منتدى المؤمنين والمؤمنات
عن عبادة بن الصامت ، عن رسول الله - صلى الله عليه وعلى آله وسلم -
أنه قال :
من قتل مؤمنا فاغتبط بقتله لم يقبل الله منه صرفا ولا عدلا

فأتاهُ رجلٌ فَناداهُ : يا عبدَ اللَّهِ بنَ عبَّاسٍ ، ما تَرى في رجُلٍ قتلَ مُؤمنًا متعمِّدًا ؟ فقالَ : جَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا قالَ : أفرأيتَ إِن تابَ وعملَ صالحًا ثمَّ اهتَدى ؟ قالَ ابنُ عبَّاسٍ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، وأنَّى لَهُ التَّوبةُ والهُدى ؟ والَّذي نَفسي بيدِهِ ! لقَد سَمِعْتُ نبيَّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ يقولُ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، قاتِلُ مؤمنٍ متعمِّدًا ، جاءَ يومَ القيامةِ آخذَهُ بيمينِهِ أو بشمالِهِ ، تشخَبُ أوداجُهُ في قِبَلِ عرشِ الرَّحمنِ ، يلزمُ قاتلَهُ بيدِهِ الأخرى ، يقولُ : يا ربِّ سَل هذا فيمَ قتلَني ؟ وأيمُ الَّذي نفسُ عبدِ اللَّهِ بيدِهِ ! لقد أُنْزِلَت هذِهِ الآيةُ ، فما نسخَتها مِن آيةٍ حتَّى قُبِضَ نبيُّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ ، وما نَزل بعدَها مِن بُرهانٍ
الراوي: عبدالله بن عباس المحدث: أحمد شاكر - المصدر: عمدة التفسير - الصفحة أو الرقم: 1/552
خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح







منتدى المؤمنين والمؤمنات

-- قال صلى الله عليه وسلم وايم الله لقد تركتكم على مثل البيضاء ليلها و نهارها سواء “
 
الرئيسيةمكتبة المنتدىالمنشوراتالتسجيلدخولفيسبوك المؤمنون والمؤمنات
{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ
فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ }. ...
فهذه رسالة مختصرة إلى أهل الثغور في الشام،
وكما لهم حق النصرة فلهم حق النصيحة، فأقول:١
1--
عليكم بالاجتماع، فإن لم تجتمعوا على كمالٍ في الحق فلا تتفرقوا
بسبب نقص بعضكم، لا تفرقكم بدعة ومعصية فإنكم تقابلون كفرًا،
فقد اجتمع المسلمون على قتال العبيديين وقائدهم خارجي،
وقاتل ابن تيمية التتار ومعه أهل بدع.




٢---
بالفرقة تُهزم الكثرة، وبالاجتماع تنصر القلة، ولن تنتصروا حتى تقتلوا هوى النفس قبل قتل العدو، فالهوى يقلب موازين العداوات فتنتصر النفوس لهواها وتظن أنها تنتصر لربها،
وقليل الذنوب يُفرق القلوب، قال النبي ﷺ: (لتقيمن صفوفكم أو ليخالفن الله بين قلوبكم) لم يمتثلوا باستواء صفوف الصلاة فتسبب بانـحراف القلوب،
فكيف بانـحراف صفوف الجهاد ولقاء العدو، فإن اختلفت القلوب فالتمسوا سبب ذلك في سوء الأعمال .



3----

إنكم في مقام اصطفاء ومقام ابتلاء، فمن أعلى مراتب الجنة جُعلت لمقاتلٍ قاتل لله، وأول مَن تُسَّعَر بهم النار مقاتل قاتل لهواه .

٤)----
إياكم وحب الاستئثار بالأمر وقد حذّر النبي ﷺ من (الأثَرَة) فاجعلوا همّكم نصرة الدين لا صدارة حزب وجماعة .

٥) ----
لا تخدعكم الألقاب فتوالوا لها وتعادوا عليها، فالله لا ينظر إلى ألويتكم وراياتكم وأسماء جماعاتكم، بل ينظر إلى قلوبكم وأعمالكم،
لا تختصموا على اسمٍ فمهما بلغت أسماؤكم شرفاً فلن تكون أعظم شرفاً من كلمة (رسول الله) حيث محاها رسول الله بيده من صلح الحديبية
عندما نازعه المشركون عليها وذلك حتى يُمضي الحق وصالح الأمة .

٦)
----

ألقابكم اليوم لا تُفضّل أحد على أخيه ولا جماعة على أخرى وإن تنوّعت، فلا تسموا أنفسكم بأسماء فتجعلوا منها تشريعًا،
وولاءً وعداءً فإن كان منكم (أحرارًا) فليس البقية عبيدًا، أو (نصرة) فليس البقية خذلة، أو (دولة) فتقسموا الناس إلى تابعين أو مارقين،
فهذه أسماء ليس لكم منها إلا حروفها تتعارفون بها وتجمعكم لا تفرقكم، والعبرة بأعمالكم، فما ينفع (حزب الله) اسمه عند الله

٧)
 
لا يجوز لأحدٍ أن يجعل جماعته وحزبه قطبَ رحى الولاء والعداء، فلا يرى البيعة إلا له ولا يرى الإمارة إلا فيه،
ومن رأى في نفسه ذلك من دون بقية المسلمين فهو من الذين قال الله فيهم (إن الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعًا لست منهم في شيء)
قال ابن عباس لما قرأ هذه الآية: أمر الله المؤمنين بالجماعة، ونهاهم عن الاختلاف والفرقة، وأخبرهم
إنما هلك من كان قبلهم بالمراء والخصومات في دين الله
وبالاختلاف والتنازع يذهب النصر (ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم) قال قتادة: لا تختلفوا فتجبنوا ويذهب نصركم .
٨) ---
لا يصح فيكم اليوم وأنتم في قتال وجماعات أن ينفرد أحدٌ ببيعة عامة يستأثر بها ولوازمها عن غيره وإنما هي بيعة جهاد
وقتال وثبات وصبر وإصلاح ونـحو ذلك، ولا يصح من أحدٍ أن ينفرد بجماعة منكم فيُسمى (أمير المؤمنين) وإنما أمير الجيش
أو الجند أو الغزو، فالولايات العامة مردّها إلى شورى المؤمنين لا إلى آحادٍ منهم، والألقاب استئثار تفضي إلى نزاع وقتال
وفتنة وشر، وإنما صحت الولاية الكبرى من النبي ﷺ لأنه ليس في الأرض مسلم سواه ومن معه، وليس في
الأرض خير من نبي ولا أحق بالأمر منه، فلو استأثر فهو نبي لا يرجع لأحدٍ ويرجع إليه كل أحد .

9---- لا يضرب بعضكم رقاب بعضٍ، فاتقوا الله في دمائكم، واحذروا مداخل الشيطان في تسويغ القتل وتبريره فتأخذوا أحداً بظن العمالة أو التجسس
أو التخذيل فالله حذر من الظنون التي تفسد أمر الأمة وتفرق شملها (اجتنبوا كثيرًا من الظن إن بعض الظن إثم)
ولا تجوز طاعة أميرٍ في قتل مسلم معصوم ومن أُمر بحرام كقتل معصومٍ فلا تجوز طاعته ولا بيعته حتى بيعة قتال،
 ولو بايعه فبيعته منقوضة، ولا يجوز لأحدٍ أن يمتثل أمرًا ظاهره التحريم  حتى يتيقن من جوازه بعلمٍ وإن جهل سأل من يعلم،
حتى لا يلقى الله بدم أو مال حرام، فيُفسد آخرته بجهل أو تأويل غيره، فالله يؤاخذ كل نفس بما كسبت (كل نفس بما كسبت رهينةٍ)
ولا أعظم بعد الشرك من الدم الحرام .

تابع 9 ----

فقد صح من حديث ابن عمر، أن النبي ﷺ أمّر خالد بن الوليد إلى جذيمة فدعاهم إلى الإسلام، فلم يحسنوا أن يقولوا: أسلمنا، فجعلوا يقولون:

صبأنا، صبأنا، فأمر خالد بقتل أسراهم، فقال ابن عمر: والله لا أقتل أسيري، ولا يقتل رجل من أصحابي أسيره،

قال: فقدموا على النبي ﷺ فذكروا له صنيع خالد، فقال النبي ﷺ ورفع يديه: (اللهم إني أبرأ إليك مما صنع خالد) مرتين .

فقد عصوا خالدًا لما اشتبه عليهم الأمر، وهذا في دماءِ من الأصل فيه الكفر فكيف بدم من الأصل فيه الإسلام ؟!

10 ----

عند النزاع انزلوا إلى حكم الله كما أمر الله (وما اختلفتم فيه من شيء فحكمه إلى الله)
وقال: (فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر)
فالنزول عند حكم الله إيمان والنفرة منه نفاق، وإن اختلف اثنان أو جماعتان فليتحاكموا
إلى ثالث من غيرهم، دفعاً لتهمة المحاباة، فقد ورد في الحديث عنه ﷺ قال: (لا تجوز شهادة خصم ولا ظنّين)
وفي الحديث الآخر: (لا تجوز شهادة ذي غمر (عداوة) لأخيه، ولا مجرب شهادة،
ولا القانع (أي التابع) لأهل البيت، ولا ظنين في ولاء ولا قرابة)
وقد جاء معناه من طرق متعددة يشد بعضه بعضاً، وهذا في الشهادة وفي القضاء من باب أولى

١١)

احفظوا ألسنتكم فإن الوقيعة في أعراض بعضكم تزيد من أحقادكم على بعضكم، فما يزال الواحد واقعاً
في عرض أخيه حتى يمتلىء قلبه حقدًا وغلاً عليه فيُصدّق فيه ظن السوء ويُكذّب فيه يقين الخير .



١٢)
أحسنوا الظن بالعلماء ورثة الأنبياء واحفظوا قدرهم بالرجوع إليهم والصدور عن قولهم،
وأحسنوا الظن بهم واحملوا أقوالهم على أحسن المحامل، فمدادهم في نصرة الحق أثرها عظيم
وقد جاء عن جماعة من السلف (مداد العلماء أثقل في الميزان من دماء الشهداء)

13)

لا تُرحم الأمة إلا إذا تراحمت فيما بينها، ومحبة الله للمجاهدين ونصرته لهم معقودة
برحمتهم بالمؤمنين وتواضعهم لهم، وعزتهم على الكافرين، فإن من صفات المجاهدين
ما ذكره الله في قوله تعالى
: (فسوف يأتي الله بقوم يحبهم ويحبونه أذلة على المؤمنين أعزة على الكافرين يجاهدون في سبيل الله ولا يخافون لومة لائم).



ومن الله استمدوا النصر والعون هو المولى فنعم المولى ونعم النصير .



الشيخ عبدالعزيز الطريفي ١٧/ من ذي القعدة / ١٤٣٤ هـ
.
شاطر | 
 

 فبأي ذنب قتلته - ايها المجاهد

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أبو أحمَد
الاداره
الاداره
avatar


مُساهمةموضوع: فبأي ذنب قتلته - ايها المجاهد   20/5/2015, 1:56 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


بأي ذنب قتلته  وبأي ذنب احللت دمه ومن افتى لك وكيف سمعته وكيف اطعته 


عندما يجلس الله على كرسيه  ويحكم بين العباد اتعلم فيما يقضي بينهم واول ما يقضي ربنا سبحانه وتعالى 


بينهم انه يقضي في الدماء  


وتخيل نفسك مع جبهات الشام والعراق واليمن  تخيل نفسك قتلت  تحت راية تلك الفصائل المقاتله وكل لها  مشرب 


ستقف وحدك  بين يدي ربك وقد اخذ المقتول يجرك  ويقول ربي انظر هذا فيما قتلني 


الاجابه حاضره عندك 


؟؟؟؟


هل أحضرتها هل حفظك مفتيك جيدا  الاجابه  تلتفت يامسكين يمينا وشمالا وخلفك فلا تجد احدا الا نفسك تقف بين يدي مولاك وخالقك 


يسألك  يا فلان  فيما قتلته  ؟؟؟؟ ستقول فيك يا رب  


فيقال لك  الا تعلم انه يشهد ان لا اله الا الله   اجيب هيا هل علمت ما تجيب 


هل ستنكر  هذا  لن تستطيع 


لعل عندك اجابة اخرى   اطعنا سادتنا اطعنا الامير فلان ولامير فلان  


خبت وخسرت  ان وجدت ان فلان  قد سيق الى النار 


لعل عندك اجابه اخرى قتلته تاويلا  لكتابك  


 ويحك وخبت وخسرت 


ان قيل قتلته لاجل فلان  وفلان  او لاجل ان يقال مجاهد او بطل او قتلته لاجل الحزب الفلاني او التنظيم الفلاني


خبت وخسرت  لا حجة لك والله 


لا حجة لك ان قتلت رجلا يشهد ان لا اله الا الله  وان محمد رسول الله 


خبت وخسرت ان كان هذا الرجل  المقتول مرابطا مجاهدا في سبيل الله 


خبت وخسرتي ان كان المقتول شيخا كبيرا او امراة او طفلا 


خبت وخسرت  فلا نجاة لك ان قيل لك كذبت 


واصرخ عندما يقال خذوه الى النار فتتلقفك الزبانية  في طرفة عين ويسحبونك على وجهك الى النار 


يا قاتل 
النفس المؤمنة بغير حق


هل فكرت قبل ان تقتل اخاك المجاهد الخارج ليدافع عن ماله وعرضه ونفسه 


ويدفع عدوا صائلا


خبت وخسرت ان قتلته 




لن ينفعك ولن يغني عنك اميرك وسيدك من الله شيئا 


فلا تبيع اخرتك بدنياك ولا بدنيا غيرك 


واتق الله  واتق الله واتق الله 


عجبا  من تجادله 


فيقول لك هذا كافر هذا مؤمن هذا مرتد  هذا خارجي


اتخذت عند الله عهدا ام اتخذت قول نبيك سخريا 


ام انت جاهل معذور بالجهل 


كلا بل اقيمت عليك الحجه 


وانت اغلقت قلبك قبل سمعك عنها 


والقيتها خلف ظهرك تبتغي عرض الدنيا  ونسيت اخرتك


لن يترك الله المؤمنين على ما هم عليه حتى يمحص المجاهد في سبيل الله 


ومن المجاهد في سبيل الدنيا والمغنم تاكد سيظهر جبل الذهب في فرات العراق  فانظر كيف سيكون حالكم 


وكم  سيقتل عنده من كل مائة تسع وتسعون  ويظن كل واحد فيهم انه هو الناجي


فمن طان طلبه الجهاد لدنيا سيفتن في جبل الذهب وغيره ومن كان جهاده  لاخرته مخلصا لله دينه فيحفظه الله


فيتحول شرار الناس لجبل الذهب والدنيا  ويتحول خيار المجاهدين الى الشام 


لله در الشام واهلها 
لله در من تكفل الله بها 


اللهم  جنبنا الفتن ما ظهر منها وما بطن  
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الاداره
مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ
مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ



مُساهمةموضوع: رد: فبأي ذنب قتلته - ايها المجاهد   22/5/2017, 12:16 pm

فبأي ذنب قتلته


{مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ 
فَمِنْهُمْ مَنْ قَضَى نَحْبَهُ 
وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْتَظِرُ 
وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلاً }
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أبو بلال
ايقاف دائم
ايقاف دائم
avatar


مُساهمةموضوع: رد: فبأي ذنب قتلته - ايها المجاهد   22/5/2017, 8:27 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته


أخي أبو أحمد قرات موضوعك هنا بارك الله فيك . ولاكن المشكلة لم أستطع أن أخرج بفائدة!!  كما تعلم الاقتتال حاصل حاصل!!  وقد حصل في خير القرون ( الصحابة).
 بإذن الله سوف أرد على موضوعك حتى تعم الفائدة ونعرف الحق من الباطل وكما قلت ردي للفائدة والتوضيح وليس لتخطئتك فأنا كما قلت لم أعرف من موضوعك من الخطأ ومن الصواب . 




فبأي ذنب قتلته - ايها المجاهد


( ليس كل من كان في أرض القتال فالشام أو العراق أو أي أرض وحمل السلاح وقاتل يسمى( مجاهد في سبيل الله) !!!  فالمجاهد هو من قاتل لتكون كلمة الله هي العليا وكلمة الذين كفروا السفلى!!!)




بأي ذنب قتلته  وبأي ذنب احللت دمه ومن افتى لك وكيف سمعته وكيف اطعته 




(هلا بينت لنا من القاتل الذي أنكرت عليه القتل وما وجه إنكارك له ؟؟ ومن هو المقتول وهل هو معصوم الدم ؟ فالساحة مليئة بمن يدعي أنه مسلم ويقاتل أعداء الله وماهو إلا عميل كلب مأجور ينفذ أوامر سيده من الصليبيين والمرتدين!!!!)




عندما يجلس الله على كرسيه  ويحكم بين العباد اتعلم فيما يقضي بينهم واول ما يقضي ربنا سبحانه وتعالى  بينهم انه يقضي في الدماء  




(نعم أخي يقضي فالدماء !! وو الله سوف ينتقم لدماء إخواننا الذين غدر بهم المرتدون من قبل في أفغانستان والعراق والان في ليبيا والشام (حلب)  وغيرها!!) 






وتخيل نفسك مع جبهات الشام والعراق واليمن  تخيل نفسك قتلت  تحت راية تلك الفصائل المقاتله وكل لها  مشرب 




( وقد روى مسلم (1850) عَنْ جُنْدَبِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ الْبَجَلِيِّ قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ( مَنْ قُتِلَ تَحْتَ رَايَةٍ عِمِّيَّةٍ يَدْعُو عَصَبِيَّةً أَوْ يَنْصُرُ عَصَبِيَّةً فَقِتْلَةٌ جَاهِلِيَّةٌ )  والحمد لله فقد أظهر الله من يدعو للعصبية والجاهلية والديمقراطية والوطنية !! ومن يدعو لتكون خلافة على منهاج النبوة!!)








ستقف وحدك  بين يدي ربك وقد اخذ المقتول يجرك  ويقول ربي انظر هذا فيما قتلني الاجابه حاضره عندك ؟؟؟؟ هل أحضرتها هل حفظك مفتيك جيدا  الاجابه  تلتفت يامسكين يمينا وشمالا وخلفك فلا تجد احدا الا نفسك تقف بين يدي مولاك وخالقك يسألك  يا فلان  فيما قتلته  ؟؟؟؟ ستقول فيك يا رب  






(فأعدوا يا صحوات الردة جواب لرب العباد وقد قتلتم عباده الاخيار من المهاجرين والانصار!!! )






فيقال لك  الا تعلم انه يشهد ان لا اله الا الله   اجيب هيا هل علمت ما تجيب 






( من قال لا اله الا الله ولم يحقق شروطها و أتى بما ينقضها فلا عصمت لدمه !!!)






هل ستنكر  هذا  لن تستطيع 


( مالفرق في أن أبا بكر الصديق قد كفر وقاتل مانعي الزكات مع أنهم يقولون لا اله إلا الله محمد رسول الله وبين من تقصد) 




لعل عندك اجابة اخرى   اطعنا سادتنا اطعنا الامير فلان ولامير فلان  




( لا أخي لنا قدوة في صحابت رسول الله صلى الله عليه وسلم في قتالهم مانعي الزكات!!)




خبت وخسرت  ان وجدت ان فلان  قد سيق الى النار 




( أخي عندما تكتب موضوعا يجب أن توضح من تقصد بكلامك حتى تعم الفائدة  ويرد على الموضوع إن كانت هناك شبه أو خطأ !! فأنا الان أوضح  الحق وما أدين الله به حتى يستفاد من الموضوع !! ( كما قلت قبل لا اعلم ولم أفهم من موضوعك من تقصد بالقاتل المستحل للدم ومن المقتول الذي دمه معصوم !! هناك بعض كلماتك التي توحي إلى عصبة (طائفة)!! ولاكن يلزمني اليقين في ذلك !!! وسوف أنبهك في الاسفل إلى بعض الكلمات التي يمكن أن يفهم منها القارء أنك تقصد بكلامك عصبة ( طائفة) معينة.






لعل عندك اجابه اخرى قتلته تاويلا  لكتابك   ويحك وخبت وخسرت 




(إجمــاع الصحابــة على تكـفير مانعي الزكاة بمجرد المنع دون النظر إلى إقرارهم بالوجوب أو الجحد. ودليله حديث أبي هريرة قال (لما توفي النبي صلى الله عليه وسلم واستُخِلف أبوبكر، وكَفَر من كَفَر من العرب، قال عمر: ياأبابكر كيف تقاتل الناس وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم «أُمِرتُ أن أقاتل الناس حتى يقولوا لا إله إلا الله، فمن قال لا إله إلا الله عَصَم مني ماله ونفسه إلا بحقه وحسابه على الله». قال أبوبكر: والله لأقاتلن من فَرَّق بين الصلاة والزكاة، فإن الزكاة حق المال، والله لو منعوني عَنَاقاً كانوا يؤدونها إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم لقاتلتهم على منعها، قال عمر: فو الله ماهو إلا أن رأيت أنْ قد شرح الله صدر أبي بكر للقتال، فعرفـت أنه الحـق) متفق عليه واللفظ للبخاري (6924، 6925)






ان قيل قتلته لاجل فلان  وفلان  او لاجل ان يقال مجاهد او بطل او قتلته لاجل الحزب الفلاني او التنظيم الفلان خبت وخسرت  لا حجة لك والله 




( { سئل رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الرجل : يقاتل شجاعة ، ويقاتل حمية ويقاتل رياء . أي ذلك في سبيل الله ؟ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : من قاتل  لتكون كلمة الله هي العليا ، فهو في سبيل الله }
من هنا نعرف من هو المجاهد !!)




لا حجة لك ان قتلت رجلا يشهد ان لا اله الا الله  وان محمد رسول الله 


(قد سبق وبينا من قال لا اله الا الله ولم يحقق شروطها و أتى بما ينقضها فلا عصمت لدمه !!!)






خبت وخسرت ان كان هذا الرجل  المقتول مرابطا مجاهدا في سبيل الله 




(وَلَوْ نَشَاءُ لَأَرَيْنَاكَهُمْ فَلَعَرَفْتَهُم بِسِيمَاهُمْ ۚ وَلَتَعْرِفَنَّهُمْ فِي لَحْنِ الْقَوْلِ ۚ وَاللَّهُ يَعْلَمُ أَعْمَالَكُمْ (30) وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ حَتَّىٰ نَعْلَمَ الْمُجَاهِدِينَ مِنكُمْ وَالصَّابِرِينَ وَنَبْلُوَ أَخْبَارَكُمْ)




خبت وخسرتي ان كان المقتول شيخا كبيرا او امراة او طفلا 




(إي والله كم من دماء معصومة  أزهقت في الباب و الموصل وغيرها !! ) نحسبهم عند الله شهداء ) 




خبت وخسرت  فلا نجاة لك ان قيل لك كذبت واصرخ عندما يقال خذوه الى النار فتتلقفك الزبانية  في طرفة عين ويسحبونك على وجهك الى النار يا قاتل النفس المؤمنة بغير حق




(الم (1) أَحَسِبَ النَّاسُ أَن يُتْرَكُوا أَن يَقُولُوا آمَنَّا وَهُمْ لَا يُفْتَنُونَ (2)وَلَقَدْ فَتَنَّا الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ ۖ فَلَيَعْلَمَنَّ اللَّهُ الَّذِينَ صَدَقُوا وَلَيَعْلَمَنَّ الْكَاذِبِينَ  (3) أَمْ حَسِبَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ السَّيِّئَاتِ أَن يَسْبِقُونَا ۚ سَاءَ مَا يَحْكُمُونَ (4) مَن كَانَ يَرْجُو لِقَاءَ اللَّهِ فَإِنَّ أَجَلَ اللَّهِ لَآتٍ ۚ وَهُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ (5) وَمَن جَاهَدَ فَإِنَّمَا يُجَاهِدُ لِنَفْسِهِ ۚ إِنَّ اللَّهَ لَغَنِيٌّ عَنِ الْعَالَمِينَ(6)








هل فكرت قبل ان تقتل اخاك المجاهد الخارج ليدافع عن ماله وعرضه ونفسه ويدفع عدوا صائلا خبت وخسرت ان قتلته 




( أما القتال الذي يقاتل فيه الاخ أخوه فقد وصفه لنا الله في قوله :  (وَإِن طَائِفَتَانِ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ اقْتَتَلُوا فَأَصْلِحُوا بَيْنَهُمَا ۖ فَإِن بَغَتْ إِحْدَاهُمَا عَلَى الْأُخْرَىٰ فَقَاتِلُوا الَّتِي تَبْغِي حَتَّىٰ تَفِيءَ إِلَىٰ أَمْرِ اللَّهِ ۚ فَإِن فَاءَتْ فَأَصْلِحُوا بَيْنَهُمَا بِالْعَدْلِ وَأَقْسِطُوا ۖ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ)   أما القتال الحاصل الان والذي ندندن حوله فهو بين أولياء الرحمان وأولياء الشيطان !! )  أما قولك : مجاهد  خارج ليدافع عن ماله وعرضه ونفسه ويدفع عدوا صائلا !! فأقول : سبحان الله  القتال من أجل المال والعرض والنفس ودفه الصائل يأتي إتباعا يعني ليس هو الغاية والاصل في القتال !! لأن الاصل في القتال هو لإعلاء كلمة الله ! فإن جعلت قتالك لما دونها يعني من أجل مال وعرض و دفع للصائل فقط!!  فقد أفسدت جهادك في سبيل الله!! لأنه مع حصولك على المال و تأمين عرضك وهو شيء قد يأمنه لك عدوك لبعض الوقت  ( لمصلحته) مادمت لا تقاتل لدينك ( فأي جهاد هذا؟ !! كما هو حال صحوات الردة جعلو دينهم المصلحة والمفسدة لا الولاء والبراء !!! )








لن ينفعك ولن يغني عنك اميرك وسيدك من الله شيئا  فلا تبيع اخرتك بدنياك ولا بدنيا غيرك  واتق الله  واتق الله واتق الله  عجبا  من تجادله  فيقول لك هذا كافر هذا مؤمن هذا مرتد  هذا خارجي اتخذت عند الله عهدا ام اتخذت قول نبيك سخريا 


(أُذِنَ لِلَّذِينَ يُقَاتَلُونَ بِأَنَّهُمْ ظُلِمُوا ۚ وَإِنَّ اللَّهَ عَلَىٰ نَصْرِهِمْ لَقَدِيرٌ (39)الَّذِينَ أُخْرِجُوا مِن دِيَارِهِم بِغَيْرِ حَقٍّ إِلَّا أَن يَقُولُوا رَبُّنَا اللَّهُ ۗ وَلَوْلَا دَفْعُ اللَّهِ النَّاسَ بَعْضَهُم بِبَعْضٍ لَّهُدِّمَتْ صَوَامِعُ وَبِيَعٌ وَصَلَوَاتٌ وَمَسَاجِدُ يُذْكَرُ فِيهَا اسْمُ اللَّهِ كَثِيرًا ۗ وَلَيَنصُرَنَّ اللَّهُ مَن يَنصُرُهُ ۗ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ (40) الَّذِينَ إِن مَّكَّنَّاهُمْ فِي الْأَرْضِ أَقَامُوا الصَّلَاةَ وَآتَوُا الزَّكَاةَ وَأَمَرُوا بِالْمَعْرُوفِ وَنَهَوْا عَنِ الْمُنكَرِ ۗ وَلِلَّهِ عَاقِبَةُ الْأُمُورِ )  سبحان الله . الله عز وجل يبين لنا هنا منهم عباده الصالحون !!  أسألكم بالله من الذين يأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر ؟؟ وتحالفت أمم الكفر والردة على قتالهم من أجل أنهم أقاموا دين الله؟؟! أترك الجواب للقارئ!!)




ام انت جاهل معذور بالجهل كلا بل اقيمت عليك الحجه  وانت اغلقت قلبك قبل سمعك عنها والقيتها خلف ظهرك تبتغي عرض الدنيا  ونسيت اخرتك




 ( هم كذلك صحوات الردة باعوا دينهم  و دنياهم بدنيا غيرهم )






لن يترك الله المؤمنين على ما هم عليه حتى يمحص المجاهد في سبيل الله 
ومن المجاهد في سبيل الدنيا والمغنم تاكد سيظهر جبل الذهب في فرات العراق  فانظر كيف سيكون حالكم  وكم  سيقتل عنده من كل مائة تسع وتسعون  ويظن كل واحد فيهم انه هو الناجي




(هنا أخي ربها يفهم من كلامك انك تقصد المجاهدين في العراق !! على أي حال فما عرفناهم إلا طلقوا الدنيا وزينتها وباعوا أنفسهم من أجل رضا الرحمان !! نحسبهم والله حسيبهم ولا نزكيهم على الله!! )




فمن طان طلبه الجهاد لدنيا سيفتن في جبل الذهب وغيره ومن كان جهاده  لاخرته مخلصا لله دينه فيحفظه الله فيتحول شرار الناس لجبل الذهب والدنيا  ويتحول خيار المجاهدين الى الشام 


( كما قلت لك أخي هنا قد  يفهم من كلامك أنك تختص فقط من في الشمام !! هم في العراق واليمن و ليبيا ومصر وو ليس في الشام فقط!!  نعم صحوات الردة ومن لف لفيفهم  هم  الان مفتونون بالدولار والليرة والدجاج الخليجي فما بالك إن خرج جبل الذهب؟! 






لله در الشام واهلها 


( لله در الموحدين في كل مكان) 




لله در من تكفل الله بها 




(  ۞ إِنَّ اللَّهَ يُدَافِعُ عَنِ الَّذِينَ آمَنُوا ۗ إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ كُلَّ خَوَّانٍ كَفُورٍ)






اللهم  جنبنا الفتن ما ظهر منها وما بطن 


(أمين...) 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
فبأي ذنب قتلته - ايها المجاهد
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى المؤمنين والمؤمنات :: {{{{{{{{{{منتدى المؤمنين والمؤمنات العام}}}}}}}}}} :: المنبر الاعلامي للمؤمنين-
انتقل الى: