http://www.almoumnoon.com/
عن عبادة بن الصامت ، عن رسول الله - صلى الله عليه وعلى آله وسلم -
أنه قال :
من قتل مؤمنا فاغتبط بقتله لم يقبل الله منه صرفا ولا عدلا

فأتاهُ رجلٌ فَناداهُ : يا عبدَ اللَّهِ بنَ عبَّاسٍ ، ما تَرى في رجُلٍ قتلَ مُؤمنًا متعمِّدًا ؟ فقالَ : جَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا قالَ : أفرأيتَ إِن تابَ وعملَ صالحًا ثمَّ اهتَدى ؟ قالَ ابنُ عبَّاسٍ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، وأنَّى لَهُ التَّوبةُ والهُدى ؟ والَّذي نَفسي بيدِهِ ! لقَد سَمِعْتُ نبيَّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ يقولُ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، قاتِلُ مؤمنٍ متعمِّدًا ، جاءَ يومَ القيامةِ آخذَهُ بيمينِهِ أو بشمالِهِ ، تشخَبُ أوداجُهُ في قِبَلِ عرشِ الرَّحمنِ ، يلزمُ قاتلَهُ بيدِهِ الأخرى ، يقولُ : يا ربِّ سَل هذا فيمَ قتلَني ؟ وأيمُ الَّذي نفسُ عبدِ اللَّهِ بيدِهِ ! لقد أُنْزِلَت هذِهِ الآيةُ ، فما نسخَتها مِن آيةٍ حتَّى قُبِضَ نبيُّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ ، وما نَزل بعدَها مِن بُرهانٍ
الراوي: عبدالله بن عباس المحدث: أحمد شاكر - المصدر: عمدة التفسير - الصفحة أو الرقم: 1/552
خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح







http://www.almoumnoon.com/

-- قال صلى الله عليه وسلم وايم الله لقد تركتكم على مثل البيضاء ليلها و نهارها سواء “
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخولفيسبوك المؤمنون والمؤمنات
{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ
فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ }. ...
فهذه رسالة مختصرة إلى أهل الثغور في الشام،
وكما لهم حق النصرة فلهم حق النصيحة، فأقول:١
1--
عليكم بالاجتماع، فإن لم تجتمعوا على كمالٍ في الحق فلا تتفرقوا
بسبب نقص بعضكم، لا تفرقكم بدعة ومعصية فإنكم تقابلون كفرًا،
فقد اجتمع المسلمون على قتال العبيديين وقائدهم خارجي،
وقاتل ابن تيمية التتار ومعه أهل بدع.




٢---
بالفرقة تُهزم الكثرة، وبالاجتماع تنصر القلة، ولن تنتصروا حتى تقتلوا هوى النفس قبل قتل العدو، فالهوى يقلب موازين العداوات فتنتصر النفوس لهواها وتظن أنها تنتصر لربها،
وقليل الذنوب يُفرق القلوب، قال النبي ﷺ: (لتقيمن صفوفكم أو ليخالفن الله بين قلوبكم) لم يمتثلوا باستواء صفوف الصلاة فتسبب بانـحراف القلوب،
فكيف بانـحراف صفوف الجهاد ولقاء العدو، فإن اختلفت القلوب فالتمسوا سبب ذلك في سوء الأعمال .



3----

إنكم في مقام اصطفاء ومقام ابتلاء، فمن أعلى مراتب الجنة جُعلت لمقاتلٍ قاتل لله، وأول مَن تُسَّعَر بهم النار مقاتل قاتل لهواه .

٤)----
إياكم وحب الاستئثار بالأمر وقد حذّر النبي ﷺ من (الأثَرَة) فاجعلوا همّكم نصرة الدين لا صدارة حزب وجماعة .

٥) ----
لا تخدعكم الألقاب فتوالوا لها وتعادوا عليها، فالله لا ينظر إلى ألويتكم وراياتكم وأسماء جماعاتكم، بل ينظر إلى قلوبكم وأعمالكم،
لا تختصموا على اسمٍ فمهما بلغت أسماؤكم شرفاً فلن تكون أعظم شرفاً من كلمة (رسول الله) حيث محاها رسول الله بيده من صلح الحديبية
عندما نازعه المشركون عليها وذلك حتى يُمضي الحق وصالح الأمة .

٦)
----

ألقابكم اليوم لا تُفضّل أحد على أخيه ولا جماعة على أخرى وإن تنوّعت، فلا تسموا أنفسكم بأسماء فتجعلوا منها تشريعًا،
وولاءً وعداءً فإن كان منكم (أحرارًا) فليس البقية عبيدًا، أو (نصرة) فليس البقية خذلة، أو (دولة) فتقسموا الناس إلى تابعين أو مارقين،
فهذه أسماء ليس لكم منها إلا حروفها تتعارفون بها وتجمعكم لا تفرقكم، والعبرة بأعمالكم، فما ينفع (حزب الله) اسمه عند الله

٧)
 
لا يجوز لأحدٍ أن يجعل جماعته وحزبه قطبَ رحى الولاء والعداء، فلا يرى البيعة إلا له ولا يرى الإمارة إلا فيه،
ومن رأى في نفسه ذلك من دون بقية المسلمين فهو من الذين قال الله فيهم (إن الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعًا لست منهم في شيء)
قال ابن عباس لما قرأ هذه الآية: أمر الله المؤمنين بالجماعة، ونهاهم عن الاختلاف والفرقة، وأخبرهم
إنما هلك من كان قبلهم بالمراء والخصومات في دين الله
وبالاختلاف والتنازع يذهب النصر (ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم) قال قتادة: لا تختلفوا فتجبنوا ويذهب نصركم .
٨) ---
لا يصح فيكم اليوم وأنتم في قتال وجماعات أن ينفرد أحدٌ ببيعة عامة يستأثر بها ولوازمها عن غيره وإنما هي بيعة جهاد
وقتال وثبات وصبر وإصلاح ونـحو ذلك، ولا يصح من أحدٍ أن ينفرد بجماعة منكم فيُسمى (أمير المؤمنين) وإنما أمير الجيش
أو الجند أو الغزو، فالولايات العامة مردّها إلى شورى المؤمنين لا إلى آحادٍ منهم، والألقاب استئثار تفضي إلى نزاع وقتال
وفتنة وشر، وإنما صحت الولاية الكبرى من النبي ﷺ لأنه ليس في الأرض مسلم سواه ومن معه، وليس في
الأرض خير من نبي ولا أحق بالأمر منه، فلو استأثر فهو نبي لا يرجع لأحدٍ ويرجع إليه كل أحد .

9---- لا يضرب بعضكم رقاب بعضٍ، فاتقوا الله في دمائكم، واحذروا مداخل الشيطان في تسويغ القتل وتبريره فتأخذوا أحداً بظن العمالة أو التجسس
أو التخذيل فالله حذر من الظنون التي تفسد أمر الأمة وتفرق شملها (اجتنبوا كثيرًا من الظن إن بعض الظن إثم)
ولا تجوز طاعة أميرٍ في قتل مسلم معصوم ومن أُمر بحرام كقتل معصومٍ فلا تجوز طاعته ولا بيعته حتى بيعة قتال،
 ولو بايعه فبيعته منقوضة، ولا يجوز لأحدٍ أن يمتثل أمرًا ظاهره التحريم  حتى يتيقن من جوازه بعلمٍ وإن جهل سأل من يعلم،
حتى لا يلقى الله بدم أو مال حرام، فيُفسد آخرته بجهل أو تأويل غيره، فالله يؤاخذ كل نفس بما كسبت (كل نفس بما كسبت رهينةٍ)
ولا أعظم بعد الشرك من الدم الحرام .

تابع 9 ----

فقد صح من حديث ابن عمر، أن النبي ﷺ أمّر خالد بن الوليد إلى جذيمة فدعاهم إلى الإسلام، فلم يحسنوا أن يقولوا: أسلمنا، فجعلوا يقولون:

صبأنا، صبأنا، فأمر خالد بقتل أسراهم، فقال ابن عمر: والله لا أقتل أسيري، ولا يقتل رجل من أصحابي أسيره،

قال: فقدموا على النبي ﷺ فذكروا له صنيع خالد، فقال النبي ﷺ ورفع يديه: (اللهم إني أبرأ إليك مما صنع خالد) مرتين .

فقد عصوا خالدًا لما اشتبه عليهم الأمر، وهذا في دماءِ من الأصل فيه الكفر فكيف بدم من الأصل فيه الإسلام ؟!

10 ----

عند النزاع انزلوا إلى حكم الله كما أمر الله (وما اختلفتم فيه من شيء فحكمه إلى الله)
وقال: (فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر)
فالنزول عند حكم الله إيمان والنفرة منه نفاق، وإن اختلف اثنان أو جماعتان فليتحاكموا
إلى ثالث من غيرهم، دفعاً لتهمة المحاباة، فقد ورد في الحديث عنه ﷺ قال: (لا تجوز شهادة خصم ولا ظنّين)
وفي الحديث الآخر: (لا تجوز شهادة ذي غمر (عداوة) لأخيه، ولا مجرب شهادة،
ولا القانع (أي التابع) لأهل البيت، ولا ظنين في ولاء ولا قرابة)
وقد جاء معناه من طرق متعددة يشد بعضه بعضاً، وهذا في الشهادة وفي القضاء من باب أولى

١١)

احفظوا ألسنتكم فإن الوقيعة في أعراض بعضكم تزيد من أحقادكم على بعضكم، فما يزال الواحد واقعاً
في عرض أخيه حتى يمتلىء قلبه حقدًا وغلاً عليه فيُصدّق فيه ظن السوء ويُكذّب فيه يقين الخير .



١٢)
أحسنوا الظن بالعلماء ورثة الأنبياء واحفظوا قدرهم بالرجوع إليهم والصدور عن قولهم،
وأحسنوا الظن بهم واحملوا أقوالهم على أحسن المحامل، فمدادهم في نصرة الحق أثرها عظيم
وقد جاء عن جماعة من السلف (مداد العلماء أثقل في الميزان من دماء الشهداء)

13)

لا تُرحم الأمة إلا إذا تراحمت فيما بينها، ومحبة الله للمجاهدين ونصرته لهم معقودة
برحمتهم بالمؤمنين وتواضعهم لهم، وعزتهم على الكافرين، فإن من صفات المجاهدين
ما ذكره الله في قوله تعالى
: (فسوف يأتي الله بقوم يحبهم ويحبونه أذلة على المؤمنين أعزة على الكافرين يجاهدون في سبيل الله ولا يخافون لومة لائم).



ومن الله استمدوا النصر والعون هو المولى فنعم المولى ونعم النصير .



الشيخ عبدالعزيز الطريفي ١٧/ من ذي القعدة / ١٤٣٤ هـ
.

شاطر | 
 

 رجلين و امراة يطعنون بطني

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ام الغريب
اذكر الله وصلي على رسول الله
اذكر الله وصلي على رسول الله



مُساهمةموضوع: رجلين و امراة يطعنون بطني   24/6/2014, 12:34 am

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته. رايت في المنام انني كنت اعيش في شقة تقام فيها عيادة طبيب، لكني لم ارى الطبيب. و بعد انتهاء وقت الزيارة و غادر الجميع، خرجت لاحظر شيئا من الخارج و عدت بعدها الى الشقة، و كانت في آخر الطابق في بناية. بعد رجوعي فتحت باب الشقة فسمعت دجة بالداخل، فتركت الباب مفتوح و دخلت، فوجدت رجلين و امراة كانت بشرتهم سوداء و شكلهم افارقة، و كانوا بداخل غرفة نومي، و قاموا بقلب الغرفة رأسا على عقب، و بعثروا كل شيء بداخلها، فاحسست انهم كانوا يبحثون عن شيء لكن لم يجدوه و تحول البحث الى سرقة. فلما رأوني قلت لهم ليس لكم الحق بسرقة المسلمين، و كانت في ايديهم عود خشبي ليحموا به انفسهم، فاقترب مني الرجلين و بدءا بطعني في بطني بعودهم، و لاحظت تردد المرأة في طعني، لكنها بسبب الرجلين تشجعت و قامت بطعني بدورها، كنت تارة اضرب عودهم و تارة افشل. فجأة دخل شرطيين امراة و رجل فاطلقا النار على الرجلين و اكانت الاصابة في بطونهما، و صحوت و الشرطة تصوب المسدس في اتجاه المرأة
انا احسست ان الرجلين و المراة اشخاص اعرفهم،
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
راجية الشهادة
المشرفه العامه
المشرفه العامه



مُساهمةموضوع: رد: رجلين و امراة يطعنون بطني   24/6/2014, 1:45 am

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
هل تُعانين من عين أو حسد؟؟
وما هي الأعراض التي تشعرين بها منذُ فترة قريبة بالذات في بطنكِ؟
هل هُناك انتفاخ ونحوه؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ام الغريب
اذكر الله وصلي على رسول الله
اذكر الله وصلي على رسول الله



مُساهمةموضوع: رد: رجلين و امراة يطعنون بطني   24/6/2014, 1:51 am

نعم اعاني من العين، و قمت بالرقية الشرعية، الغريب انني اصاب بنوم قوي عند الرقية. 
اعاني من الانتفاخ لكن قبل الرؤيا باكثر من سنة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
راجية الشهادة
المشرفه العامه
المشرفه العامه



مُساهمةموضوع: رد: رجلين و امراة يطعنون بطني   24/6/2014, 11:05 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أُختي الفاضلة الرؤيا تتحدث عن معاناتكِ
فأنتِ كنتِ في شقة تُقام في عيادة طبيب فتعبير الشقة هنا هي المشقة والمرض والتعب الذي تُعانين منه(فَبَعُدت عليهم الشُقّة)
وهو تعب جسدي لأنكِ في حيادة طبيب أي تطلبين في مشقتك وتعبكِ هذا الطب وترغبين في الشفاء ولكنكِ لا تجدين ذالك في تلك المرحلة والدليل عدم رؤيتك للطبيب 
وخروجكِ من الشُقة ثُم عدوتكِ لها دليل على مرحلة من مراحل حياتكِ مررتِ فيها بتحسن مؤقت من تلك الأتعاب والهموم ثُم عُدتِ لما كنتِ عليه 
ورؤيتك في بيتك لأولئك القوم وهم سود وقلبوا غرفة نومك رأساً على عقب ثُم أخذوا في سرقة المحتوى عندما لم يجدوا ما يُريدون فهو دلالة على من تسبب فيما تُعانينه من بلاء وأنه كان لهم دور في قلب حياتكِ رأساُ على عقب لغرض في أنفسهم فلمّا لم يتحقق لهم ما أرادوا أخذوا في القيام بأفعال أو أقوال لها دور في أن تفقدين أشياء من حياتكِ كنتِ تمتلكينها 
وفي الرؤيا تحذير لكِ بالاستمرار في الرقية والتحصين بالذات حتى لا تزيد أوضاعكِ الصحية سوءاً بالذات في بطنكِ فقد تمرين بفترة ابتلاء لكن متى ما لزمتِ التحصين بإذن الله لن تجدي تلك الآلام (وما ضربهم بعصي من خشب) إلا دلالة على أنها لن تكون تلك الآلام قاتلة أو مؤذية ولكنها تحمل بعض الألم 
وبإذن الله سيكفيكِ الله شر ما لقيتي وستتماثلين بالشفاء بإذن الله ولعلك ستطلبين الرقية عن رجل وامرأة يفتح الله عليهما فيكونان سبباً في شفاءكِ والله أعلى وأعلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ام الغريب
اذكر الله وصلي على رسول الله
اذكر الله وصلي على رسول الله



مُساهمةموضوع: رد: رجلين و امراة يطعنون بطني   25/6/2014, 5:10 pm

اختي الفاضلة جزاك الله كل الخير. 
وددت ان اوضح شيئا هو انني لم اكن بالشقة لرؤية الطبيب، بل كنت في مكتب الاستقبال، كانني التي استقبل المرضى و اطلب منهم الجلوس في قاعة الانتظار، لكنني لم ارى الطبيب و لم اعرف من يكون.
و كانت الشقة كانها شقتي و في نفس الوقت عيادة خاصة بذلك الطبيب و كانها جزئين.
اختي الفاضلة كنت استفسرت عن معنى رؤيا اناس في غرفة نومي و انهم قاموا ببعثرة اغراضي و محاولة سرقتها لمفسر فقال لي احذري من رجلين و امراة يتبعون عورتك و انهم سوف يحاولون ان يكيدون لك في عرضك و قال لي ان الطعن في البطن هو الطعن في العرض.
و استفسرت معبر آخر عن معنى الشرطة قال لي انه عقاب من الله سينزله على هؤلاء الأشخاص و انهم سيصيبون في اعراضهم اشد مما آذوك و قال انه يعتقد سيكون بلائهم في اعراضهم هلاك عليهم، لان الرصاص يقتل و يهلك عكس عود خشبي
بارك الله فيك و ادعو الله ان يزيدك علما في علم الديني و تفاسير الرؤى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
راجية الشهادة
المشرفه العامه
المشرفه العامه



مُساهمةموضوع: رد: رجلين و امراة يطعنون بطني   25/6/2014, 8:44 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أختي الفاضلة في النهاية الشقة كانت شقتكِ والتعبير لا يتغير بالنسبة لي إلا إذا لم تكن شقة 
وكونها في جزء منها وكأنها استقبال للمرضى فلعلكِ تنفعين بعض الناس إما بُنصح أو نحوه عندما يتوجهون لكِ بالإستشارة نحو أمور لها علاقة بالصحة أو بالعافية والله أعلى وأعلم
أمّا ما عبره لكِ الرجل عن الذين يؤذونك فهو لايختلف عمّا عبرته فقد ذكرت لكِ أنه دلالة على من تسبب لكِ بالبلاء وكونهم سود فهو دلالة على خفاءهم وأن عداوتهم لكِ كانت في الخفاء 
لكن مسألة أنهم ينالون من عرضكِ فهذه لا أجد لها من الرؤيا ما يؤكدها تماما 
لأنهم قلبوا غرفتكِ وبعثروها
وغرفة النوم تُمثل الحياة الخاصة للإنسان وفي بعثرة تلك الغرفة دلالة على بعثرة حياتك وقلبها رأساً على عقب من وجهة نظري 
والبطن لا يُعبر به عن العرض 
فلو أن الضرب كان في الرحم أو في أسفل البطن أو حتى كان ضربكِ بالعَرْض بدلاً من الطول لكانت هذه من الممكن أن تكون إشارات بأنهم سينالون من عرضكِ لأن هذه المواطن هي ما يُعبر به عن العرض 
أمّا أن يضربوك على البطن فلا أجد من وجهة نظري أنه دلالة على العرض والله أعلى وأعلم
وإنما أجد أنه سيكون هناك والله أعلم آلام في البطن نتاج إيذاء يصلكِ من هؤلاء القوم إما بسبب أفعال يفعلونها تؤثر على نفسيتكِ فيثور عندك القولون العصبي بسبب ذالك من بعد كشفكِ لهم ولمكرهم بكِ (لأنهم كانوا مشغولون بسرقتكِ فكشفتهم وقلتِ لهم ماقلتِ فحينها بدأوا بضربكِ بعصيهم الخشبية والعصي دلالة على قسوة ومحاولة ضغط عليكِ حتى تذعني لمرادهم) 
أو أنه ستثور عليك قرحة أو نحوها بسبب تأثركِ بفعلهم ذاك ولذالك كنتِ في جذب معهم ومواجهة 
وسيكون بإذن الله رد لكيدهم وسيتم ذالك من خلال امرأة ورجل ينفعانكِ إما برقية أو بتحصين أو بمواجهة أولئك القوم ورد كيدهم في نحرهم والله أعلى وأعلم
.......................
وليس بالضرورة أن يكونوا أولئك القوم رجلان وامرأة فقد يكونوا ثلاث رجال أو ثلاث نساء وإنما جاء رمزهما بالرجلين والمرأة للتعبير عن أن اثنان منههما عداوتهما لكِ قوية والثالث عداوته أضعف منهما 
وفي الأخير هذا كله مجرد اجتهاد والله أعلىوأعلم بما هو الصواب منه ومن هو الخطأ 
وأتمنى منكِ أختي أن لا تُعبري رؤياكِ أول مرة إلّا عند من تثقين في علمه وحلمه وحكمته فليس بالضرورة أن تعبريها عبر النت فهناك شيوخ لهم باعهم في هذا العلم منذُ عشرات السنين فعليكِ بهم عبر الإتصال أو الرسائل الخاصة ذالك لكِ أفضل وأحفظ لحُسن تعبير رؤياكِ ولعدم تطفل من لايفقه التعبير عليها والله أعلى وأعلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ام الغريب
اذكر الله وصلي على رسول الله
اذكر الله وصلي على رسول الله



مُساهمةموضوع: رد: رجلين و امراة يطعنون بطني   26/6/2014, 2:06 am

بارك الله فيك اختي و جزاك كل الخير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
رجلين و امراة يطعنون بطني
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
http://www.almoumnoon.com/ :: {{{{{{{{{{منتدى المؤمنين والمؤمنات لتعبير الرؤى}}}}}}}}}} :: تعبير الرؤى لاعضاء المنتدى-
انتقل الى: