http://www.almoumnoon.com/
عن عبادة بن الصامت ، عن رسول الله - صلى الله عليه وعلى آله وسلم -
أنه قال :
من قتل مؤمنا فاغتبط بقتله لم يقبل الله منه صرفا ولا عدلا

فأتاهُ رجلٌ فَناداهُ : يا عبدَ اللَّهِ بنَ عبَّاسٍ ، ما تَرى في رجُلٍ قتلَ مُؤمنًا متعمِّدًا ؟ فقالَ : جَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا قالَ : أفرأيتَ إِن تابَ وعملَ صالحًا ثمَّ اهتَدى ؟ قالَ ابنُ عبَّاسٍ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، وأنَّى لَهُ التَّوبةُ والهُدى ؟ والَّذي نَفسي بيدِهِ ! لقَد سَمِعْتُ نبيَّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ يقولُ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، قاتِلُ مؤمنٍ متعمِّدًا ، جاءَ يومَ القيامةِ آخذَهُ بيمينِهِ أو بشمالِهِ ، تشخَبُ أوداجُهُ في قِبَلِ عرشِ الرَّحمنِ ، يلزمُ قاتلَهُ بيدِهِ الأخرى ، يقولُ : يا ربِّ سَل هذا فيمَ قتلَني ؟ وأيمُ الَّذي نفسُ عبدِ اللَّهِ بيدِهِ ! لقد أُنْزِلَت هذِهِ الآيةُ ، فما نسخَتها مِن آيةٍ حتَّى قُبِضَ نبيُّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ ، وما نَزل بعدَها مِن بُرهانٍ
الراوي: عبدالله بن عباس المحدث: أحمد شاكر - المصدر: عمدة التفسير - الصفحة أو الرقم: 1/552
خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح







http://www.almoumnoon.com/

-- قال صلى الله عليه وسلم وايم الله لقد تركتكم على مثل البيضاء ليلها و نهارها سواء “
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخولفيسبوك المؤمنون والمؤمنات
{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ
فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ }. ...
فهذه رسالة مختصرة إلى أهل الثغور في الشام،
وكما لهم حق النصرة فلهم حق النصيحة، فأقول:١
1--
عليكم بالاجتماع، فإن لم تجتمعوا على كمالٍ في الحق فلا تتفرقوا
بسبب نقص بعضكم، لا تفرقكم بدعة ومعصية فإنكم تقابلون كفرًا،
فقد اجتمع المسلمون على قتال العبيديين وقائدهم خارجي،
وقاتل ابن تيمية التتار ومعه أهل بدع.




٢---
بالفرقة تُهزم الكثرة، وبالاجتماع تنصر القلة، ولن تنتصروا حتى تقتلوا هوى النفس قبل قتل العدو، فالهوى يقلب موازين العداوات فتنتصر النفوس لهواها وتظن أنها تنتصر لربها،
وقليل الذنوب يُفرق القلوب، قال النبي ﷺ: (لتقيمن صفوفكم أو ليخالفن الله بين قلوبكم) لم يمتثلوا باستواء صفوف الصلاة فتسبب بانـحراف القلوب،
فكيف بانـحراف صفوف الجهاد ولقاء العدو، فإن اختلفت القلوب فالتمسوا سبب ذلك في سوء الأعمال .



3----

إنكم في مقام اصطفاء ومقام ابتلاء، فمن أعلى مراتب الجنة جُعلت لمقاتلٍ قاتل لله، وأول مَن تُسَّعَر بهم النار مقاتل قاتل لهواه .

٤)----
إياكم وحب الاستئثار بالأمر وقد حذّر النبي ﷺ من (الأثَرَة) فاجعلوا همّكم نصرة الدين لا صدارة حزب وجماعة .

٥) ----
لا تخدعكم الألقاب فتوالوا لها وتعادوا عليها، فالله لا ينظر إلى ألويتكم وراياتكم وأسماء جماعاتكم، بل ينظر إلى قلوبكم وأعمالكم،
لا تختصموا على اسمٍ فمهما بلغت أسماؤكم شرفاً فلن تكون أعظم شرفاً من كلمة (رسول الله) حيث محاها رسول الله بيده من صلح الحديبية
عندما نازعه المشركون عليها وذلك حتى يُمضي الحق وصالح الأمة .

٦)
----

ألقابكم اليوم لا تُفضّل أحد على أخيه ولا جماعة على أخرى وإن تنوّعت، فلا تسموا أنفسكم بأسماء فتجعلوا منها تشريعًا،
وولاءً وعداءً فإن كان منكم (أحرارًا) فليس البقية عبيدًا، أو (نصرة) فليس البقية خذلة، أو (دولة) فتقسموا الناس إلى تابعين أو مارقين،
فهذه أسماء ليس لكم منها إلا حروفها تتعارفون بها وتجمعكم لا تفرقكم، والعبرة بأعمالكم، فما ينفع (حزب الله) اسمه عند الله

٧)
 
لا يجوز لأحدٍ أن يجعل جماعته وحزبه قطبَ رحى الولاء والعداء، فلا يرى البيعة إلا له ولا يرى الإمارة إلا فيه،
ومن رأى في نفسه ذلك من دون بقية المسلمين فهو من الذين قال الله فيهم (إن الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعًا لست منهم في شيء)
قال ابن عباس لما قرأ هذه الآية: أمر الله المؤمنين بالجماعة، ونهاهم عن الاختلاف والفرقة، وأخبرهم
إنما هلك من كان قبلهم بالمراء والخصومات في دين الله
وبالاختلاف والتنازع يذهب النصر (ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم) قال قتادة: لا تختلفوا فتجبنوا ويذهب نصركم .
٨) ---
لا يصح فيكم اليوم وأنتم في قتال وجماعات أن ينفرد أحدٌ ببيعة عامة يستأثر بها ولوازمها عن غيره وإنما هي بيعة جهاد
وقتال وثبات وصبر وإصلاح ونـحو ذلك، ولا يصح من أحدٍ أن ينفرد بجماعة منكم فيُسمى (أمير المؤمنين) وإنما أمير الجيش
أو الجند أو الغزو، فالولايات العامة مردّها إلى شورى المؤمنين لا إلى آحادٍ منهم، والألقاب استئثار تفضي إلى نزاع وقتال
وفتنة وشر، وإنما صحت الولاية الكبرى من النبي ﷺ لأنه ليس في الأرض مسلم سواه ومن معه، وليس في
الأرض خير من نبي ولا أحق بالأمر منه، فلو استأثر فهو نبي لا يرجع لأحدٍ ويرجع إليه كل أحد .

9---- لا يضرب بعضكم رقاب بعضٍ، فاتقوا الله في دمائكم، واحذروا مداخل الشيطان في تسويغ القتل وتبريره فتأخذوا أحداً بظن العمالة أو التجسس
أو التخذيل فالله حذر من الظنون التي تفسد أمر الأمة وتفرق شملها (اجتنبوا كثيرًا من الظن إن بعض الظن إثم)
ولا تجوز طاعة أميرٍ في قتل مسلم معصوم ومن أُمر بحرام كقتل معصومٍ فلا تجوز طاعته ولا بيعته حتى بيعة قتال،
 ولو بايعه فبيعته منقوضة، ولا يجوز لأحدٍ أن يمتثل أمرًا ظاهره التحريم  حتى يتيقن من جوازه بعلمٍ وإن جهل سأل من يعلم،
حتى لا يلقى الله بدم أو مال حرام، فيُفسد آخرته بجهل أو تأويل غيره، فالله يؤاخذ كل نفس بما كسبت (كل نفس بما كسبت رهينةٍ)
ولا أعظم بعد الشرك من الدم الحرام .

تابع 9 ----

فقد صح من حديث ابن عمر، أن النبي ﷺ أمّر خالد بن الوليد إلى جذيمة فدعاهم إلى الإسلام، فلم يحسنوا أن يقولوا: أسلمنا، فجعلوا يقولون:

صبأنا، صبأنا، فأمر خالد بقتل أسراهم، فقال ابن عمر: والله لا أقتل أسيري، ولا يقتل رجل من أصحابي أسيره،

قال: فقدموا على النبي ﷺ فذكروا له صنيع خالد، فقال النبي ﷺ ورفع يديه: (اللهم إني أبرأ إليك مما صنع خالد) مرتين .

فقد عصوا خالدًا لما اشتبه عليهم الأمر، وهذا في دماءِ من الأصل فيه الكفر فكيف بدم من الأصل فيه الإسلام ؟!

10 ----

عند النزاع انزلوا إلى حكم الله كما أمر الله (وما اختلفتم فيه من شيء فحكمه إلى الله)
وقال: (فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر)
فالنزول عند حكم الله إيمان والنفرة منه نفاق، وإن اختلف اثنان أو جماعتان فليتحاكموا
إلى ثالث من غيرهم، دفعاً لتهمة المحاباة، فقد ورد في الحديث عنه ﷺ قال: (لا تجوز شهادة خصم ولا ظنّين)
وفي الحديث الآخر: (لا تجوز شهادة ذي غمر (عداوة) لأخيه، ولا مجرب شهادة،
ولا القانع (أي التابع) لأهل البيت، ولا ظنين في ولاء ولا قرابة)
وقد جاء معناه من طرق متعددة يشد بعضه بعضاً، وهذا في الشهادة وفي القضاء من باب أولى

١١)

احفظوا ألسنتكم فإن الوقيعة في أعراض بعضكم تزيد من أحقادكم على بعضكم، فما يزال الواحد واقعاً
في عرض أخيه حتى يمتلىء قلبه حقدًا وغلاً عليه فيُصدّق فيه ظن السوء ويُكذّب فيه يقين الخير .



١٢)
أحسنوا الظن بالعلماء ورثة الأنبياء واحفظوا قدرهم بالرجوع إليهم والصدور عن قولهم،
وأحسنوا الظن بهم واحملوا أقوالهم على أحسن المحامل، فمدادهم في نصرة الحق أثرها عظيم
وقد جاء عن جماعة من السلف (مداد العلماء أثقل في الميزان من دماء الشهداء)

13)

لا تُرحم الأمة إلا إذا تراحمت فيما بينها، ومحبة الله للمجاهدين ونصرته لهم معقودة
برحمتهم بالمؤمنين وتواضعهم لهم، وعزتهم على الكافرين، فإن من صفات المجاهدين
ما ذكره الله في قوله تعالى
: (فسوف يأتي الله بقوم يحبهم ويحبونه أذلة على المؤمنين أعزة على الكافرين يجاهدون في سبيل الله ولا يخافون لومة لائم).



ومن الله استمدوا النصر والعون هو المولى فنعم المولى ونعم النصير .



الشيخ عبدالعزيز الطريفي ١٧/ من ذي القعدة / ١٤٣٤ هـ
.

شاطر | 
 

 ردا على أخي عبد الله في موضوع السحر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
-عبد الرحمن الناصر-
اذكر الله وصلي على رسول الله
اذكر الله وصلي على رسول الله



مُساهمةموضوع: ردا على أخي عبد الله في موضوع السحر   16/12/2013, 2:28 am


السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

 

بارك الله في الأخوة و الأخوات

 

أخي عبد الله

 

أتعلم ما هو المرض الروحي في زمننا هذا

 

سأخبرك أخي العزيز

 

المرض الروحي ليس في الروح الشيطانية التي تزاحم الروح السماوية

 

المرض الروحي في عصرنا الحاضر هو حكام سفلة

 

باعوا الدين بالدنيا

 

وما فتؤوا ينشرون الفسق و الفجور و الزنا و الخنا و شرب الخمور و أكل الربا

 

حتى أصبح دينهم و دين مجتمعاتهم

 

و من يريد أن ينجو بدينه منهم يصبح في مجتمعه غريب ممسوس مسحور و غيرها

 

من الألقاب حتى يعتقد الشخص القابض على دينه أن الخراب و العطل في نفسه

 

و إنما الخراب في الحكام السفلة الذين خربوا المجتمعات

 

فصلاح الحكام يؤدي إلى صلاح المجتمعات

 

و بالطبع القابض على دينه في هذا الزمان الصعب كالقابض على الجمر

 

 

لما يرى حوله من المنكرات التي لا يحصيها عقل و لا منطق

 

وانتشار ما يسمى بالسحر و المس في زمننا هذا هي بسبب أن الشخص يبدأ

 

بالتوبة إلى الله و يعزم على ترك المعاصي ولكنه لا يلبث أن يرجع إليها

 

إذا لم يستطع القبض على الجمر مجازا

 

فعلاج المشكلة ليست في الشخص نفسه و إنما في المجتمع ككل

 

فنحن يجب علينا أن نمنع الفاحشة و الزنا و شرب الخمور و أكل الربا و غيرها

 

من المعاصي و الكبائر و الصغائر في المجتمع كله

 

و يجب علينا أن نطبق الحدود التي و ضعها الله لنا و بينها لنا رسولنا الكريم

 

صلى الله عليه و سلم

 

و هذا بالطبع لن يتحقق كليا إلا على يد مهدي الأمة المبشر به من

 

المصطفى عليه أفضل الصلوات و التسليم

 

 

-----
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مجاهدة أطلب الشهادة
وسام الخلافه الراشده
وسام الخلافه الراشده



مُساهمةموضوع: رد: ردا على أخي عبد الله في موضوع السحر   17/12/2013, 8:35 am

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
بارك الله فيك أخي
اسمح لي بمخالفتك في فكرة انك حصرت المرض الروحي في المعاصي والفجور و ... و ...
هذا جانب وشق آخر للمرض وأحيانا يكون من مسبباته صحيح
أما المرض الروحي بتعدد اشكاله فهو بعد قدرة الله وقضائه وقدره يصيب حتى المؤمنين والعلماء العالمين
ومن هم أبعد الناس عن تسلط وخبث الحكومات
ابتلاء من الله وليرفع درجاتهم بصبرهم على البلاء والنصَب
لانه على القول الاول : ان الصالحين والعباد والعلماء لايصيبهم أي مرض روحي !
وهذا غلط

اسال الله ان يعافي كل مسلم ومسلمة


اللهم انصرنا على الصحوات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
-عبد الرحمن الناصر-
اذكر الله وصلي على رسول الله
اذكر الله وصلي على رسول الله



مُساهمةموضوع: رد: ردا على أخي عبد الله في موضوع السحر   19/12/2013, 2:53 pm


الغلط في تفكير البعض و اعتقاداته



و عدم فهمه لما حوله بشكل جيد


 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نسرين
عضو متميز وفعال ونشيط
عضو متميز وفعال ونشيط



مُساهمةموضوع: رد: ردا على أخي عبد الله في موضوع السحر   19/12/2013, 8:43 pm

اخي الكريم هل تؤمن بوجود الجن؟
فأي مسلم يؤمن بوجودهم فقد ذكرو في القران والكافر منهم يؤذي الانس الكافرين والمسلمين ايضا والعلاج كما ذكر اخونا عبدالله المسلم كثرت ذكر الله وعبادته..
وقد جائتني رؤيا اليوم لن اذكرها ولكن اذكر الشاهد اني رايت مكتوب في لوحة اعلان كبيرة فوق بناية طويلة وكبيرة مكتوب
الأمة
غافون عن ذكر الله

وفقك الله وهداك لما يحبه ويرضاه


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نسرين
عضو متميز وفعال ونشيط
عضو متميز وفعال ونشيط



مُساهمةموضوع: رد: ردا على أخي عبد الله في موضوع السحر   19/12/2013, 8:44 pm

اقصد
الأمة غافلون عن ذكر الله


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
-عبد الرحمن الناصر-
اذكر الله وصلي على رسول الله
اذكر الله وصلي على رسول الله



مُساهمةموضوع: رد: ردا على أخي عبد الله في موضوع السحر   19/12/2013, 9:13 pm



الاكثار من ذكر الله تعالى شأنه و عبادته هو واجب المسلم و ليس للعلاج من جن

 

أو غيره

 

فصحيح أن الجن مذكورين في القرآن الكريم

 

و لكنهم مخلوقات خلقهم الرب تبارك و تعالى كما خلقنا نحن البشر تماما

 

باختلاف مادة الخلق و التكوين

 

فلا يستطيع الكافر منهم أو غيره أن يضر أحد من خلق الله تعالى

 

و لكن حكامنا الفسقة هم من زينوا للناس أن الجن يستطيع أو لا يستطيع

 

و الجن منهم براء





....


غدا بفضل الله تفتح قسطنطين       و لنا مع روما  موعد  مبين

و يتحقق  فينا حديث  الرسول      و سيكون ما أراد الله العظيم

 و أن الفتح  الأول  قد  مضى      و بقي فتحنا الثاني وعد يقين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نسرين
عضو متميز وفعال ونشيط
عضو متميز وفعال ونشيط



مُساهمةموضوع: رد: ردا على أخي عبد الله في موضوع السحر   19/12/2013, 10:13 pm

اضحكتني .. اذا تقول الجن لا تؤذي.. ياريت ... فابنتي ترى اباها يناديها وتذهب ورائه ثم لا تجد احدا وفي الحقيقة اباها نائم بقربي.. فهل تفسر هذا بان الملك مثلا الملك عبدالله هو الذي فعل ذلك .. اذا كان كذلك فشكرا لانك ارحتني لاني اصبحت لا انام من الخوف.. اما الان فساعلم ان حاكمنا هو الذي اتى يتفقد الرعية فسوف انام باطمئنان...
ولن اطيل الجدال يمكن ان تبحث في هذا الموضوع اكثر من خلال الدراسة والتعلم


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
-عبد الرحمن الناصر-
اذكر الله وصلي على رسول الله
اذكر الله وصلي على رسول الله



مُساهمةموضوع: رد: ردا على أخي عبد الله في موضوع السحر   19/12/2013, 10:54 pm

أختنا نسرين بارك الله فيك و في زوجك و ابنتك شفاها الله تعالى و عافاها

أرجو أختي الكريمة أن تقرأي المقالة التالية و سأخبرك بأمر مهم

اهتم علماء الطب بدراسة مادة كيميائية تشبه الهرمون
تسمي "دوبامين" Dopamine، وتعتبر هذه المادة المحرك الأساسي لحالات
السرور الإنساني. ومن المعروف أن السيال العصبي ينتقل بين الخلايا
العصبية في المخ التي يزيد عددها عن 100 مليار خلية عن طريق مواد
كيماوية ناقلة. وتنتقل النبضات العصبية عند نقاط اتصال معينة بين
خلايا يطلق عليها العقد العصبية. ويعد "دوبامين" من الناقلات العصبية
 neurotransmitters التي تحمل الرسائل الكيميائية بين خلايا المخ.
وتنتقل هذه المواد الكيماوية خلال الدماغ بالقفز من خلية لأخرى،
بعد أن يتم إفرازها داخل خلية مخ واحدة. وترتبط هذه الكيماويات
بمستقبلات متخصصة تتواجد على الخلايا لكي تواصل رحلتها.
وينقل الدوبامين معلومات تتعلّق بالشعور بحالات الانتشاء والألم،
 فمثلا الشعور بالبهجة نتيجة لتناول وجبة طعام لذيذة، أو نتيجة
للحصول على ترقية، أو الفوز في مباراة -أي شيء يجلب السعادة
– يتم حمله ولو جزئيا عن طريق الدوبامين. ويُنتج الدوبامين في
خلايا المخ بمعدلات ثابتة نسبيا تحت الظروف الطبيعية، وتحتل جزيئات
الدوبامين جزءا من مستقبلات الدوبامين (مراكز الإحساس بالدوبامين)
 طوال الوقت.
وتؤدي مواد مثل الكوكايين إلى إنتاج كميات عالية من الدوبامين تقوم
بتنشيط جميع المستقبلات في الحال. ويشعر المتعاطي بغبطة شديدة نتيجة
لذلك، ولكن التأثير يكون عكسيا على خلايا المخ التي تحاول إلغاء بعض
مستقبلات الدوبامين، ولذلك فعندما يزول تأثير العقّار تضمر بعض مراكز
استقبال الدوبامين في خلايا المخ، ويؤدي ذلك لتعكير مزاج المتعاطي،
ويضطر لزيادة كمية المخدرات ليصل لنفس الإحساس من البهجة والسعادة
الزائفة، وهكذا تبدأ الحلقة السلبية اللانهائية التي تؤدي إلى الإدمان
في النهاية.
وكان العالم السويدي "أرفيد كارلسون" -79 عاما- قد حدد أن مادة
الدوبامين هي ناقل الإشارات في المخ، وبدأ دراساته في هذا المجال
في حقبة الخمسينيات، وحصل على جائزة نوبل للطب لعام 2000م عن دراساته
الرائدة التي قادت إلى إثبات أن مرض الشلل الرعاش الذي يفقد فيه
المريض قدرته على السيطرة على حركة الجسم ينتج عن نقص الدوبامين في
أجزاء معينة من المخ، وأن بالإمكان تطوير علاج ناجح له. وتوصل "كارلسون"
إلى العديد من الاكتشافات الأخرى التي أظهرت دور الدوبامين في المخ وهو
 ما أوضح كيفية عمل الأدوية التي تعالج مرض الفصام.


فيا أختنا العزيزة يجب عليك عرض ابنتك على طبيب متخصص في هذه الأمور

و عدم ترك الأمور هكذا حتى لا تتطور أكثر لا سمح الله تعالى

فوضع ابنتك أختنا الكريمة أصبح له علاج معروف و لا علاقة له لا بجن و لا غيره

وإنما في تركيب كيمياء المخ و الدماغ

ملاحظة صغيرة :

ليس في مشاركاتي السابقة  ما يضحك فلا علاقة لمرض ابنتك

بفسق و فجور عبد الله و أقرانه

من الحكام الخونة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
ردا على أخي عبد الله في موضوع السحر
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
http://www.almoumnoon.com/ :: {{{{{{{{{{منتدى المؤمنين والمؤمنات العام}}}}}}}}}} :: القسم العام-
انتقل الى: