http://www.almoumnoon.com/
عن عبادة بن الصامت ، عن رسول الله - صلى الله عليه وعلى آله وسلم -
أنه قال :
من قتل مؤمنا فاغتبط بقتله لم يقبل الله منه صرفا ولا عدلا

فأتاهُ رجلٌ فَناداهُ : يا عبدَ اللَّهِ بنَ عبَّاسٍ ، ما تَرى في رجُلٍ قتلَ مُؤمنًا متعمِّدًا ؟ فقالَ : جَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا قالَ : أفرأيتَ إِن تابَ وعملَ صالحًا ثمَّ اهتَدى ؟ قالَ ابنُ عبَّاسٍ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، وأنَّى لَهُ التَّوبةُ والهُدى ؟ والَّذي نَفسي بيدِهِ ! لقَد سَمِعْتُ نبيَّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ يقولُ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، قاتِلُ مؤمنٍ متعمِّدًا ، جاءَ يومَ القيامةِ آخذَهُ بيمينِهِ أو بشمالِهِ ، تشخَبُ أوداجُهُ في قِبَلِ عرشِ الرَّحمنِ ، يلزمُ قاتلَهُ بيدِهِ الأخرى ، يقولُ : يا ربِّ سَل هذا فيمَ قتلَني ؟ وأيمُ الَّذي نفسُ عبدِ اللَّهِ بيدِهِ ! لقد أُنْزِلَت هذِهِ الآيةُ ، فما نسخَتها مِن آيةٍ حتَّى قُبِضَ نبيُّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ ، وما نَزل بعدَها مِن بُرهانٍ
الراوي: عبدالله بن عباس المحدث: أحمد شاكر - المصدر: عمدة التفسير - الصفحة أو الرقم: 1/552
خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح







http://www.almoumnoon.com/

-- قال صلى الله عليه وسلم وايم الله لقد تركتكم على مثل البيضاء ليلها و نهارها سواء “
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخولفيسبوك المؤمنون والمؤمنات
{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ
فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ }. ...
فهذه رسالة مختصرة إلى أهل الثغور في الشام،
وكما لهم حق النصرة فلهم حق النصيحة، فأقول:١
1--
عليكم بالاجتماع، فإن لم تجتمعوا على كمالٍ في الحق فلا تتفرقوا
بسبب نقص بعضكم، لا تفرقكم بدعة ومعصية فإنكم تقابلون كفرًا،
فقد اجتمع المسلمون على قتال العبيديين وقائدهم خارجي،
وقاتل ابن تيمية التتار ومعه أهل بدع.




٢---
بالفرقة تُهزم الكثرة، وبالاجتماع تنصر القلة، ولن تنتصروا حتى تقتلوا هوى النفس قبل قتل العدو، فالهوى يقلب موازين العداوات فتنتصر النفوس لهواها وتظن أنها تنتصر لربها،
وقليل الذنوب يُفرق القلوب، قال النبي ﷺ: (لتقيمن صفوفكم أو ليخالفن الله بين قلوبكم) لم يمتثلوا باستواء صفوف الصلاة فتسبب بانـحراف القلوب،
فكيف بانـحراف صفوف الجهاد ولقاء العدو، فإن اختلفت القلوب فالتمسوا سبب ذلك في سوء الأعمال .



3----

إنكم في مقام اصطفاء ومقام ابتلاء، فمن أعلى مراتب الجنة جُعلت لمقاتلٍ قاتل لله، وأول مَن تُسَّعَر بهم النار مقاتل قاتل لهواه .

٤)----
إياكم وحب الاستئثار بالأمر وقد حذّر النبي ﷺ من (الأثَرَة) فاجعلوا همّكم نصرة الدين لا صدارة حزب وجماعة .

٥) ----
لا تخدعكم الألقاب فتوالوا لها وتعادوا عليها، فالله لا ينظر إلى ألويتكم وراياتكم وأسماء جماعاتكم، بل ينظر إلى قلوبكم وأعمالكم،
لا تختصموا على اسمٍ فمهما بلغت أسماؤكم شرفاً فلن تكون أعظم شرفاً من كلمة (رسول الله) حيث محاها رسول الله بيده من صلح الحديبية
عندما نازعه المشركون عليها وذلك حتى يُمضي الحق وصالح الأمة .

٦)
----

ألقابكم اليوم لا تُفضّل أحد على أخيه ولا جماعة على أخرى وإن تنوّعت، فلا تسموا أنفسكم بأسماء فتجعلوا منها تشريعًا،
وولاءً وعداءً فإن كان منكم (أحرارًا) فليس البقية عبيدًا، أو (نصرة) فليس البقية خذلة، أو (دولة) فتقسموا الناس إلى تابعين أو مارقين،
فهذه أسماء ليس لكم منها إلا حروفها تتعارفون بها وتجمعكم لا تفرقكم، والعبرة بأعمالكم، فما ينفع (حزب الله) اسمه عند الله

٧)
 
لا يجوز لأحدٍ أن يجعل جماعته وحزبه قطبَ رحى الولاء والعداء، فلا يرى البيعة إلا له ولا يرى الإمارة إلا فيه،
ومن رأى في نفسه ذلك من دون بقية المسلمين فهو من الذين قال الله فيهم (إن الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعًا لست منهم في شيء)
قال ابن عباس لما قرأ هذه الآية: أمر الله المؤمنين بالجماعة، ونهاهم عن الاختلاف والفرقة، وأخبرهم
إنما هلك من كان قبلهم بالمراء والخصومات في دين الله
وبالاختلاف والتنازع يذهب النصر (ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم) قال قتادة: لا تختلفوا فتجبنوا ويذهب نصركم .
٨) ---
لا يصح فيكم اليوم وأنتم في قتال وجماعات أن ينفرد أحدٌ ببيعة عامة يستأثر بها ولوازمها عن غيره وإنما هي بيعة جهاد
وقتال وثبات وصبر وإصلاح ونـحو ذلك، ولا يصح من أحدٍ أن ينفرد بجماعة منكم فيُسمى (أمير المؤمنين) وإنما أمير الجيش
أو الجند أو الغزو، فالولايات العامة مردّها إلى شورى المؤمنين لا إلى آحادٍ منهم، والألقاب استئثار تفضي إلى نزاع وقتال
وفتنة وشر، وإنما صحت الولاية الكبرى من النبي ﷺ لأنه ليس في الأرض مسلم سواه ومن معه، وليس في
الأرض خير من نبي ولا أحق بالأمر منه، فلو استأثر فهو نبي لا يرجع لأحدٍ ويرجع إليه كل أحد .

9---- لا يضرب بعضكم رقاب بعضٍ، فاتقوا الله في دمائكم، واحذروا مداخل الشيطان في تسويغ القتل وتبريره فتأخذوا أحداً بظن العمالة أو التجسس
أو التخذيل فالله حذر من الظنون التي تفسد أمر الأمة وتفرق شملها (اجتنبوا كثيرًا من الظن إن بعض الظن إثم)
ولا تجوز طاعة أميرٍ في قتل مسلم معصوم ومن أُمر بحرام كقتل معصومٍ فلا تجوز طاعته ولا بيعته حتى بيعة قتال،
 ولو بايعه فبيعته منقوضة، ولا يجوز لأحدٍ أن يمتثل أمرًا ظاهره التحريم  حتى يتيقن من جوازه بعلمٍ وإن جهل سأل من يعلم،
حتى لا يلقى الله بدم أو مال حرام، فيُفسد آخرته بجهل أو تأويل غيره، فالله يؤاخذ كل نفس بما كسبت (كل نفس بما كسبت رهينةٍ)
ولا أعظم بعد الشرك من الدم الحرام .

تابع 9 ----

فقد صح من حديث ابن عمر، أن النبي ﷺ أمّر خالد بن الوليد إلى جذيمة فدعاهم إلى الإسلام، فلم يحسنوا أن يقولوا: أسلمنا، فجعلوا يقولون:

صبأنا، صبأنا، فأمر خالد بقتل أسراهم، فقال ابن عمر: والله لا أقتل أسيري، ولا يقتل رجل من أصحابي أسيره،

قال: فقدموا على النبي ﷺ فذكروا له صنيع خالد، فقال النبي ﷺ ورفع يديه: (اللهم إني أبرأ إليك مما صنع خالد) مرتين .

فقد عصوا خالدًا لما اشتبه عليهم الأمر، وهذا في دماءِ من الأصل فيه الكفر فكيف بدم من الأصل فيه الإسلام ؟!

10 ----

عند النزاع انزلوا إلى حكم الله كما أمر الله (وما اختلفتم فيه من شيء فحكمه إلى الله)
وقال: (فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر)
فالنزول عند حكم الله إيمان والنفرة منه نفاق، وإن اختلف اثنان أو جماعتان فليتحاكموا
إلى ثالث من غيرهم، دفعاً لتهمة المحاباة، فقد ورد في الحديث عنه ﷺ قال: (لا تجوز شهادة خصم ولا ظنّين)
وفي الحديث الآخر: (لا تجوز شهادة ذي غمر (عداوة) لأخيه، ولا مجرب شهادة،
ولا القانع (أي التابع) لأهل البيت، ولا ظنين في ولاء ولا قرابة)
وقد جاء معناه من طرق متعددة يشد بعضه بعضاً، وهذا في الشهادة وفي القضاء من باب أولى

١١)

احفظوا ألسنتكم فإن الوقيعة في أعراض بعضكم تزيد من أحقادكم على بعضكم، فما يزال الواحد واقعاً
في عرض أخيه حتى يمتلىء قلبه حقدًا وغلاً عليه فيُصدّق فيه ظن السوء ويُكذّب فيه يقين الخير .



١٢)
أحسنوا الظن بالعلماء ورثة الأنبياء واحفظوا قدرهم بالرجوع إليهم والصدور عن قولهم،
وأحسنوا الظن بهم واحملوا أقوالهم على أحسن المحامل، فمدادهم في نصرة الحق أثرها عظيم
وقد جاء عن جماعة من السلف (مداد العلماء أثقل في الميزان من دماء الشهداء)

13)

لا تُرحم الأمة إلا إذا تراحمت فيما بينها، ومحبة الله للمجاهدين ونصرته لهم معقودة
برحمتهم بالمؤمنين وتواضعهم لهم، وعزتهم على الكافرين، فإن من صفات المجاهدين
ما ذكره الله في قوله تعالى
: (فسوف يأتي الله بقوم يحبهم ويحبونه أذلة على المؤمنين أعزة على الكافرين يجاهدون في سبيل الله ولا يخافون لومة لائم).



ومن الله استمدوا النصر والعون هو المولى فنعم المولى ونعم النصير .



الشيخ عبدالعزيز الطريفي ١٧/ من ذي القعدة / ١٤٣٤ هـ
.

شاطر | 
 

 كيف تصبح من أهل الإلهام وينطق لسانك بالحق والحكمة ؟؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
شهيدة الملحمة
اذكر الله وصلي على رسول الله
اذكر الله وصلي على رسول الله



مُساهمةموضوع: كيف تصبح من أهل الإلهام وينطق لسانك بالحق والحكمة ؟؟   31/12/2013, 10:46 am



[rtl]كيف تصبح من أهل الإلهام وينطق لسانك بالحق والحكمة ، وثمرات أخرى في [ خمس خطوات فقط ] ؟!!


بسم الله الرحمن الرحيم 
{ألا إن أولياء الله لا خوفٌ عليهم ولا هم يحزنون. الذين آمنوا وكانوا يتقون. لهم البشرى في الحياة الدنيا وفي الآخرة لا تبديل لكلمات الله ذلك هو الفوز العظيم}.

إخواني الكرام أخواتي العزيزات .

تعرفت على أخت صالحة مناصرة للمجاهدين الصادقين في الأرض - أحسبها والله حسيبها -  وعجبت من أمرها فكثير ما تفعله أجد فيه خيرا وحتى إذا قالت أظن كذا إلا وقع كما ظنت .. 
فجلست إليها وسألتها بالله أن تحثني عن عبادتها والسر الذي في قلبها .. فرفضت .. وبعد إصرار مني قالت سأذكر لك أمورا إن فعلتِها فأبشري بتوفيق من الله .. بشرطين :

١- ألا تفعلي ما سأقوله لتنالي كشفا أو كرامة .. ولا يلتفت قلبك لمحمدة الناس أو يؤثر فيك ذمهم .. وإنما تفعلين الأمر وتتركين النهي عبودية لله تريدين وجهه عز وجل ، ولتعلمي أن أعظم كراااامة لزوم الاستقامة ! 
 
٢- ألا تتحدثي بما تجدينه من كرامات . 


وها أنا أعيد صياغة الخطوات بما يناسب القراء : 

١- الاسترخاء خاصة وقت التوتر ، لابد أن تهدأ نفسك من الداخل والجوارح تسكن تبعا لذلك .. 


٢- التوبة لله من الذنوب ، وترك ما قد يشغل قلبك عن الله لأجل الله .. قد تقول الزوجة والولد يشغلاني !! 
تعامل معهم في غالب وقتك بما سأذكره في النقطة الثالثة ..

ومن الأمور التي ينبغي تركها :
فضول الكلام والثرثرة والجدال إلا لحاجة كمجادلة إنسان لإقناعة بالحق مع التعفف عما لا فائدة منه أو الاسترسال بغية اظهار ثقافتك ، احذر من هذا .. 
ترك أيضا مدح النفس والتفاخر بنعم الله .. فليكن الصمت ديدنك وصاحبك فإن أردت ذكر نعمة أنعم الله بها عليك ليكن من باب الشكر لله ( وأما بنعمة ربك فحدث ) . 
إن صمت لن تندم وسيسعك الكلام في فرصة أخرى إن كنت ترى أنه ولابد منه .. 
أما إن تكلمت فقد تندم ولن تستطيع الرجوع  فالكلمة أنت ملكها فإن خرجت ملكتك .. 

ومن هذا نستنتج أن الثرثارين هم أبعد الناس عن الإلهام والحكمة .. 


٣- العبودية الخالصة لله الموافقة للوحي وليس التابعة للهوى .
فحينما تستصحب استشعارك العبودية لله في سائر شأنك دون تكلف .. في نومك ويقظتك 
عند أهلك وفي طريقك إلى عملك ، وعندما تطلب العلم وتصلي وتبذل المعروف ، وتبر والديك ، وتبتسم في وجه أخيك .. عندما تجاهد وتبغض الكفار وتقتل منهم ، عندما تترك المعصية أو المباح أو المكروه ، حينها أنت في أعلى المقامات ( مقام العبودية لله ) 
ومما يدلّ على عظم هذا المقام ، أن الله تعالى وصف نبيه بالعبودية في مواطن التحدّي والمعجزة ، قال تعالى : { وإن كنتم في ريب مما نزلنا على عبدنا فأتوا بسورة من مثله } ( البقرة : 23 ) ، 

وفي التشريف بالإسراء يقول الله عزوجل : { سبحان الذي أسرى بعبده ليلا من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى الذي باركنا حوله } ( الإسراء : 1 ) 

وعند ذكر نزول القرآن يقول الله : { هو الذي ينزل على عبده آيات بينات ليخرجكم من الظلمات إلى النور } ( الحديد : 9 )  

وفي مقام الدعوة يقول الله : { وأنه لما قام عبد الله يدعوه كادوا يكونون عليه لبدا } ( الجن : 19 ) .


٤- ان توقن انه ليس لك ولا لغيرك من الخلق في الدنيا حقوق على الله ، فما يأتيك او يأتي غيرك من خير فهو محض فضل من الله مالك الملك رب العالمين  ، وبالتالي فلا تجزع على ما تراه نقصا ، ولا تحسد احدا على نعمة هي محض فضل منه سبحانه ..
والدنيا ليست دار جزاء .. فإذا نظرت لنفسك ومعك هذه المليارات من البشر فكل واحد لديه نعم ومحن .. وهم متفاوتون فيها والحكيم سبحانه يدبرهم  .. وفي الآخرة الجزاء العظيم إما نعيم أبدي لا شقاء معه وإما عذاب الجحيم .. 

٥- إذا بنيت ما سبق ( العبودية في كل أمرك واليقين أنه لا حقوق لك على الله ) في نفسك بناء صحيحا واستقرت في نفسك ، ستنظر بيقين مباشرة للبلاء والمصيبة أن فيها خيرا كثيرا بدليل ( فَإِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْرًا (5) إِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْرًا (6) .. 
بل إذا تعمقت في هذا الجانب حين تقطع اصبعك مثلا تبتسم لأنك أصبحت تدرك أن أمرك كله خير .. فأنت عبد لله والله لا يختار لك إلا مافيه صلاحك .


الثمرات التي ستنالها بهذه الخطوات :


١- لذة الطاعات حتى العادات كالنوم وانت تستصحب العبودية تجد فيها متعة ولذة .

٢- البركة في وقتك وكل ما تملكه .. وتشعر أنك من أغنى الخلق لأنك غني بالله ! 

٣- الأنس بالله وزيادة محبتك له والشوق إليه ، وتلقائيا تجد نفسك تتوق للطاعات وتسارع إليها .. 


٤- الإلهام وصواب الرأي .. حتى في أمورك العادية في حياتك اليومية ، مثلا عندما تسير في طريق لا تعرفه ويأتيك تفرعين يلهمك الله عندما تكون مستصحبا لما ذكرته سابقا يلهمك الله أيّ التفرعين خيرا لك .. 


٥- سلامة الصدر على المسلمين ، فتفرح لما ينالهم من خير وتتألم وتحزن لمصابهم ..


٦- الرضاء بقضاء الله وقدره .. لأنك رضيت به سبحانه مدبرا معينا وأيقنت أنه لا يقضي لك إلا بخير . 

٧- يحبك الناس ويجدون لكلامك القبول في نفوسهم ويتأثرون بك ويكون لك أجر كل من دعوتهم .. ووالله إنك بهذه الحال تؤثر فيهم بسلوك بسيط يقتدون بك فيه أو بكلمة مختصرة ، أكثر من تأثرهم بمئات الخطب والمحاضرات دون استصحاب متم ذكره .. 


٨ - أرجو الله تعالى لمن طبق ما ذكرناه خالصا لوجهه تعالى أن ينال أعلى الدجات في جنات النعيم . 


( رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلِإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالْإِيمَانِ وَلَا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلّاً لِّلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا إِنَّكَ رَؤُوفٌ رَّحِيمٌ ) [/rtl]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محب الشيخين
وسام الخلافه الراشده
وسام الخلافه الراشده



مُساهمةموضوع: رد: كيف تصبح من أهل الإلهام وينطق لسانك بالحق والحكمة ؟؟   31/12/2013, 12:46 pm

مرحبا بك اختي الكريمة في المنتدى و جزاك الله خيرا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محب الشيخين
وسام الخلافه الراشده
وسام الخلافه الراشده



مُساهمةموضوع: رد: كيف تصبح من أهل الإلهام وينطق لسانك بالحق والحكمة ؟؟   31/12/2013, 12:48 pm

اللَّهُمَّ بِعِلْمِكَ الْغَيْبَ، وَقُدْرَتِكَ عَلَى الْخَلْقِ، أَحْيِنِي مَا عَلِمْتَ الْحَيَاةَ خَيْرًا لِي، وَتَوَفَّنِي إِذَا عَلِمْتَ الْوَفَاةَ خَيْرًا لِي، اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ خَشْيَتَكَ فِي الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ، وَأَسْأَلُكَ كَلِمَةَ الْحَقِّ فِي الرِّضَا وَالْغَضَبِ، وَأَسْأَلُكَ الْقَصْدَ فِي الْغِنَى وَالْفَقْرِ، وَأَسْأَلُكَ نَعِيمَاً لاَ يَنْفَدُ، وأَسْأَلُكَ قُرَّةَ عَيْنٍ لاَ تَنْقَطِعْ، وَأَسْأَلُكَ الرِّضَا بَعَدَ الْقَضَاءِ، وَأَسْأَلُكَ بَرْدَ الْعَيْشِ بَعْدَ الْمَوْتِ، وَأَسْأْلُكَ لَذَّةَ النَّظَرِ إلَى وَجْهِكَ، وَالشَّوْقَ إِلَى لِقَائِكَ، فِي غَيْرِ ضَرَّاءَ مُضِرَّةٍ، وَلاَ فِتْنَةٍ مُضِلَّةٍ، اللَّهُمَّ زَيِّنَّا بِزِينَةِ الإِيمَانِ، وَاجْعَلْنَا هُدَاةً مُهْتَدِينَ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حکمة هي النجاح
نائب المدير العام
نائب المدير العام



مُساهمةموضوع: رد: كيف تصبح من أهل الإلهام وينطق لسانك بالحق والحكمة ؟؟   31/12/2013, 5:54 pm

@محب الشيخين كتب:
اللَّهُمَّ بِعِلْمِكَ الْغَيْبَ، وَقُدْرَتِكَ عَلَى الْخَلْقِ، أَحْيِنِي مَا عَلِمْتَ الْحَيَاةَ خَيْرًا لِي، وَتَوَفَّنِي إِذَا عَلِمْتَ الْوَفَاةَ خَيْرًا لِي، اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ خَشْيَتَكَ فِي الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ، وَأَسْأَلُكَ كَلِمَةَ الْحَقِّ فِي الرِّضَا وَالْغَضَبِ، وَأَسْأَلُكَ الْقَصْدَ فِي الْغِنَى وَالْفَقْرِ، وَأَسْأَلُكَ نَعِيمَاً لاَ يَنْفَدُ، وأَسْأَلُكَ قُرَّةَ عَيْنٍ لاَ تَنْقَطِعْ، وَأَسْأَلُكَ الرِّضَا بَعَدَ الْقَضَاءِ، وَأَسْأَلُكَ بَرْدَ الْعَيْشِ بَعْدَ الْمَوْتِ، وَأَسْأْلُكَ لَذَّةَ النَّظَرِ إلَى وَجْهِكَ، وَالشَّوْقَ إِلَى لِقَائِكَ، فِي غَيْرِ ضَرَّاءَ مُضِرَّةٍ، وَلاَ فِتْنَةٍ مُضِلَّةٍ، اللَّهُمَّ زَيِّنَّا بِزِينَةِ الإِيمَانِ، وَاجْعَلْنَا هُدَاةً مُهْتَدِينَ


اللهم آميين اللهم آميين اللهم آميين ولوالدينا وأهلينا أجمعين





رَبَّنَا لَا تُزِغْ قُلُوبَنَا بَعْدَ إِذْ هَدَيْتَنَا وَهَبْ لَنَا مِن لَّدُنكَ رَحْمَةً ۚ إِنَّكَ أَنتَ الوَهَّابُ
ْ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حکمة هي النجاح
نائب المدير العام
نائب المدير العام



مُساهمةموضوع: رد: كيف تصبح من أهل الإلهام وينطق لسانك بالحق والحكمة ؟؟   31/12/2013, 5:58 pm

السلام عليکم ورحمة الله وبرکاته

الله الله الله أختي الکريمة ...العزيزة الفاضلة
والله فرحت بموضوعك جدا ويشرفنا أن تکوني معنا ..أختا لنا في الايمان
فأهلا وسهلا ومرحبا بك أختاه 

کنت أنعم بصفاء رائع..وکنت أرى الاشياء بمنظار آخر عن الاخرين ...کان فضلا عظيما من الله تعالى  ..ولکن مع الاسف أشعر بأن إنشغالي بأمور الدنيا قد أفقدني کثيرا من هذه الصفاء وأني والله أحن اليها کثيرا وأتمنى أن تعود ..أسأل الله تعالى أن ينعم علينا بفضله ونعمه ويدرکنا درجات العلى من الجنة وأياکم أجمعين 
أهلا بك مجددا أختي

وتقبلي تحيات أختك حکمة





رَبَّنَا لَا تُزِغْ قُلُوبَنَا بَعْدَ إِذْ هَدَيْتَنَا وَهَبْ لَنَا مِن لَّدُنكَ رَحْمَةً ۚ إِنَّكَ أَنتَ الوَهَّابُ
ْ


عدل سابقا من قبل حکمة هي النجاح في 2/1/2014, 11:52 am عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مجاهدة أطلب الشهادة
وسام الخلافه الراشده
وسام الخلافه الراشده



مُساهمةموضوع: رد: كيف تصبح من أهل الإلهام وينطق لسانك بالحق والحكمة ؟؟   1/1/2014, 2:31 am

حيّ هلآ أختي ( شهيدة الملحمة )
حللتِ أهلآ ووطئتِ سهلا
بارك الله موضوعك جدا جدا جدا قيم ماشاء الله
اللهم انفعنا بما سطرتي
وانفع المسلمين والمسلمات جميعا


اللهم انصرنا على الصحوات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
منيرة
عضو متميز وفعال ونشيط
عضو متميز وفعال ونشيط



مُساهمةموضوع: رد: كيف تصبح من أهل الإلهام وينطق لسانك بالحق والحكمة ؟؟   14/1/2014, 3:52 pm

جزاكِ الرحمن خيرا على ذلك الموضوع الطيب .


عندما تذكر من تحب فاذكره بما يحب
عن سمرة بن جندب رضي الله عنه، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: 
«أحب الكلام إلى الله أربع: سبحان الله، والحمد لله، ولا إله إلا الله، والله أكبر، لا يضرك بأيهن بدأت » رواه مسلم 

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
كيف تصبح من أهل الإلهام وينطق لسانك بالحق والحكمة ؟؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
http://www.almoumnoon.com/ :: {{{{{{{{{{منتدى المؤمنين والمؤمنات العام}}}}}}}}}} :: القسم العام-
انتقل الى: