http://www.almoumnoon.com/
عن عبادة بن الصامت ، عن رسول الله - صلى الله عليه وعلى آله وسلم -
أنه قال :
من قتل مؤمنا فاغتبط بقتله لم يقبل الله منه صرفا ولا عدلا

فأتاهُ رجلٌ فَناداهُ : يا عبدَ اللَّهِ بنَ عبَّاسٍ ، ما تَرى في رجُلٍ قتلَ مُؤمنًا متعمِّدًا ؟ فقالَ : جَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا قالَ : أفرأيتَ إِن تابَ وعملَ صالحًا ثمَّ اهتَدى ؟ قالَ ابنُ عبَّاسٍ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، وأنَّى لَهُ التَّوبةُ والهُدى ؟ والَّذي نَفسي بيدِهِ ! لقَد سَمِعْتُ نبيَّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ يقولُ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، قاتِلُ مؤمنٍ متعمِّدًا ، جاءَ يومَ القيامةِ آخذَهُ بيمينِهِ أو بشمالِهِ ، تشخَبُ أوداجُهُ في قِبَلِ عرشِ الرَّحمنِ ، يلزمُ قاتلَهُ بيدِهِ الأخرى ، يقولُ : يا ربِّ سَل هذا فيمَ قتلَني ؟ وأيمُ الَّذي نفسُ عبدِ اللَّهِ بيدِهِ ! لقد أُنْزِلَت هذِهِ الآيةُ ، فما نسخَتها مِن آيةٍ حتَّى قُبِضَ نبيُّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ ، وما نَزل بعدَها مِن بُرهانٍ
الراوي: عبدالله بن عباس المحدث: أحمد شاكر - المصدر: عمدة التفسير - الصفحة أو الرقم: 1/552
خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح







http://www.almoumnoon.com/

-- قال صلى الله عليه وسلم وايم الله لقد تركتكم على مثل البيضاء ليلها و نهارها سواء “
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخولفيسبوك المؤمنون والمؤمنات
{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ
فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ }. ...
فهذه رسالة مختصرة إلى أهل الثغور في الشام،
وكما لهم حق النصرة فلهم حق النصيحة، فأقول:١
1--
عليكم بالاجتماع، فإن لم تجتمعوا على كمالٍ في الحق فلا تتفرقوا
بسبب نقص بعضكم، لا تفرقكم بدعة ومعصية فإنكم تقابلون كفرًا،
فقد اجتمع المسلمون على قتال العبيديين وقائدهم خارجي،
وقاتل ابن تيمية التتار ومعه أهل بدع.




٢---
بالفرقة تُهزم الكثرة، وبالاجتماع تنصر القلة، ولن تنتصروا حتى تقتلوا هوى النفس قبل قتل العدو، فالهوى يقلب موازين العداوات فتنتصر النفوس لهواها وتظن أنها تنتصر لربها،
وقليل الذنوب يُفرق القلوب، قال النبي ﷺ: (لتقيمن صفوفكم أو ليخالفن الله بين قلوبكم) لم يمتثلوا باستواء صفوف الصلاة فتسبب بانـحراف القلوب،
فكيف بانـحراف صفوف الجهاد ولقاء العدو، فإن اختلفت القلوب فالتمسوا سبب ذلك في سوء الأعمال .



3----

إنكم في مقام اصطفاء ومقام ابتلاء، فمن أعلى مراتب الجنة جُعلت لمقاتلٍ قاتل لله، وأول مَن تُسَّعَر بهم النار مقاتل قاتل لهواه .

٤)----
إياكم وحب الاستئثار بالأمر وقد حذّر النبي ﷺ من (الأثَرَة) فاجعلوا همّكم نصرة الدين لا صدارة حزب وجماعة .

٥) ----
لا تخدعكم الألقاب فتوالوا لها وتعادوا عليها، فالله لا ينظر إلى ألويتكم وراياتكم وأسماء جماعاتكم، بل ينظر إلى قلوبكم وأعمالكم،
لا تختصموا على اسمٍ فمهما بلغت أسماؤكم شرفاً فلن تكون أعظم شرفاً من كلمة (رسول الله) حيث محاها رسول الله بيده من صلح الحديبية
عندما نازعه المشركون عليها وذلك حتى يُمضي الحق وصالح الأمة .

٦)
----

ألقابكم اليوم لا تُفضّل أحد على أخيه ولا جماعة على أخرى وإن تنوّعت، فلا تسموا أنفسكم بأسماء فتجعلوا منها تشريعًا،
وولاءً وعداءً فإن كان منكم (أحرارًا) فليس البقية عبيدًا، أو (نصرة) فليس البقية خذلة، أو (دولة) فتقسموا الناس إلى تابعين أو مارقين،
فهذه أسماء ليس لكم منها إلا حروفها تتعارفون بها وتجمعكم لا تفرقكم، والعبرة بأعمالكم، فما ينفع (حزب الله) اسمه عند الله

٧)
 
لا يجوز لأحدٍ أن يجعل جماعته وحزبه قطبَ رحى الولاء والعداء، فلا يرى البيعة إلا له ولا يرى الإمارة إلا فيه،
ومن رأى في نفسه ذلك من دون بقية المسلمين فهو من الذين قال الله فيهم (إن الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعًا لست منهم في شيء)
قال ابن عباس لما قرأ هذه الآية: أمر الله المؤمنين بالجماعة، ونهاهم عن الاختلاف والفرقة، وأخبرهم
إنما هلك من كان قبلهم بالمراء والخصومات في دين الله
وبالاختلاف والتنازع يذهب النصر (ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم) قال قتادة: لا تختلفوا فتجبنوا ويذهب نصركم .
٨) ---
لا يصح فيكم اليوم وأنتم في قتال وجماعات أن ينفرد أحدٌ ببيعة عامة يستأثر بها ولوازمها عن غيره وإنما هي بيعة جهاد
وقتال وثبات وصبر وإصلاح ونـحو ذلك، ولا يصح من أحدٍ أن ينفرد بجماعة منكم فيُسمى (أمير المؤمنين) وإنما أمير الجيش
أو الجند أو الغزو، فالولايات العامة مردّها إلى شورى المؤمنين لا إلى آحادٍ منهم، والألقاب استئثار تفضي إلى نزاع وقتال
وفتنة وشر، وإنما صحت الولاية الكبرى من النبي ﷺ لأنه ليس في الأرض مسلم سواه ومن معه، وليس في
الأرض خير من نبي ولا أحق بالأمر منه، فلو استأثر فهو نبي لا يرجع لأحدٍ ويرجع إليه كل أحد .

9---- لا يضرب بعضكم رقاب بعضٍ، فاتقوا الله في دمائكم، واحذروا مداخل الشيطان في تسويغ القتل وتبريره فتأخذوا أحداً بظن العمالة أو التجسس
أو التخذيل فالله حذر من الظنون التي تفسد أمر الأمة وتفرق شملها (اجتنبوا كثيرًا من الظن إن بعض الظن إثم)
ولا تجوز طاعة أميرٍ في قتل مسلم معصوم ومن أُمر بحرام كقتل معصومٍ فلا تجوز طاعته ولا بيعته حتى بيعة قتال،
 ولو بايعه فبيعته منقوضة، ولا يجوز لأحدٍ أن يمتثل أمرًا ظاهره التحريم  حتى يتيقن من جوازه بعلمٍ وإن جهل سأل من يعلم،
حتى لا يلقى الله بدم أو مال حرام، فيُفسد آخرته بجهل أو تأويل غيره، فالله يؤاخذ كل نفس بما كسبت (كل نفس بما كسبت رهينةٍ)
ولا أعظم بعد الشرك من الدم الحرام .

تابع 9 ----

فقد صح من حديث ابن عمر، أن النبي ﷺ أمّر خالد بن الوليد إلى جذيمة فدعاهم إلى الإسلام، فلم يحسنوا أن يقولوا: أسلمنا، فجعلوا يقولون:

صبأنا، صبأنا، فأمر خالد بقتل أسراهم، فقال ابن عمر: والله لا أقتل أسيري، ولا يقتل رجل من أصحابي أسيره،

قال: فقدموا على النبي ﷺ فذكروا له صنيع خالد، فقال النبي ﷺ ورفع يديه: (اللهم إني أبرأ إليك مما صنع خالد) مرتين .

فقد عصوا خالدًا لما اشتبه عليهم الأمر، وهذا في دماءِ من الأصل فيه الكفر فكيف بدم من الأصل فيه الإسلام ؟!

10 ----

عند النزاع انزلوا إلى حكم الله كما أمر الله (وما اختلفتم فيه من شيء فحكمه إلى الله)
وقال: (فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر)
فالنزول عند حكم الله إيمان والنفرة منه نفاق، وإن اختلف اثنان أو جماعتان فليتحاكموا
إلى ثالث من غيرهم، دفعاً لتهمة المحاباة، فقد ورد في الحديث عنه ﷺ قال: (لا تجوز شهادة خصم ولا ظنّين)
وفي الحديث الآخر: (لا تجوز شهادة ذي غمر (عداوة) لأخيه، ولا مجرب شهادة،
ولا القانع (أي التابع) لأهل البيت، ولا ظنين في ولاء ولا قرابة)
وقد جاء معناه من طرق متعددة يشد بعضه بعضاً، وهذا في الشهادة وفي القضاء من باب أولى

١١)

احفظوا ألسنتكم فإن الوقيعة في أعراض بعضكم تزيد من أحقادكم على بعضكم، فما يزال الواحد واقعاً
في عرض أخيه حتى يمتلىء قلبه حقدًا وغلاً عليه فيُصدّق فيه ظن السوء ويُكذّب فيه يقين الخير .



١٢)
أحسنوا الظن بالعلماء ورثة الأنبياء واحفظوا قدرهم بالرجوع إليهم والصدور عن قولهم،
وأحسنوا الظن بهم واحملوا أقوالهم على أحسن المحامل، فمدادهم في نصرة الحق أثرها عظيم
وقد جاء عن جماعة من السلف (مداد العلماء أثقل في الميزان من دماء الشهداء)

13)

لا تُرحم الأمة إلا إذا تراحمت فيما بينها، ومحبة الله للمجاهدين ونصرته لهم معقودة
برحمتهم بالمؤمنين وتواضعهم لهم، وعزتهم على الكافرين، فإن من صفات المجاهدين
ما ذكره الله في قوله تعالى
: (فسوف يأتي الله بقوم يحبهم ويحبونه أذلة على المؤمنين أعزة على الكافرين يجاهدون في سبيل الله ولا يخافون لومة لائم).



ومن الله استمدوا النصر والعون هو المولى فنعم المولى ونعم النصير .



الشيخ عبدالعزيز الطريفي ١٧/ من ذي القعدة / ١٤٣٤ هـ
.

شاطر | 
 

 بشريات عظيمة للامة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عبدالله4000
اذكر الله وصلي على رسول الله
اذكر الله وصلي على رسول الله



مُساهمةموضوع: بشريات عظيمة للامة   21/8/2014, 12:32 am

السلام عليكم و رحمة الله و بركاتة
هذا جهد ما يقارب من اكثر من سبعة سنين فى البحث و القراءة .
والله انى احمل لكم بشريات عظيمة لا يمكن لاحد تصديقها و لاحتى اكثر المتفائلين فى الامة يمكن ان يتوقعها



سوف ابتدء هذة المشاركة بالحديث التالى :

قال صلى الله عليه و سلم:
تخرج من خراسان رايات سود لا يردها شيء حتى تنصب بإيلياء(القدس)  كتاب "زيادة الجامع الصغير"، للسيوطي أخرجه كذالك الترمذي عن أبي هريرة.


اختصارا للوقت:
فان داعش قريبا فى القدس ان شاء الله . شئت ام ابيت و ان شئت فصدق و ان لم تشاء فان الله يفعل ما يشاء .

للحديث بقية.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبدالله4000
اذكر الله وصلي على رسول الله
اذكر الله وصلي على رسول الله



مُساهمةموضوع: رد: بشريات عظيمة للامة   21/8/2014, 12:39 am

شارون والخلافة

--------        منقول       -----------------------------

رؤيا منقوله قديمة تقريباً من 2009
لقد ترددت كثيراً ولعدّة أشهرٍ قبل أن أكتب لكم نصّ الرّؤيا المبشّرة التي أرانيها ربّي لعدة أسباب منها عدم امتلاكي خط خدمة الأنترنيت, وتحسّبي لما قد يؤخذ عليّ من قبل بعض المتصفحين بنشر رؤيا في منتدى فكري وعقائدي, وأخيراً قررت كتابتها للإستئناس بها ولزيادة الهمّة على طريق الدّعوة, وكوني لا أبخل ببشرى خيرٍ على إخوتي العاملين المخلصين.
اخوتي العاملين:
في يوم قبل بضعة أشهرٍ التقيت أحد أقاربي في بيته وكان يلحّ عليّ في موضوع المشاركة في الحكم والبرلمان كما تفعل الفئة الفلانية المعروفة التي تدّعي أنها اسلامية ويجب أن لا نترك المقاعد للغير وأن هذه فرصتكم ..... الخ. وقد دخلت معه في نقاش مرير بدأتُ معه من العقيدة الى الأحكام الشرعية مشفوعة بأدلّةٍ من السنّة المطهرة وأمثلةٍ من السّيرة النبويّة الشريفة, ولأنّه مسلمٌ واقعيٌ, فكلّما أوصلتهُ الى ترجيح الدليل ووضوح الحكم الشرعي, عاد الى الواقع ليرجح المصلحة الدنيوية الظاهرية, ولاأطيل عليكم فقد عدت يومها مهموماً مثقلاً في وضعٍ لاأحسدُ عليهِ الى بيتي ثمّ استمعت الى الأخبار اليومية الّتي تُدمي قلوب المسلمين, ونمت من ليلتي راجياً ربّي وحده, وليس في بالي أنّ الله عزّ وجلّ سيمسح همّي برؤيا صادقة وأيّ رؤيا ... إنها رؤيا الحبيب المصطفى صلى الله عليه وآله وسلّم.
فاستيقظت من منامي مغسولاً مما أثقلني مسروراً بالبشرى العظيمة.
فقد رأيت في المنام جعله الله خيرا أني أناقشً نفس الشخص الذي كنت بالأمس أناقشهُ وقلتُ لهُ أنّ الرسول صلّى الله عليه وآله وسلّم هو الّذي وعدنا بالخلافة وأنّ تلك الفئة على خطأٍ وأنّا نحن على الصواب وقلتُ له امضِِِِِِِ معي لنذهب اليهم, فاذا بنا أمام دكانين لهما باب واحد من الأعلى <خَبَنْك> يبيعان نفس البضاعة من اللوز والفستق والحبّ وغيرهم, فوقفتُ أمامهما وكان البائع الّذي على يميني شاباً من حزب التحرير هادئاً محباً لأن يفعل خيراً لجارهِ ولنصحه وكان اسمه محمد, وكان الآخر الّذي على شمالي من الفئة الأخرى الّتي تسمي نفسها بالاسلام وتشارك العلمانيين في الحكم وكان يظهرُ عليه الحقد والضغينة على جارهِ الأول ولم أعرف اسمه, فبدأت بالآصلاح معه وقلتُ لهُ بأنّي أعرف جارك محمد منذ صغره فهو جاري منذ الصغر, وأن قلبه صافٍ وذو نيّةٍ طيّبة يحب الخير لغيره وهو مسلمٌ جيّد, فلِمَ أنت تحقدُ عليهِ ؟ لكنه لمْ يُجبني بشيء, ثمّ انتقل بي الموقف في مكانٍ آخر فاذا بي أمام رسول الله محمّد صلى الله عليه وآله وسلّم وقد صار شاباَ في بداية الثلاثينيّات من عمره الشريف وذوهمّةٍ وحيويّةٍ بطوليّةٍ, فقلت له بلهجة الرّجاء والتوسّل ياسيّدي يارسول الله متى تقوم الخلافة ؟ فأجابني صلّى الله عليه وآله وسلّم بلهجةٍ ملؤها الثقة والاطمئنان : بعدما نطرح شارون في جهنّم, فالتفتّ جانباَ فاذا بشارون يجلس متربعاَ ولا يستطيع أن يكمل تربيعته على شفير جرفٍ لوادٍ سحيقٍ ما لهُ قرار وعرضه كبيرٌ جداً ولونه اسودٌ كالفحم داخن يتقلّب فيه الدخان الأسود سحاباتٍ بحجم الجبال, ورأيت شارون عارياً من كلّ شيءٍ مستَقْبِلٌ بوجههِ القبيح وادي جهنّم والعياذ بالله, وهو يضرب بيديهِ على فخذيهِ ويندبُ حظَّه العاثر ويدعو ثبورا ولون جسمهِ النّتن أصفر شاحب لم يتراءى لي الاّ كخنزير يائسٍ بائسٍ, فما هيَ الاّ لحظاتٍ وتقدّم نحوهُ رسولُ الله صلّى الله عليهِ وآله وسلّم بحيويّةٍ منقطعة النّظير ورَكلََهُ بأسفلِ نعلِهِِ على ظهرهِ ركلةً جعلتهُ يطيرُ متدحرجاً الى أسفلِ السّافلينَ في الوادي السّحيق.
بعدها التَفَتَ اليّ الرّسول صلّى الله عليهِ وآلهِ وسلّم وقال لي : هكذا بعدما نطرح شارون في جهنّم تقوم الخلافة.
صلّى الله على محمّد........ صلّى الله عليه وسلّم.


======================================================================
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أبو أيمن
ايقاف مؤقت
ايقاف مؤقت



مُساهمةموضوع: رد: بشريات عظيمة للامة   21/8/2014, 10:04 am

ياحبيبي يقول لك تخرج من خراسان
وش دخل داعش بالموضوع
كل ما تجيبون حديث يجي على روسكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابو محمد القابي
اذكر الله وصلي على رسول الله
اذكر الله وصلي على رسول الله



مُساهمةموضوع: رد: بشريات عظيمة للامة   21/8/2014, 9:33 pm

يا بو ايمن يا بو ايمن

انت وش دخلك بداعش و وش دخلك بالموضوع أصلا

الموضوع يقول بشريات للأمة

انت خلك مع حكامك المهابيل أحسن لك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبدالله4000
اذكر الله وصلي على رسول الله
اذكر الله وصلي على رسول الله



مُساهمةموضوع: رد: بشريات عظيمة للامة   21/8/2014, 10:44 pm

@أبو أيمن كتب:
ياحبيبي يقول لك تخرج من خراسان
وش دخل داعش بالموضوع
كل ما تجيبون حديث يجي على روسكم
الثابت تاريخيا ان افغانستان جزء من خراسان
  الشريط الشمالى متضمنا مدينتا هيرات وبلخ
والقسم الاكبر من خراسان  فى ايران وتركمنستان
والله اعلم
يا اخى فى الله دع عنك سؤء الظن فى اخوانك المجاهدين فانهم يحاربون الطواغيت فلا تكن عليهم و ان كانو على خطأ فالنصح و الرشاد .  يا اخى فى الله ادعو لهم فان كانو على حق فلن يضيرنا الا ما شاء الله و يفعل الله ما يشاء  و ان كانو على الحق فانهم خصومك يوم القيامة.

و لتعلم اخى الكريم انة و الله لتكونن فى هذة السنين بشريات عظيمة ان شاء الله . و ان ساحات الجهاد فيها من التطمينات و البشريات ما لم يكن يحلم بة اكثر المسلمين تفاؤلا و ان الموعد اقترب ولا تظنن بان الله غافل عن ما يفعل الظالمون فان لكل شئ موعدا .
انظر اخى حولك و اجلس و تفكر كم من اخوانك يموتون كل يوم من فقر و مرض و ظلم و جهل و كم من المترفين يموتون من كثرة الاكل . فالتعلم اخى ان نصرة اخوتك فى الدولة لة من التمكين سوف يظهر فى كل ربوع الارض و ان فكر الدولة لو شاء الله لة ان ينتشر فانة والله لن تقف حكومة فى وجة الارض و لن يظلم مسلم كان اين يكن  و اعلم ان هذا الدين جعل الله لة الجهاد للتمكين و لن يعود كما كان الا بحد السيف .

و قد قالها اميرنا البغدادى ( لنسلمن هذة الراية الى المهدى او نموت دونها ) و لو  شاء الله اهلكنا و قدم بقوم اخرين يحملون الراية  حتى يسلمونها الى المهدى .
الدولة رسالتها واضحة و جلية كالشمس فى كبد السماء الجهاد حتى تكون كلمة الله هى العليا .
و لتعلم اخى الفاضل ان جنود الصليب ما اتو الا من بعد ان تبين لهم الخطر المحدق و انهم يعلمون بان اخوتكم فى الدولة سوف يكون لهم شأن عظيم و اننا واثقون فى الله و نتوكل علية و ان متنا فاجرنا على الله و نسأل الله المغفرة و ان يدخلنا جنتة فانة والله الفوز العظيم .
و التعلم و اليعلم اخوتنا ان الجهاد ماضى فى طريقة رغم انف الطواغيت و اننا ماضون فى طريقنا حتى نرفع راية لا الة الا الله فى القدس او نهلك دونها.
 انتهى

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبدالله4000
اذكر الله وصلي على رسول الله
اذكر الله وصلي على رسول الله



مُساهمةموضوع: رد: بشريات عظيمة للامة   21/8/2014, 10:48 pm

@ابو محمد القابي كتب:
يا بو ايمن يا بو ايمن

انت وش دخلك بداعش و وش دخلك بالموضوع أصلا

الموضوع يقول بشريات للأمة

انت خلك مع حكامك المهابيل أحسن لك
جزاك الله خيرا اخى الكريم و هدانا الله و اياة الى الطريق القويم .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابو طاهر
المراقبين
المراقبين



مُساهمةموضوع: رد: بشريات عظيمة للامة   22/8/2014, 9:32 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
يا اخوان انتم تسقطون هذا الحديث على داعش وهذا واضح جدا من كلامكم
وداعش لم تنطلق لا من خارسان ولا من افغانستان
وانما انطلاقتها كانت من العراق وسوريا
نسال الله ان يهدينا جميعا سواء السبيل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
من عباد الله
عضو مشارك وفعال
عضو مشارك وفعال



مُساهمةموضوع: رد: بشريات عظيمة للامة   23/8/2014, 7:31 am

اتقوا الله ماستطعتم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
بشريات عظيمة للامة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
http://www.almoumnoon.com/ :: {{{{{{{{{{منتدى المؤمنين والمؤمنات العام}}}}}}}}}} :: القسم العام-
انتقل الى: