http://www.almoumnoon.com/
عن عبادة بن الصامت ، عن رسول الله - صلى الله عليه وعلى آله وسلم -
أنه قال :
من قتل مؤمنا فاغتبط بقتله لم يقبل الله منه صرفا ولا عدلا

فأتاهُ رجلٌ فَناداهُ : يا عبدَ اللَّهِ بنَ عبَّاسٍ ، ما تَرى في رجُلٍ قتلَ مُؤمنًا متعمِّدًا ؟ فقالَ : جَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا قالَ : أفرأيتَ إِن تابَ وعملَ صالحًا ثمَّ اهتَدى ؟ قالَ ابنُ عبَّاسٍ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، وأنَّى لَهُ التَّوبةُ والهُدى ؟ والَّذي نَفسي بيدِهِ ! لقَد سَمِعْتُ نبيَّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ يقولُ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، قاتِلُ مؤمنٍ متعمِّدًا ، جاءَ يومَ القيامةِ آخذَهُ بيمينِهِ أو بشمالِهِ ، تشخَبُ أوداجُهُ في قِبَلِ عرشِ الرَّحمنِ ، يلزمُ قاتلَهُ بيدِهِ الأخرى ، يقولُ : يا ربِّ سَل هذا فيمَ قتلَني ؟ وأيمُ الَّذي نفسُ عبدِ اللَّهِ بيدِهِ ! لقد أُنْزِلَت هذِهِ الآيةُ ، فما نسخَتها مِن آيةٍ حتَّى قُبِضَ نبيُّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ ، وما نَزل بعدَها مِن بُرهانٍ
الراوي: عبدالله بن عباس المحدث: أحمد شاكر - المصدر: عمدة التفسير - الصفحة أو الرقم: 1/552
خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح







http://www.almoumnoon.com/

-- قال صلى الله عليه وسلم وايم الله لقد تركتكم على مثل البيضاء ليلها و نهارها سواء “
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخولفيسبوك المؤمنون والمؤمنات
{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ
فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ }. ...
فهذه رسالة مختصرة إلى أهل الثغور في الشام،
وكما لهم حق النصرة فلهم حق النصيحة، فأقول:١
1--
عليكم بالاجتماع، فإن لم تجتمعوا على كمالٍ في الحق فلا تتفرقوا
بسبب نقص بعضكم، لا تفرقكم بدعة ومعصية فإنكم تقابلون كفرًا،
فقد اجتمع المسلمون على قتال العبيديين وقائدهم خارجي،
وقاتل ابن تيمية التتار ومعه أهل بدع.




٢---
بالفرقة تُهزم الكثرة، وبالاجتماع تنصر القلة، ولن تنتصروا حتى تقتلوا هوى النفس قبل قتل العدو، فالهوى يقلب موازين العداوات فتنتصر النفوس لهواها وتظن أنها تنتصر لربها،
وقليل الذنوب يُفرق القلوب، قال النبي ﷺ: (لتقيمن صفوفكم أو ليخالفن الله بين قلوبكم) لم يمتثلوا باستواء صفوف الصلاة فتسبب بانـحراف القلوب،
فكيف بانـحراف صفوف الجهاد ولقاء العدو، فإن اختلفت القلوب فالتمسوا سبب ذلك في سوء الأعمال .



3----

إنكم في مقام اصطفاء ومقام ابتلاء، فمن أعلى مراتب الجنة جُعلت لمقاتلٍ قاتل لله، وأول مَن تُسَّعَر بهم النار مقاتل قاتل لهواه .

٤)----
إياكم وحب الاستئثار بالأمر وقد حذّر النبي ﷺ من (الأثَرَة) فاجعلوا همّكم نصرة الدين لا صدارة حزب وجماعة .

٥) ----
لا تخدعكم الألقاب فتوالوا لها وتعادوا عليها، فالله لا ينظر إلى ألويتكم وراياتكم وأسماء جماعاتكم، بل ينظر إلى قلوبكم وأعمالكم،
لا تختصموا على اسمٍ فمهما بلغت أسماؤكم شرفاً فلن تكون أعظم شرفاً من كلمة (رسول الله) حيث محاها رسول الله بيده من صلح الحديبية
عندما نازعه المشركون عليها وذلك حتى يُمضي الحق وصالح الأمة .

٦)
----

ألقابكم اليوم لا تُفضّل أحد على أخيه ولا جماعة على أخرى وإن تنوّعت، فلا تسموا أنفسكم بأسماء فتجعلوا منها تشريعًا،
وولاءً وعداءً فإن كان منكم (أحرارًا) فليس البقية عبيدًا، أو (نصرة) فليس البقية خذلة، أو (دولة) فتقسموا الناس إلى تابعين أو مارقين،
فهذه أسماء ليس لكم منها إلا حروفها تتعارفون بها وتجمعكم لا تفرقكم، والعبرة بأعمالكم، فما ينفع (حزب الله) اسمه عند الله

٧)
 
لا يجوز لأحدٍ أن يجعل جماعته وحزبه قطبَ رحى الولاء والعداء، فلا يرى البيعة إلا له ولا يرى الإمارة إلا فيه،
ومن رأى في نفسه ذلك من دون بقية المسلمين فهو من الذين قال الله فيهم (إن الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعًا لست منهم في شيء)
قال ابن عباس لما قرأ هذه الآية: أمر الله المؤمنين بالجماعة، ونهاهم عن الاختلاف والفرقة، وأخبرهم
إنما هلك من كان قبلهم بالمراء والخصومات في دين الله
وبالاختلاف والتنازع يذهب النصر (ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم) قال قتادة: لا تختلفوا فتجبنوا ويذهب نصركم .
٨) ---
لا يصح فيكم اليوم وأنتم في قتال وجماعات أن ينفرد أحدٌ ببيعة عامة يستأثر بها ولوازمها عن غيره وإنما هي بيعة جهاد
وقتال وثبات وصبر وإصلاح ونـحو ذلك، ولا يصح من أحدٍ أن ينفرد بجماعة منكم فيُسمى (أمير المؤمنين) وإنما أمير الجيش
أو الجند أو الغزو، فالولايات العامة مردّها إلى شورى المؤمنين لا إلى آحادٍ منهم، والألقاب استئثار تفضي إلى نزاع وقتال
وفتنة وشر، وإنما صحت الولاية الكبرى من النبي ﷺ لأنه ليس في الأرض مسلم سواه ومن معه، وليس في
الأرض خير من نبي ولا أحق بالأمر منه، فلو استأثر فهو نبي لا يرجع لأحدٍ ويرجع إليه كل أحد .

9---- لا يضرب بعضكم رقاب بعضٍ، فاتقوا الله في دمائكم، واحذروا مداخل الشيطان في تسويغ القتل وتبريره فتأخذوا أحداً بظن العمالة أو التجسس
أو التخذيل فالله حذر من الظنون التي تفسد أمر الأمة وتفرق شملها (اجتنبوا كثيرًا من الظن إن بعض الظن إثم)
ولا تجوز طاعة أميرٍ في قتل مسلم معصوم ومن أُمر بحرام كقتل معصومٍ فلا تجوز طاعته ولا بيعته حتى بيعة قتال،
 ولو بايعه فبيعته منقوضة، ولا يجوز لأحدٍ أن يمتثل أمرًا ظاهره التحريم  حتى يتيقن من جوازه بعلمٍ وإن جهل سأل من يعلم،
حتى لا يلقى الله بدم أو مال حرام، فيُفسد آخرته بجهل أو تأويل غيره، فالله يؤاخذ كل نفس بما كسبت (كل نفس بما كسبت رهينةٍ)
ولا أعظم بعد الشرك من الدم الحرام .

تابع 9 ----

فقد صح من حديث ابن عمر، أن النبي ﷺ أمّر خالد بن الوليد إلى جذيمة فدعاهم إلى الإسلام، فلم يحسنوا أن يقولوا: أسلمنا، فجعلوا يقولون:

صبأنا، صبأنا، فأمر خالد بقتل أسراهم، فقال ابن عمر: والله لا أقتل أسيري، ولا يقتل رجل من أصحابي أسيره،

قال: فقدموا على النبي ﷺ فذكروا له صنيع خالد، فقال النبي ﷺ ورفع يديه: (اللهم إني أبرأ إليك مما صنع خالد) مرتين .

فقد عصوا خالدًا لما اشتبه عليهم الأمر، وهذا في دماءِ من الأصل فيه الكفر فكيف بدم من الأصل فيه الإسلام ؟!

10 ----

عند النزاع انزلوا إلى حكم الله كما أمر الله (وما اختلفتم فيه من شيء فحكمه إلى الله)
وقال: (فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر)
فالنزول عند حكم الله إيمان والنفرة منه نفاق، وإن اختلف اثنان أو جماعتان فليتحاكموا
إلى ثالث من غيرهم، دفعاً لتهمة المحاباة، فقد ورد في الحديث عنه ﷺ قال: (لا تجوز شهادة خصم ولا ظنّين)
وفي الحديث الآخر: (لا تجوز شهادة ذي غمر (عداوة) لأخيه، ولا مجرب شهادة،
ولا القانع (أي التابع) لأهل البيت، ولا ظنين في ولاء ولا قرابة)
وقد جاء معناه من طرق متعددة يشد بعضه بعضاً، وهذا في الشهادة وفي القضاء من باب أولى

١١)

احفظوا ألسنتكم فإن الوقيعة في أعراض بعضكم تزيد من أحقادكم على بعضكم، فما يزال الواحد واقعاً
في عرض أخيه حتى يمتلىء قلبه حقدًا وغلاً عليه فيُصدّق فيه ظن السوء ويُكذّب فيه يقين الخير .



١٢)
أحسنوا الظن بالعلماء ورثة الأنبياء واحفظوا قدرهم بالرجوع إليهم والصدور عن قولهم،
وأحسنوا الظن بهم واحملوا أقوالهم على أحسن المحامل، فمدادهم في نصرة الحق أثرها عظيم
وقد جاء عن جماعة من السلف (مداد العلماء أثقل في الميزان من دماء الشهداء)

13)

لا تُرحم الأمة إلا إذا تراحمت فيما بينها، ومحبة الله للمجاهدين ونصرته لهم معقودة
برحمتهم بالمؤمنين وتواضعهم لهم، وعزتهم على الكافرين، فإن من صفات المجاهدين
ما ذكره الله في قوله تعالى
: (فسوف يأتي الله بقوم يحبهم ويحبونه أذلة على المؤمنين أعزة على الكافرين يجاهدون في سبيل الله ولا يخافون لومة لائم).



ومن الله استمدوا النصر والعون هو المولى فنعم المولى ونعم النصير .



الشيخ عبدالعزيز الطريفي ١٧/ من ذي القعدة / ١٤٣٤ هـ
.

شاطر | 
 

 شهادتي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ارجو رحمة ربي
عضو مشارك وفعال
عضو مشارك وفعال



مُساهمةموضوع: شهادتي   5/4/2014, 11:13 am

[rtl]بسم الله الرحمن الرحيم [/rtl]


[rtl]قال تعالى : (( إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُكُمْ أَنْ تُؤَدُّوا الْأَمَانَاتِ إِلَى أَهْلِهَا وَإِذَا حَكَمْتُمْ بَيْنَ النَّاسِ أَنْ تَحْكُمُوا بِالْعَدْلِ إِنَّ اللَّهَ نِعِمَّا يَعِظُكُمْ بِهِ إِنَّ اللَّهَ كَانَ سَمِيعًا بَصِيرًا )) [/rtl]


[rtl]أحبتي انصار الجهاد كنا هنا وفي غيرها من المنتديات ولا زلنا نقف وندافع عن المجاهدين ولله[/rtl]
[rtl]الحمد ممن يتكلم عنهم او من يأذيهم وندحض اقوال علماء السلطان ومدعي السلفية وكنا نقف بأقلامنا امام المخذلين ، ولأننا بإذن الله سنستمر في الدفاع عنهم ونصح مخطأهم وكلنا خطاؤون[/rtl]
[rtl]ولكن عندما يزداد الخطأ ويتكرر عندها تصبح هذه الأخطاء خطرا وجب قول كلمة الحق فيها [/rtl]
[rtl]والإشهار بها [/rtl]


[rtl]فأقول مستعينا بالله وهذه شهادتي في الدولة الاسلامية في العراق والشام واعلم ان البعض من أحبتي قد ينزعج مني ويستاء لكن الحق أحق ان يتبع [/rtl]


[rtl]شهادتي هي : [/rtl]


[rtl]بعد تفكير ومتابعة لما حصل ويحصل في الساحة اقول والله المستعان ان الدولة الاسلامية في العراق والشام في الآونة الأخيرة انحرفت منهجيا بشكل ملحوظ وقد كنت التمس الأعذار بأن تلك أخطاء فردية لكن تبين لي ان هذا منهج عام للجماعة لسببين : [/rtl]


[rtl]١- الشهادات التي سمعناها جميعا من الشرعيين الثقات الذين عرفنا عظيم عطائهم وعلمهم [/rtl]
[rtl]وخصوصا شهادة الشيخ ابي سليمان المهاجر بأنه التقى بالبغدادي شخصيا وسمع منه انه [/rtl]
[rtl]هدد الشيخ الجولاني والشيخ ابي ماريا بالقتل لأنهم انفصلوا عنه وقوله ان كل من تكلم عن الدولة سيكون هدفا لهم وان ملم يدفع شره الا بالسيف دفع به في إشارة الى ان ملم يدخل في البيعة[/rtl]
[rtl]حورب [/rtl]


[rtl]٢- ان الأخطاء والاعتداءات المتكررة والقتل الذي قام به كثير منهم بغير وجه حق يقتضي ان يحاسب من قام بهذا الفعل ويؤخذ على يده اما السكوت عنها والتغاضي فهو ضمنا إقرار لها [/rtl]

[rtl]ومن الانحرافات أيضاً قتلهم للمجاهدين والعوام بلا محكمة بل اني رأيت في اكثر من مقطع [/rtl]
[rtl]أسرى مسلمون يقولون اشهد الا اله الا الله واشهد ان محمدا رسول الله ومع هذا يقتلونهم بدم[/rtl]
[rtl]بارد وهذا خلاف ماعرفناه في سيرة الحبيب صلى الله عليه وسلم فلم اقرا يوما ان النبي اقرا[/rtl]
[rtl]مثل هذا الفعل بل جرمه وعنف عليه ، وغيرها كثير .. [/rtl]


[rtl]وموضوع الحكم على الكتائب بالردة او البغي المرجع فيه لعلماء الجهاد الذين رسخوا في هذا [/rtl]
[rtl]الباب بالذات وهؤلاء العلماء كانوا يناقشون ويعلمون ويتدارسون هذه المسائل ربما قبل ان يلد [/rtl]
[rtl]الكثير ممن يجاهد في الشام الآن او ممن يكتب في هذا المنتدى وغيره [/rtl]


[rtl]هذه شهادتي إبراء للذمة[/rtl]


[rtl]وصلى الله وسلم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين ومن تبعهم بإحسان الى يوم الدين[/rtl]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
راجية الشهادة
المشرفه العامه
المشرفه العامه



مُساهمةموضوع: رد: شهادتي   5/4/2014, 10:01 pm

بسم الله الرحمن الرحيم 
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
نعم لقد رأيت تلك الشهادات وسمعتها ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم
فتنة وفتنة وفتنة 
وما قتل المجاهد أبا خالد إلا شرارة ومرارة 
فأصبحنا نرى مجموعة شباب عرفوا الجهاد حديثاً وأطول عهد ممن جاهد منهم لايَعْدُ العشر سنوات يتطاولون على من قضى عمره مجاهداً ومهاجراً في سبيل الله لا يبتغي إلّا مرضاته في وقت كان مُسمى الخلافة والجهاد أمراً نادراً أن يُسمع 
ولكنها الفتنة 
فلو رأيت ابتسامة بعض شهداء الدولة مع هذه الفتنة ستعلم أنها فتنة حتماً لأن كل الأطراف الإسلامية المجاهدة في الشام تحمل بين طياتها المخلص وغير المخلص والمغرر به وغير المغرر به 
وهناك القادة الذين لايرعون عهداً ولا ميثاقا وهناك من لا يبتغي سوى مرضاة الله 
وأسأل الله باسمه الأعظم أن يُخرج المنافقين من بين المجاهدين وأن يوحد صفوفهم ورايتهم وأن يكفيهم شر مريدي الدنيا ومتبعي الهوى وأن يُصلح ما بينهم وأن يُريهم جميعاً الحق حقاً ويرزقهم اتباعه ويُريهم الباطل باطلاً ويرزقهم اجتنابه
.....................................
وما أثارني في شهادة الرجل هو ذكر البيعة لأيمن الظواهري فهذا الكلام يُثبت ماكنتُ أقوله من قديم أن الدولة تبع للقاعدة وأن قادتها عصوا أميرهم الدكتور أيمن ومن يعص الأمير حتماً سيُسلط الله عليه من دونه فيعصيه والجزاء من جنس العمل
هذا والله أعلى وأعلم 
.........................................


عدل سابقا من قبل راجية الشهادة في 6/4/2014, 11:42 am عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ارجو رحمة ربي
عضو مشارك وفعال
عضو مشارك وفعال



مُساهمةموضوع: رد: شهادتي   5/4/2014, 11:25 pm

أختي الكريمة كان قصدي بكل صراحة ووضوح القيادة العامة للدولة بغض النظر عن مسائل البيعة والسياسة الشرعية المنهج العام لقيادة الدولة
أراه بكل صراحة انحرف للاسباب التي ذكرتها في الموضوع وغيرها اما المجاهدون فمنهم من هو مثل القيادة ومنهم من هو المخلص الصادق وهم كُثر

بالنسبة لكلمة ابي سليمان ارجعي الى ماقاله قال ان البغدادي قال بما معناه انه اذا كان الجولاني سببا في الارتباط بقيادة القاعدة في خوراسان
والانفكاك عن الدولة سأقتله ولم يقل اذا قاتل الدولة 

الغرض من الموضوع ليس نقاش الوضع الحاصل فالموضوع أُشبع نقاشا انما إبراء للذمة وان شهادتي هذه تنسخ ماقلته سابقا 

نسأل الله فرجا عاجلا والله المستعان
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبدللرحمن
عضو متميز وفعال ونشيط
عضو متميز وفعال ونشيط



مُساهمةموضوع: رد: شهادتي   6/4/2014, 12:34 am

كفارة المجلس - سبحانك اللهم وبحمدك، نشهد أن لا إله إلا أنت، نستغفرك ونتوب إليك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ارجو رحمة ربي
عضو مشارك وفعال
عضو مشارك وفعال



مُساهمةموضوع: رد: شهادتي   6/4/2014, 12:37 am

أختي الكريمة هذا قولِك :


ومن باب الإنصاف ليس إلّا :في شهادة أبو سليمان ذكر بالنص ماقاله البغدادي وما فهمته أنا من قول البغدادي أن توعده للجولاني بالقتل ليس لعدم البيعة وإنما هو توعدٌ مشروط ببدء القتال فأقسم أن يقتل الجولاني إن هو قاتل الدولة أو حرّض على قتالها أو قال كلاماً يُعين على قتال الدولة 
هذا هو ما فهمته من الشهادة وليس كما ذكرت أنت فوق أيها الفاضل


----------------------


وهذا مانقلته الشيخ ابي سليمان بالنص وفي الدقيقة الثامنة من المقطع تحديدا :


[rtl]" وهدد كذلك الشيخ الفاتح حفظه الله ورعاه قائلا : والله لو ثبت انه وراء السعي لانضمام الجماعة [/rtl]
[rtl]لخوراسان لاقتلنه ."[/rtl]

[rtl]الكلام واضح جداً لم يربط تهديده ببدأ القتال انما بالبيعة [/rtl]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
راجية الشهادة
المشرفه العامه
المشرفه العامه



مُساهمةموضوع: رد: شهادتي   6/4/2014, 11:40 am

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
نعم أخي الفاضل لقد راجعت المقطع الآن ووجدت ما تقول 
فقد كنتُ أعتمد على ذاكرتي في الرد السابق ووقتها نسيت هذا الجزء من التوعد
أعتذر للتسرع
أمّا ما ذُكر فسبحان الله وهل الرايات السود التي ستكون رايات الهُدى والتي ستُدفع للمهدي إلّا تلك التي مبدء خروجها من خُرسان
وإني لأنتظر أن يقدم اخوتنا القادة من خُرسان برايتهم(قادة القاعدة) فرايتهم هي التي أخبرنا الرسول عليه السلام أنهم يسألوننا الحق فلا نعطيه ثلاثاً ثُم يُقاتلون ويُنصرون ويدفعونها للمهدي 
فكان فخراً للدولة أنها كانت تابعة لتلك الراية وقد أصبحت من بعد انكبابها عن تلك الراية محط نقد وشك وريبة وأحسب الطمع كان سبباً في الخُسران والله المستعان
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
راجية الشهادة
المشرفه العامه
المشرفه العامه



مُساهمةموضوع: رد: شهادتي   6/4/2014, 11:43 am

@عبدللرحمن كتب:
كفارة المجلس - سبحانك اللهم وبحمدك، نشهد أن لا إله إلا أنت، نستغفرك ونتوب إليك
سُبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن لا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أبو أحمَد
المدير العام
المدير العام



مُساهمةموضوع: رد: شهادتي   6/4/2014, 12:01 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


كثيرا من اخواننا خرجوا للجهاد صادقين مخلصين نياتهم لله تعالى 


ولكن تلقفهم بعض الجهلة او العملاء فكذبوا عليهم  وافتوا لهم واضلوهم 


فمن اعتصم منهم بحبل الله تعالى نجى وانار الله بصيرته 


فاما ترك او انعزل  


فحسبنا الله ونعم الوكيل




الا ان الجهاد في الشام ماض ظاهرين على الحق ولا يختزل الجهاد في فئة بعينها 


او جماعة بعينها انما الجهاد جهاد امة على منهاج النبوة 


فمن وافق جهاده جهاد رسول الله صلى الله عليه وسلم فهو معنا 


ومن خالفه  فليس منا وليس منه 


انما العمل لا يقبل حتى يكون خالصا لله  تعالى موافقا لهدي سيد البشر


فالجهاد لا يقبل حتى يكون خالصا لله تعالى موافقا لهدي رسول الله صلى الله عليه وسلم 




ففي الدولة التحق رجال نحسبهم على خير والله حسيبهم ولكن كم اقلت تلقفهم 




بعض دعاة الجهاد  وبعض العملاء وهل تحسبنو ان ايران والروافض والدول المنافقه نائمه 


وهل تحسبون انهم يرضوا بأن تكون على حدودهم  خلافه اسلامه ورجال صادقين 


لا بل انهم يمكرون الليل والنهار 


فعلى قادة المجاهدين  ان يكون منهاجهم واضح وليس مسردب




ولن تروا النصر في الشام حتى 




يصل الظلم والباطل الى ذروته 


ويصل اهل الحق الى قمة الابتلاء


وتتمايز الصفوف 


ففريق مع الباطل بكليته وفريق مع الحق بكليته 


ولا يوجد بينهم لون رمادي  


وحتى يكون جميع اهل الحق على قلب رجل واحد  معتصبين بحبل الله تعالى




واسال الله  ان ينصر الاسلام والمسلمين  في الشام وغيرها 






والسلام عليكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ارجو رحمة ربي
عضو مشارك وفعال
عضو مشارك وفعال



مُساهمةموضوع: رد: شهادتي   10/4/2014, 4:23 am

السلام عليكم 

بدأت أتردد في الحكم الذي اطلقته  ، يوم اشعر اني مقتنع تماماً بما أظنه ويأتي اليوم الثاني واتراجع أيضاً باقتناع

والله احترت يا اخوة

ما اذكر اني مررت بحيرة في أمر مثلما أمر به الآن
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
راجية الشهادة
المشرفه العامه
المشرفه العامه



مُساهمةموضوع: رد: شهادتي   10/4/2014, 6:34 pm

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
أتعلم أن حالي كحالك ولذالك أنا ضد أن أتخذ موقف تجاه أحد ضد الآخر فأنا أرى في الجميع ما أُحب وما أكره ولذالك عندما أرى الصواب من أحدهم أثني عليه وما أرى خطأه أكفُ عنه لثقتي أن على أرض الواقع هناك الأمور غير واضحة وللقيل والقال دوره في ملأ النفوس ضغائن تجاه بعضهم البعض وفي كل منهم خير 
ولو سمعت آراء وأقوال السابقين في أثناء فتنة علي ومعاوية رضي الله عنهم لرأيت عجباً في ذم بعضهم البعض حال الفتنة وتطاول البعض على الآخر لدرجة عظيمة 
ولو كانت الفتنة حال وقوعها واضحة لما رأينا انقساماً بين خير الناس بعد الأنبياء والمرسلين(صحابة الرسول عليه الصلاة والسلام)
وأؤمن أن لأهل النفاق والشقاق دوراً في إثارة القادة والجند تجاه بعضهم البعض (لَوْ خَرَجُوا فِيكُمْ مَا زَادُوكُمْ إِلَّا خَبَالًا وَلَأَوْضَعُوا خِلَالَكُمْ يَبْغُونَكُمُ الْفِتْنَةَ وَفِيكُمْ سَمَّاعُونَ لَهُمْ ۗ وَاللَّهُ عَلِيمٌ بِالظَّالِمِينَ)
ولذالك لا أُحب أبداً التحزب ولا التعصب لأي راية ولا لأي حزب وإنما الجميع لدي اخوة أُحب طاعتهم وأكره معصيتهم وأدع لهم 
صدقاً أسأل الله باسمه الأعظم:
أن يُرينا الحق حقاً ويرزقنا اتباعه ويُرينا الباطل باطلاً ويرزقنا اجتنابه 
(ربنا اغفر لنا ولإخواننا الذين سبقونا بالإيمان ولا تجعل في قلوبنا غِلّاً للذين آمنوا إنك رؤوف رحيم)
اللهم صل وبارك على محمدٍ وآله كما صليت وباركت على إبراهيم وآله إنك حميد مجيد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
شهادتي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
http://www.almoumnoon.com/ :: {{{{{{{{{{منتدى المجاهدين واهل الثغور}}}}}}}}}} :: اخبار الشام ومجاهدي الشام {جند الشام}-
انتقل الى: