http://www.almoumnoon.com/
عن عبادة بن الصامت ، عن رسول الله - صلى الله عليه وعلى آله وسلم -
أنه قال :
من قتل مؤمنا فاغتبط بقتله لم يقبل الله منه صرفا ولا عدلا

فأتاهُ رجلٌ فَناداهُ : يا عبدَ اللَّهِ بنَ عبَّاسٍ ، ما تَرى في رجُلٍ قتلَ مُؤمنًا متعمِّدًا ؟ فقالَ : جَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا قالَ : أفرأيتَ إِن تابَ وعملَ صالحًا ثمَّ اهتَدى ؟ قالَ ابنُ عبَّاسٍ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، وأنَّى لَهُ التَّوبةُ والهُدى ؟ والَّذي نَفسي بيدِهِ ! لقَد سَمِعْتُ نبيَّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ يقولُ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، قاتِلُ مؤمنٍ متعمِّدًا ، جاءَ يومَ القيامةِ آخذَهُ بيمينِهِ أو بشمالِهِ ، تشخَبُ أوداجُهُ في قِبَلِ عرشِ الرَّحمنِ ، يلزمُ قاتلَهُ بيدِهِ الأخرى ، يقولُ : يا ربِّ سَل هذا فيمَ قتلَني ؟ وأيمُ الَّذي نفسُ عبدِ اللَّهِ بيدِهِ ! لقد أُنْزِلَت هذِهِ الآيةُ ، فما نسخَتها مِن آيةٍ حتَّى قُبِضَ نبيُّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ ، وما نَزل بعدَها مِن بُرهانٍ
الراوي: عبدالله بن عباس المحدث: أحمد شاكر - المصدر: عمدة التفسير - الصفحة أو الرقم: 1/552
خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح







http://www.almoumnoon.com/

-- قال صلى الله عليه وسلم وايم الله لقد تركتكم على مثل البيضاء ليلها و نهارها سواء “
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخولفيسبوك المؤمنون والمؤمنات
{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ
فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ }. ...
فهذه رسالة مختصرة إلى أهل الثغور في الشام،
وكما لهم حق النصرة فلهم حق النصيحة، فأقول:١
1--
عليكم بالاجتماع، فإن لم تجتمعوا على كمالٍ في الحق فلا تتفرقوا
بسبب نقص بعضكم، لا تفرقكم بدعة ومعصية فإنكم تقابلون كفرًا،
فقد اجتمع المسلمون على قتال العبيديين وقائدهم خارجي،
وقاتل ابن تيمية التتار ومعه أهل بدع.




٢---
بالفرقة تُهزم الكثرة، وبالاجتماع تنصر القلة، ولن تنتصروا حتى تقتلوا هوى النفس قبل قتل العدو، فالهوى يقلب موازين العداوات فتنتصر النفوس لهواها وتظن أنها تنتصر لربها،
وقليل الذنوب يُفرق القلوب، قال النبي ﷺ: (لتقيمن صفوفكم أو ليخالفن الله بين قلوبكم) لم يمتثلوا باستواء صفوف الصلاة فتسبب بانـحراف القلوب،
فكيف بانـحراف صفوف الجهاد ولقاء العدو، فإن اختلفت القلوب فالتمسوا سبب ذلك في سوء الأعمال .



3----

إنكم في مقام اصطفاء ومقام ابتلاء، فمن أعلى مراتب الجنة جُعلت لمقاتلٍ قاتل لله، وأول مَن تُسَّعَر بهم النار مقاتل قاتل لهواه .

٤)----
إياكم وحب الاستئثار بالأمر وقد حذّر النبي ﷺ من (الأثَرَة) فاجعلوا همّكم نصرة الدين لا صدارة حزب وجماعة .

٥) ----
لا تخدعكم الألقاب فتوالوا لها وتعادوا عليها، فالله لا ينظر إلى ألويتكم وراياتكم وأسماء جماعاتكم، بل ينظر إلى قلوبكم وأعمالكم،
لا تختصموا على اسمٍ فمهما بلغت أسماؤكم شرفاً فلن تكون أعظم شرفاً من كلمة (رسول الله) حيث محاها رسول الله بيده من صلح الحديبية
عندما نازعه المشركون عليها وذلك حتى يُمضي الحق وصالح الأمة .

٦)
----

ألقابكم اليوم لا تُفضّل أحد على أخيه ولا جماعة على أخرى وإن تنوّعت، فلا تسموا أنفسكم بأسماء فتجعلوا منها تشريعًا،
وولاءً وعداءً فإن كان منكم (أحرارًا) فليس البقية عبيدًا، أو (نصرة) فليس البقية خذلة، أو (دولة) فتقسموا الناس إلى تابعين أو مارقين،
فهذه أسماء ليس لكم منها إلا حروفها تتعارفون بها وتجمعكم لا تفرقكم، والعبرة بأعمالكم، فما ينفع (حزب الله) اسمه عند الله

٧)
 
لا يجوز لأحدٍ أن يجعل جماعته وحزبه قطبَ رحى الولاء والعداء، فلا يرى البيعة إلا له ولا يرى الإمارة إلا فيه،
ومن رأى في نفسه ذلك من دون بقية المسلمين فهو من الذين قال الله فيهم (إن الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعًا لست منهم في شيء)
قال ابن عباس لما قرأ هذه الآية: أمر الله المؤمنين بالجماعة، ونهاهم عن الاختلاف والفرقة، وأخبرهم
إنما هلك من كان قبلهم بالمراء والخصومات في دين الله
وبالاختلاف والتنازع يذهب النصر (ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم) قال قتادة: لا تختلفوا فتجبنوا ويذهب نصركم .
٨) ---
لا يصح فيكم اليوم وأنتم في قتال وجماعات أن ينفرد أحدٌ ببيعة عامة يستأثر بها ولوازمها عن غيره وإنما هي بيعة جهاد
وقتال وثبات وصبر وإصلاح ونـحو ذلك، ولا يصح من أحدٍ أن ينفرد بجماعة منكم فيُسمى (أمير المؤمنين) وإنما أمير الجيش
أو الجند أو الغزو، فالولايات العامة مردّها إلى شورى المؤمنين لا إلى آحادٍ منهم، والألقاب استئثار تفضي إلى نزاع وقتال
وفتنة وشر، وإنما صحت الولاية الكبرى من النبي ﷺ لأنه ليس في الأرض مسلم سواه ومن معه، وليس في
الأرض خير من نبي ولا أحق بالأمر منه، فلو استأثر فهو نبي لا يرجع لأحدٍ ويرجع إليه كل أحد .

9---- لا يضرب بعضكم رقاب بعضٍ، فاتقوا الله في دمائكم، واحذروا مداخل الشيطان في تسويغ القتل وتبريره فتأخذوا أحداً بظن العمالة أو التجسس
أو التخذيل فالله حذر من الظنون التي تفسد أمر الأمة وتفرق شملها (اجتنبوا كثيرًا من الظن إن بعض الظن إثم)
ولا تجوز طاعة أميرٍ في قتل مسلم معصوم ومن أُمر بحرام كقتل معصومٍ فلا تجوز طاعته ولا بيعته حتى بيعة قتال،
 ولو بايعه فبيعته منقوضة، ولا يجوز لأحدٍ أن يمتثل أمرًا ظاهره التحريم  حتى يتيقن من جوازه بعلمٍ وإن جهل سأل من يعلم،
حتى لا يلقى الله بدم أو مال حرام، فيُفسد آخرته بجهل أو تأويل غيره، فالله يؤاخذ كل نفس بما كسبت (كل نفس بما كسبت رهينةٍ)
ولا أعظم بعد الشرك من الدم الحرام .

تابع 9 ----

فقد صح من حديث ابن عمر، أن النبي ﷺ أمّر خالد بن الوليد إلى جذيمة فدعاهم إلى الإسلام، فلم يحسنوا أن يقولوا: أسلمنا، فجعلوا يقولون:

صبأنا، صبأنا، فأمر خالد بقتل أسراهم، فقال ابن عمر: والله لا أقتل أسيري، ولا يقتل رجل من أصحابي أسيره،

قال: فقدموا على النبي ﷺ فذكروا له صنيع خالد، فقال النبي ﷺ ورفع يديه: (اللهم إني أبرأ إليك مما صنع خالد) مرتين .

فقد عصوا خالدًا لما اشتبه عليهم الأمر، وهذا في دماءِ من الأصل فيه الكفر فكيف بدم من الأصل فيه الإسلام ؟!

10 ----

عند النزاع انزلوا إلى حكم الله كما أمر الله (وما اختلفتم فيه من شيء فحكمه إلى الله)
وقال: (فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر)
فالنزول عند حكم الله إيمان والنفرة منه نفاق، وإن اختلف اثنان أو جماعتان فليتحاكموا
إلى ثالث من غيرهم، دفعاً لتهمة المحاباة، فقد ورد في الحديث عنه ﷺ قال: (لا تجوز شهادة خصم ولا ظنّين)
وفي الحديث الآخر: (لا تجوز شهادة ذي غمر (عداوة) لأخيه، ولا مجرب شهادة،
ولا القانع (أي التابع) لأهل البيت، ولا ظنين في ولاء ولا قرابة)
وقد جاء معناه من طرق متعددة يشد بعضه بعضاً، وهذا في الشهادة وفي القضاء من باب أولى

١١)

احفظوا ألسنتكم فإن الوقيعة في أعراض بعضكم تزيد من أحقادكم على بعضكم، فما يزال الواحد واقعاً
في عرض أخيه حتى يمتلىء قلبه حقدًا وغلاً عليه فيُصدّق فيه ظن السوء ويُكذّب فيه يقين الخير .



١٢)
أحسنوا الظن بالعلماء ورثة الأنبياء واحفظوا قدرهم بالرجوع إليهم والصدور عن قولهم،
وأحسنوا الظن بهم واحملوا أقوالهم على أحسن المحامل، فمدادهم في نصرة الحق أثرها عظيم
وقد جاء عن جماعة من السلف (مداد العلماء أثقل في الميزان من دماء الشهداء)

13)

لا تُرحم الأمة إلا إذا تراحمت فيما بينها، ومحبة الله للمجاهدين ونصرته لهم معقودة
برحمتهم بالمؤمنين وتواضعهم لهم، وعزتهم على الكافرين، فإن من صفات المجاهدين
ما ذكره الله في قوله تعالى
: (فسوف يأتي الله بقوم يحبهم ويحبونه أذلة على المؤمنين أعزة على الكافرين يجاهدون في سبيل الله ولا يخافون لومة لائم).



ومن الله استمدوا النصر والعون هو المولى فنعم المولى ونعم النصير .



الشيخ عبدالعزيز الطريفي ١٧/ من ذي القعدة / ١٤٣٤ هـ
.

شاطر | 
 

 تفصيل رويه الشيخ سلمان العوده للنبي صلى الله عليه وسلم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الحارث
عضو متميز وفعال ونشيط
عضو متميز وفعال ونشيط



مُساهمةموضوع: تفصيل رويه الشيخ سلمان العوده للنبي صلى الله عليه وسلم    23/12/2014, 11:30 pm

تفصيل رويه الشيخ سلمان العوده للنبي محمد صلى الله عليه وسلم واصحابه ضوان الله عليهم 


 "رأيت النبي عليه الصلاة والسلام" على YouTube - رأيت النبي عليه الصلاة والسلام: http://youtu.be/Fs2Y7rl40Wg
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
راجية الشهادة
المشرفه العامه
المشرفه العامه



مُساهمةموضوع: رد: تفصيل رويه الشيخ سلمان العوده للنبي صلى الله عليه وسلم    5/1/2015, 1:54 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الرؤيا بإذن الله مبشرة للأمة وللشيخ سلمان 
فالرسول عليه الصلاة والسلام الذي رَآه الشيخ في مكة هو وأصحابه إنما هو للدلالة على المهدي رضي الله عنه وأتباعه الذين سيبايعونه في الحرم ومحادثة الشيخ له ومجالسته ومشاورته وسؤاله هو دلالة على أن الشيخ سيجالس المهدي في الحرم وسيعرفه بعلاماته وبمن معه بدلالة أصحابه وسيتيقن منه تماما ولذالك وقع في روع الشيخ أن ذالك فيه دلالة على أن الإسلام سيعود وستزول إسرائيل فالمهدي سيُعيد حكم النبوة كما كان بإذن الله وسيكون مقر تلك الخلافة بيت المقدس بإذن الله
فهي بشارة إذا بالمهدي والله أعلى وأعلم
.......
ملحوظة
أنا ممن عتب وكان في نفسي الشي الكثير تجاه الشيخ سلمان لأني أراه كان ظالما للمجاهدين متهاونا في كثير من المسائل التي أختلف معه فيها وأتت هذه الرؤيا لتجعلني أستبشر خيرا في الشيخ فأرى من خلالها أنه بإذن الله سيرى الحق وسيكون له من المتبعين بدلالة رؤيته للرسول عليه أفضل الصلاة والسلام ومحاورته ومجالسته فلله الحمد والمنة والفضل هذا بحسب ما رأيت في الرؤيا والله حسيبي وحسيب الشيخ وهو الأعلم والأحكام سبحانه
ًولتعلموا اخوتي أن المهدي عندما يظهر فإنه سيكون سببا لوحدة جميع الفرق والجماعات من أهل التوحيد المختلفين وسيكون نعمة على الأمة إذ سيؤلف به الله بين قلوب الناس كما ورد في الأحاديث
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
وآحد من آلعشرهـ ..
المشرف العام
المشرف العام



مُساهمةموضوع: رد: تفصيل رويه الشيخ سلمان العوده للنبي صلى الله عليه وسلم    5/1/2015, 10:01 pm

@راجية الشهادة كتب:
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الرؤيا بإذن الله مبشرة للأمة وللشيخ سلمان 
فالرسول عليه الصلاة والسلام الذي رَآه الشيخ في مكة هو وأصحابه إنما هو للدلالة على المهدي رضي الله عنه وأتباعه الذين سيبايعونه في الحرم ومحادثة الشيخ له ومجالسته ومشاورته وسؤاله هو دلالة على أن الشيخ سيجالس المهدي في الحرم وسيعرفه بعلاماته وبمن معه بدلالة أصحابه وسيتيقن منه تماما ولذالك وقع في روع الشيخ أن ذالك فيه دلالة على أن الإسلام سيعود وستزول إسرائيل فالمهدي سيُعيد حكم النبوة كما كان بإذن الله وسيكون مقر تلك الخلافة بيت المقدس بإذن الله
فهي بشارة إذا بالمهدي والله أعلى وأعلم
.......
ملحوظة
أنا ممن عتب وكان في نفسي الشي الكثير تجاه الشيخ سلمان لأني أراه كان ظالما للمجاهدين متهاونا في كثير من المسائل التي أختلف معه فيها وأتت هذه الرؤيا لتجعلني أستبشر خيرا في الشيخ فأرى من خلالها أنه بإذن الله سيرى الحق وسيكون له من المتبعين بدلالة رؤيته للرسول عليه أفضل الصلاة والسلام ومحاورته ومجالسته فلله الحمد والمنة والفضل هذا بحسب ما رأيت في الرؤيا والله حسيبي وحسيب الشيخ وهو الأعلم والأحكام سبحانه
ًولتعلموا اخوتي أن المهدي عندما يظهر فإنه سيكون سببا لوحدة جميع الفرق والجماعات من أهل التوحيد المختلفين وسيكون نعمة على الأمة إذ سيؤلف به الله بين قلوب الناس كما ورد في الأحاديث

أفهم من كلامكِ أختاه أنه الشيخ حفظه الله سيعيش تعبير الرؤيا إن صدقت ؟


عالعموم أنا قابلت الشيخ في درسه الأخير ، وسأله البعض من الحاضرين عن الرؤيا .


وسألوه عن الثلاثة أسئلة وغيرها  ،ومما زاده عن مانشر فقال :


لست ممن يبالغ في شأن الرؤى ، لكن الذي كان يكفيني هو رؤية رسول الله صلى الله عليه وسلم بصفاته المعروفة عنه .


وقال عندما جلسنا في مجلس النبي صلى الله عليه وسلم ، قال : ألا أخبركم بكفيل هذا اليتيم ؟ فقال الصحابة : كُفيله(بالضم، تصغيراً له) أو قالوا: أخبرنا من كفيله(لفتح) با . فرد عليهم مصححاً وقال: كُفيله "تصغيراً" .


وذكر أن الأسئلة الثلاثة ذكر منها واحداً ، وهو أنه سأل النبي صلى الله عليه وسلم عن قصة الخضر وموسى عليه وعلى نبيبنا أفضل الصلاة والتسليم ، لا أعرف ماذا يقصد لإني نسيت جزء منه .


لكنه سأله ووقال : هل هي هي منك أم من الله ؟ فقال : من الله .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
راجية الشهادة
المشرفه العامه
المشرفه العامه



مُساهمةموضوع: رد: تفصيل رويه الشيخ سلمان العوده للنبي صلى الله عليه وسلم    6/1/2015, 3:04 am

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
نعم أخي الفاضل واحد من العشرة أحسب الشيخ سيرى المعدي ويجالسه ويكون له عونا في مسألة ابلاغ أمره أو نحو ذالك
وسأفصل لك قليلا ما رأيت في الرؤيا مع التنويه أن هذا مما رأيته أنا فقد أكون مصيبة وقد أكون مخطئة وعلمها عند الله 
أولا يقول الشيخ رأيت الرسول عليه الصلاة والسلام وقد بُعث من قبره وهذا فبه دلالة على عودة السنة النبوية الصافية وبعث الصحابة من قبورهم أيضا فيه دلالة على عودة المنهج النبوي المتبع على حقيقته الأولى صافيا من التحريفات ومن البدع ومن الانحرافات التي شابت الدين وفرقت الناس من بعد عهد الصحابة وحتى وقتنا الراهن فالقبور كانت رمز للخفاء والبعد والدفن وعودة إحياءها من تلك القبور هو عودة إحياء الدين الحق الذي 
وكونهم في مكة فهو رمز لبداية أمر الدين والبلاء والاختبار والتضييق والإنكار والمحاربة الذي ينال أصحاب هذه الدعوة في بداية ظهورهم لأن دعوة الإسلام في بداية ظهورها في مكة آنما كانت ترتكز على بناء العقيدة والتوحيد الخالص في قلوب الناس وقد جوبهت بحرب شرسة وبتشويه متعمد وبوصف لتلك الدعوة بأنها بدعية فرقت بين الناس وبأنها دعوة همجية ومتطرفة وبأنها دعوة كاذبة إنما هي من دَجَل وتوهم صاحبها وما إلى ذالك 
فإذا مكة هنا تفيد أمرين الأمر الأول للإخبار عن مصير الدعوة في بدايتها تجاه ردة فعل أهل الأهواء حال سماعهم بها 
والأمر الثاني للتنبيه بمكان وبداية بروز هذه الدعوة وكلنا يعلم أن من سيخرج من مكة هو المهدي عليه السلام 
وهناك أمر ثالث وهو أن صاحب الدعوة من آل بيت الرسول عليه أفضل الصلاة والسلام 
رؤية الشيخ سلمان للرسول عليه الصلاة والسلام في هذه الفترة تحديدا بهذه الكيفية فيه دلالة على أن الشيخ قبل رؤيته للرؤيا كان حاملا لهم الأمة وكان أقرب ما يكون من الناحية الإيمانية لربه لذالك من عليه الله سبحانه وتعالى بأن رأى هذه الرؤيا بهذا الوضوح 
أسئلته التي سألها للرسول عليه الصلاة والسلام ولم يصرح بها إنما هي مرابطة حتما بما كان يشغل بال الشيخ نحو مسائل هو أعرف بها وطلبه لمعرفة الحق تجاهها وكونه سأل الرسول عليه الصلاة والسلام أن يكتب الفتاوى ليخبر بها الناس لأنه بسبب التصنيفات وكثرتها ذهب الناس مشارب شتى فرقتهم هو دلالة على محاولة اعادة الفقه لمنبعه الأصلي ليكون متبعا للنص فقط بدلالة قوله للرسول عليه الصلاة والسلام هل هو من عندك أو من عند الله فقال من عند الله 
وكون الشيخ يرغب في كتابة الفتوى لينشرها بين الناس فيه بشارة خاصة للشيخ بعلم أصلي صائب وفتح رباني فقهي في مسائل معينة ويكون زمن هذا الفتح هو زمن بروز الدعوة الإسلامية الحقة على منهاج النبوة 
ومجالسة الشيخ للرسول عليه الصلاة والسلام وحاورته ومسائلته والصحابة الكرام متواجدون فيه دلالة على اطلاعه وتواصله مع أصحاب هذه الدعوة في مراحلهم الأولى من تكوين دولتهم 
وطلب الرسول عليه الصلاة والسلام من الشيخ أن يوجد لهم دارا يجتمعون فيها في هذا الجزء تحديدا دلالة واضحة على طلب بناء دولة على منهاج النبوة 
وكون الشيخ تحدث عن الأمور الأمنية والعراقيل السلطانية تجاه محاولة القيام بذالك في هذا الجزء دلالة لخذلان بسيط يُقابل به أصحاب تلك الدعوة من قبل الدعاة والمفكرين الحاملين لنفس فكر وأسلوب الشيخ سلمان وهذا الخذلان يرتكز تجاه النصرة حال مجابهة أهل السلطة وحديث الرسول عليه الصلاة والسلام عن دار ذاك الشيخ والذي سمح له بالإقامة فيها وتوضيح الشيخ سلمان لأسباب السماح لذالك بإقامة تلك الدار هو دلالة على دولة أو سلطة متواجدة لرجل علم ممن هم من أنسباء أو أقارب أهل الحكم في بلاد الحرمين والشيخ سلمان يعرف اسمه وتعمد عدم ذكر الاسم وأحسب الرجل إما من آل الشيخ أو نحو ذالك ممن كان من العلماء حاليا وله بروز وهو من أقارب أو أنسباء عائلة السلطان في بلاد الرائي وعموما هذا الرجل ليس على الحق بدلالة حديث الشيخ عن أنه إنما ملك تلك السلطة بسبب واسطته ولأنه منهم وصاحب نسب فيهم 
ومن يقترب من السلطان في الأحاديث من أهل العلم فهم ليسوا على الحق 
وكون الشيخ قال في نفسه أن بعث الرسول عليه الصلاة والسلام وصحابته من القبور هو دلالة سقوط الدولة الصهيونية ونصرة أهل الإيمان في فلسطين وجميع ديار الإسلام فذاك هو المنهج النبوي الرباني والذي سيكون سبيلا لوحدة الأمة ونصرة الدين وإقامة الخلافة الإسلامية 
ووحتما لا يكون ذالك إلا مع بروز الخلافة على منهاج النبوة والتي ستكون قائمة على يد المهدي 
ثم تكون خلافة على منهاج النبوة 
وأبو بكر وعمر كانا أهم رمز للخلافة الراشدة ولذالك كان بعثهما دلالة لعودة الخلافة على منهاج النبوة هذا والله أعلى وأعلم 
وكون الشيخ في نفس الرؤيا رأى أنه يمشي بين الناس ويحدثهم عمّا رأى في المنام ويبشرهم بما رأى فهذا الأمر تحقق بالفعل بإعلان الرؤيا في وسائل الإعلام وانتشارها بين الناس والشيخ سلمان صادق فيما رأى ولم يكذب فيما رَآه بحسب هذا الجزء والله أعلى وأعلم به 
هذا هو ما ظهر لي من رؤياه والله أعلى وأعلم به
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أبو أحمَد
المدير العام
المدير العام



مُساهمةموضوع: رد: تفصيل رويه الشيخ سلمان العوده للنبي صلى الله عليه وسلم    6/1/2015, 10:01 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

تعبير موفق باذن الله تعالى 

فتح الله عليكم  من علمه ورحمته 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Ahora Jihad
عضو متميز وفعال ونشيط
عضو متميز وفعال ونشيط



مُساهمةموضوع: رد: تفصيل رويه الشيخ سلمان العوده للنبي صلى الله عليه وسلم    9/1/2015, 12:21 pm

بارك الله في الرائي و المعبر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الحارث
عضو متميز وفعال ونشيط
عضو متميز وفعال ونشيط



مُساهمةموضوع: رد: تفصيل رويه الشيخ سلمان العوده للنبي صلى الله عليه وسلم    11/1/2015, 1:12 am

جزاك الله خيرا ياراجية الجنة 
هل تسمحي لي بنقل تعبيرك هذا خارج المنتدى ام تود انه لا يخرج خارجه ولا يعلم به احد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
دعاء
ايقاف مؤقت
ايقاف مؤقت



مُساهمةموضوع: رد: تفصيل رويه الشيخ سلمان العوده للنبي صلى الله عليه وسلم    2/11/2015, 7:32 am

جزاكم الله خير

هل يجوز لمن يرى النبي عليه الصلاة و السلام في المنام و يعلم منه من امور العام . ان يكتم هذا العلم ؟
هل هذا يندرج تحت (كاتم العلم )
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
متأمل
ايقاف دائم
ايقاف دائم



مُساهمةموضوع: رد: تفصيل رويه الشيخ سلمان العوده للنبي صلى الله عليه وسلم    2/11/2015, 9:13 pm

@دعاء كتب:
جزاكم الله خير

هل يجوز لمن يرى النبي عليه الصلاة و السلام في المنام و يعلم منه من امور العام . ان يكتم هذا العلم ؟
هل هذا يندرج تحت (كاتم العلم )


نعم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
متأمل
ايقاف دائم
ايقاف دائم



مُساهمةموضوع: رد: تفصيل رويه الشيخ سلمان العوده للنبي صلى الله عليه وسلم    2/11/2015, 9:13 pm

ماذا رأيتي ياخارجية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Ahora Jihad
عضو متميز وفعال ونشيط
عضو متميز وفعال ونشيط



مُساهمةموضوع: رد: تفصيل رويه الشيخ سلمان العوده للنبي صلى الله عليه وسلم    3/11/2015, 10:31 am

@متأمل كتب:
@دعاء كتب:
جزاكم الله خير

هل يجوز لمن يرى النبي عليه الصلاة و السلام في المنام و يعلم منه من امور العام . ان يكتم هذا العلم ؟
هل هذا يندرج تحت (كاتم العلم )


نعم
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
اخي الكريم
كيف تحكم بهذا الحكم دون دليل شرعي
الرؤى لا يستدل عليها في أي حكم شرعي
كما انك لا تدري عما سأل رسول الله صلى الله عليه و سلم لربما سأله عن أمور في الدين تخصه كعالم و لا تخص العامة !!!!!!!!!!!!!!!!!!!11
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
دعاء
ايقاف مؤقت
ايقاف مؤقت



مُساهمةموضوع: رد: تفصيل رويه الشيخ سلمان العوده للنبي صلى الله عليه وسلم    3/11/2015, 10:55 am

السلام عليكم 
انا اسأل سؤال عام 
و الرسول قال من رأني في المنام قد رأني حقا 
و كمان انا سمعت ان حديث كاتم العلم يقصد بها العلوم الشرعية مثل الحديث 
يعني لما حد يسمع حديث من رسول الله و متأكد انه رسول الله يبقي هل يجب عليه التبليغ . لانه تبليغ عن الرسول صلي الله عليه و سلم ام لا ؟
مجرد سؤال 
و انا عن نفسي اعتقد انه من يري الرسول في المنام يجب ان يبلغ و خصوصا لو كانت في امور العامة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Ahora Jihad
عضو متميز وفعال ونشيط
عضو متميز وفعال ونشيط



مُساهمةموضوع: رد: تفصيل رويه الشيخ سلمان العوده للنبي صلى الله عليه وسلم    3/11/2015, 11:22 am

@دعاء كتب:
السلام عليكم 
انا اسأل سؤال عام 
و الرسول قال من رأني في المنام قد رأني حقا 
و كمان انا سمعت ان حديث كاتم العلم يقصد بها العلوم الشرعية مثل الحديث 
يعني لما حد يسمع حديث من رسول الله و متأكد انه رسول الله يبقي هل يجب عليه التبليغ . لانه تبليغ عن الرسول صلي الله عليه و سلم ام لا ؟
مجرد سؤال 
و انا عن نفسي اعتقد انه من يري الرسول في المنام يجب ان يبلغ و خصوصا لو كانت في امور العامة
لا ألوم السؤال و إنما ألوم الإجابة دون دليل من أدلة الشرع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
تفصيل رويه الشيخ سلمان العوده للنبي صلى الله عليه وسلم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
http://www.almoumnoon.com/ :: {{{{{{{{{{منتدى المؤمنين والمؤمنات لتعبير الرؤى}}}}}}}}}} :: تعبير الرؤى لاعضاء المنتدى-
انتقل الى: