http://www.almoumnoon.com/
عن عبادة بن الصامت ، عن رسول الله - صلى الله عليه وعلى آله وسلم -
أنه قال :
من قتل مؤمنا فاغتبط بقتله لم يقبل الله منه صرفا ولا عدلا

فأتاهُ رجلٌ فَناداهُ : يا عبدَ اللَّهِ بنَ عبَّاسٍ ، ما تَرى في رجُلٍ قتلَ مُؤمنًا متعمِّدًا ؟ فقالَ : جَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا قالَ : أفرأيتَ إِن تابَ وعملَ صالحًا ثمَّ اهتَدى ؟ قالَ ابنُ عبَّاسٍ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، وأنَّى لَهُ التَّوبةُ والهُدى ؟ والَّذي نَفسي بيدِهِ ! لقَد سَمِعْتُ نبيَّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ يقولُ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، قاتِلُ مؤمنٍ متعمِّدًا ، جاءَ يومَ القيامةِ آخذَهُ بيمينِهِ أو بشمالِهِ ، تشخَبُ أوداجُهُ في قِبَلِ عرشِ الرَّحمنِ ، يلزمُ قاتلَهُ بيدِهِ الأخرى ، يقولُ : يا ربِّ سَل هذا فيمَ قتلَني ؟ وأيمُ الَّذي نفسُ عبدِ اللَّهِ بيدِهِ ! لقد أُنْزِلَت هذِهِ الآيةُ ، فما نسخَتها مِن آيةٍ حتَّى قُبِضَ نبيُّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ ، وما نَزل بعدَها مِن بُرهانٍ
الراوي: عبدالله بن عباس المحدث: أحمد شاكر - المصدر: عمدة التفسير - الصفحة أو الرقم: 1/552
خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح







http://www.almoumnoon.com/

-- قال صلى الله عليه وسلم وايم الله لقد تركتكم على مثل البيضاء ليلها و نهارها سواء “
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخولفيسبوك المؤمنون والمؤمنات
{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ
فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ }. ...
فهذه رسالة مختصرة إلى أهل الثغور في الشام،
وكما لهم حق النصرة فلهم حق النصيحة، فأقول:١
1--
عليكم بالاجتماع، فإن لم تجتمعوا على كمالٍ في الحق فلا تتفرقوا
بسبب نقص بعضكم، لا تفرقكم بدعة ومعصية فإنكم تقابلون كفرًا،
فقد اجتمع المسلمون على قتال العبيديين وقائدهم خارجي،
وقاتل ابن تيمية التتار ومعه أهل بدع.




٢---
بالفرقة تُهزم الكثرة، وبالاجتماع تنصر القلة، ولن تنتصروا حتى تقتلوا هوى النفس قبل قتل العدو، فالهوى يقلب موازين العداوات فتنتصر النفوس لهواها وتظن أنها تنتصر لربها،
وقليل الذنوب يُفرق القلوب، قال النبي ﷺ: (لتقيمن صفوفكم أو ليخالفن الله بين قلوبكم) لم يمتثلوا باستواء صفوف الصلاة فتسبب بانـحراف القلوب،
فكيف بانـحراف صفوف الجهاد ولقاء العدو، فإن اختلفت القلوب فالتمسوا سبب ذلك في سوء الأعمال .



3----

إنكم في مقام اصطفاء ومقام ابتلاء، فمن أعلى مراتب الجنة جُعلت لمقاتلٍ قاتل لله، وأول مَن تُسَّعَر بهم النار مقاتل قاتل لهواه .

٤)----
إياكم وحب الاستئثار بالأمر وقد حذّر النبي ﷺ من (الأثَرَة) فاجعلوا همّكم نصرة الدين لا صدارة حزب وجماعة .

٥) ----
لا تخدعكم الألقاب فتوالوا لها وتعادوا عليها، فالله لا ينظر إلى ألويتكم وراياتكم وأسماء جماعاتكم، بل ينظر إلى قلوبكم وأعمالكم،
لا تختصموا على اسمٍ فمهما بلغت أسماؤكم شرفاً فلن تكون أعظم شرفاً من كلمة (رسول الله) حيث محاها رسول الله بيده من صلح الحديبية
عندما نازعه المشركون عليها وذلك حتى يُمضي الحق وصالح الأمة .

٦)
----

ألقابكم اليوم لا تُفضّل أحد على أخيه ولا جماعة على أخرى وإن تنوّعت، فلا تسموا أنفسكم بأسماء فتجعلوا منها تشريعًا،
وولاءً وعداءً فإن كان منكم (أحرارًا) فليس البقية عبيدًا، أو (نصرة) فليس البقية خذلة، أو (دولة) فتقسموا الناس إلى تابعين أو مارقين،
فهذه أسماء ليس لكم منها إلا حروفها تتعارفون بها وتجمعكم لا تفرقكم، والعبرة بأعمالكم، فما ينفع (حزب الله) اسمه عند الله

٧)
 
لا يجوز لأحدٍ أن يجعل جماعته وحزبه قطبَ رحى الولاء والعداء، فلا يرى البيعة إلا له ولا يرى الإمارة إلا فيه،
ومن رأى في نفسه ذلك من دون بقية المسلمين فهو من الذين قال الله فيهم (إن الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعًا لست منهم في شيء)
قال ابن عباس لما قرأ هذه الآية: أمر الله المؤمنين بالجماعة، ونهاهم عن الاختلاف والفرقة، وأخبرهم
إنما هلك من كان قبلهم بالمراء والخصومات في دين الله
وبالاختلاف والتنازع يذهب النصر (ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم) قال قتادة: لا تختلفوا فتجبنوا ويذهب نصركم .
٨) ---
لا يصح فيكم اليوم وأنتم في قتال وجماعات أن ينفرد أحدٌ ببيعة عامة يستأثر بها ولوازمها عن غيره وإنما هي بيعة جهاد
وقتال وثبات وصبر وإصلاح ونـحو ذلك، ولا يصح من أحدٍ أن ينفرد بجماعة منكم فيُسمى (أمير المؤمنين) وإنما أمير الجيش
أو الجند أو الغزو، فالولايات العامة مردّها إلى شورى المؤمنين لا إلى آحادٍ منهم، والألقاب استئثار تفضي إلى نزاع وقتال
وفتنة وشر، وإنما صحت الولاية الكبرى من النبي ﷺ لأنه ليس في الأرض مسلم سواه ومن معه، وليس في
الأرض خير من نبي ولا أحق بالأمر منه، فلو استأثر فهو نبي لا يرجع لأحدٍ ويرجع إليه كل أحد .

9---- لا يضرب بعضكم رقاب بعضٍ، فاتقوا الله في دمائكم، واحذروا مداخل الشيطان في تسويغ القتل وتبريره فتأخذوا أحداً بظن العمالة أو التجسس
أو التخذيل فالله حذر من الظنون التي تفسد أمر الأمة وتفرق شملها (اجتنبوا كثيرًا من الظن إن بعض الظن إثم)
ولا تجوز طاعة أميرٍ في قتل مسلم معصوم ومن أُمر بحرام كقتل معصومٍ فلا تجوز طاعته ولا بيعته حتى بيعة قتال،
 ولو بايعه فبيعته منقوضة، ولا يجوز لأحدٍ أن يمتثل أمرًا ظاهره التحريم  حتى يتيقن من جوازه بعلمٍ وإن جهل سأل من يعلم،
حتى لا يلقى الله بدم أو مال حرام، فيُفسد آخرته بجهل أو تأويل غيره، فالله يؤاخذ كل نفس بما كسبت (كل نفس بما كسبت رهينةٍ)
ولا أعظم بعد الشرك من الدم الحرام .

تابع 9 ----

فقد صح من حديث ابن عمر، أن النبي ﷺ أمّر خالد بن الوليد إلى جذيمة فدعاهم إلى الإسلام، فلم يحسنوا أن يقولوا: أسلمنا، فجعلوا يقولون:

صبأنا، صبأنا، فأمر خالد بقتل أسراهم، فقال ابن عمر: والله لا أقتل أسيري، ولا يقتل رجل من أصحابي أسيره،

قال: فقدموا على النبي ﷺ فذكروا له صنيع خالد، فقال النبي ﷺ ورفع يديه: (اللهم إني أبرأ إليك مما صنع خالد) مرتين .

فقد عصوا خالدًا لما اشتبه عليهم الأمر، وهذا في دماءِ من الأصل فيه الكفر فكيف بدم من الأصل فيه الإسلام ؟!

10 ----

عند النزاع انزلوا إلى حكم الله كما أمر الله (وما اختلفتم فيه من شيء فحكمه إلى الله)
وقال: (فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر)
فالنزول عند حكم الله إيمان والنفرة منه نفاق، وإن اختلف اثنان أو جماعتان فليتحاكموا
إلى ثالث من غيرهم، دفعاً لتهمة المحاباة، فقد ورد في الحديث عنه ﷺ قال: (لا تجوز شهادة خصم ولا ظنّين)
وفي الحديث الآخر: (لا تجوز شهادة ذي غمر (عداوة) لأخيه، ولا مجرب شهادة،
ولا القانع (أي التابع) لأهل البيت، ولا ظنين في ولاء ولا قرابة)
وقد جاء معناه من طرق متعددة يشد بعضه بعضاً، وهذا في الشهادة وفي القضاء من باب أولى

١١)

احفظوا ألسنتكم فإن الوقيعة في أعراض بعضكم تزيد من أحقادكم على بعضكم، فما يزال الواحد واقعاً
في عرض أخيه حتى يمتلىء قلبه حقدًا وغلاً عليه فيُصدّق فيه ظن السوء ويُكذّب فيه يقين الخير .



١٢)
أحسنوا الظن بالعلماء ورثة الأنبياء واحفظوا قدرهم بالرجوع إليهم والصدور عن قولهم،
وأحسنوا الظن بهم واحملوا أقوالهم على أحسن المحامل، فمدادهم في نصرة الحق أثرها عظيم
وقد جاء عن جماعة من السلف (مداد العلماء أثقل في الميزان من دماء الشهداء)

13)

لا تُرحم الأمة إلا إذا تراحمت فيما بينها، ومحبة الله للمجاهدين ونصرته لهم معقودة
برحمتهم بالمؤمنين وتواضعهم لهم، وعزتهم على الكافرين، فإن من صفات المجاهدين
ما ذكره الله في قوله تعالى
: (فسوف يأتي الله بقوم يحبهم ويحبونه أذلة على المؤمنين أعزة على الكافرين يجاهدون في سبيل الله ولا يخافون لومة لائم).



ومن الله استمدوا النصر والعون هو المولى فنعم المولى ونعم النصير .



الشيخ عبدالعزيز الطريفي ١٧/ من ذي القعدة / ١٤٣٤ هـ
.

شاطر | 
 

 كتاب الفتن وأشراط الساعة من صحيح مسلم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الاجري
عضو مشارك وفعال
عضو مشارك وفعال



مُساهمةموضوع: كتاب الفتن وأشراط الساعة من صحيح مسلم   14/7/2014, 12:56 pm

http://www.ajurry.com/vb/showthread.php?t=34711




الحمد لله الملك القدوس السلام، أكرمنا بدين الإسلام، وأكمل لنا الدين وأتمَّ علينا الإنعام، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده المعبود الحق على الدوام، وعد الموحدين بالجنة دار السلام، وتوعَّد العصاة بجهنم دار الانتقام، وأشهد أنّ محمدًا عبده ورسوله المبعوث رحمة للأنام، ختم الله به الأنبياء فكان مسك الختام، من التزم سنته اهتدى واستقام، ومن أحدث في أمره ما ليس منه فهو رَدٌّ مع الآثام. صلى الله عليه وسلم أكمل صلاة وأتم سلام، ورضي الله عن آله الطيِّبين الأعلام وصحابته الخيار الكرام.

أما بعد:
فمعاشر الفضلاء؛ نجتمع في مسجد رسول الله -صلى الله عليه وسلم- نتدارس العلم والخير، ونحن نرجو الله -عز وجل- أن يرزقنا بذلك فقهًا نافعًا، وأن يكتب لنا أجر حبس أنفسنا على التعلُّم، فإنّ النبي صلى الله عليه وسلم بشّر ببشارة عظيمة؛ فقال صلى الله عليه وسلم: «من دخل مسجدنا هذا يُعلِّم خيرًا أو يتعلَّمه كان كالمجاهد في سبيل الله»، وقال صلى الله عليه وسلم: «من غدا إلى المسجد لا يريد إلا أن يتعلَّم خيرًا أو يعلِّمه كان له كأجر حاجٍّ تامًّا حجته».

ونحن -أيها الإخوة- في هذا اليوم وما بعده من الأيام سنقرأ في أحاديث رسول الله -صلى الله عليه وسلم-،
نسمع كلام رسول الله صلى الله عليه وسلم فيما صح عنه، وذلك من خلال القراءة في أمرٍ من الأهمية بمكان؛ ألا وهو:

"كتاب الفتن وأشراط الساعة من صحيح الإمام مسلم -رحمه الله عز وجل-".

والمعلوم -أيها الإخوة- أنّ النبي صلى الله عليه وسلم بيّن الفتن، وحذّر منها تحذيرًا شديدًا، وبيّن أسباب الخروج منها، فاهتم بباب الفتن اهتمامًا عظيمًا، واهتم الصحابة -رضوان الله عليهم- بهذا الأمر، فكانوا يسألون عن الفتن، كانوا يسألون الرسول -صلى الله عليه وسلم- في حياته عنها، ثم بعد أن مات -صلى الله عليه وسلم- كانوا يسألون الأعلم بها؛ كما سيردنا -إن شاء الله عز وجل- فيما أورده الإمام مسلم رحمه الله.

وهذا يدل على أنّ المسلم ينبغي عليه أن يهتم بأمر الفتن، لا ليقع فيها ولا ليكون من وَقودها؛ وإنما ليَحذرها، ويُحذِّر منها، ويعرف الأسباب الجالبة للسلامة منها.

ونحن في هذا الزمن أشدُّ حاجة من غيرنا، لأنّا نعيش في زمن تموج فيه الفتن موجًا، فتنوّعتْ وتكاثرتْ وتولّدتْ، سواءً ما يتعلّق بفتن الشبهات التي تنوّعت، أو ما يتعلّق بفتن الشهوات التي كثرت وأصبحت سيلًا عارمًا، لا سيما ونحن في زمن تعددت فيه وسائل الاتصال، وأصبح ما يحدث في العالَم كلّه كأنه يحدث في حيٍّ واحد، فتُعرَض فتن الدنيا على الإنسان وهو في بيته، سواءً ما يتعلّق بالشبهات أو الشهوات، أصبح الإنسان يُلابِس الفتن في بيته، في شارعه، في وظيفته، في مدرسته، في كل مكان.

فما أحوجنا إلى أن نعرف هدي نبينا -صلى الله عليه وسلم- في التعامل مع الفتن؛ لأنه والله لا سلامة للأفراد ولا للمجتمعات من الفتن إلا بسلوك هدي محمد -صلى الله عليه وسلم- واتّباع محمد -صلى الله عليه وسلم- فيما بيّنه في هذا الباب.

ونحن -إن شاء الله- سنقرأ ما أورده الإمام مسلم -رحمه الله-، وستكون عنايتنا بالمتن، أمّا لطائف الأسانيد -وهي كثيرة جدًّا- فإنّا لن نعرِض لها في شرحنا هذا؛ لمقام الوقت وما يقتضيه المقام، ولذلك سنقرأ السند مختصرين على الصحابي الذي روى الحديث، مكتفِين بأنّ الحديث في صحيح مسلم؛ الذي تلقّته الأمة بالقَبول، واتفق علماء الأمّة على صحة ما فيه من حيث الجملة.

ونبدأ مستعينين بالله في قراءة ما يتعلّق بهذا الكتاب.

بسم الله، الحمد لله، والصلاة والسلام الأتمان الأكملان على خير خلق الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه، أما بعد:

يَقُولُ الإِمَامُ النوَوِيُّ -رَحِمَهُ الله-: [كِتَابُ الْفِتَنِ وَأَشْرَاطِ السَّاعَةِ]

((يَقُولُ الإِمَامُ النوَوِيُّ -رَحِمَهُ الله-))؛ لأنّ الذي بوّب صحيح مسلم هو الإمام النووي، فالإمام مسلم -رحمه الله- لم يبوّب الصحيح ولم يقسّمه عَنْوَنَةً وإنما قسَّمه بالموضوعات، إذا تأمّلنا صحيح مسلم وجدنا أنه قسّمه تقسيمًا على الموضوعات؛ فكتاب الإيمان، وكتاب الطهارة، وكتاب الصلاة، كله في موضع واحد، لكنه -رحمه الله- لم يُسمّها، فجاء الإمام النووي وخدم هذا الكتاب؛ ومن خدمته له أنه بوّب له.

قال: ((كِتَابُ الْفِتَنِ وَأَشْرَاطِ السَّاعَةِ))؛ الفتن -أيها الإخوة-: جمع فتنة، والفتنة لها في لغة العرب وجوه، فمنها العذاب، ومنها الإحراق، ومنها الحروب، ومنها الابتلاء والامتحان. وكل هذه وجوه لمعاني الفتنة عند العرب.

وأصل الفتنة: الابتلاء، مأخوذة من قولك: فتنتُ الفضة والذهب إذا أذبتهما بالنار ليتميّز الرديء من الجيّد. وفي الصحاح: إذا أدخلتَه النار لتنظر ما جودته.

إذن الفتنة -أيها الإخوة- أصلها هو الابتلاء؛ ولذلك يقول الحافظ ابن عبد البر: "وجماع معنى الفتنة: الابتلاء والامتحان والاختبار".

والفتن قد تكون في المحيا، وقد تكون في الممات، ولذلك أُمرنا بأن نستعيذ من فتنة المحيا ومن فتنة الممات.

والاستعاذة من الفتن معناها -يا إخوة-:
·إما أنه طلب عدم إدراكها؛ كالاستعاذة من فتنة المسيح الدجال، تقول: أعوذ بالله من فتنة المسيح الدجال؛ يعني تطلب من الله ألا تدركك هذه الفتنة.
·وقد تكون الاستعاذة طلبًا لعدم الوقوع فيها إن وقعتْ؛ كالاستعاذة من فتن المعاصي، المعاصي واقعة، وأنت عندما تستعيذ بالله من فتن المعاصي فأنت تسأل الله ألا تقع فيها. وكذلك الاستعاذة من فتن الحروب التي تقع بين طوائف المسلمين، فإنّ هذا معناه أنك تسأل الله ألا تقع فيها عند وقوعها.
·وقد تكون الاستعاذة من الفتن طلبًا لإصابة جادّة الصواب فيها؛ وذلك كالاستعاذة من فتن الطاعات، فالطاعة فيها فتنة -كما سنذكر إن شاء الله- والاستعاذة من فتنتها معناه: أنك تسأل الله أن يوفقك للصواب في الطاعات.
فهذا معنى الاستعاذة الذي يشمل كل الفتن.

وفتن المحيا كثيرةٌ جدًّا، في الأهل والمال والدين والدنيا؛

فمن الفتن: الاختبار والمحنة.
ومن ذلك -يا إخوة- الافتتان بالطاعات، الواحد منا قال: آمنتْ، قال: أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمدًا رسول الله، فلابد أن يُفتَن؛ (أَحَسِبَ النَّاسُ أَنْ يُتْرَكُوا أَنْ يَقُولُوا آمَنَّا وَهُمْ لَا يُفْتَنُونَ)
[العنكبوت: 2] بلى والله سيُفتَن، سيُفتن الإنسان، ومن فتنة المسلم أن يُفتَن بالطاعات، فيؤمَر بالصلاة، ويؤمَر الرجل مثلا بإعفاء اللحية، فهذه فتنة وابتلاء يُختبَر بها المسلم، لأنّ بعض الناس إن أُمِرَ بما يُحب فعل، وإن أُمِرَ بما قد لا يحبه لم يفعل.
يُبتلى المؤمن بالأمر بطاعة وليّ أمره ولو كان فاسقًا، فهذه فتنة، فتنة ابتلاء واختبار ليتبيّن المطيع من العاصي، ليتبيّن أهل الجنة من أهل النار.

ومن الفتنة: المال. ومن الفتنة: الأولاد؛ (إِنَّمَا أَمْوَالُكُمْ وَأَوْلَادُكُمْ فِتْنَةٌ) [التغابن: 15]، فقد يُفتَن المسلم بأولاده، وقد يُفتَن من أولاده، وقد يُفتن في أولاده.
قد يُفتن بأولاده فيلهوا بهم عن الطاعات؛ كما قال الله -عز وجل-: (أَلْهَاكُمُ التَّكَاثُرُ حَتَّىٰ زُرْتُمُ الْمَقَابِرَ) [التكاثر: 1-2] فيلهوا بهم.
وقد تكون فتنة الإنسان من أولاده، فكم من ولد فتن أباه، كم من أب مطيع على السنة ابتلي بابن على البدعة؛ جرّ رجله من السنة إلى البدعة.
وقد يُفتَن في أولاده، بما يقع من الفتن للأولاد في الشارع والمدرسة والبيت؛ فهذه فتنة.
وقد يُفتن الإنسان بماله، وقد يفتن في ماله، يفتن بماله فيلهوا بجمعه عن الطاعات، يسمع قول المؤذن "الله أكبر" فلا يسارع إلى المسجد، يعقد الصفقات، يعلم أنّ هذه المعاملة حرام فلا يتركها فتنة بالمال، وقد يُفتن في ماله، المال عنده، الأول في طلبه، والثاني يكون المال عنده لكنه لا يعرف حق الله فيه، فلا يصل به رحمه، ولا يُخرِج منه زكاة ولا غير ذلك، فمن الفتنة المال والأولاد.

ومن الفتنة: الكفر -والعياذ بالله-؛ كما قال الله -عز وجل-: (وَالْفِتْنَةُ أَشَدُّ مِنَ الْقَتْلِ)
[البقرة: 191] أي أنّ الكفر أشد من القتل.

ومن الفتنة: اختلاف الناس في الآراء؛ كما قال النبي -صلى الله عليه وسلم-: ((فإنه من يعش منكم بعدي فسيرى اختلافًا كثيرًا))؛ فهذه فتنة.

ومن الفتنة: فتنة المسلم بالناس، نعم، قد يُفتن المسلم بالناس، إما بتشنيعهم، وإما بحمدهم.
يُفتن بتشنيعهم؛ كتشنيع بعض الناس على الموحّدين، فإذا وحّد الله جاء إلى الحج مثلًا وسمع كلام أهل العلم المبني على قال الله قال رسوله -صلى الله عليه وسلم- وامتلأ قلبه بنور التوحيد ورجع إلى بلاده عازمًا على ألا يصرف العبادة إلا لله، فيأتيه المشنّعون ويقولون: جاء وهّابي، رجع من السعودية بإسلام سعودي! يُشنّعون عليه، يُفتن بهذا التشنيع.
وكما لو تمسّك المسلم بالسنة فأعفى لحيته ورفع إزاره فيُشنّعون عليه ويقولون: متشدد، حنبلي! فيُفتن بالتشنيع فيترك الحق من أجل فتنة الناس.
وهذه فتنة عظيمة، قال الله -عز وجل-: (وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَقُولُ آمَنَّا بِاللَّهِ فَإِذَا أُوذِيَ فِي اللَّهِ جَعَلَ فِتْنَةَ النَّاسِ كَعَذَابِ اللَّهِ)[العنكبوت: 10] فإذا أوذي في الله فشنّع عليه من حوله ترك الحق، فجعل فتنة الناس كعذاب الله، فأوقَع نفسه في عذاب الله من أجل الناس -والعياذ بالله-.
وقد يُفتن بحمدهم، فيقولون مثلًا: فلان يصلي في المسجد، فلان يُكثر من الصلاة في المسجد، فلان يقوم الليل، فلان رجل صالح، فلان حسن الخلق، والأصل في هذا أنه من عاجل بشرى المؤمن ما لم يطلبه الإنسان، لكن قد يُفتَن به فيقع في الرياء بسببه، فإذا كان يحضر للصلاة عند الأذان يبدأ يحضر قبل الأذان من أجل أن يزيد الناس، وإذا كان يخشع في صلاته يكون في صدره أزيز من خوفه من الله يزيد فيُظهِر الصوت بالخشوع من أجل أن يزيد الناس، هذا يُفتَن بكلام الناس يُفتّن بحمد الناس، قد يكون الإنسان طالب علم نفع الله به في مجاله، فيُحمَد فيقال: أنت علامة، أنت عالم، أنت إمام المسلمين! فيُفتن بهذا فيُصبح يتكلم في كل شيء، ثم ينقلب من أن يتكلم بما يُصلح الناس إلى أن يتكلم بما يُصالِح الناس، فيُفتَن بالناس.
فالمسلم قد يُفتن بالناس؛ سواء من جهة التشنيع أو من جهة الحمد.

والمعاصي كلها فتنة، وكل من فُتن بشيء من المعاصي والشهوات المحظورة فهو مفتون. وقد يكون في هذا الباب من الفتنة ما هو أشدّ من مجرد المعصية -كما ذكره الحافظ ابن عبد البر-؛ ألا وهو الإصرار على المعصية والإقامة على الذنب، فالإصرار على المعصية أمره خطير حتى في الصغائر، ولذلك جاء عن السلف: "لا كبيرة مع الاستغفار، ولا كبيرة مع الإصرار" .

ومن الفتن العظيمة شديدة الخطر عظيمة الأثر: البدع المحدَثة التي تُتّخذ دينًا وإيمانًا، ويُشهَد بها على الله افتراءً، ما شرعها الله لا في كتابه ولا في سنة رسوله -صلى الله عليه وسلم- فيُفترى على الله بها، ومن فُتِنَ بها أحبها ولا يحب أن يُقصّر فيها، وأهون عليه أن يُقصّر في السنة الثابتة من أن يُقصّر في البدعة المحدَثة، ولا ينتقل عنها ويودّ أن يقبضه الله عليها، ولذا قال النبي -صلى الله عليه وسلم-: «إنّ الله حجب التوبة عن كل صاحب بدعة؛ حتى يدعها» رواه الطبراني وصححه الألباني، فهذا أيضًا مفتون بفتنةٍ أشدَّ من فتنة المعاصي؛ لأنّ البدع أعلى المعاصي، هي فوق الكبائر، وقد تكون كفرًا وقد تكون دون الكفر، فهذا مفتون، زُيّن له سوء عمله، ويودّ لو أنّ كل الناس مثله في هذا الأمر.

ومن الفتن: القتل -كما سيأتي إن شاء الله-.

ومن الفتن: ما يُبتلى به الإنسان من زينة الدنيا وشهواتها ولو كانت مباحة، فقد يُفتن الإنسان بالزوجة، هي حلاله؛ لكن يُفتن بها بأن يُعجَب بها فتشغله عن آخرته، بعض الناس يُفتن بزوجته، لا يُعفي لحيته لأن الزوجة لا تريد اللحية؛ تقول: نحَّي عنك هذه اللحية، أنا أريد أن يكون خدك كخدي، فيحلق لحيته، وكم من سائل سألني بنفس هذا المعنى، وقد تطلب منه الحرام فيأتي به وهو يعلم أنه حرام؛ لأنه يحبها أعجبته فشغلته عن آخرته. ولذلك فسّر بعض السلف قول النبي صلى الله عليه وسلم: «ما تركتُ على أمتي فتنة أضرّ على الرجال من النساء بمثل هذا» قالوا معناه: أخاف أن تُعجبوا بهن فتنشغلوا بهن عن الآخرة.

ومن الفتن -كما قاله شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله-: الحروب بين ملوك المسلمين وطوائفهم؛ مع أنّ كل واحدة من الطائفتين ملتزمةٌ لشرائع الإسلام، انتبه للقيود، الحروب بين طوائف المسلمين وملوكهم؛ مع أنّ كل طائفة ملتزمة لشرائع الإسلام، مثل ما كان من أهل الجَمل وصِفِّين من المسلمين، مع أنّ كل واحدة من الطائفتين ملتزمةٌ بشرائع الإسلام؛ لكنهم اقتتلوا لشُبَهٍ عرضتْ لهم.
قال شيخ الإسلام: "وأما قتال الخوارج ومانِعي الزكاة فليس من حروب الفتن، بل هؤلاء يُقاتَلون حتى يَدخلوا في الشرائع الثابتة عن النبي -صلى الله عليه وسلم-".
وهذا أمر مهم ننبِّه عليه -أيها الإخوة- لأنّ بعض الناس يخلط بين حروب الفتن وبين غيرها، فلا يقف الموقف الشرعي.
فمثلًا؛ ما وقع من شرور من الطوائف الضالة في بلدان المسلمين -ومنها ما وقع في هذا البلد المبارك- من اعتداءات من قوم يزعمون أنهم يجاهدون، وليسوا بمجاهدين، فقاتلتهم الدولة منعًا لشرهم، وجزاها الله خيرا، فظنّ بعض الناس أنّ هذا الأمر من الفتن؛ أعني من قتال الفتن، فقال: فتنة طهّر الله منها سيوفنا فنطهّر منها ألسنتنا، فلا يُنكر على أولئك ولا يُبغض أعمالهم ولا يصفهم بما يستحقون شرعًا، وهذا ليس موقفًا شرعيًّا.
فيجب أن يُفرّق المسلم بين ما كان من قتال الفتن على الوصف الذي وصفه شيخ الإسلام وهو أنّ كل طائفة ملتزمة للشرائع وبين قتال البغاة والخوارج؛ فهذا ليس من الفتن بل ينبغي أن يكون للمسلم دور في إنكار منكر هؤلاء الذين جلبوا الشر على المسلمين من أول ظهور الخوارج إلى يومنا هذا.

هذا شيء من فتن المحيا.

وأما فتن الممات؛ فقد تكون عند الاحتضار، فإنّ الميت تحضره الملائكة، وقد تكون في القبر أيضًا، فإنّا نُفتن في قبورنا، والإنسان يُفتن في قبره بالسؤال عن ربه ونبيه ودينه، فمن الناس من ينجو ويوفّق للصواب فينادي منادٍ: أن صدق عبدي فأفرشوه من الجنة، وألبِسوه من الجنة، وافتحوا له بابًا من الجنة، فيأتيه له من روحها وطيبها، ويُفسّح له مدّ بصره، ويأتيه رجل حسن الوجه حسن الثياب طيّب الريح فيقول: أبشر هذا يومك الذي كنتَ توعَد، أبشر برضوان من الله وجنات فيها نعيم مقيم، فيقول: وأنت بشرك الله بالخير من أنت؟ فيقول: "أنا عملك الصالح؛ فوالله ما علمتُُ إلا كنتََ سريعًا في طاعة الله، بطيئًا في معصية الله، فجزاك الله خيرًا". ولا يوفّق بعض الناس، فلا يوفق إلى الصواب، وقد يكون كان يقول الصواب في الدنيا لكنه لا يوفَّق للصواب في قبره فيكون جوابه: هاه هاه لا أدري سمعتُ الناس يقولون قولًا فقلته، فينادي منادٍ: أن كَذَب فأفرشوه من النار وألبسوه من النار وافتحوا له بابًا من النار، فيأتيه من حرها وسمومها ويُضيَّق عليه في قبره حتى تختلف فيه أضلاعه، ويأتيه رجل قبيح الوجه قبيح الثياب مُنتِن الريح فيقول: أبشر بالذي يسوؤك هذا يومك الذي كنتَ توعَد، فيقول: من أنت بشرك الله بالشر فوجهك يجيء بالشر؟ فيقول: "أنا عملك السيء -وفي رواية: أنا عملك الخبيث- فوالله ما علمتُ إلا كنتََ بطيئًا في طاعة الله سريعًا في معصية الله". فتعوّذوا إخواني من فتنة المحيا، ومن فتنة الممات.

وأما الساعة؛ وما أدراك ما الساعة! قال الله -عز وجل-: (يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمْ إِنَّ زَلْزَلَةَ السَّاعَةِ شَيْءٌ عَظِيمٌ * يَوْمَ تَرَوْنَهَا تَذْهَلُ كُلُّ مُرْضِعَةٍ عَمَّا أَرْضَعَتْ وَتَضَعُ كُلُّ ذَاتِ حَمْلٍ حَمْلَهَا وَتَرَى النَّاسَ سُكَارَى وَمَا هُمْ بِسُكَارَى وَلَكِنَّ عَذَابَ اللَّهِ شَدِيدٌ) [الحج: 1 – 2] الله -عز وجل- حذّرنا من زلزلة الساعة؛ (يَوْمَ تَرَوْنَهَا تَذْهَلُ كُلُّ مُرْضِعَةٍ عَمَّا أَرْضَعَتْ) وما الذي يُذهل المرضعة عما ترضع؟! والله لا يذهلها إلا زلزلة الساعة، (وَلَكِنَّ عَذَابَ اللَّهِ شَدِيدٌ) أخافهم فتمايلوا من شدة عذاب الله -سبحانه وتعالى-.
ولا يعلم متى تقوم الساعة إلا الله (يَسْأَلُونَكَ عَنِ السَّاعَةِ أَيَّانَ مُرْسَاهَا قُلْ إِنَّمَا عِلْمُهَا عِنْدَ رَبِّي لَا يُجَلِّيهَا لِوَقْتِهَا إِلَّا هُوَ ثَقُلَتْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ لَا تَأْتِيكُمْ إِلَّا بَغْتَةً سورة الأعراف) [الأعراف: 187] ، فعلم وقت الساعة لا يعلمه نبيٌّ مرسل ولا ملك مقرب؛ إلا أنها قريبة، والله إنها لقريبة! يخبر الله -عز وجل- عن اقتراب الساعة بالفعل الماضي الدال على التحقيق والوقوع لا محالة؛ كقوله: (اقْتَرَبَ لِلنَّاسِ حِسَابُهُمْ وَهُمْ فِي غَفْلَةٍ مُعْرِضُونَ) [ الأنبياء: 1] وقوله: (اقْتَرَبَتِ السَّاعَةُ وَانْشَقَّ الْقَمَرُ) [القمر: 1]، وقال النبي -صلى الله عليه وسلم-: «بُعثتُ أنا والساعة كهاتين، يشير بأصبعيه يمدهما» رواه البخاري.

وحال أهل الإيمان أنهم مشفقون من الساعة خائفون وجلون (وَهُمْ مِنَ السَّاعَةِ مُشْفِقُونَ) [الأنبياء: 49] خائفون ولا يعلمون متى تأتي، فهم على استعدادٍ لها، لأنّ الواحد منهم لا يدري متى تقوم ساعته، ومن حضرت منيّته قامت ساعته، فهم من الساعة خائفون وجلون ولها مستعدون.
وأما من فرَّّط وأتبع نفسه هواها ولم يحسِب للساعة حسابها فإنه خاسر إذا جاءته الساعة بغتة، قال الله -عز وجل-: ( حَتَّىٰ إِذَا جَاءَتْهُمُ السَّاعَةُ بَغْتَةً قَالُوا يَا حَسْرَتَنَا عَلَىٰ مَا فَرَّطْنَا فِيهَا) [الأنعام: 31]، فالساعة شأنها عظيم -أيها الإخوة-!

وأما أشراط الساعة؛ فعلاماتها: علامات القيامة التي تسبقها وتدل على قرب وقوعها، وهي عند أهل العلم أيها الإخوة نوعان:
·كبرى: وهي العلامات العظام التي تظهر قرب الساعة ولم يقع منها شيء، ولكنها إن وقعت تتابعتْ.
·وصغرى: وهي دون الكبرى، ومنها ما وقع وانقضى، مضى؛ كانشقاق القمر، ومنها ما وقع ولا زال، ولا زال يكثر؛ كانتشار الجهل، فانتشار الجهل وقع ولا زال واقعًا ولا زال يتسع. وظهر اليوم من الجهل أنواع كانت قليلة في الماضي؛ كالجهل المركب، جهل الجاهل الذي لا يعلم أنه جاهل، يظن نفسه عالمًا أو واعظا أو مفتيًا وهو أجهل من الكرسي الذي يجلس عليه، وهذا من علامات الساعة الصغرى، ومنها ما سيقع إن شاء الله -عز وجل-.


فإن قال قائل: ما الرابط بين الفتن وأشراط الساعة حتى يجمع الإمام مسلم بينهما في موضع واحد ويبوّب النووي بهذا التبويب؟

الجامع -يا إخوة-: أنّ الفتن من علامات الساعة، وكلما كثرت الفتن كان ذلك دليلًا على قرب الساعة، فهذا هو الجامع بينهما.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أبو أحمَد
المدير العام
المدير العام



مُساهمةموضوع: رد: كتاب الفتن وأشراط الساعة من صحيح مسلم   15/7/2014, 1:17 am

[b][/b][b][/b]Calaméo

رقم الدرسعنوان الدرسMP3PDFDOCFlash
1مقدمة
2باب اقتران الفتن وفتح ردم يأجوج ومأجوج
3باب الخسف بالجيش الذي يؤم البيت
4باب نزول الفتن كمواقع القطر
5باب إذا تواجها المسلمان بسيفيهما
6باب هلاك هذه الأمة بعضهم ببعض
7باب إخبار النبي ﷺ فيما يكون إلى قيام الساعة
8باب في الفتنة التي تموج كموج البحر
9باب لا تقوم الساعة حتى يحسر الفرات عن جبل من ذهب
10باب في فتح القسطنطينية وخروج الدجال ونزول عيسى ابن مريم
11باب تقوم الساعة والروم أكثر الناس
12باب إقبال الروم في كثرة القتل عند خروج الدجال
13باب ما يكون من فتوحات المسلمين قبل الدجال
14باب في الآيات التي تكون قبل الساعة
15باب في الآيات التي تكون قبل الساعة: الدخان
16باب في الآيات التي تكون قبل الساعة: الدجال
17باب في الآيات التي تكون قبل الساعة: الدجال
18باب في الآيات التي تكون قبل الساعة: الدابة
19باب في الآيات التي تكون قبل الساعة: طلوع الشمس من مغربها
20باب في الآيات التي تكون قبل الساعة: نزول عيسى بن مريم
21باب في الآيات التي تكون قبل الساعة: يأجوج ومأجوج
22باب في الآيات التي تكون قبل الساعة: الخسوفات الثلاث
23باب في الآيات التي تكون قبل الساعة: النار التي تخرج من اليمن
24ضوابط في الفتن يحتاجها كل مسلم
25أسئلة متنوعة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
كتاب الفتن وأشراط الساعة من صحيح مسلم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
http://www.almoumnoon.com/ :: {{{{{{{{{{منتديــات المؤمنيــن والمؤمنــات الشرعيــه}}}}}}}}}} :: المنتديات الشرعيه :: منتدى المهدى وعلامات الساعة-
انتقل الى: