http://www.almoumnoon.com/
عن عبادة بن الصامت ، عن رسول الله - صلى الله عليه وعلى آله وسلم -
أنه قال :
من قتل مؤمنا فاغتبط بقتله لم يقبل الله منه صرفا ولا عدلا

فأتاهُ رجلٌ فَناداهُ : يا عبدَ اللَّهِ بنَ عبَّاسٍ ، ما تَرى في رجُلٍ قتلَ مُؤمنًا متعمِّدًا ؟ فقالَ : جَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا قالَ : أفرأيتَ إِن تابَ وعملَ صالحًا ثمَّ اهتَدى ؟ قالَ ابنُ عبَّاسٍ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، وأنَّى لَهُ التَّوبةُ والهُدى ؟ والَّذي نَفسي بيدِهِ ! لقَد سَمِعْتُ نبيَّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ يقولُ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، قاتِلُ مؤمنٍ متعمِّدًا ، جاءَ يومَ القيامةِ آخذَهُ بيمينِهِ أو بشمالِهِ ، تشخَبُ أوداجُهُ في قِبَلِ عرشِ الرَّحمنِ ، يلزمُ قاتلَهُ بيدِهِ الأخرى ، يقولُ : يا ربِّ سَل هذا فيمَ قتلَني ؟ وأيمُ الَّذي نفسُ عبدِ اللَّهِ بيدِهِ ! لقد أُنْزِلَت هذِهِ الآيةُ ، فما نسخَتها مِن آيةٍ حتَّى قُبِضَ نبيُّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ ، وما نَزل بعدَها مِن بُرهانٍ
الراوي: عبدالله بن عباس المحدث: أحمد شاكر - المصدر: عمدة التفسير - الصفحة أو الرقم: 1/552
خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح







http://www.almoumnoon.com/

-- قال صلى الله عليه وسلم وايم الله لقد تركتكم على مثل البيضاء ليلها و نهارها سواء “
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخولفيسبوك المؤمنون والمؤمنات
{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ
فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ }. ...
فهذه رسالة مختصرة إلى أهل الثغور في الشام،
وكما لهم حق النصرة فلهم حق النصيحة، فأقول:١
1--
عليكم بالاجتماع، فإن لم تجتمعوا على كمالٍ في الحق فلا تتفرقوا
بسبب نقص بعضكم، لا تفرقكم بدعة ومعصية فإنكم تقابلون كفرًا،
فقد اجتمع المسلمون على قتال العبيديين وقائدهم خارجي،
وقاتل ابن تيمية التتار ومعه أهل بدع.




٢---
بالفرقة تُهزم الكثرة، وبالاجتماع تنصر القلة، ولن تنتصروا حتى تقتلوا هوى النفس قبل قتل العدو، فالهوى يقلب موازين العداوات فتنتصر النفوس لهواها وتظن أنها تنتصر لربها،
وقليل الذنوب يُفرق القلوب، قال النبي ﷺ: (لتقيمن صفوفكم أو ليخالفن الله بين قلوبكم) لم يمتثلوا باستواء صفوف الصلاة فتسبب بانـحراف القلوب،
فكيف بانـحراف صفوف الجهاد ولقاء العدو، فإن اختلفت القلوب فالتمسوا سبب ذلك في سوء الأعمال .



3----

إنكم في مقام اصطفاء ومقام ابتلاء، فمن أعلى مراتب الجنة جُعلت لمقاتلٍ قاتل لله، وأول مَن تُسَّعَر بهم النار مقاتل قاتل لهواه .

٤)----
إياكم وحب الاستئثار بالأمر وقد حذّر النبي ﷺ من (الأثَرَة) فاجعلوا همّكم نصرة الدين لا صدارة حزب وجماعة .

٥) ----
لا تخدعكم الألقاب فتوالوا لها وتعادوا عليها، فالله لا ينظر إلى ألويتكم وراياتكم وأسماء جماعاتكم، بل ينظر إلى قلوبكم وأعمالكم،
لا تختصموا على اسمٍ فمهما بلغت أسماؤكم شرفاً فلن تكون أعظم شرفاً من كلمة (رسول الله) حيث محاها رسول الله بيده من صلح الحديبية
عندما نازعه المشركون عليها وذلك حتى يُمضي الحق وصالح الأمة .

٦)
----

ألقابكم اليوم لا تُفضّل أحد على أخيه ولا جماعة على أخرى وإن تنوّعت، فلا تسموا أنفسكم بأسماء فتجعلوا منها تشريعًا،
وولاءً وعداءً فإن كان منكم (أحرارًا) فليس البقية عبيدًا، أو (نصرة) فليس البقية خذلة، أو (دولة) فتقسموا الناس إلى تابعين أو مارقين،
فهذه أسماء ليس لكم منها إلا حروفها تتعارفون بها وتجمعكم لا تفرقكم، والعبرة بأعمالكم، فما ينفع (حزب الله) اسمه عند الله

٧)
 
لا يجوز لأحدٍ أن يجعل جماعته وحزبه قطبَ رحى الولاء والعداء، فلا يرى البيعة إلا له ولا يرى الإمارة إلا فيه،
ومن رأى في نفسه ذلك من دون بقية المسلمين فهو من الذين قال الله فيهم (إن الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعًا لست منهم في شيء)
قال ابن عباس لما قرأ هذه الآية: أمر الله المؤمنين بالجماعة، ونهاهم عن الاختلاف والفرقة، وأخبرهم
إنما هلك من كان قبلهم بالمراء والخصومات في دين الله
وبالاختلاف والتنازع يذهب النصر (ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم) قال قتادة: لا تختلفوا فتجبنوا ويذهب نصركم .
٨) ---
لا يصح فيكم اليوم وأنتم في قتال وجماعات أن ينفرد أحدٌ ببيعة عامة يستأثر بها ولوازمها عن غيره وإنما هي بيعة جهاد
وقتال وثبات وصبر وإصلاح ونـحو ذلك، ولا يصح من أحدٍ أن ينفرد بجماعة منكم فيُسمى (أمير المؤمنين) وإنما أمير الجيش
أو الجند أو الغزو، فالولايات العامة مردّها إلى شورى المؤمنين لا إلى آحادٍ منهم، والألقاب استئثار تفضي إلى نزاع وقتال
وفتنة وشر، وإنما صحت الولاية الكبرى من النبي ﷺ لأنه ليس في الأرض مسلم سواه ومن معه، وليس في
الأرض خير من نبي ولا أحق بالأمر منه، فلو استأثر فهو نبي لا يرجع لأحدٍ ويرجع إليه كل أحد .

9---- لا يضرب بعضكم رقاب بعضٍ، فاتقوا الله في دمائكم، واحذروا مداخل الشيطان في تسويغ القتل وتبريره فتأخذوا أحداً بظن العمالة أو التجسس
أو التخذيل فالله حذر من الظنون التي تفسد أمر الأمة وتفرق شملها (اجتنبوا كثيرًا من الظن إن بعض الظن إثم)
ولا تجوز طاعة أميرٍ في قتل مسلم معصوم ومن أُمر بحرام كقتل معصومٍ فلا تجوز طاعته ولا بيعته حتى بيعة قتال،
 ولو بايعه فبيعته منقوضة، ولا يجوز لأحدٍ أن يمتثل أمرًا ظاهره التحريم  حتى يتيقن من جوازه بعلمٍ وإن جهل سأل من يعلم،
حتى لا يلقى الله بدم أو مال حرام، فيُفسد آخرته بجهل أو تأويل غيره، فالله يؤاخذ كل نفس بما كسبت (كل نفس بما كسبت رهينةٍ)
ولا أعظم بعد الشرك من الدم الحرام .

تابع 9 ----

فقد صح من حديث ابن عمر، أن النبي ﷺ أمّر خالد بن الوليد إلى جذيمة فدعاهم إلى الإسلام، فلم يحسنوا أن يقولوا: أسلمنا، فجعلوا يقولون:

صبأنا، صبأنا، فأمر خالد بقتل أسراهم، فقال ابن عمر: والله لا أقتل أسيري، ولا يقتل رجل من أصحابي أسيره،

قال: فقدموا على النبي ﷺ فذكروا له صنيع خالد، فقال النبي ﷺ ورفع يديه: (اللهم إني أبرأ إليك مما صنع خالد) مرتين .

فقد عصوا خالدًا لما اشتبه عليهم الأمر، وهذا في دماءِ من الأصل فيه الكفر فكيف بدم من الأصل فيه الإسلام ؟!

10 ----

عند النزاع انزلوا إلى حكم الله كما أمر الله (وما اختلفتم فيه من شيء فحكمه إلى الله)
وقال: (فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر)
فالنزول عند حكم الله إيمان والنفرة منه نفاق، وإن اختلف اثنان أو جماعتان فليتحاكموا
إلى ثالث من غيرهم، دفعاً لتهمة المحاباة، فقد ورد في الحديث عنه ﷺ قال: (لا تجوز شهادة خصم ولا ظنّين)
وفي الحديث الآخر: (لا تجوز شهادة ذي غمر (عداوة) لأخيه، ولا مجرب شهادة،
ولا القانع (أي التابع) لأهل البيت، ولا ظنين في ولاء ولا قرابة)
وقد جاء معناه من طرق متعددة يشد بعضه بعضاً، وهذا في الشهادة وفي القضاء من باب أولى

١١)

احفظوا ألسنتكم فإن الوقيعة في أعراض بعضكم تزيد من أحقادكم على بعضكم، فما يزال الواحد واقعاً
في عرض أخيه حتى يمتلىء قلبه حقدًا وغلاً عليه فيُصدّق فيه ظن السوء ويُكذّب فيه يقين الخير .



١٢)
أحسنوا الظن بالعلماء ورثة الأنبياء واحفظوا قدرهم بالرجوع إليهم والصدور عن قولهم،
وأحسنوا الظن بهم واحملوا أقوالهم على أحسن المحامل، فمدادهم في نصرة الحق أثرها عظيم
وقد جاء عن جماعة من السلف (مداد العلماء أثقل في الميزان من دماء الشهداء)

13)

لا تُرحم الأمة إلا إذا تراحمت فيما بينها، ومحبة الله للمجاهدين ونصرته لهم معقودة
برحمتهم بالمؤمنين وتواضعهم لهم، وعزتهم على الكافرين، فإن من صفات المجاهدين
ما ذكره الله في قوله تعالى
: (فسوف يأتي الله بقوم يحبهم ويحبونه أذلة على المؤمنين أعزة على الكافرين يجاهدون في سبيل الله ولا يخافون لومة لائم).



ومن الله استمدوا النصر والعون هو المولى فنعم المولى ونعم النصير .



الشيخ عبدالعزيز الطريفي ١٧/ من ذي القعدة / ١٤٣٤ هـ
.

شاطر | 
 

 حقيقة ماهية قوات الحماية الكردية (حزب العمل الكردستاني)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
راجية الشهادة
المشرفه العامه
المشرفه العامه



مُساهمةموضوع: حقيقة ماهية قوات الحماية الكردية (حزب العمل الكردستاني)   21/10/2014, 11:45 am

في كوباني .....وفك الشفرات
 

لماذا دعم الالحاد ....ولماذا حرب الاسلام

قوات الحماية الكردية .....الغرامشية

بكل بجاحة وفجاجة وصفاقة وقذارة وحقارة

تسمع في الاعلام ....وصف الاحداث والمواجهه بين ما يسمى 

المتطرفين ....وقوات الحماية الكردية !!!!!!!!!!!


بينما لمن لا يعلم ما هي قوات الحماية الكردية



هي



حزب العمال الكردستاني
أو
PKK

(بالكردية: Partiya Karkerên Kurdistan)

هو حزب سياسي كردي يساري ملحد ماركسي مسلح ذو توجهات

 قومية كردية وماركسية - لينينية هدفه إنشاء مايطلق عليه الحزب دولة كردستان المستقلة.


يعتبر الحزب في قائمة المنظمات الارهابية على لوائح الولايات المتحدة والمملكة المتحدة والاتحاد الأوروبي وتركيا وإيران وسوريا وأستراليا...وطبعا ليس كراهية للالحاد بل على خلفية المواجهه التاريخية والحضارية بين ما يسمى بالامبريالية الغربية والشيوعية والتي كان النصر فيها حليف الامبريالية في اخر جولاتها وهي الحرب الباردة ......

نشأ الحزب في السبعينيات وتحول بسرعة إلى قوة مسلحة بزعامة عبد الله أوجلان وحولت منطقة جنوب شرق تركيا إلى ساحة حرب في الثمانينيات والتسعينيات من القرن العشرين.يتبنى الحزب الفلسفة الغرامشية نسبة الى الفيلسوف الايطالي الماركسي انطونيو غرامش والذي سيتم توضيحها فيما بعد

وهم عبارة عن حركة سرية تبنت النهج الماركسي الثوري ومن ثم اضطرت أثر الهجمات الشرسة للدولة التركية إلى الخروج إلى منطقة الشرق الأوسط (لبنان وسوريا) وكون مليشيات مسلحة بعضها يقطن الجبال في مستعمرات وساعده في ذلك تلك الافكار المنحرفة المنبثقة من الشيوعية وهي الاشتراكية الثورية والتي تنادي بالمستعمرات اللاسلطوية المتحرر حتى من سلطة الدين .......ولذا ادخلت النساء بين صفوفه المسلحة في احط مشهد لارتكاب الفواحش الجماعية دون تقنين لا شرعي ولا قانوني كما هي فكرة تلك المستعمرات والتي لها شواهد في التاريخ كانعكاس لهذه الافكار المختلة ومن مؤسسيها أنطونيو غرامشي فيلسوف ماركسي إيطالي

- أتدرون ايها الاخوة لماذا هذا التناقض ؟؟؟؟؟؟

- أتدرون كيف ولماذا صنف حزب العمال الكردستاني الماركسي الغرامشي كمنظمةارهابية ؟؟؟؟؟

- ولماذا الان يتم تسميته قوات الحماية الكردية في مواجهته مع الاسلام والمسلمين المجاهدين ؟؟؟؟

- اتدرون اصرار امريكا ومن خلفها الصهيونية وحلفاءها من ملاحدة العرب والفرس المجوس على تسليح الاكراد ...ومحاولة تمرير دولة كردستان العظمى والمرسومة سلفا في مخطط تقسيم الشرق الوسط ..ولماذا بالذات تلك الدولة والتي ستؤسس نظامها السياسي على خلفية منطلقات غرامش الماركسية اليسارية ...هي محور التقسيم الاساسي ومناط اهتمام خصوم هذه الامة ؟؟؟؟؟

اتدرون ما معنى نشأة كيان غرامشي ضخم ملحد في منطقة الشرق الاوسط مدعوم غربيا وسط مجتمع يقتنه اغلبية مسلمة (محافظة ) على تعبير الغرب ؟


- اتدرون لماذا الآن تتستخدم امريكا اعداءها السابقين وتدعم وجودهم في الشرق الاوسط وعلى رأسهم

- اتدرون لماذا تدعم قنوات المارونيات ( ذات التمويل العربي الخليجي ) احفاد ريتشارد قلب الاسد واللائي اقسمن وتعاهدن على تدمير المجتمع المسلم من داخله ليفقد حصونه الطبيعية......

اتدرون لماذا يدعمن حزب العمال الكردستاني ويطلقون عليه ( قوات الحماية الكردية ) في مواجهة

(المتطرفين )

الذين جعلوا جدهم قلب الاسد قلب فأر هارب ؟؟؟؟؟؟

واخيرا ...
اتدرون ما معنى الحرب الجرثومية والسلاح البيولوجي وكيف يتعامل الغرب مع مثل هذا النوع من الاسلحة في حالة استخدامه للتدمير الشامل ؟لابادة مجتمع ما؟؟
انه جرثومة ال
PKK

انا اضع بين ايديكم السر في دعم هذا السرطان في منطقتنا محاولة دعم وتسليح جرثومة حزب العمال الكردستاني اليساري الماركسي الغرامشي لقيام اقليم كردستان الغرامشي

اليكم وثيقة امريكية وشهادة موثقة امام الكونجرس الامريكي بخصوص هؤلاء الشياطين من اهم المتخصصين في هذا الشأن وهي وثيقة أمريكيَّة، عبارة عن شهادة سجَّلها السيناتور الامريكي "بيل وود" في جلسة استماع أمام الكونجرس الأمريكي في السابعَ عشَرَ من يوليو عام 2003.

يقول "بيل وود" في شهادته أمام الكونجرس: "على القادَةِ السياسيِّين والدينيين والمحافظين، والقضاة والمحامين، والعائلات والآباء بصفة خاصة، وغالبية الأمريكيين الحريصين على قيم ومثاليات الأسرة والمجتمع - أن يفهموا بوضوح أنَّ هناك حرْبًا مفتوحةً قد أُعلنت ضدَّهم وضِدَّ مجتمعهم.

والمشكلة هنا أنَّ هذه الحرب تُشنُّ من قِبَل العديد من المؤسَّسات التي نَدعمها ونُموِّلها ضريبيًّا.

إنَّ التكاليف المادِّية والبشريَّة لهذه الحرب ضدَّ الولايات المتحدة، تجعلها أكثرَ الحروب تدميرًا في التاريخ الأمريكي، وإذا قارَنَّا ثقافة الخمسينيَّات بتلك التي في أواخر التسعينيات لوجدنا فُروقًا رهيبة.

وصلَتْ نسبة الاعتداءات الإجرامية إلى 700%، ارتفعت نسبة ممارسة الجِنْس بين المراهقين الذين لم يَبلغوا الثامنةَ عشرةَ من أعمارهم من 30% إلى 70%، ارتفعَتْ نسبةُ الضَّرائب التي تتحملها الأسرة التي تتكوَّن من أربعة أفراد إلى 500%، وهي تمثِّل ربع دخْل الأسرة، تضاعفت معدَّلات الطَّلاق أربع مرَّات، كذلك ارتفعت معدلات المواليد غير الشرعيِّين بين الأمريكيين السُّود مِن 23% إلى 68%.

أمَّا على مستوى الأُمَّة ككِل، فقد قفزَت النسبة من 5% إلى 30%؛ أيْ: بنسبة 600%، ارتفعت معدَّلات انتشار الأمراض الجنسيَّة إلى 150%، زادت نِسَبُ حمل المراهقات، وارتفعت معدَّلات الانتحار إلى 200%.

في الفترة ما بين 1950 إلى 1979 ارتفعت نِسَب الجرائم الخطيرة التي يرتكبها الأطفال دُون سِنِّ الخامسةَ عشرة.

يتَّفق معظم الأمريكيِّين على أنَّ مجتمعنا قد انحدر إلى ما هو أسوأ في الثلاثين سنةً الأخيرة؛ فإنَّ العديد من الأمراض الاجتماعية التي يُعاني منها مجتمعُنا ترجع جذورُها إلى انهيار الأسرة وتدمير الزواج.

وهناك حرب ثقافية تُشَنُّ ضدَّ قِيَم مجتمعنا، وجَدْنا آثارَها واضحةً في غياب الأب عن أُسرته، وفي انتشار الطلاق، وتآكل الأسرة التقليدية، وفي امتلاء السُّجون بالنُّزلاء، وفي المشاكل النفسية، وفي انتشار الانتحار، وفي انتشار الاغتصاب، وفي استغلال الأطفال جنسيًّا، والاعتداء عليهم بدنيًّا، وفي العنف العام، وفي العنف ضد المرأة، وفي انتشار الخمر والمخدرات، وفي انخفاض الإنجاز الأكاديمي للطلاب، وهروبهم من المدارس، وفي انتشار التدخين، وفي الاضطراب حول الهُوِية الجنسية، وفي الهروب من البيت، وفي التشرُّد، وفي العديد والعديد من الأمراض الاجتماعية الأخرى.

لقد قُدِّمت أمام لِجَان الاستماع شهاداتٌ عديدة، ولقد كنتُ أعارِضُ التركيزَ على الرجوع إلى علماء النفْسِ عند النَّظر في القضايا المعروضة أمام مَحاكم الأسرة.

لقد قضيتُ سَنواتٍ عديدةً أبحث فيها عن الخيط المشترك وراء ما نعانيه مِن كل هذه المشاكل التي أشرْتُ إليها، لقد قادني البحث إلى اكتشاف الجرثومة المسبِّبة لها جميعًا.

إنَّها جرثومة تُدْعى "أنطونيو غرامشي" المفكِّر الإيطالي اليساري المعروف.

لقد أدركْتُ أنَّ "نيكيتا خروشوف" حينما خلَعَ حذاءه وضَرب به طاوِلةَ مقْعَدِه في الأمم المتحدة، وقال: "إننا سندمِّركم من الداخل" كان يَعني ما يقول".

ويستطرد بيل وود .....

وقد استَغلَّ اليساريُّون الماركسيون المرأةَ بعد أن خدعوها بأفكارهم، وحوَّلوها إلى آلة لتمزيق وتحطيم الثقافة الغربية، نجح اليساريُّون في تمزيق الزواج وهَدْم الأسرة التقليدية.

لقد كَرِه "غرامشي" الزواج والأسْرة، وهما الحجَر الأساس للمجتمع المتمدِّن.

نظر إلى الزواج على أنه مؤامرة، ونظامٌ شيطاني يقوم على قهْر النساء والأطفال، ويَرى أيضًا أنَّ الزَّواج مؤسَّسة خطيرة، سِمَتُها العنف والاستغلال، الذي هو سِمة مِن سمات الفاشية والطغيان.

وبسبب هذه الفكرة الفاسدة؛ لجأَت الماركسيَّة الثقافيَّة إلى "نَسْونة الأُسْرة"، عن طريق إيجاد فَيَالِقَ مِن النِّساء العازبات والسِّحاقيَّات، وآباء لا يَصلحون إلا لإضعاف المجتمع".

يقول "بيل وود": "هناك مثقَّفٌ ماركسي يُدعَى "جورج لوكاش"، استطاع إدخال الإستراتيجية الغرامشية في المدارس المجَرِيَّة، كانت مهمَّتُه الأولى هي زرْعَ التعليم الجنسي المتطرِّف في المدارس، الذي رأى فيه أفضل سبيل لتحطيم الأخلاقيات الجنسية التقليدية، وإضعاف الأسرة التقليدية.

يتعلَّم أطفالُ المدارس الحبَّ الحُر، والاتصال الجنسيَّ الحُر، ونبْذَ أخلاقيات الطبقات الوُسْطى، وإبطالَ الزَّواج، والاعتقادَ بعدم تناسب التَّعاليم الدينية مع هذه الحرِّيات؛ لأنها تَحْرِم الرِّجال من السَّعادة.

كان يحُثُّ الأطفال على السُّخرية من الدِّين، وتجاهُلِ السُّلطة الأبويَّة، ورفْضِ قواعد الأخلاقيات التقليدية".

انتهى الجزء المنقول




من شهادة السيد بيل وود امام الكونجرس الامريكي





وبالطبع هذا جزء يسير جدا مما ورد في الشهادة الا انني اكتفي بها لاستنبط بعض الاجابات على الاسلئلة المطروحة عاليه


فاذا كان هذا هو المجتمع الامريكي نفسه ارتعب من فساد وانحلال ومنهجية وخطورة اختراق مثل تلك الافكار لتدمير المجتمع الامريكي .......

فما بالك بتدشين اقليم كامل وتسليحه يحكم بمثل تلك الافكار بعد تسويقة اعلاميا كما هو حادث الآن

وكيف نفهم دعم الولايات المتحدة لتنظيمات تحمل مثل هذا الفكر الذي صنفته من قبل على قوائم الارهاب ....وحتى بالنظر الى تلك الشهادة ....

واذا ما ربطنا ذلك بمقالات الجنرال رالف بيترز واهتمامه الكبير بتكوين كردستان الكبرى والتي سيحكمها نظام سياسي يتبنى مثل هذا الفكر الخطير السرطاني !!!!

الا نفهم من هذا حجم المؤامرة ؟؟؟؟




الا ينتبه اهلنا من سنة الاكراد الذين هم قرة اعيننا .......





الا تتضافر كل جهود الامة لدعم طلائع المجاهدين الذين وقفوا امام كل تلك المخططات ؟؟؟؟؟؟؟

على اية حال عندما تطالعنا الجرائد الالمانية مثل صحيفة شبيغل الألمانية واسعة الانتشار بتصريحات لكبار المسؤلين الالمان والسياسيين بانهم سيدعموا حزب العمال الكردستاني الارهابي والمحظور في المانيا نفسها وغير مستبعد تسليحه ......

هكذا لفظيا

 نكاية في تركيا  وللضغط عليها لمواجهة المتطرفين في كوباني


ربما نتفهم حجم المؤامرة المرسومة لمنطقتنا الاقليمية

ودمتم ...

م / خالد غريب

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Ahora Jihad
عضو متميز وفعال ونشيط
عضو متميز وفعال ونشيط



مُساهمةموضوع: رد: حقيقة ماهية قوات الحماية الكردية (حزب العمل الكردستاني)   21/10/2014, 6:44 pm

جزاكِ الله خيرًا على النقل الطيب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حکمة هي النجاح
نائب المدير العام
نائب المدير العام



مُساهمةموضوع: رد: حقيقة ماهية قوات الحماية الكردية (حزب العمل الكردستاني)   23/10/2014, 1:52 am

السلام عليكم ورحمة الله وبرکاته

أختي راجية الشهادة ..
أريد أن أسألك أختي سٶالا وهو هل أنتى تتبنين فکرة المقال ..ولذلك وضعتيها ..أنكي فقط وضعتها للمناقشة وقد لا تتبنيها ؟؟
لأني أود أن أجيب بعد ردك بارك الله فيك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سلطان الغيم
اذكر الله وصلي على رسول الله
اذكر الله وصلي على رسول الله



مُساهمةموضوع: رد: حقيقة ماهية قوات الحماية الكردية (حزب العمل الكردستاني)   23/10/2014, 9:09 am

بارك  الله فيك على جهدك  وبيان  حقيقتهم وفضحهم 

وكم كنت اتمنى لو ارفقتي صور لجنودهم وهم يولون الادبار بلباس النساء

شئ مضحك  جدا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أبو أيمن
ايقاف مؤقت
ايقاف مؤقت



مُساهمةموضوع: رد: حقيقة ماهية قوات الحماية الكردية (حزب العمل الكردستاني)   24/10/2014, 4:01 am

القضية ليست على الأسلام أو على الالحاد
هولاء الصهاينه تحركهم مصالحهم . 
ليس لهم حبيب أياً كان
إذا وجدوا مصلحتهم اليوم مع المسلمين تحالفوا معهم
وإن وجدوا مصلحتهم مع الأكراد صاروا معهم
وإن وجدوا مصلحتهم مع ايران دارت بوصلتهم الى إيران
وبعد أن تنتهي هذه المصلحه يبيعونك بثمن بخس 
ويكونوا فيك من الزاهدين .
تحالفوا مع روسيا ضد الدوله العثمانيه ووعدوها أن يعطوها تركيا حتى تعيد
كنيستها حاجيا صوفيا في القسطنطينيه  وبعدما أسقطوا الدوله العثمانيه
طعنوها من الخلف وزرعوا فيها الثوره الشيوعيه التي أسقطت 
الحكومه قبل أن تأخذ شئ من تركيا 
لازم أن نعرف أن هولاء الصهاينه هم ملحدي
ن في الأصل 
وهدفهم النهائي هو  أن  يحكموا العالم .
وهم أعداء لجميع الشرفاء في العالم 
وأصدقائهم هم المجرمون والطواغيت أياً كانوا 
سواء مسلمين أو يهود أو نصارى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
راجية الشهادة
المشرفه العامه
المشرفه العامه



مُساهمةموضوع: رد: حقيقة ماهية قوات الحماية الكردية (حزب العمل الكردستاني)   24/10/2014, 2:03 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أختي الفاضلة حكمة هي النجاح
ما ذُكر في المقال لا أقول أنه حق ولا أقول أنه باطل لكني لا أستبعده وسبب ذالك هو ما نراه للتنظيم 
فأولا هذه القوات ومنذ القدم في طريقة بنيتها ومعاملاتها وثورتها تشابه إلى حد كبير تنظيم اللجان الشعبية في فلسطين 
من كثرة تواجد النساء السافرات المقاتلات ضمن جنوده إلى المحاربة من أجل الفكرة القومية فقط ورفض الفكرة الدينية 
فالألحان الشعبية هي لجان أيضاً أقيمت على الفكر الماركسي الشيوعي وكان لها عمليات ضد إسرائيل من أجل القومية الفلسطينية ولكنها تحارب أيضاً وترفض التنظيمات الإسلامية 
فحزب العمال الكردستاني لطالما كان يقاتل من أجل القومية الكردية فقط وإنشاء دورة كردية 
وفي المقابل هو مؤيد من قبل حكومة كردستان في العراق 
تلك الحكومة التي قامت وقبل الغزو الأمريكي للعراق بفترة بسيطة بقتل ومطاردة حزب أنصار السنة 
وهو حزب كردي كان ينادي بتحكيم الشريعة في كردستان وكان له مواجهات مع الحكومة العلمانية الكردية ( طالباني وبرزان) فلما نأى أنصار السنة بعوائلهم وأنفسهم إلى الجبال في كردستان قامت حكومة كردستان يشن غارات بالطيران والمدفعية على مواقعهم فأبادت العوائل أطفال ونساء وكبار في السن ومن بقي من أولئك الصالحون هربوا إلى العراق والتحقوا فيما بعد بالجماعات الجهادية المقاتلة للأمريكان عندما دخلوا العراق
هذه المعلومات أخيتي أنا من تابعها منذ القدم 
وبعد تلك العملية والتي من الواضح أنها كانت بإيعاز أمريكي استخدمت القوات الأمريكية الأراضي الكردستانية في الحرب ضد الحكومة العراقية حينئذ 
ولم يستقبل شعب مسؤول أمريكي بالورود كما صنع الأكراد إبان الحرب الأمريكية في عهد حكومة كردستان والفديوهات موجودة 
فالأمران ينقسمون لقسمين 
قسم محافظ متدين منتمي لأمته ولشريعته وهؤلاء مطاردون مبتلون أو مجاهدون 
وقسم مغرر به باسم القومية الكردية ومغروس فيه بغض القومية العربية وكل همه أن يكون له دولة خاصة به بغض النظر عن انقسامه عن أمته وبالرغم من أنه يؤمن بأن الإسلام دينه 
وقسم محايد 
صلاح الدين الأيوبي كان كرديا لكنه ما انشغل يوما إلا بأمته فحفظت له الأمة صنيعه ومازلنا لليوم نتغنى به ونجله 
فلماذا الآن نرى كل هذه المعارك المدعومة من قبل الغرب الصليبي من قبل البشمركة تجاه الدولة الإسلامية؟؟؟
فهل سيُقال لأن الدولة ارهابية ؟؟
فذالك محظ كذب وتدليس 
وإنما الصحيح أن البشمركة لا يهمهم سوى قوميتهم ورغبتهم في مزيد تقسيم للأمة عبر إقامة دولة كردية بعيدا عن العرب والترك 
ولو على حساب إخوتهم للأسف 
ها أنتِ بيننا يا غالية ونحن نحبك كثيراً ونجلس ولا نشعر أبدا إلا بأننا اخوة لا فرق بيننا فلا نقول عربي ولا كردي ولا أعجمي ولا غير ذالك بل نحن هنا مسلمون نحسب أننا مؤمنون والله حسيبنا 
ووالله إني لأحب الأكراد لمحبتي لصلاح الدين الأيوبي ومحبتي لكثير من مجاهدي الأكراد الذي علمنا عنهم أبان الغزو السوفييتي ولقد تألمت وبكيت عندما قامت حكومة كردستان بضرب وملاحقة وقتل الحزب الكردي أنصار السنة في ذالك الحين 
فكما ترين أنا متابعة للقضية الكردية من قديم وليس من الآن وموقنة أنهم ظلموا كثيراً بالذات في تركيا إبان الحكم العلماني القومي وأنه بسبب ذالك الظلم كان جل همهم إقامة حكم ذاتي ودولة مستقلة لهم بعيدا عن كل تلك القرارات المجحفة التي كان رؤساء وحكام الدول في سوريا والعراق وتركيا يتخذونها تجاهها 
لكن الآن لم يعد هناك حكومات والمسألة مسألة إقامة خلافة إسلامية لا قومية ولا انقسامات 
فلماذا يقاتل البشمركة كل هذا القتال وعرضوا بأن يكونوا عونا لأعداء الله في سفك دماء اخوة لهم في الدين حتى ولو كانوا مختلفين معهم في التفكير 
هلّا أجبتي على ذالك أخيتي؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حکمة هي النجاح
نائب المدير العام
نائب المدير العام



مُساهمةموضوع: رد: حقيقة ماهية قوات الحماية الكردية (حزب العمل الكردستاني)   24/10/2014, 2:52 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبرکاته
هذا هو عهدي فيك أختي وأکيد ليس دلك ما أعنيه بأنك لا سمح الله تفرقين بين عربي أو أعجمي ...لا أبدا ..فحاشا لله أن تکوني أنت کذلك .




أخيتي المقال فيه کثير من الاتهامات والتعميم لکل الشعب الکردي ...
أولا أخيتي ...حزب العمال الکردستاني حزب شيوعي مارکسي وکذلك فروعه أو لنقل اللذين يقولون بأنهم يٶيدون فکرتهم مثل YPG , YPJ 
وهذا معلوم للکل ...
ولکن يا أختي المقال يربط کل أنواع الفواحش والفجور والفاحشة الجماعية وهذا أتهام باطل يا أختي ودون دليل أو بينة ..
وکيف يربط بأنه لو قام دولة کردية فأنها تکون دولة فاحشة کبرى کما دول الغرب ؟؟ کيف يعقل هذا؟


أختي الکريمة لا شك بأن کل الدول الإسلامية الموجودة الآن لابد وأن تدخل تحت ظل الخلافة الراشدة على منهاج النبوة ( وقد بات هذا الامر وشيکا وقريبا )..حسب قول الذي لا ينطق على الهوى صلوات ربي عليه وأکيد سيکون بقيادة مهدي عليه السلام وبعدها بقيادة عيسى الذي لن يکون بعيدا عن الزمن المهدي ...وسوف لن يبقى کيانات هذه الدول کما الآن ..بل أما أن تکون الامارات الاسلامية کل آلامارة لها الامير يعينه الخليفة من أهل المنطقة ومن بني قوم الذين يعيشون على الارض معين أو يکون بشکل الاخر غير هذا ولکن لن يکون بحدود الموجودة الآن ..


هناك مع الاسف من يخلطون بين الکورد ککل وبين الأحزاب pkk وفروعه ...لأن هذا الذي يزعجني جدا ...کوباني بلدة صغيرة لم أکن سمعت بها من قبل إلا الآن ...وقد يکون من يسيطرون عليها الان أحزاب مشابهة ل پ ك ك أو ي پ ژ ..ولکني دافعت عن أهلها المشردين ...کما أدافع عن غزة والحلب وحمص ..
لکن الاکراد شعب أکبر من هذا بکثير أخيتي...شعب تقول الاحصائيات عنهم بأنهم يقاربون 35 مليون أنسان ...وبلدة کوباني ليست إلا بضعة مئات من الناس إذا ما قارنا هکذا فأرجوکم لا تربطوا هذا بذاك ... هذا أولا 
ثانيا وهذا الاهم 
لأعيد بك الى بداية التسعينات قرن الماضي وتحديدا عند بداية قيام الاقليم کردستان الحالي کمنطقة حکم الذاتي ...بدأ أحزاب پ ك ك تفتح المکاتب وتوزع کتيبات وتروج لأفکارها هناك وفعلا تأثر بها بعض الشباب المتحمس الذي لا يفهم من الدنيا شيئا 
ولکن ماذا حصل بعد هذا ...الناس کله أجتمع على أنهم لا مکان لهم هناك وبدأ الناس تحذر بعضها بعضا منهم ليس لأنه لا يحبون التحرر بقية الاکراد من الاحفاد أتاتورك ..لا بل لأن الناس في أقليم کردستان مسلمون والحمدلله بأکثرية ملتزمين مع وجود هذه الاحزاب العلمانية لکن شاء الله إلا أن يزيد من تدين الناس ويعود الناس الى ربهم أفواجا أفواجا ..
فمثلا لو زرت مدينة کرکوك الآن ....لظننت بأن الجنود الدولة هم من يتمشون في شوارعها ..ولکن أکيد هذا غير الصحيح وإنما لکثرة الرجال الملتحين کما الجنود الدولة ولموجة التدين الشديد التي سادت بين الناس في السنوات العشر الاخيرة حتى وصلت ذروتها قبل ثلاث السنوات ومازالت في أستمرار عجيب ...ولله الحمد کلهم ملتحين وکلهم أصحاب المساجد ( وخاصة في کرکوك أقول ) يبدو عليهم کلهم بأنهم قد تبنوا فکرة السلفية من هيئتهم وما أن تکلم قريبا لك عما غيره يقول لك الحمدلله الذي أنار قلبي بالايمان ...والله أقسم على ما أقول
من بينهم أخي وأبنه ..إذ کان أخي أحد أمهر عازفي آلة ساز وتار وأبنه عازف کمان تتعجب من مهارته وبراعته رغم صغر سنه ..تحولوا من هذا الى ملتزمين منذ السنوات يقيمون کل الصلوات في المسجد ودخلوا الدورة حفظ القرآن وکلاهما ملتحي وملتزم ..بل أن أبن أخي أصبح شديد الالتزام ونور الايمان تبدو على محياهم والحمدلله بعد أن کان عالم الموسيقى تستهويهم وما ترکوه رغم شغفهم به إلا لوجه الله تعالى وليس لشيء آخر . 


فهل أثرت الاحزاب العلمانية بالناس ..لا أبدا ليس على الکل ..بل أن نسبة العودة الى الله والتوبة من المعاصي في أزدياد تٶرق مضاجع العلمانين وهذا کله من فضل الله على أولئك الناس ...
ومع هذا لا يريدون أن يناصروا الدولة بعد أن أشتبهت أمرهم على الناس في الشام ...أتعرف لماذا ؟ بسبب التصرفات الجنود الدولة أنفسهم فلا تظنن بأن الناس هناك کلهم کأحزاب پ ك ك أو غيرهم ...ولکن ليس شڕطا أيضا أن يٶيدي الدولة البغدادي 

لنعد الى وجود پ ك ك في أقليم کردستان طلب منهم أن يخرجوا من الاقليم ...فأبوا ذلك حتى وصل الى القتال بينهم وبين الاحزاب الکردية وأخيرا خرجوا من حدود الاقليم وبقوا في مثلث الحدودي بين عراق أيران ترکيا .

الاکراد ترکيا فيهم نسبة التدين أکثر من أکراد العراق للمعلومات رغم أن حزب پ ك ك خرج من رحم أرضهم ....

ولذلك ترى کل العلماء المسلمين الاکراد والقادة المسلمين الاکراد ووجهاء أکثرهم من کردستان ترکيا ...منهم أبن تيمية وسعيد نوورسي والقائد صلاح الدين ...وما حصل أردوغان على ولاية الثانية وحتى الاولى هناك إلا ڵأنه عزف عڵى أوتار الدين الاسلام لدى الناس والمحبب اليهم هناك حتى نسوا بأنه ترکي فصوتوا له ولم يصوتوا للمرشح الکردي !
لأن الناس بفطرتها تحبب الدين على قوميته وعلى کل شيء يملکه ...
فلا تظنن بأن الأكراد لا يحبون الدين أو يکرهون الدولة تحکم بشرع الاسلام ...لا أبدا ولکن مازال أقرار على القبول بدولة الىغدادي أمر صعب ويحتاج التروي ..

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حکمة هي النجاح
نائب المدير العام
نائب المدير العام



مُساهمةموضوع: رد: حقيقة ماهية قوات الحماية الكردية (حزب العمل الكردستاني)   24/10/2014, 2:54 pm

أختي الکريمة لکي تفهمي سبب أنزعاجي من المقال لا بد أن تمرى على هذا الموضوع الذي کتبته هنا في مندتانا
http://www.almoumnoon.com/t11447-topic


ولأني لدي المزيد المزيد أي أضعه وأوضحه ولکن مع الاسف لدي المشاغل الان ولا بد من أن أذهب 

سأنتظر ردك بارك الرحمن فيك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حکمة هي النجاح
نائب المدير العام
نائب المدير العام



مُساهمةموضوع: رد: حقيقة ماهية قوات الحماية الكردية (حزب العمل الكردستاني)   24/10/2014, 2:56 pm

سأوضح لك کيف أن هذه الاتهامات في عرض الناس ولو کان کفارا الباطلة وسأردها لك على لسان عمي الذي ظل عندهم ٨ أشهر 

لي العودة بأذن الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الرايات السود
اذكر الله وصلي على رسول الله
اذكر الله وصلي على رسول الله



مُساهمةموضوع: رد: حقيقة ماهية قوات الحماية الكردية (حزب العمل الكردستاني)   27/10/2014, 1:09 pm

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
حقيقة ماهية قوات الحماية الكردية (حزب العمل الكردستاني)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
http://www.almoumnoon.com/ :: {{{{{{{{{{منتدى المجاهدين واهل الثغور}}}}}}}}}} :: قسم المجاهدين العام-
انتقل الى: