منتدى المؤمنين والمؤمنات
عن عبادة بن الصامت ، عن رسول الله - صلى الله عليه وعلى آله وسلم -
أنه قال :
من قتل مؤمنا فاغتبط بقتله لم يقبل الله منه صرفا ولا عدلا

فأتاهُ رجلٌ فَناداهُ : يا عبدَ اللَّهِ بنَ عبَّاسٍ ، ما تَرى في رجُلٍ قتلَ مُؤمنًا متعمِّدًا ؟ فقالَ : جَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا قالَ : أفرأيتَ إِن تابَ وعملَ صالحًا ثمَّ اهتَدى ؟ قالَ ابنُ عبَّاسٍ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، وأنَّى لَهُ التَّوبةُ والهُدى ؟ والَّذي نَفسي بيدِهِ ! لقَد سَمِعْتُ نبيَّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ يقولُ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، قاتِلُ مؤمنٍ متعمِّدًا ، جاءَ يومَ القيامةِ آخذَهُ بيمينِهِ أو بشمالِهِ ، تشخَبُ أوداجُهُ في قِبَلِ عرشِ الرَّحمنِ ، يلزمُ قاتلَهُ بيدِهِ الأخرى ، يقولُ : يا ربِّ سَل هذا فيمَ قتلَني ؟ وأيمُ الَّذي نفسُ عبدِ اللَّهِ بيدِهِ ! لقد أُنْزِلَت هذِهِ الآيةُ ، فما نسخَتها مِن آيةٍ حتَّى قُبِضَ نبيُّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ ، وما نَزل بعدَها مِن بُرهانٍ
الراوي: عبدالله بن عباس المحدث: أحمد شاكر - المصدر: عمدة التفسير - الصفحة أو الرقم: 1/552
خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح







منتدى المؤمنين والمؤمنات

-- قال صلى الله عليه وسلم وايم الله لقد تركتكم على مثل البيضاء ليلها و نهارها سواء “
 
الرئيسيةمكتبة المنتدىالمنشوراتالتسجيلدخولفيسبوك المؤمنون والمؤمنات
{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ
فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ }. ...
فهذه رسالة مختصرة إلى أهل الثغور في الشام،
وكما لهم حق النصرة فلهم حق النصيحة، فأقول:١
1--
عليكم بالاجتماع، فإن لم تجتمعوا على كمالٍ في الحق فلا تتفرقوا
بسبب نقص بعضكم، لا تفرقكم بدعة ومعصية فإنكم تقابلون كفرًا،
فقد اجتمع المسلمون على قتال العبيديين وقائدهم خارجي،
وقاتل ابن تيمية التتار ومعه أهل بدع.




٢---
بالفرقة تُهزم الكثرة، وبالاجتماع تنصر القلة، ولن تنتصروا حتى تقتلوا هوى النفس قبل قتل العدو، فالهوى يقلب موازين العداوات فتنتصر النفوس لهواها وتظن أنها تنتصر لربها،
وقليل الذنوب يُفرق القلوب، قال النبي ﷺ: (لتقيمن صفوفكم أو ليخالفن الله بين قلوبكم) لم يمتثلوا باستواء صفوف الصلاة فتسبب بانـحراف القلوب،
فكيف بانـحراف صفوف الجهاد ولقاء العدو، فإن اختلفت القلوب فالتمسوا سبب ذلك في سوء الأعمال .



3----

إنكم في مقام اصطفاء ومقام ابتلاء، فمن أعلى مراتب الجنة جُعلت لمقاتلٍ قاتل لله، وأول مَن تُسَّعَر بهم النار مقاتل قاتل لهواه .

٤)----
إياكم وحب الاستئثار بالأمر وقد حذّر النبي ﷺ من (الأثَرَة) فاجعلوا همّكم نصرة الدين لا صدارة حزب وجماعة .

٥) ----
لا تخدعكم الألقاب فتوالوا لها وتعادوا عليها، فالله لا ينظر إلى ألويتكم وراياتكم وأسماء جماعاتكم، بل ينظر إلى قلوبكم وأعمالكم،
لا تختصموا على اسمٍ فمهما بلغت أسماؤكم شرفاً فلن تكون أعظم شرفاً من كلمة (رسول الله) حيث محاها رسول الله بيده من صلح الحديبية
عندما نازعه المشركون عليها وذلك حتى يُمضي الحق وصالح الأمة .

٦)
----

ألقابكم اليوم لا تُفضّل أحد على أخيه ولا جماعة على أخرى وإن تنوّعت، فلا تسموا أنفسكم بأسماء فتجعلوا منها تشريعًا،
وولاءً وعداءً فإن كان منكم (أحرارًا) فليس البقية عبيدًا، أو (نصرة) فليس البقية خذلة، أو (دولة) فتقسموا الناس إلى تابعين أو مارقين،
فهذه أسماء ليس لكم منها إلا حروفها تتعارفون بها وتجمعكم لا تفرقكم، والعبرة بأعمالكم، فما ينفع (حزب الله) اسمه عند الله

٧)
 
لا يجوز لأحدٍ أن يجعل جماعته وحزبه قطبَ رحى الولاء والعداء، فلا يرى البيعة إلا له ولا يرى الإمارة إلا فيه،
ومن رأى في نفسه ذلك من دون بقية المسلمين فهو من الذين قال الله فيهم (إن الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعًا لست منهم في شيء)
قال ابن عباس لما قرأ هذه الآية: أمر الله المؤمنين بالجماعة، ونهاهم عن الاختلاف والفرقة، وأخبرهم
إنما هلك من كان قبلهم بالمراء والخصومات في دين الله
وبالاختلاف والتنازع يذهب النصر (ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم) قال قتادة: لا تختلفوا فتجبنوا ويذهب نصركم .
٨) ---
لا يصح فيكم اليوم وأنتم في قتال وجماعات أن ينفرد أحدٌ ببيعة عامة يستأثر بها ولوازمها عن غيره وإنما هي بيعة جهاد
وقتال وثبات وصبر وإصلاح ونـحو ذلك، ولا يصح من أحدٍ أن ينفرد بجماعة منكم فيُسمى (أمير المؤمنين) وإنما أمير الجيش
أو الجند أو الغزو، فالولايات العامة مردّها إلى شورى المؤمنين لا إلى آحادٍ منهم، والألقاب استئثار تفضي إلى نزاع وقتال
وفتنة وشر، وإنما صحت الولاية الكبرى من النبي ﷺ لأنه ليس في الأرض مسلم سواه ومن معه، وليس في
الأرض خير من نبي ولا أحق بالأمر منه، فلو استأثر فهو نبي لا يرجع لأحدٍ ويرجع إليه كل أحد .

9---- لا يضرب بعضكم رقاب بعضٍ، فاتقوا الله في دمائكم، واحذروا مداخل الشيطان في تسويغ القتل وتبريره فتأخذوا أحداً بظن العمالة أو التجسس
أو التخذيل فالله حذر من الظنون التي تفسد أمر الأمة وتفرق شملها (اجتنبوا كثيرًا من الظن إن بعض الظن إثم)
ولا تجوز طاعة أميرٍ في قتل مسلم معصوم ومن أُمر بحرام كقتل معصومٍ فلا تجوز طاعته ولا بيعته حتى بيعة قتال،
 ولو بايعه فبيعته منقوضة، ولا يجوز لأحدٍ أن يمتثل أمرًا ظاهره التحريم  حتى يتيقن من جوازه بعلمٍ وإن جهل سأل من يعلم،
حتى لا يلقى الله بدم أو مال حرام، فيُفسد آخرته بجهل أو تأويل غيره، فالله يؤاخذ كل نفس بما كسبت (كل نفس بما كسبت رهينةٍ)
ولا أعظم بعد الشرك من الدم الحرام .

تابع 9 ----

فقد صح من حديث ابن عمر، أن النبي ﷺ أمّر خالد بن الوليد إلى جذيمة فدعاهم إلى الإسلام، فلم يحسنوا أن يقولوا: أسلمنا، فجعلوا يقولون:

صبأنا، صبأنا، فأمر خالد بقتل أسراهم، فقال ابن عمر: والله لا أقتل أسيري، ولا يقتل رجل من أصحابي أسيره،

قال: فقدموا على النبي ﷺ فذكروا له صنيع خالد، فقال النبي ﷺ ورفع يديه: (اللهم إني أبرأ إليك مما صنع خالد) مرتين .

فقد عصوا خالدًا لما اشتبه عليهم الأمر، وهذا في دماءِ من الأصل فيه الكفر فكيف بدم من الأصل فيه الإسلام ؟!

10 ----

عند النزاع انزلوا إلى حكم الله كما أمر الله (وما اختلفتم فيه من شيء فحكمه إلى الله)
وقال: (فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر)
فالنزول عند حكم الله إيمان والنفرة منه نفاق، وإن اختلف اثنان أو جماعتان فليتحاكموا
إلى ثالث من غيرهم، دفعاً لتهمة المحاباة، فقد ورد في الحديث عنه ﷺ قال: (لا تجوز شهادة خصم ولا ظنّين)
وفي الحديث الآخر: (لا تجوز شهادة ذي غمر (عداوة) لأخيه، ولا مجرب شهادة،
ولا القانع (أي التابع) لأهل البيت، ولا ظنين في ولاء ولا قرابة)
وقد جاء معناه من طرق متعددة يشد بعضه بعضاً، وهذا في الشهادة وفي القضاء من باب أولى

١١)

احفظوا ألسنتكم فإن الوقيعة في أعراض بعضكم تزيد من أحقادكم على بعضكم، فما يزال الواحد واقعاً
في عرض أخيه حتى يمتلىء قلبه حقدًا وغلاً عليه فيُصدّق فيه ظن السوء ويُكذّب فيه يقين الخير .



١٢)
أحسنوا الظن بالعلماء ورثة الأنبياء واحفظوا قدرهم بالرجوع إليهم والصدور عن قولهم،
وأحسنوا الظن بهم واحملوا أقوالهم على أحسن المحامل، فمدادهم في نصرة الحق أثرها عظيم
وقد جاء عن جماعة من السلف (مداد العلماء أثقل في الميزان من دماء الشهداء)

13)

لا تُرحم الأمة إلا إذا تراحمت فيما بينها، ومحبة الله للمجاهدين ونصرته لهم معقودة
برحمتهم بالمؤمنين وتواضعهم لهم، وعزتهم على الكافرين، فإن من صفات المجاهدين
ما ذكره الله في قوله تعالى
: (فسوف يأتي الله بقوم يحبهم ويحبونه أذلة على المؤمنين أعزة على الكافرين يجاهدون في سبيل الله ولا يخافون لومة لائم).



ومن الله استمدوا النصر والعون هو المولى فنعم المولى ونعم النصير .



الشيخ عبدالعزيز الطريفي ١٧/ من ذي القعدة / ١٤٣٤ هـ
.
شاطر | 
 

 رؤيا رسول الله صلى الله عليه وسلم { اهل اليمن } بشراكم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أبو أحمَد
الاداره
الاداره
avatar


مُساهمةموضوع: رؤيا رسول الله صلى الله عليه وسلم { اهل اليمن } بشراكم   14/4/2015, 2:28 pm
















" رؤيا للشيخ محمد الحسن الددو 
يقول:
بِسْم الله الرحمن الرحيم رأيت اليوم
و أنا نائم في الجزائر سيدي رسول الله صلى الله عليه و سلم و كرم و عظم
و معه ملأ من أصحابه رضي الله عنهم و كأننا في مسجد من مساجد
القبائل في اليمن أو جنوب المملكة العربية السعودية و كان
المسور بن مخرمة رضي الله عنهما يسأل النبي صلى الله عليه و سلم
 بإلحاح عن حكم هذا الجهاد هل هو فرض فأجابه أنه فرض فقال مثل الصلاة و الزكاة و قد رأى في وجوهنا عدم ارتياح لمراجعة النبي صلى الله عليه و سلم
 فقال أنا الآن منطلق في غزوة إلى الشام و ما أدرى هل ألقاكم بعدها فأردت أن تشهدوا على جواب رسول الله صلى الله عليه و سلم و كأن المسور يطوي ملابسه و متاعه و كان في الحاضرين شيخ من علماء موريتانيا هو الأخ محمد فاضل بن الراضي و كأنه قدم أهله و بقي و راءهم ليسمع من النبي صلى الله عليه و سلم و كأن أهله سافروا على الإبل إلى الشمال و هو يريد أن يلحق به و لكن يتهيب الدخول على النبي صلى الله عليه و سلم
 فأدخلته أنا عليه و طلبت منه أن يسأله الدعاء و يودعه و عند خروج محمد فاضل خرجت معه أودعه فرأيت شجرة عظيمة يتعلق بأغصانها أطفال متفاوتو الأعمار ظننتهم من الصومال فتعجبت منهم فقيل هكذا يفعلون كل يوم و كأنه من عادتهم
 و في رجوعي رأيت بيتا دون المسجد الذي فيه رسول الله صلى الله عليه و سلم في هذا البيت عائشة أم المؤمنين رضي الله عنها و معها بعض آل النبي صلى الله عليه و عليهم و سلم تسليما لم أتبينهم لكن كان دخولي عاديا كدخول الإنسان على محارمه
هذه رؤياي اليوم يوم الاثنين الموافق ١٤٣٦/٦/٢٥ هـ 


و قد فهمت منها أن الحرب الدائرة
في اليمن و الشام الآن هي جهاد واجب و أن
الحاصل في الصومال في تصرفات صبيانية و أن النصر قريب إن شاء الله. " .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابو يحي
المراقب العام للمنتدى
المراقب العام للمنتدى
avatar


مُساهمةموضوع: رد: رؤيا رسول الله صلى الله عليه وسلم { اهل اليمن } بشراكم   14/4/2015, 3:41 pm

السلام عليكم
سبحان الله...بارك الله فيك اخي ابو احمد
نتمنى من الاخت راجية تفسير الرؤيا بكامل رموزها...وهل من معلومات عن الصحابي المذكور في الرؤيا
جزاها الله عنا كل خير

و السلام عليكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أبو أحمَد
الاداره
الاداره
avatar


مُساهمةموضوع: رد: رؤيا رسول الله صلى الله عليه وسلم { اهل اليمن } بشراكم   14/4/2015, 5:04 pm

المسور بن مخزمة بن نوفل بن أهيب بن زهرة بن كلاب بن مرة بن كعب بن لؤي القرشي الزهري، وأمه عاتكة بنت عوف أخت عبد الرحمن بن عوف، ممن أسلمت وهاجرت. وُلد بعد الهجرة بسنتين، وقدم به المدينة في عقب ذي الحجة سنة ثمانٍ، وشهد عام الفتح وهو ابن ست سنين، وتوفي النبي  وهو ابن ثماني سنين[1].
وكانت له مواقف مع رسول الله ؛ عن أبي أمامة بن سهل بن حنيف، عن المسور بن مخرمة قال: أقبلت بحجر أحمله ثقيل وعليَّ إزار خفيف، قال: فانحل إزاري ومعي الحجر لم أستطع أن أضعه حتى بلغت به إلى موضعه، فقال رسول الله : "ارجع إلى ثوبك فخذه، ولا تمشوا عراة"[2].
وجاء في سنن أبي داود عن المسور بن مخرمة أنه قال: قسم رسول الله  أقبية ولم يعط مخرمة شيئًا، فقال مخرمة: يا بُنيَّ، انطلق بنا إلى رسول الله . فانطلقت معه، قال: ادخل فادعه لي. قال: فدعوته، فخرج إليه وعليه قباء منها، فقال: "خبأت هذا لك". قال: فنظر إليه، فقال: "رضي مخرمة"[3].

من مواقف المسور بن مخرمة مع الصحابة

مواقف كثيرة قد حدثت بين المسور بن مخرمة وبين الصحابة رضوان الله عليهم، ومن هذه المواقف وقوفه مع عبد الله بن الزبير؛ حتى يتصالح مع خالته أم المؤمنين السيدة عائشة (رضي الله عنها).
جاء في الدر المنثور أن عائشة -رضي الله عنها- حدثت: أن عبد الله بن الزبير قال في بيع أو عطاء أعطته عائشة: والله لتنتهين عائشة أو لأحجرن عليها. فقالت: أهو قال هذا؟ قالوا: نعم. قالت عائشة: فهو لله نذر أن لا أكلم ابن الزبير كلمة أبدًا.
فاستشفع ابن الزبير بالمهاجرين حين طالت هجرتها إياه، فقالت: والله لا أشفع فيه أحدًا أبدًا ولا أحنث نذري الذي نذرت أبدًا. فلما طال على ابن الزبير، كلم المسور بن مخرمة وعبد الرحمن بن الأسود بن عبد يغوث، وهما من بني زهرة، فقال لهما: أنشدكما الله إلا أدخلتماني على عائشة؛ فإنها لا يحل لها أن تنذر قطيعتي. فأقبل به المسور وعبد الرحمن مشتملين عليه بأرديتهما حتى استأذنا على عائشة، فقالا: السلام على النبي ورحمة الله وبركاته، أندخل؟ فقالت عائشة: ادخلوا. قالوا: أكلنا يا أم المؤمنين؟ قالت: نعم، ادخلوا كلكم.
ولا تعلم عائشة أن معهما ابن الزبير، فلما دخلوا دخل ابن الزبير في الحجاب واعتنق عائشة وطفق يناشدها ويبكي، وطفق المسور وعبد الرحمن يناشدان عائشة إلا كلمته وقبلت منه، ويقولان: "قد علمت أن رسول الله  نهى عما قد علمت من الهجر، وأنه لا يحل للرجل أن يهجر أخاه فوق ثلاث ليال". فلما أكثروا التذكير والتحريج، طفقت تذكرهم وتبكي وتقول: إني قد نذرت والنذر شديد. فلم يزالوا بها حتى كلمت ابن الزبير، ثم أعتقت بنذرها أربعين رقبة لله، ثم كانت تذكر بعدما أعتقت أربعين رقبة فتبكي حتى تبل دموعها خمارها.
وموقف آخر مع عمر بن الخطاب  "عن المسور بن مخرمة أنه دخل هو وابن عباس على عمر بن الخطاب فقالا: الصلاة يا أمير المؤمنين بعد ما أسفر. فقال: نعم، لا حظَّ في الإسلام لمن ترك الصلاة. فصلى والجرح يثعب دمًا"[4].
واجتمعت جماعة فيما حول مكة في الحج وحانت الصلاة، فتقدم رجل من آل أبي السائب أعجمي اللسان. قال: فأخره المسور بن مخرمة وقدَّم غيره، فبلغ عمر بن الخطاب فلم يعرفه بشيء حتى جاء المدينة، فلما جاء المدينة عرفه بذلك، فقال المسور: أنظرني يا أمير المؤمنين أن الرجل كان أعجمي اللسان، وكان في الحج، فخشيت أن يسمع بعض الحاج قراءته فيأخذ بعجمته. فقال: هنالك ذهبت بها. فقال: نعم. فقال: قد أصبت[5].
وجاء في صحيح البخاري عن عمرو بن الشريد قال: وقفت على سعد بن أبي وقاص فجاء المسور بن مخرمة، فوضع يده على إحدى منكبي إذ جاء أبو رافع مولى النبي  فقال: يا سعد، ابتع مني بيتي في دارك. فقال سعد: والله ما أبتاعهما. فقال المسور: والله لتبتاعنهما. فقال سعد: والله لا أزيدك على أربعة آلاف منجمة أو مقطعة. قال أبو رافع: لقد أعطيت بها خمسمائة دينار، ولولا أني سمعت النبي  يقول: "الجار أحق بسقبه" ما أعطيتكها أربعة آلاف، وأنا أُعطى بها خمسمائة دينار، فأعطاها إياهم.
وحدث أن عبد الله بن عباس والمسور بن مخرمة أنهما اختلفا بالأبواء، فقال عبد الله بن عباس: يغسل المحرم رأسه. وقال المسور: لا يغسل المحرم رأسه. فأرسلني ابن عباس إلى أبي أيوب الأنصاري أسأله عن ذلك، فوجدته يغتسل بين القرنين وهو يستتر بثوب، قال: فسلمت عليه، فقال: من هذا؟ فقلت: أنا عبد الله بن حنين، أرسلني إليك عبد الله بن عباس أسألك كيف كان رسول الله  يغسل رأسه وهو محرم؟ فوضع أبو أيوب  يده على الثوب فطأطأه حتى بدا لي رأسه، ثم قال لإنسان يصب: اصبب، فصبَّ على رأسه ثم حرك رأسه بيديه فأقبل بهما وأدبر، ثم قال: هكذا رأيته  يفعل.
عن أم بكر أن مروان دعا المسور بن مخرمة يشهده حين تصدق بداره على عبد الملك، قال: فقال المسور: وترث فيها العبسية؟ قال: لا. قال: فلا أشهد. قال: ولم؟ قال: إنما أخذت من إحدى يديك فجعلته في الأخرى. فقال: وما أنت وذاك، احكم أنت إنما أنت شاهد. فقال: وكلما فجرتم فجرة شهدت عليها. قال عبد الملك: والعبسية كانت امراة مروان[6].
دخل المسور بن مخرمة على مروان فجلس معه وحادثه، فقال المسور لمروان في شيء سمعه: بئس ما قلت! فركضه مروان برجله، فخرج المسور. ثم إن مروان نام فأتي في المنام فقيل له: ما لك وللمسور {كُلٌّ يَعْمَلُ عَلَى شَاكِلَتِهِ فَرَبُّكُمْ أَعْلَمُ بِمَنْ هُوَ أَهْدَى سَبِيلاً} [الإسراء: 84]. قال: فأرسل مروان إلى المسور، فقال: إني زجرت عنك في المنام، وأخبره بالذي رأى. فقال المسور: لقد نهيت عنه في اليقظة والنوم، وما أراك تنتهي[7].

من مواقف المسور بن مخرمة مع التابعين

مع علي بن الحسين

حينما قدموا المدينة من عند يزيد بن معاوية بعد مقتل الحسين بن علي -رضي الله عنهما- لقي المسور بن مخرمة علي بن الحسين فقال له: هل لك إليَّ من حاجة تأمرني بها؟ قال: فقلت له: لا. قال له: هل أنت معطي سيف رسول الله ؟ فإني أخاف أن يغلبك القوم عليه، وايم الله لئن أعطيتنيه لا يخلص إليه أبدًا حتى تبلغ نفسي، إن علي بن أبي طالب خطب بنت أبي جهل على فاطمة، فسمعت رسول الله  وهو يخطب الناس في ذلك على منبره هذا، وأنا يومئذٍ محتلم، فقال: "إن فاطمة مني، وإني أتخوف أن تفتن في دينها".
قال: ثم ذكر صهرًا له من بني عبد شمس، فأثنى عليه في مصاهرته إياه فأحسن، قال: "حدثني فصدقني، ووعدني فأوفى لي، وإني لست أحرِّم حلالاً ولا أحل حرامًا، ولكن والله لا تجتمع بنت رسول الله وبنت عدو الله مكانًا واحدًا أبدًا"[8].

من الأحاديث التي نقلها المسور بن مخرمة عن الرسول

عن المسور بن مخرمة أن: عمرو بن عوف وهو حليف بني عامر بن لؤي وكان شهد بدرًا مع رسول الله ، أخبره أن رسول الله  بعث أبا عبيدة بن الجراح فقدم بمال من البحرين، وسمعت الأنصار بقدوم أبي عبيدة فوافوا صلاة الفجر مع رسول الله ، فلما صلى رسول الله  انصرف فتعرضوا له، فتبسم رسول الله  حين رآهم، ثم قال: "أظنكم سمعتم أن أبا عبيدة قدم بشيء؟" قالوا: أجل يا رسول الله. قال: "فأبشروا وأملوا ما يسركم، فوالله ما الفقر أخشى عليكم ولكني أخشى أن تبسط الدنيا عليكم كما بسطت على من قبلكم، فتنافسوها كما تنافسوها، فتهلككم كما أهلكتهم"[9].
وجاء في صحيح البخاري عن المسور بن مخرمة ومروان قالا: خرج النبي  من المدينة في بضع عشرة مائة من أصحابه، حتى إذا كانوا بذي الحليفة قلد النبي  الهدي، وأشعر وأحرم بالعمرة.
عن المسور بن مخرمة: أن سبيعة الأسلمية نفست بعد وفاة زوجها بليالٍ، فجاءت النبي  فاستأذنته أن تنكح، فأذن لها فنكحت[10].

وفاة المسور بن مخرمة

توفي المسور بن مخرمة يوم جاء نعي يزيد بن معاوية إلى ابن الزبير سنة 64هـ، وصلى عليه ابن الزبير بالحجون، أصابه حجر المنجنيق وهو يصلي بالحجر، فأقام خمسة أيام، وتوفي في شهر ربيع الأول سنة أربع وستين[11].
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أبو أحمَد
الاداره
الاداره
avatar


مُساهمةموضوع: رد: رؤيا رسول الله صلى الله عليه وسلم { اهل اليمن } بشراكم   14/4/2015, 5:13 pm

صح عن الصحابي المسور بن مخرمة رضي الله عنه أنه قدم وافدا على معاوية بن أبي سفيان رضي الله عنهما , فقضى حاجته , ثم دعاه , فأخلاه , فقال : ((يا مسور , ما فعل طعنك على الأئمة ؟! فقال المسور : دعنا من هذا , وأحسن فيما قدمنا له . قال معاوية : لا والله ! لتكلمن بذات نفسك والذي تعيب علي , قال المسور : فلم أترك شيئا أعيبه عليه إلا بينته له . قال معاوية : لا أبرأ من الذنب , فهل تعد يا مسور مالي من الإصلاح في أمر العامة , فان الحسنة بعشر أمثالها ؟ أم تعد الذنوب وتترك الحسنات ؟ قال المسور : لا والله ! ما نذكر إلا ما ترى من هذه الذنوب . قال معاوية : فإنا نعترف لله بكل ذنب أذنبناه , فهل لك يا مسور ذنوب في خاصتك تخشى أن تهلكك إن لم يغفرها الله ؟ قال مسور : نعم , قال معاوية : فما يجعلك أحق أن ترجو المغفرة مني ؟! فوالله لما ألي من الإصلاح أكثر مما تلي , ولكن والله لا أخير بين أمرين بين الله وبين غيره إلا اخترت الله تعالى على ما سواه , وإنا على دين يقبل الله فيه العمل , ويجزي فيه بالحسنات , ويجزي فيه بالذنوب ؛ إلا أن يعفو عمن يشاء . فأنا أحتسب كل حسنة عملتها بأضعافها , وأوازي أمورا عظاما لا أحصيها ولا تحصيها من عمل الله : في إقامة صلوات المسلمين , والجهاد في سبيل الله عز وجل , والحكم بما أنزل الله تعالى , والأمور التي لست تحصيها , وإن عددتها لك , فتفكر في ذلك)) .
قال المسور : ((فعرفت أن معاوية قد خصمني حين ذكر لي ما ذكر . 
فلم يسمع المسور بعد ذلك يذكر معاوية إلا استغفر له)) .
يقوم هذا النص الصحيح بأفضل اعتذار لمعاوية رضي الله عنه , ورضي به صحابي كان أحد الذين يعيبونه .
وفيه اعتراف معاوية بالذنب , وفيه تذكير منه لمعاصر له يدرك واقع حاله أكثر منا ممن جاء بعده بقرون , فيذكره بوجوب الموازنة بين الفضائل والحسنات والمثالب والذنوب , قبل الحكم بالفسق والشتم بالفجور . وكانت نتيجة هذه الموازنة : أن وجد ذلك الصحابي المعاصر أن ذنوب معاوية لا تغلب حسناته , وأنه لا يحق له شتم معاوية بأخطائه .
فمن جاءكم بعد هذا الحكم من الثقة المعاصر , وهو صحابي من الصحابة رضوان الله عليهم , ويريد أن يصدر حكما غيابيا , بناء على روايات لا يمكن أن تصور الواقع بأكثر من تصوير الواقع لمن شاهده وعاشه , فاعلموا أنه بعيد عن الإنصاف .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابو يحي
المراقب العام للمنتدى
المراقب العام للمنتدى
avatar


مُساهمةموضوع: رد: رؤيا رسول الله صلى الله عليه وسلم { اهل اليمن } بشراكم   14/4/2015, 5:59 pm

السلام عليكم

الله يجزيك عنا كل خير واسال الله عزوجل ان يزيدك علما وحكمة و بصيرة

و السلام عليكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أبو أحمَد
الاداره
الاداره
avatar


مُساهمةموضوع: رد: رؤيا رسول الله صلى الله عليه وسلم { اهل اليمن } بشراكم   14/4/2015, 7:41 pm

@ابو يحي كتب:
السلام عليكم

الله يجزيك عنا كل خير واسال الله عزوجل ان يزيدك علما وحكمة و بصيرة

و السلام عليكم
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

وجزاكم الله خيرا ايضا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
yahya3
وسام الخلافه الراشده
وسام الخلافه الراشده



مُساهمةموضوع: رد: رؤيا رسول الله صلى الله عليه وسلم { اهل اليمن } بشراكم   14/4/2015, 9:45 pm

قرب الهجوم البري والهجوم على الشام
ونسال الله ان يلطف
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
راجية الشهادة
ام هاجر (معبرة المنتدى)
ام هاجر (معبرة المنتدى)
avatar


مُساهمةموضوع: رد: رؤيا رسول الله صلى الله عليه وسلم { اهل اليمن } بشراكم   10/5/2015, 8:23 am

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
سبحان من أكرم أهل اليمن وجعلهم مدداً للإسلام ونُصرة للشرع إلى يوم القيامة
في الرؤيا تزكية للقبائل اليمنية الممتدة في البقعة المُسماة حالياً بجنوب السعودية ولمن لا يعرف طبيعة هذه القبائل فليعلم أن غالبيتهم فروع عن أزد الذي قال عنهم الرسول صلى الله عليه وسلم(الأزد أُسد الله في الأرض يُريد الناس أن يضعوهم ويأبى الله إلا أن يرفعهم وليأتين على الناس زمان يقول الرجل: يا ليت أبي كان أزدياً يا ليت أمي كانت أزدية) _رواد الترمذي_
وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم:( نعم الحي الأسد(الأزد) والأشعريون لا يفرون في القتال ولا يغلون هُم مني وأنا منهم)
وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (الأزد مني وأنا منهم أغضب لهم إذا غضبوا وأرضى لهم إذا رضوا)
وأحاديث الأزد كثيرة
فما هي القبائل الأزدية في جنوب بلاد الحرمين؟
هي بالمختصر:
قبيلة غامد الذي ينتهي اسم الفرد منهم بالغامدي
قبيلة زهران الذي ينتهي اسم الفرد منهم بالزهراني
قبيلة البقمة والذي ينتهي اسم الفرد منهم بالبقمي
قبيلة بالقرن والذي ينتهي اسم الفرد منهم بالقرني
قبيلة بني شهر والذي ينتهي اسم الفرد منهم بالشهري
قبيلة بني عامر والذي ينتهي اسم الفرد منهم بالعمري
قبيلة بالاسمر والذي ينتهي اسم الفرد منهم بالأسمري
قبيلة بالاحمر والذي ينتهي اسم الفرد منهم بالأحمري
قبيلة عسير والذي ينتهي اسم الفرد منهم بالعسيري
وهؤلاء تمتد قبائلهم بين الحجاز وتهامة من جنوب بلاد الحرمين
وجنوب بلاد الحرمين ينقسم إلى أربع مناطق (منطقة الباحة،ومنطقة عسير،ومنطقة جيزان،ومنطقة نجران)
وهذه القبائل الأزدية مقرها منطقة الباحة ومنطقة عسير وهي المناطق الأكبر في جنوب بلاد الحرمين
مع العلم أن الأزديين ليسوا فقط في جنوب بلاد الحرمين بل هم ممتدون إلى عمان والدولة اليمنية الحديثة
لكني ذكرت تحديداً أزد جنوب بلاد الحرمين بسبب الرؤيا
ففي الرؤيا رأى الشيخ الددو وكأن الرسول عليه الصلاة والسلام في اليمن ولكن في جنوب بلاد الحرمين
وهذه حقيقة فجنوب بلاد الحرمين هي جغرافياً أراض يمنية ضُمت في عهد الملك عبدالعزيز لسلطة آل سعود وأصبحت سياسياً منطقة من مناطق الدولة السعودية تُسمى الجنوب الغربي
كما أن في شمال بلاد الحرمين أراض تُعد من حدود الشام وضُمت لسلطة آل سعود فأصبحت منطقة من مناطق السعودية تُسمى الشمال
وكون الرسول عليه الصلاة والسلام كان متواجد في تلك البقعة فهذا تأكيد بأن هذه المنطقة هي الحاضنة الأهم للسنة وكما قال عليه السلام:هُم مني وأنا منهم
والأكثر تأكيداً لأهمية هذه المنطقة في نصرة الشرع ونُصرة الإسلام هو أن الرسول عليه الصلاة والسلام كان فيها مع أصحابه رضوان الله عنهم وسؤال مسور بن مخرمة وتأكيده للسؤال رغبة في النفير إلى الشام
ومن متابعة سيرة الصحابي مسور بن مخرمة نرى أنه اتسم في تاريخه بأمرين
شدته ونُصرته لمشروع الخلافة الغير متوارثة ومحاربته لمشروع الخلافة الملكية التي كان أول من أسسها الأمويون في الشام
وقد كان شاباً اندفاعياً حال تلك الخلافات
فكان في الرؤيا رمزاً للشباب المندفع الراغب في نصرة الإسلام الشديد في مقارعة المخالفين الأواب حال مراجعته كما أن المسور بن مخرمة حال مراجعة معاوية رضي الله عنه له آب وعاد عن القدح الذي كان يبذله تجاه معاوية رضي الله عنه والذي قد يُخطيء وقد يُصيب حال خصومته
وكونه يسأل في مسجد من مساجد اليمن فهذه دلالة على قُرب خروج الجيش المناصر للإسلام من اليمن والذي أخبر الرسول عليه الصلاة والسلام عن خروجه حتى ينصب رايته بإيلياء في فلسطين(أي القدس)
وغالباً سيكون أكثر جنوده من هذه المنطقة وفي الأحداث التي تحدث في جنوب بلاد الحرمين حالياً دور مهم وبارز في قُرب بزوغ نجم هؤلاء المجاهدون
وطلبه من الرسول عليه الصلاة والسلام أن يخبره عن مدى وجوب الجهاد الآن وهل هو مثل الصلاة والزكاة حتى يشهد العلماء (والذي رمز لهم الرائي الشيخ الددو) دلالة على ظهور آيات ودلالات في المعركة الدائرة الآن في جنوب بلاد الحرمين واليمن تؤكد للعلماء مدى وجوب النفير للشباب الراغب في النفير للجهاد  انطلاقاً من اليمن إلى الشام
وحجة تقوم على هؤلاء العلماء رغماً عن كراهيتهم لاندفاع الشباب تجاه تحقيق هذا الأمر
جزئية الشيخ الذي من موريتانيا لا بُد فيها من معرفة حقيقة ذلك الشيخ وهل بالفعل ينوي النفير للشام أم أنه كان رمزا؟
ولأني لا أعرف حقيقة الشيخ وقد حاولت البحث ولم أوفق فأقف عند جزئيته بدون تفصيل
أمّا مسألة الشجرة في الصومال التي يتعلق بها الأطفال كل يوم فذلك الشجار والخلاف والاقتتال الدائر هناك ويبدو أن أغلب أسبابه والساعين فيه من السفهاء والجاهلون
ودخول الشيخ الددو وكأنه أمر عادي على بيت أم المؤمنين عائشة رضي الله عنه دلالة على أن الشيخ الددو يعود نسبه لآل البيت والله أعلى وأعلم
فهذه الرؤيا حجة على من مازال يزعم أن مايحدث في الشام واليمن فتنة يجب أن تُعتزل
بل هي جهادٌ ضد أعداء الله من الروافض لأن النقطة التي يشترك فيها الصراع في اليمن وفي الشام هي اعتداء وتسلط الشيعة
هذا والله أعلى وأعلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
صاحب القصواء العبدلي
وسام الخلافه الراشده
وسام الخلافه الراشده
avatar


مُساهمةموضوع: رد: رؤيا رسول الله صلى الله عليه وسلم { اهل اليمن } بشراكم   27/8/2015, 9:25 pm

بارك الله فيكم أجمعين 
اختي في الله راجية الشهادة أحببت فقط أن أعلق على بعض ماتكرمتي به حفظك الله الازد هم قبايل معروفه كوني انا منهم وان كان بعض الباحثين مدعما  بالحجج ارجعنا  لبني هاشم ولكن حاليا من الازد فالأزد هم كل من ذكرتي بالاضافه الى الدواسر  والسداره وازد  عمان وخثعم وبارق أما بالنسبه لعسير  لا أعلم انهم من الازد أبدا 
وأيضا أضيف معلومه لعلكم تنتفعون  بها هناك قبايل من الازد  خاصه جدا جدا تسمى أزد شنؤءة وهم غامد وزهران وأبناء الحجر وبلقرن وبلحمر وبني شهر وبلسمر والبقوم وخثعم وبارق وهؤلاء بالذات أبناء  عم الأنصار الاوس  والخزرج وهم الذين قال الرسول عنهم انهم أشبه بموسى  ابن عمران لما أسري به وقال كأنه  من رجال  شنؤءة ومنهم صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم هذا والله اعلم
المعلومه الثانيه بارك الله فيك في عهد الملك عبدالعزيز لم تكن قبايل الازد تتبع لليمن وإنما كانت تسمى الباحه ضيعه من ضياع مكه وكانت تتبع لحكم الحجاز وكان يتبعون  للشريف  غالب لأن في الأصل الباحه تقع في الحجاز فهي تتبع مكه إداريا لأن مكه والطائف والباحه منطقة الحجاز أما بالنسبه للمناطق الي تتبع اليمن هي نجران وجازان  وعسير الله اعلم وكان أمير وحاكم عسير ال عايض وكانت الحرب بين آل سعود نجد وال عايض عسير والشريف غالب الحجاز  هذا والله أعلم وهناك الكثير وسااكتفي  بذالك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
قطمير 968
وسام الخلافه الراشده
وسام الخلافه الراشده
avatar


مُساهمةموضوع: رد: رؤيا رسول الله صلى الله عليه وسلم { اهل اليمن } بشراكم   10/11/2017, 8:58 am

السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته
الحمد لله و الصلاة و السلام على رسول الله

بارك الله فيكم
سلام على الشيخ الددو حفظه الله من كل سوء وشافاه و عافاه
و سخر له من يردون عنه كيد الكائدين
لان اعداء الله الحقيقين لا يكيدون الا لامثال الشيخ الددو الملم بالعلوم و حسن خلق
فهم يخافون من العالم الفعال المتمكن اكثر

وفقه الله في اعمال الخير و خاصة مركز تكوين العلماء
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
رؤيا رسول الله صلى الله عليه وسلم { اهل اليمن } بشراكم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى المؤمنين والمؤمنات :: {{{{{{{{{{منتدى المجاهدين واهل الثغور}}}}}}}}}} :: اخبار اليمن المحتله وجند اليمن-
انتقل الى: