http://www.almoumnoon.com/
عن عبادة بن الصامت ، عن رسول الله - صلى الله عليه وعلى آله وسلم -
أنه قال :
من قتل مؤمنا فاغتبط بقتله لم يقبل الله منه صرفا ولا عدلا

فأتاهُ رجلٌ فَناداهُ : يا عبدَ اللَّهِ بنَ عبَّاسٍ ، ما تَرى في رجُلٍ قتلَ مُؤمنًا متعمِّدًا ؟ فقالَ : جَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا قالَ : أفرأيتَ إِن تابَ وعملَ صالحًا ثمَّ اهتَدى ؟ قالَ ابنُ عبَّاسٍ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، وأنَّى لَهُ التَّوبةُ والهُدى ؟ والَّذي نَفسي بيدِهِ ! لقَد سَمِعْتُ نبيَّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ يقولُ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، قاتِلُ مؤمنٍ متعمِّدًا ، جاءَ يومَ القيامةِ آخذَهُ بيمينِهِ أو بشمالِهِ ، تشخَبُ أوداجُهُ في قِبَلِ عرشِ الرَّحمنِ ، يلزمُ قاتلَهُ بيدِهِ الأخرى ، يقولُ : يا ربِّ سَل هذا فيمَ قتلَني ؟ وأيمُ الَّذي نفسُ عبدِ اللَّهِ بيدِهِ ! لقد أُنْزِلَت هذِهِ الآيةُ ، فما نسخَتها مِن آيةٍ حتَّى قُبِضَ نبيُّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ ، وما نَزل بعدَها مِن بُرهانٍ
الراوي: عبدالله بن عباس المحدث: أحمد شاكر - المصدر: عمدة التفسير - الصفحة أو الرقم: 1/552
خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح







http://www.almoumnoon.com/

-- قال صلى الله عليه وسلم وايم الله لقد تركتكم على مثل البيضاء ليلها و نهارها سواء “
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخولفيسبوك المؤمنون والمؤمنات
{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ
فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ }. ...
فهذه رسالة مختصرة إلى أهل الثغور في الشام،
وكما لهم حق النصرة فلهم حق النصيحة، فأقول:١
1--
عليكم بالاجتماع، فإن لم تجتمعوا على كمالٍ في الحق فلا تتفرقوا
بسبب نقص بعضكم، لا تفرقكم بدعة ومعصية فإنكم تقابلون كفرًا،
فقد اجتمع المسلمون على قتال العبيديين وقائدهم خارجي،
وقاتل ابن تيمية التتار ومعه أهل بدع.




٢---
بالفرقة تُهزم الكثرة، وبالاجتماع تنصر القلة، ولن تنتصروا حتى تقتلوا هوى النفس قبل قتل العدو، فالهوى يقلب موازين العداوات فتنتصر النفوس لهواها وتظن أنها تنتصر لربها،
وقليل الذنوب يُفرق القلوب، قال النبي ﷺ: (لتقيمن صفوفكم أو ليخالفن الله بين قلوبكم) لم يمتثلوا باستواء صفوف الصلاة فتسبب بانـحراف القلوب،
فكيف بانـحراف صفوف الجهاد ولقاء العدو، فإن اختلفت القلوب فالتمسوا سبب ذلك في سوء الأعمال .



3----

إنكم في مقام اصطفاء ومقام ابتلاء، فمن أعلى مراتب الجنة جُعلت لمقاتلٍ قاتل لله، وأول مَن تُسَّعَر بهم النار مقاتل قاتل لهواه .

٤)----
إياكم وحب الاستئثار بالأمر وقد حذّر النبي ﷺ من (الأثَرَة) فاجعلوا همّكم نصرة الدين لا صدارة حزب وجماعة .

٥) ----
لا تخدعكم الألقاب فتوالوا لها وتعادوا عليها، فالله لا ينظر إلى ألويتكم وراياتكم وأسماء جماعاتكم، بل ينظر إلى قلوبكم وأعمالكم،
لا تختصموا على اسمٍ فمهما بلغت أسماؤكم شرفاً فلن تكون أعظم شرفاً من كلمة (رسول الله) حيث محاها رسول الله بيده من صلح الحديبية
عندما نازعه المشركون عليها وذلك حتى يُمضي الحق وصالح الأمة .

٦)
----

ألقابكم اليوم لا تُفضّل أحد على أخيه ولا جماعة على أخرى وإن تنوّعت، فلا تسموا أنفسكم بأسماء فتجعلوا منها تشريعًا،
وولاءً وعداءً فإن كان منكم (أحرارًا) فليس البقية عبيدًا، أو (نصرة) فليس البقية خذلة، أو (دولة) فتقسموا الناس إلى تابعين أو مارقين،
فهذه أسماء ليس لكم منها إلا حروفها تتعارفون بها وتجمعكم لا تفرقكم، والعبرة بأعمالكم، فما ينفع (حزب الله) اسمه عند الله

٧)
 
لا يجوز لأحدٍ أن يجعل جماعته وحزبه قطبَ رحى الولاء والعداء، فلا يرى البيعة إلا له ولا يرى الإمارة إلا فيه،
ومن رأى في نفسه ذلك من دون بقية المسلمين فهو من الذين قال الله فيهم (إن الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعًا لست منهم في شيء)
قال ابن عباس لما قرأ هذه الآية: أمر الله المؤمنين بالجماعة، ونهاهم عن الاختلاف والفرقة، وأخبرهم
إنما هلك من كان قبلهم بالمراء والخصومات في دين الله
وبالاختلاف والتنازع يذهب النصر (ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم) قال قتادة: لا تختلفوا فتجبنوا ويذهب نصركم .
٨) ---
لا يصح فيكم اليوم وأنتم في قتال وجماعات أن ينفرد أحدٌ ببيعة عامة يستأثر بها ولوازمها عن غيره وإنما هي بيعة جهاد
وقتال وثبات وصبر وإصلاح ونـحو ذلك، ولا يصح من أحدٍ أن ينفرد بجماعة منكم فيُسمى (أمير المؤمنين) وإنما أمير الجيش
أو الجند أو الغزو، فالولايات العامة مردّها إلى شورى المؤمنين لا إلى آحادٍ منهم، والألقاب استئثار تفضي إلى نزاع وقتال
وفتنة وشر، وإنما صحت الولاية الكبرى من النبي ﷺ لأنه ليس في الأرض مسلم سواه ومن معه، وليس في
الأرض خير من نبي ولا أحق بالأمر منه، فلو استأثر فهو نبي لا يرجع لأحدٍ ويرجع إليه كل أحد .

9---- لا يضرب بعضكم رقاب بعضٍ، فاتقوا الله في دمائكم، واحذروا مداخل الشيطان في تسويغ القتل وتبريره فتأخذوا أحداً بظن العمالة أو التجسس
أو التخذيل فالله حذر من الظنون التي تفسد أمر الأمة وتفرق شملها (اجتنبوا كثيرًا من الظن إن بعض الظن إثم)
ولا تجوز طاعة أميرٍ في قتل مسلم معصوم ومن أُمر بحرام كقتل معصومٍ فلا تجوز طاعته ولا بيعته حتى بيعة قتال،
 ولو بايعه فبيعته منقوضة، ولا يجوز لأحدٍ أن يمتثل أمرًا ظاهره التحريم  حتى يتيقن من جوازه بعلمٍ وإن جهل سأل من يعلم،
حتى لا يلقى الله بدم أو مال حرام، فيُفسد آخرته بجهل أو تأويل غيره، فالله يؤاخذ كل نفس بما كسبت (كل نفس بما كسبت رهينةٍ)
ولا أعظم بعد الشرك من الدم الحرام .

تابع 9 ----

فقد صح من حديث ابن عمر، أن النبي ﷺ أمّر خالد بن الوليد إلى جذيمة فدعاهم إلى الإسلام، فلم يحسنوا أن يقولوا: أسلمنا، فجعلوا يقولون:

صبأنا، صبأنا، فأمر خالد بقتل أسراهم، فقال ابن عمر: والله لا أقتل أسيري، ولا يقتل رجل من أصحابي أسيره،

قال: فقدموا على النبي ﷺ فذكروا له صنيع خالد، فقال النبي ﷺ ورفع يديه: (اللهم إني أبرأ إليك مما صنع خالد) مرتين .

فقد عصوا خالدًا لما اشتبه عليهم الأمر، وهذا في دماءِ من الأصل فيه الكفر فكيف بدم من الأصل فيه الإسلام ؟!

10 ----

عند النزاع انزلوا إلى حكم الله كما أمر الله (وما اختلفتم فيه من شيء فحكمه إلى الله)
وقال: (فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر)
فالنزول عند حكم الله إيمان والنفرة منه نفاق، وإن اختلف اثنان أو جماعتان فليتحاكموا
إلى ثالث من غيرهم، دفعاً لتهمة المحاباة، فقد ورد في الحديث عنه ﷺ قال: (لا تجوز شهادة خصم ولا ظنّين)
وفي الحديث الآخر: (لا تجوز شهادة ذي غمر (عداوة) لأخيه، ولا مجرب شهادة،
ولا القانع (أي التابع) لأهل البيت، ولا ظنين في ولاء ولا قرابة)
وقد جاء معناه من طرق متعددة يشد بعضه بعضاً، وهذا في الشهادة وفي القضاء من باب أولى

١١)

احفظوا ألسنتكم فإن الوقيعة في أعراض بعضكم تزيد من أحقادكم على بعضكم، فما يزال الواحد واقعاً
في عرض أخيه حتى يمتلىء قلبه حقدًا وغلاً عليه فيُصدّق فيه ظن السوء ويُكذّب فيه يقين الخير .



١٢)
أحسنوا الظن بالعلماء ورثة الأنبياء واحفظوا قدرهم بالرجوع إليهم والصدور عن قولهم،
وأحسنوا الظن بهم واحملوا أقوالهم على أحسن المحامل، فمدادهم في نصرة الحق أثرها عظيم
وقد جاء عن جماعة من السلف (مداد العلماء أثقل في الميزان من دماء الشهداء)

13)

لا تُرحم الأمة إلا إذا تراحمت فيما بينها، ومحبة الله للمجاهدين ونصرته لهم معقودة
برحمتهم بالمؤمنين وتواضعهم لهم، وعزتهم على الكافرين، فإن من صفات المجاهدين
ما ذكره الله في قوله تعالى
: (فسوف يأتي الله بقوم يحبهم ويحبونه أذلة على المؤمنين أعزة على الكافرين يجاهدون في سبيل الله ولا يخافون لومة لائم).



ومن الله استمدوا النصر والعون هو المولى فنعم المولى ونعم النصير .



الشيخ عبدالعزيز الطريفي ١٧/ من ذي القعدة / ١٤٣٤ هـ
.

شاطر | 
 

 جهاد ، جهاد ، جهاد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابوعبدالإله
اذكر الله وصلي على رسول الله
اذكر الله وصلي على رسول الله



مُساهمةموضوع: جهاد ، جهاد ، جهاد   21/4/2014, 10:49 pm

لاحول ولاقوة إلا بالله العلي العظيم كل الذي أقرأه في هذا المنتدى المبجل من صفحات من الكتابة التي لاتزيد صاحبها إلا نفوراً عنه مع أن أسمه شدني جداً ولا أعلم أي جهاد هذا الذي كرسوا له هذاالمنتدى وهذا الجهد العظيم من العمل فيه وهناك ٣٥ مليون إنسان في نجوع مصر وصعيدها لايعرفون من الإسلام سوى كلمة ربنا ولو سألتهم من نبيك ماعرفوا أو كم ركعة تصلي صلاة الراتبة من الخمس الصلوات لقالوا لك ماصلوات الخمس هذه ولا يعرفون من هو أبوبكر وعمر ،،،، إلخ ،، هذه حقيقة ومن يريد أن يجاهد في هؤلاء ليعرفوا ربهم فإن الطريق أمامه وسهل وسيغنم خير عظيم من الله تهالى يرقى إلى منزلة الرسل والنبيين وليس فقط المجاهدين.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ارجو رحمة ربي
عضو مشارك وفعال
عضو مشارك وفعال



مُساهمةموضوع: رد: جهاد ، جهاد ، جهاد   21/4/2014, 11:03 pm

جهل العامة بأمور دينهم هو بسبب الأنظمة والقوانين الكافرة التي حاربت دعوة الحق ، فالدعوة والجهاد توأمان لا ينفكان وقوام الدين كتاب يهدي
وسيف ينصر الا ترى كيف كان حال المسلمين في الشام قبل الجهاد وانظر اليهم الآن بعد اقامة الجهاد صاروا يضربون للأمة أمثلة في الإخلاص 
والتضحية لدين الله وزاد فقههم الشرعي ، اذا الجهاد لا يتعارض مع الدعوة أبدا وكل منهما يكمل الآخر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابوعبدالإله
اذكر الله وصلي على رسول الله
اذكر الله وصلي على رسول الله



مُساهمةموضوع: رد: جهاد ، جهاد ، جهاد   21/4/2014, 11:42 pm

جزاك الله خيراً ، أي جهل بالعامة وبالأنظمة والقوانين الموضوع بختصار في نظري وفي نظر كل من آتاه الله فطرة سويه ه أولى لك فأولى فأيهما تري كان أحسن عند الله تعالى أن نفتح على المسلمين جبهة قتال في الشام لتسفك كل هذه الدماء ليتعلم آلاف من المسلمين الإخلاص والتضحية لدين ربهم أم أن نهدي بإذن الله ٣٥ مليون بين ظهرانين للإسلام دون قطرة دم ومابالك في السودان وتشاد والمغرب واليمن وأفريقيا وأوربا الشرقية هناك ملايين موملينة من المسلمين الذين يحتاجون إلى من يهديهم إلى الله سبحانه وتعالى وإلى شرعه الذي شرعه بأمره نبيه صلى الله عليه وسلم فلا يعقل أن يحرس المرء بيت جاره وباب بيته ونوافد مفتوحة للمنصرين والمهودين والمستشرقين وكل الذي يحدث عقوق وهروب وتخادل في المسؤولية من هؤلاء الذين لم يكرسوا علمهم الشرعي لتحصين المسلمين الجاهلين بدينهم قبل أن يفتحوا علينا أبواب أخرى والحمدلله أني لست على منهم ولو كنت منهم يعلم الله أني لحرصت على أن أذهب إليهم وفقتهم بدين ربيهم ومن هو نبيهم.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ارجو رحمة ربي
عضو مشارك وفعال
عضو مشارك وفعال



مُساهمةموضوع: رد: جهاد ، جهاد ، جهاد   22/4/2014, 2:17 am

البلاء الذي أصاب اهلنا في الشام يؤلمنا بلا شك لكن هذه فاتورة ندفعها جميعا لأننا سكتنا على نظام قرمطي نصيري مرتد لقرابة الأربع عقود 
والذي يعيش في الشام سيخبرك انه حتى كتب التوحيد كانوا يمنعونها اي انه حتى مجرد الدعوة حاربوها بالله عليك أيهما أهون بالنسبة لك ان يموت الناس على عقيدة ضالة ام ان يصبروا على هذا البلاء على عظمه وشدته 

اما حديثك عن هداية الناس فأنا معك في تعليم الناس وتفقيههم كخطوة أولى قبل الجهاد اقول كخطوة أولى وليس منع الجهاد لان الجهاد
يحتاج الى علم شرعي ، ولكن هل تنكر ان البيئة عندما تكون فاسدة فإنها تؤثر على الدعوة وعلى هداية الناس مثل الإنسان الذي ينشأ في أسرة صالحة والإنسان الذي ينشأ في أسرة فاسدة غالبا الاول يكون ملتزم والثاني فاسد والهداية بيد الله طبعا فإذا كان الناس يتحاكمون في أمور دينهم الى غير شرع الله فيرون المنكر أمامهم في كل مكان ويرون ان الكافر يعامل كالمسلم لا فرق وغيرها من الأمور التي تطمس هوية المجتمع المسلم كل هذه الأمور مجتمعة تشكل عقبة كبيرة في طريق الدعوة ، واذا فكر احد الصالحين ان يزيل هذه العقبات حاربوه وربما قتلوه العلم الشرعي كعلم يستطيع اي مسلم ان يصل اليه فاليوتيوب وغيرها فيها من المحاضرات الكثير لكن المشكلة في المنكر هل تستطيع ان تنكره بدون السلاح ؟ ان ضمنت لي ذلك وضمنت لي حكم إسلامي راشد بدون سلاح فأنا معك
ولكن أنى ذلك فالحكومات أساسا كافرة ولن ترضى بالإسلام 

الخلاصة الدعوة لوحدها لا تكون مجتمعا ملتزما محافظا الا اذا قارنه السلاح لان هناك منكرات تقف في وجه هذه الدعوة لابد ان تزال
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابوعبدالإله
اذكر الله وصلي على رسول الله
اذكر الله وصلي على رسول الله



مُساهمةموضوع: رد: جهاد ، جهاد ، جهاد   22/4/2014, 3:04 am

اختي الراجية رحمة ربها ، ردك جميل وواضح كان في الاول ولايخالفه العقل والمنطق والدين فحققوا لنا الخطوة الاولى وانا اضمن لكم الخطوة الثانية ليس من الحكام والقوانين والانضمة بل من الله تبارك وتعالى فوالله العظيم الذي لا إله الا هو ليفعلن الله ماشئتم وليجعلنكم انتم الوارثون الآ تروا كيف الله يخذلكم في كل ارض وفي كل مكان في الشيشان في افغانستان في العراق في اليمن في السودان في نيجيريا في الصومال ولا تقولوا ان عدوكم اقوى منكم فانتم في نظر انفسكم على الحق ومعكم الله تبارك وتعالى فكيف تهزمون ؟ هل تعرفون لماذا تهزمون لأنكم تركتوا تقوية انفسكم وتفقيه بعضكم فإن والله العظيم شاهدت قراً في صعيد مصر وفي السودان وفي تشاد لايعرفون اسم نبينا محمد صلى الله عليه وسلم فردوا على محمد ابن عبدالله ابن عبدالمطلب اصحابه الى دين ربهم ثم لألزمنا الله بنصره فلو اعتلت المآذن بالدين الحق لنهارت قصور الظالمين كما تروهم انتم دون اراقت قطرت دم ولهاب المسلمين اعدائهم بصوت الآذن وليس الرصاص وحاشى على مثلي ان يتطاول على سيده ومولاه الله رب العالمين وانما قرأت كتابه وسنة نبيه متجرداً من هوى النفس
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابوعبدالإله
اذكر الله وصلي على رسول الله
اذكر الله وصلي على رسول الله



مُساهمةموضوع: رد: جهاد ، جهاد ، جهاد   22/4/2014, 3:25 am

اخي ارجو رحمة ربي ، كلامك الاخير غير صحيح فأنا نشأت في بلد عربي ماركسي وكنت اصلي واحفظ القران وهناك دعوة الله في الساجد وهو اشد والعن من نظام بشار ولم يحتاج المدرسين والشيوخ والعلماء فيه لرفع السلاح او للسلاح اصلاً حتى اذهب الله هذا النظام الماركسي فكونوا صريحين مع انفسكم ولا تعيشوا في خيالاتكم وتجعلوا من انفسكم وقود لعداء الله واعداء المسلمين ودينهم فأنتم لاتزيدوا عن متخاذلين عن اداء واجبكم الشرعي في الدعوة لله بالحسنى وظن كل إمرءٍ منكم انه خالد ابن الوليد والقعقاع ولو كان خالد والقعقاع رضي الله عنهم موجودين لكانوا جاهدا في هؤلاء المسلمين الذين يفتقرون لمن يدلهم لربهم ونبيهم ودينهم وشكراً
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ارجو رحمة ربي
عضو مشارك وفعال
عضو مشارك وفعال



مُساهمةموضوع: رد: جهاد ، جهاد ، جهاد   22/4/2014, 3:40 am

اخوك " الراجي رحمة ربه "

لم تفهم قصدي تماماً عندما قلت ان التعليم كخطوة أولى ، فلم أعني ان ينكفئ الناس في التعليم الشرعي لمدة من الزمن ثم يعلنوا الجهاد
الكثير من المجاهدين في كثير من الساحات ذهبوا ولديهم القليل من العلم فتعلموا في الساحات الجهادية على ايدي الشرعيين في تلك الجماعات 
والتحريض يسبق ذلك كله ، ما قصدته ان التفقه في الدين وفي فقه الجهاد وما الى ذلك يكون قبل مسك السلاح وإطلاق الرصاص وهذا لا يعني 
الكف عن التحريض 

اما بالنسبة لحديثك عن فشل بعض الساحات الجهادية في الحقيقة قلة العلم الشرعي والكوادر الشرعية وضيق أفق بعض الجماعات وقلة فهمها
للسياسة الشرعية كانت من اكبر الأسباب الداخلية في ضياع الثمرة وفي النزاعات لكن قولك ان الله خذلهم في تلك المواطن فهذه مبالغة 
وكلمة اتمنى ان تراجعها ففي أفغانستان دُحر المحتل وفي العراق خسرت امريكا خسائر فادحة نعم حدثت اخطاء ونزاعات كبيرة 
لكن لا تصل لدرجة ان تصفها بالخذلان فهناك إيجابيات كبيرة أيضاً ومنها ان تلك التجارب وان كانت مؤلمة في كثير من أحداثها الا ان
الامة تتعلم اكثر وتستفيد من تلك التجارب حتى لا تكررها مستقبلا واعتقد ان قيادات الجهاد استفادوا من تلك الأخطاء وسيعملون لتفاديها 
حاضرا ومستقبلا بإذن الله وشخصيا لا اظن ان تلك الحوادث المريرة ستستمر في الساحات الجهادية الحاضرة فالأمة صارت لديها الخبرة 
في كيفية مواجهة نقاط ضعفها الداخلية وكيفية مواجهة مكر العالم بعربه وعجمه بفضل الله وصار الكثير من شباب الامة يعي الكثير في مسائل
فقه الجهاد ، والأخطاء في الجهاد ليست مبرر في تأخيره بل الواجب علينا التعلم من الأخطاء ومواصلة المسير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ارجو رحمة ربي
عضو مشارك وفعال
عضو مشارك وفعال



مُساهمةموضوع: رد: جهاد ، جهاد ، جهاد   22/4/2014, 3:47 am

انت قلت الآن انك نشأت في بلد " ماركسي " بغض النظر هل كانوا يدعون لكم مجال للدعوة ام لا فما الحكم الشرعي لديك 
في هذه الحكومة " الماركسية " ؟ 

ان قلت انها مسلمة فهذا خطأ سأناقشك فيه وان قلت انها كافرة حينئذ وجب الخروج عليها ومقاتلتها لانها ليست مسلمة
حتى وان كانت تدع لكم مجالا للدعوة

فهل هذه الحكومة كافرة عندك ام لا ؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابوعبدالإله
اذكر الله وصلي على رسول الله
اذكر الله وصلي على رسول الله



مُساهمةموضوع: رد: جهاد ، جهاد ، جهاد   22/4/2014, 4:26 am

اخي الحبيب الراجي رحمة ربه ، لا يعنيني ان ادخل الله جميع من في هذا الزمان النار واستثناني فلا يكلف الله نفساً الى وسعها فانا مسلم ازعم امامه سبحانه اني عبدته كما جاء به نبيه وعلى قدر استطاعتي فل ترى الله محاسبني على من كان يحكم هذا البلد الماركسي ولماذا لم تخرج عليه ام تراه محاسبني على مازعمت اني كنت اعبده على منهاج نبيه محمد صلى الله عليه وسلم ، اخي الكريم لم ادخل في هذا المنتدى المبجل إلا لأجل أن أعبر رؤيا عرضتها على أكثر من ١٧ شيخ فتجاهلوها ورفضوا تعبيرها وعبرها شيخ بأنها عمل صالح أوفق اليه ولم يزيد وقرأت في أحد المنتديات رجلاً ينصح آخر بأن هناك في هذا المنتدى شيوخ افاضل لهم في تأويل الأحلام وإذا بي أفاجئ بجهاد بجهاد بجهاد والحكام كفرة والحكومات الفاسدة جعلهم جيعهاً في النار ومن اضلت السماء والناجي انا ومن احب فلن افسد على نفسي نعمة الحياة التي انعم الله عليا فيها لأعبده وحده وقد منى علي بالإسلام لأرتقي اليه سبحانه لأشتغل بهؤلاء وبما يفعلوا بانفسهم او معارضيهم على ملك اعطاهم اياه هو سبحانه لذلك اخي الكريم سأستمحيك بأن نغلق هذا الجدال فلو تزحزحة الجبال لن اتزحزح قيد امله الخير في النهج الذي انا فيه وهو بفضل الله النهج الذي ينجي الانسان في ذلك اليوم العظيم يوم الدين كما اني سأستميحك مرة أخرى وسأرسل على هذه الصفحة الرؤيا التي حيرتني ورؤيا ثانية أخرى معها جديدة فإن وجدت احد مماً تعرف من ادارة هذا المنتدى من الشيوخ فكما يظهر لي أنك قديم في هذا المنتدى وشكراً.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابوعبدالإله
اذكر الله وصلي على رسول الله
اذكر الله وصلي على رسول الله



مُساهمةموضوع: رد: جهاد ، جهاد ، جهاد   22/4/2014, 4:32 am


الرؤيا الأولى التي رفضوا تعبيرها :
رأيت خيرا" أن رجلا" ملتزما" لا أعرفه أحضر لي الشيخ/ أسامه بن لادن وأن الشيخ أسامه هو مسؤول السقاية على بئر زمزم وله شرف السقاية لزوار البيت الحرام والطائفين والحجيج وأن الشيخ أسامه يريد أن يسلمني مفتاح بئر زمزم أمانة لأوصله لرجلين وأمرأة وقد علمت منهم أن الشيخ أسامه سيذهب لقتال أخته لأجل أن يظفر بشحمة شاه موجودة في جمهورية مصر ثم أخذت منهم المفتاح وأنا أقول في نفسي أن المباحث ستقول أني على علاقة بالشيخ أسامه ومن معه ثم ذهب الشيخ أسامه وهذا الرجل إلى الجيش الذي معهم وبدؤوا الحرب ضد أخته وكنت متفاجئ من هذا الكلام ثم رأيت نفسي كأني أتتبع أخبارهم فيها وأنا في مكاني هذا ثم أني نظرت بإتجاه جمهورية مصر فرأيت شاه مذبوحة ومسلوخة ومعلقة ويتدلى من بطنها شحم ثم نظرت بإتجاه مكة المكرمة ورأيت الحرم وفيه الناس كعادته ورأيت الكعبة المشرفة ومقام إبراهيم عليه السلام وبئر زمزم ورأيت نفسي كأني أعطيت هذين الرجلين والمرأة مفتاح بئر زمزم وكانت وجوههم غير واضحة ثم رأيتهم كأنهم دخلوا الحرم حتى وقفوا على بئر زمزم وأصبحوا هم المسؤولين عن السقاية ،، إنتهت الرؤيا. فأفتوني برؤياي إن كنت للرؤيا تعبرون. العمر/ 40 ، الحالة الإجتماعية/ متزوج ولي أبناء ولله الحمد ، وقت الرؤريا/ لست متأكد من الوقت ، الوظيفة/ الأعمال الحرة ، المستوى التعليمي/ جامعي ، ملاحظة : ( لا تربطني بالشيخ أسامه رحمه الله أي قرابة أو صلة أو علاقة سابقة سوى أخوة الإسلام وأنني وهو ننتمي بجذورنا إلى أرض حضرموت في اليمن وشكرا".
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابوعبدالإله
اذكر الله وصلي على رسول الله
اذكر الله وصلي على رسول الله



مُساهمةموضوع: رد: جهاد ، جهاد ، جهاد   22/4/2014, 4:34 am

الرؤيا الثانية :
رأيت خيرا" أني أحضرت لقصر أريد شراءه باليقظة سيارة سكس قلاب كبيرة محملة على آخرها بحصوات البحر الناعمة وكل حصاة بحجم قبضة الكف وأفرغ القلاب حمولته بساحة حوش القصر ثم ذهبت سيارة القلاب ورأيت أخا" لي أصغر مني وأسمه أنس كان واقفا" في جهة أخرى من ساحة هذا الحوش لهذا القصر وبجواره حمولة له على الأرض من حجارة الخرسانة الصغيرة التي تستخدم في البناء ثم أخذت 3 حصوات فقط من كومة الحصاة التي أحضرتها ورميت ال٣ حصوات كلها بإتجاه واحد وبنواحي مختلفة من هذا الإتجاه الحصاة تلو الحصاة ثم نظرت مرة أخرى لأخي وأنا على عجله من أمري للذهاب وهو واقف بجوار كومته من حجارة الخرسانة وأنتهت الرؤيا وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه فأفتوني في رؤياي إن كنتم للرؤيا تعبرون. ( العمر - 40 ، الحالة الإجتماعية - متزوج ولي أبناء ولله الحمد ، المستوى التعليمي - جامعي ، الوظيفة - الأعمال الحرة ، وقت الرؤيا - قبل الفجر والله أعلم ) وشكرا".
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ارجو رحمة ربي
عضو مشارك وفعال
عضو مشارك وفعال



مُساهمةموضوع: رد: جهاد ، جهاد ، جهاد   22/4/2014, 4:46 am

عموما كان لدي كلام كثير على ردك الأخير لكن طالما انك تريد إنهاء النقاش فلك ذلك

بالنسبة لرؤيتك هناك قسم خاص لتعبير الرؤى لتضعها فيه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابوعبدالإله
اذكر الله وصلي على رسول الله
اذكر الله وصلي على رسول الله



مُساهمةموضوع: رد: جهاد ، جهاد ، جهاد   22/4/2014, 5:34 am

جزاك الله خيرا" على طرحك وأما عن الفسم الخاص لتعبير الرؤى فهو مغلق وإلا ماطلبت مساعدتك بعد الله تعالي.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ارجو رحمة ربي
عضو مشارك وفعال
عضو مشارك وفعال



مُساهمةموضوع: رد: جهاد ، جهاد ، جهاد   22/4/2014, 5:42 am

شخصيا لا اعلم سبب إغلاق القسم لكن لعل الأخت راجية الشهادة ترى ردك هذا وتساعدك فهي من معبري المنتدى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابوعبدالإله
اذكر الله وصلي على رسول الله
اذكر الله وصلي على رسول الله



مُساهمةموضوع: رد: جهاد ، جهاد ، جهاد   22/4/2014, 5:51 am

جزاك الله خيراً.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
جهاد ، جهاد ، جهاد
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
http://www.almoumnoon.com/ :: {{{{{{{{{{منتدى المؤمنين والمؤمنات العام}}}}}}}}}} :: القسم العام-
انتقل الى: