http://www.almoumnoon.com/
عن عبادة بن الصامت ، عن رسول الله - صلى الله عليه وعلى آله وسلم -
أنه قال :
من قتل مؤمنا فاغتبط بقتله لم يقبل الله منه صرفا ولا عدلا

فأتاهُ رجلٌ فَناداهُ : يا عبدَ اللَّهِ بنَ عبَّاسٍ ، ما تَرى في رجُلٍ قتلَ مُؤمنًا متعمِّدًا ؟ فقالَ : جَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا قالَ : أفرأيتَ إِن تابَ وعملَ صالحًا ثمَّ اهتَدى ؟ قالَ ابنُ عبَّاسٍ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، وأنَّى لَهُ التَّوبةُ والهُدى ؟ والَّذي نَفسي بيدِهِ ! لقَد سَمِعْتُ نبيَّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ يقولُ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، قاتِلُ مؤمنٍ متعمِّدًا ، جاءَ يومَ القيامةِ آخذَهُ بيمينِهِ أو بشمالِهِ ، تشخَبُ أوداجُهُ في قِبَلِ عرشِ الرَّحمنِ ، يلزمُ قاتلَهُ بيدِهِ الأخرى ، يقولُ : يا ربِّ سَل هذا فيمَ قتلَني ؟ وأيمُ الَّذي نفسُ عبدِ اللَّهِ بيدِهِ ! لقد أُنْزِلَت هذِهِ الآيةُ ، فما نسخَتها مِن آيةٍ حتَّى قُبِضَ نبيُّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ ، وما نَزل بعدَها مِن بُرهانٍ
الراوي: عبدالله بن عباس المحدث: أحمد شاكر - المصدر: عمدة التفسير - الصفحة أو الرقم: 1/552
خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح







http://www.almoumnoon.com/

-- قال صلى الله عليه وسلم وايم الله لقد تركتكم على مثل البيضاء ليلها و نهارها سواء “
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخولفيسبوك المؤمنون والمؤمنات
{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ
فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ }. ...
فهذه رسالة مختصرة إلى أهل الثغور في الشام،
وكما لهم حق النصرة فلهم حق النصيحة، فأقول:١
1--
عليكم بالاجتماع، فإن لم تجتمعوا على كمالٍ في الحق فلا تتفرقوا
بسبب نقص بعضكم، لا تفرقكم بدعة ومعصية فإنكم تقابلون كفرًا،
فقد اجتمع المسلمون على قتال العبيديين وقائدهم خارجي،
وقاتل ابن تيمية التتار ومعه أهل بدع.




٢---
بالفرقة تُهزم الكثرة، وبالاجتماع تنصر القلة، ولن تنتصروا حتى تقتلوا هوى النفس قبل قتل العدو، فالهوى يقلب موازين العداوات فتنتصر النفوس لهواها وتظن أنها تنتصر لربها،
وقليل الذنوب يُفرق القلوب، قال النبي ﷺ: (لتقيمن صفوفكم أو ليخالفن الله بين قلوبكم) لم يمتثلوا باستواء صفوف الصلاة فتسبب بانـحراف القلوب،
فكيف بانـحراف صفوف الجهاد ولقاء العدو، فإن اختلفت القلوب فالتمسوا سبب ذلك في سوء الأعمال .



3----

إنكم في مقام اصطفاء ومقام ابتلاء، فمن أعلى مراتب الجنة جُعلت لمقاتلٍ قاتل لله، وأول مَن تُسَّعَر بهم النار مقاتل قاتل لهواه .

٤)----
إياكم وحب الاستئثار بالأمر وقد حذّر النبي ﷺ من (الأثَرَة) فاجعلوا همّكم نصرة الدين لا صدارة حزب وجماعة .

٥) ----
لا تخدعكم الألقاب فتوالوا لها وتعادوا عليها، فالله لا ينظر إلى ألويتكم وراياتكم وأسماء جماعاتكم، بل ينظر إلى قلوبكم وأعمالكم،
لا تختصموا على اسمٍ فمهما بلغت أسماؤكم شرفاً فلن تكون أعظم شرفاً من كلمة (رسول الله) حيث محاها رسول الله بيده من صلح الحديبية
عندما نازعه المشركون عليها وذلك حتى يُمضي الحق وصالح الأمة .

٦)
----

ألقابكم اليوم لا تُفضّل أحد على أخيه ولا جماعة على أخرى وإن تنوّعت، فلا تسموا أنفسكم بأسماء فتجعلوا منها تشريعًا،
وولاءً وعداءً فإن كان منكم (أحرارًا) فليس البقية عبيدًا، أو (نصرة) فليس البقية خذلة، أو (دولة) فتقسموا الناس إلى تابعين أو مارقين،
فهذه أسماء ليس لكم منها إلا حروفها تتعارفون بها وتجمعكم لا تفرقكم، والعبرة بأعمالكم، فما ينفع (حزب الله) اسمه عند الله

٧)
 
لا يجوز لأحدٍ أن يجعل جماعته وحزبه قطبَ رحى الولاء والعداء، فلا يرى البيعة إلا له ولا يرى الإمارة إلا فيه،
ومن رأى في نفسه ذلك من دون بقية المسلمين فهو من الذين قال الله فيهم (إن الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعًا لست منهم في شيء)
قال ابن عباس لما قرأ هذه الآية: أمر الله المؤمنين بالجماعة، ونهاهم عن الاختلاف والفرقة، وأخبرهم
إنما هلك من كان قبلهم بالمراء والخصومات في دين الله
وبالاختلاف والتنازع يذهب النصر (ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم) قال قتادة: لا تختلفوا فتجبنوا ويذهب نصركم .
٨) ---
لا يصح فيكم اليوم وأنتم في قتال وجماعات أن ينفرد أحدٌ ببيعة عامة يستأثر بها ولوازمها عن غيره وإنما هي بيعة جهاد
وقتال وثبات وصبر وإصلاح ونـحو ذلك، ولا يصح من أحدٍ أن ينفرد بجماعة منكم فيُسمى (أمير المؤمنين) وإنما أمير الجيش
أو الجند أو الغزو، فالولايات العامة مردّها إلى شورى المؤمنين لا إلى آحادٍ منهم، والألقاب استئثار تفضي إلى نزاع وقتال
وفتنة وشر، وإنما صحت الولاية الكبرى من النبي ﷺ لأنه ليس في الأرض مسلم سواه ومن معه، وليس في
الأرض خير من نبي ولا أحق بالأمر منه، فلو استأثر فهو نبي لا يرجع لأحدٍ ويرجع إليه كل أحد .

9---- لا يضرب بعضكم رقاب بعضٍ، فاتقوا الله في دمائكم، واحذروا مداخل الشيطان في تسويغ القتل وتبريره فتأخذوا أحداً بظن العمالة أو التجسس
أو التخذيل فالله حذر من الظنون التي تفسد أمر الأمة وتفرق شملها (اجتنبوا كثيرًا من الظن إن بعض الظن إثم)
ولا تجوز طاعة أميرٍ في قتل مسلم معصوم ومن أُمر بحرام كقتل معصومٍ فلا تجوز طاعته ولا بيعته حتى بيعة قتال،
 ولو بايعه فبيعته منقوضة، ولا يجوز لأحدٍ أن يمتثل أمرًا ظاهره التحريم  حتى يتيقن من جوازه بعلمٍ وإن جهل سأل من يعلم،
حتى لا يلقى الله بدم أو مال حرام، فيُفسد آخرته بجهل أو تأويل غيره، فالله يؤاخذ كل نفس بما كسبت (كل نفس بما كسبت رهينةٍ)
ولا أعظم بعد الشرك من الدم الحرام .

تابع 9 ----

فقد صح من حديث ابن عمر، أن النبي ﷺ أمّر خالد بن الوليد إلى جذيمة فدعاهم إلى الإسلام، فلم يحسنوا أن يقولوا: أسلمنا، فجعلوا يقولون:

صبأنا، صبأنا، فأمر خالد بقتل أسراهم، فقال ابن عمر: والله لا أقتل أسيري، ولا يقتل رجل من أصحابي أسيره،

قال: فقدموا على النبي ﷺ فذكروا له صنيع خالد، فقال النبي ﷺ ورفع يديه: (اللهم إني أبرأ إليك مما صنع خالد) مرتين .

فقد عصوا خالدًا لما اشتبه عليهم الأمر، وهذا في دماءِ من الأصل فيه الكفر فكيف بدم من الأصل فيه الإسلام ؟!

10 ----

عند النزاع انزلوا إلى حكم الله كما أمر الله (وما اختلفتم فيه من شيء فحكمه إلى الله)
وقال: (فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر)
فالنزول عند حكم الله إيمان والنفرة منه نفاق، وإن اختلف اثنان أو جماعتان فليتحاكموا
إلى ثالث من غيرهم، دفعاً لتهمة المحاباة، فقد ورد في الحديث عنه ﷺ قال: (لا تجوز شهادة خصم ولا ظنّين)
وفي الحديث الآخر: (لا تجوز شهادة ذي غمر (عداوة) لأخيه، ولا مجرب شهادة،
ولا القانع (أي التابع) لأهل البيت، ولا ظنين في ولاء ولا قرابة)
وقد جاء معناه من طرق متعددة يشد بعضه بعضاً، وهذا في الشهادة وفي القضاء من باب أولى

١١)

احفظوا ألسنتكم فإن الوقيعة في أعراض بعضكم تزيد من أحقادكم على بعضكم، فما يزال الواحد واقعاً
في عرض أخيه حتى يمتلىء قلبه حقدًا وغلاً عليه فيُصدّق فيه ظن السوء ويُكذّب فيه يقين الخير .



١٢)
أحسنوا الظن بالعلماء ورثة الأنبياء واحفظوا قدرهم بالرجوع إليهم والصدور عن قولهم،
وأحسنوا الظن بهم واحملوا أقوالهم على أحسن المحامل، فمدادهم في نصرة الحق أثرها عظيم
وقد جاء عن جماعة من السلف (مداد العلماء أثقل في الميزان من دماء الشهداء)

13)

لا تُرحم الأمة إلا إذا تراحمت فيما بينها، ومحبة الله للمجاهدين ونصرته لهم معقودة
برحمتهم بالمؤمنين وتواضعهم لهم، وعزتهم على الكافرين، فإن من صفات المجاهدين
ما ذكره الله في قوله تعالى
: (فسوف يأتي الله بقوم يحبهم ويحبونه أذلة على المؤمنين أعزة على الكافرين يجاهدون في سبيل الله ولا يخافون لومة لائم).



ومن الله استمدوا النصر والعون هو المولى فنعم المولى ونعم النصير .



الشيخ عبدالعزيز الطريفي ١٧/ من ذي القعدة / ١٤٣٤ هـ
.

شاطر | 
 

 فضائل و ثمرات الصلاة على النبي صلى الله عليه و سلم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
منيرة
عضو متميز وفعال ونشيط
عضو متميز وفعال ونشيط



مُساهمةموضوع: فضائل و ثمرات الصلاة على النبي صلى الله عليه و سلم    24/4/2014, 11:33 pm

فضائل وثمرات الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم



فقد أخبر الله تعالى في محكم التنزيل أنه وملائكته يصلون على البشير النذير ،
وأمر سبحانه وتعالى المؤمنين بالصلاة عليه والتسليم ،
فقال سبحانه :
{ إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا }


[ الأحزاب : 56 ].
# قال أبو العالية : 
" صلاة الله تعالى : ثناؤه عليه عند الملائكة ،
وصلاة الملائكة : الدعاء ".
# وروي عن سفيان الثوري وغير واحد من أهل العلم قالوا :
" صلاة الرب الرحمة ، وصلاة الملائكة الاستغفار ".
# وقال السمعاني : 
" الصلاة من الله بمعنى الرحمة والمغفرة ،
ومن الملائكة والمؤمنين بمعنى الدعاء ".
وعن كعب بن عجرة قال:
قيل : يا رسول الله! أما السلام عليك فقد عرفناه ، فكيف الصلاة ؟ 
قال : " قولوا: اللهم صلّ على محمد وعلى آل محمد ، كما صليت على آل إبراهيم ، إنك حميد مجيد،
اللهم بارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت على آل إبراهيم ، إنك حميد مجيد " 
[ رواه البخاري ].
،،،،،
# وعن أبي مسعود الأنصاري قال: 
أتانا رسول الله صلى الله عليه وسلم ونحن في مجلس سعد بن عبادة ،
فقال له بشير بن سعد :
أُمرنا أن نصلي عليك يا رسول الله ، فكيف نصلي عليك ؟ 
قال : فسكت رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى تمنينا أنه لم يَسأله ،
ثم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : 
" قولوا : اللهم صلّ على محمد وعلى آل محمد كما صليت على آل إبراهيم ،
وبارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت على آل إبراهيم في العالمين ،
إنك حميد مجيد "
[ رواه مسلم ، وأهل السنن ].
وهذا يدل على محبة الصحابة للنبي صلى الله عليه وسلم ،
وحرصهم على أبواب الأجر وفضائل الأعمال ،
وشدة اتباعهم للسنة ونفورهم من البدعة ،
حيث أنهم لم يلجئوا إلى اختراع صيغ غير واردة 
يستعملونها في الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم ،
وإنما سألوا عن المسنون والمشروع

الوارد عن النبي صلى الله عليه وسلم ليلتزموا به .

،،،،،
وردت أحاديث كثيرة صحيحة وحسنة
في فضل الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم
ومن ذلك :
# عن أبي هريرة رضي الله عنه ،
أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال :
" من صلى عليَّ واحدة ً صلى الله عليه بها عشرًا "
[ رواه مسلم ]. 

# وعن أنس بن مالك رضي الله عنه ،
أن النبي صلى الله عليه وسلم قال :
" من صلى عليَّ صلاة واحدة ،
صلى الله عليه عشر صلوات ،
وحطَّ عنه بها عشر سيئات ،
ورفعه بها عشر درجات "
[ رواه أحمد والنسائي ، وصححه الألباني ].

# وعن عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنه ،
أنه سمع النبي صلى الله عليه وسلم يقول :
" إذا سمعتم المؤذن فقولوا مثلما يقول ثم صلوا عليَّ ،
فإنه من صلَّى عليَّ صلاة ، صلى الله عليه عشراً ،
ثم سلوا لي الوسيلة ، 
فإنها منزلةٌ في الجنة لا تنبغي إلا لعبدٍ من عباد الله ،
وأرجو أن أكون أنا هو ،
فمن سأل الله لي الوسيلة حلَّت عليه الشفاعة " 
[ رواه مسلم ].

# وعن أبي الدرداء رضي الله عنه ، قال :
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : 
" أكثروا من الصلاة عليَّ يوم الجمعة ،
فإنه مشهود تشهده الملائكة،
وإن أحداً لن يصلي عليَّ إلا عُرضت عليَّ صلاته
حتى يفرغ منها "
قال : قلت: وبعد الموت ؟
قال: " إن الله حرَّم على الأرض أن تأكل أجساد الأنبياء "
[ رواه ابن ماجه ، وجوّده المنذري ].

# وعن أوس بن أوس رضي الله عنه ، قال: 
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
" مِنْ أفضل أيامكم يوم الجمعة ،
فيه خُلِق آدم ، وفيه قُبض ، وفيه النفخة ، وفيه الصعقة ،
فأكثروا عليَّ من الصلاة فيه ، فإن صلاتكم معروضة عليَّ "
[ رواه أحمد وأبو داود وصححه الألباني ].

# وعن الحسين رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال :
" البخيل من ذكرت عنده فلم يصلِّ عليِّ " 
[ رواه النسائي ، وصححه الألباني ].

# وعن أُبي بن كعب رضي الله عنه أنه قال :
يا رسول الله إني أكثر الصلاة عليك ،
فكم أجعل لك من صلاتي ؟
قال: " ما شئت "
قال : قلت : الربع ؟
قال: " ما شئت، وإن زدت فهو خير لك ".
قلت : النصف ؟
قال : " ما شئت ، وإن زدت فهو خير لك ".
قلت: الثلثين ؟
قال : " ما شئت ، وإن زدت فهو خير لك ".
قلت : أجعل لك صلاتي كلها ؟
قال :" إذاً تُكفى همَّك ، ويُغفر لك ذنبك " 
[ رواه أحمد والترمذي وقال : حسن صحيح ، ووافقه الألباني ].
،،،،،
و للإمام ابن القيم رحمه الله في كتابه " جلاء الأفهام " بابا بعنوان : 
" في الفوائد والثمرات الحاصلة بالصلاة عليه صلى الله عليه وسلم " 
جمع فيها ما يقارب الأربعين ثمرة و فائدة من الصلاة على نبينا محمد صلى الله عليه و سلم ، 
نجملها فيما يلي : 


الأولى: امتثال أمر الله سبحانه وتعالى.
الثانية: موافقته سبحانه في الصلاة عليه صلى الله عليه وسلم, وإن اختلفت الصلاتان، فصلاتنا عليه دعاء وسؤال، وصلاة الله تعالى عليه ثناء وتشرف 
الثالثة: موافقة ملائكته فيها.


الرابعة: حصول عشر صلوات من الله على المصلي مرة.


الخامسة: أنه يرفع عشر درجات.


السادسة: أنه يكتب له عشر حسنات.


السابعة: أنه يمحى عنه عشر سيئات.


الثامنة: أنه يرجى إجابة دعائه إذا قدمها أمامه، فهي تصاعد الدعاء إلى عند رب العالمين.


التاسعةأنها سبب لشفاعته صلى الله عليه وسلم إذا قرنها بسؤال الوسيلة له أو أفردها، 


العاشرة: أنها سبب لغفران الذنوب، 


الحادية عشر: أنها سبب لكفاية الله العبد ما أهمه.


الثانية عشر: أنها سبب لقرب العبد منه صلى الله عليه وسلم يوم القيامة 


الثالثة عشرة: أنها تقوم مقام الصدقة لذي العسرة.


الرابعة عشرة: أنها سبب لقضاء الحوائج.


الخامسة عشرة: أنها سبب لصلاة الله على المصلي وصلاة ملائكته عليه.


السادسة عشر: أنها زكاة للمصلي وطهارة له.


السابعة عشرة: أنها سبب لتبشير العبد بالجنة قبل موته، ذكره الحافظ أبو موسى في كتابه، وذكر فيه حديثاً. 


الثامنة عشرة: أنها سبب للنجاة من أهوال يوم القيامة، ذكره أبو موسى وذكر فيه أيضاً حديثاً. 


التاسعة عشرة: أنها سبب لرد النبي صلى الله تعالى عليه وسلم الصلاة والسلام على المصلي والمسلم عليه.


العشرون: أنها سبب لتذكر العبد ما نسيه، 


الحادية والعشرون: أنها سبب لطيب المجلس، وأن لا يعود حسرة على أهله يوم القيامة.


الثانية والعشرون: أنها سبب لنفي الفقر، 


الثالثة والعشرون: أنها تنفي عن العبد اسم البخل إذا صلى عليه عند ذكره صلى الله عليه وسلم.


الرابعة والعشرون: أنها ترمي صاحبها على طريق الجنة وتخطئ بتاركها عن طريقها.


الخامسة والعشرون: أنها تنجي من نتن المجلس الذي لا يذكر فيه الله ورسوله ويحمد ويثنى عليه فيه، ويصلى على رسوله صلى الله عليه وسلم.


السادسة والعشرون: أنها سبب لتمام الكلام الذي ابتدئ بحمد الله والصلاة على رسوله.


السابعة والعشرون: أنها سبب لوفور نور العبد على الصراط, وفيه حديث ذكره أبو موسى وغيره.


  الثامنة والعشرون: أنه يخرج بها العبد عن الجفاء.
التاسعة والعشرون: أنها سب لإبقاء الله سبحانه الثناء الحسن للمصلي عليه بين أهل السماء والأرض:
 لأن المصلي طالب من الله أن يثني على رسوله ويكرمه ويشرفه، والجزاء من جنس العمل, فلا بد أن يحصل للمصلي نوع من ذلك.
 الثلاثون: أنها سبب للبركة في ذات المصلي وعمله وعمره، وأسباب مصالحه،
 لأن المصلي داع ربه أن بارك عليه وعلى آله، وهذا الدعاء مستجاب، والجزاء من جنسه.
الحادية والثلاثون: أنها سبب لنيل رحمة الله له، 
لأن الرحمة إما بمعنى الصلاة كما قاله طائفة، وإما من لوازمها وموجباتها على القول الصحيح،
 فلا بد للمصلي عليه من رحمة تناله.
الثانية والثلاثون: أنها سبب لدوام محبته للرسول صلى الله عليه وسلم وزيادتها وتضاعفها، 
وذلك عقد من عقود الإيمان الذي لا يتم إلا به,
 لأن العبد كلما أكثر من ذكر المحبوب، واستحضاره في قلبه، واستحضار محاسنه ومعانيه الجالبة لحبه, تضاعف حبه له وتزايد شوقه إليه, واستولى على جميع قلبه،
 وإذا أعرض عن ذكره وإحضار محاسنه بقلبه، نقص حبه من قلبه، 
ولا شيء أقر لعين المحب من رؤية محبوبه, ولا أقر لقلبه من ذكره وإحضار محاسنه،
 فإذا قوي هذا في قلبه جرى لسانه بمدحه و الثناء عليه, و ذكر محاسنه وتكون زيادة ذلك ونقصانه بحسب زيادة الحب ونقصانه في قلبه، 
الفائدة الثالثة والثلاثون: أن الصلاة عليه صلى الله عليه وسلم سبب لمحبته للعبد،
 فإنها إذا كانت سبباً لزيادة محبة المصلى عليه له,
 فكذلك هي سبب لمحبته هو للمصلي عليه صلى الله عليه وسلم.
الرابعة والثلاثون: أنها سبب لهداية العبد وحياة قلبه، فإنه كلما أكثر الصلاة عليه وذكره، استولت محبته على قلبه،
حتى لا يبقى في قلبه معارضة لشيء من أوامره، ولا شك في شيء مما جاء به،
 بل يصير ما جاء به مكتوباً مسطوراً في قلبه،
لا يزال يقرؤه على تعاقب أحواله، ويقتبس الهدى والفلاح وأنواع العلوم منه، 
وكلما ازداد في ذلك بصيرة وقوة ومعرفة، ازدادت صلاته عليه صلى الله عليه وسلم.
الخامسة والثلاثون: أنها سبب لعرض اسم المصلي عليه صلى الله عليه وسلم وذكره عنده, 
كما تقدم قوله صلى الله عليه وسلم: إن صلاتكم معروضة علي,
وكفى بالعبد نبلاً أن يذكر اسمه بين يدي رسول الله صلى الله عليه وسلم, 
السادسة والثلاثون: أنها سبب لتثبت القدم على الصراط، والجواز عليه,
 لحديث عبد الرحمن بن سمرة الذي رواه عنه سعيد بن المسيب في رؤيا النبي صلى الله عليه وسلم:
 "ورأيت رجلاً من أمت يزحف على الصراط ويحبو أحيانا ويتعلق أحياناً، فجاءته صلاته علي فأقامته على قدميه وأنقذته".
رواه أبو موسى المديني, وبنى عليه كتابه في الترغيب والترهيب، وقال: هذا حديث حسن جداً. 
السابعة والثلاثون: أن الصلاة عليه صلى الله عليه وسلم أداة لأقل القليل من حقه، وشكر له على نعمته التي أنعم الله بها علينا،
 مع أن الذي يستحقه من ذلك لا يحصى علماً ولا قدرة، ولا إرادة, 
ولكن الله سبحانه لكرمه رضي من عباده باليسير من شكره وأداء حقه 
الثامنة والثلاثون: أنها متضمنة لذكر الله وشكره، ومعرفة إنعامه على عبيده بإرساله،،
 فالمصلي عليه صلى الله عليه وسلم قد تضمنت صلاته عليه ذكر الله وذكر رسوله، وسؤاله أن يجزيه بصلاته عليه ما هو أهله، 
التاسعة والثلاثون: أن الصلاة عليه صلى الله عليه وسلم من العبد هي دعاء، ودعاء العبد وسؤاله من ربه نوعان: 
أحدهما: سؤاله حوائجه ومهماته، وما ينويه في الليل والنهار، فهذا دعاء وسؤال، وإيثار لمحبوب العبد ومطلوبه. 
الثاني: سؤاله أن يثني على خليله وحبيبه, ويزيد في تشريفه وتكريمه وإيثاره ذكره، ورفعه،
ولا ريب أن الله تعالى يحب ذلك ورسوله يحبه
 فالمصلي عليه صلى الله عليه وسلم قد صرف سؤاله ورغبته وطلبه إلى محاب الله ورسوله،
وآثر ذلك على طلبه حوائجه ومحابه هو
بل كان هذا المطلوب من أحب الأمور إليه وآثرها عنده،
فقد آثر ما يحبه الله ورسوله على ما يحبه هو، وقد آثر الله ومحابه على ما سواه، والجزاء من جنس العمل،
فمن آثر الله على غيره آثره الله على غيره،
واعتبر هذا بما تجد الناس يعتمدونه عند ملوكهم ورؤسائهم إذا أرادوا التقرب والمنزلة عندهم,
فإنهم يسألون المطاع أن ينعم على من يعلمونه أحب رعيته إليه,
وكلما سألوه أن يزيد في حبائه وإكرامه وتشريفه, علت منزلتهم عنده، وازداد قربهم منه, وحظوا بهم لديه، 
لأنهم يعلمون منه إرادة الإنعام والتشريف والتكريم لمحبوبه،
فأحبهم إليه أشدهم له سؤلاً ورغبة أن يتم عليه إنعامه وإحسانه، هذا أمر مشاهد بالحس,
ولا تكون منزلة هؤلاء ومنزلة المطاع حوائجه هو وهو فارغ من سؤاله تشريف محبوبه والإنعام عليه واحدة
فكيف بأعظم محب وأجله لأكرم محبوب وأحقه بمحبة ربه له؟
 ولو لم يكن من فوائد الصلاة عليه إلا هذا المطلوب وحده لكفى المؤمن به شرفاً.
وها هنا نكتة حسنة لمن علم أمته دينه وما جاءهم به، ودعاهم إليه وحضهم عليه, وصبر على ذلك,
وهي أن النبي صلى الله عليه وسلم له من الأجر الزائد على أجر عمله مثل أجور من اتبعه,
فالداعي إلى سنته ودينه، والمعلم الخير للأمة إذا قصد توفير هذا الحظ على رسول الله صلى الله عليه وسلم وصرفه إليه،
وكان مقصوده بدعاء الخلق إلى الله التقرب إليه بإرشاد عباده،
وتوفير أجور المطيعين له على رسول الله صلى الله عليه وسلم مع توفيتهم أجورهم كاملة
كان له من الأجر في دعوته وتعليمه بحسب هذه النية، وذلك فضل الله يؤتيه من يشاء والله ذو الفضل العظيم.





عدل سابقا من قبل منيرة في 22/5/2014, 10:55 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
المشتاقة لربها
المشرفه العامه
المشرفه العامه



مُساهمةموضوع: رد: فضائل و ثمرات الصلاة على النبي صلى الله عليه و سلم    25/4/2014, 10:12 pm

السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته 

الله ...ما اجمل الموضوع ...وما اعظم هذه الثمرات.... اللهم لا تحرمنا منها فهذا فضلك تعطيه من تشاء والموفق من وفقته لذلك يا الله 
بابى انت وامى يا رسول الله كم اشتاق اليك ....اللهم صلى وسلم وبارك وزد على الحبيب 
بارك الله فيك على الموضوع الطيب المبارك ولا حرمك اجر ما تقومين به اختى العزيزة منيرة 
اريد ان اضيف ثمر من ثمرات كثرة الصلاة والسلام على رسول الله ...وهو ان الله سيمن عل من يفعل ذلك برؤيته فى المنام كيف لا فكثرة الصلاة والسلام عليه تدل على شدة الشوق اليه بابى هو وامى ...فقد سمعت قصصا واقعية من مشايخنا الربانيين عن اناس يرون النبي فى المنام من اشد اسباب ذلك انهم يكثرون من الصلاة والسلام عليه ...ومما لا شك فيه فشدة شوقهم اليه تدعوهم الى اتباع سنته واقتفاء اثره ومن ذلك الجزاء من جنس العمل حيث ياتيهم النبي فى المنام ويشتاق اليهم باذن رب العالمييين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
منيرة
عضو متميز وفعال ونشيط
عضو متميز وفعال ونشيط



مُساهمةموضوع: رد: فضائل و ثمرات الصلاة على النبي صلى الله عليه و سلم    22/5/2014, 11:05 pm

جزاكِ الله خيرا أختي الفاضلة تقية ، و نسأل الله أن يرزقنا رؤيته في الدنيا و الآخرة 
فمن رآه في رؤيا فقد رآه بأبي هو و أمي رسول الله صلى الله عليه و سلم فإن الشيطان لا يتمثل في صورته .
،،
قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : 
أكثِروا الصَّلاةَ عليَّ في يومِ الجُمعةِ ؛ فإنَّه ليسَ يُصلِّي عليَّ أحدٌ يومَ الجمُعةِ إلَّا عُرِضتْ عليَّ صلاتُهُ "
صحيح الجامع : 1208


اللهم صلِ على محمد و على آل محمد كما صليت على ابراهيم و على آل ابراهيم إنك حميد مجيد 
اللهم بارك على محمد و على آل محمد كما باركت على ابراهيم و على آل ابراهيم إنك حميد مجيد .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
منيرة
عضو متميز وفعال ونشيط
عضو متميز وفعال ونشيط



مُساهمةموضوع: رد: فضائل و ثمرات الصلاة على النبي صلى الله عليه و سلم    6/6/2014, 3:35 pm

@منيرة كتب:

الحادية عشر: أنها سبب لكفاية الله العبد ما أهمه.

الحادية والثلاثون: أنها سبب لنيل رحمة الله له، 
لأن الرحمة إما بمعنى الصلاة كما قاله طائفة، وإما من لوازمها وموجباتها على القول الصحيح،
 فلا بد للمصلي عليه من رحمة تناله.


اللهم صلِ على محمد و على آل محمد كما صليت على ابراهيم و على آل ابراهيم إنك حميد مجيد 

اللهم بارك على محمد و على آل محمد كما باركت على ابراهيم و على آل ابراهيم إنك حميد مجيد .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عيون الأمل
عضو مشارك وفعال
عضو مشارك وفعال



مُساهمةموضوع: رد: فضائل و ثمرات الصلاة على النبي صلى الله عليه و سلم    17/12/2014, 9:42 pm

اللهم صلي على محمد وال محمد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
فضائل و ثمرات الصلاة على النبي صلى الله عليه و سلم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
http://www.almoumnoon.com/ :: {{{{{{{{{{استراحة المؤمنين والمؤمنات}}}}}}}}}} :: " و ذكر فإن الذكرى تنفع المؤمنين "-
انتقل الى: