http://www.almoumnoon.com/
عن عبادة بن الصامت ، عن رسول الله - صلى الله عليه وعلى آله وسلم -
أنه قال :
من قتل مؤمنا فاغتبط بقتله لم يقبل الله منه صرفا ولا عدلا

فأتاهُ رجلٌ فَناداهُ : يا عبدَ اللَّهِ بنَ عبَّاسٍ ، ما تَرى في رجُلٍ قتلَ مُؤمنًا متعمِّدًا ؟ فقالَ : جَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا قالَ : أفرأيتَ إِن تابَ وعملَ صالحًا ثمَّ اهتَدى ؟ قالَ ابنُ عبَّاسٍ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، وأنَّى لَهُ التَّوبةُ والهُدى ؟ والَّذي نَفسي بيدِهِ ! لقَد سَمِعْتُ نبيَّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ يقولُ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، قاتِلُ مؤمنٍ متعمِّدًا ، جاءَ يومَ القيامةِ آخذَهُ بيمينِهِ أو بشمالِهِ ، تشخَبُ أوداجُهُ في قِبَلِ عرشِ الرَّحمنِ ، يلزمُ قاتلَهُ بيدِهِ الأخرى ، يقولُ : يا ربِّ سَل هذا فيمَ قتلَني ؟ وأيمُ الَّذي نفسُ عبدِ اللَّهِ بيدِهِ ! لقد أُنْزِلَت هذِهِ الآيةُ ، فما نسخَتها مِن آيةٍ حتَّى قُبِضَ نبيُّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ ، وما نَزل بعدَها مِن بُرهانٍ
الراوي: عبدالله بن عباس المحدث: أحمد شاكر - المصدر: عمدة التفسير - الصفحة أو الرقم: 1/552
خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح







http://www.almoumnoon.com/

-- قال صلى الله عليه وسلم وايم الله لقد تركتكم على مثل البيضاء ليلها و نهارها سواء “
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخولفيسبوك المؤمنون والمؤمنات
{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ
فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ }. ...
فهذه رسالة مختصرة إلى أهل الثغور في الشام،
وكما لهم حق النصرة فلهم حق النصيحة، فأقول:١
1--
عليكم بالاجتماع، فإن لم تجتمعوا على كمالٍ في الحق فلا تتفرقوا
بسبب نقص بعضكم، لا تفرقكم بدعة ومعصية فإنكم تقابلون كفرًا،
فقد اجتمع المسلمون على قتال العبيديين وقائدهم خارجي،
وقاتل ابن تيمية التتار ومعه أهل بدع.




٢---
بالفرقة تُهزم الكثرة، وبالاجتماع تنصر القلة، ولن تنتصروا حتى تقتلوا هوى النفس قبل قتل العدو، فالهوى يقلب موازين العداوات فتنتصر النفوس لهواها وتظن أنها تنتصر لربها،
وقليل الذنوب يُفرق القلوب، قال النبي ﷺ: (لتقيمن صفوفكم أو ليخالفن الله بين قلوبكم) لم يمتثلوا باستواء صفوف الصلاة فتسبب بانـحراف القلوب،
فكيف بانـحراف صفوف الجهاد ولقاء العدو، فإن اختلفت القلوب فالتمسوا سبب ذلك في سوء الأعمال .



3----

إنكم في مقام اصطفاء ومقام ابتلاء، فمن أعلى مراتب الجنة جُعلت لمقاتلٍ قاتل لله، وأول مَن تُسَّعَر بهم النار مقاتل قاتل لهواه .

٤)----
إياكم وحب الاستئثار بالأمر وقد حذّر النبي ﷺ من (الأثَرَة) فاجعلوا همّكم نصرة الدين لا صدارة حزب وجماعة .

٥) ----
لا تخدعكم الألقاب فتوالوا لها وتعادوا عليها، فالله لا ينظر إلى ألويتكم وراياتكم وأسماء جماعاتكم، بل ينظر إلى قلوبكم وأعمالكم،
لا تختصموا على اسمٍ فمهما بلغت أسماؤكم شرفاً فلن تكون أعظم شرفاً من كلمة (رسول الله) حيث محاها رسول الله بيده من صلح الحديبية
عندما نازعه المشركون عليها وذلك حتى يُمضي الحق وصالح الأمة .

٦)
----

ألقابكم اليوم لا تُفضّل أحد على أخيه ولا جماعة على أخرى وإن تنوّعت، فلا تسموا أنفسكم بأسماء فتجعلوا منها تشريعًا،
وولاءً وعداءً فإن كان منكم (أحرارًا) فليس البقية عبيدًا، أو (نصرة) فليس البقية خذلة، أو (دولة) فتقسموا الناس إلى تابعين أو مارقين،
فهذه أسماء ليس لكم منها إلا حروفها تتعارفون بها وتجمعكم لا تفرقكم، والعبرة بأعمالكم، فما ينفع (حزب الله) اسمه عند الله

٧)
 
لا يجوز لأحدٍ أن يجعل جماعته وحزبه قطبَ رحى الولاء والعداء، فلا يرى البيعة إلا له ولا يرى الإمارة إلا فيه،
ومن رأى في نفسه ذلك من دون بقية المسلمين فهو من الذين قال الله فيهم (إن الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعًا لست منهم في شيء)
قال ابن عباس لما قرأ هذه الآية: أمر الله المؤمنين بالجماعة، ونهاهم عن الاختلاف والفرقة، وأخبرهم
إنما هلك من كان قبلهم بالمراء والخصومات في دين الله
وبالاختلاف والتنازع يذهب النصر (ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم) قال قتادة: لا تختلفوا فتجبنوا ويذهب نصركم .
٨) ---
لا يصح فيكم اليوم وأنتم في قتال وجماعات أن ينفرد أحدٌ ببيعة عامة يستأثر بها ولوازمها عن غيره وإنما هي بيعة جهاد
وقتال وثبات وصبر وإصلاح ونـحو ذلك، ولا يصح من أحدٍ أن ينفرد بجماعة منكم فيُسمى (أمير المؤمنين) وإنما أمير الجيش
أو الجند أو الغزو، فالولايات العامة مردّها إلى شورى المؤمنين لا إلى آحادٍ منهم، والألقاب استئثار تفضي إلى نزاع وقتال
وفتنة وشر، وإنما صحت الولاية الكبرى من النبي ﷺ لأنه ليس في الأرض مسلم سواه ومن معه، وليس في
الأرض خير من نبي ولا أحق بالأمر منه، فلو استأثر فهو نبي لا يرجع لأحدٍ ويرجع إليه كل أحد .

9---- لا يضرب بعضكم رقاب بعضٍ، فاتقوا الله في دمائكم، واحذروا مداخل الشيطان في تسويغ القتل وتبريره فتأخذوا أحداً بظن العمالة أو التجسس
أو التخذيل فالله حذر من الظنون التي تفسد أمر الأمة وتفرق شملها (اجتنبوا كثيرًا من الظن إن بعض الظن إثم)
ولا تجوز طاعة أميرٍ في قتل مسلم معصوم ومن أُمر بحرام كقتل معصومٍ فلا تجوز طاعته ولا بيعته حتى بيعة قتال،
 ولو بايعه فبيعته منقوضة، ولا يجوز لأحدٍ أن يمتثل أمرًا ظاهره التحريم  حتى يتيقن من جوازه بعلمٍ وإن جهل سأل من يعلم،
حتى لا يلقى الله بدم أو مال حرام، فيُفسد آخرته بجهل أو تأويل غيره، فالله يؤاخذ كل نفس بما كسبت (كل نفس بما كسبت رهينةٍ)
ولا أعظم بعد الشرك من الدم الحرام .

تابع 9 ----

فقد صح من حديث ابن عمر، أن النبي ﷺ أمّر خالد بن الوليد إلى جذيمة فدعاهم إلى الإسلام، فلم يحسنوا أن يقولوا: أسلمنا، فجعلوا يقولون:

صبأنا، صبأنا، فأمر خالد بقتل أسراهم، فقال ابن عمر: والله لا أقتل أسيري، ولا يقتل رجل من أصحابي أسيره،

قال: فقدموا على النبي ﷺ فذكروا له صنيع خالد، فقال النبي ﷺ ورفع يديه: (اللهم إني أبرأ إليك مما صنع خالد) مرتين .

فقد عصوا خالدًا لما اشتبه عليهم الأمر، وهذا في دماءِ من الأصل فيه الكفر فكيف بدم من الأصل فيه الإسلام ؟!

10 ----

عند النزاع انزلوا إلى حكم الله كما أمر الله (وما اختلفتم فيه من شيء فحكمه إلى الله)
وقال: (فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر)
فالنزول عند حكم الله إيمان والنفرة منه نفاق، وإن اختلف اثنان أو جماعتان فليتحاكموا
إلى ثالث من غيرهم، دفعاً لتهمة المحاباة، فقد ورد في الحديث عنه ﷺ قال: (لا تجوز شهادة خصم ولا ظنّين)
وفي الحديث الآخر: (لا تجوز شهادة ذي غمر (عداوة) لأخيه، ولا مجرب شهادة،
ولا القانع (أي التابع) لأهل البيت، ولا ظنين في ولاء ولا قرابة)
وقد جاء معناه من طرق متعددة يشد بعضه بعضاً، وهذا في الشهادة وفي القضاء من باب أولى

١١)

احفظوا ألسنتكم فإن الوقيعة في أعراض بعضكم تزيد من أحقادكم على بعضكم، فما يزال الواحد واقعاً
في عرض أخيه حتى يمتلىء قلبه حقدًا وغلاً عليه فيُصدّق فيه ظن السوء ويُكذّب فيه يقين الخير .



١٢)
أحسنوا الظن بالعلماء ورثة الأنبياء واحفظوا قدرهم بالرجوع إليهم والصدور عن قولهم،
وأحسنوا الظن بهم واحملوا أقوالهم على أحسن المحامل، فمدادهم في نصرة الحق أثرها عظيم
وقد جاء عن جماعة من السلف (مداد العلماء أثقل في الميزان من دماء الشهداء)

13)

لا تُرحم الأمة إلا إذا تراحمت فيما بينها، ومحبة الله للمجاهدين ونصرته لهم معقودة
برحمتهم بالمؤمنين وتواضعهم لهم، وعزتهم على الكافرين، فإن من صفات المجاهدين
ما ذكره الله في قوله تعالى
: (فسوف يأتي الله بقوم يحبهم ويحبونه أذلة على المؤمنين أعزة على الكافرين يجاهدون في سبيل الله ولا يخافون لومة لائم).



ومن الله استمدوا النصر والعون هو المولى فنعم المولى ونعم النصير .



الشيخ عبدالعزيز الطريفي ١٧/ من ذي القعدة / ١٤٣٤ هـ
.

شاطر | 
 

 قوافل الشهداء..سيرةُ شهيد والله الحسيب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
راجية الشهادة
المشرفه العامه
المشرفه العامه



مُساهمةموضوع: قوافل الشهداء..سيرةُ شهيد والله الحسيب   23/6/2014, 12:00 am

بسم الله الرحمن الرحيم
هذه ستكون سلسلة بإذن الله نتناول فيها سيرة مختصرة لكيفية نيل الشهادة لإخوة لنا من هذا العصر كما نحسبهم والله حسيبهم  
كما يرويها اخوة الجهاد الذين عاصروهم 
لعله يكون لنا في قصصهم عبرة وعظة 
أسأل الله باسمه الأعظم أن يتقبلهم عنده في عداد الشهداء وأن يجعلهم خيراً مما نقول ويغفر لهم ما لا نعلمه ويمن علينا بالشهادة في سبيله وهو أكرم الأكرمين سبحانه
والصلاة والسلام على المبعوث رحمة للعالمين وعلى آله وصحبه أجمعين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
راجية الشهادة
المشرفه العامه
المشرفه العامه



مُساهمةموضوع: رد: قوافل الشهداء..سيرةُ شهيد والله الحسيب   23/6/2014, 12:02 am

كما يرويها أخٌ له مجاهد:



قصة استشهاد-كما نحسب والله هو الحسيب- أبوخلود اليمني
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد
هي الدنيا ورب البيت تفنى
فهبوا للجنان مشمرينا
أحبتنا شممنا المسك فيهم
ونور الوجه لم يبدو حزينا
أبوخلود اليمني يبكيك حسن الخلق وطهر القلب وصفاؤه بل يبكيك إخوانك
تفقدك الليالي الظلماء والصلاة في جوفها لاأنسى فرحتك وأنت تبشرنا في رمضان بأنك ختمت القرآن تلاوةً ؟ لا بل مراجعةً لحفظك لله درك. ولاأنسى عندما طلبتُ الإخوة جوارب جيدة فأحضرها أحدهم وكنتُ وقتها أغتسل فلما انتهيت وجدت الشباب قد وزعوها بينهم فقلت أين نصيبي منها ولم يبقَ شيء فأقسمتَ أن تعطيني جوربك والله مارأيت في افغانستان أطيب نفساً وأطهر قلباً منه.
لما بدأ الهجوم البرّي في رمضان سنة ١٤٢٢هـ على قندهار من جهة المطار وكانوا خليط بين حلف الشمال والهزاره ومرتزقة أفغان وقيل أن معهم أيضاً مرتزقة من باكستان ولم يشارك الأمريكان إلا بالقصف الجوي اليومي بالقنابل العنقودية وطائرات بي ٥٢ والطائرات النفاثة. وكان ترتيب مجموعات المجاهدين الى قسمين :
مجموعات ثابتة في مواقع محددة ومجموعات متحركة اي مساندة اذا حصل اي هجوم للعدو تتحرك لمساندة المجموعات الثابتة.
وكانت مجموعتنا متحركة وعندما حصل التقدم من جهة المطار حيث أن الإخوة اكتشفوا ذلك قدراً فقد كان تقدمهم خفيةً وقت العصر وحصلت اشتباكات ثم توقفت وفي الليل وقع خطأ عسكري فادح من الأمير المسؤول قتل على إثره من خيرة المجاهدين منهم حمزة القطري وابوهاشم السيد من مكة حيث كان عددهم ٢٣ أخ لم يبق منهم الا اثنين اصاباتهم بليغة.
جاءنا الأمر فانطلقنا الى المطار قبل الفجر وكان الطريق إلى هناك تحفّه خطورة فالطيران الأمريكي دائم التحليق وصلنا بعد طلوع الشمس وجدنا سيارة تحترق من القصف والإخوة مرابطين في خنادق ارتباطية أعدت سابقاً بالمعدات فالأرض في منطقة المطار مثل الكف مستوية.
دخلنا في خندق ارتباطي طويل جداً يؤدي في نهايته إلى منطقة العدو وتوزعنا فيه وكان أمامنا ب ٥٠٠ متر تقريباً مجموعة ابوابراهيم اليمني عددهم تقريباً ٤ أشخاص عندهم هاون ١٢٠ قيريناي وخيمة مموهة على الخندق.
قال ابوخلود من يذهب معي الى ابوابراهيم قلت انا اذهب معك وأثناء الطريق وكان يمشي أمامي شممت رائحة زكية قلت لعلي أتوهم فاستوقفته لأقطع الشك باليقين وشممت ملابسه وإذا الرائحة منه فسألته هل تطيبت قال لا وهذه البدلة لها شهر ماانغسلت لبستها لما قالوا تحركوا الى المطار فأخذت يده وشممتها وإذا بالرائحة تفوح فسألته بالله أتطيبت فضحك وقال بلهجته والله ماتطيبت ليه تشم حاجه ؟ قلت نعم وأنت هل تشم ضحك وقال نعم ثم تابعنا المسير إلى ابوابراهيم وقد كانت هذه إحدى الكرامات من أبوخلود.
وصلنا إلى ابوابراهيم وكان يجلس على مقدمة سيارة مموهة بجانب الخندق وتكلمنا معه ومع الإخوة ثم استأذنا لنرجع لمجموعتنا وأثناء رجوعنا وفي منتصف الطريق قصف الطيران السيارة التي كان يجلس عليها ابوابراهيم بصاروخ والصاروخ الآخر سقط بجانبنا وأنجانا الله ورجعنا مسرعين للإطمئنان على ابوابراهيم ووجدناهم سالمين وقد أتعبهم القصف والرباط فأخذنا مكانهم بمواجهة العدو.
فلما جاء الليل ورتبنا جدول الحراسة وكنت مع ابوخلود في الحراسة وأثناء ذلك وإذا بسيارة تأتي من جهة الإخوة مطفئة الأنوار إنه ابوالحسن المصري قلت له اتق الله كيف تأتي بالسيارة والطيران فوقنا لايهدأ وكان غير مبالي غفر الله له وكان من أمهر الرماة بالدبابة ويسميها الفيل حيث أنه رمايته لا تكاد تخطأ.
تكلم معنا قليلاً وذهب وعمّ الهدوء المكان وكنا نجلس انا وابوخلود على طرف الخندق نتبادل الحديث والخيمة التي كان فيها ابوابراهيم أمامنا ب ١٠٠متر تقريباً فقال لي أقول لك شي بس ماتخاف،ضحكت وقلت له قول.
قال هناك خيل أبيض خرج من الخيمة ويركض باتجاهنا هل رأيته؟ قلت لا والله مارأيته. وكانت هذه الكرامة الثانية في خط المطار.
انتهت حراستنا وذهبنا للنوم وتعجبت كثيراً من توالي الكرامات عليه قلت في نفسي هذا من أولياء الله غداً أجعله يدعو لي بالشهادة لعل الله يستجيب له.
في اليوم التالي استيقظنا وانقسمت مجموعتنا جزء رجع للخلف وبقينا في مكاننا قرابة ستة أشخاص وفي الضحى حصل الخطأ العسكري الثاني حيث جاء الأمر لنا على المخابرة بالتقدم وبدون خطة واضحة وخبرناهم بأن عددنا قليل جداً ولايوجد لنا دعم حيث أن الإخوة الذين رجعوا للخلف قصفهم الطيران وغالبهم رجعوا لقندهار فكان الرد عجيباً غريباً حيث قال الأمير بسم الله انتم تقدموا تقتلوا منهم واحد ويحمله أربعة كذا تخلصتوا من خمسة !! وسيأتيكم السعدي بالمدد وهو مدرب دورة المشاة ، بدأنا بالتقدم ووصل السعدي ومعه تقريباً سبعة من المجاهدين وكان الخندق طويل جداً ومستقيم وقد حُفر كما ذكرت بالمعدات وفي نهايته العدو فلما اقتربنا وإذا بالعدو يشنّ هجومه علينا والمسافة قريبة جداً فقد كان يرصد تقدمنا من غير أن نعلم ذلك وبدأ الإشتباك وكانت أكبر مشكلة الخندق فكل رمايتهم كانت مركزة داخله ونحن لانستطيع الرد فجاء الأمر من السعدي بالإنسحاب والخروج من الخندق لأننا أصبحنا هدف سهل للعدو.
بدأنا بالرجوع للخلف وكان الخندق كما ذكرت طويل جداً ومستقيم خرجنا ولله الحمد واتخذنا سواتر وثبتنا الخط وأصيب أثناء الخروج من الخندق ابوبلال التونسي بطلقة في فخذه وأخ أظن أنه سوري إصابته خفيفة لم تمنعه من البقاء في أرض المعركة.
بدأ الطيران الأمريكي يقصف بالصواريخ والقنابل العنقودية ولكن الله شتت رميهم فلم يصلنا شيء فقد كانت كل صواريخهم بعدنا بخمسمائة متر أو تزيد واستمر الإشتباك وكان ابوخلود ومعه أخ من مكه خلف ساتر على يساري فالتفت اليهم وإذا بأبي خلود ممدد على الأرض فقد أصابته طلقه في النحر وهي نفس طريقة مقتل ابوخلود اليمني في البوسنة والذي تكنى به صاحبنا تأثراً به فقد كان معهم في البوسنة وأصيب إصابة بالغة في الرأس فقد على إثرها الذاكرة مؤقتاً كما أخبرونا الإخوة ووضعت له قطعة في رأسه مكان جزء من عظم الجمجمة فلما تماثل للشفاء لحق بإخوانه في افغانستان ولسان حاله :
إنا إذا شعل الجهاد تطايرت
نلنا نصيباً وافراً بيميننا
يخبرني الأخ الذي كان معه خلف الساتر أنه لما أصابته الطلقة خرّ ساجداً وقال اللهم إني أحببت لقاءك فأحب لقائي يقول فسحبته وقلبته فتشهد مرتين او ثلاثة ثم فاضت روحه الطاهرة محلقةً في أجواف طيرٍ خضرٍ نحسبه شهيداً.
ثم حملوه الإخوة إلى عبّارة كانت أسفل منّا تستخدم كتخزين وللنوم وغيره وبعد ذلك جاءنا بعد العصر مدد الإخوة بالذخيرة والرجال وبدلنا معهم لنصلي الظهر والعصر
فلما انتهينا ذهبت لأبي خلود ومعي نور الدين أخو زوجته ووجدته مسجّى بالبتّو فكشفت عنه ورأيته رافعاً سبابتيه اليمنى واليسرى فطويتهما مع أصابعه وانتصبتا ثم طويتهما ووضعت إبهامه عليهما فانتصبتا مرة أخرى فقبلت رأسه وقلت ابوخلود الخيل يشيل اثنين لاتتركني ثم غطيته بالبتّو .
يحدثني أحد الإخوة أن ابوخلود أسرّ له بأمر واستحلفه ألا يخبر به أحد فلما قتل ابوخلود أفصح عن خبره فقد قال له أنه رأى الملائكة في المنام بل أنه رأى طير أبيض كبير عياناً وليس مناماً ، وقد قتل هذا الأخ تقبله الله في مستشفى قندهار فقد كان من ضمن الستة الجرحى الذين حوصروا في المستشفى .
ياالله أي كرامات تلك التي اجتمعت لك! ماهي سريرتك التي لم نعرفها بينك وبين ربك حتى تجتمع فيك كل هذه الكرامات؟
إيهٍ أباخلود ماتذكرت تلك الأيام حتى يمتلئ قلبي حسرةً وحزناً فلم نكن أهلاً للإصطفاء فياليت شعري أيختم لنا بخاتمتك. يا صافي القلب وعذب الصفات أفي جوف طيرٍ أخضرٍ تسرح في الجنة حيث تشاء أم في قنديل العرش أويتْ . ياليت شعري أتذكر إخوانك وتستبشر بهم ألا خوف عليهم ولاهم يحزنون.
اللهم استعملنا ولاتستبدلنا اللهم ثبتنا على هذا الطريق واختم لنا بالشهادة في سبيلك على الوجه الذي يرضيك عنّا ياكريم يامنّان نحسن بك الظن ياربنا فما خاب من رجاك ياذا المنّ والعطاء والجود والإحسان وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه ومن تبعهم إلى يوم الدين .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
قوافل الشهداء..سيرةُ شهيد والله الحسيب
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
http://www.almoumnoon.com/ :: {{{{{{{{{{منتدى المؤمنين والمؤمنات العام}}}}}}}}}} :: القسم العام-
انتقل الى: