http://www.almoumnoon.com/
عن عبادة بن الصامت ، عن رسول الله - صلى الله عليه وعلى آله وسلم -
أنه قال :
من قتل مؤمنا فاغتبط بقتله لم يقبل الله منه صرفا ولا عدلا

فأتاهُ رجلٌ فَناداهُ : يا عبدَ اللَّهِ بنَ عبَّاسٍ ، ما تَرى في رجُلٍ قتلَ مُؤمنًا متعمِّدًا ؟ فقالَ : جَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا قالَ : أفرأيتَ إِن تابَ وعملَ صالحًا ثمَّ اهتَدى ؟ قالَ ابنُ عبَّاسٍ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، وأنَّى لَهُ التَّوبةُ والهُدى ؟ والَّذي نَفسي بيدِهِ ! لقَد سَمِعْتُ نبيَّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ يقولُ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، قاتِلُ مؤمنٍ متعمِّدًا ، جاءَ يومَ القيامةِ آخذَهُ بيمينِهِ أو بشمالِهِ ، تشخَبُ أوداجُهُ في قِبَلِ عرشِ الرَّحمنِ ، يلزمُ قاتلَهُ بيدِهِ الأخرى ، يقولُ : يا ربِّ سَل هذا فيمَ قتلَني ؟ وأيمُ الَّذي نفسُ عبدِ اللَّهِ بيدِهِ ! لقد أُنْزِلَت هذِهِ الآيةُ ، فما نسخَتها مِن آيةٍ حتَّى قُبِضَ نبيُّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ ، وما نَزل بعدَها مِن بُرهانٍ
الراوي: عبدالله بن عباس المحدث: أحمد شاكر - المصدر: عمدة التفسير - الصفحة أو الرقم: 1/552
خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح







http://www.almoumnoon.com/

-- قال صلى الله عليه وسلم وايم الله لقد تركتكم على مثل البيضاء ليلها و نهارها سواء “
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخولفيسبوك المؤمنون والمؤمنات
{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ
فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ }. ...
فهذه رسالة مختصرة إلى أهل الثغور في الشام،
وكما لهم حق النصرة فلهم حق النصيحة، فأقول:١
1--
عليكم بالاجتماع، فإن لم تجتمعوا على كمالٍ في الحق فلا تتفرقوا
بسبب نقص بعضكم، لا تفرقكم بدعة ومعصية فإنكم تقابلون كفرًا،
فقد اجتمع المسلمون على قتال العبيديين وقائدهم خارجي،
وقاتل ابن تيمية التتار ومعه أهل بدع.




٢---
بالفرقة تُهزم الكثرة، وبالاجتماع تنصر القلة، ولن تنتصروا حتى تقتلوا هوى النفس قبل قتل العدو، فالهوى يقلب موازين العداوات فتنتصر النفوس لهواها وتظن أنها تنتصر لربها،
وقليل الذنوب يُفرق القلوب، قال النبي ﷺ: (لتقيمن صفوفكم أو ليخالفن الله بين قلوبكم) لم يمتثلوا باستواء صفوف الصلاة فتسبب بانـحراف القلوب،
فكيف بانـحراف صفوف الجهاد ولقاء العدو، فإن اختلفت القلوب فالتمسوا سبب ذلك في سوء الأعمال .



3----

إنكم في مقام اصطفاء ومقام ابتلاء، فمن أعلى مراتب الجنة جُعلت لمقاتلٍ قاتل لله، وأول مَن تُسَّعَر بهم النار مقاتل قاتل لهواه .

٤)----
إياكم وحب الاستئثار بالأمر وقد حذّر النبي ﷺ من (الأثَرَة) فاجعلوا همّكم نصرة الدين لا صدارة حزب وجماعة .

٥) ----
لا تخدعكم الألقاب فتوالوا لها وتعادوا عليها، فالله لا ينظر إلى ألويتكم وراياتكم وأسماء جماعاتكم، بل ينظر إلى قلوبكم وأعمالكم،
لا تختصموا على اسمٍ فمهما بلغت أسماؤكم شرفاً فلن تكون أعظم شرفاً من كلمة (رسول الله) حيث محاها رسول الله بيده من صلح الحديبية
عندما نازعه المشركون عليها وذلك حتى يُمضي الحق وصالح الأمة .

٦)
----

ألقابكم اليوم لا تُفضّل أحد على أخيه ولا جماعة على أخرى وإن تنوّعت، فلا تسموا أنفسكم بأسماء فتجعلوا منها تشريعًا،
وولاءً وعداءً فإن كان منكم (أحرارًا) فليس البقية عبيدًا، أو (نصرة) فليس البقية خذلة، أو (دولة) فتقسموا الناس إلى تابعين أو مارقين،
فهذه أسماء ليس لكم منها إلا حروفها تتعارفون بها وتجمعكم لا تفرقكم، والعبرة بأعمالكم، فما ينفع (حزب الله) اسمه عند الله

٧)
 
لا يجوز لأحدٍ أن يجعل جماعته وحزبه قطبَ رحى الولاء والعداء، فلا يرى البيعة إلا له ولا يرى الإمارة إلا فيه،
ومن رأى في نفسه ذلك من دون بقية المسلمين فهو من الذين قال الله فيهم (إن الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعًا لست منهم في شيء)
قال ابن عباس لما قرأ هذه الآية: أمر الله المؤمنين بالجماعة، ونهاهم عن الاختلاف والفرقة، وأخبرهم
إنما هلك من كان قبلهم بالمراء والخصومات في دين الله
وبالاختلاف والتنازع يذهب النصر (ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم) قال قتادة: لا تختلفوا فتجبنوا ويذهب نصركم .
٨) ---
لا يصح فيكم اليوم وأنتم في قتال وجماعات أن ينفرد أحدٌ ببيعة عامة يستأثر بها ولوازمها عن غيره وإنما هي بيعة جهاد
وقتال وثبات وصبر وإصلاح ونـحو ذلك، ولا يصح من أحدٍ أن ينفرد بجماعة منكم فيُسمى (أمير المؤمنين) وإنما أمير الجيش
أو الجند أو الغزو، فالولايات العامة مردّها إلى شورى المؤمنين لا إلى آحادٍ منهم، والألقاب استئثار تفضي إلى نزاع وقتال
وفتنة وشر، وإنما صحت الولاية الكبرى من النبي ﷺ لأنه ليس في الأرض مسلم سواه ومن معه، وليس في
الأرض خير من نبي ولا أحق بالأمر منه، فلو استأثر فهو نبي لا يرجع لأحدٍ ويرجع إليه كل أحد .

9---- لا يضرب بعضكم رقاب بعضٍ، فاتقوا الله في دمائكم، واحذروا مداخل الشيطان في تسويغ القتل وتبريره فتأخذوا أحداً بظن العمالة أو التجسس
أو التخذيل فالله حذر من الظنون التي تفسد أمر الأمة وتفرق شملها (اجتنبوا كثيرًا من الظن إن بعض الظن إثم)
ولا تجوز طاعة أميرٍ في قتل مسلم معصوم ومن أُمر بحرام كقتل معصومٍ فلا تجوز طاعته ولا بيعته حتى بيعة قتال،
 ولو بايعه فبيعته منقوضة، ولا يجوز لأحدٍ أن يمتثل أمرًا ظاهره التحريم  حتى يتيقن من جوازه بعلمٍ وإن جهل سأل من يعلم،
حتى لا يلقى الله بدم أو مال حرام، فيُفسد آخرته بجهل أو تأويل غيره، فالله يؤاخذ كل نفس بما كسبت (كل نفس بما كسبت رهينةٍ)
ولا أعظم بعد الشرك من الدم الحرام .

تابع 9 ----

فقد صح من حديث ابن عمر، أن النبي ﷺ أمّر خالد بن الوليد إلى جذيمة فدعاهم إلى الإسلام، فلم يحسنوا أن يقولوا: أسلمنا، فجعلوا يقولون:

صبأنا، صبأنا، فأمر خالد بقتل أسراهم، فقال ابن عمر: والله لا أقتل أسيري، ولا يقتل رجل من أصحابي أسيره،

قال: فقدموا على النبي ﷺ فذكروا له صنيع خالد، فقال النبي ﷺ ورفع يديه: (اللهم إني أبرأ إليك مما صنع خالد) مرتين .

فقد عصوا خالدًا لما اشتبه عليهم الأمر، وهذا في دماءِ من الأصل فيه الكفر فكيف بدم من الأصل فيه الإسلام ؟!

10 ----

عند النزاع انزلوا إلى حكم الله كما أمر الله (وما اختلفتم فيه من شيء فحكمه إلى الله)
وقال: (فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر)
فالنزول عند حكم الله إيمان والنفرة منه نفاق، وإن اختلف اثنان أو جماعتان فليتحاكموا
إلى ثالث من غيرهم، دفعاً لتهمة المحاباة، فقد ورد في الحديث عنه ﷺ قال: (لا تجوز شهادة خصم ولا ظنّين)
وفي الحديث الآخر: (لا تجوز شهادة ذي غمر (عداوة) لأخيه، ولا مجرب شهادة،
ولا القانع (أي التابع) لأهل البيت، ولا ظنين في ولاء ولا قرابة)
وقد جاء معناه من طرق متعددة يشد بعضه بعضاً، وهذا في الشهادة وفي القضاء من باب أولى

١١)

احفظوا ألسنتكم فإن الوقيعة في أعراض بعضكم تزيد من أحقادكم على بعضكم، فما يزال الواحد واقعاً
في عرض أخيه حتى يمتلىء قلبه حقدًا وغلاً عليه فيُصدّق فيه ظن السوء ويُكذّب فيه يقين الخير .



١٢)
أحسنوا الظن بالعلماء ورثة الأنبياء واحفظوا قدرهم بالرجوع إليهم والصدور عن قولهم،
وأحسنوا الظن بهم واحملوا أقوالهم على أحسن المحامل، فمدادهم في نصرة الحق أثرها عظيم
وقد جاء عن جماعة من السلف (مداد العلماء أثقل في الميزان من دماء الشهداء)

13)

لا تُرحم الأمة إلا إذا تراحمت فيما بينها، ومحبة الله للمجاهدين ونصرته لهم معقودة
برحمتهم بالمؤمنين وتواضعهم لهم، وعزتهم على الكافرين، فإن من صفات المجاهدين
ما ذكره الله في قوله تعالى
: (فسوف يأتي الله بقوم يحبهم ويحبونه أذلة على المؤمنين أعزة على الكافرين يجاهدون في سبيل الله ولا يخافون لومة لائم).



ومن الله استمدوا النصر والعون هو المولى فنعم المولى ونعم النصير .



الشيخ عبدالعزيز الطريفي ١٧/ من ذي القعدة / ١٤٣٤ هـ
.

شاطر | 
 

 بحث بسام جرار عن زوال دولة صهيون

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمود
عضو مشارك وفعال
عضو مشارك وفعال



مُساهمةموضوع: بحث بسام جرار عن زوال دولة صهيون    31/5/2015, 10:44 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..

ما رأيكم فى هذا البحث لبسام جرار عن زوال دولة صهيون ؟
الرجل يسأل هل هذا صدف رقمية ام لا ؟
وهل من يصدق كلامه يأثم ؟
مع العلم ان الذي يعلم الغيب وحده هو الله


https://www.youtube.com/watch?v=gGfGNGGDFXM
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
المشتاقة لربها
المشرفه العامه
المشرفه العامه



مُساهمةموضوع: رد: بحث بسام جرار عن زوال دولة صهيون    1/6/2015, 12:01 am

السلام عليكم ورحمة الله تعاى وبركاته

الفيديو طويل جدا ...لكن الذى فهمته من كلامك اخى الكريم... انه حدد تاريخ زوال دولة صهيون
هي توقعات فقط وكما قلت لا يعلم الغيب الا الله 
المهم ان دولة بنى صهيون ستزول عن قريب ولا يهمنى التاريخ فقط اتمنى ان اشهد ذلك واعيش نشوة تحرير المسجد الاقصى وقيام دولة الخلافة الراشدة
جزاكم الله خيرا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمود
عضو مشارك وفعال
عضو مشارك وفعال



مُساهمةموضوع: رد: بحث بسام جرار عن زوال دولة صهيون    1/6/2015, 7:42 am

جزانا الله واياك
اللهم بلغنا ذلك جميعا
وجمع الله شمل المسلمين

الفديو طويل فعلا لكن به ارقام وتوافيق عجيبة من القران عن تاريخ زوالهم - والله اعلم -
هل يمكن ان يكون تلك الحسابات والارقام صدف ؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Ahora Jihad
عضو متميز وفعال ونشيط
عضو متميز وفعال ونشيط



مُساهمةموضوع: رد: بحث بسام جرار عن زوال دولة صهيون    1/6/2015, 3:20 pm

إن لم نشق عليك فلتفرغ لنا محتوى الفيديو باختصار
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمود
عضو مشارك وفعال
عضو مشارك وفعال



مُساهمةموضوع: رد: بحث بسام جرار عن زوال دولة صهيون    1/6/2015, 6:47 pm

هذا ملخص لفكرة الفديو وجدته فى احد المنتديات ...لكن بالطبع البحث مفصل جدا وبه العديد من التوافقات الرقمية
والله اعلى واعلم


ظهر عام 1992 لمؤلفه (بسام جرار) أستاذ الرياضيات في جامعة القدس؛ طُبع عام 2000 بدمشق، وصدر عن دار الشهاب بعنوان (زوال إسرائيل نبوءة قرآنية أم صدف رقمية).
‏ هذا الكتاب ينحى منحىالتأويل الرياضي أو الرقمي؛ ليبشرَ بزوال دولة العدو اليهودي (إسرائيل ) معتمداًعلىنبوءة يهودية قديمة؛ ومستنداً على بشرى قرآنية، حيث يفسر آيات من سورةالإسراءرقمياً، ليصل إلى نتيجة مفادها أنَّ إسرائيل ستزول بحلول عام 2022 م بإذن الله تعالى.
وبغض النظر حول صدق تلكالنبوءة من عدمه، فنحن أمام حالة اليأس والإحباط التي تعاني منها أمتنا؛ وفي ظلالتعنت الصهيوني والعربدة الأمريكية، لا بد من جرعة أمل، تخفض منسوب اليأسالمتصاعد في الإرادة العربية، وفي ظل دعوتنا للتمسك بحقنا كعرب ومسلمين في فلسطينالتاريخية، وإيماننا بأن الوجود الصهيوني سيزول لا محالة،
نقدم ملخصأ للكتاب:
البشر يطمحون دائماً لمعرفة المستقبل وكشف أستار الغيب، وقد شاء الله سبحانه وتعالى، أن يُطلع عباده على بعض الغيب المستقبلي من خلال القرآن الكريم ورسوله العظيم لحكمة يريدها، ولقد برهن القرآن الكريم على ذلك من خلال نبوءته في هزيمة الفرس أمام الروم في مطلع سورة الروم( غلبت الروم في أدنى الأرض) ؛ وبيَّن أن تلك الهزيمة ستحدث في مدة محددة، وقد حصل ذلك، كما تحدث عن فتح مكة ودخول المؤمنين إلى المسجد الحرام؛ وقد حصل أيضاً.‏
نزلت على الرسول محمد صلى الله عليه وسلم في مكة سورة الإسراء قبل الهجرة بعام، وتحدثت عن صراع مستقبلي بين المسلمين واليهود مكانه فلسطين؛ وأنَّ المسلمين سينتصرون فيه، رغم أنَّه إبان نزول السورة؛ لم يكن قد حدث أي احتكاك أو تصادم بين المسلمين واليهود، بل كان اليهود آنذاك أضعف أمم الأرض، وبعيدون عن مكة بمئات الأميال، ومع هذا أشارت السورة إلى صراع مرير، سيقع مستقبلاً بينهم وبين اليهود تكون الغلبة في النهاية للمسلمين.
‏ هذه النبوءة القرآنيةالتي اعتمد عليها الكاتب (بسام الجرار) تقول: (وَآتَيْنَا مُوسَى الْكِتَابَ وَجَعَلْنَاهُ هُدًى لِّبَنِي إِسْرَائِيلَ أَلاَّ تَتَّخِذُواْ مِن دُونِي وَكِيلاً ذُرِّيَّةَ مَنْ حَمَلْنَا مَعَ نُوحٍ إِنَّهُ كَانَ عَبْدًا شَكُورًا وَقَضَيْنَا إِلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ فِي الْكِتَابِ لَتُفْسِدُنَّ فِي الأَرْضِ مَرَّتَيْنِ وَلَتَعْلُنَّ عُلُوًّا كَبِيرًا فَإِذَا جَاء وَعْدُ أُولاهُمَا بَعَثْنَاعَلَيْكُمْ عِبَادًا لَّنَا أُوْلِي بَأْسٍ شَدِيدٍ فَجَاسُواْ خِلاَلَ الدِّيَارِ وَكَانَ وَعْدًا مَّفْعُولاً ثُمَّ رَدَدْنَا لَكُمُ الْكَرَّةَ عَلَيْهِمْ وَأَمْدَدْنَاكُم بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَجَعَلْنَاكُمْ أَكْثَرَ نَفِيرًا إِنْأَحْسَنتُمْ أَحْسَنتُمْ لأنفُسِكُمْ وَإِنْ أَسَأْتُمْ فَلَهَا فَإِذَا جَاءوَعْدُ الآخِرَةِ لِيَسُوؤُواْ وُجُوهَكُمْ وَلِيَدْخُلُواْ الْمَسْجِدَ كَمَا دَخَلُوهُ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَلِيُتَبِّرُواْ مَا عَلَوْاْ تَتْبِيرًا)(سورة الإسراء:2ـ7).‏
يقول المفسرون القدامى عن تلك النبوءة بأنها وقعت في الماضي، لكونهم عاشوافي ظل دولة إسلامية قوية، واليهود كانوا أذلة مشتتين بين شعوب الأرض. 
أماالمفسرون المعاصرون؛ فقد أكد جلُّهم بان تلك النبوءة تتحدث عن الصراع الحاصل اليوم في فلسطين بين المسلمين والصهاينة، ومما يعزز تأويلهم وإيمانهم بتلك النبوءة عشرات الأحاديث النبوية الصحيحة التي تتحدث عن صراع سيقع بيننا وبين اليهود؛ ننتصر في نهايته. منها على سبيل المثال لا الحصر قول رسول الله صلى الله عليه و سلم : لاتقوم الساعة حتى تقاتلوا اليهود فيفر اليهودي وراء الحجر فيقول الحجر يا عبد الله يا مسلم هذا يهودي ورائي.‏
سورة الإسراء تتحدثعن إفسادين لليهود، في التفسير المعاصر؛ ا
لإفساد الأول : وقع في منتصف القرن الأول قبل الميلاد من خلال صراع أبناء سليمان عليه السلام على السلطة؛ حيث تقاتلوا فيما بينهم، وتحول الشعب اليهودي إلى عصابات وقطاع طرق، منعت وصول قوافل التجارة إلى العراق والجزيرة العربية مما دفع (نبوخذنصر) العربي العراقي عام 586ق.م لشن حملة أدَّبَ فيها اليهود؛ وحطم هيكلهم قبل أن يتم بناؤه، وسبا الأطفال والنساء والأحبار بعد حرق توراتهم. وسُمي ذلك تاريخياً بالسبي البابلي.
‏ أما الإفساد الثاني: فقد كانت بدايته متمثلة بإعلان الدولة الصهيونية عام 1948م واكتملت دورة الفساد عندما احتل الصهاينة القدس عام 1967م وعاثوا فيها فساداً، فكان لابد لسنة الله أن تفعل فعلها، ليرسل الله عليهم عباداً له، يزيلون هذا الفساد الصهيوني.‏

ما هي دلائل تلك النبوءة: هناك عدة دلائل نسوق بعضها :
-أولاً : يرويالكاتب العراقي محمد أحمد الراشد في محاضرة فلكية عن مذنب هالي قائلاً: عندماأُعلنت دولة إسرائيل عام 1948 دخلت عجوز يهودية عراقية جارة لنا على والدتي باكية؛فسألتها أمي: لماذا تبكين، وقد أصبحت لكم دولة؟. قالت العجوزاليهودية: إن قيام هذهالدولة سيكون سبباً في ذبح اليهود. فالنبوءة لدينا تقول: إن عمر دولتنا سيكون (76سنة قمرية (اليهود يعتمدون التقويم القمري مثلنا). هذه الرواية عادت للظهور عام 1982 أثناء الغزو الإسرائيلي للبنان حيث أعلن (مناحيم بيغن) ـوهو زعيمسياسيمتدين ـ في مؤتمر صحفي أن إسرائيل ستنعم بسلام كما نصت عليه التوراة لمدة أربعين عاماً،ثم تكون المعركة الفاصلة مع العرب.
ثانياًعام1948 وافق بالتقويم الهجري 1367ولو جمعنا 1367هـ +76 عمر دولة إسرائيل كما فيالنبوءة اليهودية = 1443 هجرياً ويوافق ذلك بالتقويم الميلادي عام 2022 .‏
ثالثاًعام 1982 وهو العام الذي صرح فيه (بيغن) أن إسرائيل ستنعم بسلام مدته (40)عاماً لوجمعناه مع عام الاجتياح 1982+40= 2022وهو عام الزوال كما في نبوءتهم.
 - رابعاًسورةالإسراء تُسمى أيضاً سورة بني إسرائيل، تتحدث في مطلعها عن نبوءة أنزلها سبحانهوتعالى على موسى عليه السلام وتنص على قيام بني إسرائيل بإفسادين ينتهي الثانيبنصر لعباد الله عليهم يُزيل دولتهم، ولقد ذكرنا آيات تلك النبوءة آنفاً، إذا قمنابإحصاء عدد كلمات تلك النبوءة القرآنية من قوله تعالى (وَآتَيْنَا مُوسَى الْكِتَابَ وَجَعَلْنَاهُ هُدًى لِّبَنِي إِسْرَائِيلَ......إلى قوله تعالى (في الآية 104)..... فَإِذَا جَاء وَعْدُ الآخِرَةِ جِئْنَا بِكُمْ لَفِيفًاسنجد بأن عدد كلماتها (1443) كلمة وهو الرقم ذاته الذي يتطابق في التقويم القمري والهجري الذي تقوم عليهالنبوءة اليهودية التي تقول بزوال دولتهم.
خامساًهاجررسول الله صلى الله عليه و سلم إلى المدينة المنورة بتاريخ 20/9/622م والإسراء حدثقبل ذلك بسنة واحدة، أي عام 621م فإذا صحت النبوءة وكانت نهاية إسرائيل عام 1443هـفإن عدد السنين القمرية من وقت نزول السورة إلى زوال إسرائيل هو1444 سنة إذاانقصنا منها العام الذي جاءت به الهجرة تكون النتيجة 1443هـ الموافق2022م وهوالعام الذي يتطابق مع النبوءة .
سادساًسليمانعليه السلام توفي عام 935ق.م كما تقول كتب التاريخ وبعد وفاته انقسمت دولته فيفلسطين إلى عدة أقسام بين أبنائه، وحدثت حرب أهلية، وفساد كبيرفي المجتمع، منذبداية هذا الفساد عام 935ق.م إلى وقت نزول سورة الإسراء يكون قدمر عليها 1556 سنة شمسية وهو عدد كلمات سورة الإسراء بالتحديد .
 - سابعاًسورةسبأ تتحدث عن وفاة سليمان عليه السلام بقوله تعالى (فَلَمَّا قَضَيْنَا عَلَيْهِ الْمَوْتَ مَادَلَّهُمْ عَلَى مَوْتِهِ إِلا دَابَّةُ الْأَرْضِ تَأْكُلُ مِنسَأَتَهُ فَلَمَّا خَرَّ تَبَيَّنَتِ الْجِنُّ أَن لَّوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ الْغَيْبَ مَا لَبِثُوا فِي الْعَذَابِ الْمُهِين)(سبأ:14) منذ بداية السورة إلى نهاية الآية (14) عدد كلماتها 934كلمة، ثم تأتي الفاء في قوله (فَلَمَّا قَضَيْنَا عَلَيْهِ الْمَوْتَ) وهي من حروف الترتيب والتعقيب فيصبح العدد 935كلمةوهو مطابق لرقم العام الذي مات فيه سليمان عليه السلام وبدأ الفسادالأول.
 - ثامناًالبداية الفعلية لقيام دولة إسرائيل هي الهدنة الأولى في 10/6/1948 إذا أضفنا لذلكالتاريخ (76) سنة قمرية كاملة تكون: 76×354,367= 26931,892 يوماً فسيكون اكتمالهابتاريخ
5/3/2022م .
 - تاسعاًعددآيات سورة الإسراء (111) آية والملاحظ أن عدد آيات سورة يوسف (111) آية أيضاً ولايوجد تماثل عددي في القرآن إلا بين هاتين السورتين.ولكن ما الرباط بينهما ؟
سورة يوسف تتحدث عن نشأة بني إسرائيل، أما سورة الإسراء فتتحدث عن إفسادهم ونهايتهم على أيدي عباد الله.
في سورة الإسراء نجد أن آياتها تنتهي بكلمات مثل : وكيلاً...سبيلاً....قليلاً. أي هناك (111) كلمة لو حذفنا المكرر منها، سنجد أن العدد الباقي هو (76) كلمة وهو العدد ذاته الذي تتحدث عنه النبوءة اليهودية والمتمثل بعمر دولة إسرائيل .
 -عاشراًرقمكلمة (وليدخلوا ) في سورة الإسراء هو(76) وهو منسجم مع عمر النبوءة التي تقولبزوال إسرائيل. والعام الهجري 1443 يوافق العام الميلادي 2022 كما أسلفنا، كما أنهيبدأ بيوم السبت وينتهي يوم السبت، ولكن الملاحظ أن (8 آب) منه هو أولأيام السنةالهجرية للعام 1443 والأكثر عجباً أن (8آب) هو الموعد الذي يحتفل فيه اليهودبتدمير الهيكل الأول.
-حادي عشرمذنبهالي له ارتباط بعقائد اليهود وهذا المذنب له حالتان الأوج والحضيض، مذنب هالي بدأدورته الفلكية عام 1948وقت قيام دولة إسرائيل. العالم رأى مذنب هالي بتاريخ 10/2/1986 عندما كان في مرحلة الحضيض (وهي أقرب نقطة للشمس) كان قد قطع نصف الطريقلاكتمال دورته الفلكية وكانت المدة هي (38) سنة وإذا بقي يسير بالسرعة نفسها فإنهسيكمل دورته في (76) سنة وهو عمر دولة إسرائيل من قيامها إلى زوالها.
علماء فلك مصريون يقولونإن عمر دورة المذنب هو (76) بدأها عام 1948 ـ وقت قيام دولة إسرائيل ـوسينهيها عام 2022 ـ وهو وقت النبوءة التي تنذر بزوالدولة إسرائيل ـ.‏
وبعد هذه النبوءةبحساباتها وشقيها القرآني المؤول رياضياً واليهودي، هناك من ينتقد النبوءات،لكونها تورث التواكل والتقاعس عند بعض الناس !! وهذ الرأي يكون صحيحاً؛ إنْ لمنفهم العلة من وجود المبشرات، ولكن لابأس إنْ نظرنا إليها من جانب قهر اليأس وبعثالأمل في أنفس أمة خيَّم عليها القنوط؛ واعتقدت أن الصهيونية قدرلا مفر منه، ولكنلا قيمة لتلك النبوءة دون عمل، وهنا نتساءل هل جلس سراقة بن مالك لما بشره رسولالله صلى الله عليه و سلم بسواري كسرى؟ أم أنه عمل وجاهد حتى تحققت ؟ونحنلا نستطيع أن نرجم بالغيب ونطالب الآخرين بتصديق تلك النبوءة. ولكننا نقول: إنهامع بشارات كثيرة بشرنا بها رسول الله في معركتنا مع اليهود، يجب أن تدفعنا للعمل،وتدعونا لرفع الهمم، حتى نخرج من عصر الهزائم والانكسارت؛ إلى عصر النصر وعودةالحق إلى أصحابه، فالتاريخ علمنا أن المستعمر لابد أن يرحل يوماً مهزوماً،والمقاومة علمتنا أن المقاييس المادية ليست دقيقة دائماً، وأنناعلى يقين كامل أنَّرايات النصر سترفع يوماً في القدس العربية، وأن النخب الأسود الذي شُرب في البيتالأبيض سيكون سُماً على شاربه، والله عز و جل أكد لنا فيكل الكتب السماويةأن الحق هو من ينتصر في النهاية إذ قال: (وَلَقَدْ كَتَبْنَا فِي الزَّبُورِ مِن بَعْدِ الذِّكْرِ أَنَّ اْلأَرْضَ يَرِثُهَا عِبَادِيَ الصَّالِحُونَ إِنَ فى هذا لَبَلاغًا لِّقَوْمٍ عَابِدِينَ ) (الأنبياء:106) .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمود
عضو مشارك وفعال
عضو مشارك وفعال



مُساهمةموضوع: رد: بحث بسام جرار عن زوال دولة صهيون    1/6/2015, 7:01 pm

وهذا تفريغ للفديو كله فى كتاب لصاحب الفديو
http://www.islamnoon.com/Derasat/Books_PDF/zawal.pdf

مع العلم انى اقول انا لست مسئول عمن يصدق هذا الكلام انا اسال فقط هل هذه صدف ؟
وهل من يصدقه يأثم ؟

لانى اعلم ان الغيب يعلمه الله وحده وقد وضعت هذا الموضوع لان الرجل لا يقرا الكف ولا الفنجان ولكنه يجتهد فى تدبر القرآن ولكن باسلوب رياضى
هل هذا صحيح ام لا ؟...
الله اعلى واعلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Ahora Jihad
عضو متميز وفعال ونشيط
عضو متميز وفعال ونشيط



مُساهمةموضوع: رد: بحث بسام جرار عن زوال دولة صهيون    1/6/2015, 10:15 pm

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
منذ عدة سنوات كان للشيخ ياسين حلقة حوارية على الجزيرة و كان له نفس الرأي بأن إسرائيل لن تمكث لبعد العام 2023م
و عندما سأله المحاور أحمد منصور وقتها عن سبب اعتقاده هذا
فكان رده ليس شيئًا مما سبق حقيقة
و لكنه قال أن الناظر للممالك و الدول التي قامت في العصر الإسلامي يجد أن عمر تلك الممالك في متوسطه لا يتعدى السبعين إلى ثمانين سنة
أي أنها سنة الله في أرضه أن يتداول الملك بعد تلك الفترة و على هذا استند إلى أن دولة إسرائيل ستزول قبل أن تكمل الثمانين عامًا
و ستعود السلطة فيها للمسملين

نأتي لرأيي في المحتوى
طبعًا أنا لست من أهل العلم للحكم بنفسي على مثل تلك الأمور هل يأثم من يعتقدها أم لا
و لكني أحببت الاستفسار عن شخصية المؤلف و هل هو من أهل السنة أم لا؟
لأني أراه متأثرًا بعلم الجفر الشيعي
و لمن لا يعلم عن علم الجفر و عقيدته عند الشيعة 
فعند الشيعة يعتقدون أن الرسول صلى الله عليه و سلم قد خص سيدنا علي رضي الله عنه و أرضاه بعلم ما هو كائن و ما سيكون من تفاصيل دون باقي الصحابة و أن هذا العلم قد جمع في كتاب من جلد الثور يتوارثه الشيعة فيما بينهم إماما خلف إمام
و هو يعني بأرقام و حروف الآيات و يستنبط منها ما سيكون
و فيما يخص حكم هذا العلم فهو غير جائز الاعتقاد فيه أو العمل به
و هذه مصادر الفتوى 
http://fatwa.islamweb.net/fatwa/index.php?page=showfatwa&Option=FatwaId&Id=106263

أما ما يخص النبوءات في كتابهم فهي من الإسرائيليات التي لا تصدق و لا تكذب
فقد تكون من بقية التوراة التي لم تمتد إليه يد العبث و قد تكون قد طالها التحريف

كما أني شخصيًا أرى أن مثل تحديد تاريخًا لزوال إسرائيل يدب في النفس التواكل و التكاسل و اليأس لا الأمل قل لي لماذا؟
ببساطة لأن ما شاء الله لا قوة إلا بالله قد قويت شوكة الجهاد في العالم الإسلامي قوة لم تسبق من قبل في العصر الحديث
و ها هم المجاهدين يثبتون على الأرض ما لم يكن لشخص توقعه في ذلك الوقت القصير
و فكرة أن إسرائيل ستدوم سبعة أعوام أخرى تحزنني شخصيًا
لماذا لا تكون نهايتها العام المقبل أو الذي يليه؟

حتى رأي الشيخ ياسين رحمه الله لم يوقف مجاهدي فلسطين عن الجهاد و بذلوا المتاح و الغالي و النفيس
فأسأل الله تعالى ألا يدم هذا الكيان و ألا يطيل بقاءه أكثر من عام أو اثنين

حقًا كنت أتقبل هذه النظرية قديمًا و تدب في الحماس أما الآن فقد رفع المجاهدون تطلعاتنا و صارت هذه الفكرة تحزنني

تقبل مروري و السلام عليكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Ahora Jihad
عضو متميز وفعال ونشيط
عضو متميز وفعال ونشيط



مُساهمةموضوع: رد: بحث بسام جرار عن زوال دولة صهيون    1/6/2015, 10:23 pm

أحيلك أيضًا لهذا الموضوع من منتدى الفتن و الملاحم الذي وجدته حال البحث عن الفتوى و هو يناقش نفس الفكرة و لكنه موضوع طويل لم أكمله كله فقط لمن أراد الاطلاع عليه و الاستزادة من مناقشات سابقة
http://alfetn.net/vb3/showthread.php?t=58792
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمود
عضو مشارك وفعال
عضو مشارك وفعال



مُساهمةموضوع: رد: بحث بسام جرار عن زوال دولة صهيون    1/6/2015, 10:33 pm

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
جزاك الله خيرا على مرورك
اولا بالنسبة للشيخ احمد ياسين فالذي اتذكره انه قال انه يتوقع زوال دولة صهيون 2027 لان الجيل الاول وهو من 48 الى 88 تغير الى الثانى وهو من 88 الى 2027 الى ان ياتى جيل التحرير الجديد هذا توقعه الشخصى
ثانيا : ما اعرفه عن المؤلف والله اعلم انه سنى وشاهدت له محاضرات يدافع فيها عن الاحاديث ويرد على منكري بعض الاحاديث كاحاديث الدجال ويدعو للجهاد فى محاضراته وكان له محاضرات ضد الشيعة يبين فيها عقائدهم
ثالثا : الواضح فى كلامه انه اراد ان يتأكد من مقولة السيدة العجوز اليهودية وكما قلتى هى اسرائيليات لا نصدقها او نكذبها فبحث فى الايات بالارقام فوجد تلك النتائج ولا اعتقد انه استند للجفر او الى غيره والله اعلم
واخيرا ..
اتفق معك تماما فبعد ما حدث خصوصا فى اخر سنة او سنتين نتوقع ان تسقط دولة اليهود بإذن الله قريبا فلو اخبرتى احد بما حدث منذ 3-4 سنوات لن يصدقك بل يمكن ان يسخر من كلامك ولكنها ارداة الله سبحانه وتعالى
فعلا كان منذ سنين نتشوق لمثل تلك الافكار والمحاضرات ولكن الان اصبح الامل قريبا دون الحاجة اليها
اللهم انصر الاسلام واعز المسلمين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Ahora Jihad
عضو متميز وفعال ونشيط
عضو متميز وفعال ونشيط



مُساهمةموضوع: رد: بحث بسام جرار عن زوال دولة صهيون    1/6/2015, 11:29 pm

فعلا قول الشيخ ياسين كما قلت قد راجعته للتو و ربما لطول فترة رؤيتي للفيديو ربما أكون أسأت فهمه حينها و ربما يكون رأيًا لشخص آخر و اختلط الأمر في الذاكرة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
بحث بسام جرار عن زوال دولة صهيون
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
http://www.almoumnoon.com/ :: {{{{{{{{{{منتدى المؤمنين والمؤمنات العام}}}}}}}}}} :: القسم العام-
انتقل الى: