منتدى المؤمنين والمؤمنات
عن عبادة بن الصامت ، عن رسول الله - صلى الله عليه وعلى آله وسلم -
أنه قال :
من قتل مؤمنا فاغتبط بقتله لم يقبل الله منه صرفا ولا عدلا

فأتاهُ رجلٌ فَناداهُ : يا عبدَ اللَّهِ بنَ عبَّاسٍ ، ما تَرى في رجُلٍ قتلَ مُؤمنًا متعمِّدًا ؟ فقالَ : جَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا قالَ : أفرأيتَ إِن تابَ وعملَ صالحًا ثمَّ اهتَدى ؟ قالَ ابنُ عبَّاسٍ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، وأنَّى لَهُ التَّوبةُ والهُدى ؟ والَّذي نَفسي بيدِهِ ! لقَد سَمِعْتُ نبيَّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ يقولُ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، قاتِلُ مؤمنٍ متعمِّدًا ، جاءَ يومَ القيامةِ آخذَهُ بيمينِهِ أو بشمالِهِ ، تشخَبُ أوداجُهُ في قِبَلِ عرشِ الرَّحمنِ ، يلزمُ قاتلَهُ بيدِهِ الأخرى ، يقولُ : يا ربِّ سَل هذا فيمَ قتلَني ؟ وأيمُ الَّذي نفسُ عبدِ اللَّهِ بيدِهِ ! لقد أُنْزِلَت هذِهِ الآيةُ ، فما نسخَتها مِن آيةٍ حتَّى قُبِضَ نبيُّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ ، وما نَزل بعدَها مِن بُرهانٍ
الراوي: عبدالله بن عباس المحدث: أحمد شاكر - المصدر: عمدة التفسير - الصفحة أو الرقم: 1/552
خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح







منتدى المؤمنين والمؤمنات

-- قال صلى الله عليه وسلم وايم الله لقد تركتكم على مثل البيضاء ليلها و نهارها سواء “
 
الرئيسيةمكتبة المنتدىالمنشوراتالتسجيلدخولفيسبوك المؤمنون والمؤمنات
{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ
فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ }. ...
فهذه رسالة مختصرة إلى أهل الثغور في الشام،
وكما لهم حق النصرة فلهم حق النصيحة، فأقول:١
1--
عليكم بالاجتماع، فإن لم تجتمعوا على كمالٍ في الحق فلا تتفرقوا
بسبب نقص بعضكم، لا تفرقكم بدعة ومعصية فإنكم تقابلون كفرًا،
فقد اجتمع المسلمون على قتال العبيديين وقائدهم خارجي،
وقاتل ابن تيمية التتار ومعه أهل بدع.




٢---
بالفرقة تُهزم الكثرة، وبالاجتماع تنصر القلة، ولن تنتصروا حتى تقتلوا هوى النفس قبل قتل العدو، فالهوى يقلب موازين العداوات فتنتصر النفوس لهواها وتظن أنها تنتصر لربها،
وقليل الذنوب يُفرق القلوب، قال النبي ﷺ: (لتقيمن صفوفكم أو ليخالفن الله بين قلوبكم) لم يمتثلوا باستواء صفوف الصلاة فتسبب بانـحراف القلوب،
فكيف بانـحراف صفوف الجهاد ولقاء العدو، فإن اختلفت القلوب فالتمسوا سبب ذلك في سوء الأعمال .



3----

إنكم في مقام اصطفاء ومقام ابتلاء، فمن أعلى مراتب الجنة جُعلت لمقاتلٍ قاتل لله، وأول مَن تُسَّعَر بهم النار مقاتل قاتل لهواه .

٤)----
إياكم وحب الاستئثار بالأمر وقد حذّر النبي ﷺ من (الأثَرَة) فاجعلوا همّكم نصرة الدين لا صدارة حزب وجماعة .

٥) ----
لا تخدعكم الألقاب فتوالوا لها وتعادوا عليها، فالله لا ينظر إلى ألويتكم وراياتكم وأسماء جماعاتكم، بل ينظر إلى قلوبكم وأعمالكم،
لا تختصموا على اسمٍ فمهما بلغت أسماؤكم شرفاً فلن تكون أعظم شرفاً من كلمة (رسول الله) حيث محاها رسول الله بيده من صلح الحديبية
عندما نازعه المشركون عليها وذلك حتى يُمضي الحق وصالح الأمة .

٦)
----

ألقابكم اليوم لا تُفضّل أحد على أخيه ولا جماعة على أخرى وإن تنوّعت، فلا تسموا أنفسكم بأسماء فتجعلوا منها تشريعًا،
وولاءً وعداءً فإن كان منكم (أحرارًا) فليس البقية عبيدًا، أو (نصرة) فليس البقية خذلة، أو (دولة) فتقسموا الناس إلى تابعين أو مارقين،
فهذه أسماء ليس لكم منها إلا حروفها تتعارفون بها وتجمعكم لا تفرقكم، والعبرة بأعمالكم، فما ينفع (حزب الله) اسمه عند الله

٧)
 
لا يجوز لأحدٍ أن يجعل جماعته وحزبه قطبَ رحى الولاء والعداء، فلا يرى البيعة إلا له ولا يرى الإمارة إلا فيه،
ومن رأى في نفسه ذلك من دون بقية المسلمين فهو من الذين قال الله فيهم (إن الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعًا لست منهم في شيء)
قال ابن عباس لما قرأ هذه الآية: أمر الله المؤمنين بالجماعة، ونهاهم عن الاختلاف والفرقة، وأخبرهم
إنما هلك من كان قبلهم بالمراء والخصومات في دين الله
وبالاختلاف والتنازع يذهب النصر (ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم) قال قتادة: لا تختلفوا فتجبنوا ويذهب نصركم .
٨) ---
لا يصح فيكم اليوم وأنتم في قتال وجماعات أن ينفرد أحدٌ ببيعة عامة يستأثر بها ولوازمها عن غيره وإنما هي بيعة جهاد
وقتال وثبات وصبر وإصلاح ونـحو ذلك، ولا يصح من أحدٍ أن ينفرد بجماعة منكم فيُسمى (أمير المؤمنين) وإنما أمير الجيش
أو الجند أو الغزو، فالولايات العامة مردّها إلى شورى المؤمنين لا إلى آحادٍ منهم، والألقاب استئثار تفضي إلى نزاع وقتال
وفتنة وشر، وإنما صحت الولاية الكبرى من النبي ﷺ لأنه ليس في الأرض مسلم سواه ومن معه، وليس في
الأرض خير من نبي ولا أحق بالأمر منه، فلو استأثر فهو نبي لا يرجع لأحدٍ ويرجع إليه كل أحد .

9---- لا يضرب بعضكم رقاب بعضٍ، فاتقوا الله في دمائكم، واحذروا مداخل الشيطان في تسويغ القتل وتبريره فتأخذوا أحداً بظن العمالة أو التجسس
أو التخذيل فالله حذر من الظنون التي تفسد أمر الأمة وتفرق شملها (اجتنبوا كثيرًا من الظن إن بعض الظن إثم)
ولا تجوز طاعة أميرٍ في قتل مسلم معصوم ومن أُمر بحرام كقتل معصومٍ فلا تجوز طاعته ولا بيعته حتى بيعة قتال،
 ولو بايعه فبيعته منقوضة، ولا يجوز لأحدٍ أن يمتثل أمرًا ظاهره التحريم  حتى يتيقن من جوازه بعلمٍ وإن جهل سأل من يعلم،
حتى لا يلقى الله بدم أو مال حرام، فيُفسد آخرته بجهل أو تأويل غيره، فالله يؤاخذ كل نفس بما كسبت (كل نفس بما كسبت رهينةٍ)
ولا أعظم بعد الشرك من الدم الحرام .

تابع 9 ----

فقد صح من حديث ابن عمر، أن النبي ﷺ أمّر خالد بن الوليد إلى جذيمة فدعاهم إلى الإسلام، فلم يحسنوا أن يقولوا: أسلمنا، فجعلوا يقولون:

صبأنا، صبأنا، فأمر خالد بقتل أسراهم، فقال ابن عمر: والله لا أقتل أسيري، ولا يقتل رجل من أصحابي أسيره،

قال: فقدموا على النبي ﷺ فذكروا له صنيع خالد، فقال النبي ﷺ ورفع يديه: (اللهم إني أبرأ إليك مما صنع خالد) مرتين .

فقد عصوا خالدًا لما اشتبه عليهم الأمر، وهذا في دماءِ من الأصل فيه الكفر فكيف بدم من الأصل فيه الإسلام ؟!

10 ----

عند النزاع انزلوا إلى حكم الله كما أمر الله (وما اختلفتم فيه من شيء فحكمه إلى الله)
وقال: (فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر)
فالنزول عند حكم الله إيمان والنفرة منه نفاق، وإن اختلف اثنان أو جماعتان فليتحاكموا
إلى ثالث من غيرهم، دفعاً لتهمة المحاباة، فقد ورد في الحديث عنه ﷺ قال: (لا تجوز شهادة خصم ولا ظنّين)
وفي الحديث الآخر: (لا تجوز شهادة ذي غمر (عداوة) لأخيه، ولا مجرب شهادة،
ولا القانع (أي التابع) لأهل البيت، ولا ظنين في ولاء ولا قرابة)
وقد جاء معناه من طرق متعددة يشد بعضه بعضاً، وهذا في الشهادة وفي القضاء من باب أولى

١١)

احفظوا ألسنتكم فإن الوقيعة في أعراض بعضكم تزيد من أحقادكم على بعضكم، فما يزال الواحد واقعاً
في عرض أخيه حتى يمتلىء قلبه حقدًا وغلاً عليه فيُصدّق فيه ظن السوء ويُكذّب فيه يقين الخير .



١٢)
أحسنوا الظن بالعلماء ورثة الأنبياء واحفظوا قدرهم بالرجوع إليهم والصدور عن قولهم،
وأحسنوا الظن بهم واحملوا أقوالهم على أحسن المحامل، فمدادهم في نصرة الحق أثرها عظيم
وقد جاء عن جماعة من السلف (مداد العلماء أثقل في الميزان من دماء الشهداء)

13)

لا تُرحم الأمة إلا إذا تراحمت فيما بينها، ومحبة الله للمجاهدين ونصرته لهم معقودة
برحمتهم بالمؤمنين وتواضعهم لهم، وعزتهم على الكافرين، فإن من صفات المجاهدين
ما ذكره الله في قوله تعالى
: (فسوف يأتي الله بقوم يحبهم ويحبونه أذلة على المؤمنين أعزة على الكافرين يجاهدون في سبيل الله ولا يخافون لومة لائم).



ومن الله استمدوا النصر والعون هو المولى فنعم المولى ونعم النصير .



الشيخ عبدالعزيز الطريفي ١٧/ من ذي القعدة / ١٤٣٤ هـ
.
شاطر | 
 

 المجاهد الشهيد باذن الله ابو خالد السوري

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أبو أحمَد
الاداره
الاداره
avatar


مُساهمةموضوع: المجاهد الشهيد باذن الله ابو خالد السوري    4/10/2014, 10:47 pm

يراع ( شاخص )    

   


 
-  سلام عليكم أمة محمد ورحمة الله وبركاته

-  سادتي : جفني لكم وطاء و رمشي لكم غطاء فأنتم النور للعيون والأنس للكون . فحياكم الله لا نعق بيننا غراب البين ولا هتف بنا مفرق المحبين

أبو_خالد_السوري أخطأته رصاصة الغدر في #بيشاور ثم لازالت تلك الرصاصة تعيث حتى استقرت في صدره في #حلبوكان بين انطلاقها واستقرارها 40عاما

- الجهاد عبادة محضة والعبادة تحتاج لعلم قال تعالى (فاعلم أنه لا إله إلا الله واستغفر لذنبك) فالجاهل قد يفسد عبادته وعبادة غيره 

- قال مهاجري : يا للمهاجرين ! وقال أنصاري : يا للأنصار ! - - فجاء الرد قاسيا : إنها منتنة ! ها نحن نشم نتنها في الشام على يد بعض الحمقى

- آخر حديث جرى بيننا كان عن حديث (اختصام الملأ الأعلى) ما هي إلا سويعات فزفته الملائكة للملأ الأعلى وترك نديمه في الملأ الأدنى يقاسي فراقه 

- أخي القائد : حنكتك العسكرية و درايتك القتالية لا تخولك بارتداء لبوس العلماء ؛ فاشتغل بما تحسن و دع عنك ما لا تحسن 

- من يزعم أن من عقد الجهاد ألا يعود المجاهد لأهله حتى يسلم روحه لله وأن هذا من شروط البيع مع الله فقد اتهم رسول الله وصحبه بأن جهادهم باطل

جرثومة_التحزب تنتقل في الظلام وتموت تحت الضوء 

#جرثومة_التحزب مرض فتاك سرى في زمن الغثاء فاستسمنه الكثير وهو ورم 

#جرثومة_التحزب كانت في المحاضن التربوية فكان خطرها في تفرق الكلمة فلما انتقلت إلى سوح الجهاد صار خطرها على الدماء 

 - حجي مارع سلام على نضالك المقدس سلام على آثارك المكتوبة سلام على روحك في الخالدين حجي مارع فجعني فقدك و ربي 

-  باب الجهاد واحد من ثمانية أبواب ، ونحن شطر أهل الجنة ، فيا عبد الله اشتغل بما فتح الله عليك ولا تضيق على عباد الله

 - طيلة عمر الأمة المحمدية والجهاد يتنقل من بلد إلى بلد لأمرين : 1.لإعادة الناس لدينهم 2.وليتخذ الله منهم شهداء 

-  من ينكر وجود خوارج في أي عصر كأنه يرد على المعصوم قوله (لا يزالون يخرجون حتى يخرج في عراضهم الدجال) وهذا يفيد الاستمرار 

- في هذا العصر أحيا عبدالله عزام روح الجهاد في الأمة ولكن دخل الصف من ليس منه من أهل الغلو فبعث الله خطاب ليغربل الصف فأحيا الجهاد النقي 

-  بلاد الشام لا تحتاج إلى كوادر ففيها من الكوادر ما يثري الأمة قاطبة ؛ ولكنها تحتاج إلى مربي مثل عزام وقائد حازم مثل خطاب وبهذا تقود الأمة 

 -  كانت النصرة لأهل السنة والجماعة أما اليوم فقد ابتدع القوم وصفا ثالثا لوجوب النصرة وهو : أهل السنة والجماعة والمنهج ، فضاعت النصرة 

 - بدعة (المنهج) هي أخطر بدعة في هذا العصر؛ فلو أقر الإنسان بكتب الإعتقاد بجميع تفاصيلها ودقائقها ثم خالف في طريقة (الممتحنين) لأصبح ضالا

  -  الممتحنون بالمنهج يقصم ظهورهم ذكر أئمة وقادة كانت عندهم بدع ومخالفات كالمعتصم و نور الدين زنكي و الفاتح و النووي وابن رحجر و العز وغيرهم 

 - قال صلى الله عليه و سلم موصيا على الأنصار :(اقبلوا من محسنهم وتجاوزوا عن مسيئهم) لسابقتهم ولأنهم أهل الدار توجيه يحتاجه من أتى للشام 

-  لم يثرب سيف الله و رسوله على شاعر رسول الله و لا شاعر رسول الله على كاتب رسول الله ؛ كن حيث يفتح لك من خدمة دين الله وأخلص ما بينك وبينه 

 - الجهاد الذي لا يقوده العلماء سيقوده الجهال حتما فيتحول من جهاد إلى قطع طريق؛ وفي الحديث (حتى لم يبق عالما أتخذ الناس رؤوسا جهالا) 

- أخي المجاهد : مسألة الولاء و البراء لا دخل لها في ميولاتك النفسانية ؛ فلا تربط الولاء بحبك ولا البراء بكرهك 

 - من واقع متكرر : أكثر المجاهدين حفظا للسانه و توقيرا للعلماء أسرعهم شهادة وأجملهم خاتمة ؛ والجزاء من جنس العمل اللهم اللحاق اللحاق 

-  التكفير هو بوابة استحلال الدم و المال و العرض فمن ولجه استسهل ما بعده 

- اشتقت لك يا حبيبي 

- الشهادة إتخاذ من الله و الله لن يتخذ من سفك الدم الحرام أو صال على أمة الإسلام ؛ و في الحديث (كم من قتيل بين الصفين الله أعلم بنيته) 

-  أدركت أقواما يبكون كالأطفال من منظر طفلة بشتوية يتيمة ؛ ثم طال بي الزمن حتى أدركت من يستبشر بتنفيذ عملية تفجيرية في مسلمين تيتم أبناءهم 

-  كانوا كنسمات الصبح مروا بلطف و رحلوا بهدوء ؛ سلمت لهم أعمالهم من صخب الإعلام و تعيش الأقربين ؛ أحسبهم ذهبوا بالأجر كاملا موفورا أواه 

- كان إذا انتهى درس البخاري قام وتوجه إلى نهر جيحون وبدأ في زجل الذكر و ترنم الآي حتى ينادي القائد بالمجموعة لازال مهجعه يتضور مسكا أذفر 

- نهر جيحون صمته يخفي أسرارا لم يبح بها لآلاف السنين كان أهل القناديل على شاطئه يلقون فيه من على أكتافهم مواجع الحياة وهو يجري بصمت 

- في نهرِ جَيحُونٍ بقايا قصَّتي كم جثَّةٍ نُسيتْ على جَيحونِ! في نهر جَيحونٍ لآلئُ من أسى فلتسألوا الغوَّاصَ عن مَكنُونيِ 

 - عندما يتسور المجاهد المسائل العظام كالتكفير دون رجوع للعلماء فاعلم أنه قد فتن فإما تدركه رحمة الله أو سيتلاعب به الشيطان حتى يكفر الأمة 

- إن اختلفت مع عالم في مسألة أو مسائل فاحفظ له قدره و ميراث النبوة الذي معه 

-  نبت عارضاه بين كونر و قندهار ، و كثفت لحيته في قروزني ، و شابت في الشام أبا عمر أظنك ممن (يبتغي الموت مظانه) لا حرمك الله 

-  يا ساكن القنديل أذكرك ما تعاهدنا عليه أن لا ينس اللاحق منا السابق من الدعاء و ألا يحرم السابق منا اللاحق من الشفاعة إن قبل أنا على العهد 

-  أتذكر تلك الليلة يا ساكن القنديل ؟ هي ليلة سامرنا فيها الرعيل الأول بذكرهم و جالسنا النجوم بذواتنا حتى إن التاريخ بات معنا تلك الليلة 

- إن أشد لحظة يعيشها المجاهد عندما يرى من أتى بعده يسبقه إلى الشهادة و ربما ينزله بيده لروضة الجنة وتشتد اللحظة مع قوله (ويتخذ منكم شهداء) 

- الشهادة في سبيل الله طلسم من استطاع حله نال ما فيه 

- المنافقون هم أول من عير المسلمين بالقعود عن الجهاد؛ فقد عيروا عليا رضي الله عنه بالقعود عندما استخلفه رسول الله على المدينة لكل قوم وارث 

-  أبا عبد الله أحبك رغم اخطاءك و عتابك و جفوتك تعلم أني أحبك ولذا زارني طيفك ليلة استشهادك يخبرني بمقتلك فجعت بك و لكن تسليت بأنك نلت مناك 

-  كان خطاب رحمه الله يمنع العرب من النزول للأسواق حتى لا يتصادموا بالأهالي الشيشانيين ! أين هذا ممن يقيم نقاط تفتيش على أهل البلد ؟

-  الممتحنون بالمنهج أمام عقبة كئود فمحمد الفاتح جاء مدحه من المقام النبوي وهو ليس على المنهج ؛ بل عنده مزالق عقدية ! أيها الممتحنون : كفوا 

-  أمران إذا وقع فيها المجاهد سقط من أعين من أتى لنصرتهم : 1.الحديث باسمهم 2.فرض رأيه عليهم 

-  يجد الغلو بيئة خصبة في مواطن الشدة كساحات الجهاد و يجد الإرجاء بيئة خصبة في مواطن الرخاء كالبلدان المستقرة ؛ و الموفق من سلم البدع 

-  ما خرجنا إلا نصرة لإخواننا ، تركنا أهلنا و أموالنا و ديارنا لنصرة الدين كلمة قد تحبط العمل وفي الحديث (أول من توقد به النار مجاهد) تنبه 

-  طلب نفير الأمة لموطن قد استغنى أهله من العدد بشهادة قادته غش للأمة ؛ رحم الله أخي أبو الوليد الغامدي كان يمنع من النفير للشيشان نظر ثاقب 

 - على المجاهدين في #معركة_الأنفال رفع مستوى الحذر والتركيز على ما حرر لهم، وعلى جبهات #إدلب وريف #حماة اشغال العدو باشعال الجبهات رباه نصرك 

- الإعلام اليوم هو جهاد القاعدين فانصر إخوانك برأي أو توجيه أو تسريب معلومة فإن لم يكن فبدعوة ترسلها للسماء بأن ينصرهم الله 

-  كان عبد الله عزام كثير الثناء على الأفغان بما فيهم ، و كان خطاب كذلك مع الشيشانيين ما بال أقوام جعلوا الثناء كله لمن نفر من بني جنسهم ؟ 

-  كلما كان المجاهد سليم الصدر على المسلمين كلما تعجلت له الشهادة فنقاء الروح صفة ملائكية لا يليق بها إلا العالم العلوي لا أوحال الدنيا 

-  مضى ياسين الكردي بين شعاف الجبال الأفغانية بعد أن قطع آلاف الأميال كي يذوق طعم الشهادة ؛ نعم ذاقها و تركنا خلفه نلهث و رائها و لازلنا 

-  كأني به يمازح إخوانه و يلاطفهم فإذا انفرد لوحده اسبل الدمعة ؛ كأني به قبيل استشهاده يتبسم تبسم الموعود ؛ مضى وتركنا نردد : و مضى شفيق أواه 

-  شفيق ألا من زيارة روحية ؟ لقد ضربنا الشوق ضرب غرائب الإبل أواه يا ساكن القنديل 

 - ولازالت قوافل الشهداء تروي بدماءها شجرة الإسلام ثم تمضي نحو العرش حيث القناديل أواه 

-  كان في خدمة (العرب) لا يعرف عنه إلا اسمه الذي عربه الإخوة ب(سليم) وأنه شاب بشتوني استلته الملائكة بصمت من بين تجار الآخرة وذلك فضل الله 

-  بين الصفين أصابته رصاصة فوقع على جنبه و تمتم و عينه شاخصة للسماء ثم أسلم المبيع و تمت البيعة ما هي إلا ثواني حتى اشرق وجهه بابتسامة 

-  الشرع لا يتشوف لإقامة الحدود و في حديث ماعز أعرض عنه نبي الرحمة أربع مرار و هو يطلب التطهير ؛ لا يتشوف لإقامة الحدود إلا أهل الأحقاد 

-  لم تبق بقعة من بقاع الأرض لم يسكن جوفها جسد مجاهد من جزيرة العرب ، ولم تبق تربة إلا و رويت من دماءهم الطاهرة ليس تعصبا ولكن حقيقة 

-  ضاقت الجنة عندهم حتى لم يدخلوا فيها إلا حزبهم و تنظيمهم و حركتهم ؛ ولم تبلغ أفهامهم أن الجنة من سعتها سيدخلها 70 ألفا بغير حساب ولا عذاب 

-  إذا قطع الله أسبابك مع العبيد فاعلم أنه يريدك أن تتوجه له ليسبب لك ما لا تحسب له حسابا 

-  ما يحز في خاطري كل حين أنني لم أوادعه كان طلبي فقط أن أضمه إلى صدري قبل أن أفارقه الآن بيننا آلاف الأميال وهو يصبح ويمسي بين فكي الموت 

-  تسلل أشعة الشمس على الكون بعد ليل مظلم فيه لطيفة بأن هذا الدين لا يؤخذ دفعة واحدة ولو اخذ كذلك لأعمى البصيرة كما تعمي الأشعة البصر 

-  التكفير هو إذن باستحلال الدم والمال في الدنيا و حكم بالخلود في النار في الآخرة ؛ لذا كان العلماء يحتاطون فيه أشد الاحتياط لأنه حكم متعد 

-  في حديث المتألي على الله قال رب العزة : من هذا الذي يتألى علي ألا أغفر لفلان ؟ و التكفير هو تألي و زيادة لأنه حكم بالخلود في النار 

-  كان عبدالله عزام يقول: فقأ الله عين من لا يرى أن الجهاد فرض عين فجلس مع ابن باز ثم قال : استحييت من علمه وقدره أن اخالفه العلم رحم 

- استجرار السنن الشرعية لا يغير من السنن الكونية شيئا؛ فأصحاب جهيمان بايعوا القحطاني في الحرم وبين الركن و المقام و مع ذلك لم يحصل مطلبهم 

-  كذا الطاغوت حين يحكم رقاب العباد يتلاعب بها تلاعب الصبية بالكرة .#الحكم_بإعدام_528شخص_من_الإخوان 

 - (مالنا غيرك يا الله) خرجت من حناجر الثوار لتعلم العالم معنى التوكل أيها الممتحنون بالمنهج لملموا منهجكم فقد وجد الشعب بغيته واكتفى ذاتيا 

-  كان يطاردها من مكان لآخر فاتنة تسلب اللب و تسحر العين تخفف من كثير من العبادات لإرضاءها نظرت له بالتفاتة فطارت روحه لتسكن القنديل شهيد 

-  في الحديث (ألا إن سلعة الله غالية ألا إن سلعة الله الجنة) دخول الجنة غالي فكيف بمنازل الشهداء ؟ يا من تطلب الشهادة خفف روحك لعلها تقبل 

-  أبا ذر الطائفي رحلت بهدوء بعد أن كنت مسعر أرض كوسوفا و الشيشان ؛ لو يعلم من ناصحك أيام جاهليتك أنه يخاطب قائدا فذا لقبل يديك الطاهرتين - 

-  أبا ذر الطائفي أتذكر لما قتل الصرب دليلك الكوسوفي وفررت منهم ثم حاصروك في بيت خرب فدعوت الله إن أنجاك لتجاهدن في سبيله حتى تلقاه و وفيت؟ 

-  حبيبي أبا ذر الطائفي لقد نسيك الناس و بقيت تعيش بين أضلعي و تقتات من روحي على روحك الطاهرة السلام على نضالك المقدس السلام أواه أواه 

-  إذا وجدت شخصا يصمت صمت القبور عندما يقتل أحد المسلمين و لكن إذا قتل أحد من بني قومه ثار ثوران البركان فاعلم أن ولاءه ليس ديني بل عرقي 

-  أبا همام الشهراني لن ننسى وقفاتك في معركة الفتح المبين ولن ننسى تسابقك مع أبي سليمان اليمني أيكما يتم حفظ القرآن فتساويتما معا في الرحيل 

-  إذا كان إنكار المنكر في مواطن الأمن واجب فهو في مواطن الجهاد أوجب ؛ لأن الأول خطره يكمن في انتشار الآثام و أما الثاني ففي سفك الدماء 

-  الجهاد لا يعطي قدسية لأحد فمبضع النقد الصحيح يبري الأدواء الخفية وأما إذا سكت عن المجاهد بحجة أنه [باع نفسه لله] فهذا عطب للمجاهد و الجهاد 

-  بقيت كنائس النصارى على حالها منذ عهد عمر رضي الله عنه و حتى اليوم ؛ فإما إن القوم أحرص على دين الله من عمر أو أنهم على غير هدى 

-  فتحت جبهة #الساحل السوري و فتحت معارج للسماء توصل للعرش حيث القناديل ، بعض العارجين يصعد و له جلبة و بعضهم يصعد بهدوء تام كالنسمة أواه 

-  أدخل عبدالله عزام المجاهدون العرب تحت قيادة الأفغان ، وأدخل خطاب العرب تحت قيادة الشيشان فقام سوق الجهاد و اتفق الجميع على العدو 

-  لما انقاد المجاهدون العرب لأمراء الأفغان هزموا أكبر قوة [الإتحاد السوفييتي] و لما انقادوا لأمراء الشيشان هزموا ثاني أكبر قوة [روسيا] 

-  من أتى لبلد [لأي قصد] فهو تحت ضيافة أهل ذلك البلد فإن عاد فإما مدحهم أو ذمهم فيا من نفرت للشام إبق تحت الضيافة و كف لسانك حتى تعود 

-  غادر الدنيا و هو لا يجد حزاما يشد به بنطاله و في المسلمين من يصرف الملايين ليفجر و يعربد ! أواه أواه 

-  في الحديث [لموضع سوط أحدكم في الجنة خير من الدنيا و مافيها] يا ساكن القنديل ما ضرك لو لم تجد حزاما في الدنيا ؟ أواه 

-  من يطلب النفير لبلد وهو من غير أهله و دون مشورة من قادته كمن يطلب البيعة لنفسه من دونهم في التجني عليهم 

-  النفير لأي بلد يقرره العلماء و القادة فقط لأنه حكم شرعي يحتاج لعلم[العلماء] وفقه الواقع[القادة] ولذا نفر الجيش المصري باستنفار ابن تيمية 

-  كان خطاب و أبو الوليد و شامل يرسمون على ورقة الخطط العسكرية و ربما عدلوها مرات على نفس الورقة فلما رحلوا بيعت هذه الوريقات بالملايين 

-  كان خطاب و أبو الوليد و شامل يجتمعون تحت شجرة في جبال قروزني يتمازحون و في نفس الوقت كانت روسيا تستجدي العالم للوقوف معها ضد الإرهاب 

-  أبو ذر الطايفي تقبله الله .... 

-  طوى الشيخ صحيح البخاري مصليا على النبي فإذا بخلاد يشير لنا بحاجبه و هو يبتسم .. لحظات فإذا بالسوخوي تلقي حمم النيران فكان أول شهيد أواه 

-  تصعد روحه الطاهرة إلى القناديل فلا يرثيه الشعراء ولا ينعيه الأدباء وما ضره ذلك أبدا هؤلاء غرباء في الدنيا آهلون في الآخرة أواه أواه 

-  إذا أتيت لنصرة مظلوم فلا تملي عليه شيئا بعد ذلك ، أذهب في طريقك و دعه يختار طريقه أوصلت الرسالة يا مناصري الشام ؟ 

-  يقول ربنا (وإن استنصروكم في الدين فعليكم النصر) ولم يقل الحكيم الخبير "ثم اقيموا لهم دينهم" أتيت للنصرة فالنصرة تنتهي برفع الظلم و كفى 

-  خرج المجاهدون بعدما اندحر السوفييت عن بلاد الأفغان و خرجوا بعدما استقلت كوسوفو و لم يشترطوا لنصرتهم إقامة مشروعهم الخاص على تلك الديار 

-  كان أئمة الإسلام يستفتون و يفتون في جميع أحكام الشرع فما زالت التصنيفات تفتك في الأمة حتى سمعنا بمشايخ الجهاد و مشايخ العلم و ... ! 

-  الديموقراطية عند الشعوب : .انتخاب رئيس و وزراء و تشكيل لجان للمطالبة بحقوقهم و عند بعض طلبة العلم : نبذل لكتاب الله و تحكيم للقوانيين 

-  أول ديموقراطية [بمفهوم الشعوب] حصلت في الإسلام : التصويت الذي أجراه ابن عوف بين ابن عفان و ابن أبي طالب فترشح ابن عفان رضي الله عنهم 

 - إلى من نفر لأرض الجهاد : المستضعفون يريدون نصرتك لا رأيك في حكومة بلدك و توعدك لها ! لا تزد بلاءهم بلاء من حيث لا تشعر 

-  لو أتت كل ساحة بأنبل شهداءها و جاءت الساحة الشامية بعبدالقادر الصالح لما زادوا عليها بشيء 

-  سامر النجم و هو يتحدث عن بعض مواقفه الطريفة في قندهار و المأسدة و في خضم القهقهة صمت لحظة ثم أسبل الدامعة و هو يردد: الشهادة اصطفاء أواه 

-  المأسدة لمن لا يعرفها : هي نقطة (تفييز) للدار الآخرة فمن المغادرين من يقبل و منهم من يرد . وكم من مغادر هو الآن يسكن القناديل أواه 

-  يا غائبين و في قلبي اشاهدهم و كلما انفصلوا عن ناظري اتصلوا قد جدد البعد قربا في الفؤاد لهم حتى كأنهم يوم النوى وصلوا 

-  عندما كان نهر العاصي يجري بصمت و كان قاشوش الحموي يصدح بصوته كانت الأمة تتوثب للجهاد جاء الممتحنون بالمنهج فسكن النهر و غاب قاشوش 

-  من يتوعد الصليبيين ثم يعمل سلاحه في المجاهدين كمن يتوعد اليهود و يعمل سلاحه في شعبه ؛ اختلف الشعار و ما اختلف الدثار 

-  هم آلاف الذين غادرونا ليسكنوا القناديل لا يعرفهم أحد و لا يذكرهم أحد و لكن الله يعرفهم تركوا لنا كدر الدنيا و ترحلوا لنعيم الآخرة أواه 

-  أخي تكنيز طه ما فعل الله بك ؟ هل تريد العودة إلينا ؟ أخي تكنيز أبشرك أن بلدك تركيا تستضيف إخوانك السوريين . أواه 

-  أخي أبا معاذ نم قرير العين هنيئا لك و ياليتني غودرت معك لم يبق لنا من متع الدنيا إلا الذكريات أواه أواه 

-  مجموعة من بقايا الذكريات استلها من ذاكرتي أدمي بها قلبي ليأنس بها غيري ! أواه 

-  أيها الممتحن بالمنهج : لقد قدم الشعب السوري عشرات الآلاف من الشهداء ممن لا يعرف (منهجك) قبل أن تحل عليهم كابوسا مزعجا ! سعة الإسلام أكبر 

-  وفاة_محمد_قطب شيخ جليل و علم من أعلام السنة المنشورة قضى عمره في نشر العلم و (من أراد الله به خيرا دله على عمل ثم قبضه عليه) 

-  لم نر جوازات عراقية تمزّق رغم قيام دولتهم يحملون جوازات المالكي ولا جوازات تونسية أو مصرية أو ليبية أوكويتية لماذا شبابنا بهذه السذاجة ؟ 

-  قبل ٢٥ سنة رأينا من يمزق جوازه وعندما رجع الناس لبلدانهم وذهب من أغراه بجوازات طواغيتهم إلى عواصم الكفر الأوروبية كان المسكين يطوف السفارات 

-  أجمل أيام الجهاد الأفغاني في المأسدة و أجمل أيام الجهاد البوسنوي في سراييفو و أجمل أيام الجهاد الشيشاني في قروزني تلك هي الحياة أواه 

-  كنت معهم في الحر و القر و اليوم هم حول العرش يسكنون القناديل و أنا قد شاب عارضي و ليس لي أنيس إلا ذكرياتهم أواه أواه 

-  عندما يوجع الأب إبنه ضربا يستنجد به واثقا برحمته له ! فاللهم إنا نستنجد بك من مواجع الدنيا و أنت بنا أرحم يا رب أرحم شيبة ما عبدت غيرك 

-  خطاب أتذكر لما رميتني بقوة في النهر ؟ غضبت عليك و لم أكلمك يوما رغم مراضاتك خطاب عد لنا و الله لا أغضب عليك أبدا أواه 

-  في كوخ بال يرسم الخطط العسكرية بشماله فيمينه مقطوعة الأصابع سنيات فإذا بعشرات الملايين تدخل الخزينة الروسية قيمة لهذه الورقات خطاب 

-  ما فجعت بأحد كما فجعت بخطاب و أني لأرجو ثوابه عند الله 

-  شهداء حمص يرحلون بلا ضجيج كنسمات سحر أو فيء شجر أواه 

-  لو كان للنيات رائحة لعبقت الأرض برائحة المجاهدين و في الحديث (اللون لون الدم و الريح ريح المسك) 

-  صلّت جوارحهم بمحراب الوغى وتوضئوا بدمائهم ثم ارتقوا نحو القناديل المضيئة في السما يا ليت شعري مالذي فيها لقوا 

-  رحم الله تلك الشيبة التي شابت في الإسلام أنور شعبان 

-  كم نحتاج إلى عفوية الشعب السوري في بداية ثورته إلى هتافات القاشوش و صرخات العرعور و تحليلات الزيات لما كثر المتسلقون ارهقت الثورة 

-  من يزعم أن الشعب السوري خرج لتطبيق شرع الله فهو كاذب بل خرج لحريته و كرامته و عرضه (و من قتل دون ماله… عرضه فهو شهيد) لا تزايدوا عليه 

-  تشق صرخاتهم ستر الغيب إلى السماء و هم يقاسون أشد أنواع التعذيب فيأتيهم ما يسكن أوجاعهم (لأنصرنك و لو بعد حين) فصبرا إن الوعد قرب 

-  اقتحم الروس فجأة و بدأ وابل الرصاص ينهمر تطاير الإخوة للسلاح لحظات سقط وهو يردد : يا شباب وين القبلة بصلي ثم فاضت روح طفولية في جثمان خمسيني 

-  عرفهم أهلهم باسماءهم و عرفتهم ساحات الجهاد بكناهم رحلوا و لم يبق لهم إلا جميل الذكريات يتسامر بها من عرفهم أواه 

-  كم من خندق جالست ساكنيه نزلت عليهم الشهادة كحبات المطر فصعدت أرواحهم إلى العرش فلا زال بصري (شاخص نحو السماء) حتى غابوا أواه 

-  رسالة من امرأة: أنا بنت فلان (شيخ قبيلة) هايخوتي ياه العار العار صرخ القائد بالجند: العار العار مانرقد على الضيم يومين فتم تحرير المدينة 

-  حلب اليوم تناضل بسيف عبد القادر الصالح 

-  هيهات يا دار أن تصفو الحياة بنا و يرجع الجمع بعد النأي مكتمل لكن روحي ستبقى فيك ساكنة ما لي بأطمة لا شاة ولا جمل 

 - أحدهم يبكي على قتلى الروس فلما سئل قال : تذكرت بكاء والدنا آدم عندما رآه النبي يبكي على أرواح ابناءه من أهل النار أي قلوب هذه ؟ أواه 

-  قتل المسلمين ليس فيه اجتهاد و من قتل مسلما - فضلا عن مجاهد - فلا يطلق عليه لقب مجاهد ، فالمجاهد من ينصر الدين لا من يقتل المسلمين 

-  شرع الله الجهاد لحفظ الدين و لنصرة المستضعفين ، فإذا لم يقيم دينا و لم ينصر مستضعفا فهو (حنشلة) و من سماه جهادا فهو متقول على الله 

-  لو كل من خرج تاركا أهله و ماله زاعما نصرة دين الله دخل الجنة لما جاء في الحديث (أول من تسعر به النار رجل مجاهد)و (رب قتيل بين الصفين ..) 

-  الذي غير ناموس الكون فأرسل طيرا أبابيل تحمل حجارة من سجيل لمن أراد هدم الكعبة هو سبحانه الذي جعل حرمة دم المسلم أعظم من الكعبة 

-  قال السبكي: السلطان من ملك إقليمين فصاعدا ، و من ملك إقليما واحدا فملك ، و من اقتصر على مدينة فأمير أو صاحب . فكيف بمن تسمى بأمير المؤمنين ؟ 

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أبو أحمَد
الاداره
الاداره
avatar


مُساهمةموضوع: رد: المجاهد الشهيد باذن الله ابو خالد السوري    4/10/2014, 10:47 pm


  - أسامة بن لادن أتمنى أن تعود لأقول لك كلمة واحدة : أحبك نعم أحبك رغم خلافي معك ، رغم عتبك علي ، رغم تباعدنا أحبك لأني أعرف قدر الرجال 

  - أبا عبد الله لن أنسى شحوب وجهك في جبال الهندكوش و أنت آخذ بسلاحك تذود عن إخوانك الأفغان هذه الذكرى تجعلني أنسى كل ما بيننا من خلافات 

  - أبا عبد الله إن نسيت فلن أنسى كلمتك التي اختلطت بنبرة صوتك الحيي : رمتني العرب و العجم عن قوس واحدة ! نم الآن فلن يرميك أحد 

  - جاورت أعدائي و جاور ربه شتان بين جواره و جواري أواه 

  - كان يصنع للمجاهدين شايا عدنيا فكان أحدهم يقول: لو أدخلني الله الجنة لطلبت شايا عندنيا لأن الله يقول: (ولكم فيها ما تشتهي أنفسكم) أبو عدن

  - كأني به جالس على طرف نهر جيحون قبيل الإشراق يزجل بالذكر و يترنم بالآي كان فيما يذكر أن هذا الوقت هو أسعد لحظات العمر كان خفيف الظهر فارتقى

  - في جميع أسواق الدنيا تروج السلع بجودة ظاهرها و قوة الدعاية لها إلا سوق الجهاد فلا تعطى الشهادة إلا لسليم الباطن و لا عبرة بالشعارات 

  - كأن الشهادة قد نصبت شباكها على أسوار كابل قبيل الفتح فما مر بها أحد من الأتقياء إلا اصطادته ؛ حتى اصبحنا بعد ذلك نشك في نوايانا أواه 

  - الغرباء : هم الذين يأتون متخففين من الدنيا لمواطن نصرة الدين فما إن يحطوا رحالهم حتى تعرج أرواحهم إلى منازل الشهداء حيث القناديل أواه 

  - الحديث عن قصص المجاهدين أشبه ما يكون بالحديث عن حادثة طريفة لوالدك المتوفى ، تعجب و تضحك من معك و تحرك حزنا خامدا في صدرك 

  - عجبا لطائركم المغرد ! بعض أحرفه كرقة الورد ملمسه و مخرجه ؛ وبعضها كالشفرات ملمسه يجرحك و لا يخرج حتى يجرح الروح خروجه أواه


  - اللهم إن #أنس_المنجد قد وفد إليك فردا وحيدا فأحسن وفادته و آنس غربته يا رحيم عزاؤنا للشيخ الفاضل محمد المنجد و زوجه و ذويه

  - ابتدع (القوم) في السلم بدعة أسموها (المنهج) فحاكموا من لايعجبهم إليه فلما انتقلوا إلى الجهاد نقلوا بدعتهم معهم وهاهم يحاكمون الناس إليها 


  - قاتل عبدالله عزام مع ماتريدية و أشاعرة الأفغان ، و قاتل خطاب مع صوفية الشيشان و لم يكن المنهج حائلا دون نصرة المستضعفين من المسلمين 

  - كان المجاهدون في الشيشان يصدرون عن حكم أبي عمر السيف و الذي كان لا يتردد في الرجوع لابن عثيمين فيما يشكل عليه ، اليوم أصبح الأصاغر مراجع 

  - كان ابن عثيمين يستفصل كثيرا في أحوال الناس في الشيشان لينزل الفتوى على حالهم ، و اليوم تجد بعضهم غريبا و ليس أهلا للفتوى و يتصدر للملمات 

  - لقد رأيتنا الكتيبة و الكتيبتين ليس فينا من يجرؤ على الفتوى و الآن تجد كل مجموعة فيهم من نصبوه موقعا عن رب العالمين بل و قاضيا في الدماء 

  - في الحديث (لا يحل لكم أن تدخلوا بيوت أهل الكتاب إلا بإذن) فأين من يدخل بيوتهم للبحث عن مخالفاتهم التي يخالفون بها المسلمين من هذا الحديث ؟ 

  - قد تخرج من بلدك زاعما أنك خرجت من حكم طاغوت تكرهه فتحل في موطن يحكمه طاغوت تحبه بل و تشرع له ذلك يا مسكين خرجت من جهنم إلى جهنم 

 - كان يقال : الشعوب أطول عمرا من حكامها ؛ أظن أن لهذا المثل شواذ بعدد روؤساء الدول العربية #انتخبوا_المرحوم 

  - عجبي ممن يأتي لبلد بحجة المستضعفين فإذا به يقتلهم بحجة الدين ! يا هذا أرجع لأهلك لا تقبل الله عملك فلا مستضعفا نصرت ولا دينا أقمت 

  - لم يؤثر عن أحد من الصحابة أن نحر إنسانا على كثرة جهادهم و تمكنهم من طواغيت الأرض ، و أول من شهر النحر في المعارك هم الباطنية القرامطة 

  - الجهاد في سبيل الله عبادة كالصلاة لله و الصيام لله و الصدقة لله فلا يعصم الجهاد المجاهد إلا إذا عصمت الصلاة المصلي أو الصدقة المتصدق ! 

  - رأيت صورا لجثث مسلمين قد مثل بها من لا يخشى الله و لا يرجو اليوم الآخر و الله لا أشك بأن من فعل هذا إما رافضي باطني أو تكفيري خارجي

  - خطاب كنت أقول بلساني : فديتك و الآن أتمنى و الله لو فديتك لأنك باختصار : أنفع للأمة مني بمراحل أواه 

  - خطاب لازلت أذكر أول لقاء في مركز تدريب العرب في جلال أباد كنت شابا لم يكتمل شعر وجهك الوضاء ، لم يكن السريحي الذي كان يدربك يعلم أنك أمة 

  - كان خطاب دقيقا جدا في أموال الداعمين و كم رأيته مرارا ببسطار متهالك فإذا سئل قال : إذا صرف للجميع آخذ معهم عز عن المال فأعزه الله 

  - أستل القصة من كومة الذكريات فانفض عنها الغبار و ابعثها من جدثها لعلها تعيش في قلب غيري فتحييه لأني أخشى أن أموت فتموت حبيسة أضلاعي أواه 

  - قولوا لي بخالقكم : كيف يهنئ من دفن أقرانه بيده و هو يرى موفور الكرامة يلوح على محياهم ثم بقي على ذكراهم عقدا من الزمن يتمنى ما نالوه ؟ 

  - استأذنكم يا كرام : سألحف هذا الحساب لأجل غير مسمى فسامحوا من لم يقم بواجبكم معللا لنفسه جزيل كرمكم استودكم الله الذي لا تضيع ودائعه 

  - السلام عليكم و رحمة الله و بركاته عالم المغردين الحمد لله الذي أحيانا بعدما أماتنا و إليه النشور أعتذر عن القطيعة و ليست لي بخلق 

  - شكر الله لكل من سأل أحبكم في الله 

  - من يسألني أين أسكن ؟ أنا بين روح حول العرش و جسد يمشي على الأرض ؛ لا الأعلى يقبل النزول و لا الأسفل يرضى الصعود لله المشتكى 

  - وصل الحال بمبتدعة (المنهج) أن يهدروا دماء معصومة و يحقنوا دماء قاتلة لأجل هذه البدعة ! صدق بأبي و أمي : (وكل بدعة ضلالة)

  - من يستدل على صحة مسلك حزبه بمعاداة العالم له لن يجد محيصا عن تصحيح مسلك عصابات المافيا فالعالم بأسره يعاديها ! 

  - قدوتنا صلى الله عليه و سلم لم تعاديه الخليقة فقد ثبت تحالف بعض القبائل المشركة معه في صلح الحديبية و كذا دعم النجاشي للصحابة قبل إسلامه 

  - وارينا الثرى على ثلاثة عند منبع نهر هيرمند لا أحد منا يعرفهم لكن سحناتهم العربية تدل عليهم عاشوا غرباء وماتوا غرباء (فطوبى للغرباء) أواه 

  - لا أعلم ما الذي ربط في ذهني صورة خروج أهالي حمص اليوم بصورة مبادلة أسرى الصرب في سراييفو ؟! ربما أن في الحالتين كان الجميع يترقب الغدر
 

  - حمص هي أسطورة الثورة السورية و عاصمتها أثبتت للعالم معنى العزة و معنى الصبر ! ستدخلونها إن شاء الله آمنين منتصرين فارفعوا رؤوسكم الشامخة 

  - خرج النبي صلى الله عليه و سلم من مكة خفية طريدا ثم عاد لها بعد سنوات في جيش عظيم لا يرى منه إلا الحدق فيا أهل حمص والله لتعودن لها قريبا 

  وأذهل عن داري و أجعل هدمها لعرضي من باقي المذلة حاجبا فإن تهدموا بالغدر داري فإنها تراث كريم لا يبالي العواقبا#حمص 

  - ساحات الجهاد فيها عدة أدواء ؛ منها ما يحتاج لمسكن فقط و منها ما يحتاج لتعقيم و شاش و منها ما يحتاج لعملية جراحية ومنها ما يحتاج لاستئصال 

- جرب المجاهدون جميع الأدوية مع الخوارج فلم يقع دواؤهم على الداء ولكنهم نسوا الطب النبوي الذي يقطع مادته التي لو بقيت لأفسدت على الناس معايشهم 

  - أبا عوف الشرقي رأيت محياك الجميل في معسكر جاور في بلادالأفغان ثم تفرقنا فرأيتك في عملية تبادل الأسرى في البوسنة هم الإسلام همك ثبتك الله 

  - مجدد الجهاد في هذا العصر دون مدافعة الإمام عبد الله عزام 

  -  لم يدر في خلد من صور هذا الطفل أنه يصور بطلا من أبطال الإسلام الفاتحين خطاب 

  -  لا أعلم لماذا هجم على تفكيري السارح معسكر (خلدن) ؟ بيننا اليوم 25 سنة نزل فيها كثير من تلك الحقبة القناديل و بقيت لنا آلام الذكريات أواه 

  - بعض المتعصبة الجدد يضع شروطا لانتقاد من يتعصب له توصله لمقام العصمة ثم يقول : أنتقد كما تشاء و لكن بهذه الشروط !

  - ينتقدون غيرهم في إفراطهم بحب رمزهم فإذا انتقدت رمزهم انتفضوا عليك انتفاضة الصريع إذا سمع آيات المس ! الغلو واحد و إن اختلفت رموزه 

  - يا راحلين عن الحياة و ساكنين باضلعي هل تسمعون توجعي و توجع الدنيا معي كأني أنظر إليه ينشدها بصوت رخيم تحت شجرةالصنوبر سليمان العدني أواه 

  - مع ثوران تقنية الاتصالات أصبحت حاجات ساحات الجهاد إلى طلبة العلم أقل مما مضى و لكن الذي لا غنى لها عنه أبدا (مرب عارف بالله) 

  - خطاب و حكيم المدني في جلال آباد أعاد الله ذكرها في جنان الخلد 

  - صمتت كثير من الكتائب الكبيرة في الشام عن نصرة الكتائب الصغيرة التي بغي عليها فكان الجزاء أن ذاقت من نفس الكأس (و الجزاء من جنس العمل) 

  - يامن شاب عارضك في سوح الجهاد ثم نكصت على عقبيك تقاتل عباد الله بتهم واهية: أما تخشى أن يحبط الله جهادك ويذهب أجرك مع أول قطرة دم مظلوم ؟ 

  - لقد رأينا من قاتل الروس و أثخن فيهم ثم بعد سنوات رأيناه يحرض على قتل من يخالفونه ثم ها هو اليوم لا يكاد يفيق من السكر ! يا رب الثبات 

  - يبدأ مضمار الانحدار في جهنم بتهمة سرقة الدعم ثم المخالفة في المنهج ثم التبديع ثم التكفير فإن توقف جلس على شفير جهنم فإن قتل وقع فيها 

  - في الليل أسرار عجيبة يكشف سترها الفجر وفي الحديث (قام نشيطا طيب النفس .. وإلا خبيث النفس كسلان) طوبى لمن أطاع الله 

  - مقطع فيديو قديم نقف فيه ننشد.. بقيت أشاهده وأعيده.. ورحلت أحسب أن الحور تغني لك.. كانت أبياتي.. وكان لحنك.. تقبلك الله :( 

  - لم يحتمل قلبي رؤية أشرطة المجاهدين و عبق الذكريات فأتلفتها قبل أن تتلف روحي حسرة و توجعا كان فيها ذوات النسخ الوحيدة 

  - خطاب يسعف شامل باسييف بعد إصابته التي بترت قدمه تقبلهما الله في الشهداء 

  - يا من تضع صورة خطاب ثم تهاجم عباد الله تكفيرا و تخوينا : و الله ما كان خطاب كذلك بل من أبعد الناس عن ذلك أرجوك لا تؤذنا فيه فيكفينا فقده 

  - نهروان لا أبا حسن لها 

  - من قتل #شهيد_الغدر_أبو_المقدام هو ابن لمن قتل جميل الرحمن و دل على عبد الله عزام و جميعهم أحفاد لذي الخويصرة اللهم إنا نبرأ إليك منهم 

  - إن في أرض الشام نازلة جهادية ليس لها نظير في عصرنا هذا ليقاس عليها و لكن يسندها نص نبوي تشع منه أنوار النبوة لمن أنار الله بصيرته 

  - الفتنة إذا اقبلت عرفها العالم وإذا ادبرت عرفها الجاهل إلا الأحمق فسيظل يردد ما كان يقوله في إقبالها و إدبارها 

  - مال بين أيدي المجاهدين و هو يتمتم بلغة شيشانية ثم خرجت روحه كخروج القطرة من في السقاء ، سأل عن قوله فقيل : (يارب على مذهب صحابة نبيك) أواه 

  - حقبة خطاب في الشيشان هي انقى و ازكى حقب الجهاد في هذا العصر و صعدت فيها انقى و ازكى الارواح ، و بقيت ارواحنا لنقول لكم هذا الكلام ! أواه 

  - جلسة لن تنمحي من الذاكرة رغم كر الجديدين عليها رحلوا بعملهم و تخلفنا بعملنا أواه 

  - للتوضيح خطاب و أبو الوليد تقبلهما الله لا يتبعان تنظيم القاعدة و بذلك صرح خطاب عدة مرات و من يقول خلاف ذلك فهو إما جاهل أو كاذب 

  - خلاد لم يكمل في الجبهة إلا أياما قليلة و بينما هو يخندق إذ بالسوخوي تصب الموت فاستشهد أتى خفيف الظهر فارتحل سريعا للقناديل أواه 

  - كان خلاد إذا سئل كيف رضي والدك بذهابك للجهاد رغم تعلقه بك يردد قول الشاعر : أتهزأ بالدعاء و تزدريه و ما تدري بما صنع الدعاء تقبله الله 

  - دعوا الثورة السورية فإنها مأمورة 

  - سفكت ملايين الدماء الطاهرة تحت وهم (إقامة الخلافة) ولازالت الدماء تجري و الطلب قائما و المجرم لا يقبل بالتنازل و لو لبضع الوقت ! ويلكم 

  - عايشنا اصحاب (الأمارات) الوهمية و مقراتهم في شعف الجبال و بطون الأودية و اتباعهم يخلعون عليهم لقب (أمير المؤمنين) و هاهم اليوم مشردون 

  - الإرجاء ينتشر مع الترف ، و الغلو ينتشر مع الشدة ، و لذا تجد الدول المترفة الإرجاء فيها أظهر ، و المعدمة الغلو فيها أظهر ولله الحكمة 

  - مصعب الخير احسبه ممن إذا كان في الساقة كان في الساقة وإذا كان في الحراسة كان في الحراسة اللهم ثبته 

  - عجيبة أرض الشام كم مر بها من نكسات لو كانت في غيرها لعصفت بالمجاهدين أو لأعادتهم من حيث بدأوا ! صدق بأبي و أمي (إن الله تكفل لي بالشام) 

  - من تجربة قد تجمع جبهات الجهاد أطيافا متعددة و ربما مذاهب مخالفة لأهل السنة كالأشعرية و الماتريدية و الصوفية و لكن يصعب التعايش مع الغلاة 

  - شارع عبدالله رود في بشاور طرقته عشرات الأرجل اللتي نحسبها الآن حطت في الجنة كان طريق المجاهدين إلى مركز تجمعهم 

  - إذا حملوا سلاح أدبوا قوى الكفر و إذا صفوا للصلاة سمعت نشيجهم من خلف الصفوف قلوب أسود في مدامع أطفال قد رأيتهم و الله أواه 

  - اعتزل واصل بن عطاء مجلس الحسن البصري فتبعه قوم ليسمعوا مقالته فاصبحوا نواة المعتزلة ! لاتجعل قلبك وعاء للشبهات بحجة (معرفة ما عند القوم) 

  - أقيم حد على صحابي فقال آخر : ما أكثر ما يؤتى به ، فقال صلى الله عليه و سلم : لا تعن الشيطان على أخيك . اليوم نسمع التكبيرات و كأنه فتح ! 

  - الجهل : محرك كل خطيئة فبه ترتكب الموبقات و تستحل المحرمات و أعظمه أن يلبس لبوس الدين و في الحديث (يقرؤون القرآن يحسبونه لهم و هو عليهم) 

  - في هذا الوقت كان يجلجل صوت قائد المجموعة لصلاة الفجر دفئ الفراش و برودة الجو في قروزني يجعلك تحدث نفسك أنه حلم و يتمتم الشيطان بليل طويل 

  - هذا الوقت [قبيل الفجر] كان وقت مزاح خطاب فتجده يسحب فراش هذا و يسكب الماء على قدم هذا و له قهقهة اللهم لا تحرمنا أجره و لا تفتنا بعده 

  - في الحديث (إن في المدينة أقواما ما سرتم مسيرا و لا قطعتم واديا إلا كانوا معكم) هؤلاء الأقوام موجودون في كل عصر و بدعاءهم يتنزل النصر - 

  - أعوذ بالله ما هذا القلب المشبع بالحقد و الفجور ؟ و الله لو لم يكن هذا فعل الخوارج فلم يمر على الأمة خوارج .@mgsa2006 

 -كان الخوارج يتعبدون الله بكثرة الذكر و أما أحفادهم اليوم فيتعبدونه بكثرة السب و الشتم ! ما رأيت اعجب من هذا ! 

  - أستغفر الله و أتوب إليه .. اللهم أغفر لي فإنه لا يغفر الذنوب إلا أنت 

  - ألم الفراق قد تنوء به الأضلاع فهذا يعقوب لما فارقه محبوبه نادى: (يا أسَفَى علَى يُوسُفَ وابْيضّتْ عَيْنَاهُ مِنَ الحُزْنِ فَهُوَ كَظِيم) 

  - رد الله على بني إسرائيل بنقيض قولهم: (فلم تقتلون أنبياء الله من قبل إن كنتم مؤمنين) و في الباب: (لم تقتلون المسلمين إن كنتم مجاهدين) 

  - من كتم الله ذكره حتى إذا استشهد نشره فذاك السعيد و أسعد منه من عاش ميت الذكر و استشهد بلا ذكر ذاك من أراد الله مجازاته بنفسه أواه 

  - 100 ألف شهيد في سوريا و مع تركيز الإعلام لا نستطيع عد 2000 شهيد ! هؤلاء الراحلين بلا ضجيج يتمنون الآن العودة ليقتلوا ثانية و بلا ضجيج 

  - الشهادة في سبيل الله أمرها عجيب ؛ بعضهم يصاب عشرات المرات و يعود و آخر ما إن يضع قدمه في ساحة الجهاد حتى ترتقي روحه ! تخفف فارتقى أواه 

  - الوقوف بين الصفين لا تتحمله النفوس الضعيفة و في الحديث : (هل يفتن الشهيد ؟ فقال صلى الله عليه و سلم : كفى ببارقة السيوف على رأسه فتنة) 

  - قال الخليفة العادل عمر بن عبد العزيز : (من جعل دينه غرضا للخصومات أكثر التنقل) ! و صدق فيما قال رحمه الله 

  - كان خطاب رحمه الله في معسكره يمنع النقاشات التي فيها وجهات نظر متباينة ، خصوصا في مضائق العلم كتكفير الأعيان و أنا شاهد على طرده بذلك 

  - كانت مجالسهم ترياق للأبدان و سم للأوقات و الآن ذكراهم سم للأبدان و ترياق للمجالس . أواه أواه 

  - أخي لا تعلم كم بقي لك من رمضان فأحسن العمل فلعله آخر رمضان لك في حياتك و في الحديث (من صام رمضان إيمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه) 

  - في هيرات أعلن شاب مصري معه الجنسية الألمانية أنه (أمير للمؤمنين) فثار عليه الناس و طردوه الآن في ألمانيا يتقاضى مكافئة للعاطلين عن العمل 

  - بعض شباب الأمة قد وصل بهم اليأس من نصر الله إلى حد لو خرج فيهم عقبة بن أبي معيط و نادى بالثأر لصناديد قريش بلباس الدين لوافقوه دون تردد 

  - الأتباع فتنة لم يزل بعضهم بأبي عبدالله بن لادن حتى أوهموه بأنه (القحطاني الذي يسوق الناس بعصاه) فلم تغادر عصاه يده حتى استشهد تقبله الله 

  - إيقاع الأحاديث النبوية على الأشخاص أو الطوائف علامة على رقة الدين واستحكام الجهل وإلا كيف يجرؤ شخص ليقول: فلان هو من قصده رسول الله بكذا ؟ 

  - يكذبني بعضهم فيما نقلته عن أبي عبدالله بن لادن و هو كما قلت و التاريخ مليء بنظير هذا و هو لم يخرج من الإسلام بفعله هذا رحمه الله 

  - زين الأتباع لمحمد ذو النفس الزكية إدعاء المهدوية و هو من هو في العلم و النسب و الصلاح فقتله العباسيون رحمه الله ، فكيف يأمن من دونه ؟ 

  - لم يترك الشيطان بابا يوصل إلى الله إلا وقف عليه ، و أخطرها باب الجهاد ؛ فالنفس أعز ما يملكه المؤمن فإن ظفر بها الشيطان ألقاها في النار 

  - في الحديث (من قاتل لتكون كلمة الله هي العليا فهو في سبيل الله) إذا وجدت نفسك تأبى الجهاد إلا مع فصيل يحذر منه العلماء فجهادك في سبيله 

  - غرته نفسه الأمارة بالسوء بأن يتسمى بخليفة المسلمين و لكن هل فكر و لو لبرهة أن المسلمين لن يقبلوا به فعلى من سيكون خليفة ؟ 

  - قتل عثمان رضي الله عنه و هو يقول :(إني لأستحي من رسول الله أن أكون أول من خلفه في أمته بقتل) الآن نرى من يريد أن يملك و لو بقتل الأمة ! 

  - هذا زمان وقعت فيه الأمة بين سيوف الغلاة و رصاص الطواغيت و ليس لها من دون الله كاشفة ! اللهم فرجك عن أمة نبيك فقد بلغت السكين المحز 

  - شبيب الشيباني قضى غالب عمره مقاتلا و أدعى الخلافة فبايعه الخوارج فهزم جيش الحجاج عدة مرات و كان زاهدا عابدا و مع هذا كان خارجيا جلدا ! 

  - مئات بل آلاف ممن أغبرت أقدامهم في سبيل الله لا ينتمون للقاعدة بل و يخالفونها علانية ، فما حكمهم عند أرباب بدعة (المنهج) ؟ 

  - الثورة السورية أمام منعطف [أظنه الأخير] و هو تمحيص الصف الداخلي ! زهران نجى و أبو مارية كذلك ننتظر نتيجة البقية و يا له من امتحان ! 

  - إن صدق حدس المؤمن و نظر بنور الله فإن رمضان هذا العام حافل بأمور عظام قد تربك دولا و حكومات و سيكون لمجاهدي الشام مشعل الريادة بإذن الله 

  - كأني أرى في الشام أحداث [فتح كابل] تعاد بصورة ملونة ، الاختلاف فقط في اسماء القادة و المكان الجغرافي ! الفتح قريب و لكن إحذروا الغلاة 

  - إلى مجاهدي الغوطة و ديرالزور : إذا تخلى عنكم من تعدونهم للشدائد و تذخرونهم للنوائب فثقوا أن الله يريد أن تكون المنة له وحده فتوكلوا عليه 

  - قادة الجهاد الشامي في منعطف المضمار الأخير - و هو مظهر الجياد من الخيل - كم من قائد سيسقط و كم من قائد سينجح ! أعانكم الله أعانكم الله 

  - إلى مجاهدي ديرالزور : حاصر جنود الروس خطاب و أبوالوليد في كوخ فلما هموا بالاقتحام أمر الله الضباب فنزل فخرجا من بينهم ! جند الله منصورون 

  - (لهدم الكعبة أهون عند الله من قتل امرئ مسلم) فكيف بالآلاف ؟ كيف بالأطفال ؟ كيف بالنساء ؟ إن لله غضبة لن تبقي و لن تذر !! اللهم رحماك 

  - في الحديث (كلما خرج منهم - أي الخوارج - قرن قطع) الخروج هو الظهور على الملأ و إظهار معتقدهم علانية 

  - من قال لصناديد قريش الذين فعلوا الأفاعيل لحجب دعوته: (أذهبوا فأنتم الطلقاء) هو نفسه من قال عن الخوارج: (لأن أدركتهم لأقتلنهم قتل عاد) ! 

  - اللهم كن لإخواننا في غزة مؤيدا و نصيرا لم يمر على شعب خذلان من المسلمين على طول البلاء كما مر على إخواننا في فلسطين عامة و غزة خاصة 

  - (ليتني غودرت مع أصحاب الجبل) 

   - لم يبق لي من متع الدنيا إلا ركعات في جوف الليل و صحبة ألتقيهم بعد سنين ليذكروني بما يجرح فؤادي ! اللهم شهادة في سبيلك فقد وهن البأس 

  - في جلال أباد سقط بين أيدي المجاهدين و هو يتمتم بالشهادة ما هي إلا سويعات فأقبلت عجوز تتعثر في مرطها و قد تلفعت بطرفه فأكبت عليه تقبله ... 

  - ثم رفعت رأسها و دمعها كأنه جمان على ورقة مصحف فأشارت بخمسها ثم رفعت السبابة مرتين ثم غادرت .. سئل الأفغان فقالوا : تقول هذا خامسهم و آخرهم … 

   و لم يبق لي إلا الله و موعدنا عنده سبحانه ؛ فلا ترى في تلك الثلة إلا باك و منتحب ؛ استودعتهم من لا تضيع ودائعه و ستجدهم عنده . أواه 

  - دير الزور شرقا ، حلب شمالا ، غزة غربا ، دمشق جنوبا أرض الشام برمتها تدخل [الغربلة] الكونية و هي آخر شهقات الابتلاء و أول أنفاس التمكين 

  - اغتيال القادة تحركه مخابرات دول و ينفذه غلاة ! 

   - قاعدة أصولية : (من استعجل شيئا قبل أوانه عوقب بحرمانه) و هي قاعدة من سنن الله الكونية 

  - لا أعلم كيف ينام من يسرق كسرة فكيف بمن يسرق ثورة ؟ 

  - تبدأ الكواشف بكشف الشعارات ثم بالمشاريع ثم الأفعال وتختتم بكشف النوايا و الأهداف و في الأخيرة ينجو الناجي و يهلك الهالك 

  - (المنهج) يطل قرنه البدعي على أهل الشام ليفتك بهم مع براميل النصيرية ! ألا يستوعب أصحابه بأنه لم يقم لهم دولة منذ ابتدعوه قبل 40 سنة ! 

  - في جلال أباد و تحت نيران السوخوي كنا نوعد فتح روما و بعض من يعدنا بالكاد يصلي الفجر ؛ انتقلنا مع خطاب فكان يقول : لو حررنا قروزني بركة ! 

  - يتشبثون بحديث (بدأ الإسلام غريبا و سيعود غريبا كما بدأ) ليزكوا حزبهم و يضفوا على افعاله القداسة ! مليار مسلم ثم يقولون : غرباء ! 

  - الإسلام بدأ بسبعة كما جاء عن ابن مسعود (كنت سابع سبعة في الإسلام) فالغربة في العدد و أما الكثرة يصفها حديث (ولكنكم غثاء كغثاء السيل) 

  - كان خطاب في آخر أيامه قد شكل سرية من 20 مجاهدا ليرسلهم إلى فلسطين و يكونوا نواة لجبهة تفتح على يهود متى ما احتيج لذلك 

  - أصبح في سوريا (خلافة و إمارة و رئاسة) و كلها لا تساوي دمعة يتيم أو زفرة مهجر ! التعيش على المصائب عقوبة تجعل العبد يفقد التوفيق 

  - كان يكثر من قول : (أهم شي العقيدة) فبحث عنه الإخوة مرة فقال مجاهد أفغاني مستفسرا : أبو بكر عقيدة ؟ فأصبحت كنيته ! استشهد في سرية خطاب 

  - سعيد الصومالي : أسمر البشرة نحيل الجسم طويله خفيف اللحية أصلع مقدمة الرأس لو قسمت سلامة صدره على بلد لوسعتهم أحسبه الآن في القناديل أواه ] 

  - سماه الأفغان [أزمراي] و هو الأسد بلسانهم و هو بحق أسد المأسدة و سيفها المهند ، كأن الله قد نزع الخوف من قلبه ما يسمع بهيعة إلا طار إليها 

  - أزمراي معتقل عند رأس الكفر أمريكا بعد أن سلمته الفلبين بعد اعتقال 8 سنوات بتهمة أحداث منهاتن و لازال حرا مقيدا عندها فك الله قيده و أسره 

  - أول ما يتعلم من المتون : نواقض الإسلام ! هلا تعلم الإسلام قبل نواقضه ؟ لدينا المثلث مقلوب عند بعض مشايخنا ثم يقال : كيف نشأ التكفير ؟ 

  - ما رأت عيناي وجها أشع نورا من وجه هذا الشيخ الجليل أسكنه الله الفردوس من الجنة و ألحقنا به غير مبدلين و لا مفتونيبن 

  - قال تعالى حاكيا فعل رؤساء المشركين : (و أنطلق الملأ منهم أن امشوا و أصبروا على آلهتكم إن هذا لشيء يراد) و الآن نرى : أصبروا على منهجكم ! 

  - حجي مارع ما أحقك بقول فتى عبس عنترة : سيذكرني قومي إذا الخيل اقبلت و في الليلة الظلماء يفتقد البدر نعم فقدوك 

  - قال جل جلاله : (و إن كان مكرهم لتزول منه الجبال) المكر يتكرر في كل عصر و نراه اليوم بأجلى صوره في غزة . اللهم امحقه 

  - كل عام وأنتم بخير كل عام و الأمة في عز و تمكين تقبل الله طاعتكم و إحسانكم أخوكم

  - في هذا اليوم الجميع مسرور و لكن هناك سرور أخبرنا الله به نؤمن به و لو لم نره قال الله تعالى عن الشهداء : (فرحين بما آتاهم الله من فضله) 

  - كان يقرأ حروفي هنا و فجأة : استشهد رحل للقناديل التي كنت أكتب عنها و بقيت لأحدث غيره و يكون قصة من القصص لولا الأمل بالله لتقرحت الأكباد 

  - صليت في مسجده الليلة لأجدد به عبق الذكريات ، كنت ألتفت مع كل فتحة باب مؤملا أن أرى قدمه [الصناعية] تسبقه لدخول المسجد ! أبا هاجر سنلتقي 

  - اللهم كن لإخواننا في غزة يوم قل الناصر و كثر الخاذل و لا حول و لا قوة إلا بك وحدك 

  - ذكر أحد الدعاة أن آخر ما تلفظت به شهيدة غزاوية : اللهم أهلك مصر و من فيها ! صعدت كالشرارة تسابق روحها الطاهرة و لله انتقام و لو بعد حين 

   - إذا أراد الله نصر أمة هيئ لهم العمل بأسباب النصر [حسب قدرتهم] فأذن بتنزله عليهم بقول : كن 

   - إذا غاب موعود الآخرة عن القلب حضر التشوف للدنيا و العكس بالعكس و على الله التكلان 

  - مضى شفيق و ترك من لواعج الحزن لمن عرفه ما يبقى لسنين طويلة كان طيفا عابرا كتب عليه المرور سريعا بأرض الأفغان أواه 

  - كنا نتحدث عن شارع عبد الله رود في بيشاور فمر ذكر لشفيق فقطع حديثه و بدأ ينشد : و مضى شفيق و كلانا يخفي الدمع عن صاحبه أواه 

  - ومضى شفيق ينشده شهيد في رثاء شهيد https://youtu.be/orOJAGCy2wI  

  - ما رأيت أرق قلوبا من المجاهدين ممن سلم من لوثات التكفير و كيف لا يكونون كذلك و هم بين خوف من عدم الاصطفاء و تعجيل الأجور و الله المستعان 

  - التفت و على ثغره ابتسامة الشهداء قائلا : بيننا و بين الله تسليم الروح بطلقة قيمتها ريال صاح القائد : انتشاار هجم الروس فكان أول شهيد 

  - لقد تبدل في ناظري كل شيء حتى الجهاد ! أحقا هؤلاء الغلاة يرون فعلهم جهادا ؟ أحقا يعتقدون أن فعلهم من الدين ؟ أحقا يتقربون به إلى الله ؟
 

  - قدس حزبك و جماعتك كما تريد و لكن لا تقل هذا دين الله (إن الذين يفترون على الله الكذب لا يفلحون) 

  - يتورع في الإفتاء بلا علم و لا يتورع عن الدماء ! يتوقف في مخالفات جماعته الواضحة و لا يجد غضاضة بتكفير مخالفهم ! جعل حزبه : الصراط المستقيم 

  - في الحديث (تركتكم على البيضاء ليلها كنهارها لا يزيغ عنها إلا هالك) فاختصر الغلاة بياض السنة بخرقة سوداء عقدوا عليها الولاء والبراء ! 

  - متى تعود الشام لنقائها الأول؟ متى تعود لعفوية أول الثورة؟ يا أصحاب المشاريع الفاشلة في البلدان الإسلامية أتركوا ثورة الشام فقد انهكتموها 

  - أول الثورة السورية : انشقاقات بالكتائب و تقدم للمجاهدين و قصاص للمجرمين و فجأة توقف كل شيء ثم رأينا القطع و الصلب و الجلد و إهدار الدم ! 

  - أي قلب يحمله هذا المجرم ؟ خاب سعيك و أبعد الله نصرك إن الجهاد براء من هذا الفعل براءة الذئب من دم يوسف 

  - كان الجهمية يمتحنون الناس بخلق القرآن ، و اليوم نرى الغلاة يمتحنون الناس بالحكام و الجماعات ! دين رسول الله أنقى من الامتحانات 

  - حاول عزام مواجهة الفكر التكفيري بالإحتواء فانتهى به المطاف إلى الاعتزال في بيشاور ، فكانت تجربته ملهمة لخطاب فقطع الفكر بالطرد فاستراح 

  - أبوالزبير المدني سليل بيت النبوة كتب العقد في بلاد الأفغان و عند أسوار مطار سراييفو في البوسنة سلم المبيع و رفع الخيار و تمت البيعة أواه 

  - شكيب بيني و بين آخر نظرة وداع 23 سنة و بيني و بين مهجعه آلاف الأميال وإني لأعرفه و لو قدر لي أن أقف على طلله ببقية عمري لما ترددت أواه 

  - [استشهد فلان] كلمة تفتح جرح و تذر فيه ملح 

  - الغلاة : بلاء حل و قريبا سيرحل 

  - في الحديث : (أدرؤوا الحدود بالشبهات) و عند الغلاة (أدرؤوا الشبهات بالحدود) و الضحية شعب مغلوب على أمره و تشويه لدين الله 

  - ما تفعله داعش ليس جهادا ولا دينا بل هو أقرب شيء لفعل عصابات المافيا و تجار البشر 

  - عند أول قطرة دم حرام يريقها الإنسان ينهدم حاجز الورع فينزلق في بركة الدماء حتى إذا وصل لدرجة التلذذ بالقتل فكبر على آدميته أربعا 

  - لقد خبرنا من يشتهي النحر بيده كشهوة الأجرب إلى الحك ، و الله لقد مات بعضهم على غير ملة الإسلام و أنا على ذالكم من الشاهدين 

  - يعتذرون لانسحاب الطالبان من المدن بسبب القصف [و هو حكمة] و يرون إنحياز المجاهدين في الشام لنفس السبب بيعا للمدن ! لم يجربوا القصف يوما 

  - القصف الجوي هو برزخ بين سلامة التفكير و انخلاع القلب و قد جاء في الحديث : (هل يفتن الشهيد ؟ فقال النبي : كفى بارقة السيوف على رأسه فتنة) 

  - أبو ماريا القحطاني أسد لوحده خذله قادته زهران علوش أسد بجنده أشغله اعداؤه 

  - أبو الخلود اليمني استشهد في شريشا من البوسنة و دفن فيها إلى غير القبلة و بعد 3 أشهر نبشوه لتعديله فإذا جسده كالنائم يتثنى بين أيديهم ! 

  - من شم العزة في أرض الجهاد ورأى إرتقاء أقرانه أمام عينيه وتثنت أجسادهم الطاهرة بين يديه فلا يلام عندما تبكيه الذكريات فأرحموا عزيز قوم ذل 

  - إطالة أمد الثورة السورية و قصرها بيد السوريين أنفسهم - بعد الله - فالتحرير يبدأ من قطع قرن الغلاة ثم حصد النصيرية خلاف هذا جري خلف سراب 

  - في التاريخ عبرة لكل معتبر ؛ ناقش علي معاوية فتوقف بينهما القتال ، و ناقش علي الخوارج فنحرو ابن خباب و بقروا بطن زوجته ! العاقل من يعتبر 

  - تحتاج الثورة السورية إلى قائد بدأ جهاده من الجندية لا من ولد مع الثورة قائدا ؛ و كما يقال (لا يعرف قدر العافية من لم يعرف المرض) 


  - الأناشيد الجهادية تخرج من يتسامرون بها في المقرات و الآيات الجهادية تخرج من يترنمون بها عند إلتقاء الصفين 

  - عندما كان بعض العلماء يقدم رجلا ويؤخر أخرى في أمر الخوارج بالشام كان عوام المسلمين هناك قد حزمو أمرهم بذلك ! (إن الله تكفل بالشام وأهله) 

  - عبيدة الطائفي لا يعرفه حق المعرفة إلا نهر أرجون في الشيشان حيث كان يقضي غالب وقته على أطرافه ، يترنم بآية أو يزجل بذكر ، رحل شابا أواه 

  - مع ضجيج المدافع و صخب الرصاص يرحلون بصمت فلا يخلفون وراءهم إلا ابتسامة رضى تسلي أهلهم بعد فراقهم ! طوبى للغرباء 

  - المنامات مطية الجهلة ، يركبون لإنزالها في واقعهم الصعب و الذلول ؛ قال بعضهم: لنصافحن ابن لادن في طرقات الجزيرة فقتل لتحقيقها دماء معصومة 

 - في الحديث (أقرؤوا القرآن و لا تغلوا فيه و لا تجفوا عنه) الغلو مذموم في كل شيء حتى في القرآن ؛ فكيف بمن يغلو في حزبه أو متبوعه ؟! 

 - أعظم صور الغلو : رأي يعقد عليه الولاء و البراء و الحب و البغض ؛ و ساحات الجهاد اليوم مليئة بهذا ! 

  - سيبقى مشهد قتل الغلاة للمجاهدين و هم يشيرون بالوحدانية لله في ذاكرة الشعوب لقرون لا تنمحي ؛ يحسبها الكافر دينا و المنافق حجة ! فجعتمونا 

  - الجنة سلعة الله الغالية فلا يعطيها إلا لمن يرضى ، و القلب محط نظر الله فلا يطهره إلا لمن أحب ، فمن طهر الله قلبه أدخله الجنة 

  - القائد الحق هو الذي يعرف كيف ينهي المعركة لا كيف يبدؤها ؛ فالبدء يستطيعه المتهورون ! أما من يفتح عدة معارك ولا يعرف كيف ينهيها فهذا أحمق 

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
المجاهد الشهيد باذن الله ابو خالد السوري
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى المؤمنين والمؤمنات :: {{{{{{{{{{منتدى المؤمنين والمؤمنات العام}}}}}}}}}} :: المنبر الاعلامي للمؤمنين-
انتقل الى: