...
فهذه رسالة مختصرة إلى أهل الثغور في الشام،
وكما لهم حق النصرة فلهم حق النصيحة، فأقول:١
1--
عليكم بالاجتماع، فإن لم تجتمعوا على كمالٍ في الحق فلا تتفرقوا
بسبب نقص بعضكم، لا تفرقكم بدعة ومعصية فإنكم تقابلون كفرًا،
فقد اجتمع المسلمون على قتال العبيديين وقائدهم خارجي،
وقاتل ابن تيمية التتار ومعه أهل بدع.




٢---
بالفرقة تُهزم الكثرة، وبالاجتماع تنصر القلة، ولن تنتصروا حتى تقتلوا هوى النفس قبل قتل العدو، فالهوى يقلب موازين العداوات فتنتصر النفوس لهواها وتظن أنها تنتصر لربها،
وقليل الذنوب يُفرق القلوب، قال النبي ﷺ: (لتقيمن صفوفكم أو ليخالفن الله بين قلوبكم) لم يمتثلوا باستواء صفوف الصلاة فتسبب بانـحراف القلوب،
فكيف بانـحراف صفوف الجهاد ولقاء العدو، فإن اختلفت القلوب فالتمسوا سبب ذلك في سوء الأعمال .



3----

إنكم في مقام اصطفاء ومقام ابتلاء، فمن أعلى مراتب الجنة جُعلت لمقاتلٍ قاتل لله، وأول مَن تُسَّعَر بهم النار مقاتل قاتل لهواه .

٤)----
إياكم وحب الاستئثار بالأمر وقد حذّر النبي ﷺ من (الأثَرَة) فاجعلوا همّكم نصرة الدين لا صدارة حزب وجماعة .

٥) ----
لا تخدعكم الألقاب فتوالوا لها وتعادوا عليها، فالله لا ينظر إلى ألويتكم وراياتكم وأسماء جماعاتكم، بل ينظر إلى قلوبكم وأعمالكم،
لا تختصموا على اسمٍ فمهما بلغت أسماؤكم شرفاً فلن تكون أعظم شرفاً من كلمة (رسول الله) حيث محاها رسول الله بيده من صلح الحديبية
عندما نازعه المشركون عليها وذلك حتى يُمضي الحق وصالح الأمة .

٦)
----

ألقابكم اليوم لا تُفضّل أحد على أخيه ولا جماعة على أخرى وإن تنوّعت، فلا تسموا أنفسكم بأسماء فتجعلوا منها تشريعًا،
وولاءً وعداءً فإن كان منكم (أحرارًا) فليس البقية عبيدًا، أو (نصرة) فليس البقية خذلة، أو (دولة) فتقسموا الناس إلى تابعين أو مارقين،
فهذه أسماء ليس لكم منها إلا حروفها تتعارفون بها وتجمعكم لا تفرقكم، والعبرة بأعمالكم، فما ينفع (حزب الله) اسمه عند الله

٧)
 
لا يجوز لأحدٍ أن يجعل جماعته وحزبه قطبَ رحى الولاء والعداء، فلا يرى البيعة إلا له ولا يرى الإمارة إلا فيه،
ومن رأى في نفسه ذلك من دون بقية المسلمين فهو من الذين قال الله فيهم (إن الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعًا لست منهم في شيء)
قال ابن عباس لما قرأ هذه الآية: أمر الله المؤمنين بالجماعة، ونهاهم عن الاختلاف والفرقة، وأخبرهم
إنما هلك من كان قبلهم بالمراء والخصومات في دين الله
وبالاختلاف والتنازع يذهب النصر (ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم) قال قتادة: لا تختلفوا فتجبنوا ويذهب نصركم .
٨) ---
لا يصح فيكم اليوم وأنتم في قتال وجماعات أن ينفرد أحدٌ ببيعة عامة يستأثر بها ولوازمها عن غيره وإنما هي بيعة جهاد
وقتال وثبات وصبر وإصلاح ونـحو ذلك، ولا يصح من أحدٍ أن ينفرد بجماعة منكم فيُسمى (أمير المؤمنين) وإنما أمير الجيش
أو الجند أو الغزو، فالولايات العامة مردّها إلى شورى المؤمنين لا إلى آحادٍ منهم، والألقاب استئثار تفضي إلى نزاع وقتال
وفتنة وشر، وإنما صحت الولاية الكبرى من النبي ﷺ لأنه ليس في الأرض مسلم سواه ومن معه، وليس في
الأرض خير من نبي ولا أحق بالأمر منه، فلو استأثر فهو نبي لا يرجع لأحدٍ ويرجع إليه كل أحد .

9---- لا يضرب بعضكم رقاب بعضٍ، فاتقوا الله في دمائكم، واحذروا مداخل الشيطان في تسويغ القتل وتبريره فتأخذوا أحداً بظن العمالة أو التجسس
أو التخذيل فالله حذر من الظنون التي تفسد أمر الأمة وتفرق شملها (اجتنبوا كثيرًا من الظن إن بعض الظن إثم)
ولا تجوز طاعة أميرٍ في قتل مسلم معصوم ومن أُمر بحرام كقتل معصومٍ فلا تجوز طاعته ولا بيعته حتى بيعة قتال،
 ولو بايعه فبيعته منقوضة، ولا يجوز لأحدٍ أن يمتثل أمرًا ظاهره التحريم  حتى يتيقن من جوازه بعلمٍ وإن جهل سأل من يعلم،
حتى لا يلقى الله بدم أو مال حرام، فيُفسد آخرته بجهل أو تأويل غيره، فالله يؤاخذ كل نفس بما كسبت (كل نفس بما كسبت رهينةٍ)
ولا أعظم بعد الشرك من الدم الحرام .

تابع 9 ----

فقد صح من حديث ابن عمر، أن النبي ﷺ أمّر خالد بن الوليد إلى جذيمة فدعاهم إلى الإسلام، فلم يحسنوا أن يقولوا: أسلمنا، فجعلوا يقولون:

صبأنا، صبأنا، فأمر خالد بقتل أسراهم، فقال ابن عمر: والله لا أقتل أسيري، ولا يقتل رجل من أصحابي أسيره،

قال: فقدموا على النبي ﷺ فذكروا له صنيع خالد، فقال النبي ﷺ ورفع يديه: (اللهم إني أبرأ إليك مما صنع خالد) مرتين .

فقد عصوا خالدًا لما اشتبه عليهم الأمر، وهذا في دماءِ من الأصل فيه الكفر فكيف بدم من الأصل فيه الإسلام ؟!

10 ----

عند النزاع انزلوا إلى حكم الله كما أمر الله (وما اختلفتم فيه من شيء فحكمه إلى الله)
وقال: (فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر)
فالنزول عند حكم الله إيمان والنفرة منه نفاق، وإن اختلف اثنان أو جماعتان فليتحاكموا
إلى ثالث من غيرهم، دفعاً لتهمة المحاباة، فقد ورد في الحديث عنه ﷺ قال: (لا تجوز شهادة خصم ولا ظنّين)
وفي الحديث الآخر: (لا تجوز شهادة ذي غمر (عداوة) لأخيه، ولا مجرب شهادة،
ولا القانع (أي التابع) لأهل البيت، ولا ظنين في ولاء ولا قرابة)
وقد جاء معناه من طرق متعددة يشد بعضه بعضاً، وهذا في الشهادة وفي القضاء من باب أولى

١١)

احفظوا ألسنتكم فإن الوقيعة في أعراض بعضكم تزيد من أحقادكم على بعضكم، فما يزال الواحد واقعاً
في عرض أخيه حتى يمتلىء قلبه حقدًا وغلاً عليه فيُصدّق فيه ظن السوء ويُكذّب فيه يقين الخير .



١٢)
أحسنوا الظن بالعلماء ورثة الأنبياء واحفظوا قدرهم بالرجوع إليهم والصدور عن قولهم،
وأحسنوا الظن بهم واحملوا أقوالهم على أحسن المحامل، فمدادهم في نصرة الحق أثرها عظيم
وقد جاء عن جماعة من السلف (مداد العلماء أثقل في الميزان من دماء الشهداء)

13)

لا تُرحم الأمة إلا إذا تراحمت فيما بينها، ومحبة الله للمجاهدين ونصرته لهم معقودة
برحمتهم بالمؤمنين وتواضعهم لهم، وعزتهم على الكافرين، فإن من صفات المجاهدين
ما ذكره الله في قوله تعالى
: (فسوف يأتي الله بقوم يحبهم ويحبونه أذلة على المؤمنين أعزة على الكافرين يجاهدون في سبيل الله ولا يخافون لومة لائم).



ومن الله استمدوا النصر والعون هو المولى فنعم المولى ونعم النصير .



الشيخ عبدالعزيز الطريفي ١٧/ من ذي القعدة / ١٤٣٤ هـ
.

شاطر | 
 

 مكتبة طالب العلم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أبو أحمَد
المدير العام
المدير العام



مُساهمةموضوع: مكتبة طالب العلم   11/6/2015, 2:03 pm

مكتبة طالب العلم




مكتبة طالب العلم
عدد الزوار : 43466
تاريخ الإضافة : 24 صفر 1433


السؤال الخامس والأربعون: 


ما هي الكتب التي لا ينبغي أن تخلو منها مكتبة طالب العلم المعتني؟
الجواب: سألت عما يهم طالب العلم من الكتب فهذه كتب تهم طالب العلم المعتني، في جميع أبواب العلم التي 
لا غنى لمن أراد الوصول إلى مرتبة عليا عنها، ذكرت في كل باب من العلم ما أهم:


ففي كتب القرآن وتفسيره وعلومه ينبغي اقتناء ما يلي ذكره، مع الحرص على التزود عند الحاجة وما أذكر فيه الكفاية والبلاغ:
1- جامع البيان عن تأويل القرآن لأبي جعفر ابن جرير الطبري.
2- تفسير القرآن لابن أبي حاتم.
3- تفسير القرآن لأبي بكر عبد الرازق بن همام الصنعاني.
4- تفسير القرآن العظيم لأبي الفداء عماد الدين ابن كثير.
5- الدر المنثور في التفسير بالمأثور لأبي الفضل جلال الدين عبدالرحمن للسيوطي.
6- أضواء البيان في إيضاح القرآن بالقرآن لمحمد الأمين الشنقيطي.
7- شرح معاني القرآن للفراء.
8- تفسير القرآن لأبي بكر ابن المنذر.
9- أحكام القرآن لأبي بكر الرازي الجصاص.
10- الجامع لأحكام القرآن لأبي عبد الله محمد القرطبي.
11- زاد المسير في علم التفسير لأبي الفرج جمال الدين ابن الجوزي
12- النشر في القراءات العشر.
13- الشاطبية مع بعض الشروح لها.
14- مقدمة التفسير لأحمد بن تيمية.
15- إعراب القرآن للصافي.


وفي كتب العقيدة والسنة :


1 - الاعتقاد لأبي بكر أحمد البيهقي.
2- الأيمان لأبي بكر ابن أبي شيبة.
3- الإيمان لمحمد بن إسحاق بن مندة.
4- الإبانة عن أصول الديانة، لأبي عبد الله ابن بطة.
5- كتاب الصفات لعلي بن عمر الدارقطني.
6- مجموع فتاوى شيخ الإسلام ابن تيمية ورسائله الفائته عن المجموع.
7- كتب تلميذه ابن القيم.
8- الشريعة للآجري.
9- كتابي الرؤية والنزول لعلي بن عمر للدار قطني.
10- كتاب السنة لأبي بكر عمرو بن أبي عاصم.
11- السنة لمحمد بن نصر المروزي.
12- العلو للعلي الغفار للإمام الذهبي.
13- شرح لمعة الاعتقاد للعثيمين.
14- التنبيهات السنية على العقيدة الواسطية للرشيد
15- خلق أفعال العباد لمحمد بن إسماعيل البخاري.
16- الرد على الجهمية لأبي سعيد عثمان بن سعيد الدارمي.
17- الرد على الجهمية لمحمد بن إسحاق بن مندة.
18- شرح أصول اعتقاد أهل السنة والجماعة لهبة الله بن الحسن الطبري اللالكائي.
19- شرح العقيدة الطحاوية لابن أبي العز الحنفي
20- كتاب السنة لعبدالله بن أحمد بن حنبل.
21- جواب أبي بكر الخطيب على سؤالات أهل دمشق في الصفات
22- الملل والنحل لأبي الفتح محمد الشهرستاني.


وفي الحديث وكتب السنة:




1- موطأ الإمام مالك بن أنس الأصبحي مع شرحه تنوير الحوالك لأبي الفضل السيوطي.
2- الجامع الصحيح لمحمد بن إسماعيل البخاري مع شرحيه فتح الباري للحافِظَين ابن رجب وابن حجر وشرحه أيضاً أعلام الحديث للخطابي.
3- الجامع الصحيح لمسلم بن الحجاج النيسابوري مع شرحه للنووي المسمى المنهاج.
4- السنن لأبي داود سليمان بن الأشعث مع شرحيه المنهل العذب المورود وعون المعبود ومعالم السنن.
5- الجامع الصحيح لأبي عيسى محمد بن عيسى الترمذي مع شرحه تحفة الأحوذي للمباركفوري.
6- السنن الصغرى المسمى بالمجتبى لأبي عبدالرحمن أحمد بن شعيب النسائي، وكذا السنن الكبرى فهي كتاب سنن معلل.
7- السنن لمحمد بن يزيد ابن ماجه القزويني.
8- الصحيح لأبي بكر محمد بن إسحاق بن خزيمة النيسابوري
9- المسند لمحمد بن إدريس الشافعي.
10- الإحسان بترتيب صحيح ابن حبان لعلاء الدين بن بلبان الفارسي.
11- السنن لعبدالله بن عبدالرحمن الدارمي.
12- الأم لمحمد بن إدريس الشافعي، وهو كتاب حديث فقهي.
13- المسند لأبي داود سليمان بن داود الطيالسي.
14- الجامع لشعب الإيمان لأبي بكر أحمد بن الحسين البيهقي.
15- المسند للإمام أحمد بن حنبل.
16- السنن لسعيد بن منصور.
17- المسند لإسحاق بن راهوية.
18 - الجامع في الحديث لأبي محمد عبدالله بن وهب.
19- المستدرك على الصحيحين الحاكم
20- المعجم الكبير والصغير والأوسط لأبي القاسم سليمان الطبراني
21- السنن الكبرى لأبي بكر أحمد بن الحسين البيهقي
22- معرفة السنن والآثار للبيهقي أيضا
23- المسند لأبي يعلى أحمد بن علي الموصلي.
24- المصنف لعبد الرزاق بن همام الصنعاني.
25- المصنف في الأحاديث والآثار لأبي بكر عبدالله بن محمد بن أبي شيبة.
26- شرح معاني الآثار لأبي جعفر أحمد بن محمد الطحاوي
27- مشكل الآثار له أيضا.
28- الأحاديث المختارة لضياء الدين المقدسي.
29- التمهيد لما في الموطأ من المعاني والأسانيد لأبي عمر يوسف ابن عبدالبر.
30- المسند لعبدالله بن الزبير الحميدي.
31- المسند لأبي الحسن علي بن الجعد
32- المنتخب من مسند عبد بن حميد بن نصر.


وفي كتب التخريج :




1- البدر المنير لسراج الدين عمر بن علي ابن الملقن
2- وتحفة المحتاج ، لابن الملقن أيضاً.
3 - نصب الراية لأحاديث الهداية لجمال الدين أبي محمد عبدالله بن يوسف الزيلعي الحنفي.
4 - التلخيص الحبير في تخريج أحاديث الرافعي لأبي الفضل أحمد بن علي ابن حجر.
5- كتابي العلل المتناهية والموضوعات، لأبي الفرج عبد الرحمن ابن الجوزي.
6- إتحاف المهرة بالفوائد المبتكرة من أطراف العشرة لأحمد بن علي بن حجر العسقلاني.
7- كشف الخفاء ومزيل الإلباس عما اشتهر على ألسنة الناس لإسماعيل بن محمد العجلوني
8- وتغليق التعليق لابن حجر أيضاً.
9- تحفة الأشراف بمعرفة الأطراف لأبي الحجاج يوسف المزي.
10- تخريج أحاديث وآثار الكشاف للزمخشري للإمام جمال الدين الزيلعي.
11- إرواء الغليل للألباني ، وتكميله المسمى بالتكميل لآل الشيخ وتتميمهما المسمى التحجيل لعبد العزيز الطريفي.
12- الجامع الصغير لجلال الدين السيوطي مع شرحه فتح القدير للمناوي.
13- الجامع الكبير للسيوطي أيضاً.
14- السلسلة الصحيحة والضعيفة للعلامة محمد ناصر الدين الألباني.


وفي كتب الرجال العناية بالكتب الأصول أولى :


1- التاريخ الكبير والأوسط لمحمد بن إسماعيل البخاري.
2- الكامل في ضعفاء الرجال لأبي أحمد عبدالله ابن عدي الجرجاني.
3- الضعفاء الكبير لأبي جعفر محمد بن عمرو العقيلي.
4- الطبقات الكبرى لمحمد بن سعد.
5- العلل لأحمد بن حنبل برواية ابنه عبد الله.
6- التاريخ لأبي زرعة الدمشقي.
7- حلية الأولياء وطبقات الأصفياء لأبي نعيم الأصفهاني.
8- تهذيب الكمال في أسماء الرجال لأبي الحجاج يوسف المزي.
9- ميزان الاعتدال في نقد الرجال لأبي عبد الله الذهبي.
10- التاريخ ليحيى بن معين.
11- كتب الضعفاء للبخاري والنسائي والدارقطني وأبي زرعة.
12- تهذيب التهذيب لأحمد بن عمر بن حجر العسقلاني.
13- الجرح والتعديل لأبي محمد عبد الرحمن ابن أبي حاتم الرازي.
14- كتاب الثقات والمجروحين لمحمد ابن حبان البستي صاحب الصحيح.
15- الطبقات لخليفة بن خياط.
16- الأنساب لأبي سعد عبدالكريم بن محمد بن منصور السمعاني.
17- سؤالات الدارقطني وهي في عدة أجزاء.
18- طبقات الشافعية الكبرى لتاج الدين السبكي.
19- طبقات الحنابلة للقاضي.
20- تاريخ يعقوب بن شيبة.
21- تبصير المنتبه بتحرير المشتبه لأحمد بن حجر العسقلاني.


وفي كتب العلل :


1- العلل لأحمد برواية ابنه عبدالله وتقدم ذكرها في كتب الرجال.
 2- التمييز للإمام مسلم بن الحجاج النيسابوري.
3- الإلزامات والتتبع لمحمد بن عمر الدار قطني.
4- العلل لمحمد بن عمر الدار قطني.
5- العلل لعبدالرحمن بن أبي حاتم الرازي.
6- العلل لعلي بن المديني.
7- المنتخب من علل الخلال عن أحمد بن حنبل للمقدسي.
8- شرح علل الترمذي لابن رجب.
9- شرح العلل لابن عبد الهادي.


وفي كتب المصطلح مع النصيحة بعدم المبالغة والتعمق فيه :


1- الموقظة للإمام الذهبي رحمه الله.
2- معرفة علوم الحاديث لأبي عبدالله الحاكم.
3- التقييد والإيضاح للعراقي.


وفي كتب الفقه والخلاف:


1- الاستذكار الجامع لمذاهب فقهاء الأمصار لأبي عمر يوسف بن عبد البر.
2- المغني لأبي محمد عبدالله بن قدامة المقدسي.
3- المجموع شرح المهذب للنووي.
4- الإشراف على مذاهب العلماء والأوسط كلاهما لابن المنذر.
5- الروضة الندية شرح الدرر البهية لصديق حسن خان.
6- الملخص الفقهي ، للفوزان..
7- شرح الزركشي على مختصر الخرقي لشمس الدين محمد بن عبدالله الخرقي.
8- منار السبيل لابن ضويان.
9- الرحبية وشروحها.
10- الفوائد الجلية في المباحث الفرضية للشيخ عبد العزيز بن باز.
11- تسهيل الفرائض لامحمد بن عثيمين


في أصول الفقه: مع النصيحة بعدم المبالغة والتعمق في دراسته:


1- الورقات مع شرحها
2- روضة الناضر وجنة المناضر لابن قدامة المقدسي.
3- شرح مختصر الروضة للطوفي.
4- مذكرة أصول الفقه لمحمد الأمين الشنقيطي.
5- إرشاد الفحول لمحمد بن علي الشوكاني.
6- الإحكام في أصول الأحكام لابن حزم الأندلسي


وفي كتب القواعد الفقهية:


1- كتاب القواعد النورانية للأحمد بن تيمية.
2- القواعد والأصول الجامعة والفروق والتقاسيم البديعة النافعة لعبدالرحمن السعدي.
3- القواعد الفقهية للحافظ ابن رجب الحنبلي.
4- الفروق لشهاب الدين أحمد بن إدريس القرافي.
5- شرح القواعد الفقهية لمصطفى الزرقا.


وفي كتب التاريخ والسير والمغازي :




1- تاريخ الأمم والملوك لمحمد بن جرير الطبري.
2- السيرة النبوية الصحيحة لأكرم ضياء العمري.
3- تاريخ بغداد أو مدينة السلام لأبي بكر أحمد بن علي الخطيب البغدادي.
4- تاريخ جرجان لحمزة بن يوسف السهمي.
5- تاريخ الإسلام ووفيات المشاهير والأعلام لمحمد بن أحمد الذهبي.
6- السيرة النبوية لابن هشام.
7- البداية والنهاية للحافظ ابن كثير الدمشقي.
8- الاستيعاب في معرفة الأصحاب لابن عبد البر.
9- الإصابة في معرفة الصحابة لأحمد بن علي ابن حجر العسقلاني.
10- شذرات الذهب لابن العماد.
11- سير السلف الصالحين للأصفهاني..
12- علماء نجد خلال ثمانية قرون للشيخ البسام
13- الرحيق المختوم للمباركفوري.
14- حسن المحاضرة في تاريخ مصر والقاهرة.
15- تاريخ المدينة لابن شبة.
16- الدرر الكامنة لأحمد بن حجر.
17- أخلاق النبي وآدابه لابن حيان الأصفهاني.
18- البدر الطالع للشوكاني.



وفي كتب النحو:


1- النحو الوافي لعباس حسن.
2- المفصل للزمخشري.
2- مغني اللبيب لابن هشام.
4- أوضح المسالك إلى ألفية ابن مالك لعبدالله بن هشام.
5- شرح قطر الندى وبل الصدى لابن هشام.


وفي كتب اللغة:


1- إصلاح المنطق لابن السكيت.
2- أدب الكاتب لابن قتيبه.
3- أساس البلاغة للزمخشري.
4- القاموس المحيط للفيروز آبادي.
5- لسان العرب لابن منظور.
6- المعجم الوسيط.
7- المعرب للجواليقي.


وفي الأدب :




1- الأمالي لأبي علي القالي
2- العقد الفريد لابن عبد ربه
3- عيون الأخبار لابن قتيبة
4 - البيان والتبيين للجاحظ.


وفي كتب الآداب والسلوك:
1- الآداب الشرعية لابن مفلح.
2- غذاء الألباب للسفاريني


وفي كتب الشعر:
1- المفضليات للمفضل الضبي.
2- الأصمعيات للاصمعي.
3- جمهرة أشعار العرب لأبي زيد القرشي.
4- شرح القصائد السبع لابن الأنباري.
5- الحماسة لأبي تمام.


وفي كتب البقاع والبلدان:
1- معجم البلدان لياقوت.
2- معجم ما استعجم للبكري.
3- صفة جزيرة العرب للهمداني.
4- أحسن التقاسيم في معرفة الأقاليم لأبي عبدالله المقدسي البشاري.
وفي معرفة الكتب ومؤلفيها:
1- أبجد العلوم لصديق حسن خان.
2- الفهرست لابن النديم.
3- معجم المؤلفين العمر كحالة.


وفقني الله وإياك لمرضاته...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمود
عضو مشارك وفعال
عضو مشارك وفعال



مُساهمةموضوع: رد: مكتبة طالب العلم   11/6/2015, 2:57 pm

جزاك الله خيرا وجعله فى ميزان حسناتك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
مكتبة طالب العلم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
http://www.almoumnoon.com/ :: {{{{{{{{{{منتديــات المؤمنيــن والمؤمنــات الشرعيــه}}}}}}}}}} :: المنتديات الشرعيه :: السيره والفتاوي واهل العلم-
انتقل الى: