http://www.almoumnoon.com/
عن عبادة بن الصامت ، عن رسول الله - صلى الله عليه وعلى آله وسلم -
أنه قال :
من قتل مؤمنا فاغتبط بقتله لم يقبل الله منه صرفا ولا عدلا

فأتاهُ رجلٌ فَناداهُ : يا عبدَ اللَّهِ بنَ عبَّاسٍ ، ما تَرى في رجُلٍ قتلَ مُؤمنًا متعمِّدًا ؟ فقالَ : جَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا قالَ : أفرأيتَ إِن تابَ وعملَ صالحًا ثمَّ اهتَدى ؟ قالَ ابنُ عبَّاسٍ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، وأنَّى لَهُ التَّوبةُ والهُدى ؟ والَّذي نَفسي بيدِهِ ! لقَد سَمِعْتُ نبيَّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ يقولُ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، قاتِلُ مؤمنٍ متعمِّدًا ، جاءَ يومَ القيامةِ آخذَهُ بيمينِهِ أو بشمالِهِ ، تشخَبُ أوداجُهُ في قِبَلِ عرشِ الرَّحمنِ ، يلزمُ قاتلَهُ بيدِهِ الأخرى ، يقولُ : يا ربِّ سَل هذا فيمَ قتلَني ؟ وأيمُ الَّذي نفسُ عبدِ اللَّهِ بيدِهِ ! لقد أُنْزِلَت هذِهِ الآيةُ ، فما نسخَتها مِن آيةٍ حتَّى قُبِضَ نبيُّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ ، وما نَزل بعدَها مِن بُرهانٍ
الراوي: عبدالله بن عباس المحدث: أحمد شاكر - المصدر: عمدة التفسير - الصفحة أو الرقم: 1/552
خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح







http://www.almoumnoon.com/

-- قال صلى الله عليه وسلم وايم الله لقد تركتكم على مثل البيضاء ليلها و نهارها سواء “
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخولفيسبوك المؤمنون والمؤمنات
{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ
فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ }. ...
فهذه رسالة مختصرة إلى أهل الثغور في الشام،
وكما لهم حق النصرة فلهم حق النصيحة، فأقول:١
1--
عليكم بالاجتماع، فإن لم تجتمعوا على كمالٍ في الحق فلا تتفرقوا
بسبب نقص بعضكم، لا تفرقكم بدعة ومعصية فإنكم تقابلون كفرًا،
فقد اجتمع المسلمون على قتال العبيديين وقائدهم خارجي،
وقاتل ابن تيمية التتار ومعه أهل بدع.




٢---
بالفرقة تُهزم الكثرة، وبالاجتماع تنصر القلة، ولن تنتصروا حتى تقتلوا هوى النفس قبل قتل العدو، فالهوى يقلب موازين العداوات فتنتصر النفوس لهواها وتظن أنها تنتصر لربها،
وقليل الذنوب يُفرق القلوب، قال النبي ﷺ: (لتقيمن صفوفكم أو ليخالفن الله بين قلوبكم) لم يمتثلوا باستواء صفوف الصلاة فتسبب بانـحراف القلوب،
فكيف بانـحراف صفوف الجهاد ولقاء العدو، فإن اختلفت القلوب فالتمسوا سبب ذلك في سوء الأعمال .



3----

إنكم في مقام اصطفاء ومقام ابتلاء، فمن أعلى مراتب الجنة جُعلت لمقاتلٍ قاتل لله، وأول مَن تُسَّعَر بهم النار مقاتل قاتل لهواه .

٤)----
إياكم وحب الاستئثار بالأمر وقد حذّر النبي ﷺ من (الأثَرَة) فاجعلوا همّكم نصرة الدين لا صدارة حزب وجماعة .

٥) ----
لا تخدعكم الألقاب فتوالوا لها وتعادوا عليها، فالله لا ينظر إلى ألويتكم وراياتكم وأسماء جماعاتكم، بل ينظر إلى قلوبكم وأعمالكم،
لا تختصموا على اسمٍ فمهما بلغت أسماؤكم شرفاً فلن تكون أعظم شرفاً من كلمة (رسول الله) حيث محاها رسول الله بيده من صلح الحديبية
عندما نازعه المشركون عليها وذلك حتى يُمضي الحق وصالح الأمة .

٦)
----

ألقابكم اليوم لا تُفضّل أحد على أخيه ولا جماعة على أخرى وإن تنوّعت، فلا تسموا أنفسكم بأسماء فتجعلوا منها تشريعًا،
وولاءً وعداءً فإن كان منكم (أحرارًا) فليس البقية عبيدًا، أو (نصرة) فليس البقية خذلة، أو (دولة) فتقسموا الناس إلى تابعين أو مارقين،
فهذه أسماء ليس لكم منها إلا حروفها تتعارفون بها وتجمعكم لا تفرقكم، والعبرة بأعمالكم، فما ينفع (حزب الله) اسمه عند الله

٧)
 
لا يجوز لأحدٍ أن يجعل جماعته وحزبه قطبَ رحى الولاء والعداء، فلا يرى البيعة إلا له ولا يرى الإمارة إلا فيه،
ومن رأى في نفسه ذلك من دون بقية المسلمين فهو من الذين قال الله فيهم (إن الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعًا لست منهم في شيء)
قال ابن عباس لما قرأ هذه الآية: أمر الله المؤمنين بالجماعة، ونهاهم عن الاختلاف والفرقة، وأخبرهم
إنما هلك من كان قبلهم بالمراء والخصومات في دين الله
وبالاختلاف والتنازع يذهب النصر (ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم) قال قتادة: لا تختلفوا فتجبنوا ويذهب نصركم .
٨) ---
لا يصح فيكم اليوم وأنتم في قتال وجماعات أن ينفرد أحدٌ ببيعة عامة يستأثر بها ولوازمها عن غيره وإنما هي بيعة جهاد
وقتال وثبات وصبر وإصلاح ونـحو ذلك، ولا يصح من أحدٍ أن ينفرد بجماعة منكم فيُسمى (أمير المؤمنين) وإنما أمير الجيش
أو الجند أو الغزو، فالولايات العامة مردّها إلى شورى المؤمنين لا إلى آحادٍ منهم، والألقاب استئثار تفضي إلى نزاع وقتال
وفتنة وشر، وإنما صحت الولاية الكبرى من النبي ﷺ لأنه ليس في الأرض مسلم سواه ومن معه، وليس في
الأرض خير من نبي ولا أحق بالأمر منه، فلو استأثر فهو نبي لا يرجع لأحدٍ ويرجع إليه كل أحد .

9---- لا يضرب بعضكم رقاب بعضٍ، فاتقوا الله في دمائكم، واحذروا مداخل الشيطان في تسويغ القتل وتبريره فتأخذوا أحداً بظن العمالة أو التجسس
أو التخذيل فالله حذر من الظنون التي تفسد أمر الأمة وتفرق شملها (اجتنبوا كثيرًا من الظن إن بعض الظن إثم)
ولا تجوز طاعة أميرٍ في قتل مسلم معصوم ومن أُمر بحرام كقتل معصومٍ فلا تجوز طاعته ولا بيعته حتى بيعة قتال،
 ولو بايعه فبيعته منقوضة، ولا يجوز لأحدٍ أن يمتثل أمرًا ظاهره التحريم  حتى يتيقن من جوازه بعلمٍ وإن جهل سأل من يعلم،
حتى لا يلقى الله بدم أو مال حرام، فيُفسد آخرته بجهل أو تأويل غيره، فالله يؤاخذ كل نفس بما كسبت (كل نفس بما كسبت رهينةٍ)
ولا أعظم بعد الشرك من الدم الحرام .

تابع 9 ----

فقد صح من حديث ابن عمر، أن النبي ﷺ أمّر خالد بن الوليد إلى جذيمة فدعاهم إلى الإسلام، فلم يحسنوا أن يقولوا: أسلمنا، فجعلوا يقولون:

صبأنا، صبأنا، فأمر خالد بقتل أسراهم، فقال ابن عمر: والله لا أقتل أسيري، ولا يقتل رجل من أصحابي أسيره،

قال: فقدموا على النبي ﷺ فذكروا له صنيع خالد، فقال النبي ﷺ ورفع يديه: (اللهم إني أبرأ إليك مما صنع خالد) مرتين .

فقد عصوا خالدًا لما اشتبه عليهم الأمر، وهذا في دماءِ من الأصل فيه الكفر فكيف بدم من الأصل فيه الإسلام ؟!

10 ----

عند النزاع انزلوا إلى حكم الله كما أمر الله (وما اختلفتم فيه من شيء فحكمه إلى الله)
وقال: (فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر)
فالنزول عند حكم الله إيمان والنفرة منه نفاق، وإن اختلف اثنان أو جماعتان فليتحاكموا
إلى ثالث من غيرهم، دفعاً لتهمة المحاباة، فقد ورد في الحديث عنه ﷺ قال: (لا تجوز شهادة خصم ولا ظنّين)
وفي الحديث الآخر: (لا تجوز شهادة ذي غمر (عداوة) لأخيه، ولا مجرب شهادة،
ولا القانع (أي التابع) لأهل البيت، ولا ظنين في ولاء ولا قرابة)
وقد جاء معناه من طرق متعددة يشد بعضه بعضاً، وهذا في الشهادة وفي القضاء من باب أولى

١١)

احفظوا ألسنتكم فإن الوقيعة في أعراض بعضكم تزيد من أحقادكم على بعضكم، فما يزال الواحد واقعاً
في عرض أخيه حتى يمتلىء قلبه حقدًا وغلاً عليه فيُصدّق فيه ظن السوء ويُكذّب فيه يقين الخير .



١٢)
أحسنوا الظن بالعلماء ورثة الأنبياء واحفظوا قدرهم بالرجوع إليهم والصدور عن قولهم،
وأحسنوا الظن بهم واحملوا أقوالهم على أحسن المحامل، فمدادهم في نصرة الحق أثرها عظيم
وقد جاء عن جماعة من السلف (مداد العلماء أثقل في الميزان من دماء الشهداء)

13)

لا تُرحم الأمة إلا إذا تراحمت فيما بينها، ومحبة الله للمجاهدين ونصرته لهم معقودة
برحمتهم بالمؤمنين وتواضعهم لهم، وعزتهم على الكافرين، فإن من صفات المجاهدين
ما ذكره الله في قوله تعالى
: (فسوف يأتي الله بقوم يحبهم ويحبونه أذلة على المؤمنين أعزة على الكافرين يجاهدون في سبيل الله ولا يخافون لومة لائم).



ومن الله استمدوا النصر والعون هو المولى فنعم المولى ونعم النصير .



الشيخ عبدالعزيز الطريفي ١٧/ من ذي القعدة / ١٤٣٤ هـ
.

شاطر | 
 

 لقاء سريع مع ابي دجانة من الدولة بخصوص الاحداث الاخيرة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محب الشيخين
وسام الخلافه الراشده
وسام الخلافه الراشده



مُساهمةموضوع: لقاء سريع مع ابي دجانة من الدولة بخصوص الاحداث الاخيرة   6/1/2014, 6:06 am

بسم الله الرحمن الرحيم


الحمدلله رب العالمين ، والصلاة والسلام على قائد الغر المحجلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم تسليما كثيرا ، أما بعد:




فهذا حوار صحفي سريع قام بإجرائه الأخ "ديوان العزة" [ @dewanal3za ] مع الأخ المجاهد أبي دجانة الكويتي [ @_a7adeeth ] أمير منطقة مسكنة / ولاية حلب في الدولة الإسلامية في العراق والشام – أعزها الله ونصرها- اليوم الأحد 4 /ربيع الأول /1435 عن الأحداث التي جرت ولا زالت مستمرة في حلب وريفها وإدلب وريفها مما شاعت أخباره من اشتباكات بين الكتائب هناك:


ديوان العزة: السلام عليكم ورحمة الله.

أبو دجانة الكويتي: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.


ديوان العزة: نرحب بك أخانا الحبيب أبا دجانة ونشكرك على إتاحة هذه الفرصة في خضم هذه الأحداث المتسارعة

أبو دجانة الكويتي: حياكم الله وبارك بكم.


ديوان العزة: لو تحدثنا –حفظك الله- عن الوضع الحاصل في مسكنة الآن قبل الدخول في تفاصيل الأحداث..؟

أبو دجانة الكويتي: ابتداء نحمدالله تعالى ونصلي ونسلم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وبعد ، فالوضع بشكل عام متأزم ولكنه يسير نحو التحسن والانفراج ، وبحمد الله تعالى سيطر أسود دولة الإسلام على مسكنة بالكامل و كانت هناك عدة محاولات لاقتحامها والهجوم علينا ولكن بفضل الله تم صد تلك الأرتال ورجعت من حيث أتت.


ديوان العزة:ما صحة ما يشاع حول الاعتداء على عوائل الإخوة المهاجرين و قيل أسرهن وقيل حصارهن ، فقد تضاربت الأنباء في ذلك بين مؤكد وناف؟

أبو دجانة الكويتي: هذه هي المشكلة الكبرى الآن في حلب ، نساء الإخوة وأطفالهم لا يتورع الظلمة عن ترويعهن وأسرهن والأخبار في ذلك مؤكدة وقد وردتنا بعض الأنباء أن ذلك حصل في أكثر من منطقة لكن ثبت عندنا باليقين بعضها.


ديوان العزة: ماهو موقف أهالي بلدة مسكنة من الوضع الحاصل ومن الدولة الإسلامية خصوصا؟

أبو دجانة الكويتي: موقفهم جيد بحمد الله لانهم يبغضون من أشعل الفتنة القبلية الجاهلية وهناك عشائر مبايعة أتت تعرض أن تشارك مع الدولة وتصد عنها العدوان ، والجمهور على الحياد بحمد الله.


ديوان العزة: سؤال مهم وأعتذر عن طرحه بهذه الصيغة: أسألك بالله العلي العظيم الذي رفع السماء بلا عمد وبسط الأرض بلا مدد الذي كور الليل على النهار والنهار على الليل.. ألم تبدأوا أحدا في مسكنة بالقتال..؟ سواء بشكل فردي أو جماعي..؟

أبو دجانة الكويتي: والذي ساقف أمامه في يوم مقداره خمسين الف سنة ؛ لم نبدأ أحدا بالقتال في مسكنة لا فرادى ولا جماعة.


ديوان العزة: كيف تطورت الأحداث في مسكنة باختصار؟

أبو دجانة الكويتي: للأسف ، أغلب الهجوم علينا كان من مقر الجبهة الإسلامية – لواء الإسلام ، وقد ساندهم أحرار الشام في هجومهم علينا ، وحين رد الإخوة عاديتهم وسيطروا على مقرهم وجدوا أمورا يندى لها الجبين سنعلن عنها لاحقا بإذن الله . هذا بعد ما حصل من هجوم على الحواجز ومعمل السكر من قبل.

و للأسف كذلك كان التحريض بالعموم من قبل قادة في أحرار الشام و هم من حرشوا وحرضوا ما يسمى بجيش المجاهدين ولواء التوحيد لمؤازرتهم في الهجوم علينا. بل والله لقد حشدوا معهم بعض الكتائب العلمانية لقتالنا وحسبنا الله ونعم الوكيل.

والآن بحمدالله وصل إلى مسكنة الأمير المجاهد القائد عمر الشيشاني حفظه الله وهو مشهود له بالعدالة و التزكية نحسبه والله حسيبه ولا نزكي على الله أحدا.


ديوان العزة: كيف تفسر هذا الهجوم الجماعي المفاجئ ، وهل هو واقعة عين أم نتيجة لمقدمات سابقة ؟

أبو دجانة الكويتي: في الحقيقة إن ما يحاك هي مؤامرة ضد دولة الإسلام أعزها الله وهو أكبر من مجرد أسر أو قتل أفراد ، بل هو نتيجة للتجييش الإعلامي الكاذب ضد دولة الإسلام من قادة الفصائل التابعة للجبهة الإسلامية. وكذلك الإعلام المعادي من رافضة وعلمانيين وسرورية ، و بعض المشايخ الذين لُبِّس عليهم الواقع وصار همهم تتبع الدولة حتى انتقدوها في بعض الصواب قبل الخطأ ، أضف إلى ذلك المكر الخفي في أن تتزامن هذه الهجمات مع الفتوحات المباركة التي نسمعها في الأنبار والفلوجة على يد أسود الدولة الإسلامية في العراق والشام أعزها الله.


كذلك قام لواء التوحيد بأسر وقتل عدة إخوة على حواجزهم ، بل وأعلن بعضهم صراحة الحرب على دولة الإسلام وإنا لله وإنا إليه راجعون.

وقبل قليل وردت أنباء اقتحام المهاجمين الظلمة لمقرات دولة الإسلام في منبج والله المستعان ، وقد خرج المدد من حولهم لمدهم ودعمهم ، وكذا حصل الهجوم على مقرات الدولة في اعزاز و تل رفعت و كفر حمرة وغيرها من المناطق وإنا لله وإنا لله وإنا إليه راجعون.


ديوان العزة: كيف تعاملكم مع الكتائب التي تهاجمكم وتقاتلكم ، وما هو موقفكم الشرعي منهم؟

أبو دجانة الكويتي: نحن لم ، ولن نبدأ أحدا بالقتال ، و يعلم الله أننا ما قاتلنا حتى اعتدي علينا ، و نقول فيهم كما قال أمير المؤمنين علي بن أبي طالب رضي الله عنه إخواننا بغوا علينا ، ولا نكفرهم ولا نعاملهم معاملة الكفار في القتال –حاشا لله- بل قتالهم من جنس قتال البغاة ، ومن ظهر منه ناقض صريح بعمل مكفر كما كنا ولا زلنا نسمع على القبضات الكفر بالله صراحا أو بعمالة لجهة استخبارية كافرة فحكم الله فيه الردة كما قال تعالى {ومن يتولهم منكم فإنه منهم} ، وكما لا يخفى أن القتال لا يستلزم التكفير وليس قتال الدولة من نواقض الإسلام عندنا.


ديوان العزة: هل سقط في صفوفكم شهداء ؟

أبو دجانة الكويتي: نعم والله المستعان ، فقدنا نحو 17 أخا ، 6 في هجوم أحرار الشام على معمل السكر و 11 في أحد الحواجز ، ولا يزال مصيرهم مجهولا فلا نعلم هل قتلوا أم خطفوا أم ماذا حل بهم .


ديوان العزة: هل أثرت الأحداث على رباط الإخوة في جبهة حلب وحماة ؟

أبو دجانة الكويتي: لا بد من أن تؤثر هذه المعارك الجانبية وتشغل أسود الدولة عن المعركة الرئيسة مع النظام النصيري الكافر ، ولكن بحمدالله يسعى الإخوة لتدارك أي خطأ وسد أي نقص بأسرع طريقة ممكنة و قدر المستطاع.


ديوان العزة: ما صحة ما يشيعه البعض عن الفرقة بين المهاجرين والأنصار ؟

أبو دجانة الكويتي: أما في صفوف دولة الإسلام أعزها الله فالحمدلله الأنصار والمهاجرون كلهم على قلب رجل واحد لا يفرق بينهم شيء اجتمعوا على كلمة الإسلام ولا شيء غيرها يعقدون عليه ولاء وبراء ، وللأسف حصلت تجاوزات كبيرة في حق الإخوة المهاجرين ليس من الدولة فحسب بل من بعض الفصائل الأخرى وهناك أخبار وردت عن مقتل الأخ الشيخ أبي عبدالعزيز القطري لم تثبت بعد وحوصر مجموعة من المهاجرين في كفرنبل وغيرها ولم يكونوا من جنود الدولة فحسب ، وصارت الاعتقالات على بعض حواجزهم على الهجرة..! فكل مهاجر مطلوب..! وإلى الله المشتكى.


ديوان العزة: هل تتوقع أن تسير الأمور بشكل تصعيدي أم هي تجنح للتهدئة؟

أبو دجانة الكويتي: نعم بإذن الله هي نحو التهدئة، لكن لن نرضى بأقل من تسليم القتلة وكل من كان له دور في التحريض على قتال الدولة ، وخاصة من تلقى أوامره من جهات خارجية وكثير منهم معروفون لدينا بالأدلة القاطعة ، وقد قال الله تعالى في حق الكفار الأصليين {وإن جنحوا للسلم فاجنح لها وتوكل على الله} فما دونه من باب أولى. نسأل الله أن يحقن الدماء وأن يكشف الفتنة.


ديوان العزة: هل وجدتم مناصرة من أي من الكتائب التي ترتجى مناصرتها في مثل هذه الشدائد؟

أبو دجانة الكويتي: للأسف ، والله لقد وجدنا الخذلان.. ممن كنا نرتجي منه النصرة.. بل كان بعض القادة والمعدودين في ركب أهل العلم منهم بين شامت و متبرئ وثالث كأن الأمر لم يكن.. ولكن حصلت مناصرة من قبل بعض الأفراد لما رأوا المحق من المبطل بأعينهم .

وبحمدالله خرجت بعض البيانات تظهر ما تتعرض له الدولة من العدوان كجيش الصحابة وغيرهم .


ديوان العزة: هل من كلمة أخيرة؟

أبو دجانة الكويتي: أبشركم بأن مجموعة كبيرة ممن تم حشدها لقتالنا الآن أقبلت تطلب البيعة والتفاوض لا زال جاريا بحمدالله.

و وصيتي لإخواني المجاهدين بحقن الدماء ما استطاعوا لذلك سبيلا وأن يلحوا على الله بأن يلم الشمل ويجمع الكلمة وأن يحقن دماء المسلمين وأن يؤلف بين قلوبهم تحت راية واحدة وأمير واحد.

وأذكر جنود دولة الإسلام بقوله تعالى: {الذين قال لهم الناس إن الناس قد جمعوا لكم فاخشوهم فزادهم إيمانا وقالوا حسبنا الله ونعم الوكيل} وآخر دعوانا أن الحمدلله رب العالمين.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محب الشيخين
وسام الخلافه الراشده
وسام الخلافه الراشده



مُساهمةموضوع: رد: لقاء سريع مع ابي دجانة من الدولة بخصوص الاحداث الاخيرة   6/1/2014, 6:13 am

أبو دجانة الكويتي: أبشركم بأن مجموعة كبيرة ممن تم حشدها لقتالنا الآن أقبلت تطلب البيعة والتفاوض لا زال جاريا بحمدالله.




الله اكبر... و الله متم نوره.....
هذه الفتنة صغيرة جدا مقارنة مع ما حصل للرسول صلى الله عليه و سلم و صحبه
و لكنهم سيخرجون اقوى ان شاء الله.. لا تظن ان الصحوات ستريد ان تقاتل اناسا تركوا الدنيا و الصحوات يجرون وراء الدنيا فانى ان يبذلوا بانفاسهم وهم خلف الدنيا
الحمدلله... و عسى ان تكرهوا شيئا و هو خير لكم... و ان شاء الله سيجمع المجاهدين كافة تحت راية واحدة و ان لم يحدث فهم باذن الله اخوة
و انظر كيف يستشهد الاخ ابي دجانة بافعال الصحابة في هذه المواقف انار الله دربه و سدد خطاه...
قال الله تعالى: و لن يجعل الله للكافرين على المؤمنين سبيلا فاستبشروا اخوتي...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
راجية الشهادة
المشرفه العامه
المشرفه العامه



مُساهمةموضوع: رد: لقاء سريع مع ابي دجانة من الدولة بخصوص الاحداث الاخيرة   6/1/2014, 6:30 am

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بارك الله فيك أخانا وقد ارتحت حال قرائتي لهذا اللقاء وكم أتمنى أن نرى منهم(أي قادة التنظيم) لقاءات مصورة بالصوت والصورة ترد على كل ما يُقال حولهم
لتُزاح الشبهات فالإعلام أمره أخطر من أي سلاح آخر وهو من يُحرك البنادق فعليهم الإلتفات لهذا الجانب وتحري إظهار القصة حال حدوثها بالأسماء والوقائع 
ليعرف الناس حقائق ما يحدث فيُقرروا على إثرها أي السُبل يتبعون




حَدَّثَنَا الْحَكَمُ بْنُ نَافِعٍ، عَنْ سَعِيدِ بْنِ سِنَانٍ، عَنْ أَبِي الزَّاهِرِيَّةِ، عَنْ كَثِيرِ بْنِ مُرَّةَ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «مِنْ عَلَامَاتِ الْبَلَاءِ وَأَشْرَاطِ السَّاعَةِ أَنْ تَغْرُبَ الْعُقُولُ، وَتُنْقُصَ الْأَحْلَامُ، وَيَكْثُرَ الْهَمُّ، وَتُرْفَعَ عَلَامَاتُ الْحَقِّ، وَيَظْهَرَ الظُّلْمُ»
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أبو أحمَد
المدير العام
المدير العام



مُساهمةموضوع: رد: لقاء سريع مع ابي دجانة من الدولة بخصوص الاحداث الاخيرة   6/1/2014, 1:05 pm

السلام عليكم 


انا لله وانا اليه راجعون 


انها والله فتنه 


انها والله فتنه 

انها والله فتنه 


اتقوا الله  ولا تلتفتوا لنقل الاخبار من كل جارح 

انا لله وانا اليه راجعون 

اهانت عليكم دماء اخوانكم  من الطرفين 

انا لله وانا اليه رجعون

والله ان من يشارك بلسانه الان لهو مع من ظلم في الوزر ساواء فاتقوا الله 

وتورعوا



حمل سلسلة البراء ولولاء للشيخ ابا اسحاق الحويني حفظه الله
http://www.almoumnoon.com/t3881-topic

اللهم رب جبرائيل وميكائيل وإسرافيل، فاطر السماوات والأرض،
عالم الغيب والشهادة
أنت تحكم بين عبادك فيما كانوا فيه يختلفون،
اهدني لما اختلف فيه من الحق بإذنك،
إنك تهدي من تشاء إلى صراطٍ مستقيم

     مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُم مَّن قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلاً
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محب الشيخين
وسام الخلافه الراشده
وسام الخلافه الراشده



مُساهمةموضوع: رد: لقاء سريع مع ابي دجانة من الدولة بخصوص الاحداث الاخيرة   6/1/2014, 4:41 pm

السلام عليكم اخي ابي ساجدة
هداني الله وإياك
من أين اذا ستنقل الأخبار؟! هؤلاء اخوة والله اعلم بالنيات موجودون بالثغرات منذ تكوين الدولة بارك الله فيك
و انت تضع مواضيع اخوة مثل القنيبي و الطريفي غفر الله لهم ولنا جميعا و هم بعيدين من الاحداث و ينصحون في أمور قد تبدو صحيحة لأناس مثلي و مثلك البعيدين من الثغور و لكن نصحهم قد يضر المجاهدين بدون قصد
اذا تركنا أنفسنا نستمع الى تلفيق و تدليس العبرية و الجزيرة فإننا سنفتتن فتنة عظيمة اخي الكريم
و المجاهد ابو دجانة مع ما يتعرضون اليه من قتل و ترهيب لم يرمهم بكفر و لكن تكلم ما شاء الله بلغة شرعية بدون تعصب
يا اخي الفاضل انها واضحة وضوح الليل و النهار ... هل نحسب ان قوى الشر مجتمعة ستسمح للمجاهدين الحق بإقامة دولة ثم خلافة؟؟!
و هل تعتقد ان قناة مملوكة من الوليد ستسمح لشيخ مثل الطريفي الكلام فيها لو ان الشيخ غفر الله له و لنا جميعا لم يكن بغير قصد يساعد اصحاب القناة في إضعاف الجهاد... نعم انها فتنة للذي لم يتبصر الحقيقة الى الان و لا ادعي أني صاحب بصيرة و العياذ بالله و لكن متى في التاريخ ترك الفجرة المؤمنين من صد النظام العالمي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أبو أحمَد
المدير العام
المدير العام



مُساهمةموضوع: رد: لقاء سريع مع ابي دجانة من الدولة بخصوص الاحداث الاخيرة   7/1/2014, 8:42 pm

ستعلمون اين الفتنه لكن بعد فوات الاوان 

وعقولهم معهم قال نعم 

لكن تذهب عقولهم ثم اذا انقضت الفتنه ترجع اليهم

اصبح الاشخاص والفصائل معصومه \\

واصبح استحلال الدماء طاعة وتقربا 

انا لله وانا اليه راجعون 

اللهم اني ابرا اليك مما يقال 

اللهم اني ابرا اليك من كل فتان ومن كل من يبيح قتل امرأ مسلم



حمل سلسلة البراء ولولاء للشيخ ابا اسحاق الحويني حفظه الله
http://www.almoumnoon.com/t3881-topic

اللهم رب جبرائيل وميكائيل وإسرافيل، فاطر السماوات والأرض،
عالم الغيب والشهادة
أنت تحكم بين عبادك فيما كانوا فيه يختلفون،
اهدني لما اختلف فيه من الحق بإذنك،
إنك تهدي من تشاء إلى صراطٍ مستقيم

     مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُم مَّن قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلاً
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
لقاء سريع مع ابي دجانة من الدولة بخصوص الاحداث الاخيرة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
http://www.almoumnoon.com/ :: {{{{{{{{{{منتدى المجاهدين واهل الثغور}}}}}}}}}} :: اخبار الشام ومجاهدي الشام {جند الشام}-
انتقل الى: