http://www.almoumnoon.com/
عن عبادة بن الصامت ، عن رسول الله - صلى الله عليه وعلى آله وسلم -
أنه قال :
من قتل مؤمنا فاغتبط بقتله لم يقبل الله منه صرفا ولا عدلا

فأتاهُ رجلٌ فَناداهُ : يا عبدَ اللَّهِ بنَ عبَّاسٍ ، ما تَرى في رجُلٍ قتلَ مُؤمنًا متعمِّدًا ؟ فقالَ : جَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا قالَ : أفرأيتَ إِن تابَ وعملَ صالحًا ثمَّ اهتَدى ؟ قالَ ابنُ عبَّاسٍ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، وأنَّى لَهُ التَّوبةُ والهُدى ؟ والَّذي نَفسي بيدِهِ ! لقَد سَمِعْتُ نبيَّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ يقولُ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، قاتِلُ مؤمنٍ متعمِّدًا ، جاءَ يومَ القيامةِ آخذَهُ بيمينِهِ أو بشمالِهِ ، تشخَبُ أوداجُهُ في قِبَلِ عرشِ الرَّحمنِ ، يلزمُ قاتلَهُ بيدِهِ الأخرى ، يقولُ : يا ربِّ سَل هذا فيمَ قتلَني ؟ وأيمُ الَّذي نفسُ عبدِ اللَّهِ بيدِهِ ! لقد أُنْزِلَت هذِهِ الآيةُ ، فما نسخَتها مِن آيةٍ حتَّى قُبِضَ نبيُّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ ، وما نَزل بعدَها مِن بُرهانٍ
الراوي: عبدالله بن عباس المحدث: أحمد شاكر - المصدر: عمدة التفسير - الصفحة أو الرقم: 1/552
خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح







http://www.almoumnoon.com/

-- قال صلى الله عليه وسلم وايم الله لقد تركتكم على مثل البيضاء ليلها و نهارها سواء “
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخولفيسبوك المؤمنون والمؤمنات
{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ
فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ }. ...
فهذه رسالة مختصرة إلى أهل الثغور في الشام،
وكما لهم حق النصرة فلهم حق النصيحة، فأقول:١
1--
عليكم بالاجتماع، فإن لم تجتمعوا على كمالٍ في الحق فلا تتفرقوا
بسبب نقص بعضكم، لا تفرقكم بدعة ومعصية فإنكم تقابلون كفرًا،
فقد اجتمع المسلمون على قتال العبيديين وقائدهم خارجي،
وقاتل ابن تيمية التتار ومعه أهل بدع.




٢---
بالفرقة تُهزم الكثرة، وبالاجتماع تنصر القلة، ولن تنتصروا حتى تقتلوا هوى النفس قبل قتل العدو، فالهوى يقلب موازين العداوات فتنتصر النفوس لهواها وتظن أنها تنتصر لربها،
وقليل الذنوب يُفرق القلوب، قال النبي ﷺ: (لتقيمن صفوفكم أو ليخالفن الله بين قلوبكم) لم يمتثلوا باستواء صفوف الصلاة فتسبب بانـحراف القلوب،
فكيف بانـحراف صفوف الجهاد ولقاء العدو، فإن اختلفت القلوب فالتمسوا سبب ذلك في سوء الأعمال .



3----

إنكم في مقام اصطفاء ومقام ابتلاء، فمن أعلى مراتب الجنة جُعلت لمقاتلٍ قاتل لله، وأول مَن تُسَّعَر بهم النار مقاتل قاتل لهواه .

٤)----
إياكم وحب الاستئثار بالأمر وقد حذّر النبي ﷺ من (الأثَرَة) فاجعلوا همّكم نصرة الدين لا صدارة حزب وجماعة .

٥) ----
لا تخدعكم الألقاب فتوالوا لها وتعادوا عليها، فالله لا ينظر إلى ألويتكم وراياتكم وأسماء جماعاتكم، بل ينظر إلى قلوبكم وأعمالكم،
لا تختصموا على اسمٍ فمهما بلغت أسماؤكم شرفاً فلن تكون أعظم شرفاً من كلمة (رسول الله) حيث محاها رسول الله بيده من صلح الحديبية
عندما نازعه المشركون عليها وذلك حتى يُمضي الحق وصالح الأمة .

٦)
----

ألقابكم اليوم لا تُفضّل أحد على أخيه ولا جماعة على أخرى وإن تنوّعت، فلا تسموا أنفسكم بأسماء فتجعلوا منها تشريعًا،
وولاءً وعداءً فإن كان منكم (أحرارًا) فليس البقية عبيدًا، أو (نصرة) فليس البقية خذلة، أو (دولة) فتقسموا الناس إلى تابعين أو مارقين،
فهذه أسماء ليس لكم منها إلا حروفها تتعارفون بها وتجمعكم لا تفرقكم، والعبرة بأعمالكم، فما ينفع (حزب الله) اسمه عند الله

٧)
 
لا يجوز لأحدٍ أن يجعل جماعته وحزبه قطبَ رحى الولاء والعداء، فلا يرى البيعة إلا له ولا يرى الإمارة إلا فيه،
ومن رأى في نفسه ذلك من دون بقية المسلمين فهو من الذين قال الله فيهم (إن الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعًا لست منهم في شيء)
قال ابن عباس لما قرأ هذه الآية: أمر الله المؤمنين بالجماعة، ونهاهم عن الاختلاف والفرقة، وأخبرهم
إنما هلك من كان قبلهم بالمراء والخصومات في دين الله
وبالاختلاف والتنازع يذهب النصر (ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم) قال قتادة: لا تختلفوا فتجبنوا ويذهب نصركم .
٨) ---
لا يصح فيكم اليوم وأنتم في قتال وجماعات أن ينفرد أحدٌ ببيعة عامة يستأثر بها ولوازمها عن غيره وإنما هي بيعة جهاد
وقتال وثبات وصبر وإصلاح ونـحو ذلك، ولا يصح من أحدٍ أن ينفرد بجماعة منكم فيُسمى (أمير المؤمنين) وإنما أمير الجيش
أو الجند أو الغزو، فالولايات العامة مردّها إلى شورى المؤمنين لا إلى آحادٍ منهم، والألقاب استئثار تفضي إلى نزاع وقتال
وفتنة وشر، وإنما صحت الولاية الكبرى من النبي ﷺ لأنه ليس في الأرض مسلم سواه ومن معه، وليس في
الأرض خير من نبي ولا أحق بالأمر منه، فلو استأثر فهو نبي لا يرجع لأحدٍ ويرجع إليه كل أحد .

9---- لا يضرب بعضكم رقاب بعضٍ، فاتقوا الله في دمائكم، واحذروا مداخل الشيطان في تسويغ القتل وتبريره فتأخذوا أحداً بظن العمالة أو التجسس
أو التخذيل فالله حذر من الظنون التي تفسد أمر الأمة وتفرق شملها (اجتنبوا كثيرًا من الظن إن بعض الظن إثم)
ولا تجوز طاعة أميرٍ في قتل مسلم معصوم ومن أُمر بحرام كقتل معصومٍ فلا تجوز طاعته ولا بيعته حتى بيعة قتال،
 ولو بايعه فبيعته منقوضة، ولا يجوز لأحدٍ أن يمتثل أمرًا ظاهره التحريم  حتى يتيقن من جوازه بعلمٍ وإن جهل سأل من يعلم،
حتى لا يلقى الله بدم أو مال حرام، فيُفسد آخرته بجهل أو تأويل غيره، فالله يؤاخذ كل نفس بما كسبت (كل نفس بما كسبت رهينةٍ)
ولا أعظم بعد الشرك من الدم الحرام .

تابع 9 ----

فقد صح من حديث ابن عمر، أن النبي ﷺ أمّر خالد بن الوليد إلى جذيمة فدعاهم إلى الإسلام، فلم يحسنوا أن يقولوا: أسلمنا، فجعلوا يقولون:

صبأنا، صبأنا، فأمر خالد بقتل أسراهم، فقال ابن عمر: والله لا أقتل أسيري، ولا يقتل رجل من أصحابي أسيره،

قال: فقدموا على النبي ﷺ فذكروا له صنيع خالد، فقال النبي ﷺ ورفع يديه: (اللهم إني أبرأ إليك مما صنع خالد) مرتين .

فقد عصوا خالدًا لما اشتبه عليهم الأمر، وهذا في دماءِ من الأصل فيه الكفر فكيف بدم من الأصل فيه الإسلام ؟!

10 ----

عند النزاع انزلوا إلى حكم الله كما أمر الله (وما اختلفتم فيه من شيء فحكمه إلى الله)
وقال: (فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر)
فالنزول عند حكم الله إيمان والنفرة منه نفاق، وإن اختلف اثنان أو جماعتان فليتحاكموا
إلى ثالث من غيرهم، دفعاً لتهمة المحاباة، فقد ورد في الحديث عنه ﷺ قال: (لا تجوز شهادة خصم ولا ظنّين)
وفي الحديث الآخر: (لا تجوز شهادة ذي غمر (عداوة) لأخيه، ولا مجرب شهادة،
ولا القانع (أي التابع) لأهل البيت، ولا ظنين في ولاء ولا قرابة)
وقد جاء معناه من طرق متعددة يشد بعضه بعضاً، وهذا في الشهادة وفي القضاء من باب أولى

١١)

احفظوا ألسنتكم فإن الوقيعة في أعراض بعضكم تزيد من أحقادكم على بعضكم، فما يزال الواحد واقعاً
في عرض أخيه حتى يمتلىء قلبه حقدًا وغلاً عليه فيُصدّق فيه ظن السوء ويُكذّب فيه يقين الخير .



١٢)
أحسنوا الظن بالعلماء ورثة الأنبياء واحفظوا قدرهم بالرجوع إليهم والصدور عن قولهم،
وأحسنوا الظن بهم واحملوا أقوالهم على أحسن المحامل، فمدادهم في نصرة الحق أثرها عظيم
وقد جاء عن جماعة من السلف (مداد العلماء أثقل في الميزان من دماء الشهداء)

13)

لا تُرحم الأمة إلا إذا تراحمت فيما بينها، ومحبة الله للمجاهدين ونصرته لهم معقودة
برحمتهم بالمؤمنين وتواضعهم لهم، وعزتهم على الكافرين، فإن من صفات المجاهدين
ما ذكره الله في قوله تعالى
: (فسوف يأتي الله بقوم يحبهم ويحبونه أذلة على المؤمنين أعزة على الكافرين يجاهدون في سبيل الله ولا يخافون لومة لائم).



ومن الله استمدوا النصر والعون هو المولى فنعم المولى ونعم النصير .



الشيخ عبدالعزيز الطريفي ١٧/ من ذي القعدة / ١٤٣٤ هـ
.

شاطر | 
 

 قصة استشهاد عائلة القائد أيمن الظواهري

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
راجية الشهادة
المشرفه العامه
المشرفه العامه



مُساهمةموضوع: قصة استشهاد عائلة القائد أيمن الظواهري   22/6/2014, 11:51 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اليوم سأذكر لكم قصة وموقف مقتل عائلة أميرنا وحبيبنا وقائدنا الغالي الشيخ إيمن الظواهري حفظه الله ورعاه… وفيها دروس وعبر وثبات لقضاء الله…
في البداية اود ان اشير الى أمر مهم وهو…ان الشيخ إيمن حفظه الله ورعاه يعتبر المدرسة الاولى للتعليم في تنظيم القاعدة…وكان طيباً
متواضعا…وكان شيخنا أسامة بن لادن تقبله الله يستشره في كل الامور ولقبه ب((حكيم الامة)) وكان الملا عمر اذا جلس معه قال له اتمنى منك…
تعليمنا بعض مما تحمل من الافكار والخطط حتى اذا قتلت لا تنهتي هذه الافكار والتي بها رفعه ونصر وعز لل الاسلام والمسلمين…فنحن وانتم سواء
فاذكر اننا كنا في تورابورا في شهر رمضان المبارك وكان يوم الاثنين في ١٧ رمضان وكنا قد انتهينا من السحور وننتظر وقت دخول صلاة الفجر…
وكنت جالساً بالقرب من الشيخ إيمن في الكهف المخصص للاجتماعات… وسمعت أحد الاخوة من مركز اخر ينادي على أخونا أمير حرس الشيخ أسامة…
وعلمت ان الامر خطير…اذ ان الاخ الذي حضر هو مسؤول الاتصالات وغالباً مايكون حضوره لإمر خطير ومهم جداً…وبعد نصف ساعه انطلق اذان الفجر…
فنطلقنا الى المصلى وكان عقلي مع الاخوين واسال نفسي عن الامر فاخبرت احد الشباب بالامر…ف دعى الله ان لايكون هناك امر خطير وطلب مني…
نسيان الامر وعدم التفكير في أمر حتى لا ادخل في عدم الخشوع للصلاة…وبعدما أنهينا صلاتنا بحثت بين الشباب فوجدت ان الامير بين المصلين…
فخرجنا من المسجد وطلب منا الامير الاجتماع على وجه السرعه…هذا اجراء روتيني لتوزيع الحرسات والاعمال المطلوبه من كل شخص وتقديم النصح…
فيما بيننا…فتحدث امير الحرس وكان مشوشا لايستطيع تمالك نفسه…فأجهش بالبكاء وأخبرنا أن عائلة الشيخ إيمن كلهم قد أستشهدوا اليوم…
فوقع الامر علينا كالبرق…ياالله ماهذه المصيبه…كلهم بلا أستثناء…فأكد ذلك…فسألته عن محمد أبن الشيخ إيمن…الذي كان يفديه الشيخ بروحه…
فأكد انه من ضمن الذين قتلوا…الحمدلله اولاً واخر…واخبرنا الامير انهم قتلوا في قصف وقع عليهم بمنطقة قرديز من طائرة…
فأرسل أمير الحرس ثلاثه من الاخوة الى أمير… منطقة تورابورا والذي كان هو أبن الشيخ الليبي تقبله الله في الشهداء…وبعد ابلغه…
بالخبر صدم ولكن تمالك نفسه… حيث كان تقبله حكيماً متواضعاً…فأخبر الشباب بضرورة أستدعاء الشيخ أسامة الى خارج الكهف… وابلغه…
بالامر…فنظر كلن منا الى الاخر… فذهب عثمان أبن الشيخ أسامة حفظه الله…ونادى عليه ليبين ان الامر طبيعي…فبعد وصول الشيخ أسامة…
الينا وقام أبن الشيخ الليبي بالتحدث وأبلغه بالامر…فجلس الشيخ أسامة يحمد الله ويبكي تقبله الله…وأذكر انه قال…ماأصعب أختبارك يارفيقي…
وبعد ذلك طلب الشيخ من الاخوة أستدعاء عدد من الشباب وانطلقنا نستدعي كل من طلبهم شيخنا أسامة تقبله الله على وجه السرعه…
وبعد عودتنا الى الشيخ كان يقف خارج الخندق وكان الجو باردا جدا…بداء بالتحدث مع الاخوة عن الامر وابلغهم بما حصل وطلب منهم الدخول معه…
الى الكهف حيث كان الشيخ إيمن حفظه الله ونصره…وبعد دخولنا الى الكهف (اسرعت في الدخول مع الشيخ أسامة لإانظر لزدة فعل الشيخ إيمن)…
واثناء دخولنا الى الكهف…وقف الشيخ إيمن ونظر الى الشيخ اسامة وقال له ما الامر…فسكت الجميع فقال الشيخ يا أميرنا انني اعلم ان هناك…
امر جلل قد وقع وهذا ظاهراً من عينيك…ابلغني ياقرة عيني…فدمعت عيون الشيخ أسامة وتمالك نفسه وبداء في الحديث…
وذكر الشيخ إيمن بالصبر وجزاء الصابرين وأجرهم عند الله وان هذه الدنيا دار اختبار لا دار بقاء…فستغرب الشيخ إيمن وبدا في النظر الينا…
مستغرباً من نظراتنا وان الشيخ يوجه كلامه له…فنظر الى الشيخ أسامة وقال له هل انت بخير…أعائلتك بخير…فقال له نعم…ثم قال ان…
عائلتك أستشهدت في قصف وقع لهم…
فحمد الله وسجد لله شاكراً وانطلقت دموعنا وكان يوم صعيب علينا…وبعد ذلك نهض من مكانه وقام يتحدث الينا…
فحمد الله وشكره وقال ياأخوان ان هذه الدنيا لهي دار اختبار ودار عبور…وأشهد الله وأشهدكم انني راضي كل الرضى بما اختره الله الي وانه هو…
هو الملك هو من يدبر الامر واليه يرجع الامر كله وهو اعلم بنا منا…فنظر الى شيخنا أسامة والذي كان يضع يده على عينيه ويبكي…وقال له…
ياأميرنا أعلم ان عائلتي ليست اغلى من عوائل الافغان او الفلسطينين او العراقيين…فما والله عندي سواء فدعوا لهم برحمة والغفران…وان
هذه الحرب لهي حرب ضد الاسلام من قبل ملل الكفر…فالنستعد لما هو قادم والحمدلله على كل حال…فعجبنا من صبر الشيخ إيمن وصدق من سماه…
حكيم الامة…وبعد اربع أيام اي يوم الجمعه وكانا نقوم بتنظيف الكهف…حضر الينا أحد الشباب وأرد ان يخبر الشيخ إيمن عن كيفية قتل عائلته…
وليته لم يفعل…حيث جلس اخونا يتحدث عن الحادثة اذ ذكر ان طائرة B52 كانت تحوم فوق مراكز الاخوة في قرديز قبل الافطار بقليل…
وبعد ان اخذت ثلاث حومات في السماء…رمت الطائرة عليهم بعدد من القنابل التي سقطت على البيت ووقع على من كان فيه…
فأكمل الاخ يقول…ووصل الى مكان القصف الشباب مسرعين وقاموا بمحاولة أخراج من كان في المنزل بعد ان تساوى مع الارض…
وقال الاخ ان أحد الشباب وجد يد خارجه من بين الركام وهم بمحاولة أخرجها فإذا هي أمنا أم محمد زوجة الشيخ إيمن الظواهري…
فنادها اخونا وحاول طمأنتها وقال لها يا امي انا فلان فلا تقلقلي…يقول اخونا فقامت أمنا بسحب يدها الى الدخل ورفضت الخروج وان…
يكشف عليها الرجال…فنادينا على النساء في المنطقة وقاموا بمساعدتنا في عملية أخراج من كان في البيت…ولكن الله شاء ان يقتل جميع من…
في المنزل ومن بينهم عائلة الشيخ إيمن وزوجته أم محمد…فتحدث الشيخ إيمن وقال(ما أطيبكِ ياأم محمد طبتي حيه شريفه، ومتي على ذلك)…
فقامت عيونه تهل دموعها وقام رفيق دربه يهديه ودموعهم تصاحب بعضها…فقام الشيخ أسامة بتذكير الشيخ بالصبر والاجر العظيم…
فتوقف على الفور والنهنه تمسع من بين أضلاعه…فقام وتوظاء وصلى لله ركعتين ورفيقه يحاول تملك نفسه وإيقاف دموعه والتسليم بما قضا الله وقدر
وفي الختام…لنعلم ياأخوة ان الصبر هو منحه من الله وان الله يهبها لمن سعى اليها…كما اؤكد على اهمية الاخوة

كتبه مجاهد خرساني


عدل سابقا من قبل راجية الشهادة في 23/6/2014, 8:00 pm عدل 2 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أبو أحمَد
المدير العام
المدير العام



مُساهمةموضوع: رد: قصة استشهاد عائلة القائد أيمن الظواهري   23/6/2014, 10:29 am

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ادمعت العيون والله

لله در الشيخ  لله در من صدق الله واخلص لله 
لله در الشيخ والله ان من  علامات  حب الله للعبد ان يبتليه 

اللهم اجمع الشيخ واهله جميعا في الفردوس الاعلى من الجنة يا رب العالمين

اللهم تقبلهم عندك في الشهداء
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
المشتاقة لربها
المشرفه العامه
المشرفه العامه



مُساهمةموضوع: رد: قصة استشهاد عائلة القائد أيمن الظواهري   23/6/2014, 4:19 pm

السلام عليكم ورحمة اللهت عالى وبركاته 
القصة لا تظهر عندى...مكتوب فقط ....كتبه مجاهد خرسانى 


اللهم اجمع الشيخ واهله جميعا في الفردوس الاعلى من الجنة يا رب العالمين

اللهم تقبلهم عندك في الشهداء
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
راجية الشهادة
المشرفه العامه
المشرفه العامه



مُساهمةموضوع: رد: قصة استشهاد عائلة القائد أيمن الظواهري   23/6/2014, 8:02 pm

@أبو أحمَد كتب:
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ادمعت العيون والله

لله در الشيخ  لله در من صدق الله واخلص لله 
لله در الشيخ والله ان من  علامات  حب الله للعبد ان يبتليه 

اللهم اجمع الشيخ واهله جميعا في الفردوس الاعلى من الجنة يا رب العالمين

اللهم تقبلهم عندك في الشهداء
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
اللهم آمين آمين آمين
..............
حتى أنا بكيت حال قرائتي للقصة بالرغم من أني سمعتُ طرفاً منها عندما ساقها الشيخ أيمن في فديو أيام مع الإمام 
ولكنه ساقها بشكل سريع ولم يذكر جميع تفاصليها وفقط ساقها للدلالة على رقة قلب القائد أسامة بن لادن وبكاءه حينها
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
راجية الشهادة
المشرفه العامه
المشرفه العامه



مُساهمةموضوع: رد: قصة استشهاد عائلة القائد أيمن الظواهري   23/6/2014, 8:03 pm

المشتاقة لربها ( تقية) كتب:
السلام عليكم ورحمة اللهت عالى وبركاته 
القصة لا تظهر عندى...مكتوب فقط ....كتبه مجاهد خرسانى 


اللهم اجمع الشيخ واهله جميعا في الفردوس الاعلى من الجنة يا رب العالمين

اللهم تقبلهم عندك في الشهداء
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
اللهم آمين
...............
انظري الآن فقد قمتُ بالتعديل وأتمنى أن تكون ظاهرة عندك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
المشتاقة لربها
المشرفه العامه
المشرفه العامه



مُساهمةموضوع: رد: قصة استشهاد عائلة القائد أيمن الظواهري   24/6/2014, 2:26 am

وعليكم السلام ورحمة الله تعالى وبركاته 

نعم اختى راجية القصة ظاهرة الآن ..شكرا جزيلا عزيزنى جزاك الله خيرا
القصة مؤثرة جدا ....جدا ...كم كان الشيخ حفظه الله صابرا فالصبرالحقيقي عند الصدمة الاولى 
ما شاء الله على الايمان الذى يحمله فى قلبه ...فعلا يبتلى المؤمن على حسب ايمانه 
والله يا اختى تاسفت على نفسى ...ماذا قدمنا للاسلام ..هم جادوا بانفسهم واموالهم واهليهم واعز ما يملكون فى سبيل الله ونحن فى فرشنا نتنعم بين اهلينا 
ناكل ما نشتهى ولا ينقصنا شىء ....بئس العيشة الهنية واخواننا يجودون باغلى ما يملكون 
هنيئا لهم ...هنيئا لهم ..هنيئا لهم ...ولا حول ولا قوة الا بالله على حالنا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
قصة استشهاد عائلة القائد أيمن الظواهري
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
http://www.almoumnoon.com/ :: {{{{{{{{{{منتدى المجاهدين واهل الثغور}}}}}}}}}} :: قسم المجاهدين العام-
انتقل الى: