http://www.almoumnoon.com/
عن عبادة بن الصامت ، عن رسول الله - صلى الله عليه وعلى آله وسلم -
أنه قال :
من قتل مؤمنا فاغتبط بقتله لم يقبل الله منه صرفا ولا عدلا

فأتاهُ رجلٌ فَناداهُ : يا عبدَ اللَّهِ بنَ عبَّاسٍ ، ما تَرى في رجُلٍ قتلَ مُؤمنًا متعمِّدًا ؟ فقالَ : جَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا قالَ : أفرأيتَ إِن تابَ وعملَ صالحًا ثمَّ اهتَدى ؟ قالَ ابنُ عبَّاسٍ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، وأنَّى لَهُ التَّوبةُ والهُدى ؟ والَّذي نَفسي بيدِهِ ! لقَد سَمِعْتُ نبيَّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ يقولُ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، قاتِلُ مؤمنٍ متعمِّدًا ، جاءَ يومَ القيامةِ آخذَهُ بيمينِهِ أو بشمالِهِ ، تشخَبُ أوداجُهُ في قِبَلِ عرشِ الرَّحمنِ ، يلزمُ قاتلَهُ بيدِهِ الأخرى ، يقولُ : يا ربِّ سَل هذا فيمَ قتلَني ؟ وأيمُ الَّذي نفسُ عبدِ اللَّهِ بيدِهِ ! لقد أُنْزِلَت هذِهِ الآيةُ ، فما نسخَتها مِن آيةٍ حتَّى قُبِضَ نبيُّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ ، وما نَزل بعدَها مِن بُرهانٍ
الراوي: عبدالله بن عباس المحدث: أحمد شاكر - المصدر: عمدة التفسير - الصفحة أو الرقم: 1/552
خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح







http://www.almoumnoon.com/

-- قال صلى الله عليه وسلم وايم الله لقد تركتكم على مثل البيضاء ليلها و نهارها سواء “
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخولفيسبوك المؤمنون والمؤمنات
{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ
فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ }. ...
فهذه رسالة مختصرة إلى أهل الثغور في الشام،
وكما لهم حق النصرة فلهم حق النصيحة، فأقول:١
1--
عليكم بالاجتماع، فإن لم تجتمعوا على كمالٍ في الحق فلا تتفرقوا
بسبب نقص بعضكم، لا تفرقكم بدعة ومعصية فإنكم تقابلون كفرًا،
فقد اجتمع المسلمون على قتال العبيديين وقائدهم خارجي،
وقاتل ابن تيمية التتار ومعه أهل بدع.




٢---
بالفرقة تُهزم الكثرة، وبالاجتماع تنصر القلة، ولن تنتصروا حتى تقتلوا هوى النفس قبل قتل العدو، فالهوى يقلب موازين العداوات فتنتصر النفوس لهواها وتظن أنها تنتصر لربها،
وقليل الذنوب يُفرق القلوب، قال النبي ﷺ: (لتقيمن صفوفكم أو ليخالفن الله بين قلوبكم) لم يمتثلوا باستواء صفوف الصلاة فتسبب بانـحراف القلوب،
فكيف بانـحراف صفوف الجهاد ولقاء العدو، فإن اختلفت القلوب فالتمسوا سبب ذلك في سوء الأعمال .



3----

إنكم في مقام اصطفاء ومقام ابتلاء، فمن أعلى مراتب الجنة جُعلت لمقاتلٍ قاتل لله، وأول مَن تُسَّعَر بهم النار مقاتل قاتل لهواه .

٤)----
إياكم وحب الاستئثار بالأمر وقد حذّر النبي ﷺ من (الأثَرَة) فاجعلوا همّكم نصرة الدين لا صدارة حزب وجماعة .

٥) ----
لا تخدعكم الألقاب فتوالوا لها وتعادوا عليها، فالله لا ينظر إلى ألويتكم وراياتكم وأسماء جماعاتكم، بل ينظر إلى قلوبكم وأعمالكم،
لا تختصموا على اسمٍ فمهما بلغت أسماؤكم شرفاً فلن تكون أعظم شرفاً من كلمة (رسول الله) حيث محاها رسول الله بيده من صلح الحديبية
عندما نازعه المشركون عليها وذلك حتى يُمضي الحق وصالح الأمة .

٦)
----

ألقابكم اليوم لا تُفضّل أحد على أخيه ولا جماعة على أخرى وإن تنوّعت، فلا تسموا أنفسكم بأسماء فتجعلوا منها تشريعًا،
وولاءً وعداءً فإن كان منكم (أحرارًا) فليس البقية عبيدًا، أو (نصرة) فليس البقية خذلة، أو (دولة) فتقسموا الناس إلى تابعين أو مارقين،
فهذه أسماء ليس لكم منها إلا حروفها تتعارفون بها وتجمعكم لا تفرقكم، والعبرة بأعمالكم، فما ينفع (حزب الله) اسمه عند الله

٧)
 
لا يجوز لأحدٍ أن يجعل جماعته وحزبه قطبَ رحى الولاء والعداء، فلا يرى البيعة إلا له ولا يرى الإمارة إلا فيه،
ومن رأى في نفسه ذلك من دون بقية المسلمين فهو من الذين قال الله فيهم (إن الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعًا لست منهم في شيء)
قال ابن عباس لما قرأ هذه الآية: أمر الله المؤمنين بالجماعة، ونهاهم عن الاختلاف والفرقة، وأخبرهم
إنما هلك من كان قبلهم بالمراء والخصومات في دين الله
وبالاختلاف والتنازع يذهب النصر (ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم) قال قتادة: لا تختلفوا فتجبنوا ويذهب نصركم .
٨) ---
لا يصح فيكم اليوم وأنتم في قتال وجماعات أن ينفرد أحدٌ ببيعة عامة يستأثر بها ولوازمها عن غيره وإنما هي بيعة جهاد
وقتال وثبات وصبر وإصلاح ونـحو ذلك، ولا يصح من أحدٍ أن ينفرد بجماعة منكم فيُسمى (أمير المؤمنين) وإنما أمير الجيش
أو الجند أو الغزو، فالولايات العامة مردّها إلى شورى المؤمنين لا إلى آحادٍ منهم، والألقاب استئثار تفضي إلى نزاع وقتال
وفتنة وشر، وإنما صحت الولاية الكبرى من النبي ﷺ لأنه ليس في الأرض مسلم سواه ومن معه، وليس في
الأرض خير من نبي ولا أحق بالأمر منه، فلو استأثر فهو نبي لا يرجع لأحدٍ ويرجع إليه كل أحد .

9---- لا يضرب بعضكم رقاب بعضٍ، فاتقوا الله في دمائكم، واحذروا مداخل الشيطان في تسويغ القتل وتبريره فتأخذوا أحداً بظن العمالة أو التجسس
أو التخذيل فالله حذر من الظنون التي تفسد أمر الأمة وتفرق شملها (اجتنبوا كثيرًا من الظن إن بعض الظن إثم)
ولا تجوز طاعة أميرٍ في قتل مسلم معصوم ومن أُمر بحرام كقتل معصومٍ فلا تجوز طاعته ولا بيعته حتى بيعة قتال،
 ولو بايعه فبيعته منقوضة، ولا يجوز لأحدٍ أن يمتثل أمرًا ظاهره التحريم  حتى يتيقن من جوازه بعلمٍ وإن جهل سأل من يعلم،
حتى لا يلقى الله بدم أو مال حرام، فيُفسد آخرته بجهل أو تأويل غيره، فالله يؤاخذ كل نفس بما كسبت (كل نفس بما كسبت رهينةٍ)
ولا أعظم بعد الشرك من الدم الحرام .

تابع 9 ----

فقد صح من حديث ابن عمر، أن النبي ﷺ أمّر خالد بن الوليد إلى جذيمة فدعاهم إلى الإسلام، فلم يحسنوا أن يقولوا: أسلمنا، فجعلوا يقولون:

صبأنا، صبأنا، فأمر خالد بقتل أسراهم، فقال ابن عمر: والله لا أقتل أسيري، ولا يقتل رجل من أصحابي أسيره،

قال: فقدموا على النبي ﷺ فذكروا له صنيع خالد، فقال النبي ﷺ ورفع يديه: (اللهم إني أبرأ إليك مما صنع خالد) مرتين .

فقد عصوا خالدًا لما اشتبه عليهم الأمر، وهذا في دماءِ من الأصل فيه الكفر فكيف بدم من الأصل فيه الإسلام ؟!

10 ----

عند النزاع انزلوا إلى حكم الله كما أمر الله (وما اختلفتم فيه من شيء فحكمه إلى الله)
وقال: (فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر)
فالنزول عند حكم الله إيمان والنفرة منه نفاق، وإن اختلف اثنان أو جماعتان فليتحاكموا
إلى ثالث من غيرهم، دفعاً لتهمة المحاباة، فقد ورد في الحديث عنه ﷺ قال: (لا تجوز شهادة خصم ولا ظنّين)
وفي الحديث الآخر: (لا تجوز شهادة ذي غمر (عداوة) لأخيه، ولا مجرب شهادة،
ولا القانع (أي التابع) لأهل البيت، ولا ظنين في ولاء ولا قرابة)
وقد جاء معناه من طرق متعددة يشد بعضه بعضاً، وهذا في الشهادة وفي القضاء من باب أولى

١١)

احفظوا ألسنتكم فإن الوقيعة في أعراض بعضكم تزيد من أحقادكم على بعضكم، فما يزال الواحد واقعاً
في عرض أخيه حتى يمتلىء قلبه حقدًا وغلاً عليه فيُصدّق فيه ظن السوء ويُكذّب فيه يقين الخير .



١٢)
أحسنوا الظن بالعلماء ورثة الأنبياء واحفظوا قدرهم بالرجوع إليهم والصدور عن قولهم،
وأحسنوا الظن بهم واحملوا أقوالهم على أحسن المحامل، فمدادهم في نصرة الحق أثرها عظيم
وقد جاء عن جماعة من السلف (مداد العلماء أثقل في الميزان من دماء الشهداء)

13)

لا تُرحم الأمة إلا إذا تراحمت فيما بينها، ومحبة الله للمجاهدين ونصرته لهم معقودة
برحمتهم بالمؤمنين وتواضعهم لهم، وعزتهم على الكافرين، فإن من صفات المجاهدين
ما ذكره الله في قوله تعالى
: (فسوف يأتي الله بقوم يحبهم ويحبونه أذلة على المؤمنين أعزة على الكافرين يجاهدون في سبيل الله ولا يخافون لومة لائم).



ومن الله استمدوا النصر والعون هو المولى فنعم المولى ونعم النصير .



الشيخ عبدالعزيز الطريفي ١٧/ من ذي القعدة / ١٤٣٤ هـ
.

شاطر | 
 

 من أسرار قيام الليل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
منيرة
عضو متميز وفعال ونشيط
عضو متميز وفعال ونشيط



مُساهمةموضوع: من أسرار قيام الليل   16/2/2014, 10:52 pm

من أسرار قيام الليل




لو لم يكن في قيام الليل من الفضل إلاَّ أن الله -تعالى- ربط به تشريف محمد  صلى الله عليه و سلم بالمقام المحمود، لكفاه شرفًا وفضلاً،



إذ قال: {وَمِنَ اللَّيْلِ فَتَهَجَّدْ بِهِ نَافِلَةً لَكَ عَسَى أَنْ يَبْعَثَكَ رَبُّكَ مَقَامًا مَحْمُودًا} [الإسراء: 79]، وهي الشفاعة العظمى يوم القيامة.




وقد علم العارفون أنَّ قيام الليل مدرسة المخلصين، ومضمار السابقين،





 وأنّ الله -تعالى- إنما يوزّع عطاياه، ويقسم خزائن فضله في جوف الليل،





 فيصيب بها من تعرض لها بالقيام، ويحرم منها الغافلون والنيام،





 وما بلغ عبدٌ الدرجات الرفيعة، ولا نوَّر الله قلبًا بحكمة، إلاّ بحظٍّ من قيام الليل.





والسرُّ في ذلك أن العبد يمنع نفسه ملذَّات الدنيا، وراحة البدن، ليتعبّد لله تعالى، فيعوضه الله –تعالى- خيرًا مما فقد.





وذلك يشمل نعمة الدّين، وكذلك نعمة الدنيا؛ 





ولهذا قال الإمام ابن القيم رحمه الله: "وأربعة تجلب الرزق: قيام الليل، وكثرة الاستغفار بالأسحار، وتعاهد الصدقة، والذكر أول النهار وآخره".





وقال: "ولا ريب أنَّ الصلاة نفسها فيها من حفظ صحة البدن، وإذابة أخلاطه، وفضلاته، ما هو من أنفع شيء له، سوى ما فيها من حفظ صحة الإيمان، وسعادة الدنيا والآخرة،





 وكذلك قيام الليل من أنفع أسباب حفظ الصحة، ومن أمنع الأمور لكثير من الأمراض المزمنة، ومن أنشط شيء للبدن والروح والقلب". اهـ.





ولهذا لا تجد أصح أجسادًا من قوَّام الليل، ولا أسعد نفوسًا، ولا أنور وجوهًا، ولا أعظم بركة في أقوالهم، وأعمالهم، وأعمارهم، وآثارهم على الناس.





وقوَّام الليل أخلص الناس في أعمالهم لله تعالى، وأبعدهم عن الرياء والتسميع والعجب، 





وهم أشدُّ الناس ورعًا، وأعظمهم حفظًا لألسنتهم، وأكثرهم رعاية لحقوق الله -تعالى- والعباد، وأحرصهم على العمل الصالح.





وذلك أنهم يخلون بالله -تعالى- في وقت القبول والإجابة، إذ يقول: "من يسألني فأعطيه، من يستغفرني فأغفر له".





 فيسألون، ويدعون، وقد قربت أرواحهم من الله تعالى، وصَفَت نفوسهم بذكره، 





فيقرِّبهم منه، ويُضفي عليهم من بركاته، ويُلقي عليهم من أنواره، فيكرمهم بالطاعات، ويخلع عليهم لباس الصالحات.





ولهذا السبب يُحبب إليهم قيام الليل، حتى إنهم ليحبُّون الليل، ويشتاقون إليه، أشد من اشتياق العشَّاق للوصال،





وبعضهم لا يعدُّ النهار شيئًا، ويريده أن ينقضي بأيِّ شيء حتى يأتيه الليل، ليخلو بالله تعالى، فيجد في ذلك الوقت، كلّ سعادته، وغاية لذته، ومنتهى راحته.





ولهذا لم يكن النبيُّ صلى الله عليه و سلم  يدع قيام الليل قطُّ، بعد أن أمره الله به،





كما قال الإمام ابن القيم رحمه الله: "ولم يكن يدع قيام الليل حضرًا ولا سفرًا، وكان إذا غلبه نوم أو وجع، صلّى من النهار ثنتي عشرة ركعة،





 فسمعت شيخ الإسلام ابن تيمية يقول: في هذا دليلٌ على أنَّ الوتر، لا يُقضى لفوات محله، فهو كتحية المسجد، وصلاة الكسوف، والاستسقاء، ونحوها؛





 لأنَّ المقصود به أن يكون آخر صلاة الليل وترًا، كما أن المغرب آخر صلاة النهار، فإذا انقضى الليل، وصليت الصبح، لم يقع الوتر موقعه، هذا معنى كلامه".












فضل قيام الليل





وقد حثَّ النبي صلى الله عليه و سلم   على قيام الليل، فجاء في فضله من الأحاديث جملة مباركة، منها:





- عن أبي هريرة رضى الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه و سلم  :





 "أفضل الصيام بعد رمضان شهر الله المحرم، وأفضل الصلاة بعد الفريضة صلاة الليل" رواه مسلم، وأبو داود، والترمذي، والنسائي، وابن خزيمة في صحيحه.




- وعن عبد الله بن سلام رضى الله عنه قال:





 "أول ما قدم رسول الله صلى الله عليه و سلم  المدينة، انجفل الناس إليه، فكنت فيمن جاءه، فلمّا تأمّلت وجهه، واستبنته، عرفت أن وجهه ليس بوجه كذاب،





 قال: فكان أول ما سمعت من كلامه، أن قال:





 أيها الناس أفشوا السلام، وأطعموا الطعام، وصلوا الأرحام، وصلوا بالليل والناس نيام، تدخلوا الجنة بسلام" رواه الترمذي.





- عن معاذ بن جبل رضى الله عنه عن النبي صلى الله عليه و سلم  قال:





 "ما من مسلم يبيت طاهرًا، فيتعار من الليل، فيسأل الله خيرًا من أمر الدنيا والآخرة إلاَّ أعطاه الله إياه" رواه أبو داود، ورواه النسائي، وابن ماجه.





- وعن المغيرة بن شعبة رضى الله عنه قال: 





"قام النبي صلى الله عليه و سلم  حتى تورمت قدماه، فقيل له: قد غفر الله لك ما تقدم من ذنبك وما تأخر. قال: أفلا أكون عبدًا شكورًا" رواه البخاري، ومسلم، والنسائي.





- وعن عبد الله بن عمرو بن العاص -رضي الله عنهما- أن رسول الله صلى الله عليه و سلم  قال:





 "أحب الصلاة إلى الله صلاة داود، وأحب الصيام إلى الله صيام داود، كان ينام نصف الليل، ويقوم ثلثه، وينام سدسه، ويصوم يومًا، ويفطر يومًا"





 رواه البخاري، ومسلم، وأبو داود، والنسائي، وابن ماجه.





- وعن جابر رضى الله عنه قال سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم   يقول:





 "إن في الليل لساعة لا يوافقها رجل مسلم، يسأل الله خيرًا من أمر الدنيا والآخرة إلا أعطاه إياه، وذلك كل ليلة" رواه مسلم.





- وعن أبي أمامة الباهلي رضى الله عنه عن رسول الله صلى الله عليه و سلم   قال: 





"عليكم بقيام الليل، فإنه دأب الصالحين قبلكم، وقربة إلى ربكم، ومكفرة للسيئات، ومنهاة عن الإثم" رواه الترمذي.





- وعن أبي هريرة وأبي سعيد -رضي الله عنهما- قالا: قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : 





"إذا أيقظ الرجل أهله من الليل فصلّيا، أو صلّى ركعتين جميعًا، كتبا في الذاكرين والذاكرات" رواه أبو داود.




- وعن سهل بن سعد -رضي الله عنهما- قال: "جاء جبريل إلى النبي صلى الله عليه و سلم  فقال:





يا محمد، عش ما شئت فإنك ميت، واعمل ما شئت فإنك مجزي به، وأحبب من شئت فإنك مفارقه، واعلم أن شرف المؤمن قيام الليل، وعزه استغناؤه عن الناس"





 رواه الطبراني في الأوسط.





- وعن ابن عباس -رضي الله عنهما- قال: قال رسول الله صلى الله عليه و سلم  :





 "أشراف أمتي حملة القرآن، وأصحاب الليل" رواه ابن أبي الدنيا، والبيهقي.







- وعن أبي الدرداء رضى الله عنه عن النبي صلى الله عليه و سلم   قال:





"ثلاثة يحبهم الله ويضحك إليهم، ويستبشر بهم، الذي إذا انكشفت فئة قاتل وراءها بنفسه لله عز و جل، فإما أن يقتل، وإما أن ينصره الله سبحانه ويكفيه،





فيقول: انظروا إلى عبدي هذا، كيف صبر لي بنفسه؟ والذي له امرأة حسنة، وفراش لين حسن، فيقوم من الليل، فيقول: يذر شهوته ويذكرني، ولو شاء رقد.





والذي إذا كان في سفر، وكان معه ركب، فسهروا، ثم هجعوا، فقام من السحر في ضراء وسراء





رواه الطبراني في الكبير بإسناد حسن





- وعن ابن مسعود رضى الله عنه عن النبي صلى الله عليه و سلم  قال:





"عجب ربنا تعالى من رجلين، رجل ثار عن وطائه ولحافه من بين أهله وحِبِّه إلى صلاته، فيقول الله جل وعلا: انظروا إلى عبدي، ثار عن فراشه ووطائه من بين حِبِّه وأهله إلى صلاته، رغبةً فيما عندي، وشفقة مما عندي،





 ورجل غزا في سبيل الله، وانهزم أصحابه، وعلم ما عليه في الانهزام، وما له في الرجوع، فرجع حتى يهريق دمه، فيقول الله: انظروا إلى عبدي، رجع رجاء فيما عندي، وشفقة مما عندي، حتى يهريق دمه" رواه أحمد.


.




- وعن عقبة بن عامر رضى الله عنه  قال: "سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم   يقول:





 الرجل من أمتي يقوم من الليل يعالج نفسه إلى الطهور، وعليه عقد، فإذا وضأ يديه انحلت عقدة، وإذا وضأ وجهه انحلت عقدة، وإذا مسح رأسه انحلت عقدة، وإذا وضأ رجليه انحلت عقدة،





 فيقول الله   للذين وراء الحجاب: انظروا إلى عبدي هذا يعالج نفسه، يسألني، ما سألني عبدي هذا، فهو له" رواه أحمد، وابن حبان في صحيحه، واللفظ له.







- وعن عبد الله بن أبي قيس رضى الله عنه   قال: قالت عائشة رضي الله عنها: "لا تدع قيام الليل؛ فإن رسول الله صلى الله عليه و سلم  كان لا يدعه، وكان إذا مرض، أو كسل، صلى قاعدًا"





رواه أبو داود، وابن خزيمة في صحيحه.







- وعن طارق بن شهاب: "أنه بات عند سلمان رضى الله عنه  لينظر ما اجتهاده، قال: فقام يصلي من آخر الليل، فكأنه لم ير الذي كان يظن، فذكر ذلك له،





فقال سلمان: حافظوا على هذه الصلوات الخمس، فإنهن كفارات لهذه الجراحات، ما لم تصب المقتلة،





فإذا صلى الناس العشاء، صدروا عن ثلاث منازل، منهم من عليه ولا له، ومنهم من له ولا عليه، ومنهم من لا له ولا عليه،





 فرجل اغتنم ظلمة الليل، وغفلة الناس، فركب فرسه في المعاصي، فذلك عليه ولا له،





 ومن له ولا عليه فرجل اغتنم ظلمة الليل، وغفلة الناس، فقام يصلي، فذلك له ولا عليه،





 ومن لا له ولا عليه، فرجل صلى ثم نام، فلا له ولا عليه، إياك والحقحقة، وعليك بالقصد وداومه" رواه الطبراني في الكبير موقوفًا.





) الحقحقة: السير الشديد، حتى تعطب راحلته، فلا يبلغ مراده(.






- وعن فضالة بن عبيد، وتميم الداري -رضي الله عنهما- عن النبي صلى الله عليه و سلم   قال:





"من قرأ عشر آيات في ليلة كتب له قنطار، والقنطار خير من الدنيا وما فيها، فإذا كان يوم القيامة يقول ربُّك عز و جل: اقرأ وارق بكل آية درجة، حتى ينتهي إلى آخر آية معه،





 يقول الله   للعبد: اقبض، فيقول العبد بيده: يا رب، أنت أعلم، فيقول بهذه الخلد، وبهذه النعيم" رواه الطبراني في الكبير والأوسط.




- وعن عبد الله بن عمرو بن العاص -رضي الله عنهما- قال: قال رسول الله صلى الله عليه و سلم :





"من قام بعشر آيات لم يكتب من الغافلين، ومن قام بمائة آية كتب من القانتين، ومن قام بألف آية كتب من المقنطرين" رواه أبو داود، وابن خزيمة في صحيحه.






- وعن عائشة -رضي الله عنها- أن رسول الله صلى الله عليه و سلم   قال: 





"ما من امرئ تكون له صلاة بليل، فيغلبه عليها نوم، إلاَّ كُتب الله له أجر صلاته، وكان نومه عليه صدقة" رواه مالك، وأبو داود، والنسائي.












حال السلف مع قيام الليل





وأما حال السلف مع قيام الليل، فمن اطّلع على أحوالهم في الليل، علم السر في بركة علومهم، وآثارهم على الأمة،





 وتعرف على السبب في اصطفاء الله -تعالى- لهم، إذ جعلهم خير القرون.





وهذه جملة مما في كتب التراجم، مثل صفة الصفوة، وحلية الأولياء، وغيرهما:





كان ابن مسعود إذا هدأت العيون قام، فيُسمع له دويٌّ كدويِّ النحل حتى يصبح.





وقال أبو عثمان النهدي: تضيّفت أبا هريرة سبعًا، فكان هو وامرأته وخادمه يتعقّبون الليل أثلاثًا: يصلّي هذا، ثم يوقظ هذا، ويصلّي هذا، ثم يوقظ هذا.





وعن أبي غالب قال: كان ابن عمر -رضي الله عنهما- ينزل علينا بمكة، وكان يتهجّد من الليل،





فقال لي ذات ليلة قبل الصبح: يا أبا غالب، ألا تقوم تصلّي، ولو تقرأ بثلث القرآن. 





فقلت: يا أبا عبد الرحمن، قد دنا الصبح، فكيف أقرأ بثلث القرآن؟! فقال: إنّ سورة الإخلاص (قل هو الله أحد) تعدل ثلث القرآن.





وقال أبو الدرداء: صلّوا ركعتين في ظلم الليل لظلمة القبور.





وسألت ابنة الربيع أباها: يا أبتاه، الناس ينامون ولا أراك تنام؟ قال يا بنية: إن أباك يخاف السيّئات.





وكان زيد بن الحارث يجزِّئ الليل إلى ثلاثة أجزاء: جزءٌ عليه، وجزءٌ على ابنه، وجزءٌ على ابنه الآخر.





وقال سعيد بن المسيب: إنَّ الرجل ليقوم الليل، فيجعل الله في وجهه نورًا، يحبه كلُّ مسلم، فيراه من لم يره قط، فيقول: إني أحبُّ هذا الرجل.





وسئل الحسن البصري: ما بال المتهجدين بالليل من أحسن الناس وجوهًا. فقال: لأنهم خلوْا بالرحمن، فألبسهم من نوره.





وكان أبو إسحاق السبيعي -رحمه الله- يقول: يا معشر الشباب، جدّوا واجتهدوا، وبادروا قوتكم، واغتنموا شبيبتكم قبل أن تعجزوا، فإنه قلَّ ما مرّت عليَّ ليلة إلاّ قرأت فيها بألف آية.





ولما احتضر أبو الشعثاء -رحمه الله- بكى، فقيل له: ما يبكيك؟ قال: لم أشتفِ من قيام الليل.





وأخذ الفضيل بن عياض -رحمه الله- بيد الحسين بن زياد، فقال له:





 "يا حسين، ينزل الله -تعالى- كلّ ليلة إلى السماء الدنيا،





 فيقول الرب: كذب من ادّعى محبّتي، فإذا جنَّه الليل نام عني؟ أليس كلُّ حبيبٍ يخلو بحبيبه؟ ها أنا ذا مطلع على أحبائي إذا جنَّهم الليل.. غدًا أقرّ عيون أحبائي في جناتي".





وكان عبد العزيز بن أبي روّاد -رحمه الله- يُفرش له فراشه لينام عليه بالليل، فكان يضع يده على الفراش فيتحسسه،





 ثم يقول: ما ألينك! ولكن فراش الجنة ألين منك. ثم يقوم إلى صلاته.





وقال الفضيل بن عياض -رحمه الله تعالى-: "إذا لم تقدر على قيام الليل، وصيام النهار، فاعلم أنّك محروم مكبل، كبّلتك خطيئتك".





وكان -رحمه الله- يقول: "أدركت أقوامًا يستحيون من الله في سواد هذا الليل من طول الهجعة، إنما هو على الجنب، فإذا تحرّك، قال: ليس هذا لك، قومي خذي حظك من الآخرة".





وكان -رحمه الله- يقول: من أخلاق الأنبياء والأصفياء ثلاثة: الحلم، والإنابة، وحظٌّ من قيام الليل.





وكان العبد الصالح عبد الواحد بن يزيد -رحمه الله- يقول لأهله في كل ليلة: يا أهل الدار، انتبهوا، فما هذه دار نوم، عن قريب يأكلكم الدود.





وقال ابن المنكدر: ما بقي من لذات الدنيا إلاّ ثلاث: قيام الليل، ولقاء الإخوان، والصلاة في جماعة.





وقال معمر: صلى إلى جنبي سليمان التميمي -رحمه الله- بعد العشاء الآخرة،





فسمعته يقرأ في صلاته (تَبَارَكَ الَّذِي بِيَدِهِ الْمُلْكُ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ)، حتى أتى على هذه الآية {فَلَمَّا رَأَوْهُ زُلْفَةً سِيئَتْ وُجُوهُ الَّذِينَ كَفَرُوا} [الملك: 27]،





 فجعل يردّدها حتى خفّ أهل المسجد وانصرفوا،





ثم خرجت إلى بيتي، فما رجعت إلى المسجد لأؤذن الفجر، فإذا سليمان التميمي في مكانه كما تركته البارحة، وهو واقف يردد هذه الآية لم يجاوزها





{فَلَمَّا رَأَوْهُ زُلْفَةً سِيئَتْ وُجُوهُ الَّذِينَ كَفَرُوا} [الملك: 27].





وقال عبد الله بن داود: كان من مضى إذا بلغ أحدهم 40 سنة، طوى فراشه.





وكان عمرو بن دينار قد جزأ الليل ثلاثة أجزاء: ثلثٌ ينام، وثلثٌ يدرس، وثلثٌ يصلِّي.





وقال محمد بن يوسف: كان سفيان الثوري -رحمه الله- يقيمنا في الليل، ويقول: قوموا يا شباب، صلوا ما دمتم شبابًا، إذا لم تصلوا اليوم، فمتى؟!





وكان -رحمه الله- إذا أصبح مدّ رجليه إلى الحائط، ورأسه إلى الأرض؛ كي يرجع الدم إلى قدميه، من طول القيام.





وقالت امرأة مسروق بن الأجدع: والله ما كان مسروق يصبح من ليلة من الليالي إلاّ وساقاه منتفختان من طول القيام،





 وكان -رحمه الله- إذا طال عليه الليل، وتعب صلى جالسًا، ولا يترك الصلاة، وكان إذا فرغ من صلاته يزحف إلى فراشه، كما يزحف البعير.





وقال أبو سليمان الداراني: والله لولا قيام الليل ما أحببتُ الدنيا.





وقال مخلد بن الحسين: ما انتبهت من الليل إلاّ أصبت إبراهيم بن أدهم -رحمه الله- يذكر الله ويصلّي،





 ثم أتعزَّى بهذه الآية {ذَلِكَ فَضْلُ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَنْ يَشَاءُ} [المائدة: 54].





وقال رجل لابن أدهم -رحمه الله-: إني لا أقدر على قيام الليل، فصف لي دواء؟ فقال: 





لا تعصه بالنهار، وهو يقيمك بين يديه في الليل؛ فإنَّ وقوفك بين يديه في الليل من أعظم الشرف، والعاصي لا يستحق ذلك الشرف.





وقال وكيع: كان عليّ، والحسن ابنا صالح بن حيّ، وأمّهم، قد جزَّءوا الليل ثلاثة أجزاء.





وقال طاوس: ما كنت أرى أحدًا ينام في السحر.





وقال ثابت: كابدت قيام الليل عشرين سنة، وتنعمت به عشرين سنة.





وقال الأوزاعي: من أطال قيام الليل، هوَّن الله عليه وقوف يوم القيامة.





فنسأل الله -تعالى- أن يمنَّ علينا بكرمه، ويرزقنا قيام الليل، ويفتح لنا به أبواب الخير.. آمين.





منقول
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نسرين
عضو متميز وفعال ونشيط
عضو متميز وفعال ونشيط



مُساهمةموضوع: رد: من أسرار قيام الليل   17/2/2014, 7:49 am

يارب ارزقنا قيام الليل.... جزاك الله الف خير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
منيرة
عضو متميز وفعال ونشيط
عضو متميز وفعال ونشيط



مُساهمةموضوع: رد: من أسرار قيام الليل   17/2/2014, 2:55 pm

@نسرين كتب:
يارب ارزقنا قيام الليل.... جزاك الله الف خير

اللهم آمين ،، نسأل الله ألا يحرمنا شرف قيام الليل .

رفع الله قدرك أختي الكريمة في الدنيا و الآخرة .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
من أسرار قيام الليل
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
http://www.almoumnoon.com/ :: {{{{{{{{{{استراحة المؤمنين والمؤمنات}}}}}}}}}} :: " و ذكر فإن الذكرى تنفع المؤمنين "-
انتقل الى: