http://www.almoumnoon.com/
عن عبادة بن الصامت ، عن رسول الله - صلى الله عليه وعلى آله وسلم -
أنه قال :
من قتل مؤمنا فاغتبط بقتله لم يقبل الله منه صرفا ولا عدلا

فأتاهُ رجلٌ فَناداهُ : يا عبدَ اللَّهِ بنَ عبَّاسٍ ، ما تَرى في رجُلٍ قتلَ مُؤمنًا متعمِّدًا ؟ فقالَ : جَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا قالَ : أفرأيتَ إِن تابَ وعملَ صالحًا ثمَّ اهتَدى ؟ قالَ ابنُ عبَّاسٍ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، وأنَّى لَهُ التَّوبةُ والهُدى ؟ والَّذي نَفسي بيدِهِ ! لقَد سَمِعْتُ نبيَّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ يقولُ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، قاتِلُ مؤمنٍ متعمِّدًا ، جاءَ يومَ القيامةِ آخذَهُ بيمينِهِ أو بشمالِهِ ، تشخَبُ أوداجُهُ في قِبَلِ عرشِ الرَّحمنِ ، يلزمُ قاتلَهُ بيدِهِ الأخرى ، يقولُ : يا ربِّ سَل هذا فيمَ قتلَني ؟ وأيمُ الَّذي نفسُ عبدِ اللَّهِ بيدِهِ ! لقد أُنْزِلَت هذِهِ الآيةُ ، فما نسخَتها مِن آيةٍ حتَّى قُبِضَ نبيُّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ ، وما نَزل بعدَها مِن بُرهانٍ
الراوي: عبدالله بن عباس المحدث: أحمد شاكر - المصدر: عمدة التفسير - الصفحة أو الرقم: 1/552
خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح







http://www.almoumnoon.com/

-- قال صلى الله عليه وسلم وايم الله لقد تركتكم على مثل البيضاء ليلها و نهارها سواء “
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخولفيسبوك المؤمنون والمؤمنات
{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ
فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ }. ...
فهذه رسالة مختصرة إلى أهل الثغور في الشام،
وكما لهم حق النصرة فلهم حق النصيحة، فأقول:١
1--
عليكم بالاجتماع، فإن لم تجتمعوا على كمالٍ في الحق فلا تتفرقوا
بسبب نقص بعضكم، لا تفرقكم بدعة ومعصية فإنكم تقابلون كفرًا،
فقد اجتمع المسلمون على قتال العبيديين وقائدهم خارجي،
وقاتل ابن تيمية التتار ومعه أهل بدع.




٢---
بالفرقة تُهزم الكثرة، وبالاجتماع تنصر القلة، ولن تنتصروا حتى تقتلوا هوى النفس قبل قتل العدو، فالهوى يقلب موازين العداوات فتنتصر النفوس لهواها وتظن أنها تنتصر لربها،
وقليل الذنوب يُفرق القلوب، قال النبي ﷺ: (لتقيمن صفوفكم أو ليخالفن الله بين قلوبكم) لم يمتثلوا باستواء صفوف الصلاة فتسبب بانـحراف القلوب،
فكيف بانـحراف صفوف الجهاد ولقاء العدو، فإن اختلفت القلوب فالتمسوا سبب ذلك في سوء الأعمال .



3----

إنكم في مقام اصطفاء ومقام ابتلاء، فمن أعلى مراتب الجنة جُعلت لمقاتلٍ قاتل لله، وأول مَن تُسَّعَر بهم النار مقاتل قاتل لهواه .

٤)----
إياكم وحب الاستئثار بالأمر وقد حذّر النبي ﷺ من (الأثَرَة) فاجعلوا همّكم نصرة الدين لا صدارة حزب وجماعة .

٥) ----
لا تخدعكم الألقاب فتوالوا لها وتعادوا عليها، فالله لا ينظر إلى ألويتكم وراياتكم وأسماء جماعاتكم، بل ينظر إلى قلوبكم وأعمالكم،
لا تختصموا على اسمٍ فمهما بلغت أسماؤكم شرفاً فلن تكون أعظم شرفاً من كلمة (رسول الله) حيث محاها رسول الله بيده من صلح الحديبية
عندما نازعه المشركون عليها وذلك حتى يُمضي الحق وصالح الأمة .

٦)
----

ألقابكم اليوم لا تُفضّل أحد على أخيه ولا جماعة على أخرى وإن تنوّعت، فلا تسموا أنفسكم بأسماء فتجعلوا منها تشريعًا،
وولاءً وعداءً فإن كان منكم (أحرارًا) فليس البقية عبيدًا، أو (نصرة) فليس البقية خذلة، أو (دولة) فتقسموا الناس إلى تابعين أو مارقين،
فهذه أسماء ليس لكم منها إلا حروفها تتعارفون بها وتجمعكم لا تفرقكم، والعبرة بأعمالكم، فما ينفع (حزب الله) اسمه عند الله

٧)
 
لا يجوز لأحدٍ أن يجعل جماعته وحزبه قطبَ رحى الولاء والعداء، فلا يرى البيعة إلا له ولا يرى الإمارة إلا فيه،
ومن رأى في نفسه ذلك من دون بقية المسلمين فهو من الذين قال الله فيهم (إن الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعًا لست منهم في شيء)
قال ابن عباس لما قرأ هذه الآية: أمر الله المؤمنين بالجماعة، ونهاهم عن الاختلاف والفرقة، وأخبرهم
إنما هلك من كان قبلهم بالمراء والخصومات في دين الله
وبالاختلاف والتنازع يذهب النصر (ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم) قال قتادة: لا تختلفوا فتجبنوا ويذهب نصركم .
٨) ---
لا يصح فيكم اليوم وأنتم في قتال وجماعات أن ينفرد أحدٌ ببيعة عامة يستأثر بها ولوازمها عن غيره وإنما هي بيعة جهاد
وقتال وثبات وصبر وإصلاح ونـحو ذلك، ولا يصح من أحدٍ أن ينفرد بجماعة منكم فيُسمى (أمير المؤمنين) وإنما أمير الجيش
أو الجند أو الغزو، فالولايات العامة مردّها إلى شورى المؤمنين لا إلى آحادٍ منهم، والألقاب استئثار تفضي إلى نزاع وقتال
وفتنة وشر، وإنما صحت الولاية الكبرى من النبي ﷺ لأنه ليس في الأرض مسلم سواه ومن معه، وليس في
الأرض خير من نبي ولا أحق بالأمر منه، فلو استأثر فهو نبي لا يرجع لأحدٍ ويرجع إليه كل أحد .

9---- لا يضرب بعضكم رقاب بعضٍ، فاتقوا الله في دمائكم، واحذروا مداخل الشيطان في تسويغ القتل وتبريره فتأخذوا أحداً بظن العمالة أو التجسس
أو التخذيل فالله حذر من الظنون التي تفسد أمر الأمة وتفرق شملها (اجتنبوا كثيرًا من الظن إن بعض الظن إثم)
ولا تجوز طاعة أميرٍ في قتل مسلم معصوم ومن أُمر بحرام كقتل معصومٍ فلا تجوز طاعته ولا بيعته حتى بيعة قتال،
 ولو بايعه فبيعته منقوضة، ولا يجوز لأحدٍ أن يمتثل أمرًا ظاهره التحريم  حتى يتيقن من جوازه بعلمٍ وإن جهل سأل من يعلم،
حتى لا يلقى الله بدم أو مال حرام، فيُفسد آخرته بجهل أو تأويل غيره، فالله يؤاخذ كل نفس بما كسبت (كل نفس بما كسبت رهينةٍ)
ولا أعظم بعد الشرك من الدم الحرام .

تابع 9 ----

فقد صح من حديث ابن عمر، أن النبي ﷺ أمّر خالد بن الوليد إلى جذيمة فدعاهم إلى الإسلام، فلم يحسنوا أن يقولوا: أسلمنا، فجعلوا يقولون:

صبأنا، صبأنا، فأمر خالد بقتل أسراهم، فقال ابن عمر: والله لا أقتل أسيري، ولا يقتل رجل من أصحابي أسيره،

قال: فقدموا على النبي ﷺ فذكروا له صنيع خالد، فقال النبي ﷺ ورفع يديه: (اللهم إني أبرأ إليك مما صنع خالد) مرتين .

فقد عصوا خالدًا لما اشتبه عليهم الأمر، وهذا في دماءِ من الأصل فيه الكفر فكيف بدم من الأصل فيه الإسلام ؟!

10 ----

عند النزاع انزلوا إلى حكم الله كما أمر الله (وما اختلفتم فيه من شيء فحكمه إلى الله)
وقال: (فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر)
فالنزول عند حكم الله إيمان والنفرة منه نفاق، وإن اختلف اثنان أو جماعتان فليتحاكموا
إلى ثالث من غيرهم، دفعاً لتهمة المحاباة، فقد ورد في الحديث عنه ﷺ قال: (لا تجوز شهادة خصم ولا ظنّين)
وفي الحديث الآخر: (لا تجوز شهادة ذي غمر (عداوة) لأخيه، ولا مجرب شهادة،
ولا القانع (أي التابع) لأهل البيت، ولا ظنين في ولاء ولا قرابة)
وقد جاء معناه من طرق متعددة يشد بعضه بعضاً، وهذا في الشهادة وفي القضاء من باب أولى

١١)

احفظوا ألسنتكم فإن الوقيعة في أعراض بعضكم تزيد من أحقادكم على بعضكم، فما يزال الواحد واقعاً
في عرض أخيه حتى يمتلىء قلبه حقدًا وغلاً عليه فيُصدّق فيه ظن السوء ويُكذّب فيه يقين الخير .



١٢)
أحسنوا الظن بالعلماء ورثة الأنبياء واحفظوا قدرهم بالرجوع إليهم والصدور عن قولهم،
وأحسنوا الظن بهم واحملوا أقوالهم على أحسن المحامل، فمدادهم في نصرة الحق أثرها عظيم
وقد جاء عن جماعة من السلف (مداد العلماء أثقل في الميزان من دماء الشهداء)

13)

لا تُرحم الأمة إلا إذا تراحمت فيما بينها، ومحبة الله للمجاهدين ونصرته لهم معقودة
برحمتهم بالمؤمنين وتواضعهم لهم، وعزتهم على الكافرين، فإن من صفات المجاهدين
ما ذكره الله في قوله تعالى
: (فسوف يأتي الله بقوم يحبهم ويحبونه أذلة على المؤمنين أعزة على الكافرين يجاهدون في سبيل الله ولا يخافون لومة لائم).



ومن الله استمدوا النصر والعون هو المولى فنعم المولى ونعم النصير .



الشيخ عبدالعزيز الطريفي ١٧/ من ذي القعدة / ١٤٣٤ هـ
.

شاطر | 
 

 القول الفصل في حقيقة تبعية الدولة للقاعدة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : 1, 2  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
راجية الشهادة
المشرفه العامه
المشرفه العامه



مُساهمةموضوع: القول الفصل في حقيقة تبعية الدولة للقاعدة   11/5/2014, 12:15 am

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
المشتاقة لربها
المشرفه العامه
المشرفه العامه



مُساهمةموضوع: رد: القول الفصل في حقيقة تبعية الدولة للقاعدة   11/5/2014, 11:30 pm

بسمِ اللهِ، والحمدُ للهِ، والصلاةُ والسلامُ على رسولِ اللهِ، وآلهِ وصحبِهِ ومن والاهُ


----------------
أيها الإخوةُ المسلمونَ في كلِ مكانٍ السلامُ عليكم ورحمةُ اللهِ وبركاتُهُ
وبعدُ
فقد كنتُ قد قررتُ أن أكتفيَ بما أدليتُ به من كلماتٍ بشأنِ الفتنةِ بين المجاهدين في الشامِ، إلى أن استمعتُ للمناشدةِ الكريمةِ من الأخِ الحبيبِ الفاضلِ المهاجرِ الصادعِ بالحقِ، والمصطبرِ على ثغرِ الدعوةِ والبلاغِ والنصحِ لأمتِه، فضيلةِ الشيخِ العزيزِ المكرمِ الدكتورِ/ أبي كريمٍ هاني السباعي، حفظه اللهُ من كلِ سوءٍ، ووفقه للثباتِ على الحقِ، وأعانه على الإصلاحِ بين المسلمين والمجاهدين.
فقررتُ بعد الاستشارةِ والاستخارةِ أن أعودَ للحديثِ في المسألةِ عامةً وفيما سألني فيه خاصةً، في كلمته المؤرخةِ في الخامسِ والعشرينِ من شهرِ جمادى الأولى لعامِ ألفٍ وأربعِمائةٍ وخمسةٍ وثلاثين، المذاعةِ من إذاعةِ المقريزيِ.
أقولُ: قررتُ أن أعودَ للحديثِ في المشكلةِ لأمرين:
الأولُ: هو ما ذكرني به أخي الحبيبُ فضيلةُ الشيخُ الدكتور/ هاني السباعي؛ من أن إجابتي على أسئلتِه قد تكون سببًا لإطفاءِ الفتنةِ بين المجاهدين، فقلتُ: وما يضرُني أن أتكلمَ بكلامٍ قد يجعلُه اللهُ سببًا لوقفِ نزيفِ الدمِ المجاهدِ المسلمِ.
والأمرُ الثاني: هو نزولي على طلبٍ من أخٍ كريمٍ ناصحٍ شفوقٍ، له علي حقُ الأخوةِ والإجابةِ.
وسأقسمُ كلامي -إن شاء اللهُ- لشهادةٍ، وأمرٍ ومناشدةٍ، وتذكرةٍ ونصيحةٍ.
***
أما الشهادةُ فهي بشأنِ علاقةِ دولةِ العراقِ الإسلاميةِ وأميرِها الشيخِ المكرمِ أبي بكرٍ الحسينيِ البغداديِ -حفظه اللهُ- بجماعةِ قاعدةِ الجهادِ.
فأقولُ مستعينًا باللهِ: هذه شهادةٌ مني أُشْهِدُ اللهَ عليها:
أن الدولةَ الإسلاميةَ في العراقِ فرعٌ تابعٌ لجماعةِ قاعدةِ الجهادِ، وأودُ هنا أن أبينَ بعض التفاصيلِ:
1- لما قامت دولةُ العراقِ الإسلاميةِ دون أن تُستأمرَ فيها قيادةُ جماعةِ قاعدةِ الجهادِ، وعلى رأسِها الإمامُ المجددُ الشيخُ أسامةُ بنُ لادنٍ رحمه اللهُ،بل ولم تستشرْ، ولا حتى أُخطرتْ بها، أرسل الشيخُ الشهيدُ -كما نحسبُه- أبو حمزةَ المهاجرُ -رحمه اللهُ- رسالةً للقيادةِ العامةِ يبررُ فيها إنشاءَ الدولةِ، ويؤكدُ فيها على ولاءِ الدولةِ لجماعةِ قاعدةِ الجهادِ، وأن الإخوةَ في الشورى قد أخذوا العهدَ على الشيخِ الشهيدِ -كما نحسبُه- أبي عمرَ البغداديِ بأن أميرَه هو الشيخُ أسامةُ بنُ لادنٍ رحمه اللهُ، وأن الدولةَ تابعةٌ لجماعةِ قاعدةِ الجهادِ، ولكن رأوا أن يُعلموا الإخوةَ بذلك ولا ينشروه، لبعض الاعتباراتِ السياسيةِ التي رأوها في العراقِ حينئذٍ.
2- كان الإخوةُ في القيادةِ العامةِ لجماعةِ قاعدةِ الجهادِ، وفي دولةِ العراقِ الإسلاميةِ يتعاملون على أساسِ هذه القاعدةِ؛ أن دولةَ العراقِ الإسلاميةِ جزءٌ من جماعةِ قاعدةِ الجهادِ، ومن الأمثلةِ على ذلك:
أ- الرسالةُ التي نشرها الأمريكانُ من الوثائقِ التي وجدوها في منزلِ الشيخِ أسامةَ بنِ لادنٍ -رحمه اللهُ- برقمِ:
SOCOM-2012-0000011 Orig
وهي رسالةٌ موجهةٌ من الشيخِ عطيةِ للشيخِ مصطفى أبي اليزيدِ رحمهما اللهُ، وفيها يؤكدُ الشيخُ عطيةُ على الشيخِ مصطفى أبي اليزيدِ بوجوبِ كتابةِ رسائلَ توجيهيةٍ حازمةٍ للكرومي (ويقصدُ به أبا حمزةَ المهاجرَ) ولأبي عمرَ وناسِهم لخوفِه عليهم من الأخطاءِ السياسيةِ.
ب- لما تولى الشيخُ أبو بكرٍ الحسينيُ البغداديُ -وفقه اللهُ- الإمارةَ دونَ إذنِ القيادةِ العامةِ أرسل الشيخُ عطيةُ -رحمه اللهُ- رسالةً للقيادةِ في دولةِ العراقِ الإسلاميةِ في 7 جمادى الأولى 1431 جاء فيها:
"نقترحُ على الإخوةِ الكرامِ في القيادةِ: أن يُولّوا قيادةً مؤقتةً تديرُ الشؤونَ ريثما يتمُ التشاورُ، ونرى الأفضلَ أن يتريّثوا –ما لم يكن هناك مانعٌ أو مرجِّحٌ قويٌ للمبادرةِ بتعيينٍ رسميٍ دائمٍ- حتى يرسلوا لنا الأسماءَ المقترحةَ وبيانًا عن كلٍّ منها (الاسمَ والتعريفَ به والمؤهلاتِ...إلخ) ونبعثُ إلى الشيخِ أسامةَ ليشيرَ عليكم".
ج- وأرسلَ الشيخُ أسامةُ للشيخِ عطيةَ -رحمهما اللهُ- في 24 رجب 1431 رسالةً جاء فيها:
"حبذا أن تفيدونا بمعلوماتٍ وافيةٍ عن أخينا أبي بكرٍ البغداديِ، الذي تم تعيينُه خلفًا لأخينا أبي عمرَ البغداديِ -رحمه اللهُ- والنائبِ الأولِ له وأبي سليمانَ الناصرِ لدينِ اللهِ، ويستحسنُ أن تسألوا عنهم مصادرَ عديدةً من إخوانِنا الذين تثقون بهم هناك، حتى يتضحَ الأمرُ لدينا بشكلٍ كبيرٍ". وهي الرسالةُ التي اخذها الأمريكانُ من منزلِ الشيخِ أسامةَ -رحمه اللهُ- ونشروها برقمِ: 
SOCOM-2012-0000019 Origد- فأجابه الشيخُ عطيةُ -رحمه اللهُ- برسالةٍ بتاريخِ 5 شعبان 1431ذكر فيها:
"إن شاء اللهُ سنطلبُ معلوماتٍ عن أبي بكرٍ البغداديِ ونائبِه، وعن أبي سليمانَ الناصرِ لدينِ اللهِ، ..... ونحصلُ على صورةٍ أكثرَ دقةٍ".
هـ- وأرسل الشيخُ عطيةُ لوزارةِ الإعلامِ في دولةِ العراقِ الإسلاميةِ برسالةٍ في 20 شوال 1431 جاء فيها:
" المشايخُ يطلبون منكم نبذةً تعريفيةً عن مشايخِكم القياداتِ الجددِ وفقهم اللهُ وأعانكم: أبي بكرٍ البغداديِ أميرِ المؤمنين في دولةِ العراقِ الإسلاميةِ، ونائبِه، ووزيرِ حربِه، وإن شئتم غيرِهم من المسؤولين، وبإمكانِكم أن تخبروا المشايخَ بذلك، فلعلهم يكتبون التعريفَ بأنفسِهم، أو يسجّلونه مسموعًا".
و- فأجاب مندوبُ شورى دولةِ العراقِ الإسلاميةِ في غرةِ ذي القعدةِ 1431 بما يلي:
"أخي الفاضلَ. وصلتنا رسالتُكم الكريمةُ المؤرّخةُ في رجبِ الحرامِ 1431هــ، وكذلك رسالةٌ سابقةٌ ضمنتموها بعضَ التوجيهاتِ من المشايخِ الكرامِ -حفظهم اللهُ- حولَ وضعِ الدولةِ هنا والتّريّثِ في تعيينِ الأميرِ الجديدِ، ولكنها وصلتنا بعد الإعلانِ عن الإمارةِ الجديدةِ، وفي كلِّ الأحوالِ فإن قرارَ الإخوةِ هنا منذ البدايةِ هو الحرصُ على إحاطةِ المشايخِ عندكم بحقيقةِ الوضعِ كما هو.
.........................
نحيطُكم علمًا مشايخَنا وولاةَ أمرنِا الكرامَ أن دولتَكم الإسلاميةَ في بلادِ الرافدين بخيٍر ومتماسكةٍ
..........
- شيوخَنا الأفاضلَ.. بعد مقتلِ الشيخينِ حاول مجلسُ الشّورى تأخيرَ الإعلانِ عن الأميرِ الجديدِ حتى يأتينا أمرٌ منكم بعد تأمينِ الاتّصالِ، ولكننا لم نستطعْ تمديدَ فترةِ التأخيرِ أكثرَ لعدةِ أسبابٍ، من أهمِها تربّصُ الأعداءِ في الداخلِ والخارجِ، 
...........................
- أجمع الإخوةُ هنا وفي مقدمتِهم الشيخُ أبو بكرٍ -حفظه اللهُ- ومجلسُ الشورى على أنه لا مانعَ من أن تكونَ هذه الإمارةُ مؤقتةً. 
وإنّ إرسالَ أيِ شخصٍ من قبلِ المشايخِ عندكم -إن رأوا أن ذلك من تمامِ تحقيقِ المصلحةِ- ليتسلمَ الإمارةَ فلا مانعَ لدينا، وسيكونُ الجميعُ هنا جنودًا له عليهم واجبُ السّمعِ والطّاعةِ، وهذا الالتزامُ مجمعٌ عليه من مجلسِ الشّورى والشيخِ أبي بكرٍ حفظهم اللهُ".
ز- بعد استشهادِ الشيخِ أسامةَ رحمه الله، أصدر الشيخُ المكرمُ أبو بكرٍ الحسينيِ البغداديِ بيانًا جاء فيه:
"وإنّي وإن كنتُ واثقاً من أنّ استشهادَ الشّيخِ لن يزيدَ إخوانّهالمُجاهدين إلا تماسكًا وثباتًا،فإنّي أقولُ لإخوانِنابتنظيمِ القاعدة وفي مقدّمتِهم الشّيخُ المجاهدُ أيمنُ الظّواهريُ -حفظه اللهُ- وإخوانُه فيقيادةِ التّنظيمِ:عظّم اللهُ أجرَكم وأحسنَ اللهُ عزائَكم في هذا المُصابِ، وسيرواعلى بركةِ اللهِ فيما ترونه من أمرِكم، وأبْشروا؛ فإنّ لكم في دولةِ العراقِ الإسلاميّةِرجالًا أوفياءَ ماضُون على الحقِّ في دربِهم لا يَقيلونَ ولا يَستَقيلون، وواللهِ إنّهللدّمُ الدّمُ، والهدْمُ الهدْمُ".

ح- ثم عقب هذا البيانِ أرسل مندوبُ الاتصالِ بدولةِ العراقِ الإسلاميةِ رسالةً للشيخِ عطيةَ -رحمه اللهُ- بتاريخِ 20 جمادى الثانية 1432 جاء فيها:
"أوصى الشّيخُ -حفظه اللهُ- أن نطمئنَكم على الأوضاعِ هنا، فالأمورُ في تحسّنٍ وتطوّرٍ وتماسكٍ وللهِ الحمدِ، وهو يسألُ عن المُناسبِ من وجهةِ نظرِكم عند إعلانِ الأميرِ الجديدِ للتنظيمِ عندكم، هل تُجدّدُ الدّولةُ بيعتَه علَنًا أم تكون سرّاً كما هو معلومٌ معمولٌ به سابقًا؟، وهذا لتعلموا أنّ الإخوةَ هنا سهامٌ في كنانِتكم، وعلاقتُهم بكم مثلما قال الشيخُ في بيانِه المُعلنِ (الدمُ الدّمُ والهدمُ الهدمُ)."
ط- بعد أن توليتُ الإمارةَ خلفًا للشيخِ أسامةَ -رحمه اللهُ-
كان الشيخُ أبو بكرٍ البغداديُ الحسينيُ يخاطبني بصفتي أميرَه، حتى آخرِ رسالةٍ لي منه -حفظه الله- في 29 جمادى الأولى 1434، والتي بدأها بقولِه:
" فإلى أميرِنا الشيخِ المفضالِ".
وأنهاها بقولِه: 
" وقد وصلني الآنَ أن الجولانيَ أخرج كلمةً صوتيةً يُعلنُ فيها البيعةَ لجنابِكم مباشرةً، وهذا ما كان يخططُ له ليحصّنَ نفسَه ومن معه من تبعاتِ ما اقترفه من خطايا ومصائبَ، ويرى العبدُ الفقيرُ ومن معه من إخوانِه هنا في الشامِ؛ أنّ على مشايخِنا في خراسانَ أن يُعلنوا موقفًا واضحًا لا لبسَ فيه لوأدِ هذه المؤامرةِ قبل أن تسيلَ الدماءُ، ونكونُ سببًا في فجيعةٍ جديدةٍ للأمةِ..
ونرى أن أيَ تأييدٍ لما قام به هذا الخائنُ ولو تلميحًا سيفضي لفتنةٍ عظيمةٍ، يضيعُ بها المشروعُ الذي سُكبت لأجلِه دماءُ المسلمين، وأن التأخيرَ عن بيانِ الموقفِ الصحيحِ سيؤدي لترسيخِ الأمرِ الواقعِ وشقِ صفِ المسلمين وسقوطِ هيبةِ الجماعة بما لا علاجَ ناجعٌ بعدَه إلا بسكبِ المزيدِ من الدماءِ".
ي- وكذلك أرسل الشيخُ أبو محمدٍ العدنانيُ بشهادة لي ختمها بقولِه:
" كتبها العبدُ الفقيرُ أبو محمدٍ العدنانيُ
في 19/جمادى الاول / 1434هــ معذرةً إلى اللهِ تعالى، ثم إلى الأمةِ، ثم إلى أمرائه الشيخِ الدكتورِ أيمنَ الظواهريِ، ثم الى الشيخِ الدكتورِ أبي بكرٍ البغداديِ حفظهم اللهُ".
ك- أرسل الشيخُ أبو بكرٍ الحسينيُ البغداديُ -حفظه اللهُ- رسالةً مؤرخةً في 21 رمضان 1434 لأحدِ مسؤولي الجماعةِ جاء فيها:
" مرت دراستُنا لرسالةِ الشيخِ الظواهريِ الأخيرةِ بثلاثِ مراحلَ:
1- مرحلةُ التشاورِ مع قياداتِ الدولةِ الإسلاميةِ المتواجدين في الشامِ.
2- مرحلةُ التشاورِ مع أمراءِ ولاياتِ الشامِ الذين هم أعضاءُ مجلسِ شورانا فيها. 
3- دراسةُ الرسالةِ من الناحيةِ الشرعيةِ من قبلِ اللجنةِ الشرعيةِ في الدولةِ الإسلاميّةِ.

فما قررنا البقاءَ إلا بعد أن تبين لنا أن طاعتَنا لأميرِنا معصيةٌ لربِنا ومهلكةٌ لمن معنا من المجاهدين وخاصّةً المهاجرين، فاطعنا ربَنا وآثرنا رضاه على رضا الأميرِ، ..............، ولا يقال عمّن عصى أمرًا لأميرٍ يرى فيه مهلكةً للمجاهدين ومعصيةً للهِ تعالى أنه أساءَ الأدبَ".
وأكتفي بهذه الأمثلةِ.
***
2- أما بالنسبةِ للسؤالِ حولَ طبيعةِ الحكمِ في المشكلةِ هل هو أمرٌ من أميرٍ لجنودِه؟ أم حكمٌ في منازعةٍ خاصةٍ بين طرفين ترافعا فيها لقاضٍ، فقد بينتُ هذا الأمرَ تفصيلًا في رسالتي المطولةِ للإخوةِ في الدولةِ بتاريخِ 28 شوالَ 1434، والتي أكدتُ فيها على أن هذا الحكمَ حكمٌ صادرٌ من أميرٍ بشأنِ مشكلةٍ نشأت بين جنودِه، وليس حكمًا لقاضٍ بين خصمين ترافعا له في مشكلةٍ خاصةٍ بهما.
3- أما بالنسبةِ للسؤالِ الذي يُطرحُ أحيانًا؛ وهو لماذا كانتِ الجماعةُ وقادتُها يثنون على دولةِ العراقِ الإسلاميةِ ويرضون بها، بينما لا يرضون بالدولةِ الإسلاميةِ في العراقِ والشامِ؟
فالجوابُ: أنه رغم أن القيادةَ العامةَ لجماعةِ قاعدةِ الجهادِ وأميرَها الشيخَ أسامةَ بنَ لادنٍ -رحمه اللهُ- لم تُستأمرٍ، ولم تُستشرْ، بل ولم تُخطرْ قبيلَ إعلانِ قيامِ دولةِ العراقِ الإسلاميةِ، إلا أنها رأت أن تعترفَ بها لفروقٍ عديدةٍ بينها وبين الدولةِ الإسلاميةِ في العراقِ والشامِ منها:
أ- أن دولةَ العراقِ الإسلاميةَ لم تقمْ على أساسِ فتنةٍ بين الإخوةِ هددوا فيها بالخوفِ من سفكِ الدماءِ إذا تم تأييدُ الجبهةِ.
ب- دولةُ العراقِ الإسلاميةُ قامت بعد شورى موسعةٍ بين شورى المجاهدين وقبائلِ أهلِ السنةِ، كما أخبرنا الشيخُ أبو حمزةَ المهاجرُ -رحمه اللهُ- بذلك، وهو من نثقُ به وبصدقِه لمعاشرتِنا الطويلةِ معه، بأنه سعى للاتصالِ بكلِ الجماعاتِ الجهاديةِ لدعوتِهم للدولةِ. بينما الدولةُ الإسلاميةُ في العراقِ والشامِ تشاورت فيها مجموعةٌ محددةٌ داخلَ الجماعةِ، بينما أعلنت جبهةُ النصرةِ أنها لم تستشرْ فيها أصلًا.
ج- تسبب إعلانُ الدولةِ الإسلاميةِ في العراقِ والشامِ في مخالفةٍ واضحةٍ لأوامرِ قيادةِ جماعةِ قاعدةِ الجهادِ لجنودِها في العراقِ والشامِ بألا يعلنوا عن أيِ وجودٍ رسميٍ للقاعدةِ في الشامِ.
بل التوجهُ العامُ لقيادةِ جماعةِ قاعدةِ الجهادِ هو عدمُ إعلانِ أيةِ إماراتٍ في هذه المرحلةِ، وهو الأمرُ الذي أكده بالتفصيلِ الشيخُ أسامةُ بنُ لادنٍ -رحمه اللهُ- في رسالتِه للشيخِ عطيةَ رحمه اللهُ، وهي الرسالةُ التي نشرها الأمريكانُ برقمِ:
SOCOM-2012-0000019 Origوكرره الشيخُ أبو يحيى -رحمه اللهُ- على إخوةِ الدولةِ في العراقِ، ثم كررتُه على الشيخِ أبي بكٍر الحسينيِ البغداديِ في رسالتي له بتاريخِ 25 جمادى الثانية 1435، والتي كتبتُ فيها له:
"وإن كنتم قد سألتمونا الرأيَ قبلَ إعلانِ تلك الدولةِ، لما وافقناكم.
فنحن وإخواني هنا نرى أن هذا الإعلانَ أضرارُه أكثرُ من منافعِه.
فمقومات الدولةِ حتى الآن لم تتوفرْ في الشامِ".
د- تسبب إعلانُ الدولةِ الإسلاميةِ في العراقِ والشامِ في كارثةٍ سياسيةٍ لأهلِ الشامِ، فبعد أن كان أهلُ الشامِ يخرجون في المظاهراتِ تأييدًا لجبهةِ النصرةِ لما أدرجتها الحكومةُ الأمريكيةُ على قائمةِ المنظماتِ الإرهابيةِ، صاروا ينددون بهذا الإعلانِ الذي قدمته قيادُة الدولةِ على طبقٍ من ذهبٍ للأسدِ، واستفز الإعلانُ بقيةَ الجماعاتِ الجهاديةِ، التي رأت أن الدولةَ تحاولُ أن تفرضَ نفسَها عليهم بلا رضا ولا مشورةٍ.
هــ- فجر إعلانُ الدولةِ الإسلاميةِ في العراقِ والشامِ خلافًا حادًا داخلَ الجماعةِ الواحدةِ، وصل للاقتتالِ، وهدد الشيخُ أبو بكرٍ الحسينيُ البغداديُ بنفسِه بأن أيَ تأييدٍ لجبهةِ النصرةِ أو تأخرٍ فيما يراه هو الموقفَ الصحيحَ -بمجاراتِه فيما أعلن- سيؤدي لسيلٍ من الدماِء الذي بدأ فعلًا.
و- وما زال شلالُ الدماءِ يتدفقُ في الشامِ، ولو قبلتِ الدولةُ بقرارِ الفصلِ في المشكلةِ الذي كان يسعى لحقنِ دماءِ المجاهدين وتجنبِ الفتنةِ المتوقعِة، وتفرغوا للعراقِ، الذي يحتاجُ لأضعافِ مجهودِهم، لو قبِلوا ذلك، وتصرفوا على أساسِ الشورى والسمعِ والطاعةِ لأميرِهم، ولم يتمردوا على أميرِهم وقيادتِهم، فأحسب أنهم كانوا سيجنبون المسلمين ذلك السيلَ من الدماءِ، ولأنكوا في الحكومةِ الرافضيةِ الصفويةِ، ونصروا أهل السنةِ في العراقِ بأضعافٍ مضاعفةٍ. والحمدُ للهِ على كلِ حالٍ.
***
كانت هذه هي الشهادةُ، وأُتبعها بالأمرِ والمناشدةِ.
أما الأمرُ فهو للشيخِ الفاتحِ أبي محمدٍ الجولانِي -حفظه اللهُ- وكلِ جنودِ جبهةِ النصرةِ الكرامِ، والمناشدةُ لكلِ طوائفِ وتجمعاتِ المجاهدين في شامِ الرباطِ بأن يتوقفوا فورًا عن أي قتالٍ فيه عدوانٌ على أنفسِ وحرماتِ إخوانِهم المجاهدين وسائرِ المسلمين، وأن يتفرغوا لقتالِ أعداءِ الإسلامِ من البعثيين والنصيريين وحلفائِهم من الروافضِ.
كما أكررُ ما طالبتُ به مرارًا من قبلُ أن يتحاكمَ الجميعُ لهيئةٍ شرعيةٍ مستقلةٍ فيما شجر بينهم من خلافٍ.
كما أطالبُ الجميعَ بأن يتوقفوا عن تبادلِ الاتهاماتِ والتنابزِ بالألفاظِ وإشعالِ الفتنةِ بين المجاهدين في الإعلامِ ووسائلِ التواصلِ، وأن يكونوا مفاتيحَ للخيرِ مغاليقَ للشرِ.
***
وفي الختامِ بقيتِ التذكرةُ والنصيحةُ.
فهي تذكرةٌ ونصيحةٌ عامةٌ لسائرِ المجاهدين في ربوعِ الشامِ، أن كفى خوضًا في الدماءِ المسلمةِ المعصومةِ، كفى قتلًا لقياداتِ الجهادِ وشيوخِه، كفى فإن دماءَكم جميعًا علينا عزيزةٌ غاليةٌ، كنا نتمنى أن تقدمَ قربانًا لنصرةِ الإسلامِ على أعدائِه.
وتذكرةٌ ونصيحةٌ خاصةٌ للشيخِ المكرمِ أبي بكرٍ الحسينيِ البغداديِ ومن معه، أن عودوا للسمعِ والطاعةِ لأميرِكم، عودوا لما اجتهد فيه مشايخُكم وأمراؤكم، ومن سبقوكم على دربِ الجهادِ والهجرةِ.
تفرغوا للعراقِ الجريحِ، الذي يحتاجُ أضعافَ جهودِكم، تفرغوا له حتى وإن رأيتم أنفسَكم مظلومين أو منتقصًا من حقِكم، لتوقفوا هذه المجزرةَ الداميةَ، وتتفرغوا لأعداءِ الإسلامِ والسنةِ في عراقِ الجهادِ والرباطِ، استجيبوا لتذكرتي من أجلِ حقنِ دماءِ المسلمين ووحدةِ صفِهم وانتصارِهم على عدوِهم، حتى وإن اعتبرتم ذلك ضيمًا وهضمًا وظلمًا.
وتذكرةٌ ونصيحةٌ أخصُ للشيخِ المكرمِ أبي بكرٍ الحسينيِ البغداديِ؛ أن اقتدِ بجدِكَ الحسنِ السبطِ رضي اللهُ عنه، الذي تنازل عن الخلافةِ، وحقن دماءَ المسلمين، فتحققت فيه بِشارةُ جدِه وجدِك سيدِنا رسولِ اللهِ صلى اللهُ عليه وسلم: "إِنَّ ابْنِي هَذَا سَيِّدٌ وَلَعَلَّ اللَّهَ أَنْ يُصْلِحَ بِهِ بَيْنَ فِئَتَيْنِ عَظِيمَتَيْنِ مِنْ الْمُسْلِمِينَ".
ألا تكفيك هذه البشارةُ؟ وألا ترضيك هذه السيادةُ؟ ألا يسرُك أن تتخذَ قرارًا يرفعُ اللهُ به قدرَك في الدنيا والآخرةِ بإذنِه وتوفيقِه، وتتصدى به لأعداءِ الإسلامِ في العراقِ الذين يحتاجون لأضعافِ مجهودِكم، وتُطفئَ به الفتنةَ بين المسلمين، وتعيد لهم اللحمةُ والمحبةُ والأخوةُ.
توكل ْعلى اللهِ، واتخذْ هذا القرارَ، وستجدُ كلَ إخوانِك المجاهدين وكلَ أنصارِ الجهادِ أعوانًا لك وسندًا ومددًا. أيها الشيخُ المكرمُ اقتدِ بجدِك، وكن خيرَ خلفٍ لخيرِ سلفٍ. وأعدْ مأثرةً من مآثرِ بيتِ النبوةِ، تفزْ في الدنيا والآخرةِ بتوفيقِ اللهِ.
من معشرٍ حبُهم دينٌ وبغضُهم كفرٌ وقربُهم منجىً ومعتصمُ
وآخرُ دعوانا أنِ الحمدُ للهِ ربِ العالمينَ، وصلى اللهُ على سيدِنا محمدٍ وآلِهِ وصحبِهِ وسلمَ، والسلامُ عليكم ورحمةُ اللهِ وبركاتُه.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
راجية الشهادة
المشرفه العامه
المشرفه العامه



مُساهمةموضوع: رد: القول الفصل في حقيقة تبعية الدولة للقاعدة   11/5/2014, 11:58 pm

أختي تقية جزاكِ الله خيراً لوضع النص الكتابي للكلمة وجعل ذالك في ميزان حسناتكِ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أبو أحمَد
المدير العام
المدير العام



مُساهمةموضوع: رد: القول الفصل في حقيقة تبعية الدولة للقاعدة   12/5/2014, 2:25 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


 كلمة حكيمه من رجل حكيم
ايها الشيخ الجليل
 اخبرك بان
البغدادي لا يملك قرار نفسه  ولا يملك الرد  المناسب  عليك


وان جوابه سيكون

بالرفض والتعالي  والاستكبار

لانه يحسب انه يحسن صنعا


كما كان قراره  الاول بالانفصال عن القاعده  والسعي وراء السلطه والاماره 


 لهي نقطة سوداء  لا تمحى من سجله 


فقد طلب الاماره وهي الحسرة والندامه يوم القيامه 


لا ارى في البغدادي خير للامه  ابدا  بشهادة الثقات العدول عليه

الا ان  يشاء الله امرا غير هذا


فان ما نشاهده الان على ارض الشام


انما هو التمحيص الذي سيغربل كل مجاهدي الشام من غير استثناء


ولن  يكون نصرا حتى يجتمع المجاهدون في الشام على  اتقى قلب رجل فيهم

وكلمة الشيخ الظواهري اتت ليبرأ الذمه  ويعذر امام الله والمجاهدين

وهو يعلم قرار البغدادي قبل  هذا

اسال الله ان يحقن دماء المسلمين وان يرد  الضالين منهم وان

ينصر اخواننا في الشام  على

 الروافض والكفره والغلاة الضالين

؟؟؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حکمة هي النجاح
نائب المدير العام
نائب المدير العام



مُساهمةموضوع: رد: القول الفصل في حقيقة تبعية الدولة للقاعدة   12/5/2014, 8:42 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبرکاته
نسأل الله تعالى أن يوحد صف المجاهدين ويوحد کلمتهم ويهيء للمسلمين ن أمرهم رشدا...
سبحان الله لطالما حتى منذ البداية کنت أشعر بأن الامر ستٶدي الى سفك الدماء المسلمين فيما بينهم وبأن البغدادي لم يکن في تلك المکانة الذي صوره الناس فيها...[کنت أعوذ بالله من سٶ الظن ولم أکن أرد أن أستمع الى أنطباعي ....
ليت ظنى کان مخطئا ...ليتني کنت أنا مخطئة في تحليلي ...واحسرتاه على الدم الذي ينزف من جرح جسد الشام...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أبو أحمَد
المدير العام
المدير العام



مُساهمةموضوع: رد: القول الفصل في حقيقة تبعية الدولة للقاعدة   15/5/2014, 12:44 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته




هذا ان كان هناك بغدادي بالاصل وان هناااك ابوبكر البغدادي اصلا




لعلهم سيعلنون قريبا


ببغدادي اخر وخليفه اخر  وكلهم من خلف الستار




قد صرح رسول الله صلى الله عليه وسلم


بخليفة اخر الزمان  باسمه واسم ابيه ونسبه


فلم الخوف ولم التسردب  ولماذا التلثم  والاختفاء

ولماذا عدم التصريح بالاسماء في تويتر وغيرها  انه منهج المسردبين




لكنها  مخابرات الدول  تقاتل باسم الدوله 

حتى يعيثون فسادا في جهاد الشام واهله


وهذا معلومات  قد اصبحت لدينا يقينا 

وخبرا مؤكدا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
المتابع
عضو مشارك وفعال
عضو مشارك وفعال



مُساهمةموضوع: رد: القول الفصل في حقيقة تبعية الدولة للقاعدة   16/5/2014, 11:49 pm

أعدّ إذن جوابا لخصومك المسردبين  يوم الحساب أمام الله ..
وعندها سترى هل ستغني عنك معلوماتك اليقينية وأخبارك الأكيدة شيئا .. 

أذكرك فقط أن الجولاني الذي يقاتل الدولة اليوم بكل قوته وكذا قادة آخرون من جبهة النصرة ... كلهم سبق لهم أن أثبتوا معرفتهم ولقاءهم بمن سميته المسردب

السلام عليكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أبو أحمَد
المدير العام
المدير العام



مُساهمةموضوع: رد: القول الفصل في حقيقة تبعية الدولة للقاعدة   17/5/2014, 3:00 pm

ولتعد انت وهو الجواب عن هذا ايضا

https://pbs.twimg.com/media/BnyjgyEIgAAABhf.jpg:large

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أبو أحمَد
المدير العام
المدير العام



مُساهمةموضوع: رد: القول الفصل في حقيقة تبعية الدولة للقاعدة   17/5/2014, 3:20 pm

وايضا هذه الصوره هدية  لقتلة النساء والاطفال

هذه هديه لمن سلم الروافض والنصيرية من لسانه ويده

ولم يسلم اهل التوحيد  اعد انت وهو جوابا عن هذا


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
راجية الشهادة
المشرفه العامه
المشرفه العامه



مُساهمةموضوع: رد: القول الفصل في حقيقة تبعية الدولة للقاعدة   17/5/2014, 5:43 pm

حسبي الله ونعم الوكيل
والله ماهكذا الإسلام
ولم يرد عن رسول الله ولا صحابته رضوان الله عنهم أن نحروا أحداً خارج أرض المعركة وإنما كان هُناك قطع الرقاب بالسيوف لا بالسكاكين كما صُنع باليهود 
فيكون القطع كما يُصنع بالقصاص كما نراه اليوم 
بأن يُقطع بحد السيف
وما نراه الآن قطع بالسكين نحراً كما يُصنع بالبهائم والله المستعان 
أُناقش الآن عن مسألة طريقة القتل حتى لو كان لكافر (إلا إذا كان الكافر نحر مؤمن بذات الطريقة فهو يُنحر بذات الإسلوب من باب القصاص )
فما بالنا إذا كان المقتول مسلم
أعوذُ بالله من قسوة القلوب
حسبي الله عليهم (لطالما قُلت أن أرض العراق أرض فتنة وقسوة وشقاق ومن يقدم من تلك الأرض غالباً سيحمل بعض تلك الصفات والله المستعان)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
وآحد من آلعشرهـ ..
المشرف العام
المشرف العام



مُساهمةموضوع: رد: القول الفصل في حقيقة تبعية الدولة للقاعدة   17/5/2014, 6:43 pm

والله لا أعرف كيف البعض لا زال مغتراً بهم .




نسأل الله البصيرة والهدى ، كفى المسلمين شرهم واسأل الله أن ينتقم من رضى هذا العمل وأيده وسمح به .




أكبر أمر يعلمك أن القيادة موافقة لهذه المذابح .




أنظر الذين قتلوهم من بداية دخولهم حتى الآن ، أبو عبيدة البنشي وأبوبصير ومحمد فارس"قطعوا رأسه" ثم د.بلال جايرلي الذي أتى للإصلاح فقتلوه ثم دكتور ريان الذي مثلوا به " والتمثيل حرام للكافر فما بالك بالمسلم"




صورة د.ريان الذي مُثل به


 https://twitter.com/KtaibAlahrar/status/442391407819370498/photo/1/large




لم ولن يخرج أي اعتذار من القيادة علي فعل جنودها الذين قتلوهم ، حتى التمثيل بالمسلم وتشويه .




وجُل هؤلاء من أحرار الشام ، فلذلك بعدها قامت الجبهة الإسلامية بقتال الدولة عندما رفضت التحاكم لشرع الله مرارا وتكراراً كما في مبادرات يوسف الأحمد الثلاث التي قبل بها الحموي والبغدادي لم ولن يرد كفانا الله شره ، وعندما لم يتوقفوا عن قتل جنودهم .




وقد رأيت أنهم كانوا يقولون للذين قتلوا هؤلاء المسلمين " أحيل لقضاء الدولة " ، ولا نعرف ولن نعرف ماذا حصل للمجرمين بعد ذلك ؟!




لقد رفضوا التحاكم للشرع الله إلا بشرطين ، وذلك لا يصح شرعاً .




مع ذلك فإن الشرطين كانت تنطبق على جبهة النصرة ، ومع ذلك لم يتحاكموا فيما بينهم .




أسأل الله أن يكفي المسلمين شرهم وأن لا يمكن لهم 




اسمعوا لهذا المقطع من الجنود :




هام للنشر :


حوار لأحد المجاهدين مع أحد الدواعش ينتهي بتكفير الداعشي للشعب السوري بأكمله






"لا يلزم تحميل المقطع ، انتظر ويشتغل المقطع"




http://www.gulfup.com/?rafpdJ





+




شرعي في عصابة داعش:قتال الـ….. أولى من قتال اليهود والنصارى والعلوية


{يقتلون أهل الإسلام ويدعون أهل الأوثان}






http://www.youtube.com/watch?v=4SjIjjNMFG0&feature=youtu.be





لا أحد يرد علي حتى يقرأ ما كتبت ويبحث ، ويسمع المقاطع .




كفى تعصباً ، هذه دماء تُسفك !! ليست فريقين كرة قدم !
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
راجية الشهادة
المشرفه العامه
المشرفه العامه



مُساهمةموضوع: رد: القول الفصل في حقيقة تبعية الدولة للقاعدة   18/5/2014, 7:39 am

بسم الله الرحمن الرحيم
سبحان ربي الرحيم
سبحانه سبحانه سبحانه
يعلمُ ما لا نعلم ويرى ما لا نرى 
نتسائل لمَ لم تُنصر تلك الراية أو تلك ونظل ندعوا بالإنتصار ولا نعلم أن من رحمة الله بنا أن لا تنتصر
نعم
فماذا لو انتصر أمثال هؤلاء وتملكوا الرقاب بكل ما يحملونه من شدة وغلظة وتسلط وقانون لا أُريكم إلا ما أرى 
حتماً لن يذهب ضحيتهم إلا الضعفاء أمثالنا
لدي قناعة أنه لا يوجد راية واحدة من جميع الرايات الجهادية ماضية على النهج النبوي تماماً 
وإنما هناك من يُحاول جهده بلوغ تلك المرحلة ولذالك تأخر النصر وسيتم النصر في النهاية للراية التي سعت جهدها لاتباع المنهج النبوي وتحقيقه في تعاملاتها خالصة لوجه الله لا يشوب جهادها رغبة دنيوية 
ولننتظر لنرى بعد أن ينقشع الغبار من أصحاب تلك الراية 
فاللهم مكن وانصر أحب الرايات إليك وأقربهم إلى اتباع شرعك وأخلصهم في محبتك وأرحمهم بأمة نبيك محمدٍ عليه أفضل الصلاة والسلام
وصل اللهم وبارك على عبدك ورسولك محمد كما صليت وباركت على عبدك ورسولك إبراهيم إنك حميد مجيد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أبو أحمَد
المدير العام
المدير العام



مُساهمةموضوع: رد: القول الفصل في حقيقة تبعية الدولة للقاعدة   18/5/2014, 1:37 pm

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أبو أحمَد
المدير العام
المدير العام



مُساهمةموضوع: رد: القول الفصل في حقيقة تبعية الدولة للقاعدة   18/5/2014, 1:50 pm

صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم

لان ادركتهم لاقتلنهم قتل عاد وثمود

لان مضرتهم على الاسلام ومنهجه ورحمته  اكثر من القتل

ما زال الفكر الداعشي والتكفيري

الذي امتطه المخابرات العالميه والعربيه والرافضيه 

يصول ويجول في بلاد الاسلام


وهذا لان علماء هذه الامه

ما زالوا على فرشهم ويملئون كروشهم

ولو انهم تصدروا للجهاد كما فعل شيخ الاسلام والعز ابن عبد السلام

ولو انهم  امسكوا بزمام  الامر كما فعل  الشيخ عبد الله عزام

لما راينا الا رايات مبصرة  رحماء بينهم اشداء على الكفار


ولكن اقول

الحمد لله الذي احياني حتى  ارى وابصر واسمع

واخذ حذري من اقترف على نفسي سوءا او اجره لمسلم

الحمد لله الذي عصمني من ان اعين على  قتل مسلم ولو بشق كلمه

وان لا يكون في عنقي دم مسلم

الحمد لله الذي عافاني بكثير مما ابتلى به غيري

الحمد لله

اللهم اني ابرا اليك من فعل  الخوارج  ومن وافهم

اللهم اني ابرا اليك من  فعل الخوارج  ومن وافقهم

اللهم اني ابرأ اليك من فعل الخوارج ومن وافقهم


اللهم جنبنا الفتن يا الله

 استغفر الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ارجو رحمة ربي
عضو مشارك وفعال
عضو مشارك وفعال



مُساهمةموضوع: رد: القول الفصل في حقيقة تبعية الدولة للقاعدة   18/5/2014, 6:39 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الشام تنتظر الذي سيلم هذا الشتات ويصهر الجماعات والفصائل في كيان واحد ، بقاء التنظيمات بهيكليتها الحالية يعني ان النزاع سيستمر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سيف بني هاشم
ايقاف مؤقت
ايقاف مؤقت



مُساهمةموضوع: رد: القول الفصل في حقيقة تبعية الدولة للقاعدة   23/5/2014, 6:53 am

و الله هزلت ، الاعراب من احفاد سجاح و مسيلمة و ابي طاهر الجنابي القرمطي يتكلمون و يقدحون في حفيد رسول الله عليه الصلاة و السلام سيد المؤمنين و اميرهم ابي بكر الحسيني القرشي !!!!!!!!!
اعراب مستوطنة الكويت (و ياليت صدام احرقها بمن فيها) 1/3 ا راضيهم قواعد لجيوش المارينز ، يترك الخنازير ال صباح الذين يتناول صدقة من عندهم حتى يعيش ، و يقذف سليل هواشم بغداد !!!!!!!!
اعراب نجد احفاد مسيلمة و اعراب هوازن الذين قاتلهم رسول الله صلى الله عليه و سلم ، نسو انهم عبيد ال سلول كالمواشي ، تركو كل كفر و مجون يحيط بهم و صبو جهدهم في استنقاص حفيد الحسين !!!!
يا سرورية يا اخونج افهمو ، سادة ال البيت لن يتركو رأسا اخونجية متزندقة الا و قطعوها
الحمد لله الذي جمع قلوبكم مع قلوب النصيرية و الفرس الرافضة و القبورية و اليهود و الصليبيين و خنازير الخليج ، قلوب سوداء يملئها كفر و حقد اجتمعت على ابي بكر الحسيني كما اجتمع الفرس و اليهود و المشركون و النصارى على جده رسول الله عليه السلام
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حکمة هي النجاح
نائب المدير العام
نائب المدير العام



مُساهمةموضوع: رد: القول الفصل في حقيقة تبعية الدولة للقاعدة   23/5/2014, 8:15 am

السلام عليکم ورحمة الله وبرکاته

السب والشتم ليستا من ديدن أنسان مسلم يعتبر نفسه تابعا لأمة محمد...هو فقط سلاح لضعفاء ...
لن أخوض في موضوع أکثر مما قلت قبلا ..ولکن سٶال للذين يدافعون عن البغدادي ويکفرون الاخرون ويشتمون باقي الأمة وينعتونهم باأبشع الصفات..ويزکون أنفسهم...ويچعلوا من مکانة أميرهم قريبا من مکانة الانبياء
سٶال هل رأى منکم البغدادي من بعيد ولا قريب وهل هناك من رآه أصلا ..؟؟
کيف تدافعون حتى النخاع عن شخصا وهمي لا يعرف عنه إلا ما يکتب في المواقع؟؟
اليس هذا نوع من السذاجة ...!!!

الا يکفى ما يراق من الدماء بسبب خوضکم بهذا الشکل السافر في الامر لا تدرکونها أصلا ؟؟
أتقوا الله وأمسکوا أمر خاصتکم وأترکوا امر عامتکم عندما يدخل الحق بالباطل...
لا حول ولا قوة إلا بالله
اللهم إنا نعوذ بك من الفتن ماظهر منها وما البطن
اللهم الهم المسلمين رشدهم ووحد کلمتهم على رجلا رشيدا يخافك ويتبع السنة نبيك محمد صلى الله عليه وسلم 

اللهم آميين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أبو أحمَد
المدير العام
المدير العام



مُساهمةموضوع: رد: القول الفصل في حقيقة تبعية الدولة للقاعدة   24/5/2014, 12:19 am

لقد أضل البغدادي جنده وما هدى..
فاللهم رد كيده في نحره..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الخبر اليقين
عضو مشارك وفعال
عضو مشارك وفعال



مُساهمةموضوع: رد: القول الفصل في حقيقة تبعية الدولة للقاعدة   25/5/2014, 3:33 pm

@أبو أحمَد كتب:
لقد أضل البغدادي جنده وما هدى..
فاللهم رد كيده في نحره..


                          هو خرج من حيث يخرج قرن الشيطان
             فكل ما نخشاه أن يكون هو المقصود..وما يزال أقوام يتعصبون له
                   ويطبلون..فأين يذهبوا من سؤال الله؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
كلاشنكوف
اذكر الله وصلي على رسول الله
اذكر الله وصلي على رسول الله



مُساهمةموضوع: رد: القول الفصل في حقيقة تبعية الدولة للقاعدة   30/5/2014, 1:23 am

أخي الصورة الي فيها الذبح ثبت أن أول من نشرها هو هذا المسمي نفسه أبو أسد الله البغدادي وكان موقعه حين عرض الصورة في قبرص

فمن أين أتى بها وهو في قبرص ؟

ووالذي نفسي وأنفسكم بيده عندي معلومات عن ارتباط بعض شرعيي النصرة بمخابرات آل سلول

ولولا خشية تأذي من أخبرني بها وإقسامه علي ألا أخبر أحدا لأنهم سيصلون إليه لقلت لكم شيئا تشيب منه الرؤوس

ودعنا من التبعية ... فطالما تقولون عنهم تكفيريين فلماذا كل هذا الحرص على إثبات التبعية ؟   إنه الهوى والله

نعم أحلف لا أستثني , لأنكم لا ترون إقامة دولة أو خلافة إلا عن طريق تنظيم القاعدة فأنتم من تختصرون الأمة في أفرادكم

ولا تعترفون بغير القاعدة

ولعلي عرفت القاعدة هناك على ثرى أفغانستان قبل أن يسمع بها كثير ممن يتعصب لها الآن وذلك أول أيام تأسيسها

وكانت منطلق العمل الجهادي في كل مكان لا أحد ينكر ذلك

وكانت القاعدة حقا عندما كان الشيخ أسامة رحمه الله تنقل القنوات العالمية تهديداته لمعسكرات الكفر

وكانت عمليات جنوده تقض مضاجعهم

وقام الجهاد في العراق والقاعدة أحد روافده ثم تجمعت تلك المجموعات الجهادية في مجلس شورى ثم تكونت الدولة

فأين التبعية ؟ لو قلنا في المنهج لهان الأمر لكن أن تكون تبعية في البيعة وهناك ممن أسس الدولة من ليس من القاعدة

با ختصار يا أخي : الدولة مشروع أمة ووالله لو انكسر لترين زمن القبض على الجمر ولترين ذلة ما رأيتها في حياتك

وليكونن زمن العلو اليهودي من النهر إلى النهر إلا أن يشاء الله غير ذلك نسأله اللطف

لن تتجمع الأمة ولن تتوحد بسهولة , وقد هيأ الله لنا هذه الدولة الإسلامية التي تقيم الشرع والجهاد فهل يكتبك الله محاربا لها ؟ أم مناصرا ؟

مع الجماعات والتنظيمات انس أن تتوحد . وقد رأينا ذلك في أفغانستان حتى وحدهم الملا عمر بالقوة

وهذا ما يفعله الآن الشيخ أبو بكر حفظه الله

تقول الحرص على الإمارة وهذا العدناني يقول لكم هاتوا من ترضونه دينا وعلما وخلقا نجعله خليفة علينا نبايعه ونقاتل تحت رايته

فها هذا كلام حريصين على السلطة ؟

لقد لعب الإعلام والمنافقون في الرؤوس حتى خونوا لها الأمين وجعلوا الخائن أمينا ( صورتك هذي مثال واضح )

هناك جيوش صليبية وعميلة منافقة وجهت سهامها كلها لهذه الدولة واختطفت عقول مجاهدين حتى جعلوهم ينكرون ما كانوا يعرفونه من قبل

القاعدة في الشام عندما انفصل الجولاني بالنصرة وبايع القاعدة هل هي قاعدة أسامة رحمه الله ؟

لقد انتسب إليها أناس ومقاتلون والله إنهم من مخابرات آل سلول وهم يتظاهرون بالإخلاص للقاعدة وكذبوا والله

منهج القاعدة الحقيقي هو منهج الدولة الإسلامية في العراق والشام

لقد كفر ابن لادن رحمه الله الدولة السلولية بسبب تشريع الربا وموالاة ومظاهرة الكافرين

وكفر منظروا القاعدة كأبي يحيى الليبي رحمه الله الديمقراطية وكل من يسعى لدولة مدنية

ولكن القاعدة بعد أسامة رحمه الله ألانت الخطاب مع الديمقراطيين كمرسي وهنية وغيرهم

فمن حقق التوحيد حقا ومنهج القاعدة ؟ الشيخ البغدادي وجنوده أم الشيخ الظواهري وعزام الأمريكي والجولاني ؟

لا تهمنا الأسماء ولا الرجال فالحي لا تؤمن عليه الفتنة كما رأينا

ولكن نقرر المنهج الذي لا نحيد عنه وهو الكفر بكا تشريع غير الإسلام

الداعمون لجبهة الجولاني ( والمفروض لا نحسبها على القاعدة ومنهجها الحقيقي ) يشترطون دولة مدنية

شف كلام شافي والعرعور وغيرهم فهل هذا منهج الشيخ أسامة أم منهج الإخوان والسرورية منهج النفاق

هل تقتلون أنفسكم لتقيموا دولة لا تخيف الغرب ؟

الكلام كثير ولكن الموفق من هداه الله

قل كل يعمل على شاكلته فربكم أعلم بمن هو أهدى سبيلا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
كلاشنكوف
اذكر الله وصلي على رسول الله
اذكر الله وصلي على رسول الله



مُساهمةموضوع: رد: القول الفصل في حقيقة تبعية الدولة للقاعدة   30/5/2014, 1:30 am

أكرر : أقسم بمن رفع السماء بغير عمد أن من شرعيي النصرة من هو موظف مخابرات عند آل سلول

أقسم على ذلك ولن أخبر كيف أو من حتى لا يتأذى مصدري وهو والله ثقة من الثقات وعلى اطلاع

ولكن لتكونوا أتباع تنظيم لا أتباع شريعة ومنهج
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
كلاشنكوف
اذكر الله وصلي على رسول الله
اذكر الله وصلي على رسول الله



مُساهمةموضوع: رد: القول الفصل في حقيقة تبعية الدولة للقاعدة   30/5/2014, 1:33 am

@الخبر اليقين كتب:
@أبو أحمَد كتب:
لقد أضل البغدادي جنده وما هدى..
فاللهم رد كيده في نحره..


                          هو خرج من حيث يخرج قرن الشيطان
             فكل ما نخشاه أن يكون هو المقصود..وما يزال أقوام يتعصبون له
                   ويطبلون..فأين يذهبوا من سؤال الله؟
===============================

تخشى أن يكون قرن الشيطان ابن رسول الله من يجاهد ويطبق شرع الله ؟

فهل كنت ستقولها في حكومة آل سلول من غيروا الدين وحورب المجاهدون وسجنوا وعذبوا في سجونهم ؟

لا أظن
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الخبر اليقين
عضو مشارك وفعال
عضو مشارك وفعال



مُساهمةموضوع: رد: القول الفصل في حقيقة تبعية الدولة للقاعدة   30/5/2014, 7:26 am

@كلاشنكوف كتب:
@الخبر اليقين كتب:
@أبو أحمَد كتب:
لقد أضل البغدادي جنده وما هدى..
فاللهم رد كيده في نحره..


                          هو خرج من حيث يخرج قرن الشيطان
             فكل ما نخشاه أن يكون هو المقصود..وما يزال أقوام يتعصبون له
                   ويطبلون..فأين يذهبوا من سؤال الله؟
===============================

تخشى أن يكون قرن الشيطان ابن رسول الله من يجاهد ويطبق شرع الله ؟

فهل كنت ستقولها في حكومة آل سلول من غيروا الدين وحورب المجاهدون وسجنوا وعذبوا في سجونهم ؟

لا أظن
>>>>>>>>>>>>>>>>>>>
جزاك الله خير على غيرتك لأخوانك من أجل الإسلام.
-لا تحتج بالنسب،فعم رسول الله أقرب منه نسبا..
-لا أعلم أنهم غيروا الدين..بل الذي أعلمه أن دعوة التوحيد وانتشارها في العالم اليوم يرجع
الفضل إليهم بعد الله تبارك وتعالى..لا أجد في قلبي حبا تجاههم-لأن ذلك بقدر ما أطاعوا الله
وعصوه..لكنني رجل علمني رسول الله-اللهم صلي عليه-أن أحفظ الحقوق لأهلها،ولا يجرمني
شنئانهم على ألا أعدل..عليك أن تنظر أين أنت من هذا؟فإن كنت دون ذلك فأنت رجل لا يأخذ
منك البخاري وأصحابه حديثا واحدا-هذا إن كنت تابعي،ومن باب أولي ألا يؤخذ منك وأنت
إبن اليوم..

ولكن مظني فيك خير..فإنك تقبل الحق وتحفظ الفضل،وتُنكر الظلم والفسوق والكفر..



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أبو أحمَد
المدير العام
المدير العام



مُساهمةموضوع: رد: القول الفصل في حقيقة تبعية الدولة للقاعدة   30/5/2014, 12:01 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اليس انت  الكلاش في تويتر

ماذا تقول فيمن كفر ابن لادن وطالبان والظواهري  والجولاني

واسقط الصحوات على جميع مجاهدي الشام

وماذا تقول فيمن  يرسل جنوده الى دير الزور ويقول لهم هناك النصيريه قاتلوهم

اتقسم ان البغدادي حي وانه موجود

اتحداااااك ان تقسم انه حي يرزق وانه موجود

اتحدااااك


ولم تتوقف تجاوزات الدوله عند سفك الدم الحرام

بل تعدت الى اكثر من هذا كله

انها لم تنزل الى حكم الله نعالى

فانااا شخصيا

ابرا الى الله من ال سعود  وكل حكام العرب

ومن  البغدادي  وكل تنظيم  لا يرحم اهل الاسلام

وابرا الى الله من كل من  ترك اهل الاوثان وقتل اهل الاسلام

وابرأ الى الله تعالى

من كل من يكفر مسلما موحدا

وابرا الى الله بكل من يسعى لاجل جاه او منصب


غدا ياا اخي الاسلام

تلتقي الخصوم

فليحضر البغدادي وجنده وغيره

من قتل مؤمنا عامدا متعمدا

اتق الله  واعلم   ان دولة الاسلام والحكم على منهاج النبوة

لن يكون الى على هدي سيد المرسلين

وليس على هدي تنظيم القاعده ولا بالغدادي و لا مشايخ ال سلول ولا ال بغدادي


فلن يشفع لمن يدعي النسب نسبه مع رسول الله صلى الله عليه وسلم وقد سفك الدم الحرام




فخلف من بعدهم خلف اضاعوا الصلاة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
كلاشنكوف
اذكر الله وصلي على رسول الله
اذكر الله وصلي على رسول الله



مُساهمةموضوع: رد: القول الفصل في حقيقة تبعية الدولة للقاعدة   31/5/2014, 2:03 pm

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

لا ومن نفسي بيده لست الكلاش ( أو قرين الكلاش ) الذي يكتب في تويتر

وأبرأ إلى الله ممن يكفر الشيخ أسامة قرة عيني رحمه الله , ولا الظواهري على أخطائه ولا طالبان ولا الجولاني على غدره

أما مجاهدي الشام فمن يسعى لإقامة دولة مدنية ودولة لا تخيف الغرب ( من ألسنتهم ) فليس بمجاهد في سبيل الله

هذه لا كلام فيها وقد أفتانا سيد المفتين عليه صلوات الله وسلامه ( من قاتل لتكون كلمة الله هي العليا فهو في سبيل الله )

أما ادعاء المصانعة والمداراة والسياسة ( النفاق ) فنحن ليس لنا إلا الظاهر وما نطقت به ألسنتهم

ومن لا يحلف المسلم بغيره إن هؤلاء الذين تذكرهم مجاهدين لا يستطيعون تطبيق شريعة الله في مناطقهم

وإن أحبابنا من مهاجري جبهة النصرة قالوها بألسنتهم إنهم يعيشون ذلا في مناطقهم لعدم قدرتهم تغيير المنكرات حفاظا على الحاضنة

وقد بين كثير من المنشقين من هذه الجبهات كيف تكون التصفية والقتل لمن لا يحارب الدولة وبينوا التحالفات مع الجبهات المرتدة العميلة كال بي بي كي

إخي والله لا تهمني الأسماء بقدر ما يهمني تطبيق الشرع

انظر لكلام من زار مناطق الدولة من مخالفيها وكيف يقول عن الأوضاع

دولة بمعنى الكلمة : مدارس ومحاكم شرعية وحسبة وتمةين ولأسواق وأعمال هندسة مدن من كهرباء ورصف وووو

أما الحكم فقالها العدناني هاتوا رجلا نتوحد تحت رايته خلافة شرعية . فلماذا يرفضون ؟

حتى لا يخيفوا الغرب وهذا ليس وقت خلافة وووو  .... إلى متى ؟ ومتى سيرضى الغرب عن إقامة خلافة ؟

وهل هم بالغباء الذي تظنون أو يظنه هؤلاء . أنهم سيقيمون خلافة بالتدرج بعيدا عن أعين الصليبيين ؟

هل سمحوا ببقاء طالبان وقد تمكنت ؟

بل هل سمحوا ببقاء مرسي على عجره وبجره وتمييع الإخوان للشريعة ؟

أما البغدادي وفقه الله ونصره وحفظه وهداه وسدده فنعم هو موجود وليس هناك ما يخفى إذا قتل

قتل قبله أبو عمر رحمه الله وأبو حمزة رحمه الله فهل أخفى اٌخوة ذلك ؟

لو قتل بايعوا غيره وأعلنوا ذلك

أما وجوده فعجبت لمن يصدق بوجود الجولاني ويكذب بالبغدادي الجولاني بنفسه يعترف بأنه هو من أرسله وقاسمه شطر المال وأحسن إليه

أما ظهوره فأنا أقدر اختفاءه لأن الأعداء حرسصون على قتل القادة لتموت الدعوات . وإلا لماذا قتلوا ابن لادن رحمه الله ؟

قولك سفك الدم الحرام فلا زلتم ترددون كلام الخصوم

وكذلك التحاكم للشرع

يا أخي نفت الدولة سعيها لقتل أبي خالد السوري رحمه الله - بل كيف يقتلونه وهو معتزل قتال الدولة - ومع ذلك لا بينة لدى الخصوم

بل والله الجثة تدل على كذبهم فلا أثر لتفجير أدا , إنه مكر كبار

حتى التحاكم للشرع لم ترفضه الدولة بل رفضت القضاء المستقل , وأين هو يا أحبابنا ؟

نأتي بقضاة آل سلول أو السيسي أو ابن الإنجليزية ؟؟؟  أو أو ؟؟؟ من ؟

حتى من تظنهم علماء وهم تحت شريعة غير شريعة الله راضون بها لم يجابهوها أو يخالفوها إلا على استحياء

علماء راضخون تحت سلطة طواغيت يرتضيهم من في قلبهم إيمان ليحكموا في مثل هذي القضايا ؟

حرص أذناب آل سلول على المحكمة المستقلة لمكر يدبرونه وهو رجوع الدولة عن التمدد وانحسارها للعراق

حتى يتم القضاء عليها بسهولة وحاصرتها من كل جانب

هنا طلبت الدولة أولا أن يتبرأ القضاة المحكمون من الطواغيت . وهذا مطلب شرعي فالدولة لا تحتكم للطواغيت ومن يؤمن بهم

فقالوا الدولة تعقد الأمور وتتمحك وو .  فلا تشترط أي شرط !!!!!!! ( انظر للمكر والكيد قاتلهم الله )

وماذا في المحاكم المشتركة بينهم وبين خصومهم ؟ وهذا شرعة الله في كتابه وقررها الخليفة الراشد علي مع معاوية رضي الله عنهم

لكنه كما قلت لك

ولو كانت الدولة تكفر الأحرار أو الجبهة لما قبلت التحكيم بينهما بمحكمة مشتركة , لكنكم تسمعون للخصوم فقط

أما قتال أهل الإسلام فلك الله أيتها الدولة المظلومة

ألا تتابع يا أخي

عندما رفضوا شروط الدولة في المحكمين - وهي صعبة جدا على الطواغيت ومن لف لفهم - قرروا قتالها وأنها ممتنعة

فهجموا هجمة واحدة على مقرات خلت إلا من قلة من المهاجرين والنساء والأطفال وكان معظم المقاتلين بالجبهات

فقتول أكثر من 700 مهاجر واغتصبوا نساء مهاجرات ولعن الله الكاذب والمكذب للحق

أخي سأقفل نقاشي يشيء واحد

الدولة باركها الله وبارك في جنودها هي أول من كسر حواجز سايكس وبيكو وجمعتنا تحت راية واحدة بعد سقوط الخلافة

وهذا لمن يتابع ما أقض مضاجع الكفرة الصليبيين فصرحوا بخوفهم ممن يريد عودة الخلافة ( عمليا لا تنظيريا )

ويكفي من قتل تحت رايتها أنه قتل في سبيل تحكيم الشرع وإعادة الخلافة

وأن من قتل مقاتلا لها ؟؟؟ الله المستعان

نسيت مسألة قتال المسلمين . أليس قد صرحوا أن الدولة ممتنعة وبدأوا قتالها ؟

نعم هم أنكروا في البداية لكن قبل أسبوعين تقريبا يصرح عبود أنهم بدأوا الدولة بالقتال

والدولة قالت كفوا عنا نكف عنكم

بل صرح الجولاني أنهم سيقاتلهم حتى في العراق ( انظر للفجور فما دخل العراق وهم يردون عادية الرافضة ويكمنون للأرتال المتجهة لسوريا )

أخي والل الإعلام الكافر جيش الآلاف للتشويه فالله المستعان

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
القول الفصل في حقيقة تبعية الدولة للقاعدة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 2انتقل الى الصفحة : 1, 2  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
http://www.almoumnoon.com/ :: {{{{{{{{{{منتدى المجاهدين واهل الثغور}}}}}}}}}} :: اخبار الشام ومجاهدي الشام {جند الشام}-
انتقل الى: