http://www.almoumnoon.com/
عن عبادة بن الصامت ، عن رسول الله - صلى الله عليه وعلى آله وسلم -
أنه قال :
من قتل مؤمنا فاغتبط بقتله لم يقبل الله منه صرفا ولا عدلا

فأتاهُ رجلٌ فَناداهُ : يا عبدَ اللَّهِ بنَ عبَّاسٍ ، ما تَرى في رجُلٍ قتلَ مُؤمنًا متعمِّدًا ؟ فقالَ : جَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا قالَ : أفرأيتَ إِن تابَ وعملَ صالحًا ثمَّ اهتَدى ؟ قالَ ابنُ عبَّاسٍ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، وأنَّى لَهُ التَّوبةُ والهُدى ؟ والَّذي نَفسي بيدِهِ ! لقَد سَمِعْتُ نبيَّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ يقولُ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، قاتِلُ مؤمنٍ متعمِّدًا ، جاءَ يومَ القيامةِ آخذَهُ بيمينِهِ أو بشمالِهِ ، تشخَبُ أوداجُهُ في قِبَلِ عرشِ الرَّحمنِ ، يلزمُ قاتلَهُ بيدِهِ الأخرى ، يقولُ : يا ربِّ سَل هذا فيمَ قتلَني ؟ وأيمُ الَّذي نفسُ عبدِ اللَّهِ بيدِهِ ! لقد أُنْزِلَت هذِهِ الآيةُ ، فما نسخَتها مِن آيةٍ حتَّى قُبِضَ نبيُّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ ، وما نَزل بعدَها مِن بُرهانٍ
الراوي: عبدالله بن عباس المحدث: أحمد شاكر - المصدر: عمدة التفسير - الصفحة أو الرقم: 1/552
خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح







http://www.almoumnoon.com/

-- قال صلى الله عليه وسلم وايم الله لقد تركتكم على مثل البيضاء ليلها و نهارها سواء “
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخولفيسبوك المؤمنون والمؤمنات
{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ
فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ }. ...
فهذه رسالة مختصرة إلى أهل الثغور في الشام،
وكما لهم حق النصرة فلهم حق النصيحة، فأقول:١
1--
عليكم بالاجتماع، فإن لم تجتمعوا على كمالٍ في الحق فلا تتفرقوا
بسبب نقص بعضكم، لا تفرقكم بدعة ومعصية فإنكم تقابلون كفرًا،
فقد اجتمع المسلمون على قتال العبيديين وقائدهم خارجي،
وقاتل ابن تيمية التتار ومعه أهل بدع.




٢---
بالفرقة تُهزم الكثرة، وبالاجتماع تنصر القلة، ولن تنتصروا حتى تقتلوا هوى النفس قبل قتل العدو، فالهوى يقلب موازين العداوات فتنتصر النفوس لهواها وتظن أنها تنتصر لربها،
وقليل الذنوب يُفرق القلوب، قال النبي ﷺ: (لتقيمن صفوفكم أو ليخالفن الله بين قلوبكم) لم يمتثلوا باستواء صفوف الصلاة فتسبب بانـحراف القلوب،
فكيف بانـحراف صفوف الجهاد ولقاء العدو، فإن اختلفت القلوب فالتمسوا سبب ذلك في سوء الأعمال .



3----

إنكم في مقام اصطفاء ومقام ابتلاء، فمن أعلى مراتب الجنة جُعلت لمقاتلٍ قاتل لله، وأول مَن تُسَّعَر بهم النار مقاتل قاتل لهواه .

٤)----
إياكم وحب الاستئثار بالأمر وقد حذّر النبي ﷺ من (الأثَرَة) فاجعلوا همّكم نصرة الدين لا صدارة حزب وجماعة .

٥) ----
لا تخدعكم الألقاب فتوالوا لها وتعادوا عليها، فالله لا ينظر إلى ألويتكم وراياتكم وأسماء جماعاتكم، بل ينظر إلى قلوبكم وأعمالكم،
لا تختصموا على اسمٍ فمهما بلغت أسماؤكم شرفاً فلن تكون أعظم شرفاً من كلمة (رسول الله) حيث محاها رسول الله بيده من صلح الحديبية
عندما نازعه المشركون عليها وذلك حتى يُمضي الحق وصالح الأمة .

٦)
----

ألقابكم اليوم لا تُفضّل أحد على أخيه ولا جماعة على أخرى وإن تنوّعت، فلا تسموا أنفسكم بأسماء فتجعلوا منها تشريعًا،
وولاءً وعداءً فإن كان منكم (أحرارًا) فليس البقية عبيدًا، أو (نصرة) فليس البقية خذلة، أو (دولة) فتقسموا الناس إلى تابعين أو مارقين،
فهذه أسماء ليس لكم منها إلا حروفها تتعارفون بها وتجمعكم لا تفرقكم، والعبرة بأعمالكم، فما ينفع (حزب الله) اسمه عند الله

٧)
 
لا يجوز لأحدٍ أن يجعل جماعته وحزبه قطبَ رحى الولاء والعداء، فلا يرى البيعة إلا له ولا يرى الإمارة إلا فيه،
ومن رأى في نفسه ذلك من دون بقية المسلمين فهو من الذين قال الله فيهم (إن الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعًا لست منهم في شيء)
قال ابن عباس لما قرأ هذه الآية: أمر الله المؤمنين بالجماعة، ونهاهم عن الاختلاف والفرقة، وأخبرهم
إنما هلك من كان قبلهم بالمراء والخصومات في دين الله
وبالاختلاف والتنازع يذهب النصر (ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم) قال قتادة: لا تختلفوا فتجبنوا ويذهب نصركم .
٨) ---
لا يصح فيكم اليوم وأنتم في قتال وجماعات أن ينفرد أحدٌ ببيعة عامة يستأثر بها ولوازمها عن غيره وإنما هي بيعة جهاد
وقتال وثبات وصبر وإصلاح ونـحو ذلك، ولا يصح من أحدٍ أن ينفرد بجماعة منكم فيُسمى (أمير المؤمنين) وإنما أمير الجيش
أو الجند أو الغزو، فالولايات العامة مردّها إلى شورى المؤمنين لا إلى آحادٍ منهم، والألقاب استئثار تفضي إلى نزاع وقتال
وفتنة وشر، وإنما صحت الولاية الكبرى من النبي ﷺ لأنه ليس في الأرض مسلم سواه ومن معه، وليس في
الأرض خير من نبي ولا أحق بالأمر منه، فلو استأثر فهو نبي لا يرجع لأحدٍ ويرجع إليه كل أحد .

9---- لا يضرب بعضكم رقاب بعضٍ، فاتقوا الله في دمائكم، واحذروا مداخل الشيطان في تسويغ القتل وتبريره فتأخذوا أحداً بظن العمالة أو التجسس
أو التخذيل فالله حذر من الظنون التي تفسد أمر الأمة وتفرق شملها (اجتنبوا كثيرًا من الظن إن بعض الظن إثم)
ولا تجوز طاعة أميرٍ في قتل مسلم معصوم ومن أُمر بحرام كقتل معصومٍ فلا تجوز طاعته ولا بيعته حتى بيعة قتال،
 ولو بايعه فبيعته منقوضة، ولا يجوز لأحدٍ أن يمتثل أمرًا ظاهره التحريم  حتى يتيقن من جوازه بعلمٍ وإن جهل سأل من يعلم،
حتى لا يلقى الله بدم أو مال حرام، فيُفسد آخرته بجهل أو تأويل غيره، فالله يؤاخذ كل نفس بما كسبت (كل نفس بما كسبت رهينةٍ)
ولا أعظم بعد الشرك من الدم الحرام .

تابع 9 ----

فقد صح من حديث ابن عمر، أن النبي ﷺ أمّر خالد بن الوليد إلى جذيمة فدعاهم إلى الإسلام، فلم يحسنوا أن يقولوا: أسلمنا، فجعلوا يقولون:

صبأنا، صبأنا، فأمر خالد بقتل أسراهم، فقال ابن عمر: والله لا أقتل أسيري، ولا يقتل رجل من أصحابي أسيره،

قال: فقدموا على النبي ﷺ فذكروا له صنيع خالد، فقال النبي ﷺ ورفع يديه: (اللهم إني أبرأ إليك مما صنع خالد) مرتين .

فقد عصوا خالدًا لما اشتبه عليهم الأمر، وهذا في دماءِ من الأصل فيه الكفر فكيف بدم من الأصل فيه الإسلام ؟!

10 ----

عند النزاع انزلوا إلى حكم الله كما أمر الله (وما اختلفتم فيه من شيء فحكمه إلى الله)
وقال: (فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر)
فالنزول عند حكم الله إيمان والنفرة منه نفاق، وإن اختلف اثنان أو جماعتان فليتحاكموا
إلى ثالث من غيرهم، دفعاً لتهمة المحاباة، فقد ورد في الحديث عنه ﷺ قال: (لا تجوز شهادة خصم ولا ظنّين)
وفي الحديث الآخر: (لا تجوز شهادة ذي غمر (عداوة) لأخيه، ولا مجرب شهادة،
ولا القانع (أي التابع) لأهل البيت، ولا ظنين في ولاء ولا قرابة)
وقد جاء معناه من طرق متعددة يشد بعضه بعضاً، وهذا في الشهادة وفي القضاء من باب أولى

١١)

احفظوا ألسنتكم فإن الوقيعة في أعراض بعضكم تزيد من أحقادكم على بعضكم، فما يزال الواحد واقعاً
في عرض أخيه حتى يمتلىء قلبه حقدًا وغلاً عليه فيُصدّق فيه ظن السوء ويُكذّب فيه يقين الخير .



١٢)
أحسنوا الظن بالعلماء ورثة الأنبياء واحفظوا قدرهم بالرجوع إليهم والصدور عن قولهم،
وأحسنوا الظن بهم واحملوا أقوالهم على أحسن المحامل، فمدادهم في نصرة الحق أثرها عظيم
وقد جاء عن جماعة من السلف (مداد العلماء أثقل في الميزان من دماء الشهداء)

13)

لا تُرحم الأمة إلا إذا تراحمت فيما بينها، ومحبة الله للمجاهدين ونصرته لهم معقودة
برحمتهم بالمؤمنين وتواضعهم لهم، وعزتهم على الكافرين، فإن من صفات المجاهدين
ما ذكره الله في قوله تعالى
: (فسوف يأتي الله بقوم يحبهم ويحبونه أذلة على المؤمنين أعزة على الكافرين يجاهدون في سبيل الله ولا يخافون لومة لائم).



ومن الله استمدوا النصر والعون هو المولى فنعم المولى ونعم النصير .



الشيخ عبدالعزيز الطريفي ١٧/ من ذي القعدة / ١٤٣٤ هـ
.

شاطر | 
 

 رسالة مـــبشرة جــــــدا من الرســـــــول صـــــــــل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
بدأ الأمر
وسام الخلافه الراشده
وسام الخلافه الراشده



مُساهمةموضوع: رسالة مـــبشرة جــــــدا من الرســـــــول صـــــــــل    10/12/2014, 6:51 am

من الرســـــــول صـــــــــل الــــــــلٌه عـــــــــليه وســـــــــــلم
رسالة مــــــــــــــــبشرة جــــــــــــــــــــــــــدا :
لعامة المؤمنين على كامل الارض ........

°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°
www.facebook.com/almobshrat
°°°°°°°°°°°

بدون تعبير فكيف لا تكون
على ظاهرها ليفهمها
الناس اجمعين .  
°°°°°°°°°°°


نـــــــــرجـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــو النـــــــــــــــــــــشر



رؤيا مبشرة للنبى صلى الله عليه وسلم، رأتها امرأة فاضلة، لم ترد ذكر اسمها، قالت:

رأيت الحبيب صلي الله عليه وسلم وكنا جالسين علي حاجة تشبه الرصيف ولكنها أعرض منه وأعلي قليلا وكان يلبس عمامة خضراء وقال لي سمعي سورة اﻷنفال قلت له مش مراجعة قال لي لغاية ما تقفي ثم بدأت أسمع وهو يقول معي ووالله لكأني أسمعها أول مرة في حياتي علي الرغم انها احب سورة عندي وأحفظها جيدا الحمد لله وكنت اتوقف عند بعض اﻵيات وأهتز منها في الرؤيا..

أوﻻ عند قوله تعالي"وأطيعوا الله ورسوله إن كنتم مؤمنين" هزتني جدا كلمة أطيعوا وشعرت أنها كلمة ضخمة وهزني أكثر أن الرسول صلي الله عليه وسلم بجانبي والمفروض نطيعه ...كل ده احساسي وانا اقرأ ولكن بدون توقف وأيضا عندما مررت علي اﻵية"وتودون أن غير ذات الشوكة تكون لكم ويريد الله أن يحق الحق بكلماته ويقطع دابر الكافرين ليحق الحق ويبطل الباطل ولو كره المجرمون" أحسست عندها أنها رسالة من الله أن هذا هو الذي سيحدث واكملت وتوقفت عند "وما النصر إﻻ من عند الله إن الله عزيز حكيم" فقال لي الحبيب صلي الله عليه وسلم:إن الله عزيز حكيم..إن الله عزيز حكيم ..مرتان

فشعرت حينها ان الله بعزته لم يقبل لنا إﻻ العزة وبحكمته قد دبر لنا أمر النصر ثم وقف الحبيب صلي الله عليه وسلم وقال لي:والله ليعزن الله دينه وكتابه ولم يقل ونبيه تواضعا وقال ورسله وعباده المؤمنين فقلت له ونبيه يا رسول الله فنظر في اﻷرض متواضعا اكثر وقال ونبيه فسألته رسله هم انبياؤه قال لي: ﻻ ..رسله..اولياؤه فقلت اللهم اجعلنا من أوليائك ثم قال لي:اثبتوا ..اثبتوا...كونوا رجاﻻ وجاء في ذهني "من المؤمنين رجال......" ثم قال:والله ليتمن الله هذا اﻷمر ونظر للسماء وهو يقول :عاجلا ليس آجل ..عاجلا ليس آجل وكأني أري قلما يكتب عاجلا ليس آجل في ورقة بيضاء كبيرة جدا وأنا اتهجي الكلمات وكأني أمليها علي أحد وهي تكتب دون أن أري أحدا يكتب ثم قلت له وكأنك يا رسول الله تقسم علي الله فقال لي والتفت مبتسما :نعم لقد أقسمت علي ربي وقد بر الله قسمي فأبشري وبشري إخوانك قلت له إخواني أم أخواتي فال لي:ابشري وبشري إخوانك المسلمين وهو يبتسم وكأنه يعلم أنهم يحتاجون هذه البشري اﻵن وأنه يريد أن يخصهم هم فقط بها من دون الناس حبا لهم ورحمة بهم .

ثم قلت له بصوت منخفص وانا مستحية منه:والمدسوسين يا رسول الله فقال لي بقوة :سيفضحهم الله على رءوس اﻷشهاد..بعد سيفضحهم الله علي رءوس اﻷشهاد جاء في ذهني اﻵية"فرح المخلفون بمقعدهم خﻻف رسول الله وكرهوا أن يجاهدوا بأموالهم وأنفسهم.."وأن هذه اﻵيه هي التي ستفضحهم وﻻ أعرف كيف.

ثم توجه للسماء ورفع يديه عاليا وقال:فرجا قريبا يا الله..فرجا قريبا يا الله مرتان ثم رأيت حائط أمامي رغم أننا كنا في الشارع ورأيت طاقة مفتوحة في هذا الحائط مضيئة وكأنها القمر ونظرت فإذا هو فعﻻ القمر موجود في الفتحة وعلى مقاسها بالضبط ثم اختفي وجاء مرتين في نفس المكان ثم ثبت مكانه ......



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بدأ الأمر
وسام الخلافه الراشده
وسام الخلافه الراشده



مُساهمةموضوع: رد: رسالة مـــبشرة جــــــدا من الرســـــــول صـــــــــل    12/12/2014, 8:40 am

تفسيري للرؤيا من أخونا الكريم الاستاذ الفاضل / يوسف برطى كما ورد منه.

اراد الرسول صل الله عليه وسلم أن يوصل لكم البشارآت وانطلق ببشارته مع وقع هذه السورة العظيمة ، فعيشو وقع كلماتها لتعيشو الحدث ع حقيقته
ماهي الانفال ؟
الانفال هي الغنائم والاسلاب التي يغنمها المقاتلون في معاركهم وطلب الرسول لهذه السورة يعني الكثير ، وهي بشارة لما سيكون لكم بعد زوال هذه الشدة
وهي كبشارة الرسول للصحابة في غزوة الاحزاب واجتماع المشركين للقضاء على الاسلام ، فجأت البشارات في عز تلك المحنه وتمثلت بقول الرسول
عند ضربه للصخره والمسلمون يحفرون الخندق حول المدينة ، الله اكبر اعطيت مفاتيح الشام ، الله اكبر اعطيت مفاتيح فارس الله اكبر اعطيت مفاتيح الشام
وهكذا وبنفس الطريقة التي يبشر بها رسول الله عن الشدائد والمحن
ظهر رسول الله ليبشركم بماسيكون لكم من اغنام واسلاب وخير بعد زوال الانقلاب ان شالله ،

ف(اطيعو الله ورسوله إن كنتم مؤمنين )
فطيعو الله بتقواه وبأصلاح ذات بينكم لتعبرو
واضن انني قد قرأت رؤيا لنفس الرائية تحدد ثمانية امور مطلوبه منكم
وكان اخرها وكونو عباد الله اخوانا

(وتودون أن غير ذات الشوكة تكون لكم )
نزلت هذه الاية عندما هم المسلمون باعتراض قافلة ابوسفيان القادمة من الشام
لسلبها كتعويض عن حقوقهم التي نهبها المشركون في مكه
والتي تفاجئ المسلمين حينها بأن قريش قدجمعت قواها لموجهة الرسول واصحابه ، وكان المسلمين يتمنون الاستيلاء
القافلة والعير ولم يتمنو المواجهه العسكرية (الجهاد) ولكن الله اختار المواجهه ليحق الحق ويقطع دابر الكافرين
وهذا مايريده الله في بلادكم فهل انتم مستعدون !
(وما النصر إلا من عند الله إن الله عزيز حكيم )
إن الله عزيز حكيم ، إن الله عزيز حكيم
وتكرارها يعني تاكيد للعزة بالمنعة والقوة والغلبة وبحكمته فيما يحدث لكم من احداث
وقد اكدها الرسول بعد ذلك بقوله"" والله ليعزن الله دينة وكتابة ورسله وعباده المؤمنين ""
ورسله هم اوليائه الصالحون !!!
فأسئلو الرائية عن البشارات الاخرى التي لم تذكرها وستعرفون من هم الرسل الذي ذكرهم الرسول صل الله عليه وسلم

فاثبتو واثبتو وكانو الرجال الذين ذكرو في الاية التي استلهمتها صاحبة الروية وقتها

"" والله ليتمن الله هذا الأمر عاجلآ ليس آجل ، عاجلآ ليس آجل "
فماهو هذا الامر ؟
وماذا يعني روية كتابته على الورق ؟
عَنْ ذِي مِخْمَرٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " كَانَ هَذَا الْأَمْرُ فِي حِمْيَرَ , فَنَزَعَهُ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ مِنْهُمْ فَجَعَلَهُ فِي قُرَيْشٍ , وَ سَ يَ عُ و دُ إِ لَ يْ ه م " مسند الامام احمد
والأمر هنا هي الخلافة ، وورؤيتها وهي تكتب على الورق تعني ان صاحبة الرؤيا ستعيش زمن الخلافة ع ارض الواقع ..
وتأكيد الرسول بقسمه وبر الله بقسمه ، يؤكد اننا نعيش في زمن النيرين الشمس والقمر

" فابشري وبشري اخوانك ، اخوانك المسلمين "
هنا رسول الله يأمر بالتبشير بالخير ، فأنشرو رؤاكم وبشرو الناس
لاتكتمو ما اوحي عليكم ، رؤاكم هي البشارات فبشرو ولاتكتموا
وهذا امر صريح فأرجو عدم اخفاء الروئى

عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول
"لم يبق من النبوة إلا المبشرات قالوا وما المبشرات قال الرؤيا الصالحة"
رواه البخاري

"سيفضحهم الله على رؤوس الاشهاد"
ولهذا تساقط الكثير وسيسقط كل من في قلبه نفاق وبعدها سيأتي التمكين
وفي الأثر لاتسبو الفتن فإن فيها حصاد المنافقين

"فرجآ قريبآ يالله ، فرجآ قريبآ يالله "

الحائط الذي فيه الطاقه !!!!!!!
وظهور القمر مرتين هي ثورتين وهي نفس الرؤيا السابقة التي حاول فيها رسول الله
فتح مقبض الباب مرتين ولم ينفتح ثم فتحها بالمفتاح فانفتح
والقمر الذي ظهر وثبت في تلك النافذه هو المفتاح الذي رؤي في الرؤيا السابقة
وهو احد المرسلين الذي تحدث عنهم رسول الله وهما (النيرين ) الشمس والقمر وهذا زمانهم
والله اعلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
المشتاقة لربها
المشرفه العامه
المشرفه العامه



مُساهمةموضوع: رد: رسالة مـــبشرة جــــــدا من الرســـــــول صـــــــــل    15/12/2014, 10:24 pm

السلام عليك م ورحمة الله تعالى وبركاته 

بارك الله فيك اخى الكريم على نقلك لهذه البشارة العظيمة
اغرورقت عيناي بالدموع وانا اقرا الرؤيا
اللهم صلى وسلم وبارك على الحبيب المصطفى وعلى آله وصحبه اجمعييين 
 لم نشك طرفة عين ان التمكين قادم والنصر قريب والعاقبة لاهل التقى ولكن صبر جميل والله المستعان على ما يصفون
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
yahya3
وسام الخلافه الراشده
وسام الخلافه الراشده



مُساهمةموضوع: رد: رسالة مـــبشرة جــــــدا من الرســـــــول صـــــــــل    30/12/2014, 7:33 am

من اي حته البت ديت!!!
وهي اخوانيه ولا سنيه خالصه ياقماعه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
رسالة مـــبشرة جــــــدا من الرســـــــول صـــــــــل
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
http://www.almoumnoon.com/ :: {{{{{{{{{{منتدى المؤمنين والمؤمنات العام}}}}}}}}}} :: القسم العام-
انتقل الى: